Jump to content
Search In
  • خيارات أكثر ..
البحث عن النتائج التي ..
البحث في ..

مرحباً بك إلى المنتدى العربي للعلوم العسكرية!

إذا كنت مهتم بالعلوم و الأخبار العسكرية ، فضلاً قم بالإنضمام إلى الموقع لتعم الفائدة.

البحث في المنتدى

Showing results for tags 'معركة'.

  • الكلمة الدلالية

    أدخل أكثر من كلمة بإستخدام الفاصلة " , " .
  • حسب الكاتب

نوع النتائج


الصفحة الرئيسية

  • الملتقى العسكري
    • الأخبار العسكرية - Military News
    • متابعات و تطورات الأوضاع الإقليمية و الدولية
    • الصفقات العسكرية - Military Deals
    • مواضيع عسكرية عامة - General Topics
    • الدراسات الاستراتيجية - Military Strategies
    • أجهزة الإستخبارات - Intelligence
    • التاريخ العسكري - Military History
    • الكليات والمعاهد العسكرية - Military Academies
    • قسم الصور و الفيديوهات العسكرية - Multimedia
  • الساحة العسكرية
    • الأسلحة الاستراتيجية والتكتيكية - Missiles & WMDs
    • الصناعات العسكرية العربية
    • الأمن العام والشرطة - Police and General Security
    • القوات البرية - Land Force
    • القوات الجوية - Air Force & Aviation
    • الدفاع الجوي و انظمة الرادار - Air defense
    • القوات البحرية - Navy Force
    • سؤال وجواب - Q & A
  • الأقسام العامة
    • أخبار العالم - World News
  • القيادة العامه
    • الأخبار و تحديثات المنتدي
    • الملتقي الإداري
    • الإنضمام لفريق الإدارة
    • الإستفسارات و الشكاوي و الإقتراحات
    • المواضيع المحذوفه

البحث في ..

البحث عن النتائج التي ..


حسب الوقت

  • Start

    End


آخر تحديث

  • Start

    End


حسب عدد ..

إنضم لنا

  • Start

    End


المجموعة


AIM


ICQ


Yahoo! Messenger


Skype


Facebook


Twitter

Found 42 results

  1. كشفت مصادر أمنية، أن ضباط قطاع الأمن الوطني بالقاهرة، بالتنسيق مع ضباط العمليات الخاصة، تمكنوا من إلقاء القبض على العنصر الاستخباراتي "الجاسوس"، الذي قام بإبلاغ العناصر التكفيرية، المتمركزة بالصحراء الغربية، في المعسكر التدريبي بمنطقة الواحات البحرية، بخطة تحركات القوة الأمنية.......... وأشارت المصادر الأمنية لـ24، إلى أن قوات الأمن، تمكنت من ضبط "الجاسوس"، الذي أفشى أسرار عملية التحركات التي قامت بها الحملة الأمنية للقبض على أفراد المعسكر التكفيري في الصحراء الغربية، وتسبب في مقتل 16 من رجال الشرطة بينهم 11 ضابطاً، خلال عمليات المداهمات المسلحة عند منطقة الكيلو 135 بطريق الواحات بالصحرء الغربية، وذلك عقب تتسلل بعضهم من داخل الحدود الليبية. وأضافت المصادر الأمنية، أن قوات الأمن وجدت بحوزة "الجاسوس"، خريطة تفصيلية بدروب الصحراء الغربية، وجهاز اتصال دولي، قام باستخدامه لتسريب المعلومات لقيادات المعسكر التكفيري المسلح، التابعة لخلية "ولاية الصعيد"، الذي أقامه التكفيري الهارب عمرو سعدعباس، بتكليف من "معسكر شورى المجاهدين" بمدينة "درنة" الليبية، ويشرف عليه ضابط الجيش المصري المفصول هشام العشماوي. وأوضحت المصادر الأمنية، أن الاشتباكات تجددت بين قوات الأمن المصري، والعناصر التكفيرية، على مدار الساعات الماضية، بعد وصول معلومات لقطاع الأمن الوطني بالقاهرة، تفيد تسلل عدد من سيارات الدفع الرباعي، محملة بأسلحة ثقيلة، وعناصر تكفيرية، تابعة لمعسكر "شورى المجاهدين"، وجماعة "المرابطين" الموالية لتنظيم "القاعدة"، وتمكنها من عبور الصحراء الليبية إلى داخل حدود الصحراء الغربية المصرية، بهدف تقوية وتعزيز خلية"ولاية الصعيد"، في ظل التضييقات التي تفرضها قوات الأمن عليهم. وأكدت المصادر الأمنية، أن قطاع الأمن الوطني تعامل مع المعلومات التي وصلته بهدوء شديد، بحيث أتاح لهذه العناصر التسلل والعبور داخل عمق الصحراء الغربية، والاستقرار داخل إحدى المزارع الصحرواية بطريق الخارجة أسيوط، لكشف أماكن تمركز العناصر الهاربة، والتعامل معهم عن طريق كمين محكم، بحيث يتم تصفيتهم جميعاً ومصادرة جميع الأموال والأسلحة، والأرواق التنظيمية التي بحوزتهم. ونوهت المصادر الأمنية، إلى أن الداخلية المصرية، مازالت تلاحق العناصر التكفيرية حيث دفعت بالمزيد من التشكيلات الأمنية المتعددة، لتكثيف محاصرة العناصر التكفيرية، والقضاء تماماً على مختلف المعسكرات التدريبية التي يتم إقامتها على داخل المناطق الصحراوية، أو داخل مزارع الاستصلاح الزراعي بالمناطق النائية، وأن قوات الأمن قامت بتمشيط الطرق الصحراوية الرابطة بين محافظات أسيوط والمنيا، وسوهاج وقنا، والدروب الصحراوية بين الواحات البحرية، والداخلة والخارجة، والجبال المحيطة بمحافظة الأقصر، في محاولة لتضييق الخناق بشكل الكامل على خلايا"ولاية الصعيد"، وتتخذ من هذه المناطق معسكرات تدريبية لتأهيل عناصرها والانطلاق لتنفيذ العمليات المسلحة ضد مؤسسات الدولة. كانت الداخلية المصرية، أعلنت أمس الجمعة، تصفية 13 تكفيرياً، بعد توافر معلومات لقطاع الأمن الوطني، تفيد بتمركز مجموعة من العناصر الإرهابية بإحدى مزارع الاستصلاح الكائنة بالكيلو 47 بطريق أسيوط الخارجة، واتخاذهم من أحد من المنازل بها مأوى مؤقتاً لهم بعيداً عن الرصد الأمني لاستقبال العناصر المستقطبة حديثاً لتدريبهم على استخدام الأسلحة، وإعداد العبوات المتفجرة قبل تنفيذ عملياتهم العدائية. المصدر :http://24.ae/article/391613/مصادر-لـ24-الأمن-الوطني-بالقاهرة-يلقي-القبض-على-جاسوس-معركة-الواحات
  2. يستخدم الجيش السوري جميع أنواع العتاد العسكري في العمليات القتالية التي تشهدها محافظة دير الزور. ويشار إلى أن الجيش السوري زج أخيرا بدبابات مطوّرة من طراز "تي-72" في القتال الدائر في محافظة دير الزور. وتم تطوير تلك الدبابات في تسعينات القرن العشرين بمساعدة الخبراء الإيطاليين. وتضمنت العملية التطويرية تركيب جهاز التنشين الحديث التابع لنظام إدارة النيران TURMS-T الذي يتيح للدبابة أن تكتشف الأهداف التي تبعد عنها 5000 متر في النهار و4000 متر في الليل، ويمكّنها من إصابة الأهداف المكتشفة بدقة عالية. وتم تطوير نحو 120 دبابة. واعتبرت تلك الدبابات الأكثر تطورا في سوريا وكانت بحوزة وحدات النخبة في الجيش قبل وصول دبابات "تي-90" و"تي-72بي3" من روسيا كما ذكرت وكالة أنباء موردوفيا. المصدر
  3. بسم الله الرحمن الرحيم أخوتي احببت ان افتح هذا الموضوع ليكون موضوع خاص في فيديوهات متجدده معركة الموصل من ( معارك و ستقبال الاهالي ومعانات النازحين ) وان شاء الله سوف استمر في نشر المعارك مصوره بعد تحرير كل مدينة او حي من احياء الموصل لمشاهده ابطال الجيش العراقي وهم يصولون ويدعسون على رؤوس الدواعش الانذال وادعو جميع الاعضاء لنشر ما يشاهدونه من مرئيات تخص معركة الموصل هنا ليستفيد منها الجميع والله والي التوفيق .
  4. أكد علي الشهابي رئيس المؤسسة العربية وعضو الوفد السعودي إلى الولايات المتحدة الأمريكية الجمعة 17 مارس/آذار، أن المملكة تنظر إلى سوريا كـ"قضية خاسرة". وقال الشهابي في تصريح لوكالة "ـCNN"، إن الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، يتفهم أن الصراع بين السعودية وإيران هو "معركة وجودية". وقال المسؤول السعودي: "العسكريون المحترفون يدركون المعارك الخاسرة"، في حين أشار إلى أن المواقف الأمريكية متوافقة تماما مع المواقف السعودية تجاه البرنامج إيران النووي. وكان الرئيس الأمريكي دونالد ترامب التقى في البيت الأبيض ولي ولي العهد السعودي الأمير محمد بن سلمان، ووصف ممثلو المملكة اللقاء بأنه "لحظة تحول في تاريخ العلاقات الثنائية". وأشارت مصادر في الوفد السعودي وأخرى أمريكية أن اللقاء استمر نحو ساعتين، شكل أول لقاء بين سيد البيت الأبيض وأحد أعضاء العائلة المالكة في السعودية. وقيمت الرياض نتائج المباحثات بأنها "إيجابية"، وخاصة الأخذ بالاعتبار التنافر بين المملكة السعودية والولايات المتحدة في عهد رئاسة باراك أوباما. وكان الفتور في الحوار بين الرياض وواشنطن آنذاك مرتبطا بعاملين أساسيين: حذر المملكة إزاء ليونة أوباما، برأيها، مع إيران، واستياء البيت الأبيض من تصرفات السعودية في اليمن. ونقلت صحيفة "تايمز" عن كبير مستشاري ولي ولي العهد السعودي، عقب اللقاء في القاعة البيضوية، أن "لقاء الأمير محمد بن سلمان والرئيس دونالد ترامب يعد نجاحا كبيرا، وأصبح نقطة انعطاف في تاريخ العلاقات بين البلدين". يذكر أن الأمير محمد بن سلمان، قال في اجتماع جمعه مع وزير الدفاع الأمريكي جيمس ماتيس: "أي منظمة إرهابية في العالم هدفها في التجنيد وهدفها في الترويج للتطرف يبدأ أولا في السعودية التي فيها قبلة المسلمين"... "إذا تمكنوا من السعودية فسيتمكنون من العالم الإسلامي كله، ولذلك نحن الهدف الأول، ولذلك نحن أكثر من نعاني، ولذلك نحتاج العمل مع حلفائنا وأهمهم الولايات المتحدة الأمريكية قائدة العالم". وتابع الأمير السعودي: "اليوم نحن متفائلون للغاية بقيادة الرئيس ترامب ونعتقد أن التحديات ستكون سهلة بقيادته". مسؤول سعودي: سوريا معركة خاسرة - RT Arabic
  5. [ATTACH]36522.IPB[/ATTACH] طرابلس (الزمان التركية) – استرد الجيش الوطني الليبي ميناء السدرة ورأس لانوف “الهلال النفطي”، وانسحب ما يسمى بمليشيات “سرايا الدفاع عن بنغازي” الإرهابية بصحبة المرتزقة التشاديين إلى مواقعهم بمدينة الجفرة. يأتي ذلك بالتزامن مع زيارة أميرة قطر موزا بنت ناصر المسند للسودان، وقد حرصت على زيارة أهرامات السودان والتقاط الصور هناك، وزيارة المتحف القومي السوداني. وتشهد العاصمة الليبيية طرابلس (مقر حكومة الوفاق) أعمال عنف بشكل متزايد، وأوضاع أمنية وإنسانية متدهورة .. وكان رئيس حكومة الوفاق فايز السراج بصحبة الطاهر السني المستشار السياسي لحكومة السراج، وطاهر سيالة وزير خارجية ما يسمى بحكومة الوفاق يسعى لزيارة العاصمة السودانية الخرطوم لمقابلة الرئيس عمرو البشير. وتلعب السودان دور “محطة العبور” لإرسال أموال وسلاح قطر للمليشيات بليبيا، وأن رئيس مجلس الدولة عبد الرحمن السويحلي التقى بوزير الدفاع القطري بالدوحة منذ يومين، فبعد استرداد الجيش الوطني الليبي الهلال النفطي بات من المؤكد أن القوات المسلحة الليبية لم تخرج من المعادلة بعد، كما توهمت الدوحة وأنقرة، وأن ما يحدث الآن هو ترجمة حقيقية لتصريح عبد الله الثني بالقاهرة حصلنا على دعم كبير، والآن يحاول السراج الحصول على قبلة الحياة في الخرطوم، قبل أن تؤجل الخرطوم ظهر اليوم زيارة فايز السراج لها، فأطماع المستعمر القديم بليبيا (إيطاليا) بجانب تدخلات وأذرع بريطانيا السياسية والعسكرية بليبيا، وطموح ألمانيا وفرنسا، بجانب دور تركيا وقطر في ليبيا، جعل من الحرب الليبية نسخة ثانية من الحرب الكونية في سوريا. ليبيا حرب عالمية أكبر من معركة الهلال النفطي
  6. أنباء عن هروب البغدادي من معركة الموصل .. ومسئول أمريكي : «الرقة» قد لا تكون المعركة الأخيرة ضد «داعش» الخميس 09/مارس/2017 - 05:00 م هروب البغدادي مع تقدم القوات العراقية في الموصل أنباء عن هروبه إلى الأراضي السورية القادة المحليون يتولون المعارك أعلن مسئولون أمريكيون وعراقيون الأيام الماضية عن اعتقادهم أن زعيم تنظيم "داش" أبو بكر البغدادي ترك معركة الموصل لقادة العمليات المحليين، وأنه يختبئ الآن في الصحراء. وقال مسئول أمريكي إلى وكالة الأنباء الفرنسية، إن البغدادي كان في الموصل قبل الهجوم، لكنه غادر قبل أن نصل إلى هناك. وأضاف أنه تجري مطاردة البغدادي من قبل جماعات، من بينها قوات العمليات الأمريكية الخاصة، والـ CIA، وتستعين في مطاردته بأقمار تجسس، مشيرا إلى أن تنظيم "داعش" خسر معظم الأراضي التي كان يسيطر عليها في العراق وسوريا، ويسعى جاهدا للاحتفاظ بما تبقى له من أراضي "الخلافة" التي أعلنها. وقال مصدر مسئول لـ"السومرية نيوز"، إن "البغدادي أصدر توجيهات إلى ما يسمى ولاة وقادة التنظيم المحليين في المناطق التي ما زال عناصره ينتشرون بها في الساحل الأيمن وتلعفر والبعاج والمناطق الأخرى في العراق وسوريا، تتضمن تنازله عن صلاحياته لهم". وأضاف المصدر الذي طلب عدم الكشف عن اسمه، أن "البغدادي خير عناصر تنظيم داعش بين أنفسهم ليدخلوا الجنة أو الفرار من المواجهة". وفيما يخص معركة الرقة، صرح المسئول الأمريكي بأن الرقة قد لا تكون المعركة الأخيرة ضد التنظيم، إذ لا يزال للتنظيم وجود في باقي أنحاء وادي نهر الفرات. وأكد المسئول أنه لا يزال في العراق وسوريا نحو 15 ألفا من مقاتلي تنظيم داعش، من بينهم نحو 2500 في الموصل وبلدة تلعفر المجاورة، ونحو أربعة آلاف في الرقة. من جهتها، قالت مصادر مخابرات أمريكية وعراقية إن غياب أي بيانات رسمية من قيادة التنظيم وفقدان السيطرة على مناطق بمدينة الموصل يوحي بأنه هجر المدينة، وفق ما نقلته وكالة رويترز. وأضافت المصادر أنها تعتقد من خلال الجهود المبذولة لاقتفاء أثره أن البغدادي يختبئ في الغالب بين مدنيين من المتعاطفين معه في قرى صحراوية مألوفة له لا بين المقاتلين في ثكناتهم في المناطق الحضرية التي يدور فيها القتال. ولم تصدر للبغدادي أي رسالة مسجلة منذ أكثر من أربعة أشهر، كما تراجع نشاط تنظيم داعش الإرهابي في مواقع التواصل الاجتماعي، بعد أن كانت منصته لبث الخطب والبيانات، بالإضافة إلى ذلك، أفادت مصادر أمنية في الموصل، بقيام عناصر داعش بحرق أبراج اتصالات الهاتف النقال في عدة أحياء هناك، ويهدف التنظيم من وراء ذلك إلى التأثير على تعاون السكان المحليين مع القوات الأمنية. وتشير مصادر المخابرات الأمريكية إلى انخفاض حاد فيما ينشره تنظيم "داعش" على وسائل التواصل الاجتماعي، باعتباره دليلا على أن البغدادي وحاشيته يزدادون عزلة. يذكر أن القوات العراقية كانت تعتمد بشكل كبير على المعلومات التي يقدمها السكان المحليون إلى القوات الأمنية عبر الهواتف النقالة. وذكر التليفزيون الرسمي العراقي في نبأ عاجل، أن الفرقة المدرعة التاسعة ومقاتلين من فصيلين شيعيين سيطروا على طريق الموصل-الكسك، ليعزلوا الجانب الغربي من الموصل عن تلعفر. فيما قال اللواء علي كاظم اللامي، من الفرقة الخامسة بالشرطة الاتحادية، لمراسل رويترز، إن القوات العراقية صدت هجوما مضادا شنه تنظيم "داعش"، قرب المبنى الحكومي الرئيسي في الموصل، بعد ساعات من انتزاع السيطرة عليه، في إطار سعي القوات لدفع المتشددين لمزيد من التقهقر. وقال إن مقاتلي تنظيم "داعش" استخدموا عدة سيارات ملغومة في الهجوم، وأضاف: «حاليا نقوم بتطهير المنطقة التي تم تحريرها في الدواسة الخارج والدواسة الداخل ومنطقة نبي شيت». وقال مسئولون عسكريون إن مقاتلي التنظيم يواصلون التراجع باتجاه غربي المدينة، لكنهم يبدون مقاومة عنيفة، ويختفون وسط المدنيين، ويلغمون السيارات وينشرون القناصة. من جانبه، قال رئيس الوزراء العراقي، حيدر العبادي، إن العراق سيواصل ضرب أهداف لتنظيم "داعش" في سوريا وفي الدول المجاورة بعد موافقتها. وأضاف العبادي، في مؤتمر في مدينة السليمانية الكردية العراقية: «أحترم سيادة الدول، وحصلت على موافقة سوريا لقصف مواقع الإرهابيين التي كانت ترسل لنا سيارات مفخخة». وتابع: «لن أتردد في ضرب مواقع الإرهابيين في دول الجوار، وسنستمر بمحاربتهم». فيما أشارت بعض الأنباء إلى هروب زعيم تنظيم "داعش" الإرهابي أبو بكر البغدادي إلى سوريا، وذلك من أجل الاختباء من تقدم القوات العراقية مدعومة بقوات التحالف الدولي داخل المدن العراقية. البغدادي الذي أعلن "الخلافة" في ظهوره العلني الوحيد في يوليو 2014. https://nabdapp.com/t/39734001
  7. واصلت عناصر الجيش الثالث الميدانى إحكام سيطرتها الكاملة بمنطقة جبل الحلال وذلك استمرارا لجهود القوات المسلحة فى مداهمة البؤر الإرهابية وملاحقة العناصر التكفيرية.وتمكنت قوات إنفاذ القانون من الجيش الثالث الميدانى من القبض على 12 من العناصر التكفيرية وضبط سيارة دفع رباعى مجهزة بقاعدة رشاش عثر بداخلها علي كمية من الذخائر والمهمات والملابس العسكرية والأسطوانات المدمجة الخاصة بالعناصر التكفيرية، وتدمير سيارة أخرى مفخخة كانت معدة لاستهداف قوات التأمين.وأسفرت أعمال التمشيط والمداهمة عن اكتشاف وتدمير نقطة لتخزين الوقود و3 دراجات نارية وحرق 7 أوكار خاصة بالعناصر التكفيرية عثر بداخلها على كميات من مادة نترات النشادر وعدد من دوائر النسف والتدمير وأدوية ومستلزمات إعاشة ومجموعة من المنشورات التحريضية ضد القوات المسلحة والشرطة، بالإضافة إلي مبلغ مالي يقدر بـ 300 ألف جنيه عثر عليه بحوزة أحد العناصر التكفيرية.كما قامت القوات بحرق وتدمير 24 مزرعة خشخاش بإجمالى 7 أفدنة وضبط قرابة طن ونصف بانجو معد
  8. [ATTACH]35386.IPB[/ATTACH] (رويترز) حذرت وزيرة الدفاع الألمانية أورسولا فون دير ليين اليوم الجمعة، من تحويل الحرب ضد تنظيم داعش إلى معركة ضد كل المسلمين. وأضافت: "علينا أن نكون حذرين من عدم تحويل هذه الحرب إلى جبهة ضد الإسلام والمسلمين بشكل عام" فى تحذير ضمنى للولايات المتحدة. وقال الرئيس الأمريكى دونالد ترامب أمس الخميس إنه سيصدر أمرا تنفيذيا جديدا لاستبدال قراره المثير للجدل بفرض خطر على السفر إلى الولايات المتحدة على مواطنى سبع دول غالبية سكانها من المسلمين. وقال إن الأمر يهدف إلى حماية البلاد من الهجمات الإرهابية. كما حذرت من أى خطاب يمكن أن يهدد تماسك الاتحاد الأوروبى والحلف الأطلسي، مشددة على أن اللحمة الأوروبية هى لصالح واشنطن. وقالت أورسولا فان دير ليان خلال مؤتمر ميونيخ للأمن إن "أصدقاءنا الأمريكيين يعرفون أن نبرتهم حيال أوروبا والحلف الأطلسى لها تأثير مباشر على تماسك أوروبا.. إن اتحاد أوروبى مستقر هو لصالح الولايات المتحدة، وكذلك حلف أطلسى موحد"، بعدما وجه ترامب مرارا فى الماضى انتقادات حادة إلى الاتحاد الأوروبى والحلف الأطلسي. #مصدر
  9. [ATTACH]34682.IPB[/ATTACH] أعلنت قوات "سوريا الديمقراطية"، اليوم السبت، بدء المرحلة الثالثة من معركتها ضد تنظيم "داعش" الإرهابي في مدينة الرقة السورية. وقال المتحدث باسم القوات عماد سلو لقناة "RT" إن المرحلة الجديدة سيتم خلالها عزل مدينة الرقة ومن ثم تحريرها من قبضة تنظيم "داعش" الإرهابي. وأشار سلو إلى أن 3 آلاف من بين عشرات الآلاف من المقاتلين الذين سيخوضون المعركة، جرى تدريبهم على يد القوات الأمريكية، كما تم تزويدهم بالسلاح والعتاد الخاص للحملة. وذكر المتحدث باسم القوات أن التحالف العربي، الذي يشكل جزءا من قوات "سوريا الديمقراطية"، سلم القوات عددا من المصفحات والمدرعات. مصدر
  10. على بركة الله انطلاق المرحلة الثانية لتحرير ما تبقى من احياء الساحل الايسر لمدينة الموصل مراسل الميادين يفيد بأنّ القوات العراقية بدأت المرحلة الثانية من عمليات تحرير أحياء شرق الموصل، القوات العراقية تبدأ المرحلة الثانية من تحرير أحياء الموصل الشرقية أفاد مراسل الميادين بأنّ القوات العراقية بدأت المرحلة الثانية من عمليات تحرير أحياء شرق الموصل. وقال مراسلنا إنّ قصفاً صاروخياً طال مقار لمسلحي داعش في حي القدس بالجانب الأيسر وباب الطوب في الجانب الأيمن للموصل. وأفاد مراسلنا بأن ما حررّته القوات العراقية حوالى 60% من مساحة الساحل الأيسر في الجهة الشرقية، ولديها اشتباك في 30% من هذه المساحة أما الـ 10 % فلا تزال تحت سيطرة مسلحي داعش عند أطراف الفيصلية والجزائر والمالية.
  11. "حرب الباب".. هزيمة تركية بأول معركة ومقتل 14 جنديا قبل 7 ساعات "حرب الباب".. هزيمة تركية بأول معركة ومقتل 14 جنديا 14 قتيلا من الجيش التركي في معارك الباب أبوظبي - سكاي نيوز عربية قال المرصد السوري لحقوق الإنسان، الأربعاء، إن القوات التركية المشاركة بعملية "درع الفرات" إلى جانب فصائل من المعارضة السورية تقلت هزيمة "في أول معركة من حرب الباب" الخاضعة لسيطرة داعش. وكشف المرصد أن التنظيم المتشدد تمكن "من هزيمة القوات التركية وصد هجومها على مدينة الباب بريف حلب الشمالي الشرقي، مع قوات "درع الفرات" المؤلفة" من فصائل من الجيش الحر المدعوم من أنقرة. ومعلومات المرصد تقاطعت مع إعلان الجيش التركي مقتل 14 جنديا في الإجمال وإصابة 33 بجروح في هجمات نفذها داعش قرب الباب، التي تعد أخر معقل حضري للتنظيم في شمال سوريا على الحدود التركية. والحصيلة، وهي الأسوأ التي تتكبدها القوات التركية في يوم واحد منذ تدخلها بسوريا أغسطس 2016 تحت إطار عملية "درع الفرات"، سجلت خلال معارك مع الجهاديين الذين نفذوا 3 عمليات انتحارية بسيارات مفخخة. وكان الجيش أعلن في وقت سابق مقتل 4 جنود في هجمات الأربعاء، قبل أن يصدر بيانا، في وقت لاحق، يشير إلى سقوط عشرة آخرين، دون أن يشير إلى عدد قتلى فصائل المعارضة التي تشارك إلى جانبه بالمعركة. إلا أن المرصد السوري كشف أن عدد الذين سقطوا من جراء هجمات تنظيم داعش المتشدد المضادة والعمليات الانتحارية بلغ أكثر من 42 قتيلا وعشرات الجرحى من الجيش التركي وفصائل المعارضة المسلحة. كما أكدت مصادر ميدانية لـ"سكاي نيوز عربية" أن فصائل الجيش الحر "ضمن غرفة عمليات درع الفرات" انسحبت مساء الأربعاء "من المناطق التي سيطرت عليها في مستشفى الحكمة وجبل الشيخ عقيل غربي الباب. وأضافت أن "الفصائل انسحبت من المنطقتين نتيجة القتال العنيف لتنظيم داعش واستخدامه المفخخات"، مشيرة إلى "سقوط قتلى وعشرات الجرحى في صفوف الفصائل والجيش التركي، ما دفعهم للتراجع..". يشار إلى أن الرئيس التركي كان قد قال في وقت سابق إن "مدينة الباب محاصرة تماما من قبل الجيش السوري الحر وجنودنا حاليا" و"داعش يحاول الآن النجاة بنفسه واستعادة المدينة..".
  12. . معركة الموصل: البداية والنتائج 4 19 نوفمبر,2016 في اصدارات المركز التعليقات على معركة الموصل: البداية والنتائج 4 مغلقة [ATTACH]29662.IPB[/ATTACH] تدخل عمليات نينوى العسكرية أسبوعها الخامس وتعلن عن بداية الشهر الثاني الذي توقعه الكثير بعيدا عن الوصول الزمني لامتداد الفعاليات العسكرية وكان التوقع والتحسب أن لا تستمر هذه المعركة أكثر من 4-6أسابيع ولكن المفاجأت والاحداث والاستعدادات والأساليب التي تميزت بها هذه المعركة أدت الى أحداث ووقائع انعكست بشكل واضح على سير العمليات العسكرية ويمكن أن نوجزه بالآتي: 1.استمرت طلائع وقوات المحور الشرقي بمحاولة التقدم باتجاه السيطرة وتحرير العديد من الاحياء السكنية التي تلي منطقة (الكوكجلي) ولكنها لم تتمكن من السيطرة الكاملة الا على أحياء (السماح-الزهراء-الملايين الثالثة –يونس السبعاوي )مع استمرار الاشتباكات المتبادلة في أحياء (القدس-البكر-عدن-التحرير-القادسية )بسبب الاستحكامات والخطوط النارية التي أقامها مقاتلي داعش أمام القطعات الأمنية والعسكرية المتقدمة وبالتالي أصبح السكان المحليون يعانون من المواجهات التي تستخدم فيها المدافع والقاصفات والهاونات بل وصلت الى حد المواجهة بالأسلحة الخفيفة والمتوسطة . المحور الشمالي لا يزال يناور في منطقة (سادة وبعويزه) ويحاول الوصول باتجاه الدخول الى أحياء (الحدباء-العربي) وبمشاركة مقاتلي (حرس نينوى) وبفعل ميداني من فبل الفرقة16 ولا تزال هذه التشكيلات تحيط بقضاء تكليف ولا زالت عناصر داعش تحكم السيطرة والتصرف في هذا القضاء الذي يعتبر أخر معقل لداعش في منطقة سهل نينوى . المناطق التي تحاول الفرقة التاسعة التقدم فيها بعد مفرق الحمدانية لم تحقق الا هدفا واحدا هو السيطرة التامة على حي الانتصار الذي يعتبر أول الاحياء السكنية في هذا المحور والمؤدي الى أحياء (السلام – سومر – دوميز-فلسطين-الوحدة )وهذه تحتاج الى جهد عسكري ميداني كبير بسبب اتساع الرقعة الجغرافية والكثافة السكانية لهذه الاحياء وصعوبة الحركة وتراص الدور السكنية واستخدام داعش لجميع الاحتياطات والمعوقات والخطوط النارية من عجلات ودراجات نارية مفخخة والتي تعيق تقدم القطعات العسكرية . استمر المحور الجنوبي بامرة الفرقة15 ومقاتلي الشرطة الاتحادية من التقدم باتجاه أهدافها بعد احكام السيطرة على ناحية العليل والقرى المحيطة بها فهي تسعى الى هدف استراتيجي مهم يطل على مركز مدينة الموصل وهو (قرية ألبو سيف) وهي تشكل هضبة عالية مشرفة على جميع الأهداف المهمة التي تتواجد بالقرب من الحافة الأولى لمركز المدينة وهي (مطار الموصل -معسكر الغزلاني – الدندان ) وان عملية الانتشار سيؤدي الى تعزيز التواجد الميداني لهذه التشكيلات وتسهيل مهمة وصولها الى أهدافها الميدانية داخل المدينة. يبقى المحور الغربي من المحاور التي قد تثير الكثير من المشاكل التي تعيق عملية التقدم باتجاه قضاء تلعفر والقرى المحيطة به لأهميته وكونه هدفا تعبويا واستراتيجيا يسعى اليه مقاتلي الحشد الشعبي وقياداته ولذلك نراها تسرع الخطى للوصول الى مطار تلعفر والتي تمكنت من السيطرة عليه والذي يبعد مسافة 8كم عن مركز القضاء. ان مطار تلعفر يعتبر من المناطق المهمة أن تم تأهليه فسيكون للمعركة والمواجهة في هذا المحور أمرا ميدانيا مهما يؤدي الى مواجهات كبيرة مع مقاتلي داعش خاصة وأن هناك محاولات من قبل مقاتلي الحشد للاستمرار بتطويق مركز قضاء تلعفر بعد أن تم تطويق ناحية تل عبطة وقبلها قضاء الحضر ومحاولة اضعاف المقاومة والاستعدادات التي يبديها مقاتلي داعش في هذه المنطقة الحيوية واعاقة تقدم الحشد الشعبي باتجاه تلعفر عبر منطقة تل عبطة. 6.يبقى الهاجس الكبير والموقف المؤثر الذي يشكل عبئا واضحا على سير العمليات العسكرية هي استمرار تدفق العوائل النازحة من الاحياء السكنية التي تشهد مواجهات واشتباكات عسكرية بين الطرفين ولانعدام عملية الحفاظ على حياة المدنيين والسكان المحليين وعدم وجود خطة محكمة من قبل القطعات المتقدمة بإيجاد ممرات أمنة ولكثافة الدفاعات النارية التي يستخدمها داعش ممثلة بالسيارات والعجلات المفخخة والمدافع ومقاومة الطائرات التي ينشرها داخل الاحياء السكنية ،أدت كل هذه الاحداث الى زيادة واستمرار عملية النزوح بحيث بلغ عدد النازحين 59 ألف شخص منهم 26 ألف طفل والباقي من الرجال والنساء وكبار السن وعند وصولها الى المعسكرات الخاصة بالنازحين والموجودة في منطقتي الخازر وحسن شام لا يرى النازحون أي إمكانيات لاستيعابهم وتوفير الملاذ الامن لهم وتزويدهم بما يحتاجونه من مستلزمات غذائية ودوائية بسبب عدم قيام وزارة الهجرة والمهجرين بواجبها الإنساني والاغاثي في توفير أكثر من معسكر لاستيعاب عدد النازحين من محافظة نينوى واكتفت بمعسكر الخازر الذي لا يشكل أهمية أمام الاعداد الكبيرة النازحة ويبقى الأهالي من أبناء المحافظة أمام كارثة إنسانية وبيئة اذا لم تسارع الجهات المعنية والمنظمات الإنسانية التابعة للأمم المتحدة بإيجاد الحلول الجذرية لإسعاف حاجة النازحين خاصة ونحن مقبلين على موسم الشتاء . وحدة الدراسات العراقية مركز الروابط للبحوث والدراسات الاستراتيجية
  13. بسم الله الرحمن الرحيم [ATTACH]31733.IPB[/ATTACH] اقتربت القوات الأمنية من تحرير كامل محافظة نينوى بعد أن ألحقت خسائر كبيرة بعناصر تنظيم داعش، وأصبحت تسيطر على مساحة 60 % من المساحة الكلية للمحافظة، وتدور العمليات العسكرية حاليا داخل مدينة الموصل وتحديدا في الساحل الأيسر الذي حرر جهاز مكافحة الإرهاب والفرقتين التاسعة والسادسة عشر 31 حياً منه الذي تبلغ عدد أحياءه 56 حياً، ويظهر المخطط الاحياء التي سيطرت عليها القوات الامنية في مدينة الموصل باستثناء مناطق اخرى حررتها فصائل الحشد الشعبي سيتم تناولها لاحقا.وسينطلق خلال الأيام المقبلة المحور الجنوبي الذي تقوده الشرطة الاتحادية لتحرير مطار الموصل الذي يبعد مساحة 2 كم عن مبنى محافظة نينوى، وتؤكد الحكومة العراقية عبر رئيسها أن قبل نهاية العام الحالي سيعلن تحرير المحافظة من تنظيم "داعش". المصدر : اخبار العراق الان من السومرية نيوز | موبيل
  14. خلال الأيام الأولى للهجوم على تنظيم الدولة في الموصل، نجحت إيران في الضغط على العراق لتغيير خطة المعركة وحصار المدينة بالكامل، وهو التدخل الذي شكّل مسار الصراع، كما قالت مصادر مطلعة على خطة المعركة. كانت الخطة القديمة تقضي بحصار القوات العراقية لمدينة الموصل من 3 جهات فقط وترك الجهة الرابعة مفتوحة، من ناحية الغرب التي تؤدي إلى معقل تنظيم الدولة في سوريا. كان هذا النموذج، الذي استخدم في عدة مدن عراقية عند تحريرها من أيدي المسلحين المتطرفين، خلال العامين الماضيين، كان سيترك طريقا للمسلحين والمدنيين للخروج، وكان سيجعل معركة الموصل أسهل وأبسط. لكن طهران، التي كانت قلقة من أن ينسحب المسلحون إلى سوريا حيث تدعم إيران حليفها بشار الأسد هناك في الحرب الأهلية المستمرة منذ 5 سنوات، أرادت أن تسحق تنظيم الدولة وتقضي عليه في الموصل. وتقول المصادر، إن إيران ضغطت لإرسال قوات الحشد الشعبي المدعومة من إيران إلى الجبهة الغربية لإغلاق الطريق الواصل بين الموصل والرقة، وهما المدينتان الأساسيتان في الخلافة التي أعلنها تنظيم الدولة. وقطع هذا الطريق الآن، وللمرة الأولى خلال الحملة التي يدعمها الغرب ضد تنظيم الدولة والمستمرة منذ عامين ونصف، لم يكن لدى بضع آلاف من المقاتلين خيارا سوى البقاء والقتال حتى الموت، كما أن هناك نحو مليون مدني لا يجدون مفرا من خطوط المواجهة التي تقترب من وسط المدينة. وقال أحد المسؤولين الأكراد المشاركين في التخطيط لعملية الموصل، “إذا حاصرت عدوك ولم تترك له مخرجا، فإنه سيقاتل حتى النهاية”. وأكد المسؤول الكردي، أن الفكرة الأولى كانت تقول بترك مخرج من ناحية الغرب.. لكن الحشد الشعبي أصر على إغلاق هذه الثغرة لمنعهم من الذهاب إلى سوريا. وتعد معركة الموصل هي أكبر معركة في العراق منذ الغزو الأمريكي في العام 2003، فهناك نحو 100 ألف مقاتل في صفوف النظام العراقي، من بينهم جنود عراقيون وأفراد من الشرطة العراقية وقوات البيشمركة التابعة لإقليم كردستان العراق ومقاتلون من وحدات الحشد الشيعي، كما يقدم التحالف الدولي الذي تقوده الولايات المتحدة دعمًا جويًا وبريًا. وقال قادة الجيش العراقي، عدة مرات، إن وجود المدنيين في أرض المعركة أدى إلى تعقيد وإبطاء العملية المستمرة منذ 7 أسابيع، كما أدى إلى تقييد الغارات الجوية واستخدام الأسلحة الثقيلة في المناطق السكنية. وفكروا في تغيير الخطة لكي يسمحوا للمدنيين بالخروج، لكنهم استبعدوا الفكرة لأنهم كانوا يخشون من تعرض هؤلاء المدنيين للقتل على يد المسلحين، الذين أعدموا المدنيين لمنعهم من الفرار من أرض المعركة في معارك أخرى، كما أن السلطات والمنظمات الإغاثية أيضا كانوا سيجدون صعوبة في التعامل مع الهجرة الجماعية. منطقة للقتل وتظهر وثائق التخطيط التي أعدتها المنظمات الإنسانية قبل الحملة، أنهم جهزوا مخيمات في المناطق التي يسيطر عليها الأكراد في سوريا لنحو 90 ألف لاجئ يتوقع أن يتوجهوا غربًا خارج الموصل. ويقول أحد العمال الإغاثيين، “لم توافق إيران وأصرت على عدم ترك ممرات آمنة إلى سوريا، لقد أرادوا أن تتحول منطقة غرب الموصل إلى منطقة للقتل”. كما قال هشام الهاشمي، وهو محلل عراقي متخصص في شؤون تنظيم الدولة، واطلع على خطة المعركة مسبقا، أن الخطة كانت تتضمن ترك إحدى الجهات مفتوحة. وقال: “كانت الخطة الأولى على شكل حدوة فرس، حيث كانت تسمح للمدنين والمقاتلين بالانسحاب جهة الغرب، حيث كان الهجوم آتيا من ناحية الشرق”. وقبل أسبوع من انطلاق الحملة، اتهم حسن نصر الله، زعيم حزب الله الشيعي اللبناني، وهو حليف مقرب من إيران، الولايات المتحدة بالتخطيط لإزاحة تنظيم الدولة إلى سوريا. وقال: “يجب على الجيش العراقي وقوات الحشد الشعبي هزيمته في الموصل، وإلا فسيكون عليهم الانتقال إلى سوريا لمحاربة التنظيم الإرهابي”. وأنكر المتحدث باسم الحشد الشيعي، كريم النوري، أن طهران كانت وراء قرار نشر المقاتلين الشيعة غرب الموصل. وقال: “ليس لإيران مصلحة هنا.. وأغلب هذه التصريحات ليست إلا تحليلات، وهي ببساطة ليست حقيقية”. ويصب تأمين منطقة غرب الموصل من قبل الميليشيات المدعومة من إيران في مصلحة حلفاء إيران، حيث سيمنح المقاتلين الشيعة نقطة انطلاق إلى داخل سوريا لدعم الأسد.. وإذا تمت هزيمة تنظيم الدولة في سوريا والعراق، فإن حلفاء طهران قد يتمكنون من السيطرة على المنطقة الممتدة من إيران نفسها عبر الشرق الأوسط إلى لبنان وشاطئ البحر المتوسط. الضغط الروسي لم تكن إيران الدولة الوحيدة التي قامت بالضغط من أجل إغلاق منطقة غرب الموصل، فقد أرادت روسيا، وهي حليفة أخرى للأسد، الحيلولة دون أي تحرك للمقاتلين إلى داخل سوريا، كما قال الهاشمي. وكانت فرنسا، وهي أحد أكبر أعداء الأسد، تشعر بالقلق من فرار مئات المقاتلين الذين قد تكون لهم علاقة بهجمات بروكسل وباريس، وشاركت القوات الجوية والبرية الفرنسية في معركة الموصل. وبعد أسبوع من انطلاق الحملة، قال الرئيس الفرنسي فرانسوا أولاند أنه قد يكون من بين المدنيين الهاربين من الموصل “إرهابيون قد يحاولون الذهاب إلى أماكن أخرى، وبخاصة الرقة”. ولكن خطة المعركة لم تشمل إغلاق الطريق إلى غرب الموصل حتى وافق رئيس الوزراء حيدر العبادي في أواخر أكتوبر على إرسال ميليشيات الحشد الشعبي. وأوضح الهاشمي: “وافقت الحكومة على طلب إيران، معتقدة أن وصول الحشد الشعبي إلى الطريق لسوريا قد يستغرق وقتا طويلا، وخلال ذلك الوقت سيكون طريق الهروب مفتوحًا وتستمر المعركة كما كان مخطط لها”. وأعلن عن تحرك الحشد الشعبي لقطع الممر الغربي في 28 أكتوبر، أي بعد 11 يوما من بدء حملة الموصل. فقد تقدم المقاتلون سريعا منطلقين من قاعدة جنوب الموصل لإغلاق الطريق المؤدي إلى سوريا. وأشار الهاشمي إلى أن العبادي كان متفاجئا لرؤيتهم يصلون إلى الطريق خلال أيام قليلة، فاتخذت المعركة شكلا مختلفا منذ ذلك الحين، فلم يعد هناك طعام ولا وقود يصل إلى الموصل، واضطر مقاتلو “داعش” للقتال حتى النهاية.وما إن بدأ تقدم الميليشيات الشيعية العراقية إلى غرب الموصل، حتى أمر زعيم تنظيم الدولة، أبو بكر البغدادي، أتباعه بعدم الانسحاب من المدينة التي أعلن فيها قيام خلافته في العام 2014. وعلى من يريدون الانسحاب أن “يعملوا أن قيمة البقاء على أرضكم بشرف أفضل ألف مرة من ثمن الانسحاب مصحوبين بالعار”، وقال البغدادي في أحد التسجيلات الصوتية بعد 5 أيام من إعلان تقدم الميليشيات الشيعية نحو الموصل لقطع الطريق الأخير. ومنذ ذلك الوقت، شن مقاتلو التنظيم مئات من العمليات تشمل عمليات انتحارية وهجمات بالسيارات الملغومة وقذائف الهاون وهجمات القناصة ضد القوات المتقدمة، باستخدام شبكة من الأنفاق تحت المناطق السكنية، مستخدمين المدنيين كدروع بشرية، كما يقول أحد الجنود العراقيين. وقال مسؤول أمريكي كبير في التحالف الدولي، الذي يدعم الحملة أن شن حرب في ظل وجود المدنيين سيكون صعبًا دائما، لكن حكومة بغداد كانت الأقدر على اتخاذ قرار بشأن الاستراتيجية. وأكد العميد سكون إيفلاندت، نائب القائد العام في التحالف، قائلا: “إنهم يمتلكون خبرة بالحرب تصل إلى 15 عامًا.. ولا أجد أحدًا أكثر ملائمة لاتخاذ القرار، ونتيجة لهذا فقد دعمنا في التحالف قرار الحكومة العراقية”. “إن فتح وإغلاق هذا الممر، نظريا وواقعيا، لم يغير خطط المعركة بشكل جوهري.. لقد غير فقط طريقة تنفيذ القتال، لكن هذا لا يجعلها بالضرورة أسهل أو أصعب”. لكن المسؤول الكردي كان له رأي آخر، حيث قال إن معركة تحرير الموصل أصبحت الآن “أكثر صعوبة” وقد تتحول إلى حصار طويل مشابه لما رأيناه في سوريا. وأضاف: “قد يحول الموصل إلى حلب”. رويترز – التقرير
  15. طرابلس.. هل حانت معركة مطار معيتيقة؟ شهدت العاصمة الليبية طرابلس الخميس 1 ديسمبر/كانون الأول اشتباكات بين تشكيلات مسلحة متنافسة استعملت بها الأسلحة المتوسطة والثقيلة، وأفادت مصادر طبية بمقتل نحو 15 شخصا وإصابة آخرين. وذكرت مصادر متطابقة أن الاشتباكات بين وحدات قوة الردع الخاصة بقيادة عبد الرؤوف كاره وكتيبة ثوار طرابلس بقيادة هيثم التاجوري، وتشكيلات أخرى منافسة قد أسفرت عن سيطرة قوة الردع الخاصة على عدة مواقع في زاوية الدهماني، من بينها مقر الفرقة السادسة ومبنى وزارة الخارجية. هذا، وقامت سلطات مطار معيتيقة، المنفذ الجوي الوحيد للعاصمة الليبية بعد أن أحتراق مطارها الرئيس في أعقاب اشتباكات دامية دارت حوله عام 2014 ، قامت بإخلاء أرضية المطار من الطائرات المدنية الكبيرة وإرسالها إلى مطار مدينة مصراتة تحسبا للطوارئ. وكان القتال الذي أدى إلى تدمير مرافق مطار طرابلس الدولي منذ عامين قد تسبب أيضا في تدمير عدد كبير من الطائرات المدنية التي كانت رابضة على أرضية المطار. وتسببت اشتباكات الخميس في حالة من الخوف والهلع بين سكان طرابلس الذين يقدر عددهم بنحو مليوني نسمة، بخاصة في الأحياء القريبة من مناطق الاشتباكات وسط وشرق المدينة. كما أغلقت المحلات التجارية أبوابها وخلت الشوارع من المارة، فيما سد مسلحون الطرق، وخاصة تلك المؤدية إلى مطار معيتيقة، المقر الرئيسي لقوة الردع الخاصة. [ATTACH]30864.IPB[/ATTACH] وأصدر مجلس النواب بدوره بيانا، قال فيه إنه يتابع بقلق بالغ الأحداث الدامية في العاصمة بسبب اقتتال المليشيات التي " تستخدم كافة أنواع الأسلحة الثقيلة والمتوسطة بل وحتى الدبابات وسط الأحياء السكنية والشوارع والمقار والمؤسسات العامة والخاصة مروعةً الشيوخ والنساء والأطفال من المدنيين العزل". ودعا مجلس النواب الذي يتخذ من شرق البلاد مقرا له، إلى خروج الجماعات المسلحة من مدينة طرابلس، وناشد رئيسه عقيلة صالح من وصفهم بـ "جميع العقلاء والحكماء في طرابلس والمنطقة الغربية إلى سرعة التدخل للحفاظ على أرواح أهلنا في طرابلس والحفاظ على الممتلكات العامة والخاصة". من جهة أخرى، قتل في منطقة السواني، جنوب طرابلس 4 أشخاص على الأقل، وأصيب آخرون في اشتباكات بمختلف الأسلحة دارت أمام مبنى كلية الآداب بالمنطقة بين تشكيلات عسكرية تنتمي لمنطقة الساعدية ومجموعة تنتسب للكتيبة 50. وقد اتسعت المواجهات بين المتحاربين مساء الخميس 1 ديسمبر/كانون الأول وامتدت إلى منطقة العزيزية وتسببت في احتراق عدة منازل بالمنطقة. RT
  16. ذكر تقرير أميركي أن مجموعة السفن الحربية الروسية التي تقودها حاملة الطائرات “الأميرال كوزنيتسوف” والطراد النووي “بطرس الأكبر” ستوجه عما قريب ضربات إلى مواقع المتمردين في سوريا. وقال ديف ماجومدار المختص بالشؤون العسكرية في مجلة “national interest” في 8 تشرين الثاني/ نوفمبر إن العملية الروسية المرتقبة ستتركز على مدينة حلب المحاصرة والتي يسعى الجيش السوري إلى انتزاعها كاملة من المتمردين. ونقل التقرير أن متحدثا باسم وزارة الدفاع الروسية قال لوكالة إنترفاكس إن الهجمات ستكون عبر ضربات بعيدة المدى، مضيفا أنه من المنتظر أن تستخدم البحرية الروسية صواريخ كاليبر “3M-14 Kaliber-NK” المجنحة في قصف مواقع المتمردين في حلب. وأشار ماجومدار إلى أن العمليات المرتقبة سترتكز على حاملة الطائرات “الأميرال كوزنيتسوف” التي تقل مقاتلات من طراز “سو – 33 فلانكر- دي” و”ميغ – 29 كي إر فولكروم – دي”، مشيرا إلى أنه على الرغم من وجود 10 مقاتلات من طراز “سو- 33” و4 مقاتلات متعددة المهام من طراز “ميغ – 29” على متنها، إلا أن هذه القوة سوف تسمح لروسيا باكتساب خبرة عملية في مجال تنفيذ طلعات قتالية جوية انطلاقا من الحاملة البحرية. ولفت إلى أن المقاتلة “سو – 33 إس” والتي صممت أساسا للتفوق في الجو، أدخلت عليها تعديلات وطورت كي تتمكن من توجيه ضربات إلى أهداف أرضية، فيما زودت منذ البداية “ميغ – 29” بأجهزة توجيه للذخائر فائقة الدقة. وذكر أن حاملة الطائرات الروسية تحمل أيضا 10 طائرات مروحية، بما في ذلك من طراز “كا – 52″، و”كا – 27 ” المضادة للغواصات، و”كا – 31″ المخصصة للإنذار المبكر، مضيفا أنه من غير الواضح ما إذا ستشارك أم لا الطائرات المروحية الهجومية من طراز “كا – 52 كي” في الموجة الأولى للضربات البحرية الروسية، إلا أنه رجح أنها ستستخدم في مرحلة ما. ونقل ديف ماجومدار، صاحب التقرير، عن وسائل الإعلام الروسية إفادتها بأن مجموعة السفن الحربية الروسية في المتوسط ستستخدم في ضرباتها صواريخ”كاليبر – إن كي” المجنحة، وبأنه من غير المعروف أي من السفن الروسية سوف تنفذ مثل هذه الهجمات، وخاصة أن معظم تلك السفن غير مجهزة بمثل هذه الصواريخ. وقال التقرير إن البحرية الروسية سوف توجه ضرباتها الصاروخية المجنحة عبر قواتها المتمركزة في البحر الأسود أو بحر قزوين، لافتا إلى أن الفرقاطة الروسية الحديثة “الأميرال غريغوروفتش”، والتي نقلت مؤخرا من بحر البلطيق إلى البحر الأسود، مسلحة بصواريخ “كاليبر – إن كي”، مضيفا أن إحدى الغواصات الروسية النووية التابعة لأسطول بحر الشمال قد انضمت إلى المجموعة البحرية بالمتوسط، ومن المستبعد أن لا يكون لقوة الغواصات الروسية الضاربة دور في هذا الشأن. واختتم ماجومدار تقريره بالقول إن الضربات البحرية الروسية المرتقبة في نهاية المطاف قد لا تغير الوضع العام في سوريا، مضيفا أن روسيا لا تحتاج إلى نشر أسطولها لدعم “النظام السوري”، وذلك لأن القوات الروسية الموجودة في مسرح العمليات كافية لهذا الغرض، ليصل إلى استنتاج بأن الهدف الحقيقي من الانتشار البحري الروسي هو أن تظهر موسكو للعالم وللولايات المتحدة بشكل خاص أنها لا تزال قوة هائلة يمكنها أن تطلق النار من شواطئها.
  17. بدأت القوات العراقية في السابع عشر من تشرين الأول/أكتوبر معركة الموصل آخر أكبر معاقل تنظيم الدولة الإسلامية في شمال البلاد. وفي ما يأتي أبرز ما نعرفه عن أكبر عملية عسكرية يشهدها العراق منذ سنوات. أين تتمركز القوات العراقية؟ تخوض قوات مكافحة الارهاب مواجهات شرسة في الجانب الشرقي من مدينة الموصل بعد أن توغلت في بعض أحياء المدينة، لكنها واجهت مقاومة شرسة دفعتها إلى القيام بتراجع جزئي. غير أنها عادت لتخوض اشتباكات و”مواجهات شرسة” من شارع إلى شارع، بحسب ما أكد مصدر رسمي. وتتقدم قوات الجيش من المحورين الشمالي والجنوبي الشرقي باتجاه الموصل. وكان لقوات البشمركة الكردية دور بارز خلال الأيام الأولى للعملية في المحور الشرقي، لكن القوات الحكومية استعادت مذاك الحين زمام المبادرة. وتنفذ قوات من الجيش والشرطة هجمات من محاور عدة لاستعادة السيطرة على بلدة حمام العليل على بعد حوالى 14 كيلومتراً إلى الجنوب من أطراف مدينة الموصل، وفقاً لمصدر عسكري بارز. وتتولى قوات الحشد الشعبي، ممثلة بفصائل شيعية مدعومة من إيران، تنفيذ عمليات من المحور الجنوبي الغربي لاستعادة السيطرة على منطقة تلعفر التي تفصل الموصل عن سوريا. وتمكنت قوات الحشد الشعبي من فرض سيطرتها على مناطق واسعة خلال الايام الماضية، لكن المنطقة الغربية من الموصل ما زالت مفتوحة حالياً. ما دور التحالف الدولي؟ تنفذ قوات التحالف الدولي بقيادة الولايات المتحدة، غارات جوية ضد معاقل وتجمعات الإرهابيين، إضافة إلى استهدافهم بضربات مدفعية. وتم توجيه ثلاثة آلاف قنبلة وقذيفة صاروخية ضد معاقل الإرهابيين منذ انطلاق العملية في 17 تشرين الأول/أكتوبر. لكن بعض القادة العراقيين يشتكون من العدد غير الكاف لتلك الغارات ويطالبون بتكثيفها. ويقدم أكثر من سبعة آلاف عسكري من دول التحالف في العراق، المشورة والتدريب بشكل خاص للقوات العراقية. كيف يرد الإرهابيون؟ اعتمد الإرهابيون منذ بداية العملية، على تنفيذ هجمات انتحارية بسيارات مفخخة بالإضافة إلى استخدام قذائف الهاون والأسلحة الخفيفة، إلى جانب زرع عبوات ناسفة في المنازل والمباني والطرقات لعرقلة تقدم القوات العراقية. وهذا الأسلوب هو الأكثر اعتماداً من قبل الإرهابيين لإيقاع أكبر خسائر ممكنة في صفوف القوات العراقية حتى بعد الانسحاب من مواقعهم. وما زال الإرهابيون يبدون مقاومة شرسة في الموصل التي سيطروا عليها منذ حزيران/يونيو 2014. وقال عدد من أهالي الموصل لوكالة فرانس برس إن ا الإرهابيين أرغموا مدنيين داخل الموصل وحولها على التجمع لاستخدامهم كدروع بشرية، وهو ما كانت أشارت إليه الأمم المتحدة. وقالت الأمم المتحدة انها تلقت تقارير تشير إلى تنفيذ عمليات اعدام بحق قرابة 300 شخص، في مناطق الموصل منذ 25 تشرين الأول/أكتوبر. أما خارج منطقة الموصل، فشن التنظيم ا الإرهابي هجمات عدة، منها في مدينة كركوك الخاضعة لسيطرة الأكراد، ما أسفر عن عشرات القتلى. وهاجم تنظيم الدولة الإسلامية أيضاً الرطبة في غرب العراق وسنجار في شمال البلاد. كيف يتأثر المدنيون؟ مع تقدم القوات العراقية، فر آلاف من المدنيين من المناطق التي يسيطر عليها تنظيم الدولة الإسلامية بسبب المعارك الوشيكة وحكم الإرهابيين. ووفقا للأمم المتحدة، يمكن أن يصل عدد النازحين جراء معركة الموصل إلى نحو مليون شخص، ما يمثل مشكلة كبيرة إذ أن الخيام التي يجري نصبها والمخطط لها لا تستوعب إلا نصف هذا العدد. وقالت وزارة الهجرة والمهجرين العراقية، انها استقبلت تسعة آلاف مهجر على مدى اليومين الماضيين، واعلنت عن ارتفاع عدد النازحين إلى أكثر من 29 الفا منذ انطلاق العمليات. ويشكل النزوح مشكلة خصوصاً للمجتمعات الزراعية، لصعوبة نقل المواشي وغيرها إلى المخيمات. كما أن الأمر سيزداد صعوبة على النازحين مع اقتراب الشتاء والطقس البارد.
  18. [ATTACH]26968.IPB[/ATTACH] أعلن مستشار وزير الدفاع السعودى والمتحدث الرسمى باسم التحالف العربى اللواء أحمد عسيرى عن استعداد المملكة للمشاركة فى عملية عسكرية لتحرير الرقة السورية، إذا ما طلب منها ذلك. وقال عسيرى فى لقاء مع قناة "العربية" أمس، إن المملكة ملتزمة بالمشاركة فى محاربة "داعش" فى سوريا ضمن التحالف الدولى بما يوكل إليها من مهام جوية سواء من داخل المملكة أو من خلال طائراتها المنتشرة فى قاعدة "إنجرليك" التركية". وأشار المسئول العسكرى السعودى إلى أن القوات الجوية السعودية نفذت منذ سبتمبر 2014 ‏وحتى اليوم ما مجموعه 201 طلعة جوية ضمن التحالف الدولى. وأوضح أن العملية المتوقعة لتحرير الرقة السورية قد تأتى تزامنا مع عمليات تحرير الموصل من التنظيم الإرهابي، وذلك بهدف قطع الطريق أمام ‏مسلحى "داعش" ومنعه من إعادة تشكيل التنظيم فى معقله فى الرقة. من جهة أخرى، أوضح مستشار وزير الدفاع السعودى أن المملكة ومنذ نشوء التحالف لم ولن تشارك فى أى عمليات بالعراق، بسبب مشاركة الميليشيات فى هذه العمليات، وذلك فى إشارة إلى قوات الحشد الشعبى. #مصدر
  19. قال قائد القيادة الامريكية المركزية الجنرال جوزيف فوتيل إن بين 800 و900 من مسلحي داعش قتلوا منذ شنت القوات العراقية هجومها المتواصل لتحرير مدينة الموصل في الاسبوع الماضي. وقال الجنرال فوتيل لوكالة فرانس برس للانباء إنه من العسير الجزم بعدد خسائر التنظيم لأن هؤلاء ميالون الى التنقل بين احياء المدينة والاختلاط مع سكانها. يذكر ان نحو 5 آلاف من مسلحي التنظيم المذكور يعتقد انهم موجودون داخل الموصل عند بدء الهجوم الحالي. ومنذ ذلك الحين، حققت القوات العراقية والقوات المتحالفة معها بمساندة طيران التحالف الذي تقوده الولايات المتحدة تقدما على عدة جبهات. ولكن مع ذلك يحذر قادة عسكريون بأن مهمة استعادة الموصل قد تستغرق عدة اسابيع او حتى عدة شهور. ويشارك في العملية العسكرية نحو 50 الفا من قوات الامن العراقية ومسلحي البيشمركة الكردية ورجال العشائر السنية ومسلحين شيعة. ويشارك مع هذه القوات اكثر من 100 من العسكريين الامريكيين يقومون بمهمات استشارية ومهمات الرصد وتعيين الاهداف لطيران التحالف، كما توفر قوات امريكية اخرى اسنادا ناريا للقوات الزاحفة من قواعد مجاورة. وقال الجنرال فوتيل للوكالة الفرنسية "تشير تقديراتنا الى ان القوات العراقية والحليفة قتلت في العمليات التي جرت في الاسبوع ونصف الاسبوع الماضي قرب الموصل حوالي 800 الى 900 من مسلحي تنظيم داعش." وكانت الحكومة العراقية احاطت القادة الامريكيين علما يوم الاربعاء بأن 57 جنديا عراقيا قتلوا في العملية واصيب 250 آخرون بجروح. ويعتقد بأن خسائر قوات البيشمركة الكردية تراوحت بين 20 الى 30 قتيلا. ورغم تصفية المئات من مسلحيداعش حذر قائد القوات الامريكية العاملة في العراق بأن دفاعات التنظيم ستزداد قوة كلما اقتربت القوات العراقية من مدينة الموصل. وقال قائد القوات الامريكية في العراق الجنرال ستيفن تاونزند للصحفيين في قاعدة القيارة الجوية القريبة من الموصل يوم الاربعاء إن تنظيم داعش "يستخدم قدرا كبيرا جدا من القوة النارية غير المباشرة من هاونات ومدفعية وصواريخ وكمية كبيرة بشكل استثنائي من الآليات المفخخة في تصديه للقوات المتقدمة." ونجحت المقاومة الشرسة التي ابداها الجهاديون في ايقاف تقدم القوات العراقية عند منطقة الشورة الواقعة على مسافة 40 كيلومترا الى الجنوب من الموصل مما حدا بقوات مكافحة الارهاب الى ايقاف تقدمها عند قرية بزوايا التي لا تبعد عن الموصل الى بـ 6 كيلومترات. وقال آمر جهاز مكافحة الارهاب العميد حيدر فاضل لوكالة اسوشييتيد بريس للانباء إن قواته ستنتظر تقدم وحدات الجيش العراقي الى اطراف الموصل قبل مواصلة تقدمها ودخول المدينة. ولكنه اكد على ان "العملية لم تتوقف بل تمضي قدما كما هو مخطط لها." وفي وقت لاحق، نفى المتحدث باسم الجهاز صباح النعمان ان تكون قوات الجهاز قد دخلت قرية كوكجلي الواقعة في ضواحي مدينة الموصل، كما اوردت بعض وكالات الانباء . وفي سياق العمليات العسكرية , اكد مصدر امني في قيادة عمليات نينوى استمرار محاصرة ناحية الشورة من قبل القوات الامنية العراقية . من جانب آخر , اكد مصدر في قوات البيشمركة الكردية ان تلك القوات اقتحمت قرية الفاضلية في ناحية بعشيقة شرق الموصل والتي مازالت البيشمركة تحاصرها. في غضون ذلك، قالت منظمة الصحة العالمية إنها انتهت من تدريب 90 طبيبا عراقيا على "ادارة الاصابات واسعة النطاق" كجزء من الاستعدادات التي القامت بها لعملية الموصل مع تركيز خاص على الهجمات الكيمياوية المحتملة، حسبما تقول وكالة اسوشييتيد بريس. يذكر انه سبق لتنظيم داعش ان استخدم اسلحة كيمياوية في هجمات شنها على القوات العراقية وقوات التحالف، وثمة مخاوف من ان يعمد الى استخدام هذه الاسلحة مجددا داخل الموصل التي يقطنها اكثر من مليون مدني. وتمكن نحو 11 الف و700 مدني من الهرب من الموصل منذ انطلاق العملية الحالية، وتقول الامم المتحدة إنه في اسوأ الحالات قد يتبعهم نحو 700 الف آخرون. وقال كارل شيمبري من مجلس اللاجئين النرويجي - الذي حذر من ان المخيمات الموجودة حاليا لن تتمكن من استيعاب اكثر من 60 الف نازح - "ازداد عدد النازحين بشكل ملفت في الايام الاخيرة." وتفترض منظمة الصحة العالمية ان 200 الف من هؤلاء النازحين سيحتاجون الى خدمات صحية طارئة، بما في ذلك اكثر من 90 الف طفلا سيحتاجون الى تطعيمات ضد الامراض المختلفة و8 آلاف امرأة حامل.
  20. [ATTACH]26824.IPB[/ATTACH] ذكرت وكالة الأنباء الفرنسية فى نبأ عاجل لها اليوم الخميس نقلا عن جنرال أمريكى يعلن فيه مقتل 800 إلى 900 من مقاتلى تنظيم داعش فى معركة الموصل. #مصدر
  21. [ATTACH]26717.IPB[/ATTACH] (أ.ف.ب) أعلنت الرئاسة الفرنسية تمديد مهمة حاملة الطائرات "شارل ديغول" والقطع المواكبة لها المشاركة في معركة استعادة الموصل العراقية من تنظيم الدولة الاسلامية، حتى منتصف ديسمبر. وجاء في بيان صادر عن قصر الأليزيه أن مجلس الدفاع المنعقد الأربعاء "استعرض التحديات العسكرية والانسانية والسياسية والامنية المرافقة لاستعادة الموصل"، مشيرا الى ان الرئيس الفرنسي فرنسوا هولاند "قرر تمديد مهمة المجموعة البحرية التي تساهم في هذه العملية حتى منتصف ديسمبر . #مصدر
  22. 800 كيلومتر مربع من مساحة الموصل حتى الآن. "داعش" يفخخ الجسور والشوارع الرئيسية بالموصل ووصفت وزارة الدفاع الأمريكية، خلال مؤتمر صحفي، المرحلة الأولى من عملية تحرير المدينة المستمرة منذ يوم الاثنين 17 أكتوبر/تشرين الأول، بأنها كانت انطلاقة جيدة. وأضاف البنتاغون أن المعركة تسير وفق الخطط المعدة مسبقا، وشدد على أن المستشارين الأمريكيين في العراق يعملون بتنسيق وثيق مع القوات العراقية. وفي الوقت نفسه، قال مسؤولون أمريكيون، تحدثوا للصحفيين شريطة عدم الكشف عن هوياتهم، إن المعارك ستزداد شراسة وصعوبة مع تقدم القوات نحو مركز مدينة الموصل، متوقعين تباطؤ وتائر العمليات العسكرية تدريجيا. وكانت القوت العراقية التي قوامها زهاء 90 ألفاً من عناصر الجيش الحكومي ومقاتلي البيشمركة الكردية والفصائل غير النظامية، قد أعلنت عن تحرير 78 قرية وقتل ما يصل إلى 800 مسلح من تنظيم "دتعش" الارهابي بعد مرور أسبوع على انطلاق العملية. وفي هذه الناحية، أعلن الجيش العراقي يوم الاثنين 24 أكتوبر/تشرين الأول عن تحرير 4 قرى، هي خزنة وخزنة تبة وطرب زاوة والموفقية وطهراوة، من أيدي الإرهابيين ورفع العلم العراقي فوقها. ومع اقتراب القوات المتحالفة من الموصل، يشن التنظيم هجمات مفاجئة في أجزاء أخرى من البلاد. وكان الهجوم الأعنف قد استهدف منذ يومين، قضاء الرطبة في محافظة الأنبار على بعد مئات الكيلومترات من مدينة الموصل. وأكد محافظ الأنبار صهيب الراوي، يوم الثلاثاء 25 أكتوبر/تشرين الأول، تحرير قضاء الرطبة بالكامل. وأضاف الراوي أن "القوات الأمنية رفعت العلم العراقي فوق المبنى الحكومي للقضاء". وجاء هذا التأكيد بعد أن أعلنت خلية الإعلام الحربي، أن قيادة عمليات الأنبار فرضت سيطرتها الكاملة على قضاء الرطبة. من جانب آخر، نقلت وكالة "رويترز" عن مصادر أمنية قولها إن مسلحي "داعش" تمكنوا من توسيع رقعة سيطرتهم في مدينة الربطة خلال معارك جرت بالليل. وأوضحت المصادر أن المسلحين يسيطرون على نصف المدينة بعد أن كانوا يسيطرون على ثلثها. وفي شأن ذي صلة، تحدثت مصادر أمنية في العراق، عن وجود مخطط إرهابي لمهاجمة محافظة كركوك مجدداً بـ300 انتحاري، وذلك بعد إحباط هجوم شنه تنظيم "داعش" على كركوك فجر يوم الجمعة الماضي في محاولة لفرض السيطرة على مناطق عدة. أسفرت الأحداث الدموية في المحافظة عن مقتل وإصابة العشرات. المصدر: وكالات
  23. تطورات معركة الموصل الميدانية في اليومين السادس والسابع شهدت تقدماً للقوات العراقية في الجنوب والشمال. فيما حاول داعش إطلاق هجمات تعطيلية فهاجم كركوك وحديثة والأنبار وحقل العجيل شرق تكريت ومواقع بالكيلو 25 شمال الرطبة الحدودية. خارطة ميدانية لمعركة الموصل في اليومين السادس والسابع خارطة ميدانية لمعركة الموصل في اليومين السادس والسابع الجبهة الجنوبية "القياره": شهدت هذه الجبهة للمرة الثانية على التوالي التقدم الأكبر مقارنة بباقي الجبهات، في المحور الشرقي منها تقدمت قوات الفرقة الخامسة عشر من اتجاه معمل المشراق وسيطرت على قرى هرارة والرصيف والسفينة ونعناعه، وأمّنت السيطرة على تل واعي لتقترب من مركز قضاء الشورة. تزامن هذا التقدم مع تقدم كبير من جهة غرب الشورة سيطرت فيه قوات اللواء 18 من الفرقة الخامسة في الشرطة الاتحادية على قرية "الشورة الجديدة" وقرى فتكة – أبو فشكة السفلى - السفينة – عين في أقصى غرب الجبهة لتتم فعلياً محاصرة مركز قضاء الشورة من الجنوب والشرق والغرب. الجبهة الجنوبية الشرقية "الكوير": الوضع الميداني شبه ثابت مع تدعيم للسيطرة على الحمدانية والمخلط وتحقيق اتصال مع القوات في معمل المشراق لتصبح الجبهة الجنوبية متصلة مع الجبهة الجنوبية الشرقية. الجبهة الشرقية "الخازر": في المحور الأوسط يستمر تقدم الفرقة المدرعة التاسعة في اتجاه مركز قضاء الحمدانية وسيطرت في هذا اليوم على عدة مبان حكومية منها المستشفي العام كما تحاصر منطقة "قره قوش" من ثلاث اتجاهات. في المحور الشمالي من هذه الجبهة تواصل قوات مكافحة الإرهاب تطهير "برطلة" ومحيطها. الجبهة الشمالية: تجمد الموقف الميداني في محور بعشيقة الذي تحتشد على تخومه حالياً قوات تابعة للجيش العراقي لدعم الاستكمال المرتقب للهجوم على هذا الاتجاه من طرف قوات البيشمركة، محور "تل أسقف – الموصل" الذي شهد فشلاً في اليوم السابق، شهد في هذا اليوم تطوراً مهماً حين تمكنت الفرقة السادسة عشرة ووحدات من الحشد العشائري من السيطرة على قريتي قائم وباطنيا وتمكنت من دخول خاصرة الموصل الشمالية تلكيف من شمالها وتتواصل المعارك داخلها. اليوم السابع: اشتعال الجبهة الشمالية شهد اليوم السابع تكثيفاً واضحاً للعمليات الجوية لطيران التحالف في محاور بعشيقة وسد الموصل شهد اليوم السابع تكثيفاً واضحاً للعمليات الجوية لطيران التحالف في محاور بعشيقة وسد الموصل الجبهة الجنوبية "القياره": في المحور الشرقي منها قامت قوات غرفة عمليات تحرير نينوى بتأمين كامل القرى التي تمت السيطرة عليها في اليوم السابق وعلى رأسها قريتي هرارة والرصيف إلى جانب السيطرة على قرى أضية والطوبية والشويرات وتلول الزهار. في المحور الغربي قامت قوات الشرطة الاتحادية بتأكيد السيطرة على قرى تمت السيطرة عليها اليوم السابق مثل أبو فشكة السفلي/العليا – الخوين – السفينة – عين – الشك السفلى/العليا وسيطرت على أبو فشكة العليا والخوين والشك السفلى والعليا. عممت القوات استخدام أقنعه الوقاية من الغازات بعد أن تسببت الأدخنة المنبعثة من الفوسفور المحترق في معمل المشراق شرق الجبهة إصابات كثيرة. بشكل عام تستمر القوات في المحورين في الإطباق على قضاء الشورة من الغرب والشرق في ظل دعم مروحي أميركي بدأت أولى مراحله في هذا اليوم بقصف مناطق في شمال القضاء استعداداً لإطلاق المرحلة التالية وهي التقدم إلى منطقة حمام العليل الخاصرة الجنوبية للموصل. تعرضت قوات الشرطة الاتحادية لهجمات انتحارية عدة على مواقعه في قرية "الخوين" من قبل تنظيم داعش. الجبهة الجنوبية الشرقية "الكوير": الوضع الميداني فيها شبه ثابت وتحول إلى دعم الجبهة الجنوبية من جهة معمل المشراق. الجبهة الشرقية والشمالية الشرقية "الخازر – بعشيقة": باتت العمليات في الجبهتين شبه متزامنة بعد اقتراب تحقق الاتصال بينهما غرب بعشيقة وتمت السيطرة على ثماني قرى في الجبهتين، في جبهة الخازر تستمر قوات الفرقة التاسعة في التقدم داخل قضاء الحمدانية والذي سيطرت على ثلاثة أرباع مناطقه حتى الآن ودارت اشتباكات كبيرة بينه وبين تنظيم داعش في قره قوش والمناطق الغربية من القضاء، خسرت الفرقة سرية استطلاع آلية في الجانب الغربي من القضاء بعد اشتباكها مع عناصر داعش. تم تأمين كامل برطلة والتقدم في اتجاه حي خزانة الذي يقع على الطريق بين برطلة وبين بعشيقة وتمت السيطرة في هذا الاتجاه على ثماني قرى. في جبهة بعشيقة اقتربت بشكل كبير محاصرة بعشيقة بعد أن تمت السيطرة على حي الربيع وقرية تيرزه وقريتي الفاضلية وعمر قامش والتقدم في اتجاه منطقة تشكريب والسيطرة على أجزاء كبيرة من طريق بعشيقة – الموصل. واجهت القوات قرب ناوران وخورسيباد عدة سيارات مفخخة من جانب تنظيم داعش خلال هذا اليوم. الجبهة الشمالية "تلكيف – سد الموصل": لم يشهد هذا المحور أي تطورات جديدة خلال هذا اليوم سوى السيطرة على مصنع للأدوية واستمرار تحشد قوات الجيش العراقي استعداداً للتقدم في هذا المحور لدعم قوات البيشمركة. في محور سد الموصل تمت محاصرة "تلكيف" بشكل شبه كامل ويتم التقدم داخلها من الشمال والشرق وتم السيطرة بداخلها على معمل ومبني حكومي بدعم من طيران التحالف وطيران الجيش العراقي. دارت في جنوب المدينة معارك عنيفة من عناصر داعش. كان من اللافت تكثيف هجمات داعش على المناطق التي تقترب فيها القوات من مركز الموصل وما يحيطه وهي بلاوات – برطله – قضاء الشورة – محور تل أسقف، الأنظار تتجه إلى قوات الحشد الشعبي التي يستمر وصولها إلى مناطق التحشد في القياره والشرقاط لإطلاق الهجوم الأكبر في حجم القوات المشاركة فيه وطول الجبهة التي يتم فيها الجنوب الذي يستهدف كامل المنطقة الغربية للموصل من القيارة إلى تل عفر في الشمال الغربي. هذا الهجوم الذي تسبب تأخيره في إعطاء فرص سهلة لعناصر داعش لاستمرار تنقلهم بين جانبي الحدود مع سوريا يهدف إلى إطباق الكماشة على مركز الموصل وقطع طرق الإمداد الآتية من سوريا، وهو هدف إن تحقق "سريعاً" سينهي معركة الموصل في أقرب وقت ممكن خصوصاً إذا تزامن مع إدامة العمليات في الجبهة الشمالية للموصل ومحور حديثة جنوب الموصل. تنظيم داعش حاول خلال الأيام الماضية إطلاق هجمات تعطيلية فهاجم كركوك وحديثة والأنبار وفي هذا اليوم هاجم حقل العجيل شرق تكريت ومواقع بالكيلو 25 شمال الرطبة الحدودية وهي هجمات لا تمثل أي أهمية خططية أو ميدانية بقدر ما تستهدف إرباك القوات المتقدمة في اتجاه الموصل والتأثير على معنوياتها. التنظيم داخل مركز الموصل بدأ في إغلاق المداخل الشرقية والشمالية بعد أن استشعر اقتراب القوات العراقية من تلكيف وبرطلة. شهد هذا اليوم تكثيفاً واضحاً للعمليات الجوية لطيران التحالف في محاور بعشيقة وسد الموصل وشمال الشورى بعد أن كانت العمليات محدودة خلال الأيام الماضية. https://www.almayadeen.net/news/politics/44553/معركة-الموصل---اليومان-السادس-والسابع--اشتعال-الجبهة-الشمالي
  24. [ATTACH]26202.IPB[/ATTACH] أصيب الروم بضربة حاسمة في إفريقية، وتعرضت سواحلهم للخطر بعد سيطرة الأسطول الإسلامي على سواحل المتوسط من ردوس حتى برقة، فجمع قسطنطين بن هرقل أسطولا بناه الروم من قبل، فخرج بألف سفينة لضرب المسلمين ضربة يثأر لها لخسارته المتوالية في البر، فأذن عثمان رضي الله عنه لصد العدوان، فأرسل معاوية مراكب الشام بقيادة بسر بن أرطأة، واجتمع مع عبد الله بن سعد بن أبي السرح في مراكب مصر، وكانت كلها تحت أمرته، ومجموعها مائتا سفينة فقط، وسار هذا الجيش الإسلامي وفيه أشجع المجاهدين المسلمين ممن أبلوا في المعارك السابقة؛ فقد انتصر هؤلاء على الروم من قبل في معارك عديدة، فشوكة عدوهم في أنفسهم محطمة، لا يخشونه ولا يهابونه، على الرغم من قلة عدد سفنهم إذا قيست بعدد سفن عدوهم. خرج المسلمون إلى البحر وفي أذهانهم وقلوبهم إعزاز دين الله وكسر شوكة الروم. أسباب معركة ذات الصواري ولقد كان لهذه المعركة التاريخية أسباب، منها : 1 - الضربات القوية التي وجهها المسلمون إلى الروم في إفريقية. 2 - أصيب الروم في سواحلهم الشرقية والجنوبية بعد أن سيطر المسلمون بأسطولهم عليها. 3 - خشية الروم من أن يقوى أسطول المسلمين فيفكروا في غزو القسطنطينية. 4 - أراد قسطنطين بن هرقل استرداد هيبة ملكه بعد الخسائر المتتالية برًّا، وعلى شواطئه في بلاد الشام ومصر وساحل برقة. 5 - كما أراد الروم خوض معركة ظنوا أنها مضمونة النتائج، كي تبقى لهم السيطرة في المتوسط، فيحافظوا على جزره، فينطلقوا منها للإغارة على شواطئ بلاد العرب. 6 - محاولة استرجاع الإسكندرية بسبب مكانتها عند الروم، وقد ثبت تاريخيا مكاتبة سكانها لقسطنطين بن هرقل ملك الروم. أين وقعت هذه معركة ذات الصواري؟ وهذا السؤال لم يجد المؤرخون له جوابا موحدا؛ فالمراجع العربية لم تحدد مكانها، باستثناء مرجع واحد على ما نعلم صرح بالمكان بدقة، وآخر قال اتجه الروم إليه. فى المصادر والمراجع الإسلامية - في "فتح مصر وأخبارها" ذكر الكتاب خطبة عبد الله بن سعد بن أبي السرح وقال: قد بلغني أن هرقل قد أقبل إليكم في ألف مركب. ولم يحدد مكان المعركة. - "الطبري" في أخبار سنة 31هـ، ربط حدوث ذات الصواري بما أصاب المسلمون من الروم في إفريقية، وقال: فخرجوا في جمع لم يجتمع للروم مثله قط. - ولم يذكر "الكامل في التاريخ" مكان الموقعة أيضا، ولكنه ربط سبب وقوعها بما أحرزه المسلمون من نصر في إفريقية بالذات. - وفي "البداية والنهاية" : فلما أصاب عبد الله بن سعد بن أبي السرح من أصاب من الفرنج والبربر بلاد إفريقية، حميت الروم واجتمعت على قسطنطين بن هرقل، وساروا إلى المسلمين في جمع لهم لم ير مثله منذ كان الإسلام؛ خرجوا في خمسمائة مركب وقصدوا عبد الله بن سعد بن أبي السرح في أصحابه من المسلمين ببلاد المغرب. - "تاريخ الأمم الإسلامية": لم يذكر مكان الموقعة أيضا . ورجح الدكتور شوقي أبو خليل أن المعركة كانت على شواطئ الإسكندرية، وذلك للأسباب التالية: - كتاب "النجوم الزاهرة في ملوك مصر والقاهرة" يذكر صراحة: غزوة ذات الصواري في البحر من ناحية الإسكندرية . - تاريخ ابن خلدون يذكر : ثم بعث ابن أبي السرح السرايا ودوخ البلاد فأطاعوا وعاد إلى مصر، ولما أصاب ابن أبي السرح إفريقية ما أصاب، ورجع إلى مصر خرج قسطنطين بن هرقل غازيا إلى الإسكندرية في ستمائة مركب. - ربطت المراجع العربية التي لم تحدد موقع المعركة بين حدوث المعركة وبين ما خسره الروم في شمال إفريقية بالذات. - الأسطول الرومي صاحب ماض عريق، فهو سيد المتوسط قبل ذات الصواري، فهو أجرأ على مهاجمة السواحل الإسلامية، ولذلك رجح الدكتور شوقي أبو خليل مجيء الأسطول الرومي إلى شواطئ الإسكندرية لاستعادتها بسبب مكانتها عند الروم، ومكاتبة أهلها لملكهم السابق، وهو بذلك يقضي أيضا على الأسطول الفتي في مهده، الذي شرع العرب في بنائه بمصر، فتبقى للروم السيطرة والسطوة في مياه المتوسط وجزره. المراجع الأجنبية - المراجع الأجنبية تعرف ذات الصواري بموقعة فونيكة، وفونيكة هو ثغر يقع غرب مدينة الإسكندرية، بالقرب من مدينة مرسى مطروح، فهي تحدد الموقع تماما . أحداث معركة ذات الصواري قال مالك بن أوس بن الحدثان: كنت معهم في ذات الصواري، فالتقينا في البحر، فنظرنا إلى مراكب ما رأينا مثلها قط، وكانت الريح علينا -أي لصالح مراكب الروم- فأرسينا ساعة، وأرسوا قريبا منا، وسكتت الريح عنا، قلنا للروم: الأمن بيننا وبينكم، قالوا: ذلك لكم، ولنا منكم كما طلب المسلمون من الروم: إن أحببتم ننزل إلى الساحل فنقتتل حتى يكتب لأحدنا النصر، وإن شئتم فالبحر ، قال مالك بن أوس: فنخروا نخرة واحدة، وقالوا: بل الماء الماء، وهذا يظهر لنا ثقة الروم بخبرتهم البحرية، وأملهم في النصر لممارستهم أحواله وفنونه، مرنوا عليه فأحكموا الدراية بثقافته وأنوائه فطمعوا بالنصر فيه، خصوصا أنهم يعلمون حداثة عهد المسلمين به . بات الفريقان تلك الليلة في عرض البحر، وموقف المسلمين حرج، فقال القائد المسلم لصحبه: أشيروا عليَّ؟ فقالوا: انتظر الليلة بنا لنرتب أمرنا ونختبر عدونا، فبات المسلمون يصلون ويدعون الله -عز وجل- ويذكرونه ويتهجدون، فكان لهم دوي كدوي النحل على نغمات تلاطم الأمواج بالمراكب، أما الروم فباتوا يضربون النواقيس في سفنهم، وأصبح القوم، وأراد قسطنطين أن يسرع في القتال، ولكن عبد الله بن سعد بن أبي السرح لما فرغ من صلاته إماما بالمسلمين للصبح، استشار رجال الرأي والمشورة عنده، فاتفق معهم على خطة رائعة: فقد اتفقوا على أن يجعلوا المعركة برية على الرغم من أنهم في عرض البحر، فكيف تم للمسلمين ذلك؟ أمر عبد الله جنده أن يقتربوا من سفن أعدائهم فاقتربوا حتى لامست سفنهم سفن العدو، فنزل الفدائيون أو رجال الضفادع البشرية في عرفنا الحالي إلى الماء، وربطوا السفن الإسلامية بسفن الروم، ربطوها بحبال متينة، فصار 1200 سفينة في عرض البحر، كل عشرة أو عشرين منها متصلة مع بعضها، فكأنها قطعة أرض ستجري عليها المعركة، وصفَّ عبد الله بن سعد المسلمين على نواحي السفن يعظهم ويأمرهم بتلاوة القرآن الكريم، خصوصا سورة الأنفال؛ لما فيها من معاني الوحدة والثبات والصبر . وبدأ الروم القتال، فهم في رأيهم قد ضمنوا النصر عندما قالوا: بل الماء الماء، وانقضوا على سفن المسلمين بدافع الأمل بالنصر، مستهدفين توجيه ضربة أولى حاسمة يحطمون بها شوكة الأسطول الإسلامي، فنقض الروم صفوف المسلمين المحاذية لسفنهم، وصار القتال كيفما اتفق, وكان قاسيا على الطرفين، وسالت الدماء غزيرة اصطبغت بها صفحة الماء، فصار أحمر، وترامت الجثث في الماء، وتساقطت فيه, وضربت الأمواج السفن حتى ألجأتها إلى الساحل، وقتل من المسلمين الكثير، وقتل من الروم ما لا يحصى، حتى وصف المؤرخ البيزنطي "ثيوفانس" هذه المعركة بأنها كانت يرموكا ثانيا على الروم ووصفها الطبري بقوله: إن الدم كان غالبا في الماء في هذه المعركة ، حاول الروم أن يغرقوا سفينة القائد المسلم عبد الله بن أبي السرح، كي يبقى جند المسلمين دون قائد، فتقدمت من سفينته سفينة رومية، ألقت إلى عبد الله السلاسل لتسحبها وتنفرد بها، ولكن علقمة بن يزيد الغطيفي أنقذ السفينة والقائد بأن ألقى بنفسه على السلاسل وقطعها بسيفه . وصمد المسلمون رغم كل شيء، وصبروا كعادتهم في معاركهم، فكتب الله -عز وجل- لهم النصر بما صبروا، واندحر ما تبقى من الأسطول الرومي، وكاد الأمير قسطنطين أن يقع أسيرا في أيدي المسلمين -كما ذكر ابن عبد الحكم- لكنه تمكن من الفرار لما رأى قواه تنهار وجثث جنده على سطح الماء تلقى بها الأمواج إلى الساحل. لقد رأى أسطوله الذي تأمل فيه خيرا ونصرا وإعادة كرامة يغرق قطعة بعد قطعة، ففر مدبرا والجراحات في جسمه، والحسرة تأكل فؤاده، يجر خيبة وفشلا، فوصل جزيرة صقلية ، وألقت به الريح هناك، فسأله أهله عن أمره فأخبرهم، فقالوا: شمت النصرانية، وأفنيت رجالها، لو دخل المسلمون لم نجد من يردهم [18] فقتلوه، وخلوا من كان معه من المراكب . نتائج معركة ذات الصواري 1 - كانت ذات الصواري أول معركة حاسمة في البحر خاضها المسلمون، أظهر فيها الأسطول الفتيُّ الصبر والإيمان، والجَلَد والفكر السليم بما تفتَّق عنه الذهن الإسلامي من خطة جعلت المعركة صعبة على أعدائهم، فاستحال عليهم اختراق صفوف المسلمين بسهولة، كما استخدم المسلمون خطاطيف طويلة يجرون بها صواري وشرع سفن الأعداء، الأمر الذي انتهى بكارثة بالنسبة للروم. 2 - كانت ذات الصواري حدا فاصلا في سياسة الروم إزاء المسلمين، فأدركوا فشل خططهم في استرداد هيبتهم، أو استرجاع مصر أو الشام، وانطلق المسلمون في عرض هذا البحر الذي كان بحيرة رومية، وانتهى اسم بحر الروم إلى الأبد، واستطاع المسلمون فتح قبرص وكريت وكورسيكا وسردينيا وصقلية وجزر البليار، ووصلوا إلى جنوة ومرسيليا. 3 - قتل قسطنطين فتولى ابن قسطنطين الرابع من بعده، وكان حَدَثًا صغير السن، مما جعل الظروف مواتية لقيام حملة بحرية وبرية إسلامية تستهدف عاصمة روما "القسطنطينية" فيما بعد. 4 - الإعداد الروحي قبل المعركة -أو ما يسمى بالتوجيه المعنوي في أيامنا هذه- له قيمته في تحقيق النصر؛ حيث تتجه القلوب إلى الله بصدق، فهذا المؤمن الذي بات ليله في تهجد وذكر، يستمد العون من الله، من عظمته وعزته، بعد أن هيأ الأسباب، يلقى الأعداء بروح عالية لا يهاب الموت، فالله أكبر من كل شيء، وهذه المعارك التي نصف أحداثها التاريخية هي وصفة طبية نعرضها للتطبيق والنهج، لنستفيد منها في حياتنا؛ فحياة الصحابة ما هي إلا للقدوة وسيرة للاتباع . 5 - أصبح البحر المتوسط بحيرة إسلامية، وصار الأسطول الإسلامي سيد مياه البحر المتوسط، وهذا الأسطول ليس للتسلط والقرصنة بل للدعوة إلى الله وكسر شوكة المشركين، ونشر الحضارة المنبثقة عن كتاب الله وسنة رسوله صلى الله عليه وسلم. 6 - عكف المسلمون على دراسة علوم البحرية، وصناعة السفن، وكيفية تسليحها، وأسلوب القتال من فوقها، وعلوم الفلك المتصلة بتسييرها في البحار، ومعرفة مواقعهم على المصورات البحرية المختلفة، فيما بعد، فعرفوا الاصطرلاب "البوصلة الفلكية"، وطوروها إلى المدى الذي استفاد منه بعد ذلك البحارة الغربيون أمثال: كرستوف كولومبس، وأمريكوفيسبوشي في اكتشافاتهم . 7 - لقد كانت هذه المعركة مظهرا من مظاهر تفوق العقيدة الصحيحة الصلبة على الخبرة العسكرية والتفوق في العدد والعُدَد، فلقد كان الروم هم أهل البحر منذ القدم، وقد مروا بتجارب طويلة في الحروب البحرية، بينما كان المسلمون حديثي عهد بركوب البحر والقتال البحري، ولكن الله تعالى أدلى المسلمين عليهم برغم التفوق المذكور؛ لأنه سبحانه قد سخر أولئك المؤمنين لنشر دينه وإعلاء كلمته في الأرض. وإن مما يشاد به في هذه المعركة قوة قائدها عبد الله بن سعد بن أبي السرح ورباطة جأشه، ومقدرته الجيدة على إدارة الحروب، وهي بعد ذلك لون من ألوان بسالة المسلمين واستقالتهم في الحروب بأنفسهم في سبيل إعزاز دينهم ورفع شأن دولتهم .
  25. قال مسئولون أمريكيون إن الولايات المتحدة تتوقع أن يستخدم تنظيم داعش الإرهابي أسلحة كيماوية بدائية وهو يحاول صد هجوم بقيادة العراق في مدينة الموصل على الرغم من أنهم قالوا إن قدرة التنظيم الفنية على تطوير مثل هذه الأسلحة محدودة للغاية. وقال أحد المسئولين إن القوات الأمريكية بدأت بانتظام في جمع شظايا القذائف لإجراء اختبار لاحتمال وجود مواد كيماوية نظرا لاستخدام داعش لغاز الخردل في الأشهر التي سبقت هجوم الموصل الذي بدأ يوم الاثنين. وقال مسئول ثان إن القوات الأمريكية أكدت وجود غاز الخردل على شظايا ذخائر لداعش في الخامس من أكتوبر خلال واقعة لم يتم الكشف عنها في السابق.. وكان داعش يستهدف قوات محلية وليس القوات الأمريكية أو قوات التحالف. وأضاف المسئول الثاني لرويترز طالبًا عدم نشر اسمه: "نظرا لسلوك داعش المستهجن وتجاهله الصارخ للمعايير والأعراف الدولية فإن هذه الواقعة ليست مفاجئة". ولا يعتقد المسئولون الأمريكيون أن داعش ناجح حتى الآن في تطوير أسلحة كيماوية لها تأثيرات مميتة بشكل خاص وهذا يعني أن الأسلحة التقليدية لا تزال تشكل التهديد الأخطر على تقدم القوات العراقية والكردية وعلى أي مستشارين أجانب يقتربون بدرجة كافية. ويمكن أن يسبب غاز الخردل تقرحات على الجلد المكشوف والرئتين. لكن الجرعات القليلة منه ليست فتاكة. ويوجد في العراق نحو خمسة آلاف من القوات الأمريكية وقال مسئولون إن ما يزيد على 100 منهم يشاركون مع القوات العراقية وقوات البشمركة الكردية في هجوم الموصل إذ يقدمون المشورة للقادة ويساعدون على ضمان أن القوة الجوية للتحالف تصيب الأهداف الصحيحة.. لكنهم أضافوا أن هذه القوات ليست على خطوط الجبهة الأمامية. http://www.elbalad.news/2451560
×