Jump to content
Search In
  • خيارات أكثر ..
البحث عن النتائج التي ..
البحث في ..

مرحباً بك إلى المنتدى العربي للعلوم العسكرية!

إذا كنت مهتم بالعلوم و الأخبار العسكرية ، فضلاً قم بالإنضمام إلى الموقع لتعم الفائدة.

البحث في المنتدى

Showing results for tags 'محمود'.

  • الكلمة الدلالية

    أدخل أكثر من كلمة بإستخدام الفاصلة " , " .
  • حسب الكاتب

نوع النتائج


الصفحة الرئيسية

  • الملتقى العسكري
    • الأخبار العسكرية - Military News
    • متابعات و تطورات الأوضاع الإقليمية و الدولية
    • الصفقات العسكرية - Military Deals
    • مواضيع عسكرية عامة - General Topics
    • الدراسات الاستراتيجية - Military Strategies
    • أجهزة الإستخبارات - Intelligence
    • التاريخ العسكري - Military History
    • الكليات والمعاهد العسكرية - Military Academies
    • قسم الصور و الفيديوهات العسكرية - Multimedia
  • الساحة العسكرية
    • الأسلحة الاستراتيجية والتكتيكية - Missiles & WMDs
    • الصناعات العسكرية العربية
    • الأمن العام والشرطة - Police and General Security
    • القوات البرية - Land Force
    • القوات الجوية - Air Force & Aviation
    • الدفاع الجوي و انظمة الرادار - Air defense
    • القوات البحرية - Navy Force
    • سؤال وجواب - Q & A
  • الأقسام العامة
    • أخبار العالم - World News
  • القيادة العامه
    • الأخبار و تحديثات المنتدي
    • الملتقي الإداري
    • الإنضمام لفريق الإدارة
    • الإستفسارات و الشكاوي و الإقتراحات
    • المواضيع المحذوفه

البحث في ..

البحث عن النتائج التي ..


حسب الوقت

  • Start

    End


آخر تحديث

  • Start

    End


حسب عدد ..

إنضم لنا

  • Start

    End


المجموعة


AIM


ICQ


Yahoo! Messenger


Skype


Facebook


Twitter

Found 38 results

  1. التقى الفريق محمود حجازى رئيس أركان حرب القوات المسلحة، اللواء أحمد محمد جمعالى قائد الجيش الصومالى والوفد المرافق له . أجريت مراسم استقبال رسمية، أعقبها جلسة مباحثات رفيعة المستوى تناولت عدد من الملفات والموضوعات ذات الاهتمام المشترك، وكذلك التفاهم حول سبل دعم التعاون العسكرى والأمنى بين البلدين فى العديد من المجالات . وتناول اللقاء تطورات الأوضاع على الساحتين المحلية والإقليمية، وانعكاساتها على الأمن والاستقرار الإقليمى، فى ظل الظروف والتحديات التى تمر بها المنطقة. وأكد الفريق محمود حجازى على عمق الروابط التاريخية الراسخة التى تربط الشعبين المصرى والصومالى بصفه عامة والقوات المسلحة لكلا البلدين بصفه خاصة ، معرباً عن تطلعه أن تشهد المرحلة القادمة مزيداً من التعاون والتكامل المشترك فى العديد من المجالات العسكرية، وبما يدعم كافة مجالات التصدى للإرهاب البغيض الذى أصبح يهدد الأمن والإستقرار للعديد من دول المنطقة . من جانبه، أكد قائد الجيش الصومالى، حرص بلاده على تعميق أواصر التعاون العسكرى مع مصر، حتى تتمكن من التصدى لخطر الإرهاب، وكل ما يهدد الأمن القومى الصومالى ويحقق المصالح المشتركة لكلا البلدين. حضر اللقاء عدد من قادة القوات المسلحة . http://www.youm7.com/3319228
  2. التقى الفريق محمود حجازى، رئيس أركان حرب القوات المسلحة، الفريق "مارك كارلتون سميث"، نائب رئيس هيئة أركان الدفاع البريطانى لشئون الإستراتيجيات والعمليات العسكرية، والوفد المرافق له الذى يزور مصر حاليًا.تناول اللقاء بحث عددٍ من الموضوعات ذات الاهتمام المشترك، فى ضوء اتفاقيات التعاون العسكرى المشترك بين الدولتين، واستنادًا إلى ما تشهده المنطقة من تحديات وعلى رأسها الإرهاب، وحضر اللقاء عدد من قادة القوات المسلحة.وأكد "حجازي"، اعتزازه بعلاقات التعاون العسكرى بين القوات المسلحة لكلا البلدين، مشيرًا إلى الانعكاسات الإيجابية لتلك العلاقات وأثرها على أمن واستقرار المنطقة.من جانبه أعرب نائب رئيس هيئة أركان الدفاع البريطانى، عن تطلعه لاستمرار التنسيق والعمل على تطوير علاقات التعاون العسكرى المتميزة على نحوٍ يحقق المصالح المشتركة لكلا البلدين. صدى البلد: الفريق محمود حجازي يلتقي نائب رئيس هيئة أركان الدفاع البريطاني
  3. [ATTACH]35840.IPB[/ATTACH] عالم المخابرات والجاسوسية عجيب كل العجب. إنه بالفعل يفتقد العواطف. . ولا تصنف أبداً تحت سمائه، حتى وإن بدت المشاعر مشتعلة متأججة – فهي زائفة في مضمونها، ووجودها فقط لخدمة الموقف ثم تنتهي الى أفول. وكل قصص الجاسوسية تؤكد أن علاقات الدم والرحم ومشاعر الحب – تتوه بين غمام عالم الجاسوسية الغامض . . وتمحي . . في لحظة يغيب فيها العقل .. ويغتال الانتماء.. !! الصدمة الفجائية فهناك سمير باسيلي أول جاسوس في العالم يجند أباه. وأيضاً إبراهيم شاهين ابن سيناء الذي جند زوجته انشراح وأولاده الثلاثة. وهنا نكتب عن جاسوس آخر من جواسيس الاسكندرية، استغل شقيقه المجند بالقوات المسلحة، وجنده ليحصل من وراء معلوماته العسكرية على مال وفير. مقدمة بالرغم من التنسيق الاستخباري الامريكي الصهيوني الذي وصل الى أعلى المستويات . .فقد جاءت حرب أكتوبر 1973 لتثبت عجز المخابرات الاسرائيلية والامريكية وهزيمتها معاً إزاء هذه الحرب المفاجئة. فقد طار زيفي زامير رئيس الموساد (كما طار من قبله مائير عميت قبل حرب يونيو 1967) الى كل من أوروبا وأمريكا بمهمة سرية.. ليحاول التحقق من المعلومات التي وردت اليهم قبل حرب أكتوبر باستعدادات العرب للهجوم على إسرائيل. وفي صباح السادس من أكتوبر بعث ببرقية محمومة من نيويورك الى جولدا مائير رئيس وزراء إسرائيل تقول: "إن الحرب ستبدأ اليوم". وكان الأوان قد فات. وكانت مفاجأة الحرب التي منيت بها إسرائيل، نتيجة "الفكرة" الخاطئة التي يتمسك بها القادة الإسرائيليون، والمستندة الى أن الحرب لن تقع بسبب عجز العرب عن القيام باتخاذ قرار الهجوم ضدهم. كقد كانت هذه "الفكرة" متأصلة الجذور في أذهان العسكريين الإسرائيليين، حتى أن الجنرال "إلياهو زعيرا" – الذي كان يشغل منصب رئيس الاستخبارات العسكرية – ذهب في ظهر ذلك اليوم الى مؤتمر صحفي في تل أبيب وهو مطمئن الى حقيقة"الفكرة". وعندما تكلم بهدوء وثقة الى الصحفيين قائلاً: "لن تقع الحرب". اقتحم المكان ضابط برتبة ميجر ودفع ببرقية الى الجنرال زعيرا في غرفة المؤتمر الصحفي، وعندما قرأها هذا، خرج من الغرفة ولم ينبس ببنت شفة، ولم يعد مرة أخرى. وأدرك الصحفيون الحقيقة على الفور، فقد وقعت الحرب، وفي جمع أرجاء تل أبيب. . أخذت صفارات الإنذار ترسل صيحاتها. هذا التقييم الغير صحيح للمعلومات التي تجمعت لدى المخابرات الاسرائيلية، والتي وصلتها قبل الحرب بمدة كافية وتتعلق بالحشود المصرية والسورية، أكد على تقصير المخابرات الاسرائيلية في تحليل النوايا العربية. . والاستعدادات العسكرية التي سارت بخطوات دقيقة وسرية للغاية، وخدعت أجهزة المخابرات الصهيونية والأمريكية، بما يدل على جهل هذه الأجهزة بمؤشرات الحروب والأزمات .. مما أدى الى تفويض نظرية الأمن الإسرائيلي القائمة على قوة جهاز مخابراتها، وعلى عنصر إنجاح الطيران في تنفيذ الضربة الوقائية وإفشال الاستعدادات العربية. وبعد توقف الحرب، عمدت الحكومة الاسرائيلية الى التحقيق في كارثة يوم الغفران وشكلت لجنة "إغرانات" لتحديد موضع الخلل والتقصير. . وقد رأت اللجنة أن الاستخبارات العسكرية هي المسؤولة عن تقييم نوايا وقدرات القوات العربية. . وأشارت الى أربعة مسؤولين بها غير مرغوب فيهم ويفضل تسريحهم. . كان على رأسهم بالطبع إلياهو زعيرا رئيس المخابرات العسكرية. ولذلك، نشطت أجهزة المخابرات الاسرائيلية المختلفة. . وعملت على تلافي هذا الخطأ المدمر الذي راح ضحية له آلاف الجنود والضباط، وسبب الذعر في كل أرجاء إسرائيل، وقررت ألا تترك معلومة، ولو تافهة صغيرة، إلا وحللتها وتأكدت من صحة ما جاء بها. وذلك من خلال تجنيد طابور طويل من العملاء والجواسيس في كل البلاد العربية. . يمدون إسرائيل بجسر متصل من المعلومات السرية يومياً، فتستطيع بذلك تدارك أية كوارث أخرى قبل وقوعها. وكان لا بد من القيام بعدة انتصارات هامة. . تعيد الثقة الى هذا الجهاز الذي أثبت فشله في التنبؤ بحرب أكتوبر. وعلى هذا الأساس .. صعّدت قيادة جديدة لأجهزة المخابرات الإسرائيلية، تتعطش لإثبات جدارتها ومقدرتها، وأخذت على نفسها أمر حماية إسرائيل من الخطر الدائم المحيط بها. ورصدت ملايين الدولارات تحت تصرف هذه الأجهزة. وكان للموساد الإسرائيلي نصيب أكبر منها لتجنيد العملاء والجواسيس، وشراء ضعاف النفوس في كل مكان. ولم تعد المخابرات الاسرائيلية تلقى بالاً للعناصر التي تعيش على هامش الحياة، بل سعت لتجنيد البارزين في المجتمع، ومن ذوي المراكز الدقيقة الهامة. إذ لم يعد عمل الجواسيس مقصوراً على الإنصات الى ثرثرات سكير في حفل كوكتيل. . أو تخاويف جاهل بالأمور يدعى المعرفة بكك شيء، وإنما أصبحت مهمة الجاسوس تتعلق الى حد بعيد بالحصول على الوثاقئق السرية وتصويرها . . وإعادتها الى مكانها الذي أخذت منه. . ومن ثم إرسال ما صوره الى مركز اتصاله. وأيقنت المخابرات الاسرائيلية أن المعلومات المجموعة .. سواء بالوسائل البشرية أو التكتيكية، لا تكتسب قيمتها الكاملة .. إلا بعد الدراسة والتحليل والتركيب والاستقراء م نقبل خبراء أخصائيين على مستوى عال من العلم والخبرة. وبسبب الخوف من "مفاجآت" العرب الغير سارة – أطلقت إسرائيل جواسيسها داخل البلاد العربية، يجمعون لها الأسرار العسكرية والصناعية. . وكل ما يتصل بأ/ور الحياة اليومية بما فيها أرقام هواتف وعناوين المسؤولين. وهذا ليس عبثاً من جانب العدو، إنما هو عمل مخابراتي أصيل، وتخريبي يؤدي الى نتائج خطيرة فيما لو أتيح استعمال هذه المعلومات. . فعملاء إسرائيل السريين لا يتورعون عن ارتكاب أية جريمة مهما كانت حقارتها لتحقيق أهدافهم ومهامهم. ويبدو أن المخابرات العربية قد تفهمت بحق تغير أسلوب جهاز المخابرات الاسرائيلي. . خاصة بعد تجديد دماء رؤسائه ومديري أقسامه المختلفة .. والحرص على اصطياد الخونة العرب في كل مكان .. ودفعهم الى بلادهم بعد دورات تدريبية ينشطون بها مداركهم. . ويوقظون لديهم الحاسة الأمنية .. ويزرعون بداخلهم الولاء لإسرائيل بإغراءات المال والجنس، وبالتهديد أحياناً كثيرة. لذلك .. فقد كان على المخابرات العربية أن تنشط هي الأخرى لتواجه هذا النشاط المضاد. وكان أن أعلن مسؤول كبير في المخابرات المصرية في 10/10/1974 بأن أي مواطن مصري تورط تحت أي ظروف مع جهاز المخابرات الإسرائيلي، فإنه في حالة التبليغ عن ذلك فور وصوله الى البلاد أو لأي سفارة من سفاراة مصر. . فسوف يعفى نهائياً من أية مسؤولية جنائية. . ولا توجد له أي تهمة مهما كانت درجة تورطه. وأضاف المسؤول: إن المخابرات المصرية تعلم الأساليب التي تتبعها المخابرات الاسرائيلية .. والظروف التي يقع تحتها المواطن مرغماً، مما يغفر له ما وقع فيه مادام قد قام بالإبلاغ خدمة لوطنه. وفي نهاية البيان . . أعلن المسؤول الكبير نبأ القبض على جاسوسين شقيقين يقومان بالتجسس لصالح المخابرات الاسرائيلية .. وأنهما بين أيدي المحققين لاستجوابهما. . وسوف يحالان للمحكمة المختصة فور انتهاء التحقيق. فلنفتح ملف القضية ونقرأ ما به. دراسة الحالة في الثاني عشر من مارس 1929 ولد "السيد محمد محمود محمد" بالاسكندرية لأسرة ثرية يعمل معظم أفرادها في "البحر". وانصرف السيد عن دراسته مبكراً ولم يحصل على الشهادة الاعدادية، فكان شغفه بالبحر أعظم من فصل المدرسة لديه. لذا .. فقد أثمر هذا الحب لكل ما هو "بحري" عن خبير بالشؤون البحرية يشهد له الجميع بذلك. وكان عمله في ميناء الاسكندرية قد أتاح له – من خلال عائلته – الارتباط بصداقات عديدة بالعاملين بالميناء، ومعرفة أدق التفاصيل عنه. وفي الثانية والعشرين من عمره .. أحب ابنة صديق للأسرة يعمل في الميناء أيضاً. وتزوج من "إخلاص" وعاشت معه في شقة رائعة بمنطقة سيدي جابر. ومرت به الأعوام وهو يكبر بين أصحاب المهنة وتتسع علاقاته واتصالاته. وينجح في عمله الى مدى بعيد. فاستثمر هذا النجاح وامتلك 40% من الباخرة التجارية اللبنانية "م. باهي" وترك العمل على الشاطئ لينتقل الى عمق البحر، إذ عمل مساعداً للقبطان. . وبدأ يبتعد كثيراً عن الاسكندرية في رحلاته الى موانئ العالم. . فزداد الماماً بعلوم البحر والطقس .. وامتلأت جيوبه بالمال فاستثمره هذه المرة في الزواج من فتاة صغيرة رائعة الجمال .. كان قد التقى بها في المعمورة ورآها "غادة" حسناء تمرح على الشاطئ كأنها عروس البحر. لقد كلفه الزواج منها مبالغ طائلة أرهقت ميزانيته. وتورط بسببها حتى اضطربت أحواله المادية أكثر بعدما احتاجت الباخرة لـ "عمرة" كاملة، كان عليه أن يدفع 40% من تكلفتها، فقد كانت بينهم وبين شركة التأمين مشاكل طائلة أدت الى تعسرهم مالياً. وأمام أزمته الطاحنة .. اضطر السيد محمود الى "رهن" نسبة من نصيبه في الباخرة، وكان من تلك الفترة قد دخل بكل قوة الى دائرة الإفلاس التي تضيق حوله وتعتصره. كان السيد محمود قد قارب الأربعين من عمره، وسيم أنيق المظهر، خبير بالأمور البحرية. . وأعلى خبرة بشؤون النساء وأنواع الخمور. . وكان لا ييأس إذا ما صدته امرأة أو تجاهلته فتاة جميلة. فهو يملك من وسائل اجتذابها ما يحير العقول، يساعده على ذلك لسان زلف رقيق، وعينان بريقهما عجيب كل العجب يسهل له مسعاه، وكانت علاقاته النسائية متعددة برغم زواجه من اثنتين.. ولا يكف عن إثبات ذاته أمام الفتيات الصغيرات اللاتي ينجذبن سريعاً لطلاوة حديثه وجرأته، ولقدرته الفائقة على احتوائهن. كان أيضاً يستغل المال في شراء النساء بالهدايا القيمة التي يجلبها من الخارج كلما عاد محملاً بها. . في وقت كانت الأسواق المحلية تفتقر الى البضائع المستوردة التي تلقى إقبالاً شديداً خاصة حوائج النساء. كل ذلك ساعد بطريقة أو بأخرى على تعدد علاقاته النسائية ومفاخرته بذلك أمام أصدقائه الذين طالما حسدوه لحظه الواسع من الجنس اللطيف. هذه المغامرات . . خلافاً لليالي الأنس والفرفشة. . التي كان يقيمها في شقة خاصة في سبورتنج .. كانت تستنزف منه أموالاً كثيرة أيضاً، وأدت الى ابتعاده – مؤقتاً – عن هوايته في تصيد النساء .. التي أرهقت مدخراته وإن كانت قد قضت عليها بالفعل. وأثناء توقف الباخرة للإصلاح بميناء نابولي الايطالي. . ذهب السيد محمود الى روما. . وبالمصادفة قابله هناك صديق قديم من يهود الاسكندرية اسمه فيتورا . . قال له إنه يعمل ضابطاً إدارياً في شركة السفن التجارية الايطالية. وعلى مدار جلسات طويلة بينهما. . استعرضا مراحل حياتيهما الماضية والحاضرة. وشكا له فيتورا شوقه الشديد لزيارة الاسكندرية، فدعاه السيد محمود لزيارته هنا وهو على ثقة بأنه لن يلبي دعوته. . لكن خاب ظنه عندما فوجئ به يزوره بالاسكندرية. وخلال هذه الزيارة الغير المتوقعة .. تكشف لفيتورا أمر صاحبه ومدى معاناته. . بسبب أزمته المادية الحرجة التي تنغص عليه حياته، وتتهدد مستقبله كله. خاصة وهو صاحب بيتين وزوجتين . . وحجم المصروفات يزداد كل يوم يمر. وصارحه السيد بمدى يأسه من صلاح حاله والسفينة قد فتحت فاها ولا تريد إغلاقه، وأنه أخيراً باع نصيبه بالديون التي تراكمت عليه وتضخمت. وطلب من صديقه اليهودي راجياً أن يبحث له عن عمل في أي مكان من العالم. وبعد تفكير .. أخبره فيتورا أنه سيعمل على تقديمه لصديق إنجليزي يعمل صحفياً على منظمة "حلف شمال الأطلسي" ويقيم في أمستردام بهولندا. وعندما سأله السيد عن نوع العمل الذي قد يقوم به مع صديقه الصحفي، أخبره فيتورا أن مجال الصحافة ليس له حدود. لأنه يتدخل في شتى المجالات وليس قاصراً على معلومات بعينها. ولما أكد له أن الصحافة الأجنبية تدفع كثيراً. . تهلل السيد محمود فرحاً. . وطلب بإلحاح من فيتورا أن يسعى عند صديقه الانجليزي، وأنه مستعد للتعامل معه كمراسل صحفي بالشكل الذي يرضاه. وفي اليوم التالي ادعى فيتوار أنه اتصل بصديقه في أمستردام وعرض عليه الأمر، فوافق وطلب موافاته بعدة تقارير اقتصادية وتجارية وسياسية. . مع التركيز على ميناء الاسكندرية وكتابة بيانات شاملة عنه وعن الحركة التجارية والملاحية والتسويقية من خلاله. فرح السيد محمود كثيراً واستغرق عدة أيام في كتابة التقارير بعدما زار الميناء الحيوي للاستعانة بصداقاته هناك في الحصول على إجابات وافرة على العديد من التساؤلات. . ثم حزم حقيبته وسافر برفقة صديقه الى أمستردام رأساً حيث نزلا بفندق "أمريكا" الفخم. وفي الفندق. . زاره الصحفي البريطاني "ميشيل جاي طومسون" – الذي هو في الأصل ضابط مخابرات إسرائيلي – واستغرق وقتاً طويلاً في الحديث معه ومناقشته فيما جاء بتقاريره الهامة. . ووجد السيد محمود نفسه يعيش حياته السابقة من جديد حيث الخمر والنساء الجميلات.. وبخاصة كريستينا الرائعة التي قدمها له طومسون كصحفية تعمل معه وغاب عن ليومين تاركاً كريستينا معه وتحت أمرته. الجاسوس المغيب العقل كانت الفتاة اليهودية المثيرة تعلم أنه زوج لاثنتين وزير نساء خبير بأمورهن، ولذا كان عليها أن تكون مختلفة عن كل النساء اللاتي عرفهن. فأبدعت في إثارته الى درجة الهوس. وفي حجرته بالفندق لم تسكره الخمر بقدر ما أسكره دلالها. . وجسدها الأنثوي الذي تفوح منه رائحة الرغبة. . فكانت تدعوه اليها وتتمنع، وكلما اقترب منها زادته لسعات النشوة ليمتشق سلاح الصبر وما صبر لديه، فيهوى سكراناً بين يديها، وترتجف خلجاته نشوانة لفعل اللذة الساحرة، ويقسم بأنه ما ذاق من قبل طعم امرأة، ولا ذهب عقله بلا خمر إلا معها. فتضحك العميلة المدربة في نعومة آسرة، وتخبره بأنها تعمل مع طومسون لصالح المخابرات الامريكية. . إضافة الى عملها في "حلف شمال الأطلسي" فلم يندهش العاشق الغارق بين أحضانها أو يحس بمدى الخطر الذي يحيط به. وعندما جاءه طومسون . .أبلغه تحيات فيتورا الذي سافر الى استراليا، "حيث انتهت مهمته الى هنا". رجع السيد الى القاهرة ومعه مئات الدولارات. . والعديد من الهدايا التي حرم من حملها لفترة طويلة. وأيضاً – يحمل عدة تكليفات محددة عليه الكتابة عنها بتفصيل. وأغراه ضابط الموساد بمبلغ كبير لكل تقرير مفصل. . يحوي معلومات قيمة لا تتوافر في المادة الصحفية المنشورة في الصحف المصرية. وما هي إلا أسابيع حتى سافر الى أمستردام مرة ثانية بحقيبته عدة تقارير غاية في الأهمية. وإحصائيات عن حركة ميناء الاسكندرية اليومية. اندهش طومسون لغزارة المعلومات التي جلبها تلميذ الجاسوسية الجديد. واهدى اليه كريستينا لعدة أيام مكافأة له، فغيبت عقله وحركت بداخله كل إرهاصات النشوة وتياراتها المتلاحقة. نوع آخر من النساء هي دربها خبراء الموساد على التعامل مع المطلوب تجنيده بأساليب شتى تجعله يعشق الجنس. . ويدمنه . .فكانت تزرع لديه اعتقادات الفحولة التي لا يتمتع بها سواه. وبنعومة الحية تنسج معه قصة حب ملتهبة مفعمة بالرومانسية الخالصة ثم تمتزج بالجنس فيختلط الأمرين ويقع الضحية فريسة الرغبة الشديدة في الارتواء والتي عادة ما تنطفئ أو تخمد. فالعميلة المدربة تملك سلاح تأججها الدائم. والقدرة على السيطرة على الضحية بسلاح الضعف وعدم إيثار اللذات. . هكذا تفعل عميلة الموساد التي تخرجت من أكاديمية الجواسيس في إسرائيل برتبة عسكرية . . وترتقي وظيفياً كلما أجادت استخدام لغة الجسد في "العمل". فالجسد الانثوي – مادة خصبة تجتذب ضعاف النفوس . . أمثال السيد محمود الذي نظر في بلاهة الى فتاته العارية وهي تقترب من لحظات الذروة . . حينما تصرخ وتخبره في ضعف أنها إسرائيلية تحبه وتعشقه وتعبده. ويكمل صعود المرتفع وحين يهبط..تكرر عليه القول فلا يهتم. وتفهم من ذلك أنه سقط. . سقط لآخره في عشقها وحبائلها. . ولأنه مغيب العقل فلا مفر من استسلامه. وبعد عدة أيام – كان في طريقه الى الاسكندرية – عميلاً للموساد الاسرائيلي، فهناك أحاديث سجلت له، وأفلام فاضحة تظهر لحظات ضعفه وشذوذه مع العميلة المدربة، وهناك ما هو أهم – التقارير الخطيرة التي كتبها بخط يده. أغمض عينيه ولم يهتم بالنداءات المستمرة التي كانت تصدر عن جهاز المخابرات المصرية. . والتي تعفي أي مصري تورط مع الموساد بشرط الإبلاغ الفوري . . وتجاهل كل تلك النداءات لظنه أن إبلاغهم بالأمر. . معناه حرمانه من آلاف الجنيهات التي يحصل عليها مقابل عدة تقارير لا يبذل في جمعها مجهوداً يذكر . . فالمعلومات متوفرة بكثافة وكل معلومة لها ثمن يحدده هو حسب أهميتها. عليه إذن أن يبحث عن كل ما هو مهم لتزداد مكافآته. ويكبر راتبه الشهري الذي حددوه له بـ 500 دولار .. مبلغ كبير بلا شك من أين له بمثله إذا امتهن أية مهنة؟ كان يكتب تقاريره التفصيلية وبضمنها كل المعلومات التي تصل إليه. . ويتوقع أرقاماً معينة ثمناً لها.. ويسرع بالسفر الى أمستردام كلما تضخمت لديه المعلومات ليجد في انتظاره كريستينا وطومسون. هي تمنحه جسدها، وتزيل عنه أعباء الخوف الذي يتملكه عندما تنشر الصحف المصرية قصة القبض على جاسوس لإسرائيل. . وطومسون يعمل على إزالة الخوف منه بتدريبه على استخدام الشيفرة في الكتابة بالحبر السري، وعلى استعمال الراديو لاستقبال التعليمات من خلاله بالشيفرة وطريقة حلها وأسلوب تنفيذها. . وتدريبه أيضاً على كيفية تمييز الأسلحة بالنظر. وكان طومسون يؤكد له بصفة مستمرة. . أن التدريب الجيد فيه تأمين له .. وحصانة ضد الخطأ الذي قد يوقع به . . ويحثه دائماً على الالتجاء الى العلم. . والى التزود بالحس الأمني العالي لحماية نفسه. المصير الأسود ومع جرعة التدريب العالية التي نالها. . عاد السيد لاستئناف نشاطه بشهية مفتوحة ومحفظته متخمة بالأموال . . وحقائبه مليئه بالهدايا. . وعرف أكثر وأكثر قيمة كل معلومة يجمعها. خاصة المعلومات العسكرية. ولما كانت مصادر معلوماته العسكرية معدومة.. فكر في تجنيد شقيقه الأصغر "أمين" المجند بالقوات المسلحة. فاستغل حاجته الى النقود فترة تجنيده. . للإنفاق على نفسه على حبيبته التي يستعد للزواج منها، ولعب على هذا الوتر، وكلما أمد شقيقه بالنقود كلما أخضعه له. لم يكن الأمر صعباً على أمين هو الآخر، فببعض معلومات عسكرية لا قيمة لها عنده . . يمنحه السيد مقابلاً كبيراً لها .. وعندما سأله أمين ذات مرة ضاحكاً: - هه يا أخي . .هل تعمل جاسوساً؟‍! انتفض كالملسوع واكفهر وجهه وقام على الفور وصفعه بشدة قائلاً: إياك أن تخبر أحداً بهذا الأمر . . أنا أعطيك مبالغ طائلة مقابل معلوماتك، وكلمة واحدة وتنتهي حياتنا الى الأبد. وانخرس أمين ولملم جرأته وانغمس مضطراً بسبب المال الى الاستمرار في إمداد شقيقه بالمعلومات. وذات مرة .. عرض عليه السيد أن يجلب له خرائط عسكرية. . ولوحات هندسية لتصميمات بعض المواقع الهامة. وتخوف أمين في البداية، وأمام إغراءات المال استجاب أخيراً ولكنه ساومه على الثمن، وتفاصلا في المبلغ حتى اتفقا. وعندما رأى طومسون الصور العسكرية واللوحات البالغة السرية. . احتضن الجاسوس الخائن وقال له "سأكتب حالاً بذلك الى إسرائيل وسأطلب لك مكافأة سخية" وجاء الرد من تل أبيب يفيض كرماً وسخاءً. هذه المرة .. لم يهتم السيد كثيراً بعشيقته التي لم تأت لمقابلته، بل انحصر اهتمامه في القيمة المادية التي سيتحصل عليها ثمناً لما أمدهم به، ولم يمكث كثيراً بأوروبا إذ عاد على وجه السرعة. . حيث جاءه مولود جديد من زوجته غادة بعد محاولات فاشلة سابقة، وحيث ينتظره أخوه أمين . .الذي يجهز شقته استعداداً للزواج من حبيبته "توحة". كانت حرب أكتوبر قد انتهت. وكثف أمين من نشاطه في تصوير المستندات العسكرية والخرائط قبل خروجه من الجيش الى الحياة المدنية. وحرمانه من المبالغ الخيالية التي يحصل عليها من شقيقه، وهذا ما أوقع بالخائن وبشقيقه في قبضة المخابرات المصرية. . فقد حامت شكوك حوله مصادر المال الذي ينفقه أمين بشراهة، ولفت انتباه أحد زملائه اهتمامه بالحجرة التي تحوي تصميمات هندسية سرية لممرات الطائرات في المطارات الحربية. . وقواعد يجري إنشائها في عدة مواقع سرية. ووصلت الشكوك الى القائد الذي جمع التحريات عن الجندي أمين . . فاتضح له أنه يغدق بالهدايا على زملائه. .وأقام صداقات قوية للحصول على أجازات من القوات المسلحة يقضيها في اللهو والمجون. وبوضعه تحت المراقبة هو وشقيقه السيد، وكانت النتيجة الحتمية سقوطهما في قبضة المخابرات المصرية وهما في غفلة من الزمن لا يتصوران أن أمرهما قد ينكشف في يوم من الأيام. هكذا فاجأ فريق من رجال المخابرات العسكرية شقة أمين. . وتم العثور على وثائق عسكرية هامة، تحوي خرائط ولوحات لمواقع استراتيجية، اعترف أمين في الحال أنه جلبها لشقيقه السيد مقابل مائة جنيه. . وبمداهمة شقة السيد وجدوه يخبئ وثائق أخرى بجيب سحري بقاع حقيبته. . فانهار لا يصدق . .وأخذ يلطم خديه ويردد: - الطمع والنسوان ضيعوني . . وأنا أستاهل. وضبطت لديه كل أدوات التجسس . . الأحبار السرية. . جهاز الراديو .. جدول الشيفرة .. الكاميرا. . الخ. واستمر التحقيق معهما، ابتداء من 28 مارس 1974 حتى ديسمبر 1974 حيث اعترفا خلاله بتهمة التجسس لصالح المخابرات الاسرائيلية.. وعندما نطق القاضي بالحكم، دوت صرخات عالية في القاعة من ثلاثة نساء، كن إخلاص وغادة وتوحة، واقتيد السيد محمود ليقضي 25 عاماً في أحد سجون الصحراء، وكان منظراً عجيباً في قفص المتهمين بالمحكمة، إذ أمسك أمين بتلابيب شقيقه الأكبر وغرس فيه أظافره وأنيابه وهو يصرخ: إنت السبب يا مجرم، أنا ح اقتلك. . ح اقتلك. . ضيعت خمستاشر سنة من عمري أونطة يا . . . . . وباعدوا بينهما واقتيد كل منهما في عربة مصفحة حيث ينتظرهما مصير أسود .. لا ضوء فيه ولا شعاع. . فالطريق غامض تحفه المخاطر والأهوال . . !!
  4. [ATTACH]35566.IPB[/ATTACH] الفريق حجازى يلتقي المبعوث الأممي لتحقيق الوفاق الوطني بين الأشقاء الليبيين التقى الفريق محمود حجازي، رئيس أركان حرب القوات المسلحة، مع مارتن كوبلر، المبعوث الأممي لدعم ليبيا، والوفد المرافق له - الذي يزور مصر حالياً - استمرارا للجهود المصرية الرامية لتحقيق الوفاق الوطني بين الأشقاء الليبيين، وذلك بحضور عدد من قادة القوات المسلحة. وتناول اللقاء استعراض تطورات الأوضاع على الساحة الليبية في ضوء الخطوات التى استخلصتها نتائج اجتماعات اللجنة الوطنية المعنية بليبيا مع الأطراف والقوى الفعالة بليبيا على مدار الأيام الماضية، والخطوات العملية التى تبلورت وفقاً لمخرجات الاتفاق السياسى المقترح للخروج من الأزمة الراهنة . وأكد الفريق حجازي، حرص الدولة المصرية على تسوية الأزمة الليبية فى إطار توافق ليبى مبنى على الثوابت الوطنية غير القابلة للتبديل أو التصرف، وعلى رأسها الحفاظ على وحدة الدولة الليبية وسلامتها الإقليمية . وبدوره، عبر المبعوث الأممي عن اعتزازه بالجهود المصرية الداعمة للحوار وتحقيق الاتفاق السياسى والتوافق حول القضايا المطروحة، وأكد على أهمية استمرار تنسيق الجهود الإقليمية والدولية من أجل الخروج من حالة الانسداد السياسى التى تواجهها ليبيا فى المرحلة الحالية . المصدر
  5. [ATTACH]35523.IPB[/ATTACH] شهد الفريق / محمود حجازى رئيس أركان حرب القوات المسلحة ، عدداً من الأنشطة التدريبية التى نفذتها قوات التدخل السريع ، فى إطار الخطة السنوية للتدريب القتالى لتشكيلات ووحدات القوات المسلحة . بدأت الأنشطة بتنفيذ عدد من تمارين الرماية بالذخيرة الحية لجميع الأسلحة ، والرمايات غيرالنمطية لإقتحام البؤر الإرهابية بالمناطق الصحراوية والقتال داخل المدن ، وكذا تنفيذ عدد من الأنشطة التدريبية التى أبرزت المهارة فى الميدان وأعمال الإخفاء والتمويه وإستغلال طبيعة الأرض لكافة العناصر ، إضافة إلى تنفيذ أعمال الكمين والإغارة على الأهداف المعادية . وقدمت عناصر من قوات التدخل السريع بياناً عملياً على إقتحام بؤرة إرهابية داخل منطقة للزراعات الكثيفة شملت إجراءات المهارة فى الميدان وتفتيش المناطق الزراعية وإقتحام المبانى والبؤر التى تستغلها العناصر الإرهابية كساتر لها ، إستخدم خلالها نظم ومقلدات الرماية "المايلز" فى ظل أجواء تحاكى الواقع أثناء تنفيذ العمليات بمناطق مكافحة النشاط الإرهابى بسيناء ، وقد عكست الأنشطة التدريبية المنفذه المستوى الجاد والمهارة التى يتمتع بها مقاتلوا قوات التدخل السريع . وناقش رئيس الأركان عدد من القادة والقوات المنفذة للتدريب فى أسلوب تنفيذ المهام والواجبات المكلفين بها ، مطالباً بضرورة تطوير أساليب التدريب القتالى والبعد عن النمطية فى التنفيذ ، والإرتقاء بالمستوى الفكرى والتكتيكى للفرد المقاتل ، وإبتكار الأساليب والوسائل غير التقليدية لحل المشكلات لمواجهة التحديات والتهديدات المحتملة ، مؤكداً على أهمية تنمية المهارات الذهنية وروح التنافس خلال تنفيذ المهام والإستعانة بنظم ومقلدات المايلز فى التدريب لتعزيز نقاط القوى وتلافى الملاحظات التى تظهر خلال مراحل التدريب المختلفة . وأشاد بما لمسه من القوات المنفذة للتدريب من أداء متميز ، مشيراً إلى أن التدريب الجاد هو المعيار الحقيقى لقدرة وكفاءة القوات المسلحة على تنفيذ المهام التى تسند إليها فى سبيل الحفاظ على الوطن وصون مقدساته ، معرباً عن إعتزازه بما يحققه رجال القوات المسلحة من نجاحات بشمال ووسط سيناء فى محاربة الإرهاب وتعقب الخارجين على القانون . [ATTACH]35524.IPB[/ATTACH][ATTACH]35525.IPB[/ATTACH][ATTACH]35526.IPB[/ATTACH]
  6. [ATTACH]35241.IPB[/ATTACH] أعلنت وزارة الداخلية ضبط خلية إرهابية تلقت تكليفات من محمود عزت نائب مرشد الإخوان لاقتحام الفئات العمالية وإحداث أعمال فوضى بالبلاد. وقالت الداخلية، فى بيان لها، انطلاقا من جهود الوزارة المتواصلة لإجهاض مخططات تنظيم الإخوان الإرهابى التى تستهدف إشاعة حالة من الفوضى وعدم الاستقرار فى مختلف القطاعات الجماهيرية.. فقد توافرت معلومات باعتزام بعض قياداته عقد لقاء تنظيمى لإعداد مخطط يهدف للتغلغل داخل النقابات العمالية بغية تثوير القطاع العمالى وتحريضه لتعطيل العمل خلال الفترة المقبلة متخذين من أحد العقارات تحت الإنشاء بمنطقة كفر طهرمس بالهرم بمحافظة الجيزة يملكه الإخوانى عبد الجواد عبد الغنى فرحات المتولى مقراً لعقد هذا اللقاء. وأضافت الداخلية فى البيان أنه تم التعامل الفورى مع تلك المعلومات واستهداف المقر عقب استئذان النيابة العامة وضبط كافة المشاركين باللقاء، وهم ستة من كوادر التنظيم الإرهابى بمحافظات (الشرقية – البحيرة – كفر الشيخ) أبرزهم القيادى محمد محمد عزت أحمد بدوى المحكوم عليه غيابياً فى ثلاث قضايا على النحو التالى (السجن المؤبد فى القضية رقم 2570 / 2013 جنايات قسم القرين " اقتحام قسم شرطة القرين بمحافظة الشرقية" – السجن لمدة "10" سنوات فى القضية رقم 9575 / 2013 جنايات قسم أول الزقازيق "الإنضمام لجماعة محظورة" – السجن لمدة "7" سنوات فى القضية رقم 20311 / 2013 جنايات قسم ثان الزقازيق " أحداث عنف وشغب".. كما عثر بحوزتهم على مجموعة من الأوراق التنظيمية تحوى خطة تحركهم خلال الفترة المقبلة. أكدت المعلومات تلقى المتهمين تكليفاً من القيادى الإخوانى الهارب خارج البلاد محمود عزت بتكثيف نشاطهم لاختراق التجمعات العمالية فى محاولة لتحقيق مخططات التنظيم الهدامة التى تسعى لتحين الفرصة لتعطيل حركة الإنتاج والإضرار بمقدرات البلاد الاقتصادية وإشاعة حالة من الفوضى بها، وتم اتخاذ الإجراءات القانونية حيال الواقعة.. وبالعرض على النيابة العامة قررت حبس المتهمين 15يوماً على ذمة القضية. #مصدر
  7. إنها قصة تحمل الكثير من التشويق والإثارة، بدأت فصولها في عام 1405، زار خلالها أدميرال صيني على رأس أسطول تميز بضخامة سفنه سواحل بعيدة ومدن عديدة من بينها مكة. بدأت رحلات أدميرال الأسطول الصيني المسلم ” تشنغ خي” الكبرى بأسطوله الضخم المهيب قبل 610 أعوام. وزار في سبع رحلات بحرية أكثر من 50 بلدا وقطع أكثر من 296 ألف كيلو متر، ورسّم 41 طريقا بحريا. منح المستكشف البحري ” تشنغ خي” قبل 90 عاما من بعثة كرستوفر كولومبس نحو العالم الجديد، الصين مجدا بحريا فريدا، وجعل من أسطولها قوة أسطورية في ذلك الزمن البعيد. تميزت الصين تحت حكم سلالة “مين” في بداية القرن الخامس عشر بامتلاكها لأكبر قوة بحرية في تاريخها. أسطول يتكون من 162 سفينة يقوم عليها 30 ألف شخص. هذا الأسطول الضخم تحديدا كان يقوده الأدميرال والمستكشف المسلم ” تشنغ خي”. وُلد ” تشنغ خي” المعروف في المصادر العربية بــ “حجّي محمود شمس” في مقاطعة يونان عام 1371 لعائلة مسلمة تنحدر من آسيا الوسطى، وصلت إلى الصين في زمن حكم المغول، وتولت مناصب في عهد الإمبراطور الصيني يوان. جد هذا القائد الصيني البحري ينحدر من بخارى واسمه “ما حجّي”، وحو حفيد سعيد جلال الدين، أحد القادة العسكريين في بلاط الإمبراطور قوبلاي خان الذي تمكن من إخضاع مقاطعة “يونان” جنوب غرب الصين. بعض الروايات الشعبية تقول إن مغامرات “السندباد البحري” مستوحاة من رحلات هذا الأدميرال الصيني المسلم، مستندة في ذلك على ما عدوه تشابها بين اسم السندباد واسم الأدميرال الأصلي وهو “سيان بو”، ولأن كليهما قام بسبع رحلات بحرية!. والحقيقة أن رحلات الأدميرال ” تشنغ خي” فيها من العجائب الكثير، إذ قاد أسطولا كبيرا تتقدمه 9 مراكب شراعية ضخمة الحجم في كل منها 500 بحار. ويبلغ عرض هذه المراكب العملاقة 45 مترا، وطولها 90 مترا، أي أكثر من طول طائرة “بوينغ 737”!. زار الأسطول الصيني تحت قيادة هذا المستكشف الفذ بين عامي (1405 – 1433) بلدانا ومدنا وجزرا آسيوية وإفريقية عديدة من بينها، الفلبين وبروناي والمالايو وجاوة وسيريلانكا ومقديشو وعدن وجدة، فيما وصلت مجموعة من الصينيين المسلمين من أعضاء بعثته إلى الأراضي المقدسة في مكة. بعد موت الأدميرال المسلم أثناء عودته من رحلته السابعة في عام 1433، أو برواية أخرى في عام 1435، توقفت بعثات الاستكشاف البحرية الصينية، وأفل مجد الأسطول الصيني الأسطوري. علماء الدين في إندونيسيا يكنون تقديرا خاصا للأدميرال الصيني ” تشنغ خي”، ويرون أنه قام خلال رحلاته بدور كبير في توطيد الإسلام في بلادهم. تجسد هذا التقدير في عام 2005، في الذكرى 600 لانطلاق هذه الرحلات البحرية الكبرى بافتتاح مسجد حمل اسمه في مدينة “سورابايا” في جزيرة جاوة الإندونيسية. وكتب القائمون على بناء المسجد في مطوية بالمناسبة إن “نجاح الأدميرال ” تشنغ خي” في الإبحار شرقا قبل 600 عام ترك أثرا وضاء في التاريخ سيبقى إلى الأبد محفوظا في ذاكرة الأجيال”. الصينيون بدورهم يبجلون الأدميرال ” تشنغ خي” باعتباره إحدى الشخصيات التاريخية البارة في بلادهم، وهم يفخرون بأنه نموذج مناقض لبعثات الاستكشاف الاستعمارية الأوروبية في القرنين (16 – 19). دخل الأدميرال الصيني المسلم إلى التاريخ الإنساني من أوسع أبوابه قائدا عسكريا بحريا، ومستكشفا رائدا ودبلوماسيا محنكا، وذلك لأن رحلاته البحرية لم تشهد أية عمليات غزو أو استخدام عدواني للقوة التي كانت تحت يده، باستثناء تصديه لقراصنة تمكن من استئصال شأفتهم.
  8. جانب من زيارة الفريق / محمود حجازى رئيس أركان حرب القوات المسلحة إلى الإمارات العربية المتحدة لحضور فعاليات مؤتمر رؤساء أركان دول مجلس التعاون الخليجى خلال الفترة من 21 - 22 / 1 /2017 مع مشاركة رئيس اركان الجيش الامريكي والاردني
  9. [ATTACH]33284.IPB[/ATTACH] التقى الفريق محمود حجازى، رئيس أركان حرب القوات المسلحة، وأعضاء اللجنة المعنية بليبيا مع المبعوث الدولى لدى ليبيا " مارتن كوبلر " ، وجرى إطلاع المبعوث الدولى على نتائج اللقاءات التى تمت بالقاهرة مع الأطراف الليبية الفاعلة حتى الآن. وبحث الطرفان المستجدات على الساحة الليبية وآليات العمل لتحقيق الوفاق الليبى، حول الشواغل الليبية للتطبيق العملى للاتفاق السياسى الموقع فى الصخيرات، ووفقا لمخرجات اللقاءات الليبية، التى تمت بالقاهرة خاصة الصادرة فى بيان القاهرة بمنتصف ديسمبر الماضى. وأعرب مارتن كوبلر عن التقدير الخاص للجهود المصرية المبذولة فى الفترة الأخيرة، لتحقيق التقارب فى وجهات النظر بين الأطراف الليبية والتى تشكل خطوة هامة للتوصل إلى توافق يضمن سرعة استعادة الأمن والاستقرار وبناء هياكل مؤسسات الدولة الليبية. #مصدر
  10. انتهاء اجتماع المصالحة الليبية في القاهرة بقيادة الفريق أول محمود حجازي أنهى حوالي 40 شخصية ليبية، قبل قليل، من مساء اليوم الإثنين، اجتماعًا مع وزير الخارجية المصري سامح شكري ورئيس الأركان الفريق أول محمود حجازي، بحثوا خلاله الأزمة السياسية في ليبيا. وتمثل الشخصيات الليبية المشاركة في الاجتماع أعضاء من مجلس النواب ومجالس بلدية وشخصيات سياسية وأعيان مناطق وقانونيين. وقال أحد المشاركين في الاجتماع: إن جلسة أخرى ستعقد صباح غد الثلاثاء لمناقشة محصلة ما تم التوصل إليه خلال جلسة اليوم. وبدأت الاجتماعات تمام الساعة العاشرة صباحًا وانتهت في السادسة من مساء اليوم.
  11. [ATTACH]32223.IPB[/ATTACH] شهد الفريق محمود حجازى، رئيس أركان حرب القوات المسلحة، احتفال القوات المسلحة بانتهاء الدورات الدراسية لكوادر الدارسين الوافدين من (37) دولة إفريقية شقيقة وصديقة، الذين أتموا دوراتهم التدريبية داخل المنشآت والمعاهد التعليمية بالقوات المسلحة المصرية. ونقل الفريق محمود حجازى تحيات وتقدير الرئيس عبد الفتاح السيسى، رئيس الجمهورية، القائد الأعلى للقوات المسلحة والفريق أول صدقى صبحى القائد العام للقوات المسلحة وزير الدفاع والإنتاج الحربى للوافدين الأفارقة متمنياً لهم التوفيق والنجاح فى مهامهم المستقبلية داخل بلادهم، مؤكدا على عمق علاقات الشراكة والتعاون العسكرى التى تربط القوات المسلحة المصرية ونظائرها بكافة الدول الإفريقية لدرء المخاطر ومواجهة التحديات التى تهدد الأمن القومى الإفريقى والمصرى، مؤكداً حرص القوات المسلحة المصرية على تنسيق الجهود والعمل المشترك لمواجهة الإرهاب والتطرف الذى يهدد الاستقرار والتنمية لشعوب القارة الإفريقية. وأشار إلى حرص القيادة العامة للقوات المسلحة على توفير كافة الإمكانات لزيادة آفاق التعاون العسكرى مع الدول الصديقة والشقيقة، والتوسع فى إعداد وتأهيل الدارسين الوافدين ونقل وتبادل الخبرات المهارية والتخصصية فى العديد من المجالات. وأكد أن القوات المسلحة كانت وستظل ترحب بانضمام كل طالب علم من الدول الشقيقة والصديقة داخل منشآتها ومعاهدها العسكرية التى ساهمت فى إمداد القوات المسلحة المصرية والجيوش العربية والإفريقية بنخبة من القادة والكفاءات العسكرية، وإعدادهم وتدريبهم وإثراء خبراتهم العسكرية والمدنية التى تعينهم فى خدمة أوطانهم وقواتهم المسلحة، مطالباً جميع الوافدين بضرورة استمرار علاقات الصداقة والتواصل مع بعضهم البعض، مشيراً إلى أن مصر ترحب بكل الأشقاء من كافة الدول الإفريقية الشقيقة والصديقة. وألقى اللواء أ.ح أحمد وصفى، رئيس هيئة تدريب القوات المسلحة كلمة أستعرض فيها أنشطة ومجالات التعاون فى الإعداد والتأهيل للدارسين الوافدين من الدول الإفريقية الصديقة والشقيقة، بالتنسيق مع الوكالة المصرية للشراكة من أجل التنمية التابعة لوزارة الخارجية، أعقبه عرض فيلم تسجيلى أعدته إدارة الشئون المعنوية تضمن مراحل الإعداد والتنفيذ للدورات المختلفة. وقدم أقدم الدارسين الوافدين الشكر والامتنان للقوات المسلحة المصرية لما لمسوه من رعاية واهتمام واكتسابهم الكثير من العلوم والخبرات الحديثة التى تعينهم على الوفاء بمهامهم فى خدمة شعوبهم وأوطانهم، كما أعرب عن بالغ تعازيه لجموع الشعب المصرى نيابة عن كل الوافدين فى شهداء الأحداث الإرهابية الأخيرة متمنياً لمصر وقواتها المسلحة التوفيق والنجاح فى القضاء على قوى التطرف والإرهاب التى لا دين ولا وطن لها. من جانبه أشاد مساعد وزير الخارجية للشئون الإفريقية بالتعاون المثمر بين القوات المسلحة ووزارة الخارجية ممثلة فى الوكالة المصرية للشراكة من أجل التنمية لتعزيز الجهود السياسية والدبلوماسية المصرية ودعم شعوب ودول القارة الإفريقية فى العديد من المجالات. وفى نهاية الاحتفال قام رئيس الأركان بتوزيع شهادات التخرج على الوافدين الأفارقة تقديراً لأدائهم المتميز طوال فترة دراستهم بمصر. حضر مراسم الاحتفال عدد من قادة القوات المسلحة ومساعد وزير الخارجية للشئون الإفريقية وعدد من السفراء والملحقين العسكريين للدول العربية والإفريقية. #مصدر
  12. الفريق / محمود حجازى يغادر إلى اليونان فى زيارة رسمية تستغرق عدة أيام ...ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــغادر اليوم الفريق / محمود حجازى رئيس أركان حرب القوات المسلحة متوجهاً إلى العاصمة اليونانية أثينا على رأس وفد عسكرى رفيع المستوى فى زيارة رسمية تستغرق عدة أيام .يشهد خلالها فعاليات يوم كبار القادة للتدريب المصرى اليونانى المشترك "ميدوزا 2016" والذى تشارك فيه عناصر من القوات البحرية والجوية من الجانبين ، كما يجرى خلال الزيارة العديد من المباحثات الهامة على صعيد التعاون العسكرى والتدريبات المشتركة للقوات المسلحة لكلا البلدين الصديقين .تأتى الزيارة فى ضوء علاقات الشراكة والتنسيق المستمر بين البلدين تجاه الملفات والموضوعات الهامة التى تتصل بالمنطقة فى العديد من المجالات .
  13. الفريق / محمود حجازى يغادر إلى اليونان فى زيارة رسمية تستغرق عدة أيام ... ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ [ATTACH]31197.IPB[/ATTACH] غادر اليوم الفريق / محمود حجازى رئيس أركان حرب القوات المسلحة متوجهاً إلى العاصمة اليونانية أثينا على رأس وفد عسكرى رفيع المستوى فى زيارة رسمية تستغرق عدة أيام . يشهد خلالها فعاليات يوم كبار القادة للتدريب المصرى اليونانى المشترك "ميدوزا 2016" والذى تشارك فيه عناصر من القوات البحرية والجوية من الجانبين ، كما يجرى خلال الزيارة العديد من المباحثات الهامة على صعيد التعاون العسكرى والتدريبات المشتركة للقوات المسلحة لكلا البلدين الصديقين . تأتى الزيارة فى ضوء علاقات الشراكة والتنسيق المستمر بين البلدين تجاه الملفات والموضوعات الهامة التى تتصل بالمنطقة فى العديد من المجالات . [ATTACH]31196.IPB[/ATTACH] الصفحة الرسمية للمتحدث العسكرى للقوات المسلحة
  14. [ATTACH]31191.IPB[/ATTACH] غادر اليوم الفريق / محمود حجازى رئيس أركان حرب القوات المسلحة متوجهاً إلى العاصمة اليونانية أثينا على رأس وفد عسكرى رفيع المستوى فى زيارة رسمية تستغرق عدة أيام . يشهد خلالها فعاليات يوم كبار القادة للتدريب المصرى اليونانى المشترك "ميدوزا 2016" والذى تشارك فيه عناصر من القوات البحرية والجوية من الجانبين ، كما يجرى خلال الزيارة العديد من المباحثات الهامة على صعيد التعاون العسكرى والتدريبات المشتركة للقوات المسلحة لكلا البلدين الصديقين . تأتى الزيارة فى ضوء علاقات الشراكة والتنسيق المستمر بين البلدين تجاه الملفات والموضوعات الهامة التى تتصل بالمنطقة فى العديد من المجالات . #مصدر
  15. وزير إسرائيلي: محمود عباس هو العدو الأكبر لإسرائيل [ATTACH]30862.IPB[/ATTACH] وصف وزير إسرائيلي بارز، أمس الخميس، الرئيس الفلسطيني محمود عباس بأنه العدو الأكبر لإسرائيل، وذلك بعد يوم واحد من تهديد عباس بسحب الاعتراف بإسرائيل إذا لم تعترف بفلسطين. وقال وزير الطاقة الإسرائيلي يوفال شتانيتس للإذاعة الإسرائيلية إن عباس هو العدو الأكبر لإسرائيل، وأنه والسلطة الفلسطينية بشكل عام يسعيان إلى تقويض دولة إسرائيل ومحوها عن الوجود. وقال عباس، أمس، في خطاب مطول أمام أعضاء المؤتمر السابع لحركة فتح في رام الله، إن "سلامنا لن يكون استسلاماً أو بأي ثمن"، مطالبا بـإنهاء الاحتلال العسكري الإسرائيلي الذي بدأ عام 1967 واعتبار عام 2017 عام إنهاء الاحتلال. وأضاف نتمسك بثوابتنا بضرورة تجسيد إقامة دولة فلسطين المستقلة بعاصمتها القدس الشرقية على حدود الـ 4 من يونيو عام 1967، لتعيش بأمن وسلام إلى جانب دولة إسرائيل، وإيجاد حل عادل ومتفق عليه لقضية اللاجئين استناداً لقرار الجمعية العامة 194، وكما حدد في مبادرة السلام العربية لعام 2002. سبوتنيك
  16. الفريق / محمود حجازى يلتقى قائد القوات الجوية للقيادة المركزية الأمريكية ... ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ إلتقى الفريق / محمود حجازى رئيس أركان حرب القوات المسلحة بالفريق / جيفرى هاريجين قائد القوات الجوية للقيادة المركزية الأمريكية والوفد المرافق له الذى يزور مصر حالياً . تناول اللقاء مناقشة عدد من الملفات والموضوعات ذات الإهتمام المشترك فى ضوء علاقات التنسيق والشراكة المصرية الأمريكىة ، وكذا دعم سبل التعاون العسكرى بين القوات المسلحة لكلا البلدين فى العديد من المجالات . كما تطرق اللقاء إلى تبادل الرؤى تجاه ما تشهده المنطقة من أحداث ومتغيرات تلقى بظلالها على الأمن والإستقرار بمنطقة الشرق الأوسط .. وحضر اللقاء عدد من قادة القوات المسلحة .
  17. الفريق / محمود حجازى يلتقى قائد القوات البرية للقيادة المركزية الأمريكية ... ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ إلتقى الفريق / محمود حجازي رئيس أركان حرب القوات المسلحة الفريق / مايكل جاريت قائد القوات البرية للقيادة المركزية الأمريكية والوفد المرافق له الذى يزور مصر حالياً. تناول اللقاء مناقشة الموضوعات ذات الإهتمام المشترك فى ضوء تطورات الأوضاع التى تشهدها المنطقة ، وكذا تنسيق ودعم أوجه التعاون العسكرى بين القوات المسلحة لكلا البلدين خاصة فيما يتعلق بالتدريب ونقل وتبادل المعلومات والخبرات لمواجهة التحديات المختلفة وخاصة التهديدات الإرهابية . حضر اللقاء عدد من قادة القوات المسلحة . [ATTACH]29819.IPB[/ATTACH][ATTACH]29820.IPB[/ATTACH][ATTACH]29821.IPB[/ATTACH]
  18. لفريق / محمود حجازى يلتقى مستشار الرئيس الفرنسى ... ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ إلتقى الفريق / محمود حجازى رئيس أركان حرب القوات المسلحة بمستشار الرئيس الفرنسى للسياسات يرافقه مستشار وزير الدفاع الفرنسى ، وذلك بمقر الأمانة العامة لوزارة الدفاع . تناول للقاء تبادل الرؤى تجاه المستجدات والمتغيرات الراهنة على الساحتين الإقليمية والدولية ، ومناقشة تطورات الأوضاع بمنطقة الشرق الأوسط فى ضوء الحرب على الإرهاب ، كما بحث الجانبان عدد من الملفات والموضوعات ذات الإهتمام المشترك وخاصة فى مجالات التعاون العسكرى بين القوات المسلحة لكلا البلدين . وأكد الفريق / محمود حجازى على قوة ومتانة العلاقات الإستراتيجية المصرية الفرنسية فى العديد من المجالات ، والتنسيق المستمر لتوحيد الجهود ومواجهة التحديات التى تشهدها المنطقة . من جانبه أكد الوفد الفرنسى حرص بلاده على تدعيم آفاق التعاون مع مصر على نحو يلبى المصالح المشتركة لكلا البلدين الصديقين ، وإرساء دعائم الأمن والإستقرار لكافة شعوب ودول المنطقة . حضر اللقاء عدد من قادة القوات المسلحة
  19. أنه احد الابطال النادرين ، ينتمي الي مدينه الابطال (السويس) وينتمي الي ارقي عناصر القوات المسلحه في ذلك الوقت وهي المجموعه 39 قتال وما ان نذكرها حتي نهفوا الي ذكري الشهيد ابراهيم الرفاعي البطل الاسطوري ...وكان من حظ بطلنا اليوم انه تعلم علي يدي الرفاعي وتدرب معه ورافقه في اياما شهدت بطولات وشجاعه الرجال يكشف لنا اليوم عنها البطل جندي مقاتل محمود سعد الجلاد فيحدثنا قائلا : كان والدى فى سلاح الحدود و كان قبل تجنيده يعمل ترزى و كانت والدتى فى نهاية اشهر حملها بى و كالعادة فى مثل هذه الظروف و الاوقات تذهب الزوجة الى اهل زوجها او اهلها كى تضع حملها و بالفعل قام والدى بأخذها الى القاهرة و تركها هناك حتى جاء موعد مولدى و بعدها عدنا الى السويس مره اخرى و سكنا فى شارع مدرسة هلال فى بيت عائلة عبود تجلا من العوامر قبلى و فى هذا البيت علمونى المشى و علمونى الكلام و كان ابنهم محمود رياض هو اكثر من يهتم بى و هو الان على المعاش و كان مدير مدرسة طه حسين . ثم انتقلت من هناك الى منطقة الراجيلى و كان عمرى ثلاث سنوات و نصف و حاولوا ان يقوموا بالتقديم لى فى مدرسة هلال و لكن كان سنى ما يزال صغيرا و لذلك قاموا بتقديم اوراقى فى مدرسة رأس سدر الابتدائية و التى تقع على الضفة الشرقية للقناة و التى كانت تتبع اداريا محافظة السويس و لان والدى كان فى منطقة الشط فكنت اذهب اليها يوميا طوال السنه الدراسية و بعدها انتقلت فى الصف الثانى الى مدرسة هلال مره اخرى و بعد انهاء المرحلة الابتدائية انتقلت الى مدرسة السويس الاعدادية القديمة بمنطقة الخور و بعد انتهاء الدراسة الاعدادية انتقلت لمدرسة السويس الثانوية القديمة و بعد انتهاء المرحلة الثانوية نجحت و اصبحت فى حيره لان السويس لم يكن بها سوى معهد البترول حيث لم يكن بها اى كليات او حتى اى معاهد اخرى فقمت بالتقديم فيه ومعها قدمت فى القوى العامله و تم قبولى فى الاثنين معا العمل و المعهد فذهبت الى محطه الكهرباء الحرارية فى المعمل الكيماوى لانى كنت ثانوى عام الفرع العلمى و كنت اذهب يوميا الى المعهد حتى قامت الحرب فى 5 يونيو 1967 . و قد فوجئنا بعد البيانات التى كانت تقول اننا منتصرين اننا فى حالة هزيمة و بسرعة بدأنا نشكل من انفسنا مجموعات حتى بدون ان نعرف بعضنا البعض و كنا نذهب للجانب الاخر حتى ننقذ الجنود العائدين و كنا نقوم بتجميعهم فى المدارس او النوادى و بعدها اشتركنا فى المقاومة الشعبية تطوعا و كنا نقوم بالتدريبات فى نادى السويس الرياضى و كان الضابط محمد عبد العزيز هو من يتولى مهمة تدريبنا و كان من سلاح الصاعقة و كان قد تم تكليفه من وزارة الحربية وبالصدفة كنت قد قابلته مره اخرى عند تجنيدى و كانت تدريباتنا تشمل كل تدريبات الصاعقة و كان احد اسباب قيام الزعيم جمال عبد الناصر بتهجير السويس و الاسماعيلية و بورسعيد هى الاغارات التى كان يقوم بها العدو على المدنيين و تم الحاقنا ببعض الكتائب العسكرية لزيادة تدريبنا وصقلنا اكثر واكثر و كنت قد ذهبت الى الكتيبة 79 مظلات و كانت مسئولة عن طريق بورتوفيق و ذهبنا بعدها الى الجيش حتى يتم تجنيدنا حتى نخدم الوطن من موقعنا الصحيح فذهبت الى مكتب التجنيد بالسويس حتى يتم الغاء التأجيل بسبب الدراسة و العمل ثم ذهبنا كمجموعة الى التل الكبير و هناك تعجبوا لتواجدنا . و تقدمنا للتجنيد قبل موعدنا الطبيعى و بدأ تجنيدى فى 5 مايو 1968 و كان عمرى 20 عام و شهرين لاننى من مواليد 20 فبراير 1948 و لان والدى كان فى سلاح الحدود فوجئت بأنه قد اعطانى خطاب حتى يتم الحاقى بسلاح الحدود و حتى اكون قريبا من المنزل لان القيادة كانت هناك و كان الخطاب موقع من الفريق الدجوى رئيس المحكمه العسكريه و حيث انه كان قد تم تهجيرنا بمنطقة حدائق القبه و حتى لا تنزعج والدتى و عندما ذهبت لم اظهر الخطاب و وجدت نفسى و قد تم الحاقى على سلاح القوات الخاصه فقمت بتمزيق الخطاب و كنت فى قمة السعاده و فى احد الايام و بعد انتهاء التدريب فى اليوم العاشر لى فى مركز التدريب حدث موقف غريب و بسبب هذا الموقف اخذت اجازه بعد 10 ايام من اللواء سعد الدين الشاذلى لاننى كنت ذاهب داخل مركز التدريب متوجها الى الكافتيريا و كان اللواء سعد الدين الشاذلى بالصدفة يمر داخل مركز التدريب فقمت بتأدية التحية العسكرية له و اعجب من ادائى و تنفيذى للتحية بطريقة سليمة على الرغم من انه يعرف انى مستجد فى مركز التدريب و سألنى ما هى المدة التى قضيتها فى المركز فقلت له 10 ايام فتعجب ولكننى قلت له اننى من السويس ونحن تعلمنا كل هذه الامور من قبل فقام بأعطائى اجازه تشجيعا لى . و بعد انتهاء مركز التدريب تم عمل اختبار بين الصاعقة و المظلات و دخلنا 13 سويسى الصاعقة معا و قام الضابط المسئول عن الصاعقة بسؤالنا عن بلدنا فأجبناه من السويس و سأل مره اخرى هل تعرفوننى فأجبته نعم نعرفك و كان الضابط سويسى ايضا من منطقة البراجيلى و كان اسمه محمد امين ابراهيم بدره و اخوه سامح بدره و قد اخبرته ان اختى الكبيرة زميلة لاخته و هنا سألنى ما اسمك قلت له محمود الجلاد فسألنى مره اخرى و قال لى ما هى صلتك بعم سعد الجلاد فأخبرته انه والدى و قال لى انه هو من قام بتفصيل هذه البدله لى و ذهبنا الى مدرسة الصاعقة و كنت رياضى و اقوم بممارسة كرة القدم و الجرى لمسافة 100 متر و 200 متر و كانت لياقتى البدنية عاليه جدا و تم التوصية على و تم التركيز على فى النواحى البدنية و تم الحاقى بالجناح الاساسى و زادت حده و شده التدريبات و كانت التدريبات التى كنت تلقيتها من قبل اكبر عامل على تحملى و اعتيادى على التدريبات الشاقة و استكملنا تدريباتنا و كانت الروح المعنوية عاليه جدا و كنت قد تخرجت اول الفرقة 131 معلمين فى انشاص بمدرسة الصاعقة . و اصدر اللواء سعد الدين الشاذلى اوامره بعدم ابقاء ايا من المجندين فى الوحدات التعليمية وانه يجب ان يتم توزيع المجندين على الكتائب و كنت فى قمة الحزن لاننى كنت الاول وكنت اعتقد ان من الافضل لى ان اظل بكتيبة المعلمين وفعلا تم توزيعى على كتيبه 103 صاعقة و كانت فى انشاص بجوار مدرسة المظلات عند القيادة المشتركة للقوات الخاصه ، و قابلونى الزملاء و تعرفوا على و فى اليوم التالى ذهبت الى السرية الثالثة و قام الشاويش بتكليفى بنقل اشكال ضرب النار من مكان لمكان و كان يوجد وقتها النقيب محى نوح و سأل الشاويش فضل و قال له من هؤلاء ( يقصدنا نحن ) فقال له مستجدين يا فندم ينقلون الاشكال فقاله له احضرهم حتى يشاهدوا ضرب النار و قام بسؤالنا عن نوعية الذخيره و الاسلحة و كانت الاجابات مختلفه و متفاوته ولم نكن كلنا من السوايسه و عندما جاء دورى وسألنى قالى لى كم طلقة ضربتها من هذه البندقية رددت وقلت له خارج الجيش ام داخل الجيش فرد متعجبا نعم !!!! داخل الجيش اطلقت 7 طلقات اما خارج الجيش فقط اطلقت اكثر من 70 الف طلقة لاننى من السويس و كنت مشترك فى المقاومة الشعبية و كنا نطلق النار على الطائرات و حتى البعيده منها و نتدرب بالتنشين على البوص فى الترعة . كانت تلك هي البداية و كان يتميز بالشده و القوه فى التعامل و التدريبات و كان فى اخر طابور المشى كان يهتف و يقول "حر" و هى تعنى ان يقوم كل منا بعمل ما يحلو له سواء كان يخفف من خطوته او يزيد من سرعته كلا حسب قدرته و حالته البدنية و لاننى كنت اتمتع بلياقة بدنية عالية فكنت اقوم بالجرى بأقصى سرعة و بعدها بشهرين فوجئنا باللواء محمد احمد صادق مدير المخابرات الحربية و المقدم ابراهيم الرافاعى رحمة الله عليهما و كانا مسئولان عن العمليات الخاصة قاما بعمل جوله بالكتائب لاختيار افضل العناصر ولكن اللواء سعد الدين الشاذلى عارضهم و اخبرهم ان يختاروا كتيبه كامله بدون ان يختاروا من كل كتيبه مجموعة فوافقوا وتم اختيار الكتيبة 103 صاعقة و انتقلنا الى حلمية الزيتون و قام الشاويش ابو الفضل بأعطائى أوامر ان اظل فى المؤخرة حتى احمل متاع الكتيبه على السيارات و قام النقيب محى نوح بتعنيفه و بعدها ب 10 ايام قال لى النقيب محى نوح ان المقدم ابراهيم الرفاعى يريدنى فذهبت وقمت بتأدية التحية و كنت اعتقد انها دورة مكتب ولكنى فوجئت بعكس ذلك حيث ان النقيب محى نوح كان قد رشحنى للمقدم ابراهيم الرفاعى و اخبره اننى من السويس وكنت منضم للمقاومة الشعبية وانى متفوق فى ضرب النار واتمتع بلياقة بدنية عالية و ذهبت للاجتماع و اخذوا اسمائنا . و كانت تلك هي العملية الاولي لي وهي عبارة عن عملية لزرع الالغام فى الطريق الثانى من الجانب الشرقى لقناة السويس وبالتحديد من امام مقر مكتب مخابرات فايد فذهبت الى هناك وانا اتعجب من بساطة العملية واخبرتهم اننى قد عبرت من قبل و انا صغير وانا كبير حيث كنا نقوم بعمليات المقاومة والان مهمتى هى زرع الغام وفقط فقال لى الضابط اننا الان نريد فقط كسر حاجز الخوف لان من الزملاء الجنود من لم يروا القناة من قبل و بالتالى يتعود على مثل هذه العمليات و من هنا اصبح يعرفنى و كنا نقوم بعمل ماكيتات للاماكن التى سوف نقوم بعمل عمليات عليها . و عقب استشهاد الفريق عبد المنعم رياض فى 9 مارس 1969 تم تكليفنا بالقيام بعملية انتقامية و كانت عملية لسان التمساح الاولى و بتعليمات من الرئيس الراحل عبد الناصر الى اللواء محمد عبد المنعم صادق والشهيد ابراهيم الرفاعى بالقيام بعملية للاخذ بالثأر لمقتل الشهيد عبد المنعم رياض و فى يوم 19 ابريل قمنا بعملية فى لسان التمساح و قمنا بتدمير 4 مواقع اسرائيلية داخل الموقع الحصين ، و قمنا بقتل 44 جندى اسرائيلى و اخذنا كل الاسلحة الاسرائيلية الخفيفة من الموقع و اذكر ان النقيب محى نوح قد اصيب فى هذه العمليه حيث كان قد القى قنبلة فى احدى الدشم و كانت دشمة من دشم الذخيره و لان القنبله تأخرت فى الانفجار اقترب من الدشمة فأنفجرت . و اصيب ايضا فى هذه العملية زميل اخر اسمه محمود الجيزى و كان قد اصيب بطلق نارى فى اعلى فخذه و كان له بطوله بعد ذلك في نهاية حرب أكتوبر ، حيث تم نقلة للقاعدة البحرية بالسويس و بعد دخول اليهود كان قد تحصن بمستعمرة منطقة السماد و قاتل اليهود وحده ثم انتقل الى الكهوف والمحاجر فى جبل عتاقه و ظل يقاومهم حتى استشهد و من اجل شجاعته قاموا بأداء الصلاه عليه وقاموا بأداء التحية العسكرية له لانهم كانوا يعتقودا انهم يواجهون مجموعة ولم يتخيلوا ابدا انه فرد واحد . قام اليهود بعد ذلك بأعادة بناء نقطة لسان التمساح و تقويتها ووردت تعليمات بتدميرها و انطلقنا ولكن بكل اسف كان قد حدثت خيانه بسيطه " ضابط فى الفرع الهندسي لقوات الصاعقه و قد تمت محاكمته و اعدم رميا بالرصاص أسمه – فاروق الفقى – و استشهد 9 من زملائنا لانهم كانوا بأنتظارنا و كانت توجد الغام فسفورية و كانت تقوم بعمل اثر فوسفوري علي الملابس فى حالة محاولة محوها ويزيد اثرها و تكشف الفرد المصاب اكثر بالنسبة للعدو فيقوم بقنصه و قتله و جاءت الاوامر بالانسحاب و انهاء العملية بعد استشهاد التسع ابطال . و كنا تشكيلة من البحرية و الصاعقة و المظلات و بعد هذه العملية تم اختيار افضل النخبة من كل هذه العناصر و بدأت فكرة انشاء المجموعة 39 قتال و تم اختيار 45 فرد من الكتيبة و كنت قد اخترت خليل جمعه خليل لانه سويسى من كفر راشد و كان يلعب كرة قدم فى نادى اتحاد السويس الرياضى تم الاتفاق ان يقوم الضباط النقيب محى نوح بأختيار صف الضباط عن طريق صف الضباط المتطوعين و كنت اشترك فى اختيار الجنود المشاركين بالتعاون مع صف الضابط و قد كان ظللنا فى فرع العمليات الخاصة ثم تم اصدار امر من القيادة بأنشاء السرية 39 قتال و كنا تابعين لادارة المخابرات الحربية . "تم اختيار الرقم 39 لان الشهيد الرفاعي كان لوقتها كان قد قام ب 39 عملية فتم اختيار الرقم تيمنا به " و ذهبت بعد صدور القرار الى مخازن الذخيرة فى المقطم لصرف ذخيرتنا الا انى فوجئت بقائد المستودع يريد ان يصرف لى صرفية تكفى لسرية بحكم ان مجموعتنا تحت اسم " سرية 39 قتال " كما صدر فى القرار و طبعا ما كان يريد ان يصرفه كان اقل بكثير من ما كنا نريد ان نصرفه فعليا من حيث الكميات و الاعداد فقمت بالعوده مره اخرى و ابلغت النقيب محى واخبر بدوره ابراهيم الرفاعى الذى قام بأبلاغ محمد احمد صادق بما حدث و تم تغيير القرار من مسمى السرية 39 قتال الى المجموعة 39 قتال " و المجموعة تعنى ثلاث كتائب اما السرية فهى ثلث كتيبه " و ظللنا نقوم بعمل طابوراختراق ضاحية كل خميس من حلمية الزيتون و حتى المطار واحيانا حتى الخانكة و كل ذلك تحت اشراف النقيب محى نوح و بدأنا نقوم بعمليات مختلفة و كثيرة منها على سبيل المثال : عملية ضرب مطار الطور ( ثلاث مرات ) حيث كنا ننطلق فى نقطه ما بين رأس غارب و الغردقة و كنا ننطلق الى جزيرة شدوان كنقطة انطلاق اخرى فى وسط البحر الاحمر لنقوم بنفخ و تجهير القوارب و الاستعداد النهائى للعملية وفى احدى المرات كان اليهود قد علموا بالعمليه و كنا فى طريقنا الى رأس محمد و قامت القوات الاسرائيلية بمشاكستنا و قمنا بالعوده مره اخرى الي شدوان بعد انقلاب احدى القوارب التى تحمل الاسلحة و الذخيره و تم تعديل الخطه و التكتيك و تم تقليص عدد القوارب من 9 الى 5 قوارب فقط و كنا نرى عجب العجاب و كان الوقود قد نفذ و كان اليهود يحاولون الهجوم علينا و لكنهم عندما وجدوا اننا توقفنا فجأه ذهبوا مبتعدين و مذعورين اعتقادا منهم اننا سوف نقوم بالهجوم عليهم و فى الحقيقة كان قد نفذ منا الوقود و كانوا يستخدمون قوارب سعر كانوا قد سرقوها من فرنسا كان بها عيب ان تانك الوقود محيط فى بدن القارب و كنا نستغل هذه النقطه عن طريق ابطالنا حاملى قذائف الار بى جى و يقومون بأطلاق قذائفهم تجاه هذه القوارب مما يؤدى الى انفجارها و كانوا من المهارة و دقة التصويه بحيث انه مهما كان ارتفاع الموج او الظروف الجوية يستطيعون اصابة اهدافهم بكل سهوله و يسر . و كنا قبل كل عملية نقوم جميعا بالصلاة ركعتين لله ثم نقرأ الفاتحة و ننطق الشهادتين ثم ننطلق الى العملية المحدده . و فى احدى العمليات الخاصة بمطار الطور حيث كانت جولدا مائير تقوم بزيارة هناك كنا قد استفدنا من وجود سفينه غارقة (شاحطه ) و متوقفه فى مدخل ميناء الطور فذهبنا و قمنا بعمل سلالم من الحبال و صعدنا الى سطح السفينه و كان معنا الصحفى عبده مباشر و الذى من المفروض ان يرافق القائد ابراهيم الرفاعى الا انه اصر ان يرافقنا فى العمليه و اخذنا تعليمات بالحفاظ عليه لانه كان يريد ان يقوم بتصوير المطار من اعلى السفينه و اصبح معنا و كانت السفينه جميله و كنا نرى انوار مطار الطور و قمنا بتجهيز صواريخنا و استعددنا الاستعداد التام و الذى انعكس ايجابيا على تنفيذنا للعملية و كانت النتائج مبهرة لدرجة انه قد تم الغاء زيارة جولدا مائير لمطار الطور و كنا نقوم بقصف الطائرات و الممرات و المبانى و كانت خسائرهم كبيرة جدا . " كان قد حدث ان كنت بالخدمة على بوابة الكتيبة و جاء احد الضباط و كان صاحب رتبه كبيره و طلب الدخول و لكنه لم يكن يحمل تصريحا فرفضت دخوله و غضب غضبا شديدا و ذهب و قام بالاتصال بالشهيد ابراهيم الرفاعى و تم تدويرى مكتب ثم نقلى الى الغردقة و احدث هذا الخبر ضجه كبرى و علم به الكثير من الضباط و الجنود و ما كان ذلك كله الا طريقة من طرق الخداع و لم اكن انا شخصيا اعلم حيث اننى ذهبت الى الغردقة و هناك فوجئت بوصول ادوات و افلام تصوير و بعض المهمات الاخرى تمهيدا لعملية بدء تصوير مطار الطور حيث ان معظم عمليات تصوير مطار الطور كانت تفشل لوجود بعض الجواسيس ( يقصد فاروق الفقي ) و طبعا تم إختيار الغردقة لبعدها عن اى اماكن مهمه و فى نفس الوقت تعتبر قريبة من الطور بحرا حيث كنت اذهب عن طريق احد الصيادين المحليين الى هناك و اقوم بمهمتى و ارجع دون ان يتم اكتشافى و كانت المعلومات التى قد جمعتها هى نواة العملية السابق ذكرها لقصف مطار الطور " . اما عن عملية الكرنتينة ( منطقة الحجر الصحى ) فكان اليهود يستخدمون كرنتينة الحجر الصحى فى منطقة عيون موسى و استخدموا سقالة الكرنتينة و استخدمنا القوارب التى هناك من اجل اكثر من هدف منها سرقة ما يوجد على السفن المتوقفه فى منطقة الغاطس او القيام بعمليات اغارة على جنودنا فى الضفة الاخرى من خليج السويس و هكذا قرر ابراهيم الرفاعى ان يفجر سقالة الكرنتينة بما تحتويه و كنا 7 قوارب و كان القارب يحمل من 9 الى 11 فرد . لكن النقيب محى نوح لم يختارنى من ضمن من سيقومون بالتنفيذ و كان الرائد عصام الدالى رحمة الله عليه و هو بالاساس ضابط مدفعية و حاصل على فرقة صواريخ من روسيا جاء و قال انه مخطط للعمليه و قال لى ان اقوم بالعمليه معهم و قال للنقيب محى نوح فرد بأننا يجب ان نخبر العميد مصطفى كمال و الذى كان مسئولا عن ادارة العمليات بالمخابرات الحربية . العميد مصطفي كامل كان اقدم من الجمسى و كان قد تم اسره عن طريق اليهود فى عام 1956 و قاموا بقطع اصبعين من كل يد و قاموا بفقأ احدى عينيه – و ذهبنا له و سألنى ما اسمك يا جلاد حيث لم اكن معروفا الا بأسم العائلة الجلاد - فقلت له اسمى كاملا حتى يسجله فى حالة لو استشهدت و صعدت الى قارب صلاح الدالى و وضعنا جراكن البنزين و نزلنا الى منطقة التلغيم و قمنا بضبط الساعة و انسحبنا و لكننا بعد فترة الامان لم تنفجر المتفجرات و قمنا بالعوده فى قاربين قارب ابراهيم الرفاعى و قارب عصام الدالى و كان قائد القارب القبطان اسامه عباس حافظ و كان ما يزال ملازم اول وعند اقترابنا من السقالة حدثت الانفجارات و كانت المسافة قريبة جدا و خرجت الدبابات من دشمها وبدأت فى الضرب فى اتجاهنا و نجنا فى الافلات من اول دانه و الثانية و مرت الثالثة من فوق القارب و اخذت معها نصف رأس الشهيد عصام الدالى و ذراعه و كان ممسك بالاسلكى و اخذت رأس الشهيد "عامر يحيى عامر" و كان متزوجا من اسبوع فقط قبل استشهاده . وبمجرد استشهاد عصام الدالى سقط على قدمى و للعلم بمجرد انى تذكرت الان هذا الموقف شعرت بتنميل فى قدمى و كأن الشهيد سقط الان فقط على قدمى و كان معنا اثنان من المساعدين اوائل بحرية احدهم اسمه دجاوى و الاخر علاء ابو الحسن " رحمة الله عليهم " و كان معى شاكر "بحرية" و احمد طه " بحرية" و عدنا و كانوا قد تشاجروا مع وسام حتى لا يقود القارب و هو مصاب و قد اصيبت رقبته و ظهره بالشظايا و لكنه اصر و قال مثل ما احضرتكم سوف اعود بكم و كنا فقدنا الاسلكى الذى كان يمسك به الشهيد عصام الدالى و لم نستطيع ان نبلغ بما قد حدث معنا للقياده و عند وصولنا للبر علم من كان على نقطه الانطلاق اننا القادمون فى اتجاههم ، لانى كنت املك كلب بوليسى و طبعا شعر بى عند اقترابى مع القارب و بدأ فى النباح و بعد وصولنا حملوا عصام الدالى الى المستشفى العسكرى و ابو الحسن ذهب ليحمل الشهيد عامر يحيى عامر و كان يعتقد انه مصابا و ما بدأ فى وضع يده تحد قدمة و الاخرى تحت رأسه حتى يحمله فوجىء انه قد استشهد و انه فقد رأسه " كانت العمليه ليلا بالطبع " و اصيب بحالة هياج و كان يريد ان يعود مره اخرى لكى ينتقم للشهداء و انقسمنا مجموعتين الاولى ذهبت مع الشهيد عامر يحيى عامر و الاخرى ذهبت مع الشهيد عصام الدالى للبدرشين . و كانت حياتنا حياه عاديه و كانت الادارة تصرف لنا تحسين طعام و بطريقة ما و بالتنسيق مع المستودع بدأوا يصرفوا لنا " نصف دبيحه " و كان معنا طباخين فى المجموعة وكنا نأكل بنهم و شراهه و كان يوم الجمعه عندنا فى المجموعة هو اليوم العالمى للاكل و كان ابراهيم الرفاعى يحضر ابنته وابنه لكى يتناولوا معنا طعام الغداء يوم الجمعه و كانت أبنته ليلي " والى الان مازلت على اتصال بها " و كانت تخبرنا ان نذهب لنفتح شنطة سيارة والدها ابراهيم الرفاعى لنجد صوانى بسبوسه و كنافه اعددتها زوجة ابراهيم الرفاعى بنفسها و ارسلتها مع زوجها لنا و كنا نشترى ببدل تحسن الطعام اى شىء نشتهيه حتى نعوض الجهد المبذول طوال التدريبات. و حتى بعد انهاء عمليات الاستنزاف استمر عملنا فى عمليات الاستطلاع و بعض عمليات الكمائن و الاغارات حتى ان بعض العمليات كان يتم خارج مصر بل و فى اسرائيل نفسها و لكنى لم اكن معهم فى هذه العمليات و كان معهم الشهيد عصام الدالى " عمليه وادى بيسان " وقصف ميناء ايلات الحربي ب 33 صاروخ جراد . و استمرت عملياتنا على هذا الوضع الى وقت العبور و كان الجيش قد قام بعمل خدعة استراتيجية و هو قيام الجيش بتسريح دفعة من المجندين فى شهر يوليو 1973 " دفعة صلاح " و عدت الى السويس بعد شهرين و بالتحديد فى الاول من سبتمبر 1973 جائتنى سيارة من مكتب المخابرات تخبرنى ان الادارة تطلبنى فى القاهرة و ذهبت و قابلت ابراهيم الرفاعى و اخبرنى اننا سوف نقوم ببعض العمليات البسيطه . و عند قيام حرب اكتوبر كنا نقوم بعملية فى جنوب سيناء و فوجئنا بأن الجيش المصرى عبر القناة و اكتشفت ان ما نقوم به ما هو الا تمهيد للعبور حيث كنا نضرب احتياطيات العدو من مخازن ذخيره و تانكات البترول فى منطقة ابو رديس و بلاعيم و نقوم بتلغيمها و تفجيرها و الحاق اكبر قدر ممكن من الخسائر المادية و البشرية بالعدو و استشهد فيها اثنان من الزملاء و تم اسر محمد فؤاد مراد " رحمه الله " و كان اول فرد يتم اسره من المجموعة و اول اسير على مستوى مصر كلها يأخذ نوط الشجاعة من الدرجة الاولى لان فى الحقيقة هو لم يقم بتسليم نفسه و لكن طائرته هى التى تم ضربها و سقطت . و كان ابراهيم الرفاعى يقوم بتخطيط اكثر من عمليه بأكثر من مجموعة فى نفس اليوم . و على ذكر البطل و بطولاته اتذكر اننا عندما نقوم بعمليات زرع الغام فى الضفه الشرقية كنا نتفاجىء بأن اليهود قد قاموا بأستخدام دبابة تسمى " دقاقة " تقوم بتفجير الالغام مما يؤدى الى فشل المهمه فقرر ان يفكر فى خطه و طريقة ليتخلص منها و يفجرها و امرنا ان نأخذ قنبلتين كل واحده منهما 500 رطل و نزرعها على جانبى الطريق و ان نضع الغام كما نضهعا بطريقتنا العادية و كنا نقوم بعمل توصيلة من كل لغم للاخر فتحدث الموجة الانفجارية و تنفجر الدبابه لدرجة ان احدى عجلات البوجى طارت و وصلت الى مكتب مخابرات فايد علي الناحية الاخري من القناة من قوة و شدة الضربه و كانت هذه العملية فى عام 1969. و كنت عدت من منطقة مطار الطور " في احدى العمليات " فى يوم 17 اكتوبر و جاءت تعليمات حتى نتوجه للقاهرة و كنا نقوم بالعمليات ببدل الغطس و ابدلنا ملابسنا فى السيارة فى طريقنا للقيادة فى القاهرة و ذهبنا لمركز 10 بمدينة نصر و اخذنا تكليف بأن اليهود قد نجحوا فى عمل ثغره فى يوم 18 و كان معنا اثنان من الضباط احدهم هو حسن العجيزى و كان من الضباط الشجعان و المحترمين و لم اكن قد خضت اى عمليه معه من قبل و الاخر محمد مجدى عبد الحميد و 22 فرد و كانت مهمتنا ببساطة هى ضرب الدبابات التى فى منطقة الدفرسوار " 7 دبابات " كما جاءت التقارير و ذهبنا و فوجئنا انا و عبد العزيز منير اثناء استطلاع قبل العملية بأعداد كبيرة تفوق ما تم ذكره فى التقارير فأبلغنا ابراهيم الرفاعى فأمرنا ان نعود مره اخرى الى مكتب المخابرات و عند محاولاتنا العوده فوجئنا ان الطريق قد تم اغلاقه فدخلنا الى السويس و منها الى القاهرة ثم مره اخرى الى الاسماعيلية و فى اليوم الثانى جاء فى المكتب بباقى المجموعة و كان مكلف بتفجير الكوبرى الذى عبرت منه دبابات الثغرة فذهب لقيادة الجيش و قابل الفريق " سعد الدين الشاذلى " و قال له ان الخطه قد تغيرت و ان مهمتنا هى الدفاع عن الاسماعيلية فرجع الينا و اخبرنا اننا سوف يتم التضحية بنا لدرجة انه طلب دبابة لاجراء مناوره و تم رفض طلبه و طلب اصابع ديناميت و قالوا له لا يوجد و عدنا الى منطقة نفيشة و استعددنا و تمركزنا فى مواقعنا فأضررنا لاستخدام الغام مضاده للدبابات لتلغيم طريق الاسماعيلية و الكبارى و كنا نتعامل مع اى دبابة تخترق . و كان ابراهيم الرفاعى يومها معنا ويوجهنا عبر الاسلكى و كان " اريال " الاسلكى ظاهر و يلمع و قامت دبابه بضربه و جائت شظيه فى قلبه و استشهد . "استشهد ابراهيم الرفاعى يوم 19 اكتوبر و كنا كلنا مفطرين بأوامر منه الا هو كان الوحيد الصائم بيننا وكان يوم جمعه و توفى فى وقت اذان الجمعه " و بمجرد استشهاده عدنا للقاهرة . و فى يوم 22 اكتوبر مساء تم ضرب صاروخين "قاهر و ظافر " من المعادى على منطقة الثغرة و تفرقت القوات الاسرائيلية ثم تجمعت مره اخرى تمهيدا لدخولهم السويس و حدثت المقاومة الشعبية الشديده من شعب السويس و باقى قوات الجيش و كنا قد قمنا بعمليات بسيطه لتوصيل الطعام الى بعض القوات فى منطقة جبل عتاقة و بعض المحاصرين فى السويس و كنا نستخدم المنطاد و كنا نقوم بتحميلة بالطعام و عن طريق ضبط الوقت و اتجاه الريح يتم اطلاقة و يتم اطلاق النار عليه عن طريق المستقبل للمنطاد لينزل المنطاد بحمولته و كان احد وسائل الاستطلاع " كان الشهيد ابراهيم الرفاعى يقوم بنفسه بأستخدامة و تصوير و استطلاع اماكن المهمات و العمليات " و كنت اسأله لماذا تتواجد فى كل العمليات ؟ اترك لنا الفرصة – فصمت ثم قلت له لو عمليه تحتاج ثلاث افراد اجابنى يجب ان اكون واحد منهم و قلت له لو العملة تحتاج فردين اجابنى انه يجب ان يكون واحد منهم ثم سألته ان كانت تحتاج فرد واحد فرد "انا" رحم الله الشهيد البطل . و قد انهيت فترة خدمتى فى 15 ابريل 1974 و كنت راضى من داخلى عن كل ما قمت به تجاه بلدى و وطنى . واحب دائما ان ان اسمى الفترة التى خدمنا فيها بحرب الاستنزاف و اكتوبر وليست حرب اكتوبر وفقط لان فتره الاستنزاف كانت الاساس و هى صاحبة اكبر قدر من العمليات التى تمت فى مواجهة و ضد العدو الاسرائيلى و كانت هى الدعامة الرئيسية لحرب اكتوبر وهى التى رفعت الروح المعنوية للجيش المصرى و اخفضت الروح المعنوية للجيش الاسرائيلى و كان موشى ديان قد اطلق على المجموعة 39 قتال لقب " مجموعة اشباح " و لذلك اطلق عليها فيما بعد "الاشباح" و لم يكن لليهود ما يكافىء مجموعتنا و كانت اقصى عملياتهم هى الدخول على مناطق يتواجد بها عدد محدود من الجنود المصريين و فى اماكن بعيده و معزوله " اغارات على منطقة العين السخنه مثلا" بعكس ما كنا نقوم به من عمليات داخل اماكن تواجد العدو الاسرائيلى و فى احد اللقاءات طلبت من المذيعة ان اوجه رسالة للشباب فرددت اى شباب " الذين يسعون وراء الموضه و خلافة " التعليم و الاعلام قد احدث خللا شديدا فى مفاهيم و تركيبة الشباب النفسية و المعنوية . و لمصر اقول يجب ان تنتبه مصر لنفسها جيدا لان اعدائها كثيرون و اغلبهم يتخفون ويظهرون بمظهر المحبين . و الامل موجود للنهوض بمصر . مصر التى ذكرت فى القرأن ومصر ارض الحضارات . و لكننا يجب ان نهتم بمنظومتى التربية و التعليم و الاعلام حتى تصبح الدولة فى مكانها التى تستحقة . [ATTACH]28358.IPB[/ATTACH] أجرى الحوار المجموعة 73 مؤرخين
  20. [ATTACH]28153.IPB[/ATTACH] رحلت عن عالمنا والدة الفريق محمود حجازى ، رئيس أركان حرب القوات المسلحة ، صباح اليوم السبت، وتم تشييع الجنازة بعد ظهر اليوم، بمسجد المشير طنطاوى، بحضور قادة الأفرع الرئيسية وقائد المنطقة المركزية وعدد من كبارة قادة القوات المسلحة. وأوفد الرئيس عبد الفتاح السيسى، العميد أركان حرب أيمن فاروق أحمد شكرى، مندوبا عن مؤسسة الرئاسة، للمشاركة بالجنازة. #مصدر
  21. إلتقى الفريق / محمود حجازى رئيس أركان حرب القوات المسلحة بأعضاء هيئة التدريس ومديرى الكليات والمعاهد العسكرية بالقوات المسلحة ، يأتى هذا فى إطار المتابعة الدورية لمراحل التطوير والتحديث للمنظومة التعليمية ومراحل الإعداد العلمى والتأهيل التخصصى لصقل مهارات الدارسين فى المجالات العسكرية والعلمية والثقافية . وناقش رئيس الأركان أعضاء هيئة التدريس بالمنشآت التعليمية التخصصية بالقوات المسلحة فى آليات تطوير العملية التعليمية والمناهج الدراسية وطرق وأساليب التعليم والتدريب بما يتناسب مع التطوير العلمى والتطبيقات العملية المرتبطة بها . وأكد الفريق / محمود حجازى حرص القيادة العامة للقوات المسلحة على الإهتمام بمتابعة وتطوير المنظومة التعليمية بإعتبارها اللبنة الأولى لبناء أجيال من المقاتلين المبدعين القادرين على دعم مسيرة التطوير والتحديث للقدرات القتالية والفنية للقوات المسلحة بما يمكنها من تنفيذ مهامها في كافة المجالات . وأشار رئيس الأركان إلى أهمية تطوير العملية التعليمية بالكليات والمعاهد العسكرية بما يتناسب مع سمات العصر ومتطلباته فى إعداد وتأهيل القادة والضباط لتولى المهام والواجبات المكلفين بها بكفاءة تامة داخل وحدات وتشكيلات القوات المسلحة مشدداً على ضرورة مداومة البحث والإطلاع والمعرفة لمواكبة التطور العلمى فى كافة المجالات لإثراء ودعم خبراتهم العسكرية بما يمكنهم من إتخاذ القرار السليم لتنفيذ المهام والواجبات المكلفين بها للدفاع عن الوطن سلماً وحرباً. حضر اللقاء عدد من كبار قادة القوات المسلحة . https://www.facebook.com/EgyArmedForcess/?hc_ref=NEWSFEED
  22. وفقا للمبدا الذى نسير عليه وهو التحليل العسكرى والنقد والتفنيد وفقط بعيدا عن اى عواطف او ميول او مشاعر تتدخل فى تحليلاتنا وارائنا العسكريه وان الامر يسير وفق مبادئنا وضمائرنا وفقط الامر بعيد كل البعد عن السير على هوى شمامى الكله والمنافقين الشامتين وووو ..هؤلاء لن ننزل لمستواهم اصلا لانهم فى القاع ...ولن يصلوا يوما لرؤيتنا وتحليلنا الفيديو هو للواء أركان حرب نجم الدين محمود - مدير إدارة المتاحف العسكرية - يقول في لقاء مع التلفزيون المصري إن معركة (حطين) انتصر فيها رمسيس الثالث على الحيثيين، ومعركة (عين جالوت) حرر بيها صلاح الدين بيت المقدس!!!!! https://www.facebook.com/mohamedahmedelwakeel/videos/651523028355451/ + الفيديو الكامل للحلقه المعروف تاريخيا ياخوه ان معركه حطين هى التى انتصر فيها الناصر صلاح الدين الايوبى على الصليبيين وبمقتضى نتائجها تحررت القدس واما معركه عين جالوت عام 658 هجريا فكانت بقياده سيف الدين قطز وقد انتصر على المغول وسحقهم بعد اقترابهم من مصر واسقاطهم لعده دول وخلافات كانت مصر هى نهايهتهم ....الموضوع باختصار . لا اعرف هل يقصد اللواء ذلك بالفعل وفقا لمعلوماته التاريخيه بناء على منصبه الهام الذى يتطلب حضور واستيعاب لمجريات التاريخ او ان الامر سهو منه وهو ما لا ارجحه!
×