Jump to content
Search In
  • خيارات أكثر ..
البحث عن النتائج التي ..
البحث في ..

مرحباً بك إلى المنتدى العربي للعلوم العسكرية!

إذا كنت مهتم بالعلوم و الأخبار العسكرية ، فضلاً قم بالإنضمام إلى الموقع لتعم الفائدة.

البحث في المنتدى

Showing results for tags 'والتفاصيل'.

  • الكلمة الدلالية

    أدخل أكثر من كلمة بإستخدام الفاصلة " , " .
  • حسب الكاتب

نوع النتائج


الصفحة الرئيسية

  • الملتقى العسكري
    • الأخبار العسكرية - Military News
    • متابعات و تطورات الأوضاع الإقليمية و الدولية
    • الصفقات العسكرية - Military Deals
    • مواضيع عسكرية عامة - General Topics
    • الدراسات الاستراتيجية - Military Strategies
    • أجهزة الإستخبارات - Intelligence
    • التاريخ العسكري - Military History
    • الكليات والمعاهد العسكرية - Military Academies
    • قسم الصور و الفيديوهات العسكرية - Multimedia
  • الساحة العسكرية
    • الأسلحة الاستراتيجية والتكتيكية - Missiles & WMDs
    • الصناعات العسكرية العربية
    • الأمن العام والشرطة - Police and General Security
    • القوات البرية - Land Force
    • القوات الجوية - Air Force & Aviation
    • الدفاع الجوي و انظمة الرادار - Air defense
    • القوات البحرية - Navy Force
    • سؤال وجواب - Q & A
  • الأقسام العامة
    • أخبار العالم - World News
  • القيادة العامه
    • الأخبار و تحديثات المنتدي
    • الملتقي الإداري
    • الإنضمام لفريق الإدارة
    • الإستفسارات و الشكاوي و الإقتراحات
    • المواضيع المحذوفه

البحث في ..

البحث عن النتائج التي ..


حسب الوقت

  • Start

    End


آخر تحديث

  • Start

    End


حسب عدد ..

إنضم لنا

  • Start

    End


المجموعة


AIM


ICQ


Yahoo! Messenger


Skype


Facebook


Twitter

Found 5 results

  1. الصواريخ الجوالة - التهديدات والتدابير المضادة __________________________________________ - مقدمة : ▬▬▬▬ الصاروخ الجوال Cruise Missile هو صاروخ مُوجّه Guided Missile مُضاد للأهدف الأرضية عالية القيمة ( مطارات - محطات رادار وانذار مبكر - مراكز قيادة وسيطرة - بطاريات دفاع جوي )، مُطلق من مُختلف المنصات، الجوية، البحرية، والبرية، ذات سرعة عالية، ويتخذ مساراً للطيران المُنخفض بشكل موازٍ لسطح الأرض، ويختلف عن الصواريخ الأخرى في مداه البعيد، ورأسه الحربي ذات الحمولة الكبيرة ( تقليدي او نووي )، وهامش الخطأ البسيط، وأيضا يختلف عن الطائرات بدون طيار، في أنه لا يتطلب وجود ملاح أرضي بشري يقوم بتوجيهه، بل يطير بناءا على مسار مُحدد بشكل مُسبق، ويحوي نظاماً ملاحيا داخلياً لتوجيهه وضبط مساره حتى إصابته للهدف. الأنواع الحديثة من الصواريخ الجوالة قادرة على الطيران بسرعات مادون صوتية او فوق صوتية، ولديها أنظمة ملاحية ذاتية عالية الدقة، ومنها مايمتلك التصميمات الشبحية لخفض نسبة التعرّض للرصد من قبل وسائل الدفاع الجوي ولتحقيق أقصى درجة من عنصر المفاجأة، وتطير في مسارات غير باليستية ( لا تتخذ مسارا قوسيا Ballistic Trajectory كالصواريخ الباليستية ) شديدة القرب من سطح الأرض Extreme Low-Altitude Trajectory، وتُعتبر -بما تملكه من محركات نفاثة وأجنحة- مُقاربة إلى الطائرات الغير مُسيّرة بطيار. تعتمد الصواريخ الجوالة الحديثة في الملاحة والتوجيه على نظام الملاحة بالقصور الذاتي Inertial Navigation System INS الذي يعتمد على الاحداثيات المُستلفة مُسبقا والخرائط المُخزنة في ذاكرة كمبيوتر المهام، ونظام الملاحة بالقمر الصناعي Global Positioning System GPS، ونظام مُطابقة كفاف التضاريس Terrain Contour Mapping TERCOM الذي يعمل على مطابقة التضاريس الأرضية اثناء طيرانه بما لديه من خرائط ثلاثية الأبعاد مُسجّلة لديه مسبقا من خلال رادار قياس الإرتفاعات Radar Altimeter الذي يٌساعد على زيادة الدقة بما يسمح للصاروخ للطيران على ارتفاعات اكثر انخفاضا مما يزيد من صعوبة رصده بواسطة انظمة الدفاع الجوي. أخيرا نظام التعرف على الاهداف بشكل أوتوماتيكي من خلال تصويرها ومطابقتها بما يملكه من صور مُخزّنة مُسبقا Digital Scene Matching Area Correlator DSMAC. تاريخ تطور الصواريخ الجوالة : ▬▬▬▬▬▬▬▬▬▬▬▬▬ كان أول استخدام للصواريخ الجوالة اثناء الحرب العالمية الثانية، ألمانياً مُتمثلا في صواريخ أرض-أرض المُسماة " V-1 " نسبة إلى كلمة " Vergeltung " الألمانية التي تعني " الانتقام Retribution "، وتم إطلاقها على لندن لأول مرة يوم 13 يونيو 1944، بكميات هائلة وصلت الى 9521 صاروخاً إلى ان تم القضاء على كافة مواقع الإطلاق ذات المديات التي تصل إلى العاصمة البريطانية بحلول أكتوبر 1944، ثم استمرت عمليات الحلفاء للقضاء على باقي المواقع حتى سقوط آخرها في هولندا بتاريخ 29 مارس 1945. الصاروخ الألماني كان يبلغ مداه 250 كم، وامتلك رأسا حربيا ثقيل يزن 850 كج، ومحركاً نفاثاً نبضياً Pulsejet ( أقدم وأبسط أنواع المحركات النفاثة Jet Engines )، ونظام توجيه تمثّل في طيار آلي مبني على البوصلة الدوّارة Gyrocompass. وكانت الفكرة وراء هذا الصاروخ هي نفسها التي تم اتباعها منذ ذلك الحين مع كل الصواريخ الجوالة، وهي الهجوم على أهداف بعيدة دون الحاجة لطيار او عنصر بشري للتوجيه. كان للولايات المُتحدة السبق في تطوير الصواريخ الجوالة عام 1944 عندما قامت باستنساخ الصاروخ الألماني V-1 لتُنتج الصاروخ " Republic-Ford JB-2 " ويُعرف أيضا بـ" LTV-N-2 Loon "، والذي لعب دورها هاما في تطوير صواريخ أرض-أرض جوّالة أكثر تطورا كـ" MGM-1 Matador " وMGM-13 Mace وأيضا الصاروخ SSM-N-8A Regulus التابع للبحرية الأمريكية، والذي جاء بعده بفترة زمنية الصاروخ الأشهر على الإطلاق " توماهوك BGM-109 Tomahawk " المُطلق من السفن والغواصات ومداه 1700 كم. كما تم تطوير عدد من الصواريخ الجوّالة المُطلقة جوا اهمها AGM-86، المُطلق حصراً من قاذفات القنابل الاستراتيجية B-52 ومداه 1200 كم في احدث نسخه وAGM-158 JASSM المُطلق من المقاتلات وقاذفات القنابل الاستراتيجية B-52 / B-2 / B-1B ومداه +370 كم للنسخة القياسية و+1000 كم للنسخة JASSM ER. لحق الاتحاد السوفييتي بالولايات المتحدة عندما قام بتطوير وإنتاج أول صاروخ جوّال طراز 10Kh عام 1945 بمساعدة من تصميمات الصاروخ الألماني V-1 الذي تم الحصول عليه جزئيا من قبل القوات السوفييتية من مُنشأة الاختبارات النازية بقرية " بليزنا Blizna " في بولندا. لتعقبه بتطوير عدد من الصواريخ الجوّالة المُطلقة من المنصات الجوية والبحرية والارضية، اخرها واشهرها Kh-55M المُطلق من قاذفات القنابل الاستراتيجية ويبلغ مداه 3000 كم، وKh-101 المُطلق هو الآخر من القاذفات الاستراتيجية ويبلغ مداه 5000+ كم، وKalibr NK المُطلق من الغواصات والسفن والبالغ مداه 1500 - 2500 كم، وR-500 المُطلق من المنصات الأرضية والبالغ مداه +500 كم. الإستخدام العملياتي للصواريخ الجوالة : ▬▬▬▬▬▬▬▬▬▬▬▬▬▬▬ تُعد الولايات المُتّحدة الأكثر استخداما للصواريخ الجوالة بشكل عملي في الحروب، حيث اطلقت اكثر من 4000 صاروخ Tomahawk من السفن والغواصات وAGM-86 من قاذفات القنابل الاستراتيجية ضد أهداف متنوعة ومُختلفة بداية من عام 1991 وحتى عام 2017 على النحو الاتي : - 288 صاروخ توماهوك خلال حرب الخليج الثانية عام 1991 ضد العراق، واعقبها 113 صاروخا اخر ضد اهداف متنوعة في العراق في الفترة 1993 - 1996. كما اطلقت قاذفات القنابل الاستراتيجية الامريكية ايضا 35 صاروخا جوالا طراز AGM-86 مُعلنة بداية العمليات الجوية ضد الجيش العراقي عام 1991. وفي عام 1996 ايضا اطلقت القاذفات الامريكية 13 صاروخا من نفس النوع ضد القوات العراقية. - 13 صاروخا في عملية " القوة المُتعمّدة Operation Deliberate Force " ضد قوات جمهورية صربسكا ( تمثل جزءا من البوسنة والهرسك ) عام 1995 لحماية العمليات البرية لقوات الامم المتحدة. - 79 صاروخا في عملية " الوصول اللانهائي Operation Infinite Reach " عام 1998 ضد هداف تابعة لتنظيم القاعدة في أفغانستان ومصنع للأدوية في السودان انتقاما لتفجيرات السفارتين الامريكيتين في نيروبي بكينيا ودارس السلام بتنزانيا. - 325 صاروخا ضد اهداف عسكرية عراقية خلال عملية " ثعلب الصحراء Operation Desert Fox " عام 1998. كما تم اطلاق صواريخ AGM-68 من القاذفات الاستراتيجية. - 218 صاروخا في عملية " قوات التحالف Operation Allied Forces " ضد قوات جمهورية يغوسلافيا ( صربيا والجبل الأسود ) خلال حرب كوسوفو عام 1999. كما تم اطلاق صواريخ AGM-68 من القاذفات الاستراتيجية. - 50 صاروخا ضد قوات طالبان خلال عملية " الحرية الدائمة Enduring Freedom " عام 2001. - 802 صاروخ خلال غزو العراق عام 2003. كما تم اطلاق صواريخ AGM-68 من القاذفات الاستراتيجية. - 124 صاروخا خلال التدخل العسكري في ليبيا عام 2011. - 47 صاروخا ضد تنظيم داعش الإرهابي في العراق وسوريا عام 2014. - 59 صاروخا ضد مطار الشعيرات في سوريا يوم 6 ابريل عام 2017 وذلك بحجة الرد على ماتم إدعاؤه بأن الطيران السوري هو المتورط في الهجوم بالأسلحة الكيميائية على بلدة " خان شيخون " في ريب " إدلب " يوم 4 ابريل 2017. البنتاجون أعلن عن إبلاغه الجانب الروسي عن الضربة قبل تنفيذها، وقد اخلت القيادة السورية معظم قواتها وطائراتها من المطار قبل تنفيذ الضربة. الضربة أسفرت عن تدمير مستودع معدات وجناح دراسي ومطعم و6 مقاتلات "ميج-23" كانت داخل حظائر إصلاح وكذلك محطة رادار. والصواريخ سقطت على مسافة 150 - 200 مترا من مدرج الطيران بالقاعدة. 23 صاروخا فقط هو مجموع الصواريخ التي ضربت المطار في حين الـ36 الاخرون لم يصلوا غير معروف موضع سقوطهم وجاري البحث عنهم وبحسب تعبير المتحدث باسم وزارة الدفاع الروسية فإنه " بذلك، تعد الفعالية القتالية للضربة الأمريكية المكثفة على القاعدة الجوية السورية متدنية للغاية ". وعاد المطار للعمل في اقل من 48 ساعة. تأتي روسيا في المركز الثاني بعد الولايات المتحدة في استخدامها للصواريخ الجوالة بشكل في الحروب، والتي كانت جميعها ضد تنظيم داعش الإرهابي في سوريا على النحو الاتي : -26 صاروخا جوالاً طراز Kalibr NK أطلقتها البحرية الروسية يوم 7 اكتوبر عام 2015. - 18 صاروخا جوالا طراز Kalibr NK أطلقتها البحرية الروسية يوم 30 نوفمبر عام 2015. - عدد من صواريخ Kalibr NK أطلقتها البحرية الروسية يوم 30 نوفمبر عام 2015. - عدد من صواريخ Kalibr NK اطلقتها البحرةي الروسية في اغسطس وسبتمبر ونوفمبر 2016. - 10 صواريخ اطلقتها البحرية الروسية في مايو ويونيو 2017. - 34 صاروخا جوالا طراز Kh-55M وKh-101 اطلقتها قاذفات القنابل الاستراتيجية الروسية يوم 17 نوفمبر عام 2015. - عدد من صواريخ Kh-555 وKh-101 اطلقتها قاذفات القنابل الاستراتيجية الروسية يوم 17 نوفمبر 2016. - عدد من صواريخ Kh-101 اطلقتها قاذفات القنابل الاستراتيجية يوم 17 قبراير 2017. الصواريخ الجوالة الإسرائيلية والتدابير المضادة لدى الجيش المصري : ▬▬▬▬▬▬▬▬▬▬▬▬▬▬▬▬▬▬▬▬▬▬▬▬▬ أ- القدرات الهجومية الإسرائيلية : ____________________ يمتلك الجيش الإسرائيلي عدداً من أنظمة الصواريخ الجوالة المُطوّرة لديه محلّياً، مُطلقة من مُختلف المنصات الأرضية والجوية والبحرية على النحو الآتي : أولا | صواريخ " بوباي AGM-142 Popeye " الجوالة المُطلقة جواً من خارج نطاق الدفاعات الجوية ومن على متن الغواصات وتنقسم للنسخ الاتية : 1) صاروخ Popeye II Have Lite TV وهو مُوجّه بنظام الملاحة بالقصور الذاتي والقمر الصناعي INS / GPS مع نظام توجيه نهائي بكاميرا تليفزيونية مع وصلة بيانات تسمح للطيار بإعادة توجيه الصاروخ لهدف آخر ( نمط إطلق وحدّث Fire & Update )، ويصل مداه الى 150 كم ورأسه الحربي يزن 340 كج، ويعمل على مقاتلات اف 16 صوفا Sufa. 2) صاروخ Popeye II Have Lite IIR وهو مُوجّه بنظام الملاحة بالقصور الذاتي والقمر الصناعي INS / GPS مع نظام توجيه نهائي بكاميرا حرارية ( نمط إطلق وانسى Fire & Forget )، ويصل مداه الى 150 كم ورأسه الحربي يزن 340 كج، ويعمل على مقاتلات اف 16 صوفا. 3) صاروخ Popeye Turbo ALCM الثقيل ذات المدى البالغ 320 كم ويعمل على مقاتلات اف 15 راعم Ra'am ويستطيع ان يحمل رأس نووي تكتيكي. 4) صاروخ Popeye Turbo SLCM المُطلق من غواصات دولفين Dolphin ( يُطلق من فتحات مُخصصة يبلغ قطرها 650 مم )، والقادر على حمل نرأس نووي تكتيكي بقومة 200 كيلوطن والذي يمنح الجيش الإسرائيلي قدرة شن ضربة نووية ثانية Second strike ( قدرة الطرف الثاني على الرد على الضربة النووية من الطرف الاول والتي تُسمّى بالضربة الاولى First Strike التي يحاول خلالها تحييد قوة الطرف الثاني الذي إذا استطاع الصمود سيمكنه توجيه الضربة الثانية Second strike للانتقام والرد بالمثل ). ثانيا | صاروخ دليله Delilah الجوّال المُطلق من الطائرات المقاتلة والمروحيات والسفن والقواذف الأرضية خارج نطاق الدفاعات الجوية، والمضاد للأهداف البحرية والبرية الثابتة والمتحركة ويبلغ مداه 250 كم، ويمتلك رأساً حربيًّا يزن 30 كج، ويحوي نظام ملاحة بالقصور الذاتي والقمر الصناعي INS / GPS ونظام توجيه نهائي ذات مستشعرات تليفزيونية عالية الحساسية للإضاءة واخرى عاملة بالأشعة تحت الحمراء، وكذلك قدرة الطيران الحوّام حول الهدف وإعادة الهجوم Go-Around / Re-Attack لالتقاط الأهداف المخفية بشكل جيّد والمُتحرّكة، مع نمط التدخل البشري Man-In-The-Loop لإعادة توجيه الصاروخ لأهداف بديلة، ويبلغ هامش الخطأ 1 متر فقط. ثالثا | الصاروخ MSOV او " Modular Stand-Off Vehicle " وهو سلاج مُوجّه مُطلق جوا من خارج نطاق الدفاعات الجوية، غير مزود بمحركات دفع، ومزود بحزمة توجيه تتألف من جنيحات ونظام ملاحة بالقصور الذاتي والقمر الصناعي INS / GPS، ويحمل رأسا حربيا يزن 675 كج يحوي قنيبلات عنقودية متنوعة، ويصل مداه الى 100 كم عند اطلاقه من الطائرات المقاتلة على سرعات عالية وارتفاعات شاهقة تصل الى 10700 متر. يعتمد الجيش الإسرائيلي أيضا على طيف مُوسّع من الذخائر الجوية الذكية المُطلقة جوا متمثلة في قنابل JDAM وSDB وPaveway II / III الأمريكية وقنابل Spice الإسرائيلية، وكذلك الصواريخ الباليستية التكتيكية طراز LORA المُطلق من المنصات الأرضية والبحرية ( يمتلك رأسا حربيا تقليديا للأغراض العامة شديد الانفجار يزن 440 كج يمكن حمله حتى مسافة 300 كم، ورأسا حربيا أخر ثقيلاً خارقا للتحصينات يزن 600 كج يمكن حمله حتى مسافة 250 كم ) وPredator Hawk ( عيار 370 مم ويمتلك رأسا حربيا يزن 140 كج ومداه 300 كم وهامش الخطأ 10 متر ) وEXTRA ( عيار 306 مم ويمتلك رأسا حربيا يزن 120 كج ومداه 150 كم وهامش الخطأ 10 متر ). ب- القدرات الدفاعية المصرية : ____________________ يمتلك الدفاع الجوي المصري طيفا واسعا من أنظمة الدفاع الجوي القادرة على التصدي للصواريخ الجوالة والمقذوفات الجوية والذخائر الذكية عالية الدقة على النحو الآتي : 1) منظومة Tor-M2E الروسية اقوى وافضل منظومة دفاع جوي قصير المدى في العالم ذات القدرة الفائقة على ضرب الصواريخ الجوالة والقنابل والذخائر الذكية والمقذوفات المُطلقة جوا والطائرات المقاتلة والمروحيات والطائرات بدون طيار في مدايات تصل الى 15 كم وارتفاع يصل الى 10 كم. 2) منظومة Avenger الأمريكية وتستطيع التصدي للصواريخ الجوالة والتهديدات الجوية على الارتفاعات المنخفضة والمنخفضة جدا ويبلغ مداها 8 كم. 3) منظومة Chaparral الأمريكية وتستطيع التصدي للصواريخ الجوالة والتهديدات الجوية على الارتفاعات المنخفضة والمنخفضة جدا ويبلغ مداها 9 كم. 4) منظومة Crotale الفرنسية المُطوّرة وتستطيع التصدي للصواريخ الجوالة والتهديدات الجوية على الارتفاعات المنخفضة والمنخفضة جدا ويبلغ مداها 11 كم. 5) منظومة ZSU-23-4M4 Shilka الروسية المُطوّرة بشكل ثوري عن نسخها القديمة لزيادة فاعلية الاشتباك بنيران المدفعية عيار 23 مم الموجهة راداريا والمدمج معها 4 صواريخ SA-18 Igla قصيرة المدى لتزيد من فاعلية الاشتباك ضد التهديدات الجوية والكثافة النيرانية وخاصة ضد الصواريخ الجوالة والاهادف الجوية المقتربة. 6) منظومة Amoun Skyguard الصاروخية المدفعية المُختلطة قصيرة-متوسطة المدى والمزوّدة بصواريخ AIM-7M Sparrow للاعتراض الجوي حتى مسافة 26 كم والمدفعية طراز Oerlikon عيار 35 مم المُوجّهة بالرادار والمزوّدة بمقوذفات AHEAD المُخصصة لاعتراض وتدمير الصواريخ الجوّالة والمقذوفات الجوية المختلفة. 7) منظومة Buk-M2E أفضل منظومة دفاع جوي متوسط المدى في العالم ذات القدرة الفائقة على ضرب الصواريخ الباليستية التكتيكية ( المُطلقة من مدايات تصل الى 200- 300 كم كالصواريخ المطلقة من راجمات الصواريخ ) والصواريخ الجوالة والصواريخ المضادة للرادار والطائرات المقاتلة في مدايات تصل الى 45 كم وارتفاع يصل الى 25 كم مع الحصانة الهائلة ضد انظمة التشويش الإلكتروني. 8) منظومة S-300VM ( Antey-2500 ) بعيدة المدى الاحدث على الاطلاق في عائلة S-300، وذات القدرة الفائقة على ضرب الصواريخ الباليستية قصيرة ومتوسطة المدى ( المُطلقة من مدايات تصل الى 2500 كم ) والصواريخ الجوالة والطيران عالي المناورة ويصل مداها الى 250 - 350 كم وأقصى ارتفاع يصل الى 30 كم مع الحصانة الهائلة ضد مختلف انظمة التشويش الالكتروني الكثيف. 9) أنظمة الدفاع الجوي والإنذار المبكر على السفن الحربية تُوفر دعما وإسنادا مُباشرا لقوات الدفاع الجوي على الأرض في حال التعرض لهجوم جوي بالصواريخ الجوالة والذخائر الذكية من اتجاه البحر. الأنظمة السابقة تحوي جميعها رادارات قادرة على رصد وتعقّب الصواريخ الجوألة والاهداف الجوية ذات المقطع الراداري المنخفض، ومزودة بأنظمة كهروبصرية وحرارية تكفل لها قدرة الرصد والاشتباك في ظروف الإعاقة والشوشرة الإلكترونية الكثيفة، كما أن هذه الأنظمة تتصل بمحطات مُتخصصة للإنذار المبكر والمسح الجوي بمختلف المدايات ونذكر منها على سبيل المثال وليس الحصر : - رادارات TPS-59 من الولايات المتحدة وهي قادرة على توفير الانذار المبكر ضد الصواريخ الباليستية والجوالة والطائرات ويصل مداها الى 750 كم واقصى ارتفاع يصل الى 300 كم. - رادرات Commander-SL من بريطانيا وهي قادرة على توفير الانذار المبكر ضد الصواريخ الجوالة والطائرات بدون طيار ومختلف الاسلحة المطلقة جوا من مسافات بعيدة والطائرات ويصل مداها الى 400 كم واقصى ارتفاع 30 كم. - رادارات Protivnik-GE من روسيا وهي قادرة على توفير الانذار المبكر ضد الطائرات الاستراتيجية والمقاتلة والصواريخ الباليستية والصواريخ الجوالة وحتى الاهداف ذات السرعات المنخفضة مادون صوتية على مختلف الارتفاعات ويصلمداها الى 400 كم واقصى ارتفاع 200 كم. - رادارات " AN/MPQ-64F1 Improved Sentinel " من الولايات المتحدة، وهي قادرة على رصد وتتبع الأهداف الجوية مُنخفضة الارتفاع كالصواريخ الجوالة والطائرات بدون طيار وتوفير كافة المعلومات والاحداثيات لأنظمة الدفاع الجوي قصيرة المدى ويبلغ مداها 75 كم، وهي تمثل أحد المكوّنات الرئيسية والحيوية لمنظومة التصدي لتهديدات الصواريخ الجوالة. ج- وسائل الإنذار المبكر واعتراض الصواريخ الجوالة في التوقيتات المناسبة : _________________________________________________ 1) الغلبة لمن يملك المعلومات - عناصر المخابرات والاستطلاع خلف خطوط العدو، ووسائل الاستطلاع المُتنوعة بشكل عام ( طائرات بدون طيار - اقمار صناعية - طائرات استطلاع ) تُعد عاملا حاسما وشديد الحيوية لما يمكن ان توفره من معلومات عن الهجوم قبل حدوثه من تفاصيل عن الطائرات ونوعية التسليح وموعد الهجوم والقاعدة التي سينطلق منها ومسار الطيران والاهداف المحتملة والمؤكدة، مما يوفر الخلفية والدراية الكافيتين للتصدي للهجوم والتعامل معه واعادة تحريك وتمركز القوات، ونصب الاهداف الهيكلية الزائفة والكمائن المتنوعة لإجهاض الهجوم المعادي. 2) محطات الاستطلاع والمراقبة بالنظر والمنتشرة على طول الحدود والسواحل توفر ميزة الكشف البصري والحراري للتهديدات الجوية على الارتفاعات شديدة الانخفاض والتي يصعب التقاطها بالرادارات. 3) رادارات الانذار المبكر المُختصة برصد التهديدات الجوية ذات المقاطع الرادارية المُنخفضة مُتضمنة الصواريخ الجوالة، وكذا المُختصة بتغطية الارتفاعات المنخفضة والمنخفضة جدا والتي يتم تصيبها على مناطق مرتفعة كالجبال والهضاب والانشاءات المخصصة لهذه الاغراض وهي ايضا مهمة لكشف الطيران المعادي على هكذا ارتفاعات. 4) طائرات الانذار المبكر والتحكم المحمول جوا ( أواكس AWACS ) هي العقل والمخ الرئيسي المحرك لأعمال الدفاع الجوي للتصدي للصواريخ الجوالة لما تملكه من قدرة رادارية هائلة على كشف الصواريخ الطائرة على ارتفاعات منخفضة وشديدة الانخفاض من مدايات كافية والتي يصعب على الرادارات الارضية رصدها من مدايات مماثلة بسبب عامل كروية الارض. 5) رادرات وأنظمة الانذار المبكر والرصد على القطع البحرية التي تُعد خط الدفاع الأول عن السواحل. 6) الأسراب القتالية الجوية المُختصة بمهام الاعتراض والدفاع الجوي Interception / Air Defense، يقع على عاتقها التصدي للهجوم الجوي المُعادي وحرمان طيران العدو من الوصول إلى المدايات المناسبة لإطلاق الصواريخ والذخائر الجوية على الأهداف الأرضية المختلفة، وتعمل بتنسيق كامل مع وحدات الدفاع الجوي الأرضي ومراكز القيادة والسيطرة الارضية والمحمولة جوا ضمن معركة الأسلحة المُشتركة. د- التخطيط للمستقبل : _______________ الصواريخ الجوالة المُطلقة من القطع البحرية سواء السفن او الغواصات لها اهمية استراتيجية هائلة لتوجيه الضربات داخل العمق لتكون الذراع الطولى الضاربة لأية قوة عسكرية، وبالتالي فإن امتلاك هذه النوعية من الصواريخ على اكثر من منصة سواء جوية او بحرية او برية ( من خلال الشراء والتطوير والإنتاج المشترك مع الدول ذات الخبرة المناسبة ) هو امر ضروري وحيوي، ويمكن ان تغني عن امتلاك حاملة طائرات مقاتلة بتكاليفها الخرافية وحاجتها الى التأمين الغير عادي. ( القوات الجوية المصرية بدأت في امتلاك نوعيات من الصواريخ الجوالة المُطلقة جوا ضمن تسليح الرافال والميج 35 وكذل هناك راجمات الصواريخ الصينية WS-2 ذات قدرات إطلاق الصواريخ التكتيكية بمدايات تتراوح بين 200 و400 كم ) امتلاك الانظمة المتخصصة في اعتارض الصواريخ الجوالة اصبح ضرورة مُلحة لا بديل لها واهمها انظمة البانتسير Pantsir S الصاروخية المدفعية المُختلطة والتور ام Tor M، ولكن يأتي في مقدمتها الانظمة ذات التكلفة المنخفضة مقابل الاستخدام بكثافة نيرانية عالية مع ميزة " اطلق وانسى Fire & Forget " كالايجلا اس Igla S والافينجر Avenger الذي يستخدم صواريخ ستينجر Stinger، فهذه الانظمة تتميز بتكلفتها المنخفضة جدا مقارنة بالانظمة ذاتية الحركة التي تعتمد على توجيه الرادار ذات التكلفة الاكبر، مما يسمح باستخدامها بكثافة كبيرة دون مشكلات لكي لا يتم استنزاف الانظمة الاغلى ثمنا واستخدامها مع اهداف اكثر قيمة وخطورة. الدفاع الجوي المصري يُعد العصب الرئيسي في مهام حماية سماء الدولة المصرية، ولذلك فإنه سيتحمل عبئاً هائلاً في أية مواجهات مستقبلية مُحتملة مع الجانب الإسرائيلي الذي يملك التفوق الجوي الكمي والنوعي. ولذلك، فإنه لمن الواجب تكثيف أعمال التطوير والترقية لمعدات الدفاع الجوي الموجودة في الخدمة وزيادة أعداد الأنظمة عالية الفاعلية التي دخلت الخدمة حديثا ودعمها بتعاقدات جديدة على المدى المتوسط والبعيد بأنظمة توفر طبقات جديدة إضافية للدفاع الجوي كالـS-400 بعيد المدى والـBuk-M3 متوسط-بعيد المدى والـPantsir-S قصير-متوسط المدى ( من الافضل انتظار تطوير Pantsir-SM المُقرر عام 2018 ) والـVerba المحمول على الكتف الأحدث على الإطلاق والمطوّر من منظومة Igla-S. أخيرا، من الضروري الاهتمام بأعمال البحث والتطوير للخروج مستقبلا بأنظمة صواريخ ورادارات محلية الصنع لمواكبة التطور الجاري لدى العدو، وتحقيق قدرة الاكتفاء الذاتي في بعض الجوانب وتوفير تكاليف التعاقدات الخارجية، ويمكن تحقيق ذلك من خلال الاستعانبة بالدول ذات الخبرات المناسبة والعلاقات السياسية الجيدة، وخاصة ان انتاج صاروخ دفاع جوي محلي يفتح الباب لتطوير نسخة بحرية للعمل على متن السفن ونسخة قتال جوي للعمل على متن الطائرات المقاتلة. _____________________________ Thunderbolt
  2. حيث قام السيد رئيس أركان حرب القوات المسلحة المصرية الفريق محمود حجازى و نظيره اليونانى بتبادل الزيارات على متن فرقاطة الصواريخ المصرية الموجهة سجم تحيا مصر FFG-1001 من الفئة فريم و إحدى الفرقاطات اليونانية [ATTACH]31364.IPB[/ATTACH][ATTACH]31361.IPB[/ATTACH] [ATTACH]31366.IPB[/ATTACH] وظهرت كورفيتات الصورايخ المصرية الامبسادور [ATTACH]31369.IPB[/ATTACH] وايضا طائرات الهيل البحري لمكافحة الغواصات اليونانية [ATTACH]31363.IPB[/ATTACH] [ATTACH]31362.IPB[/ATTACH] [ATTACH]31365.IPB[/ATTACH] [ATTACH]31367.IPB[/ATTACH] [ATTACH]31368.IPB[/ATTACH]
  3. كشفت الصين عن أحدث جيل لمنظومة الدفاع الجوي HQ-22 متوسطة المدي في معرض العسكري للدفاع الصين 2016. وهيا منظومة تتبع قوات الدفاع الجوي الصيني متوسطة المدي تعمل في جميع الأحوال الجوية. يمكن أن تهاجم اي عدائيات جوية من مقاتلات جوية او طائرات الهليكوبتر المسلحة والمتوسطة والطائرات بدون طيار عالية والصورايخ المجنحة وغيرها. ومنظومة HQ-22 لديها المدي الفعال القتالي يتراوح من 150كم الى 170 كم على ارتفاع يتراوح بين 27 كم و 50 كم مع قدرة فائقة على التكيف والتصدي للاهداف المضادة للتشويش مع عدة تدابير مضادة للتشويش الالكتروني النسخة العاملة لدي الجيش الصيني وللعلم النسخة التصديرية تاتي بامكانيات اقل بقليل من النسخة الخاصة للجيش الصيني حيث نسخة FK-3 التصديرية من منظومة -22 HQ . فهي قادرة على اعتراض الأهداف المختلفة مثل الطائرات ذات الأجنحة الثابتة (بما في ذلك الطائرات بدون طيار) وصواريخ كروز والصواريخ التكتيكية جو-سطح وطائرات الهليكوبتر المسلحة، بمدي يتراوح بين 5 KM 100 & KM علي ارتفاع من 0.05 km 27 & km. صورة للنسخة التصديرية FK-3 Photo China has revealed its latest generation of surface-to-air missile weapon system at the Airshow China 2016. The new HQ-22 is an all-weather medium-long range air defense weapon system. The new surface-to-air missile weapon system can attack 3rd generation fighters, armed helicopter and medium and high UAV and other aerodynamic targets. It is highly capable of anti-interference and mobile operation. The HQ-22 has large kill airspace ranges up to 150-170 km at an altitude from 50 to 27,000m which super adaptive anti-jamming capacity with several anti-jamming measures. The HQ-22 have FK-3 export version. It is capable of intercepting various targets like fixed-wing aircraft (including UAV), cruise missiles, tactical air-to-surface missiles, armed helicopters, etc. Killing zone: slant range 5km-100km/altitude 0.05km-27km.
  4. بالصورة روسيا تعتزم بناء 4 حاملات مروحيات Priboy-class LHD جديدة لسلاح بحريتها ومن المخطط ان تبدء في تنفيذ المشروع بعد توفير تكاليفه والتي حسب المواقع العسكرية الروسية مخطط لها بداية التصنيع في عام 2018 والتي حسب المواصفات الاولية التي ظهرت الفترة الماضية ستكون بازاحة تقدر ب 14 الف طن وسرعة قصوي 20 عقدة/الساعة وستحمل 8 مروحيات علي السطح متنوعة مابين مروحيات كاترن Ka-52K هجومية و مروحيات Ka-27 وكانت اول صور للمجسمات ظهرت في اطار معرض “Army-2015 الروسي Priboy-class amphibious assault ship. The Chief Commander of the Russian Navy told journalists : “This is our answer to the Mistral. This ship is still in the form of a mock-up, but the specifications being put into it allow us to calculate that the Project ‘Priboy’ ships will successfully meet the challenges related to loading, transporting, and landing naval troops.” Displacing 14,000 tons of water with a top speed of approximately 20 knots, the ‘Priboy’ will have the ability to deploy up to 60 armored vehicles over a distance of 6,000 miles—almost the same distance than between Moscow and Los Angeles—and has a sea endurance of 60 days. It will carry 8 Ka-27 and Ka-52K helicopters, both fitted for anti-submarines and attack operations, and will have 4 11770M or 2 12061M landing crafts. The Russian Navy will likely acquired 4 Priboy-class LHD and all its systems will be built by Russian companies in 2018
  5. 1_ A-1 Skyraider: هى طائرة قصف جوى امريكية ذات مقعد واحد شهدت الخدمة اواخر الاربعينات حتى اوائل الثمانينات..وكانت تدفع بالطاقة وتعتبر اساس عمل طائرات القصف الارضى الاقوى A-10 ذات الجناحين المستقيمين والسرعة المحدودة... استخدمتها البحرية الامريكية والقوات الجوية...وبدأ ذلك منذ الحرب العالمية الثانية لتحقيق مطلب قاذفة ذات مدى بعيد ومقعد واحد وكانت بداية تصميم قاذفات الطوربيد... تم تصنيعها من قبل شركة دوغلاس لصناعة الطائرات ووضعت النماذج فى يوليو 1944..وكان النموذج الاول المسمى XBT2D-1 والذى اختبر فى 18 مارس 1945 ... تصميم الطائرة بالجناحين المستقيمين مع 7 نقاط تعليق اعطى لها ميزة المناورة بسرعات منخفضة وحمل الكثير من الذخائر... استخدمت فى حرب كوريا وفيتنام ..واشتهرت بقدرتها على تحمل الضربات ومواصلة الطيران كما اضيف لها تدريع حول قمرة القيادة.. تم عمل 7 نسخ من هذه الطائرة وكانت النسخة الرابعة مزودة بمحرك R-3350-26WA اكثر قوة..اما النسخة الخامسة فكانت اكثر اتساعا بحيث يستطيع شخصان الجلوس جنبا الى جنب..والنسخةا لسادسة زودت بمعدات القاء قنابل على مستوى منخفض اكثر تطورا...والنسخة الاخيرة زودت بمحرك اكثر قوة R-3350-26WB.... بالاضافة الى عملها كطائرة قصف ارضى ومعاونة عملت كطائرة انذار مبكر بدلا من GRUMMAN TBM-3W .. انتهى انتاج الطائرة فى 1957 بعدد 3180 طائرة.. لانها جاءت متأخرة لتدخل الصراع فى الحرب العالمية الثانية فقد اصبحت العمود الفقرى للقوات الجوية الامريكية فى حرب كوريا..ولكن فقد عدد كبير منها اثناء الحرب... استخدمت من قبل امريكا وبريطانيا والسويد وفرنسا.. مواصفات عامة :- الطاقم : واحد . الطول : 11.8 م . طول الاجنحة : 12.25 م . الارتفاع : 5 م . مساحة الجناح : 37 م2 . الوزن فارغة : 5429 كجم . الوزن محملة : 2813 كجم . اقصى وزن للاقلاع : 11340 كجم . القوة الدافعة : محرك R-3350-26WA بقوة 2700 حصان . السرعة القصوى : 518 كم فى الساعة . المدى : 2.115 كم . معدل الصعود : 14.5 فى الثانية . تحميل الجناح : 220 كجم لكل متر مربع . التسليح : اربع مدافع 20 مم . 3600 كجم من الذخائر ب15 نقطة تعليق . ثمن الواحدة : 414.000 دولار امريكى . نهاية الخدمة : 1979 . _________________________________________________________ __________________________________ ______________ 2-A-3 Skywarrior:_ صممت هذه الطائرة فى الاساس لتعمل كقاذفة للبحرية الامريكية وتم عمل طائرتين فقط وهى الاطول من نوعها من حيث مدة خدمتها فقد دخلت الخدمة فى منتصف الخمسينيات وتقاعدت فى 1991 وكانت الاثقل ايضا.. استخدمت نسخة منها ايضا فى القوات الجوية حتى اوائل السبعينات والتى احتوت على اجهزة الحرب الالكترونية EB-66 والاستطلاع RB-66 .. تم تصميم الطائرة بزاوية جناح 36 درجة مع محركين برات & ويتنى J57 ..مع طاقم من ثلاثة افراد حيث يجلس الطيار والملاح جنبا الى جنب فى الامام وخلفهم متعهدى السلاح والمدفع 20 مم .. ولتخفيف الوزن قدر الامكان تم حذف مقاعد القذف ولكن تم تركيبها بعد ذلك للضرورة.. يمكن ان تحمل الطائرة 5443 كجم من الذخيرة وتم تركيب نظام توجيه القذائف AN\ASP-7... تعتبر اثقل طائرة اقلعت من على متن حاملة طائرات وقد استخدمت فى حرب فيتنام واستخدم الطراز EA-3B فى حرب وارسو كما شاركت ايضا فى حرب الخليج ... وفى عام 1994 قررت القوات الجوية الامريكية تعديل الA-3 لاختبار رادار الاف15 حيث تم ازالة انف الاف15 لتركيبها على الطائرة .... هناك العديد من النسخ لهذه الطائرة منها على سبيل المثال لا الحصر : · XA3D1...صنع منها نموذجين بمحرك وستنجهاوس J40 بدون مدفع ال20 مم . · YA3D1....نموذج واحد بمحرك J57. · A3D1....49 نموذج تجريبى وبدأ اقلاعها من على متن الحاملات . · A3D1P.....نموذج واحد وتم تركيب كاميرا فيه . · A3D1Q.....خمس نماذج للحرب الالكترونية مع معدات ECM . · A3D2.....نموذج بمحرك اقوى وبدن اقوى ومساحة سطح جناحين اكبر قليلا ...وهيئت لتقوم بدور نقل الوقود جوا للمقاتلات..وبنى منها 21 نموذج بنظام AN\ASP-7مع اعادة تصميم الانف وازالة برج الذيل لتركيب معدات الكترونية بدلا منه . · A3D2P....نماذج للاستطلاع ب12 كاميرا . · A3D2Q.....24 نموذج للحرب الالكترونية مزودة بمعدات الحرب وانظمة استشعار . · A3D2T.....12 نموذج كقاذفات تم تحويل خمسة منها لنقل الشخصيات الهامة . · KA3B.....85 نموذج كقاذفات مع دور حاملة وقود . · VA3B......تستخدم من قبل رئيس هيئة العمليات البحرية . · ERA3B....ثمانية نماذج للحرب الالكترونية . · B-66 Destroyer....تم انتاج 294 طائرة من هذا النوع لغرض الاستطلاع والحرب الالكترونية . مواصفات عامة : الطول : 23.27 م . الاجنحة : 22 م . الارتفاع : 7 م مساحة الجناح : 75.4 م2 . الوزن فارغة : 17876 كجم . الوزن محملة : 31750 كجم . اقصى وزن للاقلاع : 37195 كجم . اقصى سرعة : 982 كم فى الساعة . السرعة المتوسطة : 839 كم فى الساعة . المدى : 3.380 كم . حمولة الاجنحة : 421 كجم لكل م2 . _______________________________________________________________________ ______________________________________________ _________________________ 3_ A-5 Vigilante:_ هى طائرة امريكية للقصف الارضى والاقلاع من على حاملات الطائرات بسرعة فوق صوتية....لعبت دورا هاما فى الاستطلاع التكتيكى فى حرب فيتنام . فى عام 1953 بدأت شركة شمال امريكا للطيران فى بناء قاذفة تعمل فى كل الاحوال الجوية وتنطلق من على حاملة الطائرات وتستطيع حمل الاسلحة النووية بسرعة فوق صوتية ومنح العقد فى 29 اغسطس 1957 وطارت لاول مرة بعدها بسنتين فى اوهايو . ووقتها كانت هذه الطائرة من اكبر واعقد الطائرات التى تطلق من حاملات الطائرات الامريكية ..وكانت تمتلك جناحان كبيران مع نظم مراقبة الحدود وبدون جنيحات ..وتم استخدام سبيكة الومنيوم ليثيوم فى الاجنحة وسبائك تيتانيوم فى البدن على نحو مبتكر..وامتلكت محركان كبيران جنرال الكتريك J79 Turbojet وهو نفس المستخدم على الفانتوم 2 ..وعلى الرغم من كونها طائرة هجوم ثقيلة فان هذه الطائرة رشيقة ومرنة . تضمنت الطائرة الكترونيات متقدمة ومعقدة منذ البداية ونظام الهجوم AN\ASB12 ونظم الملاحة بالقصور الذاتى مع كاميرا تلفزيونية تحت الانف وجهاز كمبيوتر رقمى متقدم... شاركت بفاعلية فى حرب فيتنام وقامت بأعمال استطلاع خطرة ب10 اسراب وعلى الرغم من مرونتها فقد فقدت 18 طائرة 14 منها بسبب النيران المضادة للطائرات وثلاثة بسبب صواريخ ارض جو وواحدة بسبب ميج21 وفقدت تسعة اخرى ضمن القوة77 وعليه تم بناء 36 طائرة اضافية... تم انتاج العديد من النسخ مثل : · XA3J1....بنى منها نموذجان تحول احدهما للنسخة RA-5C . · A-5A......بنى منها 57 نموذج استراتيجى نووى . · A-5B.....استراتيجى نووى ايضا ولكن بمدى اكبر...نموذجان فقط . · YA-5C.....اربع نماذج بدون اجهزة استطلاع . · RA-5C.....نسخة الاستطلاع بنى منها 91 نموذج . · NR-349. Cockpit control panel مواصفات عامة : الطاقم : 2 . الطول : 23.32 م . طول الاجنحة : 16 م . الارتفاع : 6 م . مساحة الاجنحة : 56 م2 . الوزن فارغة : 14.870 كجم . الوزن محملة : 21.6 كجم . اقصى وزن للاقلاع : 28.6 كجم . المحرك : محركان جنرال الكتريك J79-GE-8 . تستطيع حمل قنبلة نووية مارك27 فى الداخل وقنبلتان بى43 ومارك 83 فى الخارج . تحتوى على الانظمة الالكترونية التالية : AN/ASB-12 Bombing & Navigation Radar (A-5, RA-5C) Westinghouse AN/APD-7 SLAR (RA-5C) Sanders AN/ALQ-100 E/F/G/H-Band Radar Jammer (RA-5C) Sanders AN/ALQ-41 X-Band Radar Jammer (A-5, RA-5C) AIL AN/ALQ-61 Radio/Radar/IR ECM Receiver (RA-5C) Litton ALR-45 "COMPASS TIE" 2-18 GHz Radar Warning Receiver (RA-5C) Magnavox AN/APR-27 SAM Radar Warning Receiver (RA-5C) Itek AN/APR-25 S/X/C-Band Radar Detection and Homing Set (RA-5C) Motorola AN/APR-18 Electronic Reconnaissance System (A-5, RA-5C) AN/AAS-21 IR Reconnaissance Camera (RA-5C) ______________________________________________________________ _________________________________________________ 4_ A-4 Skyhawk:_ إيه-4 سكاي هوك (باللغة الإنجليزية: A-4 Skyhawk) هي طائرة هجوم أرضي أمريكية قادرة على الإقلاع من على متن حاملات الطائرات من إنتاج شركة دوجلاس للطائرات (ماكدونل دوجلاس لاحقا) صممت بطلب من البحرية الأمريكية ودخلت الخدمة عام 1956 في البحرية الأمريكية ومشاة البحرية الأمريكية. بعد أكثر من خمسين عامًا على تحليقها لأول مرة ولعبها أدوارا هامة في صراعات عدة مثل حرب فييتنام، حرب الفوكلاند، وحرب أكتوبر، ما زال هناك عدد محدود، من أصل الثلاثة آلاف طائرة التي تم صنعها، في الخدمة لدى بعض الدول من ضمنها الخدمة على متن حاملة الطائرات التابعة للبحرية البرازيلية. صممت السكاي هوك من قبل المهندس إد هاينمان في شركة دوجلاس للطائرات بعد أن طلبت البحرية الأمريكية طائرة هجوم أرضي نفاثة لتحل محل الطائرة الأقدم إيه-1 سكاي رايدير.[1] أراد هاينمان أن يكون التصميم بسيطًا وأن تكون الطائرة صغيرة وخفيفة وغير معقدة وكانت النتيجة هي أن أصبحت السكاي هوك بنصف الوزن الأقصى الذي حددته البحرية الأمريكية لقبول الطائرة المطلوبة. كان للطائرة أجنحة صغيرة لدرجة أنها لم تكن تحتاج لتطوى على متن حاملة الطائرات. أطلق على السكاي هوك عدة ألقاب نظرا لصغر حجمها وخفتها ورشاقتها مثل "السكوتر" و"فضيب هاينمان الساخن".[2]طار النموذج الأولي XA4D-1 لأول مرة يوم 22 يونيو سنة 1954 وأدخل الخدمة لدى البحرية الأمريكية عام 1956. كان للطائرة تصميما تقليديا بالنسبة للفترة التي تلت الحرب العالمية الثانيةدلتا (جناح دلتا)،ولها محرك واحد في مؤخرة جسم الطائرة ومدخلين للهواء على جانبي جسم الطائرة. مباشرة أي فترة الخمسينات. أما الجناح فكان مثلثي على شكل حرف صمم ذيل الطائرة على شكل صليب، كما وضع موازن الطائرة الأفقي في مستوى أعلى من جسم الطائرة. تكوّن التسليح من مدفعين كولت إم.كيه-12 20 مم، وضع كلاهما في جذر كل جناح من أجنحة الطائرة (حمل المدفع الواحد 200 طلقة). بالإضافة إلى تشكيلة مختلفة من القنابل والصواريخ تحمل على نقطة في منتصف الطائرة تحت جسمها أو على نقطتين تحت الأجنحة (بعد ذلك أصبحوا 4 نقاط، 2 تحت كل جناح). واعتمد في تصميم الطائرة اختيار جناح دلتا لتمكين الطائرة من الجمع بين السرعة والمناورة بالإضافة إلى سعة وقود الكبيرة وحجمها الصغير بشكل عام، ولهذا لم تحتاج الطائرة لطوي أجنحتها، إلا أن هذا قلل من كفاءة دورياتها. صممت شرائح القيادة لتهبط آليًا بفعل الجاذبية عند السرعة والضغط الجوي المناسبين، مما جعل الطائرة أخف وزنا ووفر مساحة لعدم وجود مفاتيح التشغيل والمحركات المخصصة لهذا الأمر. كما صممت معدات الهبوط بحيث لا تخترق الجناح، فعندما ترفع معدات الهبوط تدخل العجلة فقط داخل الجناح أما باقي المعدات ودعامات الهبوط فتدخل أسفل الجناح. كان من الممكن أن يكون هيكل الجناح نفسه أخف من هكذا ويحتفظ بنفس قوته، كما أن غياب معدات طوي الجناح خفف أكثر من وزن الجناح والطائرة. يُعتبر تصميم هذه الطائرة مختلفا عن تصميم معظم الطائرات عموما، حيث تؤدي زيادة الوزن، حتى لو كانت بسيطة، في منطقة معينة إلى زيادة وزن مناطق أخرى لتعويض هذا الزيادة، مما يؤدي إلى الحاجة إلى محركات أقوى وهكذا دواليك. كانت طائرات السكاي هوك محبوبة من طواقمها نظرا لرشاقتها ومتانتها، حيث ساعدت هذه المميزات بالإضافة إلى سعرها الرخيص وتكلفة تشغيلها البسيطة وسهولة صيانتها في ازدياد شعبية هذه الطائرة لدى البحرية ومشاة البحرية الأمريكية بالإضافة إلى مستخدمي الطائرة الأجانب. أستخدمت ثلاث دول على الأقل الإيه-4 سكاي هوك في المعارك إلى جانب الولايات المتحدة، وهذه الدول هي: الأرجنتين، إسرائيل، والكويت. كانت السكاي هوك هي القاذفة الخفيفة الرئيسية للبحرية الأمريكية والتي استخدمت فوق فييتنام الشمالية خلال المراحل الأولى من الحرب بينما استخدمت القوات الجوية الأمريكية الطائرة فوق الصوتية إف-105 ثاندر تشيف، ثم استبدلت السكاي هوك بالإيه-7 كورسير لتحل محلها في دور القاذفة الخفيفة. شنت طائرات السكاي هوك أولى الهجمات خلال حرب فييتنام كما أنه يعتقد أيضا أن طائرة سكاي هوك هي من ألقت آخر القنابل فيها. من أشهر من طاروا خلال الحرب بالسكاي هوك، جون ماكين مرشح الحزب الجمهوري للرئاسة الأمريكية عام 2008، حيث أسقطت طائرته بالنيران الأرضية ثم وقع في الأسر وأمضى فيه 6 سنوات قبل أن يفرج عنه بنهاية الحرب عام 1973.[10] استخدمت القوات الجوية الإسرائيلية السكاي هوك بكثافة في حرب الاستنزاف وحرب أكتوبر حيث شكلت طائرة الهجوم الأرضي الأساسية لإسرائيل، كلفت السكاي هوك ربع ثمن إف-4 فانتوم الثانية وكان لها مدى جيد مقارنة بالطائرات التي أخذت مكانها.[16] أسقطت الدفاعات الجوية المصرية والسورية خلال حرب أكتوبر أعداد كبيرة من السكاي هوك بصواريخ سام 6. وقد حاولت إسرائيل باستخدام السكاي هوك وتحت حماية إف-4 فانتوم الثانية خلال الحرب أكثر من مرة ضرب المطارات والطائرات المصرية على الأرض في محاولة لتحييد دور الطيران المصري كما حدث في حرب سنة 1967 ولكنها فشلت في ذلك مثل ما حدث في معركة المنصورة الجوية التي وقعت يوم 14 أكتوبر 1973 والتي استطاعت خلالها حوالي 65 طائرة ميج-21 مقابل 160 طائرة إسرائيلية من أنواع إف-4 فانتوم الثانية وإيه-4 سكاي هوك إسقاط ما بين 15 و 17 طائرة إسرائيلية مقابل سقوط 6 طائرات ميج-21 ثلاث منها ثلاث بنيران العدو وثلاث أخرى نتيجة لفراغ الوقود منها.[17] وخلال حرب أكتوبر أيضا، قامت الولايات المتحدة بعمل جسر جوي لمساعدة إسرائيل على تجاوز الخسائر التي مني بها سلاحها الجوي ومن ذلك نقلها 28 طائرة سكاي هوك على وجه السرعة لإسرائيل في أكتوبر 1973.[18] تستخدم حاليًا السكاي هوك كطائرة تدريب في كلية الطيران التابعة لسلاح الجو الإسرائيلي. أسقطت طائرة أيه 4 إسرائيلية فوق سهل البقاع بلبنان بتاريخ 6 يونيو سنة 1982، خلال حرب لبنان في ذلك العام.[19][20][21] وقد ادعت إسرائيل أن هذه الطائرة كانت إحدى طائرتيها ثابتة الجناح التي أسقطت فوق لبنان خلال المعركة الجوية التي دارت منذ 6 يونيو 1982 إلى الحادي عشر من نفس الشهر، والتي شاركت فيها 150 طائرة حربية.[21] في 31 مايو 2007، تحطمت طائرة إسرائيلية من طراز سكاي هوك في البحر الأبيض المتوسط، كانت الطائرة قد سقطت على مسافة 6 كيلومترات قبالة شواطئ مدينة أشدود بسبب وقوع خلل فني فيها أصاب محركها كما ذكرت المصادر الإسرائيلية، حيث اندلعت النيران فيه مما اضطر الطيار للقفز منها فوق بحر أشدود، ثم قامت مروحية عسكرية[22] كما تحطمت طائرة سكاي هوك أخرى جنوب جبل الخليل قبل هذا الحادث بثلاث أعوام. وفي 5 أكتوبر سنة 2008 أوقف سلاح الجو الإسرائيلي سرب طائرات سكاي هوك مرابض في قاعدة جوية جنوب إسرائيل بسبب سوء الصيانة........... استخدمت الأرجنتين طائرات السكاي هوك خلال حرب الفوكلاند عام 1982، واستطاعت طائرات السكاي هوك المسلحة بالقنابل غير الموجهة والتي لا تمتلك أي وسائل دفاع إلكترونية أو صواريخ جو-جو دفاعية، أن تلحق عدة أضرار بسفن ومدمرات البحرية البريطانية،[25] حيث أغرقت كلا من المدمرة "كوفنتري" والفرقاطة "أنتيلوب". كما ألحقت أضرارا جسيمة بعدة سفن أخرى (ما يقرب من 6 مدمرات وفرقاطات وسفن لوجستية). خسرت الأرجنتين 22 طائرة سكاي هوك خلال الحرب...... خلال الغزو العراقي للكويت قامت طائرات السكاي هوك الكويتية بقصف الأرتال العراقية المتقدمة على محوري المطلاع والسالمي ودمرت 102 مدرعة كما أسقطت 4 مروحيات بصواريخ جو-جو سايد وندر[28] قبل أن تصدر إليها الأوامر بالتوجه إلى القواعد الجوية السعودية بعد أن دمرت مدرجات القوعد الجوية، فوصلت 24 طائرة الأراضي السعودية،[29] بينما استولت القوات العراقية على 10 طائرات..... بالتوجه إلى مكان التحطم، وقامت بانتشال الطيار من المكان. الطرازات:_ A-4M تابعة لمشاة البحرية. A4D-2 A-4C A-4L A-4K A-4M TA-4F OA-4M A-4BR التابعة للبحرية البرازيلية. AF-1A-4B XA4D-1: النموذج الأولي. YA-4A) YA4D-1 ولاحقا A-4A): النموذج الأولي الذي أجريت عليه اختبارات الطيران والطائرة السابقة للإنتاج مباشرة. A-4A) A4D-1): نسخة الإنتاج الأولى، صنع منها 166 وحدة. A-4B) A4D-2): نسخة محدثة، أضيف إليها إمكانيات التزود بالوقود جوًا، أنظمة ملاحة مطورة، صنع منها 542 وحدة. A-4P: طائرات A-4B أعيد تصنيعها وبيعت للقوات الجوية الأرجنتينية، تعرف في الأرجنتين باسم A-4B. A-4Q: طائرات A-4B أعيد تصنيعها وبيعت للقوات البحرية الأرجنتينية. A-4S: خمسين طائرة A-4B أعيد تصنيعها للقوات الجوية لسنغافورة. TA-4S: سبعة طائرات تدريبية من الطراز A-4S، بها بعض الاختلافات الأساسية عن باقي طائرات التدري السكاي هوك مثل أن الطالب والمدرس الطيارين يتشاركان في نفس قمرة القيادة، أدخلت إليها بعض التعديلات مما جعل لها مدى رؤية أفضل بشكل عام خصوصا للطيار المدرس الذي يجلس خلف الطالب. TA-4S-1: ثمان نماذج تدريبية من النموذج TA-4S، أعطوا الرمز TA-4S-1 لتمييزهم عن النسخ السبعة التدريبية الأولى. A4D-3: نسخة ذات أنظمة ملاحة متطورة مقترحة، لم يصنع منها أي نماذج. A-4C) A4D-2N): طائرة ليلية/لجميع الأجواء، نسخة مخصصة لهذا الغرض من ال A4D-2. مزودة بمحرك يعطي قوة دفع 36.5 كيلو نيوتن. A-4L: نسخة أخرى من طراز A-4C، صنع منها 100 طائرة لاحتياطي قوات مشاة البحرية الأمريكية والبحرية الأمريكية. زودت بأنظمة ملاحة الطراز A-4F ولكن ذات المحرك السابق.[33] A-4S-1: خمسين طائرة A-4C أعيد تصنيعها للقوات الجوية السنغافورية. A-4SU: نسخة معدلة بشكل كبير ومحدثة من طراز A-4S، صنعت خصيصا للقوات الجوية ل سنغافورة، زودت بمحرك توربين مروحي غير مزود بحارق خلفي، إلكترونيات محدثة. TA-4SU: نسخة مطورة ومحدثة بشكل كبير من طرازيّ TA-4S-1، TA-4S. A-4PTM: طائرات A-4C و A-4L تم إعادة تأهيلها للقوات الجوية الملكية الماليزية، ضمت الطائرات عدة صفات من ال A-4M. سلمت 40 طائرة لماليزيا من هذه الطرازات.[34] TA-4PTM: نسخة تدريبية من الطراز السابق، صنع منها عدد صغير.[34] A4D-4: نسخة مقترحة بعيدة المدى تم الغائها. لم يتم استخدام الرمز A-4D بعد ذلك لتجنب الخلط. A-4E) A4D-5): تطوير رئيسي ومهم، زودت بالمحرك الجديد برات أند ويتني جيه-52 بقدرة 37 كيلو نيوتن، هيكل مدعم وبه مكانين أكثر للأسلحة (أصبح المجموع هكذا 5 أماكن للأسلحة)، أنظمة ملاحة مطورة، رادار جديد، اليكترونيات حديثة، أنظمة للقصف في الارتفاعات المنخفضة، زود العديد منها بمحرك قدرته 41 كيلو نيوتن. صنع منها 499 وحدة. TA-4E: طائرتين A-4E طوروا كنماذج أولية تدريبية. A4D-6: نسخة مقترحة، لم تصنع منها أي طائرة. A-4F: تطوير من طراز A-4E، بأنظمة ملاحية اضافية (أضيفت هذه الأنظمة بعد ذلك إلى ال A-4E وبعض ال A-4C)، محرك برات أند ويتني جيه-52 أقوى بقدرة دفع 41 كيلو نيوتن ثم بعد ذلك 50 كيلو نيوتن. خدمت مع فريق "بلو انجيلز" للألعاب البهلوانية من سنة 1973 حتى سنة 1986. صنع منها 147 نسخة. TA-4F: طائرة تدريبية، هي في الأساس A-4F مزودة بمقعد اضافي للمدرس الطيار. صنع منها 241 طائرة. OA-4M: طائرات TA-4F معدلة لمشاة البحرية الأمريكية. EA-4F: أربع طائرات TA-4F معدلين للتدريب على الحرب الإلكترونية. TA-4J: طائرة مخصصة للتدريب، نسخة مبنية على طراز A-4F ولكن بدون أنظمة التسليح ومحرك أضعف. صنع منها 277 طائرة ثم حولت معظم الطرازات TA-4F إلى هذا الطراز. A-4G: صنعت 8 طائرات للبحرية الملكية الأسترالية باختلافات بسيطة عن طراز A-4F، أحد التطورات الأساسية كان تعديل الطائرة لتحمل 4 صواريخ جو-جو سايد وايندر.[35][36] TA-4G: نسختين تدريبتين صنعت من طراز A-4G، واثنتان حولوا من طراز TA-4F. A-4H: نسخة من طراز A-4F، صنعت للقوات الجوية الإسرائيلية. استخدمت مدافع 30 مم بها 150 طلقة بدلا من ال 20 مم التي زودت بها الطائرات الأمريكية. طورت بعض الطائرات بعد ذلك في إسرائيل بوسائل لحماية المحرك ضد الصواريخ الحرارية. TA-4H: نسخة تدريبية من الطراز A-4H، صنعت منها 25 طائرة ما زالوا في الخدمة، ويتردد بقائهم حتى 2010 على الأقل. A-4K: صنعت للقوات الجوية الملكية النيوزيلندية، صنعت منها 10 طائرات. خلال التسعينات تم تطوير هذه الطائرات وزودت بأنظمة ملاحية ورادارات حديثة. TA-4K: أربع نسخ تدريبية من الطراز السابق. A-4M: مخصصة لقوات مشاة البحرية الأمريكية، بأنظمة ملاحة متطورة، ومحرك أقوى يعطي قوة دفع 50 كيلو نيوتن، قمرة قيادة أكبر. صنع منها 158 وحدة. A-4N: طائرات A-4M طورت خصيصا لسلاح لجو الإسرائيلي، صنع منها 117 طائرة. A-4KU: طائرات A-4M طورت لحساب القوة الجوية الكويتية. صنعت منها 30 طائرة ثم اشترت البرازيل 20 طائرة منهم واعطتهم الرمز AF-1 ويخدموا الآن من على متن حاملة الطائرات البرازيلية. TA-4KU: ثلاث نسخ تدريبية من الطراز السابق طورت لحساب القوة الجوية الكويتية، اشترتها البرازيل واعطتها الرمز AF-1A. A-4AR: طائرات A-4M أمريكية تم إعادة تأهيلها للأرجنتين، 36 طائرة. TA-4R: طائرات تدريب ذات مقعدين مجددة وأعيد تأهيلها للأرجنتين. A-4Y: تصميم سابق لطراز A-4M أضيف إليها نظام القصف الزاوي المنسوب. لم يتم اعتماد هذا التصميم أبدا سواء من قبل البحرية الأمريكية أو فيلقها........ المستخدمون الحاليون للإيه-4 سكاي هوك بالأزرق الباهت والسابقون بالأزرق الداكن. مواصفات عامة: الطاقم: 1 (2 في طرازات TA-4J ،TA-4F,،OA-4F) الطول: 12.22 (40 قدم 3 بوصة) باع الجناح: 8.38 (26 قدم 6 بوصة) الارتفاع: (15 قدم) شكل الجناح: جناح دلتا الوزن ةفارغ: 4.750 كجم (10.450 رطل) الوزن محملة: 8.318 كجم (18.300 رطل) السرعة القصوى: ماخ 1.01 (1.077 كم/ساعة) سقف الطيران 12.880 متر (42.250 قدم) معدل الصعود: 43 متر/ثانية (8.440 قدم/دقيقة) حمل الجناح: 344.4 كجم/متر² (70.7 رطل/قدم²) المدافع: مدفعين 20 مم طراز كولت إم.كيه-12 يحمل كل منهما 100 طلقة. نقاط التعليق الخارجية: 5 نقاط بمجموع 4,490 كجم من الحمولة (4× تحت الأجنحة 1× تحت البدن) صواريخ موجهة: صواريخ من الأنواع التالية: صواريخ جو-جو إيه.آي.إم-9 سايد وايندر </li> [*]الصواريخ جو-أرض إيه.جي.إم-65 مافريك إيه.جي.إم-62 وايلي إيه.جي.إم-12 بولبوب إيه.جي.إم-45 شرايك (صاروخ جو-أرض مضاد للرادار) </li> [*]قنابل: 6× روكآي-2 مارك 20 قنبلة عنقودية 6× روكآي مارك 7 قنبلة مارك 81 قنبلة مارك 82 قنبلة مارك 83
×