Jump to content
Search In
  • خيارات أكثر ..
البحث عن النتائج التي ..
البحث في ..

مرحباً بك إلى المنتدى العربي للعلوم العسكرية!

إذا كنت مهتم بالعلوم و الأخبار العسكرية ، فضلاً قم بالإنضمام إلى الموقع لتعم الفائدة.

البحث في المنتدى

Showing results for tags 'لاغتيال'.

  • الكلمة الدلالية

    أدخل أكثر من كلمة بإستخدام الفاصلة " , " .
  • حسب الكاتب

نوع النتائج


الصفحة الرئيسية

  • الملتقى العسكري
    • الأخبار العسكرية - Military News
    • متابعات و تطورات الأوضاع الإقليمية و الدولية
    • الصفقات العسكرية - Military Deals
    • مواضيع عسكرية عامة - General Topics
    • الدراسات الاستراتيجية - Military Strategies
    • أجهزة الإستخبارات - Intelligence
    • التاريخ العسكري - Military History
    • الكليات والمعاهد العسكرية - Military Academies
    • قسم الصور و الفيديوهات العسكرية - Multimedia
  • الساحة العسكرية
    • الأسلحة الاستراتيجية والتكتيكية - Missiles & WMDs
    • الصناعات العسكرية العربية
    • الأمن العام والشرطة - Police and General Security
    • القوات البرية - Land Force
    • القوات الجوية - Air Force & Aviation
    • الدفاع الجوي و انظمة الرادار - Air defense
    • القوات البحرية - Navy Force
    • سؤال وجواب - Q & A
  • الأقسام العامة
    • أخبار العالم - World News
  • القيادة العامه
    • الأخبار و تحديثات المنتدي
    • الملتقي الإداري
    • الإنضمام لفريق الإدارة
    • الإستفسارات و الشكاوي و الإقتراحات
    • المواضيع المحذوفه

البحث في ..

البحث عن النتائج التي ..


حسب الوقت

  • Start

    End


آخر تحديث

  • Start

    End


حسب عدد ..

إنضم لنا

  • Start

    End


المجموعة


AIM


ICQ


Yahoo! Messenger


Skype


Facebook


Twitter

Found 7 results

  1. رأت وسائل إعلام أن حكومة كوريا الجنوبية خصصت جزءا من الميزانية العسكرية في عام 2018 لاغتيال زعيم كوريا الشمالية، كيم جونغ أون. واعتبرت صحيفة "كوميرسانت" الروسية أن مهمة "تجريد القيادة الكورية الشمالية من رئيسها" تُسند إلى فصيلة خاصة من قوات الجيش الكوري الجنوبي أعلِن عن تشكيلها في 1 كانون الأول. وخصصت وزارة دفاع كوريا الجنوبية ما يعادل 310 آلاف دولار أميركي من أموال الميزانية العسكرية الجديدة لتسليح وتدريب هذه الفصيلة التي يجب أن تتلقى تدريبات مماثلة للتدريبات التي تلقتها قوة الكوماندوس الأميركي التي تمكنت من اغتيال أسامة بن لادن. وأفادت الصحيفة بأن كوريا الجنوبية بذلت المحاولة الأولى لتشكيل فريق اغتيال زعيم جمهورية كوريا الشعبية الديمقراطية في عام 1968. وتم تشكيله من 31 مجرما وعدت الحكومة بالعفو عنهم إذا قتلوا كيم إل سونغ. وتم في النهاية إرسالهم إلى كوريا الشمالية، لكن زعيم كوريا الجنوبية أمر بإعادتهم، معتبرا أن اغتيال زعيم كوريا الشمالية سيحبط جهود الولايات المتحدة الأميركية والاتحاد السوفيتي لتحقيق الانفراج. ولم يُطلق سراحهم من دون تحديد موعد للعملية الجديدة. وتمرد عناصر الفريق في عام 1971، وقتلوا المشرفين على تدريبهم، وحاولوا الوصول إلى مدينة سيول. وعندما قطع الجيش طريقهم فجّروا أنفسهم بالقنابل اليدوية. كوريا الشمالية كيم جونغ أون
  2. جاء في خبر عاجل لـ"رويترز" عن سكاي نيوز بأنه تم إحباط مخطط انتحاري لإسلاميين متشددين لاغتيال رئيسة وزراء بريطانيا "ماي". ولم يذكر تفاصيل أخرى... المصدر : - http://www.elbalad.news/3064826
  3. 3 اسابيع على مقتل 4 افراد من القوات الخاصة الامريكية في تبادل لاطلاق النار في النيجير ، التقارير تشير الى ان وحدات القبعات الخضر Rangers كانوا في مهمة "القبض والاغتيال"ضد احد زعماء المليشيات الاسلامية المحلية والدين ينشطون بين حدود النيجير ومالي. صرحت قناة NBC بان 12 عضو في القوات الخاصة الامريكية و30 جندي نيجيري اشتركوا في هده العملية والتي كانت تستهدف القبض او اغتيال قائد مجموعة المرابطين،هده العملية كانت بتنسيق مع الجيش الفرنسي الدي يقوم بمهام جديدة في مالي. القبعات الخضر تابعين لوحدة Alpha او ODA وكانوا بصدد تجميع معلومات استخباراتية وكانوا بصدد إلتقاء مخبر محلي لديه معلومات حول تواجد المدعو ابو الوليد الصحراوي(هو من مواليد مخيمات تيندوف الارهابية وكان تابعا للجمهورية البوليساريو) وهو قائد بعض مجموعات المرابطين التابعة للقاعدة. القبعات الخضر سقطت في كمين للموالين المحلين وعلي اثره قتل اربعة اعضاء من القوات الخاصة الامريكية،القوات الامريكية لها تواجد مهم في هده المنطقة وتضم 1000 جندي ولها قاعدة جوية تضم درونات MQ@9 ،واشنطن امرت القوات الخاصة باتباع قانون"الاهداف"Target في النيجير والذي يسمح بتتبع واستعمال القوة ضد اي عضو من الجماعات المسلحة حتى ولو كانوا لا يشكلون اي خطر على حياة الجنود الامريكين. مصدر
  4. الأوانى الفارغة تحدث ضجيجا أكثر من الممتلئة، ودويلة قطر كونها عبارة عن زائدة دودية فى الجسد العربى، فإنها دائما ما تلتهب وتسبب آلاما مبرحة له، وتعتقد بما تسببه من آلام أنها قوية وتمتلك القدرة على التأثير الإقليمى والدولى. لكن لا تدرك أنها مجرد «زائدة دودية» يمكن استئصالها بتدخل جراحى «عادى»، يتعافى بعدها الجسد خلال ساعات قليلة، وهو أمر راسخ فى ضمير تميم ووالده ووالدته، لذلك يشعرون بعقدة نقص شديدة من مصر، حضاريا وثقافيا، ويحاولون شراء التراث المصرى، من أفلام، وآثار، ومخطوطات، وكتب تراثية، اعتقادا منهم أنهم بهذا الفعل الساذج يمكن لهم أن ينالوا من مصر، ويمحوا تاريخها من الذاكرة الإنسانية. قطر وحكامها مثال صارخ للشعور بالضآلة التاريخية، لعلمهم بأن «عُمر» حديقة حيوان الجيزة 3 أضعاف عمر قطر، فالحديقة تأسست سنة 1891، وتعد أكبر حديقة للحيوانات فى الشرق الأوسط، وأول وأعرق حدائق الحيوانات فى أفريقيا، بينما تأسست دولة قطر عام 1971، أى أن عمر حديقة الحيوان 3 أضعاف عمر قطر. بل تزداد درجات الحسرة والألم ويتوغل فى أحشائهم، لإدراكهم أيضا أن «عٌمر» أغطية بالوعات «المجارى» فى شوارع القاهرة أضعاف «عٌمر» ولاية قطر، فهناك بالوعات مجارى يعود تاريخها إلى عام 1957، أى أن أحدث غطاء بالوعة مجارى فى القاهرة ظهرت للنور قبل ظهور الولاية القطرية بـ14 عاما، لذلك تستشعر أنها «ناقصة»، وستظل «ناقصة» حتى ولو امتلكت كنوز الأرض، بينما مصر رقم صحيح، وعفى فى «عمر» البشرية على كوكب الأرض. ولا يعى حكام قطر، نتيجة قصور شديد فى الفهم والإدراك، أن الأمم تتبوء مكانتها وتصبح رقما فاعلا وصحيحا إقليميا ودوليا، من قيمة وقامة حكامها الذين يصنعون المجد، بما يقدمونه من سلوك وأفكار تؤثر بشكل إيجابى اقتصاديا وسياسيا وعسكريا وثقافيا، وتقيم علاقات قائمة على الاحترام مع مختلف الدول، ولا تتدخل فى شؤون الغير، وتتسق أفكارها ومبادئها مع سلوكها فى الداخل. وإذا أسقطنا هذا النهج العملى على حكام قطر، ستجدهم أبعد ما يكونوا عنه، ويسيرون عكس اتجاهه، فتجدهم يحملون عداء غريبا لعدد من الدول، ويناصرون ويدعمون جماعات وتنظيمات مخربة ومدمرة، لهذه الدول، وما أدل على ذلك، كلمة «تميم» فى مؤتمر القمة العربية 28 التى عقدت منذ أيام فى الأردن الشقيق، حيث ارتدى روب المحامى والحقوقى المدافع عن الإخوان وجبهة النصرة واعتبرهما كيانات سياسية معارضة. ما يفعله تميم ورموزه من إحاكة المؤامرات ودعم كل التنظيمات والخونة والكيانات المعادية ضد مصر، سيقف التاريخ أمامه كثيرا، وفى الآونة الأخيرة، بدأت قطر تصعد من عدائها الخطير ضد مصر بشكل لافت، للأعمياء قبل المبصرين، ويتمثل ذلك فى ثلاثة مشاهد واضحة وضوح الشمس فى كبد السماء. المشهد الأول: زيارة «موزه» للسودان الشقيق، وما استتبعته من تأليب الأشقاء ضد مصر، ظهر من خلال تصريحات الرئيس السودانى عمر البشير، بأنه سيصلى التراويح فى حلايب وشلاتين، رمضان المقبل، بجانب تصريحات وزير الإعلام والمتحدث باسم الحكومة السودانية، المتعلقة بعراقة الأهرامات السودانية عن مثيلتها المصرية، وأن مصر كانت تابعة للسودان، زاعما بأن فرعون «موسى» أصله سودانى، وهو تصريح فاق سقف الخيال الوهمى، ونجحت الزيارة بالفعل فى تعكير صفو العلاقة بين مصر والسودان. المشهد الثانى: دفاع «تميم» فى مؤتمر القمة العربية 28 التى أقيمت فى الأردن، عن الإخوان، وكأن أعضاء الجماعة الإرهابية من العائلة الحاكمة فى قطر، ولا نعرف السر الدفين وراء تبنى القصر الأميرى فى الدوحة الدفاع عن الجماعات الإرهابية فى المحافل الدولية والإقليمية، وتمويلهم بالمال والسلاح، اللهم إلا إسقاط وتدمير مصر. المشهد الثالث: ما فجرته صحيفة «الديار اللبنانية» خلال الساعات القليلة الماضية، عن أن المخابرات القطرية، وضعت خطة اغتيال شخصيات بارزة، واستطاعت تشكيل خلية إخوانية، ضمت سوريين، لتنفيذ الخطة، عن طريق تفجيرات بسيارات ملغومة. وأوضحت الصحف اللبنانية، أن المخابرات القطرية رصدت 200 مليون دولار، لتنفيذ مخطط الاغتيالات، واستطاعت المخابرات الأمريكية رصد الخطة، وطلبت من «تميم» التوقف فورا عن التنفيذ، إلا أن المخابرات القطرية رفضت الطلب الأمريكى وتمسكت بتنفيذ خطتها. الأجهزة الأمنية فى مصر، وحسب الصحف اللبنانية، وصل إلى مسامعها خطة المخابرات القطرية لاغتيال شخصيات مصرية مسؤولة، وهو ما أثار سخط وغضب الجانب المصرى، وأرسلوا إنذارا شديد اللهجة للجانب القطرى، بأن الرد سيكون عنيفا، ولا تتصوره الدوحة، مهما تكلف الأمر. الصحف اللبنانية، ومن بينها صحيفة الديار، التى نشرت خطة المخابرات القطرية، أكدت أن الأجهزة الأمنية عندما كشفت خطة اغتيال الشخصيات المصرية البارزة بالتفصيل والأدلة، دفعت بها للمؤسسات المعنية، التى قررت بدورها إرسال تحذير شديد اللهجة للقيادة القطرية عن طريق دولة عربية صديقة، وهو ما أزعج تميم. ما نشرته الصحف اللبنانية، يكشف السبب الحقيقى وراء مغادرة الوفد المصرى، القاعة، أثناء إلقاء تميم كلمته فى القمة العربية بالأردن، ويؤكد عمق الخلاف بين القاهرة والدوحة، وأن قطر تلعب بالنار ضد مصر. «تميم» يرصد 200 مليون دولار لاغتيال شخصيات مصرية بارزة! - اليوم السابع
  5. عميل أمريكي تطوع لاغتيال كاسترو! [ATTACH]30681.IPB[/ATTACH] زعيم الثورة الكوبية الراحل فيدل كاسترو تعرض في حياته لأكثر من 600 محاولة لاغتيالهتحدث عميل الاستخبارات الأمريكية السابق، فيليكس رودريغيز، الذي شارك في أسر وإعدام المناضل الكوبي إرنستو تشي غيفارا في بوليفيا عام 1967 إن الزعيم الكوبي فيدل كاسترو تعرض لمحاولات عديدة لاغتياله. © AP Photo/ فيدل كاسترو... وصرح رودريغيز خلال مقابلة صحفية عبر أثير راديو "بالتكوم" الاثنين 28 نوفمبر/تشرين الثاني كرست لوفاة فيديل كاسترو: "كانت هناك محاولات، لم تنجح. أنا اقترحت نفسي للقضاء على كاسترو حين كان في مخيم تدريب في غواتيمالا، وقد اعتمدت، لكن بعد ذلك تغيرت الخطط، ولم يحصل ذلك"، مضيفا في هذا الشأن "بطريقة أو بأخرى محاولات الاغتيال لم تكن كثيرة، كما يقول كاسترو نفسه، والأمر الذي نحن متأكدون منه تماما يتمثل في أن فيديل كاسترو كان يحظى بمساندة ضخمة من أجهزة استخباراته". وكشف رودريغيز ما يعرفه عن احتياطات كاسترو الأمنية قائلا إن ضابطا كوبيا راحلا أخبره بأن "عدد حراس فيديل كاسترو بلغ 10 آلاف. أولا هذه حلقة كثيفة حوله. ثانيا، على سبيل المثال حين تدعو سفارة ما كاسترو إليها، فوحدات خاصة تقوم بفحص دقيق لمبناها ومحيطه، وإذا وجدت مع أي شخص سلاحا، تطلب إبعاده، وإلا فلن يظهر كاسترو. يرافقه دائما طباخه الخاص وهو لا يأكل أي شيء من طاولة غريبة. وهكذا فلديه جهاز حماية، ربما أفضل من جميع رؤساء العالم". نبوءة مرعبة عما يحدث لأمريكا بعد وفاة كاسترووعلى العكس مما صرح به عميل الاستخبارات المركزية الأمريكية فيليكس رودريغيز، فقد دخل فيديل كاسترو موسوعة "غينيس" عام 2011 لتسجيله رقما قياسيا في محاولات الاغتيال التي تعرض لها حيث بلغت 638 حتى عام 2006 تاريخ تنازله عن صلاحياته لأخيه راؤول بسبب وضعه الصحي. وتقول هذه الموسوعة المتخصصة في الأرقام القياسية إن وكالة الاستخبارات الأمريكية كانت في أغلب الأحيان الجهة التي تقف وراء محاولات اغتيال كاسترو، بل أن وثائق هذا الجهاز الاستخباراتي الرئيسي في الولايات المتحدة كانت تسميه "صاحب أكبر عدد محاولات اغتيال في العالم". وتصف موسوعة "غينيس" خطط اغتيال كاسترو، الذي فارق الحياة يوم الجمعة الماضي عن عمر ناهز الـ91 عاما، بأنها كانت كثيرة ومتعددة الأساليب من "استخدام القناصة مرورا بالمتفجرات وبسيجار مسمم وصولا إلى وضع عبوة ناسفة داخل كرة بيسبول".
  6. [ATTACH]29607.IPB[/ATTACH] وافق المستشار نبيل احمد صادق النائب العام، على إحالة أكبر قضية شملها 292 متهما إلى القضاء العسكرى، لتكوينهم 22 خلية إرهابية تابعة لتنظيم "ولاية سيناء"، وتم ضبط 158 متهما وتم إخلاء سبيل 7 منهم. وأجريت التحقيقات فى القضية على مدى أكثر من عام أدلى خلالها 66 متهما في القضية باعترفات تفصيلية تخص وقائع القضية والهيكل التنظيمي لما يسمى بـ(ولاية سيناء) وعدد أعضاء التنظيم ومصادر التمويل وعدد وأسماء بعض القيادات الهيكلية، فيما لم يكشف المتهمون عن اسم (والى التنظيم)، حيث تبين من التحقيق أنهم ليسوا على علم باسمه أو هويته، وأنهم كانوا يتلقون التعليمات الخاصة بالمخططات وتنفيذها من قيادات بالتنظيم، دون أن يعلم أيا منهم بوالى التنظيم. وكشفت التحقيقات أن المتهم هشام عبد الحليم الكتش يعيش فى سوريا باع كل أملاكه وممتلكاته فى مصر وكلف أحد أقاربه بإعطاء المبلغ "مليون دولار" لبعض أعضاء الخلية، وتبين من اعترافات المتهمين قيام مجموعة كبيرة من المتهمين بتهريب أسلحة من قطاع غزة إلى سيناء، بالإضافة إلى ضبط أسلحة وذخائر ومبالغ مالية مع المتهمين المقبوض عليهم وكتب تكفيرية، وضبط عدد من البطاقات التى تحمل أسماء وهمية لأعضاء التنظيم ومبالغ ماليه بالدولار. كما كشفت التحقيقات التى أشرف عليها المستشار خالد ضياء المحامى العام الأول، قيام تنظيم أنصار بيت المقدس الذى قامت كوارده بمبايعة أبو بكر البغدادى وأصبحوا ولاية تابعة للتنظيم سموا أنفسهم بـ"ولاية سيناء"، وأن كل أعمالهم تتم باسم تنظيم داعش الإرهابى، وكانت الوقائع باستهداف الأكمنة، وقاموا بعمل أكمنة عن طريق النزول وتفتيش السيارات، وعند إخطار الداخلية والبحث عنهم يعودوا مرة أخرى للاختباء فى الجبال. وتضمنت التحقيقات واقعة اغتيال 3 قضاة بالعريش فى سيارة ميكروباص، وقام برصد القضاة الإرهابى طارق محمود شوقى نصار من منطقة بئر العبد، حتى وصولهم العريش، بينما تولى تنفيذ الواقعة إرهابيين هما محمد أحمد زيادة، وجواد عطا الله سليم حسن. وتضمنت الواقعة الثانية استهداف مقر إقامة القضاة المشرفين على الانتخابات البرلمانية بمحافظة شمال سيناء بأحد الفنادق، والتى أسفر عنها مقتل قاضيين و4 أفراد شرطة ومواطن، وقام بتنفيذ الواقعة عمرو محمود عبد الفتاح أحمد المكنى بـ"أبو وضاح" وإسماعيل أحمد عبد العاطى إسماعيل عيد المكنى بـ"أبو حمزة المهاجر". أما الواقعة الثالثة فهى اغتيال المقدم إبراهيم أحمد بدران سليم مدير إدارة تأمين الطرق والأفواج السياحية بشمال سيناء، والقوة المرافقة له، ورقيب شرطة عبد السلام عبد السلام سويلم، والمجند حمادة جمال يوسف، والذى تم اغتياله بمنطقة جسر الوادى بمنطقة العريش. والواقعة الرابعة هى تفجير الانتحارى عادل محمد عبد السميع الشوربجى بتكليف من شقيقه القيادى محمد فى أتوبيس يقل سياح كوريين بمدينة طابا بجنوب سيناء، والذى أسفر عن وفاة 3 سائحين وسائق الناقلة وإصابة عدد كبير من السياح. وجاءت الواقعة الخامسة عن طريق رصد واستهداف الكتيبة 101 قوات مسلحة بشمال سيناء بقذائف الهاون عدة مرات، ويتم التحقيق فيها بمعرفة النيابة العسكرية، وتم إرسال القضية. أما الواقعة السادسة فكانت عبارة عن زرع عبوات ناسفة بطريق مطار العريش استهدفت مدرعات القوات المسلحة والشرطة أثناء مرورها بالطريق، والواقعة السابعة استهداف قسم ثالث العريش باستخدام سيارة مفخخة قادها الانتحارى أحمد حسن إبراهيم منصور، والواقعة الثامنة استهداف إدارة قوات أمن العريش بسيارة مفخخة. وجاءت الواقعة التاسعة بسرقة سلاح آلى وخزينتين بالإكراه من قوات الحماية المدنية، واستهداف مبنى الحماية المدنية، وشركة الكهرباء بالعريش، وسرقة ما بهما من منقولات، والواقعة العاشرة إطلاق نيران على معسكر الأمن المركزى بالأحراش فى رفح، والواقعة الحادية عشر استهداف القوات المرابطة بكمين الزهور بشمال سيناء، والواقعة الثانية عشر إطلاق نيران على أكمنة القوات المسلحة واستهدافها، منها أكمنة فى مناطق الوفاء والشلاق والقمبذ وقبر عمير والخروبة. وتبين أن الواقعة الثالثة عشر كانت محاولة الاستيلاء على كمينى أبو سدرا وأبو الرفاعى وقسم شرطة الشيخ زويد، وراح ضحيتها أكثر من 40 إرهابيا، واعترف فيها تفصيليا المتهم إبراهيم الأسود، والواقعة الرابعة عشر كانت بزرع عبوات ناسفة بخط سير قوات الجيش والشرطة بالطريق الدولى الساحلى بطريق قسم رابع العريش وتفجيرها، والواقعة الخامسة عشر عن طريق رصد مبنى وزارة الداخلية ومبنى المخابرات الحربية براس سدر ومطار أبو حماد بالشرقية وسفارات روسيا وفرنسا وبلجيكا وبورما ومحطة الكهرباء المتنقلة برأس سدر. كما تبين أن الواقعة السادسة عشر كانت رصد أحد الأقوال الأمنية أسفل جسر العوائد ومقر القوات البحرية بالإسكندرية وبعض الوفود السياحية بفندق العلمين، ورصد القيادى السلفى ياسر برهامى تمهيدا لاستهدافه، والواقعة السابعة عشر كانت لرصد والتخطيط لاغتيال رئيس الجمهورية عبد الفتاح السيسى. وكشفت التحقيقات أن التخطيط لاغتيال الرئيس السيسى تم بين خليتين إحداهما بالسعودية لاستهدافه أثناء آدائه مناسك العمرة فى مكة المكرمة، وكان أحد العاملين ببرج الساعة أحمد عبد العال بيومى وباسم حسين محمد حسين ومحمود جابر محمود على "عاملين بفندق سويس أوتيل ببرج الساعة بمكة المكرمة"، واعترف المتهم أحمد بيومي قائد الخلية الارهابية بالسعودية بتشغيله باقى المتهمين بناء على طلب سعيد عبد الحافظ أحمد عبد الحافظ، وقام برصد الرئيس السيسى، المتهم باسم حسين محمد حسين، كما رصد مهبط طائرات الأسرة الحاكمة بالسعودية ببرج الساعة، وقاموا بشراء بعض المواد التى تدخل فى تصنيع العبوات شديدة الانفجار من سوق الكعكى بمكة المكرمة وتخزينها بالطابق 34 بالفندق معتقدين أن الرئيس السيسى سيقيم بالفندق أثناء العمرة، واعترف أحد المتهمين بعرض زوجته ارتداء حزام ناسف لتفجير نفسها حتى تشغل القوات فى الوقت الذى يقوم فيه أعضاء باقى الخلية باستهداف الرئيس. #مصدر
  7. سيؤول تكشف خطة لاغتيال زعيم كوريا الشمالية سيؤول، كوريا الجنوبية (CNN)— كشف هان مين كوو، وزير الدفاع لكوريا الجنوبية، أن بلاده لديها فرقة عسكرية خاصة مستعدة لتنفيذ عملية لاغتيال زعيم كوريا الشمالية، كيم جونغ اون في حال شعرت سيؤول بأن الجارة الشمالية تهددها نوويا. جاء ذلك في رد لكوو أمام البرلمان في كوريا الشمالية على سؤال إن كانت كوريا الجنوبية لديها قوات خاصة مستعدة للقضاء على كيم جونغ أون، حيث أجاب قائلا: "نعم لدينا مثل هذه الخطة." وتابع كوو قائلا: "كوريا الجنوبية لديها فكرة وخطة عامة لاستخدام قدراتها بمجال الصواريخ الموجهة بدقة لاستهداف منشآت الأعداء في المناطق الرئيسية إلى جانب القضاء على قيادة الأعداء." ويشار إلى أن تكهنات بوجود مثل هذه الخطة كانت تحوم في الأوساط السياسية لكوريا الجنوبية ولكن دون أي تأكيد إلى حين أعلن الوزير كوو عنها بصورة اعتبرها البعض صادمة ومفاجئة. CNN
×