Jump to content
Search In
  • خيارات أكثر ..
البحث عن النتائج التي ..
البحث في ..

مرحباً بك إلى المنتدى العربي للعلوم العسكرية!

إذا كنت مهتم بالعلوم و الأخبار العسكرية ، فضلاً قم بالإنضمام إلى الموقع لتعم الفائدة.

البحث في المنتدى

Showing results for tags 'لديها'.

  • الكلمة الدلالية

    أدخل أكثر من كلمة بإستخدام الفاصلة " , " .
  • حسب الكاتب

نوع النتائج


الصفحة الرئيسية

  • الملتقى العسكري
    • الأخبار العسكرية - Military News
    • متابعات و تطورات الأوضاع الإقليمية و الدولية
    • الصفقات العسكرية - Military Deals
    • مواضيع عسكرية عامة - General Topics
    • الدراسات الاستراتيجية - Military Strategies
    • أجهزة الإستخبارات - Intelligence
    • التاريخ العسكري - Military History
    • الكليات والمعاهد العسكرية - Military Academies
    • قسم الصور و الفيديوهات العسكرية - Multimedia
  • الساحة العسكرية
    • الأسلحة الاستراتيجية والتكتيكية - Missiles & WMDs
    • الصناعات العسكرية العربية
    • الأمن العام والشرطة - Police and General Security
    • القوات البرية - Land Force
    • القوات الجوية - Air Force & Aviation
    • الدفاع الجوي و انظمة الرادار - Air defense
    • القوات البحرية - Navy Force
    • سؤال وجواب - Q & A
  • الأقسام العامة
    • أخبار العالم - World News
  • القيادة العامه
    • الأخبار و تحديثات المنتدي
    • الملتقي الإداري
    • الإنضمام لفريق الإدارة
    • الإستفسارات و الشكاوي و الإقتراحات
    • المواضيع المحذوفه

البحث في ..

البحث عن النتائج التي ..


حسب الوقت

  • Start

    End


آخر تحديث

  • Start

    End


حسب عدد ..

إنضم لنا

  • Start

    End


المجموعة


AIM


ICQ


Yahoo! Messenger


Skype


Facebook


Twitter

Found 11 results

  1. اوكرانيا تعلن بدء تجارب الاداء بنجاح علي اول صاروخ كروز لديها لضرب الاهداف البرية والبحرية وهو حسب مصادر عسكرية عبارة عن تطوير للصاروخ الجوال السوفيتي المنشأ Kh-35 Ukraine conducts successful flight test of Neptun cruise missile The first successful flying tests of the new missile technology – the Ukrainian Neptun ground-launched cruise missile, which can accurately hit ground and naval targets, have been carried out today. This was reported by Secretary of the National Security and Defense Council of Ukraine Oleksandr Turchynov after the tests. According to him, this is a solely Ukrainian development completed by designers of the State Enterprise “State Kyiv Design Bureau “Luch” in cooperation with other state and private defense enterprises of Ukraine. “During the successful tests, the flight characteristics and operation of the missile systems were checked”, – he explained. Mr. Turchynov also informed that the NSDC of Ukraine, which coordinates the national missile program, set the task “to develop not only ground-launched cruise missile systems but also sea- and air-launched”. “The range of our cruise missiles and their combat equipment do not contradict the international agreements signed by Ukraine for such type of weapons”, – he added. “This is a crucial event for Ukraine, because after the total disarmament of the Ukrainian army in accordance with the Budapest Memorandum, not a single missile was left in the Armed Forces of Ukraine”, – Mr. Turchynov noticed. “Today’s tests have opened a new stage of the missile program, according to which our Armed Forces must receive powerful high-performance cruise missiles that can accurately strike hostile targets at great distances”, – Secretary of the NSDC of Ukraine emphasized summarizing that missile systems of such class “are an important deterrent against the aggressor”. According to the Defence Blog’s source, the new Neptun is a subsonic cruise anti-ship missile based on the combat-proven Soviet-made Kh-35 missile. The new Neptun missile will use inertial guidance with active radar seeker to find its target. The missile is guided to its target at the final leg of the trajectory by commands fed from the active radar homing head and the radio altimeter. The new Neptun missile will be integrated into coastal defence cruise missile launcher and modern missile boats.
  2. إنفوغرافيك عن برنامج PSR الذي بدأ العمل به بعد أن طلبت قيادة العمليات الخاصة الأمريكية socom بتاريخ 15/1/2009 منظومة معايير جديدة لاستبدال قناصاتها العاملة بآلية Bolt _Action . فازت Remington آنذاك بالعقد ونرى في الصورة نموذجها المعدل msr للأعيرة الجديدة win 300 وlapua 338 وذلك بعد منافسة مع عدة شركات منها الشهيرة Armalite و Drake industries . عادت Remington لتفوز بعقد المرحلة الجديدة وهي برنامج ASR في آذار من العام 2013 وكان بقيمة تتجاوز 79 مليون دولار لإنتاج 5150 قطعة و 4 مليون رصاصة..
  3. Trump could let the UAE buy F-35 jets A U.S. Air Force F-35A Lightning II Joint Strike Fighter flies during an aerial refueling mission. The Trump administration will consider whether it's willing to sell F-35s to the UAE. (Master Sgt. John R. Nimmo Sr./U.S. Air Force) TEL AVIV, Israel ― As part of a larger U.S. strategy for enhanced strategic cooperation with the United Arab Emirates, the Trump administration has agreed to consider a long-standing request by Abu Dhabi to enter into preliminary talks on future procurement of the F-35 Joint Strike Fighter. While no decision has been made, the willingness to consider extending a classified briefing to the UAE as the first significant step toward acquisition of the fifth-generation stealth fighter signals a departure from policy enforced under former President Barack Obama. The Obama administration had consistently rebuffed Emirati requests for the briefing dating back to 2011, citing Washington’s commitment to preserve Israel’s so-called Qualitative Military Edge, or QME. In interviews, Gulf experts and industry executives insist the Trump administration fully intends to uphold congressionally mandated commitments to the QME, which aim to provide Israel the weaponry and assistance it needs to unilaterally defend itself against any combination of regional foes. At the same time, Washington wants to build on an expanded U.S.-UAE Defense Cooperation Agreement unveiled in May during Crown Prince and Deputy Supreme Commander Mohammed bin Zayed Al Nahyan’s meetings with Trump and Defense Secretary Jim Mattis in the U.S. capital. “The Trump team has agreed to consider the request. It’s not a ‘yes’ yet, but I’m pretty sure it’s going to happen once the dust settles,” a former Pentagon official told Defense News. He was referring to the ongoing dispute between the UAE, Saudi Arabia and Bahrain with Qatar ― a rift the administration needs to amend before it can effectively implement Trump’s new strategy for countering nuclear and non-nuclear threats from Iran. Experts cite a convergence of events that support extending preliminary F-35 program access to the UAE, the only Arab country to have participated in six U.S.-led coalition missions since the 1991 Gulf War and which hosts thousands of Americans deployed with the U.S. Air Force’s 380th Air Expeditionary Wing. Firstly, unlike Saudi Arabia, which is some 20 kilometers from Israel’s Red Sea town of Eilat, the UAE does not share a maritime or land border with Israel. And unlike Saudi Arabia or other Gulf Cooperation Council states, the UAE Air Force has openly participated with the Israeli Air Force in international exercises, the latest in March in Greece with the Italian and Hellenic air forces and in annual U.S. Air Force Red Flag drills in Nevada. Considering the common threat from Iran, and the time it would take for Abu Dhabi to negotiate a contract with Washington, let alone begin to take first deliveries, sources note that Israel will have enjoyed more than a decade of exclusivity as the only Air Force in the region to operate the F-35. Israel’s Ministry of Defense declined public comment on the potential easing of F-35 restrictions for Abu Dhabi, citing sensitivities. Privately, however, sources said Israel is unlikely to object if initial steps are limited only to the UAE, and will not trigger wider approval for other GCC states. “The two countries are not allies; not even friends. But under currently conceivable scenarios, if anyone thinks that the UAE will use this airplane to attack Israel, he or she is not living in reality,” said Shoshana Bryen, senior director at the Washington-based Jewish Policy Center. Danny Sebright, president of the U.S.-U.A.E. Business Council, said Abu Dhabi has been frustrated by U.S. policy governing technology transfer to the region. “The way our policy works now is Israel versus all other Arab countries. But they have no negative intentions toward the Israelis and don’t see themselves going to war with them. And as such, they don’t want decisions being held up based on how other Arab countries may affect Israel’s QME.” In a recent interview, Sebright said Washington should consider UAE’s requests based on the merits of its long-standing partnership with the U.S. and its contribution to regional stability. He said the new 15-year Defense Cooperation Agreement is meant to be an indefinite umbrella agreement that should ultimately cover the F-35 and other front-line American weaponry as well as joint research and development, more special operations cooperation, and other bilateral initiatives. In a 13-page report published by the U.S.-U.A.E. Business Council last month, Sebright listed a broad spectrum of areas ― from counterterrorism to Afghanistan reconstruction efforts ― in which Abu Dhabi has materially contributed to U.S. security and its interests in and far beyond the Arabian Gulf. He noted that the UAE is one of the largest customers of the U.S. Foreign Military Sales program and ranks among the top 15 defense spenders in the world. “U.S.-UAE basing agreements, joint training and weapons sales are not merely for show. ... The UAE has become not just a consumer of security, but also a provider of security in the Gulf region and the wider Middle East,” Sebright said. Nevertheless, he warned that U.S. restrictions may force Abu Dhabi to turning to non-Western countries for major military systems. Earlier this year, the UAE and Russia signed a letter of intent to jointly develop a fifth-generation fighter based on the MiG-29, while Moscow announced UAE interest in potential procurement of the Sukhoi Su-35. “Whether or not this transpires can be viewed as a reflection of the UAE’s frustration with the US acquisition process,” Sebright wrote. He said Abu Dhabi’s unmet F-35 request “is not an isolated case.” He cited the UAE’s purchase of Chinese UAVs as a supplement to a U.S. acquisition of unarmed Predator drones, the catalyst being Washington’s refusal to approve strike-capable systems. “The UAE is not only a consumer of US security, but a provider for US security. ... While they may be willing to consider non-Western suppliers, it is important to emphasize that it continues to demonstrate a strong preference for US [weaponry] … which comes with US training and support and further reinforces the bilateral defense and security relationship that is so important” to both countries, the report concludes. Simon Henderson, director of the Washington Institute’s Gulf and Energy Policy Program, suggested that Saudi Arabia could dispel concerns regarding its intentions toward Israel by publicly participating in U.S.-led exercises aimed at regional defense. “The US would consider selling F-35s to the Saudis if the Saudis were not a threat to Israel. And an indication they are not a threat to Israel would be for Saudi Arabia and Israel to take part in the same third-party air exercises,” Henderson said. https://www.defensenews.com/digital-show-dailies/dubai-air-show/2017/11/04/trump-could-let-the-uae-buy-f-35-jets/ 21
  4. تخطط الصين لزيادة عديد قوات مشاة البحرية لديها بمقدار 4 أضعاف لحماية خطوطها وطموحاتها البحرية الحيوية، لا سيما بعد تفاقم الأوضاع في بحر الصين الجنوبي بشأن ملكية عدد من الجزر هناك. ونقلت صحيفة ساوث تشاينا مورنينج بوست، نقلا عن مصادر عسكرية وخبراء، أن بكين تخطط لزيادة عديد قوات المارينز لديها، من 20 ألف عنصر حاليا، إلى ما يصل لنحو 100 ألف، من أجل تأمين حماية خطوطها البحرية الحيوية ومصالحها المتنامية خارج حدودها. ويشار ألى أن الصين تتنازع منذ عقود على الحدود مع جيرانها بشأن ملكية عدد من الجزر في بحر الصين الجنوبي، التي اكتشف فيها احتياطي كبير من النفط والغاز. والحديث يدور قبل كل شيء عن جزر أرخبيل باراسيل "سيشا" وجزر سبارتلي "نانشا" وشعب سكاربورو "هوانيان". وتفيد التقارير أن وحدات بحرية صينية ستتمركز مستقبلا في الموانئ الصينية على شواطيء جيبوتي في القرن الأفريقي، وأن وحدة بحرية سيتم نشرها في قاعدة واقعة في جنوب غرب باكستان. ووفقا لمصادر عسكرية صينية، فإنه تمّ ضم لواءين إلى القوات العاملة في سلاح مشاة البحرية، بحيث ازداد عديدها الذي كان يبلغ 20 ألف عنصر إلى الضعفين تقريبا. وذكرت الصحيفة، نقلا عن مصدر عسكري رفيع قوله: "سييتم زيادة عديد عناصر مشاة البحرية في الصين الشعبية إلى 100 ألف شخص، لتكون مكونة من ستة فرق". ووفقا له، فإن عديد القوات البحرية الصينية بشكل عام سيزداد أيضا بنسبة 15٪، وهو يبلغ الآن 235000 عنصر. وحسب الخبير العسكري لي جيه، فإن مشاة البحرية تعمل عادة بشكل رئيسي في المناطق الساحلية من الصين، لذلك فإن عديدها قليل نسبيا قياسا بدورها. ويعتقد هذا الخبير أنه " بالإضافة إلى مهمتها الأصلية، فإن الصراع المسلح المحتمل مع تايوان، وتوليها عمليات الدفاع البحري في بحار شرق الصين وجنوب الصين، عدا عن احتمال نشر وحدات بحرية صينية في الخارج، لحماية المصالح الأمنية الصينية في شبه الجزيرة الكورية وشريان الحياة البحرية للبلاد " كل هذا سيؤدي بالضرورة لزيادة عديد وحدات المارينز والقوات البحرية بشكل عام. ويذكر أن الصين أعلنت عن بناء قاعدة عسكرية في جيبوتي، تعتبرها مركزا لوجستيا في فبراير/شباط 2016، لكنها لم تعلن بعد عن عدد العاملين الذين تعتزم نشرهم فيها، مع أن الصحف الصينية ذكرت أن هذه القاعدة تتسع لحوالي 10 ألف شخص. كما أن ميناء غوادر، الواقع بالقرب من مضيق هرمز الذي يعتبر ممرا رئيسيا لنقل النفط من الخليج، تمّ بناؤه بتمويل صيني وتديره حاليا شركات صينية متخصصة. وعلى الرغم من أن القطع البحرية الصينية لا تتمركز في هذا الميناء بشكل دائم، إلا أن السفن الحربية الصينية ترسو هناك بين الفينة والأخرى. وذكرت قناة Fox News الأمريكية، الصيف الماضي، أن الصين بدأت في جيبوتي بتأهيل أول قاعدة بحرية لها خارج حدود أراضيها، مشيرة إلى عزم بكين على ولوج نادي الدول المسيطرة في بحار ومحيطات العالم. واللافت في موقع القاعدة الصينية المذكورة، أنها تقع على مسافة بضعة كيلومترات من القاعدة الأمريكية في جيبوتي والتي هي أكبر قاعدة للولايات المتحدة في إفريقيا. وأشارت القناة إلى أن السفن الصينية عكفت قبل انطلاق مشروع القاعدة على زيارة سواحل جيبوتي، في إطار دوريات مكافحة القرصنة الدولية في منطقة القرن الإفريقي، وأن أعمال البناء مستمرة في الوقت الراهن في القاعدة المذكورة، لتشييد مرفأ بمصبه ومركزه الخاص بشحن الحاويات، وكل ذلك على مساحة قدرها 36 هكتار.
  5. قال الدكتور ماهر حمدي استاذ الجغرافيا السياسية بجامعة المنوفية أن ما يحدث في الشرق الأوسط هو مجموعة من الحروب بالوكالة تشتعل فى كل صوب وحدب، والمتسبب في ذلك في تلك الحروب هي السعودية التي تخوض الحروب في اليمن وسوريا بالوكالة وأهدافها هناك لا تخص سلامة الأراضي السورية أو اليمنية. وقال حمدي فى تصريحات ل"فارس" بالقاهرة أن المملكة العربية السعودية تخوض تلك الحروب خوفا من إيران، ولكنها لا تستطيع أن تعلن ذلك على الملأ للجميع، ولكن تلك التصرفات السعودية تؤثر بالسلب على مستقبل دول المنطقة بشكل عام ، وهذا الأمر سيجر المنطقة إلى حروب أخرى قد تستمر لسنوات طويلة ، خاصة وأن تلك الحروب تسير على هوي الولايات المتحدة الامريكية والكيان الصهيوني . وحول أهمية استمرار تلك الحروب بالنسبة للقوى الإستعمارية أشار حمدي : أن الحقيقة هناك مجموعة من الأهداف على رأسها الرغبة الأمريكية فى زيادة مبيعات الأسلحة التى تنتجها الشركات الامريكية والأوروبية فالمملكة السعودية وقطر من أكبر الدول فى العالم المستوردة للسلاح خلال العامين الماضيين ، والأمر الأخر هو الإنشغال عن القضية الرئيسية للمسلمين وهي القضية الفلسطينية . وانتقد حمدي دور الإعلام العربي خلال السنوات الماضية قائلا : الإعلام أصبح موجه بشكل كبير حتى وصل الحال أننا من الممكن أن نسمع نشرات الأخبار دون الحديث عن القضية الفلسطينية ، فقد نجح الغرب فى تشتيتنا إلى دويلات تتصارع من أجل البقاء وأصبح الكيان الصهيوني يتمدد بقوة . قراءة المزيد حول هذا الموضوع :http://www.tabnak.ir/ar/news/34209/اكاديمي-مصري-السعودية-لديها-خوف-من-إيران-فتخوض-حروبا-من-أجل-ذلك
  6. حذرت كوريا الجنوبية في 11 كانون الثاني/يناير من أن جارتها الشمالية تملك ما يكفي من مادة البلوتونيوم المشعة لصناعة عشر قنابل نووية، وذلك بعد عشرة أيام من إعلان بيونغ يانغ عن نيتها اختبار صاروخاً بالستياً عابراً للقارات قريباً، وفق ما نقلت وكالة فرانس برس. ويعتقد عدد كبير من الخبراء أن كوريا الشمالية التي قامت بتجارب نووية وأطلقت عدة صواريخ خلال العام 2016 تخطط لزيادة نشاطها النووي في 2017 في ظل سعيها لتطوير نظام أسلحة قادر على ضرب الأراضي الأميركية. إلا أن المحللين منقسمون حول مدى اقتراب الدولة الشيوعية المعزولة من تحقيق طموحها النووي بشكل كامل، لكنهم متفقون على أنها قامت بخطوات كبيرة نحو ذلك منذ استلم كيم جونغ اون الحكم بعد وفاة والده كيم جونغ ايل في كانون الثاني/ديسمبر 2011. وأفادت وزارة الدفاع في سيول أن بيونغ يانغ قد تكون تملك نحو 50 كيلوغراماً من البلوتونيوم القابل للاستخدام عسكرياً حتى أواخر العام 2016 وهو ما يكفي لصناعة حوالي عشرة أسلحة، مقابل 40 كيلوغراماً قبل ثمانية أعوام، بحسب الوكالة نفسها. وأضافت الوزارة في تقرير يصدر كل عامين أن كوريا الشمالية تملك قدرة “كبيرة” على إنتاج أسلحة تعتمد على اليورانيوم عالي التخصيب إلا أنها لم تتمكن من تقدير مخزون اليورانيوم العسكري لدى جارتها بسبب السرية الشديدة التي تحيط ببرنامج بيونغ يانغ لليورانيوم. وقدر معهد العلوم والأمن الدولي الأميركي في حزيران/يونو أن ترسانة كوريا الشمالية فاقت 21 قنبلة نووية، مقارنة بحوالي 10 إلى 16 في 2014، بعد تقييم كمية البلوتونيوم العسكري واليورانيوم العالي التخصيب التي قد تكون أنتجتها في مجمع يونغبيون النووي شمال بيونغ يانغ. وقالت سيول إن جارتها الشمالية تمكنت من زيادة كميات البلوتونيوم التي تملكها عبر إعادة تشغيل مفاعل يونغبيون الذي كانت أوقفته عام 2007. وكان كيم جونغ اون قال في خطاب بمناسبة العام الجديد “نحن في المراحل الأخيرة قبل اختبار إطلاق صاروخ بالستي عابر للقارات”، مؤكداً أن بيونغ يانغ اكتسبت في 2016 “صفة القوة النووية” وباتت بذلك “قوة عسكرية لا يستطيع أقوى الأعداء المساس بها”. ولقي خطابه رداً سريعاً من الرئيس الأميركي المنتخب دونالد ترامب الذي توعد في تغريدات عبر موقع تويتر بمنع كوريا الشمالية من تطوير سلاح نووي قادر على بلوغ الأراضي الأميركية. المصدر
  7. أعلنت مصادر عسكرية في سول اليوم الاثنين أن القوات الجوية الكورية الجنوبية طورت قدرات المقاتلات من طراز "إف-16" من خلال تزويدها بالقنابل والصواريخ القادرة على توجيه ضربة ضد منشآت رئيسية تحت الأرض في كورياالشمالية وإسقاط طائرة مقاتلة من مدى طويل. وذلك ضمن مشروع "ترقية جسر السلام"الامريكي الكوري الجنوبي لتطوير المقاتلات الكورية الجنوبية، هو جزء من الجهود التي تبذلها القوات الجوية لتعزيز القدرات الشاملة لطائراتها في الخطوط الأمامية.، قولها إنها ستزودا بذخائر الهجوم المباشر المشترك، التي تتمكن من توجيه ضربة ضد منشآت عسكرية تحت الأرض وتحييد القيادة الكورية الشمالية في حالة الطواريء. وطبقا للقوات الجوية، تتمكن "إف-16"من حمل "إيه.آي.إم-120 أمرام"، وهو صاروخ جو-جو يتراوح مداه ما بين 50إلى 180 كيلومترا. وقنابل ذكية جدا وكانت الطائرات المقاتلة "إف-16" الأمريكية الصنع تلعب دورا رئيسيا في العمليات الجوية للقوات الجوية الكورية الجنوبية منذ عام 19866. غير أن ضرورة ترقيتها أثيرت لأسباب مختلفة، منها عدم قدرتها على حمل الأسلحة الدقيقة مثل القنابل الموجهة. مصدر
  8. ___________________________________________________ بعد اكثر من عقد كامل من المباحثات، دخلت البحرية الاسرائيلي حليا في مفاوضات مع البحرية الامريكية على عقد شراء مدافع عيار 76 مم طراز Rapid Fire المتطورة من شركة Oto Melara الايطالية المملوكة لشركة " ليوناردو-فينميكانيكا Leonardo-Finmeccanica ". العقد الذي تُقدّر قيمته بـ100 مليون دولار سيتم بتمويله من خلال برنامج المعونة العسكرية الامريكية وسيتم تسليم المدافع بواسطة البحرية الامريكية من منشآت الشركة الايطالية في أمريكا الشمالية بولاية فلوريدا . في لقاء مع ضباط البحرية الاسرئيلية، قالوا ان المدافع الجديدة سيتم تنصيبها على اسطول قطع السطح الاسرائيلية المكون من 8 لنشات الصواريخ الهجومية " ساعر 4.5 " و3 كورفيتات " ساعر 5 " بالاضافة لـ4 كورفيتات مستقبلية طراز " ساعر 6 " يتم بناؤهم حاليا في احواض شركة " تيسين كروب ThyssenKrupp Marine Systems " الألمانية . هذا وقد علق نقيب بالبحرية الاسرائيلية مسؤول عن تطوير سفن السطح، قائلا : " لقد كنا ننتظر هذا المدفع لسنوات طويلة جدا " . واشار الى ان البحرية المصرية حصلت ايضا على مدافع Super Rapid من منشأة الشركة الايطالية بالولايات المتحدة ( على لنشات الصواريخ الهجومية الشبحية أمباسادور )، واضاف قائلا " لقد حان دورنا للحصول على هذا المدفع الان " . هذا وقد علّق ستيفن براين رئيس فرغ شركة " فينميكانيكا Finmeccanica " الايطالية بأمريكا الشمالية على هذا الخبر قائلا ان مدفع Rapid Fire عيار 76 مم الدقيق سيُحسّن من قدرة اسرائيل على الرد على العديد من التهديدات، التي تتضمن صواريخ C-802 ، والتي كان قد اصاب احدها كورفيت ساعر 5 اسرائيلي خلال حرب 2006 بجنوب لبنان . وطبقا لتصريحات براين ، فإن هذا المدفع مثالي لمواجهة مشاكل اسراب الزوارق الهجومية ( زوارق انتحارية صغيرة الحجم وسريعة مزودة بصواريخ او طوربيدات تسبب مخاطر هائلة على القطع الكبيرة ) والتي يُمكن ان تواجهها اسرائيل في اية مواجهات مستقبلية مع ايران . واختتم تصريحاته قائلا " اذا نظرت للبحرية الايرانية ، ستجد انهم يملكون هذه الزوارق الصغير مع تسليحها جميعا بصواريخ صينية . وهي سريعة وعند نشرها في اسراب ، فإنه من الصعب جدا ايقافها اذا كنت لا تملك اسلحة ذات قدة اطلاق نيراني سريعة بمدى طويل بشكل كافي " . يبلغ مدى المدفع 16 - 20 كم بحسب الذخائر المستخدمة ، كما يمكن تزويده بنظام STRALES لتوجيه قذائف DART الموجهة المخصصة للتعامل مع التهديدات الجوية وخاصة الصواريخ المضادة للسفن وكذلك يمكن تزويده بقذائف Vulcano الذكية المخطط تزويده بها والموجهة بالـGPS ويصل مداها الى 40 كم لضرب الاهداف البرية واهداف السطح البحرية . المدفع يعمل لدى البحرية المصرية على لنشات الصواريخ الشبحية الهجومية Ambassador MK.III وفرقاطة FREMM " تحيا مصر " ومستقبلا كورفيتات " Gowind 2500 " الشبحية متعددة المهام . * طبعا بكل تأكيد اسرائيل لن تذهب بقوتها البحرية للخليج العربي لمواجهة ايران التي تُعد العدو الاول لدول الخليج وتحرص الولايات المتحدة على ان ابقاء الوضع بهذا الشكل لمبيعات السلاح الامريكي لهذه الدول وكذلك لتكون الحجة الرئيسية لمزيد من صفقات التسليح لإسرائيل ، ولكن في حقيقة الامر كلنا نعي وندرك جيدا ماهو مصدر التهديد الرئيسي على البحرية الاسرائيلي في البحر المتوسط والبحر الاحمر __________________ __________ Thunderbolt EgyptMilitary
  9. أعلنت جريدة " التريبيون La Tribune " الفرنسية اليوم في تقريرها حول مبيعات الانظمة الدفاعية الارضية للشركات الفرنسية ، ان هناك عقود جاري التفاوض عليها وفرص عديدة لهذه الشركات في اكثر من دولة . ففي منطقة الشرق الاوسط، ذكرت الجريدة ان " مجموعة نكستر NEXTER Group " تضع اعينها على تصدير دبابات " ليكلير Leclerc " ومركبات المشاة التكتيكية المدرعة " تيتوس TITUS " لصالح المملكة العربية السعودية . وفيما يخص مصر فإن هناك امكانيات لأن تحقق الشركة مبيعات في مجالي المدفعية ( مدفعية " القيصر Caesar " ذاتية الحركة عيار 155 مم ) ومركبات المشاة المدرعة والقتالية ( مركبات المشاة المقاتلة VBCI ومركبات نقل المشاة التكتيكية Titus ) . اما شركة " رينو للمركبات العسكرية Renault Trucks Defense " فقد انتهت من تسليم 1500 مركبة عسكرية للجيش المصري خلال عام 2015، كما اعلنت الجريدة ان الشركة تتفاوض مع الجانب المصري لتوريد مركبات مدرعة خفيفة وثقيلة وشاحنات عسكرية، حيث يهتم الجانب المصري بشكل خاص بمركبات Sherpa القتالية الخفيفة ومدرعات VAB Mk.III المتوسطة / الثقيلة بحسب تجهيزاتها القتالية، واضافت ان هناك فرصا عديدة للشركات الفرنسية لتحقيق مبيعات لأنظمتها الدفاعية في مصر . http://www.latribune.fr/entreprises-finance/industrie/aeronautique-defense/armement-terrestre-et-pourquoi-pas-un-pactole-a-l-exportation-3-3-586632.html
  10. الأربعاء 15/يونيو/2016 - 11:46 ص قال رئيس شعبة الاستخبارات العسكرية الإسرائيلية "أمان" اللواء، هرتسي هاليفي، إن الحرب القادمة مع حزب الله لن تكون سهلة. وتحدث هاليفي، في كلمته التي ألقاها في مؤتمر هرتسليا الإسرائيلي، عن خريطة التهديدات الجديدة بالنسبة لإسرائيل، مشيرًا إلى أنه لا توجد دولة في المنطقة حاليا لديها قدرات الجيش المصري وأضاف: "لقد تغيرت اللعبة، لا يوجد الصالح والطالح، رقعة الشطرنج أصبح بها أكثر من لونين". وتشير تقديرات رئيس الاستخبارات العسكرية أن إيران سوف تحترم خلال السنوات القليلة الأولى الاتفاق النووي الذي وقعته مع الغرب. وتحدث في خطابه قائلًا: إنه من ناحية الوضع تحسن، نحن أكثر قوة من العناصر المحيطة بنا، ومن جهة أخرى، نحن نعيش في بيئة معقدة.ynet الاسرائيلي موضوعات متعلقة
  11. May 21, 2016 أعلنت شركة JSC Technodinamika الروسية القابضة انه سيتم استبدال المحركات الرئيسية لطائراتها الهليكوبتر الخفيفة الموجودة في الخدمة والمصنعة من قبل شركة برات آند ويتني الكندية وشركة توبوميكا ANSAT لمروحيات كا-262 بالمحرك الجديد TD-701 الروسي وانه تم اعتماد المحرك الجديد TD-701 وفقا للمعايير الدولية، وتاتي هذه الخطوة في ظل دعم الصناعة الروسية الوطنية وعدم الاعتماد علي المنتج الاجنبي بعد العقوبات الدولية عليها مروحية روسية من طراز كا-262 Russia replace imported engine for light helicopters May 21, 2016 JSC Technodinamika Holding announced the beginning of work on the family of the main engines for light helicopters. They are expected to replace the existing engines manufactured by Pratt & Whitney and Turbomeca for ANSAT and Ka-226 helicopters. The new engine TD-701 will be is certified according to international standards and suggested including in the foreign markets. JSC Technodinamika Holding engages in the design, manufacture, and after-sales servicing of systems and components for the aerospace industry in the Russian Federation and CIS countries.
×