Jump to content
Search In
  • خيارات أكثر ..
البحث عن النتائج التي ..
البحث في ..

مرحباً بك إلى المنتدى العربي للعلوم العسكرية!

إذا كنت مهتم بالعلوم و الأخبار العسكرية ، فضلاً قم بالإنضمام إلى الموقع لتعم الفائدة.

البحث في المنتدى

Showing results for tags 'مفصل'.

  • الكلمة الدلالية

    أدخل أكثر من كلمة بإستخدام الفاصلة " , " .
  • حسب الكاتب

نوع النتائج


الصفحة الرئيسية

  • الملتقى العسكري
    • الأخبار العسكرية - Military News
    • متابعات و تطورات الأوضاع الإقليمية و الدولية
    • الصفقات العسكرية - Military Deals
    • مواضيع عسكرية عامة - General Topics
    • الدراسات الاستراتيجية - Military Strategies
    • أجهزة الإستخبارات - Intelligence
    • التاريخ العسكري - Military History
    • الكليات والمعاهد العسكرية - Military Academies
    • قسم الصور و الفيديوهات العسكرية - Multimedia
  • الساحة العسكرية
    • الأسلحة الاستراتيجية والتكتيكية - Missiles & WMDs
    • الصناعات العسكرية العربية
    • الأمن العام والشرطة - Police and General Security
    • القوات البرية - Land Force
    • القوات الجوية - Air Force & Aviation
    • الدفاع الجوي و انظمة الرادار - Air defense
    • القوات البحرية - Navy Force
    • سؤال وجواب - Q & A
  • الأقسام العامة
    • أخبار العالم - World News
  • القيادة العامه
    • الأخبار و تحديثات المنتدي
    • الملتقي الإداري
    • الإنضمام لفريق الإدارة
    • الإستفسارات و الشكاوي و الإقتراحات
    • المواضيع المحذوفه

البحث في ..

البحث عن النتائج التي ..


حسب الوقت

  • Start

    End


آخر تحديث

  • Start

    End


حسب عدد ..

إنضم لنا

  • Start

    End


المجموعة


AIM


ICQ


Yahoo! Messenger


Skype


Facebook


Twitter

Found 7 results

  1. - شرح مفصل عن مدمرة الدفاع الجوى الفرنسية الإيطالية هورايزون كلاس . - مدمرة الدفاع الجوى Horizon أو الأفق هي في الأصل مشروع مشترك بين فرنسا و إنجلترا و إيطاليا ،، إنسحبت إنجلترا فيما بعد لصالح مشروعها الخاص المتمثل في المدمرة Type 45 ليتبقي كلاً من فرنسا و إيطاليا ، و تم إنتاجها بالفعل بالتعاون بين شركتي DCNS الفرنسية و بين Orrizonte Sistemi Navali الإيطالية و إمتلكت كلاً من فرنسا و إيطاليا مدمرتين من هذه الفئة ،، حصلت فرنسا علي المدمرتين Forbin D 620 و Chevalier Paul D 621 ،، ليحلا محل فرقاطات Suffren و Duquesnes القديمة ، و حصلت إيطاليا هي الأخري علي المدمرتين "Andrea Doria D 553 و Caio Duilio D 554" ، ليحلا محل فرقاطات Audace و Ardito المتقادمتين ،، تصنف الهورايزون كمدمرة متخصصة في مهام الدفاع الجوي حيث تم تجهيزها بمنظومه رادارية متعددة - بعيدة المدي و أنظمة حرب إلكترونية ثقيلة ، و عدد أكبر من خلايا إطلاق الصواريخ . - المهام : ▬▬▬▬ 1- الدفاع الجوي و صد الهجمات الصاروخية المعادية . 2- مرافقة و حماية حاملات الطائرات المقاتلة و حاملات المروحيات . 3- مكافحة السفن و الغواصات . 4- ضرب الأهداف البرية الساحلية . - المواصفات العامة : ▬▬▬▬▬▬▬▬▬ - الطاقم : 180 فرد . - الطول : 153 متر . - العرض : 20.3 متر . - الغاطس : 11.8 متر . - الإزاحة : 7050 طن . - السرعة القصوي : 53.708 كلم / ساعة . - المدي الأقصي : 12.764 ألف كلم علي سرعه 33 كلم / ساعة . - البقائية : 45 يوم . - الدفع : ▬▬▬▬ - 2 محرك غازي توربيني طراز AVIO/GE LM 2500 Gas Turbines Engines . - 2 محرك ديزل طراز Pielstick Diesel Engines . - 2 نظام دفع مروحي طراز Fincantieri Feathering C.P. propellers . - أنظمة القيادة و الملاحة : ▬▬▬▬▬▬▬▬▬▬▬ - نظام القيادة و السيطرة Command and Control System المطور من قبل شركه Eurosysnav المؤسسة بواسطة شركة Armaris الفرنسيه و شركة Finmeccanica الإيطالية ، و هو نظام مبني علي النظام الشهير Senit-8 ، و قدمت شركة Selex نظام نقل البيانات Data Transfer System . - نظام ملاحة متكامل integrated navigation system مطور من قبل شركة Sagem الفرنسية و شركة Selex الإيطالية . - نظام تعريف الصديق من العدو SIR-R/S interrogation friend or foe (IFF) system من إنتاج شركة Selex الإيطالية . - الرادارات : ▬▬▬▬▬ - رادار أمامي ثلاثي الأبعاد 3D متعدد الوظائف طراز EMPAR multi-function phased array radar يعمل بزاوية 360 درجة و هو من إنتاج شركتي Thales الفرنسية و Selex الإيطالية و هو الرادار المسؤول عن توجيه صواريخ الدفاع الجوي ، و القادر علي توجيه صواريخ الأستر 30 للدفاع الجوي العاملة علي المدمرة إلى مداها الأقصي و بوجه عام يمكنه توجيه صواريخ الدفاع الجوي لمدي يصل لـ 150 كلم . - رادار خلفي ثلاثي الأبعاد 3D من طراز S1850M بعيد المدي للكشف الجوي يعمل بزاويه 360 درجة ، مطور من قبل شركتي Thales الفرنسية ، و Selex الإيطالية يمتلك قدرة عالية علي كشف الأهداف الشبحية كما أنه أثبت قدرته في كشف و تتبع الصواريخ الباليستية خارج الغلاف الجوي و يمكنه تتبع 1000 هدف جوي من مسافه تصل إلى 400 كيلو متر . - هناك إقتراح بتحديث المدمرة هورايزون برادار خلفي جديد مشتق من الرادار السابق يحمل إسم Smart L EWC من النوع AESA يمتلك قدرات أوسع في الكشف و الإنذار المبكر ضد الصواريخ الباليستية ،، حيث يمكنه كشف هذه النوعية من الصواريخ بعد فترة قصيرة جداً من إطلاقها ، و مداه +1000 كلم . - و النسخة الإيطالية مزودة برادار المراقبة Selex RAN-30X/I multi-mode radar القادر علي رصد الأهداف الجوية و السطحية صغيرة الحجم من مدي 102 كلم و كشف الصواريخ العامله بنمط الطيران شديد الإنخفاض الملاصق لسطح البحر Sea Skimming من مدي 25 كلم و يبلغ مدي الرادار 200 كلم . - النسخة الفرنسية مزودة بـ 2 رادار للمراقبة طراز Furuno Radars و هي رادارت رقمية شديده الدقة Ultra High Definition (UHD™) Digital Radar و يبلغ مداها 118.5 كلم . - 2 رادار أمامي طراز GEM SPN 753G (V) 10 Navigation Radar للملاحة . - رادار خلفي طراز GEM SPN-753G (V) 10 Helicopter Approach control للتحكم و مراقبة إقتراب و هبوط المروحية المضادة للغواصات علي المدمرة . - أنظمة الكشف الحراري : ▬▬▬▬▬▬▬▬▬▬▬ - نظام بحث و تتبع بالأشعة تحت الحمراء Infrared Search And Track System IRST من طراز Vampire MB من شركة Sagem الفرنسية . - النسخة الفرنسية تم تحديثها بنظام EOMS NG الحراري / الكهروبصري للبحث و التتبع التلقائي للأهداف المعادية و الذى يتميز بقدرته علي توجيه الأسلحة ضد الأهداف الجوية و السطحية في مختلف الظروف ليلاً و نهاراً و يعمل بزاوية 360 درجة من إنتاج شركة ساجيم Sagem الفرنسية . - السونار : ▬▬▬▬▬ - سونار طراز Ums 4110CL Sonar الفعال في كشف الغواصات و الذي يمنح المدمرة أيضاً القدرة على تجنب الألغام البحرية و يعمل بنمط كشف إيجابي و سلبي علي نطاق التردد المنخفض و هو من إنتاج شركه Thales الفرنسية . - أنظمه التحكم في النيران : ▬▬▬▬▬▬▬▬▬▬▬▬ - نظام طراز PAAMS للتحكم النيراني Fire Control System في أنظمة الدفاع الجوي الصاروخي أستر- 15 و 30 بإستخدام رادارات الـ Empar و S1850M . - عدد 2 نظام طراز Selex Na 25-x للتحكم في نيران المدافع Radar and Optronic Fire Control Systems للنسخه الإيطالية و نظام Selex Na 30-s للنسخة الفرنسية . - أنظمة الإتصالات : ▬▬▬▬▬▬▬▬ - نظام إتصالات متكامل يشمل وصلات بيانات تكتيكية من طراز Link 11, 16 tactical data links . - أنظمه إتصالات بالأقمار الصناعية Satllite Communication Systems علي النحو التالي : - 2 نظام Syracuse Satllite و نظام Inmarsat للنسخة الفرنسية . - 2 نظام SHF Satllite و نظام Inmarsat للنسخة الإيطالية . - الأنظمة الدفاعية و الحرب الإلكترونية : ▬▬▬▬▬▬▬▬▬▬▬▬▬▬▬▬ - نظام الدعم الإلكتروني و الإنذار المبكر طراز Altesse-X ESM و يعمل علي إعتراض إشارات الرادار و تحديد موقعها و إتجاهها و خطورتها من إنتاج شركة Thales الفرنسية . - نظام الدعم الإلكتروني و الإنذار المبكر من طراز Vagile Electronic Intelligence ESM ، و هو من إنتاج شركة Thales تاليس الفرنسية . - 2 من أنظمة التشويش ECM للدفاع الإلكتروني النشط ضد الرادارات ، و أنظمة توجيه الصواريخ طراز Netunno 4100 Electronic Jammers من شركة Elettroinca الإيطالية . - نظام الإستشعار المتطور من طراز SLAT و يعمل علي كشف الطوربيدات المعادية و تقييم خطورتها و إختيار التدابير المضادة المناسبة تلقائياً و هو إنتاج فرنسي إيطالي مشترك . - النسخة الفرنسية من المدمرة مزودة بـ 2 منظومه طراز New-Generation Dagaie System (NGDS) الدفاعية المتطورة ضد الصواريخ المضادة للسفن و الطوربيدات لإطلاق الشراك الخداعية المضللة Decoys الرادارية و الحرارية و الكهرومغناطيسيه و الصوتية و أيضاً التشويش بإستخدام أشعه الليزر ، و هو من إنتاج شركه ساجيم Sagem الفرنسية . - النسخة الإيطالية أيضاً مزودة بـ 2 منظومه طراز Selex SCLAR-H decoy launchers المتطورة لإطلاق الشراك الخداعية المضللة من إنتاج شركة Selex الإيطالية . - التسليح : ▬▬▬▬▬ - أولاً | المدافع : ▬▬▬▬▬▬▬ - مدافع طراز Oto Melara 76 Super Rapid Fire الإيطالية عيار 76 مم للدفاع الجوي و ضرب الأهداف السطحية و الصواريخ يبلغ مداها 20 كيلو متر بكثافة نيرانية تقدر بـ 120 طلقة فى الدقيقة ، و يمكنها إطلاق قذائف DART الذكية المضادة للأهداف الجوية منها الشديدة الإنخفاض ، و قذائف Vulcano الذكية الموجهة بمنظومة GPS + منظومة توجيه بالأشعة تحت الحمراء أو الليزر في المرحلة النهائية و البالغ مداها 40 كلم . - النسخة الإيطالية مزوده بـ 3 مدافع من هذا الطراز منهم 2 في المقدمة و 1 في المؤخرة أعلي حظيرة المروحية . - النسخه الفرنسية مزودة بـ 2 مدفع أمامي و في الخلف يمكن إضافة قواذف إطلاق صواريخ Mistral للدفاع الجوي القصير المدي و البالغ مداه 6 كيلو متر . - 2 مدفع CIWS من طراز F-2 عيار 20 مم للدفاع الجوي ضد التهديدات الجوية المقتربة تبلغ كثافته النيرانيه 750 طلقة / دقيقة مع مدي مؤثر يقدر بـ 2 كلم للنسخة الفرنسية . - 2 مدفع CIWS طراز Oto Melara Oerlikon من عيار 25 مم متعدد الوظائف ضد التهديدات الجوية المقتربة و السطحية تبلغ كثافته النيرانية 650 طلقة / دقيقه مع مدي مؤثر يقدر بـ 2 كلم ، للنسخة الإيطالية . - الصواريخ : ▬▬▬▬▬ - 8 صورايخ طراز Exocet Block III إكسوسيت المضادة للسفن و الأهداف البرية الساحلية و التي تعمل بنمط الطيران شديد الإنخفاض Sea-Skimming و يبلغ مداها الأقصي من 180 - 200 كلم ، و النسخة الإيطالية مزودة بصواريخ Otomat أوتومات بنفس المدي . - 48 خلية إطلاق عمودي Sylver A50 vertical launch system لإطلاق صواريخ الدفاع الجوي منقسمة لـ 16 خلية صواريخ Aster 15 بمدي يفوق الـ 30 كلم و 32 خلية صواريخ Aster 30 بمدي يفوق الـ 100 كلم و تتميز بقدرتها علي ضرب المقاتلات و المروحيات و الطائرات من دون طيار و الصواريخ الباليستية و الجوالة و المضادة للرادارات و الذخائر الذكية . - الخطط المستقبلية ربما تتضمن تزويد المدمرات بـ 16 خلية إطلاق عمودية إضافية سواء لزيادة خلايا صواريخ Aster للدفاع الجوي أو لإطلاق صواريخ كروز لضرب الأهداف البرية في العمق من طراز Scalp Naval . - الطوربيدات : ▬▬▬▬▬▬ - 2 قاذف لإطلاق طوربيدات مضادة للغواصات من طراز MU-90 الذى يبلغ مداه 23 كيلو متر ، و القادر علي الوصول إلى عمق 1000 متر ، تحت سطح البحر . - المروحيات و القوارب : ▬▬▬▬▬▬▬▬▬▬ - مروحية NH-90 NFH الثقيلة المكافحة للغواصات + هانجر داخلي للمروحية . - عدد 2 قارب سريع من طراز RIB Hurricane 733 Zodiac المخصص للعمليات الخاصة Commando Operations . [ATTACH]1041.IPB[/ATTACH]
  2. : (((( الأدميرال غروشكوف )))) . فرقاطه بإسطول كامل _____________________________________________________ هي الفرقاطة الناتجة عن المشروع الروسي للفرقاطة المتعددة المهام المخصصة لمهمات اعلي البحار الذي يحمل التعين 22350 , و الذي صمم على اثر مناقصة مغلقة لمصلحة وزارة الدفاع الروسية من قبل مكتب الشمال للتصميمات البحرية في عام 2002 , و بعدها بعام واحد وافقت القوة البحرية الروسية على المشروع اي في عام 2003 ولكنها لم تدخل الى خطة تسليح البحرية الروسية . في عام 2005 اعلن عن المشروع بشكل علني , و اعلن عن مشاركة عمالقة الصناعة البحرية الروسية كأحواض سيفيرنايا فيرف و احواض البلطيق و سيفماش .و بتكلفة تقارب النصف مليار دولار اميركي للوحدة , يحتمل ان تقتني البحرية الروسية عددا يتراوح ما بين 8-20 فرقاطة لتسليح الاساطيل الروسية الاربعة بحسب مصادر , الا ان الاميرال فيكتور تشيركوف اكد ان البحرية الروسية سوف تشغل ما لا يقل عن 15 وحدة منها . كان يفترض بان يكون عام 2012 هو عام الدخول الى الخدمة , الا ان تضارب التوقيت مع عدم جاهزية بعض تقنيات الفرقاطة و بعض التاخر في توفير الالتزامات المالية ادى الى تأخر بناء النموذج الاول . بحسب تصريح منسوب الى تشيركوف فان العام 2015 هو عام دخولها الى الخدمة , و هو نفس العام ايضا الذي تصل فيه الوحدة الثانية من الفرقاطات و هي فرقاطة الأميرال كاساتونوف التي قامت بأول إبحار لها في ديسمبر 2014 ، وفرقاطة الأميرال غولوفكو التي ستنتهي أعمال تجميع هيكلها في عام 2016 الجاري ، وفرقاطة الأميرال إيساكوف التي دخلت المرحلة الأولى لبنائها , على ان تكون هذه السفن هي احد اهم ركائز البحرية الروسية . السفينة اعتمد في بنائها ان تكون ذات تصميم يسمح لها بتشتيت موجات الرادار المعادية اي شبحية , و تم استخدام المواد المركبة في عملية بناءها لتساعدها في هذه الوظيفة بالاضافة الى التصميم الهندسي الفريد لها , ليصل حجم ازاحتها حوالي 4500 طن . في عام 2010 عرضت الشركة المتحدة لبناء النسخة التصديرية من الفرقاطة تحت التعين باسم المشروع 22356 . _____________________________________________________ لماذا (( الادميرال غروشكوف )) بأسطول كامل ؟ _____________________________________________________ كفرقاطة سوف تمثل عمودا مهما و ضلعا اساسيا للبحرية الروسية , تقرر ان تكون قطعة ذات قوة نارية و وسائل حماية للقطعة و الأسطول . _____________________________________________________ الرادارات :::: _____________________________________________________ رادار مسح جوي : Fregat M2EM رادار بحث و تتبع : 3Ts-25E Garpun-B, MR-212/201-1, Nucleus-2 6000A رادار تحكم نيراني : JSC 5P-10E Puma FCS, 3R14N-11356 FCS, MR-90 Orekh SAM FCS _____________________________________________________ انظمه الحرب الاليكترونية :::: _____________________________________________________ EW Suite: TK-25E-5 Countermeasures 4 × KT-216 _____________________________________________________ التسليح الهجومي و القدرة النارية للفرقاطة :::: _____________________________________________________ 1 - نظام المدفعية ( A-192M 5P-10E ) :::: _____________________________________________________ و بمدفع من طراز A-192M ذو عيار يصل الى 130 ملم بذخيرة متنوعة مع معدل اطلاق يصل الى 45 قذيفة في الدقيقة الواحدة , وهو احد احدث المدفعيات البحرية في العالم و يصل مدى نيرانه حتى 22 كلم , مزود برادار تحكم من طراز 5P-10 Puma للتحكم في النيران, تستطيع فرقاطة ( الادميرال غروشكوف ) دعم القوات بريا او استهداف مراكز العدو , و التصدي للتهديدات الجوية , او استهداف القطع البحرية حتى 22 كلم . _____________________________________________________ 2 - خلايا الاطلاق العمودية من طراز ( 3S14U1 ) :::: تتميز الفرقاطة الادميرال غروشكوف بوجود حزمتي خلايا اطلاق عمودي للمنظومات الهجومية كلا الحزمتين توفران قدرة على اطلاق 16 صاروخا هجوميا من طرازي : _____________________________________________________ ( P-800 ) وهي صواريخ جوالة فوق صوتية تصل سرعتها حتى 2,5 ماخ , ذات تحليق منخفض شبحية التصميم , تستطيع اصابة اهداف سطحية حتى 300 كلم , تتسلح النسخة الروسية بالنسخة ONIKS و المخصصة للتصدير بالنسخة YAKHONT . و يمكن للخلايا استيعاب 16 صاروخا من طراز P-800 . _____________________________________________________ او عائلة صواريخ ( KALIBER ) :::: و هي منظومة جوالة صاروخية متعددة الاغراض , منطلقة من منصة واحدة , تستطيع استهداف الاهداف الفوق سطحية و التحت سطحية بكفائة عالية بالاضافة الى استهداف الاهداف البرية بدقة كبيرة . تختلف النسخة الروسية من النظام KALIBER عن تلك المعدة للتصدير KLUB في المدى . و تستطيع منظومة الاطلاق العمودي 3S14U1 ان تجمع بين نوعي الصواريخ المذكورة او احداهما . _____________________________________________________ 3 - منظومة ( PAKET-NK ) :::: و هي منظومة روسية متطورة مضادة للطوربيدات المعادية , و الغواصات المعادية ايضا , عند اقترابها من السفينة , و هي عبارة عن طوربيدات من حجم 324 ملم , موزعة على خليتي اطلاق كل خليه تحتوي على 4 طوربيدات , يمكنها اعتراض الاخطار و مهاجمة الاهداف في وقت واحد . تعمل المنظومة بالتوازي مع انظمة السونار الايجابية و السلبية في السفينة , و تستشعر الطوربيدات الحرارة المنبعثة من الاهداف على اقل مستوى ممكن . _____________________________________________________ 4 - منظومة ( RPK-9 ) الصاروخية :::: او ما يعرف باسم Medvedka و التي تعتبر احدث النظم الصاروخية الروسية , و هي منظومة روسية معقدة تستهدف محاربة الغواصات العدوة و النسخة المثبتة على الفرقاطة هي النسخة Medvedka-2 التي طورت عن سابقتها . يتوزع النظام على ثنائي الفوهات او رباعي الفوهات او ثماني الفوهات , و يعتبر النظام عبارة عن منظومة صاروخية تعمل بوقود صلب براس حربية هي عبارة عن طوربيد بحري . تصميم المنظومة ثوري حيث راس الصاروخ هو عبارة عن الطوربيد الروسي المعين بالتعين MPT-1UE و يبلغ وزن الراس الحربية التي هي عبارة عن هذا الطوربيد ما يقارب من 300 كلجم , و عياره هو 324 ملم , و المنظومة ككل تعتبر جاهزة للاطلاق في غضون 15 ثانية في اول صاروخ , و يتبعه الاخر ان اقتضى الامر بعد 6 ثوان فقط . عيار الصاروخ الدافع هو 400 ملم , و يعتبر اقصى مدى لهذه المنظومة هو 20 كلم بينما يبلغ مداها القاتل حيز 16 كلم , و اقل مدى للاطلاق هو 1.6 كلم , و يمكنها ان تدمر هدفها حتى 500 متر تحت سطح الماء , و يخطط لجعل المنظومة في المستقبل احد المنظومات التي تطلق من منصات عمودية . _____________________________________________________ 5 - المدفع ( KPV ) :::: وهو مدفع رشاش من عيار 14.5 ملم , قادر على توفير غزارة نارية ضد الاهداف البرية و الجوية تصل الى 600-550 طلقة في الدقيقة الواحدة . _____________________________________________________ 6 - المروحية ( KA-27 ) :::: و هي احد اشهر المروحيات الروسية و المروحيات المخصصة للعمل البحري في العالم , النسخة المحمولة على هنجر الفرقاطة هي النسخة KA-27 PL . _____ ________________________________________________ التسليح الدفاعي و القدرة الدفاعية للفرقاطة :::: _____________________________________________________ 1 - المنظومة الدفاعية ( 3M89 PALMA ) :::: و هي احدث المنظومات الروسية المخصصة لاعتراض طيف واسع من الاخطار التي تحيط بالقطع البحرية , سواءا جوية او بحرية . المنظومة مخصصة للدفاع القريب , مزودة بمدفعين من طرازي AO-18 من عيار 30 ملم , قادر على توفير غزارة نارية تصل الى 6000 طلقة في الدقيقة الواحدة , ضد القنابل الموجهة و الصواريخ الطوافة و المقاتلات المنخفضة الارتفاع . المنظومة مزودة بصواريخ مضادة للاهداف الجوية , مثل الصاروخ القصير المدى من طراز 9M337 الذي يقوم باستهداف اهدافه المعادية و حتى 8 كلم . _____________________________________________________ 2 - المنظومة الدفاعية الاحدث ( 3K96 REDOUBT ) :::: و هي منظومة دفاعية حديثة منطلقة من منظومات اطلاق عمودية روسية الصنع , مصممة للعمل على متن الفرقاطات و الكورفيتات البحرية . تتميز بعدد من صواريخ , مثلا الصاروخ 48N6E2 الذي يصل الى مدى 120 كلم , و هو يتواجد على ظهر الفرقاطة بعدد 8 صواريخ دفاعية , و الصواريخ الدفاعية 9M96D, 9M96M , 9M96E2 الذي يصل مداه الى 150-120 كلم و تتواجد في السفينة بعدد 8 صواريخ , و الصاروخ من طراز 9M96E بمدى يصل الى 50 كلم و يتواجد بعدد يصل الى 32 صاروخ على ظهر خلايا الاطلاق العمودية , و اخيرا الصاروخ 9M100 الذي يصل مداه الى 15 كلم , و هو يتواجد على خلايا الاطلاق بعدد 128 صاروخ . _____________________________________________________ ( للعلم أيضاً ) :::: _____________________________________________________ هذه الفرقاطة تعتبر الاقوي بتسليحها و قدرتها الدفاعية و الهجومية الجبارة يجعلها ذلك شبيهة بشكل كبير لفئة ( المدمرات ) البحرية . _____________________________________________________ الخصائص العامة للفرقاطة :::: _____________________________________________________ الازاحة : 4500 طن . الطول : اكثر من 135 متر . العرض : 16 متر . السرعة : 30 عقدة . المدى الاقصى : اكثر من 8000 كلم . الطاقم : 200 فرد . البقائية : 30 يوم . _____________________________________________________ المحركات :::: _____________________________________________________ تستخدم اربع محركات دفع غاز توربيني صناعه اوكرانيه . بقدره اجماليه 45400 كيلو وات . عدد 2 محرك DS-71 . قدره الواحد 6300 كيلو وات . عدد 2 محرك DT-59 . قدره الواحد 16000 كيلو وات . السرعه : 30 عقده / 56 كم . المدي : 4850 ميل بحري/ 8980 كم بسرعه 14 عقده / 26 كم . الفرقاطة تعتمد على المحركات الأوكرانية المقدمة لها من الشركة الأوكرانية المملوكة للدولة زوريا - Mashproekt و كانت الشركة مركزا سوفيتيا لانتاج و تصميم المحركات البحريه و التي توقفت بدورها عن توريد كامل المحركات الخاصه بالسفن الثلاثه الاخيره من المشروع اعتبارا من نوفمبر-ديسمبر 2014 علي خلفيه الازمه الروسية الاوكرانيه بخصوص اقليم القرم . و حاول الروس في البداية انتاج توربينات بديلة ولكن هذه لا يمكن أن يكتمل قبل 2020 - 2019 وهذا التأخير يعني ان علي البحرية استخدام الأموال في مشاريع أخرى وهكذا فان روسيا تأمل الآن في العثور على عملاء لشراء الثلاث سفن الاخيره . و في 9 ديسمبر 2015 أعلن أن السفينة الاولي من المشروع سيتم إرسالها من بحر البلطيق إلى الأسطول الشمالي للمرحلة المقبلة و الاخيره من الاختبارات باطلاق الاسلحة حيث ان هذا ليس ممكن في بحر البلطيق و تم تسليم السفينة في 11 مارس 2016 . بيان موقف السفن بالمشروع :::: الدفعه الاولي :::: تم تسليم الاولي و هي :::: Admiral Gorshkov و الباقي تحت الاختبارات و هم :::: Admiral Grigorovich Admiral Essen Admiral Makarov الدفعه الثانيه تحت التصنيع :::: معروضه للبيع بدون المحركات :::: Admiral Butakov Admiral Istomin Admiral Kornilov ___________________________________________________ الموضوع منقول بتصرف عن الاخ الفاضل @MIG-35
  3. تقرير مفصل عن سد النهضة وخطوة استكمال بنائه على مصر تمهيد: تشير التقارير الدولية أن موارد المياه المتاحة لكل فرد في العالم سوف تتقلص بنسبة لا تقل عن 50% خلال الفترة الواقعة بين عامي 2000 – 2025 وتكمن الخطورة عند معرفة أن نسبة الاستهلاك العالمي للمياه تزداد بمعدل 8.4% سنوياً. وفي خضم هذا الواقع العالمي الذي يعاني من مشكلة نقص حاد في الوضع المائي، أصبح تقاسم مصادر المياه ضرورياً أكثر فأكثر، وصعباً بفعل تنوع الحاجات والاستخدامات واللاعبين. وفي ظل التقارير والدراسات التي تشير إلى أن القرن الحالي سيشهد حروباً داخلية وخارجية للسيطرة على المياه مثلما شهد القرن الماضي حروباً على النفط، تبدو المياه رهاناً استراتيجياً تدخل في صميم الأمن القومي لأي بلد سواء على الصعيد السياسي، الاقتصادي، الجيوسياسي و الاستراتيجي. فالماء، لن يُعَود على الأرجح مصدر الاضطرابات السياسية والاجتماعية فحسب، بل الحروب في الشرق الأوسط ـ الفقير مائياً ـ خلال السنوات العشرين المقبلة. وحسب متخصصين وخبراء، فإن احتياطيات المياه الجوفية تشكل مورداً محدوداً يتم استغلاله على نحو يفوق قدرته على تجديد نفسه. تمثل منطقة الشرق الاوسط و شمال إفريقياً ارضاً خصبةً لتصاعد الصراعات المائية لعوامل عدة أهمها قلة المصادر المائية و انعدام التعاون و التنسيق فيما يتعلق بالسياسات المائية، فضلاً عن الزيادة المضطربة للسكان في تلك المناطق. يحتكم الشرق الأوسط علي 1% من إجمالي المياه العذبة بالعالم مُوزعة علي 5% من سكان العالم، الأمر الذي صعّد من حدة الصراعات الحالية و المستقبلية علي المياه بتلك المنطقة، و لربما يعيد تشكيلها من جديد بلاعبين جدد علي الساحة. حيث يشهد نهري دجلة و الفرات صراعاً قديماً و مستمراً بين تركيا و العراق و سوريا، كذلك نهر الأردن بين “اسرائيل و الأردن و فلسطين و لبنان”، و صولاً للقارة السمراء التي تأخذنا لأحد أهم و أكبر مراحل الصراعات المائية حالياً، المتمثل في الطموح المائي لإثيوبيا و التي ترجمته فعلياً بإنشائها أحد أكبر السدود بالعالم “سد النهضة” الأمر الذي فتح سجالاً دبلوماسياً و سياسياً بين قوي عدة قطبيها (مصر و إثيوبيا) لحسم ملف مياه نهر النيل، و فرض رؤيتها الاستراتيجية ـ البعيدة المدي ـ لتحقيق أمنها المائي بالمقام الأول. وسط الاضطرابات المائية الحرجة التي ستعصف بالعالم علي المدي القريب، و اعتماد مصر علي نهر النيل لتلبية حاجاتها المائية بنسبة 97%، كيف سيحسم طرفي الصراع المائي في إفريقيا معركته؟.. وإلي أي مدي تمثل الطموحات الإثيوبية المائية، تهديداً مباشراً للحياة في مصر؟..كيف تبدو التفاصيل الفنية للسد؟.. حجم الدور و التواجد الإسرائيلي هناك؟.. تاريخ محاولات السيطرة علي مياه نهر النيل؟..كيف نجح الإثيوبي في فرض السد كأمر واقع؟.. تفاصيل المعارك السياسية و الدبلوماسية، مستقبل اطروحات الخيار العسكري كحل اخير. هو ما ستوضحه هذه الدراسة في النقاط التالية: 1. نهر النيل ‬ يعد أطول انهار العالم، و عاملاً و شاهداً اسياسياً منذ بدء التاريخ لقيام أولي حضارات الأرض، يمتد بطول 6.695 كم، يبدأ مساره من بحيرة فيكتوريا ـ ثاني أكبر بحيرة للمياه العذبة في العالم و الأكبر في إفريقيا ـ و يتجه شمالاً حتي المصب في البحر المتوسط، ليغطي بذلك حوض النيل مساحة 3.4 مليون كم2 حيث يمر مساره بـ عشر دول إفريقية يُطلَق عليها دول حوض النيل و هي (كينيا و أوغندا و تنزانيا و روندا و بوروندي و الكونغوا الديموقراطية و اثيوبيا و جنوب السودان و شمال السودان و مصر). بالإضافة إلي وجود دولة إريتريا كمراقب. تنقسم دول حوض النيل الي قسمين، دول المصب و تشمل مصر و شمال السودان، و دول المنبع تضم إثيوبيا و أوغندا و كينيا و تنزانيا و رواندا و بوروندي و الكونغو الديموقراطية. و ينبع نهر النيل من العديد من البحيرات الإفريقية أبرزها بحيرة فيكتوريا الاستوائية، بحيرة إدوارد الاستوائية، بحيرة ألبرت (موبوتو) وبحيرة تانا ثم يخترق النيل أراضي السودان حيث يلتقي النيل الأبيض بالأزرق فوق الخرطوم قبل أن يلتقي بهما نهر عطبرة (الذي ينبع من الهضبة الإثيوبية شمال بحيرة تانا بطول 800 كم قبل أن يلتقي بالنيل فى شمال السودان) ثم يشق طريقه إلى أرض مصر. يتكون نهر النيل من فرعيين رئيسيين يقوما بتعذيته و هما النيل الابيض في شرق القارة و النيل الأزرق في إثيوبيا، يشكل النيل الأزرق 80-85% من مياه النيل الإجمالية، ولا يحصل هذا إلا أثناء مواسم الصيف بسبب الأمطار الموسمية على مرتفعات إثيوبيا، بينما لا يشكل في باقي أيام العام إلا نسبة قليلة، تُقَدّر مساهمة النيل الأزرق في مياه النيل بضعف مساهمة النيل الأبيض ـ تقريبا ـ ولكن تبقى هذه النسبة متغيرة، إذ تخضع للتغيرات فى مواسم الأمطار على مدار العام، حيث يبقى جريان النيل الأبيض ثابتًا تقريبًا خلال الفصول الأربعة، وبذلك تصبح مساهمة النيل الأزرق 90% والنيل الأبيض 5% عند الذروة، في حين 70% للأول و30% للثاني في الحد الأدنى.. حسناً فـ كيف تتوزع مياه نهر النيل بين دول المنبع و المصب؟ و للإجابة علي هذه النقطة، يجب النظر إلي 3 اتفاقيات مهمة، ظلت تُنَظّم إلي وقت قريب حصص دول حوض النيل من المياه. أولا: اتفاقية 1929 جاءت الاتفاقية بين مصر وبريطانيا – التي كانت تنوب عن السودان وأوغندا وتنزانيا، فقد نصت على أن لا تقام بغير اتفاق مسبق مع الحكومة المصرية أية أعمال ري أو كهرومائية أو أية إجراءات أخرى على النيل وفروعه أو على البحيرات التي ينبع منها. ثانياً: اتفاقية 1959 وقعت هذه الاتفاقية في 5 نوفمبر 1959 بين مصر والسودان، وجاءت مكملة لاتفاقية عام 1929وليست لاغية لها، حيث تشمل الضبط الكامل لمياه النيل الواصلة لكل من مصر والسودان في ظل المتغيرات الجديدة التي ظهرت على الساحة آنذاك وهو الرغبة في إنشاء السد العالى ومشروعات أعالى النيل لزيادة إيراد النهر وإقامة عدد من الخزانات في أسوان. وقد حددت لأول مرة اتفاقية نوفمبر 1959 بين مصر والسودان كمية المياه بـ55.5 مليار متر مكعب سنويا لمصر و18.5 مليارا للسودان. ثالثاً: تلي اتفاقية 1959 العديد من إطارات و مبادرات التفاهم التي تمت بين مصر و أوغندا من جهة عام 1991 و مصر و إثيوبيا من جهة أخري عام 1993 ضمنت جميعها عدة مبادئ، أهمها: عدم قيام أى من الدولتين بعمل أى نشاط يتعلق بمياه النيل قد يسبب ضرراً بمصالح الدولة الأخرى التشاور والتعاون بين الدولتين بغرض إقامة مشروعات تزيد من حجم تدفق المياه وتقليل الفاقد. إلا أن تلك التفاهمات و الآليات التي وٌقِعَت في التسعينيات لم تكن أبداً في محل الاتفاقيات اأو المعاهدات، لذا فجميعها لا يلزم الطرف الآخر بالالتزام قانونياً بتلك المبادئ. لذا تعتبر اتفاقية 1959 هي المحورية و التي ضمنت استحواذ كل من مصر و السودان علي 90 % من إجمالي مياه النيل بواقع 84 مليار متر مكعب، تذهب 55 مليار متر مكعب لمصر و 18 مليار متر مكعب للسودان. حسنا.. هل تبدو تلك النسبة مجحفة بحق دول المنبع؟ دول المنبع لاتعتمد على نهر النيل في تأمين حاجاتها المائية لأغراض الزراعة وإنتاج الغذاء بقدر اعتمادها على الأمطار الموسمية التي تقدر بعشرين مرة حجم مياه النيل و التي يذهب معظمها هدراً لعدم توافر التقنيات و الإمكانيات اللازمة للاستفادة منها.. و من هذه المعادلة و النسبة السابقة، كان الطموح الإثيوبي المائي حاضراً منذ عقود.. فـ كيف تشكّل تاريخ الطموحات الإثيوبية في مياه النيل؟. 2. تاريخ الطموح الإثيوبي في المياه. كلفت الجمعية الجغرافية الملكية البريطانية الرحالة البريطاني “جيمس بروس” لاكتشاف بدايات نهر النيل في الحبشة، وكان ذلك عام 1769م، فجاء إلى مصر وكان يحكم مصر في ذلك الوقت علي بك الكبير شيخ البلد وزعيم المماليك، ونزل جيمس بروس السودان وسار مع نهر النيل حتى التقاء النيل الأزرق بالنيل الأبيض، ودخل أرض الحبشة، ومكث هناك عاما كاملا حتى وصل إلى بحيرة تانا في وسط هضبة الحبشة وشاهد خروج النيل الأزرق من بحيرة تانا وسار معه حتى عاد إلى القاهرة مع نهر النيل، وكتب تقريرًا قدمه للجمعية الجغرافية الملكية البريطانية سنة 1770م قال فيه: (إن نهر النيل الذي يروي مصر ينبع من بحيرة تانا في الهضبة الحبشية، وإن مَن يسيطر على بحيرة تانا والهضبة الحبشية يستطيع تجويع مصر) قبل البدء في سرد الطموح الإثيوبي في المياه يجب الالتفات أولاً، لماذا يمثل الطموح الإثيوبي قلقاً بالغاً لدول المصب و خاصة مصر؟.. كما أشرنا في بداية الدراسة، أن إثيوبيا تعد أهم دول المنبع بحوض النيل، إذ ينبع منها النيل الأزرق الذي يشكل (80% لـ 90% ) من مياه نهر النيل، و أغلب الطموحات الإثيوبية للسيطرة و التحكم في المياةه تقع علي هذا النهر، الأمر الذي جعل ذلك أقل الطموحات الإثيوبية علي هذا الفرع مصدراً دائماً للقلق. حين نتحدث عن التاريخ الفعلي للطموح الإثيوبي في الماء، فـنحن بصدد الحديث عن الفترة بين العامين 1956 و 1964، و هي الفترة التي اإجرت فيها الولايات المتحدة عمليات تحديد موقع مشروع سد “النهضة الاثيوبي الكبير”، عن طريق دراسة للمكتب الأمريكي للاستصلاح، و الذي كان يجري أبحاثه علي 26 موقع، منهم 4 علي النيل الأزرق. و منذ تلك الفترة نجحت إثيوبيا في تشييد عدد قليل من السدود في ستينيات و سبعينيات القرن المنصرم، سدود لا تحمل سعة تخزين عالية كما أن إمكانياتها لتوليد الطاقة ظلت في مستويات متوسطة، تقع معظم السدود علي نهر اواش و نهر اومو، كما يوجد سد فينشا بأحد روافد النيل الازرق. ظلت وتيرة إنشاء السدود مستمرة لأنها لم تشكل خطراً أو تهديداً يُذكر لحصص المياه حسب اتفاقية 1929 أو 1959 لكن بالرغم من إنشاء السدود السابق الإشارة لها، و التي كانت تُستَخدم لري الأراضي الزراعية و توليد الطاقة الكهربائية، إلا أن إثيوبيا ظلت من أقل دول العالم استهلاكا و إنتاجاً للكهرباء. حتي بعد زيادة مشاريع توليد الطاقة، ففي عام 2005 كان حوالي 85% من سكان إثيوبيا بدون خدمات كهربائية، نضف لذلك الزيادة المضطربة للسكان، أخذ الطموح الإثيوبي مساراً أكثر جدّية، حيث تنوي اثيوبيا أن تكون مصدراً إقليمياً للمياه من جهة و للطاقة من جهة أخري، و مع زيادة الطلب علي الطاقة من دول الجوار الإثيوبي (جنوب السودان، شمال السودان، كينيا، و عبر جيبوتي و البحر الاحمر إلي اليمن)، مع زيادة الطلب علي الطاقة، و مع وجود مصر كخصم أساسي للطموحات المائية الإثيوبية، أصبحت إثيوبيا مسرحاً للعديد من عمليات تمويل انشاء السدود علي ورافد النيل، وصولاً للمعضلة الكبري و نقطة الصراع المصيري، سد الألفية الكبير ” سد النهضة “. 3.من أنت؟..عاقبت المصريين ببناء سد النهضة. قبل الحديث عن سد النهضة بشقيّه الفني و الدبلوماسي، يجب الرجوع لحدث هام كان مفصلياً في مراحل بناء سد النهضة، نرجع بالتاريخ لعام 1993 خلال اجتماع القمة الإفريقية، عرض رئيس الوزراء الإثيوبي “زيناوي” علي الرئيس الإريتري ” أسياس افروقي” أن يعرض ملف مياه النيل خلال جلسات القمة الإفريقية، وقتها نصح الرئيس الإريتري رئيس وزراء إثيوبيا بعدم الإقدام علي هذه الخطوة لأنه ليس وقتها. و بحسب تصريحات الرئيس الإريتري عن هذه الواقعة و التي أدلي بها في العام الحالي، أنه في مساء يوم الاجتماعات وجد “زيناوي” غاضبا، وحينما سأله عن سبب هذا الغضب، رد عليه بأنه اقترح على مسؤول مصري بأن إثيوبيا سوف تفتح ملف النيل خلال اجتماعات القمة، فرد عليه المسؤول المصري وقال له “من أنت؟”، وبعدها هدد زيناوي بمعاقبة المصريين قائلا “سأفعل ما فعله الأتراك بسوريا والعراق. و من ذلك الوقت تحديداً عزم الإثيوبيين علي المضي قُدماً لحسم ملف مياه النيل.. فكيف نجح الإثيوبيون في فرض “سد النهضة ” كأمر واقع؟ و ما الظروف التي مكنت المفاوض الإثيوبي من تطويق المصري و محاصرته ـ دبلوماسيا ـ في عمقه الإفريقي؟ 4. محطات العلاقة المصرية الإثيوبية.. و تطويق الإثيوبي للمصري. قبل الإجابة عن سؤال الفقرة السابقة ـ كيف نجح الإثيوبي في تطويق المصري ـ دبلوماسياً ـ في عمقه الإفريقي لتنفيذ أجندته المائية، يجب أولاً الالتفات إلي المحطات الهامة في العلاقات المصرية الإثيوبية و التي شكلت إلي حد كبير أنماط الصراع الحالي. ناصر: على مدى الـ64 عامًا الماضية، مرت العلاقات الثنائية بين مصر وإثيوبيا، بكثير من المنحنيات على المستوى الرسمي، إذ شهدت العلاقات المصرية- الإثيوبية، ازدهارًا كبيرًا في عهد الرئيس جمال عبد الناصر، الذى يعد أول رئيس مصري يزور إثيوبيا، وأسس فيها منظمة الوحدة الإفريقية، كما قدمت مصر لإثيوبيا دعمًا اقتصاديًا، وتجاريًا خلال تلك الفترة، ما جعلها حليفًا قويًا. لكن سرعان ما نشبت الخلافات بين البلدين علي خلفية قيام مصر في عهد ناصر ببناء السد العالي دون أن تستشير دول المنبع و هو ما عارضته إثيوبيا. السادات: يعد السادات من أكثر الرؤساء المصريين حزماً تجاه ملف مياه النيل، إذ اتخذ مواقف و سياسات عنيفة تجاه الجانب الإثيوبي و طموحاته المائية لدرجة التهديد بالدخول في حرب ثانية إن لزم الأمر إذا تعلق بمياه النيل جاء إعلان الرئيس السادات عن مشروع لتحويل جزء من مياه النيل لرى 35 ألف فدان في سيناء ليشعل العلاقات بين مصر وإثيوبيا في عهد الامبراطور منجستو هيلا ماريام خليفة هيلا سيلاسى الذى تقدم بشكوى إلى منظمة الوحدة الإفريقية فى ذلك الوقت تتهم فيها مصر بإساءة استخدام مياه النيل، واحتدم الخلاف إلى حد تهديد الرئيس الإثيوبى «منجستو» مصر بتحويل مجرى نهر النيل، فيما وجه الرئيس السادات خطاباً حاداً إلى إثيوبيا مهددا باستخدام القوة العسكرية. مبارك: في البداية ساد قدر من التفهم و العلاقات بين البلدين وجها تكوين تجمع (الأندوجو)، الذى نشأ عام 1983، وهو يعنى (الإخاء) باللغة السواحلية، وذلك كإطار إقليمى للتشاور والتنسيق بين دول حوض النيل، رغم أن إثيوبيا لم تنضم إليه إلا بصفة مراقب مع كينيا توترت علاقات خطط نظام الرئيس الإثيوبي منجستو لإقامة مشروع كبير فى منطقة تانا بيليز، لمضاعفة الإنتاج الكهربائي الإثيوبي، وهو مشروع بدأت مرحلته الأولى عام 1988، وبلغت ميزانيته 300 مليون دولار أمريكى، وكان من المقرر أن يتم من خلاله إقامة خمسة سدود لتوفير المياه لحوالى 200 ألف مزارع في إثيوبيا. فعارضت مصر وتصدت لمحاولة حصول إثيوبيا على قرض من بنك التنمية الأفريقي، مما زاد من توتر العلاقات بين الطرفين مع قدوم عام 1995 حدثت قطيعة تامة في العلاقات بعد محاولة الاغتيال التي تعرض لها الرئيس الأسبق مبارك بأديس أبابا إبان زيارته لحضور مؤتمر منظمة الوحدة الإفريقية المنعقد هناك، بعد تصاعد لهجة التصريحات الرسمية والإعلامية العدائية المتبادلة بين البلدين، واستمرت هذه القطيعة حتى قيام ثورة يناير. منذ ذلك الوقت و مع التراجع الحاد لنفوذ مصر إفريقيا في عهد مبارك بدأت الاستراتيجية الإثيوبية للسيطرة علي مياه النيل قيد التنفيذ، مستغلة التوترات السياسية التي عصفت بمصر إبان ثورة يناير من العام 2011، إذ بدأت الخطوات الإنشائية للسد في هذا العام تحديداً.. و علي الصعيد الدبلوماسي ـ السياسي، بدأت إثيوبيا مرحلة التطويق الفعلي لمصر. فكيف ومتي تم ذلك؟ 5.اتفاقية عنتيبي.. منصة التطويق الفعلي للدبلوماسية المصرية. فى يوليو من عام 2009 اجتمع المجلس الوزاري السابع عشر لدول حوض النيل في الإسكندرية؛ حيث سعت دول المنبع إلى فرض إقامة “مفوضية” لحوض النيل، بغض النظر عن مشاركة دولتي المصب (مصر والسودان)، عوضًا عن الاتفاقيات القديمة لتوزيع المياه، ولما اشتدَّت الخلافات بين دول الحوض قرَّر المؤتمر الاستمرار في المفاوضات والتشاور لمدة 6 أشهر قادمة، على أن يتم الانتهاء من حسم نقاط الخلاف، للوصول إلى اتفاقية موحدة تجمع دول حوض النيل أو مبادرة دول حوض النيل. يمكننا أن نعتبر مايو 2010 هو نقطة البداية الملموسة لتفاقم أزمة دول حوض النيل، حيث قررت 6 من دول منابع النهر هى إثيوبيا وأوغندا وكينيا وتنزانيا ورواندا وبوروندي التوقيع في مدينة “عنتيبي” الأوغندية على معاهدة جديدة لاقتسام موارده تنتهى بموجبها لحصص التاريخية لمصر والسودان وفقا لاتفاقيات 1929 و1959 ، ومنحت القاهرة والخرطوم مهلة عاما واحدا للانضمام إلى المعاهدة، يذكر أن دولة جنوب السودان قد أعلنت في مارس 2013 اعتزامها الانضمام إلى معاهدة عنتيبى. رفضت كل من القاهرة والخرطوم الاتفاقية واعتبرتها “مخالفة لكل الاتفاقيات الدولية”، وأعلنت أنها ستخاطب الدول المانحة للتنبيه على عدم قانونية تمويل أي مشروعات مائية، سواء على مجري النيل أو منابعه وإقناعها بعدم تمويل مشروع سد الألفية “سد النهضة” الذي سيتكلف نحو 4.8 مليار دولار أميركي حسب تصريحات المسئولين الإثيوبيين. لكن يبقَ السؤال موجوداً، بعد أن نجحت اثيوبيا في استغلال تراكمات الغياب المصري في افريقيا، و بعد ضمانها لارضية سياسية و دبلوماسية متينة الي حد ما لبنائها ” سد النهضة “، كيف سيمول الاثيوبي الفقير مشروعه الضخم؟ ..و ما حقيقة التواجد الاسرائيلي هناك؟ 6. التواجد الاسرائيلي في اثيوبيا ..و دوره في بناء السد. تُعتبر إثيوبيا أهم منصة إفريقية لدي عقل الكيان الإسرائيلي، فهي حلقة الوصل بين الكيان الإسرائيلي و سائر مناطق وسط إفريقيا و جنوبها، لذا احتفظ الإسرائيلي بعلاقات متميزة مع الإثيوبي علي الصعيد الاقتصادي و العسكري، كما عززت حالة الصراع و العداء الأخيرة بين مصر و إثيوبيا، أهميتها لدي الكيان الاسرائيلي . مما جعل العلاقات بينهما تأخذ منحني أكثر تطوراً علي جميع الأصعدة، قبل النظر في حجم و شكلية التواجد العسكري الاسرائيلي هناك، يجب التوضيح انه لا توجد أيّه وثائق رسمية تعلن رسمياً ماهية الدور الاسرائيلي في سد النهضة و ملف مياه النيل بوجه الخصوص، لكن الطموحات المائية الإسرائيلية لا تُخفي ابداً خصوصا ان تعلق الأمر بدولة عربية. أعلنت شركة ناحل الإسرائيلية و هي الشركة المسؤولة عن تطوير و تخطيط المصادر المائية في إسرائيل إنها تقوم بمشاريع و أعمال في إثيوبيا لحساب البنك الدولي، و إنها تقوم بأعمال إنشائية في أوجادين في الطرف الآخر من إثيوبيا علي حدود الصومال، كما كشفت العديد من الصحف أن خبراء اسرائيليين قاموا بعمليات مسح لمجري النيل و المناطق المحيطة به، لتقديم الاقتراحات حول إنشاء عدد من السدود علي النيل الأزرق ـ المغذي الرئيسي ـ لمياة نهر النيل كما أشرنا سابقاً. ويهدف التعاون الإثيوبي الإسرائيلي إلي تنفيذ العديد من المشروعات المائية التي يصل عددها الي 40 مشروعاً مائياً علي النيل الأزرق أيضا لتنمية الأراضي الزراعية علي الحدود السوادنية الإثيوبية، كما تعتمد المشروعات الاسرائيلية هناك علي الدراسات التي أصدرها مكتب الاستصلاح الأمريكي في خمسينيات القرن المنصرم و أوائل الستينات و التي كانت بهدف الضغط علي الرئيس الراحل جمال عبدالناصر. يُجدر القول أن الإسرئيلي في إثيوبيا يعد وكيلاً تنفيذياً لتلك المشروعات، لم يقتصر التواجد الاسرائيلي بالدعم التقني و الفني لأمور الانشاءات المائية فحسب، بل شمل أيضاً تطوير الجيش الإثيوبي، بداية من عام 1995، حيث عملت على تنفيذ برنامج خماسى -أى خمسة أعوام- يتعين إعادة هيكلة وتنظيم وتسليح الجيش الأثيوبى ليكون قادراً على مواجهة أية تحديات من داخل القارة الأمر الذى قد يؤشر ربما أن إثيوبيا كانت تخطط لاتخاذ خطوات بشأن ملف المياه منذ عقدين من الزمان وطبقاً للصحف الاسرائيلية فإن إسرائيل بدأت ومنذ عام 1996، تضخ كميات كبيرة من الأسلحة إلى أثيوبيا شملت طائرات نقل واستطلاع من نوع “عرابا” المنتجة فى إسرائيل، كما شملت دبابات من طراز (ميركافا) السوفيتية والتى جرى تحسينها وكانت إسرائيل قد استولت عليها أثناء حرب 67، إضافة إلى منظومات رادار وصواريخ بحرية، ومنظومات صواريخ “باراك” و “جبريائيل” وصواريخ ومدافع مضادة للطائرات. كما اشار رئيس هيئة الاستشعار عن بعد “علاء النهري” ان ثمة تشويشا قد حدث لصور الاقمار الاصطناعية التي تتابع سد النهضة، تشويشا قد يصل للحجب، مما دفع مصر الي اللجوء لدولة اخري و شراء منها صور توضح ديناميكية بناء السد بحسب تصريحات “النهري”. بالطبع الاثيوبي الفقير لا يمتلك تقنيات التشويش عبر الاقمار الصناعية. 7.حسناً..قبل ان نخوض في التفاصيل الفنية للسد، كيف نجح الاثيوبي في تمويل مشروعه ” سد النهضة “؟ تبلغ تكلفة السد4.8 مليارات دولار، أغلبها تمويل حكومي من جانب إثيوبيا،عن طريق سندات للاثيوبيين في الخارج. بالإضافة إلى بعض الدول و المؤسسات منها الصين: وعد الصين شريكا أساسيا في بناء السد منذ عام 2013، حين وقعت شركة الطاقة الكهربائية الإثيوبية مع شركة المعدات والتكنولجية المحدود الصينية، اتفاقية لإقراض أديس أبابا ما يعادل مليار دولار أمريكي؛ من أجل بناء مشروع خط نقل الطاقة الكهربائية لمشروع السد النهضة، بالإضافة إلى الخبرات البشرية التي تشارك بها الصين،بجانب المليار دولار، فقد قام بنك الصين الصناعي بإقراض إثيوبيا 500 مليون دولار في عام 2010؛ من أجل إعداد الدراسات للسد في بدايته لتصبح أكبر دولة مشاركة في بناء السد لم يفلح التعاون الاستراتيجي العسكري المصري الاخير في وقف التمويل، إذ تعتبر افريقا منصة هامة لدي التنين الصيني الذي يسعي بقدر الامكان لفرض نفوذه. إيطاليا: أما إيطاليا فتعد أحد المساهمين في مشروع السد، وذلك من خلال شركة ساليني إمبراليجيو المختصة بتشييد السدود، وهي التي تقوم على بنائه منذ عام 2011 البنك الدولي رغم نفي البنك الدولي أكثر من مرة دعمه لهذا السد، إلا أن السفير محمد إدريس سفير مصر بإثيوبيا في 2013، أكد أن البنك الدولي هو الممول الرئيسي للسد،تركيا وقطر أيضًا ضمن القائمة، كما يؤكد بذلك جمادا سوتي المتحدث باسم جبهة تحرير الأورومو الإثيوبية، الذي أكد أن قطر وتركيات يمولان سد النهضة من خلال مشروع استثماري وزراعي ضخم، تموله الدوحة وأنقرة لزراعة مليون ومائتي ألف فدان في منطقة السد. 8. المواصفات الفنية الفنية للسد. فور الانتهاء من إنشائه العام القادم ـ حسب ما اعلنته الحكومة الإثيوبية ـ سيُعد ” سد الألفية العظيم”، اكبر سدود افريقا جمعاء، و عاشر اكبر سد بالعالم، فأين يقع ذلك السد تحديداً؟.. يقع سد النهضة يقع سد النهضة في نهاية النيل الأزرق داخل الحدود الإثيوبية، في منطقة بني شنقول-قماز، وعلى بعد حوالي 20-40 كم من الحدود السودانية، علي ارتفاع حوالي 500-600 متر فوق سطح البحر. حسب تصريحات مسئولون في ادارة مشروع انشاء السد فقد تم اختيار هذا المكان لإقامة السد لاعتبارات جغرافية وجيولوجية واقتصادية، وأن هذا المكان على النيل الأزرق هو الأكثر توافرا وتدفقا للمياه، وأن الدراسات أثبتت أيضا أن هذا المكان الذي يتسم بمجموعة تلال ذات طبيعة صخرية سيكون الأقل تكلفة لبناء هذا السد. يبلغ ارتفاعه 145 م، و طوله 1800م، و سعة تخزينه للمياة تصل لـ 74 مليار متر مكعب، و هي مساوية تقريباً لحصتي مصر و السودان من مياة النيل. مرة ونصف من إجمالي سعة النيل الأزرق من المياه سنوية كما تعادل كما تقدر القدرة المبدئية للسد على توليد الكهرباء بحوالى 6000-7000 ميجاوات ، أي ما يعادل ثلاثة أضعاف الطاقة الكهربائية المولدة من محطة سد أسوان الكهرومائية. و للتعرف أكثر علي تصميم السد من الداخل و حجم الخزانات و المولدات و كيفية عمله يرجي مشاهدة الفيديو التالي: http://goo.gl/UnNSCe جدير بالذكر أن سد النهضة هذا ليس آخر المطاف فالخطة الإثيوبية قد تعمد إلى إضافة ثلاثة سدود أخرى هى “كارادوبي” و”بيكو أبو” و”مندايا” بسعات تخزينية تصل إلى 200 مليار متر مكعب. 9. ما حجم التهديد الذي يمثله سد النهضة بالنسبة لمصر؟. كما اشارنا في بداية الدراسة، ان حصة مصر من مياة النيل تغطي 97% من احتياجاتها المائية، ومع التزايد الكبير في عدد السكان في مصر فإن حصة الفرد قد تتقلص إلى ما دون 500 متر مكعب سنوياً ـ و هذه النسبة اقل من نصف المعدل العالمي ـ هذا مع الإفتراض ان حصة مصر من مياة النيل ظلت في معدلاتها الطبيعية. تبلغ السعة المائية في خزانات سد النهضة 74 مليار متر مكعب، و لكي يعمل السد بكامل طاقته يجب ملئ تلك الخزانات في اسرع وقت، و هذا سيحرم علي اقل تقدير مصر و السودان من تدفق 15 مليار متر مكعب من حصتهم سنوياً، و يعد ذلك كارثياً بالتحديد علي مصر، فطبقاً للتقديرات، يتطلب مليار متر مكعب من المياة سنوياً لري 200 الف فدان بمصر..و بذلك مع كل مليار متر مكعب تخسرها مصر من حصتها المائية تفقد 200 الف فدان. و بالتالي فإن جميع خطط استصلاح الاراضي الزراعية التي اعلنت عنها الحكومة المصرية سيُعاد النظر بها مرة اخري لمواجهة التهديدات المقبلة. ايضاً السعة الكبيرة من المياة التي سيخزنها و يحجزها سد النهضة، قد تؤثر علي المدي البعيد بمنسوب المياة خلف السد العالي و منها التأثير علي قدرته من انتاج الطاقة الكهربائية بنسبة تتراوح بين 20% و 40% بحسب خبراء في مجال المياة 10. ماذا عن الموقف العربي؟ لطالما ارتبط الماء بالأمن القومي العربي، خاصةً ان التوزيع الديموغرافي للدول العربية يقع في مناطق فقيرة مائياً. و علي الرغم من محاصرة العرب مائياً من التركي الذي اقام سد اتاتورك عام 1983 و حرمان سوريا من 40% من حصتها المائية، و العراق حصل فقط علي ثُمن حصته عام 1989، كذلك يحاصر الاسرائيلي الاردن و لبنان و فلسطين من جهة اخري عبر نهر الاردن..الا إن الموقف العربي تجاة ملف سد النهضة كان محيراً للغاية..فـ كيف تمحور الموقف العربي من قضية سد النهضة؟ أولاً: السودان على الرغم من أن السودان أولى دولتي المصب، وفي حالة تعرض السد لأية مشاكل جيولوجية فان السودان ستتعرض لضرر جسيم اذا ما حدث انهيار لهذا السد؛ إلا أن الخرطوم تعتمد سياسة غير متوازنة وغير شفافة، مع التسليم بعدم توقيعها على اتفاقية عنتيبي ابتداء، وهو أحد أهم التحديات التي تواجه المفاوض المصري الذي يجري المباحثات الدبلوماسية المائية في أزمة سد النهضة. ماذا عن الخليج؟.. قامت عدد من الدول الخليجية منها الممكلة العربية السعودية والإمارات والكويت و قطر بطرح رؤوس أموال طائلة للاستثمار الزراعي في الأراضي المحيطة بسد النهضة وهو تحد كبير يواجه السياسة المصرية في إطار التحالفات المعقدة لمصر مع الدول الخليجية في أعقاب عزل الرئيس محمد مرسي منذ 3 يوليو2013. بالنظر إلي النقاط السابقة الخاصة بتمويل و دعم سد النهضة، يتضح ان المفاوض المصري امام تحدِ جسيم للغاية، و شبكة معقدة من اللاعبين، و تركة ثقيلة من تراكمات السياسات المصرية ـ بإختلاف حكوماتها ـ الخاطئة تجاه العمق الافريقي، فضلاً عن دخول المفاوض المصري احد اعقد معارك الدبلوماسية المائية علي الاطلاق دون رؤية واضحة منذ البداية. الامر الذي جعل من مهام التفاوض امام التعنت الاثيوبي امراً ليس بالسهل، خاصةً بعد نجاح الاثيوبي في تطويق المفاوض المصري قبل ان يعرض اجندته، و اختيارهم للوقت المناسب للبدء في بناء سد النهضة.. لذا يبدوا ان المصري يقاتل وحيداً في معركة مصيرية لا تقبل ابدا بالهزيمة، فـ هل من ثمة أوراق بديلة متاحة علي طاولة المفاوض المصري؟..و ما الخيارات المتاحة إذن؟ 11.الخيارات البديلة يجب التنويه اولاً ان أي إطار بديل كان، لن يغير من حقيقة وجود سد النهضة علي ارض الواقع بمشروعية كاملة، الخيارات البديلة ستضمن بشكل او بآخر الحفاظ علي الحصة المائية لمصر من مياة النيل و عدم المساس بها..خاص المفاوض المصري معارك عديدة و وقع علي العديد من اوراق التفاهم بعد موقعة عنتيبي التي ألغت الحصص التاريخية لمصر و السودان، لكن جميع تلك التفاهمات لا تحمل الصيغة الالزامية لما جاء فيها من مبادئ.. لذا فـ للمفاوض المصري عدة اوراق مهمة باقية علي الطاولة : 1. محاولة الضغط علي الخليجي لوقف تدفق الاستثمارات هناك أو سحبها، و استخلاص مواقف واضحة تصب في مصلحة المفاوض المصري و تعزز ارضيته. 2.بناء استراتيجية كاملة مع التنين الصيني الذي يسعي لفتح بوابة له في قلب افريقيا لمنافسة الامريكي هناك، إذ يمول الصيني العديد من المشروعات في مختلف الدول أهمها اثيوبيا و منها سد النهضة، و تقديم له بدائل و تسهيلات استثمارية كبيرة في مصر بدلاً من تمويل سد النهضة. و هو ما استحوذ علي انتباه الادارة المصرية منذ فترة تكررت علي اثرها الزيارات الرسمية بين الصيني و المصري. دون الاعلان عن أيّه خطط لحسم ملف تمويل “سد النهضة” حتي الان. 3.التنسيق مع محور القرن الافريقي (الصومال، جيبوتي، إريتريا) و استخلاص و توحيد مواقفهم العدائية تجاة اثيوبيا و سياساتها في المنطقة، و العمل علي زيادة التعاون المصري مع هذه الدول التي تعتبر المنفذ التجاري النشط لاثيوبيا في المنطقة. بإمكان القرن الافريقي ان يطوق الاثيوبي تجاريا لو تبني موقفاً اكثر صرامة مع المصري. 4. التنسيق مع الجنوب السوداني ـ تحديداً ـ كونه الاقرب إلي مصر سياسياً و إلي سد النهضة جغرافياً. 12. ماذا إن فشلت كل الجهود الدبلوماسية امام التعنت الاثيوبي؟ هل يبقّ الخيار العسكري مفتوحاً؟ بدا واضحاً منذ البداية ان الطموحات الاثيوبية لا ترتكز في تأمين مصادرها من المياة و الطاقة فحسب. بل، الإستحواذ الكامل علي مياة نهر النيل و تهديد الامن القومي المصري في الصميم. كما إن وجود مصر كخصم للاثيوبي قد دفع بالعديد من اللاعبيين الاقليمين و الدوليين علي الدخول في حلبة الصراع. كما إن تغيير سياسة مصر الخارجية و العسكرية و اتجاهها إلي تنويع مصادر تسليحها و اتجاهها نحو الشرق “موسكو” قد دفع بالولايات المتحدة لاتخاذ اجراءات عقابية تجاه مصر و في صميم مورد بقائها ” نهر النيل” بإعتباره احد التكاليف الاستراتيجية التي يجب علي مصر تحملها، و من هنا جاء الدعم الامريكي اللا محدود لمشاريع السدود علي النيل الازرق و تقديم الدعم الفني و التقني. كما دخلت تركيا ايضاً لحلبة الصراع، عبر إبرامها اتفاقية للدفاع المشترك مع إثيوبيا، شملت الإتفاقية علي توريد بعض انظمة الدفاع الجوي من تركيا. لكن تبقَ تلك الإتفاقية في حيّز التعاون العسكري بين البلدين. إذ لا تحتمل أن تخوض تركيا حرباً بالوكالة في إثيوبيا، و خاصة بعد التواجد الروسي قرب حدودها في سوريا. و بالنظر ايضاً الي التعنت الاثيوبي و حيادية الموقف العربي، قد نرَ إنحصار أيّه فرص للتوصل الي وثيقة تفاهم تضمن لمصر بقاء حصتها او علي الاقل تعديل المواصفات الفنية للسد و زيادة عدد فتحات الطوارئ العاملة فيه، مما يُرجح امكانية استخدام الحل العسكري كخطوة اخيرة. لكن ما هي مسارات التدخل العسكري المصري المرجحة لحسم ملف سد النهضة؟ حين نتحدث عن مصر، فنحن بصدد اكبر قوة عسكرية في افريقيا و الشرق الاوسط، و افضل قوة جوية بإفريقيا، و بالرغم من تزامن مرحلة بناء سد النهضة بالتحديث الشامل الذي يجريه الجيش المصري لكل افرع قياداته من الناحية التقنية و التسليحية، إلا ان مصر لا تمتلك مقاتلات او قاذفات ـ بعيدة المدي ـ في اسطولها، قادرة علي ضرب السد دون الحاجة لـ “ترانزيت” او طائرات الشحن العسكري و التزود بالوقود التي لا توجد في الترسانة العسكرية المصرية الان، مما يؤكد علي اهمية وجود وسيط افريقي يضمن لمصر التواجد العسكري قبالة الأثيوبي. و هنالك محورين هامين من المرجح ادراجهما في اي استراتيجية عسكرية لضرب السد.. المحور الاول،شمالاً: محور القرن الافريقي ” الصومال جيبوتي اريتريا” المعادي سياسياً لاثيوبيا. المحور الثاني غرباً ” جنوب السودان”. حيث جعلت المواقف المموهة و الغير شفافة لحكومة شمال السودان تجاه مصر و سد النهضة عائقاً امام أيّه فروض و احتماليات للتعاون العسكري فيما يخص قضية السد. و قد تلجأ مصر إلي تعديل طائرات النقل لديها من طراز “سي ـ130” لتحويلها الي طائرات للتزود بالوقود، كما فعلت الصين بتحويل طائرات “التي ـ يو 16” لطائرات تزود بالوقود، تندرج تلك الخطوة علي طاولة الخيار العسكري في حال تعثر او تأخر المفاوضات الجارية مع مصر الان لاستقدام طائرات “ايرباص إيه 400″ و ” إليوشن 67″ من المرجح ان تشمل الاستراتيجية العسكرية لضرب السد، ضربه في المراحل الاولي من إنشائه و قبل امتلاء خزانه بالمياه، لتجنب خلق حالة من الفيضان الهائل بالمصب في السودان و مصر ايضاً.. ووفقا لمركز لستراتفور أفضل طريقة أمام مصر لضرب سد قائم هو استخدام القنابل التي يتأخر عملها ونشرها من ارتفاعات منخفضة تماماً، أو الأفضل من هذا استخدام ذخائر الهجوم المباشر المشتركة التى يتأخر تشغيلها أيضا من ارتفاع متوسط، و مصر تمتلك مقاتلات ” الرافال” و ” اف 16 بلوك 52+” التي تمتلك القدرة علي المناورة في تلك الظروف و الارتفاعات كما تمتلك ايضاً احدث انواع الذخائر الموجهة بإحداثيات الاقمار الصناعية و اجهزة الليزر فضلاً عن القنابل و الصواريخ الحرة. و تختص تلك المقاتلات في مهام القصف الجراحي الدقيق، بحمولة كبيرة من القنابل قد تصل لـ 9 طن. ولعل استصلاح الحكومة المصرية مؤخرا لمليون و نصف المليون فدان رسالة مفادها أن لا تغيير في حصص مصر التاريخية من مياة النيل، الامر الذي يزيد من احتمالات تنفيذ الخيار العسكري. و خاصة بعد اتجاه مصر لتكوين و قيادة حلف عسكري في شمال إفريقيا، يٌعرَف بتحالف دول الساحل و الصحراء، و الذي أعلن عنه السفير المصري بأثيوبيا ” أبو بكر حنفي” ـ لعل ذلك ـ يُعد خطوة إستباقية لإستراتيجيات عسكرية مقبلة علي المدي القريب تجاه الملف الليبي من جهة و مياة النيل من جهة اخري”. إفتتح بذلك وادي النيل اول الصراعات المائية التي سيشهدها العالم علي المدي البعيد، من المرجح أن تشتعل عدة صراعات اخري بمنطقة الشرق الاوسط الفقير مائياً، فهل سيحسم المصري موقفه من ملف “النهضة الاثيوبي”، أم سيشاهد نقصان حصصه من مياه النيل سنوياً؟..
  4. ‫ مجله النصر الصادرة عن دار الدفاع للصحافة و النشر التابع للقوات المسلحة تنشر تقرير مُفصل فى صفحتين كاملتين عن مقاتلة الجيل 4++ سوخوى 35 منقول من ايجى ارمى ادمن 4 :b0221:
  5. المقاتلة الفرنسية رافال مقاتلة تنتمي إلي الجيل +4 من المقاتلات و يطلق عليها مقاتلة كل المهام ( و ليست متعددة المهام ) حيث أنها قادرة علي القيام بكفاءة كبيرة بكل المهام الجوية : 1- الإعتراض الجوي ( Air Intercepting ) . 2- التفوق الجوي ( Air Superiority ) . 3- الإستطلاع ( Reconnaissance ) . 4- الإسناد الجوي القريب ( Close Air Support ) . 5- القصف الجوي الجراحي ( Air Precision Strike / Surgical Strike ) . 6- التحريم الجوي ( Air Interdiction ) . 7- مكافحة القطع البحرية ( Anti-Ship ) . المقاتلة RAFALE من إنتاج شركة DASSAULT AVIATIONالفرنسية طارت للمرة الأولي في يوم 4 يوليو 1986 و دخلت الخدمة الفعلية في عام 2001 و تعمل حاليا في القوات الجوية الفرنسية و القوات الجوية المصرية بعد أن تعاقدت مصر علي شراء عدد 24 مقاتلة منها و تسلمت مصر أول 3 مقاتلات منها في عام 2015 . و المقاتلة RAFALE تعد واحدة من أفضل مقاتلات الجيل الرابع + علي مستوي العالم علي الرغم من تعثر العديد من محاولات بيعها لدول أخري في مرحلة ما قبل إتمام الصفقة الفرنسية المصرية . [ATTACH]7712.IPB[/ATTACH] التصميم الخارجي [ATTACH]7713.IPB[/ATTACH] المواصفات الفنية [ATTACH]7714.IPB[/ATTACH] - الطول الكلي : 15.30 متر . - المسافة بين أطراف الأجنحة : 10.9 متر . - الإرتفاع : 5,30 متر . - الوزن الكلي فارغة : 10 طن للنسخة C . - الوزن مع الحمولة الكاملة : 15,21 طن . - أقصى وزن عند الإقلاع : 24,5 طن للنسخة C و 22,2 طن للنسخة M . - حمولة الوقود الداخلية : 4,7 طن . - حمولة الوقود الخارجية : بحد أقصي 6,7 طن . - حمولة الأسلحة علي نقاط التعليق : 9,5 طن موزعة على : 14 نقطة تعليق لنسخة القوات الجوية C . 13 نقطة تعليق لنسخة القوات البحرية M . - أقصي سرعة : 2000 كلم / ساعة علي الإرتفاعات الشاهقة. 1390 كلم / ساعة علي الإرتفاعات المنخفضة. - أقصي مدي : 3700 كلم مع خزانات الوقود الخارجية. - نصف قطر العمليات : 1850 كلم × 2 بحمولة وقود 3 خزانات فئة 2000لتر. - أقصي إرتفاع : 15,24 ألف متر. - معدل التسلق : 305 متر / ثانية. - أقصي قدرة للمناورة : 9+ مرات ضد قوة الجاذبية الأرضية 9+ G . - أقل طول لمدرج هبوط : 450 متر . الدفع و المحركات [ATTACH]7715.IPB[/ATTACH] 2 محرك توربيني من طراز SNECMA M88 من إنتاج شركة SENCMA : - الطول الكلي : 3,53 متر. - القطر : 69,6 سم. - الدفع العادي : 50 كيلو نيوتن. - الدفع الأقصي : 75 كيلو نيوتن بإستخدام الحارق الإضافي. - التوربينات : مرحلة واحدة للضغط المنخفض ، مرحلة واحدة للضغط المرتفع. - الضاغط الهوائي : 3 مراحل للضغط المنخفض ، 6 مراحل للضغط المرتفع. - معدل الضغط الكلي : 24,5 : 1 - معدل الإلتفاف الكلي للتوربينات : 0,3 - معدل تدفق الضغط الهوائي : 65 كجم / ثانية. - أقصي حرارة لغرفة الإحتراق : 1577 درجة مئوية. - معدل قوة الدفع للوزن الكلي للجسم : 5,7 : 1 في الحالة العادية. 8,5 : 1 بإستخدام الحارق الإضافي. أنظمة الملاحة [ATTACH]7716.IPB[/ATTACH] - وحدة معالجة بيانات جزيئية MDPU Modulare Data Processing Unit و هي عبارة عن كمبيوتر مهام و معالجة و تحكم في إلكترونيات الطيران يحتوي على 18 معالج جزيئي و يعتبر أسرع 50 مرة من كمبيوتر المهام الخاص بالميراج 2000 . - أنظمة شبكية رقمية للإتصال بين مكونات المقاتلة و بين أنظمة التحكم و كابينة القيادة و وحدات إطلاق الذخائر و الصواريخ . - نظام مراقبة لكفاءة الهيكل و المحرك مدمج معه نظام تسجيل رقمي و معدات إختبار . - أنظمة ملاحة رقمية بالقمر الصناعي GPS و معها نظام ملاحة بموجات الراديو و نظام رسم خرائط الكترونية رقمي. - نظام ملاحة رقمي متخصص في مراجعة التضاريس و نظام رقمي أخر لقياس الارتفاعات متخصص في العمل على الارتفاعات المنخفضة وشديدة الإنخفاض و يبدأ في العمل عند ارتفاع 3200 متر فأقل . - أنظمة إتصالات VHF/UHF على عدة قنوات بجانب وصلات إتصال مؤمنة و نظام إتصالات عسكرية تكتيكي بجانب قنوات إتصال مشفرة مضادة للتشويش . أنظمة الرادار و الكشف و إدارة النيران رادار ذو مصفوفة مسح إلكتروني نشط من طراز AESA RBE 2 : يبلغ مداه الأقصي للرصد 230 كلم و يتميز بالقدرة علي القيام بالكشف و التتبع في نفس الوقت ( Search & Track ) حيث يستطيع تتبع 40 هدف و الإشتباك مع 8 أهداف منها في وقت واحد . [ATTACH]7717.IPB[/ATTACH] [ATTACH]7718.IPB[/ATTACH] كما يمتلك نظام أوتوماتيكي لتحديد و تصنيف الأهداف و ترتيبها حسب الأكثر الخطورة و نظام تتبع أوتوماتيكي للتضاريس و تفادي الخطر منها بما يسمى بقدرة الإختراق العميق ذات مستوى الطيران المنخفض Deep Low-Level Penetration . و الرادار قادر علي إنشاء خرائط ثلاثية الأبعاد للتضاريس في زمن المرور مما يمنحه القدرة علي إنشاء خرائط مصورة ملونة للتضاريس و إنتقاء الأهداف منها . و يمتلك الرادار أيضا قدرة رسم الخرائط الأرضية عالية الدقة SAR synthetic Aperture Radar و أيضا ميزة الكشف جو / سطح و التتبع لأكثر من هدف عند الهجوم المصاحب للطيران الملاصق لسطح البحر Sea Skimming Attack . و يمتلك الرادار قدرة عالية علي مقاومة التشويش الإلكتروني ECCM Electronic Counter-Countermeasures . و هو أيضا قادر علي التحويل بين أكثر من خاصية من خواصة بسرعة فائقة بسبب إعتماده علي خاصية المسح الإلكتروني النشط بمعالج فائق السرعة ، كما إن إحتياجه لأعمال الصيانة يكون علي فترات متباعدة جدا مما يمنحه ميزة إنخفاض تكلفه التشغيل. نظام الكشف و التعقب OSF Optronique Secteur Frontal و يتكون من : - نظام IRST Infrared Search & Track للكشف و التعقب الجوي و الذي يعمل أيضا ككاميرا تصوير حراري FLIR Forward Look Infrared radar للأهداف الأرضية و يمتلك النظام مدى راصد يصل الى 100+ كلم ( حتى 130 كم ضد هدف من الخلف بسبب الانبعاث الحراري للمحرك و 80 كم من الأمام ) ضد الاهداف الجوية متضمنة صواريخ الأمرام مع القدرة على رسم صورة للهدف بشكل واضح من مسافة +40 كلم . [ATTACH]7719.IPB[/ATTACH] [ATTACH]7720.IPB[/ATTACH] - كاميرا تليفزيونية ذات نظام تصوير ثلاثي الأبعاد مع نظام لاقط شديد الحساسية للتغيرات الضوئية CCD-TV Camera و يبلغ مداها الراصد 45 - 50 كلم حيث يمكنها إلتقاط صورة طبيعية واضحة لأي طائرة من هذه المسافة . - نظام تحديد مدى ليزري LRF Laser Range Finder يبلغ مداه 33 كلم . [ATTACH]7721.IPB[/ATTACH] 3 صور توضح مدي دقة التصوير و إلتقاط الأهداف للنظام OSF حاضن الإستطلاع AREOS المتطور من الجيل الجديد : [ATTACH]7722.IPB[/ATTACH] حيث يوفر الحاضن قدرة تصوير ليلي و نهاري عالية الوضوح HD يعمل بتطبيق مصفوفات المسح الرقمية بالرؤية المباشرة أو بالأشعة تحت الحمراء و له القدرة علي العمل في مختلف الظروف الجوية على الإرتفاعات العالية أو شديدة الإنخفاض مع سرعات فوق صوتية و يحتوي على لواقط كهروبصرية و حرارية . [ATTACH]7723.IPB[/ATTACH] صورة توضح قدرة الحاضن علي التصوير من إرتفاعات عالية و الحاضن محمل بسوفت وير خاص قادر علي حفظ أو معالجة الصور أو تحويلها لوحدة إدارة النيران لإستخدام الصور في التهديف مباشرة مما يوفر وقت كبير في عملية تحويل هدف ملتقط في صورة إلي هدف قيد التعامل ، و قادر أيضا علي برمجة عمليات تصوير مسبقة عن طريق إدخال إحداثيات يبدأ التصوير فور الوصول إليها. الحاضن أيضا مزود بــ Mobile Antenna لبث الصور لغرفة العمليات المربوطة عليها المقاتلة و مزود أيضا بوحدة تخزين بيانات تبلغ سعتها 1 TERA BYTE و يبلغ طول الحاضن 4,60 متر و يصل وزنه إلي 1,1 طن . [ATTACH]7724.IPB[/ATTACH] [ATTACH]7725.IPB[/ATTACH] صور توضح عمليات تصوير و فصل الأهداف أثناء التصوير الليلي [ATTACH]7726.IPB[/ATTACH] نماذج لدقة تصوير الأهداف عن طريق الحاضن حاضن التهديف DAMOCLES لتوجيه الذخائر الذكية : [ATTACH]7727.IPB[/ATTACH] حاضن تهديف متطور متعدد المهام من الجيل الثالث لتوجيه الذخائر الذكية يمتلك نظام تصوير عالي الدقة High Resolution Imagery بجانب نظام كشف بالأشعة تحت الحمراء يتيح القدرة علي الملاحة و القصف الليلي FLIR Forward Look Infrared بنفس معدل كفاءة القصف النهاري. الحاضن مزود أيضا بنظام إستطلاع مجهز ببث مباشر للصور لمحطات الإستقبال الأرضية Instant Transmission و يستطيع قيادة القنابل الموجهة بالليزر إلى مدى 16 كلم و التعرف على أنوع المركبات المدرعة من مسافة 27 كم بالإضافة لإمكانية عمل تحليل وتقييم لفاعلية إصابة للهدف Post-Strike Analysis . الحاضن قادر أيضا علي تمييز و إصابة الأهداف سابقة التعليم بإشارات الليزر أو المعلمة بالبصمات الليزرية . كما إن الحاضن قادر أيضا علي تحديد و إصابه الأهداف بالقنابل و الصواريخ الموجهه بالأقمار الصناعية GPS . الحاضن أيضا قادر علي تمييز الأهداف المعادية و الأهداف الصديقة سواء من خلال نظام تشفير رقمي للأهداف أو عن طريق قراءة كود التعارف المتبع للأهداف الصديقة . الحاضن DAMOCLES قادر علي تعقب عدد كبير من الأهداف و التعامل مع الأهداف المختارة منها بسرعة عالية جدا نظرا لسرعته الفائقة في معالجة الصور و البيانات التي يتلقاها من رادار الكشف الرئيسي أو من حاضن الإستطلاع . يبلغ طول الحاضن 2,5 متر و يصل وزنه الكلي إلي 265 كجم . النظام الدفاعي SPECTRA Self-Protection Equipment : [ATTACH]7728.IPB[/ATTACH] و هو يعتبر واحد من أحدث حزم الحرب الإلكترونية للمقاتلات على مستوى العالم يتم التحكم بها بواسطة كمبيوتر إدارة وتوافق أنظمة مكون من ثلاث معالجات متطورة و تتكون منظومة SPECTRA من مجموعة من التجهيزات : 1- نظام الرصد و التشويش الكهرومغناطيسي : و يقوم بمهام الإستخبار الإلكتروني و الإشاري SIGINT / ELINT Signal Intelligence & Electronic Intelligence لإعتراض الإشارات الرادارية و اللاسلكية المعادية من مسافة تصل الى 250 كلم و يقوم بتعريفها و تحديد موقعها و تصنيفها من حيث الأولوية من مسافة تصل إلى 200 كلم ( يعمل كرادار راصد ) مع إرشاد و توجيه الرادار الأساسي أو منظومة OSF لموضع الهدف بنسبة خطأ اقل من 1 درجة فقط و يعمل في نطاق 360 درجة لكشف كافة العدائيات المحتملة من كافة الإتجاهات . كما يمكنه العمل بنمط سلبي Passive Detection ضد رادارات الدفاع الجوي لتحديد مواقعها و مقارنتها ببيانات التضاريس الأرضية لإرشاد الطيار لأكثر المسارات الآمنة بعيدا عن نطاقات الكشف الراداراي . كما إنه يقوم برسم الخرائط الأرضية عالية الدقة و الوضوح ( HD ) و يمكنه تحويل كل مايرصده إلى أهداف لتوجيه أنظمة التسليح بالمقاتلة و يتكوّن من 3 هوائيات رقمية يتم تركيب 2 منها على جوانب فتحات دخول الهواء للمحرك و الثالث أعلي مؤخرة دفة المقاتلة و يمتلك كل هوائي منهم زاوية كشف 120 درجة لتغطية المقاتلة من جميع الاتجاهات . 2- نظام التشويش النشط DECM : و يتكون من 3 هوائيات ذات مصفوفة مسح إلكتروني نشط AESA Active Electronically Scanned Array تعمل من خلال 3 أنماط تشويش هجومي و دفاعي و شبحي ، و كل هوائي منها يمكنه إستخدام تقنية الإشعاع الرفيع Thin Beam للتشويش على رادارات المقاتلات المعادية بصورة إنتقائية و يمكنه أيضا العمل ضد أكثر من رادار في وقت واحد ، كما لديه القدرة علي التشويش على البواحث الرادارية النشطة للصواريخ ، و يتم تركيب الهوائيات على قواعد الجنيحات الأمامية و في الخلف أسفل مؤخرة الدفة . 3- نظام التحذير ضد الصواريخ المقتربة DDM NG-out Detector Missile : و هو نظام للإنذار يعمل بالأشعة تحت الحمراء مضاد للصواريخ ذات التوجيه الحراري Infrared Missile Warning Sensor و يتكون من مستشعرين حراريين على شكل عين السمكة يتم تركيبهم على أعلي جانبي دفة المقاتلة يعملان على رصد و تحديد الصواريخ الحرارية المطلقة مع تفادي انظمة التحذير الكاذبة و يوفّران زاوية كشف 360 درجة . و يمكن إستخدامه أيضا لتوجيه الأسلحة أو إطلاق وسائل التشويش الحراري مستقبلا DIRCM Directional Infrared Countermeasures و أهم مميزاته أنه نظام سلبي لا يصدر أي إنبعاثات تكشف موقع المقاتلة بعكس نظيره العامل على المقاتلة تايفون الذي تصدر منه إنبعاثات دائمة تكشف موقعها . [ATTACH]7729.IPB[/ATTACH] صورة لنظام DDM NG-out Detector Missile 4- نظام التحذير ضد أشعة الليزر DAL Laser Detector Alert : الخاص بكشف الصواريخ المعادية الموجهة بالليزر و يتكون من 3 مستشعرات يتم تركيب 2 منها على جانبي الهيكل أسفل كابينة المقاتلة و الثالث أعلي مؤخرة الدفة و يمتلك كل مستشعر زاوية كشف تصل إلي 120 درجة ليمنح الـ3 مستشعرات مجتمعين زاوية كشف 360 درجة كاملة حول المقاتلة . 5- أنظمة إطلاق الشعلات الحرارية و الرقائق المعدنية : أربع أنظمة دفاعية لإطلاق الشعلات الحرارية Flares المضللة للصواريخ الموجهة بالأشعة تحت الحمراء و تتواجد أعلى الهيكل قرب نهاية حواف الأجنحة بخلاف 2 أخرين على جوانب الهيكل خلف الأجنحة لإطلاق الرقائق المعدنية Chaffs المضللة للصواريخ الموجهة راداريا . [ATTACH]7730.IPB[/ATTACH] صورة توضح إطلاق الشعلات الحرارية من المقاتلة رافال نظم التسليح 1- مدفع GIAT 30M 971 من عيار 30 ملم : مدفع للقتال الجوي التلاحمي مزود بـ 125 طلقة ذات سرعة إطلاق تصل إلي 1025 متر / ثانية و كثافة نيرانية متعددة الإختيارات ما بين 300 و 600 و 1500 أو 2500 طلقة / دقيقة و تقدر السرعة المثالية للإطلاق 810 متر / ثانية مع كثافة نيرانية 750 طلقة / دقيقة . [ATTACH]7731.IPB[/ATTACH] صورة للمدفع من طراز مدفع GIAT 30M 971 2- صاروخ MICA-EM جو - جو : صاروخ موجه بالرادار النشط بنظام Fire & Forget مع قدرة تحديث بيانات الهدف بواسطة Data-link يحتوي على منظومة ذات قدرة عالية جدا على مقاومة التشويش الإلكتروني ECCM Electronic Counter-Countermeasures يبلغ مداه 80 كلم و يتميز بمنطقة قتل أو لا هروب تقدر بـ60 كم مقابل 28 كم للأمرام الأمريكي و يتميز أيضا بتقنية فوهات الدفع الموجه في المحرك TVN Thrust Vectoring Nozzles حيث يمكن لفوهة العادم أن تتحرك في عدة إتجاهات لتكفل ميزة المناورة الحادة للإلتفاف في زاوية 360 درجة لضرب الأهداف خلف المقاتلة بخلاف وجود ميزة الإقفال على الهدف بعد الإطلاق LOAL Lock-on After Launch بحيث يتمكن من إمساك أهداف تكون أبعد من نطاق التغطية قبل إطلاقه من المقاتلة . [ATTACH]7732.IPB[/ATTACH] صورة للصاروخ MICA-EM 3- صاروخ MICA-IR جو - جو موجه بالأشعة تحت الحمراء : صاروخ جو - جو يصل مداه إلي 60 كلم يمتلك منظومة قوية جدا مضادة للتشويش الحراري IRCCM IR Counter-Countermeasures و الصاروخ يمتلك منطقة قتل بنفس المدى و يمتلك أيضا نفس مميزات النسخة الرادارية من حيث فوهات الدفع الموجه و قدرات المناورة في زاوية 360 درجة في حالة التوجيه بالخوذة بخلاف الدقة الهائلة في الإصابة و قدرة ضرب أية أهداف جوية بما فيها الصواريخ جو- جو و أرض- جو و الطائرات بدون طيار و يتميز بإمكانية إستخدام باحثه الحراري كنظام إستشعار إضافي للمقاتلة على طرفي جناحيها يقوم بتوفير صور حرارية لنظام معالجة البيانات المركزي . [ATTACH]7733.IPB[/ATTACH] صورة للصاروخ MICA-IR 4- الصاروخ Meteor جو - جو : و هو صاروخ موجه بالرادار النشط Active Radar مع نظام تحديث معلوماتي لمنتصف المسافة Mid-Course Update قبل تشغيل رادار الخاص و يبلغ مداه + 100 كلم و هو الآن قيد التجربة و التطوير و سيتم دمجه بشكل نهائي على المقاتلة عام 2018 ، مع العلم أنه يدخل ضمن العقد المصري و سيتم دمجه علي الطائرات الرافال المصرية في 2018 . [ATTACH]7734.IPB[/ATTACH] صورة للصاروخ Meteor 5- صاروخ R.550 Magic II جو-جو : و هو صاروخ موجه بالأشعة تحت الحمراء و يبلغ مداه 15 كلم . [ATTACH]7735.IPB[/ATTACH] صورة للصاروخ R.550 Magic 6- صاروخ Storm Shadow-SCALP EG جو - سطح : صاروخ شبحي جوال موجه بالملاحة بالأقمار الصناعية GPS و الملاحة بالقصور الذاتي INS و نظام تيركوم TERCOM Terrain Contour Matching أو كفاف التضاريس للطيران على الارتفاع المنخفض لتفادي الدفاعات الجوية و يبلغ مداه +250 كلم و يتميز برأس حربي ثقيل مزدوج الشحنة لإختراق التحصينات ثم الإنفجار داخل الهدف . [ATTACH]7736.IPB[/ATTACH] صورة للصاروخ Storm Shadow-SCALP EG 7- صاروخ AM-39 Exocet جو – سطح : صاروخ مضاد للسفن موجه بالرادار النشط و الملاحة بالقصور الذاتي و يبلغ مداه 70 كلم . [ATTACH]7737.IPB[/ATTACH] صورة لصاروخ AM-39 Exocet 8- قنابل AASM Hammer الذكية : قنابل مماثلة لقنابل JDAM الأمريكية و توجد منها عدة فئات و يتم توجيهها بالملاحة بالأقمار الصناعية أو الأشعة تحت الحمراء أو الليزر و يصل مداها إلى 15 كلم على الإرتفاعات المنخفضة أو 55 كلم في حالة الإطلاق من الإرتفاعات الشاهقة . [ATTACH]7738.IPB[/ATTACH] صورة لقنابل AASM Hammer 9- قنابل GBU-12 Paveway II الذكية : قنابل ذكية موجهة بالليزر و الأقمار الصناعية و يبلغ مداها 15 كلم . صورة لقنابل GBU-12 Paveway II 10- صاروخ ASMP-A : صاروخ جوال ذو رأس نووي تكتيكي و يبلغ مداه 300 كلم - 500 كلم ( غير متاح للتصدير ) . صورة لصاروخ ASMP-A
  6. ىىىىتناااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااننتتتتتتتتتتتتتنننننننان الإقلاع take off في نظريات الطيران، هو حركة الطائرة المتسارعة من بداية الدرجان إلى أن تكتسب سرعة وارتفاعاً يضمنان لها سلامة الانتقال إلى نظام التسلق في الهواء. ولقد تم تحديد الارتفاع الآمن للطائرات كافة بخمسة وعشرين متراً، وهو الارتفاع القياسي للعوائق الطبيعية من أشجار وأبنية وغيرها قرب المطارات. كما تم تحديد سرعة الأمان، بالسرعة الدنيا لمناورة الطائرة. ​ حركة الطائرة والقوى المؤثرة فيها عند الإقلاع: يشمل الإقلاع المراحل التالية: الدرجان والنهوض (ترك الأرض) والتسارع مع كسب الارتفاع(الشكل 1). أ ـ الدرجان: هو شروع الطائرة بالحركة على أرض المهبط وتسارعها استعداداً للنهوض. ويقسم الدرجان غالباً إلى مرحلتين هما: الدرجان على العجلات الثلاث، ثم الدرجان على عجلتين اثنتين. عند بدء الدرجان تنطلق الطائرة بسرعة مطردة لتكون زاوية التموج (أي الزاوية المحصورة بين محور الطائرة الطولي وخط الأفق)ثابتة وتساوي صفراً. وكذلك زاوية انحراف المحور الطولي للطائرة عن اتجاه الطيران. وتؤثر في الطائرة في المرحلة الأولى من الدرجان محصلة القوى التالية (الشكل 2): (1)قوة الرفع، وهي قوة دينامية هوائية aerodynamic تتكوّن على سطوح الرفع في الطائرة (أي الأجنحة) نتيجة حركتها في الوسط الهوائي. (2)وزن الطائرة. (3)قوة دفع المحرك: وهي قوة موجهة باتجاه محور الطائرة الطولي نحو الأمام بسبب جريان الهواء واندفاعه إلى الخلف بقوة مراوح المحركات في الطائرة المروحية، أو نفث تيار الغازات من نافث المحرك في الطائرات النفاثة. وتقاس هذه القوة بالكيلو غرام الثقلي. (4)قوة الكَبْح الجبهية، وهي قوة دينامية هوائية (مقاومة الهواء)، تمثل القوى التي تعوق حركة الطائرة في الهواء، وتقاس هذه القوة عادة بالكيلو غرام الثقلي، وتُراوح في أثناء الطيران بين1/5 و1/12 من قوة الرفع بحسب شكل الطائرة ونظام طيرانها (السرعة والارتفاع والمناورة). (5)قوة رد الفعل العمودية على نقاط ارتكاز الطائرة (قر1 وقر2في الشكل 2)، وتؤثر هذه القوة في سيقان العجلات. (6)قوة عامل الاحتكاك بين العجلات والأرض، وتبلغ قيمة عامل الاحتكاك هذا على أرض إسمنتية 0.02 - 0.03 وعلى أرض ترابية قاسية 0.04 - 0.06 وعلى أرض ترابية رخوة 0.07-0.1. وبعد دفع العجلة الأمامية ووضع الطائرة بزاوية الهجوم (أي الزاوية المحصورة بين محور الطائرة الطولي وشعاع سرعة الطائرة) تضاف مُركّبة قوة الرفع العمودية إلى مجموع القوى العمودية المؤثرة في الطائرة في أثناء درجانها على عجلتين (الشكل 3) ويختفي في هذه المرحلة تأثير قوة رد الفعل العمودية قر2 في نقطة الارتكاز على الأرض، كما تختفي قوة تأثير الاحتكاك بين العجلة الأمامية والأرض في حين يتناقص تأثير قوة رد الفعل العمودية قر1في نقطة الارتكاز على الأرض، وتأثير قوة الاحتكاك بين العجلات الرئيسة والأرض، بسبب تزايد قوة الرفع المطبقة على الطائرة. ب ـ النهوض وترك الأرض: تترك الطائرة أرض المهبط عندما تبلغ سرعتها 200 إلى 240 كيلومتراً في الساعة، وفي هذه الحالة تصبح قوة الجذب (وزن الطائرة) مكافئة مجموع قوتي الرفع، والمركّبة العمودية لقوة دفع المحرك (الشكل 4). ج ـ التسارع وكسب الارتفاع: تضمن هذه المرحلة وصول الطائرة إلى ارتفاع 25 متراً بسرعة 200 إلى 240 كيلو متراً في الساعة للطائرات التجارية، و280 إلى 320 كيلو متراً في الساعة للطائرات المقاتلة والمقاتلة ـ القاذفة، وهما الارتفاع والسرعة اللذان يسمحان بمتابعة الطيران في نظام التسلق. وتكون شروط الحركة في هذه المرحلة هي تزايد سرعة الطائرة، وثبات زاوية تموجها، وانعدام زاوية انحراف محورها الطولي عن اتجاه الطيران. ويكون تفاضل قوة الرفع المطبق على الطائرة ووزن الطائرة مضروباً بتجيب زاوية تسلق الطائرة، مساوياً الصفر. عناصر الإقلاع: تتلخص عناصر إقلاع الطائرة بتسارعها في أثناء الدرجان وسرعتها لحظة ترك الأرض (المهبط) وزمن (مدة)درجان الطائرة على الأرض ومسافة درجانها حتى تقلع ثم مسافة إقلاع الطائرة الكلية. أ ـ تسارع الطائرة في أثناء الدرجان: ويحسب بأخذ محصلة القوى الطولية (قوة دفع محركات الطائرة، وقوة الكبح الجبهيّة وقوة احتكاك الطائرة بالأرض) مقسومة على كتلة الطائرة (وتساوي وزن الطائرة مقسوماً على التسارع الأرضي). تؤخذ القيمة الوسطى لقوة دفع محركات الطائرة في أثناء الإقلاع، عندما تكون سرعة الطائرة صفراً، وعند سرعتها لحظة ترك الأرض. وتقدر القيمة الوسطى لقوة الكبح الجبهية عادة بنصف قوة الكبح الجبهية المؤثرة في الطائرة لحظة ترك الأرض. أما القيمة الوسطى لقوة احتكاك الطائرة بالأرض التي تبلغ قيمتها العظمى عند بدء الحركة فتساوي وزن الطائرة مضروباً بعامل احتكاك عجلات الطائرة بالأرض. وتكون قوة احتكاك الطائرة بالأرض صفراً عندما تبلغ سرعة الطائرة سرعة تركها الأرض. ب ـ سرعة الطائرة لحظة النهوض وترك الأرض: وهي السرعة الدنيا المطلوبة لتترك الطائرة أرض المهبط، وتكون زاوية الهجوم الحسابية في هذه الحالة بين 510 و513 لأغلب الطائرات. تحسب قيمة سرعة ترك الأرض عندما يكون وزن الطائرة مساوياً قوة الرفع، وتحسب قوة الرفع على أساس جداء نصف عامل الرفع في كثافة الهواء في مربع سرعة الطائرة في مساحة سطح الجناح. ج ـ زمن درجان الطائرة على الأرض: ويحسب على أساس سرعة الطائرة لحظة ترك الأرض مقسوماً على تسارع الطائرة. ويقدر هذا الزمن عادة بين 20 و40 ثانية تقريباً لأنواع الطائرات كافة. د ـ مسافة درجان الطائرة على الأرض للإقلاع: وهي المسافة التي تدرج فيها الطائرة على أرض المهبط منذ بدء حركتها على ثلاث عجلات أولاً ثم على عجلتين حتى لحظة تركها الأرض (انظر الشكل1) وتساوي مسافة الدرجان زمنه مضروباً بالسرعة الوسطى في أثناء الدرجان وتراوح بين 600 و1200 متر تقريباً. هـ ـ مسافة إقلاع الطائرة الكلية: هي مسافة درجان الطائرة مضافاً إليها المسافة الجوية التي تقطعها الطائرة في الهواء حتى تبلغ ارتفاع خمسة وعشرين متراً. العوامل الاستثمارية المؤثرة في الإقلاع: تتلخص العوامل الاستثمارية المؤثرة في إقلاع الطائرة بوزنها، وزاوية هجومها لحظة ترك الأرض، وتأثير الأحوال الجوية المحيطة وتأثير الريح ونظام عمل محركات الطائرة. أ ـ وزن الطائرة: إذا زاد وزن الطائرة(بزيادة كمية الوقود أو الركاب أو الحمولة)، ينقص تسارعها، ويجب عندئذ أن تزاد سرعة الطائرة المطلوبة لتركها الأرض، مما يؤدي إلى زيادة زمن الدرجان ومسافته. وكلما زاد الوزن بنسبة 1% في المتوسط ازدادت مسافة الدرجان بنسبة 2%. ب ـ زاوية الهجوم لحظة ترك الأرض: إن انخفاض قيمة زاوية الهجوم في أثناء الإقلاع عن قيمتها المحسوبة بسبب خطأ الطيار في إعطاءالطائرة زاوية الهجوم الصحيحة، يؤدي إلى زيادة سرعة الطائرة عند ترك الأرض ثم إلى زيادة مسافة درجانها ويؤدي ذلك بدوره إلى زيادة حمل العجلات في مرحلة الدرجان. ج ـ تأثير الأحوال الجوية المحيطة: يؤدي تناقص الضغط الجوي في المطار، بسبب ارتفاعه عن سطح البحر، وبسبب الأحوال الجوية، وبسبب ارتفاع درجة حرارة الجو، إلى انخفاض قيمة قوة دفع محركات الطائرة، ويؤدي ذلك إلى تناقص تسارع الطائرة، وإلى زيادة في السرعة اللازمة لتركها الأرض بسبب نقصان قيمة المركبة العمودية لقوة دفع محركات الطائرة وبسبب نقصان كثافة الهواء. يؤدي تغير الضغط بنسبة 1% إلى تغير مسافة الدرجان بنسبة 2%. ويؤدي تغير درجة الحرارة بنسبة 1% إلى تغير مسافة الدرجان بنسبة3%. د ـ تأثير الريح: إذا أثرت في الطائرة ريح خلفية سرعتها سر تزداد السرعة المحسوبة لترك الأرض بالمقدار نفسه، لأن سرعة ترك الأرض بزاوية هجوم معينة تحددها كتلة الهواء وتزداد من ثم مسافة الدرجان. أما إذا كانت الريح أمامية تعاكس حركة الطائرة، فعندئذ تقل السرعة المحسوبة لترك الأرض وتنقص مسافة الدرجان. هـ ـ نظام عمل محركات الطائرة: إذا ازدادت قوة دفع المحرك بزيادة كمية الوقود والهواء الداخلين إليه، فتنقص مسافة الدرجان نتيجة ازدياد تسارع الطائرة. كذلك تؤدي زيادة قوة دفع المحرك إلى زيادة المركّبة العمودية لدفع المحرك (انظر الشكل 4) الأمر الذي يؤدي إلى نقصان السرعة المطلوبة لترك الأرض. وللاستفادة من هذه الميزة، يرفع الطيار نظام عمل محركات الطائرة إلى نظام «الدفع الأعظمي» والطائرة ثابتة على الأرض بقوة كوابحها كلها. وعندما تصل قوة دفع المحركات إلى قيمتها العظمى، يحرر الطيار الكوابح فتبدأ الطائرة درجانها بقوة الدفع المذكورة في مرحلة الدرجان بكاملها، مختصرة مسافة الدرجان. الإقلاع القصير والإقلاع العمودي: يتضح مما سبق أن أغلب الطائرات الحديثة تحتاج من أجل إقلاعها إلى مهابط طويلة نسبياً (2500ـ3500 متر)، مما يعوق إمكان الاستفادة من المهابط المحدودة الطول. لهذا السبب ولأسباب استثمارية وتقنية أخرى، صممت طائرات ذات مسافة إقلاع قصيرة، وطائرات يمكنها الإقلاع عمودياً. أ ـ طائرة الإقلاع القصير: يمكن إنقاص مسافة الدرجان للإقلاع بطرائق عدة من أهمها: استعمال آلات أتوماتية فعالة لتحسين الرفع، وخفض قيمة الحمل النوعي على الجناح (أي خفض نسبة وزن الطائرة إلى مساحة سطح الجناح)، واستخدام مولدات إضافية للرفع. تهدف هذه الطرائق جميعها إلى خفض السرعة المطلوبة لترك الأرض، بالإفادة من المركّبة الشاقولية لقوة دفع المحرك قم شويتم ذلك بإمالة شعاع قوة الدفع نحو الأعلى (الشكل 5). وبإضافة المركّبة الشاقولية للدفع قم ش=قم جب يه إلى قوة الرفع. تحسب سرعة ترك الأرض بالعلاقة التالية: حيث: سر ت سرعة ترك الأرض ق قوة وزن الطائرة م نسبة قوة دفع المحركات قم إلى وزن الطائرة ق أي: عر ت عامل الرفع لحظة ترك الأرض يه زاوية ميل دفع المحرك إلى الأعلى بالنسبة إلى الأفق تتعلق نسبة خفض ترك الأرض بقيمة الزاوية يه إلا أن زيادة هذه الزاوية، عندما تكون نسبة الدفع إلى الوزن صغيرة القيمة، تجعل قيمة مركّبة قوة الدفع الأفقية غير كبيرة قمأ = قم تجب يه (حيث قم أالمركّبة الأفقية لقوة الدفع)، ويصبح التسارع الطولي تع ط متدني القيمة لتعلقه بقيمة هذه المركّبة. يتبين من الدراسة المفصلة لهذا الموضوع، أن أقل قيمة لمسافة درجان الطائرة عند الإقلاع لا تتحقق إلا عند قيم محدودة لزاوية ميل قوة الدفع يه التي تسمى الزاوية المثالية للإقلاع يهم وتحسب من العلاقة: وإذا زادت قوة دفع المحرك «قم» على القيمة المثالية أيضاً، تزداد مسافة الدرجان ويتحقق الإقلاع المثالي في هذه الحالة إذا كانت سرعة ترك الأرض مساوية للقيمة: حيث: سر م ت السرعة المثالية لترك الأرض فعندما تكون م >1، يمكن أن تنفذ الطائرة الإقلاع عمودياً. وعندما تكون م <1 يمكن بإمالة قوة الدفع نحو الأعلى إنقاص مسافة الدرجان بدرجة كبيرة بالمقارنة مع مسافة الدرجان في الحالة الاعتيادية (يه=0). لايختلف إقلاع الطائرة ذات الإقلاع القصير اختلافاً جوهرياً عن إقلاع الطائرة العادية. وبعد أن تترك الطائرة الأرض بسرعة قليلة تبدأ بالطيران كالطائرة العادية، فتكتسب تسارعها وارتفاعها تدريجياً حتى تبلغ السرعة المحددة لبدء تنفيذ المناورة، والوصول إلى ارتفاع أمين. ويكون تسارع الطائرة ذات الإقلاع القصير بعد تركها الأرض أقل من تسارع الطائرة العادية بسبب انخفاض قوة الدفع في التسارع الطولي، وذلك نتيجة ميل قوة الدفع نحو الأعلى. غير أن هذا الفارق في التسارع يتقلص تدريجياً مع زيادة قيمة قوة الرفع التي تسمح بإنقاص زاوية ميل قوة الدفع نحو الأعلى، وبسبب القيمة المنخفضة للتسارع الطولي، يزداد زمن تسارع الطائرة من ترك الأرض حتى السرعة الدنيا المحددة لبدء المناورة. ب ـ طائرة الإقلاع العمودي (عن سطح الأرض): يمكن أن تقلع الطائرة عمودياً عند توجيه قوة دفع محركاتها إلى الأعلى إذا كانت نسبة الدفع فيها إلى وزنها أكبر من الواحد (م>1). ويختلف مسار حركة هذه الطائرة في أثناء الإقلاع عن مسار حركة الطائرة العادية. تكتسب الطائرة بحركتها العمودية بعد ترك الأرض ارتفاعاً مساوياً للارتفاع القياسي للعوائق الأرضية كالشجر وأعمدة التوتر العالي والأبنية وغيرها. ويتم في أثناء الحركة على المسار العمودي، تحقيق توازن الطائرة واستقرارها والسيطرة عليها بدفات توجيه خاصة. ويرتبط مسار إقلاع الطائرة بالأحوال المكانية الخارجية المحيطة بمنطقة الإقلاع، إذ يمكن أن تقلع الطائرة من أرض محدودة المساحة جداً ومحاطة بأشجار وأبنية عالية. وقد يتم التسلق العمودي في حالات خاصة لكسب ارتفاع يزيد كثيراً على الارتفاع القياسي للعوائق الأرضية. إن تنفيذ التسلق العمودي يتم بقيمة ثابتة لقوة الدفع (أي بقيمة ثابتة للتسارع العمودي). وتكتسب الطائرة بنتيجة ذلك سرعة عمودية محددة القيمة. وبعد الوصول إلى ارتفاع أكبر من ارتفاع العوائق الأرضية، يتم تعديل ميل قوة دفع المحرك تدريجياً نحو الأمام، فتبدأ الطائرة باكتساب سرعة تقدمية راسمة مساراً منحنياً. وفي بعض الأحيان يمكن أن ترسم الطائرة مثل هذا المسار المنحني بعد ترك الأرض مباشرة (الخط المنقط في الشكل 6). يمكن أن تزود مثل هذه الطائرات بمجموعة تضمن إقلاعها العمودي ثم حركتها التقدمية بتغيير اتجاه قوة الدفع عن طريق تغيير نافث المحرك، أو باستخدام محركات خاصة للإقلاع العمودي إلى جانب محركات الحركة التقدمية للطائرة. وتعدّ مسألة ضمان استقرار طائرة الإقلاع العمودي وقيادتها بسرعة طيران منخفضة جداً من المسائل المعقدة، بسبب عدم فاعلية الدفات التي يرتبط تأثيرها بسرعة الطيران. ويضمن استقرار الطائرة وقيادتها في هذه الحالة بوساطة دفات ارتكاسية خاصة توجه تيار الهواء المضغوط المأخوذ من ضاغط هواء المحرك(نوافث للهواء المضغوط). ج ـ إقلاع الحوامة: إن إقلاع الحوامة هو حركة متسارعة غير منتظمة، تتبدل فيها سرعة الحوامة من الصفر حتى القيمة التي تضمن لها سلامة التسلق المنتظم. ويمكن تنفيذ الإقلاع بثلاث طرائق مختلفة استناداً إلى وزن الحوامة عند الإقلاع والأحوال الجوية وارتفاع المطار عن سطح البحر وطبيعة الموانع المحيطة بمكان الإقلاع، وهذه الطرائق هي: الإقلاع وفق مبدأ الحوامة، والإقلاع وفق مبدأ الطائرة، والإقلاع وفق مبدأ الحوامة مع الاستفادة من مبدأالوسادة الهوائية. (1)الإقلاع وفق مبدأ الحوامة: هو الطريقة الرئيسة لإقلاع الحوامات وتتلخص بابتعاد الحوامة عن الأرض شاقولياً حتى ارتفاع متر ونصف أو مترين فوق مستوى العوائق المحيطة بمكان الإقلاع، ثم تعليق الحوامة لاختبار عمل الجناح الدوار والمحركات والتوابع. ثم يعقب ذلك تسلق الحوامة على مسار مائل مع زيادة سرعتها. وينتهي الإقلاع المنفذ بهذه الطريقة عندما يصل ارتفاع الحوامة إلى 20 - 25 متراً، وينتهي تسارع الحوامة عندما تبلغ سرعة التسلق المنتظم السرعة الاقتصادية للطيران الأفقي المستقيم. ولا يمكن تنفيذ الإقلاع بهذه الطريقة، في الحالات التالية: *ـ إذا كانت الحوامة محملة بحمولة مفيدة كبيرة، لا تكفي معها استطاعة المحركات لتنفيذ التعليق خارج مجال تأثير الوسادة الهوائية. *ـ عندما تكون درجة حرارة الهواء الخارجي مرتفعة(ينخفض مردود المحركات عند ارتفاع درجة حرارة الجو). *ـ عند الإقلاع من مطار جبلي واقع على ارتفاع كبير عن سطح البحر. وفي هذه الحالة يكون مردود المحركات غير كاف لتنفيذ التعلق بسبب تخلخل الهواء. يمكن أن تقلع الحوامة في إحدى الحالات الآنفة الذكر وفق مبدأ إقلاع الطائرة التالي. (2)الإقلاع وفق مبدأ إقلاع الطائرة (الإقلاع العمودي): تتضمن طريقة الإقلاع هذه درجان الحوامة على أرض المهبط، ثم ترك الأرض والارتفاع بمسار مائل. ويتم في هذه الطريقة الاستفادة من إيجابيات الانسياب المائل للجناح الدوار لزيادة قوته بالمقارنة مع الانسياب المحوري.والانسياب المحوري هو سحب الجناح الدوار للهواء من الأعلى ودفعه إلى أسفل شاقولياً، أما الانسياب المائل فهو سحب الجناح الدوار الهواء من الأعلى بميل نحو الأمام ودفعه نحو الأسفل بميل إلى الخلف. تدرج الحوامة بفضل المركّبة الأفقية لقوة الجناح الدوار (قوة الجر)، وبنتيجة الزيادة الإضافية للقوة المتولدة عن الجناح الدوار تزداد قوة الرفع قج ش فتصبح أكبر من قوة وزن الحوامة، وتترك الحوامة الأرض لتنتقل إلى مرحلة التسلق بمسار مائل. ويساعد في تحقيق هذا التسلق الزيادة المستمرة في قوة الرفع قج ش نتيجة لزيادة سرعة الحوامة، وازدياد تأثير الانسياب المائل في زيادة قوة الجناح الدوار قج. إن وجود سرعة أمامية ولو كانت قليلة القيمة، تؤدي حتماً إلى نقصان ملموس في الاستطاعة المطلوبة. فإذا لم يكن الإقلاع بسرعة مساوية الصفر (الإقلاع الشاقولي) ممكناً بسبب عدم كفاية مردود المحركات، فإن وجود سرعة أمامية في حدود 40 - 50 كم/سا يحقق فائض دفع لا بأس به يساعد الحوامة على تنفيذ التسلق بمسار مائل مع التسارع التدريجي. ويحتاج الإقلاع بهذه الطريقة إلى مطار أو ساحة ممهدة طولها في حدود 50 - 100 متر. ينتهي إقلاع الحوامة بهذه الطريقة عند بلوغها ارتفاع 25 متراً وتكون سرعتها قريبة من السرعة الاقتصادية للطيران الأفقي المستقيم. (3)الإقلاع وفق مبدأ الحوامة مع الاستفادة من تأثير الوسادة الهوائية: قبل شرح هذه الطريقة تجدر الإشارة إلى تأثير الوسادة الهوائية في الحوامة في أثناء التعليق.يلاحظ تأثير الوسادة الهوائية عند تعلق الحوامة على ارتفاع قليل ع < د أي عندما يكون الارتفاع «ع» أقل من قطر الجناح الدوار للحوامة «د». ويتلخص مضمون هذه الظاهرة فيما يلي: عند تعلق الحوامة على ارتفاع منخفض، يصطدم الهواء الذي يدفعه الجناح الدوار بالأرض، فتقل سرعته لتصبح مساوية الصفر، ويزداد الضغط الساكن تحت الجناح الدوار أو ما يدعى بالوسادة الهوائية، فتزداد من ثم قوة رفع الجناح قج، وعند تعلق الحوامة على ارتفاع ع = 0.1د تزداد قوة رفع الجناح الدوار بمقدار 50%، وكلما ازداد ارتفاع التعلق قلّ تأثير الوسادة الهوائية، حتى يتلاشى نهائياً عند ارتفاع مقداره 2د، كما يتناقص تأثيرالوسادة الهوائية تدريجياً عند زيادة السرعة الأمامية. عند إقلاع الحوامة وفق مبدأ الطائرة، يؤدي درجانها على أرض غير ممهدة جيداً إلى حدوث اهتزازات شديدة. عندئذ يمكن تنفيذ الإقلاع مع الاستفادة من تأثير الوسادة الهوائية (ارتفاع التعلق لا يزيد على 0.5د). وبعد ترك الأرض والتعلق في منطقة تأثير الوسادة الهوائية، تكتسب الحوامة سرعة أمامية تدريجياً فتزداد قوة الجناح الدوار قج نتيجة تأثير الانسياب المائل للهواء، ويقل تأثير الوسادة الهوائية، والمحصلة هي زيادة قوة الجناح الدوار بشكل يسمح بتنفيذ التسلق مع التسارع عندما تصبح سرعة الحوامة في حدود 40 ـ 50 كم/سا. فإذا كانت الأرض شديدة الوعورة وفيها حفر كبيرة يزول تأثير الوسادة الهوائية تماماً.
  7. - هام جداً | شرح مفصل للغواصة الهجومية المصرية تايب 209 / 1400 مود . - الإصدار تايب ٢٠٩ / ١٤٠٠ مود هو أحدث و أخر إصدار من الفئة تايب- ٢٠٩ . - يتميز هذا الإصدار ببصمة صوتية بالغة الإنخفاض ، بالإضافة إلى قدرات قتالية جديدة و منظومات مُحسنة لإدارة القتال و الإستطلاع و الإستخبار الإلكترونى كذلك تجهيزات مُخصصة لوحدات القوات الخاصة من الضفادع البشرية و أخيراً و هو الأهم إمكانية تضمين و إضافة نظام الدفع اللاهوائي AIP و الذي يختلف عن محركات الديزل في عدم حاجته للهواء فوق سطح البحر ، لحرق الوقود ،، إنما يعتمد على خلايا الأوكسجين ، و الهيدروجين في توليد الطاقة ، و التهوية بالغواصة ، و تميز الإصدار تايب ٢٠٩ / ١٤٠٠ بقدرته على حمل كمية أكبر من خلايا الطاقة و هو ما يعنى ضمان لفترة بقائية أكبر تحت الماء من دون الحاجة للصعود فوق سطح الماء . - المواصفات العامة : ▬▬▬▬▬▬▬▬▬ - الإزاحة القصوى : 1586 طن في الأعماق . - الإزاحة فى حالة الطفو : 1450 طن . - الطول : 62 متر . - العرض : 6.25 متر . - الإرتفاع : 12.5 متر . - الدفع : 4 محركات ديزل تولد قوة قدرها 6100 حصان بالإضافة إلى منظومة الدفع اللاهوائي AIP و التى تعنى بالإنجليزية Air-Independent Propulsion . - السرعة القصوى : 40 كلم / ساعة . - المدى الأقصى : 15 ألف كلم في وضع الغطس . - أقصى عمق : 500 متر . - عدد أفراد الطاقم : 30 . - التجهيز الإلكتروني : ▬▬▬▬▬▬▬▬▬ - أجهزة بيروسكوب للمراقبة فوق الماء ، مزودة بكاميرا تليفزيونية ملونة عالية الدقة و نظام تصوير حراري من الجيل الثالث المتطور و نظام تحديد المسافات بالليزر و جميعها مُقدمة من شركة كارل زيس للكهروبصريات . - رادار ببحث البحري فوق السطح يعمل على النطاق I-band . - حزمة السونارات تتضمن سونار Atlas Elektronik CSU 90 سلبي / إيجابي للبحث و الهجوم بخلاف مصفوفة سونار للكشف من الأجناب . - حزمة إستخبار إلكتروني ELINT Electronic Intelligence لإعتراض الإشارات الرادارية و الإتصالات اللاسلكية . - التسليح : ▬▬▬▬▬ - 8 أنابيب عيار 533 مم لإطلاق : - طوربيدات طراز DM2A4 الثقيلة الحاملة لرأس حربي زنة 255 كلج و التى يصل مداها إلى [50] كيلو متر ، و سرعتها القصوى 92 كلم فى الساعة . - طوربيدات Black Shark الثقيلة و التى يصل مداها إلى 50 كلم و سرعتها القصوى 92 كلم فى الساعة . - صواريخ UGM-84L Harpoon Block II المُضادة للسفن و الأهداف البرية الساحلية و المُطلقة من الأعماق و التى يصل مداها إلى 140 كيلو متر . - ألغام بحرية مضادة للسفن و الغواصات . - و الأن شرح مفصل عن التسليح الذى يمكن إستخدامه على الغواصة : - هام | بالتفصيل تسليح الغواصه TYPE-209 : ▬▬▬▬▬▬▬▬▬▬▬▬▬▬▬▬▬▬▬ - تتميز الغواصة الألمانية تايب ٢٠٩ / ١٤٠٠ مود بإمكانية تسليحها بأنواع عدة من الأسلحه خاصة الطوربيدات الغربية المتاحه للتصدير ، و التي يمكن إختيار أياً منها للعمل عليها ، و سنستعرض معكم حزمة التسليح الكاملة للغواصة : - أولاً : الطوربيدات الهجومية : ▬▬▬▬▬▬▬▬▬▬▬▬ 1- الطوربيد الألماني DM2A4 : ▬▬▬▬▬▬▬▬▬▬▬▬ - يعرف أيضاً بإسم تصديري يطلق عليه SeaHake mod 4 و هو طوربيد ثقيل يبلغ وزنه 1.37 طن ، و يحمل رأس حربي يزن 255 كجم ،، يمكن إطلاقه من الغواصات أو السفن ، و هو من إنتاج شركة Atlas Elektronik الألمانية ،، يتم توجيهه بالسلك و تبلغ سرعته 92 كلم / ساعة و مداه أكثر من 50 كيلو متر . - و هناك إصدار حديث ذو مدي موسع ، يحمل إسم SeaHake Mod 4 ER Extended Range و هو أقوي طوربيد في العالم الأن و يمتلك نمطين للتوجيه علي النحو التالي : - التوجيه بالقمر الصناعي : - حيث يمتلك الطوربيد أنظمه ملاحة و إتصالات بالقمر الصناعي تمنحه مدي يصل إلى 140 كلم علي سرعة قصوي تزيد عن 74 كيلو متر فى الساعة ،، - التوجيه بالسلك : و يصل مداه في هذه الحالة إلى 50 كيلو متر . 2- الطوربيد الإيطالي Black Shark : ▬▬▬▬▬▬▬▬▬▬▬▬▬▬ بلاك شارك تعني بالعربية القرش الأسود و هو طوربيد ثقيل من الجيل الجديد متعدد المهام يطلق من الغواصات بشكل رئيسي و السفن صمم ليحل محل الطوربيد القديم A-184 بالبحرية الإيطالية ، و هو من إنتاج شركه Whitehead Alenia Sistemi Subacquei WASS الإيطالية ،، و يمكن للطوربيد العمل علي غواصات سكوربين الفرنسية و غواصات التايب 209 و 212 و 214 الألمانية ،، - و يمكن توجيهه بالسلك أو توجيه ذاتي ،و يحمل رأس حربي ثقيل شديد الإنفجار ، و تبلغ سرعته القصوي 92 كيلو متر فى الساعة ، و مداه 50 كلم . 3- الطوربيد الفرنسي F-21 : ▬▬▬▬▬▬▬▬▬▬▬▬ - و هو طوربيد فرنسي ثقيل فعال ضد السفن و الغواصات ، و قد تم تصميمه ليحل محل طوربيدات F-17 القديمة العاملة بالبحرية الفرنسية يمكن للطوربيد العمل علي كافه أنواع الغواصات سواء ديزل تقليديه أو نوويه ،، و يمتلك رأس حربي من الجيل الجديد المتطور من إنتاج شركه Thales الفرنسية . - يحتفظ الطوربيد بصورة واضحة للهدف لضمان الإصابة ، و تجنب الإصطدام بهدف أخر في حالة إستهداف الهدف المعادي في بيئة مزدحمة يتم توجيهه أوتوماتيكياً Auto Guided أو بالسلك Wire Guided ، كما لديه قدرة كبيرة علي تخطي أنظمة التضليل المعادية Decoys ، و يصل الطوربيد لسرعته القصوي عند إقترابه من الهدف في مرحله ما قبل الإصابة و تبلغ سرعته 92 كيلو متر فى الساعة ، و مداه أكثر من 50 كيلو متر . - ثانياً | الطوربيدات الدفاعية : ▬▬▬▬▬▬▬▬▬▬▬▬ - الطوربيد الألماني Sea Spider : ▬▬▬▬▬▬▬▬▬▬▬▬▬ و هو طوربيد مضاد للطوربيدات صمم لحماية السفن و الغواصات من هجمات الطوربيدات المعادية من إنتاج شركة Atlas Elektronik الألمانية يستخدم نمط القتل الصعب و هو الإصطدام المباشر بالطوربيد المعادي ، و هو يختلف بذلك عن أنظمة القتل السهل التي تستخدم الأنظمة المؤثرة المضللة للطوربيدات - ثالثاً | الصواريخ الهجومية : ▬▬▬▬▬▬▬▬▬▬▬▬ - التسليح الرسمي الصاروخي لغواصات التايب ٢٠٩ / ١٤٠٠ مود هو صاروخ Harpoon Block II الأمريكى المطلق من الأعماق ، و البالغ مداه [140] كلم . - و هو صاروخ مضاد للسفن و الأهداف البرية الساحلية ، يعمل بنمط الطيران المنخفض علي إرتفاع 2: 4 متر بحد أقصي فوق سطح البحر لإصابة الهدف . - رابعاً | الدفاع الجوي : ▬▬▬▬▬▬▬▬▬ - الصاروخ الألماني IDAS : ▬▬▬▬▬▬▬▬▬▬▬ - و هو صاروخ موجه مطلق من الغواصات متعدد الوظائف مبني علي الصاروخ الشهير IRES-T من إنتاج شركة Diehl الألمانية ، صُمم لضرب الأهداف الجوية في المقام الأول و أيضاً لديه قدرة ضرب السفن و الأهداف البرية القريبة يتم إطلاقه من فتحات الطوربيد الأمامية الموجودة فى الغواصة ،، و مع ذلك يعتبر الـIDAS أول صاروخ موجه يطلق من الأعماق من دون كبسولة وقائية و هو ما يجعله صاروخ موفر في تكاليفه ،، - و الصاروخ الألمانى IDAS مزود بباحث حراري - كاميرا للتصوير للملاحة و التوجيه الذاتي و بفضل وصله بيانات الألياف البصرية Fiber-Optic Data Link التي تنقل صور الأهداف بشكل مستمر للغواصة يمكن للمشغل التحكم في الصاروخ في مراحل إطلاقه و فى لحظات خروجه من الماء و طيرانه ليستطيع تغيير مساره أو تصحيحه أو إحباط المهمة لضمان أقصي درجه من الفاعلية و الدقه و يبلغ مداه 20 كيلو متر . - خامساً | الألغام : ▬▬▬▬▬▬▬▬ - تحمل الغواصة ألغام بحرية مضادة للسفن و الغواصات . - غير معلوم حتى الأن أنواع الأسلحه التي ستعمل علي الغواصة المصرية تايب ٢٠٩ / ١٤٠٠ مود و لكن بوجه عام واضح جداً توجه القيادة في الفترة الأخيره في طلب أحدث ما هو متاح للتصدير فعلي سبيل المثال طلبت مصر النسخه تايب- ٢٠٩ / ١٤٠٠ مود من الغواصة ،، و التي تعتبر أحدث نسخة متاحة ، لذلك من المؤكد أن تطلب مصر أحدث بل أفضل ترسانة تسليحية لغواصات التايب الهجومية المصرية و التي لن تخرج عن ما سردناه أمامكم . - يُذكر أن مصر تعاقدت على 4 غواصات من الطراز الإصدار تايب ٢٠٩ / ١٤٠٠ مود ، حيث تم إنزال أول غواصة للماء يوم 10 ديسمبر 2015 الماضى بألمانيا . - شكر خاص لزملائى الأدمنز ثاندر و سكوربيون على مجهودهم فى التقرير . - هام جداً | عند النقل أو الإقتباس ، يُرجى وضع رابط الموضوع من الصفحة . شكر خاص للزميل Haytham Tarek الذى قام بإهدائى هذا التصميم الرائع ،، رابط الموضوع https://www.facebook.com/EGY.ARMY.1973/posts/500895290081270:0 ADMIN : 4 EGY ARMY [ATTACH]912.IPB[/ATTACH]
×