Jump to content
Search In
  • خيارات أكثر ..
البحث عن النتائج التي ..
البحث في ..

مرحباً بك إلى المنتدى العربي للعلوم العسكرية!

إذا كنت مهتم بالعلوم و الأخبار العسكرية ، فضلاً قم بالإنضمام إلى الموقع لتعم الفائدة.

البحث في المنتدى

Showing results for tags 'قصوى'.

  • الكلمة الدلالية

    أدخل أكثر من كلمة بإستخدام الفاصلة " , " .
  • حسب الكاتب

نوع النتائج


الصفحة الرئيسية

  • الملتقى العسكري
    • الأخبار العسكرية - Military News
    • متابعات و تطورات الأوضاع الإقليمية و الدولية
    • الصفقات العسكرية - Military Deals
    • مواضيع عسكرية عامة - General Topics
    • الدراسات الاستراتيجية - Military Strategies
    • أجهزة الإستخبارات - Intelligence
    • التاريخ العسكري - Military History
    • الكليات والمعاهد العسكرية - Military Academies
    • قسم الصور و الفيديوهات العسكرية - Multimedia
  • الساحة العسكرية
    • الأسلحة الاستراتيجية والتكتيكية - Missiles & WMDs
    • الصناعات العسكرية العربية
    • الأمن العام والشرطة - Police and General Security
    • القوات البرية - Land Force
    • القوات الجوية - Air Force & Aviation
    • الدفاع الجوي و انظمة الرادار - Air defense
    • القوات البحرية - Navy Force
    • سؤال وجواب - Q & A
  • الأقسام العامة
    • أخبار العالم - World News
  • القيادة العامه
    • الأخبار و تحديثات المنتدي
    • الملتقي الإداري
    • الإنضمام لفريق الإدارة
    • الإستفسارات و الشكاوي و الإقتراحات
    • المواضيع المحذوفه

البحث في ..

البحث عن النتائج التي ..


حسب الوقت

  • Start

    End


آخر تحديث

  • Start

    End


حسب عدد ..

إنضم لنا

  • Start

    End


المجموعة


AIM


ICQ


Yahoo! Messenger


Skype


Facebook


Twitter

Found 4 results

  1. حث رئيس أركان الجيش الجزائري، الفريق أحمد قايد صالح، الأحد 5 مارس/ آذار أفراد وحدات القوات المسلحة الجزائرية المرابطة عند حدود البلاد الجنوبية، على الحفاظ على "حالة التأهب القصوى". وقال الفريق صالح خلال اجتماعه بضباط في محافظة تمنراست الواقعة على بعد 2000 كيلومترا جنوبي العاصمة: "من الضروري الحفاظ على حالة التأهب القصوى، والتحلي بالمزيد من اليقظة والتفطن والاحتراس بغية ضمان النجاح التام والأكيد لإستراتيجية القيادة العليا للجيش الوطني الشعبي في سبيل صون أمن الجزائر وشعبها والحفاظ على استقرارها". وأكد القائد العسكري الجزائري على أهمية "مواصلة تضييق الخناق على تحركات المجرمين وأذنابهم من عصابات التهريب بمختلف أشكاله وتجار المخدرات، بهدف تخليص بلادنا من هذه الآفات والشرور الخطيرة". يذكر أن الجزائر التي ذاق شعبها الأمرين من قبل الجماعات المتطرفة في تسعينيات القرن الماضي، قامت بحشد عشرات الآف الجنود على حدودها الجنوبية مع مالي والنيجر، وشرقا على حدودها مع تونس وليبيا في السنوات الأخيرة تحسبا لعمليات تهريب للسلاح عبر حدودها الجنوبية والشرقية مع بلدان تشهد اضطرابات أمنية. وأعلنت وزارة الدفاع الجزائرية السبت عن إحباط الجيش لعملية تهريب سلاح بكميات ضخمة بالإضافة لذخيرة من أنواع مختلفة، في منطقة"عين قزام" عند الحدود مع النيجر، وهذه ليست الأولى من نوعها فقد أعلنت الوزارة عدة مرات في أوقات سابقة عن إحباط مثل هذه العمليات وفي مناطق حدودية مختلفة. المصدر
  2. حث رئيس أركان الجيش الجزائري، الفريق أحمد قايد صالح، الأحد 5 مارس/ آذار أفراد وحدات القوات المسلحة الجزائرية المرابطة عند حدود البلاد الجنوبية، على الحفاظ على "حالة التأهب القصوى". وقال الفريق صالح خلال اجتماعه بضباط في محافظة تمنراست الواقعة على بعد 2000 كيلومترا جنوبي العاصمة: "من الضروري الحفاظ على حالة التأهب القصوى، والتحلي بالمزيد من اليقظة والتفطن والاحتراس بغية ضمان النجاح التام والأكيد لإستراتيجية القيادة العليا للجيش الوطني الشعبي في سبيل صون أمن الجزائر وشعبها والحفاظ على استقرارها". وأكد القائد العسكري الجزائري على أهمية "مواصلة تضييق الخناق على تحركات المجرمين وأذنابهم من عصابات التهريب بمختلف أشكاله وتجار المخدرات، بهدف تخليص بلادنا من هذه الآفات والشرور الخطيرة". يذكر أن الجزائر التي ذاق شعبها الأمرين من قبل الجماعات المتطرفة في تسعينيات القرن الماضي، قامت بحشد عشرات الآف الجنود على حدودها الجنوبية مع مالي والنيجر، وشرقا على حدودها مع تونس وليبيا في السنوات الأخيرة تحسبا لعمليات تهريب للسلاح عبر حدودها الجنوبية والشرقية مع بلدان تشهد اضطرابات أمنية. وأعلنت وزارة الدفاع الجزائرية السبت عن إحباط الجيش لعملية تهريب سلاح بكميات ضخمة بالإضافة لذخيرة من أنواع مختلفة، في منطقة"عين قزام" عند الحدود مع النيجر، وهذه ليست الأولى من نوعها فقد أعلنت الوزارة عدة مرات في أوقات سابقة عن إحباط مثل هذه العمليات وفي مناطق حدودية مختلفة. المصدر
  3. كشفت شركة "جوليت مارين سيستمز" عن خطط لإنشاء قارب شبح يمكنه السفر تحت الماء باسم "غارديان"، وهو عبارة عن مركبة آلية غير مأهولة يمكنها الغطس تحت الماء، حيث تخلق فقاعة من الغاز حول نفسها لتقليل الاحتكاك وللسماح لها بالوصول إلى سرعة قصوى تبلغ 40 ميلا/ الساعة، وتعمل المركبة وفقا لمفهوم الطوربيد، وصممت المركبة غارديان لتجمع بين القدرات البحرية لكل من البعثات المأهولة وغير المأهولة والسماح بقيادة سلسلة حتى في بحر هائج، ويتم تزويد المركبة بقوة الديزل ومحرك كهربائي، وتتضمن نفس التكنولوجيا المستخدمة في السفينة الشبح لكنها ستكون قادرة على القيام بالعمليات السطحية وتحت السطحية أيضا. ومن المخطط أن تأتي المركبة بطول 30-45 قدمًا وأن تصل إلى سرعة قصوى تبلغ 35 عقدة على السطح لتقطع ما يزيد عن 40 ميلا في الساعة، ويمكن استخدام مركبة الغارديان بهذه القدرات في المراقبة وصيد الألغام ومكافحة قوة إطلاق النيران، وأوضحت الشركة أن البناء سيستغرق من 18-24 شهرا، موضحة أن السفينة النهائية يمكن نقلها عبر البحر أو الجو أو الأرض، وأفاد غريغوي سانكوف الرئيس والمدير التنفيذي للشركة " نعتقد أن المركبة غارديان أول سفينة سطح تمتلك قدرات العطس الكاملة، وسوف تلبي أو تتجاوز احتياجات البعثات البحرية في جميع أنحاء العالم بتكلفة منخفضة نسبيا، ونتوقع أن تغير المركبة طريقة انجاز الاحتياجات التشغيلية في مجال التكنولوجيا البحرية كما توفر قدرة أكبر للعمليات الساحلية فضلا عن مجموعة قدرات متعددة المهام تشمل الاستخبارات والمراقبة والاستطلاع (ISR) بالإضافة إلى صيد الألغام وهي مضادة للأسراب النيران قصيرة المدى، وليس هناك منصة في العالم تشبه هذه المنصة". وأوضحت الشركة أنه يمكن تخصيص التصميم وفقا لاحتياجات المشتري، وتأتي هذه الأنباء بعد أن أعلنت الشركة عن سلف المركبة غارديانوهي المركبة جوست في وقت سابق من هذا العام، وأمضت المركبة عالية السرعة 8 سنوات في تطويرها وتستخدم اثنين من الدعامات المجنحة والتي تقف على أجسام لرفع المركبة للخروج من الماء، ما يسمح للمركبة جوست بالوصول إلى سرعة 33 عقدة حتى إذا ما واجهتها أمواج بارتفاع 8 أقدام، وتقع مقصودة السفينه التي يبلغ طولها 38 قدما على زوجين من الدعامات التي تدعم المقصورة فوق الماء لتجعل المركبة مثل الحوامة، وتسمح هذه الدعامات للمركبة بالارتفاع والانخفاض وفقا لعمق المياه، وفي المياة العميقة يمكن للمركبة الدوران إلى الأسفل لرفع الهيكل إلى الهواء لللقضاء على تأثير التنافر بسبب الأمواج، ويتواجد في طرف الدعاما أنبوب طويل يضم المحرك التوربيني الذي يعمل بالغاز لدوران اثنين من المراوح، وتخرج هذه الأنابيب أيضا الهواء من الأمام لتوليد تأثير الطوربيد الكهفي الذي يقلل معامل سحب السفينة بعامل 900. http://www.egypttoday.co.uk/227/005358-الافصاح-عن-سفينة-عسكرية-يمكنها-الغوص-تحت-الماء
  4. أعلنت قوات البحرية البريطانية حالة التأهب القصوى في صفوفها تزامناً مع عبور مجموعة سفن حربية روسية تتقدمها حاملة “الأميرال كوزنيتسوف” المزودة بأكثر من 50 طائرة بحرية ومروحية، وفق ما أعلنت وكالة روسيا اليوم في 15 تشرين الأول/أكتوبر. ووفقاً للوكالة، ذكرت صحيفة The Times البريطانية أن فرقاطة “ريتشموند”، وطراد “دانكان” الطوربيدي، سوف يعكفان على مراقبة مجموعة السفن الروسية في مسيرها بمحاذاة مياه بريطانيا، وذلك “في عرف مرعي في مثل هذه الحالات جواً وبحراً”. هذا، وكانت حاملة الطائرات الروسية “الأميرال كوزنيتسوف” انطلقت في 15 تشرين الأول/أكتوبر قاصدة الساحل السوري وعلى متنها مقاتلات “سو” و”ميغ” ومروحيات “كا-52” في رحلة ستقضي فيها هناك 5 أشهر، بحسب الوكالة. وترافق “كوزنيتسوف” التي تحمل إلى شرق المتوسط مقاتلات “ميغ-29 KR”، و”ميغ 29- KUBR “، ومقاتلات “سو-33” البحرية، إضافة إلى مروحيات “KA-52” الملقبة بـ”التمساح”، مجموعة سفن حربية تابعة لأسطول الشمال الروسي. وفي هذا الصدد، ذكر أسطول الشمال الروسي عبر بيان أن “كوزنيتسوف” انطلقت في تمام الساعة الـ3 من بعد الظهر بتوقيت موسكو من شمال شرق الأطلسي، وهي تتقدم مجموعة السفن التي تضم طراد “بطرس الأكبر” الصاروخي الذري الثقيل، وسفينتي “سيفيرومورسك” و”الأميرال كولاكوف” الكبيرتين المضادتين للغواصات، إضافة إلى عدد من سفن الإمداد. وأكد أسطول الشمال، أن الهدف من وراء إرسال مجموعة السفن الروسية إلى سوريا “ضمان الحضور العسكري البحري الروسي في مناطق حيوية وهامة في مياه العالم، وتأمين الملاحة البحرية وحماية كافة النشاطات الاقتصادية البحرية لروسيا الاتحادية، ومواجهة التحديات الجديدة بما فيها القرصنة البحرية والإرهاب الدولي”، وفقاً لروسيا اليوم. يشار إلى أن “الأميرال كوزنيتسوف” قادرة على حمل أكثر من خمسين طائرة، ومزودة بصواريخ مجنحة مضادة للسفن من نوع “غرانيت”، وصواريخ “كلينوك” المضادة للأهداف الجوية، وأنظمة “كاشتان” الصاروخية المدفعية، إضافة إلى منظومات دفاعية متكاملة مضادة للغواصات.
×