Jump to content
Search In
  • خيارات أكثر ..
البحث عن النتائج التي ..
البحث في ..

مرحباً بك إلى المنتدى العربي للعلوم العسكرية!

إذا كنت مهتم بالعلوم و الأخبار العسكرية ، فضلاً قم بالإنضمام إلى الموقع لتعم الفائدة.

البحث في المنتدى

Showing results for tags 'وإسرائيل'.

  • الكلمة الدلالية

    أدخل أكثر من كلمة بإستخدام الفاصلة " , " .
  • حسب الكاتب

نوع النتائج


الصفحة الرئيسية

  • الملتقى العسكري
    • الأخبار العسكرية - Military News
    • متابعات و تطورات الأوضاع الإقليمية و الدولية
    • الصفقات العسكرية - Military Deals
    • مواضيع عسكرية عامة - General Topics
    • الدراسات الاستراتيجية - Military Strategies
    • أجهزة الإستخبارات - Intelligence
    • التاريخ العسكري - Military History
    • الكليات والمعاهد العسكرية - Military Academies
    • قسم الصور و الفيديوهات العسكرية - Multimedia
  • الساحة العسكرية
    • الأسلحة الاستراتيجية والتكتيكية - Missiles & WMDs
    • الصناعات العسكرية العربية
    • الأمن العام والشرطة - Police and General Security
    • القوات البرية - Land Force
    • القوات الجوية - Air Force & Aviation
    • الدفاع الجوي و انظمة الرادار - Air defense
    • القوات البحرية - Navy Force
    • سؤال وجواب - Q & A
  • الأقسام العامة
    • أخبار العالم - World News
  • القيادة العامه
    • الأخبار و تحديثات المنتدي
    • الملتقي الإداري
    • الإنضمام لفريق الإدارة
    • الإستفسارات و الشكاوي و الإقتراحات
    • المواضيع المحذوفه

البحث في ..

البحث عن النتائج التي ..


حسب الوقت

  • Start

    End


آخر تحديث

  • Start

    End


حسب عدد ..

إنضم لنا

  • Start

    End


المجموعة


AIM


ICQ


Yahoo! Messenger


Skype


Facebook


Twitter

Found 17 results

  1. أعلن نائب الرئيس الأمريكي مايك بنس أنه سيزور مصر وإسرائيل في شهر ديسمبر المقبل، قائلًا إن الرئيس الأمريكي دونالد ترامب هو من طلب منه القيام بهذه الزيارة.وذكر موقع "فويس أوف أميركا" أن الرئيس عبد الفتاح السيسي سيلتقي بنس خلال زيارته لمصر، حيث سيشددان على التعاون الثنائي المصري الأمريكي في قضايا الأمن.وأضاف الموقع أن بنس سيناقش مدى تقدم عملية السلام الفلسطينية الإسرائيلية خلال لقاءات منفصلة مع الرئيس الفلسطيني محمود عباس ورئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو، خلال زيارته إلى إسرائيل. http://www.elbalad.news/3001051
  2. جيوش هتلر وراء العلاقة الشاذة بين أمريكا وإسرائيل الأحد، 10 ديسمبر 2017 12:00 م أواصل قراءاتى فى الملف الأمريكى وسياسات البيت الأبيض تجاه دول المنطقة العربية وتأثير علاقتها الحميمية مع إسرائيل التى تعد أحد معوقات إقامة علاقات طيبة بين الولايات المتحدة الأمريكية والدول العربية، وقد خرج علينا كل من «جون ج. ميرشايمر» و«ستيفن م. والت» بكتاب حمل عنوان «اللوبى الإسرائيلى والسياسة الخارجية الأمريكية» وعرضه الكاتب سعيد الشطبى. أما المساعدات الأخرى التى تأخذ أشكالا متنوعة، فقد ذكر منها المحلل الاقتصادى توماس ستوفار، فى تقرير نشرته صحيفة «كريستيان ساينس منيتور» الأمريكية ذائعة الصيت ما يلى: الأموال التى تجمعها المنظمات الخيرية اليهودية فى أمريكا فى شكل منح والتى تصل إلى 60 بليون دولار خلال الفترة المشار إليها، ضمان الولايات المتحدة قروضا تجارية بـ10 بلايين دولار وأخرى سكنية بـ600 بليون دولار، ويتوقع الخبير أن الخزينة الأمريكية تغطى تلك النفقات، دفع 2.5 بليون دولار لدعم مشروعى الطائرة المقاتلة «لافى» وصاروخ «آرو» الإسرائيليين، شراء إسرائيل تجهيزات عسكرية أمريكية بأثمان منخفضة مقدرًا الفارق على مدى السنوات الأخيرة ببضعة بلايين دولار، استخدام إسرائيل %40 من المساعدات العسكرية الأمريكية التى تقدم لها سنويا «نحو 1.8 بليون دولار» لشراء تجهيزات مصنعة داخل إسرائيل بدل إنفاقها فى شراء أسلحة أمريكية، كما أن سلطات الدولة العبرية حصلت على تعهد من وزارة الدفاع الأمريكية ومن وكلائها لشراء معدات إسرائيلية وخصم أثمانها من الأموال التى تقدمها أمريكا لإسرائيل بمعدل 50 سنتًا إلى 60 سنتًا من الدولار الواحد. يضاف إلى ذلك أن الدعم التقنى والمالى الأمريكى سمح لإسرائيل أن تصبح بدورها ممول أسلحة أساسيا بحيث تمثل الأسلحة نصف صادرات إسرائيل الصناعية إلى الخارج، وأضحت تنافس أمريكا نفسها فى الأسواق العالمية ما يحمل الإدارة الأمريكية دفع المتطلبات المالية الإضافية لمواجهة المنافسة من أموال دافعى الضرائب الأمريكيين. علاوة على ذلك، السياسة الأمريكية فى المنطقة والعقوبات التجارية الناجمة عنها قلصت من صادراتها إلى منطقة الشرق الأوسط بنحو 5 بلايين دولار، وألغت نحو 70 ألف منصب شغل أمريكى، كما أن عدم مطالبة إسرائيل باستخدام المساعدات الأمريكية فى شراء سلع أمريكية كلف هو الآخر سوق الشغل 125 ألف منصب، حسب تقديرات ستوفار، كما أن إسرائيل أجهضت صفقات سلاح أمريكية مثل صفقة بيع السعودية مقاتلات إف 15 فى منتصف الثمانينيات ما كلف الميزان التجارى الأمريكى 40 بليون دولار على مدى عشر سنوات. وخلصت الصحيفة إلى القول بأن تقرير الخبير الاقتصادى أثار جدلاً لكونه استفاد فى بحثه من مساعدة عدد من المسؤولين العسكريين والدبلوماسيين السابقين، فضّلوا عدم نشر أسمائهم خشية أن يتهموا بمعاداة السامية إذا ما انتقدوا السياسات الأمريكية تجاه إسرائيل، على حد قولها. ومنذ عدة سنوات نشر رأفت حمدونة، المختص فى الشؤون الإسرائيلية كتابا خطيرا حمل عنوان «المعونات الأمريكية لإسرائيل.. الأسباب والتجليات» كشف فيه عن أسباب التحالف الأمريكى- الإسرائيلى الذى نتج عنه فتح خزائن أمريكا لإسرائيل، حيث يقول حمدونة: بعد أن كان «هرتزل» ينظر إلى الولايات المتحدة على أنها بديل منافس لمشروعه الرامى إلى زرع دولة يهودية فى فلسطين بسبب وصول عدد كبير من يهود شرق أوروبا إليها فى القرن التاسع عشر، وبروز عدد قليل منهم فى مجالات المال والإعلام والفن، اتجهت أنظار الحركة الصهيونية، فى منتصف القرن العشرين بينما كانت رحى الحرب العالمية الثانية لاتزال دائرة، إلى الولايات المتحدة، لقد كان دخول هذه الأخيرة الحرب ضد جيوش هتلر نقطة تحول بارزة فى تاريخ العلاقات الأمريكية الصهيونية، فقد أوصلها إلى قلب المنطقة فصار لها فيها مصالح وأهداف ولا سيما بعدما أكدت عدة دراسات أن هذه النقطة ستكون فى وقت قريب أهم منابع النفط فى العالم، ولهذا اتجهت الحركة الصهيونية إلى الأمريكيين اليهود، ولسان حالها يقول: «إن يهود أوروبا قد نجحوا فى استصدار وعد بلفور، وضمان الدعم الإنجليزى، وعلى يهود أمريكا استكمال الطريق من خلال إنهاء المراحل الأخيرة لقيام الدولة وتحقيق اعتراف العرب بها». وقد كان من ثمار هذا التوجه انتقال مقر الحركة الصهيونية من لندن إلى نيويورك، وانعقاد مؤتمر بلتيمور فى مارس 1942 فى الولايات المتحدة. ولئن كانت جذور الدعم الأمريكى لإسرائيل تعود إلى موافقة الرئيس «وودرو ويلسون» «1913-1921»، صاحب النقاط الأربعة عشرة الشهيرة، فى رسالة سرية أرسلها إلى وزارة الحرب البريطانية على وعد بلفور، وإلى موافقة الكونجرس الأمريكى فى 30 يونيو 1922، فى عهد «وارين هاردنج» «1921-1923» على الانتداب البريطانى على فلسطين، فإن الرئيس الأمريكى «هارى ترومان» «1945-1952» قد أرسى حجر الأساس للانحيار الأمريكى لإسرائيل، برغم تحذير أركان إدارته من خطورة هذا الانحيار على العلاقات الأمريكية العربية وقتذاك، ومع عهد الرئيس «ليندون جونسون» «63-1969» بدأت حقبة جديدة من السياسة الأمريكية تتسم بالانحيار التام لإسرائيل على مستوى الرئاسة والكونجرس معا، وقد استمرت هذه السياسة فى عهود الرؤساء «نيكسون» و«فورد» و«كارتر» و«ريجان» و«بوش» حتى وصلت فى عهد الرئيس «بيل كلينتون» إلى حد لم يسبق له مثيل. يتبع باذن الله http://www.youm7.com/story/2017/12/10/جيوش-هتلر-وراء-العلاقة-الشاذة-بين-أمريكا-وإسرائيل/3547825
  3. للمرة الأولى بعد انقطاع استمر 6 سنوات، تجري تركيا وإسرائيل مشاورات سياسية، بعد غد الأربعاء، في العاصمة التركية أنقرة. نقلت "الأناضول"، عن مصادر مطلعة قولها إن المشاورات التركية الإسرائيلية المرتقبة تهدف إلى وضع خطوات لتطوير العلاقات المتعددة الأبعاد بين الجانبين وتفعيل الاتصالات المتبادلة. ومن المقرر أن يترأس مستشار وزارة الخارجية التركية أوميد يالتشين، الوفد التركي، فيما سيترأس مدير عام وزارة الخارجية الإسرائيلية يوفال روتيم، الوفد الإسرائيلي. وأضافت المصادر أن أحد الوزراء من الحكومة التركية سيقوم بزيارة رسمية لإسرائيل الأسبوع الجاري، دون تقديم مزيد من التفاصيل حول هدف الزيارة واسم الوزير. وكانت تركيا وإسرائيل قد توصلت، في 28 يونيو/ حزيران من العام الماضي، إلى اتفاق تطبيع العلاقات بينهما، بعد أن تفاقمت جراء حادث هجوم القوات الإسرائيلية على سفينة المساعدات التركية "مافي مرمرة" التي كانت متجهة إلى قطاع غزة ضمن أسطول الحرية في محاولة لفك الحصار المفروض على القطاع، في عام 2010، وأسفر الحادث عن مقتل 10 نشطاء أتراك كانوا على متن السفينة. http://sptnkne.ws/dy2V
  4. [ATTACH]34451.IPB[/ATTACH] بعد قطيعة سياسية دامت لأكثر من 7 سنوات على خلفية اعتداء الجنود الإسرائيليين على سفينة "مافي مرمرة" التركية، تحتضن العاصمة التركية أنقرة أول اجتماع بين الجانبين لإجراء مشاورات سياسية بينهما. وبحسب مصادر دبلوماسية تركية، فإنّ الاجتماع سيجري في الأول من شباط/ فبراير المصادف ليوم غدٍ الأربعاء، ومن المتوقع أن يكون مقر وزارة الخارجية مسرحا لهذا الاجتماع. وأوضحت المصادر أنّ مستشار وزارة الخارجية التركية أوميت يالجين سيترأس الوفد التركي، فيما سيكون يوفال روتيم مدير عام وزارة الخارجية الإسرائيلية على رأس وفد بلاده. ويهدف الاجتماع إلى تعزيز وتطوير العلاقات السياسية بين الطرفين، والاقدام على خطوات من شأنها رفع مستوى الثقة. ومن المنتظر أن يقوم وزير تركي لم تكشف المصادر عن اسمه، بزيارة إلى تل أبيب خلال الأسبوع المقبل. وكانت العلاقات التركية الإسرائيلية قد شهدت قطيعة منذ عام 2010، بسبب اعتداء الجنود الإسرائيليين على سفينة "مافي مرمرة" التركية التي كانت تقل مساعدات إنسانية إلى أهالي قطاع غزة. وأسفرت الحادثة عن استشهاد 9 مواطنين أتراك، واستمرت هذه الأزمة بين البلدين إلى أواسط عام 2016، حيث قبلت إسرائيل بالشروط التركية لإعادة العلاقات إلى طبيعتها، والمتمثلة بدفع تعويضات لأسر الشهداء والاعتذار الرسمي ورفع الحصار جزئياً عن قطاع غزة. المصدر
  5. أعلن مندوب سوريا الدائم لدى الأمم المتحدة، بشار الجعفري، أن "ضباطا عسكريين واستخباراتيين من السعودية وإسرائيل وقطر والأردن موجودون حاليا في شرق حلب ويستعدون لمغادرتها مع المسلحين". وقال الجعفري، في تصريحات صحفية أدلى بها عقب اجتماع مجلس الأمن الدولي الذي تم خلاله تبني مشروع القرار بشأن حلب، الاثنين 19 ديسمبر/كانون الأول: "يحاول الضباط العسكريون والاستخباراتيون المتعددون، المتواجدون حاليا في شرق حلب مع عناصر التنظيمات الإرهابية، مغادرة معاقلهم". وكشف الجعفري عن أسماء بعض الضباط، محددا جنسياتهم، وهم: معتز أوغلوكان أوغلو (تركيا)، ديفيد سكوتوينير (الولايات المتحدة)، ديفيد شلومو آرام (إسرائيل)، محمد شيخ الإسلام التميمي (قطر)، محمد أحمد الصبيان، عبد المنعم فهد الخريج، وأحمد بن نوفل الدريج، ومحمد حسن السبيعي وقاسم سعد الشمري، وأيمن قاسم الثعلبي، (السعودية)، أمجد قاسم الطيراوي (الأردن)، محمد الشافعي الإدريسي (المغرب). وشدد المندوب السوري على أن "هؤلاء الأشخاص، المحسوبين على عناصر المعارضة السورية المعتدلة، والذين يمتلكون جنسيات أجنبية، يسعون إلى الانسحاب من شرق حلب مع الإرهابيين". وقال الجعفري إن "آخر الإرهابيين المتواجدين في بعض المناطق في شرق حلب، يخلون، في الوقت الراهن، معاقلهم"، معلنا أن "حلب ستطهر هذا المساء". وأكد الجعفري أن الحكومة السورية "لا تعارض تبني قرارات مجلس الأمن الدولي التي تحترم القانون الدولي الإنساني وحماية المدنيين، وتسعى إلى تقديم المساعدات الطبية والغذائية لهم"، لكنه أشار إلى أن "الأمم المتحدة لا تنفذ عملها بشكل مناسب". وأضاف في هذا السياق أن 80% من المساعدات الإنسانية التي تصل إلى سكان البلاد، بما في ذلك المدنيين في حلب، تأتي من قبل الحكومة السورية نفسها. وطالب الجعفري، باسم الحكومة السورية، المنظمات الإنسانية التابعة للأمم المتحدة "بالقيام بدورها في مجال مساعدة السكان المدنيين في حلب، ليس بالكلام وإنما من خلال الأعمال الحقيقية". المصدر: RT
  6. تطرقت صحيفة “نيزافيسيمايا غازيتا” إلى استلام إسرائيل الدفعة الأولى من طائرات الجيل الخامس الأميركية أف-35 مشيرة إلى أنها تضمن تفوق تل أبيب الجوي في الشرق الأوسط. وجاء في مقال الصحيفة: وصلت إلى إسرائيل الدفعة الأولى من الطائرات المقاتلة “F-35” الأميركية الصنع. وبهذا أصبحت إسرائيل ليس الحليف الأول للولايات المتحدة الذي يحصل على طائرات من الجيل الخامس فحسب، بل والوحيد الذي سُمح له بتثبيت أجهزته الوطنية عليها. وبحسب الخبراء، تسعى إسرائيل بذلك للحفاظ على تفوقها العسكري–التقني على خصومها المحتملين، والذين تعدُّ إيران في مقدمتهم. وقال وزير الدفاع الأميركي أشتون كارتر، في مراسم استقبال طائرتين من هذه الطائرات المقاتلة-القاذفة في قاعدة “نيفاتيم” الجوية، إن الولايات المتحدة وإسرائيل معاً سوف تسيطران على السماء، وإن “العلاقات بين الولايات المتحدة وإسرائيل في مجال الدفاع أصبحت أقوى مقارنة بما مضى”، وإن “تعهد الولايات المتحدة بحماية أمن إسرائيل ثابت لن يتغير”. من جانبه، أشار وزير الدفاع الإسرائيلي أفيغدور ليبرمان إلى أن إسرائيل ستحصل على 33 طائرة جديدة. وبهذا، لم تصبح الحليف الأول للولايات المتحدة، الذي تسلمه أحدث الطائرات، بل الوحيد الذي منحته حق تثبيت أجهزته الخاصة في طائرات “F-35”. وأضاف أن “حصولنا على أحدث الطائرات المقاتلة في العالم سيرفع من إمكانات قوتنا الاعتراضية، ويسمح لنا بأن نحافظ فترة طويلة على تفوقنا في الشرق الأوسط. في حديث إلى “إيزفيستيا”، قال رئيس مركز الدراسات العسكرية والسياسية في معهد الولايات المتحدة وكندا فلاديمير باتيوك إن تل أبيب تسعى للاحتفاظ بتفوقها المطلق على خصومها المحتملين في المجال العسكري–التقني، خاصة إذا أخذنا بالاعتبار أنها في حالة حرب منذ قيامها مع الدول العربية. وأضاف: “تملك بعض البلدان العربية إمكانات مالية كبيرة تسمح لها بشراء التقنية الأميركية. فالسعودية مثلا تملك طائرات حربية مقاتلة–قاذفة تشكل “F-15″ عماد قواتها الجوية. وإسرائيل تريد الحفاظ على تفوقها على خصومها المحتملين، و”F-35” تضمن لها ذلك، لأنها تستطيع إصابة أهدافها الجوية والأرضية ليلاً في مختلف الظروف المناخية. وسوف تثبت عليها أجهزتها الذاتية التي تكشف “الصديق أو العدو” لتجنب الحوادث الجوية مع طائراتها ووسائل دفاعاتها الجوية”. وبحسب قوله: “لا تزال العلاقة بين إسرائيل وإيران غامضة. فقد حصلت إيران على منظومات صواريخ الدفاع الجوي “إس-300″ بعد رفع العقوبات عنها، كما أنها تعدُّ حليفاً عسكرياً لروسيا في سوريا. لذلك فإن إسرائيل لا تستبعد توسيع هذا التعاون وتوريد مقاتلات روسية إلى طهران”. وقد أكد المستشار العسكري السابق لرئيس الحكومة الإسرائيلية، الخبير في الشؤون الداخلية والخارجية بيني بريسكين أن “نتنياهو لم يشر في حفل استلام الطائرتين إلى أهداف محددة، لكنه قال إن إسرائيل تسعى للوصول إلى أعدائها في أي مكان على الأرض. وهذه الأماكن محدودة: وفق تقييم أجهزة الاستخبارات ووزارة الدفاع وبحسب رأي الساسة كافة، فإن إيران تشكل الخطر الرئيس على إسرائيل”. وعلى الرغم من أن قيمة كل طائرة من هذه الطائرات 100 مليون دولار، فإن المهم لإسرائيل هو أن تكون متفوقة على خصومها. لأن خصوصية القوات الجوية بالنسبة لإسرائيل ذات المساحة الصغيرة تكمن في أن “تفوقها في الجو مسألة ضرورية لبقائها”. وعلى خلفية تعزيز العلاقات العسكرية–التقنية بين إسرائيل والولايات المتحدة، أعلنت كيليان كونواي، كبيرة مستشاري الرئيس المنتخب دونالد ترامب، بأن نقل السفارة الأميركية لدى إسرائيل إلى القدس من أولويات الرئيس، مشيرة إلى أن يهود أمريكا وإسرائيل سوف يثمنون هذا القرار. هذا، وتجدر الإشارة إلى أن الكونغرس الأمريكي أقر قانونا يعترف بالقدس عاصمة لإسرائيل في عام 1995. بيد أن الرؤساء بيل كلينتون وجورج بوش وباراك أوباما، لم يوافقوا على نقل سفارة بلادهم إلى هناك، لأن هذه المسألة ستثير حتما حنقا شديدا في العالم العربي كله. المصدر روسيا اليوم
  7. [ATTACH]31421.IPB[/ATTACH] تداول نشطاء سوريون، عبر مواقع التواصل الاجتماعى "فيس بوك"، تسريبا صوتيا منسوبًا للمعارض السورى المعروف وعضو الائتلاف المعارض المدعوم من تركيا، ميشيل كيلو، شنّ فيه هجوما شرسا على السعودية ودورها فى خطط إنهاء وتدمير سوريا، على حد قوله. وأكد المعارض السورى البارز، أن لديه تخوفات خطيرة على الثورة السورية مبنية على احتمالات، مشيرا إلى أن هناك وقائع على الأرض قد تحول هذه المخاوف إلى واقع. ميشيل كيلو لمسئول سعودى: اعطونا سلاحا بالدين وكشف المعارض السورى، عن لقاء له مع أحد القادة البارزين فى المملكة العربية السعودية، الذى أكد له أن الرياض ستطلق الصواريخ على قصر بشار الأسد فى الشام، مضيفا "قلت لهم كرمال الله لا تقصفون لا من عندكم ولا من عند غيركم.. إذا نحن فى حاجة لمصارى اعتبروها دين على سوريا المقبلة وإذا نحن بحاجة سلاح خذوا حقه وأعطونا ما نريده ودعونا نعمل". واتهم "كيلو"، والذى هو عضو الهيئة السياسية فى الائتلاف الوطنى السورى المعارض، السعودية بتدمير سوريا، والسعى نحو الفوضى به، مضيفا "ما عندهم بديل مقبول، فلا الديمقراطية تناسبهم ولا الحكم الإسلامى يناسبهم" على حد تعبيره. ميشيل كيلو: السعودية بلا حس تاريخى وهاجم المعارض السورى السعوديين، وقال إنهم "لا عندهم حس تاريخى ولا حس واقعى ولا حس وطنى ولا عروبى ولا إسلامى، هم تحت مستوى السياسة". وأضاف المعارض السورى الأبرز : "لا تجبرونا على رؤية سوريا بعيونكم، فهذا كارثة، أنت لازم تشوف سوريا بعيونى، أنا أعرفها أكثر منك". وتابع عن حديثه للمسؤول السعودى: "قلت له أنتم تدمرون أحسن بلد بالعالم العربى والإسلامى اسمه سوريا". وفى حديثه عن الخليج قال المعارض السورى "هذه الفوضى ستنتهى بتدميرهم، وإن لم تنته الأحداث عنا، ستنتقل أضعافها إليهم، لأنهم هم أبو المصارى"، متوعدا "وحياة ولادى لن نترك فى الخليج حجرا على حجر". السعودية وإسرائيل يريدان الفوضى فى سوريا وأكد المعارض السورى أن إسرائيل والسعودية ودول الخليج فى موقفها تجاه سوريا، قائلا إنهم من أول يوم فى الثورة، كان واضحا أنهم يريدون الفوضى بسوريا، ولا يريدون نظاما ديمقراطيا لأنه لا يوجد بديل مقبول له، على حد زعمه. يذكر أن الائتلاف السورى المعارض يضم عدد من الفصائل السورية المعارضة المدعومة من تركيا والمملكة العربية السعودية، ويضم الائتلاف السورى عدد كبير من عناصر تيار الإسلام السياسى وشكلوا حكومة موازية للحكومة السورية. ويسعى الائتلاف السورى المعارض للتحدث باسم المعارضة السورية وبذل جهودا حثيثة للحصول على مقعد سوريا فى جامعة الدول العربية وذلك عقب منع الجامعة دمشق من حضور إجتماعاتها منذ حدوث الأزمة مارس 2011. #مصدر
  8. [ATTACH]31204.IPB[/ATTACH] لسنوات طويلة والعالم الغربى وغيره من الدول ينادون بالحريات وحقوق الإنسان، منتقدين طوال الوقت البلدان التى تسعى لتضييق الحريات على مواطنيها من خلال مراقبتهم والتجسس عليهم بكل الأشكال أو استغلال بعض نقاط الضعف والثغرات للتجسس على بعض الدول الأخرى، فى محاولة منها للحصول على مكانة الصدارة على عرش العالم، وقد شهد هذا العام 2016 دون غيره العديد من أحداث التجسس التى انكشفت أمام العالم بسهولة فى ظل الانفتاح العالمى الذى نعيشه وسهولة تبادل المعلومات. الولايات المتحدة.. "العم سام خبير التجسس الأول" تعد الولايات المتحدة من أقوى الدول فى العالم بل ربما تكون الأقوى على الإطلاق، وفى سبيل محافظتها على هذه المكانة والبقاء على اطلاع طوال الوقت، كشفت شرطة ولاية فرجينيا عن وثائق توضح استحواذها على أجهزة تجسس بقيمة 585,265 ألف دولار تم استخدمها للتجسس على 12 شخصا فقط، فيما أشار موقع "دايلى بيست" الأمريكى، أن شركة الاتصالات العملاقة AT&T، تتجسس على الأمريكيين لتحقيق أرباح، حيث ظهرت وثائق جديدة توضح أن الشركة تقوم بعمل أشبه بما تقوم به وكالة الأمن القومى الاستخباراتية الأمريكية لصالح مؤسسات تنفيذ القانون لكن بدون طلب، بينما كشف تقرير سابق أن FBI تستغل بعض المواقع الإباحية للتجسس على مستخدميهم. [ATTACH]31205.IPB[/ATTACH] بريطانيا.. "نراكم جميعا" شغلت بريطانيا أنظار العالم مؤخرا، وذلك على أعقاب تصديق مجلس اللوردات البريطانى مشروع قانون جديد يعطى للحكومة صلاحيات واسعة للتجسس على المواطنين، ويقدم للحكومة البريطانية العديد من الصلاحيات الخاصة بالقرصنة والتجسس على مستخدم الإنترنت، ويجبر شركات التكنولوجيا على تقديم بيانات عن المستخدمين للسلطات، بما فى ذلك تاريخ التصفح الكامل لجميع المستخدمين أو إجبار شركات التكنولوجيا مثل أبل على اختراق الهواتف الخاصة بهم إذا طلب منهم، إلا أن الموقع الإلكترونى لصحيفة "إندبندنت" البريطانية أشار إلى السماح لنواب البرلمان البريطانى من إعفاء أنفسهم من قانون التجسس الجديد. [ATTACH]31206.IPB[/ATTACH] ألمانيا.. "التجسس لمصلحة المواطن خلال شهر أكتوبر الماضى صوت البرلمان الألمانى على مشروع قانون يمنح دائرة الاستخبارات الاتحادية الألمانية الصلاحيات فى الرقابة على أى مواطن، ودون مبرر، حيث يعطى القانون الحق الصلاحيات فى جمع ما يسمى "البيانات الوصفية" فيما يتعلق بالمكالمات الهاتفية مثل مدة الاتصال الهاتفى وهوية المتصلين والوقت والمكان الذى يجرى فيه الاتصال. [ATTACH]31207.IPB[/ATTACH] فرنسا.. "اللى اتلسع من الإرهاب يلجأ للتجسس" بعد الهجمات التى شهدتها فرنسا، وافقت الجمعية الوطنية الفرنسية على مشروع قانون يسمح لأجهزة الأمن بتركيب أجهزة تجسس بسهولة أكبر لاستخدامها ضد من يشتبه بأنهم إرهابيون، وهذا القانون جعل لا أهمية للحصول على إذن قضائى للتجسس على المكالمات الهاتفية وزرع مكبرات الصوت والكاميرات المخفية وغيرها من الأجهزة. [ATTACH]31208.IPB[/ATTACH] كوريا الجنوبية تتجه للسماء رغم بعض القيود التى تفرضها كوريا الجنوبية داخليا، إلا أن الإذاعة العامة الإسرائيلية كشفت فى وقت سابق أن "كوريا الجنوبية" تدرس استئجار قمر صناعى إسرائيلى لتعقب النشاطات العسكرية لجارتها الشمالية، وأضافت الإذاعة أن القمر الصناعى الإسرائيلى سيتيح التجسس على كوريا الشمالية من الفضاء الخارجى بشكل مستقل، دون أن تكون مضطرة إلى الاستعانة بخدمات الاقمار الصناعية الأمريكية، كما تفعل فى الوقت الحالى. [ATTACH]31209.IPB[/ATTACH] روسيا.. "الدب يكشر عن أنيابه على الصعيد الداخلى، كشف تقرير أن تطبيقات الهواتف الذكية التى تعتمد على استخدام نظام تحديد المواقع GPS تتعطل بالقرب من الكرملين، فيما قال أحد الباحثين الأمنيين إنه يعتقد أن الحكومة الروسية تقوم بهذا التعطيل، وذلك لمنع الطائرات بدون طيار من التحليق فوق المنطقة. فيما كان اتهام رئيس جهاز المخابرات الداخلية البريطانى (أم.أى5) روسيا بقيامها ببعض هجمات الإنترنت وعمليات تجسس مما يشكل تهديدا متناميا لبريطانيا وبقية دول أوروبا، وهو الأمر الذى رفضه الكرملين، إلا أن "أندرو باركر" مدير الجهاز البريطانى قال إن روسيا تستخدم النطاق الكامل لأجهزة الدولة وسلطاتها لدفع سياستها الخارجية بأشكال أكثر نشاطا بما فى ذلك الدعاية والتجسس والهجمات التخريبية وهجمات الإنترنت. [ATTACH]31210.IPB[/ATTACH] كندا تحاصر السلطة الرابعة أوضح تقرير نشره موقع engadget الأمريكى أن الشرطة الكندية فى مونتريال تجسست على هاتف الآيفون الخاص بأحد الصحفيين من جريدة "لابرس"، بما فى ذلك التجسس على الرسائل والمكالمات الواردة والصادرة، وفى مقاطعة "كيبك" كشفت صحيفة الجارديان" أن الشرطة هنالك تنصتت على مكالمات 6 صحفيين على الأقل عام 2013، وهو الأمر الذى دفع الشرطة مؤخرا للاعتراف أن "باتريك لاجاس" لم يكن الصحفى الوحيد الذى تم التجسس على هاتفه الآيفون خلال السنوات الأخيرة كما تم تداوله خلال الأيام الماضية. [ATTACH]31211.IPB[/ATTACH] الصين.. التنين يتجسس على هواتف العالم كانت واقعة الصين هى أحد الوقائع الأشهر فى عالم التجسس هذا العام، حيث كشف تقرير لصحيفة نيويورك تايمز أن بعض الهواتف الذكية تحتوى على ثغرات ترسل البيانات للخوادم الموجودة فى الصين، فالبرمجيات المثبتة مسبقا على بعض الهواتف التى تعمل بنظام أندرويد تتبع مسار المستخدمين، والمكالمات الهاتفية التى يجرونها، ومحتوى الرسائل النصية التى تم إرسالها، فيما قالت شركة Adups Technology بشنجهاى، والتى طورت هذه البرمجيات أنها تعمل على أكثر من 700 مليون جهاز ذكى بما فى ذلك الهواتف والسيارات، ويقال إن البرامج تنتقل المعلومات إلى الصين كل 72 ساعة. [ATTACH]31212.IPB[/ATTACH] إسرائيل.. العين على العرب لا يزال العالم العربى هو العدو الأول لإسرائيل طوال الوقت، مستغلة مواقع التواصل الاجتماعى المختلفة خاصة بعد انتشارها فى الدول العربية بشكل كبير، وقد كشفت صحيفة "هـاآرتس" الإسرائيلية النقاب عن أن "هرتسى هليفى" رئيس شعبة الاستخبارات بالجيش الإسرائيلى "أمان" تراجع عن غلق وحدة استخباراتية معنية بجمع المعلومات من وسائل التواصل الاجتماعى للدول العربية تسمى "حتسوف" لأسباب سرية لم تكشفها الصحيفة، ويراقب جنود وضباط هذه الوحدة ما يجرى وما يكتب على مواقع فيس بوك، تويتر، وغيرها من وسائل الاتصال وبعدها يتم تقديم تصور استخبارى للقادة الكبار فى الاستخبارات العسكرية، وتتشكل الوحدة من عشرات الجنود والمجندات الذين يجيدون اللغة العربية والفارسية، ويعملون على مدار الـ24 ساعة لجمع معلومات. على جانب آخر كشفت شركة Cellebrite الإسرائيلية قدرتها فى اختراق أى هاتف ذكى فى ثوان قليلة، فضلا عن قدرتها على فك تشفير 15 ألف جهاز مختلف، موضحة أنها أصبحت قادرة على فك تشفير أى هاتف آيفون فى ثوان قليلة، مما يساعد الحكومات والوكالات فى إنجاز التحقيقات فى وقت قليل للغاية، وأضافت أنها ساعدت وكالات تنفيذ القانون والحكومات فى أكثر من 100 بلدا فى جميع أنحاء العالم. [ATTACH]31213.IPB[/ATTACH] كوريا الشمالية.. عدو الإنترنت الأول من المعروف أن كوريا الشمالية تفرض قيودا صارمة على شبكة الإنترنت، إلا أن تصريح "جون مكافى" رئيس شركة مكافى للأبحاث الأمنية كان أبرز دليل على عمليات تجسس كوريا الشمالية هذا العام، وذلك بعدما أتهم كوريا الشمالية بأنها السبب وراء انقطاع الإنترنت خلال الفترة الماضية، وهو الحدث الذى أصاب العالم بصدمة كبيرة، حيث قال مكافى: يمتلئ الإنترنت المظلم بتكهنات بأن كوريا الشمالية هى المسئولة عن اختراق شركة DYN والتسبب فى تعطيل الإنترنت، وأكد أنه يشتبه فى مكتب 121 وهى كتيبة كوريا الشمالية للحرب الإلكترونية والتى تضم نحو 2000 من أفضل الهاكرز ترعاه الدول. [ATTACH]31214.IPB[/ATTACH] نيوزيلاندا.. "دعه يمر الأمر يختلف قليلا فى نيوزيلندا، فرغم أن التجسس يعتبر مسألة أمن قومى للعديد من الدول، إلا أن نيوزيلندا اتخذت موقفا مختلفا، حيث كانت تتجسس لصالح عدد من الدول الأخرى، وذلك بعدما كشف تقرير أن هناك شركة Endace فى نيوزيلندا عملت على بيع تقنيات حديثة إلى الوكالات الحكومية تسمح لهم بجمع كميات كبيرة من الرسائل الخاصة، والمحادثة عبر الإنترنت، والأحاديث التى تتم إجراؤها عبر مواقع التواصل الاجتماعى وسجلات تصفح الإنترنت، وتضم قائمة العملاء الوكالات الحكومية فى أستراليا وكندا وإسرائيل وغيرها، وذكر التقرير أيضا أن الشركة باعت برامج DGST لوكالة الاستخبارات المغربية، أما العميل الأهم للشركة النيوزيلندية فهى وكالة المخابرات البريطانية وفقا لما جاء على موقع The Intercept. #مصدر
  9. http://From Defense News Israeli Navy Marks Milestones at German Shipyards http://defnews.ly/2aFpwW2 بدأت مجموعة من خبراء الصناعات العسكرية الإسرائيلية التوافد على الميناء الخاص بشركة كييل الألمانية للصناعات العسكرية البحرية لتنفيذ القسم الجديد من التعاقد الإسرائيلي-الألماني الخاص ببناء ثلاثة غواصات جديدة طراز دولفين بقيمة ٢ مليار يورو إضافة لبناء أربع فرقاطات جديدة من طراز سعار-٦ . جدير بالذكر أن إسرائيل تمتلك فعلياً خمس غواصات دولفين وأربعة فرقاطات سعار-٦ مماسيزيد سباق التسلح إشتعالاً في المنطقة المشتعلة أساساً ومما سيزيد الأعباء على قواتنا المسلحة المصرية في الوقت الذي يتبجح فيه البعض - من مزدوجي الجنسية - من وقت لآخر متسائلين بوقاحة عن سبب قيام مصر بشراء المزيد من الأسلحة .
  10. أمريكا وإسرائيل تأملان بالتوصل لاتفاق جديد للمساعدات العسكرية قريبا الخميس 04/أغسطس/2016 - 05:02 ص ارشيفية قال مسؤول أمريكي بارز إن الولايات المتحدة واسرائيل تمكنتا من سد الكثير من الفجوات الباقية في مفاوضات بشأن حزمة مساعدات عسكرية جديدة قيمتها عدة مليارات من الدولارات لحليف واشنطن الرئيسي في الشرق الاوسط وإن الجانبين يأملان بالتوصل لاتفاق نهائي قريبا. وبعد انتهاء ثلاثة أيام من المفاوضات أمس الاربعاء إجتمع جاكوب ناجل القائم بأعمال رئيس مجلس الامن القومي الاسرائيلي والذي رأس وفد مفاوضي بلاده مع سوزان رايس مستشارة البيت الابيض للامن القومي. وأبرزت المفاوضات المتوترة بشان الاتفاق الجديد ومدته عشر سنوات استمرار الاحتكاك بين الرئيس الامريكي باراك أوباما ورئيس الوزراء الاسرائيلي بنيامين نتنياهو بسبب الاتفاق النووي الذي قادته الولايات المتحدة معإيران خصم اسرائيل اللدود. رويترز
  11. بلغت تل أبيب كلًا من موسكو والقاهرة وأثينا ونيقوسيا بتفاصيل الاتفاق، وأكدت أنه لن يمس العلاقات المشتركة، ولن يكون على حساب علاقاتها معها. كشفت وسائل إعلام إسرائيلية مساء السبت، عن البنود النهائية لاتفاق المصالحة المزمع بين تل أبيب وأنقرة، وهو الاتفاق الذي يتوقع أن يصادق عليه المجلس الوزاري الإسرائيلي للشؤون السياسية والأمنية الأربعاء المقبل. ويبدو أن التصويت لصالح الاتفاق بات في حكم المؤكد، بعد تأكيد التصويت عليه من قبل من كان يعد من أشد المعارضين له، وزير الدفاع أفيغدور ليبرمان، الذي لم يعد يعارض تطبيع العلاقات بين البلدين، وسيصوت لصالح الاتفاق مثل باقي وزراء المجلس المعني بشؤون الأمن القومي بدولة الاحتلال. وتلتقي اليوم الأحد طواقم التفاوض الإسرائيلية والتركية في العاصمة الإيطالية روما، بهدف استكمال المباحثات، ووضع اللمسات النهاية للاتفاق، الذي ينهي ست سنوات من الخلافات بين البلدين، فيما تتردد أنباء أن حفل التوقيع على الاتفاق سيتأجل للشهر المقبل، بعد أن تلغي الحكومة التركية دعوتها القضائية أمام إحدى المحاكم في اسطنبول، ضد ضباط إسرائيليين تحملهم المسؤولية عن السيطرة على السفينة “مافي مرمرة” وتتهمهم بقتل النشطاء الأتراك العشرة قبل ست سنوات. والتقى رئيس الموساد الإسرائيلي يوسي كوهين قبل أيام مع نظيره التركي حكيم فيدان، مدير وكالة الاستخبارات الوطنية التركية، في إطار استكمال بنود الاتفاق، فيما يتعلق بالملفات الأمنية، ولا سيما ما يتعلق بوضع قيادة حركة “حماس”، ومصير تواجدها في تركيا. وشهدت الشهور الماضية تسريبات عدة حول تفاصيل المفاوضات الجارية بين إسرائيل وتركيا، والتي يقودها من الجانب الإسرائيلي يوسيف يتسهار، المبعوث الخاص لرئيس الحكومة بنيامين نتنياهو، إضافة إلى القائم بأعمال رئيس هيئة الأمن القومي الإسرائيلي يعقوب ناجيل، المسؤول الإسرائيلي ذاته الذي قاد المفاوضات مع ممثلي الإدارة الأمريكية بشأن اتفاق المساعدات العسكرية للسنوات العشر المقبلة. وقاد المفاوضات من الجانب التركي فريدون سينيرلي أوغلو، من يتولى منصب مدير عام الخارجية في أنقرة، والصديق المقرب لرئيس الحكومة الإسرائيلية بنيامين نتنياهو. وطبقا لما نشره الإعلام الإسرائيلي، يتضمن الاتفاق عددا من البنود الرئيسية، على رأسها أن “تطبع تركيا وإسرائيل علاقاتهما بالكامل، ويتبادلا السفراء من جديد، فضلا عن الزيارات الرسمية المتبادلة، مع تعهد الحكومتين بعدم عمل إحداهما ضد الأخرى في المنظمات الدولية مثل حلف الناتو أو الأمم المتحدة”. وبمقتضى الاتفاق تلغي الحكومة التركية مطالبها بشأن رفع الحصار عن قطاع غزة، مقابل موافقة الحكومة الإسرائيلية على السماح للجانب التركي بإرسال مساعدات ومعدات متعلقة بالشق الإنساني عبر ميناء أشدود الإسرائيلي، وتحت إشراف إسرائيلي، على أن تسمح إسرائيل لتركيا بإقامة محطة طاقة في غزة، ومحطة لتحلية مياة البحر بالشراكة مع الحكومة الألمانية، فضلا عن السماح لها بإنشاء مستشفى بالقطاع. ووعدت تركيا باستغلال علاقاتها مع حركة “حماس” لكي تقنعها بإعادة جثامين أربعة جنود إسرائيليين اختفوا منذ صيف 2014 إبان عملية “الجرف الصامد”. وتشمل الصفقة بين الجانبين قيام إسرائيل بدفع 21 مليون دولار لذوي قتلى السفينة التركية “مافي مرمرة”، سيتم إيداعها في صندوق خاص لصالح أسر الضحايا، على أن تلغي الحكومة التركية الدعوة القضائية بشأن التعويضات. وتلتزم تركيا بألا يشكل تواجد قادة “حماس” على أراضيها خطرا على أمن إسرائيل، بمعنى عدم التخطيط لعمليات أو خلافة، حتى على الصعيد السياسي، انطلاقا من الأراضي التركية، لكن باستثناء القيادي بالحركة صلاح العروري، الذي تعهدت أنقرة بعدم السماح له بدخول أراضيها. ويعمق الاتفاق التعاون الأمني والاستخباراتي بين البلدين، وهناك بند خاص لهذا الشق، وهو ما يفسر مشاركة رئيس الموساد في مفاوضات خاصة مع نظيره التركي. وفيما يتعلق بالشق الاقتصادي، تبدأ تركيا وإسرائيل في مفاوضات لمد خط أنابيب يربط بين حقول الغاز الإسرائيلية بالبحر المتوسط وبين أحد الموانئ التركية، حيث ستعد الأراضي التركية منطلقا لدخول الغاز الإسرائيلي إلى أوروبا. ولفتت مصادر إسرائيلية إلى أن تل أبيب أبلغت موسكو والقاهرة وأثينا ونيقوسيا بتفاصيل الاتفاق، وأكدت أمامهم أنه لن يمس بالعلاقات المشتركة، ولن يكون على حساب علاقاتها معهم. تاريخ النشر : 2016-06-26 0:22:17 مصدر
  12. رافال وإف 35 في صدارة سباق التسليح بين مصر وإسرائيل طبعاً مش المقصود من هذه المقالة المقارنة بالمعنى الحرفي بين الرفال والاف 35 الاسرائيلية لكن ما لفت نظري فقط هو التوقيت لإعلان إسرائيل وهذا بعد أسبوع على تعاقد مصر مع فرنسا على شراء 24 طائرة من طراز رافال، ليعلن الكيان الصهيوني أنه سيحصل على 14 طائرة من طراز إف 35 الأمريكية، وعلى الرغم من أن هذه الصفقة متفق عليها منذ عدة أعوام إلا إنه دائمًا ما تسعى الولايات المتحدة الأمريكية إلى ضمان التفوق التسليحي لإسرائيل في منطقة الشرق الأوسط. وأعلنت إسرائيل أنها توصلت إلى اتفاق مع الولايات المتحدة للحصول على 14 طائرة مقاتلة أمريكية إضافية من نوع «إف -35»، وكشفت وزارة الدفاع الإسرائيلية في تغريدة على موقع «تويتر» أن «قيمة هذا الطلب ستصل إلى نحو 3 مليار دولار بمتوسط سعر 110 ملايين دولار لكل مقاتلة». وقضت الصفقة بإبقاء الخيار مفتوحاً لشراء إسرائيل 17 طائرة أخرى من النوع ذاته، على أن تتسلم طائرتين نهاية العام الحالي 2016 ، والبقية تباعا حتى عام 2021، وطبقاً لتقارير إعلامية ستموّل الصفقة من المساعدات العسكرية الأمريكية السنوية للكيان الصهيوني، والتي تصل إلى 3.25 بليون دولار، وتعتبر «أف – 35» المقاتِلة الأكثر تطوراً في القدرة على الإفلات من الرادار. تنتمي طائرة رافال الفرنسية للجيل الرابع من الطائرات، بينما تعتبر «إف-35» الأمريكية ثاني طائرات الجيل الخامس الأمريكية، والتي لديها مقعد واحد، أي أن الطيار يكون بمفرده، على عكس «رافال» التي تم تصنيعها بفئات متنوعة منها، فئة مزودة بمقعد واحد، وأخرى مزودة بمقعدين للتدريب. ويتقارب طول الطائرتين، فيبلغ طول الطائرة الأمريكية 15.7 متر، بينما المقاتلة الفرنسية نحو 15 مترًا، كذلك تتفوق «الرافال» على الـ«أف-35» في السرعة، فتبلغ سرعتها القصوى 2.000 كم في الساعة، مقارنة بـ1,930 كم في الساعة لطائرات الـ«إف-35». تكنولوجيا «رافال » تمتلك الرافال تكنولوجيا حديثة عبارة عن جهاز استشعار يشبه التعقب عبر الأشعة تحت الحمراء، وهو ما يمكن الطائرة من البحث عن الهدف دون أن يرصدها الرادار، كما تحتوى الطائرة على كاميرا فيديو ذات نقاء عال كما تم تزويدها بتكنولوجيا متطورة بما يتناسب مع الحرب الإلكترونية، وهو نظام حماية ذاتي وآلية دفاع عن النفس ضد الهجوم عليها. قدرات «إف 35» على الجانب الآخر، تتميز مقاتلات الـ«إف-35» باستعمالها تقنيات كاشوف المسح الإلكتروني والتخفي، فيما تملك قدرة كبيرة على المناورة كذلك، على عكس الطائرات التي تعتمد نفس التكنولوجيا إلا أنها لا تملك نفس قدرات المناورة، كـ«إف 17». حمولة ووزن «رافال» تستطيع الرافال حمل 9 أطنان من الأسلحة في 14 نقطة على جسم الطائرة تمكنها من حمل أنواع مختلفة من صواريخ جو ـ أرض وصواريخ جو ـ جو وصواريخ مضادة للسفن إضافة إلى قدرتها على تنفيذ هجمات استراتيجية بأسلحة نووية وصواريخ كروز التي تم إعدادها للاستخدام على الطائرة في 2005. وتستطيع الطائرة حمل 6 صواريخ “إي إي إس إم” الفرنسية التي تصل دقة تصويبها إلى 10 أمتار إضافة إلى مدفعان 30 مم سعة 2500 طلقة. يبلغ وزن الطائرة بدون حمولة 9,500 كيلو جرام، أما الوزن عند الإقلاع فيصل إلى 24,000 كيلو جرام. حمولة ووزن «إف 35 » وتحوي مقاتلات «إف-35» 4 مواضع لحمل الأسلحة، اثنين داخليين واثنين أسفل الجناحين، وتستطيع مواضع التسليح الداخلية حمل صواريخ من نوعية «جو-جو» كـ«أيه أي إم 120»، و«ستورم شادو»، وصواريخ «جو-أرض»، مثل «AGM-158»، بالإضافة إلى القنابل الموجهة، كما تستطيع مواضع التسليح الخارجية لـ«إف-35» حمل دعامات لصواريخ «جو-جو» كـ«أيه أي إم 9 إكس سيدويندر» و«أيه أي إم 132 قصيرة المدى»، فقط، فيما سيكون حمل المقاتلة للقذائف والصواريخ في الموضع الخارجية على حساب قدرتها على التخفي، التي ستقل. ويبلغ وزنها فارغة 13.300 كجم ويصل وزن الإقلاع الأقصى 31,800 كجم. فئات «رافال» كانت أول تجربة طيران للمقاتلة “داسو رافال” عام 1986 ، وتم تصنيع فئات متنوعة منها رافال A عام 1986 كطيران تجريبي، ثم تطورت أول التسعينات لـ رافال D ، وأخرى الفئة “M” الصالحة للاستخدام من على متن حاملات الطائرات وتستخدمها البحرية الفرنسية، والفئة الجوية لسلاح الجوي الفرنسي وهي الرافال C. فئات «إف 35» أصدرت المصانع الأمريكية ثلاث نسخ من إف35، وهم «أف A35»، وهي أخف وأصغر إصدار للمقاتلة ذات خاصية الشبح، وهي معدة للإقلاع والهبوط الاعتيادي، وهي الوحيدة المزودة بمدفع داخلي GAU-22/A، ومصممة لتكون أكثر فاعلية على الأهداف الأرضية، أما الإصدار الثاني «إف B35»، وهي معدة للإقلاع القصير والهبوط العمودي، وتقل بنسبة الثلث عن الإصدارات الأخرى من نفس المقاتلة بثلث خزان الوقود، رغم أنها في نفس حجم الإصدار الأول، ويعد هذا الإصدار للخدمة على حاملات الطائرات، وتتخصص ثالث أنواع المقاتلة «إف-35» والتي تحمل الرمز «C» فهي أكبر الإصدارات حجمًا وأكثرهم قوة. الأسعار تبلغ سعر الوحدة رافال كما تناقتله وسائل الإعلام العالمية 90 مليون دولار أمريكي، بينما سعر إف 35 يبلغ 110 مليون دولار أمريكي بحسب الصحافة الإسرائيلية.
  13. ذكرت صحيفة "هاآرتس" الإسرائيلية، أن كلا من مصر وإسرائيل تعارضان اقتراح الولايات المتحدة بتقليص المشاركة الأمريكية فى القوات الدولية المتعددة الجنسيات لحفظ السلام فى سيناء. وأشارت الصحيفة العبرية، لى أن واشنطن تتخوف من إصابة جنودها فى عمليات مسلحة ضدها، مضيفة أن القاهرة تعارض ذلك، بالتنسيق مع إسرائيل، وقالت انها مستعدة للنظر فى نقل قسم من القوات الدولية من شمال سيناء، حيث تحدث غالبية العمليات، إلى وسط وجنوب شبه الجزيرة، وذلك مقابل نشر وسائل تعقب تكنولوجية بدلا للمراقبين. وقال المحلل السياسى الإسرائيلى عاموس هارئيل، خلال تقرير له بالصحيفة العبرية، إن الولايات المتحدة تنوى تقليص قواتها فى سيناء، لكنه لم يطرأ أى تغيير منذ ذلك الوقت، لافتا إلى أنه يخدم فى سيناء اليوم حوالى 700 جندى أمريكى، فى عدة معسكرات، اكبرها فى منطقة "الجورة"، جنوب شرق العريش، وفى شرم الشيخ. وتشكل القوات الامريكية نسبة نصف القوات الدولية العاملة فى سيناء، التى تشرف على تطبيق الملحق العسكرى لاتفاقية "كامب ديفيد" للسلام بين مصر وإسرائيل، والتأكد من عدم ادخال أسلحة تتعارض مع الاتفاق إلى سيناء. وكانت قد توصلت إسرائيل ومصر عمليا فى السنوات الأخيرة بعد اندلاع الثورة فى 25 يناير 2011 الى تفاهمات سمحت للقاهرة بادخال قوات عسكرية وأسلحة الى سيناء لمحاربة الارهاب. وقالت يديعوت إن واشنطن تشعر بالقلق ازاء امكانية تحول جنودها الى هدف للإصابة او الاختطاف، خاصة فى حال حدوث تصعيد اخر فى الحرب المصرية ضد تنظيمات الارهاب فى سيناء، ولذلك توجهت الإدارة الأمريكية إلى مصر وإسرائيل فى موضوع تقليص حجم قواتها، بنسبة الثلث تقريبا. http://www.youm7.com8
  14. سلط موقع "واللا" الإخباري" الضوء على الجلسة المغلقة التي تم عقدها في مجلس الأمن بشان مرتفعات "الجولان" ردا على تصريح رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو الأسبوع الماضي، بأن الجولان ستبقى للأبد في أيدي إسرائيل. ولفت الموقع الإسرائيلي، إلى أن الجلسة جاءت بطلب من مصر التي تعتبر الدولة العربية الوحيدة في مجلسالأمن، في إشارة إلى تصدي القاهرة لها في المجلس. ونوه "واللا" إلى تصريحات السفير الإسرائيلي لدى الأمم المتحدة داني دانون ردًا على عقد الجلسة وقوله: "هذا هو تجاهل تام للواقع في منطقة الشرق الأوسط في حين يتم ذبح الآلاف في سوريا، وتحول الملايين للاجئين، يختار مجلس الأمن التركيز بشكل خاص على مرتفعات الجولان وإسرائيل - الدولة الديمقراطية الوحيدة في الشرق الأوسط"، وقام دانون بالمقاطعة خلال الجلسة ليعبر عن احتجاج إسرائيل. واأكد مجلس الأمن الدولي، الثلاثاء، أنه لا يعترف بضم إسرائيل لهضبة الجولان السورية المحتلة، فيما عبرت الأمم المتحدة عن قلقها بشأن التصريحات الإسرائيلية عن الجولان قائلة إن وضعها لم يتغير. وقال مندوب الصين لدى الأمم المتحدة ليو جيه يي، رئيس مجلس الأمن الدولي هذا الشهر للصحفيين بعد اجتماع مغلق: "عبر أعضاء المجلس عن قلقهم العميق بشأن التصريحات الإسرائيلية في الآونة الأخيرة بشأن الجولان وشددوا على أن وضع الجولان لا يزال كما هو". وأضاف أن قرار المجلس 497، الذي صدر عام 1981 أوضح أن قرار إسرائيل آنذاك تطبيق قوانينها واختصاصها القضائي وإدارتها للقضاء "باطل دون أي تأثير قانوني دولي". وفي وقت سابق هذا الشهر، أعلن رئيس الوزراء الإسرائيلي، بنيامين نتانياهو، أن إسرائيل لن تتخلى عن هضبة الجولان. وجاء إعلان نتانياهو يوم 17 أبريل الجاري بمناسبة أول اجتماع للحكومة الإسرائيلية على الجولان منذ احتلت إسرائيل المنطقة من سوريا في حرب عام 1967، وضمتها عام 1981 في تحرك لم يقابل باعتراف دولي. وكانت مساعي سلام سابقة رعتها الولايات المتحدة بين إسرائيل وسوريا مرهونة بعودة الجولان، حيث يعيش الآن نحو 23 ألف إسرائيلي إلى جانب العدد ذاته تقريبا من الدروز العرب الموالين لدمشق.مصدر
  15. [ATTACH]1622.IPB[/ATTACH] هايلي ماريم ديسالين و بنيامين نتنياهو رانيا عبد العظيم تواصل إسرائيل الكشف عن وجهها الخفي وراء التوجهات الإثيوبية، التي تهدد الأمن القومي المصري ببناء سد النهضة، حيث جمع لقاء ثنائي بين رئيس الوزراء الإثيوبي هايلي ماريم ديسالين، ونظيره الإسرائيلي بنيامين نتنياهو، بحثا خلاله سبل تعزيز العلاقات الإثيوبية - الإسرائيلية. وذكرت صحيفة "تيجري أونلاين" الإثيوبية أنهما ناقشا سبل الوصول بالروابط التاريخية والاجتماعية والدينية بين البلدين لمستويات أعلى، مؤكدين أن العلاقة بين الشعبين الإثيوبي والإسرائيلي ترجع لآلاف السنين؛ حيث أكد "نتنياهو" أن هناك الآلاف من الإثيوبيين تم توطينهم في إسرائيل، خاصة مع بداية الاستثمار الإسرائيلي في إثيوبيا عام 1994. وشمل اللقاء أيضاً نقاشاً حول تعزيز العلاقات العسكرية بين البلدين، لتتخطى حد الأسلحة المتطورة، والطائرات بدون طيار التي تقوم إثيوبيا بشرائها من إسرائيل، وكذلك السماح للطرف الإسرائيلي بمزيد من الاستثمارات داخل إثيوبيا. وأكدت الصحيفة الإثيوبية أن "ديسالين" أفصح خلال اللقاء عن مخاوفه من التحالف الإسلامي بين إريتريا، السودان، الصومال، وجيبوتي، والذي أشار إلى أن المملكة السعودية تقوده من أجل نشر النسخة الوهابية للإسلام، مستغلة في ذلك قدرتها المالية، وحملة التخويف ضد إيران، وكذلك ميناء "عصب" بإريتريا كقاعدة عسكرية لها. وأشارت إلى أنه في ضوء هذه التطورات الجيوسياسية، فمن المتوقع تشكيل جبهة موحدة بين إثيوبيا وإسرائيل، والتوصل إلى طريقة تعاون مشتركة لوقف المد الإسلامي العربي في أفريقيا بشكل خاص http://www.dostor.org/971507
  16. المفاوضات السرية بين العرب وإسرائيل , عواصف الحرب وعواصف السلام - محمد حسنين هيكل http://www.4shared.com/office/nLayXPvdce/__________-___.htm
  17. استبعد خبراء متخصصون بالنقل البحري إمكانية تأثير قناة جديدة تربط ما بين البحرين الميت والأحمر على مشروع قناة السويس خاصة، مؤكدين أنها ليست قناة ملاحية، حيث أعلن الأردن عن مناقصة لشق القناة الجديدة في إطار إحياء البحر الميت وتجنيب جفافه والحصول على مصادر جديدة للطاقة. ووقعت إسرائيل والأردن والسلطة الفلسطينية في ديسمبر 2013 اتفاقا لتقاسم المياه، إضافة إلى مد أنبوب يربط البحرين الميت والأحمر. وقال خبير النقل البحري، أحمد سلطان في تصريح لموقع "سي إن إن"، إن المشروع الخاص بشق قناة تربط البحرين الأحمر والميت والذي أعلنت عنه كل من إسرائيل والأردن لا ينافس قناة السويس أو يمثل تهديدا لها، موضحا أن أهداف القناة ليست ملاحية كما ليس لها علاقة بالنقل البحري. كما أوضح أن المشروع لا يوصل البحرين الأحمر والأبيض المتوسط مثل قناة السويس، مستبعدا تحويل مشروع الأردن وإسرائيل ليصبح قناة منافسة، خاصة أن تكلفته ستكون ضخمة للغاية لا يمكن لأي اقتصاد أن يتحملها على حد قوله، حيث لن يكون هناك مردود أو جدوى اقتصادية لتعويض ما يمكن أن يتم إنفاقه. وأضاف "أن تكلفة المشروع الحالي ستصل إلى مليارات الدولارات لجزء غير ملاحي، لذا فإن تطويره بالحسابات ستتخطى المنطق،" موضحا أن قناة الأردن وإسرائيل تستهدف تجديد مياه البحر الميت من زيادة ملوحته بعد انخفاض منسوب المياه حيث أصبح مهددا بالجفاف. من جهته قال الخبير الإستراتيجي اللواء حسام سويلم، إن جزءا من مشروع ربط البحرين الأحمر بالميت شق قناة وإقامة أنبوب يمتد عشرة كيلومترات والباقي ممر للمياه وليس للسفن، وهو مشروع يستهدف خفض درجة الملوحة بالبحر الميت ليس له علاقة نهائيا بقناة السويس. أما خبير النقل البحري الدكتور أحمد الشامي قال إن الأمر مختلط بين مشروع قناة السويس وقناة البحر الميت إذ أن الأخيرة معنية بتوفير الطاقة وتخفيض ملوحة المياه موضحا أن إسرائيل والأردن يحتجان لمصادر طبيعية للطاقة ليس لها علاقة بالناحية الملاحية. وأشار إلى أن المشروع الإسرائيلي الخاص بإنشاء الخط البري عبر مد سكك حديد تربط ميناء اشدود وحيفا على البحر الأبيض المتوسط وميناء إيلات على البحر الأحمر لا يقارن مثلا بميناء شرق بورسعيد والتي يتم العمل على تطويرها حاليا لنقل ستة ملايين حاوية خلال ثلاث سنوات. وقال إن قناة السويس مسار أساسي لدول أوربا وآسيا لا غنى عنه كما لم تتأثر الملاحة بها أو تتوقف رغم أزمات كثيرة مرت بها مصر منذ 25 يناير 2011، لافتا إلى أن مصر بها 15 ميناء منهم أربعة مرتبطين بقناة السويس.
×