Jump to content
Search In
  • خيارات أكثر ..
البحث عن النتائج التي ..
البحث في ..

مرحباً بك إلى المنتدى العربي للعلوم العسكرية!

إذا كنت مهتم بالعلوم و الأخبار العسكرية ، فضلاً قم بالإنضمام إلى الموقع لتعم الفائدة.

البحث في المنتدى

Showing results for tags 'مبيعات'.

  • الكلمة الدلالية

    أدخل أكثر من كلمة بإستخدام الفاصلة " , " .
  • حسب الكاتب

نوع النتائج


الصفحة الرئيسية

  • الملتقى العسكري
    • الأخبار العسكرية - Military News
    • متابعات و تطورات الأوضاع الإقليمية و الدولية
    • الصفقات العسكرية - Military Deals
    • مواضيع عسكرية عامة - General Topics
    • الدراسات الاستراتيجية - Military Strategies
    • أجهزة الإستخبارات - Intelligence
    • التاريخ العسكري - Military History
    • الكليات والمعاهد العسكرية - Military Academies
    • قسم الصور و الفيديوهات العسكرية - Multimedia
  • الساحة العسكرية
    • الأسلحة الاستراتيجية والتكتيكية - Missiles & WMDs
    • الصناعات العسكرية العربية
    • الأمن العام والشرطة - Police and General Security
    • القوات البرية - Land Force
    • القوات الجوية - Air Force & Aviation
    • الدفاع الجوي و انظمة الرادار - Air defense
    • القوات البحرية - Navy Force
    • سؤال وجواب - Q & A
  • الأقسام العامة
    • أخبار العالم - World News
  • القيادة العامه
    • الأخبار و تحديثات المنتدي
    • الملتقي الإداري
    • الإنضمام لفريق الإدارة
    • الإستفسارات و الشكاوي و الإقتراحات
    • المواضيع المحذوفه

البحث في ..

البحث عن النتائج التي ..


حسب الوقت

  • Start

    End


آخر تحديث

  • Start

    End


حسب عدد ..

إنضم لنا

  • Start

    End


المجموعة


AIM


ICQ


Yahoo! Messenger


Skype


Facebook


Twitter

Found 12 results

  1. خلال العام الحالي سوف تستمر شركة Rosoboronexport و الشركة المتحدة لبناء السفن في التعاون والعمل المشترك من أجل تعزيز مبيعات الغواصات القزمية والصغيرة في السوق الأجنبي . وقد لاحظت شركة روس أوبورون إكسبورت اهتماما متزايدا بالغواصات القزمية من دول في جنوب شرق آسيا وأفريقيا وأمريكا اللاتينية والشرق الأوسط . وبحسب البيان الصادر عن شركة روس أوبورون إكسبورت , فإن الشركة المتحدة لبناء السفن والقوات البحرية الروسية لديهما خبرات كبيرة في البناء والتطوير و التشغيل مما يرجح نجاح مجهودات الترويج للغواصات القزمية في الأسواق الأجنبية . وتشير تقديرات نائب مدير شركة روس أوبورون إكسبورت إلى أن قدرة هذا القطاع في سوق السلاح الدولي سوف تبلغ حوالي 4 مليار دولار خلال الخمس سوات القادمة . شركة Rosoboronexport مستعدة لتلبية كافة متطلبات الزبائن المحتملين وتقديم خدمات ما بعد البيع ضمن عقد منفصل . الشركة قادرة على تلبية أغلب احتياجات الشركاء الأجانب وذلك عبر تصميم وتسليم 10 نماذج مختلفة من الغواصات القزمية والصغيرة التي تبدأ بإزاحة 130 طن حتى 1000 طن . http://rostec.ru/news/4522011
  2. بلغت قيمة صفقات بيع الأسلحة التي وقعها الرئيس الأميركي دونالد ترامب منذ توليه رئاسة البلاد وحتى تشرين الثاني/نوفمبر الجاري، نحو 49 مليار دولار. وبحسب معلومات حصل عليها مراسل الأناضول، من الإتفاقيات العسكرية المعروضة على الكونغرس الأميركي، فإن ترامب يعدّ من أكثر رؤساء أميركا بيعاً للأسلحة في السنوات الأخيرة. وأضافت المعلومات أن الولايات المتحدة سجلت بيع ما يقارب 49 مليار دولار من الأسلحة والذخائر والمعدات، إلى العديد من البلدان، خلال الفترة بين كانون الثاني/يناير وتشرين الثاني/نوفمبر من العام الجاري. وعزت البيانات ارتفاع قيمة الصفقات إلى أن إدارة ترامب أكثر رغبة من الإدارات السابقة في توقيع اتفاقيات بيع الأسلحة. وأضافت أن إدارة الرئيس الأميركي السابق باراك أوباما، باعت أسلحة بقيمة 277 ملياراً خلال ولايتين رئاسيتين (مدتهما 8 سنوات)، أي بمعدل يقارب 35 مليار دولار سنوياً، مشيرة إلى أن قيمة مبيعات الأسلحة خلال العام الماضي بلغت 33 ملياراً. ويعد أوباما أكبر بائع للأسلحة بين رؤساء بلاده منذ الحرب العالمية الثانية.
  3. في إطار خطة القوات الجوية الأمريكية لإستبدال طائرات التدريب T-38 Talon بنسخة أحدث بعدد 350 طائرة, فإنه من المتوقع أن يتم الإعلان في وقت لاحق من العام الحالي عن الفائز في مناقصة مشروع طائرات التدريب ( Trainer-X ) T-X بقيمة تقدر بــ 16.3 مليار دولار وهو ما يعد حدث مزلزل في سوق طائرات التدريب حول العالم الذي يعتبر أقل نشاطا بالمقارنة مع سوق المقاتلات الحربية . أبرز المتنافسين في مشروع تزويد القوات الجوية الأمريكية بطائرات تدريب حديثة بعدد 350 هي شركة Boeing بطائرة جديدة كليا تسمى T-X ويتميز مجموعة الذيل بشكل حرف "V" , وشركة Lockheed Martin بنسخة معدلة من طائرة T-50 بالتعاون مع كوريا الجنوبية وشركة Leonardo بطائرة T-100 وهي نسخة مشتقة من M-346 و كانت شركة Northrop Grumman قد أعلنت عن نموذج طائرة تحمل اسم T-X ولكن الشركة خرجت من المنافسة . وفي إطار هذا الموضوع قال السيد Douglas Royce العامل في شركة التوقعات الدولية التي مقرها نيوتاون المهتمة بشؤون الطيران وتوفير خدمات الإستشارة في مجالات الصناعات الدفاعية والفضائية , انه لا يعتقد ببساطة أن الفوز بمناقصة T-X قد يعني جذب أعداد أخرى كبيرة من العملاء الأجانب . وقال أنه سيساعد على ذلك لكن ليس مثل سلام دانك!! (سلام دانك هو شخصية كرتونية عن لاعب سلة أسطوري حقق نجاحات ضخمة وأبهر جمهوره) وقال دوجلاس , بينما يوجد عدد من البلدان مهتمة بشراء طائرات تدريب جديدة على مدى العشر سنوات القادمة تشمل كل من مصر والسويد وبلجيكا وتايوان , فإنه يبقى سوق محدود بسبب شراء تلك الدول أعداد من 10 إلى 20 طائرة ومن الممكن أن يتم تأجيل شراء طائرات تدريب حديثة إلى أجل غير مسمى . بحسب تقديرات السيد دوجلاس, فإن سوق طائرات التدريب سوف يجني أرباح تصل قيمتها إلى 13.8 مليار دولار في الفترة ما بين 2016 و 2026 , تلك الأرباح تمثل فقط ثمن الطائرة بدون احتساب تكاليف خدمات الدعم والتدريب وتوفير أنظمة المحاكاة . وقال أن برنامج طائرات التدريب T-X قد يمثل حوالي 2 مليار دولار من إجمالي تلك القيمة وأن يبدأ الإنتاج بحلول 2023 وأن يصل الأعداد المتعاقد عليها إلى حوالي 86 طائرة وصولا إلى العام 2026 . على النقيض تماما من السيد دوجلاس رويس فإن السيد Richard Aboulafia نائب مدير شركة TEAL متفائل تماما بمستقبل سوق طائرات التدريب حيث توقع أن يتم بيع 200- 300 طائرة إلى العملاء الدوليين . ( شركة TEAL متخصصة أيضا في مجال أبحاث وتحليل شؤون الطيران والدفاع ) من ناحية أخرى قال دوجلاس أنه بغض النظر عن من سيفوز بالمناقصة , فإن طائرة T-50 الكورية وطائرة M-346 الإيطالية ستظلان منافستين بقوة في السوق الدولي .وقال أن من بين كل الطائرات المتنافسة في المناقصة فإنه يعتقد أن فوز طائرة T-X الجديدة كليا و المنتجة من قبل تحالف شركتي Boeing و Saab ستكون الأكثر قدرة على إيجاد موطئ قدم في السوق العالمي و أيضا تسعير الطائرات وفقا لذلك . بعدها تكلم دوجلاس عن توقعاته في حال فوز شركة بوينغ وساب بالمناقصة والنتائج المترتبة على ذلك مثل تعاقد القوات الجوية السويدية على الطائرة تي إكس وأيضا وصف السيد Aboulafia أن في حال الفوز في المناقصة ستكون ضربة قوية لشركة لوكهيد مارتن المنافسة بالطائرة تي 50 وقال أن كوريا الجنوبية بذلت الكثير من العمل والجهد على هذه الطائرة لذلك إذا فازت بوينغ بطائرة تي إكس ستكون المنافسة شاقة عليهم , وإذا خسرت بوينغ المنافسة فستكون الشركة في هذه الحالة قد استثمرت استثمارا فاشلا وسيترتب على ذلك خسائر مالية لا يمكن تعويضها ( تكلفة غارقة ) . من ناحية أخرى فإن الطائرة الإيطالية حتى وإن لم تربح المناقصة فإنها قد تعتبر الأفضل من ناحية السعر بالمقارنة مع باقي المتنافسين . بالنسبة لليابان , قال نائب مدير شركة TEAL أنه يتوقع ان تكون اليابان الزبون الأكبر لطائرات التدريب المتطورة لأنها تمتلك حوالي 200 طائرة تدريب متقادمة من طراز Kawasaki T-4 , وأنه ربما تتجه اليابان لشراء نفس طائرة التدريب الذي ستختارها أمريكا في المناقصة بسبب امتلاك اليابان لمقاتلات الجيل الخامس الأحدث في العالم إف 35 . قال دوجلاس أن الإمارات كان لديها مطالب منذ زمن للتعاقد على 48 طائرة تدريب و البرازيل أيضا تأخذ بعين الإعتبار شراء مايزيد عن 18 طائرة , ولكن البلدين أجلوا التعاقد . وقال كذلك أن مصر وبلجيكا قد يكونان خياران مستهدفان لمبيعات T-X على المدى القريب . http://www.defensenews.com/articles/t-x-program-not-a-kingmaker-for-international-competition
  4. [ATTACH]34917.IPB[/ATTACH] (رويترز) قدم ناشطون طعنا قضائيا، اليوم الثلاثاء، لوقف مبيعات أسلحة بريطانية بعدة مليارات من الجنيهات الإسترلينية إلى السعودية قائلين إن تلك الأسلحة قد تستخدم فى اليمن فى انتهاك للقانون الإنسانى الدولى. وتسعى حملة مناهضة تجارة الأسلحة (كات) إلى استصدار أمر من المحكمة العليا فى لندن لوقف تراخيص لتصدير مقاتلات وقنابل وذخائر بريطانية الصنع تقول إن التحالف العربى الذى تقوده السعودية سيستخدمها فى حملة ضد المقاتلين الحوثيين المدعومين من إيران فى الحرب الأهلية فى اليمن. وقتل أكثر من عشرة آلاف شخص نصفهم مدنيون فى الحرب المستعرة منذ مارس 2015 والتى أثارت أزمة إنسانية فى أفقر بلد فى الشرق الأوسط. وقال تقرير سنوى أصدره خبراء للأمم المتحدة يراقبون العقوبات والصراع فى اليمن واطلعت عليه رويترز الشهر الماضى إن التحالف بقيادة السعودية الذى يتدخل لدعم الحكومة اليمنية شن هجمات "قد تصل إلى حد جرائم حرب" وهى اتهامات ترفضها الرياض. وفى ديسمبر قالت الولايات المتحدة إنها قررت تقييد الدعم العسكرى للحملة فى اليمن بسبب مخاوف من سقوط ضحايا كثيرين من المدنيين. والسعودية مشتر رئيسى من شركات صناعة العتاد العسكرى البريطانية وحليف مهم لبريطانيا فى مكافحة الإرهاب وتحاول رئيسة الوزراء تيريزا ماى تعزيز العلاقات القوية مع الدول الخليجية العربية الغنية بالنفط قبل أن تخرج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي. وقالت حملة مناهضة تجارة الأسلحة إنه منذ بدء الحرب فى اليمن وافقت بريطانيا على تراخيص تزيد قيمتها عن 3.3 مليار إسترلينى لتصدير طائرات وأسلحة وذخائر إلى السعودية. لكن حكومة ماى تتعرض لضغوط متزايدة من مشرعين فى البرلمان بشأن سياستها لمبيعات الأسلحة وتسعى (كات) إلى مراجعة قضائية لقرار السماح باستمرار الصادرات. وتقول بريطانيا إن لديها واحدا من أقوى أنظمة الرقابة على صادرات الأسلحة فى العالم ولا تسمح بترخيص إذا كانت هناك "مخاطر واضحة" بأنها قد تستخدم لتنفيذ انتهاك خطير للقانون الدولى الإنساني. وأبلغ مارتن تشامبرلن -المحامى الذى يمثل كات- المحكمة العليا أن أدلة تظهر أن الحكومة لا يمكنها التأكد من أن الأسلحة البريطانية لا يجرى استخدامها فى خرق للقانون الدولى الإنساني. وقال إنه لم يمكن تحديد أى أهداف عسكرية فى حوالى 90 من 122 حادثا ثارت بشأنها مخاوف من انتهاك القانون الدولى الإنساني. ومن المنتظر أن يستمر نظر القضية ثلاثة أيام وسيجرى سماع معظم دفوع الحكومة فى الجلسات الختامية. ومن المتوقع ألا يصدر الحكم قبل أسابيع. #مصدر
  5. نقلت وكالة رويترز عن مسؤولين أمريكيين، اليوم الثلاثاء، قولهم “إن الولايات المتحدة ستعلّق مبيعات أسلحة مُزمعة للسعودية تشمل ذخائر دقيقة التوجيه”. المصدر : مسؤولون أمريكيون: أمريكا ستعلّق مبيعات أسلحة مُزمعة للسعودية تشمل ذخائر دقيقة التوجيه. | إرم نيوز‬‎
  6. تبلغ حقيبة طلبيات صادرات الأسلحة الروسية في الوقت الراهن حوالي 52 مليار دولار، بحسب ما كشف مدير الهيئة الفيدرالية الروسية للتعاون العسكري التقني، ألكسندر فومين في 17 تشرين الأول/ أكتوبر. وبحسب سبوتنبك، قال فومين: “في الوقت الراهن تبلغ حقيبة الطلبيات الدفاعية الروسية 52 مليار دولار، وبغض النظر عن العقوبات سنفي بكافة التزاماتنا أمام شركائنا”. وأشار إلى أنه من المتوقع أن تبلغ مبيعات الأسلحة الروسية في عام 2016 حوالي 15 مليار دولار، بالإضافة إلى نفس الخطة لعام 2017. وكانت الهيئة الفيدرالية للتعاون العسكري قد أعلنت، في وقت سابق، أن إجمالي صادرات الأسلحة الروسية بلغ نحو 8 مليارات دولار خلال الفترة من كانون الثاني/ يناير حتى آب/أغسطس 2016. وسبق للرئيس الروسي فلاديمير بوتين أن صرح بأن روسيا باعت في عام 2015 أسلحة بمبلغ 14.5 مليار دولار، في حين يبلغ مجموع الطلبيات للسنوات القادمة حوالي 50 مليار دولار
  7. قامت المملكه العربيه السعوديه بالتعاقد منذ تولي الرئيس اوباما الحكم يناير 2009 علي 42 صفقات منفصلة من الاسلحه بقيمه 115مليار دولار شملت الأسلحة الصغيرة والذخيرة إلى الدبابات والمروحيات الهجومية والصواريخ جو-أرض الواقع، والسفن الدفاع الصاروخي، والسفن الحربية. وتقدم واشنطن أيضا الصيانة والتدريب لقوات الأمن السعودية. رابط التقرير
  8. حققت فنلندا ارتفاعا كبيرا في مبيعات أسلحتها عقب تصريحها لـ 50 من كبرى شركاتها الدفاعية بالبيع لعدد من دول الشرق الأوسط، مثل المملكة السعودية والإمارات، خلال الـ 18 شهرا الماضية. وذكر موقع "يلي. في"، الناطق بالإنجليزية، أن الإحصاءات الرسمية تشير إلى أن فنلندا أصدرت 522 تصريحا لشركات الدفاع تسمح لها بتصدير الأسلحة محلية الصنع لعدد من الدول خلال عامي 2015 و2016. وأضاف الموقع الفنلندي أن 50 من بين هذه التصريحات تم إصدارها لإقرار موافقة الحكومة الفنلندية على بيع بعض الأسلحة لدول بمنطقة الشرق الأوسط. وأكد أن هذا العدد الكبير من التصاريح رفع نسبة مبيعات الأسلحة الفنلندية لمنطقة الشرق الأوسط من 1,8% خلال عام 2012 إلى 3% بنهاية العام الجاري. ونقل الموقع عن "ميرت ساسجلو"، الباحث بمركز "SaferGlobe"، وهو أحد المراكز البحثية المستقلة المعنية بقضايا الأمن والسلام، قوله، "من الصعب أن نتوقع أن مثل هذا الارتفاع أمر مؤقت، من الواضح أننا نعيش هذه الأيام أوضاعا غير مسبوقة في التاريخ الحديث". وكشف "يلي. في" أن السبب الحقيقي وراء هذا الارتفاع الكبير في مبيعات الأسلحة الفنلندية للشرق الأوسط هو صفقة عقدتها السعودية مع فنلندا عام 2011. وبالرغم من أن الموقع لم يكشف عن قيمة تلك الصفقة إلا أنه أكد أنها كانت الأكبر في تاريخ فنلندا، وأدت لتصنيف المملكة عام 2014 في المركز الثاني، بعد السويد، بين الدول الأكثر استيرادا للسلاح في العالم. وأوضح الموقع أن الصفقة جاءت لتلزم شركة باتريا الفنلندية لتقديم 36 قطعة من أنظمة هاون نيمو البحرية، وهي أحد النظم الدفاعية المتطورة التي يتم تركيبها بالسفن والزوارق الصغيرة. ولفت "يلي. في" إلى أن مبيعات الأسلحة الفنلندية في الشرق الأوسط أخذت ترتفع منذ ذلك الحين إلى أن حققت أعلى معدل لها خلال عام 2015، مشيرا إلى أن فنلندا باعت، خلال هذه الفترة، 40 عربة مدرعة من طراز AMV للإمارات العربية المتحدة، كما زودت قطر وسلطنة عمان بعدد من الأسلحة التكتيكية الأخرى. وأكد الموقع أن تركيا- أيضا- حصلت على نصيب وافر من صفقات الأسلحة الفنلندية.....
  9. قيمة هذه المبيعات، يمكن أن تقدر بمبلغ 12 مليار دولار - و20 مليار دولار في حالة احتساب قيمة قطع الغيار والدعم اللوجستي والذخائر. ذكرت شبكة “بلومبيرغ” الأمريكية، أنه في الوقت الذي وعدت فيه إدارة أوباما بمبيعات أسلحة جديدة لدعم حلفائها السنة في الخليج ضد خصمها الشيعي إيران، لايزال البيت الأبيض يسعى للحصول على موافقة الكونغرس، بشأن مبيعات طائرات مقاتلة طلبتها كل من قطر والكويت والبحرين منذ العام 2013. وقالت الصحيفة، إنه يمكن أن تقدر قيمة هذه المبيعات بمبلغ 12 مليار دولار – و20 مليار دولار، في حالة احتساب قيمة قطع الغيار والدعم اللوجستي والذخائر، وفقاً لما ذكره ريتشارد أبولافيا، محلل الفضاء بشركة تيل جروب في فيرفاكس بولاية فرجينيا. وقال النائب الجمهوري كاي جرانجر، في رسالة عبر البريد الإلكتروني: “نطلب من شركائنا لعب دور أكبر في المعركة ضد تنظيم الدولة/ داعش، ثم نجلس على طلبهم لأسلحة أمريكية أحياناً لسنوات”. ووفقاً لمسؤول في الإدارة الأمريكية، طلب عدم الكشف عن هويته، يعتبر هذا الأمر غير عادي في ظل متطلبات قانون مراقبة تصدير السلاح وسياسة الولايات المتحدة، بشأن نقل الأسلحة التقليدية للبيع، التي تتطلب دراسة شاملة بين الوكالات. تفوق إسرائيل وأضاف المسؤول أن الإدارة الأمريكية، ملزمة بموجب القانون بتحديد أن المبيعات لدول الشرق الأوسط، لن تؤثر سلباً على التفوق العسكري النوعي لإسرائيل، وهو هدف أساسي في السياسة الأمريكية، وقال إن وزارتي الخارجية والدفاع هما المسؤولتان عن اتخاذ هذا القرار. وكانت قدمت قطر خطاباً لطلب في يوليو 2013 لشراء 36 مقاتلة F-15 صناعة شركة بوينج. وقدمت الكويت خطاباً في أبريل 2015 لشراء 28 مقاتلة طراز F/A-18 من نفس الشركة، بينما قدمت البحرين طلباً لشراء 17 مقاتلة F-16 صناعة شركة لوكهيد مارتن. وقد وعد الرئيس باراك أوباما ووزير الخارجية الأمريكي جون كيري ووزير الدفاع أشتون كارتر، بتعزيز دفاعات حلفائها في الخليج الغاضبين من الاتفاق النووي، الذي خفف العقوبات المفروضة على إيران، ولكن هناك أيضا خلافات لدى الإدارة مع هذه الدول السُنية. وقال كين كاتزمان، محلل شؤون الشرق الأوسط في مركز أبحاث الكونغرس، إن تأخير تسليم الطائرات لقطر، قد ينبع من انتقاداتها اللاذعة لإسرائيل ودعمها لحركة حماس، وكذلك من القلق بأن قطر لا تقوم بما يكفي للحد من أنشطة غسيل الأموال والتمويل الخاص للجماعات الإسلامية المتشددة. وأضاف أن المسؤولين الأمريكيين، غاضبين أيضًا لوقف قطر غاراتها الجوية ضد تنظيم الدولة، بعد قيامها بعدد قليل من الضربات في العام 2014. وقال أبولافيا، إن طلب قطر شراء عدد كبير من الطائرات الأكثر حساسية وقدرة من الولايات المتحدة هو “وصفة مثيرة للقلق لكل من الولايات المتحدة وإسرائيل”. وتابع، “لكن تأخير طلب الكويت هو الأمر المُحير فعلاً”، وقال إنها من العملاء منخفضة المخاطر، وتطلب مُنتجًا منخفض المخاطر نسبياً. تعليق قطر ومن جانبها، قالت السفارة القطرية في واشنطن في بيان لها، إن الأمة “تقدر بشدة” دعم الكونغرس القوي لبيع طائرات F-15 ، و”نحن نعتقد أنه سيتم الانتهاء منها هذا العام، هذه الطائرات سوف تحسن وتوسع قدراتنا لدعم الجهود التي تقودها الولايات المتحدة لهزيمة الإرهاب والتطرف”. وأثار التأخير في الموافقة على هذه المبيعات، غضب النواب الأمريكيين، الذي يرون فيه رمزاً لضعف نظام المبيعات العسكرية الخارجية، الذي يفشل في الاستجابة لاحتياجات حلفاء مقربين مثل قطر، وتستضيف قطر ليس فقط مركز القيادة العليا الأمريكية لتخطيط وتنفيذ ضربات جوية ضد تنظيم داعش، ولكنها توفر أيضاً قاعدة لطائرات حربية أمريكية مثل قاذفة القنابل B-52. وقال المسؤول في الادارة، إنه منذ مؤتمر قمة مجلس التعاون الخليجي مع الولايات المتحدة في كامب ديفيد بولاية ماريلاند في مايو 2015، أخطرت إدارة أوباما الكونغرس بطلبات بأكثر من 20 مليار دولار في شكل مبيعات دفاعية لدول الخليج. إحباط الكويت وقال الجنرال جوزيف دانفورد، رئيس هيئة الأركان المشتركة، في جلسة استماع الاعتمادات بالكونغرس في فبراير الماضي، إن المسؤولين الكويتيين كانوا “محبطين للغاية” بسبب تأخير طلبهم. وأضاف، “وجودنا في الكويت كان حاسما لمواصلة المعركة الحالية ضد تنظيم الدولة، ولذلك علينا أن نبحث عن سبل لتسريع تسليم المعدات، لأنهم سيذهبون إلى أماكن أخرى”. واختتم دانفورد، بأنه إذا قامت دول الشرق الأوسط بشراء طائرات بدون طيار من الصين، أو طائرات أو صواريخ صينية أو أي من تلك الأشياء، فلن يكون شكل التحالف بيننا مثلما هو عليه الآن”. تاريخ النشر : 2016-06-24 11:53:01مصدر
  10. Record-breaking $65 Billion Global Defence Trade in 2015 Fueled by Middle East and Southeast Asia, IHS Jane’s Says Global defence market will jump to $69 billion in 2016; France revives defence industry and will overtake Russia in 2018 for number two exporter position -Global defence trade reached a record-breaking $65 billion in 2015, according to the annualGlobal Defence Trade Report released today by IHS Inc. (NYSE:IHS), the leading global source of critical information and insight. The report examines trends in the global defence market across 65 countries and is based upon 40,000 programmes from theIHS Aerospace, Defence & Security’s Markets Forecast database. “The global defence trade market has never seen an increase as large as the one we saw between 2014 and 2015,” said Ben Moores, senior analyst at IHS. “2015 was a record-breaking year.” Markets rose $6.6 billion, bringing the value of the global defence market in 2015 to $65 billion. IHS forecasts that the market will increase further to $69 billion in 2016. Key findings from the IHS Global Defence Trade Report: - The Middle East was the largest importing region, with $21.6 billion in deliveries of defence equipment; - Total defence spending accelerated in Asia-Pacific as states bordering the South China Sea boosted defence spending; - France has doubled its backlog of orders from $36 billion in 2014 to $55 billion, meaning that $55 billion worth of defence equipment has yet to be exported. This increase means that France will overtake Russia as the second-largest global defence equipment exporter. - Germany moved from fifth- to third- largest exporter and the UK dropped from fourth to fifth; - The largest global exporter, the United States, saw another 10 percent increase in exports over the past year, bringing the total to $23 billion (35 percent of the global total); - South Korea saw exports climb again to $871 million; - There was significant change in the top five importing countries, with Taiwan, China and Indonesia all dropping out of the top five and Australia, Egypt and South Korea replacing them. Middle East Importers Top Western Europe and Sub-Saharan Africa The largest Middle Eastern importers remain among the largest globally in 2015. Saudi Arabia and the UAE imported $11.4 billion (17.5 percent of the global total) worth of defence systems in 2015, up from $8.6 billion in 2014. “The combined value of Saudi Arabia and the UAE’s defence imports is more than all of Western Europe’s defence imports combined,” Moores said. Saudi Arabia’s imports grew from $6 billion to $9.3 billion; an increase that is three times that of the entire sub-Saharan Africa market. “The US, Canada, France and the UK are the main exporters of defence equipment to the Middle East and beneficiaries of this spending boom,” Moores said. The IHS report indicates that US trade flow to the Middle East has been driven by sales of military aircraft and associated mission systems. Canada is the second-largest exporter of defence equipment to the Middle East with $2.7 billion in sales, moving the UK down the table to fourth place, just behind France. Germany and Russia each saw a 25 percent growth in exports to the region of $1.4 and $1.3 billion, respectively. Russia is likely to increase its trade in the region as post-sanctions Iran begins to replace its exhausted aviation assets. France Set to Overtake Russia to Become the Second Largest Global Exporter In 2018, France will move from the third to the second largest global exporter of defence equipment, pushing Russia down the table for the first time in decades. “France has revived its defence industry and had spectacular back-to-back year of sales,” Moores said. “2014 and 2015 were France’s best-selling years in decades.” France sold $26 billion of defence equipment, $8 billion in 2014 and $18 billion in 2015. In 2016, France secured the record-breaking $38.7 billion Australian submarine order. This extended run has increased the French 10-year backlog for defence exports from $36.1 billion to $54 billion in 2016. These sales have included Rafale multi-role fighter aircraft, submarines and helicopters. The bulk of the sales went to India, Saudi Arabia, Australia, Qatar, Egypt and the UAE. UK and Norway Prop Up Western Europe Imports The value of military imports throughout Western Europe rose from $7.9 billion in 2013 to $9.6 billion in 2015. “This notable climb takes Western European imports back to 2010 levels but not their 2009 high point of $12 billion,” Moores said. Nearly all of Western Europe’s military import gains in 2015 have come from Norway, pan-European programmes and the UK. UK imports nearly doubled as imports of MARS tanker ships from South Korea and CH-47 helicopters from the United States have commenced. South East Asia Imports Accelerate by 71 Percent Total defence spending accelerated in Asia Pacific as states bordering the South China Sea boosted their defence spending. Between 2009 and 2016, defence imports rose 71 percent in the region. Dramatic Growth of US Defence Exports The United States continued to top the export table in 2015 having supplied $22.9 billion worth of goods and equipment compared with $20.7 billion worth 2014, $18.3 billion in 2013 and $12.9 billion in 2009. This dramatic rate of growth cannot be tied to one particular factor but, going forwards, the total may exceed $30 billion as deliveries of the F-35 begin to ramp up. This rise could be derailed by sustained low oil prices because, for the US, the Middle East is a key region for exports. The United States delivered $8.8 billion worth of equipment to the Middle East in 2015. More Information about the IHS Global Defence Trade Report The report was created using the IHS Aerospace, Defence & Security Markets Forecast database, a publicly sourced global forecasting tool that tracks current and future programs from the bottom up, looking at deliveries and funds released to industry rather than budgets. The study covers production, R&D, logistic support and service revenues where there is an export. The entire market is covered except for munitions and small arms; however, anything under 57mm caliber has not been included in this study. The study only tracked programs with a primarily military function, removing homeland security and Intelligence programs. Constant US dollars are used as the study’s base. For additional information, visit: www.ihs.com/jmf The Data Top Defence Importers (in millions USD) 2015 2016 Saudi Arabia 9,325 Saudi Arabia 10,056 India 4,331 India 3,953 Australia 2,306 United Arab Emirates 3,085 Egypt 2,268 South Korea 2,503 South Korea 2,181 Iraq 2,283 Iraq 2,141 Australia 2,063 Unknown 2,080 Egypt 2,032 United Arab Emirates 2,075 Taiwan 2,012 United Kingdom 1,831 Unknown 1,867 Algeria 1,674 Algeria 1,754 Taiwan 1,513 Qatar 1,692 Top Defence Exporters (in millions USD) 2015 2016 United States 22,961 United States 24,407 Russian Federation 7,447 Russian Federation 7,682 Germany 4,779 France 6,033 France 4,774 Germany 4,781 United Kingdom 3,896 United Kingdom 4,380 Canada 3,114 Canada 4,312 Italy 2,140 Israel 3,011 Israel 2,113 Italy 2,488 China 1,736 Spain 1,802 Spain 1,323 China 1,623 South China Sea Imports (in millions USD) Importer 2009 2015 Taiwan 517 1,513 China 1,004 1,460 Indonesia 1,061 1,259 Malaysia 789 257 Vietnam 434 1,117 Philippines 115 401 Fastest-growing opportunities over the past year Romania Angola Lithuania Philippines Austria Estonia Latvia Poland Vietnam Bangladesh Top global import opportunities over the coming decade Saudi Arabia $36bn India $25bn UAE $14bn Indonesia $13bn Vietnam $10bn http://www.businesswire.com/news/home/20160613005501/en/Record-breaking-65-Billion-Global-Defence-Trade-2015
  11. اعضاء. بمجلس الشيوخ يرغبون بسن تشريعات تقيد بيع القنابل للعربية السعودية يرغب اعضاء. في مجلس الشيوخ للحد من مبيعات المملكة السعودية بسبب الحرب في اليمن والعدد الكبير من القتلي المدنيين هناك http://www.defensenews.com/story/defense/2016/04/12/bill-would-limit-us-bomb-sales-saudi-arabia/82942344/
  12. كشفت صحيفة كوميرسانت الروسية أمس في تقريرها السنوى عن مبيعات السلاح الروسي أن حجم هذه المبيعات أخذ في التضاعف على مدار الـ 11 عاماً الأخيرة ، حيث سلمت روسيا معدات عسكرية للدول الأجنبية بما قيمته 11.6 مليار دولار في العام ٢٠١٥ وحده ليصل بذلك حجم المبيعات الكلي 57 مليار دولار أمريكى بنهاية العام المنصرم و فيما يلى بيان بأهم هذه الصفقات . - صفقات التسليح الروسية مع مصر : - أما مصر من المقرر هذا العام أن يكتمل تسليمها صفقة منظومة S-300VM للدفاع الجوي بعيد المدى و التي تم شراؤها ضمن صفقة كاملة تضمنت أيضاً شراء منظومات Buk-M2E للدفاع الجوي المتوسط المدى ، و مروحيات قتالية ، و أنظمة دفاع جوي محمولة على الكتف ، و أنظمة صواريخ كورنيت / Kornet المضادة للدروع و أسلحة أخرى هذا بخلاف صفقة شراء 46 مقاتلة من طراز ميج 35 و المُقدرة بحوالي 2 مليار دولار . - صفقات التسليح الروسية مع الجزائر : - الجزائر وقعت عقدا لشراء 16 مقاتلة من طراز Su-30MKA في عام 2015 و من المقرر أن توقع عقدا لشراء [12] قاذفة مقاتلة Su-32 التى تعد النسخة التصديرية من سوخوى 34 العام الجاري 2016 و هناك أيضاً مفاوضات لشراء منظومات S-300 VM للدفاع الجوي البعيد المدى كالتي تعاقدت عليها مصر . - صفقات التسليح الروسية مع العراق : - العراق أيضاً تواصل تسلُم مروحيات Mi-35 و Mi-28 القتالية و من المقرر أن يحصل على دفعة جديدة من طائرات الهجوم الأرضي Su-25 ، و حصل على انظمة الدفاع الجوي الصاروخي المدفعي المختلط Pantsir البانتسير إس 1 . - صفقات التسليح الروسية مع إيران : - إيران ستحصل على [4] بطاريات S-300 PMU2 و هي التى كانت مخصصة سابقا لسوريا قبل أن يتم إلغاؤها ، حيث عرضتها عليها روسيا كبديل للصفقة المُبرمة سابقاً في عام 2010 لشراء 5 بطاريات S-300PMU1 و المُلغاة بسبب الحظر الدولي على صادرات السلاح لإيران حيث قامت إيران بسببها بمقاضاة روسيا لتدفع تعويضاً تصل قيمته الى 4 مليار دولار ، و لكنها تراجعت عنها بعد قرار الرئيس الروسي برفع الحظر عن صادرات السلاح ، و نجاح إتمام الصفقة مؤخراً بين الجانبين - صفقات التسليح الروسية مع الصين : - الصين في نهاية عام 2014 قامت بتوقيع صفقة لشراء 4 بطاريات إس_ 400 للدفاع الجوي بعيد المدى لتصبح أول مُشتري أجنبي لهذه المنظومة بالإضافة إلى توقيعها عقدا لشراء [24] مقاتلة Su-35 في نهاية العام المنصرم 2015 . - صفقات التسليح الروسية مع الهند : - الهند تُعد الدولة الثالثة في حجم عقود التسليح الروسي ، حيث أكدت عدة مصادر للجريدة بأنه خلال زيارة رئيس الوزراء الهندي الأخيرة لروسيا في نهاية 2015 أعد الجانب الروسي مجموعة من العقود العسكرية لصالح الهند بقيمة 7 مليار دولار ، و من المقرر أن يتم مناقشتها في وقت لاحق من العام 2016 . - الهند تتفاوض حاليا على شراء 5 بطاريات S-400 للدفاع الجوي البعيد المدى لتصبح في حال إتمام الصفقة ، ثاني مشتري أجنبي له بعد الصين ،، بخلاف المفاوضات على شراء غواصتيبن طراز Kilo-636 و 3 فرقاطات من فئة أدميرال جريجوروفيتش ، و 150 مركبة مدرعة برمائية من طراز BMP-2K و 48 مروحية Mi-17V5 ، بالإضافة لتطوير أسطول النقل الإستراتيجي ، و التزود بالوقود جواً من طائرات إليوشين IL-76 و IL-78 ، و تقوم الهند الان بدراسة إمكانية تأجير غواصة نووية ثانية من روسيا من الفئة أكولا ، أو من الفئة الحديثة المتطورة ياسن Yasen ، و كذلك يخطط الطرفان لإستمرار التعاون في المجال الجوي ، حيث تهتم الهند بشراء المزيد من مقاتلات Su-30MKI ، و كذلك تتعاونان فى مشروع مقاتلة الجيل الخامس المشترك المعروف باسم FGFA المبني على المقاتلة الروسية Pak Fa . - صفقات التسليح الروسية مع فيتنام : - فيتنام ستحصل على غواصتين إضافيتين طراز Kilo-636 بعد أن تسلمت 4 غواصات سابقاً ، كما تدرس زيادة اسطولها الجوي من مقاتلات Su-30MK2 . - توقعات حول صادرات الأسلحة فى العام 2016 : و طبقاً لمصدر من شركة روس أوبورون إكسبورت Rosoboronexport الروسية المسؤولة عن صادرات السلاح الروسي للخارج فإن روسيا تخطط لإستهداف دول منطقة أسيا و المحيط الهادي "ماليزيا و أندونيسيا" ، و دول في أفريقيا مثل أنجولا و أوغندا في صادرات السلاح المستقبلية و طبقاً لمصدر حكومي روسي ، فإنه و حتى في حال فشلت بعض المفاوضات الخاصة بصفقات التسليح ، فمن المتوقع أن تحقق صادرات السلاح الروسي فى العام 2016 مبيعات يصل حجمها إلى 14 - 15 مليار دولار . http://bmpd.livejournal.com/1686157.html منقول من صفحه ADMIN : 4 EGY ARMY ​
×