Jump to content
Search In
  • خيارات أكثر ..
البحث عن النتائج التي ..
البحث في ..

مرحباً بك إلى المنتدى العربي للعلوم العسكرية!

إذا كنت مهتم بالعلوم و الأخبار العسكرية ، فضلاً قم بالإنضمام إلى الموقع لتعم الفائدة.

البحث في المنتدى

Showing results for tags 'مفاعل'.

  • الكلمة الدلالية

    أدخل أكثر من كلمة بإستخدام الفاصلة " , " .
  • حسب الكاتب

نوع النتائج


الصفحة الرئيسية

  • الملتقى العسكري
    • الأخبار العسكرية - Military News
    • متابعات و تطورات الأوضاع الإقليمية و الدولية
    • الصفقات العسكرية - Military Deals
    • مواضيع عسكرية عامة - General Topics
    • الدراسات الاستراتيجية - Military Strategies
    • أجهزة الإستخبارات - Intelligence
    • التاريخ العسكري - Military History
    • الكليات والمعاهد العسكرية - Military Academies
    • قسم الصور و الفيديوهات العسكرية - Multimedia
  • الساحة العسكرية
    • الأسلحة الاستراتيجية والتكتيكية - Missiles & WMDs
    • الصناعات العسكرية العربية
    • الأمن العام والشرطة - Police and General Security
    • القوات البرية - Land Force
    • القوات الجوية - Air Force & Aviation
    • الدفاع الجوي و انظمة الرادار - Air defense
    • القوات البحرية - Navy Force
    • سؤال وجواب - Q & A
  • الأقسام العامة
    • أخبار العالم - World News
  • القيادة العامه
    • الأخبار و تحديثات المنتدي
    • الملتقي الإداري
    • الإنضمام لفريق الإدارة
    • الإستفسارات و الشكاوي و الإقتراحات
    • المواضيع المحذوفه

البحث في ..

البحث عن النتائج التي ..


حسب الوقت

  • Start

    End


آخر تحديث

  • Start

    End


حسب عدد ..

إنضم لنا

  • Start

    End


المجموعة


AIM


ICQ


Yahoo! Messenger


Skype


Facebook


Twitter

Found 12 results

  1. القوة الصاروخية اليمنية تعلن اطلاق صاروخ مجنح من نوع "كروز" على مفاعل براكه النووي في ابو ظبي (الاعلام الحربي) الإمارات تنفي إطلاق صاروخ على أبو ظبي.. "دعاية كاذبة"! وكالة أنباء الإمارات: الإمارات تمتلك منظومة دفاع جوي قادرة على التعامل مع أي تهديد من أي نوع ومشروع مفاعل براكه محصن ومنيع تجاه كل الاحتمالات 12:46 2017-12-3 نفى مصدر إماراتي مطّلع الأنباء التي أوردتها قناة "المسيرة" التابعة لحركة "أنصار الله" (الحوثيون) في اليمن، اليوم الأحد، بأنّها أطلقت صاروخ "كروز" باتجاه محطة للطاقة النووية في العاصمة الإماراتية أبو ظبي، وفقاً لـ"إرم نيوز". وكانت قناة "المسيرة" أعلنت في وقت سابق أنّ "إطلاق صاروخ مجنّح نوع "كروز" على مفاعل براكه النووي في أبوظبي". وفنّد المصدر هذا الإدّعاء مؤكّداً أنّه "دعاية كاذبة". وتقع محطة "براكة" للطاقة النووية في المنطقة الغربية لإمارة أبوظبي وتطلّ على الخليج العربي وتبعد نحو 53 كيلومتراً إلى الجنوب الغربي من مدينة الرويس. ومحطة براكة للطاقة النووية هي أكبر مشروعات الطاقة النووية المبنية حديثاً في العالم وستلبي ربع احتياجات الإمارات من الكهرباء عندما يكتمل بناؤها عام 2020 أو نحو ذلك. http://www.lebanon24.com/articles/1512297976805445600/
  2. أفادت تقارير إعلامية فرنسية، الخميس 9 فبراير/شباط، بوقوع انفجار في مفاعل فلامانفيل النووي شمالي البلاد، واحتمال سقوط مصابين. وتحدثت صحيفة "Ouest France " عن إصابات محتملة جراء الانفجار، لكنها أكدت عدم وجود خطر تلوث نووي. وحسب الصحيفة، تم إبلاغ فرق الإطفاء بوقوع انفجار وسط المحطة، الساعة العاشرة صباح الخميس، فيما هرعت سيارات الطوارئ إلى الموقع. https://ar.rt.com/ihq
  3. قالت مؤسسة بحثية أميركية إن صورا جديدة التقطها قمر صناعي تجاري تشير إلى أن كوريا الشمالية استأنفت تشغيل مفاعل لإنتاج البلوتونيوم بالموقع النووي الرئيسي فيها لخدمة برنامجها للأسلحة النووية، في 28 كانون الثاني/ يناير. وقالت مؤسسة مشروع (38 نورث) لمراقبة كوريا الشمالية ومقرها واشنطن إن تحليلات سابقة تعود لتاريخ 18 كانون الثاي/ يناير تظهر إشارات إلى أن كوريا الشمالية تستعد لإعادة تشغيل المفاعل في يونجبيون بتفريغ قضبان الوقود المستنفد لإعادة معالجته لإنتاج بلوتونيوم إضافي من أجل مخزونها من الأسلحة النووية. وأضافت في تقرير “توضح صور التقطت في 22 كانون الثاني/ يناير عمود ماء (على الأرجح دافئ) منشأه مخرج مياه التبريد في المفاعل مما يشير إلى أن المفاعل على الأرجح يعمل. وقالت المؤسسة إنه يصعب تقدير مستوى الطاقة في المفاعل “غير أنه قد يكون كبيرا”. وكان تقرير للمؤسسة قال الأسبوع الماضي إن العمليات في المفاعل كانت معلقة منذ أواخر عام 2015. وتبقي كوريا الشمالية على برامجها النووية والصاروخية في انتهاك لجولات من العقوبات الدولية. المصدر
  4. كشفت وكالة يونهاب الكورية عن وجود علامات تشير إلى استعداد بيونغ يانغ لإعادة تشغيل مفاعلها النووي لإنتاج البلوتونيوم بعد إكمالها إعادة معالجة الوقود المستنفد لاستخراج البلوتونيوم. ونقلت الوكالة في 20 كانون الثاني/ يناير عن موقع أميركي يرصد الشمال، صورة للأقمار الاصطناعية التجارية تم جمعها خلال الفترة من تشرين الأول/ أكتوبر 2016 إلى كانون الثاني/ يناير 2017. وقال موقع 38 نورث في تقرير نشر في 18 كانون الثاني/ يناير إن حملة بيونغ يانغ لإعادة معالجة البلوتونيوم تراجعت نهاية 2016 وإنها ربما تكون الآن مستعدة لاستئناف العمليات في مفاعل “5 MWe “لإنتاج البلوتونيوم. وأضاف الموقع أنه في الوقت الذي لم تتم فيه ملاحظة خروج بخار من المفاعل أو المباني المساعدة في أي صورة من أكتوبر حتى يناير، فإن القناة في نهر تيريونغ التي تقود من وإلى خزانات التبريد تم تنظيفها من الجليد خلال الفترة بين 1 إلى 29 كانون الأول/ ديسمبر، علاوة على ذلك لم يتم رصد جليد في أسقف المفاعل أو مباني الدعم في الصورة في الـ29 من كانون الأول/ ديسمبر، وأوضح التقرير أن كل هذه الأنشطة تشير إلى تحضيرات لاستئناف تشغيل المفاعل. وبحسب يونهاب، فقد ظل مفاعل الغرافيت مصدرا للبلوتونيوم المستخدم في الأسلحة، وفي حال إعادة معالجته، فإنه يمكن أن ينتج للنظام بلوتونيوم يكفي لصنع قنبلة واحدة في العام. المصدر
  5. رئيس شركة روساتوم الروسية على هامش قمة العشرين : تم نقاش فرص بناء ١٦ مفاعل نووي على مدى ٢٠ عام يبدأ تشغيل أولها ٢٠٢٢
  6. مفاعل ديمونا هو عبارة عن مفاعل نووي إسرائيلي، بدء بالعمل ببنائه عام 1958 بمساعدة فرنسية، بدء بالعمل بين 1962 و 1964 والهدف المعلن من إنشائه كان توفير الطاقة لمنشئات تعمل على استصلاح منطقة النقب، الجزء الصحراوي من فلسطين التاريخية. عام 1986 نشر التقني السابق في مفاعل ديمونا موردخاي فعنونو للإعلام بعض من أسرار البرنامج النووي الإسرائيلي والذي يعتقد أن له علاقة بصنع رؤوس نووية ووضعها في صواريخ بالستية أو طائرات حربية أو حتى في غواصات نووية موجودة في ميناء حيفا، وكنتيجة لهذا العمل، اختطف فعنونو من قبل عملاء إسرائيلين من إيطاليا وحوكم بحكم تتعلق بالخيانة في إسرائيل. الخطر البيئي و يشكل مفاعل ديمونا خطر حيث أن الغبار الذري المنبعث منه والذي يتجه نحو الأردن يمثل خطراً بيئيا وبيولوجيا، كما من المتوقع في حال انفجاره قد يصل الضرر الناتج عنه لدائرة نصف قطرها قد يصل إلى قبرص وبنفس هذه المسافة في دائرة حوله. ومن الجدير بالذكر أن إسرائيل لم توقع على اتفاقية منع انتشار السلاح النووي. بدأت إشاعات تتعلق بسلامة المفاعل و مدى أمانه خاصة بعد أكثر من 40 عاماً على مباشرته العمل، و هناك تخوفات على سلامة القاطنين في المناطق المجاورة، لكن قد لا يقلق هذا الحكومة الإسرائيلية كثيراً خاصة أن معظم تلك المناطق يقطنها العرب والمسلمين . ويعتبر مفاعل ديمونا هو المحرك الرئيسي لحرب 1967 بسبب امتلك مصر أسلحة وقاذفات من طراز تبليوف الاستراتيجية القادرة على القيام بمهمة عن بعد وامتلاكها صواريخ استراتيجية قادرة على تدمير مفاعل ديمونة. وقد كشف مؤخرا عن الكثير من حالات الإصابة بالسرطان في صفوف المواطنين الفلسطينيين في المناطق المجاورة . فالدلائل تشير إلى أن مفاعل ديمونا -أهم منشأة نووية إسرائيلية- دخل في مرحلة الخطر الإستراتيجي؛ بسبب انتهاء عمره الافتراضي والذي يظهر واضحًا للعيان من خلال تصدعه وتحوله إلى مصدر محتمل لكارثة إنسانية تحصد أرواح مئات الآلاف من الضحايا إن لم يكن الملايين. وحسب التقارير العلمية وصور الأقمار الصناعية لديمونا المنشورة بمجلة "جينز إنتلجنس ريفيو" المتخصصة في المسائل الدفاعية الصادرة في لندن عام 1999 والتي استندت في معلوماتها إلى صور التقطتها الأقمار الصناعية التجارية الفرنسية والروسية، فإن المفاعل النووي يعاني من أضرار جسيمة بسبب الإشعاع النيتروني ويحدث هذا الإشعاع أضرارًا بمبنى المفاعل، فالنيترونات تنتج فقاعات غازية صغيرة داخل الدعامات الخرسانية للمبنى مما يجعله هشًّا وقابلاً للتصدع. هذا إضافة إلى أن المفاعل أصبح قديمًا (نصف قرن من الزمان) بحيث تآكلت جدرانه العازلة كما أن أساساته قد تتشقق وتنهار بسبب قدمها محدثة كارثة نووية ضخمة وعلى الرغم من استبدال بعض الأجزاء من المفاعل فإن هناك خلافًا جديًّا يدور حول ما إذا كان من الأفضل وقف العمل في المفاعل تمامًا قبل وقوع كارثة. ويرى الخبراء أن إصابة الكثير من سكان المناطق المحيطة بالمفاعل الشائخ بالأمراض السرطانية والعاملين فيه أيضًا كان بسبب تسرّب بعض الإشعاعات من المفاعل فقد كشف تقرير أعدته القناة الثانية للتلفزيون الإسرائيلي أذيع بتاريخ 1-7-2003، أن العشرات من عمال المفاعل النووي ماتوا تأثرًا بالسرطان في وقتٍ ترفض فيه إدارة المفاعل والحكومة الإسرائيلية مجرد الربط بين إصابتهم -ومن ثَم موتهم- وبين إشعاعات متسربة. كما أن المحاكم الإسرائيلية تنظر الآن في أكثر من 45 دعوى قضائية تقدمت بها عائلات المهندسين والخبراء والفنيين العاملين في المفاعل النووي في ديمونا بصحراء النقب؛ بسبب تفشي الإصابة بالسرطان خلال السنوات الأخيرة بعد اختراق الإشعاعات النووية لأجسادهم وقد طالبوا في الشكاوى المقدمة بسرعة صرف تعويضات عاجلة تقدر بنحو 50 مليون دولار نتيجة الأضرار التي لحقت بهم خلال سنوات عملهم. الخبراء الأساسيون العاملون في المفاعل الأكثر إصابة بالمرض، بينما تقل الإصابة بنسبة 50% لدى الفنيين والمساعدين من الدرجة الثانية والذين لا يتعرضون مباشرة للإشعاع النووي يليهم حراس المفاعل النووي، حيث سيصيبهم المرض في السنوات الثلاث المقبلة إذا ما استمروا في عملهم كما تم اكتشاف أعراض مرض السرطان لدى أكثر من 70% من سكان النقب. وقد نسب تقرير القناة الثانية في التلفزيون الإسرائيلي إلى أحد العمال الذين أصيبوا بالسرطان تأكيده "أن الحرائق كانت تندلع بشكل يومي تقريبًا داخل المفاعل، وقد استنشقنا بخار المواد النووية الخطيرة"، فيما صرّح عامل آخر "كنت عدة مرات أجد نفسي داخل غيمة صفراء من المواد السامة". صورة لمفاعل ديمونا تم التقاتها من قبل قمر تجسس أمريكي سنة 1968 الطاقة المنتجة بدأ تشغيل مفاعل ديمونا في كانون الأول/ ديسمـبر 1963، بدعم من فرنسا التي زودت إسرائيل بالآلات والمعدات اللازمة لذلك وكانت طاقته آنذاك لا تتعدى 26 ميجاوات، مما يترجم إنتاجيًّا بحوالي 8 كيلوجرامات من البلوتونيوم، وهذا يكفي لصناعة قنبلة نووية واحدة بقوة 20 كيلو طنًّا من المتفجرات وفي السبعينيات رفعت إسرائيل طاقة الإنتاج القصوى لمفاعل ديمونا إلى حوالي 70 ميجاوات، بزيادة قدرها 44 ميجاوات، بينما تسعى إسرائيل حاليًا لزيادة الكفاءة الإنتاجية لمفاعل ديمونا لتصل إلى ما يقارب 100 ميجاوات، متجاهلة كل ما يعانيه المفاعل من مشاكل. البلوتونيوم ويشكل إنتاج البلوتونيوم إحدى أخطر العمليات في العالم؛ إذ إن إنتاج كيلوجرام واحد من البلوتونيوم ينتج أيضا 11 لترًا من سائل سام ومشع مثل مركبات الأيزوسيانيد Iso-cyanide كمنتج جانبي، وعلى الرغم من كل المشاكل التي تواجه مفاعل ديمونا فإن إسرائيل تواصل إنتاج البلوتونيوم داخله. البلوتونيوم الخام الذي يتم إنتاجه في مفاعل ديمونا عبارة عن مسحوق حامضي أخضر اللون، يسخن في درجات حرارة عالية جدًّا، ويتحول إلى سائل يتم ترشيحه لتنتج بعدها "أزرار" صغيرة بوزن 130 جرامًا ويمكن للمفاعل طبقًا لاعترافات التقني الإسرائيلي فانونو أن ينتج 9 أزرار أسبوعيًّا أي أن مفاعل ديمونا ينتج سنويًّا 40 كيلوجرامًا من البلوتونيوم، أي ما يساوي 10 - 12 قنبلة. وتشير التقارير الصادرة عن معهد الأبحاث التطبيقية بالقدس ووزارة البيئة الفلسطينية، إلى أن هناك اعتقادًا بأن المفاعل الإسرائيلي استهلك خلال الأربعين عامًا الأخيرة 1400 طن من اليورانيوم الخام. الموقف السياسي العربي وقد أخفقت أكثر من 15 دولة عربية في تمرير قرار يخضع برنامج إسرائيل النووي للتفتيش الدولي بالمؤتمر العام للوكالة الدولية للطاقة الذرية في فيينا 15/9/2003 واضطرت لسحب مشروع القرار على وعد أن يطرح المشروع النووي الإسرائيلي للمناقشة في اجتماع العام المقبل
  7. روسيا تختبر أول مفاعل نووي عائم في العالم أعلنت شركة "روس آتوم" الروسية، اليوم الجمعة 1 تموز/يوليو، عن بدء اختبار أول مفاعل نووي عائم في العالم، الذي يحمل اسم "الأكاديمي لومونوسوف"، في معمل البلطيق في سانت بطرسبورغ. وقد صمم المفاعل النووي الرئيسي العائم من أجل محطة الطاقة النووية العائمة في مدينة بيفيك الروسية. وسيحل المفاعل الجديد محل محطتي بيليبينسكايا وتشاونسكايا في عام 2019، الأمر الذي يشكل أهمية في ضمان إمدادات الطاقة في المنطقة. وتهدف التجارب إلى اختبار قدرة المفاعل على العمل والموافقة لمواصفات التصميم وأنظمة الطاقة العائمة. ويعني بدء الاختبارات الانتقال إلى المرحلة النهائية من بناء المفاعل. ومن المخطط الانتهاء من بناء المفاعل يوم 30 تشرين الأول/أكتوبر من عام 2017. وسيتم في نهاية عام 2017، نقله من المعمل إلى ميناء مدينة بيفيك، حيث سيوصل مع البنية التحتية الساحلية. وسيبدأ المفاعل عمله في خريف عام 2019. مصدر
  8. السودان يوقع اتفاقًا مبدئيًا مع الصين لبناء محطة نووية تستخدم للأغراض السلمية الثلاثاء - 17 شعبان 1437 هـ - 24 مايو 2016 مـ رقم العدد [13692] وقع السودان بروتوكولاً «مبدئيًا» مع شركة صينية عامة لبناء أول محطة نووية لتوليد الكهرباء في هذا البلد الأفريقي، على ما أعلن مسؤول في الحكومة السودانية اليوم (الثلاثاء). ووقعت وزارة الكهرباء السودانية مع المؤسسة الصينية الوطنية للطاقة النووية مذكرة تفاهم لبناء مفاعلات نووية ستساهم في توليد الكهرباء في هذا البلد. وقال المتحدث باسم وزارة الكهرباء، محمد عبد الرحيم جاويش، لوكالة الصحافة الفرنسية: «الاتفاق يسهل للسودان بناء محطة للطاقة النووية للاستخدامات السلمية». وأضاف أن «الاتفاق المبدئي يتحدث عن بناء القدرات». وكان السودان أبلغ عام 2012 الوكالة الدولية للطاقة الذرية بأنه يعتزم استخدام تقنية الطاقة النووية لتوليد الكهرباء، مشيرًا إلى زيادة الطلب على الكهرباء في ظل التزايد السكاني. والاتفاق الموقع مع المؤسسة الصينية أعقب زيارة قام بها الرئيس السوداني عمر البشير للصين العام الماضي ووقع خلالها اتفاقًا للتعاون الاستراتيجي بين الخرطوم وبكين. وتقارب طاقة السودان على توليد الطاقة حاليًا ثلاثة آلاف ميغاواط، لكن يتوقع أن يزداد الطلب بشكل كبير في السنوات القادمة. وتأتي الشركات الصينية العامة للطاقة في مقدمة سياسة التنمية الخارجية التي ينتهجها الرئيس شي جينبينغ وتقوم بشكل أساسي على نشر التكنولوجيا النووية الصينية. وتعمل المؤسسة الصينية الوطنية للطاقة النووية حاليًا مع الأرجنتين لبناء المفاعلين النوويين الرابع والخامس في أميركا اللاتينية. المصدر: الشرق الأوسط سأترك الخبر هنا ليراه أكبر قدر ممكن من الأعضاء ثم سأنقله إلى القسم المناسب له
  9. الثلاثاء 26.04.2016 - 09:05 ص ذكرت صحيفة "هآرتس" أن فحصاً بالموجات فوق الصوتية كشف أنه نظرا لطول عُمْر مفاعل ديمونة، يوجد في القلب المعدني للمفاعل عدد 1537 عيباً يتم رصدها ومتابعتها بشكل مستمر من قبل العلماء، وحسب الصحيفة فإن هذا ما توصل إليه البحث الذى قدمه بعثة من علماء منظمة الامان النووي، خلال مؤتمر عُقد في تل أبيب هذا الشهر. وكتب العلماء الذين أعدوا البحث أن العيوب التي تم اكتشافها لا تشير إلى وجود مشكلة في قلب المفاعل، وأن الفحوصات تمت من قبيل اتخاذ "موقف حذر"، ومع ذلك، فإن القلق بات واضحاً جداً من المفاعل خلال المؤتمر. ومعظم الأبحاث التي قدمت من قبل علماء المفاعل خلال المؤتمر تعلقت بسلامة المفاعل وليس بنتائج البحث العلمي الذي أُجرى فيه، ومن بين ما تم عرضه خلال المؤتمر موضوعات تتعلق بحماية العاملين ودعم المفاعل ضد الهزات الأرضية وحمايته ضد الصواريخ. وتابعت الصحيفة أن قلب المفاعل النووي مصنوع من المعدن ومغطي بالخرسانة، وفي داخله قضبان من الوقود النووي تتم فيها عمليات انشطار نووي، ويشار إلى أن هذا المفاعل حصلت عليه إسرائيل من فرنسا في أواخر الخمسينات وبدأ تشغيله لأول مرة في عام 1963، وقلب المفاعل يمتص حرارة كبيرة واشعاع هائل أدى إلى تآكله على مر السنين، لذلك، فإن المفاعلات من هذا النوع مخصصة للعمل لمدة 40 عاماً، خوفاً من ألا تتحمل الضغط. مصدر
  10. سادت حالة من الترقب والقلق في إسرائيل عقب تحليق طائرة غامضة فوق منشأة المفاعل النووي الإسرائيلي "ديمونة". وذكرت تقارير إسرائيلية أن موقع THE AVIATIONNST المتخصص برحلات الطيران لم يتمكن من تحديد هوية طائرة حلقت فوق منشأة "ديمونة" النووية جنوب إسرائيل لبضع دقائق. وتساءل الموقع الإسرائيلي حول ماذا فعلت الطائرة فوق المنطقة المشار لها، محاولا الإجابة وقال "الطائرة غير معروفة ولم يتم تحديد هويتها من الممكن أن تكون طائرة تحذير، حلقت للمساعدة في عملية عسكرية جوية ما، ولربما كان هذا تمرينا عسكريا، ولربما طائرة تجسس قامت بجمع معلومات أو قامت بتنفيذ تجربة بمجسات جديدة. يشار إلى أن المنطقة فوق منشأة ديمونة النووية يحظر فوقها التحليق والطيران، وعند كل حادث اختراق لهذا الحظر، يقوم الطيران العسكري الإسرائيلي بإرسال طائرة "اف 16" لاعتراض الطائرات، إذ ترافق الطائرة المخترقة إلى خارج المنطقة، وحثها على الهبوط أو حتى إسقاطها. لكن كانت هناك بعض الحالات التي حلقت فيها طائرات فوق المنطقة المحظورة: في عام 2009 اعترضت طائرة خفيفة حلقت فوق المنشأة وأجبرت على الهبوط في حقل مجاور. في عام 2012 أرسل حزب الله طائرة بدون طيار للتجسس فوق ديمونة لكنها اعترضت وأسقطت من قبل "إف 16". المصدر الرسمي http://theaviationist.com/2016/03/18/what-was-this-aircraft-doing-in-israels-dimona-nuclear-facility-airspace/ النص باللغة الانجليزية What was this aircraft doing in Israel’s Dimona nuclear facility airspace? Mar 18 2016 - Air traffic observed in the much guarded Dimona reactor’s airspace. Located a few kilometers southeast of Dimona, the Negev Nuclear Research Center is an Israeli nuclear facility used for nuclear research purposes. The installation is also believed to be used for the production of material for the Israeli nuclear weapons and this is the reason why the airspace over the site is restricted and protected by the Israeli Air Force. Every now and then unauthorized planes violate the No Fly Zone causing the IAF to scramble its F-16s in Quick Reaction Alert to identify and escort the “intruder” out of the restricted airspace. Or shoot it down, should the need arise. In 2009 a small aircraft breached the airspace over Dimona and was intercepted by the IAF and forced to land at a nearby airport. In 2012, Hezbollah launched a mysterious UAV (unmanned aerial vehicle) to spy on Dimona, but the drone was intercepted by two Israeli F-16s and shot down. Anyway, it’s quite rare to observe aircraft flying over the Israeli nuclear research center and this is the reason why any aerial activity spotted in the vicinity of Dimona is interesting. On Mar. 10, one of our readers noticed something weird: an aircraft, “Blocked” by Flightradar24.com but trackable viaMLAT could be observed as it performed several “racetracks” over Dimona. Noteworthy, at a certain time, the plane appeared to cross the border with Jordan, although this is likely to be glitch of some sort, because the next moment this flightpath disappeared, and the plane reappeared well inside the Israeli airspace. What the aircraft was doing is unknown: it could have been an AEW (Airborne Early Warning) plane supporting an air defense operation or exercise, or a spyplane gathering some intelligence or testing some new sensor.
  11. السبت 19.12.2015 - 06:26 ص ذكرت وسائل إعلام محلية في نبأ عاجل اليوم أن مفاعلاً نووياً بمحطة لتوليد الكهرباء في تيهانج في بلجيكا، تم إغلاقه جراء نشوب حريق في المحطة وتم إغلاق "وحدة المفاعل 1" تلقائياً أثناء الحريق، الذي وقع في قطاع غير نووي بالمحطة. ونقلت وكالة الأنباء البلجيكية (بيلجا) عن شركة "إليكترابيل" المشغلة للمحطة القول إن الحادث لم يؤثر على العمال أو السكان أو البيئة حتي الان وتقع بلدة تيهانج على بعد نحو 70 كيلومتراً إلى الغرب من بلدة آخن الحدودية الألمانية. وفي وقت سابق من الأسبوع الماضي، تم إعادة تشغيل "وحدة المفاعل 2" بالمحطة بعد أن توقفت عن التشغيل لما يقرب من العام على الرغم من اعتراضات المسؤولين في ألمانيا المجاورة، والذين وصفوا القرار بأنه "غير مسؤول". وقالت شركة "إليكترابيل" أنها اعادت المفاعل مرة أخرى إلى وضع التشغيل بشكل "آمن تماماً". http://www.el-balad.com/1869745
×