Jump to content
Search In
  • خيارات أكثر ..
البحث عن النتائج التي ..
البحث في ..

مرحباً بك إلى المنتدى العربي للعلوم العسكرية!

إذا كنت مهتم بالعلوم و الأخبار العسكرية ، فضلاً قم بالإنضمام إلى الموقع لتعم الفائدة.

البحث في المنتدى

Showing results for tags 'وجواً'.

  • الكلمة الدلالية

    أدخل أكثر من كلمة بإستخدام الفاصلة " , " .
  • حسب الكاتب

نوع النتائج


الصفحة الرئيسية

  • الملتقى العسكري
    • الأخبار العسكرية - Military News
    • متابعات و تطورات الأوضاع الإقليمية و الدولية
    • الصفقات العسكرية - Military Deals
    • مواضيع عسكرية عامة - General Topics
    • الدراسات الاستراتيجية - Military Strategies
    • أجهزة الإستخبارات - Intelligence
    • التاريخ العسكري - Military History
    • الكليات والمعاهد العسكرية - Military Academies
    • قسم الصور و الفيديوهات العسكرية - Multimedia
  • الساحة العسكرية
    • الأسلحة الاستراتيجية والتكتيكية - Missiles & WMDs
    • الصناعات العسكرية العربية
    • الأمن العام والشرطة - Police and General Security
    • القوات البرية - Land Force
    • القوات الجوية - Air Force & Aviation
    • الدفاع الجوي و انظمة الرادار - Air defense
    • القوات البحرية - Navy Force
    • سؤال وجواب - Q & A
  • الأقسام العامة
    • أخبار العالم - World News
  • القيادة العامه
    • الأخبار و تحديثات المنتدي
    • الملتقي الإداري
    • الإنضمام لفريق الإدارة
    • الإستفسارات و الشكاوي و الإقتراحات
    • المواضيع المحذوفه

البحث في ..

البحث عن النتائج التي ..


حسب الوقت

  • Start

    End


آخر تحديث

  • Start

    End


حسب عدد ..

إنضم لنا

  • Start

    End


المجموعة


AIM


ICQ


Yahoo! Messenger


Skype


Facebook


Twitter

Found 3 results

  1. سوريا تسمح للعراق بملاحقة داعش داخل اراضيها "براً و جواً" كشف صحيفة "إيزفيستيا"، عن موافقة دمشق على قصف الطائرات العراقية مواقع "داعش" في سوريا، مشيرة إلى ارتباط تحسن العلاقات العراقية–السورية بتغير سياسة واشنطن في المنطقة. ونقلت الصحيفة عن عضو لجنة الشؤون العربية والدولية في مجلس الشعب السوري ساجي طعمة قوله ان "دمشق سمحت للقوات العراقية بتوجيه ضربات إلى الإرهابيين داخل سوريا. يذكر أن رئيس الحكومة العراقية حيدر العبادي أعلن عن استعداد الطائرات العراقية لقصف مواقع وأماكن تجمع "الإرهابيين" داخل سوريا. فيما يرى الخبراء أن تعزيز التعاون بين البلدين في محاربة الإرهاب هو دليل على تغير تدريجي لسياسة واشنطن في المنطقة. واضاف طعمة "نحن والعراق نواجه خطرا واحدا، حيث إننا نحارب داعش"، مشيرا الى ان "التنسيق بدأ منذ سنوات في عمليات محاربة الإرهاب، لذلك لم يكن ممكنا إطلاق مثل هذه التصريحات من دون موافقة دمشق على السماح للطائرات العراقية في تنفيذ العمليات داخل سوريا". ولم يستبعد طعمة أن تقوم الطائرات السورية بملاحقة الإرهابيين داخل العراق في المنطقة الحدودية. واوضح البرلماني السوري أن "الإرهابيين يهربون من الموصل ويحاولون اللجوء إلى دير الزور"، لافتا الى ان "القوات المسلحة العراقية تلاحق الإرهابيين حتى داخل سوريا". يذكر أن العبادي سبق أن أعلن عن استعداد القوات العراقية للقضاء على الإرهابيين ليس فقط داخل العراق، بل وفي البلدان المجاورة، ويقصد بذلك سوريا قبل غيرها، حيث قال "لن أتردد لحظة واحدة في توجيه ضربات إلى مواقع الإرهابيين في الدول المجاورة، ونحن نستمر في محاربتهم"، مشيرا في الوقت نفسه إلى احترام سيادة دول الجوار. وتجدر الإشارة إلى أن الطائرات العراقية شنت هجمات على مواقع الإرهابيين في مدينة البو كمال الحدودية داخل سوريا في نهاية شباط الماضي، وقد أُعلن حينها عن أن التنسيق بشأن العمل تم مع السلطات السورية. وتابع طعمة أنه "من الواضح أن إدارة الرئيس الأمريكي السابق باراك أوباما كانت تمنع أعضاء التحالف الدولي ومن بينهم العراق من التعاون مع الحكومة السورية"، مبينا انه "توجد الان في واشنطن سلطة جديدة لديها مواقف جديدة، وهذا يدل على تطور الأوضاع حول مدينة منبج السورية، حيث وافق الكرد المدعومون من واشنطن على تسليم جزء من الأراضي للقوات السورية". هذا وإن مسألة طرد "داعش" من الأراضي التي يحتلها هي مسألة وقت، فلقد اتخذت الإدارة الأمريكية قرارا مبدئيا بذلك. ولكن السؤال هو هل ستنتهي الأزمة بطرد "الإرهابيين" من المنطقة، أم أن عوامل أخرى ستبدأ في زعزعة استقرارها. المصدر
  2. أطلقت القوات المسلحة منذ قليل عملياتها العسكرية "حق الشهيد الثالثة" باقتحام أخطر منطقة إرهابية بسيناء وهي منطقة مزارع الزيتون الخطيرة جنوب مدينة العريش والتي حولها إرهابيو تنظيم بيت المقدس لمستنقع من الألغام والمتفجرات والتحصينات الحديدية والأسمنتية تحت الأرض لتصبح المنطقة الكثيفة بالاف الافدنة من مزارع الزيتون أخطر معاقل تنظيم بيت المقدس.فيما قررت القوات المسلحة اقتحام هذه المنطقة بالاف القوات من الصاعقة برًا تحت غطاء جوي كثيف لمزارع الزيتون تمتد لمساحات تصل 25 كم جنوب مدينة العريش ولها ظهير صحراوي كبير متصل بوسط سيناء.وعقب نجاح القوات المسلحة في السيطرة العسكرية الكاملة علي مدينتي رفح والشيخ زويد ونشر مئات الأكمنة العسكرية بهما، اضطرت العناصر التكفيرية للفرار الي منطقة جنوب العريش داخل مزارع الزيتون وحاولت فرض سيطرتها علي المنطقة وحولتها لحقول ألغام وحفرت داخلها أنفاقًا وتحصينات حديدية تحت الارض لتفادي الضربات الجوية والمدفعية.وقدرت أعداد المسلحين داخل هذه المنطقة بثلاثة آلاف تكفيري من بيت المقدس ولم تتوقع عناصر بيت المقدس ان تتخذ القوات المسلحة قرارا باقتحام هذه المنطقة برا.وقد سبقت حملة اليوم ضربات جوية ومدفعية مهدت الارض للقوات لاقتحام عنيف بدأ صباح اليوم وتشعهد المنطقة اشتباكات عنيفة وتلاحق الطائرات الحربية فلول العناصر التي تحاول الفرار وقصفت الاباتشي مناطق عديدة وبدأت القوات باقتحام منطقة مزارع الزيتون بمنطقة تدعي المسمي احدالمعاقل الخطيرة للتنظيم وبداخلها مركز القيادة الرئيسي ولازالت الاشتباكات مستمرة حتي الان. البوابة نيوز: لأول مرة.. الجيش يقتحم معاقل "بيت المقدس" برًا وجوًا بمزارع الزيتون بالعريش
  3. يشهد قطاع مركبات “الدرون” القتالية دون طواقم انتشارا وتوسعا في المجالات العسكرية في البر والبحر والجو، بحسب ما نقلت سكاي نيوز في 10 كانون الثاني/ يناير. ووفقا للخبراء العسكريين، فإن سوق الدرونات المقاتلة، أو ذات العلاقة بالعمليات العسكرية، ستشهد إقبالا متزايدا خلال العقد المقبل، وسيتم بيع ما يصل إلى 63 ألف طائرة مقاتلة دون طيار، وقرابة 30 ألف مركبة آلية برية من دون طاقم. وبحسب مؤسسة “آي إتش إس جينز” المعنية بالمعلومات والتحليلات والحلول الحساسة، فإن الجيوش سيزداد اعتمادها على هذه المركبات المقاتلة دون طواقم، لتنفيذ العمليات العسكرية المملة و”القذرة” والخطيرة. وقال المحلل للأنظمة غير المأهولة في “آي إتش إس جينز” ديريك مايبل “إن الأنظمة المقاتلة غير المأهولة “الدرونات”، في البر والبحر والجو تتطور بشكل سريع، ونرى نموا قويا لهذه المركبات في القطاعات الحربية الثلاثة خلال الفترة بين 5 و10 سنوات المقبلة”. طائرات الدرون القتالية “يو إيه في” بحسب التحليلات العسكرية، فإن مبيعات طائرات الدرون القتالية عالميا ستتجاوز 82 مليار دولار خلال السنوات العشر المقبلة. ويقول مايبل “إن زيادة التوتر العالمي والتوقعات بشأن اتساع نطاق عمليات ومهمات طائرات الدرون القتالية، سيؤدي إلى زيادة كبيرة في الطلب عليها”. وتشير التوقعات إلى أن مبيعات هذه الدرونات ستصل إلى 63 ألف درون قتالية جديدة خلال العقد المقبل، وهناك تركيز على تكلفة هذه الأنظمة وفاعليتها ومرونتها، وكذلك تقليص حجمها وتحسين فاعلية أجهزة الاستشعار وأنظمة الاتصالات فيها. بالإضافة إلى ذلك يعتقد مايبل أن هناك اهتماما بمدى طول وقت المهمة، وبالتالي مدى ووقت استمرارها في التحليق. ووفقا للخبراء فإن طائرة الدرون “زيفر 8 أس” يمكنها العمل ذاتيا لأشهر عديدة بفضل نظام الطاقة الكهربائية الذي يستمد الطاقة من البطارية والألواح الشمسية. مركبات الدرون القتالية “يو جي في” ظهرت قدراتها القتالية في ميادين القتال في العراق وأفغانستان، وأظهرت قدرة كبيرة في العمل في مسارح العمليات التي زرعت فيها عبوات ناسفة. ونظرا لأن عمر الكثير من هذه المركبات يتجاوز العشر سنوات، فإن الجيوش سوف تسعى إلى ضخ دماء جديدة من هذه المركبات، وبالتالي الاستغناء عن المركبات المتقادمة منها خلال العقد المقبل. وتشير التوقعات إلى أن الجيوش ستشتري نحو 30 الف مركبة منها خلال الفترة بين عامي 2016 و2025. وهذا يعني أن حجم السوق هذه سينمو من 200 مليون دولار عام 2016 إلى قرابة 800 مليون دولار بحلول عام 2025، وسيتم إنفاق ما يصل إلى 4.9 مليار دولار عليها في جميع أنحاء العالم خلال الفترة ذاتها. الدرونات البحرية “يو أس في” تستخدم الغواصات والسفن الحربية البحرية غير المأهولة منذ أكثر من عقد، خصوصا في مجال اصطياد الألغام البحرية. ومع ذلك، فإن هذا القطاع مازال في مراحله الأولية أو مراحل التطوير، ويعتقد الخبراء أنه في الفترة المقبلة، ستدخل أنواع جديدة من هذه الدرونات البحرية إلى الخدمة العسكرية، مثل الحروب ضد الغواصات ومكافحة الإرهاب والتهريب واستطلاع الموانئ وغيرها. ويتوقع الخبراء أن ينمو حجم هذا القطاع من 400 مليون دولار عام 2016 إلى أكثر من 900 مليون دولار عام 2025، بينما تشير التوقعات إلى أن حجم المبيعات من هذه المركبات خلال العقد المقبل سيصل إلى 6.5 مليار دولار.
×