Jump to content
Search In
  • خيارات أكثر ..
البحث عن النتائج التي ..
البحث في ..

البحث في المنتدى

Showing results for tags 'لتدريبات'.

  • الكلمة الدلالية

    أدخل أكثر من كلمة بإستخدام الفاصلة " , " .
  • حسب الكاتب

نوع النتائج


الصفحة الرئيسية

  • الملتقى العسكري
    • الأخبار العسكرية - Military News
    • متابعات و تطورات الأوضاع الإقليمية و الدولية
    • الصفقات العسكرية - Military Deals
    • مواضيع عسكرية عامة - General Topics
    • الدراسات الاستراتيجية - Military Strategies
    • أجهزة الإستخبارات - Intelligence
    • التاريخ العسكري - Military History
    • الكليات والمعاهد العسكرية - Military Academies
    • قسم الصور و الفيديوهات العسكرية - Multimedia
  • الساحة العسكرية
    • الأسلحة الاستراتيجية والتكتيكية - Missiles & WMDs
    • الصناعات العسكرية العربية
    • الأمن العام والشرطة - Police and General Security
    • القوات البرية - Land Force
    • القوات الجوية - Air Force & Aviation
    • الدفاع الجوي و انظمة الرادار - Air defense
    • القوات البحرية - Navy Force
    • سؤال وجواب - Q & A
  • الأقسام العامة
    • أخبار العالم - World News
  • القيادة العامه
    • الأخبار و تحديثات المنتدي
    • الملتقي الإداري
    • الإنضمام لفريق الإدارة
    • الإستفسارات و الشكاوي و الإقتراحات
    • المواضيع المحذوفه

البحث في ..

البحث عن النتائج التي ..


حسب الوقت

  • Start

    End


آخر تحديث

  • Start

    End


حسب عدد ..

إنضم لنا

  • Start

    End


المجموعة


AIM


ICQ


Yahoo! Messenger


Skype


Facebook


Twitter

Found 5 results

  1. وصلت 6 مقاتلات شبح أمريكية من طراز "F-22 رابتور" إلى كوريا الجنوبية للمشاركة في تدريبات جوية مشتركة ستنطلق الاثنين المقبل لإظهار القوة أمام كوريا الشمالية. وأعلنت قوات الجو الكورية الجنوبية اليوم السبت أن هذه المقاتلات ستشارك في المناورات السنوية التي تحمل تسمية "الطيار المتيقظ" وستجري من 4 إلى 8 ديسمبر/كانون الأول الجاري. وأشارت وكالة "يونهاب" الكورية الجنوبية الرسمية إلى أن هذه ستكون المرة الأولى التي تنفذ فيها ست مقاتلات F-22 الأمريكية تحليقات في سماء البلاد في آن واحد. وأوضحت قوات الجو أن نحو 230 طائرة مرابطة في ثماني قواعد كورية جنوبية وأمريكية ستشارك في التدريبات، مؤكدة أنها ستحاكي استهداف مواقع صاروخية ونووية في كوريا الشمالية، وذلك على خلفية إعلان بيونغ يانغ عن إنتاجها صاروخا باليستيا جديدا عابرا للقارات وقادرا على قطع مسافة نحو 13 ألف كم، حسب ادعاءات سلطات البلاد. تجدر الإشارة إلى أن سيئول وواشنطن اتفقتا في أكتوبر/تشرين الأول المنصرم على نشر قوات استراتيجية أمريكية في المنطقة لردع تهديدات كوريا الشمالية الصاروخية والنووية. من جانبها، ترى بيونغ يانغ في المناورات السنوية المشتركة بين جارتها الجنوبية والولايات المتحدة استعدادات للتدخل العسكري، مبررة بذلك تطوير برنامجها الصاروخي والنووي. وطرحت روسيا والصين في وقت سابق من العام الجاري خطة "التجميد المتبادل" التي تقضي بامتناع واشنطن وسيئول عن إجراء مناورات مشتركة في المنطقة مقابل توقف بيونغ يانغ عن تطوير برامجها التسليحية، غير أن هذه الخطة لم يدعمها أي من الطرفين. .:المصدر:.
  2. نشرت بوابة الدفاع المصرية لقطة لمقاتلة Rafale DM وطائرة C-130-H30 مصريتين أثناء هبوطهما في قاعدة “لونديفيزيو” التابعة لطيران البحرية الفرنسية الواقعة في إقليم “فنتسير” في أقصى غرب منطقة “بريتاني” بشمال غرب فرنسا. وأضافت الصفحة أن مقاتلات رافال المصرية الثلاث التي رافقت طائرة الرئيس المصري عبدالفتاح السيسي، هي من الدفعات المُستلمة سابقاً، ومعها طائرتين C-130-H30 Hercules للنقل العسكري، والسبب أن هذه المقاتلات ستشارك في تدريبات جوية مُشتركة مع مقاتلات الرافال البحرية الفرنسية، ستتضمن مهام القتال الجوي فوق سطح البحر، مهاجمة الأهداف البحرية، والتزود بالوقود جوّاً. أما طائرات النقل، فقد قامت بنقل معدات وطيارين وأفراد من القوات الجوية المصرية لأغراض التدريب، كما أن مقاتلات الرافال المصرية، نفّذت تدريب المرافقة والحماية Escort Mission للأهداف الجوية عالية القيمة High Value Asset HVA من خلال مرافقتها لطائرة الرئاسة المصرية، حيث تُعد تلك المهمة من صميم إختصاصات مقاتلات الرافال. الطائرات المصرية كانت قد هبطت في قاعدة 126 الجوية في “سولينزارا” بجزيرة “كورسيكا” الواقعة في البحر المتوسط جنوب شرق الأراضي الفرنسية، وذلك قبل إستئناف رحلتها إلى قاعدة لونديفيزيو. قاعدة “لونديفيزيو” الجوية تعمل بها 3 أسراب مقاتلات Rafale-M البحرية والمُخصصة للعمل من على متن حاملة الطائرات “شارل ديغول”، وتُعد الذراع الطولى الضاربة لفرنسا خارج حدودها، وهي كالآتي: – السرب 11F، وهو سرب الردع النووي Nuclear Deterrence والهجوم الأرضي والبحري، المسلح بصواريخ ASMP-A الجوالة الحاملة للرؤوس النووية المُطلقة جوّاً والبالغ مداها +500 كم. كما يحتص بتقديم أعمال التزود بالوقود جواً بين المقاتلات. – السرب 12F، وهو سرب الإعتراض والدفاع الجوي، والمُختص بحماية مجموعة عمل حاملة الطائرات. – السرب 17F، وهو سرب الردع النووي والهجوم والدعم الأرضي. كما يحتص بتقديم أعمال التزود بالوقود جواً بين المقاتلات. مقاتلات الرافال البحرية من هذه الأسراب الفرنسية، كانت قد نفذت تدريباً مُشتركاً سابقاً مع مقاتلات الرافال المصرية، وقامت بتدريب الطيارين المصريين على تنفيذ مهام التزوّد بالوقود جوّاً بين بعضهم البعض Buddy-to-Buddy Refueling، حيث تُعد الرافال المصرية هي الوحيدة التي تمتلك قدرات التزوّد بالوقود بين المقاتلات وبعضها البعض، والتي تم دمجها خصيصاً بطلب من الجانب المصري، لأن هذه القدرة مُقتصرة في الأساس على مقاتلات Rafale-M التابعة لسلاح طيران البحرية الفرنسية. طائرة النقل "سي-130" المصرية خلال مرافقتها لمقاتلات رافال
  3. وصلت مئات من الدبابات والشاحنات ومعدات عسكرية أخرى في سفن إلى ألمانيا في 6 كانون الثاني/ يناير وسيجري نقلها بالقطارات والشاحنات إلى شرق أوروبا في إطار حشد للقوات لحلف شمال الأطلسي أثار غضب روسيا. وبحسب ما نقلت رويترز، وصلت سفينتان إلى ميناء بريمرهافن في شمال ألمانيا ومن المنتظر أن تصل سفينة ثالثة خلال أيام قليلة جالبة المعدات التي سيستخدمها حوالي 4000 جندي أميركي يجري نشرهم لتدريبات في دول أعضاء بالحلف قريبة من روسيا. وستشارك قوات أميركية وبولندية في تدريب ضخم في بولندا في نهاية كانون الثاني/ يناير في إطار سلسلة إجراءات تهدف لطمأنة حلفاء الولايات المتحدة في أوروبا بعد أن ضمت روسيا منطقة القرم الأوكرانية في 2014 . وتقول دول حلف الأطلسي إن نشرها المزمع لقوات في الدول الشرقية بالحلف ذو طابع دفاعي محض لكن روسيا انتقدت ما تعتبره حشدا غربيا عدوانيا في شرق أوروبا. وبالإضافة إلى القوات الأميركية الذاهبة إلى بولندا ترسل ألمانيا وكندا وبريطانيا -وهي دول أعضاء بالحلف- كتائب يصل قوام كل منها إلى 1000 جندي إلى استونيا ولاتفيا وليتوانيا وهي جمهوريات سوفيتية سابقة. وبدءا من شباط/ فبراير ستنتشر وحدات عسكرية أميركية في أرجاء بولندا ودول البلطيق وبلغاريا ورومانيا وألمانيا للتدريب والمشاركة في تدريبات وأعمال صيانة. ودفعت التدريبات المزمعة حزب اليسار في ألمانيا الذي يدعو إلى روابط أوثق مع روسيا للقول بأن برلين عليها التزام تاريخي بالعمل من أجل السلام ونزع السلاح وأنه سيحتج على نشر القوات. وقال كريستيان جويركه رئيس الحزب في ولاية براندنبرج “الدبابات لا تحقق أبدا السلام في أي مكان … على العكس تماما فإن نشر القوات بهذا الحجم يؤدي دوما إلى زيادة التصعيد والاستفزاز.” المصدر المصدر2
  4. تركيا تفتح الطريق لإسرائيل للعودة لتدريبات الناتو القدس المحتلة (الزمان التركية): تعود إسرائيل للمشاركة في التدريبات واسعة النطاق التي ينظمها حلف شمال الأطلسي (ناتو) في الجبل الأسود للمرة الأولى منذ ست سنوات بعد أن توقفت تركيا عن استخدام حقّ الفيتو ضد إسرائيل بموجب اتفاق تطبيع العلاقات الموقع بينهما في يونيو/ حزيان الماضي، والذي أنهى جمود العلاقات العسكرية والسياسية منذ الهجوم الإسرائيلي على سفينة مافي مرمرة التي كانت متجهة لغزة في مايو/ آيار 2010 حيث قتلت القوات الإسرائيلية 10 مواطنين أتراك. وقالت صحيفة جورزاليم بوست الإسرائيلية إن مشاركة إسرائيل في تدريبات الناتو للمرة الأولى بعد انقطاع دام أكثر من ستّ سنوات بات ممكنًا بفضل رفع تركيا الحظر عن إسرائيل. كما أشارت الصحيفة إلى أن إسرائيل ستشارك مشاركة كاملة في التدريبات واسعة النطاق التي يعقدها الحلف في منطقة الجبل الأسود بهدف تقييم إمكاناته ومدى استعداده لمواجهة الكوارث. وأوضحت الصحيفة أن التدريبات ستتم بمشاركة 32 دولة وأن إسرائيل سُمح لها بالمشاركة في التدريبات لأول مرة بعد انقطاع دام ست سنوات، مؤكدة أن الفضل في مشاركة إسرائيل في هذه التدريبات يرجع إلى اتفاق التطبيع الذي وقعته مع تركيا قبل أربعة أشهر. ” أنقرة أزالت اعتراضها” وأفادت الصحيفة الإسرائيلية بأن تركيا التي تتمتع بحق الفيتو داخل الحلف كانت تعارض أية مشاركة لإسرائيل في التدريبات منذ حادثة الاعتداء على سفينة مافي مرمرة في مايو عام 2010 والتي راح ضحيتها 10 أتراك وأصيب كثيرون، مضيفةً أن تركيا تراجعت عن اعتراضها لتعود إسرائيل من جديد إلى تدريبات الحلف تركيا تفتح الطريق لإسرائيل للعودة لتدريبات الناتو
×