Jump to content
Search In
  • خيارات أكثر ..
البحث عن النتائج التي ..
البحث في ..

مرحباً بك إلى المنتدى العربي للعلوم العسكرية!

إذا كنت مهتم بالعلوم و الأخبار العسكرية ، فضلاً قم بالإنضمام إلى الموقع لتعم الفائدة.

البحث في المنتدى

Showing results for tags 'للمشروع'.

  • الكلمة الدلالية

    أدخل أكثر من كلمة بإستخدام الفاصلة " , " .
  • حسب الكاتب

نوع النتائج


الصفحة الرئيسية

  • الملتقى العسكري
    • الأخبار العسكرية - Military News
    • متابعات و تطورات الأوضاع الإقليمية و الدولية
    • الصفقات العسكرية - Military Deals
    • مواضيع عسكرية عامة - General Topics
    • الدراسات الاستراتيجية - Military Strategies
    • أجهزة الإستخبارات - Intelligence
    • التاريخ العسكري - Military History
    • الكليات والمعاهد العسكرية - Military Academies
    • قسم الصور و الفيديوهات العسكرية - Multimedia
  • الساحة العسكرية
    • الأسلحة الاستراتيجية والتكتيكية - Missiles & WMDs
    • الصناعات العسكرية العربية
    • الأمن العام والشرطة - Police and General Security
    • القوات البرية - Land Force
    • القوات الجوية - Air Force & Aviation
    • الدفاع الجوي و انظمة الرادار - Air defense
    • القوات البحرية - Navy Force
    • سؤال وجواب - Q & A
  • الأقسام العامة
    • أخبار العالم - World News
  • القيادة العامه
    • الأخبار و تحديثات المنتدي
    • الملتقي الإداري
    • الإنضمام لفريق الإدارة
    • الإستفسارات و الشكاوي و الإقتراحات
    • المواضيع المحذوفه

البحث في ..

البحث عن النتائج التي ..


حسب الوقت

  • Start

    End


آخر تحديث

  • Start

    End


حسب عدد ..

إنضم لنا

  • Start

    End


المجموعة


AIM


ICQ


Yahoo! Messenger


Skype


Facebook


Twitter

Found 8 results

  1. الفريق أول / صدقى صبحى القائد العام للقوات المسلحة وزير الدفاع والإنتاج الحربى يشهد المرحلة الرئيسية للمشروع التكتيكى بالذخيرة الحية "بدر 2017" الذى نفذته إحدى وحدات الجيش الثالث الميدانى ... _______________________________________________ شهد الفريق أول / صدقى صبحى القائد العام للقوات المسلحة وزير الدفاع والإنتاج الحربى المرحلة النهائية للمشروع التكتيكى بالذخيرة الحية " بدر 2017" الذى نفذته إحدى وحدات الجيش الثالث الميدانى والذى إستمر لعدة أيام ويأتى فى إطار خطة التدريب السنوية للتدريب القتالى لتشكيلات ووحدات القوات المسلحة. بدأت المرحلة بكلمة اللواء أح / محمد رأفت الدش قائد الجيش الثالث الميدانى أكد فيها أن أبطال ومقاتلوا الجيش الثالث ماضون بكل قوة فى الحفاظ على أعلى درجات الكفاءة والإستعداد القتالى لكافة الوحدات والتشكيلات ، يملؤهم العزيمة والإصرار على القضاء على الإرهاب وتنفيذ ما يكلفون به من مهام للحفاظ على أمن الوطن ومقدساته ، ومتمسكين بعقيدة الإنتباه وبروح معنوية عالية ليظلوا عند حسن ظن القيادة العامة للقوات المسلحة. تضمنت المرحلة دفع القوة الرئيسية لإختراق الدفاعات المعادية وتدميرها بمعاونة القوات الجوية التى نفذت طلعات للإستطلاع والحماية ودعم أعمال القتال وتدمير الإحتياطات المعادية بمساندة المدفعية وتحت ستر وسائل وأسلحة الدفاع الجوى ، وإستكمال دفع الأنساق المدرعة والميكانيكية لتطوير الهجوم لإدارة أعمال القتال فى العمق بمعاونة الهيلوكوبتر المسلح وعناصر المقذوفات الموجهة المضادة للدبابات ، وإستكمال تنفيذ باقى المهام ، كذلك دفع الأنساق الإدارية والطبية والتخصصية لرفع الكفاءة الفنية وإستكمال تنفيذ باقى المهام. أظهرت المرحلة المهارات الميدانية والقتالية العالية للعناصر المشاركة ، وسرعة تنفيذ المهام القتالية والنيرانية فى الوقت والمكان المحددين والتعامل مع الأهداف وإصابتها من الثبات والحركة ، وتنفيذ أعمال التجهيز الهندسى بما يلائم طبيعة الأرض. وناقش القائد العام عدد من القوات المشاركة بالمشروع فى أسلوب تنفيذ المهام وكيفية إتخاذ القرار لمواجهـة التغيـرات المفاجئـة أثنـاء إدارة العمليات ، كما ناقش دارسى الكليات والمعاهد العسكرية فى إسلوب تخطيط وإدارة المشروع ، وإستمع لعدد من الأسئلة والإستفسارات والتى أجاب عليها مخططى ومنفذى المشروع. وفى نهاية المرحلة نقل الفريق أول / صدقى صبحى تحية وتقدير السيد الرئيس عبد الفتاح السيسى رئيس الجمهورية القائد الأعلى للقوات المسلحة وإعتزازه بالجهد الذى يبذله أبطال إنفاذ القانون بشمال ووسط سيناء للقضاء على الإرهاب وتوفير المناخ الملائم للبناء والإستقرار والتنمية ومقومات الحياة الكريمة على أرض سيناء. وأعرب عن إعتزازه بما تحققه عناصر إنفاذ القانون من القوات المسلحة والشرطة من ضربات متلاحقة للقضاء على الإرهاب بشمال ووسط سيناء وجهودهم المتواصلة لتأمين الجبهة الداخلية ، موجهاً التحية لأسر الشهداء ومصابى القوات المسلحة والشرطة الذين ضحوا بأرواحهم للحفاظ على أمن الوطن وإستقراره. وأكد القائد العام أن ما تنفذه القوات المسلحة من مهام للقضاء على الإرهاب لا يؤثر على مستوى التدريب القتالى للتشكيلات والوحدات ، مشدداً على ضرورة الإهتمام بالتدريب وتطوير أساليبه ووسائله بإعتباره الركيزة الأساسية لقدرة وجاهزية القوات المسلحة على تنفيذ مهامها فى جميع الأوقات وتحت مختلف الظروف. وأشار إلى أهمية نقل خبرات القتال والبعد عن النمطية فى تخطيط وتنفيذ الأنشطة والمهام التدريبية وتحقيق المبادأة على مستوى القادة الأصاغر وتنمية قدرتهم على إتخاذ القرار المناسب طبقاً لمتغيرات المعركة ، وطالب بالأخذ بأسباب العلم والمعرفة والإهتمام ببناء وتدريب المقاتلين ورفع لياقتهم البدنية والمهارية ، والحفاظ على الصلاحية الفنية للأسلحة والمعدات وتطوير أدائها ، وصولاً لأعلى مستويات الكفاءة والإستعداد القتالى. كما أثنى القائد العام على الإحتياطى المستدعى مؤكداً إنهم نبت أصيل من شباب مصر وقدوة فى الإنضباط والتفانى فى خدمة وطنهم لتظل القوات المسلحة قادرة على الوفاء بالمهمة المقدسة التى تحمل أمانتها. وقدم عدد من شيوخ وعواقل جنوب سيناء الشكر للقوات المسلحة على ماتبذله من جهود لخدمة أبناء سيناء والتواصل معهم والعمل على حل المشكلات التى تواجههم ، مجددين العهد على التنسيق والتعاون الكامل مع القوات المسلحة والشرطة بما يمكنهم من أداء مهامهم على الوجه الأمثل لإقتلاع جذور التطرف والإرهاب من سيناء والقضاء على العناصر الإرهابية التى تحاول العبث بإستقرارها وأرواح أبناءها ، مؤكدين أن ما تقوم به القوات المسلحة يعطى رسالة طمأنة لكل مصرى بأن له جيش قوى قادر على حمايته وصون مقدساته. حضر المرحلة الفريق / محمد فريد رئيس أركان حرب القوات المسلحة وعدد من قادة القوات المسلحة والشرطة ومحافظ السويس وعدد من دارسى الكليات والمعاهد العسكرية وشيوخ وعواقل سيناء وعدد من رجال الدين الإسلامى والمسيحى.‎الصفحة الرسمية للمتحدث العسكري للقوات المسلحة
  2. شهد الفريق محمد فريد رئيس أركان حرب القوات المسلحة إحدى المراحل الرئيسية للمشروع التكتيكى بجنود " طاهر 52 " الذى نفذته إحدى الوحدات المدرعة بالمنطقة الشمالية العسكرية فى إطار الخطة السنوية للتدريب القتالى لتشكيلات ووحدات القوات المسلحة . تضمنت المرحلة دفع المفارز المدرعة لإقتحام الحد الأمامى للدفاعات المعادية وتحقيق المهام المخططة ، وتطوير الهجوم للقضاء على الإحتياطيات المعادية والإستيلاء على خط حيوى فى العمق وتأمينه بالتعاون مع قوات الإبرار الجوى الصديق ، أستخدم خلالها نظم ومقلدات الرماية "المايلز" لتحقيق الواقعية فى التدريب وتقييم مستوى العناصر المقاتلة والمعاونة المشاركة بالمشروع . وناقش رئيس الأركان عددا من القادة والقوات المنفذة للتدريب فى إجراءات التحضير والتنظيم للمعركة والتحرك والفتح ، وأثنى على الأداء المتميز للعناصر المشاركة فى المشروع، وما وصلت إليه من مهارات ميدانية وقتالية ، مكنتها من تنفيذ كافة المهام المخططة والطارئة بقدرة وكفاءة عالية . كما إلتقى الفريق محمد فريد بعدد من مقاتلين المنطقة الشمالية العسكرية بقاعدة محمد نجيب العسكرية ، وبدأت مراسم اللقاء بالوقوف دقيقة حداد على روح شهداء الوطن ضحايا الإرهاب الغادر . وألقى اللواء أركان حرب على عادل عشماوى قائد المنطقة الشمالية العسكرية كلمة، أكد خلالها أن رجال المنطقة يملأهم العزيمة والإصرار للحفاظ على أعلى معدلات الكفاءة والاستعداد القتالى، والتفانى فى تنفيذ كل ما يكلفون به من مهام لتأمين حدود مصر الشمالية وحماية مقدرات ومكتسبات الشعب المصرى العظيم . وأكد الفريق محمد فريد خلال اللقاء على الجهد الذى يبذله رجال القوات المسلحة فى تنفيذ كافة الأنشطة والمهام المسندة اليهم، ومجابهة التحديات التى تستهدف أمن مصر القومى على كافة الاتجاهات الاستراتيجية ، مشدداً على أن القوات المسلحة تخوض حرباً شرسة لاقتلاع جذور الإرهاب وتأمين الحدود المصرية، وإجهاض كافة المخططات والمحاولات التى تهدف إلى النيل من أمن واستقرار المجتمع . حضر مراحل المشروع عددا من قادة القوات المسلحة.
  3. اضربوهم وهم يضحكون ,,, اسرقوهم وهم لاهون قيدوا ارجلهم وانتم راكعون . ادخلوا بيوتهم واهدموها ,,, تسللوا الى قلوبهم ومزقوها وعلى انقاضهم اقيموا عرش اسرائيل . قبيل المحاولات الاولى التى قام بها تيودورهرتزل واضرابه بوقت طويل للعمل لفكرة تأسيس الدولة اليهودية برز آخرون , وكما يقال " صهاينة حقيقيون " تعود اليهم الأولوية ليس فقط فى طرح هذه الفكرة وحسب بل وفى وضع خطط " حسية " لاستعمار مختلف مناطق العالم , حيث يشكل اليهود تلك القوة الحيوية التى عليها ان تتحمل اولى مصائب النازحين الجدد القاسية . وقد حاول هؤلاء الصهاينة من غير اليهود الترويج لــ " ضرورة " من هذا النوع , ومن ثم بحثوا فى أوساط اليهود عن شخصيات ذات نفوذ كاف بوسعها ان تضفى " الطابع القومى " على فكرة استيطان وتمركز الذين من اصل يهودى فى منطقة ما . وقد كان زعماء الاوساط الحاكمة فى الامبراطوريات الاستعمارية القديمة الصهاينة الأول . " باذن وتحت حماية الشركة الهولندية " وست ـ اينديا " منحت الاراضى المزروعة فى جزيرة كواساو الى جوزف نيونيز دا فونسكييه لانشاء مستعمرة يهودية " , كان هذا فى العام 1652 ولم تكلل المحاولة بالنجاح . وفى العام 1654 شاءت انجلترا ان تسكن اليهود فى مستعمراتها فى " سورينام " , وفى نفس العام قامت فرنسا بتوطينهم فى مستعمراتها فى " كايان " . كان هذا بعد وقت قصير من الدعوى الذى اطلقها السير" هنرى فنش " عام 1616 تحت عنوان " نداء اليهود " , والذى كان بمثابة اول دعوه علنية لانشاء وقت قومى لليهود , تمهيداً لانشاء امبراطورية عالمية مترامية الارجاء . و فى العام 1799 قام نابليون بونابرت لاغراضه الاستراتيجية بالمحاولة الجدية الاولى لاستعمار فلسطين عن طريق اسكان اليهود فيها , الا ان المحاولة باءت بالفشل كسابقاتها . كتب المؤرخ الصهيونى " ناحوم سوكولوف " معلقاً على فشل الحملة الفرنسية على مصر وسوريا ــ كتب " بما ان الحملة كلها قد فشلت فان الرأى العام اليهودى قد انقسم هو ايضا , ليس فيما يتعلق بمبدأ استعمار فلسطين , بل فيما يتعلق بالامكانية الحالية والوسائل " . وقبيل حملة نابليون بونابرت بقليل وفى العام 1798 نشرت فى فرنسا رسالة من احد اعضاء السبط اليهودى هو " شبتاى زايفى " موجهه الى صديق له فى " منصب رفيع " مقدماً مجموعة من الاقتراحات الى فرنسا . و يقول فى رسالته التى سربت للصحافة فى ذلك الوقت " ان البلاد التى نقترح احتلالها بالاتفاق مع فرنسا سوف تضم مصر السفلى بالاضافة الى منطقة تمتد حدودها على خط يسير من مدينة عكا الى البحر الميت , ومن الطرف الجنوبى للبحر الميت الى البحر الاحمر " . ويكمل " زايفى " رسالته قائلا " ان هذا الموقع المتفوق على ما عداه , والمتميز عن سائر المواقع فى العالم سوف تجعل منا حين نمخر عباب البحر الاحمر اسياد تجارة الهند والجزيرة العربية وجنوب افريقيا ومشرقيها والحبشة , ولا شك ان بلاد اثيوبيا والحبشة لا تتأخر عن اقامة علاقاتها التجارية معنا بملئ الرضا والارتياح , وهى البلاد التى كانت تقدم للملك سليمان الذهب والعاج والاحجار الكريمة ** " ويضيف " زايفى " قائلا " ان قرب حلب ودمشق سوف يسهل تجارتنا مع بلاد فارس , وعن طريق البحر الابيض المتوسط نستطيع اقامة الاتصالات مع فرنسا واسبانيا وايطاليا وسائر انحاء القارة الاوربية , ان بلادنا الواقعة فى مركز الوسط فى العالم سوف تصبح مركزاً تجارياً لتوزيع السلع ومستودعاً لجميع الحاصلات التى تنتجها الاراضى الغنية وكل هذا الثروات والاراضى سيكون لدولة فرنسا نصيب فيها " . ويعترف " ناحوم سوكولوف بان " هذه الرسالة قد نشرت بناء على نصيحة اولئك الذين كانوا فى ذلك الوقت فى الحكم فى فرنسا " . فى العام 1840 درست الدول الاستعمارية الاوربية الكبيرة المتصارعة من اجل النفوذ فى الامبراطوية العثمانية قضية مستقبل سوريا المحتلة من قبل الجيوش المصرية آنذاك , وكانت احدى الذرائع التى حاولوا استغلالها ما سمى بـ " فتنة دمشق " . كانت الشام ضمن اراضى الدولة العثمانية التى يحكمها " محمد على " والى مصر , وفى هذا العام اختفى الاب " توما " الفرنسسكانى من ديره فى دمشق , وكان اختفاؤه يواكب موسم " عيد الفصح " اليهودى , شاع وقتها فى دمشق ان اليهود قد خطفوه وذبحوه ليعجنوا بدمه خبز الفصح , وهى شبهة كثر توجيهها لليهود واتهامهم بقتل اشخاص من غير دينهم لهذا الغرض . وقامت فتنة فى المدينة انضم فيها المسلمين الى المسيحيين فى حملة للانتقام من جريمة اليهود , واشترك فى ذلك " شريف باشا " والى دمشق المعين من قبل محمد على . وكانت الدول الاوربية تتحين الفرص للايقاع بمحمد على , وتحطيم الامبراطورية التى انشأها فى مصر والشام والسودان والحجاز , بل وتحطيم الدولة العثمانية باكملها واقتسام اراضيها . وينتفض المحامى اليهودى الفرنسى " ادولف كريمييه " ليرفع دعوى ضد " محمد على " باشا يتهمه فيها بالمسئولية عن ضحايا هذه الفتنة من اليهود , ومطالبا بالتعويض عن المجازر التى ارتكبت فى حقهم , ومتستغلاً الصحافة والدعاية اليهودية فى الدول الاوربية لتحريك الرأى العام اليهودى والغربى ضد " محمد على " , و مذكراً بالمأسى التى تعرض لها اليهود طوال تاريخهم وعلى اختلاف الدول التى اقاموا فيها . واستطاع " كريمييه " ان يضم اليه اللورد الانجليزى " مونتفيورى " والمستشرق اليهودى الفرنسى" سالومون مونك " فى حملتة ضد محمد على , دافعاُ ومنبهاً الدول الاوربية الطامعة فى استعمار الشرق لامكانيات التعاون المثمر بينها وبين اليهود فى هذا الميدان , واستطاع ايضا وبمساعدة آخرين ان ينشأ فى عام 1860 " الاتحاد الاسرائيلى العالمى " او الاليانس الاسرائيلى , الذى كان مقره باريس وكانت مؤسساته من مدارس وفرق رياضية وجمعيات للتوعية تنتشر بامتداد فرنسا . ويستمر عمل " كريمييه " فى صالح القضية اليهودية حتى بعد توليه وزارة العدل فى فرنسا عام 1870 , اذ انتهز الفرصة واصدر قانون يمنح اليهود الجزائريين جميعاً ودون استثناء الجنسية الفرنسية , ليتعاونوا معهم فى اتمام احتلال هذه البلاد واخضاع اهلها من المسلمين والعرب , على حد قوله . ولكن اذا كان بالامكان تسمية محاولات " المستعمرين الفرنسيين " لاستغلال اليهود لاغراضهم فى الشرق الادنى بانها " حادثة تاريخية " , فان النظر الى جهود الاوساط الحاكمة فى انجلترا فى هذا الاتجاه يبين انها ليست سوى " تنفيذ دائب لخطة وضعت باحكام " . كتب فى جريدة " تايمس " اللندنية فى 17 اغسطس 1840 مقال بعنوان " سوريا ونهضة اليهود " جاء فيه " ان اقتراح اسكان اليهود فى وطن آبائهم وتوطينهم هناك تحت حماية 5 دول لم يعد يشكل قضية موضع مناقشة , بل اصبح بالاحرى مادة لمناقشة جديدة " . ان صراع الدول الاستعمارية على النفوذ فى الشرقين الادنى والاوسط فى المرحلة التى سبقت حفر قناة السويس وبعد انتهائها كان عنيفاً للغاية , حيث كانت التناقضات بين انجلترا وفرنسا وفيما بعد المانيا وروسيا وصراعهم على ممتلكات " الرجل المريض " وشكل تقسيمها النهائى , دافعً لكل الدول الاستعمارية للبحث عن ذرائع ملائمة لتوسيع نفوذها فى هذه المنطقة , فى وقت يهدد فيه كل " مكسب استعمارى " جديد باثارة تدابير عسكرية معاكسة من قبل الخصوم . كانت هناك مصلحة محسوسة لانجلترا فى تأييد الخطى نحو السيطرة على هذه الاجزاء من الامبراطورية العثمانية عن طريق توطين اليهود بها سعياُ نحو المكاسب الاستعمارية والنفوذ , ونحو حرمان خصومها الاستعماريين من استغلال قضية " توطين اليهود " فى مشاريع استعمارية منافسة . كانت المانيا فى ذلك الوقت قد بدأت بالنظر فى انشاء الخط الحديدى " برلين ــ بغداد " وتسعى هى الاخرى الى اسكان اليهود على طول هذا الخط , او كما خطط بسمارك لاستعمار مختلف اجزاء الامبراطورية العثمانية . كتب السياسى الانجليزى " ادوارد روبنسون " فى معرض وصفه للصراع العنيد بين الدول الاستعمارية فى هذه المنطقة قائلاً " ان فرنسا تعتبر منذ زمن بعيد حامية الكاثوليك .... وكانت روسيا تجد دائما فى شخص الارثوذكس حلفاء يوثق بهم .. ولكن فى شخص من تستطيع انجلترا ان تجد لها حلفاء فى هذا الجزء او ذاك من الامبراطورية العثمانية " . و لذلك اصدرت انجلترا قوانين لــ " الوصاية على اليهود " تستطيع بها ان تضمن دعم اليهود الشرقيين , مع العمل على اقناع اليهود الغربيين بضرورة الاستيطان تحت حمايتها ورعايتها فى فلسطين . وان كانت الجريدة الانجليزية شبه الرسمية قد اضطرت ان تتحدث بلغة دبلوماسية تشير الى الاهتمام بمصالح المستعمرين الآخرين , فان الاوساط الحاكمة فى انجلترا لم تجد انه من الضرورى فى هذه القضية اخفاء آرائها ورغباتها الحقيقية . كتب السياسى الانجليزى البارز " شافتسبورى " فى رسالة الى وزير الخارجية " بالمرستون " يقول فيها " انه لمن الضرورى تحويل سوريا الى دومينيوم انجليزى وهذا سيتطلب رأسمالاً ويداً عاملة , رأس المال يرسل دائما دون رغبة كبيرة الى كل بلد لا تكون فيه الممتلكات والحياة فى امان ولو اننا امعنا التفكير فى القضية على ضوء اقامة او استعمار فلسطين لاكتشفنا ان ذلك هو ارخض واضمن طريق لتزويد هذه المنطقة بكل ما هو ضرورى " فى يناير 1853 تحدث العقيد " جورج هاولر " الحاكم العام السابق لجنوب استراليا امام البرلمان البريطانى قائلاً " ان العناية الالهية هى التى وضعت سوريا ومصر فى طريق انجلترا نحو المناطق الاهم فى تجارتها , الهند والصين والارخبيل الهندى واستراليا . ان الاصبع الالهى يشير الى انجلترا ان تعمل بقوة لخلق ظروف ملائمة فى كل من هذين البلدين , ويد انجلترا يجب ان تجدد سوريا بواسطة الشعب الملائم لهذه المهمة , والذى يمكن ان تستخدم طاقته دائما وبصورة فعالة ..... الابناء الحقيقيين لهذه الارض , ابناء اسرائيل " . فى العام 1866 اقترح " هنرى دونانت " مؤسس جمعية الصليب الاحمر الدولية تطوير فلسطين باشتراك " ابناء اسرائيل " قائلا " الناس ذوى النفوذ فى فرنسا وانجلترا وغيرهما من البلدان يقفون من هذا المشروع موقف الرضا " . الا ان هذا النوع من الملكية الجماعية للمستعمرين لم يكن يرضى الانجليز , كتب" شافتسبورى ايضا " ان سوريا بعد استعمارها ستصبح بلداً تجاريا , ومن هم على الاغلب تجار فى هذا العالم ؟ ترى هل يوجد مكان آخر اكثر خصباً وملائمة يمكن فيه لليهودى ان يظهر مؤهلاته ؟ وهل يا ترى لا توجد لدى انجلترا مصالحها الخاصة من اجل تحقيق الاصلاح الضرورى ؟ ان انجلترا ستصاب بضربة اذا ما استولى احد من خصومها على سوريا , انه لم الصعب ان يستطيع الانجليز استعمار فلسطين بمثل النجاح المحقق فى امريكا الشمالية , بسبب الحر والمصاعب التى يخلقها العرب وعدم وجود حماية فعالة وغير ذلك الكثير " . يقول رئيس وزراء انجلترا " هربرت اسكوين " عن خلفه " لويد جورج " فى معرض حديثه عن مناقشة احدى الخطط العديدة لاستغلال فلسطين قائلاُ " انه لمن الغريب ان يكون لويد جورج واحداً آخر من المدافعين عن هذا الاقتراح , لست ملزماُ بأن اقول انه ليس بحاجة الى اليهود او الى ماضيهم ولا مستقبلهم , ومع ذلك فان انتقال الاماكن المقدسة الى وصاية فرنسا الملحدة يمكن ان يكون كارثة " . وفى السبعينات من القرن التسع عشر تشكلت فى انجلترا " الشركة الاستعمارية السورية ــ الفلسطينية " والتى ترمى الى ضمان استعمار سوريا وفلسطين والبلدان المجاورة من قبيل اشخاص ملائمين من المسيحيين واليهود على حد سواء . كانت الخطط تمضى فى التنفيذ وكما يقول الزعيم الصهيونى " ماكس نورداو " ــ " لم يبقى للصهيونية سوى ان تظهر والا اضطرت بريطانيا لابتداعها " , ولم تكن بريطانيا فى حاجة الى ابتداع " حلم " لطالما راود الكثيرين من اليهود . ففى حين اندفع المستعمرون الاوربيون لاسباب اقتصادية وسياسية الى استغلال الاقاليم المستعمرة ومواردها , ومهدوا الطريق امام الحكومات االاوربية الطامعة فى ضم هذه الاقاليم , عنيت الصهيونية اليهودية باستعمار اقليم تكون عليه دولة يهودية لا تتبع اى من الحكومات الموجودة . فقد فهم الصهاينة الاوائل ــ من اليهود ــ ان بامكانهم استغلال تنافس الدول الاوربية على بناء الامبراطوريات , واعتقادهم تحت تأثير فكرة " القوميات " التى سادت الفكر السياسى الاوروبى وقتها , ان الروابط الدينية والعنصرية المدعاة تصلح ان تكون اساساً لقومية يهودية تمنح الامة اليهودية حقوقاً قومية منها حق التجمع على اقليم معين وتكوين دول يهودية على هذا الاقليم . دولة غربية ما وراء البحار . ولتحقيق ذلك فقد اتفق الصهاينة فى العام 1798 كما ذكر " زيفى " على انه " يجب العمل بكل الوسائل لتحقيق هذا المشروع المقدس وذلك عن طريق اقامة مجلس ينتخبه اليهود المقيمين فى خمسة عشر بلداً هى ايطاليا , سويسرا , المجر , بولونيا , روسيا , بلاد الشمال , بريطانيا العظمى , فرنسا , اسبانيا , بلاد ولس , السويد , المانيا , تركيا , ممثلين عن يهود افريقيا وآسيا * وهذه اللجنة الممثلة لليهود يمكنها ان تبحث امور اليهود وتتخذ القرارات التى تراها مناسبة بهذا الصدد , ويكون من الواجب على جميع اليهود ان يقبلوا هذه القرارات ويجعلوها بمثابة قانون لا مفر لهم من الخضوع له " . كان الزعماء الصهاينة يدركون دائما ومنذ البداية انه وبالرغم من اهمية فكرة انشاء الدولة التى تأوى اليهود المشردين والمضطهدين حول العالم الا ان هذا ليس الهدف فى حد ذاته , بل هو وسيلة لبلوغ اهداف اخرى اوسع واعمق بكثير . كانت القضية تتعلق بانشاء " مركز للتأثير " يمكنها من اقامة الاشراف على الجماهير اليهودية والاثراء والسلطة باسم " القومية اليهودية , فى اطار التعاون مع الحلفاء الاوربيين الذين ينظرون لمصالحهم ومصالح حلفائهم من الصهاينة المخلصين . ولن يحدث هذا عن طريق حشد اليهود او اكثرية اليهود فى هذه الدولة , حينئذ ستفقد القضية معناها لدى الجماهير اليهودية وداعمى المشروع من الاوربيين . يقول " ماكس نورداو " فى معرض حديثه عن الدولة المنتظرة " سنحافظ على الثقافة الاوروبية التى تشربناها خلال الالفى سنة الاخيرة , ولا يسعنا الا ان نهزأ بالنصائح للتحول الى آسيويين , سنتحول من حيث تاريخ الانسان الطبيعى والثقافة الى آسيويين بقدر ما تحول الانجلوساكسون فى امريكا الى هنود حمر " , ويكمل " ناحوم " سوكولوف " متحدثاً عن الوطنية الازدواجية لليهود فيقول " نحن اليهود مواطنو الدول التى نعيش فيها , مصالح البلدان التى نشكل جزء منها هى فى الوقت نفسه مصالحنا , ولا يوجد ابدا ما يتناقض ومصالح بلادنا " . وكما يشير " احد هاعآم " فان " الدولة اليهودية ضرورة كعامل معنوى فقط , وان الـ ــ انا ــ القومية بحاجة الى مركز روحى وثقافى سيكون حلقة وصل بين جميع الاسباط المشتتة لشعبنا وسيحفزها عن طريق التأثير الروحى نحو حياة قومية جديدة بالاضافة الى ذلك اعتقد انه لا داعى للسرعة بشكل عام لانشاء دولة , انه لمن الضرورى فقط فى هذه المرحلة انشاء مركز للتأثير الفكرى تنتشر منه الروح اليهودية فى جميع التخوم الشاسعة وتبلغ جميع الاسباط , تبث فيها قوة جديدة وتوطد وحدتها " . ويضيف " سوكولوف " " ان الصهيونية لا تجادل مع خصومها الا لاجل الاعتراف بالطابع القومى لليهود , اذ انهم يشكلون وحدة عرقية وتاريخية وثقافية وكذا نظراً لهدفهم المشترك لبعث حياة قومية كاملة فى وطن آبائهم " . ولم تكن قضية هجرة اليهود وحدها محل نظر من الصهاينة اليهود بل كان مكان الوطن المختار محل نقاش لم يحسم حتى الاحداث الثورية فى روسيا وقيام الثورة البلشفية , يتحدث " لى بينسكر " السياسى الصهيونى عن مسألة هجرة اليهود فيقول " ان هجرة اليهود الى المركز اليهودى الوطنى يجب ان تكون محدودة , ان عدد اليهود فى كل بلد يجب ان ينخفض فقط فى الحدود التى تفرضها الظروف الاقتصادية للسكان الاصليين , لا يجوز حتى مجرد التفكير فى الهجرة الجماعية للشعب . وبصدد الطابع الثانوى لفكرة " الدولة اليهودية " على ارض الأباء يضيف " بينسكر " انه " يجب ان نجد وطناً لهذا الشعب حتى يكف عن التجول فى العالم وحتى نعيد اقامة الامة اليهودية , ولكننا قبل كل شيئ يجب الا نربط انفسنا بالمكان القديم الذى تحطمت فيه حياتنا السياسية وتوقفت , ان هدفنا فى الوقت الحاضر يجب الا يكون استعادة الارض المقدسة , انما نطالب بارض لنا . اية ارض , اننا لا نريد سوى قطعة من الارض ذات اتساع يستطيع ان يأوى اخواننا البؤساء , قطعة من الارض تظل ملكاً لنا ولا يستطيع احد ان يطردنا منها , واليها سننقل هناك قدس الاقداس الذى انقذ لدى انهيار وطننا القديم , سننقل فكرة الله والكتاب المقدس الذين حولهما وحدهما وطننا الى ارض مقدسة وليس نهر الاردن واورشليم * واذا وافقت الدول الاستعمارية الكبرى على اعطاء الشعب اليهودى الحق فى السيادة فى بلد حيادى فان الجمعية ستباشر فى المحادثات حول البلد الذى يقع عليه الاختيار " . وكما استغل " كريمييه " احداث فتنة دمشق للنيل من محمد على فقد استغل تيودورهرزل قضية " دريفوس " التى حدثت فى عام 1894 لتذكير اليهود بالاضطهاد الذى لازمهم طوال تاريخهم . فـ " دريفوس " الضابط الفرنسى اليهودى لم يسلم من الاضطهاد واتهم بالخيانة وبنقله اسرار عسكرية الى الالمان وتثبت براءته بعد ان اوشك على اعدامه . ونجح هرزل فى ان يصور ان ما حدث لـ " دريفوس " هو المأساة الخاصة العامة التى يكابدها جميع اليهود , فقط لانهم يهود , و مذكرا اوروبا ان بان " الشعب اليهودى لن يكون فى مأمن من الاضطهاد الا فى ظل وطنهم الخاص . وهكذا مهدت جهود هرتزل واقرانه بالتعاون مع الدول الاستعمارية الطامعة الطريق لكى تتحول الصهيونية من مشروع فكرى الى حركة سياسية ومشروع حسى , تبلور فى الدعوة التى نادى بها هرزل فى كتابه " الدولة اليهودية " عام 1896 والتى طالب فيها عقد اجتماع يهودى لوضع سياسة صهيونية منظمة قائلاً " ان قيادة شئون اليهود يجب الا تلقى على عاتق الافراد مهما كانت نواياهم طيبة , يجب انشاء حلقة يجتمع فى صعيدها اليهود , وتبحث فيها الطائفة ما يجب ان يعمله كل فرد لصالحها , وما لم يستطيع تحقيقه . انتهى ,,, الموضوع مقدم بشكل خاص لاخى العقرب الأسود
  4. قال العقيد تامر الرفاعى المتحدث العسكري، إن الفريق محمد فريد رئيس أركان حرب القوات المسلحة شهد المرحلة الرئيسية للمشروع التدريبى الذى نفذته إحدى وحدات الجيش الثانى الميدانى باستخدام مقلدات الرماية " المايلز"، والذى يأتى فى إطار الخطة السنوية للتدريب القتالى لتشكيلات ووحدات القوات المسلحة. تضمنت المرحلة دفع الأنساق المدرعة لتطوير الهجوم وإختراق الدفاعات والإستيلاء على خطوط ذات أهمية حيوية، وإستكمال تنفيذ المهام القتالية والنيرانية فى الوقت والمكان المحددين للوصول إلى خط حيوى وتأمينه وإستكمال تنفيذ باقى المهام. وقد أظهر المشروع المستوى الراقى الذى وصلت إليه العناصر المشاركة من مهارات ميدانية وقتالية عالية وإستخدام أحدث نظم التحكم والتوجية لمختلف الأسلحة والمعدات، والسرعة فى إكتشاف وتحديد الأهداف الميدانية والتعامل معها. وناقش الفريق محمد فريد عدد من القادة والضباط المشاركين بالتدريب فى أسلوب تنفيذهم للمهام والواجبات المكلفين بها، وقام بفرض عدد من المواقف التكتيكية المفاجئة للتأكد من قدرتهم على إتخاذ القرار السليم لمواجهـة التغيـرات المختلفة أثنـاء إدارة العمليات. وأشاد الفريق محمد فريد بمستوى التدريب الجاد والأداء المتميز لجميع العناصر المشاركة في المشروع، مؤكدًا حرص القيادة العامة للقوات المسلحة على الوصول بالوحدات والتشكيلات إلى أعلى مستويات الكفاءة والإستعداد القتالى العالى التى تمكن القوات المسلحة من مواجهة كافة المواقف والتهديدات التى تمس أمن مصر القومى. وفى نهاية المشروع طالب العناصر المشاركة بالمشروع الحفاظ على أعلى درجات اليقظة والإستعداد القتالى والصلاحية الفنية للأسلحة والمعدات، والحفاظ على الروح المعنوية العالية والإستعداد الدائم للبذل والتضحية من أجل أمن وسلامة مصر وشعبها العظيم. حضر المشروع عدد من قادة القوات المسلحة. https://www.ahlmisrnews.com/news/article/475465/رئيس-الأركان-يشهد-المرحلة-الرئيسية-للمشروع-التدريبى-بالجيش-الثاني-الميداني
  5. الفريق أول / صدقى صبحى يشهد المرحلة الرئيسية للمشروع التكتيكى " رعد 28 " التى تنفذها وحدات من المنطقة الغربية العسكرية ... ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ شهد الفريق أول / صدقى صبحى القائد العام للقوات المسلحة وزير الدفاع والإنتاج الحربى المرحلة الرئيسية للمشروع التكتيكى بالذخيرة الحية " رعد 28 " التى تنفذه إحدى وحدات المنطقة الغربية العسكرية ، والذى يأتى فى إطار الخطة السنوية للتدريب القتالى لتشكيلات ووحدات القوات المسلحة ويتزامن مع إحتفالات مصر والقوات المسلحة بذكرى إنتصارات أكتوبر المجيدة . وألقى اللواء أح / شريف فهمى بشارة قائد المنطقة الغربية العسكرية كلمة أشار فيها إلى حرص القيادة العامة للقوات المسلحة على الدعم الدائم والمستمر للمنطقة وتزويدها بأحدث الأسلحة والمعدات ليظل رجالها فى أعلى درجات الكفاءة القتالية والإستعداد القتالى لحماية بوابة مصر الغربية بالتعاون مع كافة الأفرع الرئيسية للقوات المسلحة بكل الشجاعة والإخلاص. وقد تضمنت المرحلة الرئيسية دفع المفارز الميكانيكية والمدرعة لإدارة أعمال القتال وتدمير العدو فى مواجهتها والسيطرة على قرية حدودية وتطهيرها من العناصر الإرهابية بالتعاون مع القوات الجوية ، وتحت ستر وسائل وأسلحة الدفاع الجوى ، وبمساندة المدفعية والمقذوفات الموجهة المضادة للدبابات والهليكوبتر المسلح ، وفقاً لمنظومة متكاملة بالتعاون مع الأسلحة المشتركة والأفرع الرئيسية لتدمير الإحتياطات وإرباك وتدمير مراكز القيادة للعناصر الإرهابية وإستعادة السيطرة على المنطقة وتأمينها بالتعاون مع عناصر الوحدات الخاصة . وقد ظهر خلال المشروع التعاون الوثيق لتحقيق مبادئ معركة الأسلحة المشتركة الحديثة والسرعة والدقة فى التعامل مع الأهداف وإصابتها من الثبات والحركة ، وما وصلت إليه العناصر المشاركة من مهارات ميدانية وقتالية عالية وقدرة على إستخدام الأسلحة والمعدات وسرعة تنفيذ المهام القتالية والنيرانية فى الوقت والمكان المحددين بدقة وكفاءة عالية ، وتقديم الدعم الطبى والإدارى للسكان المحليين . ونقل القائد العام تحية وتقدير السيد الرئيس / عبد الفتاح السيسى رئيس الجمهورية القائد الأعلى للقوات المسلحة وتهنئته بالذكرى (44) لإنتصارات أكتوبر المجيدة ، وإعتزازه بالجهود والتضحيات التى يبذلها أبطال ومقاتلى القوات المسلحة للحفاظ على أمن مصر القومى . وأثنى الفريق أول / صدقى صبحى على الجهد الذى يبذله رجال المنطقة الغربية العسكرية فى حماية الأمن القومى المصرى على الإتجاه الغربى ، مؤكداً على حرص القوات المسلحة على إتخاذ كافة التدابير والإجراءات التى تكفل السيطرة الأمنية الكاملة على الحدود البرية والساحلية ، ودعم القدرة القتالية والإدارية والفنية للوحدات والتشكيلات على مواجهة كافة صور التهديدات والعدائيات المحتملة ومنع عمليات التهريب والتسلل عبر الحدود المصرية . ووجه القائد العام التحية للقادة والضباط والصف والصناع العسكريين وجنود المنطقة الغربية العسكرية على الأداء المتميز والإستعداد القتالى العالى الذى ظهرت خلال مراحل تنفيذ المشروع ، مؤكداً أن الشعب المصرى يقدر ما يقومون به من مهام جسام لمنع المخططات والمحاولات التى تهدف إلى النيل من أمن وإستقرار المجتمع المصرى . وأعرب عن إعتزازه لقبائل وعشائر مطروح وتقديره لدورهم وعطائهم الوطنى المشرف فى دعم القوات المسلحة فى تأمين الحدود الغربية ، مؤكداً أنهم نبت أصيل من شعب مصر بقيمهم وعراقتهم ورباطهم مع أبنائهم من رجال المنطقة الغربية العسكرية . وطالب رجال المنطقة باليقظة والإستعداد الدائم والحفاظ على أعلى معدلات الكفاءة والإستعداد القتالى والإهتمام بتنمية المهارات الميدانية للمقاتلين ، وثقل مهارة القادة والضباط الأصاغر على سرعة إتخاذ القرار تحت مختلف الظروف لمواجهة كافة المخاطر والتهديدات . وأشار القائد العام إلى ضرورة نشر وتعميم خبرات التدريب على كافة المستويات والأخذ بأسباب العلم والمعرفة وتعظيم الإستفادة بكل ما هو جديد لمواكبة أحدث نظم التسليح عالمياً ، كما أكد على ضرورة الحفاظ على الصلاحية الفنية للأسلحة والمعدات وتطوير أدائها للوصول إلى أعلى معدلات الكفاءة القتالية العالية ، كما إستمع القائد العام إلى إستفسارات القادة والضباط والتى تم الإجابة عليها بواسطة مدير المشروع . حضر المرحلة الفريق / محمود حجازى رئيس أركان حرب القوات المسلحة وقادة الأفرع الرئيسية وعدد من قادة القوات المسلحة ومحافظ مطروح وعدد من دارسى الكليات والمعاهد العسكرية والمدنية وشيوخ وعواقل مرسى مطروح .
  6. الفريق / محمود حجازى يشهد إحدى المراحل الرئيسية للمشروع التكتيكى بجنود " صمود - 8 " الذى نفذته إحدى وحدات الجيش الثالث بإستخدام مقلدات المايلز ... _______________________________________________ شهد الفريق / محمود حجازى رئيس أركان حرب القوات المسلحة إحدى المراحل الرئيسية للمشروع التكتيكى بجنود " صمود - 8 " الذى نفذته إحدى وحدات الجيش الثالث الميدانى فى إطار الخطة السنوية للتدريب القتالى لتشكيلات ووحدات القوات المسلحة . تضمنت المرحلة دفع المفارز المدرعة لتدمير الدفاعات المعادية ، وتحقيق المهام وتطوير الهجوم للإستيلاء على خط حيوى وتأمينه بالتعاون مع قوات الإبرار الجوى الصديق ، تم التدريب بإستخدام نظم ومقلدات الرماية " المايلز " لتحقيق الواقعية فى التدريب وتقييم مستوى العناصر المقاتلة والمعاونة المشاركة بالمشروع . وناقش رئيس الأركان عدد من القادة والقوات المنفذة للتدريب فى إجراءات التحضير والتنظيم للمعركة والتحرك والفتح ، وأسلوب تنفيذ المهام المكلفين بها والتعامل مع المواقف التكتيكية المفاجئة التى يمكن التعرض لها أثنـاء إدارة العمليات . وأثنى على الأداء المتميز للعناصر المشاركة فى المشروع وما وصلت إليه من مهارات ميدانية وقتالية ، مكنتها من تنفيذ كافة المهام المخططة والطارئة بقدرة وكفاءة عالية . وأكد الفريق / محمود حجازى خلال لقاؤه بعدد من مقاتلى الجيش ودارسى الكليات والمعاهد العسكرية المتابعين للمشروع على الجهد الذى يبذله رجال القوات المسلحة فى تنفيذ كافة الأنشطة والمهام المسندة إليهم ، ومجابهة التحديات التى تستهدف أمن مصر القومى على كافة الإتجاهات الإستراتيجية. وشدد على أهمية الإرتقاء بالمستوى الفكرى والتكتيكى للفرد المقاتل وتنمية مهاراته الذهنية والبدنية ، وإبتكار الأساليب والوسائل غير التقليدية لتطوير التدريب ، مشيراً إلى ضرورة التوسع فى تطبيق نظم ومقلدات المايلز فى التدريب لتعزيز نقاط القوة وتلافى الملاحظات التى تظهر خلال مراحل التدريب المختلفة وصولاً لأعلى مستويات الكفاءة والإستعداد القتالى لكافة التشكيلات والوحدات . حضر مراحل المشروع عدد من قادة القوات المسلحة . https://www.facebook.com/EgyArmySpox/
  7. شهد الفريق محمود حجازى رئيس أركان حرب القوات المسلحة، المرحلة الرئيسية للمشروع التكتيكي بالذخيرة الحية " فاتح - 25 " الذي نفذه إحد تشكيلات المنطقة المركزية العسكرية وأستمر لعدة أيام ، والذي يأتي في إطار خطط التدريب السنوية لتشكيلات ووحدات القوات المسلحة ويتواكب مع احتفالات مصر والقوات المسلحة بالذكرى 43 لانتصارات اكتوبر المجيدة . شارك فى تنفيذ المرحلة عناصر المشاه الميكانيكى والوحدات المدرعة والمدفعية وعناصر المقذوفات الموجهة المضادة للدبابات وتشكيلات من القوات الجوية ووسائل الدفاع الجوى وعناصر من الوحدات الخاصة وقوات التدخل السريع #مصدر
  8. [ATTACH]1685.IPB[/ATTACH] شهد الفريق محمود حجازى رئيس أركان حرب القوات المسلحة، إحدى المراحل الرئيسية للمشروع التكتيكى "صمود -4 "الذى نفذته إحدى الوحدات المدرعة بالجيش الثالث الميدانى باستخدام مقلدات الرماية "المايلز"، والذى يأتى فى إطار الخطة السنوية للتدريب القتالى لتشكيلات ووحدات القوات المسلحة. وتضمنت المرحلة، التى شهدها عدد من كبار قادة القوات المسلحة، دفع الأنساق المدرعة والميكانيكية لتطوير الهجوم واختراق الدفاعات والاستيلاء على خطوط ذات أهمية حيوية، وصد الهجوم المضاد بالتعاون مع القوات الجوية ووسائل وأسلحة الدفاع الجوى وعناصر المقذوفات الموجهة المضادة للدبابات، وتنفيذ المهام القتالية والنيرانية فى الوقت والمكان المحددين للوصول الى خط حيوى وتأمينه واستكمال تنفيذ باقى المهام. واطلع رئيس الأركان على مراحل التقييم للمراحل المختلفة للتدريب التى نفذتها الوحدات المقاتلة والمعاونة المشاركة، وناقش عددًا من القادة والضباط فى أسلوب تنفيذ المهام والواجبات المكلفين بها، والتعامل مع المواقف التكتيكية المفاجئة أثنـاء إدارة العمليات واتخاذ القرار المناسب حيالها. وأشاد بالأداء الجاد والمستوى التدريبى المتميز لجميع العناصر المشاركة فى المشروع، مؤكدا حرص القيادة العامة للقوات المسلحة على البعد عن النمطية فى التخطيط والتنفيذ للأنشطة التدريبية المختلفة، والوصول بالوحدات والتشكيلات إلى أعلى مستويات الكفاءة والاستعداد القتالى العالى التى تمكن القوات المسلحة من مواجهة كافة المواقف والتحديات التى تستهدف أمن مصر القومى على كافة الاتجاهات. وطالب العناصر المشاركة بالمشروع الحفاظ على الصلاحية الفنية للأسلحة والمعدات وتطوير أدائها وتعظيم الاستفادة من امكاناتها القتالية والفنية، ورفع القدرات المهارية والبدنية للمقاتلين والاهتمام بالروح المعنوية العالية لتنفيذ كافة المهام والواجبات التى يكلفون بها للدفاع عن امن وسلامة مصر وشعبها العظيم. http://www.youm7.com/story/2016/2/2/رئيس-الأركان-يشهد-إحدى-المراحل-الرئيسية-للمشروع-التكتيكى-صمو/2567075#.VrDULvlTLcc
×