Jump to content
Search In
  • خيارات أكثر ..
البحث عن النتائج التي ..
البحث في ..

مرحباً بك إلى المنتدى العربي للعلوم العسكرية!

إذا كنت مهتم بالعلوم و الأخبار العسكرية ، فضلاً قم بالإنضمام إلى الموقع لتعم الفائدة.

البحث في المنتدى

Showing results for tags 'نووية'.

  • الكلمة الدلالية

    أدخل أكثر من كلمة بإستخدام الفاصلة " , " .
  • حسب الكاتب

نوع النتائج


الصفحة الرئيسية

  • الملتقى العسكري
    • الأخبار العسكرية - Military News
    • متابعات و تطورات الأوضاع الإقليمية و الدولية
    • الصفقات العسكرية - Military Deals
    • مواضيع عسكرية عامة - General Topics
    • الدراسات الاستراتيجية - Military Strategies
    • أجهزة الإستخبارات - Intelligence
    • التاريخ العسكري - Military History
    • الكليات والمعاهد العسكرية - Military Academies
    • قسم الصور و الفيديوهات العسكرية - Multimedia
  • الساحة العسكرية
    • الأسلحة الاستراتيجية والتكتيكية - Missiles & WMDs
    • الصناعات العسكرية العربية
    • الأمن العام والشرطة - Police and General Security
    • القوات البرية - Land Force
    • القوات الجوية - Air Force & Aviation
    • الدفاع الجوي و انظمة الرادار - Air defense
    • القوات البحرية - Navy Force
    • سؤال وجواب - Q & A
  • الأقسام العامة
    • أخبار العالم - World News
  • القيادة العامه
    • الأخبار و تحديثات المنتدي
    • الملتقي الإداري
    • الإنضمام لفريق الإدارة
    • الإستفسارات و الشكاوي و الإقتراحات
    • المواضيع المحذوفه

البحث في ..

البحث عن النتائج التي ..


حسب الوقت

  • Start

    End


آخر تحديث

  • Start

    End


حسب عدد ..

إنضم لنا

  • Start

    End


المجموعة


AIM


ICQ


Yahoo! Messenger


Skype


Facebook


Twitter

Found 77 results

  1. هذة أقوى 8 قنابل غير نووية صنعتها البشرية قادرة و ببساطة على تحويل كل شيء الى غبار و رماد 1 أبو القنابل الروسية FОАВ الوزن 7.1 طن قوتها التدميرية تعادل 44 طنا من مادة تي أن تي محيط التفجير 300 م الرأس الحربي مصنوع من مواد شديدة التفجير و مسحوق الألمنيوم وأكسيد الإيثيلين 2 أم القنابل الأميركية موب MOP GBU 57 A/B Massive Ordnance Penetrator الوزن 13.5 طن الطول 6 م القطر 1 م القدرة على الأختراق 60 م وزن الرأس الحربي المتفجر 2.5 طن قوتها التدميرية تعادل 11 طن من مادة تي أن تي محيط التفجير 150م 3 GBU-43/B MOAB (الولايات المتحدة) صنع عام 2003 الوزن 9800 كغ الطول 9 م القطر 1 م الرأس الحربي H-6 القدرة التدميرية ما يعادل 11 طن ألقتها اميركا على كهوف داعش في افغانستان في نيسان 2017 4 BLU-82 (الولايات المتحدة) الوزن 6.8 طن الحشوة المتفجرة GSX Slurry يتم تفجيرها فوق سطح الأرض استخدمت في العراق و أفغانستان 5 T-12 Cloudmaker (الولايات المتحدة) الوزن 20 طن تدمر الملاجئ و التحصينات و الترسانة المسلحة كانت تحملها فقط القاذفة الأمريكية "كونفاير بي-36" وعندما خرجت الطائرة في عام 1959 من الخدمة، خرجت القنبلة أيضا من الخدمة 6 FAB-5000 bomb (الاتحاد السوفيتي) الوزن 9.4 طن وتحملها القاذفات "تو- 95"، "تو- 16"، "تو- 22" استخدمت في أفغانستان 7 Grand Slam (بريطانيا) الوزن 10 طن القدرة على الاختراق 40 م القوة التدميرية تعادل 6.5 طن TNT استخدمت في الحرب العالمية 2 ضد سكك حديدية وقواعد محصنة للغواصات الألمانية 8 Tallboy (بريطانيا) الوزن 5.4 طن خارقة للتحصينات استخدمت خلال الحرب العالمية الثانية ودمرت: مصنعا لإنتاج فاو-2 و أنفاق في هامبورغ و بارجة Tirpitz الموضوع نقلا عن الاخ فادي الشام,
  2. وضع خبراء موقع “ناشيونال إنترست” (National Interest) الأميركي تصوراً للعواقب الناجمة عن ضربة كورية شمالية افتراضية لمدينة لوس أنجلوس، واستخدموا في ذلك برنامجاً خاصاً لمعهد أميركي مختصّ، وفق ما نقل موقع “نوفوستي” الإخباري في 27 تشرين الثاني/نوفمبر الجاري. واستخدم هؤلاء الإختصاصيون في دراستهم برنامجاً أعده معهد ستيفنز للتكنولوجيا، ولتحليل مثل هذه الكارثة الافتراضية، اختار الخبراء قنبلة بقوة 250 كيلو طن من مادة “تي إن تي”. ووفق حسابات هذه الدراسة، فإن أكثر من مليون شخص سيتضررون من مثل هذا الانفجار في مركز المدينة الضخمة، وسيُقتل 378 ألف شخص، ويصاب 860 ألفا آخرون. يُشار إلى أن معظم البنايات ستدمر، في دائرة قطرها خمسة كيلو مترات من بؤرة الإنفجار، وفرصة نجاة المقيمين في تلك المنطقة تميل إلى الصفر. وسيصاب الناس بحروق من الدرجة الثالثة في منطقة مساحتها 150 كيلو متراً مربعاً في دائرة قطرها سبعة كيلو مترات من بؤرة الانفجار، فيما سيبلغ قطر الكرة النارية للانفجار آلاف الأمتار. ويشير معدو هذه الدراسة إلى أن ضحايا انفجار نووي واحد لمثل هذه الضربة تعادل خسائر الولايات المتحدة في الحرب العالمية الثانية، وهم يأملون أن تبقى حساباتهم، تخيلات علمية لا أكثر. يذكر أن العلاقات بين واشنطن وبيونغ يانغ توترت على خلفية التجارب النووية والصاروخية لكوريا الشمالية، كما أن الرئيس الأميركي دونالد ترامب وصف خلال سجال من التصريحات الحادة المتبادلة، زعيم كوريا الشمالية كيم جونغ أون، بأنه “رجل صواريخ ينفذ مهمة انتحارية”. هذا وكان الرئيس ترامب هدد بمسح كوريا الشمالية إذا شكلت خطرا عل الولايات المتحدة، في حين وصفه كيم جونغ أون بأنه “عجوز خرف”، ولم يستبعد إمكانية توجيه ضربة نووية للأمريكيين في جزيرة غوام بالمحيط الهادئ.
  3. صرح أمين سر إدارة الطاقة النووية في الهند، صخر باسو، في 1 تشرين الثاني/ نوفمبر، أن بلاده ستدشن غواصة نووية ثانية مع حلول نهاية هذا العام أو بداية عام 2018. وقال باسو، لوكالة “سبوتنيك”، على هامش مؤتمر الطاقة النووية الذي تنظمه وكالة الطاقة النووية الدولية في أبو ظبي، في 31 تشرين الأول/ اكتوبر، “غواصة نووية، هي الثانية ستأخذ بعض الوقت لتدشينها هذا العام أو بداية العام المقبل”. ونشرت وسائل الإعلام الهندية، في منتصف تشرين الأول / أكتوبر الماضي، أن غواصة الصواريخ الباليستية النووية من نوع “أريهانت” الثانية ستدشن في تشرين الثاني /نوفمبر أو كانون الأول /ديسمبر. وظهرت غواصة الصواريخ الباليستية النووية الهندية الأولى “أريهانت” عام 2009، وتم تدشينها عام 2016، وتملك البحرية الهندية غواصة نووية أخرى بالخدمة، روسية الصنع من نوع “آي إن إس تشاكرا”، تم تأجيرها للهند لمدة عشرة سنوات.
  4. فصلت القوات البحرية البحرية البريطانية 9 بحارة كانوا يخدمون في غواصة مسلحة نوويا، بعد أن أظهرت نتائج فحوص أنهم تعاطوا مخدر الكوكايين، حسبما أعلنت وزارة الدفاع وكان الطاقم يعمل في الغواصة "إتش إم إس فيجيلنت"، وهي واحدة من 4 غواصات تابعة للبحرية الملكية، وتشغل نظام ترايدنت الصاروخي النووي. وقال متحدث باسم البحرية الملكية: "لا نتسامح مع تعاطي المخدرات من قبل أحد أفراد قواتنا. من نكتشف أنهم لا يرقون لمعاييرنا المرتفعة يواجهون التسريح من الخدمة". وأكدت صحيفة "ديلي ميل" أن الفحوص التي أثبتت تعاطي البحارة المخدرات، أجريت في وقت كانت الغواصة فيه راسية في الولايات المتحدة لتسليحها برؤوس نووية وإجراء أعمال بها، فيما كان البحارة يقيمون في فنادق على الشاطئ. ورفض متحدث باسم وزارة الدفاع التعليق على المكان الذي حدثت فيه الواقعة، لكنه قال: "لا أدلة تشير إلى أن أي فرد كان تحت تأثير (المخدرات) أثناء أداء مهامه". وأكدت الوزارة أيضا إعفاء قائد الغواصة من مهامه لحين إجراء تحقيق، لكنها رفضت الإدلاء بمزيد من التفاصيل، فيما قالت تقارير سابقة إن سبب ذلك مرتبط بواقعة أخرى حدثت من قبل ولا تتعلق بسبب فصل البحارة. وتحمل كل غواصة من بين الغواصات البريطانية الأربع المسلحة نوويا، 8 صواريخ جاهزة للإطلاق و40 رأسا حربيا نوويا، وعلى متن كل منها 135 من أفراد الطاقم. ومنذ عام 1969 تسير بريطانيا طوال الوقت، دورية بغواصة واحدة على الأقل مسلحة نوويا.
  5. كارثة قرب موقع نووي تقتل 200 شخص بكوريا الشمالية Reuters A+AA- انسخ الرابط 27549 أفادت مصادر إعلامية بمقتل ما لا يقل عن 200 مواطن كوري شمالي، إثر انهيار نفق بالقرب من موقع اختبار نووي، بقاعدة كيم جونغ أون. وعنونت الـ"ميرور" البريطانية خبرها بالقول إن انهيار نفق تحت الأرض في موقع بوكجونج لإجراء التجارب النووية، الواقع شرقي كوريا الشمالية حدث في النصف الأول من العام الجاري. ووفقا لما أوردته "الميرور" نقلا عن المصادر فإن الكارثة وقعت على دفعتين إذ قضى نحو 100 شخص كانوا محاصرين في النفق تحت الأرض، قبل أن يقع انهيار آخر أثناء عملية الإنقاذ ويرفع العدد الكلي للقتلى إلى نحو 200. المصدر: ميرور
  6. كشف مسؤول كبير بالجيش الأميركي عن نوايا الولايات المتحدة لنشر طائرات قاذفة محملة بأسلحة نووية، للمرة الأولى منذ انتهاء الحرب الباردة قبل 26 عاماً، وذلك في ظلّ تصاعد التوتر العسكري مع كوريا الشمالية، وفق ما نقل موقع “سكاي نيوز” الإخباري في 23 تشرين الأول/أكتوبر الجاري. وفي مقابلة مع موقع “ديفنس وان” الأميركي المختص بالشؤون العسكرية، تحدث الجنرال دافيد غولدفين رئيس أركان القوات الجوية الخطط الجديدة لبلاده، في محاولة لردع الطموح النووي الكوري الشمالي. ومن المقرر نشر طائرات “بي-52” في قاعدة “باركسديل” الجوية بولاية لويزيانا، على أن تكون محملة بالأسلحة النووية وجاهزة للانطلاق في أي لحظة. وأتت هذه الخطوة بعد لقاء الرئيس الأميركي مع كبار القادة العسكريين، في السادس من تشرين الأول/أكتوبر الماضي، وتحدث وقتها عن “الهدوء الذي يسبق العاصفة”. وقال غولدفين – وفقاً للموقع نفسه – إن أوامر تجهيز الطائرات لم تصدر بعد، لكنه أكد أن القاعدة يتم إعدادها، مضيفا: “هذه خطوة أخرى للتأكيد على جاهزيتنا”. وتابع: “أنا لا أعتبر الخطوة تحضيرا لأي حدث بعينه، لكنها تأكيد على حقيقة الموقف الدولي الذي وجدنا أنفسنا فيه وإثبات على أننا جاهزون للتحرك”. وفي حال حدوث أي تصعيد عسكري من جانب خصوم الولايات المتحدة، سيتم اتخاذ قرار بإطلاق الطائرات من جانب الجنرال جون هايتن قائد القيادة الإستراتيجية للقوات الأميركية، والجنرال لوري روبنسون قائدة القيادة الشمالية للولايات المتحدة. وشهدت الأشهر الأخيرة تصعيداً عسكرياً متبادلاً بين الولايات المتحدة وكوريا الشمالية، على خلفية إجراء الأخيرة عدداً من التجارب النووية والبالستية، رغم العقوبات الغربية والدولية المفروضة عليها. المصدر
  7. نيويورك - (أ ش أ) أكد وزير الخارجية سامح شكري أن مصر تعرب مجددًا عن قلقها إزاء التهديد الخطير الذي تواجهه البشرية جراء استمرار وجود الأسلحة النووية، وتؤكد على أن الإزالة الكاملة لهذه الأسلحة بشكل قابل للتحقق ولا رجعة فيه تمثل الضمانة الرئيسية ضد انتشارها، وتعد أفضل وسيلة لمنع استخدامها أو التهديد باستخدامها من جانب الدول أو الفاعلين من غير الدول. جاء ذلك في الكلمة التي ألقاها وزير الخارجية في اجتماع مجلس الأمن حول عدم انتشار أسلحة الدمار الشامل اليوم الخميس بنيويورك. وقال شكري إن تحقيق هذا الهدف، الذي تم بالفعل الاتفاق عليه، يعتمد إلى حد كبير على تنفيذ الدول النووية لالتزاماتها بموجب معاهدة عدم انتشار الأسلحة النووية، وعلى تحقيق عالمية هذه المعاهدة التي لا تزال تمثل حجر الزاوية في الأمن الدولي والعمود الفقري لمنظومة نزع السلاح ومنع الانتشار. وأضاف أن مصر كانت دومًا في مقدمة الجهود متعددة الأطراف الرامية إلى نزع أسلحة الدمار الشامل ومنع انتشارها، حيث تشكل هذه الأسلحة أحد أبرز التهديدات الملحة التي تواجهها البشرية والسلم والأمن الدوليان. وتابع "وفي هذا السياق، وإذ تقدر مصر الدور الأساسي لمجلس الأمن في التصدي للتحديات المتصلة بانتشار أسلحة الدمار الشامل وإنفاذ الإجراءات التي يتم الاتفاق عليها بهذا الخصوص، فإننا نرى أن أسلوب عمل المجلس في هذا المجال يتطلب قدراً كبيراً من الإصلاح". وشدد الوزير على أنه ينبغي هنا أن ننظر في منهج أكثر كفاءة وشمولية يكون من شأنه تعزيز شعور جميع الدول الأعضاء بملكية الإجراءات التي يعتمدها المجلس، وأن نسعى إلى الاستفادة بشكل أكبر من المساعي الحميدة والوساطة التي يمكن للأمين العام الاضطلاع بها، مع الالتزام على الدوام برسالة واضحة مفادها أن الغاية النهائية لأية تدابير قسرية يتبناها المجلس تتمثل في الوصول إلى حل سياسي سلمي. وأكد وزير الخارجية سامح شكري أنه على الرغم من إحراز تقدم واضح وملموس في مجال عدم الانتشار، إلا أن التقدم نحو نزع السلاح النووي لا يزال رهينة لمفاهيم وتصورات مغلوطة تتصل بالتوازن الاستراتيجي. وشدد على أنه قد حان الوقت لنا، أعضاء الأمم المتحدة، لإجراء مناقشة صريحة وشاملة حول صحة واتساق هذه المفاهيم التي توحي بأن حيازة الأسلحة النووية والاعتماد على الردع النووي يسهمان في إرساء الأمن والاستقرار الدوليين. وقال "وفي الواقع، فإن النظر بشكل مدقق في التحديات المعاصرة المتعلقة بمنع الانتشار، بما في ذلك الحالات الخاصة بدول بعينها، كفيل بإيضاح أن هذه التحديات تنبع - بطريقة أو بأخرى – من استمرار وجود الأسلحة النووية والطابع التمييزي لمنظومة عدم الانتشار، والذي يقوض مصداقية وفعالية هذه المنظومة". وأضاف وزير الخارجية أنه لا شك أنه في عالم خال من الأسلحة النووية، وغيرها من أسلحة الدمار الشامل، كان من الممكن للأمم المتحدة ومجلس الأمن أن يكونا في وضع أفضل بكثير لمواجهة التحديات المتصلة بعدم الانتشار وبحالات عدم الامتثال بشكل أكثر مصداقية ودون ازدواجية في المعايير. وأوضح أن الممارسة العملية أثبتت صعوبة التصدي لعدم الانتشار دون العمل على نزع السلاح، أو معالجة حالات عدم الامتثال بشكل انتقائي مع التجاهل المتعمد لتحقيق عالمية الالتزامات المتفق عليها. وذكر شكري أن عدة تطورات هامة حدثت مؤخرا، ومنها على سبيل المثال تبني "التعهد الإنساني"، والاعتماد التاريخي لمعاهدة حظر الأسلحة النووية، تمثل إشارات واضحة على أن الظروف قد تغيرت على الساحة الدولية، وتنطوي على رسالة واضحة مفادها أن صبر الدول غير النووية التي أبدت التزاماً حقيقياً بمبدأ نزع السلاح وعدم الانتشار آخذ في النفاد بشكل متزايد فيما يتعلق بضرورة اتخاذ إجراءات جادة لمعالجة الثغرات القائمة في منظومة عدم الانتشار السائدة، فضلاً عن معالجة ما تعاني منه هذه المنظومة من تمييز لم يكن مقصوداً أن يستمر إلى الأبد عندما تم التفاوض على معاهدة عدم الانتشار. وأكد أنه بالرغم مما تعاني منه منطقة الشرق الأوسط من توتر وعدم استقرار مزمنين، فقد أثبتت مصر حسن نواياها وانضمت لمعاهدة عدم انتشار الأسلحة النووية، وشاركت بنشاط في المفاوضات التي أدت إلى معاهدة الحظر الشامل للتجارب النووية، كما كانت مصر من أوائل الموقعين عليها. وأضاف أننا اتخذنا هذه القرارات لأننا نقدر حياة الإنسان والسلم الدولي، ونلتزم بالسعي الدؤوب لتعزيز هدف نزع السلاح النووي وتخليص العالم من كافة أسلحة الدمار الشامل. وأوضح أنه وعلاوة على ذلك، فقد قامت مصر دوماً بدعم وتنفيذ جميع قرارات مجلس الأمن الرامية إلى معالجة الحالات المتعلقة بانتشار أسلحة الدمار الشامل دون ازدواجية في المعايير، فضلاً عن مكافحة وصول تلك الأسلحة للفاعلين من غير الدول. وتابع "ومع ذلك، فمن المؤسف أن الشرق الأوسط لا يزال أحد أبرز الأمثلة على التهديدات التي يواجهها نظام عدم الانتشار، والأسلوب الانتقائي الذي يتعامل به مجلس الأمن مع مثل هذه التهديدات، ولعله من الضروري التذكير بإخفاق مجلس الأمن في الالتزام باعترافه الصريح، الذي يعود إلى عام 1991، بهدف إنشاء منطقة خالية من الأسلحة النووية في الشرق الأوسط". وأشار إلى أنه وبناء على ما سبق، فإنه ليس من المستغرب أن المنطقة تشهد مستوى غير مسبوق من الإحباط، ولاسيما من جانب الدول العربية، جراء الفشل المتكرر في تنفيذ التعهد المتفق عليه بإنشاء منطقة خالية من الأسلحة النووية وغيرها من أسلحة الدمار الشامل، وما زلنا نشعر بخيبة أمل كبيرة إزاء ما أقدمت عليه ثلاث دول من عرقلة التوصل إلى توافق آراء في مؤتمر مراجعة معاهدة عدم انتشار الأسلحة النووية عام 2015، مما أدى إلى فشله في اعتماد وثيقة ختامية. وأكد مجددًا في ختام كلمته على موقفنا المبدئي بأن القضايا الموضوعية العامة المتعلقة بتدابير عدم انتشار أسلحة الدمار الشامل ينبغي معالجتها كذلك في أطر أشمل بمشاركة فعالة من جميع الدول الأعضاء في الأمم المتحدة ومن خلال جميع أجهزة الأمم المتحدة ذات الصلة، خاصةَ وأن تحقيق الأمن الجماعي لجميع الدول أصبح الآن – أكثر من أي وقت مضى – شرطاً ضرورياً لتحقيق السلام والتنمية المستدامين اللذين ندين بهما للأجيال القادمة. وكان شكري قد استهل كلمته بتوجيه الشكر لوكيل السكرتير العام الممثلة السامية لشئون نزع السلاح السيدة إيزومي ناكاميتسو على الإحاطة القيمة التي قدمتها، متابعا " والتي نستخلص منها ضرورة اعتماد مقاربة جديدة وشاملة تكفل اتخاذ إجراءات فعالة للسعي نحو إنهاء التهديد الذي تمثله أسلحة الدمار الشامل، ومركزية جهود نزع السلاح وعدم الانتشار في الحفاظ على السلم والأمن الدوليين، وعلى ضوء الأهمية البالغة التي توليها مصر لموضوع نزع أسلحة الدمار الشامل وعدم انتشارها، ونظراً لتقديرنا لهذه الفرصة الهامة لمناقشة هذه القضية المحورية على هذا المستوى الرفيع، فقد قررتُ - خلافاً للمألوف - أن ألقي مداخلتي اليوم باللغةِ الإنجليزية حرصاً على وضوح الرسالة".
  8. زلزال بقوة 3.4 في كوريا الشمالية يعتقد أنه ناجم عن تجربة نووية
  9. قالت وسائل إعلام إسرائيلية، أمس الخميس، إن ألمانيا وافقت على بيع 3 غواصات نووية جديدة لإسرائيل.من جهتها أشارت مجلة "دير شبيجل" الألمانية إلى أن اجمالي حجم الصفقة يبلغ نحو 1.5 مليار دولار.وكانت إسرائيل قد شهدت خلال الفترة الماضية جدلا كبيرا حول وجود شبهة فساد متورط فيها مسؤولون في البحرية الإسرائيلية ورئيس الوزراء بنيامين نتنياهو.وتولي إسرائيل اهتماما كبيرا بالغواصات بسبب تحول في نظرية الأمن القومي الإسرائيلي، حيث أصبحت تل أبيب ترى أن الغواصات تمثل السلاح اللازم لتوجيه ضربة انتقامية إذا ما تعرضت البلاد لهجوم نووي يقضي على كافة قدراتها العسكرية، وهو ما يصطلح عليه في العقيدة العسكرية الإسرائيلية اسم "ضربة شمشون". http://www.elbalad.news/2826353
  10. أفاد معهد “نورث 38” المتخصص باجراء ابحاث حول كوريا الشمالية في 29 آذار/ مارس ان صورا التقطتها اقمار اصطناعية في 25 آذار/مارس الجاري اظهرت ان النظام الستاليني يستعد لاجراء تجربة نووية جديدة. حيث تبدو في الصور التي نشرها المعهد آليات وتجهيزات (كابلات اتصالات، مضخات مياه) في موقع بونغيي-ري في شمال هذا البلد مما يؤشر الى انه بصدد الاستعداد لاجراء تجربة نووية سادسة. وقال محللو المعهد في بيان ان “اجتماع هذه العوامل يشير بقوة الى استعدادات متقدمة لاجراء تجربة” نووية، لكنهم في الوقت نفسه حذروا من ان البيانات المتاحة امامهم لا تكفي للقول ان “اجراء تجربة نووية امر وشيك”. والاسبوع الماضي خلص عسكريون اميركيون الى النتيجة نفسها بعدما لاحظوا “نشاطا” حول مواقع نووية في كوريا الشمالية. وازداد القلق من طموحات كوريا الشمالية العسكرية بعد اجرائها سلسلة من تجارب اطلاق الصواريخ البالستية والتجارب النووية السنة الماضية. وفي وقت سابق من آذار/مارس اطلقت بيونغ يانغ اربعة صواريخ في اطار ما قالت انه تدريب على مهاجمة القواعد الأميركية في اليابان. كما اجرت كوريا الشمالية حتى اليوم خمس تجارب نووية تحت الارض، اثنتان منها في 2016. وفي كانون الثاني/يناير، قالت سيول ان كوريا الشمالية لديها ما يكفي من البلوتونيوم لصنع 10 قنابل نووية والقدرة على انتاج الاسلحة باستخدام اليورانيوم العالي التخصيب. المصدر
  11. صرح نائب وزير الدفاع يوري بوريسوف أن الغواصات النووية من طراز "949А " الملقبة بـ "أنتي" وخلال التحديث الجاري عليها في مصنع "زفيزدا" سيتم تزويدها بمنظومة صواريخ "كاليبر". وصرح وزير الدفاع الروسي سيرغي شويغو، في وقت سابق، أن منظومة الصواريخ "كاليبر" العالية الدقة ستكون رادعاً قوياً لأي عدو محتمل. الغواصة النووية 949А ويبلغ طول الغواصة "949А " "أنتي" 154 مترا وعرضها أكثر من 18 مترا. وهي قادرة على الغوص حتى عمق 600 متر تحت الماء. من أهم مهام هذا الغواصات هي تدمير حاملات طائرات العدو. كذلك مجهزة بصواريخ "غرانيت" المجنحة ولديها ستة توربيدات. مدى صواريخ كاليبر الروسية المصدر
  12. حذرت كوريا الشمالية، اليوم الإثنين، من أن التدريبات العسكرية التي قامت بها الولايات المتحدة الأمريكية وكوريا الجنوبية، في الأول من مارس، قد تؤدي بشبه الجزيرة الكورية، وشمال آسيا، إلى "كارثة نووية". وقال سفير كوريا الشمالية في الأمم المتحدة "يا سونج نام"، في خطاب إلى مجلس الأمن، نقلته قناة إيه بي سي الإخبارية، إن التدريبات بدأت في الأول من مارس تعد "أفضل الوسائل التنكرية للتدريبات العسكرية"، والتي قد تؤدي إلى "حرب حقيقية". وأضاف، أنه كنتيجة لذلك، فإن المثال الواضح في شبه الجزيرة الكورية يقترب ثانية من حافة الحرب النووية. https://nabdapp.com/t/39634304
  13. نقلت صحيفة دي فيلت الألمانية في 2 شباط/فبراير عن مصادر مخابراتية لم تسمها قولها إن إيران اختبرت صاروخ كروز يسمى “سومار” قادراً على حمل أسلحة نووية بالإضافة إلى تجربة إطلاق صاروخ بالستي متوسط المدى الأسبوع الماضي، وفق ما نقلت وكالة رويترز للأنباء. ولم يصدر حتى الآن أي تعليق على التقرير من وكالة المخابرات الألمانية (بي.ان.دي) أو من السلطات الإيرانية. والصاروخ سومار جرى تصنيعه في إيران وحلق لنحو 600 كيلومتر في أول اختبار ناجح معلن لإطلاقه. ونقلت الصحيفة عن مصادر مخابراتية قولها إنه يعتقد أن الصاروخ قادر على حمل أسلحة نووية ويمكن أن يتراوح مداه بين 2000 و3000 كيلومتر، وفقاً للوكالة. وإمكانية صد صواريخ كروز أصعب مقارنة بالصواريخ البالستية حيث أنها تحلق على مستويات منخفضة ربما لا تلتقطها أنظمة الرادار مما يربك أنظمة الدفاع الصاروخية كما أن بإمكان كروز ضرب أهداف في عمق أراضي الخصم. وبحسب رويترز، قال خبير أمني لصحيفة دي فيلت إن الميزة الكبيرة من وجهة نظر إيران هي أن صواريخ كروز لم تذكر في أي من قرارات الأمم المتحدة التي تحظر العمل على تصنيع الصواريخ البالستية القادرة على حمل أسلحة نووية. هذا ورفعت العقوبات الدولية عن إيران في كانون الثاني/يناير من العام الماضي بموجب الإتفاق النووي الذي وقعته في 2015 مع بريطانيا وفرنسا وألمانيا والصين وروسيا والولايات المتحدة. وبموجب الاتفاق وافقت إيران على وقف برنامجها النووي مقابل رفع معظم العقوبات. ويدعو قرار مجلس الأمن الذي يدعم ذلك الاتفاق إيران إلى الامتناع عن تطوير صواريخ باليستية قادرة على حمل أسلحة نووية لمدة ثماني سنوات. وتأتي أنباء اختبار صاروخ كروز بعد ساعات من “تحذير” البيت الأبيض لإيران بشأن الصواريخ البالستية والتلويح بإمكانية فرض عقوبات جديدة عليها في لهجة عدائية ربما تتسبب في زيادة التوترات في المنطقة. وأكدت إيران في 1 شباط/فبراير إجراء تجربة جديدة لصاروخ بالستي لكنها قالت إن الاختبار لم ينتهك الاتفاق النووي الموقع مع القوى العالمية أو قرار مجلس الأمن الذي يدعم ذلك الاتفاق. المصدر
  14. [ATTACH]34532.IPB[/ATTACH] طلب الكونغرس الأمريكي إجراء دراسات لمعرفة مدى قدرة قيادات روسيا والصين على القيام بمهماتها بعد الضربة النووية، وفقا لمصادر صحفية. وقالت صحيفة "كوميرسانت" الروسية إن الكونغرس طلب إجراء دراسات بشأن تحديد مدى قدرة قادة روسيا والصين على "البقاء أحياء والقيام بمهماتهم، وإدارة الوظائف الحكومية والتحكم بها" في حال تعرض البلدين لهجمات نووية. وجاء الطلب قبل فترة قصيرة من تنصيب دونالد ترامب، حيث تتضمن "معلومات عن المواقع الواقعة فوق سطح الأرض وتحتها، والتي تتمتع بأهمية لدى القيادتين السياسية والعسكرية في البلدين، وأوصافها"، فضلا عن قدرتها على العمل في "زمن الأوضاع الحرجة أو الحرب". ووفقا للصحيفة، فإن الفكرة هذه لاقت ترحيبا من الجمهوريين والديمقراطيين في الكونغرس، حيث إن بينهم من يقلق من "جرأة الصين الحربية ولا يثقون بتصريحات الرئيس الروسي بوتين". ولفتت إلى أنه تم تكليف القيادة الإستراتيجية للبنتاغون بالتأكد من قدرة قيادات روسيا والصين على "البقاء على قيد الحياة" في حال التخطيط لنشوب حرب نووية محتملة. ونقلت الصحيفة تصريحا لممثل القيادة الإستراتيجية بروك ديفولت، حول الموضوع قائلا إن "خبراءنا يحضرون الرد المكافئ". وأضاف أن "من السابق لأوانه الحديث عن النتائج". من جهته، قال عضو مجلس النواب عن ولاية أوهايو الجمهوري مايكل تيرنر، إن "من الواجب على الولايات المتحدة معرفة نيات روسيا والصين في حال نشوب الحرب النووية، وكيف ستصدر قيادتها الأوامر. وإن معرفة هذا، يساعدنا في الرد على هذا الخطر". وتسلم ترامب قيادة الإدارة الأمريكية في 20 يناير/كانون الثاني، حيث وقع بعدها قرارا تنفيذيا في مقر وزارة الدفاع (بنتاغون) يهدف إلى إعادة هيكلة القوات المسلحة الأميركية. ويتضمن القرار وضع خطة لتحديث الأنظمة الدفاعية وتزويد القوات الأمريكية بطائرات وسفن جديدة، وتحديث الأنظمة الدفاعية. المصدر
  15. [ATTACH]33817.IPB[/ATTACH] توقع كريستر فيكتورسون، مدير عام الهيئة الاتحادية للرقابة النووية الإماراتية الحكومية، الأحد 22 يناير/ كانون الثاني 2017، إصدار رخصة تشغيل المحطة الأولى بمفاعل براكة للطاقة النووية السلمية في مايو/ أيار المقبل. وقال فيكتورسون في مؤتمر صحفي عقد في العاصمة أبوظبي، إن "عمليات الإنشاء الخاصة بالمشروع المكون من أربع محطات التي بدأت عام 2012، تسير وفق الجداول المحددة، ووصلت النسبة الكلية لإنجاز المشروع إلى أكثر من 75%". وأضاف فيكتورسون، أنه من المخطط تشغيل المحطة الثانية في العام المقبل وتليها المحطة الثالثة في 2019 وتختتم بتشغيل المحطة الرابعة في 2020، وذلك وفقاً للموافقات الرقابية والتنظيمية. وتوفر هذه المحطات ما يصل إلى ربع احتياجات دولة الإمارات من الكهرباء الصديقة للبيئة، التي ستحدّ من الانبعاثات الكربونية في الدولة بواقع 12 مليون طن سنوياً، وفق بيان سابق للهيئة. وأشار مدير عام الهيئة الاتحادية للرقابة النووية، إلى أن الوقود النووي الذي سيتم نقله إلى محطة براكة يقع ضمن نسبة التخصيب المسموح بها للاستخدامات السلمية، وتتراوح بين 3.5% - 5%. ومحطة "براكة" أول موقع في العالم يجري فيه بناء أربع محطات نووية متطابقة في آن واحد، متقدماً على المواقع النووية في الصين والولايات المتحدة الأميركية والمملكة المتحدة وروسيا، بحسب بيان سابق للمؤسسة الإماراتية. وتعتبر الإمارات أول دولة خليجية تبدأ في بناء محطة نووية لتوليد الكهرباء. مصر 24: الإمارات تستعد لتشغيل أول محطة نووية سلمية.. هذا ما تقدمه من خدمات
  16. حذرت كوريا الجنوبية في 11 كانون الثاني/يناير من أن جارتها الشمالية تملك ما يكفي من مادة البلوتونيوم المشعة لصناعة عشر قنابل نووية، وذلك بعد عشرة أيام من إعلان بيونغ يانغ عن نيتها اختبار صاروخاً بالستياً عابراً للقارات قريباً، وفق ما نقلت وكالة فرانس برس. ويعتقد عدد كبير من الخبراء أن كوريا الشمالية التي قامت بتجارب نووية وأطلقت عدة صواريخ خلال العام 2016 تخطط لزيادة نشاطها النووي في 2017 في ظل سعيها لتطوير نظام أسلحة قادر على ضرب الأراضي الأميركية. إلا أن المحللين منقسمون حول مدى اقتراب الدولة الشيوعية المعزولة من تحقيق طموحها النووي بشكل كامل، لكنهم متفقون على أنها قامت بخطوات كبيرة نحو ذلك منذ استلم كيم جونغ اون الحكم بعد وفاة والده كيم جونغ ايل في كانون الثاني/ديسمبر 2011. وأفادت وزارة الدفاع في سيول أن بيونغ يانغ قد تكون تملك نحو 50 كيلوغراماً من البلوتونيوم القابل للاستخدام عسكرياً حتى أواخر العام 2016 وهو ما يكفي لصناعة حوالي عشرة أسلحة، مقابل 40 كيلوغراماً قبل ثمانية أعوام، بحسب الوكالة نفسها. وأضافت الوزارة في تقرير يصدر كل عامين أن كوريا الشمالية تملك قدرة “كبيرة” على إنتاج أسلحة تعتمد على اليورانيوم عالي التخصيب إلا أنها لم تتمكن من تقدير مخزون اليورانيوم العسكري لدى جارتها بسبب السرية الشديدة التي تحيط ببرنامج بيونغ يانغ لليورانيوم. وقدر معهد العلوم والأمن الدولي الأميركي في حزيران/يونو أن ترسانة كوريا الشمالية فاقت 21 قنبلة نووية، مقارنة بحوالي 10 إلى 16 في 2014، بعد تقييم كمية البلوتونيوم العسكري واليورانيوم العالي التخصيب التي قد تكون أنتجتها في مجمع يونغبيون النووي شمال بيونغ يانغ. وقالت سيول إن جارتها الشمالية تمكنت من زيادة كميات البلوتونيوم التي تملكها عبر إعادة تشغيل مفاعل يونغبيون الذي كانت أوقفته عام 2007. وكان كيم جونغ اون قال في خطاب بمناسبة العام الجديد “نحن في المراحل الأخيرة قبل اختبار إطلاق صاروخ بالستي عابر للقارات”، مؤكداً أن بيونغ يانغ اكتسبت في 2016 “صفة القوة النووية” وباتت بذلك “قوة عسكرية لا يستطيع أقوى الأعداء المساس بها”. ولقي خطابه رداً سريعاً من الرئيس الأميركي المنتخب دونالد ترامب الذي توعد في تغريدات عبر موقع تويتر بمنع كوريا الشمالية من تطوير سلاح نووي قادر على بلوغ الأراضي الأميركية. المصدر
  17. طلقت دولة باكستان صاروخًا مجنحًا جديدًا يستطيع حمل رءوس نووية من داخل غواصة. ويعتبر صاروخ "بابور-3" هو أول صاروخ من هذا القبيل تطلقه باكستان بواسطة غواصة، لتقضي بهذه الخطوة على تفوق الهند عليها في هذا الشأن منذ عام 20133. وعرضت فضائية "روسيا اليوم" فيديو للحظة إطلاق الصاروخ الذي يبلغ مداه 450 كيلومترًا، وتم إطلاقه من نقطة مجهولة في المحيط الهندي. وتعتبر باكستان هذا التطور النوعي خطوة نحو تعزيز سياسة الحد الأدنى من الردع المضمون.
  18. أجرت باكستان، اليوم الاثنين، أول اختبار لصاروخ عابر أطلق من غواصة قادر على حمل شحنة نووية كما أعلن الجيش فى إسلام أباد. وأفاد بيان رسمى أن الصاروخ أطلق من غواصة وأصاب هدفه بدقة.. وأكد متحدث عسكرى لفرانس برس، أن الصاروخ الذى يصل مداه إلى 450 كلم قادر على حمل شحنة نووية. وأضاف البيان أن "بابور 3 النسخة البحرية للصاروخ البرى العابر بابور 2 الذى تم اختباره بنجاح فى ديسمبر الماضي". وتابع الجيش: "أن باكستان ترى فى هذا التطور المهم خطوة نحو ترسيخ سياسة ردع ذات مصداقية". وتجرى باكستان وجارتها الهند بانتظام تجارب لإطلاق صواريخ منذ أن أثبتا قدراتهما النووية فى 1998. وبات البلدان قادرين على إطلاق صواريخ بالستية يمكنها أن تحمل شحنات نووية أو تقليدية. والتوتر بين البلدين مستمر خصوصا فى منطقة كشمير المتنازع عليها. أول اختبار باكستانى لصاروخ إطلق من غواصة قادر على حمل شحنة نووية - اليوم السابع
  19. أعلن الجيش الباكستاني، إطلاق أول صاروخ لها من غواصة، في استعراض للقوة لدولة تعتبر تطوير الصواريخ أسلوب ردع لخصمها الهند، في 9 كانون الثاني/ يناير. وتم إطلاق الصاروخ بابور 3 القادر على حمل رؤوس نووية الذي يصل مداه إلى 450 كيلومترا، من مكان مجهول في المحيط الهندي، ومن المرتقب أن يؤجج التوتر المستمر منذ فترة طويلة بين الهند وباكستان. وأوضح الجناح الإعلامي بالجيش، في بيان “تنظر باكستان إلى هذا التطوير بمثابة خطوة تجاه تعزيز سياسة ردع معقولة”، وفق ما نقلت رويترز. ودخلت باكستان والهند في ثلاث حروب منذ الاستقلال عن بريطانيا عام1947، وتطور الدولتان معا صواريخ منذ أن أجريتا تجارب نووية في أيار/ مايو 1998. المصدر
  20. أعلنت وزارة العدل الأميركية أن مهندسا نوويا أميركيا من أصل صيني أقر بأنه مذنب بالتآمر لإنتاج “مواد نووية خاصة” في الصين في انتهاك لقانون الطاقة الذرية الأميركي، في 7 كانون الثاني/ يناير. وبحسب ما نقلت رويترز، وُجهت لآلين هو الحاصل على الجنسية الأميركية ولشركة الطاقة النووية المملوكة للدولة في الصين (شركة الصين العامة للطاقة النووية) في نيسان/ أبريل 2016 اتهامات بالتآمر. وقالت وزارة العدل الأميركية إن هو أقر بأنه مذنب “بالتآمر للانخراط أو المشاركة بشكل غير قانوني في إنتاج أو تطوير مواد نووية خاصة خارج الولايات المتحدة دون الترخيص اللازم من وزارة الطاقة الأمريكية في خرق لقانون الطاقة الذرية.”وقال مسؤول بوزارة العدل إن هو وزميلا له اسمه تشينغ نينغ والذي اعترف بأنه مذنب بارتكاب نفس الاتهام في 2015 هما أول من توجه لهما اتهامات بانتهاك القانون الصادر عام 1964 الذي يعود لفترة الحرب الباردة واستهدف منع الانتشار النووي. وقال بيان وزارة العدل إن شركة الصين العامة للطاقة النووية وظفت هو كمستشار كما كان أيضا يملك شركة انيجري تكنولوجي انترناشيونال في ديلاور. وأضاف أن هو ساعد الشركة الصينية في جعل مهندسين نوويين مقرهم بالولايات المتحدة يساعدون في تصميم وتصنيع مكونات لمفاعلات نووية بشكل أسرع. وقال إن هو حدد وجند ونفذ عقودا مع خبراء مقرهم في الولايات المتحدة من الصناعة النووية المدنية والذين قدموا مساعدة فنية لتطوير وإنتاج مواد نووية خاصة لحساب شركة الصين العامة للطاقة النووية. وقالت وزارة العدل إن هو والشركة الصينية سهلا أيضا السفر إلى الصين ودفع أموال للخبراء الذين مقرهم في الولايات المتحدة مقابل خدماتهم. المصدر
  21. أفادت صحيفة «ديلي ميل» البريطانية في تقرير نشرته أخيراً، عن قيام روسيا بتطوير قطار نووي سري يمكنه أن يقطع 1500 ميل في اليوم. ونقلت الصحيفة صوراً من شريط فيديو يظهر قطارات وقد جرى إيقافها، وتحميلها بقاذفات صواريخ ضخمة، وأفادت بأن هذه القطارات المحملة بالصواريخ البالستية المدمرة ستكون مموهة ومخفية بين قطارات الركاب أو الشحن، مما سيجعل من المستحيل التعرف عليها. وبعد عملية اطلاق ناجحة لصواريخ من سكك الحديد في بليسيتسك أخيرا، توقعت الصحيفة أن تصبح منصات الأسلحة المتحركة الشبحية التي تحمل ست صواريخ بالستية عابرة للقارات من طرازي يارس أو يارس أم، قيد التشغيل ما بين عامي 2018 و2020. وأفيد بأن الصواريخ ستحمل أربعة رؤوس حربية بزنة 250 كيلو طن، وبمدى يصل إلى 6800 ميل. ووفقاً للخبير العسكري الروسي فكتور موراخوفسكي متحدثاً على راديو سبوتنيك فإن القطارات الجديدة سوف تثبت أنها كابوس للجواسيس. وقال موراخوفسكي: وظفت أسلحة الحقبة السوفييتية عربات سكك الحديد، مختلفة في الحجم عن العربات القياسية، مشيراً إلى محاولة الولايات المتحدة تطوير نظام مشابه خلال الحرب الباردة، قبل التخلي عن المشروع. حيث قال: كانت هناك فكرة في وضع مسارات سكك حديد تحت الأرض، ووضع منصات اطلاق صواريخ هناك. وأفادت الصحيفة أن روسيا خلال الحقبة السوفيتية، استخدمت أنظمة صواريخ متحركة على سكك، تعرف باسم مولودتس، في 12 قطاراً نووياً في مناطق كوستروما وبرم وكراسنويارسك، كل منها يحمل ثلاثة صواريخ. وقد دخلت تلك القطارات الخدمة في عام 1987، قبل سنوات من انهيار الاتحاد السوفييتي، وقد أطلق الغرب على تلك الأسلحة السوفيتية قطارات الشبح. وتم التخلص من تلك القطارات التي تحمل صواريخ يزن كل منها اكثر من 100 طن خلال الفترة 2003 و2005، أما الصواريخ المحملة على القطارات الجديدة فتزن أقل من 47 طناً، مما يجعل عملية إحلال القطارات النووية أكثر كفاءة وفقا للصحيفة المصدر المصدر2
  22. افتتح رئيس الوزراء الباكستاني "نواز شريف" الأربعاء منشأة جديدة للطاقة النووية تم بناؤها بمساعدة الصين. وستتمكن المحطة التي تقع في اقليم البنجاب الباكستاني من إضافة 340 ميجاواط إلى الشبكة الوطنية للكهرباء، اعتباراً من أبريل/نيسان القادم. وكانت بكين قد قامت بالفعل بتشييد مفاعلين نوويين آخرين في باكستان، يبلغ إجمالي قدرتهما التشغيلية 600 ميجاواط. ووفقاً لما أشارت إليه وسائل إعلام باكستانية، فقد قام المهندسون والخبراء الصينيين بتشغيل المحطة النووية الجديدة لمدة ثلاثة أشهر على أساس تجريبي، وذلك قبل أن يتم تسليمها إلى نظرائهم الباكستانيين الأربعاء. وتعد الصين هي الدولة الوحيدة التي تساعد باكستان في بناء محطات الطاقة النووية، لأن الدول الغربية قد وضعت حظراً على توريد هذه التكنولوجيا، بسبب برنامج الأسلحة النووية الخاص بإسلام آباد.
  23. قال احد المنشقين البارزين عن النظام في كوريا الشمالية ان الزعيم كيم جونغ-اون يخطط لانتاج اسلحة نووية في 2017 للاستفادة من الانتقال الرئاسي في كوريا الجنوبية والولايات المتحدة، في 27 كانون الأول/ ديسمبر. وبحسب ما نقلت فرانس برس، صرح تاي يونغ-هو في اول مؤتمر صحافي له في سيول منذ انشقاقه وفراره من لندن حيث كان يتولى منصب نائب سفير كوريا الشمالية في اب/اغسطس الماضي، ان كيم اصدر توجيها في مؤتمر نادر للحزب الحاكم في ايار/مايو “لاستكمال” التطوير النووي بنهاية العام المقبل. وصرح تاي للصحافيين المحليين انه “مع اجراء انتخابات رئاسية في كوريا الجنوبية والانتقال الحالي في الادارة الاميركية فان كوريا الشمالية تعتبر 2017 وقتا مناسبا للتطوير النووي”. واضاف ان ذلك “يستند الى الحسابات بان الولايات المتحدة وكوريا الجنوبية لن تتمكنا من اتخاذ اية اجراءات فعلية او عسكرية بسبب استحقاقات السياسة الداخلية”. واجرت كوريا الشمالية تجربتين نوويتين في 2016 والعديد من التجارب الصاروخية لتحقيق هدفها بامتلاك صاروخ نووي يصل الى الاراضي الاميركية كقوة ردع. وطبقا لنص المؤتمر الصحافي فقد صرح تاي ان كيم لن يتخلى ابدا عن ترسانة بلاده النووية مهما كانت الحوافز المالية التي يمكن ان تقدم له. واكد ان هدف زعيم كوريا الشمالية هو فتح حوار جديد مع الولايات المتحدة من موقع القوة النابعة من امتلاكه قوة نووية مؤكدة. وتوعدت واشنطن مرارا بانها لن تقبل مطلقا بكوريا الشمالية كقوة نووية. وقال تاي انه لا يعلم مدى التقدم الذي احرزته كوريا الشمالية في برنامجها للاسلحة النووية نظرا لان هذه المعلومات لا تتوفر للدبلوماسيين. واضاف “حتى وزارة الخارجية لا تعلم”. وكان تاي يعيش في لندن عندما فر الى كوريا الجنوبية مع زوجته وابنيه ليكون ارفع دبلوماسي كوري شمالي ينشق عن النظام.
  24. أجرت القوات المسلحة الباكستانية تجربة ناجحة على صاروخ مجنح “كروز” مطور محلياً قادر على حمل كل أنواع الرؤوس الحربية التقليدية والنووية، في 14 كانون الأول/ ديسمبر. وأوضح بيان صادر عن القوات المسلحة الباكستانية أن التجربة أجريت على صاروخ وهو من الصواريخ التي تطورها باكستان محالياً، ويبلغ مداه 700 كيلومتراً وقادر على حمل أنواع الرؤوس الحربية التقليدية والنووية كافة، ويمكن إطلاقه من البر والجو لإصابة أهداف برية وبحرية، بحسب ما نقلت صحيفة الرياض الإلكترونية. وأضاف أن هذا الصاروخ مزود بتقنية “الشبح” التي تعطيه قدرة التخفي عن أجهزة الرصد واختراق أنظمة الدفاع وهي تقنية حديثة جداً ونادرة لا تملكها إلا دولاً قليلة. وأكد البيان أن التجربة كانت ناجحة وقد أصاب الصاروخ هدفه بدقة عالية. مصدر مصدر2
  25. [ATTACH]31351.IPB[/ATTACH] نفت نائب وزير الخارجية الباكستانية تسنيم أسلم، اليوم الخميس، وجود أى اتفاقيات بين بلادها والسعودية حول الأسلحة النووية. وقالت أسلم فى مقابلة مع وكالة "سبوتنيك" الروسية تعليقا على معلومات وردت مؤخرا فى وسائل الإعلام بهذا الصدد: "لا يوجد اتفاق كهذا، أغلب هذه الأنباء تأتى من نيودلهى.. نحن وقفنا دائما ضد انتشار الأسلحة النووية، حتى قبل أن تجرى الهند التجارب النووية فى 1974، اقترحت باكستان جعل جنوب آسيا منطقة خالية من الأسلحة النووية". وذكرت نائب الوزير أن بلادها لا تزال تدعو الهند لفرض نظام ضبط النفس الاستراتيجى المتبادل، لمنع وقوع حوادث واستخدام الأسلحة النووية. وقالت: "نحن دولتان نوويتان (باكستان والهند)، ونحتاج إلى التصرف بمسئولية أكبر، دعونا نفرض نظام ضبط النفس الاستراتيجى، وهذه الدعوة من باكستان لا تزال على الطاولة، أما الهند فهى التى ترفض مناقشة هذا الموضوع". تداولت وسائل الإعلام مؤخرا، أنباء تفيد بأن السعودية قد تشترى أسلحة نووية من باكستان. يذكر أن صحيفة "صنداى تايمز" نشرت العام الماضى تقريرا أفادت فيه أنها حصلت على معلومات من مصادر رسمية أمريكية عن نية السعودية شراء أسلحة نووية من باكستان. #مصدر
×