Jump to content
Search In
  • خيارات أكثر ..
البحث عن النتائج التي ..
البحث في ..

مرحباً بك إلى المنتدى العربي للعلوم العسكرية!

إذا كنت مهتم بالعلوم و الأخبار العسكرية ، فضلاً قم بالإنضمام إلى الموقع لتعم الفائدة.

البحث في المنتدى

Showing results for tags 'مشروع'.

  • الكلمة الدلالية

    أدخل أكثر من كلمة بإستخدام الفاصلة " , " .
  • حسب الكاتب

نوع النتائج


الصفحة الرئيسية

  • الملتقى العسكري
    • الأخبار العسكرية - Military News
    • متابعات و تطورات الأوضاع الإقليمية و الدولية
    • الصفقات العسكرية - Military Deals
    • مواضيع عسكرية عامة - General Topics
    • الدراسات الاستراتيجية - Military Strategies
    • أجهزة الإستخبارات - Intelligence
    • التاريخ العسكري - Military History
    • الكليات والمعاهد العسكرية - Military Academies
    • قسم الصور و الفيديوهات العسكرية - Multimedia
  • الساحة العسكرية
    • الأسلحة الاستراتيجية والتكتيكية - Missiles & WMDs
    • الصناعات العسكرية العربية
    • الأمن العام والشرطة - Police and General Security
    • القوات البرية - Land Force
    • القوات الجوية - Air Force & Aviation
    • الدفاع الجوي و انظمة الرادار - Air defense
    • القوات البحرية - Navy Force
    • سؤال وجواب - Q & A
  • الأقسام العامة
    • أخبار العالم - World News
  • القيادة العامه
    • الأخبار و تحديثات المنتدي
    • الملتقي الإداري
    • الإنضمام لفريق الإدارة
    • الإستفسارات و الشكاوي و الإقتراحات
    • المواضيع المحذوفه

البحث في ..

البحث عن النتائج التي ..


حسب الوقت

  • Start

    End


آخر تحديث

  • Start

    End


حسب عدد ..

إنضم لنا

  • Start

    End


المجموعة


AIM


ICQ


Yahoo! Messenger


Skype


Facebook


Twitter

Found 87 results

  1. بورت-(PA2) هي حاملة طائرات جديدة سيتم بناؤها للقوات البحرية الفرنسية. من المقرر أن تدخل الخدمة بجانب شارل ديغول. ستكون لديها سرعة قصوى تصل إلى 28 كم فى الساعة بسرعة 28 عقدة . وسوف يكون طاقم مجموع 1720 بما في ذلك 620 أطقم الطائرات و 100 موظفين تنفيذيين. كان من المقرر في البداية أن تطوير PA2 سيكون على أساس تصميم على حاملة الطائرات الانجليزية الملكة اليزابيث . تم التوقيع على مذكرة تفاهم بشأن حاملة طائرات المستقبل الأنجلو الفرنسية يوم 6 مارس 2006.في يناير 2005، بوزارة الدفاع الفرنسية، من خلال وكالة مشتريات الدفاع تم منحها € 100M لتصميم PA2 والتعاقد على المرحلة الاولى مع DCNS وتاليس البحرية الفرنسية. ومع ذلك، في يونيو 2008، علق الرئيس الفرنسي نيكولا ساركوزي التعاون مع بريطانيا في هذا الصدد. سطح حاملة طائرات تستطيع حمل ما يصل إلى 40 طائرة منها 32 طائرة مقاتلة من طراز رافال، ثلاث طائرات المراقبة E-2C هوك وخمس طائرات هليكوبتر NH90. يمكن للمقاليع البخارية C13-2 بطول 90M إطلاق الطائرات بسرعة أكثر من 150kt. سيتم توفير الطاقة من محطة مساعدة لتوليد البخار. الناقل يمكن إطلاق الطائرات بمعدل واحد كل 30 ثانية. منطقة سطح الطيران يكون 15،700m² . السفينة لديها قدرة على تخزين الوقود الى خمسة ملايين لتر من وقود الطائرات. أسلحة الناقل سيتم تزويد ثماني خلايا Sylver بحاويات عمودية لإطلاق أستر 15 الصواريخ، SLAT وهو نظام دفاعي مضاد للطوربيد و مدفع modele F2 gun عيار 20 ملم . وستوفر الشركة أجهزة الاستشعار بالأشعة تحت الحمراء للعمل على الحاملة وتشمل رادارات البحث الهواء بحث الهواء هيراكليس ورادار متوسطة المدى.أجهزة الاستشعار القيادة والسيطرة وسيتم تجهيز الحاملة باجهزة للاتصالات الداخلية والخارجية. ويشمل HF، UHF و VHF . ويشمل الاتصالات التكتيكية وصلات بيانات L11، L16 و L22. تمكن صلات البيانات في الوقت الحقيقي نقل عالية السرعة بين النظام PA2 المقاتلة وطائرات هوك. وصلات البيانات أيضا توزع المعلومات إلى وحدات البحرية الأخرى والطائرات المقاتلة وطائرات الهليكوبتر. الدفع أعلن أن PA2 ستكون بنظام للدفع التقليدى . ويستند نظام الدفع الكهربائي التقليدي على اثنين من توربينات الغاز رولز رويس MT30 . - الإزاحة : 70 : 75 ألف طن . - الطول : 283 متر . - العرض : 73 متر . - الغاطس : 11.3 متر . - السعر المبدئى للحاملة : 3.5 مليار يورو . - السرعة : 48 كم / الساعة .. بسرعة 28 عقدة . - الطاقم الإجمالى للحاملة و الجناح الجوى : 1720 فرد . - المحركات : ٢ محرك توربيني . - المدى : 19 ألف كم / سرعة 15 عقدة أو 10 ألاف كم / سرعة 28 عقدة . انفوجرافيك لشارل ديغول silvy
  2. طلبت وزارة الدفاع اليابانية من الحكومة الموافقة على تمويل مشروع رادار يكتشف الشبحيات تعكف عليه شركة ميتسوبيشي للصناعات الثقيلة بقيمة عشرين مليار ين ياباني. هذا الطلب يأتي لمواجهة البرامج الروسية والصينية لصناعة مقاتلات شبحية قد تهدد اليابان في المستقبل. هذا وقد نجت شركة ميتسوبيشي للصناعات الكهربائية في صناعة البروتوتايب الاول للرادار والذي سيكون من نسختين واحدة ثابتة والاخرى متحركة على عربة لمساعدة قوات الدفاع الذاتي البرية اليابانية. يذكر ان النجاح الاول لهذا الرادار كان بعد دعوة اليابان للمقاتلات الامريكية للمرور في اجواء اختبار الرادار ونشرت ميتسوبيشي تفاصيل تجربتها الناجحة في اكتشاف ال B-2 spirit من مسافة آمنة بعد نجاح نظرية الانبعاث الكمي quantum beam التي اخترعها مركز الابحاث والتطوير في جامعة ميتسوبيشي في طوكيو. تم نشر هذا الاكتشاف في اغسطس الماضي لأول مرة.
  3. بالصور ظهور اكبر درون عسكري حجما للقوات الجوية الصينية ضمن مشروع سري تحت مسمي The Divine Eagle UAV In Chinese social media were released photographs of a huge unmanned aerial vehicle was spotted at the Shenyang Aircraft Corporation (SYAC) production facility. The unmanned aerial vehicle (UAV) it was located near the hangar and was hidden in a protective case. The UAV has twin-fuselage design and according to local experts, it is new Chinese Divine Eagle high-altitude long-endurance (HALE) unmanned aerial vehicle. The Divine Eagle is currently the one of the largest UAV in the world with a wingspan of 35 to 50 meters. The design of Divine Eagle appears to share some similarity with the Russian Sukhoi S-62 UAV concept which first appeared around 2000. According to a local source, the UAV is currently undergoing flight tests. It has a maximum flight ceiling of 25 km and a maximum speed of Mach 0.8.The UAV is thought to be powered by a medium-thrust turbofan engine without A/B (WS-12 without A/B) located above the main wing and between the two fuselages. The fuselages have bulbous noses that house satellite communication antennas, and the canard wing is mounted between them but not at the leading edge. Divine eagle drone 3D model by BestMesh / cgtrader.com The Divine Eagle UAV expected to provide an early warning line to detect threats to China’s airspace, like cruise missiles and stealth bombers, as well as be able to take on such missions as hunting for aircraft carriers in the open waters of the Pacific. The first confirmed photo of Divine Eagle was revealed in mid-2015 when a photograph of it taxiing was published on the internet.
  4. 170 مليون جنيه تعويضات لأهالي جرجوب لإنشاء أكبر ميناء تجاري ‎عاش أهالي مدينة النجيلة غرب مدينة مرسي مطروح بحوالي ٧٥ كيلو مترا فرحة عارمة امس بعد صرف التعويضات عن الأراضي الخاصة بمشروع تنمية غرب مصر .. قام المحافظ اللواء علاء ابوزيد بزيارة المدينة لتسليم الأهالي التعويضات عن اراضيهم التي تنازلوا عنها لصالح الدولة طواعية ‎لإقامة اكبر مشروع قومي بتنمية غرب مصر. ‎وذلك بعد أن أنهت هيئة المساحة بالمحافظة عمليات الرفع المساحي للارض والتي تم تحديدها بمسطح ٢١٦٩ فدانا وتحديد سعر الفدان بمبلغ ٦٠ الف جنيه ليبلغ عدد المنتفعين ١٣٠ منتفعا من اصحاب الأراضي كما تم تعويض أصحاب المنازل داخل الأرض المخصصة للمشروع لعدد ١٤٠ منزلا بقيمة تعويضات اجمالية تبلغ 170 مليون جنيه.قاطرة التنمية وأكد اللواء ابوزيد محافظ مطروح أن مشروع تنمية غرب مصر يعتبر قاطرة التنمية وسيحقق نهضة تنموية شاملة غرب البلاد مشيرا إلي أنه يجري حاليا البدء في تنفيذ المشروع القومي لتنمية غرب مصر، بعد تكليفات الرئيس عبد الفتاح السيسي بضرورة الانتهاء من استكمال الدراسات النهائية للمشروع، وذلك بعد عامين من الأبحاث والدراسات الاقتصادية والفنية والعلمية والاستراتيجية، والسعي لتنفيذ مشروع إنشاء مركز اقتصادي وسياحي عالمي كما يشمل تجمعات عمرانية ومركز استشفاء ومنطقة صناعية ولوجستية وإقامة ميناء تجاري بمنطقة جرجوب بمركز النجيلة.‎ وأوضح المحافظ أن الدراسات الميدانية بدأت بموقع إقامة الميناء التجاري الدولي، خلال العامين الماضيين، وذلك بالتعاون بين اتحاد تحالف الشركات الدولية ومحافظة مطروح ووزارة النقل والمواصلات باستثمارات 10 مليارات دولار لمدة 10 سنوات و المرحلة الاولي لمدة عامين بنحو 2 مليار دولار. وتستوعب المنطقة اكثر من ٢٥ الف فرصة عمل مباشرة وغير مباشرة، بالإضافة إلي إقامة مجتمعات عمرانية جديدة. واشار المحافظ أن المشروع سيتضمن إقامة ميناء للركاب لخدمة الأنشطة والمشروعات السياحية وميناء حاويات تجاري عالمي، لخدمة عدد من المشروعات العملاقة التجارية والصناعية، مثل الإلكترونيات لشركات عالمية، كما سيتم إقامة عدد من الفنادق العالمية. وسيتم البدء في تنفيذ المرحلة الأولي من المشروع والانتهاء منها خلال عامين بإقامة الميناء، مع الاسراع فيخطوات التنفيذ لاختصار المدة وسيكون البدء أولا بإقامة ميناء الركاب لخدمة وزيادة الرواج السياحي، بمشاركة كيانات عالمية، من أكبر التوكيلات العالمية في مجال الأعمال البحرية، من خلال التنسيق مع كبري شركات الحاويات في العالم. دراسات للموقع ‎ومن المقرر أن يتم تنفيذ ميناء الركاب خلال عام من بدء المشروع، ويتبعه بعد ذلك الميناء التجاري ورصيف الحاويات مشيراً إلي أن ميناء الركاب لم يستغرق وقتا طويلا لإجراء دراسات للموقع، حيث إن هناك دراسات سابقة تؤكد صلاحية الموقع، كاقرب نقطة للقارة الاوربية، كذلك مع دول شمال ووسط افريقيا فمرسي جرجوب كان يستخدم خلال الاحتلال الإنجليزي كمرسي للسفن، ومن قبله خلال العصر الروماني لنقل الغلال من مطروح إلي أوروبا.‎ واضاف المحافظ أنه تم التسويق لهذه المشروعات مسبقاً، قبل إقامة مؤتمر مطروح الاقتصادي الأول تحت عنوان »مطروح مستقبل الاستثمار»‬ خلال شهر أكتوبر 2015، من خلال جولات خارجية وداخلية وتم التأكد من جدية المستثمرين بحضورهم ومشاركتهم الفعلية في أعمال المؤتمر الاقتصادي الدولي بمطروح. هناك عدة إجتماعات عقدت مع تحالف الشركات المسئولة عن إنشاء ميناء النجيلة منذ إنتهاء فاعليات المؤتمر الإقتصادي وذلك لوضع التصورات الأخيرة لإنشاء الميناء بحضور الاجهزة الامنية المعنية والمستشارين القانونيين بالمحافظة وهيئة التنمية السياحية وعمد ومشايخ المحافظة لمتابعة التطورات الخاصة بالدراسة الخاصة بإنشاء الميناء.. ومن جانبهم عبر ابناء القبائل البدوية بمدينة النجيلة عن سعادتهم بالبدء في إنشاء أكبر ميناء بمنطقة جرجوب بمدينة النجيلة https://akhbar.akhbarelyom.com/newdetails.aspx?&id=409959
  5. Super 7 و Sabre II ...... الأب الشرعي للمقاتلة JF-17 ! طرحت الصين وباكستان مناقصة في فترة الثمانينات لتعزيز قدرات المقاتلة J-7 التي تعد نسخة من المقاتلة الروسية MiG-21 . التعديلات التي طلبتها الصين وباكستان على نسختهم الخاصة المعدلة من J-7 هي تزويد المقاتلة بمحرك جديد و أنظمة إلكترونيات جديدة وتحسين قمرة القيادة وتعديل تصميم مدخل الهواء بالأمام إلى مدخلين نصف دائريين على جانبي المقاتلة و تعديل وزيادة حجم أنف الطائرة لتكون كافية لاستيعاب نظام راداري جديد , اما الجزء الخلفي للمقاتلة فقد طرأ عليه بعض التعديلات الطفيفة لزوم المحرك الجديد من شركة General Electric طراز F404 . تقدمت شركات بريطانية وأمريكية بعروض للجانب الصيني وكان أفضلها هو العرض المقدم من شركة Grumman الأمريكية , وقد تم توقيع العقود مع الشركة سنة 1987 بقيمة 507 مليون دولار . قامت الشركة الأمريكية بتعديل تصميم الطائرة حيث جعلته أقرب إلى تصميم مقاتلات F-20 الأمريكية وأيضا حصلت المقاتلة سوبر 7 على بعض مكونات المقاتلة الأمريكية . سنة 1989 انسحبت الشركة الأمريكية من المشروع بسبب العقوبات التي تم فرضها على الصين بسبب قمع المظاهرة الطلابية في ميدان Tiananmen وفي التسعينات أعلنت باكستان إنهاء المشروع بسبب توقف أمريكا عن تقديم المساعدات العسكرية لها بسبب التعاون مع الصين في نقل تكنولوجيا الصواريخ الباليستية . سنة 1995 قررت الصين وباكستان استئناف نفس المشروع بالجهود الذاتية ولكن تحت مسمى جديد وهو FC-1 . في 13 يونيو 2003 قالت وكالة شينخوا الصينية أن أول بروتوتايب من مشروع المقاتلة الصينية الباكستانية Super 7 (FC-1 و أيضا تسمى JF-17 ) أصبح جاهزا للطيران في وقت لاحق من العام 2003 . مصدر : https://www.dawn.com/news/106435 الحفيدة و الجدة .... المقاتلة J-7 و Super-7 . Sabre II التشابه بين Super 7 و JF-17
  6. الأناضول قال وزير الدفاع التركي نور الدين جانيكلي، إن بلاده تخطط لإنجاز مشروع تطوير مقاتلات "TF-X" في 2023. وأوضح جانيكلي، في تصريحات صحفية اليوم الاثنين، في العاصمة البريطانية لندن، أن تطوير المقاتلات "TF-X"، يعد مشروعًا هامًا بالنسبة لتركيا. وأكد أنهم سينجزون كافة مراحل تطوير المقاتلات في أقرب وقت ممكن دون تأخير. وأضاف: "لن أقدّم موعدا محددا، ولكن هدفنا هو تحليق المقاتلات في 2023". وأشار الوزير التركي الى أن المشروع يأتي في إطار تلبية احتياجات البلاد، مبينا أن تركيا تتلقى دعما تكنولوجيا من عدد من الدول في المشروع، بينها بريطانيا. يجدر بالذكر أنّ شركة (بي.أيه.إى سيستمز) البريطانية للصناعات الدفاعية وشركة صناعات الفضاء والطيران التركية (TAI) وقعتا، في 28 يناير/ كانون الثاني الماضي على اتفاقية بخصوص التعاون لتتمكن تركيا من تصنيع مقاتلتها المرتقبة، التي من المقرر أن تحلق عام 2023.
  7. الدرون الشبحى القتالى نيرون مشروع أوروبى مشترك . تعتبر طفرة كبيرة صنعتها شركة داسو الفرنسية نيرون : هي طائرة دون طيار يتم التحكم بها عن بعد و لمسافات بعيدة يمكنها التحليق الى مستويات عالية جدا تعمل على مبدا تقنية التخفي . تعد النيرون مشروع أوروبى مشترك صنع شركة داسو للطيران الفرنسية و بشراكة دولية من كل من ايطاليا - السويد - اسبانيا - واليونان , كما أن البيرون تعادل الدرون الشبحى الأمريكى أكس بي 47 وان كانت الأفضلية للدرون الأمريكى , تم الكشف عن الطائرة نيرون فى العام 2005 فى معرض باريس للطياران . كانت بداية المشروع الحقيقة في عام 1999 حين اعلنت شركة داسو الفرنسية عن رغبتها في صنع اول طائرة بدون طيار اوربية و في بداية المشروع كان من المقرر ان تكون هذه المقاتلة اسرع من الصوت مزودة بمحركين و قادرة على اداء هجمات نووية . و لكن تحت ضغط من بعض الدول المشاركة تم تحويل المشروع الي اصغر و حولت الي طائرة ذات محرك واحد فقط و اصبحت لاختبار التقنيات الخاصة بالطائرات بدون طيار . تجارب الأختبار : تم اول اختبار للطائرة في فرنسا في ديسمبر 2012 ,كما تمت تجارب الطيران في فرنسا من حيث الايروديناميكية وتقييم خصائصها الشبحية في مارس 2015. وتمت بنجاح وأعقبت هذه التجارب تجارب تقييم أجهزة الاستشعار في إيطاليا " اختبارات الافيونكس "، والتي تم الانتهاء منها في 25 أغسطس / آب 2015. وانهت جزء من اختبارات اطلاق النيران في ايطاليا ضد اهداف ارضية وضد اهداف جوية مثل التايفون والمحطة الأخيرة من تجارب الطيران تجري في السويد، وسوف تشمل محاكات اطلاق النار الحية . France. Flight trials in France to open its flight envelope and evaluate its stealth characteristics were successfully completed in March 2015. These tests were followed by sensor evaluation trials in Italy, which were completed on August 25, 2015 , The last leg of flight trials take place in Sweden and will include live fire trials . في يوليو 2016 أجريت اختبارات للدرون الشبحى والكشف واسعة النطاق نيورون مع مجموعة الحاملة شارل ديغول. وكان نيورون تقوم باختراق منطقة حاملة الطائرات الدفاعية لاختبار شبحية الدرون وقدرة المجموعة القتالية على الكشف عنها . In July 2016 extensive stealth and detection tests were conducted with the nEUROn and the Charles de Gaulle carrier group. The nEUROn was to penetrate the aircraft carrier defensive area to test its stealth and the capacity of the carrier group to detect it. نظرة عامة على قدرات الطائرة : و من حيت الحجم و الحمولة تقارب مستويات النفاثات الماهولة كمقاتلات الميراج كما يمكنها العمل من البر او البحر وذلك عبر امكانية اقلاعها أو هبوطها من على متن حاملات الطائرات ايضا تحتوي على ميزة الحقن أو الارضاع الجوي و الذي يمكنها من التزود بالوقود جوا وبالتالي اطالة مدة تحليقها لأيام , كما لها القدرة على اطلاق الذخائر دقيقة التوجيه وتتميز تلك المقاتلة بقدرتها على التخفي المعروفة " بالشبحية " . وتقوم الشركة أيضا بإجراء دراسة تقييمية للمقاتلة رافال لتكون قائد لطيران المركبات الجوية القتالية غير المأهولة، لقمع الدفاعات الجوية للعدو والاستطلاع المسلح . the company is also carrying out an assessment study of the Rafale as a flight leader for unmanned combat air vehicles (UCAVs), for suppression of enemy air defence, armed reconnaissance, strike and anti-shipping operations. الكترونيات الطائرة : والطائرة الشبحية " نيرون " تحتوي على منظومات اليكترونية و كهروبصرية بالغة الكفائة لأنه برنامج أعد خصيصا للحفاظ على تطوير مهارات مكاتب تصميم الشركات الفضائية الأوروبية المشاركة وايضا للتحقق من صحة عملية التعاون المبتكرة من خلال إنشاء فريق الصناعة الأوروبية المسؤولة عن تطوير الجيل القادم من الطائرات القتالية لذا سوف تكون فائقة التطور وسوف تمتلك تكنولوجيا فائقة لأنها نتاج عملية شراكة أوروبية . . المشاريع المشابهة : وهى تنافس المشاريع المماثلة لدى بريطانيا بي ايه اي سيستمز Taranis ، و منظمة تطوير الابحاث الدفاعية الهندية أورا , والأمريكية بوينغ X- 45 و شركة نورثروب غرومان X- 47B ، وتعد أكس بي 47 الأمريكية التى من نظري هي الاساس والافضل , كما أن الصين قامت باستنساخ الدرون الأمريكى , وروسيا لديها مشروعها الخاص القائمه عليه ميكويان والمسمى skat uav و الروسية ميغ سكات وهى بالفعل تستخدم قنابل موجه بالليزر من نوع (LGB) وهى قنبله موجهة بالليزر تستخدم التوجيه شبه النشط للتوصل الى الهدف المحدد بدقة أكبر من القنابل غير الموجهة وسوف تدخل أول طائره من هذا النوع الخدمه فى عام 2018 . مواصفات الطائرة : الطول:9.5 متر العرض:12.5 متر الوزن بدون حموله :4900 ك الوزن بالحموله القصوى:7000 ك وسوف تسلح الطائره بقنابل موجهة بالليزر , السرعه القصوى:980 ك فى الساعه سقف الخدمه:14000 ميل . laser guided bomb : قنبلة موجهة بالليزر . وثائقى عن النيرون : فيديوهات وثائقية ( رحلة غامرة مقاتلات الرافال والدرون الشبحي نيرون وطائرة فالكون7x من داسو الفرنسية ) نالت الطائرة أو " الدرون الشبحى " اهتمام دولة الأمارات العربية المتحدة الخبر يتحدث عن اهتمام اماراتي كبير بالدرون الشبحي المسلح ( نيرون ) ضمن صفقة تشمل الرافال ,, هناك اشارة لوجود اهتمام اماراتي بالنفاذ للتكنولوجيا الخاصة بشركة داسو افييشن في مجال الدرون المقاتل المتقدم .. خاصة الشبحي . يتوقع كذلك ان تتسلم الامارات القاعدة التكنولوجية الضرورية والتي ستدمج بهذه التكنولوجيات الجديدة , وسيتم العمل في منشآت شركة ابوظبي لاستثمارات الانظمة الذاتية ( اداسي ) الاماراتية ... كذلك تبدي الامارات اهتماما بانظمة التحكم والاتصالات بين المقاتلات والدرون , ويتوقع مسؤول رفيع اماراتي ان يكون ضمن القوات الجوية سرب من الدرون الشبحي المقاتل اضافة لمقاتلات الرافال . http://bmpd.livejournal.com/1619080.html افادة أخيرة : ومن وجهت نظرى نظري سيكون للنيرون مستقبل كبير للغايه وخصوصا في المجال التقني والدمج بينها وبين طائرات الرافال حيث تعد توليفة جباره فعلا من حرب الكترونيه واستطلاع وتشويش مدعمة بقصف صامت خفي حيث أن الدمج بين الرافال والنيرون يعد خطر على الدفاعات الجوية أيا كانت قوتها وكما أن دعمهما بالأواكس يعد خطر على أى خصم سيقف أمامهما مستقبلا جويا وبحريا وأرضيا كما أسلفنا سابقا . كما يمكن للقوات الجوية المصرية فى ظل العلاقات العسكرية الكبيرة بيننا وبين فرنسا الحصول على هذا الدرون ودمجه مع مقاتلات الرافال . تحياتى / مصطفى شعبان .
  8. تمت إقامة المشروع القومي للاستزراع السمكي بـ «بركة غليون» بكفر الشيخ علي مساحة 4000 فدان تقريبًا ويبلغ عدد العمالة اليومية خلال فترة إنشاء المرحلة الاولي للمشروع 5000 عامل وفني ومهندس، كما بلغ عدد المعدات والآلآت 1700 مُعدة ثقيلة / اليوم، وبلغت إجمالي كميات الحفر والردم حوالي 16 مليون م3، وهو يساوي 6 أهرامات من «الهرم الاكبر»، كما بلغ إجمالي وزن كميات الحديد حوالي 13 ألف طن وهو مايزيد عن وزن الحديد ببرج «إيفل» بفرنسا.يتكون المشروع من مفرخ «أسماك – جمبري» علي مساحة 17 فدانا بطاقة 20 مليون «أصبعية» أسماك بحرية / 2 مليار «يرقة» جمبري، ومزرعة إنتاج الأسماك البحرية بإجمالي 453 حوض تربية.كما يوجد 155 حوض تحضين "50*150" بطاقة إنتاجية "3000" طن أسماك / دورة تقريبًا، ومزرعة إنتاج الجمبري 655 حوض تربية 50*50م والأحواض ذات صرف مركزي ومبطنة بمشمع بولي ايثيلين علي الكثافة HDPE بطاقة انتاجية 2000 طن جمبري / دورة تقريبًا، ومزرعة أنتاج اسماك المياه العذبة بعدد 83 حوض 100م*200م بطاقة إنتاجية 200 طن.منشآت المشروعيضم المشروع مركز أبحاث وتطوير وتدريب علي مساحة 700 م ويتكون من «معمل جودة المياه - معمل الغذاء الحي - وحدة الإرشاد والتدريب -معمل بيولوجية الأسماك - معمل صحة وأمراض الاسماك – معمل تركيب وجودة الأعلاف».كذلك تم إنشاء مصنع إنتاج «أعلاف الأسماك والجمبري» ويضم مصنع أعلاف الأسماك البحرية علي مساحة 1518م2 بطاقة إنتاجية 120 الف طن سنويا، ومصنع أعلاف الجمبري علي مساحة 567م2 بطاقة إنتاجية 60 ألف طن سنويًا، ومصنع عبوات الفوم علي مساحة 1200 م2 لإنتاج عبوات مختلفة الأحجام من «الفوم» لتداول جميع منتجات الأسماك والجمبري للأسواق الداخلية والتصدير بطاقة انتاجيه "900/1500" كجم / يوم، ومصنع الثلج علي مساحة 448 م2، وبطاقة إنتاجية 40 طن ثلج مجروش / يوم، 20 طن ثلج بلوكات / يوم.وتضم المدينة السمكية الصناعية "غليون" أكبر مصنع تجهيز الأسماك والجمبري في الشرق الاوسط علي مساحة 19695 م2 ويشتمل علي مصنع منتجات الأسماك: «مبردة – مجمدة – فيليه – مطهية – نصف مطهية – مصنع ، مصنع منتجات الجمبري : مبرد – مجمد – مقشر – مصنع – مطهية – نصف مطهية»، وذلك بطاقة إنتاجية "100" طن / يوم.
  9. وقّعت شركة الشرق الأوسط للمشاريع العامة الإماراتية إتفاقية مع شركة Qinetiq البريطانية إتفاقية ستستثمر الشركة البريطانية في تطوير البنية التحتية والتدريب بهدف تمكين القوى العاملة الإماراتية الجديدة من توفير الكفاءات المؤهلة لتصنيع “الأهداف” البحرية والأرضية والجوية للاستخدام من قبل القوات المسلحة الإماراتية أو للتصدير في المنطقة. وقد حضر الدكتور ليام فوكس، وزير الدولة البريطاني للتجارة الدوليةفي 13 تشرين الثاني/ نوفمبر حفل توقيع مشروع مشترك جديد بين المملكة المتحدة ودولة الإمارات العربية المتحدة، بعد يوم من افتتاح معرض دبي للطيران 2017 الذي أعلن في وقت سابق عن صفقات تجارية كبرى في هذا الحدث العالمي. وقال إيان فارلي، المدير التنفيذي لشركة كينيتيك: “بالنسبة لنا، يمثل التوقيع بياناً حقيقياً عن نية الاستثمار في دولة الإمارات العربية المتحدة لنقل المعرفة ولنتمكن من توظيف أشخاص جدد وتطوير مهارات المواطنين الإماراتيين ليصبحوا قادرين على القيام بمهام ماهرة تتعلق بتجميع واختبار وتوريد خدمة الأهداف للقوات المسلحة هنا في الدولة. إنها الطريقة التي نبني بها أعمالنا في المستقبل، حيث نستثمر في الأسواق المحلية بشراكة مع مؤسسة محلية نشعر بأنها توفر لنا قدرات متواصلة”. وأضاف: “ستكون الشركة إماراتية، وهي في المقام الأول لهذه السوق، والفنييون والمهندسون من هذه الدولة. ومع ذلك، هذه ليست مجرد شركة تخدم دولة الإمارات العربية المتحدة، وليست مجرد فرصة تصدير إقليمية. إنها جزء لا يتجزأ من أعمالنا المستهدفة عالمياً”. الجدير بالذكر أن المشروع المشترك هو الأحدث ضمن سلسلة من الصفقات الكبيرة المتفق عليها في اليوم الأول من المعرض، حيث تم الاعلان عن مبيعات بقيمة 17 مليار دولار أميركي في الساعات الأربع الأولى من الافتتاح.
  10. تستعد أكثر من نصف الدول الأعضاء في الاتحاد الأوروبي للإعلان عن مشاركتها في مشروع الدفاع الجديد – اتفاقية التعاون الهيكلي الدائم (PESCO) في أوروبا. ونقلت صحيفة Financial Times عن دبلوماسيين في الاتحاد الأوروبي قولهم إنه من المقرر أن تعلن الدول الراغبة في الانضمام إلى PESCO عن قرارها هذا في 13 تشرين الثاني/ نوفمبر أثناء لقاء وزراء الشؤون الخارجية والدفاع للدول الأعضاء في الاتحاد الأوروبي. وأضافت الصحيفة أن هذا المشروع جاء بمبادرة من ألمانيا وفرنسا، مشيرة إلى أن أغلبية الدول الأعضاء في الاتحاد الأوروبي، من ضمنها إسبانيا وإيطاليا ستنضم إلى PESCO. ويقول مؤيدو المبادرة الجديدة إن هذا المشروع سيكون بمثابة ملحق للناتو الذي لا بديل عنه، لأن الحلف بالذات سيواصل حمل المسؤولية الأساسية عن ضمان الأمن في أوروبا، فيما يشير المشككون إلى الخلاقات القائمة بين باريس وبرلين بشأن مستقبل هذا المشروع. وحسب قول توماس فالاسيك، رئيس مركز الإصلاح الأوروبي، فإن المشروع الحالي بعيد جدا عن فكرة باريس صاحبة هذه المبادرة. ويشير فالاسيك إلى أن “فرنسا كانت ترغب في أن تكون ضمن هذا المشروع مجموعة محددة من الدول الأكثر فعالية التي ستنضم إلى القوات المسلحة الفرنسية لتنفيذ عمليات التدخل المشتركة خارج أوروبا وفقا لتفويض منحه الاتحاد الأوروبي”، مضيفا أنه في كل الأحوال ستكون هذه المنظمة الجديدة مهمة جدا للاتحاد، ولو اقتصرت وظائفها على إنتاج مشترك للأسلحة، الأمر الذي سيسمح للدول الأوروبية بإنفاق الأموال المخصصة للدفاع بشكل أكثر جدوى. ويؤكد مؤيدو PESCO أن إطلاق المشروع الجديد يصبح أكثر إلحاحا في ظل التحديات الجديدة، من بينها تصعيد التوتر في أوروبا وموقف واشنطن الجديد من حلف الناتو وخروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي. وتشير Financial Times إلى أن من بين المهمات الموكلة إلى الدول الأوروبية مناقشة تفاصيل التعاون ضمن المشروع الجديد واحتمال انضمام دول غير أعضاء في الاتحاد الأوروبي لهذه المنظمة، وهو أمر مهم جدا لدول مثل بريطانيا والنرويج.
  11. روسيا تكشف للسعوديين عن تعرضهم للخداع من اوكرانيا في مشروع منظومة الصورايخ Grom-2 التكتيتية الجروم بعد دفع السعودية اكثر من 40 مليون دولار لتمويل المشروع لصالح اوكرانيا Saudis Bow Out of Contract to Develop Ukraine's Grom-2 Missile System © Wikipedia/ MILITARY & INTELLIGENCE 16:02 21.01.2017(updated 17:17 21.01.2017)Get short URL 1035002510 Last year it was reported that Saudi investors had secretly invested about $40 million into the development of the Grom-2: a new Ukrainian tactical short range ballistic missile (SRBM) system designed to compete with Russia's Iskander. However, reports now suggest that the Saudis have cut off funding, leading to the suspension of the program. Last summer, Ukrainian media reported that military engineers from the Yuzhnoye Design Bureau and the Pavlograd Chemical Plant had begun development work on the Grom-2 ('Thunder') system using money from a mysterious foreign client. That secret client was soon revealed to be Saudi Arabia, whose investors provided about one billion hryvnia ($40 million US) for the design and development of the ground-to-ground tactical short-range missile system. At the time, experts speculated that the Saudis were looking for a system capable of firing both ballistic and cruise missile interchangeably, and Grom-2, whose initial design goes back to the early 2000s, was supposed to be fitted with two ground-to-ground missiles with a range of 280 km (upgradable to 500 km, although this would be illegal under the Missile Technology Control Regime treaty, to which Ukraine is a party). © WIKIPEDIA/ Ukrainian Media Claim New Grom-2 Short Range Missile System 'Can Strike Moscow' Late last year, with design work apparently progressing, Ukrainian media began boasting that their new Grom-2 would be able to strike Moscow, and to finally crush the fledgling breakaway republics in Ukraine's war-torn Donbass region. The system was said to be so advanced that it would change the balance of power between Ukraine and Russia, and outperform and outprice the Russian 9K720 Iskander SRBM that it was meant to compete with. The missiles' unpredictable trajectory would make them immune to Russian air defenses, including the S-300 and S-400, media said. © SPUTNIK/ SERGEY ORLOV Russian soldiers watch a transporter-loader place an Iskander-M shorter-range missile onto a self-propelled launcher Now, however, it looks like development on the Grom-2 has stalled, with Saudi money drying up. BMPD, a blog affiliated with the Center for Analysis of Strategies and Technologies, a respected Moscow-based think tank, has kept an eye on the development of the Grom and the Saudi connection from the start. On Thursday, BMPD reported, citing several sources from enterprises involved in the development of the Grom-2, that work on the project has been suspended. Without getting into detail, BMPD said only that "the reason for the halt is the lack of funding from the customer from the Kingdom of Saudi Arabia for the second stage of design and development work." © REUTERS/ Defending from Outer Space? Israel Introduces Arrow-3 Missile Interceptor System Furthermore, the report added that earlier claims by some Ukrainian media that the system would be ready to enter into service with the Ukrainian military later this year "do not reflect the actual situation." Defense analysts, Ukrainian and Russian alike, are now left with the question of why the Saudis would decide to freeze financing for Grom-2 at this stage. Saudi Arabia, they recalled, had unsuccessfully sought to obtain both Russian and American systems (the Iskander and the ATACMS, respectively), but has had no luck doing so. CAST senior fellow Andrei Frolov suggested that it's possible that Riyadh was simply unsatisfied with the results of the first stage of R&D work. Alternatively, he noted, the Saudi partners themselves may have run out of money, or Ukraine could have been pressured to stop development by its Western allies. Another option, he said, was that the Saudis may have never planned to see the project through to completion at all, and simply wanted access to the missile technology or its individual components. © SPUTNIK/ RUSLAN KRIVOBOK 'Second to None': Why Vietnam Prefers Russian Weapons to Their Foreign Analogues For his part, journalist and political analyst Anatoly Wasserman said that initially, Riyadh seemed to have been interested in the purchase of Ukrainian missiles in commercial quantities. Unfortunately, he added, the Saudis soon came to understand that Ukraine's economy, "ravaged by two coups, first in 2004 and then in 2014, has been finished off" by the halt in economic cooperation with Russia, was incapable of offering what they were looking for. https://sputniknews.com/military/201701211049857809-saudis-stop-funding-grom-srbm/
  12. بالصور| "السيسي" يتفقد عددا من المشروعات في جبل الجلالة
  13. أراضي زراعية - صورة من أحمد حامد أصوات مصريةقالت وكالة أنباء الشرق الأوسط إن الحكومة انتهت من إعداد كراسات الشروط لمناطق النصف مليون فدان، المرحلة الأولى لمشروع واستصلاح 1.5 مليون فدان، تمهيدا لعرضها على الرئيس عبد الفتاح السيسي، وإطلاق العمل رسميا بالمشروع خلال أيام. ومشروع "المليون فدان" من المشروعات القومية التي تتصدر أجندة الرئيس عبد الفتاح السيسي منذ توليه مهام منصبه، وأمر الرئيس في أغسطس الماضي بزيادة مساحة الأراضي المستصلحة لتصبح مليون ونصف المليون فدان. وأضافت الوكالة أن الحكومة انتهت أيضا من إشهار "شركة الريف المصري"، المسؤولة عن إدارة المشروع برأس مال 8 مليار جنيه، مقسمة على وزارات الإسكان والزراعة والري. وتتولى "شركة الريف المصري" إدارة ملف المليون ونصف فدان، على أن تتبع القوانين المنظمة لهيئة الاستثمار باعتبارها شركة تابعة للدولة. وسيتم طرح كراسات الشروط، عن طريق شركة الريف المصري الجديد التي ستقوم بأعمال التسويق وتوزيع الأراضي على المستثمرين وتحصيل الأقساط ومتابعة الضوابط التي تم وضعها للاستثمار في المشروع وإعادة استخدامها في تنفيذ مرحلة جديدة من المشروع، دون تحميل الموازنة العامة للدوله أي التزامات مالية. وقالت الوكالة إنه سيجرى قريبا تنظيم حملة دعائية كبرى للإعلان عن المشروع داخليا وخارجيا لتسويقه. ونقلت الوكالة عن مصادر مطلعة بوزارة الموارد المائية والري قولها إنه تم تسليم خرائط الآبار الجوفية إلى وزارة التخطيط لطرحها على المستثمرين، موضحة أن مشروع المليون ونصف مليون فدان موزعين على مختلف مناطق الاستصلاح وأن إجمالى التمويل المطلوب لحفر الآبار وتجهيزها بالطاقة الشمسية وغيرها يصل إلى حوالى 20 مليار جنيه. وأضافت أنه يتم تنفيذ تلك الخطة على ثلاث مراحل كل منها نصف مليون فدان بالتوالي، على أن يتم ضخ التمويل اللازم لجزء من المرحلة الأولى فقط، وتستغل حصيلة البيع والتخصيص فى الإنفاق على مراحل التنفيذ دون إرهاق ميزانية الدولة ومن ثم لن تتحمل الدولة كل تكاليف حفر الآبار أو تجهيزها. وكشفت المصادر عن الانتهاء من تجهيز 250 ألف فدان مقسمين على 14 موقعا في محافظات الإسماعيلية والوادي الجديد وقنا والمنيا وشمال سيناء وجنوب سيناء ومطروح أسوان وتوشكى وسيتم طرحها من خلال شركة "الريف المصرى الجديد". وقال وزير الري حسام مغازي إنه سيتم قريبا افتتاح أول 40 بئرا جوفيا تم الانتهاء منها في منطقة الفرافرة والمقامة على مساحة 10 آلاف فدان مخصصة للشباب، حيث تم إعدادها تماماً للزراعة كما تم الانتهاء من تسوية الأرض بالليزر وتسميدها وتجهيزها لغرس البذور ضمن المشروع. وسيتم إعطاء إشارة البدء في المرحلة الأولى من المشروع بمدينه الفرافرة بالوادي الجديد قبل نهاية هذا الشهر، كما سيتم افتتاح القرى الجديدة التي يتم إنشاؤها والوحدات السكنية التي تم الانتهاء منها، وجاري تشطيبها، والتي تضم 2500 وحدة سكنية، بالإضافة إلى المباني الحكومية والخدمية كامله المرافق، بحسب الوزير. ويواكب إطلاق مشروع المليون ونصف مليون فدان افتتاح مشروعات محطة لإنتاج الكهرباء من الطاقة الشمسية ومحطة مياه الشرب ومحطة معالجة الصرف الصحي، وكذلك القرية الزراعية التي تخدم 2500 فدان، سيتم طرحها للشباب في صورة شركات مساهمة بواقع 5 أفدنة لكل منتفع. http://aswatmasriya.com/news/view.aspx?id=ef6ab249-0009-4098-9986-720921db3d6a
  14. عضو اللجنة الفنية للمثلث الذهبي : المنطقة تمتلك 75% من خامات التعدين اكد الدكتور حجاج نصير، عضو اللجنة الفنية لمشروع تنمية المثلث الذهبى للتعدين سفاجا- قنا- القصير، إن مشروع تنمية مشروع المثلث الذهبى للتعدين، الذي سيتم تنفيذه على مساحة 840 ألف فدان، يحتوى على أكبر احتياطى من الأسمدة الفوسفاتية بكميات تصل إلى 750 مليون طن، فضلًا عن وجود 4 مناطق رئيسية لخام الذهب، وأجود أنواع أسمنت البناء في العالم بجبل ضوى بالبحر الأحمر.وأشار نصير، في تصريحات له، إلى أن المثلث يضم 9 تجمعات صناعية كبرى، ويتكون من رأس المثلث بقنا وقاعدته في سفاجا القصير، لافتًا إلى أنه يحتوى على أفضل خامات الفوسفات والحديد والذهب والفضة في العالم، وتحتوى المنطقة على أكثر من 100 موقع لهذا الخام ذات احتياطيات جيدة، وكذلك معادن المنجنيز والكروم والتنجستين والمولبينم والنيكل والتيتانيوم والناناديوم والنحاس والرصاص والقصدير والنيوبيوم والتنتالم والفلسبار والكوراتز والرمال البيضاء والأسبستوس والتلك والكبريت والبوتاسيوم والكورندم والباريت والأسترنشيوم والفلوسبار والطينة الدياتومية، بالإضافة إلى مواد البناء من الرمال العادية والزلط والحجر الجيرى والطفلة والجبس وخامات صناعة الأسمنت، وأحجار الزينة من رخام بأنواعه وشبة الكريمة.ولفت نصير، إلى أنه تمت دراسة جميع مصادر المياه الموجودة بالمنطقة بمسح شامل زراعى صناعى، وأن اهتمام الدولة بتعظيم الاستفادة من موارد الصعيد الطبيعية وثرواته التعدينية سيجعل من محافظاته عنصر جذب لا يمكن منافسته على مستوى الشرق الأوسط وأفريقيا، مؤكدًا أن المثلث الذهبى من المناطق الواعدة بالنسبة للنشاط التعدينى لامتلاكه نحو 75% من خامات التعدين طبقا للدراسات الجيولوجية، التي تم إجراؤها خلال العشرين عاما الماضية، وأن هناك اهتماما كبيرا من مجتمع صناعات التعدين للمشاركة في جهود إنشاء مجتمع عمرانى جديد بالمثلث الذهبى.وحول جغرافيا المثلث الذهبى للثروة المعدنية، كشف نصير، أنه يقع على الطريق الساحلى الذي يصل بين حدود مصر الشرقية من الشمال حتى حدود مصر الجنوبية في منطقة المثلث والمحصورة بين محافظتى البحر الأحمر من المنطقة الشرقية، ومحافظة قنا من المنطقة الغربية، وبواجهة بحرية على البحر بطول 80 كيلو مترا والمحصورة بين حدود مدينة سفاجا شمالا وحدود مدينة القصير جنوبا وفى الغرب بطول 155 كيلو مترا حتى حدود محافظة قنا، حيث تبلغ المساحة الإجمالية للمشروع 38 ألف كيلو متر مربع.وأوضح عضو اللجنة الفنية، أن المشروع يهدف إلى إنشاء منطقة اقتصادية للصعيد تدفع حركة التنمية بمختلف مدنها وذلك بالمنطقة المحصورة بين محافظتى قنا من الجهة الغربية والبحر الأحمر من الجهة الشرقية ومدينتى سفاجا شمالا والقصير جنوبا من أجل الاستفادة من العمالة الموجودة بمدن الصعيد للعمل بالمشروعات التنموية المقرر إنشاؤها في تلك المنطقة، لافتًا إلى أنه من المنتظر أن يوفر المشروع 330 ألف فرصة عمل وتبلغ معدلات الاستيطان المستهدفة للعمالة نحو 80% واستيعاب حجم سكان يقدر بـ 1.2 مليون نسمة.من جانبه، كشف محمد عبدة حمدان رئيس مدينة القصري الاسبق، ان محافظة البحر الأحمر تحتاج إلى تفيعل دور الاستثمار الصناعى بها حيث إنها محافظة فقيرة فى هذا المجال وتعتمد على التنمية السياحية فقط، ويمكن إقامة العديد من المناطق الصناعية بمحافظة البحر الأحمر داخل إقليم المثلث الذهبى للتعدين والمناطق المجاورة له وأهمها على الإطلاق المنطقة الصناعية التعدينية بمحافظتى قنا والبحر الأحمر، وكذلك إقامة المنطقة الصناعية فى رأس غارب وبها معامل تكرير البترول وصناعات البتروكيماويات، وكذلك المدينة الصناعية بالغردقة،وبها صناعات غير ملوثة للبيئة والمدينة الصناعية التعدينية بالقصير "الحمرواين" والمدن الصناعية بكل من سفاجا والشلاتين وبها صناعات مختلفة. http://www.elbalad.news/2603271
  15. ستبدأ شركة "ميغ" في أقرب وقت العمل في إبداع طائرة مقاتلة جديدة. وقال إيليا تاراسينكو، مدير عام شركة "ميغ" الروسية للطائرات في تصريح صحفي إن خبراء الشركة سيباشرون في أقرب وقت العمل في مشروع الطائرة المقاتلة الجديدة. وبيّن مدير عام شركة "ميغ" أن خبراء الشركة بصدد إبداع الطائرة التي تنتمي إلى الجيل الخامس من الطائرات المقاتلة الاعتراضية. وألمح المدير العام إلى أن المقصود إيجاد البديل لطائرة "ميغ-31" حيث قال إن مقاتلة "ميغ-31" ستكمل مدة خدمتها بعد عشرة أعوام. https://arabic.sputniknews.com/russia/201707151025109981-روسيا-شركة-ميغ-طائرة-جديدة/
  16. مشروع تجريبي اسرائيلي لدرون صغير ستعمل مع جنود الجيش الاسرائيلي ستحمل رشاش m4 وكاميرا بصرية للقتال ضد الافراد هل ستكون الفكرة عملية ام انها مجرد للظهور الاعلامي لانها ستكون ضعيفة وسهلة الاستهداف وهذه اهم عيوبها The Israeli army is acquiring modified multi-rotor drones to carry M4, SR25, 40-millimeter grenade launcher, CS gas launcher and a variety of other weapons to increase its capacity in three-dimensional urban combat. TIKAD is the result of the work in Duke Robotics, a startup based in Florida, who also presented his model to the US Army. Lieutenant Colonel Raziel “Razi” Atuar, a 20-year veteran of the Israeli army and reservist for Israel’s Special Forces, co-founded the company in 2014 along with parachute engineer Sagiv Aharon. “You have small groups [of adversaries] working in crowded civilian areas and using civilians as shields, but you have to get in. Even to catch a couple of guys with a mortar, you have to send a battalion and lose the boys. People are hurt. The operational challenge, we were upset, “said Atuar. TIKAD represents a breakthrough in the design of urban combat drones, so far you could be able to mount a pistol but the drone will move chaotically with each shot as the expanding gases expel the bullet with force and exert a force equal and opposite to whatever it is that holds the weapon, in this case the dron. Known as the Newton´s Third Law was presented as a major obstacle in the installation of combat devices in a dron but now through a system develop by Duke Robotics , TIKAD distributes the moment of recoil in such a way that it remains stationary in the air with six degrees of freedom of movement and the ability to quickly redirect the weapon and camera. At the moment it can load up to 9 kgs of combat devices, but the key is the system that allows it to maintain its stability in the air, so it is expected that in the coming decades, more and more tactical operations squadrons will have this type of urban combat drones. Gabriel Bazzolo www.qudron.com
  17. الأحد، 02 يوليه 2017 07:11 م اللواء محمد العصار وزير الدولة للإنتاح الحربى أكد اللواء محمد العصار وزير الدولة للإنتاح الحربى، أن الدولة فى الوقت الحالى فى حاجة للاستفادة بالعقول المصرية فى الخارج، قائلا: "المصريين فى الخارج وطنيتهم متدفقة ولديهم رغبة قوية لمساعدة وطنهم". وأشار اللواء محمد العصار وزير الإنتاح الحربى إلى أن الإنتاج الحربى المصرى جزء من الصناعة المصرية، لافتا إلى أن الوزارة بدأت التعاون مع القطاع الخاص. وأعلن وزير الإنتاج الحربى عن البدء بالتعاون مع الدكتور ابراهيم سمك خبير الطاقة العالمى وعضو المجلس الاستشارى الرئاسى، فى مشروع ضخم لتصنيع خلايا طاقة شمسية مصرية بطاقة ١ جيجا من الرمال للاستخدام المدني والعسكري، لافتا إلى أن المشروع فى مرحلة دراسة الجدوى بالاستعانة بمركز ألمانى من أكبر مراكز دراسات الجدوى. http://www.youm7.com/story/2017/7/2/وزير-الإنتاج-الحربى-بدأنا-مشروع-ضخم-لتصنيع-خلايا-طاقة-شمسية/3308042
  18. عاجل من السعودية / مجلس الشورى يصوت بالموافقة علي مشروع الضريبة الانتقائية http://nabdapp.com/t/41000430
  19. يربطها بالسعودية آخر تحديث منذ ساعتين ودقيقتين. دبي، الإمارات العربية المتحدة (CNN)-- طرح وزير المواصلات الإسرائيلي، يسرائيل كاتس، مشروعاً لتأسيس شبكة سكك حديدة لشحن البضائع ونقل الركاب، تربط إسرائيل بالأردن والمملكة العربية السعودية ودول الخليج، فيما أسماه "سكك حديدة للسلام الإقليمي،" مشيراً إلى أن جيسون غرينبلات، مستشار الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب، للمفاوضات الدولية، أعرب عن استعداده لـ"تجنيد واشنطن لدفعه قُدماً،" حسبما أفادت الإذاعة الإسرائيلية "عربيل". وأضاف تقرير "عربيل" أن كاتس قال إن "البرنامج سيساهم في تعزيز الاقتصاد في الأردن والسلطة الفلسطينية وإسرائيل، وفي إيجاد محور مضاد للمحور الشيعي الذي تقوده إيران." فيما نقلت صحيفة "يديعوت أحرونوت" الإسرائيلية، أن كاتس عرض مشروع القطار الجديد على إدارة ترامب، وأوضح لمبعوث ترامب أنه "لا يطلب دعماً مالياً أميركياً للمشروع، وإنما يطلب فقط تشجيع الأردن والسعودية ودول الخليج لقبوله"، مضيفاً أن "السكك الحديدية التي ستمر في الدول العربية ستموّلها شركات خاصة بهدف الربح المالي." وأفادت صحيفة "جيروزاليم بوست" أن السكة الحديدة ستنطلق من مدينة "حيفا"، مرورا بمدينة "بيت شيعان"، ومنها إلى جسر الملك حسين، الذي يربط الضفة الغربية بالأردن فوق نهر الأردن، ثم إربد، قبل أن تصل إلى مدينة الدمام السعودية. https://nabdapp.com/t/40717185
  20. أبرزت وكالة «نوفا» الإيطالية تقريرا عن مشروع المثلث الذهبي، وأكدت أنه فى غضون شهر ستبدأ مصر العمل فى هذا المشروع والذي سيدعم الاقتصاد والسياحة والتجارة والصناعة والزارعة بقوة ، حيث يشمل المشروع مساحة حوالي 840 ألف هكتار من الأراضي فى صعيد مصر على طول وادي النيل حتي جنوب القاهرة . وأشارت الوكالة الإيطالية فى تقريرها الى أن رئيس الوزراء شريف إسماعيل عقد مؤتمرا صحفيا عن تفاصيل المشروع، وأكدت الوكالة الإيطالية أن المشروع يشمل استثمارات بحوالي 16,5 مليار دولار وأنه سيخلق حوالي 400 الف فرصة عمل، وسيكون له سلطة مستقلة مخول لها اصدار تراخيص للمستثمرين سريعا وفى خطوة واحدة فقط لتسهيل كافة النواحي الإدارية على رجال الأعمال . وأضافت أن شركة أبولونيا الإيطالية هي من تقوم بإعداد دراسة الجدوي لمشروع المثلث الذهبي بتمويل من بنك التنمية الإفريقي، والذي يهدف إلى استغلال الثروة التعدينية عالية الجودة فى مناطق سفاجا والقصير وقنا بصعيد مصر، وأن هذا المشروع سيجذب الكثير من الاستثمارات بسبب الثروات الطبيعية الهائلة بتلك المنطقة .
  21. محمد البرادعي كبير مفتشي وكالة الطاقة الذرية يكشف عن دور محمد البرادعي في تعطيل مشروع نووي مصري وتقاريره ضد بلاده ودوره في حروب مصر وسوريا وعلاقته بالموساد 1 يوم من الآن إختيار المحرر, العرض في الرئيسة, حوارات 387 من المشاهدات يمنات يُلقَّب بـ«صاحب الصندوق الأسود» فى الوكالة الدولية للطاقة الذرية على مدار 25 سنة، منذ أن انضمّ إلى فريق العمل بها لأول مرة عام 1984 إلى أن غادرها عام 2009 إثر خصومة كبيرة مع الدكتور محمد البرادعى، وما كتبه من تقارير ضد مصر وسوريا، وما بها من كواليس ستُعلن لأول مرة. إنه الدكتور يسرى أبوشادى، ابن شبرا، تلميذ عالم الذرة المصرى الكبير يحيى المشد، الذى اغتيل فى ظروف غامضة، و الذى تولى مسئولية التفتيش على أكثر من 500 مفاعل نووى حول العالم فيما يزيد على 50 دولة. «أبوشادى» فى حواره مع «الوطن» يكشف عن أسباب تعطُّل المشروع النووى المصرى على مدار 30 عاماً ماضية، و يشرح لنا أهمية توقيع مصر اتفاقية محطة الضبعة النووية فى هذا التوقيت. كما يفنّد كل المزاعم والمخاوف التى يروّج لها البعض إزاء المشروع ومخاطره على مصر، التى وصفها بـ«الساذجة». كما يكشف «أبوشادى»، لأول مرة، عن كواليس عمله فى الوكالة الدولية للطاقة الذرية و دور الدكتور محمد البرادعى إبان توليه منصب مدير الوكالة فى الزج بالعديد من الدول إلى أتون الحرب، والشبهات الكثيرة التى أحاطت بالتقارير التى كان يكتبها ضد عديد من الدول العربية، وعلى رأسها مصر، وكيف وُضعت بسببه على رأس القائمة السوداء، وضُمَّت إلى دول محور الشر «إيران، وسوريا، وكوريا الشمالية»، فى مجال السعى لإنتاج القنابل النووية. و يشير «أبوشادى» فى حواره إلى أن «البرادعى كان يخضع لعميل للمخابرات المركزية الأمريكية CIA»، وغيرها من التفاصيل البالغة الأهمية التى يعلن عنها لأول مرة، إلى نص الحوار ■ كيف استقبلت توقيع مصر اتفاقية إنشاء مفاعل الضبعة النووى؟ – لفتت نظرى أمور عدة فيما يتعلق بتوقيع مصر تلك الاتفاقية، لعل فى مقدمتها توقيت الاتفاقية، لأن الأجواء السياسية العامة لم تكن توحى أبداً بهذا التطور الهائل وتحديداً بعد سقوط الطائرة الروسية فى شمال سيناء وما تبعه من قرارات روسية بوقف الرحلات الروسية إلى مصر، وأنا أحسب للقيادة السياسية اختيار التوقيت الرائع، خاصة أن قوى خارجية كثيرة تسعى للوقيعة بين مصر وروسيا، والبعض كان يراهن على تصعيد تلك الأزمة بشكل كبير، وهنا يجب الأخذ فى الاعتبار أن روسيا أصبحت قوة لا يستهان بها. ■ تحدّث بعض التقارير الإعلامية وبعض الكُتاب الصحفيين عن مخاوف عدة تجاه الاتفاقية، بل وأعطوا نُذراً غير مبشرة تجاه المفاعل. – كل ما قرأته من انتقادات تجاه المفاعل سواء من التقارير الإعلامية أو ما كتبه بعض الأقلام، أرى بكل أسف أنه «الجهل بعينه»، واستخفاف بالعقول، ولا أساس علمياً له. ■ من بين بيانات الاتفاق المُعلنة أن يكون للروس 80% وللمصريين 20%، فماذا يعنى ذلك؟ – تشمل الاتفاقية توفير روسيا نحو 80% من المكون الأجنبى، فيما توفر مصر 20%، لكن خبرتنا كمصريين فى نسبة 20% ماذا تعنى؟ العمالة، المقاولين، عمليات حفر الأرض، المهن المدنية المساعدة، وهذا ما لا أود أن تكتفى به مصر، بل نريد أن تشارك مصر فى صناعة المحطات النووية نفسها. ■ هل تمتلك مصر الكوادر المهنية المُدرَّبة القادرة على المشاركة التى تتحدث عنها؟ – نعم، مصر تملك، لكن الفكرة تكمن فى الاختيار الصحيح. ■ هاجم البعض مشروع إنشاء مفاعل الضبعة بناء على تخوفات معينة تتعلق فى المقام الأول بعوامل الأمان، خاصة أن مصر ما زالت مستمرة فى حربها على الإرهاب. – هذه تخوفات ساذجة، فأولاً «إحنا مش هنقعد طول عمرنا خايفين من الإرهاب»، ثانياً المفاعل سيكون به دوائر أمنية معينة غير قابلة للتفجير، وفى حال حدوث أى شىء مهما كان، فأقصى ما سيحدث أن المفاعل سيُغلَق بشكل أوتوماتيكى، حتى لو استطاع أى عنصر تخريبى، وهذا مستبعد تماماً، أن يدخل إلى داخل المفاعل نفسه لن يتمكن أبداً من تحويله إلى قنبلة نووية، لأن تصميم المفاعل يقوم على أنه فى حال حدوث أى طارئ يُطفأ أوتوماتيكياً ولا يستطيع أى كائن التحكم به «ولا الجن نفسه». ■ قد نكون أكثر تشاؤماً ونتحدث مثلاً عن إمكانية إطلاق صاروخ على المفاعل أو اقتحام سيارة مفخخة مقرّه فما الذى يمكن أن يحدث؟ – إجابة هذا السؤال فى سؤال طرح نفسه بشكل مباشر لدى الرأى العام الفترة الماضية: لماذا استغرقت مصر كل ذلك الوقت قبل توقيع اتفاقية إنشاء المفاعل؟ وحسب التصريحات الحكومية الأخيرة سيتم العمل بالمفاعل فى حدود عام 2022 أو 2023، ماذا يعنى كل هذا الوقت الإضافى؟ يعنى أن مصر طلبت عوامل أمان وحماية مضاعفة عن التقليدى المُتبع فى أى مفاعل فى أى مكان آخر، ومن بين هذه العوامل «درجة تحمُّل الغلاف الخارجى للمفاعل لأى عوارض»، وبناء عليه ووفقاً لخبرتى أستطيع أن أقول إنه إذا ضُرب صاروخ قوى جداً على أسوأ الظروف وبسرعة عالية جداً فلن يحدث شىء للمفاعل، والناس غير المُصدقة لما أقول أعطى لهم مثالاً بسيطاً للغاية، هو أن العراق ظل لمدة 8 سنوات يضرب مفاعل «بوشهر» الإيرانى ولم يحدث به خدش واحد. إذاً فلنعقل الأمور. ■ هل تكلفة الوقود النووى عالية؟ – الوقود النووى الذى ستستخدمه مصر من أرخص أنواع الوقود النووى على مستوى العالم. ■ لماذا الأرخص؟ – ثمن الوقود النووى الذى سنستخدمه للمحطة النووية بقدرة 1000 ميجاوات يساوى 25 مليون دولار، فى حين أن محطة كهرباء تعمل بالغاز الطبيعى مثلاً تحتاج إلى 1000 مليون دولار وقوداً فى السنة، ولو استخدمت السولار فستكون التكلفة أعلى بالطبع، وبعقد مقارنة فهذا يعنى أن سعر الوقود النووى أرخص بنحو 40%، وعندما يكون السعر رخيصاً سينعكس ذلك على سعر الكهرباء «كيلوات/الساعة»، نعم العلاقة ليست خطية تماماً، لكنها أحد العوامل الهامة لتقليل سعر الكهرباء وإنتاجها. ■ لا يمكن إغفال أن مشروع مصر فى مجال إنتاج الطاقة النووية يعود إلى عهد عبدالناصر، وتحديداً منذ إنشاء مفاعل إنشاص الذى لم يحقق ما كان مرجواً منه، فلماذا مضت كل تلك العقود بلا طائل؟ – السادات ومبارك كانا يريان أن 99% من أى حاجة ممكن تحصل فى العالم بيد أمريكا، وكانت القوى المعارضة لدخول مصر العصر النووى تستند إلى أن عديداً من دول العالم دخلت المجال النووى على أساس سلمى ثم تحولت إلى إنتاج القنابل النووية مثل الهند وباكستان وكوريا الشمالية. ■ لكن هذا التخوف ليس فى محله لأن مصر موقّعة على معاهدة حظر انتشار الأسلحة النووية والرئيس السادات فعّل هذه الاتفاقية بعد ذلك. – صحيح، لكن التخوف الغربى لديه معطيات سابقة تتعلق مثلاً بانسحاب كوريا الشمالية من المعاهدة بعد التوقيع عليها، وفى اليوم التالى للانسحاب كانت تصنّع القنابل النووية، ومصر دولة ذات حيثية كبيرة وبالتالى يجب من الأصل أن لا يكون لديها مادة «البلوتونيوم – الوقود المستهلك» وإن كانت تعمل فى المجال السلمى وموقّعة على الاتفاقية، لهذا أطالب الرئيس بأن يؤجّر الوقود النووى حتى يغلق الباب تماماً أمام أى محاولات غربية للتلاعب مع مصر بقولها «يمكن لمصر أن تستخلص البلوتونيوم من الوقود المستهلك» وتستخدمه استخدامات غير سلمية فى حالة الضرورة، وللعلم كان الرئيس السادات لديه النية أيضاً للدخول إلى العصر النووى، لكن القدر لم يمهله، حيث كان تصديقه على الاتفاقية التى وقّعها جمال عبدالناصر قُبيل وفاته بنحو 4 أشهر، والأمريكان قالوا له وقتها إنه حتى تستطيع أن تبنى مفاعلات نووية للطاقة السلمية يجب أن تُصدِّق على الاتفاقية مُقدَّماً. ■ لكن الرئيس الأسبق حسنى مبارك أعلن فى عام 2007 عن دخول مصر العصر النووى ولم يحدث. – مبارك كان مهزوزاً، ولقد التقيته بحضور وزير الكهرباء وقتها فى بداية الثمانينات بعد أن تولى الرئاسة بفترة قصيرة أكثر من مرة فى محاولة لإقناعه بأهمية مشروع إنشاء مفاعل نووى للطاقة السلمية لمصر، لكن فى النهاية لم يُنفِّذ ذلك، فشخصيته لم تكن بالقوة التى يمكن معها أن تتخذ قراراً كهذا، وكان «خايف الأمريكان يزعلوا منه»، وبعد حادثة تشيرنوبيل كان له المبرر القوى لوضع الملف بكامله فى الدرج إلى الأبد، لكن «السيسى» تحدى ضعف الرؤساء السابقين فى اتخاذ قرار إنشاء المفاعل النووى. ■ عاد البرنامج النووى المصرى للظهور مرة أخرى مع تصريحات جمال مبارك عام 2006، فما الذى اختلف؟ – كلنا استغربنا تصريحات جمال مبارك، لأنه لا صفة له وقتها للحديث عن مشروع قومى بهذا الحجم، وأعتقد أن تلك التصريحات وقتها لم يكن المراد منها إحياء الملف النووى المصرى بقدر ما كانت «قرصة ودن» لإيران التى كانت فى صعود مستمر فيما يتعلق ببرنامجها النووى، بالإضافة إلى أنه كان يطمح إلى شعبية فى الشارع فى ذلك الوقت فى ظل تطلع عديد من الدول العربية إلى تطبيق البرنامج النووى فى بلدانها. ■ هل تتوقع تداعيات جديدة فى الأفق بعد إعلان مصر عن مشروعها النووى بالفعل بعد ما يزيد على 30 عاماً من تجميد المشروع؟ – لا شك أن أمريكا وإسرائيل «مش راضيين ومش عاجبهم»، ومع ذلك أقول لهم «ورّونا هتعملوا إيه». أمريكا فى الأساس شبه وقفت المعونات المدنية التى كانت تقدمها لمصر، وما تبقى منها توزعه على المنظمات الحقوقية و«العملاء بتوعها»، ولم يتبقَّ لهم إلا المعونة العسكرية، حتى تعريف المعونة العسكرية، هل هى معونة «بحق وحقيقى»؟ بالطبع لا، إنها مجرد قطع غيار، صيانة، شركات أمريكية تُجرى دراسات، وإجمالى ما تقدمه أمريكا لمصر لا يُذكر إذا ما قورن بحجم المساعدات التى قدمتها الدول العربية لمصر، وهى بلا مبالغة تماثل مساعدات أمريكا 20 مرة! وأتوقع أن دخول روسيا بثقلها فى التعاون مع مصر أعطى بُعداً استراتيجياً أقوى لمصر، إذاً ما الذى فى يد أمريكا أن تفعله بعد توقيعنا الاتفاقية؟ ليس فى يدها سوى تشجيع الإرهاب والتخطيط لمزيد منه! ■ هل خضعت مصر للتفتيش من الوكالة الدولية للطاقة الذرية على مدار الأربعين سنة الماضية؟ – مصر من أكثر الدول شفافية مع الوكالة، ومنذ تصديق الرئيس السادات على اتفاقية حظر انتشار الأسلحة النووية كان أول تفتيش على مصر، وكان على ما أعتقد سنة 1982 فى إطار اتفاقية «التفتيش أو الضمانات» الملحقة بالاتفاقية، وكان ذلك على كل المنشآت التى بها مواد نووية، بمعنى «مفاعل إنشاص – 2 ميجاوات» فقط، وكان التفتيش روتينياً مرتين فى السنة بعد ذلك. ■ مصر رفضت التوقيع على البروتوكول الإضافى الملحق باتفاقية حظر انتشار الأسلحة النووية وهو الخاص بأن من حق الوكالة فى أى وقت وفى أى مكان أن تفتش دون سابق إنذار، ما السبب؟ – لسبب رئيسى، أن إسرائيل لم توقع الاتفاقية الأصلية الخاصة بحظر انتشار السلاح النووى، فكيف تطلب منى أن تكون الدولة مستباحة بهذه الطريقة، فى حين أنك لا تفتش على إسرائيل من الأساس؟ ■ هل أثّر هذا الرفض على مصر «كعقوبات» على سبيل المثال وإن كانت غير معلنة؟ – طبعاً أثّر على مصر، وبكل أسف كتب محمد البرادعى فى أثناء رئاسته للوكالة تقريراً ضد مصر بعد رفض هذا البروتوكول! وكان ذلك فى عام 2004/2005، وكان به كمّ رهيب من الأكاذيب والتضليل ضد الدولة المصرية، وقد أثّر هذا التقرير على وضع الدولة المصرية بشكل كبير بعد أن وجّه إليها اتهامات باطلة، وهو ما عرّضها لخطر كبير أيضاً. ■ ما الذى كان يهدف إليه البرادعى من ذلك التقرير، وقد كنت كبير مفتشى الوكالة وقتها؟ – تهديد مصر، إما أن تقبل مصر بالتقرير كما هو ولا تعترض عليه مع إعطاء إشارة وهمية بأنه سيخلّص مصر من هذا التقرير على طريقته، وإما سأحول الملف إلى مجلس المحافظين فى الوكالة تمهيداً لتحويله إلى مجلس الأمن وفرض عقوبات دولية على مصر. ■ ما الذى حدث بعد ذلك؟ – مع الأسف حسنى مبارك خاف وصمت، ولم تعلّق مصر على التقرير. المثير فى الأمر أنه فى ذلك الوقت كنت أنا والدكتور أحمد أبو زهرة رحمه الله، وكان له علاقة مباشرة بمفاعل إنشاص، كنا فى غاية الاستنكار مما ورد فى التقرير لأنه أورد تفاصيل أشرفنا عليها بأنفسنا، ولم يكن بها أى مخالفات، والفكرة أنها كانت فى السبعينات فى القرن الماضى. ■ إذاً النية كانت مُبيّتة للزج بمصر فى نفق مظلم أقرب إلى تقاريره ضد العراق. – نعم، وقد أكد ذلك التقرير الذى أصدره البرادعى ضد مصر مرة أخرى عام 2009، وكان فى قمة الخطورة حينما صنّف مصر فى ذلك التقرير مع دول محور الشر، ووجّه فيه اتهاماً جديداً إلى مصر بأنه وجد «يورنيوم عالى التخصيب»، وأن مصر تسعى لإنتاج قنابل نووية. ■ من كان وراء تلك التقارير المضللة والكاذبة؟ – سأعلنها لأول مرة، نائب رئيس الوكالة عميل للمخابرات الأمريكية CIA، وهذا النائب كان المتحكم فى كل تقارير الوكالة وفى البرادعى، وهو الذى أحدث المشكلات مع العديد من الدول، بما فيها مصر، وقد اختلفت معه اختلافات جوهرية كثيرة فى فترة عملى وصلت إلى حد الصدام المباشر معه ومع البرادعى. ■ هل يوجد دليل من كواليس عملك فى الوكالة على ما تقوله؟ – يوجد كثير من الأسرار، لكنها غير صالحة للنشر، لكن على سبيل المثال البرادعى أرسل رسالة فى سبتمبر 1996 إلى عمرو موسى وكان وقتها يشغل منصب وزير الخارجية، وأيضاً ذات الرسالة إلى رئاسة الجمهورية، وقال فيها إنه التقى الأمريكان والأمريكان قالوا له إن منصب سكرتير عام الأمم المتحدة الذى كان يشغله وقتها بطرس غالى «هيفضى»، وبالتالى مصرى ممكن يترشح، والأمريكان أعلنوا تأييدهم لى، وبالتالى أرجو من مصر أن ترشحنى، لأن الترشيحات لا بد أن تأتى من خلال دول، وهذه واقعة خطيرة لأن هذا الأمر لم يكن معلناً أبداً. ولم يكن أحد يعرف أن مرشحنا لن يكمل فترة 5 سنوات أخرى، وأمريكا وقتها صوّتت ضد غالى 5 مرات بـ«فيتو»، ولم يحدث فى تاريخ الأمم المتحدة أن لا يُمد للسكرتير الفترة الثانية، وبعد ذلك اعتذر غالى عن المنصب، ولو كان غالى استمر لما كان ممكناً أبداً أن يأتى مصرى آخر فى منصب مدير الوكالة. ■ ما سر تحول علاقة البرادعى بالإخوان المسلمين إذا كان رافضاً لهم بشدة فى بداياته؟ – البرادعى آخر شخص له علاقة بالأديان، والسر يكمن فى أمريكا، وأذكر يوم حصل على جائزة نوبل عملنا اجتماعاً صغيراً مع البرادعى فى مكتبه، ويومها كنا نتكلم عن أحوال مصر، ففوجئت منه بهجوم حاد ضد الإخوان المسلمين، لكن هذا الموقف تغير بالكامل فى 2009 وبدأ يتحدث عن لماذا لا يتولى الإخوان المسلمون الحكم، وإن احنا «عندنا الحزب الديمقراطى المسيحى فى ألمانيا»، وهذا تهريج لأنه مجرد اسم قديم لكنه فى الحقيقة يمثل حزب المحافظين ولا علاقة له بالمسيحيين تحديداً، وأصبح يروّج للإخوان بشدة. ■ ما الأسباب الحقيقية وراء استقالتك من الوكالة؟ – تقارير البرادعى ضد مصر كانت البداية، ثم بعد ذلك تقاريره ضد سوريا بشكل كبير، فالبرادعى ادّعى أن سوريا تمتلك مفاعلاً نووياً بغرض إنتاج القنابل الذرية، وأنه مشابه لمفاعل كوريا الشمالية، ولقد ثبت لاحقاً أنها أكاذيب بعد أن احتلّت قوات الجيش الحر ذلك الموقع، بجانب منطقة دير الزور، وقد أصدر الجيش الحر السورى لاحقاً بياناً كاملاً قال فيه إنهم اكتشفوا أن ذلك الموقع ليس موقعاً نووياً بل موقع لمصنع صواريخ للجيش السورى. هذا أمر كنت أعرفه بحكم عملى قبل أن يحتلّ الجيش الحر ذلك الموقع، أما المثير للسخرية فهو أن داعش احتلت ذلك الموقع أيضاً بعد أن طردت قوات الجيش الحر، وحفرت فى ذات الموقع لكى تجد أى سلاح نووى كى تهدد به العالم، ولم تجد شيئاً! إنشاء مركز لـ«النووى» اقترحت منذ مدة إنشاء مركز سيكون الوحيد فى العالم الذى يقدم نموذجاً حقيقياً للمفاعل النووى بكل تفاصيله دون استخدام الوقود النووى أبداً، وفى الوقت ذاته هو ليس فقط «سيميوليتر simulator» أى ليس مجرد جهاز محاكاة أقرب لألعاب الفيديو جيم، فلقد كنت أريد إنشاء مفاعل حقيقى 100%، بحيث يستطيع المتدربون فى هذا المركز لاحقاً أن يعملوا فى المفاعل الحقيقى فى الضبعة بكفاءة كاملة، لأنهم تدربوا على ذات النموذج بكل تفاصيله، ويكونوا نواة حقيقية لعمل المشروع ومَن بعدهم من دفعات جديدة لأن الضبعة مشروع مستقبل مصر الحقيقى. وفى آخر زيارة لى لمصر حدثت مشاورات مع جامعة المنصورة لتبنِّى إنشاء هذا المركز، ووجدت أنهم راغبون فى إنشاء مركز للتكنولوجيا النووية، ومن المفترض خلال الأيام القليلة المقبلة البت فى إنشاء هذا المركز بشكل فاعل. تأجير الوقود إذا اتبعت مصر النصيحة التى أنادى بها وهى تأجير الوقود النووى، فإن 90% من مشكلة النفايات النووية انتهت، أما الـ10% فستكون «low or medium level»، أى إن نسبة الإشعاع بها ضئيلة أو متوسطة، ويمكن التخلص منها بسهولة عن طريق وضعها فى براميل معينة وتجرى لها عملية «كبس وضغط»، ثم يتم تخزينها فى أماكن معينة، وهى ليست مثار أى قلق. المصدر: الوطن الحوار نشر في 15 ديسمبر/كانون أول 2015 https://nabdapp.com/t/40275763
  22. كشفت صحيفة إسرائيلية عن وجود توجّه حكومي لضم منطقة بحرية، تؤكد لبنان أحقيتها فيها، وذلك بعد عدم نجاح جهود "وساطة أمريكية"، استمرت لسنوات في حل الخلافات بين البلدين حولها. وقالت صحيفة "يديعوت أحرونوت" الإسرائيلية، في عددها الصادر الإثنين:" تقرر مؤخرا طرح مشروع قانون لتحديد الحدود الاقتصادية البحرية مع لبنان، على أن يتم التصويت عليه في اللجنة الوزارية الإسرائيلية لشؤون التشريع ولاحقا في الكنيست (البرلمان) الإسرائيلي". ولم تحدد الصحيفة، عما إذا كانت هناك "صيغة مشروع قانون"، جاهزة، وموعد عرضها على اللجنة الوزارية الإسرائيلية لشؤون التشريع، وهي عملية عادة ما تستغرق أشهر. وينبغي مصادقة "اللجنة الوزارية لشؤون التشريع"، على أي مشروع قانون، قبل عرضه على الكنيست للتصويت عليه في ثلاث قراءات، قبل أن يصبح قانونا نافذا. ويسود الاعتقاد أن المنطقة المذكورة البالغة مساحتها نحو 800 كيلومتر، غنية بالموارد الطبيعية وخاصة الغاز والنفط. وبحسب الصحيفة، فإن الخطوة جاءت بعد سنوات من التأجيل في اتخاذ القرار بشأن حدود إسرائيل البحرية. ولفتت إلى أن الولايات المتحدة الأمريكية والأمم المتحدة قادتا الوساطة بين إسرائيل ولبنان. وذكرت الصحيفة أن مشروع القانون يتحدث عن "منطقة كبيرة ما زالت موضع خلاف مع لبنان، تبلغ مساحتها نحو 800 كليومتر". وقالت الصحيفة:" يهدف مشروع القرار إلى طلب السيادة الإسرائيلية على المنطقة، وذلك أساسا بهدف استخراج المصادر الطبيعية فيها مثل البترول والغاز". وطبقا للصحيفة، فإن القانون الدولي ينص على أن يتم تقسيم المناطق بين الدول التي تعيش بالقرب من نفس المنطقة البحرية من خلال الاتفاق المشترك، وهو ما يعتمد إلى حد كبير على "نقطة الوسط" بين حدودهما البحرية. وقالت:" في حين أن الخلاف بين إسرائيل ولبنان حول نقطة الوسط بين حدودهما البحرية، فإن كلا البلدين يواصلان الخلاف حول مثلث بحري بمساحة 800 كيلومترا مربعا وكلاهما يدعي أن من حقه استخراج النفط والغاز من المنطقة". وقالت الصحيفة إن إسرائيل بدأت بدفع مشروع القانون الهادف إلى تحديد المنطقة التي تقع تحت سيطرتها البحرية، بعد أن قامت لبنان مؤخرا بخرق الوضع القائم من خلال نشر مناقصة للبحث عن المصادر الطبيعية في المنطقة المتنازع عليها. وأشارت الصحيفة إلى أن وزير حماية البيئة زئيف الكين، ووزير البنى التحتية الوطنية والطاقة ومصادر المياه يوفال شطاينتس، أعدا اتفاقيات أخرى حول الجهة الحكومية التي سيكون لها السلطة في المنطقة، وذلك بمنح هذه الصلاحية لوزارة الطاقة على أن تكون وزارة حماية البيئة كهيئة استشارية. ونقلت الصحيفة عن وزارة شؤون البيئة الإسرائيلية قولها إن لمشروع القانون العديد من الجوانب الإيجابية المتعلقة بالبيئة. ولكنها استدركت:" ولكن الوزارة غير راضية عن الترتيب الحالي الذي لا يوضح الوكالة التي ستراقب التأثيرات على البيئة". https://nabdapp.com/t/40138979
  23. ذكرت القناة الإسرائيلية الأولى أن وزير النقل الإسرائيلي ييسرائيل كاتس اجتمع مع عدد من المسؤولين العرب لبحث مشروعه لإقامة جزيرة اصطناعية قبالة سواحل غزة. ونقل الخبر ياير وينريب، المراسل الدبلوماسي للقناة، دون أن يوضح جنسية المسؤولين الذين اجتمع معهم كاتسن، مضيفا أن الحديث يدور عن تمويل أوروبي للمشروع. وتجدر الإشارة إلى أن كاتس بدأ قبل أيام حملة ترويجية جديدة لمشروعه، وتحدث عن تفاصيل المشروع مع عدد من وسائل الإعلام، أبرزها وكالة "أسوشيتد برس"، فيما أفادت صحيفة "هآرتس" بدعم رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو للمشروع. ومنذ أشهر يبحث كاتس عن جهة خارجية من أجل تمويل وبناء جزيرة اصطناعية قبالة سواحل غزة هدفها عزل القطاع بذريعة ضمان الاكتفاء الذاتي للفلسطينيين، ويدعى أن هناك مستثمرين محتملين من السعودية والصين. كما دعا كاتس الولايات المتحدة وروسيا للانضمام إلى المشروع الذي طرحه لأول مرة عام 2014. ويقترح الوزير الإسرائيلي بناء الجزيرة الاصطناعية على بعد 4.5 كيلومتر من سواحل غزة، بالإضافة إلى جسر يربط الجزيرة بالقطاع، ويقام في وسطه حاجز أمني. كما تنص خطة كاتس على بناء محطة لتحلية المياه ومحطة كهربائية ومرفأ في الجزيرة الجديدة، وفي مرحلة من المراحل اللاحقة – مطار دولي. وحسب فكرة كاتس، يجب أن تبقى الجزيرة تحت "إدارة أمنية دولية" لمدة 100 سنة، فيما ستتولى إسرائيل السيطرة البحرية على السواحل. ولا يتضمن المشروع أي خطط لبناء مناطق سكنية في الجزيرة، لكن كاتس يعتبر أنه يجب تشغيل الفلسطينيين للعمل في المرفأ والمطار والفنادق التي من المخطط بناؤها في الجزيرة. المصدر: وكالات
×