Jump to content
Search In
  • خيارات أكثر ..
البحث عن النتائج التي ..
البحث في ..

البحث في المنتدى

Showing results for tags 'لتصنيع'.

  • الكلمة الدلالية

    أدخل أكثر من كلمة بإستخدام الفاصلة " , " .
  • حسب الكاتب

نوع النتائج


الصفحة الرئيسية

  • الملتقى العسكري
    • الأخبار العسكرية - Military News
    • متابعات و تطورات الأوضاع الإقليمية و الدولية
    • الصفقات العسكرية - Military Deals
    • مواضيع عسكرية عامة - General Topics
    • الدراسات الاستراتيجية - Military Strategies
    • أجهزة الإستخبارات - Intelligence
    • التاريخ العسكري - Military History
    • الكليات والمعاهد العسكرية - Military Academies
    • قسم الصور و الفيديوهات العسكرية - Multimedia
  • الساحة العسكرية
    • الأسلحة الاستراتيجية والتكتيكية - Missiles & WMDs
    • الصناعات العسكرية العربية
    • الأمن العام والشرطة - Police and General Security
    • القوات البرية - Land Force
    • القوات الجوية - Air Force & Aviation
    • الدفاع الجوي و انظمة الرادار - Air defense
    • القوات البحرية - Navy Force
    • سؤال وجواب - Q & A
  • الأقسام العامة
    • أخبار العالم - World News
  • القيادة العامه
    • الأخبار و تحديثات المنتدي
    • الملتقي الإداري
    • الإنضمام لفريق الإدارة
    • الإستفسارات و الشكاوي و الإقتراحات
    • المواضيع المحذوفه

البحث في ..

البحث عن النتائج التي ..


حسب الوقت

  • Start

    End


آخر تحديث

  • Start

    End


حسب عدد ..

إنضم لنا

  • Start

    End


المجموعة


AIM


ICQ


Yahoo! Messenger


Skype


Facebook


Twitter

Found 21 results

  1. بالصور والفيديو من داخل منشأة شركة نافال الفرنسية لتصنيع اسلحة الاعماق (مصنع الطوربيدات والانظمة المضادة للطوربيدات ) Video: Inside Naval Group's Underwater Weapons Facility POSTED ON MONDAY, 18 DECEMBER 2017 09:59 French company Naval Group opened the doors of its underwater weapon facility in Saint-Tropez so that Navy Recognition may bring you an exclusive video report on the latest technologies in terms of torpedoes, UUVs and anti-torpedo countermeasures. The site located on the French Riviera has been developing and producing underwater weapons and systems since 1912. An actual F21 heavyweight torpedo used by Naval Group for sea trials (foreground) F21 heavyweight torpedo The F21 torpedo (Artemis) is the only new heavy torpedo development in the world. Its characteristics are significantly superior to all other heavy torpedoes currently in service. Beyond its exceptional performance levels, its on-board tactical intelligence makes this torpedo a precursor for what tomorrow’s underwater drones could be. We learned during our tour that the torpedo has now entered mass production. It will gradually equip all French submarines, starting from 2018. The contract includes the development and delivery of about one hundred F21 torpedoes and their integration into French submarines (all six Barracuda-class SSN, some of the Rubis-class SSN, all four Le Triomphant-class SSBN and the future 3rd generation SSBNs). The Brazilian Navy has also selected the F21 to equip its submarines. Our video on Naval Group's underwater weapons facility in St Tropez The F21 heavy torpedo was designed to neutralise enemy vessels and submarines. Capable of speeds in excess of 50 knots, with a range of over 50 Km and an autonomy of about 1 hour, the F21 is foreseen for operation not only in deep waters but above all in coastal areas with high levels of noise and dense shipping. Thanks to its a significant computing power that allows for exceptional real-time processing capacities, the F21 torpedo benefits from an advanced mission system and extended autonomy. These technical characteristics considerably widen its possibilities for tactical use with an unequaled target discrimination capacity, including in very challenging environments. The MU90 lighweight torpedo is fitted with a penetrating warhead (by Nexter Systems) capable of piercing through several layers of reinforced hulls. الحديث عن MU90 المتعاقد عليه لمصر ,والمغرب عربيا وفرنسا وايطاليا المانيا الدنمارك وبولندا واستراليا عالميا MU90 lightweight torpedo MU90 is the latest generation light weight torpedo that can be deployed from any naval or air platform. The MU90 is able to counter any kind of conventional or nuclear submarine. Produced in more than 1000 units, the MU90 is arming the French, Italian, German,Egypt,Danish Polish and Australian navies. Designed and built with the most advanced technology, it is capable to counter any type of nuclear or conventional submarine even acoustically coated, deep diving, fast evasive, deploying anti-torpedo effectors or bottomed in littoral areas. The MU90 design offers a top speed of over 55 knots, sophisticated target tracking and state-of-the-art stealth. D19 UUV D19 UUV D19 is Naval Group's first autonomous underwater military drone designed to equip surface vessels and submarines. Capitalizing on its know-how in the area of torpedoes and mobile underwater targets, Naval Group designed the D19 to accomplish a wide range of missions, including ISR, electronic warfare, training etc. Equipped with modular payload at the front end, which can be easily switched thanks to a plug-and-play system, D19 can fulfill a wide variety of missions: - identification, surveillance, reconnaissance, - electronic warfare, - anti-submarine warfare, - underwater mobile target, - mine countermeasures, - rapid environmental assessment, - act as a smart underwater mine Already sea proven for different missions thanks to the joint effort of Naval Group and French Navy, the D19 combines long endurance and intelligence to offer a wide range of operational employment. It can be launched by submarine, vessel or from the shore. Its payload is modular according to the mission. The D19 UUV is built on a F21 torpedo base. This way, Naval Group takes advantage of its experience accumulated with the development of this torpedo. The D19 is propelled by a Lithium-ion energy section. CANTO anti-torpedo countermeasure CANTO anti-torpedo decoy CANTO represents a breakthrough in the field of torpedo defence. It is designed to protect any platform, submarine or surface, against the most advanced torpedoes and the previous generation of torpedoes as well. CANTO is ordered by the French Navy to protect its SSN and SSBN and by the Brazilian Navy to protect the new SSK fleet. Unlike the classical decoys aiming at seducing the attacking torpedo by recognizing its acoustic signal and reproducing one false target, CANTO is based on dilution/confusion principle. CANTO countermeasure acts completely independently of the torpedo threats thus offering a protection against numerous simultaneous torpedo attacks even in case of unknown torpedo threats. CANTO tri-tube launcher for Brazil's future Scorpene-class SSK (SBR program)
  2. العصار: المنتجات الحربية حققت زيادة ٢٥٠٪ في عامين.. والدراسات مستمرة لتصنيع سيارة مصرية وجه الدكتور محمد العصار، رسالة طمأنة للشعب المصري، بالاهتمام بالمنتجات الحربية كأولوية أولى مطلقة دون الإفصاح عن تفاصيل الصفقات، وأكد أنه خلال العامين الماضيين حققت المنتجات الحربية أرباح زيادة بنسبة ٢٥٠% عن الأعوام السابقة. جاء ذلك خلال كلمته في احتفالية العيد 63 للإنتاج الحربي، اليوم الإثنين. وقال "إن التطوير حدث كما وكيفا، ونشهد تعاونا مع أكبر دول منتجة في هذا الإطار العسكري"، ولفت إلى التعاون المستمر مع وزارة الدفاع وتشكيل لجان مشتركة للصناعات الدفاعية لتحديد الاحتياجات التي تقوم على أساسها تطوير الصناعات والاتفاقات الجديدة. وأشار وزير الإنتاج الحربي إلى ظهور نتائج جيدة مع كبرى الدول المنتجة للسلاح لنقل التكنولوجيا في التصنيع المحلي طبقا لأحدث ما وصلت إليه عالميًا، مؤكدًا حضور المعارض العسكرية والاطلاع علي المستجدات لضمان مجابهة للتحديات التي تحيط بِنَا في المنطقة . وأكد أن الإنتاج العسكري والمدني للوزارة يضمن صناعة محلية توفر الاحتياجات والعملة الصعبة. وعن الكارت الذكي في منظومة التموين، أشار العصار إلى اكتمالها في يناير ٢٠١٨ لتحل كافة المشكلات وتضمن وجود خدمة جيدة لكافة المواطنين. وبشأن ما يثار عن تحقيق عدد من الشركات خسائر، قال إن هناك ٢٠ شركة كانت تحقق خسائر حتي العامين السابقين بسبب زيادة التعيينات والعمالة عن الطاقة الإنتاجية. ولفت إلى أن توقيع مذكرات التفاهم مع الوزارات والمحافظات بواقع ٣٥ اتفاقية، هدفها زيادة الإنتاج والاستفادة من القوى البشرية الموجودة وعدم الاستغناء عن أي عمالة، موضحًا أن ٦ شركات استطاعت أن تزيد الإنتاج وتحقق أرباحًا. وأكد العصار أنه لن يتم الاستغناء عن أي عامل أو موظف بالإنتاج الحربي، لافتا إلى أنه تم الاتفاق مع وزارة التخطيط للاستفادة بالعلم في تطوير الشركات وتحسين الأداء الوظيفي . وأشار العصار إلى أن تصنيع سيارة مصرية هدف قومي لنا، عبر توقيع اتفاقية مع شركات دولية بالصين، على أن تبدأ بتجميع أجزاء وتصنيع اجزاء أخرى. وقال "إن الدراسات الجارية ستحدد إذا كانت السيارة كهربائية أم لا" ، لافتا إلى صعوبة الدراسات لأن خطوات التعاون المشترك تأخذ وقتا وقد تصل تكلفة المصنع إلي ٩٠٠ مليون جنيه مصري، مما يجعلنا نصل الليل بالنهار لنتم الاتفاق، والأهم أن نصل تدريجيا إلى منتج مصري ليس فقط في السيارات، بل أيضا الجرارات وغيرها. مصدر
  3. الأحد، 02 يوليه 2017 07:11 م اللواء محمد العصار وزير الدولة للإنتاح الحربى أكد اللواء محمد العصار وزير الدولة للإنتاح الحربى، أن الدولة فى الوقت الحالى فى حاجة للاستفادة بالعقول المصرية فى الخارج، قائلا: "المصريين فى الخارج وطنيتهم متدفقة ولديهم رغبة قوية لمساعدة وطنهم". وأشار اللواء محمد العصار وزير الإنتاح الحربى إلى أن الإنتاج الحربى المصرى جزء من الصناعة المصرية، لافتا إلى أن الوزارة بدأت التعاون مع القطاع الخاص. وأعلن وزير الإنتاج الحربى عن البدء بالتعاون مع الدكتور ابراهيم سمك خبير الطاقة العالمى وعضو المجلس الاستشارى الرئاسى، فى مشروع ضخم لتصنيع خلايا طاقة شمسية مصرية بطاقة ١ جيجا من الرمال للاستخدام المدني والعسكري، لافتا إلى أن المشروع فى مرحلة دراسة الجدوى بالاستعانة بمركز ألمانى من أكبر مراكز دراسات الجدوى. http://www.youm7.com/story/2017/7/2/وزير-الإنتاج-الحربى-بدأنا-مشروع-ضخم-لتصنيع-خلايا-طاقة-شمسية/3308042
  4. وقعت باريس ولندن في 28 آذار/مارس الجاري اتفاقاً لإطلاق مشروع مشترك لتصنيع صواريخ مع مجموعة “أم بي دي أي” (MBDA) الأوروبية، ما يؤكد الطابع الاستراتيجي للعلاقة بين البلدين رغم البريكست، وتم التوقيع على الاتفاق في لندن بحضور وزيرة مقتنيات الدفاع البريطاني هارييت بالدوين، والمدير العام للتسلح الفرنسي لوران كولي بيون، وهو يأتي عشية تفعيل المادة 50 من معاهدة لشبونة التي ستطلق رسمياً عملية خروج المملكة المتحدة من الإتحاد الأوروبي. والمشروع الذي سيتم بتمويل متساو بين البلدين ينص على إنتاج صاروخ مضاد للسفن وآخر عابر “وهو نموذج جديد عن العمل المشترك في إطار معاهدة لانكستر هاوس”، بحسب بيان لوزارة الدفاع البريطانية. وتصل كلفة تصميم المشروع إلى نحو 100 مليون يورو سيتقاسمها البلدان، وفقاً لفرانس برس. وقالت بالدوين “إن علاقتنا مع فرنسا قوية ودائمة ولدينا تاريخ طويل من التعاون في مجال الدفاع والأمن مع حليفنا الأوروبي”. وتابعت “أن المملكة المتحدة متمسكة تماماً بالحفاظ على أمن أوروبا كما تدل عليه موازنة الدفاع الأعلى في القارة، وسنواصل التعاون في إطار برامج دفاع أوروبية”. ومنذ تصويت البريطانيين على الخروج من الإتحاد الأوروبي تؤكد باريس ولندن على تمسكهما بالعلاقة الاستراتيجية بين البلدين والتأكيد بأنها لن تتاثر بالخروج البريطاني. من جهته قال لوران كوليه بيون “نطلق اليوم مرحلة جديدة أساسية في إطار تعاوننا الثنائي”. المصدر المصدر2
  5. تجرى الآن مباحثات مصرية - صينية حول إمكان تصنيع تليسكوب مصرى كبير يعرف اختصارا بـ» «ELOT أوEgyptian Large Optical Telescope ومدى الدعم التكنولوجى الذى يمكن أن يقدمه الجانب الصينى لمصر فى اختيار مكان إقامة التليسكوب من الناحية المناخية على مدى فصول السنة الاربعة، صرح بذلك الدكتور أشرف تادرس رئيس قسم الفلك بمعهد البحوث الفلكية. يذكر أن قسم الفلك قد قام بتحديد ثلاث قمم جبلية يمكن إنشاء التليسكوب الجديد على واحدة منها ، وهذه القمم تعلو قمة جبل القطامية ثلاث مرات على الأقل اى بارتفاع أكثر من 1500 متر فوق سطح البحر .. علما بان هذا التليسكوب سوف يُغطى الفجوة فى الارصاد الفلكية الموجودة على مستوى العالم بين اسبانيا والهند وجنوب افريقيا ، وهو التليسكوب الأكبر من نوعه فى المنطقة العربية والشرق الاوسط وشمال افريقيا وحوض البحر المتوسط أيضا ، حيث يبلغ قطر مرآته 6.5 متر ، أى اكبر من تليسكوب القطامية بثلاثة أضعاف . وكانت البداية ترجع لشهر اغسطس 2016 عندما وافق مجلس الوزراء على إنشاء تليسكوب فلكى جديد وتشكيل لجنة من الجهات والوزارات المعنية للتنسيق فيما بينها وإعطاء الموافقات اللازمة، وما زلنا فى مرحلة المباحثات الأولية وتمت دراسة عرضين حتى الان أحدهما يابانى والآخر صينى ، إضافة الى مباحثات مع الجانبين الفرنسى والإيطالي، للمفاضلة بينها جميعا واختيار أنسبها. عروض من 4 دول لتصنيع أكبر تليسكوب فى مصر والشرق الأوسط - الأهرام اليومي
  6. اعتقلت الشرطة الإسرائيلية 13 شخصا، بينهم مسؤولون كبار في شركة “الصناعات الجوية الإسرائيلية” بتهم فساد “ممنهج” في واحدة من أهم شركات صناعة الأسلحة في الدولة العبرية، بحسب بيان، في 15 آذار/ مارس. وقالت الشرطة إن بين المعتقلين، مدراء وضباط عاملين في الشركة بالإضافة إلى موظفين في شركات خاصة توفر خدمات لها وأحد الضباط السابقين البارزين في الجيش. ويدور التحقيق حول شبهات بتقديم رشى للفوز بعطاءات أطلقتها شركة “الصناعات الجوية الإسرائيلية”، والسرقة وخيانة الثقة وغسل الأموال. وبحسب سكاي نيوز عربية، لم تدل الشرطة بمزيد من التفاصيل أو المعلومات عن هوية المشتبه بهم، أو مدى تأثير هذه المخالفات على تعاقدات الشركة مع شركات ودول أجنبية. ولكن الشرطة أكدت أن “التحقيق كشف عن ممارسات إجرامية ممنهجة”. وتمثل شركة “الصناعات الجوية الإسرائيلية” لوحدها قرابة نصف صادرات الأسلحة، وهي متخصصة في الأقمار الصناعية والصواريخ والطائرات دون طيار والرادارات والروبوتات وتصميم الطائرات التجارية. وبلغ حجم أعمال الشركة عام 2016، نحو 3.7 مليار دولار أميركي، ويعمل فيها 16 ألف موظف. هذا وتمثل المبيعات إلى الخارج 78% من حجم نشاط المجموعة. وتخصص ثلاثة أرباع مبيعات الشركة إلى القطاع العسكري مقابل الربع المخصص للمنتجات والخدمات المدنية. المصدر
  7. شركة كاراكال الإماراتية الدولية.. وبندقية "سلطان" التي يحملها كل جندي إماراتي حيث ستكون بندقية القتال الرسمية للجيش الاماراتي مجموعة من المسدسات، هكذا كانت بدايات مشاركة شركة "كراكال العالمية" التابعة لـ "الإمارات للصناعات العسكرية" ومقرها أبوظبي في آيدكس قبل أعوام، واليوم هي تصنّع كل ما تحتاجه القوة البرية من معدات، لسد احتياجات القوات المسلحة الإماراتية خصوصاً، ودول منطقة الشرق الأوسط وأوروبا وآسيا وجنوب أفريقيا عموماً من الأسلحة النارية الخفيفة. وتعرض "كاراكال" لهذا العام في آيدكس 2017، بندقية آلية ذات مواصفات عالمية منافسة، قامت بإنتاجها باسم الشهيد العقيد الركن سلطان محمد بن هويدن الكتبي، تخليداً لذكراه ولتضحياته، وتعد "البندقية سلطان" آخر ما أنتجته الشركة في مجال الأسلحة النارية الخفيفة، وهي صناعة إماراتية 100 %. وستكون بندقية القتال الرسمية للجيش الاماراتي فيديو 24 - شركة كاراكال الإماراتية الدولية.. وبندقية "سلطان" التي يحملها كل جندي إماراتي
  8. وقع محمد سعيد العصار، وزير الدولة للإنتاج الحربي، وسيرجي راشكوف، سفير دولة بيلاروسيا في مصر، وسيدور دوموتينكو، مدير عام شركة منسك البيلاروسية، اليوم الأحد، عقد مذكرة تفاهم لبدء التعاون بين وزارة الإنتاج الحربى وشركة منسك فى مجال نقل تكنولوجيا إنتاج الجرارات الزراعية، لخدمة الأنشطة الزراعية في السوق المحلي المصري وصولا للدول المجاورة. وتعد شركة منسك، من أكبر الشركات المتخصصة فى إنتاج المعدات الزراعية على مستوى العالم، وتستحوذ على ما يقرب من 10% من السوق العالمية للجرارات الزراعية، وتضم أكثر من 30 ألف عامل وتقوم بإنتاج وتسويق منتجاتها لأكثر من 60 دولة فى العالم، ولديها عدد كبير من خطوط تجميع الجرارات في 14 دولة منها خطين تجميع جرارات في مصر. وقال «العصار»، في تصريحات صحفية له اليوم، على هامش اللقاء، إنه تم الاتفاق على عقد مذكرة تفاهم لبدء التعاون بين وزارة الإنتاج الحربي وشركة منسك في مجال نقل تكنولوجيا إنتاج الجرارات الزراعية، وزيادة تعميق مستوى التصنيع المحلي، لخدمة الأنشطة الزراعية فى السوق المحلى المصرى وصولا للدول المجاورة ، كما استعرض العصار الإمكانيات التكنولوجية والتصنيعية لشركات الإنتاج الحربى فى مجالات التصنيع المدني والحربي. وأشار إلى أنه سيتم التعاون من خلال زيارة وفد فني من شركة منسك لشركات الإنتاج الحربي للتعرف على كافة إمكانياتها وتحديد أوجه التعاون في المجالات المختلفة بين الجانبين. من جانبه، أعرب مدير عام شركة منسك، عن ترحيبه الكامل لبدء التعاون مع وزارة الإنتاج الحربي في أقرب وقت، بعد استعراض الإمكانيات التكنولوجية والتصنيعية لشركات الإنتاج الحربى في مجالات التصنيع المدنى والحربى. ويعد هذا التعاون الثاني على التوالي بين وزارة الإنتاج الحربي والشركات البيلاروسية، عقب توقيع بروتوكول تعاون مع شركة «MAZ» البيلاروسية لإنشاء مصنع لمركبات النقل الثقيل بالتعاون مع شركات الإنتاج الحربى، مما يشير إلى تعزيز الثقة بين العلاقات المصرية البيلاروسية عقب زيارة ألكسندر لوكاشينكو رئيس دولة بيلاروسيا إلى مصر. الشروق الإنتاج الحربي توقع مذكرة تفاهم مع «منسك» البيلاروسية ... اخبارك نت
  9. شهد الدكتور محمد سعيد العصار، وزير الدولة للإنتاج الحربي، توقيع بروتوكول تعاون، بين كل من الهيئة القومية للإنتاج الحربي، وشركة MAZ البيلا روسية، والشركة الدولية للصناعات والمشروعات ( وكيل شركة MAZ ) فى مصر. ويهدف البروتوكول إلى إنشاء مصنع لإنتاج مركبات للنقل الثقيل، بالتعاون مع شركات الإنتاج الحربي، بما تمتلكه من إمكانيات تكنولوجية وبشرية فى مجال تصنيع معدات وعربات النقل. وتقوم الهيئة القومية للإنتاج الحربي بموجب هذا البروتوكول، بالتعاون مع شركة MAZ بالتصنيع المشترك لعربات النقل الثقيل، لتصل نسبة المكون المحلى فى التصنيع من 60: 70%. وصرح الدكتور العصار، أن الهيئة القومية للإنتاج الحربي، سوف تقوم بتمويل المصنع ودعمه بكافة مستلزمات وخطوط الإنتاج اللازمة بالاستعانة بخبرة شركة MAZ البيلاروسية فى مراحل التصنيع والتجميع، كما تقوم الشركة الدولية للصناعات والمشروعات بعملية التسويق للعربات داخل وخارج جمهورية مصر العربية. https://nabdapp.com/t/38647175
  10. شركات الدفاع الأوكرانية فى سبيلها لتصنيع مدرعة جديدة مبنية على شاسيه الدبابة الأوكرانية (أوبلوت) . وقد تم إطلاق إسم ( Berserk ) على هذا المشروع لتصنيع مركبة مقاتلة ثقيلة لصالح قوات المشاة . وتعتبر المدرعة الجديدة مبنية على شاسيه دبابة القتال الرئيسية الأوكرانية (أوبلوت) وتمتلك المركبة درعاً مضاداً للمدافع ويتموضع محركها فى الجزء الأمامي وتتميز بتدريع إضافة من الأسفل لمواجهة الألغام الأرضية . وتمتلك المدرعة مجموعة جديدة من نظم الحماية مثل : درع مشترك متعدد الطبقات مكون من مواد مركبة . درع تفاعلي متفجر نظام حماية نشط ويمتلك طاقم المدرعة إمكانية للرؤية بزاوية 360 درجة أى من جميع الإتجاهات . وحال توفر أى معلومات إضافية سأقوم بإضافتها للموضوع وأى إضافة للسادة الأعضاء سأكون سعيد جداً بها مصدر
  11. [ATTACH]33668.IPB[/ATTACH] عقدت وزارة الإنتاج الحربي 5 بروتوكولات تعاون مع وزارة التعليم العالى والبحث العلمى وعدد من المؤسسات العلمية فى مجال البحوث والتدريب الفنى والمهنى وتطوير كليات الهندسة بجامعتى القاهرة وعين شمس الى جانب دعم وتشجيع التصنيع المحلى .حيث وقع السيد الدكتور / محمد سعيد العصار - وزير الدوله للإنتاج الحربي بروتوكول تعاون مع السيد الدكتور / أشرف الشيحى - وزير التعليم العالى والبحث العلمى .ويهدف البروتوكول الى الإستفادة من المقومات الفنية والتكنولوجية التى تمتلكها وزارة الإنتاج الحربي فى مجال الصناعات الثقيله والمتوسطة وخبراتها فى المجالات البحثيه التى يتم إعدادها من خلال مركز التميز العلمى والتكنولوجى التابع للوزارة وما يمتلكه من مقومات وأجهزة تكنولوجية على أعلى مستوى ، يمكن الإستفاده منها ضمن سياسات وخطط وبرامج البحث العلمى فى تطوير وإعداد النماذج للأبحاث التطبيقية التى تقوم بها وزارة التعليم والبحث العلمى والإرتقاء بها لتكون ذات جدوى إقتصادية وذلك فى مجال الصناعات المعدنية والهندسية والكيميائية والإلكترونية وكذلك تطوير نظم الرى وأنظمة الطاقة الجديدة والمتجددة . وقد صرح الدكتور محمد سعيد العصار وزير الدولة للإنتاج الحربي ان توقيع هذة البروتوكولات تاتى إيمانا من الوزارة لإرساء دعائم التعاون العلمى والبحثى والإستفادة من الخبرات التكنولوجية والعلمية والبشرية لدينا لتبادل الخبرات بين مؤسسات الدولة وربط التعليم بالصناعة .وقد شهد وزيرى الإنتاج الحربي والتعليم العالى توقيع بروتوكولي تعاون بين الأكاديمية المصرية للهندسة والتكنولوجيا المتقدمة التابعة لوزارة الإنتاج الحربي و كلية الهندسة بجامعة القاهرة وآخر مع كلية الهندسة بجامعة عين شمس ،بهدف تبادل الخبرات بين الأكاديمية وماتمتلكة من معامل كيميائية وهندسية تمكن طلاب كليات الهندسة فى الجامعتين من إجراء الأبحاث العلمية الخاصة بدراستهم ،إضافة الى التدريب العلمى داخل مصانع وشركات الإنتاج الحربي .وتستفيد الأكاديمية من خبرات أعضاء هيئة التدريس المتميزين بكليات الهندسة للتدريس بالأقسام العلمية داخل الأكاديمية .كما وقعت شركة بنها للصناعات الالكترونية التابعة لوزارة الانتاج الحربي بروتوكول تعاون مع جامعه القاهرة لتصنيع وتوريد 750 الف (تابلت) من إنتاج شركة بنها لطلبة كليات جامعة القاهرة ، وذلك بعد ان حققت التجربة الأولى للشركة بتحميل المناهج الدراسية على التابلت وتوزيع 10 الاف نسخة على طلبة كليه التجارة بجامعه القاهرة نجاحا هائلا ، فقررت الجامعه تعميم التجربة على باقي كليات الجامعه لتسهيل المناهج الدراسية على الطلاب عن طريق تحميل المناهج الدراسية على التابلت بصورة مبتكرة وجاذبة .وتقوم شركه بنها للصناعات الالكترونية بالتطوير المستمر لجميع المكونات الالكترونية وفقا لأحدث التطورات التكنولوجية فى مجال تصنيع أجهزة الحاسب اللوحى (التابلت).وإستكمالا لدور وزارة الإنتاج الحربي فى دعم المجتمع العلمى والبحثى لخطط التنمية وإيمانا منها بأهمية البحث العلمى فى تنفيذ خطط التنمية المستدامة للدولة ، وقعت الهيئة القومية للإنتاج الحربي بروتوكول تعاون مع أكاديمية البحث العلمى والتكنولوجيا .ويهدف البروتوكول الى إستغلال إمكانيات الإنتاج الحربي وإتاحة كافة الإمكانيات والطاقات الفائضة لديها لإستخدامها فى التصنيع المحلى ، لضخ العديد من المنتجات الجديدة والمتميزة للسوق المصرى وفقا لإحتياجاته.وذلك إستنادا الى المشروعات البحثية التى تقوم بها أكاديمية البحث العلمى لدراسة حاجة السوق من الصناعة الوطنية للحد من الاستيراد وجذب الاستثمارات بما يعود بالنفع على الاقتصاد الوطنى للبلاد وخلق فرص عمل للشباب . المصدر : الصفحة الرسمية لوزارة الانتاج الحربى على الفيس بوك
  12. [ATTACH]33326.IPB[/ATTACH] قامت الحكومة الهندية بتوقيع عقد دفاعي مع طفل لا يتجاوز عمره (14 عاما) لتصنيع طائرات بدون طيار مضادة للألغام. وبحسب موقع “روسيا اليوم” في نسخته الإنجليزية، فإن الطفل النابغة تأثر كثيرًا لما علم بحجم الإصابات الكبيرة التي تقع بين صفوف الجنود بسبب الألغام الأرضية وهو ما كان بمثابة الحافز للطفل الهندي “هارشواردهان زالا”، الطالب بالسنة العاشرة بولاية جوجارات الواقعة غرب الهند، للتوصل لهذا الاختراع. وأوضح الموقع أنه بعد قيام “زالا” بعرض تفاصيل اختراعه الجديد خلال مؤتمر جوجارات التجاري، الذي تمتد فعالياته من 20 يناير إلى 17 يناير 2017، فإن حكومة ولاية جوجارات قررت التعاقد مع زالا لكي يعمل قسم العلوم والتكنولوجيا التابع لها لمساعدة الطفل زالا على إنتاج أول طائرة بدون طيار مضادة للألغام الأرضية بتكلفة تقدر بـ 733,000 دولار أمريكي. وأشار الموقع إلى أن الطفل زالا قام بعرض النسخة الأولية لطائرته التي تعمل بدون طيار وبلغت تكلفة تلك النسخة نحو 7,300 دولار وقد قامت الحكومة الهندية بتقديم مساهمة جزئية في عملية تصنيعها. وبحسب تصريحات زالا فإن الطائرة تعمل باستخدام الأشعة تحت الحمراء كما تستخدم كذلك متر حراري وتستخدم كاميرا 21 ميجابيكسل مزودة بمصراع ميكانيكي يمكنها من التقاط صور عالية الدقة. وقال زالا “الطائرة ستحمل قنبلة يبلغ وزنها 50 جراما لتستخدمها في عملية تدمير الألغام الأرضية”. وقال زالا إنه فكر أولا في اختراع ربوت آلي يعمل على كشف مواقع تلك الألغام ولكنه بعد ذلك تنبه إلى أن وزن ذلك الروبوت سيكون ثقيلا ما سيؤدي بلا شك لانفجار تلك الألغام وتدمير الروبوت لذلك قرر بعد ذلك أن طائرة بدون طيار ستكون أفضل لأنها ستكون قادرة على أداء مهمة كشف تلك الألغام عن بعد ودون أن يلحقها أي إصابات. وأكد الموقع أن حكومة ولاية جوجارات أعلنت أنها ستقوم أولا بإنتاج نسخة رخيصة من تلك الطائرات للاستخدام التجاري.
  13. مدينة "404" الصينية تقع فى صحراء هوبى بجمهورية الصين الشعبية، وهى مدينة غامضة يُقال إنها كانت نقطة محورية فى بدايات برنامج مؤسسة الأسلحة النووية فى الصين، وهى المركز الرئيسى لتصنيع الأسلحة النووية، ومن الغريب أنها أصبحت مهجورة، وتحولت لمدينة أشباح. المفاعلات النووية بالمدينة الأجهزة المهجورة فى المدينة وبعد أن انتقلت ملكية الشركة إلى المؤسسة النووية الوطنية الصينية، أصبحت المدينة مركزا مهما لبعض من أعظم الخبراء النوويين فى البلاد خلال حقبة الحرب الباردة، أما الآن فانتشرت لقطات مصورة تُظهر بقايا متناثرة من "قاعدة القنبلة الذرية" الغامضة، حسب ما نشر موقع Sixth Tone، وهى تظهر أبواب حديقة "404" المهجورة، وملعب للأطفال بالإضافة إلى 6 أبراج تبريد فى محطة توليد الكهرباء. العمال داخل المدينة النووية المدينة الغامضة من الداخل بُنيت مدينة مقاطعة "قانسو" عام 1958، وتتسم بوجود الشوارع المنظمة ومبانى مصممة من الكتل الخرسانية وتمثال حجرى للرئيس السابق للحزب الشيوعى الصينى "ماو تسى تونغ"، وخلفه رمز الانشطار النووى الموجود على المبنى الواقع خلف التمثال، يشير إلى تاريخ المدينة العظيم والحافل مما يميزها بعدم إعطائها اسما مناسبا بل رمزا فقط. يحمل الرمز الحروف الأولى من المؤسسة النووية الوطنية الصينية (CNNC)، وهى المركز الرئيسى لتصنيع الأسلحة النووية فى الصين، وطورت فى وقت سابق أول قنبلة ذرية فى الصين، والتى اختُبرت فى موقع Lop Nur فى صحراء هوبى عام 19644. عدد من الأجهزة المستخدمة فى المدينة بعد تدميرها2 وقال لى يانج إنه ولد فى المدينة وإنها تشمل العديد من الميزات بالنسبة لبلدة طبيعية صغيرة، بما فى ذلك المسرح والمدرسة والحكومة المحلية، كما لعبت دورا مهما وأساسيا فى خطة الصين المتعلقة بالتعامل مع الحرب الباردة للقوى العظمى، الولايات المتحدة والاتحاد السوفيتى سابقا. عدد من الأجهزة المستخدمة فى المدينة بعد تدميرها وأضاف لى يانج: "كان يوجد فى المدينة أول مفاعل نووى عسكرى صينى، وأصبحت مهجورة الآن، كما يُقال إن هناك قاعدة نووية تحت الأرض لكن لم يسبق لى أن رأيتها". المواسير المستخدمة فى المدينة وتابع لى "لقد بنى السكان الأوائل المدينة بكل ما هو موجود فيها الآن، ويعتبرون الأفضل فى كل مناحى الحياة، حيث اختيروا من قبل الحكومة من مختلف أنحاء البلاد من أجل العمل على أول قنبلة ذرية فى الصين، وذلك من أجل ضمان أمن البلاد ومواجهة الولايات المتحدة والاتحاد السوفيتى السابق". وأفادت الأنباء أن هناك عددا قليلا فقط من كبار السن ومن بينهم لى يانغ فى "404" الآن، حيث انتقل العديد منهم إلى غربى إقليم قانسو "Jiayuguan". http://www.youm7.com/3034335
  14. "فالكون" توقع عقدا مع شركة روسية كبرى لتصنيع أجهزتها الأمنية بمصر فى إطار خطتها الاستراتيجية للتوسع فى تصنيع الأجهزة الأمنية بمصر، وقعت شركة فالكون للخدمات والأمن، عقدا مع شركة STC، وهى واحدة من كبرى الشركات الروسية فى مجال الأجهزة الأمنية، وبموجب العقد، أصبحت "فالكون"، الوكيل التجارى الوحيد للشركة الروسية بمصر، كما ستقوم بتصنيع بعض أجهزتها الأمنية. ووقع العقد بفرنسا، شريف خالد الرئيس التنفيذى والعضو المنتدب لمجموعة فالكون، وجاكوب مكيتاريان النائب الأول للرئيس التنفيذى لشركة STC، وبحضور السفير إيهاب بدوى سفير جمهورية مصر العربية بفرنسا، مصدر ويذكر ان الشركة اصبحت من اكبر موردي التجهيزات الخاصة للافراد في القوات المسلحة والشرطة المصرية
  15. [ATTACH]30590.IPB[/ATTACH] قال شريف خالد الرئيس التنفيذى لـ"فالكون" جروب، أنهم وقعوا اتفاقية مع مجموعة "سفران" لتصنيع المعدات الأمنية بمصر، لافتًا إلى أن مجموعة فالكون قامت بإنجاز مشروعات لتأمين المطارات والسفارات، كما عقدت شراكات مع الشركات الكبيرة لتصنيع الأجهزة والمعدات فى مجالات الأمن والجريمة، والتى أصبحت منتشرة فى العالم، مؤكدًا أن الأمن أصبح البيئة الخصبة لأى مستثمر أجنبى. وأكد شريف خالد فى تصريحات صحفية، على أهمية تعاظم دور التكنولوجيا فى مكافحة الأمن والجريمة، لافتًا إلى أن شراكة "سفران" و"فالكون" تمت بعد مباحثات استغرفت أكثر من عام لمعرفة الأجهزة التى يحتاجها السوق المصرى فضلًا عن إمكانية تصنيع منتج عالمى مثل منتجات "سفران" فى مصر. وأضاف بالقول:" فرص عمل للشباب بمشروعات مباشرة وغير مباشر من عقد شراكات لشركات عالمية، والتصدير للخارج، كما سيوجه جزء كبير من التصنيع للهيئة العربية للتصنيع." وكشف عن أن هناك شركة أمريكية وافقت على الاستثمار بمصر فى مجال تصنيع الأنظمة والمعدات الأمنية. [ATTACH]30591.IPB[/ATTACH] وليد فؤاد وشريف خالد [ATTACH]30593.IPB[/ATTACH] فالكون توقع اتفاقية مع مجموعة سفران لتصنيع المعدات الأمنية بمصر [ATTACH]30594.IPB[/ATTACH] وليد فؤاد المدير الاقليمى لشركة مورفو التابعة لمجموعة سفران العالمية [ATTACH]30595.IPB[/ATTACH] شريف خالد الرئيس التنفيذى لـ"فالكون" جروب [ATTACH]30596.IPB[/ATTACH] وليد فؤاد المدير الاقليمى لشركة مورفو التابعة لمجموعة سفران العالمية #مصدر
  16. [ATTACH]26688.IPB[/ATTACH] ذكرت محطة "سى.إن.إن" الأمريكية أن الهند تتطلع لشراء أسطول جديد من الطائرات الحربية، فى صفقة قد تصل إلى 12 مليار دولار، إلا أنها تشترط على الشركات الأجنبية تصنيع الطائرات على الأراضى الهندية. وأوضحت المحطة، على موقعها الالكترونى الأربعاء، أن الصفقة التى تستهدف شراء 126 طائرة رافال الفرنسية من شركة داسو الفرنسية، خضعت لمفاوضات مطولة بسبب الخلافات حول بند الإنتاج المحلى، وقد انتهت المفاوضات إلى حصول الهند على 36 طائرة فقط. وقد خاطبت الحكومة الهندية العديد من الشركات لتزويد سلاح الطيران الهندى بأسطول من 150 طائرة جديدة، إلا أن شرط التصنيع المحلى الذى يمثل جزء من مبادرة رئيس الوزراء ناريندرا مودى "صنع فى الهند"، يمثل عائقا أمام صفقات الطائرات العسكرية. ومع ذلك استجابت بعض الشركات لطلب الهند حيث أبدت شركة لوكهيد مارتن الأمريكية وساب السويدية استعدادهم لعقد الصفقة. وذهبت لوكهيد مارتن إلى تقديم عرض لجعل الهند مركز صناعى عالمى وحيد لمقاتلات F-16 . #مصدر
  17. [ATTACH]26149.IPB[/ATTACH] «لا يوجد شىء مستحيل، وإمكانية تطوير منتجات المصنع لنصل لمنظومة صاروخية مثل إس 300 تحتاج استثمارات ضخمة وتعاوناً مع الجانب الروسى لنقل تكنولوجيا وخبرات، إضافة لوقت كبير حتى يخرج مثل هذا المنتج».. هكذا فتح المهندس علاء الدين فاروق، رئيس مجلس إدارة مصنع صقر للصناعات المتطورة، التابع للهيئة العربية للتصنيع، أمامنا أملاً فى التطور فى مجال صناعة الصواريخ، وأوضح، خلال حواره مع «الوطن» أن تحسن العلاقات الخارجية لمصر مع الدول العربية، والأفريقية فتح أسواقاً جديدة لموقعه، لافتاً إلى أن هناك تصديراً لأغلب الدول العربية، ولدول حوض النيل، والكوميسا، فى كلا المجالين المدنى والحربى. علاء الدين فاروق لـ«الوطن»: نصدر منتجات مدنية وحربية لـ«حوض النيل» وأفريقيا ودول عربية وأضاف رئيس «صقر» أن نسبة التصنيع المحلى بمصنعه تصل لأكثر من 90%، مشيراً إلى أن دقة عمل المصنع تبلغ «الميكرو»، وأنه تم تطوير ماكينات قديمة لديهم بواسطة خبرات شركة «سيمنز» قبل أن يبدأ مهندسو المصنع فى إكمال المشوار، وذلك جنباً إلى جنب مع خطط لتحديث المصنع. وشدد على أن المصنع استعان بخبرات شركة «سيمنز» الألمانية لإعادة تأهيل 3 ماكينات قديمة كانت تحتاج لصيانتها، وإعادة تأهيلها حتى تخرج الخامة بالشكل المطلوب، لافتاً إلى أن إعادة تأهيل الماكينات كانت بمشاركة من شباب مهندسين مصريين، الذين أكملوا المشوار بصيانة باقى الماكينات، لافتاً إلى وجود خطة لتحديث وتطوير المصنع حتى يخرج المنتج بأفضل جودة ممكنة مثلما هو الحال حالياً، مؤكداً أن مصنعه لا يستطيع أن يقدم أى منتج للمؤسسة العسكرية إلا حينما يكون بأعلى جودة ممكنة. وإلى نص الحوار: ■ باعتباركم مصنعاً يعمل بمجال الصواريخ.. حين ترون منظومة دفاع جوى صاروخية مثل «إس 300» هل تفكرون فى إنتاجها؟ وهل ذلك ممكن؟ - بخبرتى أقول «مفيش حاجة اسمها مستحيل»، لكنها تحتاج لاستثمارات ضخمة، ونقل تكنولوجيا من الجانب الروسى، وفترات طويلة للعمل على ذلك. ■ وما آليات التطوير والتحديث داخل مصنعكم خلال المرحلة المقبلة؟ - فى الفترة الأخيرة كانت لدينا ماكينات قديمة متوافرة لدينا، وتنتج بشكل جيد، ولكن فوجئنا بأنها تحتاج قطع غيار بعد استهلاكها، وكانت هناك مشكلات أن شركات لم تكن تنتج أو كان هناك حظر على قطع الغيار، ولكننا كونا مجموعة عمل مع شركة سيمنس، وقلنا إننا نحتاج لتحديث هذه الماكينات، وكان اتفاقنا معهم أن يحدّثوا أول ماكينة بوجود مهندسين، ومهندسات من مصنعنا، ثم عملوا بماكينتين أخريين بنسب نحو 50% ثم عمل المهندسون على باقى الماكينات، والتطوير والتحديث منظومة حريصون عليها بمشاركة شباب وشابات. ■ دعنا نتعرف على تاريخ مصنع «صقر للصناعات المتطورة»؟ - يرجع تاريخ إنشاء المصنع إلى ما قبل 67 عاماً، وتحديداً فى عام 1949 تحت مسمى شركة «سيرفا»، وذلك للإنتاج الحربى برخصة سويسرية ثم آلت ملكيته للدولة كمصنع تحت مُسمى مصنع «333 الحربى» لإنتاج الأنظمة الصاروخية، خاصةً صواريخ «القاهر»، و«الظافر»، اللذين اهتم بهما الرئيس الراحل جمال عبدالناصر، وجاء لمشاهدة اختباراتهما بنفسه، ثم تطور المصنع ليضم إنتاج الـ«RPG»، والـ«PG7»، وفى 1975 آلت ملكية المصنع للهيئة العربية للتصنيع، تحت مسمى «مصنع صقر للصناعات المتطورة» ليكون متخصصاً فى إنتاج الأنظمة الصاروخية أيضاً، وأخذ المصنع فى التطور باستخدام البحوث والتطوير، وعقب اتفاقية «كامب ديفيد» وخروج الدول العربية من المصنع أخذ المصنع يعمل بنفس اللوائح، والقواعد، ويتبع رئاسة الجمهورية مباشرة، لينتج أنظمة صاروخية لخدمة جميع أفرع القوات المسلحة مع التطوير، والتحديث المستمر. نحتاج لاستثمارات ضخمة ونقل تكنولوجيا لتصنيع منظومة مثل صواريخ «إس 300».. ولا نستطيع أن نقدم للجيش منتجات إلا بأعلى جودة.. وإنتاجنا «مطلوب جداً».. ومنتجاتنا الحربية الجديدة تحدد وفق احتياج الجيش.. ولدينا قطاع للبحوث.. وأحياناً توجد معوقات أمام استيراد مكونات التصنيع ■ تُعرف الصناعات الحربية الدقيقة مثل صناعة «الصواريخ» بحاجتها لأيدٍ عاملة ماهرة بدقة.. كيف توفرون ذلك؟ - إحدى المزايا داخل مصانع «العربية للتصنيع» وليس فقط مصنعنا، هى الاهتمام بالتدريب، والتحديث المستمر لمواكبة كل جديد عالمياً، باعتبار «التدريب» هو استثمار فى البشر على المدى البعيد، سواء تدريب خارجى أو تدريب محلى، ومن ثم أصبح لدينا كوادر على أعلى مستوى فنياً، كما يجرى متابعة التطورات التكنولوجية فى المعدات، ومتطلبات العمل، ولدينا أكبر معمل مركزى فى الشرق الأوسط للاختبارات البيئية، وماكينات حديثة تعمل بالليزر، والكمبيوتر شديد الدقة، حيث تبلغ دقة عملنا بـ«الميكرو» سواء فى الإنتاج الحربى أو المدنى حتى تكون لدينا أكبر جودة ممكنة، ما يسهم فى منافستنا، سواء فى السوق المحلية أو الدولية. ■ وجدنا داخل مصنعكم عمالاً يعملون به منذ 40 عاماً مثلاً، وآخرين من الشباب.. كيف تراعون ذلك فى التأهيل والتدريب؟ - أنا ابن المصنع، وتدربت به كثيراً، وأفخر بأنى كنت أمسح الماكينات لضمان نظافتها عقب انتهاء عملى، ولذا فإنى أقول لكم إننا نراعى ذلك عبر نقل المعرفة؛ فلدينا اهتمام بالتدريب المحلى، فمثلاً حينما نشغل المعدات بشكل دقيق نأتى بعمال بنفس السن للتدريب حتى لا نعتمد على فرد واحد فى تشغيل المعدة، ثم دورات تدريبية متخصصة سواء داخلية أو خارجية لكل مجال تنقصنا فيه الخبرة؛ فنحن ننقل الخبرات للأجيال الجديدة؛ فلن أترك معدة لـ«تقف» لأن «فلان» ترك العمل بالمصنع لأى ظرف، كما أننا لدينا مكتبة دقيقة بها الخبرات، والمعلومات للاطلاع عليها، ومرجعية للتدريب والخبرات، حتى حينما يأتى مهندس بعد 30 سنة يستفيد بتلك الدورات، ولدينا قطاع كامل للموارد البشرية للتدريب. ■ وماذا عن معدلات التحديث بالماكينات والمعدات الموجودة؟ - كل مؤسسة صناعية تكون لديها موازنة عامة لكل عام مالى، وتكون بها استثمارات بقيمة مالية محددة طبقاً لإنتاجيتها، ثم يتم تشكيل لجان متخصصة تحدد الأولويات من «المهم» و«الأهم» ثم يجرى إعداد مقترح عن موضوع تجديد الطاقة الآلية تشمل رؤيتنا؛ فمثلاً كانت لدينا أشعة «إكس راى» لاختبار الشروخ الداخلية بالمنتجات، أو أجهزة متطورة للعمل بالكمبيوتر، وغيرها، ومن ثم نقلل العمال، واللجان المتخصصة، ونقنن عمليات الاستثمار وفقاً للإنتاجية، وكذلك احتياجاتنا من العمالة حال وجود ذلك؛ فمن الصعب زيادة أعباء أى مؤسسة صناعية عن طريق التعيينات، لكن حال وجود احتياج لزيادة الإنتاجية فمن المنطقى أن تأتى بعمالة فى هذا المجال، ولكن دون حدوث تضخم فى عمال المصنع؛ فلن نصرف قيمة مالية ثابتة غير مرتبطة بالإنتاج، ونحن واعون لذلك لمواجهة أعبائنا. تعاونا مع شركات فرنسية لإنتاج منظومة «عين صقر» وكذلك فى مشاريع بحثية لتبادل الخبرات والتكنولوجيا.. ونحفز العمال مقابل كل زيادة فى الإنتاج.. والمبلغ المالى يحدد حسب سعر المنتج ونسبة الربحية.. ونمتلك طاقة إنتاجية متاحة تصل إلى ألف ساعة ■ وكيف تسعون لمواجهة الأعباء المالية؟ - عبر الوصول لـ«نقطة تعادل» عبر حجم إنتاج معين يحقق قيمة مضافة وربحية حتى نواجه «الأعباء الثابتة»، ونحسن موقفنا النقدى، لأننا لا نحصل على دعم مالى من الدولة أو نأخذ مرتباتنا من أحد، ولكن من إنتاجيتنا؛ فبالتالى نضطر للدراسة الدقيقة لتشكيلة المنتجات المحلية أو التصدير، الذى لا بد منه لزيادة مواردك. ■ وهل تنجحون فى التصدير؟ - حققنا نجاحاً باهراً فى هذا المجال. ■ وما أبرز الأسواق الذى تنجحون فى التصدير إليها؟ - من وجهة نظرنا هناك سوقان مهمان جداً، وهما السوق العربية، والسوق الأفريقية، وهناك طلب على منتجاتنا سواء من دول عربية أو من دول «الكوميسا»، ودول حوض النيل. ■ وهل ذلك يقوم على المنتجات الحربية أم المدنية؟ - منتجات من كلا الجانبين. ■ وما الأكثر فى التصدير؟ - «أنا كمصنع حربى بصنّع حربى». ■ وبعد تراجع دور مصر بأفريقيا طوال السنوات الماضية.. والسياسة تلعب دوراً فى الإنتاج الحربى والتصدير.. كيف واجهتم التراجع فى التعاون مع دول أفريقيا؟ - كان هناك تحدٍ، ونواجهه عبر منتج يخرج بجودة عالية؛ فالتنافسية العالية نحققها عبر الجودة فى المقام الأول ثم السعر ثم خدمة ما بعد البيع لمنتجاتنا، عبر التواصل الدائم مع العميل، مع تحقيق طلب ومنافسة مع الجهة التى يذهب إليها، وهى سلاحنا فى السوق الخارجية أو المحلية؛ فأنا لا أستطيع أن أقدم لقواتنا المسلحة منتجات إلا بأعلى جودة ممكنة. «سيمنز» ساعدتنا فى إعادة تأهيل 3 ماكينات قديمة.. ومهندسونا الشباب أكملوا المشوار.. والمصنع لديه تكنولوجيا متقدمة وخطط للتحديث.. نصنع «أسطوانات البوتاجاز» وشاشات إلكترونية عملاقة.. وساهمنا فى تجهيز سيارات جهاز مشروعات الخدمة الوطنية للمنتجات الغذائية ■ البعض يشكك فى قدرات المصانع المصرية المدنية على «تقفيل» المنتجات بعكس دول مثل الصين يكون منتجها سيئاً و«التقفيل» جيداً جداً، هل تلك المشكلة موجودة لديكم أيضاً؟ - لدينا منتج يخرج من مصنعنا ينافس أى منتج أجنبى؛ فمثلاً أسطوانات الكلور ذات الضغط العالى التى ننتجها؛ فلا أستطيع أن أغطى كل الطلب على تلك الأسطوانات من السوق على الرغم من أن المنتج الصينى منها على سبيل المثال أقل فى السعر؛ فالطلب عليها أعلى بكثير جداً على الإنتاج؛ لذا فإننا لجأنا إلى مصانع شقيقة للتعاون معها، وزيادة الإنتاجية. ■ وكم يبلغ إنتاجكم من تلك الأسطوانات؟ - هدفنا أن ننتج 80 أسطوانة شهرياً، ونسعى لزيادة الإنتاجية حتى 100 أسطوانة شهرياً، وثمن الأسطوانة الواحدة يصل حتى 40 ألف جنيه، فيما أن الأسطوانة الصينية ثمنها نحو 20 ألف جنيه. ■ وما الذى يدفع الشركات المصرية لشراء منتج أغلى فى الثمن بنحو الضعف؟ - هى مسألة «بيزنس»، والأمر يصب فى اتجاه الجودة بالتأكيد؛ فـ«مفيش أى أسطوانة كلور أنتجناها منذ بداية عمل الخط، وبها عيب»، وهذا منذ 10 سنوات، كما أننا فعلّنا 3 ورديات للعمل على مدار الـ24 ساعة فى ورش الكلور، ولا أستطيع أن أشغل المصنع لفترات طويلة دون وجود طلب على المنتج، أو أن أنتج منتجات لن يتم تسويقها. ■ المنتج المدنى الثانى المهم الذى تنتجونه هو أسطوانات البوتاجاز؛ فماذا عنها؟ - بالتأكيد نسعى لأعلى درجات الجودة فيها، ورغم حديث البعض عن مشاكل أسطوانات البوتاجاز من غير إنتاجنا؛ أؤكد لكم أنه لم تخرج أسطوانة واحدة من مصنعنا وبها أى عيب؛ فالهيئة العربية للتصنيع، ومصنعنا لهما اسم كبير جداً، ولا يجوز بأى حال من الأحوال أن نخرج منتجاً واحداً مهما كان بجودة قليلة، وتلك تعليمات دائمة لنا منذ بداية عمل مصانعنا، والفريق عبدالعزيز سيف الدين، رئيس مجلس إدارة الهيئة، مُصر على ذلك، وقياداتنا واعية تماماً لأهمية ذلك، ومن ثم يعطينى صلاحيات لذلك، لتحفيز العامل، ونزولى لعقد لقاءات شهرية معهم، لأقول لهم إننا ننتج مثلاً 80 أسطوانة، وإن كل أسطوانة زيادة سيكون عليها مبلغ مالى لهم، وهذا يتحدد من حساب نسبة ربح معينة، ونسبة تحفيز للعمال، وكل شىء يكون مدروساً بالتأكيد. ■ كم عدد العمال فى المصنع؟ - 2000 عامل من صنايعى، ومهندس، وفنى، وتجارى، ودكتور، داخل ورشنا المتعددة، وتخرج منتجاتنا بشكل جيد، ونسعى لتعريف العمال بالمشاكل الرئيسية للموقع، وهناك تواصل دائم مع العامل. ■ وكم نسب التصنيع المحلية فى المنتجات التى تخرج من «صقر»؟ - نسب التصنيع المحلية لدينا تصل لأكثر من 90%، لكن هناك مكونات حرجة فى بعض المنتجات، يكون من الناحية الاقتصادية الأفضل أن آتى بها من مصنع آخر أو من الخارج؛ ففى نظام العولمة ليس المهم أن تنتج شيئاً فى مصنع واحد، ولكن التكامل فى سبيل تحقيق أفضل ناحية اقتصادية هو الأمر المهم؛ فمثلاً نتعامل مع مصانع الهيئة، ولكن أغلب منتجاتنا نسبة التصنيع المحلية تفوق الـ90%. ■ هناك اعتقاد سائد بأن الصناعات الحربية المصرية أغلبها صناعات تجميعية؛ فماذا تقول فى هذا الصدد؟ - أعتقد أنكم قمتم بجولة فى عدد من ورش المصنع، وشاهدتم التصنيع بأعينكم، وليس تجميعاً فقط؛ فأنتم «شفتوا إيه؟!».. نظرتم لخامة تتحول إلى منتج نهائى، وأكثر ورشة يتحقق فيها ذلك هى الـ«ورشة 90». ■ ينتج مصنعكم منتجات حربية ومدنية متنوعة.. هل تتوفر لديكم المساحة اللازمة لتصنيع تلك المنتجات؟ - بالطبع، ومصنعنا مساحته 2 مليون متر مربع، ولدينا أكثر من 40 ورشة. ■ وكيف تدير تلك المنظومة؟ - تحتاج بالتأكيد لمجهود مضاعف؛ فالإدارة تحتاج لمتابعة دقيقة لكل كبيرة وصغيرة لكل مشروع حتى لا يتأخر العمل، وكل عام نسجل ما يحدث بالمصنع فى مجلد، والتدريب كذلك يسجل، وأنا عن نفسى لدىّ وريقات أسجل بداخلها ما يجب فعله كل يوم، ولدىّ نسب إنجاز كل مشروع على ورق، وملخص كامل لعمل كل مصنع بخط يدى، وملخص كامل للقيم المالية خلال المشروعات التى تنفذ، وتقرير أسبوعى لسير العمل، وتوثيق شخصى بصور من الأوراق الرسمية لقراءة، ومتابعة سير العمل؛ فقيادات «العربية للتصنيع»، ومنها أنا لا ندير بـ«الفهلوة»، ولكن بالعلم، ودراسة فنون «الإدارة العليا» مع الاجتهاد فى عملنا؛ فيجب أن يكون لدينا إصرار، وعزيمة حتى نحقق النجاح. ■ وهل نستطيع منافسة التكنولوجيا العالية جداً مثل الموجودة بالولايات المتحدة الأمريكية أو غيرها؟ - هناك تكنولوجيا عالية جداً لا أستطيع أن أنافسها، لكن المنتج الذى أنتجه أكون فى أول صفوف منافسيه من حيث الجودة، وغيرها من الأمور، بدليل أن إنتاجنا مطلوب جداً. ■ وهل تسعون للتطوير والتحديث؟ - نعم؛ فنحن لدينا قطاع بحوث وتطوير، وقطاع جودة، ونجلس لنتحدث عما نريد إضافته من منتجات، لنجرى بحثاً سواء بشكل منفرد فى مصنعنا، أو بشكل مشترك مع أفرع القوات المسلحة، ونحدد ذلك وفقاً لاحتياجات القوات المسلحة، كما نعتبر أى منتج جديد هو مولود خرج للحياة حديثاً؛ فيكون لدينا صناعة، وخطوط إنتاج له. ■ وهل هناك معوقات أمام استيراد مكونات إنتاج من الخارج؟ - أحياناً يكون هناك بعض المعوقات، فأنا أرأس مصنع «صقر» منذ 5 أعوام، وقد كانت فترة بالغة الحساسية؛ فمنذ صغرنا كلنا كنا نتمنى أن نصبح رؤساء لمجلس الإدارة، ولكننا واجهنا عدة مشاكل كثيرة، بدءاً من المطالب الفئوية، وارتفاع الدولار، وتوقف نسبى فى الإنتاج، وغيرها، ولم أكن أنام، وكنا بنبات فى المصنع خوفاً عليه، وأعداد كبيرة من العمال كانوا حريصين على زيادة العمل بالمصنع، ولم أكن أطلب منهم ذلك، ولكنهم كانوا يجلسون، وفى رمضان حين كنت أتجول فى المصنع أجد البعض موجودين بمواقعهم بالعمل حتى بعد انتهاء مواعيد العمل، وذلك حباً فى عملهم، وحباً فى مصر. ■ وهل هناك تعاون بينكم وبين دول خارجية أو شركات كبرى؟ - بالتأكيد، فمثلاً نتعاون مع شركات فرنسية لإنتاج منظومة «عين صقر» أو نتعاون فى مشاريع بحثية لتبادل الخبرات، ونقل التكنولوجيا. ■ وهل تحتاج لشراء ماكينات جديدة كل عام؟ - بالتأكيد، والتكلفة تكون بجزء من الموازنة، والتطوير يكون بملايين الدولارات. ■ وهل مثل تحسن العلاقات مع الدول العربية والأفريقية مؤخراً انفتاحاً لسوق لديكم؟ - نعم حدث ذلك بالفعل؛ فأغلب الدول العربية نتعاون معها، وكذلك دول أفريقيا، ودول حوض النيل، و«الكوميسا». ■ ولماذا تعملون بالإنتاج المدنى مع الحربى؟ - من الكياسة ألا أعتمد على تشكيلة منتجات واحدة؛ فأنا أهتم بالمنتجات الحربية، إضافة للمنتجات المدنية. ■ حدثنا عن دور مصنعك فى القطاع المدنى؟ - أهم منتج لدىَّ هو أسطوانة الكلور، لأن لها قيمة مضافة عالية جداً، ولدىَّ عناصر تنافسية عالية، ثم أسطوانة البوتاجاز، لكنى أضمن أعلى جودة بتكلفة عالية ما يعنى منافسة فى السوق أقل، ثم الشاشات الإلكترونية العملاقة؛ فيشرفنى أننا من نفذ شاشات استاد القاهرة الدولى، وبالتعاون مع عدة محافظات ثم عدة استادات رياضية، وخط لتجميع السيارات الثقيلة، ومحطات تنقية المياه، ومحطات تحلية مياه البحر، و44 محطة تنقية مياه الشرب من الحديد والمنجنيز، وتصنيع بعض المعدات الطبية حال وجود طلب عليها، وتلك المنتجات وغيرها تحقق مواجهة الأعباء الثابتة المالية أمامنا. ■ هل نصنع أم نجمع السيارات الثقيلة؟ - نقوم بتجميعها طبعاً، ولدينا أمثلة كثيرة على ذلك مثل سيارات رش المياه، وسيارات الخدمة الوطنية. ■ تقصد سيارات الخدمة الوطنية التى تُتاح بها منتجات القوات المسلحة بأسعار مخفضة؟ - نعم، ولكننا لم نكن المصدر الوحيد لتوريدها، ولدينا طاقة إنتاجية متاحة نحو ألف ساعة، وتلك الألف ساعة هـ«تغطى إيه ولا إيه»؛ فلا أستطيع أن أعمل كل شىء حتى لا أخسر، ويجب أن يكون للمنتج سوق، وهذا ما أهتم به حالياً. #مصدر
  18. شركة النصر للسيارات (ناسكو)الشركة القابضة للصناعات المعدنيةتتطلع إلى شراكة لتصنيع سيارة اقتصاديةبنظام الشراكة او التصنيع بالتجميع [ATTACH]23056.IPB[/ATTACH] [ATTACH]23075.IPB[/ATTACH] [ATTACH]23076.IPB[/ATTACH]
  19. فالكون: مليار جنيه استثمارات لتصنيع أجهزة تأمين المطارات والمنشآت شريف خالد الرئيس التنفيذى لفالكون وتونى تيلر العضو المنتدب لشركة سميث هايمن قال شريف خالد، الرئيس التنفيذى والعضو المنتدب لمجموعة فالكون جروب، ردًا على سؤال لـ"اليوم السابع"، إن توقيع عقد تصنيع وتجميع المعدات والأجهزة الأمنية الخاصة بالمطارات والمنشآت والبنوك فى مصر، وإنشاء معهد مشترك للبحوث الأمنية فى مجال أجهزة التأمين، يؤكد ثقة الاستثمار الأجنبى فى السوق المصرية، لافتا إلى أنه سيتم ضخ مليار جنيه استثمارات لتصنيع أجهزة تأمين المطارات عن طريق خط إنتاج فى الهيئة العربية للتصنيع بتمويل مصرى 100%، وبتكنولوجيا من شركة "سميث هايمن" الألمانية. وأضاف شريف خالد، خلال مراسم توقيع اتفاقية تعاون لتجميع وتصنيع المعدات والأجهزة الأمنية الخاصة بالمطارات والمنشآت والبنوك، وكذلك لتصدير أجهزة الاكس راى وأجهزة تفتيش الأفراد، لبعض الدول الأفريقية، إنه تم الانتهاء من 95% من عمليات التدريب والاستعدادات الكاملة الخاصة بالشركة الوطنية "فالكون" لتأمين المطارات والموانئ، على أن يتم البدء بتأمين مطار شرم الشيخ خلال أسابيع قليلة على أن نتوسع فى باقى المطارات الأخرى على مستوى الجمهورية. وقال تونى تيلر، العضو المنتدب لشركة سميث هايمن، إن حجم سوق تصنيع المعدات الأمنية حول العالم يبلغ من 2 إلى 4 مليارات جنيه استرلينى، لافتا إلى أهمية الشراكة مع شركة فالكون لأهمية السوق المصرية، ودخول أسواق الشرق الأوسط وأفريقيا. حضر مراسم التوقيع ألكسندر روند مدير المبيعات لشركة سميث هايمن، والعديد من مسؤولى شركة فالكون. ####-
  20. http://www.skynewsarabia.com/web/images/2016/07/17/858031/1200/676/1-858031.jpg أبوظبي - سكاي نيوز عربية اندلعت، مساء السبت، حرائق ضخمة في معامل الدفاع التابعة للجيش السوري في حلب، متسببة في سلسلة انفجارات سمعت على بعد عدة كيلومترات، حسب ناشطين سوريين. وقال الناشطون، إن سبب تلك الانفجارات التي هزت بلدة السفيرة ومحيطها في ريف حلب، لا يزال مجهولا. وأشارت بعض مصادر المعارضة السورية إلى أن معامل الدفاع تحوي مدارج تحط فيها طائرات حربية، وقالوا إن بعض تلك الطائرات قد احترقت. من جهتها، قالت وكالة الأنباء السورية "سانا" إن السلطات "سيطرت على انفجارات وقعت في منطقة معامل الدفاع إثر خلل تقني وفني". وأضافت "لا صحة لأي أخبار أخرى يتم تداولها إعلاميا حول الموضوع". يذكر أن معامل الدفاع، إحدى أهم مراكز التصنيع العسكري التابعة للجيش السوري، وإحدى نقاط تصنيع البراميل المتفجرة التي تستخدمها القوات الحكومية في قصف مناطق المعارضة.
  21. Apr 22, 2016 تظل شركة بوينغ هيا الرائدة ويستمر دورها كمزود لجيش الولايات المتحدة في مجال صناعة الهليكوبتر الهجومية مع عقد تصنيع عدد 117 مروحية AH-64D أباتشي الأكثر قدرة النموذج الجديد AH-64E. لونغ بو و الاتفاق الذي يتضمن أيضا اقتناء المدربين والدعم اللوجستي وقطع الغيار، ويحمل قيمة العقد الإجمالية حوالي 1.5 مليار دولار . وذكر الجيش الاميركي انها يخطط للحصول على 690 مروحية AH-64E أباتشي في الفترة القادمة له وبتصنيع عدد اخر للدول الحليفة 290 منها الآن بموجب هذا العقد الحديث "، وتواصل المروحية الاقوي AH-64E أباتشي لتلبية متطلبات الطيارين وقادة المعركة والجنود المنتشرين في البعثات في جميع أنحاء العالم"، وقال مدير التعاقدات في الجيش الاميركي العقيد جيف هاجر ان المروحية أباتشي دائما هيا مطلب الجيش وقال كيم سميث، نائب الرئيس في بوينج لبرامج صناعة طائرات الهليكوبتر الهجومية ان التفاني والالتزام بالجودةمن قبل بوينغ هو الاساسوبوينغ وفريق أباتشي يقوموا باقصي تعاون قيم يضمن سلامة الجنود وتقديم أحدث التقنيات واحدث أسلحة متميزة مع شركائنا في إنتاج متكامل والخدمات وفرق التدريب وبوينغ قادرة على دعم كلفة معقولة للجيش خلال كل مرحلة من مراحل دورة انتاج المروحية أباتشي"، الاتفاق بين بوينغ والجيش لمعدلات إنتاج كاملة بخطوط انتاج بعدد 5 و 6 مروحيات أباتشي. شهريا فإن الجيش سيحصل علي 117 مروحية أباتشيAH-64D من انتاج مصنع بوينغ بولاية أريزونا يتبع الجيش نموذجين من طرازي أباتشي AH-64A إلى AH-64Ds. Boeing, U.S. Army to manufacture 117 Apache Helicopters Boeing [NYSE:BA] continues its role as the United States’ leading provider of attack helicopters with a contract to manufacture 117 AH-64D Apaches to the new, more capable AH-64E model. The agreement, which also includes the acquisition of Longbow Crew Trainers, logistical support and spares, carries a total contract value of about $1.5 billion. The U.S. Army has stated it plans to acquire 690 AH-64E Apaches, 290 of which are now under contract with this latest award. “The AH-64E Apache continues to meet the requirements of aviators, battlefield commanders and soldiers deployed on missions worldwide,” said U.S. Army Apache Project Manager, Col. Jeff Hager. “The Army, Boeing and Team Apache suppliers continue a valuable collaboration that ensures soldiers have the latest technologies to succeed in defending freedom with this outstanding weapons system.” “With our integrated production, services and training teams, Boeing is able to affordably support the Army through each phase of the Apache’s lifecycle,” said Kim Smith, vice president, Attack Helicopter Programs, Boeing Vertical Lift. “The dedication and commitment to first-time quality by Boeing teammates and suppliers combine to deliver an Apache that is ready to meet the rigorous demands of the men and women who depend on it.” The agreement modifies an existing contact among Boeing and the Army for the full-rate production of lots 5 and 6 Apache helicopters. The Army will return 117 AH-64D Apaches to Boeing’s Mesa, Ariz. production center to be remanufactured into the AH-64E configuration. The Army followed a similar model when the AH-64A Apaches were remanufactured into AH-64Ds. boeing.mediaroom.com
×