Jump to content
Search In
  • خيارات أكثر ..
البحث عن النتائج التي ..
البحث في ..

مرحباً بك إلى المنتدى العربي للعلوم العسكرية!

إذا كنت مهتم بالعلوم و الأخبار العسكرية ، فضلاً قم بالإنضمام إلى الموقع لتعم الفائدة.

البحث في المنتدى

Showing results for tags 'مخاوف'.

  • الكلمة الدلالية

    أدخل أكثر من كلمة بإستخدام الفاصلة " , " .
  • حسب الكاتب

نوع النتائج


الصفحة الرئيسية

  • الملتقى العسكري
    • الأخبار العسكرية - Military News
    • متابعات و تطورات الأوضاع الإقليمية و الدولية
    • الصفقات العسكرية - Military Deals
    • مواضيع عسكرية عامة - General Topics
    • الدراسات الاستراتيجية - Military Strategies
    • أجهزة الإستخبارات - Intelligence
    • التاريخ العسكري - Military History
    • الكليات والمعاهد العسكرية - Military Academies
    • قسم الصور و الفيديوهات العسكرية - Multimedia
  • الساحة العسكرية
    • الأسلحة الاستراتيجية والتكتيكية - Missiles & WMDs
    • الصناعات العسكرية العربية
    • الأمن العام والشرطة - Police and General Security
    • القوات البرية - Land Force
    • القوات الجوية - Air Force & Aviation
    • الدفاع الجوي و انظمة الرادار - Air defense
    • القوات البحرية - Navy Force
    • سؤال وجواب - Q & A
  • الأقسام العامة
    • أخبار العالم - World News
  • القيادة العامه
    • الأخبار و تحديثات المنتدي
    • الملتقي الإداري
    • الإنضمام لفريق الإدارة
    • الإستفسارات و الشكاوي و الإقتراحات
    • المواضيع المحذوفه

البحث في ..

البحث عن النتائج التي ..


حسب الوقت

  • Start

    End


آخر تحديث

  • Start

    End


حسب عدد ..

إنضم لنا

  • Start

    End


المجموعة


AIM


ICQ


Yahoo! Messenger


Skype


Facebook


Twitter

Found 10 results

  1. تبحر مئات السفن في المياه الأوروبية بعد القيام بمناورات “مشبوهة” قرب مناطق الإرهاب “الساخنة”، مما يثير مخاوف من تهريب الأشخاص والأسلحة. وكشف تحقيق أجرته صحيفة “تايمز” البريطانية” أن سفن الشحن والسفن الكبيرة الأخرى تقوم، بشكل روتيني، بتعطيل نظام تحديد المواقع “جي بي إس” حتى تصبح قادرة على الاختفاء والانحراف عن مسارها المعتاد، وأطلقت عليها اسم “سفن الشبح”. ووفق أرقام جمعتها شركة “ويندوارد”، لتحليل بيانات النقل البحري، فإن 40 سفينة دخلت أوروبا قادمة من ليبيا، بالقرب من منطقة تنظيم داعش المتطرف، خلال يناير وفبراير الماضيين، من بينها 20 سفينة سافرت عبر المياه السورية أو اللبنانية وتوقفت لمدة تصل إلى 6 ساعات قبل الوصول إلى القارة الأوروبية. وفي نفس الفترة، وصلت 45 سفينة بضائع إلى المياه البريطانية بعدما أوقفت نظام “جي بي إس” الخاص بها لأكثر من 24 ساعة، وهو ما يطرح تساؤلات حول الغرض من إيقاف تشغيل نظام تحديد المواقع خلال كل هذه المدة. ويحذر خبراء من أخطار هذه العملية، حيث يقولون إن سفن الشحن يمكن أن ترسوا على مياه خارجية لنقل أشخاص أو أسلحة أو مخدرات إلى سفن صغيرة ولا ترغب في أن يتم كشف أمرها من طرف السلطات البحرية، ولذلك يلجؤون إلى إيقاف نظام “جي بي إس” لمدة معينة. وكان مسؤلون في البحرية حذروا في وقت سابق من أن بريطانيا كانت عرضة لهجمات إرهابية بسبب عدم كفاية الموارد لمراقبة السفن. وقال الأدميرال جون ماكانالي “يجب أن يكون هناك قلق حقيقي على ما يحدث فوق سطح البحر”، مضيفا “ضعف الأمن البحري يمكن استغلاله بشكل لا يصدق”. ووجد تحقيق “تايمز” أن سفينة شحن ضخمة مصممة لتخزين كميات كبيرة من الأسماك، أثيرت حولها شكوك مؤخرا بسبب رحلاتها “المشبوهة”، وذلك بعدما كانت تعمل لمدة ثلاث سنوات بشكل أساسي بين شمال أوروبا وغرب أفريقيا، بيد أنه في منتصف يناير انحرفت عن مسارها الطبيعي عندما كانت في طريقها إلى أوكرانيا. وقالت “تايمز” إن السفينة غيرت مسارها بعدما عطلت نظام تحديد المواقع في مناسبات متعددة أثناء إبحارها باتجاه جبل طارق، مشيرة إلى أنها كانت متخفية لمدة 28 ساعة قبالة السواحل المغربية الجزائرية، وبالضبط داخل منطقة في ميناء وهران الجزائري، وهي منطقة تشتهر بنقل الأسلحة والمهاجرين والمخدرات، حسب الصحيفة. وذكر أمي دانيال، الرئيس التنفيذي لشركة “ويندوارد”، أن عملية التخفي هاته تزيد من مخاطر الاصطدام “ناهيك عن كونها غير قانونية”، معربا عن قلقه من سفينة أخرى توقفت في جزيرة إسلاي لمدة 11 ساعة، حيث لا توجد موانئ رئيسية في المنطقة ولم يكن لديها أي “سبب” للتوقف هناك، مما يثير احتمالات في كونها متورطة في عمليات تبادل غير مشروعة في المخدرات والأسلحة. وفي الوقت نفسه تقريبا، أبحرت ناقلة نفط من ليبيا إلى اليونان وتوقفت هي الأخرى مرتين بشكل “غير عادي” لمدة 7 و15 ساعة على التوالي، مما دفع بعض المتتبعين إلى الاعتقاد أنها متورطة في عمليات تهريب البشر. وتقول الصحيفة البريطانية إن عصابات الجريمة المنظمة تستغل نقاط الضعف في مجال الأمن البحري لنقل المخدرات والأسلحة والبشر، مشيرة إلى إمكانية تورط جماعات إرهابية مثل تنظيم داعش والقاعدة، في مثل هذه الأمور. مخاوف إرهابية من "سفن الشبح" في المياه الأوروبية - بوابة الأمة
  2. الخميس 09/مارس/2017 - 06:00 م وافقت الخارجية الأمريكية على قرار الرئيس دونالد ترامب، بتمرير صفقة أسلحة للمملكة العربية السعودية كانت قد تم منعها في عهد الرئيس السابق باراك أوباما بسبب مخاوف من انتهاكات حقوق الإنسان. وأوضحت صحيفة "الإندبندنت" البريطانية، أن "وزارة الخارجية وافقت على استئناف مبيعات الأسلحة للمملكة العربية السعودية، التي كانت قد عُلقت في الأشهر الأخيرة من حكم الرئيس السابق باراك أوباما بسبب قلق حول تطبيق حقوق الإنسان". وقالت، اليوم الخميس، إن الحجب كان نتيجة مشاركة السعودية بالهجمات العسكرية على الحوثيين في اليمن، موضحة أن تقارير لخبراء بالأمم المتحدة أفادت بأن قوات التحالف نفذت هجمات في اليمن يمكن اعتبارها "جرائم حرب". واعتبرت أن قرار ترامب وموافقة وزير الخارجية ريكس تريليون، تؤكد رغبة أمريكا توثيق العلاقات مع السعودية فيما أكد مسئولون أن الصفقة مازالت تحتاج لموافقة البيت الأبيض لتدخل حيز التنفيذ. dfs
  3. أكد تقرير إسرائيلي مخاوف دولة الاحتلال من شراء مصر مركبات قتالية جديدة. وقال موقع "يسرائيل ديفينس" المقرب من الدوائر الأمنية الإسرائيلية، إن مصر تنوي شراء نحو 3 آلاف مركبة قتالية من طرازPanthera T6 من إنتاج شركة مينرفا في دبي. وأشار الموقع الإسرائيلي إلى أن جزءًا من تلك المركبات من المقرر أن يتم تصنيعه في مصر من خلال شركة Eagles Defence International Systems المصرية لصالح قوات الشرطة والجيش المصري. تتمحور المخاوف الإسرائيلية حول القدرات المتنامية للصناعات الدفاعية المصرية المتلازمة مع سعي القيادة المصرية الى تمكين القوات المسلحة المصرية وتجهيزها لمواجهة التحديات والمخاطر التي تواجهها مصر. كما ان هذه الصناعات أصبحت متوائمة مع المعايير المعتدمة لدى حلف الناتو والجيوش الكبرى حتى انها في بعض المنتجات أصبحت تقدم معايير اعلى للجودة. بالنسبة لإسرائيل فان تمكن الصناعات الدفاعية المصرية من الفوز بعقود لصالح الجيش والشرطة سيفتح الباب واسعا امام نهضة التصنيع الحربي المصري والقدرة على المنافسة المحلية والإقليمية، ومن جهة آخرى سيكون عاملا مساعدا لاجتذاب مشاريع الشراكات الاستراتيجية مع كبرى شركات التصنيع الدفاعي لتوطين ونقل التقنية وتحقيق الاكتفاء الذاتي المصري. وبالفعل فان مركبات البانتيرا T6 المصرية تتميز بالفعالية التي يؤمنه مستوى تدريعها، حركيتها وقدرتها العالية على المناورة في بيئة عمليات معقدة. ويمكنها تنفيذ مروحة من المهام القتالية وحفظ الامن ومكافحة الإرهاب . وتم تصميمها باعتماد هيكل السيارة تويوتا لاند كروزر 79، ويمكنها نقل ستة وستكون مزودة بثلاثة أبواب. البانتيرا T6 محصنة ضد القنابل الصغيرة المتشظية وتوفر الحماية من الألغام الأرضية ومقاعدها تحصّن الطاقم من حدة الإنفجار. وهي مزودة بنظم القيادة والتحكم والكمبيوتر والاتصالات والاستخبار والمراقبة والاستطلاع(C4ISR)، أنظمة الرصد، أنظمة الحرب الإلكترونية، محطات التحكم بالأسحة المأهولة وغير المأهولة. المصدر
  4. [ATTACH]35868.IPB[/ATTACH] من المرجح أن تحصل القوات البحرية في جيش التحرير الشعبي في الصين على تمويل كبير في ميزانية الدفاع القادمة، فيما تسعى بكين لمواجهة الهيمنة الأمريكية على أعالي البحار وإبراز صورتها كقوة عالمية. وفي الشهور الأخيرة، برز دور البحرية مع تولي واحد من كبار القيادات البحرية قيادتها وإبحار حاملة طائراتها الأولى حول تايوان التي تتمتع بالحكم الذاتي، وظهور سفن حربية صينية جديدة في مناطق بعيدة. وحاليا ومع تعهد الرئيس الأمريكي دونالد ترامب بالإسراع في وتيرة بناء السفن، وبسياساته غير المتوقعة التي ينتهجها حيال قضايا حساسة من بينها تايوان وبحري الصين الجنوبي والشرقي التي أثارت مخاوف بكين، تحاول الصين تضييق الفجوة بينها وبين البحرية الأمريكية. وقال دبلوماسي آسيوي في بكين عن خطوات اتخذتها الصين مؤخرا لإبراز بحريتها، بحسب وكالة "رويترز": "إنها فرصة في وقت أزمة…الصين تخشى أن يستدير ترامب إليها في نهاية الأمر لأن من الصعب جدا التكهن بما سيفعل وهم يستعدون." ولا تعطي بكين تفصيلا عن المبالغ التي تنفقها على قواتها البحرية، ويقول دبلوماسيون إن الميزانية العامة الإجمالية المخصصة للدفاع التي تعلنها وهي ما يوازي نحو 139 مليار دولار في 2016 تقل على الأرجح عن المبالغ الحقيقية. ومن المقرر أن تعلن الصين ميزانية الدفاع لهذا العام في الاجتماع السنوي الذي يعقد الشهر القادم للبرلمان، وهو رقم يترقبه المسؤولون في المنطقة وفي واشنطن كدليل على نوايا الصين. مصدر
  5. [ATTACH]26596.IPB[/ATTACH] أعربت مصادر إسرائيلية عن مخاوفها من نية #مصر تطوير طائراتها المقاتلة من طراز اف 16 ، و ذكرت صحيفة معاريف العبرية اليوم الثلاثاء ، أن مصر تمتلك نحو 220 مقاتلة من طراز اف_ 16 بخلاف الطرازات الأخرى العاملة فى قواتها الجوية و لفتت الصحيفة العبرية إلى أنه وفقاً لتقارير على الشبكة فهناك نية لدى مصر لرفع مستوى الطائرات ، و أوضحت أنه لا يوجد تأكيد لذلك من أي مصدر أمريكي و الجدير بالذكر أن قائد القوات الجوية المصرية الفريق #يونس_المصرى قد أعلن مؤخراً أن مصر تنسق مع الولايات المتحدة لبدء تطوير مقاتلات الاف 16 بلوك 15 العاملة فى قواتنا الجوية لأحدث معيار ، و تزويد الأسطول بحزمة تسليح متطورة وتعتمد مصر على مقاتلات «إف- 16» في حربها ضد الإرهاب في سيناء، كما يجري سلاح الجو المصري من خلال الـ «إف 16» محاكاة توجيه ضربة بالقنابل والصواريخ إلى مواقع الإرهابيين خلال التدريبات المشتركة بين روسيا ومصر. #مصدر
  6. مخاوف من صواريخ كروز روسية جديدة [ATTACH]26057.IPB[/ATTACH] تخشى الولايات المتحدة الأمريكية أن تتسلح روسيا قريبا بصواريخ جوّالة (كروز) جديدة. وقالت صحيفة "نيويور تايمز" نقلا عن المخابرات الأمريكية إن روسيا حققت تقدما كبيرا في صنع صاروخ حربي جديد متوسط المدى، وإن الإدارة الأمريكية تخشى أن يُدخل الكرملين هذا الصاروخ الخدمة العسكرية في نهاية المطاف. وزعم رئيسا لجنتي القوات المسلحة والاستخبارات في مجلس النواب الأمريكي في رسالة وجهاها إلى الرئيس باراك أوباما مؤخرا أن روسيا تنتهك الاتفاقية الصادرة في نهاية ثمانينات القرن العشرين بتجريب صواريخ كروز متوسطة المدى. وألزمت الاتفاقية التي وقعتها الولايات المتحدة والاتحاد السوفيتي في عام 1987 طرفيها بالتخلص من الصواريخ المتوسطة المدى (1000 — 5500 كيلومتر) والصواريخ الأقل مدى (500- 1000 كيلومتر). وأنجز الطرفان تنفيذ الاتفاقية بحلول عام 1991. RT
  7. تعتقد وزارة الدفاع الأمريكية (بنتاغون) أن روسيا والصين تعملان على زيادة قدراتهما الحربية لشن هجمات على الأقمار الصناعية الأمريكية، وفقا لصحيفة "واشنطن بوست." وكتبت الصحيفة "يقول مسؤولون في البنتاغون إن روسيا والصين تعملان على تطوير هذه القدرات في الوقت الذي تخبطت الولايات المتحدة في عمليات مكافحة الإرهاب في العراق وأفغانستان". كما جاء في المقال: الآن عندما تعمل روسيا والصين وغيرها على تطوير التكنولوجيا، التي يمكن أن تعطل البنية التحتية للأمن القومي، التي أنشأتها الولايات المتحدة في الفضاء، يشعر المسؤولون في البنتاغون بقلق عميق من أن تصبح الأقمار الصناعية الأمريكية فريسة سهلة. ونقلت الصحيفة عن الأميرال سيسيل هايني، قائد القيادة الاستراتيجية الأمريكية قوله "علينا أن نعترف بأنه على الرغم من جهودنا، في المستقبل يمكن أن ينشب أو يتوسع الصراع في الفضاء ". وأوردت "واشنطن بوست" ما قاله مساعد وزير الخارجية الأمريكي للحد من التسلح فرانك روز، في وقت سابق، إنه "يشعر بالقلق إزاء استمرار تطوير الأسلحة المضادة للأقمار الصناعية من قبل روسيا والصين". http://arabic.sputniknews.com/world/20160510/1018680279.html
  8. دعا أعضاء في مجلس الشيوخ الأمريكي إدارة الرئيس باراك أوباما للإسراع بتوريد طائرات مقاتلة لقطر والكويت والبحرين. وذكرت صحيفة "وول ستريت جورنال" أن السيناتورات جون ماكين وبوب كوركر وجيك ريد وكلار ماكاسكيل قالوا في رسالتهم إلى الإدارة الأمريكية: إن رفض الطلبات لن يمنع هذه الدول من شراء مقاتلات من الموردين الأجانب وخصوصا روسيا… يجب ألا تفوت أمريكا فرصة توسيع رقعة نفوذها في الشرق الأوسط وضمان هيمنتها الصناعية. ولا يجوز أن تتراجع أمريكا أمام منافسيها أو أعدائها. وكانت الحكومة الأمريكية قد استعدت للموافقة على صفقتين طال تأخرهما لبيع مقاتلات من صنع شركة بوينغ لقطر والكويت. وتعثرت الصفقتان في ظل مخاوف عبرت عنها إسرائيل من إمكانية وقوع الأسلحة التي يتم إرسالها لدول الخليج في أيدي أطراف معادية لها واستخدامها ضدها.مصدر
  9. دعا أعضاء في مجلس الشيوخ الأمريكي إدارة الرئيس باراك أوباما للإسراع بتوريد طائرات مقاتلة لقطر والكويت والبحرين. وذكرت صحيفة "وول ستريت جورنال" أن السيناتورات جون ماكين وبوب كوركر وجيك ريد وكلار ماكاسكيل قالوا في رسالتهم إلى الإدارة الأمريكية: إن رفض الطلبات لن يمنع هذه الدول من شراء مقاتلات من الموردين الأجانب وخصوصا روسيا… يجب ألا تفوت أمريكا فرصة توسيع رقعة نفوذها في الشرق الأوسط وضمان هيمنتها الصناعية. ولا يجوز أن تتراجع أمريكا أمام منافسيها أو أعدائها. وكانت الحكومة الأمريكية قد استعدت للموافقة على صفقتين طال تأخرهما لبيع مقاتلات من صنع شركة بوينغ لقطر والكويت. وتعثرت الصفقتان في ظل مخاوف عبرت عنها إسرائيل من إمكانية وقوع الأسلحة التي يتم إرسالها لدول الخليج في أيدي أطراف معادية لها واستخدامها ضدها. http://arabic.sputniknews.com/russia/20160507/1018654391.html
  10. [ATTACH]772.IPB[/ATTACH] وقعت روسيا ومصر الجمعة 25 ديسمبر/كانون الأول اتفاقية توريد منظومات "بريزيدنت-إس" الروسية لحماية الطائرات والمروحيات من صواريخ "أرض -جو" و"جو-جو". موسكو تزود القاهرة بمنظومة حماية للطائرات وتنبع أهمية الصفقة الروسية المصرية من كونها تكمل سلسلة متواصلة من التعاون بين كلا البلدين، فضلا عن كون منظومة "بريزيدنت – إس" مخصصة لحماية الطائرات والمروحيات المدنية والحربية من صواريخ ومدافع "أرض–جو" و"جو–جو" والصواريخ البحرية أيضا، ويجري نصب تلك المنظومة بصورة خاصة على مروحيات "مي - 28 " و"مي -26" و"كا – 52" الحربية الروسية. وتنحصر مهام المنظومة في اكتشاف خطورة إصابة الطائرة من قبل مقاتلة أو صواريخ أو مدافع مضادة للطائرات، وإسكات الرؤوس البصرية الموجهة ذاتيا للصواريخ "أرض – جو" و"جو – جو"، بما فيها رؤوس التوجيه الذاتي التابعة للصواريخ المنقولة المضادة للطائرات، والإسكات اللاسلكي الالكتروني للرؤوس الرادارية الموجهة ذاتيا، ومحطات توجيه المدافع المضادة للجو، لكون المجموعة تسمح باكتشاف ومتابعة صاروخ مهاجم والتأثير على رأسه البصري الموجه ذاتيا بالإشعاع الليزري المشفر متعدد الأطياف، والتشويش الإيجابي على الرأس الراداري الموجه ذاتيا وتضليله لينحرف عن مساره. السيسي جدد قوة العلاقات المصرية الروسية لعهد عبدالناصر القاهرة تربطها بموسكو علاقات تاريخية منذ عهد الرئيس الراحل جمال عبدالناصر، تجددت قوتها في أعقاب ثورة الثلاثين من يونيو حيث بدأت زيارات الرئيس السيسي لموسكو منذ أن كان وزيرا للدفاع في أغسطس العام 2013 والتي بدأت معها خطواته لتحديث الترسانة العسكرية المصرية وتزويدها بالسلاح الروسي في أول خروج واضح لمصر السيسي من الدوران في الفلك الأمريكي والاتجاه شرقا، لتتوالى الصفقات المصرية مع روسيا في إطار من الود والتقارب والدعم والتوافق السياسي المقلق لدول عدة، من بينها إسرائيل التي تترقب عدوها التقليدي ، مصر، صاحية أكبر جيش مناوئ لها في الشرق الأوسط، والمقلق كذلك لأمريكا ﻻستشعارها بأن حليفها الاستراتيجي في الشرق الاوسط(مصر) لم يعد حليفا لها وحدها ، وأضحى يطرح حساباته الخاصة في كافة المجاﻻت، والتي يتقدمها ملف التسليح الذي أنفقت عليه مصر خلال العامين الأخيرين ما يزيد على 10 مليارات دوﻻر، على أقل تقدير. روسيا أمدت مصر بنحو 70% من صفقات تسليحها خلال العامين الأخيرين مصر اتجهت منذ عامين، وبشكل واضح، لتنويع مصادر تسليحها من دول تتقدمها روسيا، التي تحتل النسبة اﻷكبر من تسليح الجيش المصري اﻵن، إلى جانب التسليح من فرنسا بطائرات الـ"رافال"، والفرقاطة "فريم"، وحاملتي الطائرات المروحية "ميسترال"، تلك الصفقة التى تمت باتفاق مصري فرنسي روسي وبدعم خليجي قضى إلى حصول مصر على الحاملتين، ليصحب ذلك اتفاق بالحصول على صفقة طائرات مروحية روسية من طراز "كا 52"، ثم المنظومة الدفاعية الموقعة أخيرا كصفقات مكملة ومرتبطة بحاملتي الطائرات، لكن مصر حصلت عليها من الجانب الروسي. والى جانب كل من موسكو وباريس اتجهت مصر مؤخرا إلى برلين لتستجلب منها غواصات بإمكانات فائقة. صفقات تسليح روسية لمصر تخطت حاجز الـ 5 مليارات دوﻻر مصر ماضية بكل قوة وإصرار وبأهداف واضحة وخطوات محسوبة ومتعاقبة في تحديث ترسانتها العسكرية بصفقات هي اﻷكبر في تاريخ جيشها، الأقوى عربيا، والعاشر عالميا، مستهدفة إعلان توازنات جديدة للقوى في الشرق الأوسط الملتهب من كل جانب.. ولعل أبرز وأقوى تلك الصفقات التي أجراها الجيش المصري هي التي عقدت مع روسيا ووقع عليها فعليا وشملت أسلحة تدعم كلا من الدفاع الجوي والقوات الجوية والقوات البحرية، فضلا عن القوات البرية. ومن أبرز تلك الصفقات اتفاقية لاستيراد أسلحة روسية بقيمة 3.5 مليار دولار، تمت أثناء زيارة الرئيس السيسي لروسيا في 2014، كما عقدت صفقة الصواريخ المضادة للطائرات "أنتي – 2500" وتقدر تكلفتها بـ500 مليون دولار، وكذا صواريخ الـ "S-300" وطائرات "ميغ 29 إم" و"ميغ 35 "، ومقاتلات "سو 30"، وزوارق صواريخ وقاذفات "آر بي جي"، ودبابات "تي 90". الإس 300 تمكن مصر من ضرب طائرات إسرائيل في مطاراتها تعددت الصفقات العسكرية الروسية لمصر وفي القلب منها دعم قدرات الدفاع الجوي المصري من خلال ثلاثة محاور أساسية تشمل تحديث منظومة الدفاع الجوي قصيرة المدى إلى منظومة "تور ام 2"، وهذه الصفقة معلن عنها منذ 2012، وثاني محور تمثل في تحديث منظومة الدفاع الجوي متوسطة المدى الى منظومة "بوك إم 2" ، والثالث وهو الأهم: إدخال منظومة الدفاع الجوي بعيدة المدى ولأول مرة ضمن قوات الدفاع الجوي المصري، حيث أعلن التلفزيون الرسمي المصري في 26 من أغسطس الماضي عن استلام مصر لمنظومة "300-S" الروسية والمعروفة أيضا بإسم "أنتاي 2500"، وهذه المنظومة تعد الأقوى على الاطلاق في التصدي للطائرات بجميع أنواعها والصواريخ البالستية والجوالة، مما شكل إضافة نوعية قوية لقوات الدفاع الجوي بشكل غير مسبوق، وهذه المنظومة قادرة على إسقاط الطائرات الإسرائيلية داخل مطاراتها في حال تم نصب هذه المنظومة شرق القناة. موسكو أهدت اللانش «مولنيا» للقاهرة.. والجيش المصري يحتفي به إلى جانب الصفقات العديدة التي تمت بين البلدين تخطى التعاون بينهما الى الإهداءات، حيث نشرت الصفحة الرسمية لوزارة الدفاع المصرية، فيديو للقطعة البحرية الروسية من طراز "مولنيا " b32، التي أهدتها موسكو لمصر في إطار التعاون العسكري بين البلدين، حيث ظهرت السفينة الحربية التي تعتبر من أحدث القطع البحرية الروسية، وهي تبحر في المياه الإقليمية المصرية مع عدد من قطع القوات البحرية المصرية. السفينة "مولنيا" تمثل إضافة قوية للبحرية المصرية لما تتمتع به من إمكانيات قتالية عالية لوجود منصة صواريخ سريعة وبعيدة المدى "بحر - بحر"، بالإضافة للتكنولوجيا المتطورة في وسائل الاتصال الحربي، والأنظمة الدفاعية الحديثة، وتجدر الإشارة إلى مشاركة "مولنيا" في حفل افتتاح قناة السويس الجديدة ضمن القطع البحرية المصرية في 6 أغسطس الماضي، بقيادة طاقم بحري روسي. 46 مقاتلة "ميغ 29" و50 مروحية "كا-52" دعمت القوات الجوية المصرية القاهرة لم تتوقف عند حد المنظومات الدفاعية وإنما كذلك وقعت عقداً لتوريد 46 مقاتلة روسية من طراز "ميغ 29"، في أكبر صفقة لطائرات الميغ تبلغ قيمتها 2 مليار دولار، وكذا وقعت مصر عقداً في أغسطس الماضي لتوريد 50 مروحية حربية من طراز "كاـ52"، أو "التمساح" كما يطلق عليها البعض، وتستطيع المروحية ضرب الأهداف الأرضية المدرعة وغير المدرعة والأهداف الجوية منخفضة السرعة مثل المروحيات والطائرات من دون طيار والأفراد على خطوط القتال الأمامية بالعمق، كما أنها تعتبر منصة مسح، وقيادة محمولة جواً لصالح مجموعة من المروحيات الهجومية الصديقة، وتوجد منها نسخ بحرية مخصصة للعمل على حاملات الطائرات. إذن فمصر مستمرة في تحديث ترسانتها العسكرية وتنويع مصادر التسليح، رغم القلق الاسرائيلي والمخاوف الامريكية التي انعكست على العلاقات بينها وبين مصر في الفترة الاخيرة. https://arabic.rt.com/news/805513-مصر-تحديث-تسليحها-روسيا-مخاوف-إسرائيل-قلق-أمريكا/
×