Jump to content
Search In
  • خيارات أكثر ..
البحث عن النتائج التي ..
البحث في ..

مرحباً بك إلى المنتدى العربي للعلوم العسكرية!

إذا كنت مهتم بالعلوم و الأخبار العسكرية ، فضلاً قم بالإنضمام إلى الموقع لتعم الفائدة.

البحث في المنتدى

Showing results for tags 'مختلف'.

  • الكلمة الدلالية

    أدخل أكثر من كلمة بإستخدام الفاصلة " , " .
  • حسب الكاتب

نوع النتائج


الصفحة الرئيسية

  • الملتقى العسكري
    • الأخبار العسكرية - Military News
    • متابعات و تطورات الأوضاع الإقليمية و الدولية
    • الصفقات العسكرية - Military Deals
    • مواضيع عسكرية عامة - General Topics
    • الدراسات الاستراتيجية - Military Strategies
    • أجهزة الإستخبارات - Intelligence
    • التاريخ العسكري - Military History
    • الكليات والمعاهد العسكرية - Military Academies
    • قسم الصور و الفيديوهات العسكرية - Multimedia
  • الساحة العسكرية
    • الأسلحة الاستراتيجية والتكتيكية - Missiles & WMDs
    • الصناعات العسكرية العربية
    • الأمن العام والشرطة - Police and General Security
    • القوات البرية - Land Force
    • القوات الجوية - Air Force & Aviation
    • الدفاع الجوي و انظمة الرادار - Air defense
    • القوات البحرية - Navy Force
    • سؤال وجواب - Q & A
  • الأقسام العامة
    • أخبار العالم - World News
  • القيادة العامه
    • الأخبار و تحديثات المنتدي
    • الملتقي الإداري
    • الإنضمام لفريق الإدارة
    • الإستفسارات و الشكاوي و الإقتراحات
    • المواضيع المحذوفه

البحث في ..

البحث عن النتائج التي ..


حسب الوقت

  • Start

    End


آخر تحديث

  • Start

    End


حسب عدد ..

إنضم لنا

  • Start

    End


المجموعة


AIM


ICQ


Yahoo! Messenger


Skype


Facebook


Twitter

Found 4 results

  1. في البداية أريد أن أوضح الهدف من الموضوع : الهدف الأول :توضيح الفروق بين جميع إصدارات ميج 29 . الهدف الثاني: توضيح الفروق ما بين الإصدارات المتعددة لميج 29 و الإصدار المطور ميج 35 . المقدمة : #هي مقاتلة صممتها مكتب ميكويان جوريفيتش في زمن الإتحاد السوفيتي لمهام التفوق الجوي سنة 1970 وكان أول طيران تجريبي لها في 1976 ودخول الخدمة لدى سلاح الجو السوفيتي 1983 > فما هي مقاتلات مهام التفوق الجوي : هي نوع من المقاتلات الحربية صممت للسيطرة على المجال الجوي للعدو . .................................... #من الناحية الإيروديناميكية تشبه المقاتلة سوخوي سو 27 ومن ناحية الحجم تشبه إف 16 أما من ناحية المهام فتتشابه مع إف 15 #من ناحية المناورات فتعد المقاتلتين ميج 29 وسو 27 قادرتين على أداء حركات أكروباتية صعبة على الكثير من مقاتلات جيلها ...فعلى سبيل المثال : cobra # أما أبرز الإختلافات بين ميج 29 و السو 27 وإف 16 ( بغض النظر عن اختلاف مهام المقاتلات بين سيادة جوية وتعدد مهام واعتراض جوي ) ( الطرازات الأولى من ميج 29 وليس الأحدث ) #معلومة :توصف المقاتلتين سوخوي 27 وميج 29 بأنهما أخوين من أم مختلفة لكن لنفس الأب . # أبرز إختلاف بين الشقيقتين هو أن الميج 29 مقاتلة خفيفة و السوخوي 27 مقاتلة ثقيلة . # بنيت الميج 29 ( النسخ الأولى ) من الـــ ديورالومين Duralumin وهي أحد سبائك الألومونيوم المصنعة بتقنية التقسية بالترسيب وهي تحتوي على : 4.4% نحاس و 1.5% ماغنيسيوم و 0.6% منجنيز و 93.5% ألومنيوم وهذا يختلف عن سو 27 . # جناح الميج 29 مرتد للوراء بزاوية 40° بعكس السوخوي 27 # السوخوي 27 ذات مدى أبعد وإمكانية رادار أقوى ونقاط تعليق أكثر # أما بالمقارنة مع إف 16 فالميج 29 النسخ الأولى منها لا تملك نظام إلكتروني .............
  2. “شجون عربية” — مجيء دونالد ترامب هو سبب آخر لضبط النفس. كلاهما يمارسان لعبة الوقت” بحسب ما يقول عدنان الطبطبائي المدير التنفيذي لمعهد كاربو الألماني للبحوث والدراسات والذي يدير محادثات غير رسمية بين السعوديين والإيرانيين. كلاهما يخشيان من صيت ترامب في الخطوات المتسرعة، حتى إن أميراً سعودياً بارزاً طالبه بعدم إلغاء الاتفاق الشامل الذي حدّد البرنامج النووي الإيراني. في كانون الثاني/ يناير من هذا العام أعلن الأمير محمد بن سلمان ولي ولي العهد الشاب الذي يدير البلاد فعلياً، وضع حدّ لغيبوبة بلاده في السياسة الخارجية والإصرار على صدّ إيران. بدا المتمردون السوريون الذين دعمهم غير قابلين للهزيمة في حلب. ضباطه تحدثوا عن السيطرة الوشيكة على العاصمة اليمنية صنعاء وأخذها من المتمردين الحوثيين الذين استولوا عليها. منع إيران والميليشيا التابعة لها، حزب الله، من فرض خيارهما لمنصب الرئيس اللبناني. وتحدث المسؤولون عن إفلاس إيران من خلال إشباع السوق النفطية بغض النظر عن رغبات الشركاء في أوبك، حتى إن السفير السعودي عاد إلى بغداد للمرة الأولى منذ 25 سنة. ولكن مع نهاية العام تجد المملكة نفسها في تراجع على كل الجبهات. سحب سفيرها من العراق، هارباً من سيل الإهانات التي وجهها له السياسيون الشيعة الذين يتطلعون نحو إيران. المتمردون في حلب، الذين يتعرضون للقصف من قبل القوات الإيرانية والروسية والسورية على وشك الهزيمة. السعوديون رضخوا للخيار الذي تفضله إيران في منصب الرئيس اللبناني. وخلال اجتماع أوبك في 30 تشرين الثاني/ نوفمبر تمت الموافقة على تحمل الحصة الأكبر من خفض الإنتاج في محاولة لاستعادة الأسعار في حين تركت إيران ترفع إنتاجها إلى المستويات التي كان عليها قبل العقوبات. في اليمن، يبدو خصوم السعودية الحوثيون عازمين على رفض أي خروج مشرّف للأمير محمد من خلال مواصلة شن الغارات عند الحدود والإعلان عن حكومتهم الجديدة الأسبوع الماضي بدلاً من الموافقة على تشكيل حكومة تضمّ الرئيس المنفي كما يريد الأمير. يقول مسؤول إيراني “إن اليمن سيكون فيتنام السعودية، مضيفاً إنه “يقلل من الهيبة العسكرية والدبلوماسية للسعودية”. يقول “في حال وافقت السعودية على مغادرة بقية دول المنطقة فإن إيران ستسمح لها بالاحتفاظ بالبحرين”، الجزيرة الصغيرة التي يربطها جسر بالساحل الشرقي السعودي.هذا الحظ المعاكس يعود في جزء كبير منه إلى الدعم العسكري الإيراني للشيعة في العالم العربي والقوات الحليفة مثل الرئيس السوري بشار الأسد والجيش العراقي والقوات شبه العسكرية وحزب الله، الحزب السياسي الذي يملك ميليشيا. قول الجنرال أحمد عسيري مستشار ولي ولي العهد لحرب اليمن معترضاً “إنهم يحيطون بنا من خلال الميليشيات”. لكن السعودية هي الأخرى تفقد القوة الناعمة، من خلال وقف تمويلها لحلفائها السنة التقليديين الذين بدأوا يبحثون في مكان آخر. ففي ظل الأزمة التي تعيشها الشركة التي يمتلكها في السعودية بسبب قطع الدعم الحكومي عنها، قبل سعد الحريري الذي يرأس تكتلاً سنياً في لبنان بمنصب رئيس الحكومة تحت خيار حزب الله للرئاسة. الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي ينفتح على سوريا وروسيا وحتى إيران بعد وقف السعودية شحنات النفط المجاني. في ظل هذه المعمعة في العلاقات على صعيد المنطقة يحاول الأمير تعزيز العلاقات مع إمارات في حديقته الخلفية. الملك سلمان قام بزيارة نادرة لأربع دول خليجية في مطلع كانون الأول/ ديسمبر. القمة في العاصمة البحرينية المنامة التي انتهت في السابع من الشهر الجاري هدفت للدفع بخطط لتحويل مجلس التعاون الخليجي إلى اتحاد خليجي مع تنسيق دفاعي أكثر تشدداً. ولكن حتى هذه الخطوة لا توجد قناعة مشتركة حولها. تقول بيكا واسر المتخصصة في شؤون الخليج في مؤسسة راند “إن ثمة خوف كامن من الهيمنة السعودية” مشيرة إلى أن “سلطنة عمان على وجه الخصوص تفضل بأن تكون شبه منفصلة”. مع ذلك تحدى اتفاق أوبك التوقعات بالإشارة إلى أنه بوسع إيران والسعودية تقديم أولوياتهما الإقتصادية على المواجهة الإقليمية. كلتاهما فشلتا في تغطية إنفاقهما المحلي ناهيك عن خوضهما مغامرات خارجية. يقول الصندوق الدولي إن الحكومة الإيرانية تحتاج لأن يصل سعر برميل النفط إلى 55 دولار فيما تحتاج السعودية لأن يكون 80 دولاراً. بحسب خبير اقتصادي سابق في البنك الدولي فإنه ليس بوسع منتجي النفط مواصلة الحروب الخارجية وبالوكالة التي بدأوها حين كان سعر النفط 120 دولاراً للبرميل” مضيفاً “لقد أدركوا أنهم يحتاجون للتغيير”. يقول مسؤول إيراني “إن تحقيق الاستقرار والحدود المفتوحة على نحو أكبر يمكن أن يساعدا إيران أيضاً على إيجاد أسواق جديدة لصادرات أخرى مثل السيارات والإسمنت”. مجيء دونالد ترامب هو سبب آخر لضبط النفس. كلاهما يمارسان لعبة الوقت” بحسب ما يقول عدنان الطبطبائي المدير التنفيذي لمعهد كاربو الألماني للبحوث والدراسات والذي يدير محادثات غير رسمية بين السعوديين والإيرانيين. كلاهما يخشى من صيت ترامب في الخطوات المتسرعة، حتى إن أميراً سعودياً بارزاً طالبه بعدم إلغاء الاتفاق الشامل الذي حدّد البرنامج النووي الإيراني. ويبدو أن كلا الجانبين غير متأكدين مما إذا كان سيشدد العقوبات على إيران أو سيصعّد بما يتعلق بقانون جاستا، القانون الجديد الذي يسمح للأميركيين بمقاضاة السعودية على خلفية خسائرهم في 11 أيلول/ سبتمبر 2001. وقبل كل شيء وبالرغم من تأثير المتشددين في كلا المعسكرين فإن أياً منهما لا يرغب بأي شيء يشبه الحرب المباشرة بينهما. لكن التوتر لا ينحسر بل على العكس تماماً. فالسعودية قطعت العلاقات الدبلوماسية مع إيران في كانون الثاني/ يناير بسبب الهجوم على سفارتها في طهران في أعقاب إعدام رجل دين شيعي بارز وثلاثة آخرين. وجاءت هذا الأسبوع أخبار الحكم بإعدام 15 شيعياً آخر في السعودية بتهمة التجسس لصالح إيران. المصدر: “ذي إيكونوميست”، عن موقع الميادين نت
  3. قوات الصواريخ الاستراتيجية تتدرب على الصمود في مختلف الظروف تطرقت صحيفة "نيزافيسيمايا غازيتا" إلى المناورات التي أجرتها قوات الصواريخ الاستراتيجية الروسية، مشيرة إلى أنها تتأهب لصد هجمات الناتو غير النووية. جاء في مقال الصحيفة: أجرت خمسة أفواج من منظومات الصواريخ المتنقلة المزودة بصواريخ "توبول-إم" و"توبول" و"يارس" خلال الأسبوع الجاري تدريبات على مسارات حركة تنقلاتها من مقاطعة تفير إلى اقليم ألتاي. كما أجرت مراكز قيادة قوات الصواريخ الاستراتيجية تدريبات على إدارة وتوجيه القوات في حال نشوب نزاع ما باستخدام الأسلحة التقليدية وغير النووية. صاروخ توبول - أم وجاء في البيان الصادر عن وزارة الدفاع الروسية، أن "الهدف من التمارين القيادية هو التدرب على ضمان عمل قوات الصواريخ الاستراتيجية المتنقلة في مختلف الظروف وقدرتها على البقاء لتنفيذ مهماتها في الوقت المناسب خلال العمليات القتالية بالأسلحة التقليدية". أي بمعنى آخر - المحافظة على قدرة قوات الصواريخ الاستراتيجية على توجيه ضربة نووية انتقامية إلى العدو في حال تعرض روسيا لهجوم مباغت لا تستخدم فيه الأسلحة النووية من قبل القوات العسكرية التقليدية. كما تدربت هذه القوات على كيفية ردع الهجمات بالأسلحة فائقة الدقة، التي تستخدم عادة في تدمير أسلحة العدو، وخاصة أن احتمال وقوع مثل هذه الحالات وارد، وأن قوات الناتو التقليدية هي أضعاف مثيلاتها في روسيا، ويزداد تمركزها على حدودها. كذلك، تدربت قوات الصواريخ الاستراتيجية على كيفية إخراج منظومات الصواريخ من مخابئها ونقلها إلى مواقع ميدانية، وتغيير هذه المواقع وكيفية إخفائها، وغير ذلك من المتطلبات التي قد تنشأ خلال المعركة. وأهم هذه التدريبات تركزت على كيفية ردع الهجمات البرية للعدو على قواعد إطلاق هذه الصواريخ؛ حيث تدربت تشكيلة خاصة مهمتها الكشف عن وحدات العدو التخريبية، ثم القضاء عليها، مستخدمة في ذلك سيارات النقل المدرعة "تايفون-إم" الخاصة بمكافحة المجموعات التخريبية، والتي تزود بأجهزة طيران من دون طيار. هذا، وتجدر الإشارة إلى أن منظومات صواريخ "يارس" مزودة بأجهزة قتالية توسع من إمكانياتها في تجاوز الخطوط الدفاعية للعدو. كما أن أنواع منظومات الصواريخ المتنقلة كافة عند قيامها بمهام الحراسة من الصعب على العدو اكتشافها. وبحسب قائد قوات الصواريخ الاستراتيجية، الفريق أول سيرغي كاراكايف، سوف تشكل هذه الصواريخ نصف تشكيلات الصواريخ الاستراتيجية بحلول عام 2021. صاروخ "يارس" وبشكل عام، فإذا تمكنت وحدات عسكرية معادية من التوغل بسرعة في عمق الأراضي الروسية واكتشاف مواقع منظومات هذه الصواريخ، فقد وضعت القيادة خطة شاملة لحمايتها من أي إصابات مباشرة. ويمكن القول إن القوات الروسية تتأهب لردع أي هجوم على البلاد من قبل قوات الناتو التقليدية. علما أن هيئات أركان قوات الناتو بدورها تدرس هذه المسألة. ولكن عليها أن تعلم أن هنا في روسيا من يتدرب على سيناريو الرد على هذه الهجمات باستخدام ضربات نووية انتقامية توجه نحو مراكز القيادة في بلدان الناتو كافة. مصدر
  4. [ATTACH]1412.IPB[/ATTACH] - أول صورة للرافال المصرية داخل إحدى قواعد القوات الجوية و هي مسلحة بصاروخ MICA جو - جو للقتال خلف مدى الرؤية فى قواتنا الجوية . ADMIN : 4 EGY ARMY الجدير بالذكر أن ميكا الحراري يبلغ مداه 60km وميكا راداري يبلغ مداه 80km قريبا ستكون الصواريخ من فئة خلف مدى الرؤية BVR داخل القوات الجوية هي : 1- صواريخ : Meteor (رافال) [ATTACH]1413.IPB[/ATTACH] منقول من اخونا ابو برين
×