Jump to content
Search In
  • خيارات أكثر ..
البحث عن النتائج التي ..
البحث في ..

مرحباً بك إلى المنتدى العربي للعلوم العسكرية!

إذا كنت مهتم بالعلوم و الأخبار العسكرية ، فضلاً قم بالإنضمام إلى الموقع لتعم الفائدة.

البحث في المنتدى

Showing results for tags 'للمعارضة'.

  • الكلمة الدلالية

    أدخل أكثر من كلمة بإستخدام الفاصلة " , " .
  • حسب الكاتب

نوع النتائج


الصفحة الرئيسية

  • الملتقى العسكري
    • الأخبار العسكرية - Military News
    • متابعات و تطورات الأوضاع الإقليمية و الدولية
    • الصفقات العسكرية - Military Deals
    • مواضيع عسكرية عامة - General Topics
    • الدراسات الاستراتيجية - Military Strategies
    • أجهزة الإستخبارات - Intelligence
    • التاريخ العسكري - Military History
    • الكليات والمعاهد العسكرية - Military Academies
    • قسم الصور و الفيديوهات العسكرية - Multimedia
  • الساحة العسكرية
    • الأسلحة الاستراتيجية والتكتيكية - Missiles & WMDs
    • الصناعات العسكرية العربية
    • الأمن العام والشرطة - Police and General Security
    • القوات البرية - Land Force
    • القوات الجوية - Air Force & Aviation
    • الدفاع الجوي و انظمة الرادار - Air defense
    • القوات البحرية - Navy Force
    • سؤال وجواب - Q & A
  • الأقسام العامة
    • أخبار العالم - World News
  • القيادة العامه
    • الأخبار و تحديثات المنتدي
    • الملتقي الإداري
    • الإنضمام لفريق الإدارة
    • الإستفسارات و الشكاوي و الإقتراحات
    • المواضيع المحذوفه

البحث في ..

البحث عن النتائج التي ..


حسب الوقت

  • Start

    End


آخر تحديث

  • Start

    End


حسب عدد ..

إنضم لنا

  • Start

    End


المجموعة


AIM


ICQ


Yahoo! Messenger


Skype


Facebook


Twitter

Found 7 results

  1. [ATTACH]33199.IPB[/ATTACH] ماريا زاخاروفا المتحدثة باسم الخارجية الروسية نقلت وكالة "سبوتنيك" الروسية، تصريحات للمتحدثة باسم وزارة الخارجية الروسية، ماريا زاخاروفا، أكدت فيها أن تصرفات الولايات المتحدة فى سوريا وصلت إلى حد الجنون، بعد قرار "واشنطن"، تقديم أنظمة دفاع جوى محمولة، للمعارضة السورية". وقالت المتحدثة باسم وزارة الخارجية الروسية، اليوم الخميس: "إنهم فى الولايات المتحدة، فى نهاية المطاف وبعد عدم قدرتهم على حل أى شئ، قرروا العمل مع سوريا بـ"جنون"، وهذا أدى إلى حقيقة أنه خلال الأشهر القليلة الماضية، عمليًا لم تقم الإدارة الأمريكية بأى شئ، عدا اتخاذ القرارات المجنونة، وعزمها تقديم منظومات الدفاع الجوى المحمولة للمعارضة السورية". #مصدر
  2. [ATTACH]32208.IPB[/ATTACH] نقل الإعلام الحربي التابع لحزب الله عن الجيش السوري قوله إنه سيدخل آخر جيب للمعارضة في حلب اليوم الثلاثاء. ودعت رسالة وجهها الجيش عبر مكبرات الصوت في جيب المعارضة المقاتلين المتبقين إلى المغادرة سريعا.
  3. أعلنت الخارجية الأمريكية أن الولايات المتحدة لا تنوي توريد صواريخ مضادة للطيران تطلق من على الكتف للمعارضة السورية، حتى في حال تبني الكونغرس قانونا بهذا الشأن. مجلس النواب الأمريكي يشرع توريد منظومات دفاع جوي محمولة للمسلحين بسوريا وقال مارك تونر، نائب المتحدث باسم الوزارة، الأربعاء 7 ديسمبر/كانون الأول: "بغض النظر عما إذا تم تبني هذا القانون أم لا، فقد أعلنا بوضوح عدم نيتنا توريد أسلحة قاتلةللمعارضة في سوريا". وأشار تونر إلى أن الإدارة الأمريكية أعلنت مرارا أن "أطرافا معنية أخرى أعربت عن رغبتها في تسليح مقاتلي المعارضة أو قامت بتسليحهم". وجدد الدبلوماسي الأمريكي تمسك واشنطن بالبحث عن تسوية النزاع السوري بطرق سلمية سياسية. وتحدث تونر في موجز صحفي يومي معلقا على دعم الكونغرس الأمريكي للمبادرة التي تقتضي توريد وحدات من منظومات الدفاع الجوي المحمولة على الكتف (والمعروفة أيضا بـ"المانباد") لمجموعات المعارضة السورية المسلحة. وكشفت صحيفة "واشنطن بوست"، الثلاثاء 6 ديسمبر/كانون الأول، أن مجلس النواب الأمريكي صادق على مشروع قانون بهذا الشأن، موضحة أن هذه المبادرة تدخل ضمن مشروع القانون الخاص بميزانية وزارة الدفاع الأمريكية للعام 2017 والذي صوت مجلس النواب بالموافقة عليه، الجمعة الماضي. وأشارت "واشنطن بوست" إلى أن البنتاغون سيكون عليه تقديم معلومات مفصلة حول الأطراف التي ستتلقى المنظومات قبل توريدها للمجموعات المسلحة المناهضة للسلطات السورية. وتوقعت الصحيفة بأن يوافق مجلس الشيوخ، وهو الغرفة العليا في الكونغرس، على مشروع القانون المذكور، خلال الأسبوع الجاري، وذلك في وقت لم يعلق البيت الأبيض فيه على هذا الموضوع. الخارجية الأمريكية: لا ننوي توريد مضادات طيران محمولة على الكتف للمعارضة السورية - RT Arabic
  4. أبوظبي - سكاي نيوز عربية ذكرت وكالة أنباء إنترفاكس الأربعاء نقلا عن جنرال روسي أن الجيش الروسي أبلغ الولايات المتحدة بأن مقاتلي المعارضة السورية في حلب شنوا هجوما باستخدام مواد سامة في الثاني من أغسطس. وقالت الوكالة إنه نتيجة للهجوم لقي سبعة أشخاص حتفهم ونقل أكثر من 20 آخرين إلى المستشفى. من جانبها، اتهمت الحكومة السورية قوات المعارضة بإطلاق صواريخ محملة بغاز سام على الحي القديم الذي تسيطر عليه الحكومة في حلب، مما أدى إلى مقتل 5 أشخاص وإصابة ثمانية بصعوبات في التنفس. من جهة أخرى، تدرس وزارة الخارجية الأميركية تقارير عن إلقاء غاز سام، على بلدة سورية قرب موقع إسقاط هليكوبتر روسية. ونقلت رويترز عن المتحدث باسم الخارجية الأميركية، جون كيربي قوله إن صحت هذه التقارير فستكون "خطيرة للغاية". وأضاف كيربي أن واشنطن لا يمكنها تأكيد صحة التقارير التي أوردها مسعفون سوريون يعملون في منطقة تخضع لسيطرة المعارضة. وفي وقت سابق الثلاثاء، قال الدفاع المدني في منطقة خاضعة لسيطرة فصائل معارضة إن طائرة هليكوبتر أسقطت عبوات من الغاز السام على بلدة قريبة مكان سقوط الطائرة الروسية. وقال متحدث باسم الدفاع المدني السوري إن 33 شخصا معظمهم من النساء والأطفال، تأثروا بالغاز في بلدة سراقب بمحافظة إدلب التي تسيطر عليها الفصائل المسلحة المعارضة.
  5. أبوظبي - سكاي نيوز عربية ذكرت مصادر للمعارضة السورية، الاثنين، أن فصائل المعارضة سيطرت على مواقع جديدة جنوب وغرب مدينة حلب واقتربت من دخول أحياءها الغربية، وذلك في إطار العملية التي أطلقتها لفك الحصار المفروض من القوات الحكومية. ويعد هذا هو أول هجوم رئيسي لاستعادة أراض بعد الخسائر الكبيرة التي لحقت بهم عندما شدد الجيش السوري وحلفاؤه الحصار على المناطق، التي تسيطر عليها المعارضة بحلب شمالي البلاد، وباتت الفصائل على مقربة من السيطرة على أكاديمية الأسد العسكرية، التي تعد بوابة مدينة حلب من الجهة الجنوبية. وأوضحت المصادر أن فصائل المعارضة تمكنت من السيطرة على مواقع للقوات الحكومية في ريف حلب الجنوبي من بينها تلة أحد وتلة مؤتة وتلة المحبة وكتيبة الصواريخ بعد معارك مع المليشيات الموالية للقوات الحكومية. وأكد الجيش السوري في وسائل الإعلام الرسمية أن المعارضين المسلحين شنوا هجوما، ولكنه قال إن مقاتليه صدوا المعارضين من قاعدة مدفعية تابعة للقوات الجوية ونفى سيطرة قوات المعارضة على مدرسة الحكمة. وتسعى فصائل المعارضة السورية من خلال التقدم جنوبي حلب إلى فتح خط إمداد جديد بديلا عن طريق الكاستيلو، بعد أن سيطرت عليه القوات الحكومية الأسبوع الماضي، والبديل الذي تم اختياره هو محاولة فتح طريق من الحمدانية وأرض الصباغ إلى الشيخ سعيد وصلاح الدين. وتمكنت فصائل المعارضة أيضا من السيطرة على 5 مواقع في جنوب حلب، كما شنت هجوما على القوات الحكومية من محاور عدة، فيما أصبح عناصر المعارضة المسلحة على مشارف الأحياء الغربية التي تسيطر عليها القوات الحكومية في حلب. ومازال ربع مليون مدني يعيشون في الأحياء الشرقية، التي تسيطر عليها المعارضة في حلب تحت الحصار بشكل فعلي منذ أن قطع الجيش، الذي يدعمه مقاتلون مدعومون من إيران الطريق الأخير المؤدي إلى المناطق، التي تسيطر عليها قوات المعارضة في أول يوليو. وفي قلب مدينة حلب استأنفت القوات الحكومية قصفها لأحياء عدة من حلب الشرقية رغم إعلان موسكو ودمشق قبل 3 أيام فتح "ممرات إنسانية" لإفساح المجال أمام المدنيين والمسلحين، الذين يريدون تسليم سلاحهم الخروج من المناطق المحاصرة. وأعلن المرصد السوري لحقوق الإنسان، مساء الأحد، أن 11 مدنيا قتلوا بينهم 3 أطفال في قصف استهدف حي الحمدانية في الأحياء الغربية لحلب الواقعة تحت سلطة القوات الحكومية. وأعلنت وسائل إعلام النظام أن عشرات العائلات المحاصرة خرجت، في حين نفى سكان ومعارضون حصول ذلك. من جهة ثانية، قتل 9 مدنيين على الأقل بينهم طفل وصيدلي، الأحد، في ضربات جوية استهدفت مستشفى ميدانيا في جاسم في محافظة درعا في جنوب البلاد.
  6. أعلن مصدر أمني مقتل 30 شخصا وإصابة 140 آخرين بجروح نتيجة قصف الجماعات المسلحة لأحياء في مدينة حلب شمال سوريا. وذكرت وكالة "سانا" الرسمية الجمعة 8 يوليو/تموز "ارتفعت حصيلة خرق المجموعات الإرهابية مساء اليوم نظام التهدئة في حلب عبر اعتدائها على حيي الفرقان والفيض والسكن الجامعي بعدة قذائف صاروخية" إلى 30 قتيلا وإصابة أكثر من 140 شخصا بجروح. ونقلت الوكالة عن مصدر بقيادة شرطة حلب تصريحه أن "المجموعات الإرهابية استهدفت بعشرات القذائف وبشكل عشوائى حي الفرقان والسكن الجامعي" ما أسفر عن مقتل 27 شخصا وإصابة أكثر من 140 آخرين وإلحاق أضرار مادية كبيرة بممتلكات ومنازل المواطنين. وأضاف المصدر أن المجموعات المسلحة استهدفت لاحقا حي الفيض بعدة قذائف صاروخية اسفرت عن مقتل 3 أطفال وإصابة عدة أشخاص. وأشارت الوكالة السورية إلى توثيق مركز التنسيق الروسي في حميميم 762 انتهاكا للمجموعات المسلحة لاتفاق وقف الأعمال القتالية منذ بدء تطبيقه في 27 فبراير/شباط الماضي أغلبها في ريفي حلب ودمشق. من جهتهم ذكر نشطاء أن 34 مدنيا قتلوا بينهم 6 أطفال وأصيب 200 آخرون الجمعة، جراء قذائف أطلقتها الفصائل المعارضة على مناطق في مدينة حلب تحت سيطرة القوات لحكومية، مرجحين ارتفاع حصيلة الضحايا، علما أن القوات الحكومية والفصائل المسلحة تتقاسمان السيطرة على أحياء مدينة حلب. وأكد النشطاء لوكالة "فرانس برس" تعرض الأحياء الشرقية الواقعة تحت سيطرة الفصائل المعارضة المسلحة الجمعة، لقصف جوي وصاروخي من قبل القوات الحكومية، مشيرين إلى مقتل تسعة مدنيين في قصف جوي على الأحياء الشرقية وطريق الكاستيلو. وجاء هذا القصف بالتزامن مع اشتباكات عنيفة تدور في شمال مدينة حلب، الذي اعتبره النشطاء أنه جاء ردا على تقدم القوات الحكومية باتجاه طريق الكاستيلو. وكانت مصادر معارضة تحدثت عن تقدم للقوات الحكومية وسيطرتها على تلة مكنتها من السيطرة على طريق الكاستيلو. وتدور منذ ذلك الحين اشتباكات يرافقها قصف عنيف وهجمات مضادة لإبعاد قوات دمشق عن هذه الطريق الاستراتيجية. ويأتي هذا التصعيد العسكري، بعد يومين من إعلان الجيش السوري هدنة على كامل الأراضي السورية لمدة ثلاثة أيام خلال عيد الفطر انتهي مفعولها منتصف ليل الجمعة-السبت. المصدر: وكالات
  7. أكد وزير الخارجية السعودي، عادل الجبير، على أن الدعم العسكري للمعارضة السورية المعتدلة ما زال قائما ومستمرا، وذلك في مؤتمر صحفي جمعه مع الممثلة العليا للشؤون الخارجية في الاتحاد الأوروبي، فيدريكا مورغيني في جدة بالسعودية، الاثنين. وقال الجبير: "هناك تطابق في وجهات النظر بيننا والاتحاد الأوروبي فيما يخص سوريا والعراق واليمن وليبيا.. يصعب فرض قرار دولي بشكل كامل فيما يخص الأزمة السورية، فهناك دول ترفض وأخرى تماطل ودول لا تولي الأمر اهتماما." وتابع الجبير: "هناك إجماع دولي على أن يكون الحل السياسي في سوريا مبني على مبادئ إعلان جنيف1 وقرار مجلس الأمن رقم 2254،" لافتا إلى أن "الدعم العسكري للمعارضة السورية المعتدلة قائم ومستمر." وأضاف الجبير: "الأسد لم يكن جادا حيال وقف القتال وادخال المساعدات الإنسانية، ولا نراه جادا فيما يتعلق بالبدء بالعملية الانتقالية، ندعم مطالبات الهيئة العليا للمفاوضات، المتمثلة باتخاذ موقف أقوى تجاه الأسد وإلزامه بالاستجابة للمطالبات الدولية.. آمال وتطلعات الأشقاء السوريين في بناء دولة جديدة لا تشمل الأسد ستتحقق بإذن الله." http://arabic.cnn.com/middleeast/2016/05/31/saudi-jubair-syria-assad#315
×