Jump to content
Search In
  • خيارات أكثر ..
البحث عن النتائج التي ..
البحث في ..

مرحباً بك إلى المنتدى العربي للعلوم العسكرية!

إذا كنت مهتم بالعلوم و الأخبار العسكرية ، فضلاً قم بالإنضمام إلى الموقع لتعم الفائدة.

البحث في المنتدى

Showing results for tags 'والشعب'.

  • الكلمة الدلالية

    أدخل أكثر من كلمة بإستخدام الفاصلة " , " .
  • حسب الكاتب

نوع النتائج


الصفحة الرئيسية

  • الملتقى العسكري
    • الأخبار العسكرية - Military News
    • متابعات و تطورات الأوضاع الإقليمية و الدولية
    • الصفقات العسكرية - Military Deals
    • مواضيع عسكرية عامة - General Topics
    • الدراسات الاستراتيجية - Military Strategies
    • أجهزة الإستخبارات - Intelligence
    • التاريخ العسكري - Military History
    • الكليات والمعاهد العسكرية - Military Academies
    • قسم الصور و الفيديوهات العسكرية - Multimedia
  • الساحة العسكرية
    • الأسلحة الاستراتيجية والتكتيكية - Missiles & WMDs
    • الصناعات العسكرية العربية
    • الأمن العام والشرطة - Police and General Security
    • القوات البرية - Land Force
    • القوات الجوية - Air Force & Aviation
    • الدفاع الجوي و انظمة الرادار - Air defense
    • القوات البحرية - Navy Force
    • سؤال وجواب - Q & A
  • الأقسام العامة
    • أخبار العالم - World News
  • القيادة العامه
    • الأخبار و تحديثات المنتدي
    • الملتقي الإداري
    • الإنضمام لفريق الإدارة
    • الإستفسارات و الشكاوي و الإقتراحات
    • المواضيع المحذوفه

البحث في ..

البحث عن النتائج التي ..


حسب الوقت

  • Start

    End


آخر تحديث

  • Start

    End


حسب عدد ..

إنضم لنا

  • Start

    End


المجموعة


AIM


ICQ


Yahoo! Messenger


Skype


Facebook


Twitter

Found 4 results

  1. ينشر موقع "صدى البلد" فيديو لعدد من مصابي العمليات الإرهابية في ليبيا أثناء تلقيهم العلاج في مستشفياتالمسلحة لتلقيهم العلاج في مصر. القوات المسلحة المصرية بناء على أوامر الرئيس السيسي، يقدمون الشكر للرئيس وللقوات ويواصل نخبة من الأطباء وأطقم التمريض بالقوات المسلحة المصرية تقديم الرعاية الطبية ومتابعة الحالة الصحية لمصابي العمليات الإرهابية الآثمة التي شهدتها مدينة بني غازي وقد أعرب المصابون عن خالص شكرهم للقيادة السياسية وللشعب المصري على الرعاية الطبية المقدمة لهم بواسطة أطباء القوات المسلحة الأكفاء في كافة التخصصات. يأتي ذلك انطلاقا من الثوابت المصرية تجاه مساندة دولة ليبيا حكومة وشعبًا في مواجهة الإرهاب والجهود المصرية الرامية لإعادة بناء المؤسسات الوطنية في ليبيا، وفى إطار توجيهات الرئيس عبد الفتاح السيسى رئيس الجمهورية القائد الأعلى للقوات المسلحة بتوفير أقصى درجات الرعاية للأشقاء الليبيين الذين يخضعون لتلقى العلاج بالمستشفيات العسكرية. يأتي ذلك أيضا فى إطار الدور المصري الداعم للأمن والاستقرار بليبيا وتقديم العون والمساعدة لمواجهة المخططات والمحاولات الإرهابية التي تستهدف النيل من الشعب الليبي، والحفاظ على وحدة الأراضي اللیبیة وصون مقدراتها.
  2. أتقدم بأسمي وأسم المنتدى للأخوة الأقباط في منتدانا الوطني المحترم والمتألق ولجميع أقباط مصر والعالم وللشعب المصري العظيم بالعام الميلادي الجديد " 2018 " وأن يجعله عام الخير والرخاء على الشعب المصري وأن يحقق كل منا أسمى آمانيه وأن تظل مصر مرفوعة الرأس شامخة وأن تتقدم وتعود " قد الدنيا " وأن لا يريكم الله مكروه لديكم , " مطلع الشمس " " سلام عليه يوم ولد "
  3. أكد بهرام قاسمي، المتحدث باسم الخارجية الإيرانية، أن طهران تتطلع إلى علاقات جيدة مع الحكومة والشعب المصري، ومستعدة لذلك، لافتًا إلى أن بلاده تتطلع لإرساء الأخوة، والوحدة، والتضامن، بين جميع الدول الإسلامية، وأن يخرج العالم الإسلامي من الوضع المؤسف الذى يعيشه اليوم. وأضاف أن مصر دولة ذات حضارة وتاريخ عريق، وبإمكانها أن تؤدى دورًا فاعلًا في العالم الإسلامي، ونحن نرغب على الدوام، في علاقات، بوضع أفضل مع الحكومة والشعب المصري، ومازال هذا الاستعداد قائمًا، ونأمل بأن يتحقق هذا الأمر يومًا، ويتم استثمار طاقات وإمكانيات البلدين المهمين في العالم الإسلامي أي إيران ومصر، في الساحات الإقليمية، والعالم الإسلامي. وأوضح المتحدث باسم الخارجية الإيرانية: «بالإمكان أن تكون هنالك مواقف مشتركة بين إيران ومصر، في بعض القضايا الإقليمية والعالمية»، مضيفًا أن هناك الكثير من القضايا، ومنها الثنائية، تحتاج إلى حلول ينبغي تسويتها، كي يمكننا التحدث عن تقارب في العلاقات. وأضاف: «اعتقد بأنه من المبكر التحدث عن تقارب في العلاقات، ولكن على أي حال، يمكن أن يُطرح كنموذج مثالي، نأمل أن يتحقق يومًا». http://www.albawabhnews.com/2230372
  4. بعد 3 أعوام من التصريحات النارية ضد مصر.. تركيا تتراجع وتطلب تطبيع العلاقات من جديد.. وزير خارجية أنقرة: التقيت سامح شكرى عدة مرات والشعب المصرى شقيق لنا.. ومصدر دبلوماسى: الأزمة السياسية مازالت قائمة ر بعد مرور 3 أعوام من التصريحات النارية للمسئولين الأتراك لمصر عقب ثورة 30 يونيو، وفى مقدمتهم الرئيس التركى رجب طيب أردوغان، مما أسفر عن قطع العلاقات وسحب السفيرين، أعلنت تركيا اليوم أنها ترغب فى إعادة العلاقات من جديد مع القاهرة. وأكد جاويش أوغلوا وزير الخارجية التركى أن بلاده تريد تطبيع العلاقات مع مصر، وأن الشعب المصرى شقيق للشعب التركى، مضيفا فى المؤتمر الصحفى المشترك مع نظيره السعودى عادل الجبير فى الرياض أنه كانت هناك عدة لقاءات بوزير الخارجية المصرى سامح شكرى، من بينها لقاء فى نيويورك، وكان من المفترض الاتفاق على اجتماع مشترك بينهما لكن تم إلغاؤه. وأوضح "جاويش" أنه كان هناك لقاء أيضا مع "شكرى" فى روما، وتم الحديث فيما بينهما حول العديد من القضايا الهامة، وتوجه "جاويش" بالشكر إلى المملكة العربية على دورها الإيجابى فى طرح العديد من الأفكار لحل الأزمة بين تركيا ومصر. وذكر "جاويش": أنه بمصر مشاكل داخلية تؤثر على اقتصادها، لكن تتمنى تركيا لمصر تجاوز هذه المشاكل التى تمر بها مصر فى الوفت الراهن. يذكر أن الخارجية التركية نفت فى عام 2014 وجود أى اتصالات بين القاهرة وأنقرة من أجل عودة العلاقات ونفت أيضا حدوث أى لقاء بين شكرى ونظيره التركى، بينما أعلن ذلك صراحة اليوم وزير الخارجية التركى جاويش أوغلوا. وكان مصدر دبلوماسى أكد أن مصر تسلمت بالفعل دعوة رسمية من تركيا لحضور القمة الإسلامية المقرر عقدها فى إبريل المقبل بإسطنبول، والتى من المقرر أن تنتقل فيها رئاسة القمة من مصر لتركيا، موضحا أنه تسليم الدعوة فى القاهرة عبر سفارة تركيا والقائم بالأعمال. وقال المصدر، إن مستوى تمثيل مصر فى القمة سيكون دون المستوى الرئاسى، لافتا إلى أنه مستبعد أن يحضر الرئيس عبد الفتاح السيسى، مؤكدا فى الوقت ذاته أنه لم يتم بحث مستوى التمثيل، وأنه مازال هناك وقت طويل لحسم الأمر، متوقعا أن يكون تمثيل مصر منخفضا. وشدد على أن العلاقات بين مصر وتركيا لم تشهد تطورا مؤخرا، والأزمة السياسية مع حكومة أردوغان مازالت قائمة كما هى. وأضاف المصدر، "كيف تتوقع تركيا حضور الرئيس السيسى للقمة فى ظل ما فعلته الحكومة التركية تجاه مصر"، مشددا على أن تركيا أقحمت نفسها فى الشأن المصرى وتجاوزت وهذا لا يمكن إغفاله بسهولة، موضحاً أنه ليس هناك أزمة فى تسليم رئاسة القمة وستتم الإجراءات أيا كان مستوى التمثيل. http://s.youm7.com/2564258
×