Jump to content
Search In
  • خيارات أكثر ..
البحث عن النتائج التي ..
البحث في ..

مرحباً بك إلى المنتدى العربي للعلوم العسكرية!

إذا كنت مهتم بالعلوم و الأخبار العسكرية ، فضلاً قم بالإنضمام إلى الموقع لتعم الفائدة.

البحث في المنتدى

Showing results for tags 'لتنمية'.

  • الكلمة الدلالية

    أدخل أكثر من كلمة بإستخدام الفاصلة " , " .
  • حسب الكاتب

نوع النتائج


الصفحة الرئيسية

  • الملتقى العسكري
    • الأخبار العسكرية - Military News
    • متابعات و تطورات الأوضاع الإقليمية و الدولية
    • الصفقات العسكرية - Military Deals
    • مواضيع عسكرية عامة - General Topics
    • الدراسات الاستراتيجية - Military Strategies
    • أجهزة الإستخبارات - Intelligence
    • التاريخ العسكري - Military History
    • الكليات والمعاهد العسكرية - Military Academies
    • قسم الصور و الفيديوهات العسكرية - Multimedia
  • الساحة العسكرية
    • الأسلحة الاستراتيجية والتكتيكية - Missiles & WMDs
    • الصناعات العسكرية العربية
    • الأمن العام والشرطة - Police and General Security
    • القوات البرية - Land Force
    • القوات الجوية - Air Force & Aviation
    • الدفاع الجوي و انظمة الرادار - Air defense
    • القوات البحرية - Navy Force
    • سؤال وجواب - Q & A
  • الأقسام العامة
    • أخبار العالم - World News
  • القيادة العامه
    • الأخبار و تحديثات المنتدي
    • الملتقي الإداري
    • الإنضمام لفريق الإدارة
    • الإستفسارات و الشكاوي و الإقتراحات
    • المواضيع المحذوفه

البحث في ..

البحث عن النتائج التي ..


حسب الوقت

  • Start

    End


آخر تحديث

  • Start

    End


حسب عدد ..

إنضم لنا

  • Start

    End


المجموعة


AIM


ICQ


Yahoo! Messenger


Skype


Facebook


Twitter

Found 4 results

  1. بالفيديو.."مدينة الشمس". عندما تشرق الصناعات الروسية الثقيلة ببورسعيد.. استثماراتها 4.6 مليار دولار.. بوابة لتنمية الصادرات وتوفر الآلاف من فرص العمل السبت 30/يوليه/2016 - 09:52 ص الانتهاء من وضع التصور المبدئي و"فيديو" يوضح آخر التطورات مطور المشروع : المكان مثالي للغاية، ومردود كبير على التجارة والاستثمار صناعة الجرارات، و الأدوية، و منتجات بتروكيمياوية ولوجستيات أبرز الانشطة إمكانية التصدير بشكل واسع إلى أوروبا وزيادة حجم التجارة مع روسيا دفعة جديدة للشراكة الاستراتيجية بين مصر وروسيا، ويمتد أثرها لسنوات تبلغ حجم رؤوس الأموال المستثمرة في المنطقة الصناعية الروسية بشرق بورسعيد "مدينة الشمس" بحلول عام 2035، 4.6 مليار دولار، وذلك وفقا لبيانات وزارة التجارة والصناعة ، وقد انتهى الجانب الروسي من وضع التصور المبدئي للمنطقة الصناعية، وتم عرضه على وزير التجارة والصناعة المهندس طارق قابيل ومن المقرر أن تقام المنطقة الصناعية الروسية على مساحة مليوني متر مربع شرق بورسعيد، ضمن محور تنمية قناة السويس، ومن المتوقع أن تقام عليها مشاريع لإنتاج جرارات زراعية ومنتجات بتروكيمياوية وغيرها. وكان وزير التجارة والصناعة المصري طارق قابيل، ونظيره الروسي دينيس مانتوروف، وقعا في بداية شهر فبراير 2016، مذكرة إنشاء المنطقة الصناعية الروسية في مصر. وقال قابيل إن المنطقة المخطط إنشاؤها، ستبدأ العمل في عام 2017/2016، فور التوصل إلى اتفاقية بشأن المشاريع التي ستقام عليها. وعرضت وزارة الصناعة والتجارة الروسية فيديو دعائيا للمنطقة الصناعية الروسية في محيط قناة السويس الجديدة، والتي توضح فيه أن مكان بناء المنطقة الصناعية استراتيجيا ويفي بجميع شروط الملاحة العالمية، حيث سيكون من السهل الوصول لأي مكان في العالم. ويشرح الفيديو الذى تم نشره على الموقع الخاص لبناء المنطقة الصناعية الروسية تصميم المنطقة المخصصة، في شرق بورسعيد، كما سيكون هناك مستشفيات ومحطات توليد كهرباء باستخدام طاقة الرياح. وكان قد عرض في روسيا خلال معرض Innoprom شرح تفصيلي للمنطقة الصناعية الروسية في مصر، والتي ستقام شرق بورسعيد باستثمارات تبلغ 4.6 مليار دولار. وأوضح مطور المشروع الرئيسي إيليا تيموفييف أن المنطقة الصناعية أطلق عليها اسم "صن سيتى" أي مدينة الشمس وستقام على مساحة ألفى هكتار، موضحا أن المكان مثالي للغاية، حيث تقع المدينة على الساحل المصري للبحر الأبيض المتوسط، بالقرب من قناة السويس، التي من خلالها تمر التجارة العالمية. وكشف تقرير لوزارة التجارة والصناعة الروسية بأن حجم الاستثمارات في المنطقة الصناعية الروسية المزمع إنشاؤها في منطقة بورسعيد المصرية سيبلغ نحو 4.6 مليار دولار بحلول عام 2035. وفي تقرير أعده خبراء الوزارة الروسية بهذا الشأن وأوردته وكالة "نوفوستي". ذكر الخبراء أن المنطقة الصناعية الروسية ستقام على مساحة ألفي هكتار، متوقعين أن توفر هذه المنطقة 77.5 ألف مكان عمل. ولفت التقرير إلى أن معظم هذه الاستثمارات تأتي من القطاع الخاص، مشيرا إلى أن المنطقة ستعود بعائدات تصل إلى 11.6 مليار دولار على الشركات والأفراد العاملين فيها. وأضافت وزارة التجارة والصناعة الروسية أن المنطقة المخطط إنشاؤها من المتوقع أن تبدأ عملها في 2018. في حين توقع وزير التجارة والصناعة المصري، طارق قابيل، في وقت سابق أن تباشر المنطقة عملها في عام 2017/2016، فور التوصل إلى اتفاقية بشأن المشاريع التي ستقام عليها. وكانت روسيا ومصر قد وقعتا في فبراير الماضي مذكرة تفاهم حول إنشاء منطقة صناعية روسية في منطقة قناة السويس، والتي ستضم مشروعات لإنتاج جرارات زراعية ومنتجات بتروكيميائية، وغيرها من المنتجات. وستتمتع هذه المنطقة الصناعية بإعفاءات ضريبية. وتستهدف مصر قطاعات وصناعات بعينها كصناعة الجرارات، وصناعة الأدوية، وصناعات أخرى. ومن الممكن أن يكون لشركات مثل "كاماز" و"أواز" لصناعة الشاحنات والسيارات، و"غازبروم نفط" الذراع النفطي لعملاق الغاز الروسي "غازبروم"، وجود في المنطقة الصناعية الروسية. ويعطي إنشاء المنطقة الصناعية الروسية في مصر دفعة جديدة للشراكة الاستراتيجية بين مصر وروسيا، وسيمتد أثرها لسنوات كما ستسهم في ترسيخ العلاقات بين البلدين. وكشف رئيس مجلس إدارة الهيئة العامة للمنطقة الاقتصادية لقناة السويس، أحمد درويش، تفاصيل المنطقة الصناعية الروسية بمصر مشيرا إلى أن المنطقة الصناعية في قناة السويس موجودة في أربع مناطق و٦ موانئ. الأولى شرق بورسعيد، غرب القنطرة، شرق الإسماعيلية، ثم العين السخنة، مضيفًا أن الجاهزية لهذه المناطق مختلفة ، وأن هناك فرصة طيبة للجانب الروسي أن يبدأ كمطور صناعي في تهيئة المكان لاستقبال المصانع. ولفت إلى أن مصر تستهدف قطاعات وصناعات بعينها، على سبيل المثال صناعة الجرارات، وصناعة الأدوية، وصناعات أخرى، ولم يتطرق التفاوض لشركات معينة. من جانبه أعلن المهندس طارق قابيل وزير التجارة والصناعة، أنه يجري حاليًا اتخاذ الخطوات اللازمة للانتهاء من وضع التصور النهائي لتصميم المنطقة الصناعية الروسية بمصر والمقرر انشاؤها بمنطقة شرق بورسعيد. وأوضح المهندس طارق قابيل أنه من المخطط توقيع اتفاق بين حكومتي البلدين خلال شهر فبراير المقبل بالقاهرة، بشأن البدء في إعداد وتجهيز المنطقة من حيث البنية التحتية والخدمات تمهيدًا لبدء تشغيلها. وقال إن مصر حريصة على انجاز هذه المنطقة في أقرب وقت ممكن، لجذب المزيد من الاستثمارات الروسية المباشرة لبدء مشروعاتها، لافتًا إلى أنه من المخطط إنشاء المنطقة والتي تمتد مساحتها لمليوني متر مربع على 3 مراحل وستتركز المشروعات الروسية في هذه المنطقة في صناعة المعدات الزراعية والأدوية.. وعلى مستوى الخبراء قال الدكتور رشاد عبده، الخبير الاقتصادي، إن إنشاء منطقة صناعية روسية في مصر في محور قناة السويس الجديدة سيساعد على إتاحة فرص عمل كثيرة للشباب وإمكانية التصدير بشكل واسع في أوروبا وزيادة حجم التجارة بين روسيا ومصر. وشدد على إن إنشاء منطقة صناعية روسية في مصر في محور قناة السويس الجديدة سيساعد على إتاحة فرص عمل كثيرة للشباب وإمكانية التصدير بشكل واسع في أوروبا وزيادة حجم التجارة بين روسيا ومصر. وأشار "عبده" إلى أن الرئيس السيسي كان يخطط لإنشاء تلك المنطقة الصناعية قبل افتتاح قناة السويس الجديدة، بل يهدف أيضا إلى إنشاء منطقة للتجارة الحرة في محور قناة السويس الجديدة. وأوضح الخبير الاقتصادي الدكتور فخري الفقي أن حجم التجارة المصرية مع روسيا يبلغ نحو5.5 مليار دولار، فنحن نستورد منهم بحوالي 5 مليارات دولار، ونصدر لهم بحوالي نصف مليار، وهنا تأتي الفجوة بين حجم التجارتين، ومعظم تجارتنا من روسيا عبارة عن استيراد القمح ، مشيرا إلى أن استثمارات روسيا في مصر لا تتعدى الـ 70 مليون دولار وهذه لا تقارن بحجم الاستثمارات الأوروبية والخليجية، ولكي يتم رفع مستوى التجارة بين البلدين لا بد من إنشاء تلك المنطقة الصناعية، وهذه المنطقة سيتم فيها تصنيع وتجميع السيارات والمعدات الثقيلة وصناعة الحديد والصلب، وكل هذا يؤدي إلى ضرورة زيادة استثمارات روسيا في مصر. وأشار د. الفقى إلى أن التجارة في روسيا تعتمد على اتحاد جمركي يسمى بـ"أورو أسيوي"، وهو عبارة عن خمس دول، وبدخولهم مع مصر سوف يتم إنشاء منطقة تجارة حرة في محور قناة السويس، وهذه المنطقة عندما يتم التصدير إليهم تدخل بدون رسوم جمركية، وهذا سيساعد على ترويج المنتجات المصرية في روسيا بشكل كبير، وكل هذا سيساعد على زيادة حجم التجارة بين مصر وروسيا، لذا فمن المهم أن تكون مصر متحالفة مع اتحاد الـ"أورو أسيوي". $$$$$$$
  2. ذكر التقرير الصادر من المكتب الإعلامي لرئيس الجمهورية حول إنجازات الرئيس عبد الفتاح السيسى خلال عامين من الحكم ، أن الرئيس دشن المشروع القومي لتنمية سيناء بتكلفة 150 مليار جنيه، ويشمل إقامة مدن سكنية، حيث تعمل القوات المسلحة بمشاركة العديد من الشركات الوطنية على إنشاء 77 ألفا و237 وحدة سكنية في شبه جزيرة سيناء قبل نهاية العام المقبل. وأوضح التقرير أنه تم الانتهاء من أعمال الرفع المساحي، والتصميمات الخاصة بتنفيذ مدينة رفح الجديدة بإجمالي 10 آلاف وحدة سكنية، و400 منزل بدوي ، ومنطقة خدمات، ويجري حاليا إزالة المنشآت في المنطقة التي سيتم إنشاء المدينة بها وتجهيز الأرض، ودفع التعويضات اللازمة للأراضي بواسطة محافظة شمال سيناء ، وستنتهي المرحلة الأولي من مدينة الإسماعيلية الجديدة في أكتوبر المقبل بإجمالي 12 ألفا و244 وحدة سكنية بنسبة تنفيذ 72%. ويجري العمل على إنشاء 45 ألفا و756 وحدة ضمن المرحلة الثانية للمدينة، والتي ستنتهي في إبريل 2017 ، ويبلغ إجمالي عدد الوحدات السكنية المنفذة بالمشروع 58 ألف وحدة سكنية ، كما يجري التخطيط حالياً لإنشاء مدينة السويس الجديدة شرق القناة شمالي مدينة عيون موسي، وتم تنفيذ محطة وشبكة صرف صحى بمدينة الطور بطاقة 10 آلاف متر مكعب لكل يوم بنسبة تنفيذ 65%. وفيما يتعلق بالتنمية الزراعية في سيناء يتم إنشاء 350 صوبة زراعية ، وتوزيعها على بدو سيناء، والقيام بأعمال البنية الأساسية لـ3915 فدانا بمنطقة بئر العبد، وتم الانتهاء من استصلاح والقيام بأعمال البنية الأساسية، وزراعة 700 فدان زيتون بمشاركة مجتمعية. وتم إنشاء 850 صوبة زراعية، وتوزيعها على البدو، وتم الإنتهاء من إنشاء سحارة سرابيوم بطاقة 16 مترا مكعبا لكل ثانية، وتعد سحارة سرابيوم أضخم سحارات العالم لعبور المياة العذبه اسفل مياه قناه السويس. كما تعمل الدولة على تنفيذ مشروعات سريعة الأجل مثل المزارع السمكية لإتاحة فرص عمل للشباب لحين الانتهاء من الكيان الخاص بالمشروع. وتضمن برنامج تنمية سيناء تطوير مطار المليز لإتاحته للإستخدام المدني ، والمخطط الانتهاء منه في أكتوبر المقبل، وإقامة مدارس ومعاهد أزهرية في شمال وجنوب سيناء، إضافة للعمل على إنشاء جامعة الملك سلمان بن عبد العزيز بمدينة الطور على مساحة 205 افدنة. وأضاف التقرير أنه تم الانتهاء من تطوير ورفع كفاءة 8 وحدات صحية، بينما يجري العمل على تطوير، ورفع كفاءة 2 مستشفى عام بمدينتي العريش، والشيخ زويد، إضافة لتطوير ورفع كفاءة 10 نقاط إسعاف ، وإنشاء 4 نقاط جديدة، ومخازن أدوية مركزية بالعريش. وانتهت القوات المسلحة من رفع كفاءة وتطوير3 مستشفيات مركزية بمدن سانت كاترين ، وطابا، وأبورديس، واستكمال الأجهزة الطبية فيها ، فضلا عن الإنتهاء من رفع كفاءة وتطوير 5 وحدات صحية بمدن الجبيل، ووادى الطور، وأبو صويرة، ورأس سدر، ورأس مسلة. إضافة للانتهاء من تطوير ورفع كفاءة 11 نقطة إسعاف ، إلى جانب ذلك سيتم إقامة مجموعة من الأنفاق تحت قناة السويس، وتصل إجمالي التكلفة المبدئية لحفر الأنفاق 36 مليار جنيه ويعمل بالمشروع 4 معدات حفر عملاقة، ويمثل مشروع حفر الأنفاق أكبر مشروع لإنشاء الأنفاق في العالم، واستطاعت مصر الاستفادة بخبرات الدول المتقدمة في حفر الأنفاق مثل ألمانيا وسويسرا وإسبانيا. وتساهم الأنفاق في تقليل حجم التكلفة للمواد الخام والنقل، وتقلل من حجم المعاناه في الانتظار والعبور من الجهة الشرقية الي الغربية والعكس، والتي كان يعاني منها المستثمرون مما كان ينعكس على ارتفاع سعر التكلفة علي المواطن البسيط ، ولأول مرة في العالم تعمل 4 مكينات حفر في آن واحد، حيث تعمل حفارات TBM وفق أحدث تقنيات تكنولوجية تم التوصل إليها في العالم كله، فيما تصل تكلفة المعدة الواحدة 45 مليون يورو، وتكلفة المعدات الأربع حوالي 180 مليوناً.
  3. قال المهندس طارق الملا، وزير البترول والثروة المعدنية، إنه جار حالياً تنفيذ 12 مشروعاً لتنمية حقول الغاز باستثمارات حوالى 33 مليار دولار بمعدل إنتاج يتزايد تدريجياً ليصل بنهاية عام 2019 إلى ما بين 5ر5 -6 مليار قدم مكعب يومياً من الغاز و20 ألف برميل يومياً متكثفات. وأضاف وزير البترول خلال افتتاح الرئيس عبد الفتاح السيسى لمجمع موبكو للأسمدة فى دمياط أن من أهم مشروعات تنمية حقول الغاز الطبيعى الجارى تنفيذها حقول ظهر وشمال الإسكندرية بالبحر المتوسط ونورس بدلتا النيل البالغ استثماراتها أكثرمن 27 مليار دولار بإجمالى معدلات إنتاج 4.6 مليار قدم مكعب يومياً. وأشار إلى أن حقل ظهر الذى يعد أكبر كشف غاز بالبحر المتوسط ومن أكبر الاكتشافات على المستوى العالمى باحتياطيات 30 تريليون قدم مكعب، ومن المخطط بدء الإنتاج المبكر فى ديسمبر 2017 بمتوسط إنتاج مليار قدم مكعب يتزايد تدريجياً ليصل إلى 2.7 مليار قدم مكعب يومياً فى عام 2019 باستثمارات 12 مليار دولار تصل إلى 16 مليار دولار على مدى عمر المشروع. ولفت إلى أنه تم تحقيق زمن قياسى فى مشروع ظهر، حيث تم تحقيق الكشف بعد حوالى عام ونصف فقط من توقيع الاتفاقية و6 شهور من تحقيق الكشف إلى توقيع عقود التنمية و28 شهراً من تحقيق الكشف إلى بدء الإنتاج بالمقارنة بفترة من 6 – 8 سنوات على المستوى العالمى. youm7
  4. سفير سنغافورة بالقاهرة: رجال أعمال سنغافوريون يستعدون لدخول السوق المصرية بقوة رئيس سنغافورة يزور مصر قريبا بهدف توطيد العلاقات سنغافورة لديها قدرات متميزة في إدارة الموانئ ومستقبل التعاون بقناة السويس سيكون هدفنا الفترة المقبلة شركة سنغافورية خاصة ستنتج 150 ألف متر مكعب من مياه التحلية..و457 ميجاوات كهرباء بإجمالي استثمارات 500 مليون دولار الأزهر قبلة الطلاب السنغافوريين ومثال الإسلام الوسطى وقبول التنوع والاختلاف ونشر التعليم الصحيح للإسلام أكد بريمجت سداسيفان، سفير سنغافورة بالقاهرة، أن زيارة الرئيس عبد الفتاح السيسي إلي سنغافورة والتي جرت العام الماضي، تعد تاريخية بكل المقاييس حيث كانت أول زيارة رسمية لرئيس مصرى منذ بدء العلاقات بين البلدين. وقال السفير إن الزيارة تم التركيز فيها على 3 مجالات هى إدارة الموانئ، وإدارة موارد المياه، ومجال إدارة التعليم، كما قام الرئيس بمقابلة مجموعة من رجال الأعمال فى سنغافورة، وتم الاتفاق معهم على دخول السوق المصرية قريبا. وتابع السفير خلال المؤتمر الصحفى الذى عقده اليوم الثلاثاء، بمقر السفارة أن الرئيس السيسى يسابق الزمن لتنمية الاقتصاد فى مصر ورجال الأعمال متفائلون بما يتخذه من خطوات ويتوقعون الكثير خلال الفترة القادمة. وأعلن أن رئيس سنغافورة، سيزور مصر نهاية العام الحالى، مشيرا إلى أن الهدف من الزيارات المتبادلة للمسئولين من البلدين، توطيد العلاقات، وفتح مجالات التعاون بين البلدين. وعن زيارة نائب رئيس وزراء سنغافورة، التى تمت الاسبوع الماضى، وضمت تيو تشي هين, نائب رئيس الوزراء والوزير المنسق للأمن القومي، ومساجوس ذوالكفلي, وزير البيئة والموارد المائية، وماليكي عثمان, وزير الدولة العالي للشئون الخارجية والدفاع، وكو بو كون, وزير الدولة للتجارة والصناعة والتنمية الوطنية، وامرين امين, الأمين البرلماني للشئون الداخلية، قال أنها كانت خاصة بمجال التعليم، وكان لها تأثير في توطيد العلاقات بين البلدين، وإلتقى نائب رئيس الوزراء خلال زيارته أيضا مع مسئوليين أمنيين. وأضاف السفير، أنه يتم حاليا التباحث في إدارة الموانئ بقناة السويس ونظيرتها في سنغافورة، مؤكدا أنها مشاريع معقدة تتم في فترة طويلة وتحتاج تخطيط جيد، مشيرا إلى أن سنغافورة لديها قدرات في إدارة الموانئ. وقال إن د.أحمد درويش، رئيس الهيئة العامة للمنطقة الاقتصادية بقناة السويس، عقد مباحثات مع شركة سنغافورية، لاقامة محطة توليد كهرباء وتحلية مياه في العين السخنة، تنتج 150 ألف متر مكعب، و457 ميجاوات، وأكد أن تكلفة المشروع تبلغ 500 مليون دولار، مشيرا إلى أن الهدف من ذلك هو توصيل رسالة عن ثقة سنغافورة فى الاستثمار بمصر. ومن جهة أخرى، أكد السفير أن هناك 250 طالبا من سنغافورة يدرسون في جامعة الأزهر، وقال إنها الاختيار الأول للطلاب المسلمين في سنغافورة، مشيرا إلى أن الأزهر ينشر التعليم الوسطى، ويقبل التنوع والاختلاف، ويلعب دورا متميزا في نشر التعليم الصحيح للإسلام. وعن الأزمة الاقتصادية التى تمر بها مصر الان، قال ان الاقتصاد العالمى يواجه مشكلات اقتصادية، وليس مصر فقط، مشيرا إلى أن أهم هذه المشاكل هى انخفاض سعر البترول. وعن التبادل السياحى بين البلدين، أكد السفير عدم وجود اتصال مباشر بين البلدين، وتوقع أن يكون هناك اتصال مباشر قريبا http://www1.el-balad.com/mobile/2065090#sthash.qMU9Ckbv.dpuf
×