Jump to content
Search In
  • خيارات أكثر ..
البحث عن النتائج التي ..
البحث في ..

مرحباً بك إلى المنتدى العربي للعلوم العسكرية!

إذا كنت مهتم بالعلوم و الأخبار العسكرية ، فضلاً قم بالإنضمام إلى الموقع لتعم الفائدة.

البحث في المنتدى

Showing results for tags 'هجمات'.

  • الكلمة الدلالية

    أدخل أكثر من كلمة بإستخدام الفاصلة " , " .
  • حسب الكاتب

نوع النتائج


الصفحة الرئيسية

  • الملتقى العسكري
    • الأخبار العسكرية - Military News
    • متابعات و تطورات الأوضاع الإقليمية و الدولية
    • الصفقات العسكرية - Military Deals
    • مواضيع عسكرية عامة - General Topics
    • الدراسات الاستراتيجية - Military Strategies
    • أجهزة الإستخبارات - Intelligence
    • التاريخ العسكري - Military History
    • الكليات والمعاهد العسكرية - Military Academies
    • قسم الصور و الفيديوهات العسكرية - Multimedia
  • الساحة العسكرية
    • الأسلحة الاستراتيجية والتكتيكية - Missiles & WMDs
    • الصناعات العسكرية العربية
    • الأمن العام والشرطة - Police and General Security
    • القوات البرية - Land Force
    • القوات الجوية - Air Force & Aviation
    • الدفاع الجوي و انظمة الرادار - Air defense
    • القوات البحرية - Navy Force
    • سؤال وجواب - Q & A
  • الأقسام العامة
    • أخبار العالم - World News
  • القيادة العامه
    • الأخبار و تحديثات المنتدي
    • الملتقي الإداري
    • الإنضمام لفريق الإدارة
    • الإستفسارات و الشكاوي و الإقتراحات
    • المواضيع المحذوفه

البحث في ..

البحث عن النتائج التي ..


حسب الوقت

  • Start

    End


آخر تحديث

  • Start

    End


حسب عدد ..

إنضم لنا

  • Start

    End


المجموعة


AIM


ICQ


Yahoo! Messenger


Skype


Facebook


Twitter

Found 21 results

  1. طور مهندسو شركة بي أيه إي سيستمز نظاماً مرناً منخفض التكلفة وخفيف الوزن يمكنه أن يحجب أشعة الليزر الخطيرة بهدف حماية الطيارين وطاقم الطائرات من الهجمات العدائية. فباستخدام غشاء رقيق مبتكر تعمل هذه التقنية بشكل انتقائي بحيث تمنع وصول أشعة الليزر وتسمح لغيره بالمرور، وهذا يعني أن مستوى عال من الضوء الطبيعي يمكنه المرور من خلال هذا الغشاء إلى قمرة القيادة مع حدوث حد أدنى من تشوه الألوان. ونتيجة لذلك، يتم حماية الطيارين من حوادث الليزر الخطيرة من دون التخلي عن القدرة على الرؤية. فقد أصبحت الهجمات بالليزر التي تستهدف الطيارين والطواقم الجوية مصدر قلق كبير في جميع أنحاء العالم مع حدوث معظم الهجمات المبلغ عنها خلال عملية الإقلاع والهبوط. وهي ناجمة عادة عن أجهزة يدوية رخيصة تعمل باليد، وهي متاحة بسهولة على شبكة الإنترنت. وتؤدي هذه الهجمات عادة لحالة من الارتباك والاضطراب عند طاقم الطائرة، وحجب لوحة المفاتيح والعدادات، واحتمال كبير للعمى المؤقت قصير الأمد، وحتى في بعض الأحيان حدوث ضرر دائم للعين. من جهته، قال الدكتور ليزلي لايكوك، وهو العالم التنفيذي المسؤول عن هذه الأنظمة لدى بي أيه إي سيستمز: “تعمل أشعة الليزر ضمن أطوال موجية محددة. وقد أثبتت سلسلة من التجارب الناجحة التي أجريت في بيئة المختبر لدينا أن هناك طريقة فعالة ضد مجموعة واسعة من أطوال الموجات الليزرية. ولقد تمكنّا في نفس الوقت من تحقيق انتقال آمن للضوء المرئي بنسبة تزيد عن 70٪. فنظامنا يسمح لمعظم الضوء بالمرور، مما يوفر الحماية دون الحاجة إلى ارتداء النظارات الصناعية الملونة. وهذا يسمح للطيارين برؤية أكثر فعالية للوحة المفاتيح والعدادات والمناطق المحيطة بهم، وفي نفس الوقت يمنع أشعة الليزر الخطيرة “. ومع تقدم التكنولوجيا، قد تتغير أطوال موجات الليزر المتوفرة. ولكن نظراً لقدرة هذه التكنولوجيا على التكيف، سيتم حماية الطيارين دائما لأن هذا الغشاء يمكن ترقيته بسهوله وضبطه بشكل انتقائي لمكافحة التهديدات الليزرية الجديدة. وستشهد المرحلة المقبلة من عملية التطوير إجراء الاختبارات وأعمال التسويق ضمن القطاع العام.
  2. أحبطت قوات إنفاذ القانون فى شمال سيناء 3 محاولات لشن هجمات إرهابية على عدة أكمنة أمنية، من مساء الخميس حتى فجر الجمعة، ونجحت فى صد هجوم على كمين العتلاوى، وسط العريش، وكمين مربع الفول المتاخم لبلعا، غرب رفح، حيث تمت مطاردة سيارة لاند كروزر تستقلها عناصر مسلحة، واشتبكت قوات تأمين كمين مربع نجد، جنوب الشيخ زويد، مع مجموعة مسلحة، وتمكنت من إصابة اثنين. وقالت مصادر أمنية إن «عناصر إرهابية هاجمت كمين العتلاوى، فى محاولة لتكرار هجوم تعرض له الكمين منذ عام، إلا أن قوات التأمين كانت يقظة، وتبادلت إطلاق النار مع المهاجمين». وأضافت أن «الهجوم أسفر عن إصابة مجندين، بينما انتشرت القوات فى محيط الكمين، وأغلقت مداخل ومخارج المنطقة، بالتزامن مع حملات تمشيط موسعة لمطاردة العناصر المسلحة الهاربة». وفى منطقة مربع الفول، غرب رفح، رصدت قوة أمنية اقتراب مجموعة مسلحة تستقل سيارة لاند كروزر من كمين أمنى فى المنطقة، استعداداً لمهاجمته، إلا أن القوات باغتت المهاجمين، وأطلقت النار بكثافة على السيارة، ثم طاردتها حتى اختفت من المنطقة، فيما حلقت الطائرات لتمشيط محيط الكمين. .:المصدر:.
  3. هافينغتون بوست عربي | ترجمة تم النشر: 15:04 13/03/2017 AST تم التحديث: منذ 5 من الساعات يُرسل الجيش الباكستاني فرقةً من قواته المُقاتلة لدعم وتأمين الحدود الجنوبية السعودية المهددة بسبب الهجمات الانتقامية للحوثيين في اليمن، وفقاً لما ذكرته مصادر أمنية رفيعة المستوى. وستتمركز الفرقة العسكرية في جنوب المملكة، لكنها ستبقى ضمن الحدود السعودية، وفقاً لما قالته المصادر لموقع ميدل إيست آي البريطاني، إذ قال مصدر منهم "لن تُستخدم القوات خارج الحدود السعودية". ويعد هذا أحدث تطورات الحرب اليمنية التي تستمر منذ عامين وقُتِلَ خلالها أكثر من 10 آلاف شخص في اليمن، وجُرِحَ أكثر من 40 ألف شخص، ودفعت بالبلد إلى حافة المجاعة. وتقود السعودية منذ 26 آذار/مارس 2015، تحالفاً عربياً في اليمن ضد الحوثيين، جاء استجابة لطلب الرئيس اليمني عبد ربه منصور هادي، "بالتدخل عسكرياً لحماية اليمن وشعبه من عدوان المليشيات الحوثية، والقوات الموالية للرئيس السابق". ويأتي إرسال الفرقة العسكرية الباكستانية عقب زيارة قائد الجيش الباكستاني الجنرال قمر جاويد باجوا للسعودية في زيارة رسمية، استغرقت ثلاثة أيام في ديسمبر/كانون الأول الماضي. وقال الجيش الباكستاني في بيانٍ له: "يؤكد قائد الجيش الباكستاني مجدداً على التزامه بتأمين وحماية المساجد المُقدَّسة وسلامة أراضي المملكة السعودية". وأضاف البيان: "ولاحقاً، التقى الجنرال قمر جاويد باجوا برئيس هيئة أركان الجيش السعودي الجنرال عبد الرحمن بن صالح البنيان لمناقشة العلاقات العسكرية المشتركة، وسبل التعاون في شؤون الدفاع، والوضع الأمني الإقليمي. واتفق القائدان على تعزيز التعاون العسكري بين البلدين". وتمثل منطقة انتشار الفرقة العسكرية الباكستانية مسألة سياسية حساسة في العاصمة الباكستانية إسلام آباد، إذ رفض البرلمان هناك منذ عامين طلباً سعودياً بانضمام باكستان إلى التحالف السُنِّي في حربه ضد الحوثيين. وتزايدت وتيرة الهجمات الانتقامية للحوثيين عبر قصف صواريخ عابرة للحدود مستهدفةً مناطق في عمق المملكة. وخلال الشهر الماضي، زعم الحوثيون أنهم أصابوا معسكراً للجيش قرب محافظة المزاحمية بالقرب من العاصمة السعودية الرياض عن طريق قصف ما أسموه "صاروخ باليستي طويل المدى ودقيق التوجيه". غير أن السعوديين أنكروا هذا الادعاء. وفي 31 يناير/كانون الثاني، زعمت تقارير نُشرت بوسائل الإعلام العربية، أن قصفاً صاروخياً تسبَّبَ في مقتلِ 80 جندياً في قاعدة عسكرية بجزيرة زقر بالبحر الأحمر، والتي يشترك السعوديون والإماراتيون في إدارتها. وفي أكتوبر/تشرين الأول من العام الماضي 2016، أُطلِقَ صاروخٌ على بُعد 65 كيلومتراً من مكة، غير أن الحوثيين أنكروا استهدافهم للمدينة المُقدَّسة. ويتلقى الحوثيون، الذين يتبعون المذهب الزيدي وهو أحد المذاهب الشيعية التي تعتنقها أقليةٌ من اليمنيين في شمال البلاد، دعماً من إيران. لكن ما زال هناك جدل بشأن مستوى الدعم المباشر الذي توفره طهران للحوثيين. وناقش البرلمان نشر القوات لمدة أربعة أيام وسط أجواء يعمها الخوف من إشعال المزيد من العنف الطائفي في باكستان، التي يعتنق 20% من سكانها المذهب الشيعي. وكان النقاش البرلماني أيضاً هدفاً لأنشطةٍ مكثفة من قبل مجموعات الضغط. والتقى وزير الخارجية الإيراني جواد ظريف بكلٍ من رئيس الوزراء الباكستاني نواز شريف، وقائد الجيش السابق رحيل شريف، وسط جدلٍ متواصلٍ بشأن إرسال القوات الباكستانية إلى السعودية. وتدعم إيران الحوثيين سياسياً، وتقول السعودية والولايات المتحدة الأميركية وأستراليا إن طهران توفر أيضاً دعماً عسكرياً لهم. وتدرَّب القادة الحوثيون على يد حزب الله، الميليشيا اللبنانية المدعومة من إيران، كما صُمِّمَ الهيكل الإداري للقوات شبه العسكرية على غرار النموذج العسكري للحزب. واشترك مستشارون من قوات الحرس الثوري الإسلامي الإيراني أيضاً في تقديم الدعم والمشورة للحوثيين. وخلال العام الماضي، قالت وسائل إعلام تابعة للنظام في إيران إن الحوثيين يستخدمون صواريخ زلزال 3 أرض أرض، التي تُصنعها إيران، غير أنهم أصروا على أن الأسلحة مُصنَّعة "محلياً". ويدين شريف بحياته للسعوديين، الذين أنقذوه من الإعدام بعد الانقلاب العسكري الذي أتى ببرويز مشرف إلى سدة الحكم في عام 1999. غير أن رغبة رئيس الوزراء في رد دين شخصي للسعوديين لم تلق صدى مماثلاً لدى الجيش الباكستاني. ويرى الجنرالات أن الجيش الباكستاني مُنهكٌ بسبب حملاته العسكرية ضد حركة طالبان الباكستانية في المناطق القبلية شمالي غرب البلاد. وتقول مصادر عسكرية رفيعة المستوى في باكستان، إن الجيش تمكَّن من طرد طالبان خارج وادي سوات وشمال وزيرستان. ويسعى البرلمان حالياً إلى توسيع علاقاته التجارية مع إيران. فقد التقى مؤخراً عويد يغاري، رئيس لجنة الشؤون الخارجية بالجمعية الوطنية بباكستان، مع علي لاريجاني، المتحدث بإسم مجلس الشورى الإسلامي الإيراني (البرلمان)، وعلاء الدين بروجردي، رئيس لجنة الأمن القومي والسياسة الخارجية في البرلمان الإيراني. ويعتزم وفدٌ برلماني من إسلام آباد زيارة طهران في مايو/أيار المقبل. وسيناقش الطرفان إعادة فتح ثلاث أسواق حدودية، ومشروع إنشاء خط أنابيب غاز، والتعاون في القطاع السياحي. وقال لاريجاني لصحيفة داون الباكستانية إن كلا الطرفين يشعران بضرورةٍ ملحة لتوسيع آفاق التعاون بينهما لتحقيق المنفعة المشتركة. وتابع: "يجب ممارسة المزيد من الضغط داخل القطاع الاقتصادي وفي وسائل الإعلام وفي أوساط الشعب للحث على التعاون بين الدولتين". لن يكون نشر القوات الباكستانية في السعودية أول تعاون بين الدولتين، إذ كان الرئيس الباكستاني الأسبق محمد ضياء الحق، قد أرسل فرقةً عسكرية باكستانية إلى السعودية بناءً على طلب الملك فهد بعد اندلاع الثورة الإيرانية في عام 1980. واستمر نشر هذه القوات طوال عقدٍ كامل وخدم بها نحو 40 ألف جندي. - هذا الموضوع مترجم عن موقع Middle East Eye البريطاني. للاطلاع على المادة الأصلية، اضغط هنا.
  4. وجهت السفارة السعودية في المملكة المتحدة المواطنين السعوديين إلى ضرورة توخي الحذر نظرًا للوضع الأمني المنذر بشن هجمات إرهابية في المملكة المتحدة والتهديدات الأمنية في أوروبا بشكل عام.وذكرت السفارة في بيان لها أنها تأمل من جميع المواطنين السعوديين في المملكة المتحدة وإيرلندا الشمالية توخي الحذر والابتعاد عن الأماكن المشبوهة وأماكن التجمعات.ونصحت السفارة المواطنين بمتابعة الحالة الأمنية في البلاد وإتباع التعليمات الأمنية التي تصدرها أقسام الشرطة المحلية.وكان رئيس جهاز مكافحة الإرهاب في بريطانيا ماكس هيل ، قد حذر مواطنيه من أن مستوى التهديد الإرهابي الذي يواجهونه حاليًا لم يسبق له مثيل منذ تفجيرات الجيش الجمهوري الأيرلندي في سبعينات القرن الماضي.وقال هيل في وقت سابق إن تنظيم "داعش" الإرهابي يحضر لشن هجمات على المواطنين الأبرياء بلا تمييز في بريطانيا، تشبه في اتساع نطاقها تلك التي كان يدبرها الجيش الجمهوري الأيرلندي منذ أربعين عامًا، مضيفًا أن التنظيم يستهدف المدن البريطانية، وأن هناك خطرًا داهما ومستمرا لا يمكن لأحد تجاهله. صدى البلد: السعودية تحذر مواطنيها من هجمات إرهابية في بريطانيا
  5. أكدت الأمم المتحدة أن التحالف العربي بقيادة السعودية نفذ هجمات في اليمن "قد ترقى إلى حد جرائم الحرب"، محذرة الدول المشاركة في عملياته من تجاهل مبدأ احترام القانون الإنساني الدولي. وجاء ذلك في تقرير سنوي قدم لمجلس الأمن الدولي، يوم الجمعة 28 يناير/كانون الثاني الماضي، وأعده فريق الخبراء التابع للأمم المتحدة والمعني بمراقبة سير النزاع في اليمن والتحقيق في 10 ضربات جوية نفذها التحالف خلال الفترة بين مارس/آذار وحتى أكتوبر/تشرين الأول من العام 2016 وأسفرت عن مقتل 292 مدنيا على الأقل، من بينهم نحو 100 امرأة وطفل. ونقلت وكالت "رويترز"، يوم السبت، عن هذا الفريق قوله في التقرير، المؤلف من 63 صفحة: "لم تجد لجنة الخبراء أي دليل على أن الضربات الجوية أصابت أهدافا عسكرية مشروعة في ثماني غارات من الغارات العشر التي شملها التحقيق". © AP PHOTO/ SAUDI PRESS AGENCY اتهام التحالف العربي باستخدام قنابل عنقودية في اليمن وأضاف التقرير: "في كل التحقيقات العشر ترى اللجنة من شبه المؤكد أن التحالف لم يف بمعايير القانون الإنساني الدولي، فيما يخص تناسب قوة الهجوم والاحتياطات الواجب أخذها بعين الاعتبار.. وتعتبر اللجنة أن بعض الهجمات قد ترقى إلى حد جرائم الحرب". وأشار خبراء الأمم المتحدة إلى وجود ضباط أمريكيين يساندون أنشطة التحالف اللوجستية والمخابراتية، فيما قال لفريق التحقيق قائد العمليات المشتركة للتحالف العربي إن ضباطا من فرنسا وماليزيا وبريطانيا موجودون أيضا في مقر القيادة بالرياض. وأضاف التقرير، قائلا: "خلصت اللجنة إلى أن الانتهاكات المرتبطة بتنفيذ الحملة الجوية الواسعة النطاق تعكس بما يكفي إما عملية استهداف تفتقر إلى الكفاءة، أو سياسة أوسع للاستنزاف المتعمد للبنية التحتية المدنية" في اليمن. وفي إطار ردود الأفعال الأولى من قبل الرياض على هذه الاستنتاجات الدولية، قال مندوب السعودية الدائم لدى الأمم المتحدة، عبد الله المعلمي، إن الاتهامات الواردة في التقرير لا أساس لها، مشددا على أن التحالف يمارس أقصى درجات ضبط النفس وقواعد اشتباك صارمة. وقال المعلمي، يوم السبت، في حديث لوكالة "رويترز"، إن في بعض الحالات تم الإقرار بارتكاب أخطاء، وتقبل المسؤولية عنها، مضيفا أن قيادة التحالف اتخذت إجراءات تصحيحية، بما يشمل تعويضات للضحايا. كما أشار المسؤول السعودي إلى أن هناك شفافية في التحقيقات في أي حادث وقع خلال عمليات التحالف. © AP PHOTO/ HANI MOHAMMED غارة التحالف العربي على مستشفى في اليمن كانت "خطأ" يذكر أن اليمن تمر منذ حوالي 18 شهرا بنزاع مسلح مستمر، بين قوات الرئيس اليمني عبد ربه منصور هادي المدعوم من التحالف العربي بقيادة السعودية، وقوات الحوثيين وحلفائهم من الموالين للرئيس السابق علي عبدالله صالح، واستعادت المواجهة سخونتها الميدانية المعهودة بعد أشهر من الهدوء النسبي الذي انتهى مع فشل الجولة الثالثة من مفاوضات السلام التي جرت في الكويت برعاية الأمم المتحدة بين طرفي الأزمة اليمنية. وينفذ التحالف العربي بقيادة السعودية ، منذ 26 مارس/آذار 2015، ضربات جوية مستمرة لمواقع في اليمن يقول إنها عسكرية وتابعة لجماعة "أنصار الله" (الحوثيون) وللقوات الموالية للرئيس اليمني السابق علي عبد الله صالح، في كافة أنحاء اليمن، بهدف "إعادة الشرعية وعودة الرئيس الشرعي عبد ربه منصور هادي". وفرض التحالف العربي، منذ بدء عملياته العسكرية الداعمة لهادي، حصارا على معظم الأراضي اليمنية بما في ذلك العاصمة صنعاء. وأدى النزاع في اليمن، منذ بدء عمليات التحالف، وبحسب إحصائيات الأمم المتحدة، إلى مقتل قرابة 10 آلاف مدنيين وجرح 40 آلاف الآخرين.
  6. ينشر "اليوم السابع"، صور إحباط عناصر إنفاذ القانون من الجيش الثالث الميدانى، محاولة تسلل وهجوم مجموعة من العناصر التكفيرية على عدد من نقاط التأمين بشمال سيناء، وبعد تبادل لإطلاق النيران، وأسفرت عن القضاء على 9 تكفيريين، وإصابة 16 آخرين من القائمين بالهجوم، وتدمير عدد 2 عربة دفع رباعى، وعدد 4 دراجات بخارية، والتحفظ على العديد من الأسلحة والذخائر والمعدات وأجهزه الاتصال اللاسلكية المستخدمة فى الهجوم . فيما تقوم عناصر إنفاذ القانون بمواصلة عمليات التمشيط والمداهمة ضد العناصر الإرهابية والتكفيرية، وتكثيف إجراءات الحماية والتأمين بمناطق مكافحة النشاط الإرهابى. ننشر صور إحباط الهجوم الإرهابى على كمائن القوات المسلحة بشمال سيناء - اليوم السابع [ATTACH]32965.IPB[/ATTACH] [ATTACH]32966.IPB[/ATTACH] [ATTACH]32967.IPB[/ATTACH] [ATTACH]32968.IPB[/ATTACH]
  7. قاد الزعيم الكوري الشمالي كيم جونغ-أون تدريباً واسعاً للمدفعية يقضي بشن هجمات وهمية على سيول وأهداف أخرى، بينما تكشف اليابان وكوريا الجنوبية في 2 كانون الأول/ديسمبر عقوبات أحادية جديدة رداً على البرنامج النووي لبيونغ يانغ، وفق ما نقلت وكالة فرانس برس. وذكرت وكالة الأنباء الكورية الشمالية أنه تم نشر عدد من بطاريات المدفعية الثقيلة من أجل هذا التدريب الذي يقضي بشن هجمات على خمس جزر حدودية وعلى “الهيئات القيادية الرجعية” في سيول ومدن جنوبية أخرى. وقالت الوكالة إن التدريب جرى في 1 كانون الأول/ديسمبر بعد ساعات على تبني مجلس الأمن الدولي بالإجماع قراراً جديداً يعاقب بيونغ يانغ على أثر تجربتها النووية الخامسة التي جرت في أيلول/سبتمبر الماضي. والنص الذي أعدته الولايات المتحدة بعد مفاوضات شاقة استمرت ثلاثة أشهر مع بكين، يضع سقفاً لصادرات الفحم الكورية الشمالية المصدر الرئيس للوارادات الخارجية لكوريا الشمالية. وقال كيم جونغ-اون خلال التدريب “إذا اندلعت حرب، فإن مثل هذه الضربات القاتلة ستوجه إلى القوات الكورية الجنوبية، وارادتها في شن هجوم مضاد ستكسر من البداية وسنقضي عليها بالكامل”. وكشفت كوريا الجنوبية في 2 كانون الأول/ديسمبر عقوباتها الخاصة على بيونغ يانغ بإضافتها أسماء عشرات الأشخاص والمنظمات التي يشتبه بمشاركتها في البرنامج النووي الكوري الشمالي على لائحتها السوداء. ونظراً لعدم وجود علاقات تجارية بين الكوريتين تبقى هذه الإجراءات رمزية إلى حد كبير. وقال ناطق باسم حكومة سيول إن اللائحة السوداء باتت تضم حزب العمال الكوري الحاكم والوحيد في كوريا الشمالية واثنين من أقرب مساعدي كيم وهما شو ريونغ-هاي وهوانغ بيونغ-سو، مما سيثير غضب الشمال. كما أدرجت المجموعة الصينية “داندونغ هونغتشيانغ انداستريال ديفلوبمنت” على اللائحة الكورية الجنوبية بعد خطوة مماثلة قامت بها واشنطن في أيلول/سبتمبر الماضي.
  8. أجهزة أمنية أجنبية تعد هجمات إلكترونية لزعزعة المنظومة المالية لروسيا [ATTACH]30863.IPB[/ATTACH] اعلن جهاز الامن الفيدرالي الروسي، ان الجهات الأمنية الاجنبية كانت تحضر لهجمات الكترونية واسعة، اعتبارا من 5 ديسمبر الجاري، لضرب استقرار المنظومة المالية في روسيا. الانقلاب العسكري وقال الجهاز في بيان نشر على موقعه: "جهاز الامن الفيدرالي حصلت على معلومات تفيد بان الاجهزة الامنية الاجنبية تحضر اعتبارا من 5 ديسمبر 2016 هجمات الكترونية واسعة بهدف زعزعة استقرار المنظومة المالية لروسيا الاتحادية، بما في ذلك عمل عدد من كبار مصارف روسيا". وأوضح البيان أن "الهجمات الالكترونية كانت سترافق برسائل قصيرة "اس ام اس" ومنشورات على مواقع التواصل الاجتماعي ذات طابع استفزازي ضد منظومة الائتمان — المالية في روسيا، وافلاس وسحب رخص من عشرات مصارف روسيا الفيدرالية". RT
  9. استخدم الرئيس الأمريكي، باراك أوباما، الجمعة 23 سبتمبر/أيلول، حق الفيتو ضد مشروع قانون يسمح لذوي ضحايا هجمات 11 سبتمبر بمقاضاة السعودية طلبا لتعويضات. وأعلن بيان صدر عن البيت الأبيض أن الرئيس الأمريكي أعاد الوثيقة إلى الكونغرس، معتبرا أنها "لن تحمي الأمريكيين من العمليات الإرهابية ولن تزيد من مدى فعالية الإجراءات الجوابية". وأشار البيان إلى أن أوباما يعارض "سماح القانون بإجراء عمليات قضائية ضد الدول التي لم تدرجها السلطات التنفيذية (الأمريكية) في قائمة البلدان الممولة للإرهاب". كما اعتبر أوباما، في البيان، أن مشروع القانون "يعارض أسلوب العمل الذي التزمت به الولايات المتحدة في الساحة الدولية على مدى عقود"، محذرا من أن هذه الوثيقة "قد تدمر مفهوم الحصانة السيادية، التي تدافع عن المواطنين الأمريكيين منذ زمن طويل". وأضاف رئيس البيت الأبيض: "إن مشروع القانون هذا قد يلحق أضرارا بالمصالح الوطنية للولايات المتحدة على نطاق أوسع، وهو يهدد أيضا بتعقيد علاقاتنا مع أقرب شركائنا. ولهذه الأسباب، يجب علي أن أفرض الفيتو على مشروع القانون". ويذكر أن هذا الفيتو أصبح الـ12 الذي يستخدمه أوباما في ولايته الرئاسية المستمرة منذ 8 سنوات لكنه الأخطر سياسيا. وكان كل من مجلسي النواب والشيوخ الأمريكيين قد صوتا في وقت سابق بالإجماع على المشروع، الذي أطلق عليه اسم "قانون العدالة بحق رعاة الإرهاب"، ويتيح لأفراد أسر ضحايا العمليات الإرهابية المنفذة من قبل تنظيمات إرهابية دولية مقاضاة حكومات البلدان التي قدمت دعما لها. ويعتقد المتابعون أن اسخدام أوباما حق الفيتو قد يثير خلافات حادة ضمن الصفوف السياسية الأمريكية، ويصبح سببا لتوحد الديمقراطيين والجمهوريين لتجاوز الفيتو في تحد للإدارة الأمريكية الحالية. ونقلت وكالة "فرانس برس" في وقت سابق عن مصادر مطلعة في الكونغرس أن الأصوات اللازمة لتجاوز هذا الفيتو متوافرة، في ما يمكن أن يشكل ضربة قوية للبيت الأبيض في الأيام الأخيرة من رئاسة أوباما. وتجدر الإشارة إلى أن مكتب الحملة الانتخابية للمرشحة الجمهورية في انتخابات الرئاسة الأمريكية، هيلاري كلينتون، أعلن، في وقت سابق من الجمعة، أن وزيرة الخارجية الأمريكية السابقة ستوقع على مشروع القانون حال فوزها في السباق الرئاسي. وتنفي الحكومة السعودية بشكل قاطع المسؤولية عن هجمات 11 سبتمبر2001 في الولايات المتحدة، وتعترض بشدة على مشروع القانون، إلا أن الإدارة الأمريكية نشرت في 15 يوليو/تموز الماضي 28 صفحة من التقرير الحكومي الأمريكي حول أحداث 11 سبتمبر كشفت أن عددا من المسؤولين السعوديين السابقين تورطوا في التخطيط للهجمات وتمويلها. وأكدت الوثيقة الشبهات في حصول الإرهابيين الذين نفذوا الهجمات على دعم من مسؤولين رفيعي المستوى في الاستخبارات السعودية. وجاء في التقرير: "كان بعض المختطفين المشاركين في هجمات 11 سبتمبر خلال تواجدهم في الولايات المتحدة على صلة بأشخاص ربما مرتبطين بالحكومة السعودية وحصلوا على دعمهم أو مساعدتهم". ويقول معارضو القانون المذكور إنه قد يتسبب في توتر العلاقات بين الولايات المتحدة والسعودية، التي تمثل حليفا أساسيا في الشرق الأوسط بالنسبة لواشنطن، ويؤدي إلى قوانين انتقامية تستهدف المواطنين أو الشركات الأمريكية في بلدان أخرى. وفي حال تفعيل "قانون العدالة بحق رعاة الإرهاب" فمن شأنه أن يرفع الحصانة السيادية، التي تمنع إقامة دعاوى قضائية ضد حكومات الدول التي يثبت أن مواطنيها شاركوا في هجمات إرهابية على الأراضي الأمريكية. وسبق أن هددت السعودية بسحب احتياطات مالية واستثمارات بالولايات المتحدة في حال إقرار مشروع القانون. وينص مشروع القانون المذكور على أن الناجين من الهجمات وأقارب القتلى يمكنهم المطالبة بتعويضات من دول أخرى. وفي هذه الحالة، فإنه سيتيح المضي قدما في دعاوى بمحكمة اتحادية في نيويورك، حيث يسعى محامون لإثبات أن السعوديين كانوا ضالعين في الهجمات على مركز التجارة العالمي فى نيويورك ومبنى وزارة الدفاع الأمريكية (البنتاغون) في واشنطن. وشارك في هجمات 11 سبتمبر 19 شخصا من بينهم 15 مواطنا سعوديا. المصدر: وكالات
  10. أثارت هجمات الطيران الأمريكي علي مدينة سرت الليبية ردود أفعال متضاربة حول مدي جدوي هذه الضربات وهل بالفعل تستهدف القضاء علي تنظيم داعش في ليبيا أم أنها غطاء لإطالة أمد هذا التنظيم أو كما يري بعض المسئولين الليبيين الرافضين لحكومة فائز السراج بأن الغرض منها تدمير السلاح الأمريكي الذي يستخدمه التنظيم حتي لا ينكشف وجوده في يد التنظيم في حال وصلت إليه قوات الجيش الليبي. وكان المجلس الرئاسي لحكومة الوفاق الليبية بقيادة فائز السراج طلب خلال الفترة الماضية تدخل القوات الأمريكية والتي استجابت بالفعل وشنت ضرباتها الجوية وأدت إلي تكبيد التنظيم خسائر كبيرة. وفي تصريح لسراج أشار إلي أن هذا الطلب جاء بعدما لحقت خسائر كبيرة في صفوف قوات البنيان المرصوص الذين فاقوا الثلاثمائة منذ بدء الحملة العسكرية الليبية لتحرير مدينة سرت من قبضة التنظيم الإرهابي. مؤكدا أن ليبيا انضمت للتحالفين الاسلامي و الدولي لمكافحة الارهاب وأن هذه العمليات محددة وتتم في إطار مدينة سرت و ضواحيها ومن المتوقع أن تستمر لمدة أربعة أسابيع. وجدد سراج الدعوة لكل الذين لم ينضموا للوفاق الوطني أن يتركوا الخلاف جانبا لتخليص ليبيا من داء الإرهاب ومؤكدا رفضه التام لتدخل أي دولة كانت. وأن أي دعم مقدم يجب أن يكون بطلب مباشر من حكومة الوفاق الوطني. وقررت حكومة رئيس الوزراء الإيطالي ماتيو رينزي فتح أجواء البلاد للمقاتلات الامريكية ووضعت قاعدة سيغونيلا العسكرية بإقليم صقلية تحت تصرف واشنطن في غاراتها علي التنظيم. ويحلل السفير رخا أحمد حسن عضو المجلس المصري للشئون الخارجية الموقف من الضرباتالأمريكية قائلا إن الولايات المتحدة وحلف الأطلسي لعبا دوراً كبيراً في تدمير ليبيا وتركها في حالة من الفوضي لفترة طويلة من الوقت ورفضا التدخل العسكري فيه إلا أنه من المؤكد أن الولايات المتحدةخشيت أن تفقد دورها في ليبيا بعد أن فقدته في سوريا بتدخل القوات الروسية فيها واستعادة سيطرة الجيش السوري علي قوته هناك فقررت أن تلعب دوراً في ليبيا. أوضح أن المنظمات الارهابية يجمعها فكر واحد وكان لابد ألا يكون هناك تفرقة بين منظمة وأخري أو وجودها في مكان وآخر سواء في سوريا أو ليبيا فمقاومتها في أي مكان يعد من الضرورات الملحة. http://www.masress.com/gom/1608110503
  11. مدير (سي.آي.إيه): هجمات السعودية تحمل بصمات داعش واشنطن (رويترز) - قال جون برينان مدير المخابرات المركزية الأمريكية (سي.آي.إيه) يوم الأربعاء إن الهجمات التي وقعت في السعودية في الآونة الأخيرة تحمل بصمات تنظيم الدولة الإسلامية وإن التنظيم المتشدد يمثل تهديدا خطيرا جدا للمملكة. ونفذ انتحاريون تفجيرات في ثلاث مدن سعودية في وقت سابق من الشهر الحالي مما أدى إلى مقتل أربعة على الأقل من أفراد الأمن في حملة هجمات منسقة على ما يبدو. وقال برينان في معهد بروكنجز "تحمل تلك الهجمات بصمات الدولة الإسلامية." وقعت التفجيرات في جدة والقطيف وفي مقر لقوات الأمن في المدينة المنورة في هجوم وصفه برينان بأنه "لم يسبق له مثيل". ولم تعلن أي جماعة مسؤوليتها عن الهجمات رغم اعتقاد الحكومة السعودية بأن تنظيم الدولة الإسلامية مسؤول عنها بعد اعتقال السلطات 19 شخصا للاشتباه بصلتهم بالمهاجمين الخمسة. وقال برينان إنه رغم أن تنظيم القاعدة لا يزال يمثل تهديدا للمملكة- التي شنت حملة صارمة ضده في أوائل الألفية الحالية- فإن الدولة الإسلامية تمثل خطرا أكبر على المملكة. ونفذ متشددون من الدولة الإسلامية تفجيرات مشابهة في السعودية العام الماضي استهدفت الشيعة وقوات الأمن مصدر
  12. الجيش اللبناني "يحبط هجمات على مواقع سياحية" خطط لها تنظيم الدولة الإسلامية أحبط الجيش اللبناني هجمات على مواقع سياحية وسكنية خطط لها مسلحو تنظيم "الدولة الإسلامية"، بحسب بيان رسمي للجيش. ويأتي ذلك في الوقت الذي ألغى فيه حزب الله اللبناني حدثا جماهيريا سنويا لأسباب أمنية. وذكر البيان أن "أجهزة المخابرات العسكرية أحبطت عمليتين إرهابيتين خطط لهما (داعش) لاستهداف موقع سياحي مهم ومناطق سكنية مزدحمة". ويعيش لبنان حالة من الاستنفار الأمني في أعقاب هجمات الاثنين الماضي التي أسفرت عن مقتل 5 أشخاص في بلدة القاع المسيحية شمال شرقي البلاد. وقد أعلن الجيش اعتقال 5 أشخاص وصفهم بـ"الإرهابيين"، ولكن البيان الرسمي لم يوضح مكان وتوقيت الاعتقالات. ونقلت وكالة فرانس برس عن مسؤول عسكري قوله إن "كازينو لبنان الشهير للقمار كان ضمن المواقع التي خطط التنظيم المتشدد لاستهدافها" موضحا أن تلك الهجمات كان من المقرر لها أن تُنفذ قبل عشرة أيام. وقال المسؤول إن أفراد التنظيم "كانوا يخططون لاستهداف الكازينو ومراكز للتسوق ومنطقتي الحمرا والأشرفية" مؤكدا أن المعتقلين "أقروا بارتكاب عمليات عسكرية ضد الجيش في السابق". وذكرت الوكالة الوطنية للإعلام، وكالة الأنباء الرسمية، أن قوات الأمن العام، بدعم من الجيش اللبناني، داهمت "وكرا للإرهابيين في وادي عطا ببلدة عرسال وعثرت على حزام ناسف وأسلحة". وجاءت تلك المداهمة بناء على اعترافات أحد المشتبه بهم الذين اعتقلتهم السلطات، بحسب الوكالة. في هذه الأثناء، أعلن حزب الله اللبناني إلغاء فعاليات يوم "القدس" التي يقيمها الحزب تضامنا مع الفلسطينيين. وجاء في بيان رسمي أن "الحزب ألغى فعاليات يوم القدس بسبب الأوضاع الأمنية". وتعد هذه أول مرة تلغى فيه فعاليات يوم القدس منذ أن أسسها آية الله الخميني قائد الثورة الإسلامية في إيران عام 1979. مصدر
  13. مسؤول تركي: منفذو هجمات مطار إسطنبول أجانب بينهم روسي قال مسؤول تركي اليوم الخميس إن هجمات مطار إسطنبول نفذها ثلاثة انتحاريين أجانب الأول روسي والثاني من أوزبكستان والثالث قيرغيزستان. فيما نشر موقع شبيغل معلومات مثيرة تتعلق بالهجمات على المطار التركي. قال مسؤول تركي إن المهاجمين الانتحاريين الثلاثة الذين نفذوا هجوما على المطار الرئيسي في اسطنبول أسفر عن مقتل 42 شخصا أحدهم روسي والثاني من أوزبكستان والثالث من قرغيزستان. من جانبها، نشرت مجلة دير شبيغل الألمانية اليوم الخميس (30 حزيران / يونيو) نقلا عن مسؤولين أمنيين أتراك أن أحد الانتحاريين الذين هاجموا مطار إسطنبول تمكن من اجتياز البوابة الأمنية للمطار مستغلا الفوضى الكبيرة التي أحدثها هجوم أحد زملائه للبوابة. ووفقا لدوائر أمنية تركية فإن الانتحاريين الثلاثة الذين قدموا للمطار بسيارة أجرة قاموا بالتنسيق فيما بينهم من أجل التمكن من اقتحام المطار، حيث فجر الانتحاري الأول نفسه على بوابة الأمن أمام قاعة القادمين، ما أحدث حالة من الفوضى، استغلها المنفذ الثاني والذي تسلل إلى قاعة المغادرين في الطابق الأول حيث فتح النار على المسافرين وفجر نفسه هناك، فيما انتظر الانتحاري الثالث هروب الناس من المطار، وفجر نفسه أمام المبنى وذلك لإصابة أكبر عدد ممكن من الفارين. وتأتي هذه التصريحات على النقيض من التصريحات الأولى الصادرة عن الحكومة التركية والتي نفت فيها الحكومة اختراق أي من الانتحاريين الثلاثة للبوابات الأمنية المؤدية إلى صالة المغادرة. وكانت روايات شهود عيان وصور فيديو على مواقع التواصل الاجتماعي أشارت إلى تسلل واحد على الأقل من الانتحاريين إلى الجزء الداخلي من المطار. وأظهر مقطع فيديو أحد المهاجمين داخل مبنى الركاب وقد سقط أرضا إثر إطلاق ضابط شرطة الرصاص عليه على ما يبدو بينما كان الناس يلوذون بالفرار. وفجر المهاجم نفسه بعدها بنحو عشرين ثانية. وذكر بول روس (77 عاما) وهو سائح من جنوب أفريقيا لوكالة رويترز أنه شاهد أحد المهاجمين وهو يطلق النار "عشوائيا" في صالة السفر من على بعد نحو 50 مترا. وقال "كان يرتدي زيا أسود. لم يكن ملثما.. اختبأنا خلف منضدة لكنني وقفت وشاهدته. وقع انفجاران بعدها بفترة قصيرة. في هذا الوقت كان قد توقف عن إطلاق النار." في غضون ذلك، أوقفت الشرطة التركية 13 شخصا، بينهم ثلاثة أجانب اليوم الخميس بعد التفجيرات الانتحارية الثلاثة التي أودت بحياة 42 شخصا في مطار اتاتورك الدولي في اسطنبول، كما أعلنت وكالة أنباء الأناضول القريبة من الحكومة. وحسب الوكالة، قامت قوات الشرطة في اسطنبول بعمليات دهم متزامنة في 16 موقعا في المدينة. ولم توضح الوكالة جنسيات الأجانب. كما شهدت مدينة إزمير أيضا حملة مداهمات قامت بها الشرطة التركية استهدفت منازل ومواقع متشددين، ربما يكونوا على علاقة بالهجوم. وذكرت الوكالة أنه تم احتجاز تسعة - يشتبه في أن لهم صلات بتنظيم الدولة في سوريا- خلال مداهمات في ثلاثة أحياء بأزمير. وقالت إن السلطات وجهت إليهم تهم تمويل التنظيم المتشدد وتقديم الدعم اللوجيستي وتجنيد مقاتلين لصالحه. وفي سياق متصل، صرح مسؤول تركي "من الممكن أن يكون واحد على الأقل من الانتحاريين يحمل جنسية أجنبية". وأكدت صحيفة "حرييت" أن احد المهاجمين الثلاثة يدعى عثمان فاديموف وهو شيشاني من أصل روسي. ونسبت السلطات التركية الهجوم إلى تنظيم "الدولة الإسلامية". مصدر
  14. قوات ليبية تقول إنها صدت هجمات للدولة الإسلامية في معركة سرت طرابلس (رويترز) - قالت قوات تدعمها حكومة الوفاق الوطني الليبية يوم الأربعاء إنها عززت مواقعها على أطراف مدينة سرت وصدت هجمات مضادة في إطار مساع لإخراج تنظيم الدولة الإسلامية من معقله في ليبيا. وقال رضا عيسى المتحدث باسم القوات ومصدر أمني إنها تصدت لمحاولة لاستعادة ميناء سرت الذي حررته الأسبوع الماضي في حين فجر انتحاري سيارة ملغومة في اشتباكات دارت في حي 700. وأضاف عيسى أن الهجمات تدور على أطراف منطقة مساحتها 25 كيلومترا مربعا مازالت تخضع لسيطرة الدولة الإسلامية مشيرا إلى إصابة خمسة أشخاص على الأقل. واستؤنف القتال يوم الأربعاء قرب ميناء سرت. وقالت مصادر أمنية إن اشتباكات عنيفة دارت في حي 700 وحول قاعة واجادوجو للمؤتمرات الواقعة إلى الجنوب مباشرة من منطقة لا تزال تحت سيطرة الدولة الإسلامية. وتقود الهجوم في سرت كتائب من مدينة مصراتة بغرب ليبيا متحالفة مع حكومة الوفاق الوطني الليبية المدعومة من الأمم المتحدة. وبدأت القوات هجوما مضادا على الدولة الإسلامية قبل أقل من شهر وتستعيد بسرعة السيطرة على مواقع على الطريق الساحلي غربي سرت وتتقدم باتجاه مشارف المدينة. وجاء في البيان يوم الأربعاء "اشتبكت اليوم قواتنا المتقدمة من محور الغربيات مع مقاتلي داعش وصدت هجوما لهم استخدموا فيه مدافع الهاون ودبابة بدعم من القناصة المتمركزين فوق المباني العالية." وأضاف أن القوات تعمل على تمشيط مناطق تحت سيطرتها من الألغام والمتفجرات وتستعد لإطلاق إذاعة للرد على "شائعات وأكاذيب وتضليل الدواعش." وقال مسؤولون إن خمسة من مقاتلي الكتائب قتلوا وأصيب أكثر من 30 يوم الثلاثاء. وقتل أكثر من 120 شخصا في القتال الشهر المنصرم وأصيب أكثر من 500. وتقول الكتائب إنها ألحقت خسائر فادحة بالتنظيم المتشدد لكن يعتقد أن المئات من مقاتلي الدولة الإسلامية ما زالوا داخل سرت. وقال عيسى إن جثث القتلى من المتشددين - ومعظمهم من دول أفريقيا جنوب الصحراء - كانت ملقاة في الشوارع. وفر معظم سكان سرت وغادرت المزيد من الأسر المدينة الأسبوع الماضي مع تقدم القوات المدعومة من حكومة الوفاق الوطني. وقال عيسى إنه جرى إجلاء ست عائلات يوم الأربعاء من مناطق اشتد فيها القتال. وتهدف حكومة الوفاق الوطني إلى أن تحل محل حكومتين متنافستين تشكلتا في طرابلس وشرق ليبيا عام 2014 في خضم صراع بين تحالفين لجماعات مسلحة متنافسة. واستغلت الدولة الإسلامية الاضطرابات السياسية وأقامت وجودا لها في ليبيا في نفس العام. وأحكمت سيطرتها على سرت عام 2015 لكنها وجدت صعوبة في تعزيز سيطرتها في أنحاء أخرى من البلاد. وتحاول حكومة الوفاق الوطني تدريجيا توسيع سيطرتها منذ أن وصلت إلى طرابلس في مارس آذار. وحصلت على دعم من جماعات عديدة في غرب وجنوب ليبيا لكنها واجهت صعوبات لكسب دعم شخصيات بارزة في الشرق. وترى القوى الغربية في حكومة الوفاق الوطني أفضل فرصة لتوحيد الفصائل الليبية وهزيمة الدولة الإسلامية وتقدم مساعدة في مجال المخابرات للكتائب التي تتقدم باتجاه سرت رابط
  15. فرنسا تستقبل أكثر من مليوني شخص خلال يورو 2016 من 10 يونيو إلى 10 يوليو. برلين - إرم نيوز قال هانز جورج ماسن رئيس جهاز المخابرات الداخلية الألماني إن تنظيم الدولة الإسلامية “داعش” يضع نصب عينيهبطولة أوروبا لكرة القدم 2016 رغم عدم توفر أي دليل مادي في الوقت الحالي على التخطيط لمهاجمة البطولة المقررة في فرنسا الشهر المقبل. وتأتي تعليقات ماسن بعد أن قال رئيس المخابرات الفرنسية إن مقاتلي الدولة الإسلامية “داعش” يستعدون لحملة من الهجمات بالقنابل على الحشود الكبيرة المتوقعة في البطولة. وتستضيف فرنسا البطولة بين العاشر من يونيو والعاشر من يوليو في 10 استادات بمختلف أنحاء البلاد بعد أشهر من هجمات شهدتها باريس واستهدفت مقاهي وحانات واستادًا لكرة القدم وقاعة موسيقية قتل فيها 130 شخصًا العام الماضي. وقال ماسن لصحيفة “راينيشه بوست” “نعرف أن الدولة الإسلامية “داعش” تضع بطولة أوروبا نصب أعينها”. وقال أيضًا إنه بينما لا يتوفر دليل حقيقي على التخطيط لهجوم ما فإن هناك “عددًا متزايدًا من المؤشرات” على أن الدولة الإسلامية أو جبهة النصرة ذراع تنظيم القاعدة في سوريا يرغب في الإعداد لهجمات على أهداف غربية. ويُتوقع حضور نحو مليونين ونصف المليون شخص منافسات البطولة القارية التي ستشهد 51 مباراة بمشاركة 24 منتخبًا. وستعد أيضًا “مناطق للجماهير” لتجمع المتفرجين لمشاهدة المباريات على شاشات ضخمة في المدن الكبرى. من جهة أخرى قال الاتحاد العام لعمال فرنسا إنه سيعطل نقل البضائع الثقيلة والنقل العام في المدن التي ستقام فيها مباريات بطولة أوروبا 2016 لحين سحب قانون للعمل مثير للجدل. وقال باتريس كلو الذي يدير قسم النقل في الاتحاد لرويترز بعد اجتماع لمندوبين “قرّرنا أنه في كل يوم تقام فيه مباراة في المدن المعنية أن يدعو الاتحاد لإضرابات”. وأضاف “تقرر أنه ما دام هذا القانون يمس اقتصاد العمال فإننا سنضر اقتصاد اليورو… لحين سحبه”. ومضى قائلًا إن القطاعات المعنية هي نقل السلع الثقيلة والنقل العام وعربات الإسعاف وسيارات جمع النفايات. تاريخ النشر : 2016-05-27 18:38:22 http://www.eremnews.com/sports/football/international/496953
  16. هدد تنظيم "داعش" في تسجيل يخاطب الأقلية المسلمة في الهند بتنظيم هجمات في بالبلاد انتقاما من مقتل مسلمين في اشتباكات بين المسلمين والهندوس في ولايات غوجارات العام 2002 ومناطق أخرى. ويظهر شريط الفيديو، الذي رصده موقع "سايت" الأمريكي المعني بمتابعة أخبار الجماعات الإرهابية، مقاتلا بالتنظيم من أصول هندية عرف باسم أبو سلمان الهندي، وهو ينشط في محافظة حمص السورية، يسخر من مسلمي الهند بسبب عيشهم "في تناغم مع الهندوس الذين يعبدون الأبقار والأشجار والشمس"وحثهم على الانتقال إلى المناطق التي يسيطر عليها التنظيم. ثم قال عنصر آخر في التسجيل إن مقاتلي "داعش" سيأتون إلى الهند لتحرير المسلمين والانتقام من العنف الذي مورس بحقهم، العام 2002، في ولاية غوجارات غرب البلاد وفي كشمير، وكذلك من تدمير الهندوس لمسجد بابرى، العام 1992، وقتل أكثر من 100 شخص في غوجارات كان معظمهم من المسلمين ردا على إحراق قطار كان يقل مواطنين هندوس من قبل مسلمين. يشار إلى أن في الهند، التي لا يتجاوز عدد المسلمين فيها 167 مليون شخص (نحو 14% من عدد السكان الإجمالي)، فقد انضمت قلة قليلة منهم إلى صفوف "داعش". وينشط في ولاية جامو وكشمير، وهي المنطقة الوحيدة في البلاد التي يشكل المسلمون أغلبية سكانها، انفصاليون يحاربون سلطات الهند لأجل الانضمام إلى باكستان وذلك في ظل انعدام حدود رسمية بين الهند وباكستان، ويحل محلها خط فاصل بين جيشي الدولتين. http://www.elfagr.org/2148784
  17. نحو ثلاثة آلاف شخص قتلوا في الهجمات. أقر مجلس الشيوخ الأمريكي مشروع قانون يسمح لعائلات ضحايا هجمات 11 سبتمبر/أيلول عام 2001 بمقاضاة الحكومة السعودية. وسينتقل الآن مشروع القانون، الذي يحمل اسم "العدالة ضد رعاة الإرهاب"، إلى مجلس النواب للتصويت عليه. وحذر وزير الخارجية السعودية عادل الجبير من أن إقرار التشريع "سيقوض ثقة المستثمرين" في السوق الأمريكي. وقال الرئيس الأمريكي باراك أوباما إنه سيستخدم حق النقض (الفيتو) ضد مشروع القانون. وتنفي السعودية أي ضلوع في هجمات سبتمبر، التي استهدفت مركز التجارة العالمي ومبنى وزارة الدفاع الأمريكية (البنتاغون)، وأسفرت عن مقتل نحو ثلاثة آلاف شخص. وإذا أصبح المشروع تشريعا فإنه سيسمح لعائلات الضحايا بمقاضاة أي عضو في الحكومة السعودية يعتقد بأنه لعب دورا في الهجمات. وكان 15 سعوديا ضمن 19 شخصا شاركوا في تنفيذ الهجمات. وتوصل تقرير صادر عن "لجنة هجمات 11 سبتمبر/أيلول" عام 2004 إلى أنه "لا يوجد دليل يفيد بأن الحكومة السعودية كمؤسسة أو أي مسؤول سعودي بارز قد مول بشكل فردي" منفذي الهجمات. وقال متحدث باسم البيت الأبيض إن الرئيس أوباما لديه مخاوف جدية بشأن مشروع القانون، وإنه من الصعب تخيل أنه سيوقع عليه ليصبح قانونا. وقدم مشروع القانون السيناتور الديمقراطي تشاك شومر والسيناتور الجمهوري جون كورنين، ويتوقع تمريره في مجلس النواب أيضا. دعم ديمقراطي وقال السيناتور شومر: "اليوم أعلن مجلس الشيوخ بصوت عال وبإجماع أن عائلات ضحايا الهجمات الإرهابية يجب أن يكون بإمكانهم محاسبة الجناة حتى إذا كانوا بلدا أو أمة." وأضاف:"سيكون هذا بمثابة رادع وتحذير لأي دولة أخرى تساعد في (شن) هجمات إرهابية ضد الأمريكيين." وأعرب عن ثقته في أنه سيجري تمرير مشروع القانون بأغلبية كبيرة في مجلس النواب الذي يسيطر عليه الجمهوريون. ونفت السعودية يوم الثلاثاء أن تكون هددت ببيع سنداتها في الولايات المتحدة، وهو ما قد يؤدي لسحب مليارات الدولارات من الاقتصاد الأمريكي. وقال وزير الخارجية السعودي بعد محادثات أجراها مع نظيره الأمريكي جون كيري في جنيف تركزت بشكل أساسي على الأزمة في سوريا: "قلنا إن قانونا كهذا سيسبب تقلص ثقة المستثمر. لذا فالأمر لا يخص السعودية وحدها بل يخص الجميع." وكان زكريا موسوي، الذي يقضي عقوبة السجن في كولورادو لمشاركته في التحضير لاعتداءات سبتمبر، قد زعم العام الماضي أن أميرا سعوديا ساعد في تمويل الهجوم الذي استخدمت فيه طائرات ركاب واستهدف مركز التجارة العالمي في نيويورك ومبنى البنتاغون في فيرجينيا، في حين تحطمت طائرة رابعة في حقل فارغ غربي بنسلفانيا. ونفت السعودية هذا الاتهام ووصفته بأنه من "مجرم مخبول" لا يتمتع بأي مصداقية. http://www.bbc.com/arabic/worldnews/2016/05/160517_bill_11sept_attacks_saudi
  18. تعتقد وزارة الدفاع الأمريكية (بنتاغون) أن روسيا والصين تعملان على زيادة قدراتهما الحربية لشن هجمات على الأقمار الصناعية الأمريكية، وفقا لصحيفة "واشنطن بوست." وكتبت الصحيفة "يقول مسؤولون في البنتاغون إن روسيا والصين تعملان على تطوير هذه القدرات في الوقت الذي تخبطت الولايات المتحدة في عمليات مكافحة الإرهاب في العراق وأفغانستان". كما جاء في المقال: الآن عندما تعمل روسيا والصين وغيرها على تطوير التكنولوجيا، التي يمكن أن تعطل البنية التحتية للأمن القومي، التي أنشأتها الولايات المتحدة في الفضاء، يشعر المسؤولون في البنتاغون بقلق عميق من أن تصبح الأقمار الصناعية الأمريكية فريسة سهلة. ونقلت الصحيفة عن الأميرال سيسيل هايني، قائد القيادة الاستراتيجية الأمريكية قوله "علينا أن نعترف بأنه على الرغم من جهودنا، في المستقبل يمكن أن ينشب أو يتوسع الصراع في الفضاء ". وأوردت "واشنطن بوست" ما قاله مساعد وزير الخارجية الأمريكي للحد من التسلح فرانك روز، في وقت سابق، إنه "يشعر بالقلق إزاء استمرار تطوير الأسلحة المضادة للأقمار الصناعية من قبل روسيا والصين". http://arabic.sputniknews.com/world/20160510/1018680279.html
  19. أسفر ت هجمات متفرقة على الشرطة والجيش في تركيا إلى مقتل 5 أشخاص وإصابة العشرات، الأحد. وقالت مصادر أمنية إن عشرة من رجال الأمن أصيبوا في تفجير، يشتبه أن منفذيه من حزب العمال الكردستاني الأحد، في بلدة دجلة في مدينة ديار بكر ذات الأغلبية الكردية في جنوب شرق البلاد. وهرعت سيارات الإسعاف إلى موقع الانفجار على بعد 65 كيلومترا شمالي ديار بكر. وقال مراسلنا إن الهجوم نتج من انفجار سيارة مفخخة قرب مقر للشرطة العسكرية. وقبلها بساعات قليلة قتل شخصان أحدهما ضابط في الجيش، وأصيب 21 آخرون معظمهم من الشرطة، في انفجار استهدف مبنى شرطة بلدة غازي عنتاب، جنوبي تركيا. ولم تعلن أي جهة على الفور المسؤولية لكن مصادر أمنية قالت إن الشرطة داهمت منزلا في غازي عنتاب كان يعيش فيه شخص يشتبه في انتمائه لتنظيم داعش، ويعتقد أنه نفذ الهجوم مضيفة أن الشرطة احتجزت والده لإجراء فحوص الحمض النووي ولاستجوابه. ويعتقد أن المشتبه به فجر عربة محملة بالمتفجرات عند بواباتا لمقر الرئيسي للشرطة بالمدينة في شارع يضم عدة مباني حكومية أخرى والتي تهشمت نوافذها أيضا. من ناحية أخرى قال بيان للجيش إن ثلاثة جنود أتراك قتلوا وأصيب 14 آخرون في هجوم مسلح شنه مقاتلون أكراد خلال عملية عسكرية في بلدة نصيبين في محافظة ماردين المحاذية للحدود السورية. أبوظبي - سكاي نيوز عربية
  20. أردوغان يتّهم المخابرات البلجيكية بالفشل بعد هجمات بروكسل وزيرا الداخلية والعدل البلجيكيان عرضا استقالتهما أمس الخميس بسبب الإخفاق في تعقب أحد الانتحاريين الذي فجر نفسه في مطار بروكسل يوم الثلاثاء. أنقره - إرم نيوز اتهم الرئيس التركي رجب طيب أردوغان اليوم الجمعة السلطات البلجيكية بالتساهل مع الجماعات المتشددة، وقال إن عليهم تفسير الفشل في عمل المخابرات في الفترة التي سبقت تفجيرات بروكسل الانتحارية التي نفذها تنظيم الدولة. وقال أردوغان إن السلطات الأوروبية أظهرت نفسها بوصفها “عاجزة” بعد أن رحلت تركيا أحد منفذي هجمات بروكسل في يوليو/ تموز الماضي، لكن السلطات أطلقت سراحه فيما بعد. وساوى أردوغان مرارا بين حزب العمال الكردستاني الذي يشن تمردا في جنوب شرق تركيا، وبين داعش، قائلا إنهما منظمتان إرهابيتان، واتهم أوروبا بالفشل في التنديد بحزب العمال الكردستاني بالشكل المناسب. وقال أردوغان “إنهم يسمحون لأعضاء من هذه المنظمة الإرهابية الانفصالية بنصب خيام بجوار المجلس الأوروبي، و يسمحون بعرض صور لإرهابيين ويتركون أعلامهم ترفرف هناك”. وأضاف أردوغان “مثل هذه الحكومات عاجزة … الإرهاب ليس مشكلة دولة منفردة إنه مشكلة العالم أجمع إن شاء الله سيفهمون ذلك”. ونشرت السلطات الهولندية أمس الخميس نسخة من مذكرة من الخارجية التركية تعود لتاريخ 14 يوليو تموز 2015 تبلغهم بترحيل البكراوي وتفاصيل الرحلة التي سيصل عليها دون أي ذكر لأسباب طرده، ولا الصلات المشتبه بها بينه وبين المتشددين. وعرض وزيرا الداخلية والعدل البلجيكيان استقالتهما أمس الخميس بسبب الإخفاق في تعقب البكراوي الذي فجر نفسه في مطار بروكسل يوم الثلاثاء لكن رئيس الوزراء طلب منهما مواصلة العمل. وواجهت تركيا نفسها انتقادات بسبب عدم فعل المزيد لوقف تدفق المقاتلين الأجانب، الذين يقدر عددهم بالآلاف الذين يعبرون أراضيها للانضمام لصفوف تنظيم الدولة في سوريا والعراق. تاريخ النشر : 2016-03-25 18:50:53 http://www.eremnews.com/news/world/458858
  21. أمير «داعش» في ليبيا: مصر لن تقدر على صد هجمات التنظيم أجرت جريدة النبأ التي يصدرها تنظيم «داعش» في مدينة سِرت مقابلة مع الأمير الجديد لتنظيم «داعش» في ليبيا «عبدالقادر النجدي»، السعودي الجنسية الذي عُين خلفًا للعراقي «أبو نبيل الأنباري» الذي قُتل في غارة أمريكية على مرتفعات الفتايح شرق مدينة درنة في نوفمبر العام الماضي. قال النجدي، في المقابلة المنشورة يوم الثلاثاء الماضي بجريدة «النبأ» الليبية، إن مقاتلي التنظيم في ليبيا سيكونون في مقدمة من يفتحون العاصمة الإيطالية روما، مجددًا تهديداته لدول الجوار الليبي وللدول الغربية التي تسعى لوضع حد لتمدد «داعش» في ليبيا، حسبما أفاد موقع «بوابة الوسط» الليبية. وهدد الأمير الجديد أعضاء لجنة الحوار الوطني الذين يسعون لتشكيل حكومة وفاق وطني وكل الأطراف الليبية ووصف مشروع فجر ليبيا بـ«الديمقراطي الشركي»، ومشروع حفتر «تأليه شخصي»، وتوعد بمحاربتهم مشيرًا إلى أن «اختلاف هذه الأطراف وتشتتها يشكل "نعمة" لداعش»، كما حذر الدول المجاورة -مصر وتونس والمغرب- من أنها لن تكون قادرة على صد هجمات التنظيم. ووصف النجدي تنظيم «داعش» في ليبيا بأنه «لا يزال وليدًا» لكنه «باشر تحكيم الشريعة في مناطق سيطرته والسير على خطى الدولة الإسلامية في العراق وسوريا»، وإن «ولاية ليبيا على تواصل دائم مع الدواوين المركزية في العراق وسوريا» مضيفًا أن «ولايات ليبيا أصبحت مقصدًا وتضاعفت أعداد المهاجرين من كل فج عميق على رغم مساعي الغرب الحثيثة للحد من هجرتهم». ودعا الأمير الجديد لتنظيم «داعش» في ليبيا دعوته لـ«المهاجرين» خاصة من أفريقيا للحاق بالتنظيم في ليبيا، «والعيش في ظله، استعدادًا لفتح روما» حسب تعبيره. http://www.vetogate.com/2098303
×