Jump to content
Search In
  • خيارات أكثر ..
البحث عن النتائج التي ..
البحث في ..

مرحباً بك إلى المنتدى العربي للعلوم العسكرية!

إذا كنت مهتم بالعلوم و الأخبار العسكرية ، فضلاً قم بالإنضمام إلى الموقع لتعم الفائدة.

البحث في المنتدى

Showing results for tags 'والرياض'.

  • الكلمة الدلالية

    أدخل أكثر من كلمة بإستخدام الفاصلة " , " .
  • حسب الكاتب

نوع النتائج


الصفحة الرئيسية

  • الملتقى العسكري
    • الأخبار العسكرية - Military News
    • متابعات و تطورات الأوضاع الإقليمية و الدولية
    • الصفقات العسكرية - Military Deals
    • مواضيع عسكرية عامة - General Topics
    • الدراسات الاستراتيجية - Military Strategies
    • أجهزة الإستخبارات - Intelligence
    • التاريخ العسكري - Military History
    • الكليات والمعاهد العسكرية - Military Academies
    • قسم الصور و الفيديوهات العسكرية - Multimedia
  • الساحة العسكرية
    • الأسلحة الاستراتيجية والتكتيكية - Missiles & WMDs
    • الصناعات العسكرية العربية
    • الأمن العام والشرطة - Police and General Security
    • القوات البرية - Land Force
    • القوات الجوية - Air Force & Aviation
    • الدفاع الجوي و انظمة الرادار - Air defense
    • القوات البحرية - Navy Force
    • سؤال وجواب - Q & A
  • الأقسام العامة
    • أخبار العالم - World News
  • القيادة العامه
    • الأخبار و تحديثات المنتدي
    • الملتقي الإداري
    • الإنضمام لفريق الإدارة
    • الإستفسارات و الشكاوي و الإقتراحات
    • المواضيع المحذوفه

البحث في ..

البحث عن النتائج التي ..


حسب الوقت

  • Start

    End


آخر تحديث

  • Start

    End


حسب عدد ..

إنضم لنا

  • Start

    End


المجموعة


AIM


ICQ


Yahoo! Messenger


Skype


Facebook


Twitter

Found 4 results

  1. تقرير أمريكي يشرح أسباب تصاعد التوتر بين القاهرة والرياض.. السعودية لم تلتزم بوعودها بالدعم المالي لمصر.. القاهرة رفضت محاولات محمد بن سلمان لمساعدته في تنصيبه ملكا بعد أبيه - السعودية لم تف بتعهداتها المالية - مصر رفضت إرسال قوات لتعزيز حكم محمد بن سلمان - القاهرة رأت الحرب على اليمن قرار غير حكيم - الخلاف بين البلدين ينتقل إلى السودان وإثيوبيا كشف تقرير لموقع "أويل برايس" الأمريكي عن أسباب تصاعد التوتر بين مصر والسعودية خلال الفترة الأخيرة وأوضح التقرير الذي كتبه، جورج كوبلي، وهو مؤرخ ومحلل استراتيجي وله علاقات على مستوى عال- بحسب وصف الموقع، ان مصر والسعودية والإمارات والكويت نجحت منذ وصول الرئيس عبد الفتاح السيسي للحكم في إقامة علاقات اقتصادية وسياسية قوية، تقوم على تقديم دعم اقتصادي كبير لمصر لتعويض تراجع الدعم القادم من الولايات المتحدة جراء تعليق أوباما الدعم لفترة. - السعودية لم تف بتعهداتها المالية وتابع التقرير بالقول أنه غير أن السعوديين فشلوا في الوفاء بوعودهم في تقديم المساعدات المالية أو الاستثمار في مصر، بينما استمرت السعودية في ممارسة الضغوط على مصر لدعم هجومها العسكري في اليمن. وأضاف التقرير أن الازمة طفت إلى السطح، مع رفض مصر قبول هيمنة وزير الدفاع وولي ولي العهد، الأمير محمد بن سلمان، على العلاقات بين البلدين. وأشار التقرير إلى أن مصر رفضت مبدأ استخدام قوات مصرية وضباط استخباراتيين مصريين لمساعدة محمد بن سلمان على أن يكون الملك القادم خارج عملية الخلافة المعهودة التي تتبعها المملكة، فيما يمثل التفاف على العرش. وبين التقرير أن مصر رفضت هذا الالتفاف على العرش في السعودية، لأن الأمير المقبل المنتظر وفقا للترتيب هو ولي العهد محمد بن نايف، وليس محمد بن سلمان. وتابع التقرير بالقول أن مصر قاومت محاولات من قبل محمد بن سلمان للإصرار على الحصول على دعم القاهرة من أجل تعزيز سلطته، والتورط عسكريا في الحرب التي تقودها السعودية في اليمن، التي تراها الحكومة المصرية حرب غير حكيمة. وجراء هذا الرفض، بدأت الرياض ضغوطات مالية على مصر، وهو ما أثار غضب الرئيس المصري الذي رأى أن المملكة لم تف بوعودها لمصر. ونوه التقرير أن السلطات المصرية تكتفي في اليمن بحماية ساحل البحر المتوسط ولا تحارب إلى أي جانب من الجانبين. - السودان وإثيوبيا ورقتا ضغط على مصر ويلفت التقرير إلى أنه جراء هذا الموقف المتعنت من قبل مصر، عملت المملكة على تعزيز علاقاتها مع السودان من أجل كبح جماح قدرة مصر من الضغط على إثيوبيا في ظل الخلاف الكبير بين القاهرة وأديس أبابا حول قيام هذه الأخيرة بإنشاء سد النهضة على مجرى نهر النيل. وأمام هذا الالتفاف، بدأت مصر في اتخاذ هي الأخرى خطوات استراتيجية في المنطقة لقلب اللعبة التي تمارس ضدها، مشيرة إلى أن الرئيس السيسي عمل على إعادة بناء علاقات قوية مع جنوب السودان للالتفاف على السودان. وتابعت الصحيفة أنه رغم العبء الاقتصادي على مصر خلال الفترة الأخيرة، إلا أن القاهرة عملت على إعادة تقوية قواتها في البحر الأحمر، من خلال إنشاء قيادة بحرية في البحر مؤخرا. كما عمدت مصر إلى تقوية علاقاتها مع إريتريا من أجل زيادة نفوذها في البحر الأحمر ومنع جدوى أي محاولة للضغط على القاهرة في الملف الإثيوبي. صدى البلد: تقرير أمريكي يشرح أسباب تصاعد التوتر بين القاهرة والرياض.. السعودية لم تلتزم بوعودها بالدعم المالي لمصر.. القاهرة رفضت محاولات محمد بن سلمان لمساعدته في تنصيبه ملكا بعد أبيه
  2. أكدت الأمم المتحدة أن التحالف العربي بقيادة السعودية نفذ هجمات في اليمن "قد ترقى إلى حد جرائم الحرب"، محذرة الدول المشاركة في عملياته من تجاهل مبدأ احترام القانون الإنساني الدولي. وجاء ذلك في تقرير سنوي قدم لمجلس الأمن الدولي، يوم الجمعة 28 يناير/كانون الثاني الماضي، وأعده فريق الخبراء التابع للأمم المتحدة والمعني بمراقبة سير النزاع في اليمن والتحقيق في 10 ضربات جوية نفذها التحالف خلال الفترة بين مارس/آذار وحتى أكتوبر/تشرين الأول من العام 2016 وأسفرت عن مقتل 292 مدنيا على الأقل، من بينهم نحو 100 امرأة وطفل. ونقلت وكالت "رويترز"، يوم السبت، عن هذا الفريق قوله في التقرير، المؤلف من 63 صفحة: "لم تجد لجنة الخبراء أي دليل على أن الضربات الجوية أصابت أهدافا عسكرية مشروعة في ثماني غارات من الغارات العشر التي شملها التحقيق". © AP PHOTO/ SAUDI PRESS AGENCY اتهام التحالف العربي باستخدام قنابل عنقودية في اليمن وأضاف التقرير: "في كل التحقيقات العشر ترى اللجنة من شبه المؤكد أن التحالف لم يف بمعايير القانون الإنساني الدولي، فيما يخص تناسب قوة الهجوم والاحتياطات الواجب أخذها بعين الاعتبار.. وتعتبر اللجنة أن بعض الهجمات قد ترقى إلى حد جرائم الحرب". وأشار خبراء الأمم المتحدة إلى وجود ضباط أمريكيين يساندون أنشطة التحالف اللوجستية والمخابراتية، فيما قال لفريق التحقيق قائد العمليات المشتركة للتحالف العربي إن ضباطا من فرنسا وماليزيا وبريطانيا موجودون أيضا في مقر القيادة بالرياض. وأضاف التقرير، قائلا: "خلصت اللجنة إلى أن الانتهاكات المرتبطة بتنفيذ الحملة الجوية الواسعة النطاق تعكس بما يكفي إما عملية استهداف تفتقر إلى الكفاءة، أو سياسة أوسع للاستنزاف المتعمد للبنية التحتية المدنية" في اليمن. وفي إطار ردود الأفعال الأولى من قبل الرياض على هذه الاستنتاجات الدولية، قال مندوب السعودية الدائم لدى الأمم المتحدة، عبد الله المعلمي، إن الاتهامات الواردة في التقرير لا أساس لها، مشددا على أن التحالف يمارس أقصى درجات ضبط النفس وقواعد اشتباك صارمة. وقال المعلمي، يوم السبت، في حديث لوكالة "رويترز"، إن في بعض الحالات تم الإقرار بارتكاب أخطاء، وتقبل المسؤولية عنها، مضيفا أن قيادة التحالف اتخذت إجراءات تصحيحية، بما يشمل تعويضات للضحايا. كما أشار المسؤول السعودي إلى أن هناك شفافية في التحقيقات في أي حادث وقع خلال عمليات التحالف. © AP PHOTO/ HANI MOHAMMED غارة التحالف العربي على مستشفى في اليمن كانت "خطأ" يذكر أن اليمن تمر منذ حوالي 18 شهرا بنزاع مسلح مستمر، بين قوات الرئيس اليمني عبد ربه منصور هادي المدعوم من التحالف العربي بقيادة السعودية، وقوات الحوثيين وحلفائهم من الموالين للرئيس السابق علي عبدالله صالح، واستعادت المواجهة سخونتها الميدانية المعهودة بعد أشهر من الهدوء النسبي الذي انتهى مع فشل الجولة الثالثة من مفاوضات السلام التي جرت في الكويت برعاية الأمم المتحدة بين طرفي الأزمة اليمنية. وينفذ التحالف العربي بقيادة السعودية ، منذ 26 مارس/آذار 2015، ضربات جوية مستمرة لمواقع في اليمن يقول إنها عسكرية وتابعة لجماعة "أنصار الله" (الحوثيون) وللقوات الموالية للرئيس اليمني السابق علي عبد الله صالح، في كافة أنحاء اليمن، بهدف "إعادة الشرعية وعودة الرئيس الشرعي عبد ربه منصور هادي". وفرض التحالف العربي، منذ بدء عملياته العسكرية الداعمة لهادي، حصارا على معظم الأراضي اليمنية بما في ذلك العاصمة صنعاء. وأدى النزاع في اليمن، منذ بدء عمليات التحالف، وبحسب إحصائيات الأمم المتحدة، إلى مقتل قرابة 10 آلاف مدنيين وجرح 40 آلاف الآخرين.
  3. الحرب نشبت بسبب رفض الأسد مد أنابيب"النفط والغاز" القطرية عبر أراضيه · السعودية وتركيا قاموا بشكل متعمد بتسهيل مرور المتطرفين إلى سوريا · هذه اللعبة الدموية مستمرة فى سوريا منذ 4 سنوات ونتج عنها 400 ألف قتيل · فى أوروبا يصفون الأسد بـ "الرجل السيئ فى دمشق" ولايتحدثون عن النفط والغاز · خدعونا وأوهمونا أن ما يحدث فى سوريا من أجل تغيير النظام · السعودية وقطر والناتو سلّحوا جبهة النصرة والجيش الحر والقاعدة لتدمير سوريا · الناتو يخدعنا ويقف بجانب المتطرفين ويصفهم بالثوار يومًا بعد يوم، تطل الحقيقة برأسها فى الصراع السورى، لتوجه صفعة قاسية إلى تجار الدماء، وتفضح خداعهم، وتكشف أن مساندتهم للمجموعات المسلحة فى سوريا ليس من باب الحرب المذهبية، بل لتنفيذ مطامعهم وأجندتهم الخاصة، وهو الأمر الذى أدركته مصر، فانحازت إلى كل ما من شأنه الحفاظ على وحدة البلد العربى الشقيق، ضد المؤامرات التى تحاك ضده وتنفذها جماعات إرهابية مسلحة، وهو الموقف الذى أغضب حلفاء الشر، فكالوا الاتهامات للقاهرة، وبدأوا فى مسلسل "الكيد السياسى" للضغط عليها وإغاظتها. وجاء تحليل خبير استراتيجى سويسرى، ألقاه فى ندوة حاشدة بمدينة زيورخ السويسرية عن أسباب وخفايا الحرب فى سوريا، ليؤكد بالأدلة القاطعة أن الدماء السورية التى سالت أنهاراً، كانت حصاد مؤامرة مكتملة الأركان، خطط لها أصحاب المصالح، لتدمير دولة عربية كبيرة، وحسب كلامه ،شارك فى المؤامرة قطر والسعودية وتركيا، ومعهم من القوى الغربية أمريكا وبريطانيا وفرنسا، لتمزيق أوصال دولة عربية كانت تؤرق إسرائيل، وتمثل ثقلاً فى ميزان القوى العربية. وسرد الخبير الاستراتيجى بشكل مبسط خبايا وأسباب الحرب السورية، حيث بدأ كلامه للحضور قائلاً: "أود أن أشرح لكم عن الحرب فى سوريا، لأن غالبية الناس لم تعد تفهم شيئًا عن هذه الحرب، فعندما نتحدث عن سوريا يجب أن نفهم أن البلد فى فوضى كبيرة، وأنا شخصياً لم أعد أفهم شيئًا، فالجميع يتم قصفهم ولا أعرف لماذا؟"، بشكل أساسى أستطيع أن أقول لكم تحليلى عن هذه الحرب، فى رأيى أن الأمر يتعلق بشكل أساسى من دون مفاجأة بـ"النفط والغاز"، حيث يوجد فى الخليج الفارسى حقل للغاز، يعتبر أكبر حقل للغاز فى العالم، القطريون لديهم جزء من هذا الحقل، وقاموا فى عام 2009 - أى قبل سنتين من اندلاع الحرب فى سوريا - بالاتفاق مع الأتراك على إنشاء ومد أنابيب الغاز والنفط من هذا الحقل عبر السعودية وعبر سوريا حتى تصل إلى تركيا ومنها تتجه إلى الأسواق الأوروبية، لأنهم يريدون بيع الغاز لدول أوروبا، لتصل لجميع المدن الأوروبية، كمدينة زيورخ هذه مثلاً، وهو الأمر الذى يجنون به أموالاً طائلة، ولكن ظهرت لهم مشكلة، فعندما أراد القطريون والسعوديون مد خط الأنابيب عبر سوريا لم يسمح الرئيس الأسد بمد الخط عبر أراضى بلاده، وقال لهم "لا". وأضاف الخبير الاستراتيجى السويسرى: "رفض الأسد فجر مشكلة كبيرة لقطر والسعودية وتركيا، ولم يجدوا ذلك جيدًا لأن إيران تمتلك حصة تقدر بالنصف بنفس حقل الغاز، فهو حقل لديه مخرج من الجانبين وكل بلد لديه مدخل لهذا الحقل، وتعمل كل من إيران وقطر من أجل تعظيم ما تستخرجه من الحقل، وتتسابقان على الضخ السريع فى الأسواق، وبالتالى تريد كلتا الدولتين تصدير ما تستخرجه حتى تقوم باستخراج غيره، وتلقت إيران موافقة الأسد على بناء خط الأنابيب لضخ الغاز إلى أسواق أوروبا، حيث سألوه فأجاب بـ"نعم"، ولذلك تريد إيران الإبقاء على سلطة الأسد، فيما تحاول قطر والسعودية إسقاطها.. هذا كل شىء". واستطرد الخبير الاستراتيجى السويسرى، فى محاضرته بزيورخ: "إذا أردتم التعمق أكثر فى المشكلة لديكم من الخلف الأمريكان والبريطانيين الذين قرروا إسقاط الأسد أيضًا، وهذا يعنى أن هناك من جهة تحالف الناتو الممثل ببريطانيا وأمريكا وفرنسا الذين يريدون إسقاط الأسد، بالتعاون مع الممالك الخليجية قطر والسعودية وكذلك تركيا وهم دول "سُنِّية"، وفى الجانب المقابل لديكم الحلف الشيعى المتمثل فى إيران مع حزب الله الذين يريدون الإبقاء على العلويين وحكم الأسد، وكذلك الروس يريدون أيضًا الإبقاء على سلطة الأسد لأن لديهم قاعدتين عسكريتين فى سوريا، كما أن الروس كذلك لا يريدون أن يأتى الغاز القطرى إلى السوق الأوروبية، لأنه كما يعرف كل واحد منكم الغاز الروسى يضخ هنا". واستكمل شرحه عن الحرب السورية قائلاً: "توجد أشياء كثيرة يجدها المرء معقدة لكنها تكون معقدة عندما يكون المرء محتارًا، يمكنكم وصف ذلك بالشىء المعقد، حيث تم خداعكم منذ البداية وإيهامكم أن الأمر متعلق بتغيير النظام والديمقراطية، لكن الأساس فى هذه الحرب هى الاستراتيجية الجغرافية والنفط والغاز، ولذلك لدينا التحالف السنى المتمثل فى قطر والسعودية وتركيا، إضافة إلى بريطانيا وأمريكا وفرنسا، دول حلف الناتو، وفى الجهة الأخرى روسيا وإيران وحزب الله والأسد، وهذه اللعبة مستمرة منذ 4 سنوات، ونتج عنها 400 ألف قتيل". وواصل الخبير السويسرى كشفه لخبايا وأسباب الحرب السورية قائلاً: "عندنا فى سويسرا وكذلك عندكم فى ألمانيا، كما ألاحظ، يتم وصف الأسد بأنه سيئ، أو "الرجل السيئ فى دمشق"، لكن لا أحد يسمع شيئًا عن "النفط والغاز"، حيث تم الإيهام منذ البداية، أن التدخل فى سوريا لم يتم إلا بعدما حدث قتل فى الشعب السورى ولكن هذا الأمر خدعة وليس صحيحًا، فالسعودية بشكل أساسى وتركيا قاما بشكل متعمد بتسهيل مرور المتطرفين إلى سوريا، ودعمهم من أجل تدمير الجانب السورى من الداخل، وهذا نجح إلى حد كبير، حيث تم تدمير مدن وأحياء كاملة فى سوريا، فعندما تعطى المتطرفين والإرهابيين أسلحة وتطلب منهم القتل تستطيع تدمير أى بلد، وهذا حصل أيضًا فى الحرب الليبية عام 2011 عندما أطاحوا بالقذافى، حيث امتلكوا أسلحة كثيرة تم إرسالها إليهم عبر تركيا من قاعدة انجرليك العسكرية، وتم تسليح جبهة النصرة والجيش الحر، وكذلك القاعدة فى سوريا، وتمت الخدعة عندما وصفوا هؤلاء على أنهم ثوار، ومفهوم ثوار لدينا ليس سيئًا - لأن جيمس تين كان أيضا ثائرًا - لكن أن يصبح المتطرف ثائرًا فهذا غريب، أليس كذلك، والأغرب من ذلك أن دول الناتو "أمريكا وبريطانيا وفرنسا" يقفون إلى جانب هؤلاء الذين يقال عليهم ثوارًا، أى يقفون إلى جانب المتطرفين، وعندما يكتشف الناس هذا الأمر يصبح لدينا نار فوق السقف، أى أن الأمر خطير جدًا، لأن المفروض أن الناتو يكافح المتطرفين ، كما يقولوا لنا دائمًا".
  4. أكد خبراء عسكريون لـ”سبق” أن مناورات درع الخليج 1 آتت أكلها، وطورت مهارات المشاركين بشكل كبير، مشيرين إلى أن هذه التدريبات منحت الفرصة لإيران، لتقارن بنفسها بين قدراتها وإمكاناتها العسكرية، وبين إمكانات القوات السعودية والخليجية، حتى تدرك الفارق الكبير الذي يصب في صالح دول الخليج، مشيرين إلى أن دول الخليج أعلنت من خلال هذه التدريبات أن لديها قوة رادعة، تعتمد عليها في رعاية مصالحها، وبالتالي هي ليست في حاجة إلى رعاية أي دولة أجنبية، بحسب ما نقلت الصحيفة في 10 تشرين الأول/ أوكتوبر. وأكدوا أن المملكة بعثت بعشرات الرسائل العاجلة إلى من يهمه الأمر في منطقة الشرق الأوسط والعالم، بأنها لن تتوانى في الدفاع عن حدودها ومصالحها في المنطقة، إذا ما تعرضت تلك المصالح لأي تهديد من أي نوع، مؤكدة أنها تمتلك القوة الرادعة للتصدي لأي اعتداء. وتجسدت رسائل المملكة في تدريب “درع الخليج 1” التي استمرّت ستة أيام، كما تجسدت في تدريبات القوات الجوية السعودية، التي شاركت في تمرين “صقر الجزيرة” مع بقية دول الخليج العربية. وهدفت تدريبات “درع الخليج 1″ إلى رفع الجاهزية القتالية، للقوات البحرية السعودية المتمركزة في مياه الخليج العربي، ومضيق هرمز وبحر عُمان، وضمّ التمرين تشكيلات من القوات البحرية في الأسطول الشرقي، تشمل السفن والطائرات ومشاة القوات البحرية ووحدات الأمن البحرية الخاصة. وأسفر التمرين عن رفع الجاهزية القتالية واكتساب المهارات اللازمة من خلال الدقة في التخطيط والاحترافية في التنفيذ والقدرة على ممارسة إجراءات القيادة والسيطرة على الوحدات المختلفة في مسرح العمليات. وذلك للدفاع عن حدود المملكة وحماية الممرات الحيوية والمياه الإقليمية، وردع أي عدوان أو عمليات إرهابية محتملة، قد تعيق الملاحة في مياه الخليج. ويعدّ مضيق هرمز من أهم الممرات المائية، ويفصل بين الخليج العربي وبحر عُمان، وتمر عبره سفن تنقل كميات ضخمة من النفط المُصدّر من المملكة العربية السعودية والكويت والعراق وإيران. وتقع السعودية وإيران على طرفين متقابلين من الخليج، وسبَق لطهران أن لوحت بإغلاق المضيق في وجه الملاحة البحرية في حال أي مواجهة مع خصومها الإقليميين. تعزيز القدرات ومن جانبه، أوضح الخبير العسكري إبراهيم آل مرعي لـ”سبق” أن مناورات درع الخليج 1، وتمرين صقر الجزيرة، جاءا في قت تشهد فيه منطقة الخليج العربي توترات غير مسبوقة. وقال: “المناورات جاءت لتعزيز القدرات العسكرية البحرية والجوية، ورفع الكفاءة القتالية، وهي جاءت في خضم تطوير واستكمال تدريب “سيف عبدالله”، الذي يقام على ثلاث جبهات، وهي الشرقية والشمالية والجنوبية”. ويضيف “آل مرعي”: “يبعث هذا التدريب برسالة إلى أي دولة، سواء إيران أو غيرها، بأن المملكة العربية السعودية، لن تقف مكتوفة الأيدي أمام أي تهديد لأمن المياه الإقليمية، وأنها قادرة على حماية أمنها، وتأمين حدودها بنفسها”. وأضاف: “بالنسبة للتهديدات الإيرانية، التي صاحبت التدريبات البحرية، فهي غير منطقية، ولا يحالفها الصواب، خاصة إذا عرفنا أن من حق كل دولة أن تجري مناورات في مياهها الإقليمية، وفق نصوص القانون الدولي، ما لم تقترب هذه الدولة من المياه الإقليمية لأي دولة أخرى”، مشيراً إلى أن “إيران نفّذت 26 مناورة لها في العام في مياه الخليج، والغريب أنها تعترض على المناورة السعودية”. وتابع “آل مرعي”: القوات البحرية السعودية تعرف الإطار القانوني الذي يجعلها لا ترتكب أي خطأ من أي نوع”، مشيراً إلى أن “مناورات درع الخليج 1 ليست الأولى من نوعها، ولكنها الأوسع بأنواعها وتدريباتها المختلفة، مثل الحرب الإلكترونية، وتدريبات كاسحات الألغام، وعمليات الرماية الحية، وعملية الإبرار، وهي عمليات متكاملة، يتم فيها التنسيق على مستوى عالٍ جداً بين القيادة في القوات البحرية والقوات الجوية”. شارك هذا الموضوع:
×