Jump to content
Search In
  • خيارات أكثر ..
البحث عن النتائج التي ..
البحث في ..

مرحباً بك إلى المنتدى العربي للعلوم العسكرية!

إذا كنت مهتم بالعلوم و الأخبار العسكرية ، فضلاً قم بالإنضمام إلى الموقع لتعم الفائدة.

البحث في المنتدى

Showing results for tags 'قواتها'.

  • الكلمة الدلالية

    أدخل أكثر من كلمة بإستخدام الفاصلة " , " .
  • حسب الكاتب

نوع النتائج


الصفحة الرئيسية

  • الملتقى العسكري
    • الأخبار العسكرية - Military News
    • متابعات و تطورات الأوضاع الإقليمية و الدولية
    • الصفقات العسكرية - Military Deals
    • مواضيع عسكرية عامة - General Topics
    • الدراسات الاستراتيجية - Military Strategies
    • أجهزة الإستخبارات - Intelligence
    • التاريخ العسكري - Military History
    • الكليات والمعاهد العسكرية - Military Academies
    • قسم الصور و الفيديوهات العسكرية - Multimedia
  • الساحة العسكرية
    • الأسلحة الاستراتيجية والتكتيكية - Missiles & WMDs
    • الصناعات العسكرية العربية
    • الأمن العام والشرطة - Police and General Security
    • القوات البرية - Land Force
    • القوات الجوية - Air Force & Aviation
    • الدفاع الجوي و انظمة الرادار - Air defense
    • القوات البحرية - Navy Force
    • سؤال وجواب - Q & A
  • الأقسام العامة
    • أخبار العالم - World News
  • القيادة العامه
    • الأخبار و تحديثات المنتدي
    • الملتقي الإداري
    • الإنضمام لفريق الإدارة
    • الإستفسارات و الشكاوي و الإقتراحات
    • المواضيع المحذوفه

البحث في ..

البحث عن النتائج التي ..


حسب الوقت

  • Start

    End


آخر تحديث

  • Start

    End


حسب عدد ..

إنضم لنا

  • Start

    End


المجموعة


AIM


ICQ


Yahoo! Messenger


Skype


Facebook


Twitter

Found 32 results

  1. أصدرت وزارة الخارجية الأمريكية تصريحا بإمكانية تزويد بلجيكا بـ 34 قاذفة مقاتلة متعددة الوظائف من الجيل الخامس من طراز "إف-35" بمبلغ إجمالي قدره 6.53 مليار دولار، وفقا لوكالة التعاون في مجال الدفاع والأمن، التي تعتبر جزءا من البنتاغون. وطلبت الحكومة البلجيكية، بالإضافة إلى الطائرات، أربعة محركات إضافية "برات آند ويتني إف 135" ، فضلا عن جميع المعدات اللازمة وقطع الغيار للمركبات القتالية. وتشير التقارير، إلى أن الإشعار ببيع محتمل للمعدات مطلوب بموجب القانون ولا يعني أن البيع قد تم رسميا. في سياق متصل، أشارت إحصائيات موقع "ستاتيستا" الألماني، إلى أن 4 دول عربية من بين أكبر مستوردي الأسلحة الأمريكية في عام 2016. وتتصدر المملكة العربية السعودية قائمة أكبر الدول المستوردة للأسلحة الأمريكية في العالم لعام 2016، يليها العراق ثم أستراليا، وفقا للموقع. وتحتل الإمارات http://www.alhilalalyoum.com/316989
  2. أصدرت وزارة الخارجية الأمريكية تصريحا بإمكانية تزويد بلجيكا بـ 34 قاذفة مقاتلة متعددة الوظائف من الجيل الخامس من طراز "إف-35" بمبلغ إجمالي قدره 6.53 مليار دولار، وفقا لوكالة التعاون في مجال الدفاع والأمن، التي تعتبر جزءا من البنتاغون. وطلبت الحكومة البلجيكية، بالإضافة إلى الطائرات، أربعة محركات إضافية "برات آند ويتني إف 135" ، فضلا عن جميع المعدات اللازمة وقطع الغيار للمركبات القتالية. وتشير التقارير، إلى أن الإشعار ببيع محتمل للمعدات مطلوب بموجب القانون ولا يعني أن البيع قد تم رسميا. في سياق متصل، أشارت إحصائيات موقع "ستاتيستا" الألماني، إلى أن 4 دول عربية من بين أكبر مستوردي الأسلحة الأمريكية في عام 2016. وتتصدر المملكة العربية السعودية قائمة أكبر الدول المستوردة للأسلحة الأمريكية في العالم لعام 2016، يليها العراق ثم أستراليا، وفقا للموقع. وتحتل الإمارات
  3. ذكر رئيس رئيس لجنة مجلس الاتحاد للبرلمان الروسي لشؤون الدفاع والأمن، القائد السابق للقوات الفضائية الجوية الروسية، فيكتور بونداريوف، أنواع الأسلحة التي ستبقى في سوريا بعد سحب القوات الجوية الروسية، حيث أعلن رئيس لجنة مجلس الاتحاد للبرلمان الروسي لشؤون الدفاع والأمن، القائد السابق للقوات الفضائية الجوية الروسية، فيكتور بونداريوف، أن روسيا ستبقي في سوريا أنواعا رئيسية من الأسلحة والمعدات العسكرية، بما في ذلك المقاتلات وطائرات الهجوم والقاذفات الإستراتيجية والطائرات من دون طيار وجزء من العربات المدرعة وأجهزة الاستطلاع الفضائية. وقال بونداريوف: “أعتقد أنها ستبقي كل الأنواع الرئيسية من الأسلحة الموجودة هناك الآن. الطائرات أعتقد ستبقي مقاتلات “سو-35إس” و”سو-30إس أم” والطائرات الهجومية “سو-25إس أم”، والقاذفات البعيدة المدى “تو-22أم3” والقاذفات الاستراتيجية “تو-160″ و”تو-95أم إس” والطائرات من دون طيار “أورلان-10″ و”فوربوست”. وستبقي منظومات الدفاع الجوي، ووحدات فردية من العربات المدرعة، وبالطبع أجهزة الاستطلاع الفضائية والاتصالات”. ووفقا لرئيس اللجنة، المهمة الرئيسية للخبراء العسكريين، بعد الهزيمة النهائية للإرهابيين في سوريا — تحديد بالضبط الكمية اللازمة من الأسلحة لفترة ما بعد الحرب، “بناء على متطلبات الأمن الاستراتيجي على المدى الطويل.”
  4. تخطط دولة الإمارات العربية المتحدة لإعادة هيكلة قواتها الجوية، معتمدة على دراسة التهديدات المحتملة والنظم المتاحة، وفقاً لمصدر عسكري إماراتي. وقال المسؤول “نعمل حالياً على تشكيل لجنة متخصصة لتقييم المخاطر والتهديدات والاحتياجات للقوات الجوية الإماراتية ومن ثم تقييم المنصات المتاحة لتلبية الاحتياجات”. يتم التركيز حالياً بشكل كبير على التقدم الذي أحرزته دولة الخليج للحصول على ترخيص لشراء مقاتلة الجيل الخامس الأميركية “أف-35” (F-35). ووفقاً لمصادر عسكرية وصناعية مطّلعة على هذه المسألة، إن “المحادثات بين الطرفين تقتصر اليوم على بعض الأنظمة الحساسة في الطائرة والتي تحتاج إلى تصاريح خاصة بالتصدير إلى الخارج”. ورفضت المصادر الكشف عن قيمة الصفقة والتي ستقتصر في المرحلة الأولى على شراء سربين (24 طائرة) من هذه المقاتلات المتعددة المهام. وخلال المؤتمر الدولي لقادة القوات الجوية – الذي سبق فعاليات معرض دبي للطيران – شدد نائب قائد القوات الجوية والدفاع الجوي لدولة الإمارات، العميد الركن طيار راشد الشامسي على أهمية “تعزيز القدرات الجوية الإماراتية”، وذلك رداً على سؤال حول عملية اقتناء طائرات أف-35 المحتملة. وأشار إلى أن “تجهيز القوات الجوية يتطلب منصات متعددة المهام متصلة مع القدرة على تبادل البيانات، تعزيز جمع المعلومات الإستخبارية وتوزيع القدرات، استجابة أنظمة الإستخبار، المراقبة والاستطلاع المستمر، وعملية الإستهداف الديناميكي في الوقت المناسب ورد الفعل”. من جهته، علّق اللواء طيار عبدالله الهاشمي، وكيل الوزارة المساعد لخدمات الدعم في وزارة الدفاع الإماراتية للأمن والدفاع العربي قائلاً: ” نحن في دولة الإمارات يعيشون بالفعل في بيئة من الجيل الخامس، فإن اقتناء مقاتلة أف-35 لن يكون سوى خطوة للتماشي مع عقول الجيل الخامس”. كما تعمل القوات الجوية الإماراتية على تحديث مدارسها لتدريب الطيارين من خلال تقديم برنامج تدريب ميداني يركز على لقاءات جوية مماثلة لتلك التي اعتمدتها بلدان في أوروبا والولايات المتحدة. وأشار قائد العمليات، لواء الطيران في القوات الجوية الفرنسية العميد طيّار فيليب آدم إلى أن “القدرات العسكرية الإماراتية تتحسن بشكل كبير مع مرور الوقت، وهذا ما انعكس في الصراع اليمني. من المدهش ما أنجزته الإمارات في سنوات قليلة”. وأضاف أن “التحدي الذي قد تواجهه القوات الإماراتية في المستقبل القريب هو كيفية معرفة استخدام الأنظمة الجديدة في ساحة المعركة، فضلاً عن إدخال تحسينات على قدرات الإستخبار والمراقبة”. يُشار إلى أن القوات الجوية الإماراتية تعتمد في المقام الأول على مقاتلات من طراز “أف-16 بلوك 60” و“ميراج-2000″، التي أثبتت فعاليتها في الصراع اليمني وعدد آخر من العمليات في المنطقة.
  5. البحرية السعودية تتسلم من المانيا زوراق الفجر والفرسان" البحرية للعمل ضمن قواتها من حرس الحدود Heavylifter BBC CONGO auf der Reise von Wolgast nach Saudi-Arabien mit 2 "Border Patrol" Booten("Al Aflaj" und "Farasan" ) an Deck - Gebaut bei Lürssen - Kiel Bunkerstation NOK 17.7.2017 http://www.kn-online.de/News/Nachrichten-vom-NOK/Saudische-Patrouillenboote-im-Nord-Ostsee-Kanal
  6. الدرون المسلح الاماراتى الأكثر من رائع يوناتيد40 يخدم في الجزائر بعد أن اجتاز الاختبارات حصريا صورة لاول مرة تظهر إضافة كبيرة للقوات الجوية الجزائرية الشقيقة .
  7. China and Kyrgyzstan hold anti-terror drill in Xinjiang Photo by Wang Fei China and Kyrgyzstan frontier forces on Tuesday held a joint anti-terrorist exercise in Kizilsu Kirgiz Prefecture, Xinjiang Uygur Autonomous Region, in northwest China. The drill, carried out under the framework of the Shanghai Cooperation Organization (SCO), was witnessed by representatives from Kazakhstan, China, Kyrgyzstan, Russia, Tajikistan and Uzbekistan, all the SCO member countries. A total of 700 police officers from the two countries, aided by armored vehicles, were involved in the drill. Chen Dingwu, head of the border management administration under the Ministry of Public Security and also commander-in-chief of the drill, said the drill featured simulated weapon smuggling by armed terrorists from Kyrgyzstan to China. It tested the joint action ability in checking terrorism in the border region. There are 15 land ports along a 5,700-km border line in Xinjiang. Wang Jian, assistant minister of public security, said the drill reflects SCO member countries’ highly consistent stand and resolution in fighting against terrorism, secessionism and extremism. Photo by Wang Fei Photo by Wang Fei Photo by Wang Fei
  8. Denmark selects CAESAR self-propelled 155mm gun-howitzer installed on an 8X8 truck chassis الدنمارك تدخل مدفع الهاوتزر السيزر الي قواتها المسلحة محمل علي شاحنات 8x8
  9. المصدر https://nabdapp.com/t/39755773 الحكومة السورية تطالب الأمم المتحدة بإجبار تركيا على سحب قواتها من الأراضي السورية
  10. تايوان تعرض بيع مقاتلاتها الميراج 2000 قريبا في عملية احلال وتجديد في قواتها الجوية بادخال مقاتلات امريكية ضمن برنامج مساعدات امريكية عسكرية منها مقاتلات اف 35 مستقبلا مع تجديد اسطولها من الاف 16 للمعيار الفايبر مع ادخال المزيد من نفس المقاتلات بلوك52 30th January 2017 Though these ten recommendations might enrage Beijing, there are other more upsetting items on the horizon that would drive China over the edge. One is the prospect that Taiwan will request procurement of the F-35 fighter. Taiwanese military sources indicate that the air force will soon have a requirement to procure 60 F-35B short take-off/vertical landing fighters and 150 F-35A conventional fighters to replace ageing Mirage 2000s, Indigenous Defence Fighters and F-5 Tigers. The US released a $3.4 billion upgrade programme for Taiwan’s 144 remaining F-16A/B Block 20 fighters, but withheld its request for 66 new F-16C/D Block 50/52 fighters, citing Beijing’s threats that the sale would be a red line. Taiwan fears becoming the golden peanut between two rogue elephants, said one Taiwan-based defence analyst, referring to the risk that the island will be caught between power plays by the US and China. The metaphor was obvious after listening to concerns voiced by those attending Taiwan’s Ministry of National Defense’s (MND) annual Chinese New Year media banquet on 23 January. Statements and actions by President Donald Trump and his inner circle have created confliction inside Taipei’s defence community. These include Trump’s support for Taiwan’s defence, openly calling into question the legitimacy of the US government’s One China policy, and the prearranged congratulatory phone call from Taiwan’s President Tsai Ing-wen to newly elected Trump. MND sources were particularly unnerved by speculative media reports that the US might request the right to use Taiwan military bases for future contingency operations, particularly after Philippine President Rodrigo Duterte began making anti-US statements and endangering military relations. All of this has enraged Beijing. Ministry sources, including one official during the banquet, expressed concern that the status quo would be compromised and lead to violence in the Taiwan Strait. Turning Taiwan, an island of 24 million people and roughly the size of West Virginia, into a political football between two military goliaths made many MND officials nervous. The real question is, is there a way to improve military relations between Taiwan and the US without setting the region on fire? Shephard canvassed Taiwan defence analysts, former US and Taiwanese military officials, and defence industry sources, and came up with a list of ten recommendations. Minor tweaks to US policy on Taiwan military relations could serve as force multipliers later without starting a war. First, allow US flag officers to observe the annual Han Kuang military exercises. The tri-service Han Kuang is divided into a command post exercise with a computer-simulated war game followed by a field training exercise. At present, only military officers ranked no higher than colonel who are assigned to the American Institute in Taiwan (AIT), the de facto US embassy there, can attend. In the absence of an active-duty flag officer, normally a former US Pacific Commander attends, e.g. retired Adm Dennis Blair in 2003. Second, allow Taiwan’s air force to participate in Red Flag, an advanced aerial combat training exercise, at Nellis Air Force Base, Nevada. Though Taiwan has a small unit of F-16A/B fighters at Luke Air Force Base, Arizona for training, it is not permitted to participate in Red Flag. The Luke unit, dubbed the 21st ‘Gamblers’ Fighter Squadron, has been assigned there since 1996. Third, allow Taiwan’s navy to participate in the biennial Rim of the Pacific (RIMPAC) exercise. RIMPAC is the largest naval exercise in the world, and it is run by the US Pacific Command. At present, Taiwan does not participate in any international maritime exercises due to pressure from China. Fourth, control ‘Track 1.5’ activities. Since 1979, when the US switched diplomatic recognition from Taipei to Beijing, there has been a steady stream of former US government officials and Washington think-tankers going to Taipei and receiving VIP treatment at the dignitary level, including meetings with the president. Limousines and five-star hotels only fuel the egomania and cause problems between AIT and Taiwan’s government over policy issues. A former AIT official said delegations from the US government are dubbed Track 1 and non-government are Track 2, but due to Taiwan’s quasi-government status with Washington, a fuzzy ‘Track 1.5’ has been invented over the years by those inflating their importance. The only person authorised to meet with the Taiwan president, at a minimum, is the AIT director on policy issues, not a representative of a think tank pushing a less-than-transparent agenda, he said. Fifth, allow US and Taiwan military personnel the right to wear their uniforms in public. This would include the right to fly the national flag at their respective diplomatic offices and invite respective government officials to official events such as independence day celebrations at their diplomatic compounds. Sixth, the US should initiate a re-subordination of the US State Department Office of Taiwan Coordination as a direct reporting agency under the Assistant Secretary of State for East Asian and Pacific Affairs. This is not really a defence issue, said one former US Pentagon official, ‘But the Taiwan coordination staff has generally been subordinate to a deputy assistant secretary of state with a heavy China slant.’ The idea is to raise the office level to report directly to the assistant secretary. Seventh, to facilitate more senior level engagement, including regularised travel to Taiwan, dual hatting of selected assistant and deputy assistant secretaries within the US State Department and Pentagon as AIT associates or consultants would improve communications. At present, assistant and deputy assistant secretaries are not allowed to travel to Taiwan due to the perception that such visits connote an official relationship. If they are explicitly dual hatted as AIT-Washington senior associates, then they would travel to Taiwan under this title. The same is true for one- and two-star general and flag officers. Eighth, consideration could be given to the initiation of a formal high-level consultation on people-to-people exchanges (CPE). The annual China-US CPE was established in 2010 as a mechanism to boost bilateral partnership on a variety of issues. The US and Taiwan do not engage in any type of CPE at present. Ninth, allow the US military and other government security services permission to train Taiwanese military officers on a larger scale than previously allowed. At present, Taiwanese officers are allowed to attend US military academies and training programmes in small numbers, including the F-16 air combat programme at Luke Air Force Base and special operations training with US Rangers, SEALS and Green Berets. However, platoon- or battalion-level training is restricted. When Taiwan’s National Security Bureau had to retrain its presidential security guard after the unsuccessful 2004 assassination attempt on President Chen Shui-bian, the US Secret Service was blocked from providing training and, instead, the task was given to North Carolina-based Blackwater. Tenth, Trump’s administration should clear the deck on outstanding US Congressional notifications for arms sales. These include the following: AGM-88 High-speed Anti-Radiation Missiles (HARM) designed to target ground radar facilities from fighter aircraft; an upgrade for the SLQ-32 shipboard electronic warfare suite; and the Quickstrike family of aircraft-deployed mines, such as Mk 62/500lb, Mk 63/1,000lb and Mk 65/2,300lb shallow-water mines for depths of 90m. The White House should also allow for the release of commercial export licences and/or technical assistance agreements needed by Taiwan to build indigenous submarines, Aegis-type destroyers, fighter training aircraft and long-range cruise missiles. Ten recommendations for Taiwan-US mil relations - Shephard Media - Aerospace, defence and security news and analysis
  11. كشف الرئيس السوداني عمر البشير أن بلاده تجهز حالياً في قوات جديدة لنقلها إلى السعودية ومن هناك إلى اليمن، مؤكداً استمرار التشاور مع الملك سلمان بن عبد العزيز فيما يخص العلاقة الثنائية بين البلدين الشقيقين والأوضاع الإقليمية. وقال البشير في مقابلته مع قناة “العربية”، نحن في السودان نشعر أن الوضع في اليمن خطر علينا وعندما أتت عاصفة الحزم، تمت المشاركة فيها مباشرة، عبر عدد من الطائرات وقوات سودانية موجودة الآن على الأرض في “عدن”. وأكد أن زيارته الأخيرة إلى السعودية كانت في إطار التشاور المستمر مع المملكة، مشيراً إلى وجود توافق كامل في الآراء والمواقف، مشيراً بتطور العلاقات على المستوى السياسي والاقتصادي والاستثماري والعسكري. وبخصوص إيران وحراكها الإقليمي قال “إن السعودية كان لديها معلومات عن نشاط ضد المملكة من السودان”، مضيفاً “نحن كنا نؤكد أننا لن نسمح بأن تستغل أرضنا ضد المملكة”. وأعرب عن اعتقاده بأن “وجود المركز الإيراني في السودان، خلق شيئاً من الحساسية وفي النهاية اقتنعنا بأن هذا النشاط يجب أن يوقف”، متسائلاً “هل هذه هي نهاية أطماع إيران، أم لديها أهداف أخرى؟” وأجاب قائلاً إن لدى طهران “أهدافاً أخرى”. وبشأن العلاقات مع ليبيا، أوضح البشير أن بلده تعترف برئيس حكومة الوفاق الوطني، فايز السراج، كحكومة شرعية. المصدر
  12. قال وزير الدفاع الأميركي، جيمس ماتيس، من طوكيو إنه لا حاجة لزيادة حجم القوات الأميركية في منطقة الشرق الأوسط بسبب القلق من إيران في هذه المرحلة، في 4 شباط/ فبراير. ونقلت فرانس برس عن الوزير الأميركي قوله: “ننظر إلى تحالفنا مع اليابان باعتباره حجر الزاوية للسلام والازدهار والحرية في منطقة آسيا والمحيط الهادئ”. وتعهد ماتيس العمل “بشكل وثيق” مع وزيرة وكان الرئيس دونالد ترامب قد توعد بانتهاج سياسة أكثر جرأة ضد طهران، وتحذر إدارته من القيام بعمل ملموس إذا لم تحد إيران من برنامجها للصواريخ الباليستية واستمرت في دعم صراعات إقليمية بالوكالة. وفي شأن آخر، أكد ماتيس في اليوم الثاني من زيارته إلى اليابان على متانة التحالف العسكري بين الولايات المتحدة واليابان، وذلك خلال اجتماع مع نظيرته اليابانية تومومي إينادي. الدفاع اليابانية المحافظة والقومية التي عينت في 2016. وكان ماتيس قد أكد، في 3 شباط/ فبراير، لكوريا الجنوبية واليابان التزام واشنطن الكامل في أمنهما، متعهدا برد “ساحق” على أي محاولة هجوم نووي من كوريا الشمالية. لدى وصوله إلى اليابان بعد ظهر 3 شباط/ فبراير، قال ماتيس لرئيس وزراء اليابان شينزو آبي “نقف بحزم مئة بالمئة إلى جانبكم وجانب الشعب الياباني”. المصدر
  13. انضمت وحدة جديدة إلى قوات المنطقة العسكرية الجنوبية في جنوب شطر روسيا الأوروبي، بحسب ما نقلت سبوتنيك في 3 شباط/ فبراير. وترابط الوحدة الجديدة، وهي لواء المدفعية 227، في مدينة مايكوب المركز الإداري لإقليم أديغيا أحد الأقاليم القوقازية الروسية. ويملك اللواء 227 حالياً مدافع هاوتزر “إم إس تي أ” عيار 152 ملم، وراجمات صواريخ “أوراغان”. هذا وسوف تنضم إلى أسلحته مدافع الهاوتزر الذاتية الحركة “كواليتسيا” وراجمات الصواريخ المتطورة “أوراغان-إم”، وأسراب من الطائرات المسيّرة بلا طيار التي تتلخص وظيفتها الأساسية في اكتشاف الأهداف المطلوب ضربها. ومن المتوقع أن تستطيع الوحدة الجديدة اكتشاف الأهداف وضربها في الدقائق المعدودة من خلال الاعتماد على الذات. ويقول الخبير العسكري فيكتور موراخوفسكي إن اللواء 227 يعد من الوحدات العسكرية الأولى التي تستطيع إصابة الأهداف بدقة متناهية بفضل النظام الجديد لتحديد الأهداف المطلوب تدميرها استنادا إلى ما يصلها من معلومات من وسائل المراقبة . المصدر
  14. [ATTACH]33283.IPB[/ATTACH] استنكر نائب رئيس الحكومة الليبية المؤقتة لشئون الأمن المهدى اللباد انتهاك الحكومة الايطالية لسيادة الدولة الليبية، وذلك فى ظل تغول الميليشيات المسلحة فى الغرب الليبى وعجز حكومة الوفاق الوطنى الليبية الغير شرعية على صد ذلك التدخل. وأدان نائب رئيس الوزراء الليبى فى بيان صحفى اليوم السبت، بأشد العبارات التدخل السافر للحكومة الإيطالية بإرسالها بوارج حربية محملة بالأسلحة والجنود والتابعة للجيش الإيطالى داخل المياه الإقليمية ما يعد انتهاكا صريحا للسيادة الوطنية الليبية وينذر بأطماع استعمارية لم تتحقق سابقا ولن تحقق اليوم مع وجود جنود الجيش الليبى البواسل وقيادة الجيش الحكيمة. وحمل نائب رئيس مجلس الوزراء الليبى مسئولية ما يحدث فى ليبيا لمن خانوا الوطن طمعا فى السلطة ورغبة فى تدمير ليبيا وزيادة الاحتقان بين أبناء الشعب الليبى وتؤكد أن يد العدالة تطالهم. وطالب المسئول الليبى الحكومة الإيطالية باحترام الاتفاقات الدولية وسحب قواتها فورا مؤكدا أنها بصدد اتخاذ إجراءات دولية للتصدى لأى أطماع للمساس بالسيادة الوطنية لليبيا. يذكر أن الحكومة الليبية المؤقتة تحظى بثقة مجلس النواب الليبى فى المنطقة الشرقية وترفض الاعتراف بحكومة الوفاق الوطنى الليبية برئاسة فائز السراج حتى تنال ثقة البرلمان الليبى. #مصدر
  15. تركيا تسحب قواتها من منطقة بعشيقة شمالي العراق قال رئيس الوزراء العراقي حيدر العبادي إنه توصل مع رئيس الوزراء التركي الزائر بنعلي يلدريم إلى اتفاق يقضي بسحب القوات التركية من بلدة بعشيقة التي تقع شمال شرقي مدينة الموصل التي يسيطر عليها مسلحو تنظيم الدولة الإسلامية، بحسب التلفزيون الرسمي العراقي. وكان رئيس الوزراء التركي قد وصل في وقت مبكر من صباح يوم السبت إلى بغداد في زيارة تستمر يومين. وكان وجود نحو 500 جندي تركي في منطقة بعشيقة شمال شرقي العراق دون موافقة الحكومة العراقية قد أدى إلى توتر العلاقات بين البلدين. وهذا هو اللقاء الأول على هذا المستوى بين البلدين منذ أن بدأ بينهما النزاع بشأن وجود تلك القوات التركية في بعشيقة. وكان العراق يطالب بسحب القوات التركية من بعشيقة قائلا إن تلك القوات لم تحصل على الإذن بدخول العراق وإن وجودها يعد "خرقا صريحا" لسيادة العراق. وأدى ذلك الموقف إلى حرب كلامية بين رئيس الوزراء العراقي حيدر العبادي والرئيس التركي رجب طيب أردوغان. وعندما شن العراق عملية عسكرية في اكتوبر/ تشرين الأول لاسترداد السيطرة على الموصل من أيدي مسلحي تنظيم الدولة الإسلامية، أصرت تركيا على أن تشارك قواتها في تلك المعركة لاستراد المدينة لكن العراق رفض ذلك. وخاطب إردوغان العبادي في أحد خطاباته مطالبا إياه أن "يعرف قدره" وأضاف "أنت لست في مستواي، أنت لست نظيرا لي، أنت لست من نوعيتي." ورد العبادي بالسخرية من إردوغان عندما استخدم رسالة مصورة عبر تطبيق على الهاتف خلال محاولة الانقلاب في تركيا العام الماضي. وأصدرت محكمة عراقية بعد ذلك أمرا بالقبض على المحافظ السابق لمحافظة نينوى، ومركزها الموصل، أثيل النجيفي، بتهمة تسهيل دخول القوات التركية. المصدر
  16. تريد روسيا توسيع انتشار قواتها الجوية إلى طاجيكستان وتجري محادثات مع دوشنبه بشأن استخدام مشترك لقاعدة جوية في الجمهورية السوفيتية السابقة، بحسب ما قال السفير الروسي، إيغور لياكين فرولوف، في العاصمة الطاجيكية، في 27 كانون الأول/ ديسمبر. وبحسب سكاي نيوز عربية، لدى روسيا بالفعل قاعدة للمشاة قرب العاصمة دوشنبه تتمركز بها قوات قوامها 7 آلاف جندي ونشرت العام الماضي 4 طائرات هجومية وطائرات نقل إلى قاعدة أيني الجوية القريبة. وقال السفير الروسي إن حكومتي روسيا وطاجيكستان تجريان محادثات بشأن اتفاق يسمح لروسيا باستخدام مشترك لقاعدة إيني وبتعزيز وجودها هناك. وتنظر روسيا والغرب لطاجيكستان الواقعة على الحدود مع أفغانستان باعتبارها ممرا محتملا للمتشددين، فيما يعتبر وادي فرغانة الخصب ذو الكثافة السكانية العالية والذي يمتد في أراضي أوزبكستان وطاجيكستان وقرغيزستان قلب التشدد في آسيا الوسطى والذي يستهدف روسيا بالأساس. وبدأت موسكو العام الماضي حملة جوية في سوريا لمساعدة الرئيس، بشار الأسد، في قتال جماعات معارضة مختلفة إلى جانب تنظيم داعش. وفي تشرين الثاني/ نوفمبر، قال جهاز الأمن الروسي إنه اعتقل 10 أشخاص من وسط آسيا تربطهم صلات بتنظيم داعش وإنهم خططوا لتنفيذ هجمات بأسلحة نارية ومتفجرات في موسكو وسان بطرسبرغ.
  17. سوريا تنفي استخدام قواتها أسلحة كيماوية نفت السلطات السورية، الأربعاء 26 أكتوبر/تشرين الأول، أن تكون قواتها قد استخدمت أسلحة كيماوية، بعد أيام من نتائج تحقيق دولي حملها المسؤولية عن هجوم بالغاز السام خلال الصراع. وأفادت وكالة الأنباء السورية "سانا"، نقلا عن بيان لوزارة الخارجية قولها بأنها تنفي الإدعاءات التي روجت لها بعض الدوائر الغربية وأدواتها حول استخدام جهات سورية رسمية لمواد كيميائية سامة كغاز الكلور خلال الأعمال العسكرية بين القوات المسلحة السورية والمجموعات المسلحة. وأكدت الخارجية السورية أن "الاتهامات الصادرة مؤخرا ضد سوريا والتي تضمنها تقرير آلية التحقيق المشتركة للأمم المتحدة ومنظمة حظر الأسلحة الكيميائية المشكلة بموجب قرار مجلس الأمن 2235، لا تستند إلى أي أدلة ملموسة ولا تعكس أي دقة أو موضوعية في الاستنتاجات التي توصلت إليها". وأكدت الوزارة السورية أن "السلطات السورية تعاونت وبشكل تام مع كل متطلبات التحقيق الذي أجرته لجان دولية منذ العام 2014 وحتى الآن، وقدمت لها كل التسهيلات اللازمة لإجراء تحقيقات ذات مصداقية، مشيرة إلى أن الأدلة العلمية وشهادات الشهود بينت قيام بعض الجماعات المسلحة بفبركة هذه الحوادث وتزييفها". ووفقا لنص التقرير الصادر عن المنظمة الأممية، فقد ألقى التحقيق الرابع للأمم المتحدة ومنظمة حظر الأسلحة الكيميائية المسؤولية على الحكومة السورية في هجوم بالغاز السام في قمناس بمحافظة إدلب في 16 مارس/آذار 2015 RT
  18. البرلمان العربي يطالب تركيا بسحب قواتها من العراق طالب البرلمان العربي، أمس الأربعاء ، تركيا بسحب قواتها من العراق "فوراً"، مؤكداً على حق بغداد في استخدام كافة الطرق لدفع تلك القوات على الانسحاب "السريع".وقال التلفزيون العراقي الرسمي في خبر نقلته "السومرية نيوز"، إن "البرلمان العربي يطالب أنقرة بالسحب الفوري لقواتها العسكرية المتوغلة في العراق واحترام سيادته واستقلال وحدة أراضيه". وأكد البرلمان العربي، بحسب التلفزيون الرسمي، "حق العراق في استخدام الطرق والوسائل كافة لدفع تلك القوات التركية على الانسحاب السريع". وأشاد البرلمان العربي، بـ"الانتصارات الكبيرة التي حققتها القوات العراقية في مواجهة "داعش" وتحرير المدن". من جهتها أعلنت الولايات المتحدة الأمريكية، اليوم الأربعاء، موقفها بشأن تواجد "القوات الأجنبية" في العراق، مشددة على أن تلك القوات يجب أن تكون بموافقة بغداد، فيما دعت "جميع الأطراف" إلى التنسيق لضمان هزيمة تنظيم "داعش". سبوتنيك
  19. أمريكا تؤكد استخدام داعش صاروخا كيماويا في مهاجمة قواتها بالعراق Image caption قوات عراقية تستعد لشن عملية خلال أسابيع لمحاولة استعادة الموصل من قبضة مسلحي داعش أكد الجيش الأمريكي أن صاروخا أطلقه مسلحو داعش على قوات أمريكية في العراق كان يحتوي بالفعل على غاز الخردل. ولم يصب أحد في الهجوم الذي يقول الجيش الأمريكي إنه وقع يوم الثلاثاء الماضي على قاعدة القيارة الجوية قرب الموصل، معقل داعش في العراق. وقال الجنرال جوزيف دنفورد، رئيس هيئة الأركان المشتركة الأمريكي، إن قدرة التنظيم استخدام أسلحة كيماوية بدائية. غير أنه أضاف أن الهجوم "تطور مقلق". وتثار مخاوف منذ فترة طويلة بأن داعش ربما يصنع ويستخدم أسلحة كيماوية بدائية في العراق وسوريا، اللذين يسيطر على مساحات من الأراضي فيهما. وقال الجنرال دنفورد أمام لجنة القوات المسلحة في مجلس الشيوخ الأمريكي الخميس أن الصاروخ احتوى على "غازل خردل كبريتي". ويمكن لغاز الخردل أن يشوه أو يقتل عن طريق تدمير الجلد والعيون الجهاز التنفسي. ويشتبه في أن تنظيم داعش استخدم غاز الخردل الكبريتي العام الماضي في هجوم على قوات كردية في العراق. وتخضع الموصل، ثانية كبريات مدن العراق، لسيطرة تنظيم داعش منذ عامين تقريبا. ومن المرتقب أن تبدأ خلال الأسابيع القادمة معركة بقيادة الجيش العراقي لاستعادتها من قبضة مسلحي التنظيم المتطرف. وتقدم قوات أمريكية المساعدة لقوات محلية عراقية تستعد لشن الهجوم على الموصل. BBC
  20. وصف اللواء نبيل فؤاد، مساعد وزير الدفاع الأسبق، قرار تركيا بنشر صواريخ أرض-جو بـ11 مطارا مدنيا، بأنه إجراء احترازي بعد محاولة الانقلاب العسكري الفاشلة التي تمت الشهر الماضي، خصوصا وأن تركيا لا تواجه أي تهديد خارجي خصوصا بعد تصفية الأجواء مع روسيا وأمريكا. وقال "فؤاد" في تصريح لـ"صدى البلد" إنه لا توجد احتمالية لقيام انقلاب عسكري مرة أخرى في تركيا خلال الأيام المقبلة خصوصا بعد الهزة التي تلقاها الجيش وعملية التطهير التي اجراها الرئيس التركي رجب طيبأردوغان، مشيرا إلى أن نشر هذه الصواريخ في مطارات مدنية ربما يأتي احترازا من عمليات جنونية قد تقوم بها عناصر بالقوات الجوية خصوصا أن سلاح الجو كان مشاركا في عملية الانقلاب بفاعلية. كانت الحكومة التركية قررت نصب صواريخ أرض- جو فى 11 مطارا مدنيا، فى خطوة جاءت بعد تحركات الجيش التى نفذها عدد من قادته، منتصف يوليو 2016، لافتة إلى أن هذه الخطوة ستتيح الفرصة لتدخل القوات المسلحة فورا من خلال الأنظمة الخاصة بها حال اكتشاف طائرات معادية أو غير معروفة، ما يعنى أنها ستكون قادرة على توجيه وإطلاق الصواريخ المنصوبة فى محيط المطارات المدنية مباشرة. \http://www.elbalad.news/2362259
  21. أرسلت وزارة الدفاع الهندية خطاباً رسمياً إلى الولايات المتحدة، أخيراً، من أجل شراء 22 طائرة موجهة عن بعد لصالح البحرية الهندية، من طراز «غارديان»، والتي تعد النسخة البحرية عن طائرة «بريديتور بي»، وذلك بهدف تسيير دوريات جوية في منطقة المحيط الهندي والمناطق المحيطة. ونقلت مجلة «جينز ديفنس ويكلي» عن مصادر هندية رسمية قولها إن طلب شراء هذه الطائرات التي تنتجها شركة «جنرال اتوميكس»، عن طريق المبيعات العسكرية الأجنبية الأميركي، تم إرساله إلى مكتب التعاون الدفاعي في السفارة الأميركية في نيودلهي، وتلا انضمام الهند إلى نظام مراقبة تكنولوجيا الصواريخ (MTCR) الذي يضم 35 دولة. وتتوقع مصادر هندية أن تصل رسالة القبول من الولايات المتحدة في وقت لاحق من هذا العام، حيث تبدأ المفاوضات على الثمن، قبل أن يجري التوقيع على العقد في وقت لاحق خلال عامي 2017 -2018. ومن غير الواضح مع ذلك ما إذا كانت البحرية الهندية سوف تحصل على نسخة من طائرة «غارديان» غير مسلحة، تشمل قدرات جمع المعلومات الاستخبارية والرصد والاستطلاع، أو على نسخة مسلحة. وقالت مصادر صناعية لـ «جينز ديفنس ويكلي» إن جولة جديدة من الاستشارات سوف تنطلق بشأن نسخة مسلحة من طائرة «غارديان»، مع انضمام الهند إلى نظام مراقبة تكنولوجيا الصواريخ، ومن المقدر أن تحصل البحرية الهندية التي توظف حاليا طائرات موجهة عن بعد إسرائيلية من طرازي «سرتشر 2» و«هيرون» على أسلحة أخرى غير الطائرات الـ22 الأولى أيضا. وكانت الولايات المتحدة رفضت طلبا سابقا من قبل سلاح الجو الهندي لاستيراد طائرات موجهة عن بعد من طراز «بريديتور أفنجر» من إنتاج شركة «جنرال أتوميكس» في عام 2015، لأن الهند لم تكن عضوا بعد في نظام مراقبة تكنولوجيا الصواريخ في وقتها، وبالتالي غير مؤهلة للحصول على معدات مسلحة. أما وقد تغيرت المعطيات، فإن سلاح الجو الهندي قد يعلن مجددا عن متطلباته من الطائرات الموجهة عن بعد عبر «خطاب رسمي مكتوب» إلى الولايات المتحدة. ويخطط الجيش الهندي لإدخال أكثر من 250 طائرة موجهة عن بعد في الخدمة على مدى العقد المقبل، ومن المتوقع تحقيق ذلك إلى حد كبير عبر عمليات استيراد تقدر قيمتها ما بين 5-7 مليارات دولار أميركي. طائرات إضافية إلى جانب انضمام الهند إلى نظام مراقبة تكنولوجيا الصواريخ، منحتها الولايات المتحدة أيضا مكانة «الشريك الدفاعي الرئيسي» خلال زيارة رئيس الوزراء الهندي نارندرا مودي إلى واشنطن أخيرا. وفي بيان مشترك صدر في 7 يونيو الماضي، تم تطمين الهند إلى إمكانية وصولها إلى التكنولوجيا الأميركية بمستوى يتناسب مع أقرب حلفاء واشنطن، وقال مسؤولون هنود إن ذلك يشمل طائرات موجهة عن بعد من طراز «بريديتور».;30 تموز 2016
  22. أبوظبي - سكاي نيوز عربية واصلت ميليشيات الحوثيين والرئيس السابق علي عبد الله صالح حشودها وتعزيزاتها العسكرية في منطقة الربيعي غرب تعز، وشارع الستين شمال المدينة وقرى مديرية حيفان. وأفاد مراسل "سكاي نيوز عربية" بتجدد الاشتباكات، وتبادل القصف بشكل متقطع بين القوات الشرعية ومليشيات الحوثي وصالح في منطقة ثعبان شرق تعز. في غضون ذلك، درات اشتباكات متقطعة بمنطقة غراب غربي مدينة تعز ، فيما ساد هدوء في محيط اللواء 35 ومحيط السجن المركزي. وشهدت مديريات الغيل وخب والشعف في محافظة الجوف مواجهات وتبادل للقصف، فيما قصفت مقاتلات التحالف العربي بقيادة السعودية عربة للمتمردين بمديرية المتون في الجوف، وقتل كل من كان على متنها. وفي وقت سابق، ضبطت القوات الموالية للشرعية، سفينة تحمل أسلحة كانت في طريقها للمتمردين في منطقة المخاء التابعة لمحافظة تعز. وقال محافظ عدن عيدروس الزبيدي إن السفينة التي تم ضبطها الجمعة، في منطقة الجزر السبع قبالة سواحل الصومال وجيبوتي، كانت تحمل كميات كبيرة من الأسلحة والذخائر. وأشار الزبيدي إلى أن السفينة التي تحمل اسم "زعيمة"، كانت قادمة من القرن الأفريقي ومتوجهة إلى منطقة المخاء، الواقعة تحت سيطرة الميليشيات الانقلابية، لافتا إلى أنها الآن بيد قوات المقاومة.
  23. نيوزيلندا تمدد نشر قواتها في العراق مصدر
  24. June 9, 2016 French special forces قال مسؤول في وزارة الدفاع الفرنسية ان فرنسا نشرت قوات خاصة في شمال سوريا لتقديم المشورة لقوات سورية الديمقراطية والقوات الكردية التي تقاتل جماعة الدولة الاسلامية. فرنسا اعترفت فقط بوجود حوالي 150 من أفراد القوات الخاصة المنتشرة في هذه المنطقة France has deployed special forces in northern Syria to advise the Syrian Democratic Forces (SDF) fighting the Islamic State group, a defence ministry official said Thursday. “The offensive at Manbij is clearly being backed by a certain number of states including France. It’s the usual support — it’s advisory,” the official told AFP, without giving further details on the deployment. France until now has only acknowledged the presence in the region of around 150 members of its special forces, deployed in Iraqi Kurdistan. The SDF, a US-backed Kurdish and Arab alliance, are on the northern edge of Manbij, a strategic town held by IS that serves as a waypoint between the Turkish border and the jihadists’ stronghold of Raqa. The French special forces will not intervene militarily themselves and are not supposed to engage in combat with IS militants, the defence ministry official said. Tabqa, another IS-held transit town which lies near Syria’s largest dam, is also under attack. France has 2,500 men in its special forces, of whom around 400 are currently deployed in 17 countries, mainly in the Sahel, the military said. Read more at https://www.yahoo.com/news/france-says-special-forces-syria-advising-rebels-071013136.html
  25. 31-6-2016 شوهد الدرون المسلح CH-3 بدون طيار الصيني في ميانمار ضمن قواتها الجوية . ويذكر ان ميانمار قامت بشراء عدد لم يكشف عنه من الطائرة الصينية الجديدة CH-3 بدون طيار التي وضعتها الاكاديمية الصينية لعلوم الفضاء والتكنولوجيا شركة الصين (CASC)، المعروف أيضا باسم أكاديمية الCASC11. صورته مع القوات الجوية في ميانمار ودرون CH-3 درون (UCAV)، . يستطيع الطيران لمدة 12 ساعة بحد أقصى حمولة 80 كجم. في نطاق 2400 كيلومترا. عرضت الصين الدرون CH-3 بدون طيار، لاول مرة في عام 2008 خلال معرض تشوهاى للطيران، حمولتها اثنين من الصورايخ AR-1 الموجهة بالليزر جو أرض، على غرار صاروخ هيلفاير الولايات المتحدة. يتم تشغيل الدرون CH-3 من قبل القوات المسلحة في نيجيريا وباكستان وميانمار. 31-6-2016 China’s armed CH-3 drone was spotted in Myanmar when preparing to fly. Myanmar to buy undisclosed number of new Chinese CH-3 UAVs developed by China Academy of Aerospace Aerodynamics of China Aerospace Science and Technology Corporation (CASC), also known as the 11th Academy of CASC. The CH-3 is a fixed wing unmanned combat aerial vehicle (UCAV), also known as a combat drone or drone. At the rear of the fuselage is the engine installation which drives a three-bladed propeller unit in a “pusher” arrangement. Specifications include a wingspan of 8 meters while performance displays a 12-hour endurance window with a payload maximum of 80 kilograms. Range is 2,400 kilometers. China’s CH-3 drone, which made its debut at the 2008 Zhuhai Air Show, can reportedly carry two laser-guided AR-1 air-to-ground missiles, similar to the U.S. Hellfire missile. The CH-3 is operated by the Armed Forces of Nigeria, Pakistan and Myanmar . احمد عيسي
×