Jump to content
Search In
  • خيارات أكثر ..
البحث عن النتائج التي ..
البحث في ..

مرحباً بك إلى المنتدى العربي للعلوم العسكرية!

إذا كنت مهتم بالعلوم و الأخبار العسكرية ، فضلاً قم بالإنضمام إلى الموقع لتعم الفائدة.

البحث في المنتدى

Showing results for tags 'محور'.

  • الكلمة الدلالية

    أدخل أكثر من كلمة بإستخدام الفاصلة " , " .
  • حسب الكاتب

نوع النتائج


الصفحة الرئيسية

  • الملتقى العسكري
    • الأخبار العسكرية - Military News
    • متابعات و تطورات الأوضاع الإقليمية و الدولية
    • الصفقات العسكرية - Military Deals
    • مواضيع عسكرية عامة - General Topics
    • الدراسات الاستراتيجية - Military Strategies
    • أجهزة الإستخبارات - Intelligence
    • التاريخ العسكري - Military History
    • الكليات والمعاهد العسكرية - Military Academies
    • قسم الصور و الفيديوهات العسكرية - Multimedia
  • الساحة العسكرية
    • الأسلحة الاستراتيجية والتكتيكية - Missiles & WMDs
    • الصناعات العسكرية العربية
    • الأمن العام والشرطة - Police and General Security
    • القوات البرية - Land Force
    • القوات الجوية - Air Force & Aviation
    • الدفاع الجوي و انظمة الرادار - Air defense
    • القوات البحرية - Navy Force
    • سؤال وجواب - Q & A
  • الأقسام العامة
    • أخبار العالم - World News
  • القيادة العامه
    • الأخبار و تحديثات المنتدي
    • الملتقي الإداري
    • الإنضمام لفريق الإدارة
    • الإستفسارات و الشكاوي و الإقتراحات
    • المواضيع المحذوفه

البحث في ..

البحث عن النتائج التي ..


حسب الوقت

  • Start

    End


آخر تحديث

  • Start

    End


حسب عدد ..

إنضم لنا

  • Start

    End


المجموعة


AIM


ICQ


Yahoo! Messenger


Skype


Facebook


Twitter

Found 9 results

  1. ⁧ خلال أيام يتم إفتتاح نفق زهراء المعادى بعد الإنتهاء من تطويره وتوسعته.
  2. أحدث المعدات الهندسية الخاصة بحفر الأنفاق وتبلغ قدرتها 10 متر حفر يوميا، ويستغرق تركيبها ثلاثة أشهر كاملة، لبدء أعمال الحفر، وقد حصلت مصر على أربعة ماكينات منها، وصلت واحدة إلى مدينة الإسماعيلية والثانية تصل خلال أيام ميناء بورسعيد، ويتبقى اثنين يتم تسليمهم خلال الفترة المقبل أول فيديو لماكينة الحفر الألمانية العملاقة، التى تعاقدت عليها مصر للعمل فى الانفاق الجديدة أسفل قناة السويس، والتى من المنتظر أن تبدأ أعمال الحفر بالتزامن مع احتفالات القوات المسلحة بعيد تحرير سيناء 25 إبريل المقبل. وتعتبر الماكينة الألمانية العملاقة أحدث المعدات الهندسية الخاصة بحفر الأنفاق وتبلغ قدرتها 10 متر حفر يوميا، ويستغرق تركيبها ثلاثة أشهر كاملة، لبدء أعمال الحفر، وقد حصلت مصر على أربعة ماكينات منها، وصلت واحدة إلى مدينة الإسماعيلية والثانية تصل خلال أيام ميناء بورسعيد، ويتبقى اثنين يتم تسليمهم خلال الفترة المقبلة.
  3. "جلوبس": مصر توجه صفعة لحقول الغاز الإسرائيلية قالت صحيفة "جلوبس" الإسرائيلية المتخصصة في الشأن الاقتصادي اليوم، إن مصر وجهت صفعة لحقلي الغاز تمار ولفيتان الإسرائيليين.وأوضحت الصحيفة أن وزير البترول، طارق الملا، توقع أن تستطيع مصر الحصول على احتياجاتها من الغاز الطبيعي عبر حقل "ظهر"، ولفتت إلى أن هذه الأنباء تعني المزيد من التراجع لاحتمالات تصدير الغاز لمصر من حقول تمار ولفيتان.وأشارت الصحيفة إلى أن مصر تجري عمليات تنقيب جدية عن الغاز الطبيعي في الحقول المحتملة، حيث حصلت مؤخرا العديد من الشركات الدولية على رخص التنقيب وتم توقيع اتفاقيات مع شركات "بي بي" وشركة فرانس توتال، للتنقيب عن الغاز والبترول بقيمة 220 مليون دولار. صدى البلد: "جلوبس": مصر توجه صفعة لحقول الغاز الإسرائيلية
  4. موضوع موحد لمتابعة المشروعات التنمويه المصريه وتنفيذ استراتيجيه التنميه المصريه الشامله ( مصر 2030 )
  5. مجلس الوزراء يوافق على تأسيس شركة مشروع مدينة دمياط للأثاث أعلن مجلس الوزراء إنشاء مدينة صناعية حرفية متكاملة للأثاث بمحافظة دمياط، فى إطار حرص الدولة على الانتهاء من المشروع القومى الذى يتبناه رئيس الجمهورية، والذى من شأنه تحقيق طفرة فى صناعة الأثاث على نحو يدفع بهذه الصناعة إلى المنافسة فى السوق العالمية، إلى جانب ما يوفره هذا المشروع من فرص عمل مباشرة وغير مباشرة تقدر بنحو 100 ألف فرصة. ووافق مجلس الوزراء على طلب محافظة دمياط المشاركة فى تأسيس شركة مشروع مدينة دمياط للأثاث بحصة عينية تتمثل فى قيمة الأرض، وذلك وفقاً للإجراءات المقررة.
  6. تنفيذ 25 صومعة بالتعاون مع الإمارات اعلن اللواء محمد علي مصيلحي وزير التموين و التجارة الداخلية انه يجري الانتهاء من تنفيذ مشروع إنشاء 25 صومعة جديدة بطاقة تخزينية تصل الي 1.5 مليون طن من الحبوب بالتنسيق مع دولة الإمارات العربية المتحدة، موضحا أن المشروع يتضمن إنشاء 25 صومعة في 17 محافظة . وقال خلال جولته بصومعة القنطرة شرق ان الصوامع في محافظات القاهرة و الغربية و الفيوم و كفر الشيخ و الإسكندرية والبحيرة و الإسماعيلية وقنا والوادي الجديد والقليوبية والمنيا والمنوفية والجيزة وبني سويف والدقهلية والشرقية ، مشيرا الي ان المشروع يوفر نحو 15 ألف فرصة عمل .واضاف ان التشغيل التجريبي للصوامع يتم من خلال تنفيذ دورة كاملة للتشغيل من بداية دخول الاقماح في شاحنات نقل القمح والغلال والقيام بعمليات التفريغ واستخدام الخلايا المعدنية و التقنيات الحديثة في مراقبة مختلف مراحل التخزين لضمان الحفاظ علي جودة ومواصفات المخزون وتنفيذ اجراءات عمليات الحفظ والتخزين وإخراج الغلال آليا ومتابعة حركة نقل و تداول الغلال وضبط درجة الحرارة والرطوبة ومتابعة نظام التبخير اللازم لتقليل الرطوبة. رابط دائم: تنفيذ 25 صومعة بالتعاون مع الإمارات - الأهرام اليومي
  7. السلام عليكم وثائقي كعادتي متابع للوثائق هذه المره من القناه DW دوتيشه فيلا الالمانيه الشهيره بيتحدث عن كيف اصبحت تركيا محور للارهاب وداعمه له عبر دعمها لتنظيم داعش والاخطر من ذلك والذي ستظهر اثاره الكارثيه في المستقبل هي دعشنه المجتمع التركي . فكما سافر الاف الشباب من السعوديه ومصر وتونس و المغرب الي سوريا للانضمام لداعش سافر اعداد مماثله لو لربما اكبر من تركيا و اصبح للتيار الاوصولي المتطرف في تركيا موطأ قدم قوي جدا .. و المستقبل قادم بالاسوء لهم علي ما اعتقد الوثائقي
  8. إذا كان المرشحان للانتخابات الأميركية: دونالد ترامب وهيلاري كلينتون، هما خيارنا من أجل السباق إلى البيت الأبيض في الخريف المقبل، فإننا سنشهد جدلاً بشعاً حول الجدار العظيم مع المكسيك، وجامعة ترامب، وأشياء أخرى هنا وهناك، لكن سنسمع أيضاً الكثير عن ليبيا البالغ تعداد سكانها ستة ملايين نسمة، بهذه الكلمات بدأ جاكسون ديل نائب رئيس التحرير في «واشنطن بوست» مقاله بالصحيفة نفسها والذي ترجمته جريدة الامارات اليوم. وسيشير ترامب إلى ليبيا، باعتبارها الدليل الرئيس على عدم كفاءة السيدة كلينتون، وسيدعي أنها دفعت باتجاه التدخل الأميركي في هذا البلد عام 2011، ضد معمر القذافي، وكانت النتيجة كارثية، وهي انتشار الفوضى، والحرب الأهلية، وقاعدة جديدة لتنظيم «داعش»، إضافة إلى قتل السفير الأميركي هناك كريستوفر ستينفز. ويقول ترامب إنه كان ينبغي ترك القذافي وشأنه. وسترد عليه كلينتون بالقول إن الرد الجوي الذي قام به حلف شمال الأطلسي منع ارتكاب مجزرة في ليبيا، وإن ترامب دعم بقوة تلك العملية في حينها. وبخلاف الكثير الذي ربما سيمر، من خلال الجدل القائم في هذه الحملة الانتخابية، فإن الموضوع الليبي سيكون الجدل الذي يستحق النظر إليه بتمعن. وليبيا ليست مجرد قصة فشل الولايات المتحدة فحسب، إنما هي مشكلة سيتوجب على الرئيس الأميركي المقبل أن يصححها، سواء أحبت، أو أحب، ذلك أم لا. وبينما كان مسؤولو وزارة الدفاع الأميركي (البنتاغون)، يحذرون من تزايد تجمع الإسلاميين، كان تنظيم «داعش» يعمل على بناء قاعدة له في ليبيا. وربما تكون مقر قيادة «داعش»، إذا تم القضاء على التنظيم في العراق وسورية، وربما تعمل كمنصة سهلة لشن الهجمات على العواصم الغربية، وبناء عليه فإن موضوع رجوع الولايات المتحدة إلى ليبيا هو مسألة مؤكدة. ولحسن الطالع، فإن وسائل الإعلام قامت بعمل جيد، من خلال إرسال التقارير التي تتحدث عن الخطوات التي كانت خاطئة في العراق. ونشرت صحيفة «نيويورك تايمز»، في سلسلة أخيرة من هذه التقارير وأخرى في «واشنطن بوست» في العام الماضي. وعند الاطلاع بإمعان على هذه التقارير، فإن الأمر الذي يبدو مدهشاً، هو الدرجة التي انخرط فيها الرئيس الأميركي باراك أوباما، الذي عارض الحرب في العراق، في تكرار أخطاء الرئيس الأميركي السابق جورج بوش الابن، في ليبيا. وأول هذه الأخطاء عدم القيام بأي خطط تتعلق «باليوم الذي يتلو» سقوط القذافي، وهي الزلة التي دفعت أوباما للاعتراف شخصياً بأنه أخطأ، وهي حالات نادرة. وقال إن الولايات المتحدة وحلفاءها في حلف شمال الأطلسي «قللوا من أهمية الحاجة إلى استخدام القوة الكبيرة» بعد الحرب، تماماً كما فعل بوش في بغداد. ومن ثم كانت هناك مبالغة في الاعتماد على السياسيين الذين كانوا في المنفى، والذين يتقنون التحدث بالإنجليزية، والذين أكدوا لواشنطن أنهم يستطيعون حكم ليبيا، وبناء نظام جديد. وحسب مجلة «تايمز»، فإن الوزيرة كلينتون كانت معجبة بمحمود جبريل، رئيس مجلس المعارضة، الذي تعلم في الولايات المتحدة، مثل العراقي أحمد الشلبي، الذي تودد إلى عائلة بوش، فقد أثبت جبريل أنه يملك من التأثير في وطنه أقل بكثير مما يملك في واشنطن. وأخيراً وليس آخراً، هناك أيضاً قرار الولايات المتحدة التركيز على الأهداف السياسية، وفي الوقت ذاته تجاهل المشكلات الأمنية المتعاظمة. وفي الوقت الذي كانت الميليشيات تسرق فيه الأسلحة من مخازن القذافي، وتجبر السلطات المؤقتة على أن تضع مسلحيها على قائمة موظفي الدولة، ليحصلوا على الرواتب، كان الدبلوماسيون الأميركيون يعملون من أجل الوصول إلى انتخابات سريعة. وقال السفير الفرنسي في واشنطن، جيرارد أرودز، لمجلة «تايمز»: «إنه الخطأ ذاته، الذي ارتكبتموه في العراق». وبالطبع، أوباما لم ينشر مئات الآلاف من الجنود كما فعل بوش الابن، لكن ذلك ربما يفسر الفرق الرئيس بين العراق وليبيا. وفي العراق قام الجيش الأميركي بالقضاء التام على المسلحين المتطرفين، ولو أن أوباما لم يسحب القوات الأميركية قبل أوانها من ليبيا، لما تمكن «داعش» من الحصول على موطئ قدم في هذا البلد.
×