Jump to content
Search In
  • خيارات أكثر ..
البحث عن النتائج التي ..
البحث في ..

مرحباً بك إلى المنتدى العربي للعلوم العسكرية!

إذا كنت مهتم بالعلوم و الأخبار العسكرية ، فضلاً قم بالإنضمام إلى الموقع لتعم الفائدة.

البحث في المنتدى

Showing results for tags 'منذ'.

  • الكلمة الدلالية

    أدخل أكثر من كلمة بإستخدام الفاصلة " , " .
  • حسب الكاتب

نوع النتائج


الصفحة الرئيسية

  • الملتقى العسكري
    • الأخبار العسكرية - Military News
    • متابعات و تطورات الأوضاع الإقليمية و الدولية
    • الصفقات العسكرية - Military Deals
    • مواضيع عسكرية عامة - General Topics
    • الدراسات الاستراتيجية - Military Strategies
    • أجهزة الإستخبارات - Intelligence
    • التاريخ العسكري - Military History
    • الكليات والمعاهد العسكرية - Military Academies
    • قسم الصور و الفيديوهات العسكرية - Multimedia
  • الساحة العسكرية
    • الأسلحة الاستراتيجية والتكتيكية - Missiles & WMDs
    • الصناعات العسكرية العربية
    • الأمن العام والشرطة - Police and General Security
    • القوات البرية - Land Force
    • القوات الجوية - Air Force & Aviation
    • الدفاع الجوي و انظمة الرادار - Air defense
    • القوات البحرية - Navy Force
    • سؤال وجواب - Q & A
  • الأقسام العامة
    • أخبار العالم - World News
  • القيادة العامه
    • الأخبار و تحديثات المنتدي
    • الملتقي الإداري
    • الإنضمام لفريق الإدارة
    • الإستفسارات و الشكاوي و الإقتراحات
    • المواضيع المحذوفه

البحث في ..

البحث عن النتائج التي ..


حسب الوقت

  • Start

    End


آخر تحديث

  • Start

    End


حسب عدد ..

إنضم لنا

  • Start

    End


المجموعة


AIM


ICQ


Yahoo! Messenger


Skype


Facebook


Twitter

Found 43 results

  1. وصل اليوم المبعوث التجارى البريطانى لمصر، السير جيفرى دونالدسون، فى زيارة تستغرق خمسة أيام، حيث يرأس أكبر وفد تجارى بريطانى منذ ما يقرب من عقدين، وتركز الزيارة على قطاعات النفط، والغاز، والتعليم، والبنية التحتية، والصحة، بحسب بيان من السفارة البريطانية. وقال البيان، إن المملكة المتحدة تعد أكبر مستثمر أجنبى فى مصر، وتمثل هذه الزيارة فرصة لزيادة تعميق الروابط التجارية بين البلدين عن طريق اكتشاف فرص الاستثمار فى جميع أنحاء مصر. وسيشارك نحو ما يزيد على 50 شركًة، بما فى ذلك مستثمرين حاليين فى مصر مثل شركات بومباردييه (Bombardier) وفوجيتسو (Fujitsu) وموت ماكدونالد (Mott MacDonald) وجلاكسو سميث كلاين (GSK)، بالإضافة إلى الشركات التى تتطلع إلى الاستثمار فى مصر للمرة الأولى. وأضاف البيان، إن الوفد يضم 33 شركًة من الوكالة الأسكتلندية للتنمية الدولية، و6 شركات من مجلس صناعات الطاقة الذى تتركز شركاته على صناعة النفط والغاز، ويضم الوفد كذلك 14 شركًة من قطاع النقل والرعاية الصحية، و4 شركات تركز على الفرص فى قطاع التعليم. وسيلتقى السير جيفرى مع وزير التجارة والصناعة، المهندس طارق قابيل، ومع وزيرة الاستثمار والتعاون الدولى، الدكتورة سحر نصر، ومع وزير الصحة، الدكتور أحمد راضى، ومع وزير التربية والتعليم الدكتور طارق شوقى، ومع وزير التعليم العالى، المهندس خالد عبد الغفار، ومع وزير النقل المهندس هشام عرفات. وصرح السير جيفرى دونالدسون قائلا: "إن هذا الوفد هو أكبر وفد تجارى أستقدمه إلى مصر، كما أنه يمثل مؤشر مشجع للغاية على الإمكانات الهائلة التى تراها الشركات البريطانية فيما يتعلق بالاستثمار فى مستقبل مصر، وتسعى مصر والمملكة المتحدة لضمان بقاء علاقتهما التجارية قوية وأقوى مما سبق، من خلال ضمان استمرارية تأثير ما بعد خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبى، وهو ما يعنى من الناحية الحقيقية أن روابط الاستثمار بين البلدين يمكنها أن تزداد قوة يوما بعد يوم". ومن جانبه قال السفير البريطانى بالقاهرة جون كاسن: "نرى أن مصر تجنى ثمار الإصلاحات الأخيرة، وهو ما يبدو واضحا من خلال ارتفاع نسبة الاستثمارات الأجنبية والصادرات، والمملكة المتحدة، باعتبارها أكبر شريك اقتصادى لمصر، هى هنا لدعم مصر من خلال عملنا مع الحكومة المصرية، عن طريق مبادرة "مصر تبدأ"، وهى صندوقنا الجديد لدعم الشركات الناشئة المصرية، ومن خلال الروابط الموجودة بين مؤسساتنا التجارية، أما الخطوة التالية فهى وصول تأثير هذه الإصلاحات على حياة المصريين اليومية، من خلال خلق فرص عمل، ومن الرائع أن نرى الكثير من الشركات البريطانية تتطلع للاستثمار للقيام بذلك بالضبط. http://www.youm7.com/3643976
  2. تركيا تبحث عن أسلحة "الانقلاب" المفقودة أعلن وزير الدفاع التركي نور الدين جانيكلي أنّ السلطات التركية لا تزال تبحث عن أسلحة "مفقودة" منذ محاولة الانقلاب الفاشلة، التي شهدتها البلاد في تموّز 2016. وأجاب جانيكلي على تساؤل لبرلماني من "حزب الشعب الجمهوري"، وهو حزب المعارضة الرئيسي في تركيا، قائلاً إنّ عدداً من الأسلحة والذخائر المملوكة للجيش فقد ليلة الانقلاب. وقال الوزير: "السلطات تبحث عن الذخائر حالياً عبر البلد، بعد إدراجها في إدارات التهريب والاستخبارات والعمليات وجمع المعلومات، التي تعمل مع وزارة الداخلية، وفي الوقت ذاته تحقِّق السلطات القضائية في الأمر". ورفض الوزير الإدلاء بأيِّ معلومات بشأن نوعية وأعداد الأسلحة المفقودة. وقال جانيكلي، إنّ عدد المفصولين من الجيش التركي على خلفية الانقلاب حتى تشرين الثاني من العام الماضي، بلغ 8570 عسكرياً، بسبب شبهات بعلاقاتهم مع شبكة رجل الدين المقيم في الولايات المتحدة الأميركية فتح الله غولن، الذي تتَّهمه أنقرة بتدبير الانقلاب الفاشل. (سكاي نيوز) تركيا
  3. قال المرصد السوري لحقوق الإنسان، الاثنين، إن القصف التركي المستمر لسد 17 نيسان أو ما يعرف بسد ميدانكي يهدف إلى إغراق منطقة عفرين بشمال سوريا، وذلك بعد فشل العملية العسكرية التركية في المنطقة الخاضعة لسيطرة الأكراد. وأضاف المرصد السوري أن القوات التركية تقصف بطائراتها منذ منتصف ليل الأحد أماكن في محيط سد 17 نيسان، الواقع على بعد نحو 12 كلم إلى الشمال من مدينة عفرين السرية، مما أسفر عن أضرار مادية بالسد. وتزداد المخاوف بشأن استهداف السد وتخريبه من قبل الطائرات التركية التي استهدفته للمرة الثالثة خلال 10 أيام. وتقول قوات سوريا الديمقراطية إن منطقة سد 17 نيسان تتعرض لقصف عشوائي عنيف، مما يهدد حياة آلاف السكان في القرى المجاورة. ويقع سد 17 نيسان على نهر عفرين، ويبعد عن بلدة ميدانكي نحو كيلومترين. ويعمل السد على حجز الفيضانات الناتجة عن هطول الأمطار وتجمع المياه، ويحمي المناطق الزراعية الواقعة خلفه. ويؤمن سد 17 نيسان أكثر من 15 مليون متر مكعب من المياه سنويا لمدينتي إعزاز وعفرين، حيث يعيش أكثر من 190 ألف نسمة. يذكر أن تركيا بدأت عمليتها ضد وحدات حماية الشعب الكردية السورية في عفرين قبل أكثر من أسبوع، وتضمن الهجوم قصفا شديدا، لكن تقدم الجيش التركي وجماعات المعارضة السورية المتحالفة معه ظل محدودا. ودانت الحكومة السورية الهجوم التركي، لكنها تعارض أيضا وحدات حماية الشعب وطموحات الأكراد للحصول على الحكم الذاتي في المناطق الشمالية من سوريا. (سكاي نيوز)
  4. أعلن نائب رئيس الوزراء التركي، هاكان جاويش أوغلو، أن الرئيس التركى رجب طيب أردوغان، يعتزم إجراء زيارة إلى اليونان خلال الأيام المقبلة، مبينا أنها ستكون الأولى من نوعها بعد 65 عاما.وقال أوغلو، فى تصريحات لوسائل الإعلام التركية اليوم، الخميس، إن "هناك ثلاثة مشاريع ملموسة بين البلدين الأول يشمل نقل البضائع والركاب من إزمير التركية إلى سَلانيك اليونانية بواسطة العبارات، والثاني يتمثل بإنشاء خط سريع للقطار بين إسطنبول وسَلانيك، والثالث إنشاء جسر على معبري كيبي - إبسالا ؛ مؤكدا أن الزيارة التي سيجريها أردوغان إلى اليونان، من شأنها أن ترفع العلاقات الثنائية إلى مستوى أفضل.وأضاف: "رغم من أن تركيا واليونان جارتان، إلا أن هناك مجالات اقتصادية وسياحية كثيرة لم يستفد منها البلدان، ويحظى اللقاء والتعاون الثنائيين بأهمية كبرى من أجل تطوير المجالات المذكورة؛ لأنه لا يمكننا تغير حقيقة كون تركيا واليونان دولتين جارتين". المصدر : http://www.elbalad.news/3044932
  5. كشف مسؤول كبير بالجيش الأميركي عن نوايا الولايات المتحدة لنشر طائرات قاذفة محملة بأسلحة نووية، للمرة الأولى منذ انتهاء الحرب الباردة قبل 26 عاماً، وذلك في ظلّ تصاعد التوتر العسكري مع كوريا الشمالية، وفق ما نقل موقع “سكاي نيوز” الإخباري في 23 تشرين الأول/أكتوبر الجاري. وفي مقابلة مع موقع “ديفنس وان” الأميركي المختص بالشؤون العسكرية، تحدث الجنرال دافيد غولدفين رئيس أركان القوات الجوية الخطط الجديدة لبلاده، في محاولة لردع الطموح النووي الكوري الشمالي. ومن المقرر نشر طائرات “بي-52” في قاعدة “باركسديل” الجوية بولاية لويزيانا، على أن تكون محملة بالأسلحة النووية وجاهزة للانطلاق في أي لحظة. وأتت هذه الخطوة بعد لقاء الرئيس الأميركي مع كبار القادة العسكريين، في السادس من تشرين الأول/أكتوبر الماضي، وتحدث وقتها عن “الهدوء الذي يسبق العاصفة”. وقال غولدفين – وفقاً للموقع نفسه – إن أوامر تجهيز الطائرات لم تصدر بعد، لكنه أكد أن القاعدة يتم إعدادها، مضيفا: “هذه خطوة أخرى للتأكيد على جاهزيتنا”. وتابع: “أنا لا أعتبر الخطوة تحضيرا لأي حدث بعينه، لكنها تأكيد على حقيقة الموقف الدولي الذي وجدنا أنفسنا فيه وإثبات على أننا جاهزون للتحرك”. وفي حال حدوث أي تصعيد عسكري من جانب خصوم الولايات المتحدة، سيتم اتخاذ قرار بإطلاق الطائرات من جانب الجنرال جون هايتن قائد القيادة الإستراتيجية للقوات الأميركية، والجنرال لوري روبنسون قائدة القيادة الشمالية للولايات المتحدة. وشهدت الأشهر الأخيرة تصعيداً عسكرياً متبادلاً بين الولايات المتحدة وكوريا الشمالية، على خلفية إجراء الأخيرة عدداً من التجارب النووية والبالستية، رغم العقوبات الغربية والدولية المفروضة عليها. المصدر
  6. لأول مرة منذ 30 عامًا.. "حماس" تتبرأ من "الإخوان" فى وثيقة سياسية جديدة.. وزير الخارجية الأسبق: ليست مناورة والحركة أدركت حصار العالم للجماعة.. ونائب رئيس "الأهرام للدراسات": نحن أمام وضع استراتيجى جديد أثارت الوثيقة السياسية الجديدة التى كشفت عنها حركة المقاومة الفلسطينية "حماس" جدلا واسعا فى الأوساط السياسية خاصة وأن الوثيقة ولأول مرة منذ تأسيس الحركة تجاهلت جماعة الإخوان، وأعلنت فك الارتباط معها، كما شددت أن الحركة لن تتدخل فى شئون الدول العربية فى ظل سعيها لتعظم فقط دورها داخل فلسطين كحركة مقاومة هدفها الأول والأخير هو مصير دولة فلسطين فقط. محمد العرابى وزير الخارجية الأسبق وعضو لجنة العلاقات الخارجية بمجلس النواب، أكد فى تصريح لـ"اليوم السابع"، أن الوثيقة السياسية الجديدة لحركة حماس الفلسطينية تمثل تحولا كبيرا ولها دلالات هامة فلأول مرة تنفصل الحركة عن جماعة الإخوان سياسيا لافتا إلى أن هذه الوثيقة ليست مناورة من حماس على الإطلاق وإنما هى رؤية حقيقية تأتى بعد أن أدركت حركة المقاومة الفلسطينية، أن جماعة الغخوان محاصرة بشدة فى كل دول العالم حاليا. وأضاف العرابى أن لقاء مسئولى حماس بمسئولين من مصر مؤخرا كان له دور فعال لدى الحركة حيث تدرك حماس حاليا أنها لا يجب أن تخسر مصر كحليف قوى ومؤثر فى القضية الفلسطينية وإحدى أهم الدول المجاورة لها كما أن معظم قادة حماس يروون الآن أن المفاوضات خطوة مهمة كما أن الحركة الفلسطينية تعلم جيدا قوة تأثير الدولة المصرية فى القضية الفلسطينية. فيما يرى أحمد سعيد رئيس لجنة العلاقات الخارجية بمجلس النواب، أنه بالقطع هناك وضع متأزمة تعانى منه الجماعة فى كل دول العالم فحتى لو لم تخخذ أمريكا على سبيل المثال قرارا رسميا بتصنيف الجماعة كمنظمة إرهابية إلا أنه يكفى أن الرئيس المصرى حين يتعامل مع نظيره الأمريكى فإننا نتعامل مع شخص مقتنع بشدة أن هذه الجماعة إرهابية. وأشار سعيد إلى أنه لا يمكن الحكم على وثيقة الإخوان الجديدة إلا بعد قراءة متأنية لما تم الإعلان عنه وبحث دوافعه ثم بعد ذلك نبلور رأيا نهائيا بشأن هذه الوثيقة. من جانبه قال عمرو هاشم ربيع نائب رئيس مركز الأهرام للدراسات الاستراتيجية، أن الأهم فيما تطلقه حماس من وثائق سياسية أو بيانات إعلامية هو ترجمتها إلى حقيقة على الأرض حيث إذا كانت حماس جادة فى هذا الشأن فعليها أن تبرهن مساعيها للانفصال عن الإخوان إلى واقع. وأضاف ربيع، أن الإخوان كثيرا ما يعلنون فى شعارات لهم مواقف معينة ولكن فى الحقيقة لا يعملون إلا بمبدأ السمع والطاعة فقط ومما لا شك فيه أن هذه الوثيقة قد تمثل وضع استراتيجى جديد تبحث عنه الحركة أو وضع جديد على جماعة الإخوان فى ظل حالة التفكك التى تعانى منها فى الوقت الحالى إلا أن السوابق تؤكد أن دائما ما يجرى على الأرض هو ما يمثل أفعال الإخوان وليس ما يعلنوه فالمؤمن لا يلدغ من الجحر مرتين. وجدير بالذكر، أن حركة "حماس" أعلنت الانتهاء من صياغة المسودة النهائية لوثيقتها السياسية الجديدة، ووزعتها على قيادات مكتبها السياسى وأعضاء مجلس الشورى العام، تمهيدا للإعلان عنها خلال أيام فى مؤتمر صحفى بالعاصمة القطرية، الدوحة، وذكرت مصادر فى الحركة أن أهم ما تناولته الوثيقة الجديدة هو فك ارتباطها بالإخوان. ولم تشر الوثيقة التى لم تعلن رسميا بعد إلى وجود أى رابط تنظيمى بين حماس وحركة الإخوان، وهى نقطة أساسية ومهمة، تؤكد حماس من خلالها أنها جزء من الحركة الوطنية الفلسطينية، وإن كانت حركة إسلامية بالمعنى الفكرى، كما ستؤكد الوثيقة الجديدة على عدم تدخل الحركة فى شؤون أى دولة، فى مسعى لتوجيه رسالة إلى عدد من الدول العربية وعلى رأسها مصر، كما تؤكد الوثيقة الجديدة لحركة حماس أن نضالها سينحصر ضد الاحتلال الإسرائيلى فى الأراضى الفلسطينية، وتتبع فى هذا النضال كافة الوسائل بما فيها الكفاح المسلح، أى أنها تلتزم بالحقوق التى يتيحها القانون الدولى للشعوب الخاضعة للاحتلال. لأول مرة منذ 30 عامًا.. "حماس" تتبرأ من "الإخوان" فى وثيقة سياسية جديدة.. وزير الخارجية الأسبق: ليست مناورة والحركة أدركت حصار العالم للجماعة.. ونائب رئيس "الأهرام للدراسات": نحن أمام وضع استراتيجى جديد - اليوم السابع
  7. يصل نائب وزير الخارجية الكوري الجنوبي ليم سونج نام غدا "السبت" إلى مصر في زيارة تستغرق يومين لبحث التعاون الاستراتيجي بين البلدين، حسب ما أعلنت وزارة الخارجية الكورية اليوم "الجمعة". وقالت الوزارة إن "ليم" سيزور مصر والهند خلال الأسبوع المقبل لبحث التعاون الاستراتيجي مع الدول "ذات الأهمية المتزايدة"، موضحة أنه سيبدأ زيارته التى تستمر يومين إلى مصر غدا، بحسب وكالة الأنباء الكورية "يونهاب". وأشارت الخارجية الكورية إلى أن الاجتماعات ستركز على سبل تحسين التعاون الاقتصادى الثنائى من خلال تسهيل دخول الشركات الكورية الجنوبية للسوق المصرية، كما سيسعى الجانب الكورى الجنوبى إلى تعاون مصر فى القضايا الأمنية التى تشمل شبه الجزيرة الكورية بصفتها الحالية كعضو غير دائم فى مجلس الأمن الدولى. ووفقا لـ"يونهاب"، فإن زيارة "ليم" تعد أول زيارة رسمية يقوم بها دبلوماسى من كوريا الجنوبية إلى مصر منذ 11 عاما، حيث توجه إليها الأمين العام السابق للأمم المتحدة بان كى مون فى عام 2006 كوزير للخارجية. https://nabdapp.com/t/40234602
  8. الخميس 09/مارس/2017 - 06:00 م وافقت الخارجية الأمريكية على قرار الرئيس دونالد ترامب، بتمرير صفقة أسلحة للمملكة العربية السعودية كانت قد تم منعها في عهد الرئيس السابق باراك أوباما بسبب مخاوف من انتهاكات حقوق الإنسان. وأوضحت صحيفة "الإندبندنت" البريطانية، أن "وزارة الخارجية وافقت على استئناف مبيعات الأسلحة للمملكة العربية السعودية، التي كانت قد عُلقت في الأشهر الأخيرة من حكم الرئيس السابق باراك أوباما بسبب قلق حول تطبيق حقوق الإنسان". وقالت، اليوم الخميس، إن الحجب كان نتيجة مشاركة السعودية بالهجمات العسكرية على الحوثيين في اليمن، موضحة أن تقارير لخبراء بالأمم المتحدة أفادت بأن قوات التحالف نفذت هجمات في اليمن يمكن اعتبارها "جرائم حرب". واعتبرت أن قرار ترامب وموافقة وزير الخارجية ريكس تريليون، تؤكد رغبة أمريكا توثيق العلاقات مع السعودية فيما أكد مسئولون أن الصفقة مازالت تحتاج لموافقة البيت الأبيض لتدخل حيز التنفيذ. dfs
  9. [ATTACH]35579.IPB[/ATTACH] بلغت مبيعات الأسلحة في العالم أعلى مستوى لها منذ الحرب الباردة في السنوات الخمس الأخيرة بسبب ارتفاع الطلب في الشرق الأوسط وآسيا، بحسب ما أفاد المعهد الدولي لأبحاث السلام في ستوكهولم (مستقل) الاثنين 20 فبراير/شباط 2017. فوفقاً للمعهد فإنه بين عامي 2012 و2016 استحوذت منطقة آسيا وأوقيانوسيا على 43 بالمئة من الواردات العالمية من الأسلحة التقليدية من ناحية الحجم، بارتفاع بنسبة 7,7 بالمئة مقارنة بالفترة بين 2007 و2011. وكانت حصة آسيا وأوقيانوسيا من الواردات العالمية أكثر بقليل (44 بالمئة) بين 2007 و2011. الشرق الأوسط وقفزت واردات دول الشرق الأوسط ودول الخليج العربية من 17 بالمئة إلى 29 بالمئة، متقدمة بفارق كبير على أوروبا (11 بالمئة) التي شهدت تراجعاً بمقدار سبع نقاط، والأميركيتين (8,6 بالمئة) متراجعتين 2,4 نقطة، وأفريقيا (8,1 بالمئة) متراجعة 1,3 نقطة. وأوضح الباحث في المعهد بيتر ويزمان أنه "خلال السنوات الخمس الماضية، توجهت معظم دول الشرق الأوسط أولاً إلى الولايات المتحدة وأوروبا في بحثها المتسارع عن حيازة قدرات عسكرية متطورة". وأضاف "رغم تراجع سعر النفط، واصلت دول المنطقة التعاقد على مزيد من الأسلحة في 2016 لأنها تعتبرها أدوات أساسية لمواجهة النزاعات والتوترات الإقليمية". وبلغ نقل الأسلحة في السنوات الخمس الأخيرة مستوى قياسياً منذ 1950، بحسب المعهد. وحلت السعودية ثانية في مستوى توريد الأسلحة في العالم في هذه السنوات (بزيادة بنسبة 212 بالمئة)، بعد الهند التي لا تملك، خلافاً للصين، إنتاجاً وطنياً للأسلحة بمستوى عال. أميركا وفي مجال الصادرات احتفظت الولايات المتحدة بالمرتبة الأولى بـ33 بالمئة من سوق الأسلحة (بزيادة 3 نقاط) أمام روسيا (23 بالمئة من السوق بزيادة نقطة واحدة) ثم الصين (6,2 بالمئة وزيادة 2,4 نقطة) وفرنسا (6 بالمئة بتراجع 0,9 بالمئة) وألمانيا (5,6 بالمئة وتراجع 3,8 نقاط). وتستحوذ هذه الدول الخمس على نحو 75 بالمئة من صادرات الأسلحة الثقيلة في العالم. وجاء تحسن حصة فرنسا في مستوى الصادرات خصوصاً بسبب عقود مهمة مع مصر التي اشترت حاملتي مروحيات من طراز ميسترال ومقاتلات رافال. وأشار مسؤول برنامج التسلح في المعهد نفسه أود فلورنت إلى أن "المنافسة شرسة بين منتجي الأسلحة الأوروبيين" خصوصاً فرنسا وألمانيا وبريطانيا." وبينما تعد الولايات المتحدة وفرنسا هما أكبر مزودي الشرق الأوسط بالسلاح، فإن روسيا والصين هما أكبر مزودي آسيا بالأسلحة. المصدر
  10. [ATTACH]35557.IPB[/ATTACH] قالت صحيفة واشنطن بوست يوم الأحد إنه يجري الاستعداد لجعل مسؤولين كوريين شماليين كبار يحضرون إلى الولايات المتحدة لإجراء محادثات مع مسؤولين أميركيين سابقين في أول اجتماع من نوعه منذ أكثر من خمس سنوات. وستكون هذه المحادثات أوضح مؤشر حتى الآن إلى أن الزعيم الكوري الشمالي كيم جونج أون يريد التواصل مع إدارة الرئيس الأميركي دونالد ترامب الجديدة. وقالت الصحيفة نقلاً عن عدة أشخاص على علم بهذه الترتيبات إن التخطيط للمحادثات مازال في مرحلة التحضير. وأضافت أن وزارة الخارجية لم توافق بعد على منح الكوريين الشماليين تأشيرات لهذه المحادثات. وقال متحدث باسم وزارة الخارجية لرويترز إن مثل هذه الاجتماعات تُعقد بشكل"روتيني" بشأن مجموعة قضايا مختلفة حول العالم وتجري بشكل مستقل عن الحكومة الأميركية. وعلق مسؤول بالبيت الأبيض بأنه ليس لدى الحكومة الأميركية خطط للاجتماع مع كوريا الشمالية. وأثار اختبار كوريا الشمالية لصاروخ باليستي متوسط المدى إدانة دولية الأسبوع الماضي. وقال ترامب خلال مؤتمر صحفي بعد هذا الاختبار إن "كوريا الشمالية تمثل بشكل واضح مشكلة كبيرة وسنتعامل مع ذلك بقوة جداً." المصدر
  11. [ATTACH]35159.IPB[/ATTACH] قال الشيخ محمد بن راشد، نائب رئيس دولة الإمارات ورئيس الوزراء، إنه يؤمن بنظرية المؤامرات، وهى موجودة منذ آلاف السنين، وستظل لآخر الزمان، مؤكداً أن الدول تتآمر وتجسس على بعضها البعض لأجل مصالحها، والأمر يتطلب الاجتهاد أكثر لمواجهتها وإجهاضها، مستطردا: "نحن تعرضنا لمؤامرات وحروب إعلامية واقتصادية ولكننا لم نتوقف". وانتقد "بن راشد" فى كلمته أمام القمة العالمية للحكومات، الدعوات المطالبة بسوق عربية مشتركة، معتبرا أنها حلم قديم، موجها رسالته لوزراء التجارة العرب، قائلاً التجارة مفتوحة واتركوا خطابات السبعينيات واتركوا الحلم القديم وانفتحوا على العالم، مضيفا: "لدينا تحت الطلب طائرات بمليار دولار فالعالم أصبح مفتوحا". وأكد أن التخطيط سر نجاح الإمارات، مستطردا: "مجلس التعاون له إنجازات كبيرة على المستوى العربى والخليجى، والعلاقات مع واشنطن مبنية على أساس مصلحة شعبنا وإدارة أوباما ارتكبت أخطاء فى المنطقة". وأوضح أن الحضارة الإسلامية هى من أفادت العالم بأكمله ولكن الآن يفجرون أنفسهم فى أوربا وأمريكا باسم الدين، بسبب فهمهم الخاطئ للدين، مؤكداً ان الإسلام دين سمح ومحب ويجمع وهو سلام للعالمين. وعن الجامعة العربية، قال: "يجب أن تساعد الشباب العربى وتدعم مشاريعهم الجديدة"، مقترحاً أن يكون هناك فرع للجامعة العربية فى دولة الإمارات. #مصدر
  12. للمرة الأولى بعد انقطاع استمر 6 سنوات، تجري تركيا وإسرائيل مشاورات سياسية، بعد غد الأربعاء، في العاصمة التركية أنقرة. نقلت "الأناضول"، عن مصادر مطلعة قولها إن المشاورات التركية الإسرائيلية المرتقبة تهدف إلى وضع خطوات لتطوير العلاقات المتعددة الأبعاد بين الجانبين وتفعيل الاتصالات المتبادلة. ومن المقرر أن يترأس مستشار وزارة الخارجية التركية أوميد يالتشين، الوفد التركي، فيما سيترأس مدير عام وزارة الخارجية الإسرائيلية يوفال روتيم، الوفد الإسرائيلي. وأضافت المصادر أن أحد الوزراء من الحكومة التركية سيقوم بزيارة رسمية لإسرائيل الأسبوع الجاري، دون تقديم مزيد من التفاصيل حول هدف الزيارة واسم الوزير. وكانت تركيا وإسرائيل قد توصلت، في 28 يونيو/ حزيران من العام الماضي، إلى اتفاق تطبيع العلاقات بينهما، بعد أن تفاقمت جراء حادث هجوم القوات الإسرائيلية على سفينة المساعدات التركية "مافي مرمرة" التي كانت متجهة إلى قطاع غزة ضمن أسطول الحرية في محاولة لفك الحصار المفروض على القطاع، في عام 2010، وأسفر الحادث عن مقتل 10 نشطاء أتراك كانوا على متن السفينة. http://sptnkne.ws/dy2V
  13. وصل وزير الثقافة والسياحة التركي نابي أوجي، مساء الإثنين 6 فبراير/شباط 2017، إلى مطار بن غوريون الدولي في العاصمة الإسرائيلية تل أبيب، في أول زيارة رسمية لمسؤول تركي منذ عام 2010. ومن المنتظر أن يلتقي الوزير التركي غداً الثلاثاء نظيره الإسرائيلي ياريف ليفين، سيعقبه مؤتمر صحفي للوزيرين. وسيشارك أوجي غداً في حفل افتتاح معرض "البحر الأبيض المتوسط للسياحة" بتل أبيب وسيلتقي مع أصحاب شركات سياحية من الأتراك والإسرائيليين، كما يزور معرضاً للصور عن "العلاقات التركية الإسرائيلية" في أحد المراكز الثقافية. © FLICKR.COM/ JORGE FRANGANILLO للمرة الأولى منذ ست سنوات...مشاورات سياسية بين تركيا وإسرائيل ومن المتوقع أيضاً أن يلتقي أوجي مع أعيان الأتراك اليهود في إسرائيل. ويرافق أوجي في زيارته رئيس اتحاد الوكالات السياحية التركية باشاران أولوصوي، ورئيس اتحاد الفندقيين الأتراك عثمان آييك، ورئيس جمعية المستثمرين السياحيين الأتراك علي مراد صوي، بحسب "الأناضول". وعقب زيارة تل أبيب، سيتوجه أوجي إلى رام الله ليزور ضريح الزعيم الفلسطيني الراحل ياسر عرفات، والمتحف الذي يحمل اسمه. كما سيلتقي أوجي وزير الثقافة الفلسطيني إيهاب بسيسو، ويتجه إلى القدس، لزيارة المسجد الأقصى، ويشارك في افتتاح معرض صور عن القدس القديمة. يُذكر أن القوات الاسرائيلية اعتدت على سفينة مافي مرمرة في 31 مايو/أيار 2010، أثناء توجهها لكسر الحصار على غزة وإيصال مساعدات إنسانية، ما أدى إلى استشهاد 10 مواطنين أتراك، وانقطاع العلاقات بين تل أبيب وأنقرة. واتجه البلدان لتطبيع العلاقات بعد تقديم إسرائيل اعتذاراً العام الماضي، ودفعها تعويضات لذوي الضحايا، والسماح بإدخال المساعدات الانسانية إلى غزة، فيما عاد سفيرا البلدين، مؤخرا، على رأس عملهما بشكل متبادل. http://sptnkne.ws/d344
  14. EMAIL FACEBOOK TWITTER GOOGLE+ البديل سياسة الأربعاء ١٨ يناير ٢٠١٧ - ١٠:١٨:٥٠ ص تمهيد تاريخي: مع بدايات العصر الحديث وفي أواخر القرن السابع عشر كان الوضع السياسي في جزيرة العرب مكون من 4 كيانات سياسية كبرى هي: الحجاز، اليمن، سلطنة مسقط، إمارة شمر. بالإضافة لبعض الإمارات والمشيخات العائلية والقبلية التي تكونت على الساحل الخليجي مثل الزبارة «قطر حاليا» والكويت وأبوظبي ودبي وغيرهم .. ظهرت المحاولة الأولى لتغيير هذا الوضع السياسي مع وصول شركة الهند الشرقية “البريطانية” والبرتغاليين والهولنديين للساحل وبدء تواصلهم مع العرب ومع مشايخ القبائل وفي نفس التوقيت تقريبا في عام 1720 م وصل لزعامة قرية الدرعية – قرب الرياض حاليا- سعود الأول بن محمد بن مقرن ولما توفي استلم الزعامة أحد أعمامه “زيد بن مرخان” الذي تم اغتياله في ظروف غامضة واستلم الزعامة بعده «محمد بن سعود» الذي بدأ المشوار في تأسيس الدولة السعودية انطلاقا من هذه القرية الصغيرة . وبدأت القصة بالتحالف بين «محمد بن سعود» من جهة والداعية «محمد بن عبد الوهاب» من جهة أخرى وأطلق الأمير على نفسه لقب «الإمام» وأشهر سيفه في مواجهة المحيطين به مناديا بنشر الإسلام الصحيح الذي يشرحه محمد عبد بن الوهاب. استطاع من بعده الإمام الثاني “ابنه” عبد العزيز أن يوسع سلطانه مستغلاً الاضطرابات التي حدثت في المنطقة بسبب وصول الحملة الفرنسية بقيادة نابليون بونابرت على مصر وانشغال الدولة العثمانية بها ، تحرك بجيش من الدرعية غازيا أو فاتحا فهاجم قطر والكويت ووصل خطره إلى العراق حيث اقتحم مدينة كربلاء وقتل سكانها وهدم مسجد الإمام الحسين فيها لأنه حسب منظور «ابن عبد الوهاب» شرك ومنافي للإسلام الصحيح .. ولكن بالرغم من تقدم السعوديين وسيطرتهم بعد ذلك على الحجاز أيضا ودخولهم مكة والمدينة ومنعهم لوفود الحجيج القادمة من الشام إلا أنهم لم يستطيعوا الصمود أمام التدخل المصري وقتها حيث أعلن الأزهر رفضه للتطرف الوهابي وتوجه طوسون باشا ومن بعده إبراهيم باشا على رأس حملة كبيرة قضت على الدولة السعودية الأولى نهائيا والقبض على عبد الله بن سعود بن عبد العزيز اخر ائمة السعوديين. بعد وقف المشروع المصري الذي أسسه محمد علي باشا وعقد اتفاقية 1840 م التي تم بها تحجيم دور مصر في المنطقة استطاع أحد أحفاد «محمد بن سعود» اعادة المحاولة من جديد. استطاع «تركي بن عبد الله» أن يتخذ من الرياض عاصمة له ولكن لم يمهله القدر كثيرا وبعد اغتياله على يد ابن اخته بدأ الخلاف يدب بين أبنائه وأحفاده حتى انهارت الدولة السعودية الثانية وانتصر «آل رشيد» – حكام نجد- وأعادوا الرياض لسيطرتهم مرة أخرى وفرّ «عبد الرحمن بن فيصل» اخر ائمة آل سعود لاجئا إلى الكويت هو وابنه «عبد العزيز». في هذا التوقيت كانت الكويت تشهد كذلك تغييرا جذريا فقد استطاع «مبارك آل صباح» أن يقوم بقتل أخويه وشريكيه في الحكم جراح ومحمد وتوجه بعدها على الفور نحو البريطانيين ووقع اتفاقية الحماية البريطانية على الكويت وبدأ من خلاله تواصل «عبد العزيز آل سعود» مع البريطانيين الذين دعموه من أجل القضاء على ” شمر” وحكم آل الرشيد الموالين للدولة العثمانية .. واستطاع عبد العزيز بالفعل أن يدخل الرياض منتصرا في يناير 1902 وبدأ تأسيس الدولة السعودية الثالثة التي تحركت شمالا وجنوبا وشرقا وغربا وسيطرت على أغلب مساحة شبه الجزيرة العربية. وتم الإعلان رسميا عن «المملكة العربية السعودية» عام 1932 م بعد سنوات من تسميتها تارة «سلطنة نجد» ثم «سلطنة نجد والحجاز» ثم «سلطنة نجد والحجاز وعسير وتهامة». ولأن الدولة السعودية حديثة النشأة وقائمة على أنقاض دول وكيانات سابقة فقد واجهت مشاكل كثيرة من أجل تسوية حدودها مع دول الجوار حيث كانت الاستراتيجية السعودية في البداية قائمة على التوسع قدر الإمكان وضم ما يمكن ضمه من أي أراضي في شبه الجزيرة العربية وفرض الأمر الواقع .. ولهذه الأسباب ظلت السعودية من أكثر دول العالم التي لم يتم ترسيم حدودها بشكل واضح و نهائي حتى وقت قريب. دول الجوار السعودي: للسعودية حدود برية طويلة وممتدة تشترك مع 7 دول “كلها دول عربية” هي (الأردن، العراق، الكويت، قطر، الإمارت، عُمان، اليمن) وايضا للسعودية حدود بحرية ممتدة وطويلة جدا تشترك مع 8 دول (الأردن، فلسطين المحتلة، مصر، اليمن، الإمارات، قطر، البحرين، الكويت) وكذلك امتداد بحري عبر المياه الدولية مع كل من (إيران ، السودان ، إريتريا). ونستعرض في هذا التقرير بعض من أهم قصص التسويات الحدودية التي قامت بها الدولة السعودية منذ نشأتها مع الوضع في الحسبان اننا لم نورد في هذا التقرير كل القضايا الحدودية كالمناطق المحايدة مع الكويت والعراق على سبيل المثال. 1) قضية جازان و جزر فرسان مع اليمن: كانت اليمن قبل عام 1924 خاضعة ل«الدولة العثمانية» كوحدة وكتلة واحدة شأن أغلب العالم العربي وبعد ضعف وانهيار الدولة العثمانية أعادت «بريطانيا» تقسيم اليمن حيث بات شماله تحت حكم الدولة المتوكلية “الائمة الزيديين” بينما كانت منطقة أقصى الشمال (جازان ونجران والسواحل الغربية) تحت نفوذ «الأدارسة» اليمنيين ، وبدأ ما يعرف ب«الحرب اليمنية السعودية» حيث أراد الإمام «يحيى حميد الدين» إعادة توحيد اليمن بعد تقسيمه فتوجه للسيطرة على ميناء الحديدة وحاصر مدينة جازان وبناءا عليه حاصرت بريطانيا وقتها الدولة المتوكلية ومنعت توريد السلاح لها. وقّع الأدارسة اتفاقية تعاون مع بريطانيا واتفاقية «دارين» مع ال سعود بوساطة بريطانية وأعلن الأدارسة انضمامهم لآل سعود في الصراع بسبب عدم قبول الدولة المتوكلية بشروطهم لتحقيق الوحدة اليمنية. في عام 1933 تغير موقف الأدارسة تماما وتراجعوا عن الاتفاقية مع آل سعود وأعلنوا انضمامهم لليمن الكبير بعد أن شعروا أن «آل سعود» يريدون ابتلاع أراضيهم لتصبح جزءا من الدولة السعودية الناشئة ، وقتها نشبت الحرب بين الأدارسة والمتوكليين من جهة وآل سعود من جهة أخرى واستطاع بن سعود ضم نجران إليه بعد معركة مع اليمنيين وبدأ الجنوب اليمني (عدن ومحمية عدن) يشتعل بدعم بريطاني أيضا فأصبح الحلم اليمني مهددا من الجنوب ومن الشمال فاضطر وقتها الإمام يحيى حميد الدين لتوقيع اتفاقية الطائف 1934 -على أن تجدد الاتفاقية بعد 20 سنة- وبناءا عليها ضمت السعودية لحدودها كثيرا من المناطق التي كانت خاضعة لنفوذ الأدارسة ومن أهمها (جازان) .. تحسنت العلاقات السعودية مع المملكة المتوكلية بعد هذا التاريخ من الصراع بدءا من عام 1962 حين قامت الثورة اليمنية ضد النظام الملكي ووقتها أعلنت السعودية وقوفها ضد ثورة اليمن ودعمت النظام الملكي الذي كانت قد بلغت حدا جيدا من التفاهم معه ، ووقتها أرسلت مصر 70 ألف جندي مصري لنصرة الثورة اليمنية وقامت السعودية بدعم قوات الأئمة اليمنيين ضد مصر. الجدير بالذكر أنه في عام 1970 عندما حان وقت تجديد اتفاقية الطائف تم اغتيال الرئيس اليمني وقتها ودخلت اليمن في حرب أهلية بين الشمال والجنوب، وفي عام 1990 بعد إعلان وحدة اليمن من جديد تمت إثارة القضايا الحدودية حيث كان من المقرر ان يعاد النظر في اتفاقية الطائف بعد 20 سنة وكان قد مر قرابة ال 60 سنة ، وفي عام 1992 اعتبر الجانب اليمني اتفاقية الطائف ملغاة من جانبه وأنه يريد استرداد مناطقه الحدودية الطبيعية في نجران وجازان وغيرهما .. وظل الوضع خلافيا حتى العام 2000 حيث كانت السعودية قد تحسنت علاقتها بشكل كبير بالرئيس اليمني علي عبد الله صالح وتم توقيع اتفاقيات اقتصادية وتعاون واستثمار توج باتفاقية «جدة 2000» التي أكدت على عودة اتفاقية الطائف 1934 وتم ترسيم الحدود بناءا عليها ! وبعدها بدأ التمرد الحوثي في صعدة في شمال اليمن ضد حكومة «علي عبد الله صالح» الذي دعمته السعودية بشكل كبير وقتها بالمال والسلاح للقضاء على هذا التمرد منذ 2004 وحتى 2009. وقامت الثورة اليمنية في 2011 ووقتها تخلت السعودية عن صالح بينما تقدم الحوثيين وسيطروا على صنعاء مما تسبب في الأزمة القائمة حاليا في البلاد. وتعتبر «جزر فرسان» (المهمة استراتيجيا) في مدخل البحر الأحمر الجنوبي جزر تابعة رسميا لمنطقة جازان وتحولت للسيادة السعودية بعد اتفاقية 1934 السابق ذكرها .. والجزيرة بها قواعد عسكرية سعودية ومقرا للبحرية السعودية ، الجدير بالذكر أن قوات التحالف السعودي تستخدم الجزيرة اليوم فيما يعرف بعاصفة الحزم لقصف اليمن وترابض البحرية المصرية هناك لمنع أي توريد للسلاح للجان الشعبية اليمنية والجيش اليمني. 2) الحدود السعودية الإمارتية القطرية ومشكلة الجزر: أثناء تأسيس «الدولة السعودية الثالثة» حاول السعوديين التوغل فيما يعرف اليوم بدولة «الإمارات العربية المتحدة» وظل النزاع قائماً حول «منطقة العين» الإمارتية وكما وضحنا من قبل استراتيجية السعوديين في محاولة ضم أكبر قدر من الأراضي لملكهم فقد اعتبروا «منطقة العين» ملكا لهم رغم وقوعها في قلب دولة الإمارت وقربها الشديد من مدينة «دبي»، ولم يتم حسم الخلاف حيث كان السعوديين يعتبرون أن العين جزءا من أراضيهم ، بعد تأسيس دولة «الإمارات العربية المتحدة» رسمياً عام 1971 أيدت بريطانيا الإمارات في أن حدودها تمتد غربا حتى الحدود مع قطر ولكن السعودية رفضت هذا الترسيم وقالت أنها هي الدولة الوحيدة التي تمتلك حدود مع قطر واعتبرت السعودية الساحل الصغير الذي يفصل بين الإمارات وقطر حاليا «أرضا سعودية خالصة» بما يتضمنه من جزر مقابلة له (جزيرة غاغة والحويصات والقفاي ومكاسب وغيرهم) “دون توثيق” حيث أن أغلب هذه المناطق لم تكن مقسمة تاريخيا من قبل. كان المفترض أن يكون النزاع الحدودي في أصله بين كل من الإمارات وقطر فقط ولكن أصرت السعودية على موقفها ودخلت كطرف نزاع في حدود بين دولتين ! وبعيدا عن الجانب القطري تماما الذي يرى حتى اليوم أن له حق تاريخي في هذه الجزر جلس الطرفين الإماراتي والسعودي في مكة سرا عام 1974 م دون اطلاع الجانب القطري الذي لم يعلم بهذه التسوية سوى عام 1995م وتمت تسوية القضية بالبنود التالية: تعترف دولة الإمارات العربية المتحدة بسيادة المملكة العربية السعودية على جزيرة حويصات، وتعترف المملكة العربية السعودية بسيادة دولة الإمارات العربية المتحدة على جميع الجزر الأخرى، المقابلة لساحلها في الخليج العربي. نص الاتفاق على الرغم من أن جزيرة حويصات هي الجزيرة الوحيدة التي تتبع المملكة العربية السعودية في منطقة حدودها المشتركة مع دولة الإمارات العربية المتحدة فإن المملكة – طبقا لأحكام المادة (5/2) من الاتفاقية تتمتع بحق إقامة أي منشآت عامة على جزيرتي القفاي ومكاسب” وفي الوقت الذي نصت فيه المادة (2) من هذه الاتفاقية على ترسيم مسارات الحدود البرية بين البلدين فإن المادة (3) “تعتبر كافة المواد الهايدروكربونية الموجودة في حقل (الشيبه- زراره) مملوكة للمملكة العربية السعودية” وفي الوقت نفسه أكدت الاتفاقية التزام الإمارات العربية المتحدة “بعدم القيام بأي عمليات بحث أو تنقيب عن المواد الهايدروكربونية أو استثمارها أو استغلالها أو الإذن بذلك في ذلك الجزء من حقل (الشيبه- زراره) الذي يقع شمال خط الحدود”. كما أكدت الاتفاقية حق المملكة العربية السعودية في “القيام بعمليات البحث والتنقيب واستثمار واستغلال المواد الهايدروكربونية في ذلك الجزء من حقل الشيبه- زراره”. في مقابل هذا الإتفاق تنازلت السعودية عن ما تراه حقا في منطقة العين الإماراتية التي تقع في الواقع في قلب دولة الإمارت الحالية ! الوضع الحدودي المفترض لدولة الإمارات والمناطق المتنازع عليها 3) جزر تيران وصنافير مع مصر: بعد هزيمة «الشريف الحسين بن علي» أمير الحجاز على يد «عبد العزيز آل سعود» في «موقعة تربة» الشهيرة توجه السعوديين لضم الحجاز، واعتبر السعوديون أن ساحل الحجاز ممتد شمالا حتى حدود الأردن حاليا بالرغم من أن وثائق الدولة العثمانية تعتبر نهاية الحجاز عند «مدينة ضبا» ، أما ما يلي «ضبا» شمالاً وحتى العقبة كان تابعا للحدود المصرية قبل 1906 أما بعد 1906 ففي الغالب سيصبح تابعا لما عرف بعد ذلك ب «المملكة الأردنية الهاشمية» أو بلاد الشام عموماً، وقت استيلاء آل سعود على هذا الساحل لم تعتبر مصر ذلك انتهاكا لها أو لسيادتها لأنه كان قد تمت تسويته من قبل وخرج من السيادة المصرية عام 1906 لحيازة الدولة العثمانية، ولكن الغريب أن السعوديين اعتبروا وقتها أيضا جزيرتي «تيران وصنافير» المسيطرتان على مدخل خليج العقبة سعوديتان وأنهما تابعتان للساحل الذي تنازلت عنه مصر ، رغم أنه ومنذ اتفاقية 1906 الجزيرتان مصريتان وبناءا عليه رفضت مصر الادعاءات السعودية وقتها وبالطبع لم يكن في مقدور السعوديين الخروج عن استراتيجيتهم بمواجهة أي قوة خارج الجزيرة العربية. ظلت السعودية تعتبر الجزيرتين محل خلاف يجب تسويته ، حتى تأسست “إسرائيل” عام 1948 وبعدها سيطر الصهاينة على «إيلات» واصبح لهم منفذاً على البحر الأحمر ، وقتها قالت السعودية أن ستسمح بشكل مؤقت للجيش المصري بالتواجد على الجزيرتين من أجل مواجهة الصهاينة ووقتها ايضا مصر لم ترد إثارة النزاع لأن المعركة مع الصهاينة تستدعي وحدة عربية ، والجدير بالذكر ان السعودية لم تمارس السيادة على الجزيرتين للحظة واحدة منذ وصولها للساحل من الأساس. ظل الوضع على ما هو عليه وبعد تحرير سيناء وتوقيع اتفاقية كامب ديفيد، بدأت السعودية تثير القضية من جديد في عهد كل من السادات ومبارك مع تسويف مصري ورفض أحيانا دون احراز اي تقدم. وفوجئ الشعب المصري في إبريل 2016 أنه تمت التسوية باعتراف الحكومة المصرية بسعودية الجزيرتين بعد زيارة للملك السعودي قدم خلالها دعما ماليا كبيرا لمصر مفاجأة.. السعودية لا تمتلك وثائق تثبت حدودها كلها شرقا وغربا وشمالا وجنوباً | الموجز
  15. [ATTACH]33831.IPB[/ATTACH] كشف الدكتور عبد الرحيم على عضو مجلس النواب، تطور مشروع تقسيم الشرق الأوسط، منذ عام 1973 وحتى عام 2011، موضحاً أن مشروع تقسيم الشرق الأوسط الجديد، بدأت فكرته عقب حرب 73، والتعاون العسكرى الذى تم بين مصر وسوريا والعراق، والتعاون العربى فى حجب النفط من قبل الإمارات والسعودية حيث حدثت ملحمة كبيرة لم يكن يتوقعها الأمريكان أو الصهاينة وانتهت بهزيمة إسرائيل هزيمة ساحقة من الجيش المصرى. وأضاف خلال لقائه ببرنامج "على هوى مصر"، على فضائية "النهار One"، مع الكاتب الصحفى خالد صلاح، أنه على ضوء ذلك تغيرت استراتيجيات كثيرة خاصة بالشرق الأوسط، أهمها السؤال الذى طرحه قيادات الغرب وهو"كيف يمكن تدارك حدوث ذلك مستقبلا"، ، مستشهداً بتصريحات مستشار الأمن القومى الأمريكى "بريجلسكى"، حول ضرورة تقسيم الشرق الأوسط على إطار عرقى ومذهبى، وإعادة رسم لخريطة "سايكس بيكو" جديدة فى المنطقة. وأشار الدكتور عبد الرحيم على، إلى أن المستشرق البريطانى اليهودى "برنارد لويس" التقط كلام "بريجلسكى" ووضع خطة وخريطة متكاملة لتقسيم الشرق الأوسط وافق عليها الكونجرس عام 1983 فى جلسة سرية، وهو مشروع "برنالد لويس"، مشيراً إلى أن الخريطة الجديدة لمنطقة الشرق الأوسط انطلقت فى مدريد عام 1991. وأوضح أنه فى سبتمبر عام 2002 أعلنت كونداليزا رايس مستشارة الأمن القومى الامريكى وقتها أن الأمريكان يريدوا تحرير العالم الإسلامى، وليس لديهم مشكلة فى الإسلاميين المعتدلين بالمنطقة، وظهرت تصورات حول "كيفية إزالة المناطق الرمادية من الموقف من المرأة والتداول السلمى للسلطة والموقف من الغرب وفكرة الديمقراطية والآخر المختلف دينياً". وأشار عضو مجلس النواب، إلى أنه فى عام 2004 اعتمدوا فى اجتماع تاريخي لقادة حلف الناتو فى إسطنبول مخطط التقسيم وكانت الأداة هي "الإخوان المسلمين" باعتبارها الجماعة الأم لكل الحركات واعتبارها الجماعة الموجودة فى دول عديدة، ولو وصلت للسلطة يمكن أن تنفذ مخطط التقسيم. وأوضح أنه فى عام 2005 لم يكن بالصدفة أن يصل 88 نائبا من الإخوان إلى البرلمان ، ولو لم تحدث تجاوزات فى المرحلة الثالثة لكان وصل عددهم إلى 120 نائباً، لافتاً إلى أن ما حدث هو إقناع الجيل الجديد فى مصر بترتيب الأوراق داخلياً اقتصادياً وسياسياً. ولفت إلى أنه فى ذلك الوقت انسحبت مصر بقواها الناعمة من المنطقة المحيطة بها، مما أدى لحصارها داخل المنطقة الجغرافية حتى لا تستطيع أن تدافع عن نفسها، على عكس الجمهورية الأولى "جمهورية عبد الناصر"، مشيراً إلى أنه فى ذلك الوقت بدأت تحركات الإخوان المسلمين بالمنطقة فيما يسمى بـ "ترتيبات ما قبل يناير". وأوضح الدكتور عبد الرحيم على، أن تحركات الإخوان تمثلت فى ذهاب مهدى عاكف للدوحة 18 سبتمبر 2004، ولقائه جون شانك كبير مساعدى الكونجرس الأمريكى، وبعدها تحركات أخرى للقاضى حسين أحمد ويوسف القرضاوى فى قطر بحضور بيل كلينتون الرئيس الأمريكى الأسبق، فى محاولة لمناقشة دور الإخوان فى المنطقة، وبدأت التحركات والترتيبات فى المنطقة وصولاً لـ2011، وهناك نقاط مفصلية حدثت فى هذا العام، لافتاً إلى أن الخطأ الجوهرى والتى تحاول الإدارة الجديدة حاليا معالجته ، هو انسحاب القوة الناعمة لمصر من الإقليم، فلكى تكون فاعلا ومؤثرا وقت اللزوم يجب أن تكون لديك قوى ناعمة وفاعلة فى الإقليم المحيط بك، عكس ما كان يسمى بالفكر الجديد والانفتاح على الداخل.
  16. [ATTACH]33664.IPB[/ATTACH] أ ش أ التقى رئيس هيئة الأركان العامة للجيش التركى، الجنرال خلوصى أكار، مع نظيره الإسرائيلى، للمرة الأولى منذ تطبيع العلاقات بين البلدين بعدما توترت فى أعقاب أزمة السفينة مرمرة فى عام 2010، حسبما أفاد بيان صادر عن الجيش التركى، وبثته صحيفة (حريت) التركية، اليوم الأربعاء. ووفقا للبيان، فقد عقد اللقاء على هامش مؤتمر رؤساء الأركان العامة بدول حلف شمال الأطلسى (الناتو) فى العاصمة البلجيكية بروكسل، الذى عقد أمس الثلاثاء، ويختتم أعماله اليوم، مشيرًا إلى أن الجنرال أكار عقد أيضا اجتماعات منفصلة مع رؤساء أركان الولايات المتحدة والنمسا ورومانيا وإيطاليا. ومن جانبه، قال مسئول بوزارة الخارجية التركية، للصحيفة: إن تركيا وإسرائيل تعتزمان عقد اجتماعات للتشاور السياسى فى غضون شهر واحد بجانب صياغة خارطة طريق لأجندة التعاون بين البلدين والتى سوف تشمل أيضا بحث سبل التعاون العسكرى"، مضيفًا أن البلدين سوف تعززان أيضًا التعاون فى القضايا الأمنية وأنهما بحاجة لإجراء المشاورات بشأن القضايا الأمنية الإقليمية مثل الملف السورى. جدير بالذكر أن تركيا وإسرائيل كانتا شريكتين وثيقتين فى المجال العسكرى لسنوات، غير أن تجميد التعاون العسكرى بينهما وقع فى أعقاب أزمة مرمرة والتى تسببت أيضا فى تراجع التعاون الأمنى. #مصدر
  17. [ATTACH]32263.IPB[/ATTACH] أعلن رئيس اللجنة الدولية للصليب الأحمر بيتر مايرير، أن 30 ألف شخص خرجوا من شرق حلب منذ بداية عملية الإجلاء في المدينة. وقال ماورير لوكالة "نوفوستي" الروسية: "أستطيع أن أقول إنه حتى اليوم تم إجلاء 30 ألف شخص". وأضاف ماورير أنه وفقا لبيانات اللجنة الدولية، "لا يزال هناك، في حلب الشرقية، اعداد كبيرة من الناس، الذين يريدون مغادرتها" و أن عملية الإجلاء " قد تأخذ يومين إضافيين". ولفت الى "اننا سنقوم بمجرد تنفيذ هذه العملية، طالما توجد الضرورة ، ونحن أيضا على استعداد لمساعدة الأشخاص الآخرين، الذين تم إجلاؤهم، بما في ذلك من الفوعة وكفريا".
  18. الأركان الروسية: طيران سلاح الجو فوق حلب متوقف تماما منذ 44 يوما [ATTACH]30683.IPB[/ATTACH] أعلن قائد إدارة العمليات العامة بهيئة الأركان العامة للقوات المسلحة الروسية، الفريق سيرغي رودسكوي، أن طائرات القوات الجوية الفضائية الروسية، لم تحلق فوق منطقة حلب نهائيا خلال الـ 44 يوما الماضية.موسكو- سبوتنيك وقال رودسكوي، اليوم الأربعاء في مؤتمر صحفي: "أريد أن أذكركم بأنه منذ 18 تشرين الأول/ أكتوبر خلال 44 يوما الماضية، توقف تماما تحليق طائرات القوات الجوية الفضائية الروسية في منطقة حلب، الطائرات الروسية لم تقترب أقل من 10 كيلومتر عن المدينة". سبوتنيك
  19. مرسوم حكومي امس (الثلاثاء) بعزل حوالى 15 ألفاً آخرين من الموظفين العموميين والعاملين في الجيش والشرطة وآخرين
  20. مره اخري يعود موقع http://lostarmour.info/ الشهير بحصر لخسائر المعدات العسكريه في العراق منذ اواخر العام 2014. بأحصاء بسيط في اخر بضع اشهر في 2014 تم فقد 9 M1A1 49 M113 24 ILAV 8 BMP الخ الخ # Type: Date: Location: Flag: Photos/screenshots: Source: ID 1 ILAV 2014-08-27 Jurf asSahr 9918 2 M1A1M Abrams 2014-06 Baiji [2] 9497 3 M113 2014-09 Saqlawiyah [1] 9550 4 M113 2014-07 Khalidiyah [1] 9554 5 M113 2014-07 Khalidiyah [1] 9555 6 M113 2014-07 Khalidiyah [1] 9556 7 M113 2014-07 Khalidiyah [1] 9557 8 M113 2014-07 Khalidiyah [1] 9558 9 M1A1M Abrams 2014-07 Khalidiyah [1] 9559 10 M1A1M Abrams 2014-07 Khalidiyah [1] 9561 11 M1A1M Abrams 2014-07-04 Tikrit 9562 12 M113 2014-06-14 Ramadi [2] 9565 13 M1A1M Abrams 2014-06-14 Ramadi [1] 9568 14 M1A1M Abrams 2014-09 Saqlawiyah 9570 15 M1A1M Abrams 2014-06-06 [1] 9571 16 M113 2014-09 9573 17 M113 2014-07 Khalidiyah 9574 18 BTR-80UP 2014-09-29 Khalidiyah 9585 19 BMP-1 2014-04-09 Ramadi 9587 20 BMP-1 2014-09-29 Saqlawiyah 9588 21 BMP-1 2014-08-13 Hamidia 9589 22 BMP-1 2014-09-29 Saqlawiyah [1] 9601 23 M113 2014-11-06 Fallujah 9604 24 MT-LB 2014-12-29 Sinjar [1] 9614 25 M113 2014-12 9628 26 M1A1M Abrams 2014-03 Ramadi [1] 9637 27 M1A1M Abrams 2014-05-28 Anbar 9639 28 M113 2014-11-24 Khalidiyah [1] 9640 29 M577 2014-11-24 Khalidiyah [1] 9641 30 M113 2014-11-24 Khalidiyah [1] 9642 31 M113 2014-11-24 Khalidiyah [1] 9643 32 M113 2014-11-24 Khalidiyah [1] 9644 33 M113 2014-11-24 Khalidiyah [1] 9645 34 M113 2014-11-24 Khalidiyah [1] 9646 35 M113 2014-11-24 Khalidiyah [1] 9647 36 M113 2014-11-24 Khalidiyah [1] 9648 37 M113 2014-11-24 Khalidiyah [1] 9649 38 M113 2014-11-24 Khalidiyah [1] 9650 39 M113 2014-12 Anbar 9652 40 MT-LB 2014-04 Anbar 9658 41 MT-LB 2014-04 Anbar 9659 42 MT-LB 2014-04 Anbar 9660 43 MT-LB 2014-04 Anbar 9661 44 M577 2014-10-11 Anbar [1] 9662 45 M113 2014 Khalidiyah 9664 46 M113 2014 Khalidiyah 9665 47 M577 2014 Khalidiyah 9666 48 M1117 2014-10-15 Ramadi 9669 49 MT-LB 2014-04 Anbar 9672 50 M113 2014-04-08 Ramadi 9681 51 M113 2014-04-08 Ramadi 9682 52 M113 2014-04-08 Ramadi 9683 53 M113 2014-04-08 Ramadi 9684 54 M1117 2014-12-12 Mutassim 9689 55 BTR-80UP 2014 Baiji [1] 9690 56 BTR-80UP 2014 Baiji [1] 9691 57 M1117 2014-12-21 Baiji [1] 9693 58 M113 2014-10 Fallujah [1] 9701 59 M113 2014-12-18 Anbar 9702 60 T-72M 2014 Baiji 9709 61 M1117 2014-06-10 Mosul [1] 9713 62 M1117 2014-08-17 Karaghul 9717 63 T-55 2014-10-15 Amerli 9725 64 M1117 2014-12-17 Baiji 9733 65 M1117 2014 Mosul 9738 66 M1117 2014 Anbar 9739 67 MT-LB 2014-10-15 [1] 9743 68 MT-LB 2014-06 Mosul [1] 9747 69 M113 2014-12-30 9752 70 MT-LB 2014-04 Anbar 9772 71 M113 2014 Baiji 9780 72 M113 2014 Baiji 9781 73 M113 2014 Baiji 9782 74 M113 2014 Baiji 9783 75 Mi-17 2014-08-12 Shingal Mountain [1] 9784 76 Mi-35M 2014-06-28 Saqlawiyah [1] 9785 77 Mi-35M 2014-10-03 Baiji [1] 9786 78 Bell 407 2014-10-08 Baiji 9788 79 M113 2014-10 Fallujah [1] 9791 80 T-55 2014-09-30 Saqlawiyah 9825 81 T-72M 2014-12-30 Diyala 9869 82 M113 2014-02-27 Ramadi 9877 83 M577 2014-02-27 Ramadi 9878 84 BMP-1 2014-01-15 anNibai 9882 85 MT-LB 2014-03-15 Mosul 9886 86 M1117 2014-12-29 Dhoulouiyah 9889 87 M113 2014-04-12 Khalidiyah 9892 88 M113 2014-01-17 Ramadi [1] 9893 89 M1117 2014-11-26 Anbar 9894 90 ILAV 2014-08-27 Anbar 9908 91 ILAV 2014-04-14 Ramadi 9909 92 ILAV 2014-06 Khalidiyah 9910 93 ILAV 2014-03-17 9911 94 ILAV 2014-09-22 9916 95 ILAV 2014-01-15 anNibai 9917 96 ILAV 2014-04-18 Jurf asSahr 9919 97 ILAV 2014-05-17 Kirkuk 9920 98 ILAV 2014-06-11 Kirkuk [1] 9921 99 ILAV 2014-06-11 arRiad [1] 9922 100 ILAV 2014-06-01 9924 101 ILAV 2014-06 9925 102 ILAV 2014-06 9926 103 ILAV 2014-06-23 Mosul [1] 9927 104 ILAV 2014-06 9928 105 ILAV 2014-07-15 Tikrit 9931 106 Ain Jaria - 1 2014-08-06 Ramadi [1] 9932 107 Ain Jaria - 1 2014-07-15 Ramadi [1] 9933 108 Ain Jaria - 1 2014-10-15 Ramadi 9934 109 Ain Jaria - 1 2014-05-14 Karma 9939 110 ILAV 2014-11-24 Baiji 9940 111 Ain Jaria - 1 2014-05-14 Karma 9942 112 Ain Jaria - 1 2014-06 Nineveh 9943 113 Ain Jaria - 1 2014-06 Nineveh 9944 114 Ain Jaria - 1 2014-12-18 Baiji 9947 115 Otokar Akrep 2014-09-13 Tikrit 9950 116 Otokar Akrep 2014-06 Mosul 9954 117 Otokar Akrep 2014-06 Mosul 9955 118 Otokar Akrep 2014-06 Nineveh 9956 119 Otokar Akrep 2014-06 Nineveh 9957 120 Otokar Akrep 2014-06 Nineveh 9958 121 Otokar Akrep 2014-06 Nineveh 9959 122 Otokar Akrep 2014-06 Mosul [1] 9961 123 Otokar Akrep 2014-12-11 Tal ashShair 9962 124 Otokar Akrep 2014-06 Mosul 9963 125 Otokar Akrep 2014-06 Mosul 9964 126 Otokar Akrep 2014-06 Mosul 9965 127 Otokar Akrep 2014-06-21 ashShirqat [1] 9966 128 Otokar Akrep 2014-06-11 asSiniyah 9967 129 ILAV 2014-07-10 Khalidiyah 9968 130 BMP-1 2014-04 Ramadi 9983 131 BMP-1 2014-04-11 Ramadi 9984 132 BMP-1 2014-06-03 Jurf asSahr [1] 9988 133 T-72M 2014-04 9991 134 T-72M 2014-10-20 Ramadi 9993 135 ILAV 2014-11-09 Jurf asSahr 9996 136 M88A1 2014-05-30 Khalidiyah 9997 137 M113 2014-07-10 Khalidiyah 10000 138 M113 2014-07-10 Khalidiyah 10001 139 M113 2014-07-10 Khalidiyah 10002 140 M113 2014-01-02 Fallujah 10003 141 ILAV 2014-04-12 Sadr alYusufiyah 10004 142 MT-LB 2014-03-15 Nineveh 10008 143 ILAV 2014-06 Mosul 10009 144 M1117 2014-06 Mosul 10010 145 Otokar Akrep 2014-09-29 anNibai 10018 146 M113 2014-09-02 Amirli [1] 10024 147 ILAV 2014-08-29 Baghdadi 10028 148 M113 2014-03-28 Japanese Bridge 10030 149 M113 2014-06-06 Khalidiyah 10036 150 M113 2014-11-09 Jurf asSahr 10038 151 M1117 2014-08-14 [1] 10039 152 M1117 2014-08-14 [1] 10040 153 Otokar Akrep 2014-06 Mosul [1] 10041 154 M1117 2014-11-20 Baiji [1] 10042 155 M1117 2014-12-15 Baiji [1] 10043 156 M577 2014-07-19 [1] 10045 157 M113 2014 Khalidiyah 10259 158 ILAV 2014-07-22 10261 159 Reva III 2014-06-23 Mosul [1] 10303 160 Reva III 2014-08-05 Tikrit [1] 10304 161 Reva III 2014 10305 162 Reva III 2014-07-12 Samarra [1] 11075 في العام 2015 6 M1A1 43 M113 11 BTR 18 BMP 14 ILAV 11 T-72 الخ الخ # Type: Date: Location: Flag: Photos/screenshots: Source: ID 1 M113 2015-12-01 Ramadi 9492 2 M113 2015-12-01 Ramadi 9493 3 M113 2015-12-01 Ramadi 9494 4 M1A1M Abrams 2015-10-10 Ramadi [1] 9496 5 M1A1M Abrams 2015-03 Japanese Bridge 9529 6 M113 2015-07-12 Fallujah 9530 7 M113 2015-03 Japanese Bridge 9531 8 M577 2015-03 Japanese Bridge 9532 9 M113 2015-03 Japanese Bridge 9533 10 M548 2015-03 Japanese Bridge 9534 11 M113 2015-03 Japanese Bridge 9535 12 M113 2015-03 Japanese Bridge 9536 13 M113 2015-03 Japanese Bridge 9537 14 M113 2015-03 Japanese Bridge 9538 15 MT-LB 2015-10 Mount Makhoul 9540 16 M113 2015-04-10 Ramadi 9545 17 M88A1 2015-07-12 Fallujah 9546 18 BMP-1 2015-07-12 Fallujah 9547 19 BMP-1 2015-04-26 Fallujah 9549 20 BMP-1 2015-01-02 Zawbaa 9551 21 BMP-1 2015-10 9553 22 MT-LB 2015-12-16 9560 23 T-55 2015-05-17 Ramadi 9563 24 M1117 2015-11-24 Baiji 9564 25 M1117 2015-04-15 Baiji [1] 9566 26 BTR-80UP 2015-04-15 Baiji [1] 9567 27 M113 2015-09-21 Samarra 9569 28 Type 69 2015-09 Baiji 9575 29 T-55 2015-09 Baiji 9576 30 M113 2015-03-12 Japanese Bridge 9577 31 M113 2015-04-11 Baghdad 9579 32 M1A1M Abrams 2015-08-18 Saqlawiyah [1] [2] 9580 33 M1A1M Abrams 2015-08-18 Saqlawiyah [1] 9581 34 BMP-1 2015-06-14 9586 35 M1A1M Abrams 2015-04-16 Baiji 9590 36 BMP-1 2015-09-23 Fallujah [1] 9602 37 M113 2015-03 Fallujah 9603 38 M113 2015-07-14 Baiji 9605 39 M113 2015-12-23 Ramadi [1] 9612 40 BTR-80 2015-04-20 Ramadi 9616 41 M113 2015 Ramadi 9617 42 MT-LB 2015-03-13 Diyala 9618 43 BTR-80 2015-04-20 Ramadi 9619 44 BTR-80 2015 Ramadi 9620 45 M113 2015-04-26 Jurf-Al-Sakhur 9621 46 M1117 2015-06-15 Baiji 9625 47 M113 2015-08-22 Baiji 9627 48 M1117 2015-01 Mosul [1] 9629 49 T-72M 2015-05-17 Ramadi 9635 50 T-72M 2015-05-17 Ramadi 9636 51 BREM-1 2015-01 Mosul [2] 9638 52 M1A1M Abrams 2015-08-18 Baiji 9651 53 M113 2015 [1] 9663 54 M1117 2015-07 9667 55 M113 2015-03-29 Kirkuk 9685 56 M113 2015-04-07 Hamrin [1] 9686 57 BMP-1 2015-12-31 Zawbaa 9699 58 BMP-1 2015-12-20 Zawbaa 9707 59 T-72M 2015-05-19 Ramadi [1] 9708 60 BTR-4E 2015-11-22 Ramadi [1] 9710 61 M1117 2015-06-11 Sinjar 9719 62 BTR-94 2015-05-23 Khalidiyah 9740 63 M548 2015-12-31 Ramadi 9793 64 M113 2015-12 Ramadi 9750 65 BTR-80UP 2015 Ramadi 9754 66 M113 2015-05-26 Ramadi [1] 9762 67 T-55 2015-06-28 Ramadi [1] 9763 68 T-72M 2015-06-28 Ramadi [1] 9764 69 Bell 407 2015-09-28 Tikrit [1] 9789 70 Mi-171E 2015-02-03 Samarra 9790 71 M113 2015-12-12 Ramadi 9792 72 M1117 2015-08-21 Jabbour 9821 73 M113 2015-11-02 Rutbah 9868 74 BMP-1 2015-04-20 Ramadi 9870 75 BMP-1 2015-04-20 Ramadi 9871 76 T-72M 2015-04-20 Ramadi 9872 77 BMP-1 2015-06-15 Karma 9873 78 BTR-80UP 2015-04-10 Ramadi 9874 79 BMP-1 2015-04-17 Baghdadi 9876 80 M113 2015-07-08 Fallujah 9879 81 M1117 2015-03-12 Karma 9880 82 T-72M 2015-04-18 Tharthar 9881 83 BMP-1 2015-03-09 Kirkuk 9883 84 T-55 2015-06-15 Kirkuk 9884 85 T-55 2015-06-14 Kirkuk 9885 86 BTR-80UP 2015-04-15 Baiji 9887 87 M113 2015-03-28 Japanese Bridge 9891 88 ILAV 2015-04-26 Ramadi 9912 89 ILAV 2015-08-01 Fallujah 9913 90 ILAV 2015-07-31 Fallujah 9914 91 ILAV 2015-05-21 Ramadi 9915 92 ILAV 2015-03-17 Daquq 9923 93 ILAV 2015-02-27 Samarra 9929 94 ILAV 2015-06-08 Baiji 9930 95 Ain Jaria - 1 2015-03-28 Japanese Bridge 9936 96 Ain Jaria - 1 2015-02-06 Japanese Bridge 9937 97 Ain Jaria - 1 2015-06-28 Ramadi [1] 9938 98 ILAV 2015-03-25 [1] 9941 99 Ain Jaria - 1 2015-08-04 Baiji 9949 100 Caiman MTV 2015-04-26 Baiji 9969 101 BMP-1 2015-01-05 Fallujah 9985 102 BMP-1 2015-03-25 Fallujah 9986 103 BMP-1 2015-04-28 Ramadi 9987 104 BTR-80UP 2015-09-05 9989 105 T-55 2015-05 Ramadi 9990 106 T-72M 2015-01 Ramadi 9992 107 T-72M 2015-04-26 Anbar 9994 108 T-72M 2015-06-27 Ramadi 9995 109 Caiman MTV 2015-03-17 Daquq 10007 110 Otokar Akrep 2015-05-17 Samarra [1] 10014 111 MT-LB 2015-11-27 Salahuddin [1] 10015 112 M1117 2015-01-22 Mosul 10016 113 ILAV 2015-01-22 Mosul 10017 114 M1117 2015-04-15 Baiji [1] 10023 115 M113 2015-01-30 Fallujah 10026 116 M113 2015-03-28 Japanese Bridge 10029 117 M113 2015-05-17 Fallujah 10031 118 Otokar Akrep 2015-04-26 Fallujah 10032 119 ILAV 2015-10-11 Diyala 10034 120 M1117 2015-02-15 Yusufiyah 10035 121 M1117 2015-08-02 10044 122 M1117 2015-01-27 Jurf asSahr 10046 123 ILAV 2015-09-14 Japanese Bridge 10048 124 M113 2015-12-15 Ramadi 10050 125 T-72M 2015-12-15 Ramadi 10051 126 M113 2015-10-31 Samarra 10052 127 M113 2015-09-30 Ramadi 10069 128 M113 2015-09-30 Ramadi 10070 129 ILAV 2015-10-23 Mount Makhoul 10071 130 BTR-80UP 2015-09-30 Ramadi 10096 131 MT-LB 2015-02-01 10260 132 M113 2015-10-06 Ramadi [1] 10262 133 Reva III 2015-06-02 Fallujah [1] 10286 134 Reva III 2015-06-06 Baiji [1] 10288 135 Reva III 2015-05-21 Khalidiyah 10302 136 ILAV 2015-09-07 Haditha [1] 10346 137 ILAV 2015-05-17 Baiji 10347 138 Caiman MTV 2015-05-17 Baiji 10348 139 M113 2015-09-14 Japanese Bridge 10349 140 T-72M 2015-10-19 Ramadi [1] 10350 141 BMP-1 2015-09-14 Anbar [1] 10579 142 T-55 2015-06-04 Baiji 10580 143 BMP-1 2015-12-09 Ramadi [1] 11174 144 M113 2015-12-09 Ramadi [1] 11302 145 M113 2015-12-28 Ramadi [1] 11304 العام 2016 # Type: Date: Location: Flag: Photos/screenshots: Source: ID 1 T-72M 2016-01-06 Zawbaa 9700 2 MQ-1 Predator 2016-01-08 Akashat [1] 9816 3 Reva III 2016-02-23 Fallujah 10684 4 M1117 2016-03-03 Keske [1] 10790 5 MT-LB 2016-03-03 Keske [1] 10791 6 BMP-1 2016-03-11 Nukhayb [1] 10846 7 MT-LB 2016-03-13 Kirkuk 10870 8 AC-208B 2016-03-16 Hawijah [1] 10887 9 Mi-35M 2016-04-04 Kut [1] 11106 10 ILAV 2016-04-04 Karma 11111 11 MaxxPro 2016-04-11 Makhmur [1] 11288 12 BMP-1 2016-05-08 Dulab [1] 11486
  21. حاملـة طائرات المملكـة المتحـدة الأولى منذ اكثـر من 30 عامـا علـى بعـد شهـور من بـدأ تجـارب تشغيـلها فى البـحر , حاملـة الطائـرات "الملـكة إليزابيـث" ستنتقـل بالبـحريـة الملكيـة للعـبة الملاحـة الجويـة البحرية بعد غيـاب طويل و ستكـون جاهزة بشكـل كامل لبـدء عمليـاتها فى 2020 متبـوعة بجانـب حاملـة الطائـرات الأخت من نفـس الفئـة "أميـر ويـلز" و الذين سيعطـون المملكـة المتـحدة قوة و قدرات قتاليـة بالبحـر و اهداف تحت البحر و على البـر . حاملـة الطائرات الملكة إليزابيـث ذات ازاحـة قيمتـها 70,600 طـن و طـول 920 قـدم ستحـمل متـوسط 12 مقاتلـة F-35B اثناء العمليـات الإعتيـاديـة بالإضافة الى عدد من مروحيـات Merlin المضادة للغواصـات , و فى الحالات القصوى ستكون حاملة الطائـرات قابلـة لحمـل عدد 40 طائـرة منهـم 36 مقاتلـة F-35B و ستـكون لها القدرة على اطلاق و دعم مروحيـات الجيش البريطانى بالغارات و الهجمات الجويـة من ضمنـهم مروحيـات WAH-64, Apache, CH-47Chinook ,Wildcat . The United Kingdom's first aircraft carrier in more than 30 years is just months from sea trials. HMS Queen Elizabeth will get the Royal Navy back into the naval aviation game after a brief absence. Queen Elizabeth is expected to be fully operational by 2020, with her sister ship Prince of Wales following in 2023. The two ships will give the United Kingdom a powerful capability to fight at sea and attack targets under water and on the ground. The U.K. lost its carrier aircraft capability with the retirement of the Harrier jump jet fighters in 2010 and the scrapping of its HMS Invincible-class carriers. While this was a blow to the country's ability to project power from the sea, Britain hopes two much larger carriers and a complement of F-35 Joint Strike Fightersto go with them will be worth the wait. HMS Queen Elizabeth and HMS Prince of Wales are the largest ships ever built for the Royal Navy, displacing 70,600 tons and 920 feet long. The Queen Elizabeth will have a crew of 679, and attached Fleet Air Arm personnel will double that number. As a bonus, it can carry up to 250 Royal Marines for helicopter assault operations. The carriers were originally set to use catapults to launch airplanes, but the price ballooned and the Royal Navy opted to do without them. Instead, the Queen Elizabeth class features an angled ski deck on the ship's bow to launch airplanes. This will allow F-35B Joint Strike Fighters to do rolling takeoffs with heavier weapon loads and achieve greater ranges. Queen Elizabeth will carry approximately 12 F-35Bs during normal operation, plus a number of Merlin helicopters for anti-submarine and utility duties. In a crisis the air wing will surge to up to 40 planes, including 36 F-35Bs. The ships will also have the ability to launch and recover British Army helicopters for air strikes and air assaults, including the WAH-64 Apache, CH-47 Chinook, and Wildcat helicopters. Update: corrected to reflect that Queen Elizabeth is not named after the reigning monarch. She is named after the battleship of the same name.
  22. إسرائيل تفقد تفوقها الجوي على مصر [ATTACH]26795.IPB[/ATTACH] حذر الكاتب الإسرائيلي بن كاسبيت من فقدان إسرائيل الأفضلية والتميز الجوي الذي حققته منذ توقيع اتفاقية السلام مع مصر عام 1979.وأضاف بن كاسبيت، في مقال له بصحيفة "المونيتور" الأمريكية: "على مدار عشرات السنين تمتعت إسرائيل بتميز وتفوق جوي حاسم أمام كل خصومها في الشرق الأوسط، وتمتع سلاح الطيران الإسرائيلي على مدار عقود بشبه حالة من الاحتكار الجوي أمام كل اللاعبين الآخرين بالمنطقة، وكان الأقوى وأحد الأسلحة المتطورة جدا". وأوضح أنه "كان هذا حتى دخول الروس إلى المعادلة، وأصبحت موسكو هي العنصر المركزي في المحور الذي يضم كل من إيران وسوريا و"حزب الله"، فالتواجد العسكري الروسي المتعاظم في الشرق الأوسط ومدى التغطية الكبير للصواريخ الروسية يشكل تحديا لاستعداد وجهوزية الجيش الإسرائيلي لأي حرب قادمة".وقال، "منذ توقيع اتفاقية السلام مع مصر عام 1979، وخروج القاهرة من دائرة أعداء إسرائيل، عمل سلاح إسرائيل الجوي بحرية تامة ومطلقة، وصلت إلى ذروتها بقصفه المفاعل النووي العراقي عام 1981، وضرب نظيره السوري في عام 2007، واستهداف أكثر من قافلة سلاح كانت متوجهة من سوريا إلى لبنان في الأعوام الأخيرة، وعمليات جوية إسرائيلية مشابهة في السودان، وأخرى سرية في كل مكان يكون لتل أبيب به مصلحة، بشكل أو بآخر". وأضاف "في الشهور الأخيرة من العام الجاري، استيقظت إسرائيل على واقع مختلف ومزعج، حرية العمل الجوي المطلقة أصبحت تعتمد الآن على عنصر أجنبي ليس تحت سيطرة تل أبيب، هو موسكو، والأمر الذي بدأ كمساعدة محدودة لجهود الإبقاء على الرئيس السوري بشار الأسد، تحول مؤخرا إلى تواجد عسكري روسي كثيف على الحدود الشمالية لإسرائيل". ولفت بن كاسبيت، إلى أنه "بشكل تدريجي وبطئ وبعيدا عن الأعين، عادت روسيا، وفي السنوات التي جاءت بين حربي 67 و 73 كان للاتحاد السوفييتي تواجدا كثيفا في المنطقة، بالأخص في كل من مصر وسوريا، وهو الأمر الذي شكل تهديدا كبيرا على إسرائيل، ومع انهيار الاتحاد السوفييتي اختفى التواجد الروسي، وأصبحت الولايات المتحدة هي القوة العظمى الوحيدة المؤثرة بالشرق الأوسط". وختم بن كاسبيت: "والآن، التاريخ يعيد نفسه، حكومة إسرائيل لا تريد التحدث عن الخطر الروسي، لكن عندما يسكن أحد الدببة في صالون مزدحم لا يمكن تجاهله، خاصة عندما يكون الصالون مليئا بالبورسيلين".
  23. أبوظبي - سكاي نيوز عربية قالت وزارة الدفاع الروسية، الثلاثاء، إن الطائرات العسكرية الروسية والسورية لم تقصف المتشددين في حلب خلال الأيام السبعة الأخيرة ولم تحلق في سماء المدينة السورية. وأضافت الوزارة في بيان أنه لا تزال هناك 6 ممرات إنسانية في شرق حلب للسماح بخروج المدنيين، مشيرة إلى أن 48 امرأة وطفلا غادروا المدينة في وقت متأخر الليلة الماضية. وكان نائب وزير الخارجية سيرغي ريابكوف قال، الاثنين، إن "الهدنة الإنسانية" في حلب انتهت السبت، وإن موسكو لا تبحث حاليا العودة لوقف إطلاق النار. ونقلت وكالات أنباء روسية عن ريابكوف قوله إن أي تمديد لوقف إطلاق النار يتوقف على أفعال مقاتلي المعارضة على الأرض.
  24. لأول مرة منذ 16 عاما.. موسكو وواشنطن ستبحثان معاهدة الصواريخ متوسطة وقصيرة المدى أكدت موسكو أن أول اجتماع للجنة المشتركة الخاصة بالرقابة على سير تطبيق معاهدة إتلاف الصواريخ متوسطة وقصيرة المدى سيعقد في جنيف منتصف نوفمبر/تشرين الثاني المقبل بمبادرة من واشنطن. جاء ذلك الجمعة 21 أكتوبر/تشرين الأول على لسان مدير دائرة حظر انتشار ومراقبة الأسلحة فى وزارة الخارجية الروسية ميخائيل أوليانوف الذي أعلن أن الاجتماع المقبل ستشارك فيه، بالإضافة إلى الطرفين الروسي والأمريكي، وفود كل من بيلاروس وكازاخستان وأوكرانيا، كدول كانت موجودة على أراضيها الأهداف الواجب تفتيشها بموجب المعاهدة. وأوضح المسؤول أن أجندة الاجتماع ستحتوي، علاوة على ادعاءات أمريكية موجهة ضد روسيا، 3 مسائل مطروحة من قبل موسكو تتعلق بعدم التزام واشنطن بالتعهدات المترتبة عليها بموجب المعاهدة. وأوضح الدبلوماسي الروسي أن هذه المسائل الـ3 تتناول وسائل صاروخية أمريكية تحاكي الصواريخ الباليستية متوسطة وقصيرة المدى، وطائرات أمريكية من دون طيار يمكن تصنيفها كصواريخ مجنحة متوسطة المدى تطلق من الأرض، ووضع الولايات المتحدة على الأرض منصات تستخدم في سفن الأسطول الأمريكي لإطلاق الصواريخ المجنحة متوسطة المدى. وذكر أوليانوف أن عمل اللجنة المشتركة يحمل طابعا غير علني، مؤكدا أن ورود أنباء عن الاجتماع المقبل في وسائل إعلام يشير إلى عجز المؤسسات الحكومية الأمريكية عن ضمان سرية المعلومات أثناء العمل مع الشركاء الأجانب "إذا لم يكن هذا التسريب ممنهجا بطبيعة الحال"، على حد قول المسؤول الروسي. وشدد الدبلوماسي على أن هذه ليست المرة الأولى التي وقعت فيها تسريبات إعلامية فيما يتعلق بمعاهدة إتلاف الصواريخ متوسطة وقصيرة المدى، معيدا إلى الأذهاب تداول وسائل إعلام أمريكية في صيف 2014 أنباء عن أهم النقاط المطروحة في الرسالة السرية للرئيس الأمريكي باراك أوباما إلى نظيره الروسي فلاديمير بوتين. وقال أوليانوف: "أما من ناحية الالتزام بالمسؤوليات فيما يخص سرية المعلومات فإن روسيا تكون، بلا أدنى شك، شريكا أكثر مصداقية (من الولايات المتحدة)". تجدر الإشارة إلى أن الأنباء عن قرب عقد أول اجتماع للجنة المشتركة بعد تجميد عملها في عام 2003 بطلب من الولايات المتحدة نشرتها صحيفتا "وول ستريت جورنال" ونيويورك تايمز" الأمريكيتان. وأفادت "وول ستريت جورنال" نقلا عن مسؤولين أمريكيين لم تكشف عن هويتهم بأن هذا الاجتماع سيتيح لموسكو وواشنطن البحث بالتفصيل في الاتهامات المتبادلة بشأن عدم الالتزام بالمعاهدة. يذكر أن معاهدة إتلاف الصواريخ متوسطة وقصيرة المدى وقع عليها رئيسا الاتحاد السوفيتي ميخائيل غورباتشوف والولايات المتحدة رونالد ريغان في واشنطن، 8 ديسمبر/كانون الأول عام 1987، ودخلت حيز التنفيذ اعتبارا من 1 يونيو/حزيران 1988. وتعهد الطرفان بموجب هذه المعاهدة بعدم تصنيع وعدم اختبار وعدم نشر صواريخ باليستية ومجنحة متوسطة (1000 - 5500 كم) وقصيرة المدى (500-1000 كم) تطلق من الأرض. RT
×