Jump to content
Search In
  • خيارات أكثر ..
البحث عن النتائج التي ..
البحث في ..

مرحباً بك إلى المنتدى العربي للعلوم العسكرية!

إذا كنت مهتم بالعلوم و الأخبار العسكرية ، فضلاً قم بالإنضمام إلى الموقع لتعم الفائدة.

البحث في المنتدى

Showing results for tags 'معارك'.

  • الكلمة الدلالية

    أدخل أكثر من كلمة بإستخدام الفاصلة " , " .
  • حسب الكاتب

نوع النتائج


الصفحة الرئيسية

  • الملتقى العسكري
    • الأخبار العسكرية - Military News
    • متابعات و تطورات الأوضاع الإقليمية و الدولية
    • الصفقات العسكرية - Military Deals
    • مواضيع عسكرية عامة - General Topics
    • الدراسات الاستراتيجية - Military Strategies
    • أجهزة الإستخبارات - Intelligence
    • التاريخ العسكري - Military History
    • الكليات والمعاهد العسكرية - Military Academies
    • قسم الصور و الفيديوهات العسكرية - Multimedia
  • الساحة العسكرية
    • الأسلحة الاستراتيجية والتكتيكية - Missiles & WMDs
    • الصناعات العسكرية العربية
    • الأمن العام والشرطة - Police and General Security
    • القوات البرية - Land Force
    • القوات الجوية - Air Force & Aviation
    • الدفاع الجوي و انظمة الرادار - Air defense
    • القوات البحرية - Navy Force
    • سؤال وجواب - Q & A
  • الأقسام العامة
    • أخبار العالم - World News
  • القيادة العامه
    • الأخبار و تحديثات المنتدي
    • الملتقي الإداري
    • الإنضمام لفريق الإدارة
    • الإستفسارات و الشكاوي و الإقتراحات
    • المواضيع المحذوفه

البحث في ..

البحث عن النتائج التي ..


حسب الوقت

  • Start

    End


آخر تحديث

  • Start

    End


حسب عدد ..

إنضم لنا

  • Start

    End


المجموعة


AIM


ICQ


Yahoo! Messenger


Skype


Facebook


Twitter

Found 16 results

  1. معارك الملك رمسيس الثاني سنناقش هنا بأذن الله بالتفصيل معارك رمسيس الثاني والظروف التي كانت بها مصر في تلك الفترة والموضوع من كتابتي و ترجمتي الخاصة لعدة مصادر https://www.britannica.com/biography/Ramses-II-king-of-Egypt ويكيبيديا الأنجليزية قناة history channel http://kingtutone.com/pharaohs/ramses2/battles/ حدود الأمبرطورية المصرية في تلك الفترة امتدت لتشمل الدول الحالية
  2. مدرعات Aravis MRAP Nexter للقوات الخاصة الفرنسية SOF تظهر في معارك قوات التحالف ضد داعش قرب الرقة 3 Aravis vehicles (MRAP made by Nexter) seen in #Syria in #Rojava French #SOF السوال هل اشتركت القوات الخاصة الفرنسية في المعارك فعليا
  3. [ATTACH]35886.IPB[/ATTACH] خلّفت الحروب العالمية الأولى والثانية الكثير من الدمار والقتلى، وحدثت في كل حرب منها العديد من المعارك الدموية الفاصلة، التي سطّرتها كتب التاريخ لتكون تخليداً لأرواح جنود راحت في سبيل تحرير بلادهم. نتعرّف فيما يلي على أشهر المعارك الفاصلة التي حدثت خلال الحربين العالميتين الأولى والثانية. أولاً: معارك الحرب العالمية الأولى معركة غاليبولي 1915 https://www.youtube.com/watch?v=Wbv8dgjIFYw هي معركة كلمة النهاية والفصل الأخير في الحرب العالمية الثانية، أطلق عليها السوفييت معركة "الهجوم الاستراتيجي على برلين"؛ نظراً للهجوم الذي طال العاصمة الألمانية "برلين" خلال هذه المعركة من جميع الاتجاهات شمالاً، وجنوباً وشرقاً. كان للمعركة عدة أسباب؛ فالبعض اعتبرها مُحاولة من السوفييت لوقف الزحف الألماني المُمتد في ربوع قارة أوروبا، ورأى البعض الآخر أنها مُحاولة رد اعتبار من الجانب الروسي على هجوم الألمان على مدينة ستالينغراد. أما الفريق الثالث، فرأى أن مُحاولة السوفييت السيطرة على العاصمة الألمانية هي مُحاولة سريعة لإسقاط أكبر عدد من المُدن الواقعة تحت سيطرة ألمانيا في أيديهم، بالإضافة إلى رغبة السوفييت في الحصول على أسرار القُنبلة النووية التي تملكها برلين. أحداث المعركة أخذ الجيش الروسي في التقدم ناحية العاصمة الألمانية برلين، قاصفاً الأهداف الهامة والمحورية تارة ومتراجعاً بحذر تارة أخرى، إلى أن تمكن من السيطرة على مُعظم المُدن الحدودية للعاصمة الألمانية، وكانت ردود الجيش الألماني ضعيفة للغاية؛ بسبب الخطة التي رسمها ونفذها بدقة الجيش السوفييتي، كان حصار برلين لا يعني سوى مُحاولة انتفاضة أخيرة لجيوش هتلر. اتضحت معالم المعركة بمُجرد أن تمكن السوفبيت من السيطرة على المُدن الحدودية لبرلين، فماذا يُمكنها أن تفعل مقاومة جيش هزيل أمام قوات هائلة زاحفة لا يستطيع أحد إيقافها؟ لكن الحقيقة التي لم يُغفلها التاريخ أن الألمان دافعوا باستماتة عن بلادهم، وإن لم يُشكل هذا فارقاً كبيراً وحقيقياً في النتيجة النهائية المعركة. نتائج المعركة انتهت المعركة بانتصار ساحق للقوات السوفييتية وبنفاد ذخيرة الجيش الألماني، ووقوع عدد كبير منهم في الأَسر. وعندما علم هتلر بأخبار زحف الجيوش الروسية إلى منزله، قام بالانتحار هو ومعاونوه، وبعد ذلك تم إحراق جثثهم، وفي ليلة الثالث من مايو/أيار عام 1945 قامت مُعظم قيادات الجيش الألماني بالاستسلام، مُعلنين نهاية معركة "برلين"، إحدى أشرس المعارك في التاريخ الحديث.
  4. الجيش الليبى يخوض معارك عنيفه ضد داعش فى سرت لطرد التتظيم من المدينه
  5. قاذفة مصرية من طراز إليوشن تقصف أهداف شرق القناة يعتبر يوم الخميس الموافق 11 سبتمبر 1969 من أجمل الايام في تاريخ حرب الاستنزاف حيث سطرت القوات الجوية المصرية واحدة من اروع عملياتها التي تستحق ان تخلد في سجلات التاريخ العسكري. بداء الامر بقرار من القيادة المصرية علي بتوجية ضربة مؤلمة للعدو الصهيوني فقامت القوات الجوية بالتخطيط للقيام بعملية كبيرة تستعيد بها القوات الجوية جزء من الثقة التي فقدتها بعد النكسة و لتثبت انها قادرة علي ايلام العدو. فكانت الخطة ان تقوم القوات الجوية المصرية بالهجوم علي عدد من النقاط الحيوية و الاستراتيجية في عمق سيناء الغالية و تحديدا في القطاعين الاوسط و الشمالي بتوقيت متزامن و علي عدة طلعات متتابعة. و قد تم اختيار الأهداف المعادية التي سيتم قصفها و تدميرها بعناية فائقة من قبل القيادة بحيث يكون لقصف و تدمير هذه الأهداف العسكرية أثره البالغ على العدو الإسرائيلي المحتل لسيناء. وقررت القيادة الدفع بتشكيلات تضمنت (سوخوي 7) و (ميج 17) و في حماية مباشره لمقاتلات (ميج 21) علي 3 موجات متتالية و قد بلغ عدد الطائرات المشاركة في هذه العملية حوالي 60 مقاتلة. ميج 17 مصرية ميج 21 مصرية سوخوي 7 مصرية و في العاشرة من صباح يوم التنفيذ انطلقت الموجة الاولي مستهدفتا في الأساس سرية رادار و مركز قيادة العدو في المنطقة الشمالية و كتيبتي دفاع جوي صاروخي من طراز (هوك), و قد نجحت هذه التشكيلات الجوية في مهامها بشكل رائع. تبع الموجة الاولي انطلاق موجة الهجوم الجوي الثانية في الساعة الواحدة و النصف ظهرا و اعتمدت هذه الموجة علي المقاتلات القاذفة المصرية و بأعداد كبيرة أيضا لاستثمار نجاح الهجوم الجوي الأول صباحا حيث استهدفت الموجة الثانية من الطائرات مواقع العدو في منطقة رأس مسله فتم قصف الميناء البحري المعادي و موقع مدفعية للعدو هناك. و تبع هذه الموجة موجة الهجوم الجوي الثالثة في تمام الثانية ظهرا بالمقاتلات معتمتدا علي المقاتلات القاذفة المصرية و بأعداد لا تقل عن الموجتين السابقتين و كانت الطائرات المصرية في الموجة الثالثة تتمتع بحرية عمل و حركة كبيرة في هذه المنطقة من سماء سيناء, نظرا لتدمير سرية الرادار و مواقع الدفاع الجوي الصاروخية المعادية في موجة الهجوم الجوي الأولى صباحا في القطاعين الشمالي و الأوسط. و قامت طائرات الموجة الثالثة بالهجوم على مركز قيادة للعدو و مناطق دعم و شؤون إدارية و محطة لاسلكي و بعض مواقع المدفعية الاسرائيلية المضادة للطائرات. و بالطبع لم يمر هذا اليوم التاريخي بدون معارك جويه مع الميراج الاسرائيلي فقد كان لزاما ان نرى مقاتلات الميراج المعادي طوال اليوم تحاول منع طائراتنا من اتمام مهامها. ميراج إسرائيلي 5 اشتباكات جوية من اعنف المعارك خلال حرب الاستنزاف تضمن هذا اليوم خمس اشتباكات جوية طاحنه بين المقاتلات المصرية و الإسرائيلية, و لأن الضربة كانت موجعة جدا فقد ردت إسرائيل بعنف و قوة كعادتها طبعا, و ظلت الاشتباكات الجوية مع القواعد الجوية المصرية مستمرة حتى الساعة الثامنة مساء هذا اليوم. و قد كانت قاعدتي أنشاص و المنصوره بطياريها الكواسر كالعادة في المقدمه و في ذلك التوقيت كان اللواء الجوي 104 بالمنصوره و اللواء 102 في أنشاص حائط الدفاع الجوي لصد الهجمات الاسرائيلية. استشهد في هذا اليوم اثنين من طياري المقاتلات القاذفة فوق المواقع الإسرائيلية داخل سيناء بينما قفز سبعة من طياري المقاتلات (الميج 21) بالمظلات نتيجة الاشتباكات الجوية المستمرة مع المقاتلات الإسرائيلية. و نجح الملازم أول طيار/ مصطفى جامع في إسقاط طائرة ميراج معادية فوق مدينة السنبلاوين, كما نجح زميله الطيار/ محمد رضا صقر في إسقاط طائرة ميراج أخرى, و تم أسر الطيار الإسرائيلي الذي قفز بالمظلة و حمل للمستشفى بعد أن كاد الفلاحين المصريين يفتكون به. وقد تم الاشتباك الجوي الأول مع موجة الهجوم الجوي الأولى حيث حاولت الطائرات المعادية اعتراض المقاتلات القاذفة المصرية فوق سيناء, فتصدت لها طائرات الحراسة المباشرة من طراز (الميج 21) و نتج عن هذا الاشتباك اسقط طائرة ميراج صهيونية بصاروخ جو جو من الميج-21 المصرية فوق سيناء. و كان الاشتباك الجوي الثاني مع طائرات العدو الإسرائيلي بعد ظهر اليوم و نتج عنة أسقاط طائرة معادية اخري فوق بحيرة البردويل, و قد أسقطها الطيار المقاتل مدحت زكي بطائرته (الميج 21) و كان معه في هذا الاشتباك الطيار المقاتل حسين عصمت من مطار أنشاص. هذا و قد تمكن الطيار/ مدحت زكي من القفز من مقاتلة ميج-21 بعد ان تم اصابتها بصاروخ من طائرة ميراج إسرائيلية كانت خلفه. تبع الاشتباك الثاني باخر ثالث فوق خليج السويس نتج عنه انسحاب الطائرات المعادية بدون تحقيق أي نتائج. و اندلع الاشتباك الرابع عقب عملية القصف الجوي لميناء رأس مسله في موجة الهجوم الثانية حيث انطلقت المقاتلات الصهيونية تحاول اللحاق بالقاذفات المقاتلة المصرية. اما الاشتباك الخامس فقد تم في الساعة الخامسة بعد ظهر هذا اليوم المجيد, عندما حاولت الطائرات الإسرائيلية مهاجمة مواقع مصرية في منطقة بور سعيد فتصدت لها المقاتلات المصرية و دارت معركة جوية قصيرة الزمن اصيبت طائرة الطيار/ نبيل العباسي من نسور أنشاص بعد اصابة طائرته دفعتة للقفز منها , و انسحبت الطائرات الإسرائيلية من المنطقة. قاعدة انشاص تشارك في المعركة بشراسة يروي الطيار المقاتل/ محمد رضا تفاصيل ما حدث له خلال معارك يوم الخميس الموافق 11 سبتمبر عام 1969. لقد كان يطير في اخر اليوم في مظلة جويه غرب قناة السويس و كان برفقته الطيار المقاتل نبيل العباسي عندما دخلت طائرات الميراج الاسرائيلية للاشتباك معهما, و كان عدد طائرات الميراج المعادية كبيرا جدا, و يريدون مواجهة طائرتين مصريتين فقط من طراز (ميج 21) و قد قارب وقودهما على النفاد, و كان موقفا حرجا جدا و لا يستطيع الطيار المصري الاشتباك مع هذا العدد الكبير للطائرات المعادية. لذلك قررا الانسحاب الي مطار أنشاص, لكن طائرات الميراج الاسرائيلية ظلت تطاردهما بإصرار كبير, حتى اقتربت الطائرتين المصريتين من مطار أنشاص, و اصيبت طائرة نبيل العباسي و قفز منها و ظل الطيار محمد رضا في مناورات قوية مع طائرة الميراج المعادية حتى مطار أنشاص, و بعد عدة مناورات جوية حاده انسحب الطيار الاسرائيلي من فوق المطار, و استطاع الطيار المصري محمد النزول سالما بطائرته المقاتلة في المطار مع اخر قطرة وقود لديه. قاعدة المنصورة ايضا تسطر اعمالا بطولية من المنصوره انطلق الطيار رضا صقر و زملائه في حوالي الساعة الرابعة ظهرا للإقلاع بالمقاتلة من طراز (ميج 21), حيث كان في حالة الاستعداد الثالثة بمطار المنصوره ذلك اليوم كما كان لهذا الطيار الصقر طلعة أخرى في نفس اليوم داخل سيناء لحماية المقاتلات القاذفة أثناء عملها في قصف مواقع العدو بسيناء. اقلع الطيار محمد رضا صقر علي المقاتلة الثانية ضمن تشكيل رباعي بقيادة الطيار مجدي كمال و رقم ثلاثه عماد عبد الشفيع و رقم أربعه في التشكيل مصطفى جامع, و تم توجيه تشكيل نسورنا للاشتباك مع تشكيل صهيوني من أربع طائرات ميراج. و التقي التشكيلان فوق مدينة السنبلاوين و بدات عملية صيد الميراج في سماء الدلتا حيث انقسم التشكيل المصري الرباعي الي تشكيلين ثنائيين حيث اندفع قائد التشكيل مجدي كمال و رضا صقر خلف طائرتي ميراج, بينما اندفع الطيار عماد و الطيار مصطفى خلف الطائرتين المتبقيتين. و مع احتدام الاشتباك تمكنت طائرة ميراج من التواجد خلف مقاتلة قائد التشكيل مجدي كمال محاولتلا إسقاطه فقام الطيار محمد رضا صقر بالانقضاض عليها من الخلف و أطلق عليها صاروخا واحدا محكما فأصابها إصابه مباشرة و صدر منها دخان اسود كثيف. و اثناء متابعة الطيار رضا صقر للطائرة الميراج التي اصابها حتى يتأكد من سقوطها أو يطلق عليها الصاروخ الثاني استغل الطيار الاسرائيلي الثاني حالة التتبع هذه فاطلق صاروخا اصاب مقاتلة الطيار/ رضا صقر ما دفعة للقفز من الطائرة مباشرة بعد تأكده من عدم قدرته على التحكم فيها. أثناء رحلة هبوطه بالمظلة للأرض شاهد مظلة لونها برتقالي تسبقه في الهبوط للأرض, هبط الطيار محمد رضا صقر في احد الحقول و أصيب ببعض الاصابات الشديدة بينما سقط طيار الميراج الإسرائيلي (جيورا روم) على مسافة بضع كيلومترات من موقع هبوطه و كان ايضا مصابات بإصابات كثيره. و في هذه الاسناء كانت القواعد الجوية المصرية تعمل كلها كخلية النحل بتناغم و نشاط متواصل بلا انقطاع خلال هذه المعركة التي تعتبر من اكثر معارك الاستنزاف شراسة و اكبرها حجما. إنها مدرسة القتال الجوي المصرية تثبت للعالم وجودها و حضورها في سماوات المعارك عبر تخطيط و تنفيذ و إدارة المعارك و الهجمات الجوية بمنتها الاتقان و الروعة و عزفت أنغام صوت المقاتلات المصرية فوق قناة السويس واحدة من اجمل السنفونيات العسكرية. لقد قصفنا عدونا بني صهيون بكل العنف و القسوة و المهارة, لقد كان هذا اليوم الخميس المبارك يوما مزدحما بالأحداث العظيمة للقوات الجوية المصرية, كما كان هذا اليوم يوما أسودا على إسرائيل. منقول
  6. أبوظبي - سكاي نيوز عربية دارت اشتباكات متقطعة، الأحد، عند الأطراف الجنوبية لمدينة حلب شمال غربي سوريا، بعد ساعات من إعلان مقاتلي المعارضة عن فك الحصار الذي تفرضه القوات السورية منذ ثلاثة أسابيع على الأحياء الشرقية للمدينة. وأعلن تحالف لعدد من الفصائل المقاتلة المعارضة، السبت، فك الحصار عن الأحياء الشرقية لمدينة حلب، التي يسكنها نحو 250 ألف شخص. إلا أن المرصد السوري لحقوق الإنسان ذكر، الأحد، أن المدنيين لم يتمكنوا من الخروج، لأن الطريق التي تمر عبر الأطراف الجنوبية للمدينة لا تزال خطيرة وغير آمنة. وأفاد مدير المرصد رامي عبد الرحمن لوكالة "فرانس برس" عن حدوث "اشتباكات متقطعة وغارات جوية، ولكن بدرجة أقل". وأضاف "أن أيا من المدنيين لم يتمكن من مغادرة الأحياء الشرقية، لأن الطريق خطيرة جدا وغير آمنة". وسيطرت فصائل مقاتلة، السبت، على مواقع استراتيجية جنوب مدينة حلب عبارة عن ثكنات عسكرية لقوات الحكومة، الأمر الذي مهد لفك الحصار عن أحياء المدينة الشرقية. وتمكن مقاتلو المعارضة من خارج المدينة خلال تقدمهم في حي الراموسة من لقاء مقاتلين آخرين قادمين من داخل المدينة. ونشرت الفصائل المعارضة لقطات تبين احتضان المقاتلين لبعضهم البعض لدى اللقاء والاحتفال بفك الحصار الذي تفرضه القوات الحكومية على المدينة منذ 17 يوليو. في المقابل، نفت وسائل الإعلام السورية الحكومية الأنباء عن فك الحصار، مؤكدة أن المعارك مستمرة. ونقلت وكالة الأنباء الحكومية (سانا) عن مصدر عسكري "أن هذه المجموعات الإرهابية لم تتمكن من كسر الطوق المفروض على الإرهابيين في الأحياء الشرقية من مدينة حلب". وأضاف المصدر أن "وحدات من الجيش والقوات المسلحة بالتعاون مع القوات الرديفة تواصل عملياتها القتالية على جميع المحاور إلى الجنوب وجنوب غربي حلب"، لافتا إلى أن "المجموعات الإرهابية تتكبد خسائر كبيرة بالعتاد والأفراد". وقتل أكثر من 700 شخص من القوات الحكومية والفصائل المقاتلة على حد سواء في المعارك الدائرة جنوبي حلب منذ الأحد الماضي، غالبيتهم من الفصائل، نتيجة "التفوق الجوي" للقوات الحكومية وكثافة الغارات الجوية.
  7. تخيم أجواء حربية على المناطق الكردية الحدودية بين إيران وكردستان العراق بعد تهديد مساعد قائد الحرس الثوري، الجنرال حسين سلامي، كبار المسؤولين في الإقليم بشن هجوم عسكري واسع النطاق عقب مواجهات دامية دارت في الأسبوعين الأخيرين بين مقاتلين الأحزاب الكردية المعارضة وقوات الحرس الثوري، في حين أكدت مصادر كردية أن إيران أبلغت السلطات في بعض مناطق إقليم كردستان العراق بنيتها في الهجوم على المناطق التي تحتضن معارضين إيرانيين.وقال سلامي إن الحرس الثوري يستهدف أي منطقة تكون بؤر تهديد ضد النظام مضيفا أنه من دون أي ترديد ستدمر تلك المناطق، حسبما أوردت عنه وكالات أنباء إيرانية أمس. وهدد سلامي إقليم كردستان بهجوم عسكري وقال مخاطبا كبار المسؤولين في الإقليم إن على كردستان «الالتزام بتعهداتها» أو الرد العسكري «الحازم».وفي إشارة إلى إرسال الحرس الثوري تعزيزات إلى المناطق الكردية، قال سلامي مخاطبا كبار المسؤولين في إقليم كردستان، إن الحرس الثوري «سيدمر أي مكان من أي جهة يوجه تهديدا لإيران». كما اتهم «بعض دول المنطقة» بدعم أحزاب المعارضة الكردية في الحدود الغربية، مضيفا أنها «تلعب بالنار».ولم يحدد سلامي تلك الدول التي اتهمها بالوقوف وراء معارك في مناطق كردستان الحدودية التي لم تعرف الهدوء على مدى عقود.وعلى مدى الأيام الماضية أصدر الحرس الثوري عدة بيانات عن مواجهات وصفها بالحاسمة ضد معارضين أكراد، كما أن قائد القوات البرية في الحرس الثوري خرج عدة مرات إلى وسائل الإعلام لشرح الأوضاع المتوترة في مناطق غرب وشمال غربي إيران. ويعد اعتراف الحرس الثوري بوجود مواجهات عسكرية بين قطاعات تابعة له وأحزاب كردية غير مسبوق خلال السنوات الماضية، إذ تقول جماعات معارضة في أنحاء البلاد إن طهران لا تعترف بخسائرها في المناطق المضطربة.في هذا الصدد، اعترف الحرس الثوري بسقوط عدد من جنوده خلال المعارك، إلا أن الأحزاب الكردية تتهم الجانب الإيراني بإخفاء حقيقة ما يجري في أرض المعارك.قبل يومين وجهت أحزاب كردية مناشدات إلى القنصليات الأجنبية في إقليم كردستان لضغط الدول الأجنبية ووسائل الإعلام على إيران لوقف القصف العشوائي للمناطق الكردية الحدودية في الجانبين العراقي والإيراني. وذكرت مواقع كردية أن القصف الإيراني شرد مئات من الأسر من مساكنهم بحجة استهداف مراكز تابعة لتلك الأحزاب.ومنذ أسبوعين تدور معارك دامية في عدد من مناطق إقليمي آذربيجان الغربية وكردستان في غرب إيران، على إثر تبادل النار بين الحرس الثوري والأحزاب الكردية المعارضة التي تتخذ من المناطق الجبلية الحدودية مكانا للاستقرار.وشهدت مناطق مختلفة من كردستان معارك محتدمة بين قوات الحرس الثوري والأحزاب الكردية وخلال المعارك خرج قائد القوات البرية للحرس الثوري محمد باكبور عدة مرات للتصريح حول طبيعة المعارك، وأكد سقوط خسائر في صفوف الحرس الثوري.يأتي هذا في حين تتصاعد التهديدات الإيرانية لإقليم كردستان العراق وللأحزاب الكردية الإيرانية المعارضة يوما بعد آخر في ظل صمت محلي ودولي عنها، بينما تُبين الأحزاب الكردية المعارضة لطهران إن مخيمات اللاجئين الإيرانيين ومقراتهم في مدينة كويسنجق وأطراف محافظة السليمانية وسهل أربيل، ومقاتليه في جبهات القتال ضد «داعش» معرضون للهجوم الإيراني في أي لحظة سواء أكان هذا الهجوم جويا أو بريا، مؤكدين أن طهران أبلغت السلطات المحلية في مدينة السليمانية بنيتها في شن هجوم على مواقع الأحزاب المعارضة لها في كردستان العراق.وقال مسؤول المجلس العسكري للحزب الديمقراطي الكردستاني - إيران، رستم جهانكيري لـ«الشرق الأوسط»: «قادة الحرس الثوري والأجهزة الأمنية الإيرانية يهددون بشن هجمات على مخيمات اللاجئين الإيرانيين في إقليم كردستان، خصوصا المخيمات التي تقع في مدينة كويسنجق التابعة لمحافظة أربيل عاصمة إقليم كردستان العراق، لدينا معلومات أن الحرس الثوري جمع قوات كبيرة وأتى بعدد كبير من دباباته وأسلحته الثقيلة إلى الحدود مع إقليم كردستان العراق، سواء أهاجمتنا إيران بريا أم جويا فأمامنا طريق واحد وهو الدفاع المشروع عن أنفسنا وحماية اللاجئين من أي خطورة يتعرضون لها».من جانبه، يرى عضو المكتب السياسي لحزب الكوملة الكردستاني في إيران، أنور محمدي، أنه من الضروري النظر إلى التهديدات الإيرانية لإقليم كردستان بجدية، ويضيف لـ«الشرق الأوسط»: «المناطق المعرضة للخطر الإيراني في إقليم كردستان هي مقرات الأحزاب الكردية الإيرانية المعارضة، وكلما كانت هذه المقرات قريبة للحدود مع إيران كانت الخطورة التي تواجهها أكبر، النظام الإيراني له تاريخ من التدخلات في شؤون دول المنطقة والهجوم على أراضيها، وقد اتخذنا نحن في حزب الكوملة بقدر الاستطاعة التدابير اللازمة لمواجهة أي اعتداءات إيرانية، فمقراتنا تقع في حدود محافظة السليمانية المحاذية للحدود مع إيران، هذا بالإضافة إلى أنه ليس من المستبعد أن يلجأ النظام الإيراني إلى اغتيال القادة الكرد الإيرانيين، وتنفذ تفجيرات داخل أراضي إقليم كردستان، ولدينا معلومات أن إيران أبلغت سلطات بعض المناطق من إقليم كردستان أنها ستوجه ضربة للأحزاب الكردية الإيرانية»، وشدد على أن حزبه ينظر إلى أن النضال المسلح هو حق مشروع للأحزاب الكردية الإيرانية وللشعب الكردي في كردستان إيران، «وقواتنا كان لها الحضور الدائم في قسم من كردستان إيران».تبلغ عدد الأحزاب الكردية الإيرانية المعارضة سبعة أحزاب، جميعها أحزاب مسلحة، وهذه الأحزاب هي، الحزب الديمقراطي الكردستاني - إيران بزعامة مصطفى هجري، والحزب الديمقراطي الكردستاني في كردستان إيران بزعامة خالد عزيزي، وحزب الكوملة الكردستاني في إيران بزعامة عبد الله مهتدي، وحزب الحرية الكردستاني الإيراني بزعامة علي قاضي محمد، نجل مؤسس جمهورية كردستان، التي تأسست في كردستان إيران في أربعينات القرن المنصرم، وحزب الحياة الحرة الكردستاني (بيجاك) الجناح الإيراني لحزب العمال الكردستاني المعارض في تركيا، وحزب كومنيست الإيراني بزعامة إبراهيم علي زادة، ومنظمة النضال الكردستاني في إيران بزعامة بابا شيخ حسيني، ويتواجد مقاتلو هذه الأحزاب داخل كردستان إيران، بينما ينتشر بعض من مقراتهم في أطراف مدينة السليمانية وفي مدينة أربيل وكويسنج وسوران في إقليم كردستان العراق، فيما تنتشر مخيمات اللاجئين الإيرانيين في أطراف السليمانية وفي سهل أربيل وفي مدينة كويسنجق، وهذه المناطق جميعها معرضة لهجمات الحرس الثوري الإيراني سواء أكانت تلك الهجمات برية أم جوية.وهاجم النظام الإيراني خلال الخمسة والعشرين عاما الماضية، ولعدة مرات، مقرات الأحزاب الكردية في إقليم كردستان جويا، ونفذ عمليات برية داخل إقليم كردستان، واغتالت المخابرات والاستخبارات الإيرانية أكثر من 300 قيادي كردي إيراني معارض في إقليم كردستان العراق أبرزهم سعيد يزدان بنا، مؤسس حزب الحرية الكردستاني وأمينها العام سنة 1991 بعد نحو أربعة أشهر من إعلان تأسيس الحزب في مدينة السليمانية.من جهته، بين عضو القيادة العامة لقوات حزب الحرية الكردستاني الإيراني المعارض، أردلان خسروي، لـ«الشرق الأوسط»: «إيران لم توقف تهديداتها لإقليم كردستان وللأحزاب الكردية المعارضة لطهران على مدى السنوات الماضية، والآن تشهد حدود إقليم كردستان تحركات كثيفة للحرس الثوري الإيراني، والنظام الإيراني يهدد باستهداف مقرات الأحزاب الكردية الإيرانية أينما كانت في إقليم كردستان، الحرس الثوري حشد قواته في المناطق الحدودية التابعة لمدن مريوان وسردشت وبانه ونغده بيرانشهر وشنو، وقد نفذت طهران حتى الآن كثيرا من الهجمات على الأحزاب الكردية الإيرانية في الإقليم، وأبرز هذه الهجمات كان الهجوم الذي شنته طائرات تابعة لإيران في أكتوبر (تشرين الأول) من عام 2015 الماضي بأمر من قائد فيلق القدس قاسم سليماني على قوات حزب الحرية الكردستاني الإيراني المرابطة في محاور قوات البيشمركة في غرب كركوك، «الطائرات التابعة لطهران أغارت على قواتنا عندما كنا نحارب (داعش) ونحرر الأراضي منها، وكذلك حاولت إيران اغتيال نائب الأمين العام لحزب الحرية، وقائد جناحها العسكري، حسين يزدان بنا، في سبتمبر (أيلول) من العام نفسه في جبهات القتال، لكنه نجا من محاولة الاغتيال وقُتلَ خلال العملية ثلاثة من أفراد حمايته الشخصيين».وأشار خسروي: «قوات حزب الحرية الكردستاني على أهبة الاستعداد لمواجهة أي هجمات من قبل النظام الإيراني على إقليم كردستان، وطالبنا ممثليات دول العالم في إقليم كردستان والمجتمع الدولي ألا يقف مكتوف الأيدي أمام التهديدات الإيرانية»، مستدركا بالقول: «منذ تأسيسه وحزبنا يواصل نضاله المسلح ضد النظام الإيراني، ويدافع عن أرض كردستان، وبدأنا الربيع الماضي بشرارة هذه الثورة مرة أخرى في كردستان إيران، عندما هاجم مقاتلو صقور حرية كردستان - شرق كردستان المعسكرات التي يدرب فيها الحرس الثوري الإرهابيين في كردستان إيران».بدوره، أوضح القيادي في الحزب الديمقراطي الكردستاني في كردستان إيران، خالد ونوشه، لـ«الشرق الأوسط»: «المناطق المهددة هي مدينة كويسنجق التي تحتضن مقراتنا، ومقرات الحزب الديمقراطي الكردستاني - إيران والأحزاب الكردية الإيرانية الأخرى، وكذلك مناطق كيلا شين، وحاجي عمران ومنطقة هلكورد، وجميع المناطق الحدودية، إيران تريد من خلال هذه التهديدات أن تضغط على حكومة إقليم كردستان لكي نوقف نحن نشاطاتنا داخل كردستان إيران، لكن الحزب الديمقراطي الكردستاني في كردستان - إيران يراعي أوضاع إقليم كردستان، ومقاتلونا مستعدون للدفاع عن الإقليم متى ما دعت الحاجة إلى ذلك، لكن محاولات طهران وتهديداتها لن توقف نضالنا من أجل نيل حقوقنا المشروعة»، مشددا بالقول: «إذا هاجمت طهران إقليم كردستان فإنها ستقع في مستنقع لن تخرج منه أبدا». المصدر/ صحيفة الشرق الأوسط
  8. ذكرت مواقع كردية أن الحرس الثوري الإيراني تكبد ما لا يقل عن 155 قتيلاً وجريحاً خلال أسبوعين من المواجهات مع بيشمركة الحزب الديمقراطي الكردستاني الإيراني (حدكا) في عمق الأراضي الإيرانية. وأفاد موقع "روجي كورد" الإخباري بأن عدد قتلى قوات الحرس الثوري وصل إلى 56 عنصراً، بينهم ضابطان رفيعان، خلال المعارك التي دارت في المناطق الكردية الحدودية مع كردستان العراق في كل من أشنوية ومهاباد وسنندج وبيرانشهر وقرة سقل ومريوان وسرو آباد وباوة وسقز. يذكر أن إيران قصفت، مناطق تابعة لناحيتي حاج عمران وسيدكان داخل أراضي إقليم كردستان العراق، بذريعة وجود مقرات تابعة لمقاتلي حزب الديمقراطي الكردستاني الإيراني، ما أسفر عن إصابة 5 أشخاص، بينهم أطفال، وحرق وتدمير بساتين. كما هدد قائد القوات البرية للحرس الثوري الإيراني، العميد محمد باكبور، إقليم كردستان، متهماً إياه بأنه "أصبح مركزاً للجماعات الإرهابية". من جهة أخرى، أعلن قائد الحرس الثوري في محافظة كردستان، العميد محمد حسين رجبي، أن 3 من قواته قتلوا خلال اشتباكات مع بيشمركة الحزب الديمقراطي الكردستاني بمدينة سرو آباد، وتمكنت من قتل 11 عنصراً منهم. ونقلت وكالة "فارس" عن رجبي قوله إن المواجهات استمرت 10 أيام في هذه المناطق، حيث حاصرت قوات الحرس الثوري مسلحي الحزب الديمقراطي الكردستاني الإيراني في منطقة كوهسالان التابعة لسرو آباد، وتمكنت مع قتل جميع أفراد المجموعة المحاصرة. سجناء الأكراد مهددون بالإعدام وفي السياق نفسه، كشفت منظمات حقوقية إيرانية أن الوضع الملتهب في المناطق الكردية ألقى بظلاله على وضع السجناء السياسيين الأكراد المحكومين بالإعدام بتهم "معارضة النظام وتهديد الأمن القومي"، حيث بات شبح تنفيذ الأحكام يهددهم كإجراء انتقامي من قبل السلطات في طهران. المصدر/ العربية نت
  9. تشهد مديرية نهم شمال العاصمة اليمنية صنعاء، معارك عنيفة بين قوات الشرعية اليمنية وميليشيات الحوثي، والمخلوع صالح الانقلابية خلال اليومين الماضيين، وسط تقدُّم كبير للشرعية في المنطقة، وفي جبهات مأرب وتعز والبيضاء والجوف, فيما شهدت صفوف الانقلابين انشقاقات كبيرة من جرّاء تقدُّم القوات التي تعمل بغطاء جوي من قِبل قوات التحالف. وبيّنت مصادر عسكرية أن مديرية نهم - شمال العاصمة اليمنية صنعاء، شهدت خلال اليومين الماضيين اشتداد المعارك في جبهات المنطقة، حيث تمكنت قوات الشرعية من الجيش والمقاومة اليمنية من التقدم والسيطرة على مناطق جديدة؛ ما أسهم في انشقاقات كبيرة وهروب من قبل عناصر الحوثيين, وذلك بعد تلقيهم ضربات موجعة من قوات الجيش والمقاومة التي تقترب من أطراف المدينة ومطارها الدولي. يأتي ذلك متزامناً مع شن مقاتلات التحالف غارات استهدفت تعزيزات ومواقع للميليشيات، التي وصلت إليها قوات الجيش والمقاومة وسيطرت عليها. المصدر/سبق
  10. اظهرت صور شخصية لجندي من قوات خاصة روسية يومياتهم وعملياتهم خصوصا في معارك تحرير بالماريا السورية التاريخية وايضا تواجدهم المكثف في جبهات القتال بشكل فعلي قرب الرقة معقل داعش وتزويدهم القوات الخاصة السورية ببعض الاسلحة الشخصية الحديثة الروسية الصنع خلال صورهم مع عناصر الجيش السوري
  11. موقع بارسيه الإيراني يعترف بمقتل داوود أحمدي نجاد شقيق الرئيس الإيراني السابق محمود أحمدي نجاد في معارك الفلوجة يوم الأربعاء الماضي
  12. من خلال فيديوهات العمليات العسكرية التي يقوم بها مقاتلوا الجيش العراقي في مناطق الفلوجة والانبار العراقية ضد تنظيم داعش الارهابي ظهرت راجمات صقر المصرية الصنع ضمن تشكيلات العمليات للقوات العراقية المشتركة في عمليات الفلوجة ومن المرجح انضمام هذه المنظومات ضمن صفقة تسليح عراقية مصرية اخيرة كان اعلن عنها بين القيادتين العسكريتين اخر شهور صور راجمات الصواريخ المصرية طراز صقر RL21 – الجاهزية السريعة : نظام الراجمات صقر مبني بطريقة تجعله جاهز للاستخدام بمدة لا تتجاوز 10 دقائق . – نسبة الإصابة العالية : تتميز هذه المنظومة بدقة إصابة عالية تصل إلى 99 بالمئة بمعدل خطأ لا يتجاوز 1 بالمئة و خاصة في طراز صقر 45 المشابه لنظام راجمات الصواريخ الأمريكية MRLS . – تستطيع إطلاق صواريخ عنقودية إضافة إلى قدرتها على حمل رؤوس صاروخية شديدة التفجير . بدأ أول جيل لهذه المنظومة تحت اسم صقر 10 ، ثم بدأت عمليات التطوير حيث تم إنتاج صقر 18 الذي يصل مداه إلى 18 كيلومتر ، بعد ذلك تم إنتاج صقر 36 و صقر 40 بمدى 36 و 40 كيلومتر على الترتيب ، ثم تم إنتاج النسخة الأكثر فاعلية ، صقر 45 ، بمدى 45 كيلومتر و صاروخ عيار 122 ملم ، ثم جاء أخيرا ً صقر 80 الذي تم تصميمه اعتماداً على نموذج راجمة الصواريخ الروسية K52 Luna-M9 بمدى يصل إلى 80 كيلومتر ، ويتم دائماً تطوير هذه الراجمات حتى وصلت إلى عيار صاروخ 227 ميلي متر ، إضافة إلى التطوير المستمر على مستوى مدى الصواريخ . واترك لكم التعليق
  13. إعتمدت في هذا الموضوع على المعلومات الموجودة على قنوات عراقية ومصادر عراقية تتبع حكومة حزب الدعوة في بغداد، ولم آتي بمعلومات من مصادر محايدة أو تابعة لداعش أو لفصائل الثورة الوطنية العراقية. ________________________________ مقتل العقيد الركن علي الساعدي في كمين وسط احياء الفلوجة التي أعلنت الحكومة تحريرها
  14. AFP معارك عنيفة بين أرمينيا وأذربيجان اندلعت معارك عنيفة على خط التماس بين القوات الأرمنية والأذربيجانية في إقليم قره باغ المتنازع عليه بين البلدين اللذين يتبادلان حاليا الاتهامات بخرق الهدنة القائمة هناك منذ أمد بعيد. ودعا الرئيس الروسي فلاديمير بوتين طرفي النزاع إلى ضبط النفس والوقف الفوري لإطلاق النار، وأعلن المتحدث الصحفي باسم الرئاسة دميتري بيسكوف أن الرئيس شديد القلق بسبب استئناف القتال على خط التماس في قره باغ. وقال بيسكوف إن الرئيس الروسي "يشعر بالأسف لأن الوضع يتجه من جديد نحو المواجهة المسلحة"، وأضاف أن جهودا نشطة يمكن أن تؤدي في النهاية إلى تسوية النزاع بذلت في الآونة الأخيرة في إطار الجهود الثلاثية (روسيا وأرمينيا وأذربيجان) ودوليا في إطار مجموعة مينسك لمنظمة التعاون الأوروبي (روسيا وفرنسا والولايات المتحدة). ودعت وزارة الخارجية الروسية أيضا طرفي النزاع إلى ضبط النفس ووقف إطلاق النار، وقالت المتحدثة باسم الوزارة ماريا زاخاروفا "ندعو الطرفين إلى ضبط النفس والتخلي الفوري عن العنف"، منوهة بأن روسيا شرعت بالتشاور مع الشركاء في مجموعة مينسك. كما اتصل وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف بنظيريه الأرمني والأذربيجاني إدوارد نالبانديان وإلمار ماميدياروف، داعيا إلى التأثير على الوضع لوقف العنف في قره باغ. وقالت الخارجية "استكمالا لرد فعل الرئيس الروسي على استئناف الأعمال القتالية على خط التماس في قره باغ، وللخطوات التي تقوم بها روسيا من أجل تطبيع الوضع بما فيها الاتصالات مع الشركاء في مجموعة مينسك لمنظمة الأمن والتعاون الأوروبي، تحادث لافروف مع وزيري خارجية أرمينيا وأذربيجان داعيا إلى التأثير على الوضع من أجل وقف العنف". من جهة أخرى أفاد مصدر في منظمة الأمن والتعاون الأوروبي أن مجموعة مينسك ستجتمع الأسبوع المقبل في فيينا لمناقشة تأزم الوضع في منطقة النزاع. كما أعلنت وزارة الدفاع الروسية أن الوزير سيرغي شويغو أجرى اتصالين هاتفيين السبت مع نظيريه الأرمني سيران أغانيان والأذربيجاني زاكير غاسانوف، حيث جرى الحديث حول ضرورة تدابير سريعة لتهدئة الوضع في منطقة النزاع. وأعلنت وزارة دفاع أرمينيا السبت 2 أبريل/نيسان أن الجيش الأرمني يقوم بهجوم مضاد على عدة محاور في إقليم قره باغ، وكتب المتحدث باسم الوزارة أرتسرون افانيسيان على صفحته في الفيسبوك "العمليات القتالية مستمرة الآن. جيش أرمينيا قام بهجوم مضاد على عدة محاور". وأشار المتحدث إلى وقوع قتلى من الجانبين، وقال "تكبد الجانب الأذربيجاني خسائر جسيمة بالأرواح والعتاد وفقد طائرة مروحية. المبادرة الآن في يدنا". في هذا الفيديو مدينة ستيبانوكرت بعد تفاقم الوضع في المنطقة وأفادت وزارة دفاع أرمينيا أن قواتها المسلحة قضت على مجموعة كوماندوز أذربيجانية في أراضي جمهورية قرة باخ قرب بلدة ليفونارخ. وصرح ممثل الجمهورية غير المعترف بها في موسكو ألبرت أندريان أن شعب وجيش قرة باخ بعد الانتصار منذ 25 سنة بنى دولة ديمقراطية ويعيش بحرية وسلام، لكن الجانب الأذربيجاني أعلن مرارا نية استعادة السيطرة على قرة باخ بأي وسائل كانت. وكان النزاع اندلع بين البلدين عام 1988 على إقليم قره باغ الجبلي حين أعلنت الأغلبية الأرمنية لسكان الإقليم الذي كان منطقة اذربيجانية ذاتية الحكم، عن الخروج من جمهورية أذربيجان السوفيتية. المصدر: وكالات روسية https://arabic.rt.com/news/817456-%D9%85%D8%B9%D8%A7%D8%B1%D9%83-%D8%B9%D9%86%D9%8A%D9%81%D8%A9-%D8%A8%D9%8A%D9%86-%D8%A3%D8%B1%D9%85%D9%8A%D9%86%D9%8A%D8%A7-%D9%88%D8%A3%D8%B0%D8%B1%D8%A8%D9%8A%D8%AC%D8%A7%D9%86/
×