Jump to content
Search In
  • خيارات أكثر ..
البحث عن النتائج التي ..
البحث في ..

مرحباً بك إلى المنتدى العربي للعلوم العسكرية!

إذا كنت مهتم بالعلوم و الأخبار العسكرية ، فضلاً قم بالإنضمام إلى الموقع لتعم الفائدة.

البحث في المنتدى

Showing results for tags 'وقطر'.

  • الكلمة الدلالية

    أدخل أكثر من كلمة بإستخدام الفاصلة " , " .
  • حسب الكاتب

نوع النتائج


الصفحة الرئيسية

  • الملتقى العسكري
    • الأخبار العسكرية - Military News
    • متابعات و تطورات الأوضاع الإقليمية و الدولية
    • الصفقات العسكرية - Military Deals
    • مواضيع عسكرية عامة - General Topics
    • الدراسات الاستراتيجية - Military Strategies
    • أجهزة الإستخبارات - Intelligence
    • التاريخ العسكري - Military History
    • الكليات والمعاهد العسكرية - Military Academies
    • قسم الصور و الفيديوهات العسكرية - Multimedia
  • الساحة العسكرية
    • الأسلحة الاستراتيجية والتكتيكية - Missiles & WMDs
    • الصناعات العسكرية العربية
    • الأمن العام والشرطة - Police and General Security
    • القوات البرية - Land Force
    • القوات الجوية - Air Force & Aviation
    • الدفاع الجوي و انظمة الرادار - Air defense
    • القوات البحرية - Navy Force
    • سؤال وجواب - Q & A
  • الأقسام العامة
    • أخبار العالم - World News
  • القيادة العامه
    • الأخبار و تحديثات المنتدي
    • الملتقي الإداري
    • الإنضمام لفريق الإدارة
    • الإستفسارات و الشكاوي و الإقتراحات
    • المواضيع المحذوفه

البحث في ..

البحث عن النتائج التي ..


حسب الوقت

  • Start

    End


آخر تحديث

  • Start

    End


حسب عدد ..

إنضم لنا

  • Start

    End


المجموعة


AIM


ICQ


Yahoo! Messenger


Skype


Facebook


Twitter

Found 22 results

  1. كشف موقع "24" الإخباري الإماراتي، نقلًا عن مصادر مطلعة، عن تفاصيل اللقاءات التي عقدها الفريق سامي عنان مع قيادات بجماعة الإخوان الإرهابية هاربية إلى تركيا وبدعم قطري، وذلك في سبيل دخوله سباق الانتخابات الرئاسية المصرية المقرر إجراؤها في 16 مارس المقبل. وقالت المصادر إن "عنان، وفقًا للتحريات الأمنية، التقى في أبريل الماضي، خلال أدائه العمرة، عددًا من عناصر الإخوان، الهاربين إلى تركيا، بوساطة وترتيب مسبق تم من خلال عناصر موالية لنظام الرئيس الأسبق حسني مبارك، بهدف التشاور حول قرار عنان، خوض الانتخابات الرئاسية في 2018، من عدمه، إلا أن المخالفات القانونية التي وقع فيها عنان، حالت دون تنفيذ المخطّط المرسوم بدقة من دولة تركيا، وبرعاية ودعم قطري، ورقابة أميركية، حيث لم يبلّغ عنان القوات المسلّحة المصرية، بقرار خوضه الانتخابات الرئاسية باعتباره مازال على قوائم الاستدعاء العسكرية، كما تضمّن بيانه عن الترشح تحريضًا صريحًا ضد القوات المسلّحة، بغرض إحداث الوقيعة بينها وبين الشعب المصري، وارتكاب جريمة التزوير في المحررات الرسمية بما يفيد إنهاء خدمته في العسكرية". وأضافت المصادر أن الأجهزة الأمنية رصدت كل اللقاءات والتفاصيل التي تم الاتفاق عليها بين الجانبين، والعناصر الوسيطة والدول الداعمة لقرار خوض عنان للانتخابات الرئاسية المصرية المقبلة، وأن التخطيط لهذه التحركات تم برعاية تركيا، ودعم مالي قطري. وأن الإخوان، اتفقوا مع عنان، على الدفع به كمرشح يخوض المنافسة أمام الرئيس عبدالفتاح السيسي، مقابل دعمه بـ20 ألف توكيل تقدّم للجنة الوطنية للانتحابات، و5 ملايين صوت خلال الانتخابات الرئاسية المصرية، إضافة لتحمّل جميع النفقات المالية التي ستقدمها قطر للفريق عنان". وأشارت إلى أن قيادات الجماعة الإرهابية اشترطوا على عنان، في حال فوزه، إلغاء الأحكام القضائية الصادرة بحق العناصر الإخوانية في قضايا العنف التي تورطوا فيها خلال السنوات الماضية منذ سقوط حكم محمد مرسي في يونيو 2013، إضافة إلى عودة الإخوان للمشهد السياسي وممارسة العمل الحزبي من خلال حزب الحرية والعدالة، الذي تم حله بقرار قضائي، وألا يترشح عنان لمدة رئاسية أخرى، وتمكّنهم من إعادة هيكلة الجيش والشرطة والقضاء وفقًا لأجندة الجماعة. وأفادت المصادر بأن الاتفاق تطرّق إلى أن يصبح عنان، مجرد "محلّل" لعودة الإخوان للحكم وللمشهد السياسي في مصر، وأن يتاح لهم الحصول على جميع شركاتهم وأموالهم التي تمت مصادرتها وفقًا لقرار النائب العام والقضاء المصري، وتكوين مختلف الكيانات الاقتصادية الخاصة بالجماعة داخل مصر. ولفتت المصادر، إلى أن الاتفاق تضمن أن تكون الشروط معلنة أمام الرأي العام الدولي، وليس في الغرف المغلقة، حتى لا يتهرب عنان من تعهدّاته لـ"الإخوان"، مقابل الدعم الكامل له في الانتخابات، وضرورة إيجاد ضامن قوي، لتحقيق العهود والاتفاقات، بين الطرفين، ولذلك قام يوسف ندا، بطرح البنود الستة أمام الرأي العام، لبيان مدى التزام عنان بها. وأوضحت المصادر، أن الأجهزة الأمنية المصرية كشفت تورط عناصر مرتبطة بدوائر صنع القرار الأميركي، ضمن اللقاءات والتنسيقات التي تمت بين قيادات "الإخوان" والفريق عنان. http://www.elbalad.news/3145861
  2. أحمد المسمارى: نمتلك مستندات تؤكد تورط السودان وقطر فى تمويل الإرهاب وسنقدمها لـ"الجنايات الدولية".. الخرطوم: خططت لضرب مصر من الخلف.. والجيش الليبى وفر عمق استراتيجى للقوات المصرية الأربعاء، 28 يونيو 2017 10:30 م المتحدث باسم الجيش الليبي العقيد أحمد المسمارى قال المتحدث باسم الجيش الليبي العقيد أحمد المسمارى، إن الشعب السودانى فى خطر الآن بسبب ممارسات الرئيس عمر البشير ودعمه للإرهابيين الموجودين على الأراضى الليبية، مشدداً على أن بلاده قادرة على حماية شعبها وأراضيها وهى تعمل على ذلك بكل بسالة وضراوة فى مواجهة العناصر الإرهابية الموجودة على أراضيها. وأضاف "المسمارى"، خلال مؤتمر صحفى له، أن بلاده ستقدم كافة الوثائق التى تؤكد تورط السودان وقطر إلى محكمة الجنايات الدولية وجامعة الدول العربية والأمم المتحدة كون ليبيا تضررت من تدخل البلدين بشدة، وتابع:"الشعب السودانى الآن فى مأزق نظراً لممارسات القيادة السودانية والبشير، وما يقوله فى المحاضر التى بحوزتنا ومنها على سبيل المثال نحن نظفنا القوات المسلحة من أى شخص غير إسلامى ومصير الجيش مرتبط بمصير الحركة الإسلامية.. وهنا الخطر القائم على السودان". واستطرد "المسمارى"، قائلاً:"يوجد تصريحات لهم أيضاً ..لا يحكم السودان غير أبناء الحركة الإسلامية من القوات المسلحة..والآن كل القوات المسلحة من الحركة الإسلامية من رئيس الأركان إلى أخر ضابط ..يوجد تحدى ومشاكل داخل السودان وهذا الخطر سيقع على السودانيين". وشدد "المسمارى"، على أن السودان كانت تخطط لضرب مصر من الخلف، ونحن لن نقبل بذلك وتابع:" هناك عناصر سودانية كانت ستضرب مصر من الخلف عبر سيوة والصحراء الغربية، معتمدين فى ذلك على دعم بعض المتطرفين من الداخل المصرى، والقوات الليبية تمكنت من توفير عمق استراتيجى آمن للقوات المصرية بمساحة تصل إلى أكثر من ألف كيلو متر". وقال العقيد أحمد المسمارى، "إن القوات الليبية تتقدم فى أرض المعركة وتحقق انتصارات مستمرة على التنظيمات الإرهابية التى تعمد فى نشر الفوضى والخراب بالبلاد، مشدداً على أن الجيش الوطنى لن يتحمل أى إهانة للشعب الليبيى أو مواقف سيئة بعد اليوم، وتابع: "على من يعنيهم الأمر السياسى عليهم حلحلة الأمر السياسى بدءً من اليوم وحتى شهور قادمة أى من اليوم إلى 1 يناير 2018.. ولن يكون أكثر من ذلك.. رأينا ليون أخذ عامين من المفاوضات الفاشلة وجاء كوبلر وأخذ عامين من المناورات والابتسامات الألمانية التى لم تزيد الوضع الليبى إلا تشرذم واحتقاناً ومآسى وصلت إلى أن المواطن الليبى يسقط ميت أمام المصارف". وأضاف "المسمارى"، "أنه آن الآوان أرسلوا فارساً ونتمنى له التوفيق - غسان سلامة مبعوث الأمم المتحدة الجديد لليبيا"- وتابع: "ونتمنى له الإسراع فى تقديم الحلول للازمة الليبية خلال فترة الـ6 شهور وعلى الجميع أن يتذكر أن الأزمة الليبية ليست بينهم وبين بعضهم البعض، ولكنها بين الليبيين والإرهاب متمثل فى الإخوان والقاعدة وداعش.. وعلى من يرغب فى التدخل أن يفصل بين الشعب الليبيى والإرهاب..فلا يذكر التاريخ أن هناك شعب إرهابى بالكامل أو أن هناك شعب حارب من أجل لقمة العيش إلا إذا كان الشعب من عدة فئات ويتركب من عدة مسميات آخر". وشدد "المسمارى"، على أن مدة الـ6 شهور طويلة للإصلاح، وتابع:" وإذا لم يكن هناك برنامج واضح لإنقاذ الوطن والمواطن ستكون كلمة القوات المسلحة فى الموعد بأذن الله تعالى". ولفت المتحدث باسم الجيش الليبى،إلى أن معركة الجيش الوطنى الليبى مع الإرهاب الدولى الذى يعمل على نشر الفوضى والقتال بين الشعب الليبى، وتابع: "هناك دول لا تريد حل الأزمة فى ليبيا حتى لا يخرج إليها الإرهابيين الموجودين بها ونحن مستمرون فى المعركة للأمام.. وهناك أياد أجنبية تدعم الإرهاب فى ليبيا على رأسها قطر وتركيا والسودان، وقد تكون هذه الدول تحرك من قبل دول أخرى". وعرض "المسمارى"، خلال مؤتمر صحفى له، رسائل رسمية متبادلة بين قطر وعبد المنصف حافظ البورى، السفير الليبى السابق، بشأن السماح للطائرات القطرية الهبوط والمرور عبر الأراضى الليبية رغم عدم وجود تنسيق عسكرى بين البلدين، مشددا على أن ذلك يعد انتهاكا للسيادة الليبية، وتابع: "لدينا وثائق كثيرة من هذا الأمر". وعرض المتحدث باسم الجيش الليبى مكالمات مسجلة بين مراسلى قناة الجزيرة وبعض القيادات الليبية السابقة، تؤكد تآمرهم على الوطن والمواطنين الليبين. فى سياق آخر أكد "المسمارى" أنه منذ منتصف عام 2015 والجيش الوطنى الليبى وضع خطة عسكرية تشمل تحرير كل الأراضى الليبية من قبضة الإرهابيين، وتابع: "جميع المناطق التى رصدت فى الخطة العسكرية تعمل تحت القيادة العامة" موضوعات متعلقة.. ليبيا تعرى الموقف القطرى.. المتحدث باسم الجيش الليبى: الدوحة دعمت الإخوان وهربت الأسلحة إلى المتطرفين.. "المسمارى": الإمارة الخليجية مولت الإرهابيين بالمليارات.. ويؤكد: تقدمنا بشكوى ضدها فى الأمم المتحدة
  3. سلاح بترسانة ترامب بـ14 مليون دولار.. أقوى من "أم القنابل" بكثير إنها قنبلة تقليدية غير نووية أيضا، لكنها أقوى بمرات من "أم القنابل" التي ذاق "دواعش" الأفغان طعم واحدة منها يوم الجمعة الماضي، فقتلت 90 منهم، ودكت كهوفا يستخدمها التنظيم المتطرف وأنفاقا حفرها للإرهاب وتوابعه بمقاطعة "أشين" الجبلية في إقليم Nangahar بالشرق الأفغاني، وهي حلم لإسرائيل التي طلبتها مرارا لضرب إيران ، ولم يحقق الأميركيون الطلب، لأنها سلاح خاص بجيش الولايات المتحدة، وعاد الحديث مجددا عنها لمناسبة التهديدات الكورية الشمالية هذه الأيام. وزن GBU-57 التي لم يتم استخدامها للآن 13.6 طنا، منها 2.7 للرأس الحربي، وهي بطول 6 وقطر متر احد، وتخترق تحصينات عمقها 60 مترا، ثم تنفجر بالمستهدف تحتها بالتدمير، لذلك يسمونها MOP اختصارا لاسم Massive Ordnance Penetrator الموجهة بنظام GPS عبر الأقمار الاصطناعية. أما نقلها وإسقاطها على الأهداف، فيتم بطائرات B-2 Spirit كما وبالقاذفة B-52 الشهيرة، وفيها أن شركة "بوينغ" أنتجت 20 منها، دخلت منذ 2012 بالخدمة، وأدناه غرافيك صممه موقع Global Security يلخص الكثير عن القنبلة البالغ ثمنها 14 مليونا من الدولارات. وكانت الولايات المتحدة بدأت بتطوير MOP الصاروخية الهيكل منذ 2008 تقريبا، كأخطر قنبلة غير نووية، بهدف دك منشآت معادية وأقبية ومخازن تحت الأرض تضم في الجبال وأسفل التحصينات أسلحة كيمياوية وبيولوجية، كما ومنشآت نووية أو للصواريخ، وبشكل خاص في إيران، لذلك سموها أيضا "هازمة الأحلام" المدمرة ما تحلم به بعض الدول من إقامة منشآت نووية عصية على التدمير، وهذا هو دورها الرئيسي، المولد لخطر كبير آخر.الوصول إلى ما لا تصل إليه سواها وليس الخطر الكبير الآخر، هو فقط ما تحدثه القنبلة من تدمير مباشر "إنما إحداثها لهزات ارتدادية تؤدي إلى تصدع في التحصينات التي استهدفت أسفلها، بحيث يتم ضرب الهدف حتى ولو كان عند عمق 100 متر تحت الأرض، أي دفن التحصينات على أسفلها المتضمن الهدف الرئيسي" وهو ما ورد في تقرير عن MOP. ويعود الحديث مجددا عن MOP هذه المرة، بسبب تهديدات كوريا الشمالية، المعززة بقدرات نووية وبالستيات، ظهرت صواريخها في عرض عسكري أقامته أمس السبت لمناسبة "يوم الشمس" ومرور 105 سنوات على مؤسس الدولة، كيم ايل سونغ، جد دكتاتورها الحالي كيم جونغ- أون، ومعظمها صواريخ مخبّأة مع قنابل نووية في أنفاق وأقبية أسفل مناطق جبلية صعبة، ولا يمكن تدميرها، كما تدمير المنشآت التي تقوم بإنتاجها، إلا بقنابل طراز "موب" القادرة على الوصول إلى ما لا تصل إليه سواها من القنابل والقذائف. الهدف أصبح مزدوجا: كوريا الشمالية وإيران وأمس أكد الدكتور Martin Navias وهو من "مركز كلية كينغز لندن للدراسات الدفاعية" أن القنبلة أقوى من "أم القنابل" نظرا لما تحدثه من دمار على سطح الأرض، يلي انفجارها أسفل تحصينات الإسمنت المسلح، وفق ما ذكر لراديو BBC 4 مضيفا أن كوريا الشمالية "مدركة جيدا" لخطر هذه القنبلة عليها، وشرح أن استخدام "أم القنابل" في أفغانستان ، ولأول مرة، هو إشارة بأن الإدارة الأميركية الجديدة "بدأت أسلوبا مختلفا في التعاطي، وبيونغ يانغ تدرك ذلك" كما قال مصدر
  4. تفاخر رئيس الوزراء الإثيوبي "ديسالين" بالأعداد الكبيرة لزائري بلاده من العرب، وهو يردد "جميع أجدادكم خرجوا من هنا"، موجهًا حديثه لمقدم البرامج أحمد الضفيري، الذي أجرى معه قبل أيام حوارًا أذاعته قناة الجزيرة واستمر لقرابة الساعة. خلال الحوار الذي تضمن هجومًا على مصر أبرزته القناة القطرية، رد المذيع السعودي على رئيس الوزراء الإثيوبي "هايلي مريام ديسالين" أنه لم يشعر بالغربة أبًدا منذ أن وطئت أقدامه العاصمة الإثيوبية "أديس أبابا" التي أصبحت قِبلة عدد لا بأس به من المستثمرين العرب والإعلاميين أيضًا. الحديث عن المستثمرين العرب في إثيوبيا لا يمكن أن يمر دون ذكر اسم رجل الأعمال السعودي محمد العمودي، وهو إثيوبي الأصل، الذي احتل المرتبة الثالثة بين الأثرياء العرب بثروة 13.5 مليار دولار في 2015، وهو يُعتبر "ذراع المملكة" الطولى في إثيوبيا التي وصفها الكتاب العرب في كتاباتهم القديمة بـ"الأراضي الضائعة". مجلة "فوربس" المتخصصة في الاقتصاد، أكدت أن العمودي يمتلك مجموعة من الشركات المتخصصة في الإنشاءات والزراعة والطاقة بالسعودية وإثيوبيا في آن واحد، منذ أن بدأ الاستثمار في مجال العقارات والنفط في حقبة السبعينيات من القرن الماضي. وأضافت المجلة التي اشتهرت بتقدير ثروات المشاهير والأغنياء أن العمودي يعتبر أكبر مستثمر فردي بإثيوبيا وشركته "النجمة السعودية للتنمية الزراعية" زرعت آلاف الأفدنة بمحاصيل شتى للمستهلكين في إثيوبيا والسعودية والشرق الأوسط، وهو يصدر البن إلى شركة "ستاربكس" العالمية، وأوراق الشاي إلى الشركة المنتجة لـ"ليبتون"، كما يملك في "أديس أبابا" فندق (the African Union Grand Hotel). دخل العرب إلى جبهة إثيوبيا متأخرين لكن في ظل فوائضهم المالية الضخمة التي تشكلت قبل هبوط عوائد النفط، باتوا يشكلون رقمًا كبيرًا في معادلة الاستثمار، حتى أن حكومة "ديسالين"، لم تخجل من مطالبة مستشار العاهل السعودي في زيارته الأخيرة علنًا بالمساهمة في تمويل سد النهضة. تحتل المملكة العربية السعودية المرتبة الثالثة بين المستثمرين الأجانب، في إثيوبيا بنحو ٢٩٤ مشروعا، وفقا لوزارة الزراعية السعودية، حيث تستثمر حاليًا نحو 5.2 مليار دولار في إثيوبيا تتركز بشكل خاص في الزراعة والإنتاج الحيواني. يمتلك رجال الأعمال السعوديون استثمارات كبيرة في مزارع البن في إثيوبيا، الذي تستورد منه الرياض نحو 80 ألف طن سنويا، مما يجعلها أكبر مستوردي البن الإثيوبي في العالم. تشكل واردات الرياض من البن الإثيوبي نحو 18% من إجمالي صادرات البن في دول العالم كافة، حيث يصل حجم الواردات إلى نحو 122.27 مليون دولار، بينما تأتي الإمارات كثاني أكبر الدول المستوردة للبن الإثيوبي. تستورد الرياض المواشي الحية واللحوم من إثيوبيا بإجمالي 47.465 مليون دولار، بخلاف منتجات زراعية بقيمة 13.429 مليون، وزهور بقيمة 7.262 مليون ، وسمسم بقيمة 2.404 مليون، وكذلك 1.129 مليون من المعادن. تمتلك إثيوبيا ثروة حيوانية هائلة تُقدر بـ44 مليون رأس بقر، و32 مليون رأس خراف، و29 مليون ماعز، وتمنحها هذه الثروة المرتبة الأولى في إفريقيا من حيث امتلاك رؤوس الماشية، والعاشرة على مستوى العالم. تحتل الإمارات مرتبة متقدمة في الاستثمار بإثيوبيا فعدد مشروعاتها الاستثمارية المرخص لها بالعمل تصل إلى نحو 92 منها 33 مشروعاً قائماً، إلى جانب 23 قيد الإنشاء، فيما حصلت 36 شركة إماراتية على التراخيص اللازمة للعمل، وهي في مرحلة التجهيز. ووفقاً لإحصاءات هيئة الاستثمار الإثيوبية ووزارة الاقتصاد الإماراتية، فإن حجم استثمارات "أبناء زايد" في إثيوبيا تقدر بنحو 3 مليارات دولار. ومن أشهر الاستثمارات الإماراتية القائمة هناك مصنع شركة الخليج للصناعات الدوائية "جلفار" الذي تم تدشينه قبل 3 سنوات، وعانت الشركات المصرية منذ بدء "جلفار" في إنتاج الدواء، حيث منعت وزارة الصحة الإثيوبية 11 مصنعًا للأدوية المصرية من التصدير إلى أسواقها في يوليو الماضي دون إبداء أسباب رغم تقديم مصر تخفيضًا بنسبة 10% على الأدوية التي تشتريها إثيوبيا من الهند والصين. وبينما يمتلك رجال أعمال إماراتيون مصنع رأس الخيمة للسيراميك الذي بدأ إنتاجه في 2015، فإنه من المقرر أن يتم افتتاح فندق "حياة" بأديس أبابا العام الحالي وهو رأسمال إماراتي. في الرابع من ديسمبر الماضي، وقعت إثيوبيا والإمارات اتفاقية تعزيز وحماية الاستثمار المتبادل، استغرق التفاوض حولها خمسة أشهر، وتهدف لتوفير الحماية للمستثمرين الإماراتيين وتسمح لهم بالانخراط في مختلف القطاعات في إثيوبيا دون خوف من أي إجراءات مستقبلية تهدد استثماراتهم. بحسب سفارة إثيوبيا في الإمارات، فإن قيمة الصادرات الإثيوبية إلى الإمارات تواصل الارتفاع باستمرار، إذ قفزت من 14 مليون درهم فقط في 2002 إلى 300 مليون درهم في 2013، وقفزت الصادرات الإماراتية من 180 مليون درهم إلى 1.5 مليار درهم في الفترة ذاتها. وتحاول قطر جاهدة إزاحة السعودية كأكبر مستثمر خليجي في إثيوبيا، فبعد أيام من زيارة مستشار العاهل السعودي لأديس بابا، كان وزير الخارجية القطري، محمد بن عبد الرحمن في العاصمة الإثيوبية، في إشارة للتنافس الخليجي على "الكعكة الإثيوبية". رئيس الوزراء الإثيوبي استقبل، قبل شهور، وفدًا من رجال أعمال قطريين تعهدوا بضخ 8.5 مليار دولار استثمارات، وفى أبريل 2013، قام الشيخ حمد بن خليفة آل ثانى، بزيارة إلى أديس أبابا، كانت الأولى لحاكم قطرى منذ استئناف العلاقات بين البلدين فى أكتوبر 2012، كما زار وزير خارجية قطر السابق، حمد بن جاسم، أديس أبابا بعدها بشهر واحد. المثير للاستغراب أن الشركات السودانية أصبحت تنافس بقوة الأموال الخليجية في بلاد الحبشة، فوفقًا لوكالة الإذاعة والتلفزيون الإثيوبية فإن حجم الاستثمارات الرأسمالية للشركات السودانية بلغ نحو 2.4 مليار دولار في 2014، إذ تعمل في إثيوبيا أكثر من 800 شركة سودانية في مجالات الزراعة والتصنيع والبناء وغيرها من المجالات. لا تعتبر إثيوبيا أن خلافها مع مصر حول سد النهضة الذي يهدد حصة القاهرة السنوية من المياه هو "مشكلة عربية"، ولا تهتم إثيوبيا بأن تكون ورقة مكايدة سياسية بين مصر وأي دولة عربية، وكل ما يعنيها هو جذب رؤوس الأموال لأربع مناطق صناعية متخصصة تعتزم إنشاؤها في "أديس أبابا"، "دير داوا"، "أواسا"، و"كومبولتشا" واجتذاب المزيد من المستثمرين الخليجيين الراغبين في الربح للمحافظة على وتيرة التنمية في ثاني أكبر بلد إفريقي من حيث عدد السكان. ويعتبر مستثمر مصري- رفض ذكر اسمه- أن إثيوبيا مطمئنة تمامًا أن خلافها مع مصر، لن يصل لمرحلة التدخل العسكري، بسبب أن الأموال والاستثمارات حول سد النهضة المزمع إنشاؤه هي أموال عربية. وبينما تخطط حكومة "ديسالين" لزيادة إيرادات صادراتها من 3 مليارات دولار إلى 16 مليار دولار، خلال خمس سنوات فقط، فإن مصر مازالت تنتظر "دراسات" المكاتب الاستشارية، لـ"سد النهضة" دون أن نُدرك أن موسم "هجرة" المستثمرين العرب إلى "الهضبة السمراء" قد بدأ منذ سنوات، لدرجة أنه يمكن بوضوح اعتبار أن "أديس أبابا"- وتعني في اللغة المحلية "الزهرة الجميلة"- باتت تتنفس بـ"أموال الخليج". إثيوبيا "تتنفس" بأموال الخليج.. السعودية "تشرب القهوة" بجوار "النهضة" وقطر تصارع الإمارات على "الزهرة الجميلة"
  5. الحرب نشبت بسبب رفض الأسد مد أنابيب"النفط والغاز" القطرية عبر أراضيه · السعودية وتركيا قاموا بشكل متعمد بتسهيل مرور المتطرفين إلى سوريا · هذه اللعبة الدموية مستمرة فى سوريا منذ 4 سنوات ونتج عنها 400 ألف قتيل · فى أوروبا يصفون الأسد بـ "الرجل السيئ فى دمشق" ولايتحدثون عن النفط والغاز · خدعونا وأوهمونا أن ما يحدث فى سوريا من أجل تغيير النظام · السعودية وقطر والناتو سلّحوا جبهة النصرة والجيش الحر والقاعدة لتدمير سوريا · الناتو يخدعنا ويقف بجانب المتطرفين ويصفهم بالثوار يومًا بعد يوم، تطل الحقيقة برأسها فى الصراع السورى، لتوجه صفعة قاسية إلى تجار الدماء، وتفضح خداعهم، وتكشف أن مساندتهم للمجموعات المسلحة فى سوريا ليس من باب الحرب المذهبية، بل لتنفيذ مطامعهم وأجندتهم الخاصة، وهو الأمر الذى أدركته مصر، فانحازت إلى كل ما من شأنه الحفاظ على وحدة البلد العربى الشقيق، ضد المؤامرات التى تحاك ضده وتنفذها جماعات إرهابية مسلحة، وهو الموقف الذى أغضب حلفاء الشر، فكالوا الاتهامات للقاهرة، وبدأوا فى مسلسل "الكيد السياسى" للضغط عليها وإغاظتها. وجاء تحليل خبير استراتيجى سويسرى، ألقاه فى ندوة حاشدة بمدينة زيورخ السويسرية عن أسباب وخفايا الحرب فى سوريا، ليؤكد بالأدلة القاطعة أن الدماء السورية التى سالت أنهاراً، كانت حصاد مؤامرة مكتملة الأركان، خطط لها أصحاب المصالح، لتدمير دولة عربية كبيرة، وحسب كلامه ،شارك فى المؤامرة قطر والسعودية وتركيا، ومعهم من القوى الغربية أمريكا وبريطانيا وفرنسا، لتمزيق أوصال دولة عربية كانت تؤرق إسرائيل، وتمثل ثقلاً فى ميزان القوى العربية. وسرد الخبير الاستراتيجى بشكل مبسط خبايا وأسباب الحرب السورية، حيث بدأ كلامه للحضور قائلاً: "أود أن أشرح لكم عن الحرب فى سوريا، لأن غالبية الناس لم تعد تفهم شيئًا عن هذه الحرب، فعندما نتحدث عن سوريا يجب أن نفهم أن البلد فى فوضى كبيرة، وأنا شخصياً لم أعد أفهم شيئًا، فالجميع يتم قصفهم ولا أعرف لماذا؟"، بشكل أساسى أستطيع أن أقول لكم تحليلى عن هذه الحرب، فى رأيى أن الأمر يتعلق بشكل أساسى من دون مفاجأة بـ"النفط والغاز"، حيث يوجد فى الخليج الفارسى حقل للغاز، يعتبر أكبر حقل للغاز فى العالم، القطريون لديهم جزء من هذا الحقل، وقاموا فى عام 2009 - أى قبل سنتين من اندلاع الحرب فى سوريا - بالاتفاق مع الأتراك على إنشاء ومد أنابيب الغاز والنفط من هذا الحقل عبر السعودية وعبر سوريا حتى تصل إلى تركيا ومنها تتجه إلى الأسواق الأوروبية، لأنهم يريدون بيع الغاز لدول أوروبا، لتصل لجميع المدن الأوروبية، كمدينة زيورخ هذه مثلاً، وهو الأمر الذى يجنون به أموالاً طائلة، ولكن ظهرت لهم مشكلة، فعندما أراد القطريون والسعوديون مد خط الأنابيب عبر سوريا لم يسمح الرئيس الأسد بمد الخط عبر أراضى بلاده، وقال لهم "لا". وأضاف الخبير الاستراتيجى السويسرى: "رفض الأسد فجر مشكلة كبيرة لقطر والسعودية وتركيا، ولم يجدوا ذلك جيدًا لأن إيران تمتلك حصة تقدر بالنصف بنفس حقل الغاز، فهو حقل لديه مخرج من الجانبين وكل بلد لديه مدخل لهذا الحقل، وتعمل كل من إيران وقطر من أجل تعظيم ما تستخرجه من الحقل، وتتسابقان على الضخ السريع فى الأسواق، وبالتالى تريد كلتا الدولتين تصدير ما تستخرجه حتى تقوم باستخراج غيره، وتلقت إيران موافقة الأسد على بناء خط الأنابيب لضخ الغاز إلى أسواق أوروبا، حيث سألوه فأجاب بـ"نعم"، ولذلك تريد إيران الإبقاء على سلطة الأسد، فيما تحاول قطر والسعودية إسقاطها.. هذا كل شىء". واستطرد الخبير الاستراتيجى السويسرى، فى محاضرته بزيورخ: "إذا أردتم التعمق أكثر فى المشكلة لديكم من الخلف الأمريكان والبريطانيين الذين قرروا إسقاط الأسد أيضًا، وهذا يعنى أن هناك من جهة تحالف الناتو الممثل ببريطانيا وأمريكا وفرنسا الذين يريدون إسقاط الأسد، بالتعاون مع الممالك الخليجية قطر والسعودية وكذلك تركيا وهم دول "سُنِّية"، وفى الجانب المقابل لديكم الحلف الشيعى المتمثل فى إيران مع حزب الله الذين يريدون الإبقاء على العلويين وحكم الأسد، وكذلك الروس يريدون أيضًا الإبقاء على سلطة الأسد لأن لديهم قاعدتين عسكريتين فى سوريا، كما أن الروس كذلك لا يريدون أن يأتى الغاز القطرى إلى السوق الأوروبية، لأنه كما يعرف كل واحد منكم الغاز الروسى يضخ هنا". واستكمل شرحه عن الحرب السورية قائلاً: "توجد أشياء كثيرة يجدها المرء معقدة لكنها تكون معقدة عندما يكون المرء محتارًا، يمكنكم وصف ذلك بالشىء المعقد، حيث تم خداعكم منذ البداية وإيهامكم أن الأمر متعلق بتغيير النظام والديمقراطية، لكن الأساس فى هذه الحرب هى الاستراتيجية الجغرافية والنفط والغاز، ولذلك لدينا التحالف السنى المتمثل فى قطر والسعودية وتركيا، إضافة إلى بريطانيا وأمريكا وفرنسا، دول حلف الناتو، وفى الجهة الأخرى روسيا وإيران وحزب الله والأسد، وهذه اللعبة مستمرة منذ 4 سنوات، ونتج عنها 400 ألف قتيل". وواصل الخبير السويسرى كشفه لخبايا وأسباب الحرب السورية قائلاً: "عندنا فى سويسرا وكذلك عندكم فى ألمانيا، كما ألاحظ، يتم وصف الأسد بأنه سيئ، أو "الرجل السيئ فى دمشق"، لكن لا أحد يسمع شيئًا عن "النفط والغاز"، حيث تم الإيهام منذ البداية، أن التدخل فى سوريا لم يتم إلا بعدما حدث قتل فى الشعب السورى ولكن هذا الأمر خدعة وليس صحيحًا، فالسعودية بشكل أساسى وتركيا قاما بشكل متعمد بتسهيل مرور المتطرفين إلى سوريا، ودعمهم من أجل تدمير الجانب السورى من الداخل، وهذا نجح إلى حد كبير، حيث تم تدمير مدن وأحياء كاملة فى سوريا، فعندما تعطى المتطرفين والإرهابيين أسلحة وتطلب منهم القتل تستطيع تدمير أى بلد، وهذا حصل أيضًا فى الحرب الليبية عام 2011 عندما أطاحوا بالقذافى، حيث امتلكوا أسلحة كثيرة تم إرسالها إليهم عبر تركيا من قاعدة انجرليك العسكرية، وتم تسليح جبهة النصرة والجيش الحر، وكذلك القاعدة فى سوريا، وتمت الخدعة عندما وصفوا هؤلاء على أنهم ثوار، ومفهوم ثوار لدينا ليس سيئًا - لأن جيمس تين كان أيضا ثائرًا - لكن أن يصبح المتطرف ثائرًا فهذا غريب، أليس كذلك، والأغرب من ذلك أن دول الناتو "أمريكا وبريطانيا وفرنسا" يقفون إلى جانب هؤلاء الذين يقال عليهم ثوارًا، أى يقفون إلى جانب المتطرفين، وعندما يكتشف الناس هذا الأمر يصبح لدينا نار فوق السقف، أى أن الأمر خطير جدًا، لأن المفروض أن الناتو يكافح المتطرفين ، كما يقولوا لنا دائمًا".
  6. أعلن مندوب سوريا الدائم لدى الأمم المتحدة، بشار الجعفري، أن "ضباطا عسكريين واستخباراتيين من السعودية وإسرائيل وقطر والأردن موجودون حاليا في شرق حلب ويستعدون لمغادرتها مع المسلحين". وقال الجعفري، في تصريحات صحفية أدلى بها عقب اجتماع مجلس الأمن الدولي الذي تم خلاله تبني مشروع القرار بشأن حلب، الاثنين 19 ديسمبر/كانون الأول: "يحاول الضباط العسكريون والاستخباراتيون المتعددون، المتواجدون حاليا في شرق حلب مع عناصر التنظيمات الإرهابية، مغادرة معاقلهم". وكشف الجعفري عن أسماء بعض الضباط، محددا جنسياتهم، وهم: معتز أوغلوكان أوغلو (تركيا)، ديفيد سكوتوينير (الولايات المتحدة)، ديفيد شلومو آرام (إسرائيل)، محمد شيخ الإسلام التميمي (قطر)، محمد أحمد الصبيان، عبد المنعم فهد الخريج، وأحمد بن نوفل الدريج، ومحمد حسن السبيعي وقاسم سعد الشمري، وأيمن قاسم الثعلبي، (السعودية)، أمجد قاسم الطيراوي (الأردن)، محمد الشافعي الإدريسي (المغرب). وشدد المندوب السوري على أن "هؤلاء الأشخاص، المحسوبين على عناصر المعارضة السورية المعتدلة، والذين يمتلكون جنسيات أجنبية، يسعون إلى الانسحاب من شرق حلب مع الإرهابيين". وقال الجعفري إن "آخر الإرهابيين المتواجدين في بعض المناطق في شرق حلب، يخلون، في الوقت الراهن، معاقلهم"، معلنا أن "حلب ستطهر هذا المساء". وأكد الجعفري أن الحكومة السورية "لا تعارض تبني قرارات مجلس الأمن الدولي التي تحترم القانون الدولي الإنساني وحماية المدنيين، وتسعى إلى تقديم المساعدات الطبية والغذائية لهم"، لكنه أشار إلى أن "الأمم المتحدة لا تنفذ عملها بشكل مناسب". وأضاف في هذا السياق أن 80% من المساعدات الإنسانية التي تصل إلى سكان البلاد، بما في ذلك المدنيين في حلب، تأتي من قبل الحكومة السورية نفسها. وطالب الجعفري، باسم الحكومة السورية، المنظمات الإنسانية التابعة للأمم المتحدة "بالقيام بدورها في مجال مساعدة السكان المدنيين في حلب، ليس بالكلام وإنما من خلال الأعمال الحقيقية". المصدر: RT
  7. قالت صحيفة الإندبندنت إن تقرير استخباراتى ألمانى مسرب كشف دعم السعودية وقطر ودولاً خليجية للجماعات المتطرفة فى ألمانيا، مشيراً إلى أن السلفيين المتعصبين وصل عددهم فى ألمانيا لـ10 آلاف سلفى. واتهم التقرير الذى أعدته دائرة الاستخبارات الاتحادية الألمانية والمكتب الاتحادى لحماية الدستور المعنى بالاستخبارات الداخلية، الدول الخليجية المذكورة بتمويل المساجد والمدارس الإسلامية والأئمة المتشددين وجماعات الدعوة لنشر هذه "الأيدولوجية"، بحسب الصحيفة البريطانية. وذكر التقرير أن "رابطة العالم الإسلامى" السعودية، ومؤسسة الشيخ عيد بن محمد آل ثانى الخيرية القطرية التى حظرتها الولايات المتحدة وروسيا بزعم دعمها للقاعدة، لهما علاقة بحكومات بلادهما. ولم تؤكد المخابرات الألمانية صحة التقرير المسرب، ولكن قالت مصادر لـ"دويتشه فيله"، بحسب ما نقلته الاندبندنت إن بعض الأفراد فى الجهات الأمنية الألمانية يعتقدون أن التقرير تم تسريبه للضعط على الحكومة الألمانية لوقف بيع الأسلحة للسعودية. ونفى السفير السعودى فى ألمانيا عواد بن صالح العواد هذه المزاعم، مؤكدًا أن حكومته لا تبنى مساجد أو ترسل أئمة وليس لها علاقة "بالسلفية الألمانية". وأضاف أن رابطة العالم الإسلامى غير حكومية وأنها أنهت أنشطتها فى ألمانيا عام 2013، حسبما نقلت عن الصحيفة. الاندبندنت: تقرير استخباراتى يكشف دعم السعودية وقطر للمتطرفين فى ألمانيا - اليوم السابع
  8. كشفت صحيفة “زود دويتشه تسايتونج” الألمانية، في تقرير لها أن جهاز الاستخبارات الخارجية “بي إن دي” وهيئة حماية الدستور “الاستخبارات الداخلية”، أصدرا تقريرا أوليا للحكومة الألمانية، أفاد بأن منظمات تطرفة من السعودية وقطر والكويت أقامت مساجد ومؤسسات تعليمية كما أنها أرسلت دعاة إلى ألمانيا “لنشر النسخة الأصولية من الإسلام”. العالم - العالم الاسلامي ونقلت الصحيفة عن هيئة حماية الدستور القول إن التجربة العملية أوضحت “عدم وجود فارق ثابت يمكن ملاحظته بين السلفية الدعوية والسلفية الجهادية”، ضاربا التقرير المثل بحالة “جمعية إحياء التراث الإسلامي”. وعلى الرغم مما سبق، فقد أشار التقرير إلى أنه لا توجد شواهد على تقديم دعم بصورة متعمدة “لهياكل وشبكات سلفية لديها استعداد للعنف”. وأوضح التقرير أن أجهزة الاستخبارات الألمانية انتهت إلى أن هذه الحركات “وثيقة الصلة بجهات حكومية في البلاد التي تنحدر منها (هذه الحركات)”. وتابع التقرير أنه من المنتظر إعداد قائمة تضم أسماء قيادات ودعاة معروفين في أوروبا لمنعهم من السفر إلى دول منطقة شنجن - See more at: http://www.alalam.ir/news/1897048#sthash.2LN6kyxr.dpuf [ATTACH]31820.IPB[/ATTACH]
  9. واشنطن (رويترز) - قالت وزارة الدفاع الأمريكية (البنتاجون) في بيان إن وزارة الخارجية أخطرت الكونجرس يوم الخميس بمبيعات أسلحة محتملة للسعودية قيمتها 3.51 مليار دولار وللإمارات قيمتها 3.5 مليار دولار ولقطر بقيمة 781 مليار دولار. وأضاف البيان أن مبيعات السلاح المحتملة للإمارات تشمل طائرات هليكوبتر أباتشي من طراز إيه إتش-64 إي وأن السعودية ستشتري طائرات هليكوبتر للشحن من طراز سي.إتش-47 إف شينوك والمعدات المرتبطة بها بينما ستشمل الصفقة المحتملة مع قطر دعما لوجيستيا ومحركات ومعدات للطائرات من طراز سي-17. وتتزامن الموافقة مع قيادة السعودية للتحالف العربي الذي يدعم القوات اليمنية الموالية لحكومة الرئيس عبد ربه منصور هادي والذي يسعى لإخراج المقاتلين الحوثيين المتحالفين مع إيران من صنعاء. وفي أكتوبر تشرين الأول قالت الولايات المتحدة إنها ستبدأ "مراجعة فورية" لمساعدتها للحملة التي تقودها السعودية التي أثارت إدانات من نشطاء مدافعين عن حقوق الإنسان نتيجة سقوط قتلى من المدنيين. وقالت منظمة هيومن رايتس ووتش في بيان يوم الخميس إن التحالف بقيادة السعودية قتل عشرات المدنيين في ثلاث ضربات جوية في سبتمبر أيلول وأكتوبر تشرين الأول. وأضاف البيان "استخدام التحالف لأسلحة أمدته بها الولايات المتحدة في اثنتين من الضربات بما في ذلك قنبلة تسلمتها السعودية بعد مرور فترة على بدء الصراع يعرض الولايات المتحدة لخطر الاشتراك في هجمات غير مشروعة." الخارجية الأمريكية تخطر الكونجرس بمبيعات سلاح محتملة للإمارات والسعودية وقطر | أخبار الشرق الأوسط | Reuters
  10. ماذا عرضت تركيا وقطر على أسماء الأسد؟ أنقرة (الزمان التركية): أعلن بشار الأسد أسماء بعض الدول التي عرضت على زوجته أسماء الأسد الهروب من البلاد إليها. ففي حديثه مع صحيفة الوطن المعروفة بقربها حكومة دمشق، أجاب الأسد على السؤال المتعلق بعرض الهروب الذي تحدثت عنه أسماء الأسد بشكل ضمني، بحسب ما ذكرته وكالة أنباء سبوتنك. “اقترحوا حصانة قانونية مقابل عدم الترشح في الانتخابات” وأضاف الأسد أن تركيا وقطر أعربتا منذ بداية الأزمة السورية عن تخوفاتهما من الأزمة وتقدمتا بهذا العرض إلى أسماء الأسد قائلا: “من الممكن أن تكذبا هذا الأمر في الوقت الراهن، لكن هذه هى الحقيقة، وبعد سنوات تم تقديم عروض أخرى، فالأمريكان اقترحوا بطريقة غير مباشرة الحصانة القانونية واصطحاب كل من أريد وطاقمي ومؤيدي مقابل عدم الترشح في الانتخابات المقبلة، وبالتأكيد تم طرح هذه العروض عبر مصادر مختلفة، لكن معظمها جاءت من الأمريكان لكونهم الضامن الأكبر للآخرين. لكن لا قيمة لها”. يُذكر أن أسماء الأسد قد قالت في مقابلة مع تلفزيون 24 الروسي “عرضوا علي الخروج من سوريا أو بمعنى أصح الهروب من هنا، وأخبروني أنه في حال قبولي بالعرض سيحمونني أنا وأبنائي وسيوفرون لي ضمانًا ماديًا”. ماذا عرضت تركيا وقطر على أسماء الأسد؟
  11. صورة أرشيفية من زيارة أمير قطر للسعودية دبي، الإمارات العربية المتحدة (CNN)-- أكد سفير المملكة العربية السعودية في الدوحة عبدالله بن عبدالعزيز العيفان، الأحد، أن زيارة العاهل السعودي الملك سلمان بن عبدالعزيز إلى قطر "تأتي في مرحلة حاسمة تمر خلالها المنطقة بالكثير من المخاطر والتحديات". ومن المقرر أن يصل العاهل السعودي إلى قطر، الاثنين، قادما من الإمارات العربية المتحدة، ضمن جولة خليجية تشمل أيضا البحرين والكويت. وسوف يستقبله أمير قطر الشيخ تميم بن حمد، وفقا لما أعلنه الديوان الأميري. وقال السفير السعودي في قطر: "إنني على ثقة بأن ما سيجري من مباحثات سيكون منطلقاً هاماً لدعم الجهد الحثيث المبذول لترسيخ أسس أقوى من العمل المشترك في إطار مجلس التعاون لدول الخليج العربية ستكون كفيلة إن شاء الله بمواجهة المخاطر والتحديات التي تعيشها المنطقة". وأكد على "عمق العلاقات الثنائية التي تربط المملكة العربية السعودية ودولة قطر"، مضيفا أنها "علاقات قديمة وراسخة تقوم في أصلها وجوهرها على ركائز ثابتة، وتتجاوز أواصر الجوار والقربى والمصالح المشتركة لتوصف بحق بأنها علاقة مصير مشترك"، وفقا لما نقلته وكالة الأنباء القطرية الرسمية (قنا). وأعرب العيفان عن تفاؤله بمستقبل العلاقات السعودية القطرية، قائلا إنها "تأخذ مساراً تصاعدياً في جميع المجالات، في ظل اهتمام ورعاية كبيرين من لدن الملك سلمان والشيخ تميم، اللذين يعملان على رعاية وتطوير هذه العلاقات في مختلف المراحل ومنذ أن كانا يتوليان منصب ولاية العهد في البلدين". من جانبه، اعتبر الشيخ عبدالله بن ثامر آل ثاني سفير دولة قطر لدى المملكة العربية السعودية أن زيارة العاهل السعودي "ترسيخ للعلاقات التاريخية والأخوية المتميزة القوية والمتينة بين البلدين الشقيقين". وقال إن "لقاء الشيخ تميم والعاهل السعودي يفتح آفاقا واسعة للعمل المشترك والتعاون في كافة المجالات، وتؤكد على المزيد من الترابط والتلاحم بين دول مجلس التعاون الخليجي"، مؤكدا على "تطابق السياسات والمواقف القطرية السعودية في كافة قضايا المنطقة العربية من سوريا والعراق واليمن وليبيا إلى قضايا مكافحة الإرهاب الذي بات يهدد المنطقة في صور وأشكال متعددة"، بحسب (قنا). السعودية وقطر: علاقتنا مصير مشترك ومواقفنا من قضايا المنطقة متطابقة - CNNArabic.com
  12. تظهر الوثائق التي حصلنا عليها تفجر الخلافات داخل الحركة بشأن الموقف من الثورة السورية، وكيف دعمت وتدعم قطر رئيس المكتب السياسي لحماس خالد مشعل لمواجهة منتقديه داخل حماس، التي توجت بتخصيص ملايين الدولارات لاعادة اعمار غزة، وزيارة أمير قطر للقطاع، اضافة لموقف الاخوان المسلمين في مصر مما يحصل داخل حماس. تظهر المعلومات أسباب تغير موقف ايران وحزب الله من مشعل واجراء اتصالات مع قياديين آخرين من حماس، وعن رسالة وجهها حسن نصر الله لمشعل تضمنت هدية وعتبا وغضبا من موقفه بشأن ما يحصل في سوريا، اضافة الى تفاصيل عن اغتيال القياديين بحماس كمال غناجة بدمشق وأحمد الجعبري في غزة. كما تظهر المعلومات ان قطر ما زالت تراهن على كسب موقف حماس في كل القضايا الاقليمية أو تحييدها على الأقل، وان ايران وحزب الله وكتائب القسام تحبط أي اختراق لمحور المقاومة. دعوة مشعل للقاء أمير قطر في أيلول عام 2011 وأثناء وجود خالد مشعل في دمشق تلقى اتصالاً هاتفياً من رئيس الوزراء ووزير الخارجية القطري ناقلاً له دعوة عاجلة من أمير قطر لزيارة الدوحة، وبعد أسبوع من هذا الاتصال توجه خالد مشعل على رأس وفد من قيادة حماس حيث التقى فور وصوله مع أمير قطر بحضور رئيس الوزراء وعزمي بشارة. أمير قطر تحدث مع وفد حماس بالتالي : بشار الأسد انتهى وعليكم إنقاذ أنفسكم قبل فوات الأوان، عندما يسقط بشار الأسد يسقط كل من معه وستخسرون في معركة ليست معركتكم، كل ما أنجزتموه سيسقط ولكم عبرة كيف سقط عرفات عندما حالف صدام حسين وسقط معه ولم يشفع له كل ما قدمه من اتفاقيات مع إسرائيل من أجل البقاء .. سقط لان العالم أجمع على ضرورة إسقاطه. نحن جاهزون لمساعدتكم، أميركياً وأوروبياً وحتى مع إسرائيل لضمان وجودكم وفرضكم على الطاولة إذا ما تعاملتم بإيجابية بما نطرحه عليكم. لا تراهنوا على صمود بشار الأسد، الكل متفق الآن على أن بشار الأسد قد سقط ويجب أن يختفي، ولا تراهنوا على روسيا، فالدولة التي لا تستطيع أن تطعم شعبها خبزاً، لا تستطيع حماية الآخرين. الكل يعرف موقف روسيا، فهي تؤزم وتصعب ليكون الثمن الذي تقبضه كبيراً، فالأميركيون والأوروبيون بدأوا بعقد صفقة مع روسيا، ونحن في دول الخليج نقلنا موقفنا لروسيا بأننا جاهزون لتعويض روسيا عن أية خسائر ممكن أن تلحق بها في حال تغيير موقفها، وكلنا يعرف أن روسيا أضعف من مقاومة هذا الإغراء. أما بالنسبة لإيران فلا تراهنوا عليها كثيراً ، وإن ما يحدث في سوريا هو تهيئة دولية لما سيحدث في إيران لاحقاً، فالعالم قرر أن لا مجال لأي طرف بالتمرد وتهديد مصالح الآخرين، ومسألة ضرب إيران أصبحت بإطار التنفيذ وليست في إطار الإعداد كما توهم إيران نفسها. نحن في قطر لم نقصر في حق سوريا ولا بحق الشعب السوري لا بالماضي ولا بالحاضر ولا بالمستقبل، فقد وقفنا إلى جانب سورية عندما كان هناك تهديد أمني ممكن أن يلحق بها من جارتها لبنان، ورفضنا وتصدينا أن يستخدم العالم لبنان كقاعدة لضرب العمق السوري، وحاولنا جاهدين مع النظام السوري طوال الفترة السابقة أن ينحني أمام العاصفة، وأن يفك حلفه مع إيران، ساعدنا ودعمنا سوريا في الوقت الذي كانت جميع دول الخليج تخاصمها، وكنا آملين أن تستخدمنا سوريا كجسر عودة إلى العالم العربي، لكن كل هذه المحاولات لم تفلح، ومع بداية الأزمة السورية تحدثنا مع القيادة السورية بهدوء، وأحياناً بصوت مرتفع من أجل حل هذه المسألة قبل تفاقمها، لكنهم تعاملوا معنا بسياسة الكذب والمراوغة. أنا ضميري مرتاح لأني حاولت كثيراً لإنقاذ سوريا وفشلت من السياسة المتهورة والصبيانية لقادتها. لذلك حرصاً عليكم، وحرصاً على قضية شعبكم، مطلوب منكم الآن خطوة جريئة وشجاعة، في هذا السياق مطلوب منكم أن تفكوا ارتباطكم بمحور سوريا - إيران - حزب الله قبل فوات الأوان، لنكون قادرين على حمايتكم وفرض وجودكم، ولا تنسوا بأنكم الحلقة الأضعف في هذا المحور. سوريا وإيران جاهزتان لأن تضحيا بكم في حال ضمان بقائهما، لقائي معكم للتاريخ ولأبرئ نفسي من مستقبل قاتم قد يواجهكم في حال عاندتم الواقع، وأنا أعرف أن اتخاذكم مثل هذا القرار سيكون مكلفاً، لذلك نقول لكم نحن جاهزون لتعويضكم عن ذلك مالياً وجغرافياً، وأنا أتعهد أمامكم بذلك. ليس مقبولاً منكم أن تقولوا نحن نعبر عن نضال الشعب الفلسطيني، وتقفون في نفس الوقت في نفس الخندق مع حاكم يقتل شعبه. هناك ترتيبات جاهزة سيضعكم سمو رئيس الوزراء في صورتها تفصيلياً فيما بعد، لنقول لكم وبكل تأكيد إنه بالقدر الذي تسيرون فيه سنسير باتجاهكم بخطوات أكبر ومقدار أكثر. خالد مشعل شكر أمير قطر على ما طرحه، واعداً إياه بنقل هذه المواقف لهيئات حماس القيادية بالسرعة القصوى لاتخاذ القرار والموقف وفق مصلحة الشعب الفلسطيني، وأضاف أنه ليس مخولاً باتخاذ موقف بمثل هذه القضايا الحساسة، ولا بد من طرحها بكل تفاصيلها على مؤسسات وهيئات حماس الشورية. تباين في مواقف قيادة حماس بعد أيام غادر خالد مشعل الدوحة إلى بعض الدول ثم عاد إلى دمشق، وخلال تلك الفترة دعا خالد مشعل بعض القيادات الموجودة في سوريا ولبنان والأردن لاجتماع طارئ وعاجل، لينقل لهم ما جرى معهم في الدوحة، وما طلبته قطر، مستعرضاً أمامهم كل التفاصيل والمشاورات التي أجراها بهذا الخصوص مع دول وشخصيات هم على علاقة بهم. في هذا الاجتماع بدا التباين واضحاً في مواقف قادة حماس الموجودين في الاجتماع، والجزء الأكبر منهم اتهم خالد مشعل بمحاولة تبرير هذا الموقف بالزحف، لأن هذا الموقف هو انقلاب مفاجئ في سياسة حماس، وكاد الاجتماع أن ينفجر لولا خشية الجميع من تسريب ذلك للقيادة السورية والأمن السوري. لقاء مشعل وطلال ناجي بعد يومين من هذا اللقاء العاصف فوجئ خالد مشعل باتصال هاتفي من طلال ناجي يطلب فيه لقاء مشعل على عجل. المفاجأة الكبرى لمشعل كانت أن طلال ناجي كان على علم تفصيلي بكل ما يدور في حماس، مبلغاً إياه أن كل ما يعلمه أبلغه إياه الأخوة السوريون، مؤكداً له أن سوريا لم تمارس أية ضغوط على حماس في تحديد موقفها، مذكراً إياه أن حماس لن تجد حضناً دافئاً وآمناً أكثر من سوريا، بالرغم من الخلاف الأيديولوجي بين الاخوان المسلمين والنظام السوري، وأن سوريا لن تطلب من حماس أن تكون شريكة معها فيما يحصل، وهي تقدر وتعطي الهامش الواسع بخصوصية حماس. اصطفاف في حماس لمواجهة مشعل بعد اللقاء مع طلال ناجي أدرك مشعل أن الأمور داخل حماس خرجت عن سيطرته، وأن هناك أطرافاً أو أشخاصاً في الهيئات القيادية في حماس على صلة مباشرة، إن لم يكن مع سوريا، فعلى الأقل مع إيران وحزب الله، وأن هناك اصطفافاً أصبح واضحاً في حماس للتصدي لما هو مطلوب للنقاش. وعشية لقائه بطلال ناجي فوجئ بتصريح مهم من محمود الزهار في غزة يقول فيه: إن حماس لن تغادر سوريا!! وسنكون وفيين لسوريا بقدر الوفاء الذي لقيناه من سوريا. وفي نفس اليوم كان هناك لقاء بين أسامة حمدان ومحمد بركة في بيروت مع الأمين العام لحزب الله حسن نصر الله، وتزامن ذلك أيضاً مع دعوة وجهتها إيران لإسماعيل هنية لزيارة طهران. أمام كل هذه الصور والدلائل أصبح واضحاً وجلياً لمشعل أن أطرافاً عديدة ومتناقضة في حماس أصبحت تلملم بعضها البعض في مواجهة تغيير أو تظهير موقف حماس بشأن الأزمة السورية، والقرار الذي اتخذه مشعل، لأنه لا بد من سرعة الحركة وسرية التصرف للمحافظة على وحدة حماس، وإن كان على الأقل شكلياً أو إعلامياً، فبادر مشعل لدعوة المكتب السياسي لمناقشة ما يحصل وفي تلك الفترة لم تتوقف الضغوط القطرية على مشعل وعلى حماس. الوفد القطري المعني بملف إعمار غزة، الذي كان على وشك الوصول إلى غزة أجل وصوله لأسباب فنية كما أعلن القطريون، وهذا ملف كانت تعول عليه حماس كثيراً ليكون بداية لرفع الحصار عن غزة، وترافق ذلك أيضاً مع اتصالات حثيثة ومستمرة من الشيخ القرضاوي مع مشعل وغيره من قيادات حماس في الداخل والخارج مناشداً إياهم باغتنام الفرص وتبرئة أنفسهم من الدم السوري المسفوح على أرض سوريا، وأن الشعوب الإسلامية ستحاسبهم إذا استمروا على هذا الموقف. "شورى حماس".. لا قرار مشعل وبالتشاور مع بعض أعضاء المكتب السياسي قرر أن ما هو مطروح أكبر من قرار المكتب السياسي؛ هذا موضوع يهدد وحدة حماس كمشروع سياسي، ولمواجهة هذا الخطر الداهم لا بد من دعوة مجلس الشورى للحركة، وأن يحضره أكبر عدد ممكن من الأعضاء في الداخل والخارج، علماً أنه يعقد في السودان، ويكون الأعضاء فيه على علم مسبق بمجال البحث ليتمكن من لا يستطيع الحضور أن يعلن عن موقفه ورأيه بمراسلة إلى مجلس الشورى. انعقاد مجلس الشورى في السودان لم يحسم الصراع ولم ينهه بل رحلّه، والصيغة الوحيدة التي اتفق عليها كانت (الخروج الصامت للقيادة العليا لحماس من دمشق دون أن يترافق ذلك مع أي ضجة إعلامية). زيارة هنية لطهران وموقف الإخوان واستمر الحال على ذلك، وعاد هنية إلى القاهرة، وصمم على الذهاب إلى طهران بالرغم من كل مناشدات الإخوان المسلمين في الأردن وسوريا وبعض المواقع الأخرى بعدم ذهابه إلى طهران، لدرجة أن همام سعيد ناشد المرشد العام للإخوان المسلمين في مصر بالتدخل لثني هنية عن التوجه إلى طهران، لكن موقف الإخوان المسلمين في مصر كان النأي بالنفس عن الصراع الدائر في حماس، ولم يمارس أية ضغوط على أي طرف، وإن كان يطمح ويسعى من أجل وحدة موقف حماس، لكن وفق مصالح حماس وليس وفق مصالح الآخرين، فالمرشد في مصر قال إن حماس ليست حزب الإخوان المسلمين، فهي حركة مقاومة وليس علينا أن نلزمها بصيغة والتزامات حركات الإخوان، ويجب أن نترك لها مساحة للمناورة والحركة.. وإن المرشد لا يثق بأي وعود تقدم لحماس من أي كان، لأن المطلوب سابقاً وحالياً ومستقبلاً هو شطب حماس كحركة مقاومة والمطلوب تدجينها، وأبناء حماس هم القادرون على تحديد اتجاههم، لذلك غادر هنية القاهرة متوجهاً إلى طهران، ضارباً عرض الحائط بكل المناشدات التي طالبته بالعدول عن ذلك، أو على الأقل الإعلان عن تأجيل الزيارة، وفور عودته من طهران ومن أجل إحداث التوازن ذهب إلى الصلاة في الأزهر في القاهرة، وهناك أعلن أننا مع نضال الشعب السوري. إن البند الوحيد الذي اتفق عليه في اجتماعات السودان هو الشروع فوراً في عملية انتخاب هيئات ومؤسسات لحماس في الداخل والخارج لحسم الخلاف والتجديد، والمحافظة قدر الإمكان على وحدة حماس خلال هذه الفترة. الأسد يرفض لقاء مشعل فور عودة مشعل من السودان إلى دمشق اتصل بالعماد حسن تركماني مبدياً رغبته في لقاء الرئيس بشار الأسد، تركماني أبلغ مشعل أنه سيبلغ الرئيس بذلك وسيبلغه الجواب حال توفره، مضت الأيام ولم يبلغ مشعل بأي موعد من القيادة السورية بشأن لقاء الأسد، وفهم مشعل أن هناك موقفاً سورياً أصبح واضحاً برفض لقائه، ومن أجل ذلك حاول وساطة أحمد جبريل ورمضان شلح، لكن لقاءه مع جبريل كان حاداً لدرجة أن مشعل وصف موقف جبريل بأنه أكثر حديه من موقف القيادة السورية، أما رمضان شلح فقد نقل لمشعل موقف القيادة السورية المستاء من ذهابهم إلى قطر، حيث مقر غرفة العمليات الكبرى للتآمر على سوريا وشعبها، وأن سوريا لم تطلب من حماس مغادرة الأراضي السورية، ولن ترجوهم لأن يبقوا، وكل ما تطمح إليه سوريا من قادة حماس أن يكونوا أمناء على من أمنهم على بيته وعرضه، وكل ما تطمح اليه سوريا من قادة حماس هو موقف متوازن ومنصف، وإن كانوا يمقتون موقف النأي بالنفس فأمامهم موقف محمود عباس الذي تعتبره سوريا موضوعياً ومنصفاً نوعا ما، مع العلم أن سوريا تعلم أن ضغوطاً كبيرة مورست وتمارس على عباس وغيره من الفلسطينيين لدفعهم للدخول في مواجهة علنية ومكشوفة مع سوريا، والتأثير على الفلسطينيين الموجودين في سوريا للدخول طرفاً في الصراع ضد النظام السوري، إلا أن عباس وقيادة المنظمة الآخرين رفضوا وما زالوا يرفضون كل هذه الضغوط وهو بالتأكيد ليس منحازاً للنظام وليس حليفاً له، بل هو منحاز لمصالح شعبه فقط، إن هذا الموقف تقبل به سوريا أن يكون جامعاً وموحداً للفلسطينيين، وهي لم تطلبه من عباس بل اتخذه من أجل مصلحة شعبه وقضيته. اعتقالات فردية بعد اللقاء مع شلح أبلغ مشعل بعض قادة حماس الموجودين في دمشق أن الجسور التي تربطكم بالنظام السوري قد تهدمت.. وترافق ذلك مع بعض الاعتقالات الفردية لأشخاص من حماس تورطوا في تسليم وتهريب بعض الأسلحة الخفيفة لمجموعات جماعة الأخوان المسلمين داخل سوريا، كان أبرزهم زوج ابنة مشعل، وكان أفرج عنهم لاحقاً للتدخل المباشر لحسن نصر الله، حتى لا يساهم ذلك في دفع بعض قيادات حماس بشكل متسارع نحو الطرف الآخر، لذلك قرر مشعل وبالتشاور مع بعض قادة الحركة أنه من الأفضل أمنياً مغادرة الصف القيادي الأول الموجود في دمشق، وتوزيعهم أينما أمكن في الدول العربية، وإن أمكن، ذهاب العدد الأكبر إلى قطاع غزة، وإن كان يفضل هو شخصيا التوجه للإقامة في مصر إلا أنه يعرف أن مصر في الفترة الحالية غير قادرة على ذلك، وأنه سيذهب إلى قطر كمحطة وليس للإقامة، بل سيواصل رحلاته والتنقل من مكان إلى مكان دون أن يعطي دليلاً على أن قيادة حماس قد انتقلت إلى الدوحة، وهذا ما كانت تسعى إليه قطر، ووعدت مشعل بأنه في حال وجوده في الدوحة سيسهل على قطر الشروع بضغوط قوية على الأردن من خلال الولايات المتحدة وبريطانيا وفرنسا لينقل إقامته للأردن ويكون بذلك قريباً من شعبه، وبداية لتعامل العالم مع حماس كطرف أساسي وسياسي مهم في المعادلة الفلسطينية. مشعل يغادر دمشق غادر مشعل دمشق متوجهاً إلى الدوحة عبر القاهرة، وهناك شعر أن المصريين غير مرتاحين لخطواته وغير منحازين له، وطالبوه بالتفاهم مع إخوانه بكل خطواته. هناك فهم مشعل أن التيار الأقوى للإخوان المسلمين في مصر متعاطف أو ميال بدرجة أكبر مع حماس في قطاع غزة وبالذات مع هنية. صراع بين تيارين داخل حماس الانتخابات في مؤسسات حماس وفق اتفاق السودان بدأت في الظهور، وبدلاً من أن تساهم هذه الانتخابات في حسم الخلافات أفرزت النتائج بروز تيارين قويين ومتناقضين .. على اثر ذلك تم تأجيل الاستمرار في انتخاب الهيئة القيادية العليا (المكتب السياسي) ورئيس المكتب السياسي؛ لأن الاستمرار في ذلك سيظهر للعلن انشقاقاً حقيقياً في حماس، وهنا كانت محاولة الاخوان المسلمين الأخيرة في مصر قبل شهر لتهدئة الأمور لاجتماع مجلس الشورى لاختيار قيادة جديدة لحماس، إلا أن المحاولة باءت بالفشل مرة أخرى. يأخذ اجتماع القاهرة تأزيماً جديداً وصراعاً مكشوفاً بين تيارين، المعارض يضم (أسامة حمدان، عماد العلمي، محمود الزهار، علي بركة، محمد نزال، أحمد الجعبري "قائد كتائب القسام") في مواجهة الطرف الآخر، والشيء المفاجئ في هذا الإجتماع هو الموقف البراغماتي لهنية وأبو مرزوق حيث كان موقفهما واضحاً فهما يلعبان ويحرصان على رضى الموقفين. مؤامرة ضد مشعل.. وموقف حاد للجعبري أمام هذا الموقف أعلن مشعل أنه لم يعد مرشحاً لانتخابات رئاسة المكتب السياسي، وأنه سيترك القيادة لمن تختاره، وسيكون ملتزماً كأي عضو بأي قرار تتخذه القيادة الجديدة. موقف مشعل هذا جاء بعد أن أيقن أن الأرض تهتز تحت أقدامه، وأن هناك مؤامرة قد اكتملت تجاهه، وأنه إن عاد لرئاسة المكتب السياسي فلن يكون إلا طربوشاً على رأس تيار أمسك بكل مراكز القوة في الحركة وخصوصاً في قطاع غزة والسجون ولبنان، وأن الجعبري هو من يقود المعركة ومن يقود والمواجهة، وأدرك مشعل أن ما يعبر عنه الجعبري هي رسالة حادة له من طهران وحزب الله الذي رفض أخيراً استقبال مشعل في بيروت، فكان لا بد لمشعل من مخاطبة الجعبري بأنه ليس من حقه الذهاب إلى طهران، ومن ثم إلى لبنان وعقد لقاءات مع كادر الحركة في سوريا ولبنان دون علم المكتب السياسي، فرد الجعبري مخاطباً مشعل: ليس من حقك أن تكون في قطر، وتلتقي بيهود وإسرائيليين دون علم المكتب السياسي.. فاليهودي الذي التقيته في الدوحة بعد ان أرسله إليك رئيس الوزراء القطري على أنه من زعماء الجالية اليهودية في الولايات المتحدة كمتعاطف مع الموقف الفلسطيني، والداعي الإدارة الأميركية لفتح حوار مع حماس ليس إلا ضابط موساد. نعم، أنا ذهبت إلى طهران لأنني أنفذ اتفاقاً وقعته أنت شخصياً في إيران، أنت تعرف أن كل إمكانات قوات كتائب القسام المالية والعسكرية مقدمة من إيران عبر حزب الله وسوريا، عقب خروجكم من سوريا لم تصلنا الدولارات الخاصة بالكتائب في غزة.. تلقيت دعوة من ايران لمناقشة هذا الموضوع، وأنت والمكتب السياسي من خولني بذلك .. طالبتكم أكثر من مرة وطلبت من الأخ أبو العبد القليل من الإمكانات المالية لأصرف على المقاتلين، لكن كنتم تطالبونني بالتمهل.. لقد وعدتكم قطر ولم تلتزم إلا بمصاريفكم الخارجية والبروتوكولية في الخارج، والشيء القليل جداً يصل عند أبو العبد، ولولا سياسة الضرائب والأنفاق التي نمارسها بشدة وبقسوة لانهارت الحكومة في غزة وانهارت حماس معها.. أنا لست حليفاً لبشار الأسد، لكن لست مع ما يحصل في سوريا، مجموعات من المرتزقة الممولة خليجياً وأميركياً واسرائيلياً تريد تدمير سورية، هذا ما أقوله لم تخبرني به رموز النظام السوري الذي لا أعرف أحداً منه .. ولا أجهزته الأمنية، هذا ما أخبرني به بعض قادة وكوادر حماس الموجودين في سوريا ولبنان الذين التقيتهم في لبنان عندما ذهبت مؤخراً للقاء قيادة حزب الله. المشروع المنفذ الآن في سوريا ليس مشروع الشعب السوري، فأنا مع الشعب السوري ونضاله، ودائماً سنكون إلى جانبه لأنه من أوفى الشعوب للقضية الفلسطينية، ليس النظام السوري وحده من يقتل الشعب السوري، فعصابات وجيوش كثيرة في سوريا تقتل الشعب السوري.. ما يحدث في سوريا الآن هو حرب اقليمية يقودها ليس ما يسمى برموز الاعتدال العربي فقط، لكن من يقودها هي الخيانة العربية بعينها مع أميركا واسرائيل، وكلام الأخ أبو الوليد أن زيارتي إلى لبنان التي تمت من خلال وفد ايراني لم تكن سرية أو تحريضية ضد الأخ أبو الوليد أو غيره، لنا مصالح مع حزب الله وإيران، هل اتخذتم قراراً بإنهاء هذه العلاقة ولم نخبر بذلك؟ هل أنا خرقت وتجاوزت هذا القرار؟ أنا لم أحرض ضد الأخ أبو الوليد، وأنا أكثر الناس تفهماً لموقفه، وكثيراً ما أشفق عليه، يجب أن نحسم أمرنا "النطنطة على الحبال مش دايماً سهلة وغالباً ما يكون ثمنها الكسر"، اعتذار السيد حسن نصر الله عن مقابلة الأخ أبو الوليد لم أعلم به أصلا لأتهم بأنني من المحرضين على عدم استقباله.. ظروف لبنان الأمنية الآن مخيفة كثيراً، واعتذار الاخوة في حزب الله عن استقبال الأخ أبو الوليد حتماً لأسباب أمنية، فلبنان الآن مسرح لكل أجهزة استخبارات العالم وأولها الموساد، والذي يعمل بالمشاركة مع عدة أجهزة أمنية عربية، وهؤلاء جميعاً لن يوفروا الأخ أبو الوليد كهدف إن لاح لهم في بيروت، ليس بقدرة حزب الله الآن المغامرة في استقباله (هذا كل ما قاله الجعبري وانتهت الآن مداخلته). موقف مرشد الإخوان وخيرت الشاطر انتهى اللقاء لأن المجتمعين كانوا على موعد للقاء المرشد وخيرت الشاطر، وتم الاتفاق في هذا اللقاء على ترحيل الأزمة والتعايش خلال الفترة القادمة، وقد فهم أعضاء حماس من خلال هذا اللقاء أن موقف الأخوان المسلمين في مصر حالياً ليس مع إسقاط نظام بشار الأسد، لأن الإخوان المسلمين مقتنعون تماماً أن إخوان سوريا غير قادرين الآن ولا مؤهلين، وأن السيناريو الأقوى في حال سقوط نظام بشار الأسد هو تقسيم سوريا، وهو أكبر الأخطار التي تهدد أمن مصر القومي والإقليمي، وأكبر الإنفراجات لأزمة اسرائيل، وموقف الاخوان بالنسبة لدعم دول الخليج لما يحصل في سوريا غير مطمئن، وهم معنيون الآن باستعادة الدور السعودي على حساب الدور القطري، وهم ينظرون بريبة وشك وعدم اطمئنان لأي دور قطري، المرشد تمنى على قادة حماس حسم خلافاتهم، والتوافق بالسرعة المطلقة، لأن الرئيس مرسي محرج من ملف المصالحة الفلسطينية، وهو يريد أولا حسم الخلافات داخل حماس، ثم الإنتقال فوراً لملف المصالحة، لأن التأخير لا يخدم مصر، والمطلوب منكم في هذه الفترة أن تساعدوا الرئيس مرسي قبل أن يساعدكم.. مصر الآن مهددة في أمنها، والرئيس مرسي أمام مصالح الأمن القومي المصري لا يهتم كثيرا،ً ولا يبحث عن مصالح لا الاخوان المسلمين ولا حماس، أمن مصر القومي خط أحمر لكل المصريين، ولا تنتظروا في هذه الفترة الشيء الكثير من الدكتور مرسي، عبئه ثقيل، والمطلوب أن تساعدوه لأن ملف المصالحة الفلسطينية هو انجاز مهم للدكتور ولمصر جميعاً، الوضع الفلسطيني الحالي هو ثغرة في جدار أمن مصر والمؤسسة الأمنية المصرية، والجيش ينظر بريبة لما يحدث في الأنفاق، وهناك تقارير أمنية تصل للدكتور مرسي تقول: إن إسرائيل تخترق بعض الأنفاق ما بين غزة ومصر، الدكتور مرسي لن يضحي ولن يهمل أمن مصر. في الختام يجب أن نكون واعين جميعاً أننا في بداية الطريق، ويجب أن نضحي ببعض المصالح والمكاسب من أجل أن تكون تجربتنا في الحكم تجربة رائدة، فالكل يراهن ويتصيد فشلنا، والدكتور مرسي يمكن أن يتصادم مع الجميع، لكن لا يمكن أن يتصادم مع المؤسسة العسكرية والأجهزة الأمنية، من أجل أمن مصر. يا إخواني بارك الله فيكم جميعاً، وننتظر أخباركم السارة القريبة ان شاء الله من أجل مصلحة شعبكم وأمتكم الإسلامية. وبالقدر الذي تساعدوا أنفسكم فيه .. تساعدونا وتساعدوا مصر... وشكراً. دعم قطري لرفع معنويات مشعل بعد هذا اللقاء أدرك مشعل أن الأمور التي سار عليها لم تكن مضمونه، وليس هو سيد الموقف، وغادر القاهرة متوجهاً إلى الدوحة وهو غاضب، دون أن يلتقي أو يودع أياً من قيادات حماس الموجودين في القاهرة. فالموقف الذي أخذه بانتقال وتغيير موقع وموقف حماس لم ينل التأييد الكبير في صفوف حماس، بهذه الخيبة طلب فور عودته إلى قطر لقاءً سريعاً مع أمير قطر ليضعه بصورة ما حدث في القاهرة، مخبراً إياه أن موقفه صعب للغاية، وأن هناك حالة تمرد واسعة في صفوف حماس على قيادته، وأنه في هذه الحالة لم يعد سهلاً عليه مواصلة المشروع إلى نهايته، وأن تنحيه عن قيادة حماس هو أحد الأمور التي تشغل تفكيره الآن. هنا شعر أمير قطر أن مشعل محبط للغاية وقد هزم في القاهرة، فلا بد من خطوة كبيرة من أجل عودة القوة إلى موقف وموقع مشعل، فطلب من رئيس الوزراء القطري ورئيس المخابرات القطرية التنسيق السريع مع حكومة تركيا ومخابراتها من أجل أن يذهب مشعل إلى تركيا، ويلتقي سريعاً بقيادة المعارضة السورية السياسيين والعسكريين، ليضعوه في صورة الأمور وما يحدث في سوريا والدور المطلوب منه في هذه المرحلة. فعلاً ذهب مشعل ومعه عزت الرشق ونزار عوض الله بمرافقة رئيس المخابرات القطرية إلى أسطنبول، وهناك انضم إليهم صالح العاروري عضو المكتب السياسي المقيم بhسطنبول، وفوراً بدأت المخابرات التركية بعقد لقاءات سريعة بين وفد حماس وفصائل المعارضة السورية العسكرية والسياسية، كان الهدف منها هو رفع معنويات خالد مشعل وإقناعه بصحة الموقف الذي اتخذه. مشعل يلتقي المعارضة السورية الخلاصة التي توصل إليها خالد مشعل في تركيا هي أن نظام الأسد قد انتهى، وأن سقوطه أصبح في غضون أسابيع، إذا لم يكن في غضون أيام؛ إن ما علمه من المعارضة السورية أن الأوروبيين والأميركان وحلف الناتو أصبحوا على وشك توجيه ضربة قاضية لنظام الأسد، وزاد القناعة أن موقفه كان صحيحاً، فالذهاب مع الفاتحين والمنتصرين أفضل لحماس من الهزيمة والهروب مع المنهزمين والخاسرين. في لقاءاته في أسطنبول يبدو أن المعارضة السورية والمخابرات التركية والقطرية طلبت مساعدة مشعل في بعض التسهيلات الفنية واللوجستية، خصوصاً فيما يتعلق بالتواجد الإيراني وتواجد حزب الله في سوريا، ويبدو أن مشعل قد وافق ضمناً على ما طلب منه. عاد مشعل إلى الدوحة مرتفع المعنويات، وإن كان صالح العاروري في اسطنبول قد طالبه بعدم الاندفاع السريع في هذا الاتجاه أو ذاك، وقال له: ماذا تريد من قادة المعارضة السورية أن يقولوا لك غير أنهم على أبواب دمشق؟ إن لم يقولوا إنهم على أبواب القصر الجمهوري في دمشق، وهذا ما ينفيه إخوتنا المقيمين في سوريا والمطلعين على أدق التفاصيل في سوريا. إخوتنا يقولون إن المعركة إن لم تكن مستحيلة فهي طويلة جداً بالنسبة لسقوط النظام. كلام العاروري لم يؤثر كثيراً في مشعل الذي كان بحاجة لشيء يعيد اعتباره في حماس. فور عودة مشعل إلى الدوحة طلبت منه المخابرات القطرية سرعة الإلتزام بتنفيذ ما وعد به المعارضة السورية، بالمساعدة للوصول لبعض الأهداف الإيرانية وحزب الله داخل الأراضي السورية، وفعلاً أعطاهم مشعل اسم وعنوان وطريقة الاتصال بأحد القادة العسكريين والأمنيين الكبار لحماس في سوريا، وهو ضابط ارتباط لحماس مع الإيرانيين وحزب الله وهو (كمال غناجة). تصفية كمال غناجة .. وموقف حماس تحركت بعض قوى المعارضة السورية نحو غناجة في دمشق بناءً على ترتيب من خالد مشعل، وفعلاً التقى غناجة ببعض قادة المعارضة السورية، وطلبوا منه المساعدة وتسهيل ضرب أهداف ايرانية في سوريا، المفاجئ أن غناجة لم يكن من مؤيدي وجهة نظر مشعل، ويرى أن مشعل غير وفي بضرب رفاقه وحلفائه ومن احتضنوه، غناجة أبلغ قادة حزب الله الموجودين في سوريا بما حصل معه، وبعد التنسيق مع المخابرات السورية طلب من غناجة الإستمرار بالتنسيق مع المعارضة السورية، لكن وفق خطة يضعها الأمن السوري وأمن حزب الله لاصطياد المعارضة السورية، وفعلاً بقي غناجة يزود المعارضة السورية بأسماء وعناوين أنها للأمن الإيراني وحزب الله، وفي كل هجوم كانت تشنه المعارضة السورية على هذه الأهداف كانت تباد بالكامل، حتى شعرت المعارضة انها وقعت في كمين اسمه غناجة، فكان لا بد من تصفيته في منزل في إحدى ضواحي دمشق تدعى قدسية، وفور مقتله سارعت حماس بإصدار بيان تتهم فيه قوات النظام السوري بتصفية أحد قادتها وكوادرها، في محاولة منها لخلط الأوراق، ولم تكن على علم بأن غناجة كان على تنسيق دائم مع المخابرات السورية وحزب الله، وهذا ما دفع الحج (وفيق صفا) أحد القادة الأمنيين في حزب الله في لبنان إلى استدعاء عضو المكتب السياسي لحماس أسامة حمدان المقيم في بيروت للقاء سريع وعاجل، ومن هذا اللقاء أسقط في يد حماس بعد أن أطلع الحج وفيق صفا اسامة حمدان على كاسيت فيديو بالصوت والصورة لغناجة وهو يروي بأدق التفاصيل ما حصل معه، وكيف طلب منه التعاون مع المعارضة السورية، وكيف رفض، ولماذا رفض، وكيف تعامل من ناحية وطنية وضمير مع هذه الموضوع، محملاً مسؤولية ما حصل لخالد مشعل. أسامة حمدان فور خروجه من لقاء وفيق صفا أصدر بياناً صحفياً أعلن فيه أن غناجة ربما يكون قد قتل على أيدي مجموعة تابعة للموساد الإسرائيلي، نافياً تحميل النظام السوري مسؤولية مقلته، هذا الموقف من أسامة حمدان جاء بعد تهديد الحج وفيق صفا لحماس مطالباً إياهم بإعلان بيان واضح يبرئ النظام السوري من مقتل غناجة الآن، فإن لم تفعلوا فهذا الكاسيت سيبث مساء اليوم على تلفزيون الميادين فوراً. بيان أسامة حمدان هذا من بيروت رد عليه عزت الرشق ببيان آخر من الدوحة يقول فيه: إن غناجة قد قتل في سوريا نتيجة انفجار مولد كهربائي في شقته في قدسية. ايران تحظر التعامل مع مشعل بعد كل هذا أدرك مشعل أن الأمر قد انكشف، وأن حماس ربما تكون قد خسرت أكبر حلفائها؛ وهما ايران وحزب الله، وهنا تدخل بعض القادة من التيار الآخر المحسوبين على ايران وحزب الله لتطويق تداعيات ما حصل، محملين خالد مشعل شخصياً مسؤولية ما حصل، ولم يكن قادة حماس على علم بكل هذه الترتيبات، ولو عرضت عليهم لرفضوها بالمطلق. هذا الموقف أقنع القيادة الإيرانية بأن يكون قرارها فقط حظر التعامل مع مشعل شخصياً ومن معه دون أن يكون حظر للتعامل مع حماس بالمجمل، على اثر ذلك توجه وفد قيادي عالِ من حماس بقيادة موسى أبو مرزوق وعدد من أعضاء المكتب السياسي كان بينهم احمد الجعبري وعماد العلمي إلى إيران، وتم الإتفاق مع الإيرانيين على طي هذه الصفحة، والتحقيق المشترك فيما بينهم بخصوص ما حصل، والتأكيد على العلاقة الإستراتيجية بين حماس وطهران، وتم الإتفاق أيضاً على وقف أي تعامل رسمي (أمني، مالي، سياسي، عسكري) مع خالد مشعل، وتم الاتفاق أيضاً على أن ايران ستبقى ملتزمة بمعونتها المالية الثابتة لحماس على أن تكون: (سبعة ملايين دولار شهرياً لكتائب القسام من خلال أحمد الجعبري، وسبع ملايين دولار شهرياً تصرف لحماس في سوريا ولبنان من خلال حزب الله، ومليون دولار شهرياً تذهب لمكتب هنية في غزة). هذا الاتفاق الذي كُرِّس في طهران جعل من مشعل مجرد قائد بلا معنى، وبدا أن التيار المعارض له قد كسب جولته الأخيرة معه، خصوصاً بعد انحياز أبو مرزوق وهنية للتيار المعارض لمشعل في هذه القضية، أي أن قيادة حماس اتخذت قراراً بعزله فعلياً مع الإبقاء عليه رسمياً، وكان القرار الأهم لحماس بالموافقة على عودة عماد العلمي عضو المكتب السياسي في حماس للإقامة الدائمة في قطاع غزة، وهو ما يفسر على أنه تعزيز للقرار الإيراني في حماس، كون العلمي الشخصية الأقرب لإيران في حماس. إعمار غزة لتقوية مشعل بعد هذا، شعر القطريون ومن معهم أن كل ما خططوا له بالسيطرة على قرار حماس لم ينجح، إن لم نقل إنه قد فشل، كان لا بد من خطوة قطرية قوية تمكنها من العودة لاستقطاب الجزء الأكبر من قيادة وكوادر حماس، وأبلغ مشعل من قبل أمير قطر أنه ذاهب إلى غزة، وسيدفع أموالاً طائلة هناك من أجل إعادة الإعمار، وأن كل هذه الزيارة ستتم فقط بالتنسيق مع مشعل شخصياً، مما يعيد إليه الاعتبار والقوة في قيادة حماس، وفك الاصطفاف الحاد في قيادة حماس ضد مشعل، وفعلاً تمت هذه الزيارة، وأغدقت الأموال بكثرة، دون أن تكون لها أي أثر في تغيير موازين القوى في قيادة حماس. المشروع القطري كان يقوم بالنسبة للملف السوري على جرف حلف الناتو للتدخل المباشر في سوريا كما حصل في ليبيا، وكانت الإستراتيجية القطرية تنطلق من أن يكشف بشكل واضح ومباشر عن تدخل خارجي لصالح النظام السوري من قبل ايران وحزب الله، ليكون سبباً ومبرراً لحلف الناتو في التدخل المباشر لحماية الشعب السوري، وكانت الاستراتيجية الإيرانية تنطلق من أن الطرف الأقدر على كشف هذا الدور الإيراني وحزب الله في سوريا هي حركة حماس، كونها حليفاً لهما، وتعرف أدق التفاصيل في سوريا، إلا أن هذا قد فشل بانكشاف لعبة مشعل القطرية من خلال اغتيال غناجة. مساعدات قطرية مشروطة كل المساعدات القطرية إلى غزة كانت مشروطة بأن لا يذهب أي دولار واحد لعمل أمني أو عسكري، وكل المشاريع التي يجري تنفيذها في غزة هي بعلاقة مباشرة بين الممول القطري والمقاول، وكل الفواتير التي تدفع من قطر تذهب للتدقيق عند الاميركان. مشعل أدرك أن الأمور لم تسر كما أراد وأن هناك فراغاً في الدعم لحماس، لم يجد بديلاً عن إيران، وأن رهانه على قطر لم يحقق غايته، فهو يعرف مسبقاً أن قطر غير قادرة على أن تكون بديلاً لإيران، لأنها تعمل وفق معادلة أمريكية اسرائيلية، أي لا تستطيع أن تغطي ثمن رصاصة واحدة، وغير مسموح لها بذلك. نتائج زيارة أمير قطر لغزة.. واغتيال الجعبري يبدو أن نتائج زيارة أمير قطر لم تعطِ النتائج التي كانت تريدها اسرائيل والولايات المتحدة، وكانت بالنسبة لهم فاشلة، فحماس استفادت منها أكثر من كل الاطراف التي خططت لها، فمعادلة الصراع في حماس بقيت على ما هي عليه، وبالعكس من ذلك فانتخابات مجلس الشورى أظهرت سيطرة التيار المعارض لمشعل على الصورة؛ هناك في حماس من يتهم أمير قطر بصورة مباشرة بأنها دفعت اسرائيل لاغتيال الجعبري، في محاولة منها لتغيير موازين القوى داخل حماس، وهناك من يطالب مجلس الشورى والمكتب السياسي بتشكيل لجنة تحقيق في ظروف استشهاد الجعبري، دون اتهام لأي طرف في حماس بالوقوف وراء ذلك، وإن كان الاتهام منصباً فقط على قطر وجهاز مخابراتها، خصوصاً أن مدير المخابرات القطرية هو الذي رتب لزيارة أمير قطر إلى غزة بالتنسيق مع الجانب الإسرائيلي والأميركي، وكل اللقاءات التي أجراها مدير المخابرات القطرية في غزة لم تكن ايجابية، وإن كان قد قال: (إن الأسلحة الليبية ممكن أن تكون لكم بديلاً عن السلاح الإيراني، ويمكن لكم من خلال علاقاتكم مع بعض القوى في ليبيا أن تحققوا ما تريدون). إن اغتيال الجعبري شكل صدمة كبيرة لحماس، وخصوصاً لخالد مشعل، لأن الجعبري كان المد القوي والمعارض بشدة لمنهج مشعل، وشعر مشعل أنه استدرج بطريقة حقيرة ومرتبة لوضعه في محل اتهام، لينساق نهائياً في المشروع القطري، لكن ذلك دفع مشعل سريعاً نحو الطرف الآخر، معلناً التزامه بكل توجهاتهم، وأن دم الجعبري لن يذهب هدراً، وكان من أشد المتطرفين في حرب غزة الأخيرة معتبراً ذلك صك غفران وإعلان براءة مما سار عليه، وبذلك قاد المفاوضات بالقاهرة بكل فروسية، وكان مستقوياً برمضان شلح، الذي أصّرت طهران على وجوده كمفاوض أساس ومباشر على طاولة المفاوضات، خصوصاً أن موازين القوى العسكرية في قطاع غزة أصبحت تميل لصالح حركة الجهاد الإسلامي. الجهاد الاسلامي.. دعم ايراني وقبول فلسطيني الفترة الأخيرة شهدت امتلاك حركة الجهاد الإسلامي في غزة بعض الأسلحة التي لم تكن بحوزة حركة حماس، وأن الدعم الإيراني والقبول الفلسطيني العام لحركة الجهاد الإسلامي يمكن أن يجعل منها القوة الرئيسة في قطاع غزة، خصوصاً أن شلح، وخلال مفاوضات وقف اطلاق النار في القاهرة، وبالتنسيق مع المخابرات المصرية التي أدارت هذه المفاوضات، كان على اتصال مباشر بالرئيس محمود عباس، وهذه رسالة واضحة وصريحة من إيران وشلح إلى حركة حماس، بأنكم لم تعودوا المرجعية والجهة الوحيدة التي تقرر بشأن قطاع غزة، حماس قبلت بكل ذلك في محاولة لعدم خسارة الدعم الإيراني ودفع ايران لشطبها من معادلة المقاومة، واستبدالها بحركة الجهاد الإسلامي كقوة وحيدة تتلقى الدعم الإيراني وتكون قادرة (حركة الجهاد الإسلامي) على مساعدة قوى منظمة التحرير الفلسطينية في غزة، وهذا الذي تريده إيران على المدى الطويل، لأن إيران اعتبرت نفسها خاسرة برهانها على حماس، وأن حماس لم تتردد في حال تحقيق مصالحها الضيقة، في التخلي عن حلفائها، وبالعكس من ذلك التآمر عليهم، وهذا ما تفعل من أجله حماس من أجل استعادة الثقة المفقودة مع ايران. زيارة "الهزيمة" بعد انتهاء معركة غزة وذهاب مشعل إلى غزة ومنع شلح من ذلك،، ذهاب مشعل كان محاولة منه للملمة قوى حماس المتناثرة، وحاول اقناع شلح بأنه لولا حاجة حماس الضرورية لذهابه إلى غزة، لما وافق على الذهاب منفرداً إلى غزة. رحلة مشعل إلى غزة وإن حاولوا تصويرها بأنها زيارة الإنتصار العسكري والسياسي إلا انها كانت زيارة الهزيمة الداخلية لخالد مشعل ورهاناته. خالد مشعل وخلال الزيارة إلى غزة تملص من عقد أي جلسة رسمية للأطر القيادية لحماس في قطاع غزة، مكتفياً بأن تكون زيارته اعلامية وسياسية ومجتمعية، ويقال إن الزهار قد قدم لمشعل طلبا رسمياً بعقد جلسة طارئة لمجلس الشورى، من أجل البحث في قضية اغتيال الجعبري، وخصوصاً أن مشعل وقبل 3 أيام من اغتيال الجعبري، قد أبلغ الجعبري شخصياً بأن المصريين أبلغوه بأن اسرائيل التزمت ووافقت على اتفاق التهدئة أو الهدنة الطويلة، وأن بإمكان الجعبري أن يتحرك بطريقة أوسع، لكن مع الحذر. لقاء في غزة دون حضور مشعل بعد مغادرة مشعل قطاع غزة وبقاء أبو مرزوق بالقطاع، عقد لقاء موسع مع أبو مرزوق وعماد العلمي، الذي قال في الإجتماع: (إن بحوزته أدلة على أن أحد أجهزة الأمن العربية هي التي طلبت من إسرائيل تصفية الجعبري، وأن هذه الأدلة لن يطرحها إلا في اجتماع رسمي لمجلس الشورى)؛ العلمي أضاف: (يمكن لنا أن نستفيد من أي دعم موجه لنا إن كان ذلك لا يهدف لمصادرة قرارنا أو لا يهدف إلى اختراقنا لصالح اسرائيل، نحن بأمس الحاجة لاجتماع أطرنا القيادية لمناقشة مسارنا بالفترة الماضية، لأننا بمقتل الجعبري تعرضنا لزلزال قوي وكبير، يجب دراسته بكل تفاصيله). نصر الله.. عتب وغضب من مشعل بعد عودة أبو مرزوق من قطاع غزة، وخلال وجود مشعل في الدوحة، طلب أبو مرزوق من مشعل ضرورة اللقاء السريع على أن يكون اللقاء في القاهرة وليس في الدوحة، حضر مشعل إلى القاهرة وتناقش مع أبو مرزوق بكل التفاصيل التي جاء بها من غزة، وحضر اللقاء أسامة حمدان الذي جاء من بيروت، وكان في طريقه إلى القطاع، ونقل حمدان موقف حماس في الساحة السورية واللبنانية الذي كان متقاطعاً تماماً مع موقف العلمي في قطاع غزة، وخلال اللقاء سلم أسامة حمدان كاسيت الفيديو الذي يتحدث فيه غناجة عن ما طُلب منه. أسامة حمدان أبلغ مشعل أن هذا الكاسيت هدية من الشيخ حسن نصر الله إليك شخصياً، وقال حمدان: إنّ الشيخ حسن نصر الله أصر علي أن أسلمك إياه باليد، ويستحلفك بالله يا أبا الوليد أن تكون أميناً ووفياً لقضية شعبك، ويقول لك إنك عندما حضرت اليه في بداية الأزمة السورية من أجل أن يقوم نصر الله بالحديث مع الأسد بضرورة حل الأزمة السورية من بدايتها، قال لك نصر الله بوضوح: (أنا كلمت الرئيس الأسد وسأكلمه، لكن يا أبو الوليد خذ هالنصيحة من أخوك، لا تلعبوا بالورقة السورية، الورقة السورية ليست ورقة داخلية، وليست صراعات داخلية سورية، الأزمة السورية أكبر من ذلك وأكبر مما تتصور. ليست حقوقا وديمقراطية ولو كانت كذلك سأحلها خلال ساعة، معركة سوريا معركة معد لها إقليمياً ودولياً، ولن تنتهي بإعطاء بعض الحقوق هنا وهناك، إياكم والإنزلاق في هذه الأزمة، إذا شعرتم بأن القيادة السورية تدفعكم لاتخاذ موقف ما سأقف معكم في مواجهة ذلك، وكل الأطرف الفلسطينية الأخرى من مصلحتها عدم الانزلاق بالمسألة السورية من هنا وهناك، أنتم إن لم تكونوا مجتمعين لن تكونوا مع أي طرف من الأطراف، لكن الكلام ما زال على لسان نصر الله، اتفقت مع أبو الوليد على ذلك، لكن الأخ العزيز لم يصدقني القول، وكنت طيلة الفترة الماضية فرقة إطفاء لترميم العلاقة بين حماس وسوريا، وهناك أعدادٌ كبيرة من حماس ساهمتُ بإطلاق سراحهم من السجون السورية كانوا متورطين بالنزاع المسلح في سوريا). أسامة حمدان نقل غضب وعتب حسن نصر الله إلى مشعل لتصرفاته وتصريحاته ما بعد حرب غزة الثانية، متهماً مشعل بأنه لم يكن وفياً لدم الشهداء، وأنه استخدم نصر غزة في بازار النفاق السياسي وبيع المواقف، نصر الله قال: أليس عيباً أن يبدأ مشعل بشكر قطر بنصر غزة ولم يقم بشكر من يستحق الشكر، أليس هذا استفزازاً أو نكراناً لجميع من ساهم بصورة حقيقية لنصر غزة، نحن في حزب الله لم ننتظر شكر مشعل، لأننا نتعامل مع ذلك بصيغة الواجب وليس بصيغة الإمتنان، ولكن ألا تستحق إيران الشكر؟ ألم تستحق سوريا الشكر؟. أسامة حمدان أبلغ مشعل في القاهرة أنه سيتوجه إلى طهران عقب عودته من غزة، مطالباً مشعل بالعمل قدر الإمكان وبالسرعة القصوى على انعقاد مجلس شورى حماس، لانتخاب القيادة الجديدة لأن الوضع الذي نمر فيه أصبح لا يحتمل، وهناك تكتلات جديدة بدأت بالظهور في الحركة، وإن استمرار ذلك سيدمر الحركة، وسيكون كل تكتل معبراً عن الجغرافيا التي يعيش على أرضها، نحن يا أبو الوليد وفي آخر جلسة للمكتب السياسي عقدناها كان هناك اتفاق واضح وصارم أن نكون حذرين وحساسين لما يحصل في المنطقة، لكننا انزلقنا هنا وهناك، وهذا ما أثر على موقف الحركة ووحدتها. قناة اتصال جديدة بين حماس وإسرائيل.. وانزعاج مصري المخابرات المصرية أبلغت رمضان شلح أمين عام حركة الجهاد الإسلامي أنه لم يكن لها أي دور في زيارة خالد مشعل إلى غزة، فهي لم تطلب من الإسرائيليين هذه الزيارة، ولم ترتب لها، ولم تأخذ أي ضمانات بذلك، فكل ما حصل أن اسرائيل أبلغتنا بموافقتها على زيارة مشعل إلى غزة، وهذا يدل على أن طرفاً آخر ربما يكون هو الذي رتب وفاوض على هذه الزيارة، وربما يكون مدير المخابرات القطرية. نحن فوجئنا بما حصل، لكن أصبحنا على علم بأن المخابرات المصرية لم تعد القناة الوحيدة للاتصال ما بين حماس واسرائيل، ونحن نعلم أننا نستخدم كغطاء لبعض الاتصالات ما بين الطرفين، وهذا ما أخبرنا به القيادة السياسية في مصر، ويمكن لنا أن نعتذر في مرحلة قادمة عن لعب دور الغطاء لأنه يمس بالسيادة المصرية، نحن تاركين هذا الأمر الآن للقيادة السياسية لمعالجتها، وإن لم تعالج لن نقبل أن نبقى (مرمطون) لما يحصل. ايران تطالب حماس بموقف واضح زيارة مشعل إلى غزة لم تكن محل إجماع في حماس، هناك من رفضها وهناك من وافق عليها بتحفظ (هنية، أبو مرزوق)، وعلى أثر هذه الزيارة تمت دعوة أبو مرزوق إلى طهران لمناقشة الموقف الإيراني في ضوء كل ما حصل، طالبين منه أن تحسم حماس خياراتها ومواقفها بسرعة، لأن إيران لا يمكن لها أن تستمر بعلاقتها مع حماس ضمن هذه المعادلة، وإن مشعل أصبح شخص غير مرغوب التعامل معه، إن مشعل اتهمنا زوراً وبهتاناً بأننا حاولنا التأثير عليه بالملف السوري، والأنكى من ذلك لم يكن وفياً معنا بل بدأ بالتآمر علينا، معتقداً أنه سيدخل النادي الدولي من خلال الانقضاض على ايران، نحن ما زلنا نتعامل مع حماس كحركة مقاومة، وإذا ارتأت حماس أنها خارج هذا الإطار فقرارها لها، لكن لا يمكن الاستمرار في هذا الوضع طويلاً وعلى قيادة حماس أن تحدد وتظهر قرارها بشكل واضح. وضع داخلي شائك.. وأفكار لم تتحقق الوضع الداخلي في حماس شائك ومعقد، ولم تسر الأمور كما توقعها مشعل وتياره، فمشعل عندما أعلن انه لن يترأس المكتب السياسي لحماس كان هذا الموقف ابتزازاً وضغطاً على الأطراف الأخرى في الحركة، مشعل كان جازماً بأن النظام السوري سيسقط، وأن إيران ستُحجَّم، وأن الربيع العربي قد انتصر في مصر وتونس وليبيا، وهناك حكومات شكلت في هذه الدول وفق هذا الربيع، وأصبح لمشعل كما كان يعتقد عمقا جديدا أكثر ضمانة من العمق الإيراني السوري، حضر مشعل إلى الأردن ليفاوض النظام الأردني على اقامته في الأردن مقابل اقناع الاخوان المسلمين في الأردن للمشاركة في الانتخابات البرلمانية؛ النظام لم يتجاوب بالشكل الكافي مع دعوة مشعل، والإخوان رفضوا مشعل كوسيط. أفكار مشعل لم تتحقق، لا النظام السوري سقط، والوضع في ليبيا وتونس ومصر لم يستقر، وما حصل عزز قوة التيار الآخر في حماس، فمشعل الذي كان يصر على أنه لا يمكن أن يكون (زوج الغفلة)، عاد ووافق على الاستمرار في رئاسة المكتب السياسي وفق الصيغة القائمة حالياً، أي صيغة التكتلات داخل حماس، خصوصاً أن مشعل تلقى ضربة قاسية عندما تم اختيار الدكتور عزيز دويك عضواً في مكتب الإرشاد للتنظيم العالمي للإخوان المسلمين حيث كان يطمح مشعل ليكون هو ذاته عضواً في مكتب الإرشاد العالمي، مشعل أدرك ان التيار القوي في الإخوان المسلمين في مصر ليس في صفه، وهذا ما سنفصله الآن. اجتماع سري لمكتب ارشاد الاخوان في مايو عام 2009 وبدعوة من خيرت الشاطر ومحمد بديع والدكتور محمود حسين أعضاء مكتب الإرشاد لجماعة الإخوان المسلمين تم طلب عقد جلسة طارئة ومستعجلة لمكتب الإرشاد لجماعة الاخوان المسلمين في مصر، عقدت الجلسة في أحد أرياف جمهورية مصر بسرية وتكتم شديد، كان سبب الدعوة أن هؤلاء الثلاثة تقدموا لمكتب الإرشاد بمذكرة وخطة للعودة للعمل بالتنظيم الخاص للإخوان المسلمين، مبررين ذلك بأن النضال السياسي والبرلماني أصبح غير مجدٍ في مواجهة النظام الذي ازداد قمعاً واستبداداً في الشعب المصري، وأن مصر أصبحت رهينة لمتطلبات عصابة من الأشخاص ورجال الأعمال تتزعمهم سوزان مبارك وجمال مبارك وحفنة من المنتفعين، فكل المؤسسات في مصر معطلة لا قرار لها، وحتى لو فزنا بأغلبية مجلس الشعب، وهذا ما لن تسمح به هذه العصابة، لن نكون قادرين على فعل أي شيء، أي إن النضال السياسي والبرلماني والنقابي والمجتمعي والدعوي لا مستقبل له مع نظام كهذا، وإن كانت المؤسسة العسكرية غير مرتاحة، لكن لن نتوقع منها أي دور إيجابي، فقادتها أو جزء من قادتها أصبحوا من مؤسسة الفساد والإستثمار، وجمال مبارك ترك لهم المجال واسعاً ليكونوا دولة في قلب الدولة، حتى يتركوه وشأنه. إذاً، المذكرة وبكل وضوح طالبت بمصادقة مجلس الإرشاد على احياء العمل في التنظيم الخاص بعد أن أغلقت كل السبل أمام النضال السياسي والبرلماني. الموقف داخل مكتب الإرشاد كان كالتالي: 1 - محمد مهدي عاكف المرشد العام للاخوان المسلمين في تلك الفترة لم يؤيد ولم يرفض بل أعلن أنه لم يسع ولم يقبل بالتمديد له بولاية أخرى كمرشد عام. 2 - الدكتور محمد حبيب والدكتور عبد المنعم أبو الفتوح عارضا ذلك وبشدة واعتبرا أن مثل هذا الأمر هو مشروع إبادة وتصفية للإخوان المسلمين وكان موقفهما حاداً وصريحاً برفض ذلك، وطالبا بعرض هذا الموضوع على مجلس الشورى والهيئات الأخرى، وهذا ما رفضه خيرت الشاطر بقوة مبرراً ذلك بأن النظام الداخلي أعطى صلاحيات البت في مثل هذه الأمور إلى دوائر ضيقة في الهيئات السياسية، لأن لها صفة أمنية وعسكرية. 3 - الدكتور عصام العريان تحفظ على هذا الطلب، لكن ما حصل أن الدكتور محمد بديع وخيرت الشاطر أصرا على التصويت على طلبهما، فتمت إجازته من قبل مكتب الارشاد بغالبيته، وكلف مكتب الارشاد الدكتور الشاطر ومحمد بديع ومحمود حسين أن يكونوا الهيئة الإدارية المكلفة بإعادة إحياء العمل بالتنظيم الخاص، كما أقر مكتب الإرشاد الدعوة لاجتماع الهيئات الإدارية القاعدية القيادية للبدء بانتخاب قيادة جديدة للعمل للاخوان المسلمين، وهذا ما تم فعلاً حيث تم اقصاء محمد حبيب كنائب للمرشد العام وعدم انتخاب الدكتور عبد المنعم أبو الفتوح عضواً في مكتب الإرشاد، وشكلت القيادة الجديدة للإخوان المسلمين من: محمد بديع مرشداً عام، خيرت الشاطر نائباً المرشد، محمود حسين اميناً عام للإخوان، أي أن التنظيم الخاص شُرِّع رسمياً وأصبحت قيادته هي القيادة الفعلية لجماعة الإخوان المسلمين في مصر. التنظيم الخاص يعني: (العمل الأمني والعسكري واخترق المؤسسات ومحاولة السيطرة على عملها). الثورة المصرية.. الإخوان يستعينون بحماس والقسام كان لا بد أن يستعين النظام الخاص للإخوان المسلمين بالمساعدة من حركة حماس، وبالذات من كتائب القسام التي أصبح عندها امكانيات واسعة وقدرات معتبرة بفضل الدعم الإيراني لها، فتم إرسال الكثير من أبناء الإخوان في مصر عبر الأنفاق إلى غزة لأخذ دورات عسكرية وأمنية، وتم كذلك استدعاء الكثير من قادة القسام، وبطرق سرية وعبر الأنفاق، إلى مصر خصوصاً في مناطق الأرياف البعيدة عن أعين الحكومة المصرية، لعمل دورات عسكرية وأمنية للنواة الصلبة في التنظيم الإخواني للشباب، أي أن كتائب القسام، ومن خلفِهم الدعم الإيراني، أصبحوا جزءاً أصيلاً للتنظيم الخاص للإخوان المسلمين. مع بدء هبة الثورة المصرية، حيث إن الإخوان فوجئوا بها كما فوجئ الآخرون خصوصاً النظام المصري، حيث كانت تقديرات الإخوان تتحدث عن يوم أو يومين وبعدها ينتهي كل شيء، إلا أن هذه الهبة والثورة تقدمت وتجذرت، فكانت هناك رسالة مستعجلة من خيرت الشاطر في سجنه إلى محمد بديع ومكتب الإرشاد بالتحرك سريعاً، خصوصاً أن ما يحصل في مصر الآن يشكل تربة خصبة لتقدم التنظيم الخاص الصفوف وجني الثمار، وكل شيء مشروع ومجاز أمامنا والإستعانة بمن نريد ( كتائب القسام، حزب الله، ايران)، هذه القوى كما وصفها الشاطر في رسالته قادرة على مساعدتنا وتغيير اتجاه الأحداث، وتفعيلها لنكون قادرين على تجيير هذه الهبة وهذه الثورة لصالحنا، أي أن الشاطر وبوضوح طالب قيادة الإخوان بالاستعانة المباشرة بكتائب القسام وحزب الله وإيران، وزجهم في هذه الثورة والاستفادة من امكانياتهم، ويقال إن المئات بل الآلاف من هؤلاء انتشروا على كافة الأراضي المصرية، خصوصاً بالقرب من مواقع الأحداث والمراكز الحساسة وشكلوا بأعمالهم الخفية قوة دفع وتهييج لجماهير الشعب المصري لمواصلة الثورة، وإن هذه القوة هي من اخترقت السجون والمراكز الأمنية، وسيطرت على بعض مؤسسات الدولة، وإن كان بغطاء لهجوي مصري من شباب مصريين من الإخوان. بعد نجاح الثورة وإجراء الانتخابات البرلمانية في مصر وفوز الإخوان فيها، تقدم مرسي إلى مكتب الإرشاد بطلب عاجل لإنهاء عمل التنظيم الخاص ووقف كل التدخلات الخارجية الآن، بحكم أن الإخوان أصبحوا في الحكم، وهم المسؤولون عن الدولة بكل مؤسساتها، وأن الجهد الآن يجب أن ينصب للعمل داخل مؤسسات الدولة، إلا أن دعوة مرسي جوبهت برفض حاد وقاسٍ من قبل خيرت الشاطر، حيث قال الشاطر: إن الدولة التي استلمناها الآن هي دولة هشةً، والمجلس العسكري قد سحب كل صلاحيات الرئاسة بإعلانات دستورية، أي أنه رئيس بلا دولة وبلا صلاحية، والمجلس العسكري ينتظر لحظة الإنقضاض على نتائج الإنتخابات الرئاسية والبرلمانية عبر المحكمة الدستورية، التي أصبحت ذراعاً من أذرع المجلس العسكري، وأن تهاني الجبالي هي صاحبة القرار والمستشارة الأولى للمجلس العسكري، وكلكم تعرفون مدى العداء الذي تكنه الجبالي للإخوان المسلمين، فهي الآن نادمة على سقوط مبارك مقابل حكم الإخوان، لذلك من المبكر الحديث عن أي صيغة عمل أخرى قبل أن ننهي تركيبة المجلس العسكري بهذا الشكل. حوار مباشر بين الإخوان وأميركا في تلك الفترة بدأت محادثات خفية بين (خيرت الشاطر)، والولايات المتحدة من خلال المستشار عصام الحداد، حيث التزم الإخوان بحوارهم مع الولايات المتحدة بالآتي: 1 - الإلتزام الكامل باتفاقية كامبد ديفيد واتفاقية السلام الإسرائيلية المصرية، وأن أي تعديل أو تغيير لن يكون إلا بالحوار ومن خلال الولايات المتحدة . 2 - العلاقات مع إيران تحددها ظروف مصر الداخلية ومصالحها، ولن يكون أي تحالف مع إيران على حساب المصالح الأمريكية ودول الخليج. 3 - ستقوم مصر بدور إيجابي وملحوظ باستقرار الشرق الأوسط وقضاياه من خلال دفع عملية السلام في المنطقة. مذبحة الجنود المصريين في رفح هذا الموقف الذي التزم به الإخوان المسلمين مع الاميركان قوبل بموقف أميركي داعم لحكم الإخوان، وأن أميركا ستحكم عليهم من خلال الأفعال لا الأقوال، فهم الإخوان أن الاميركان غير متمسكين بالمجلس العسكري، وأنه آن الأوان لهم أن يطيحوا برموزه، فكان دور التنظيم الخاص، ومن خلال كتائب القسام باستخدام مجموعة سلفية تقيم في سيناء، ولها امتداد محدود في قطاع غزة، وكانت تدعم بالخفاء من قبل كتائب القسام أيام حكم مبارك، ونفذت الكثير من العمليات في سيناء في تلك الفترة؛ هذه الجماعة السلفية المتزمتة بالجزء الأكبر منهم من (أبناء عشائر سيناء)، وكانوا يتلقون أموالاً وأسلحة من قبل جهات عديدة ومن خلال كتائب القسام. خيرت الشاطر (التنظيم الخاص الإخواني) استغل وشغل هذه المجموعة السلفية من خلال بعض قادة القسام، وكانت مذبحة الجنود المصريين في رفح، هذه الجريمة التي شكلت غطاءً كاملاً لمرسي للإطاحة بجهاز المخابرات والمجلس العسكري، حيث إن هذه القرارات لاقت تجاوباً شعبياً واسعاً اثر مذبحة الجنود، وأصبح مرسي والإخوان هم الحاكم الفعلي لمصر وبصمت أميركي، وتمت إقالة مدير المخابرات المصري الذي يعتبره الإخوان امتداداً لعمر سليمان، وتم أيضاً إقالة الطنطاوي وسامي عنان، وترشيح السيسي وزيراً للدفاع ورئيس الأركان الجديد، بالتنسيق مع اللواء العصّار. المجموعة التي نفذت عملية رفح هي مجموعة سلفية بقيادة ممتاز دغمش، لها تواجد في غزة ولها علاقات قوية مع مجموعات سلفية في سيناء، ممتاز دغمش الذي كان على خلاف مع حركة حماس وطاردته فترة طويلة مهددة إياه بحكم قاسٍ، خضع وتجاوب لرغبات حماس وكتائب القسام، لكن المفارقة الكبرى في عملية رفح أن خمسة من الأساسيين الذين نفذوا العملية، وأثناء عودتهم إلى الأنفاق إلى قطاع غزة تم تصفيتهم بالنفق، حتى يتم دفن آثار الجريمة بالكامل، ويقال إن ممتاز دغمش حالياً في السجن إن لم يصفّ، والحديث عن أن بيان مصري رسمي يذكر أسماء من نفذوا عملية رفح في المستقبل القريب صحيح، وسيصدر بأسماء من قتلوا جميعاً سواء على الحدود المصرية الإسرائيلية أو في غزة، ومن سيذكر اسمه ولم يكتب لن يكون ذو أهمية، ولا يعلم تفاصيل ما حصل، وستتهم جماعة سلفية متطرفة في سيناء وغزة بذلك، وسينتهي الموضوع، حيث ستسلم حماس أربعة أشخاص من السلفيين المطلوبين سابقاً لديها إلى الأمن المصري كمتهمين أساسيين في عملية رفح، المهم في كل ما حصل أن الإستخبارات الإيرانية على علم دقيق وموثق بما حصل في رفح، وتفاصيل العملية من خلال كتائب القسام، وهذا ما يزعج الإخوان المسلمين في مصر، حيث سيكون مجال ابتزاز للإيرانيين في مرحلة قادمة. سياسة خيرت الشاطر في مصر أي (التنظيم الخاص) تقوم على إنشاء أجهزة ومؤسسات موازية للأجهزة والمؤسسات المصرية القائمة حالياً، على طريق تدمير الأجهزة القائمة حالياً واستبدالها بأجهزة إخوانية صرفة، ولا دور لمرسي في الحكم أبداً، ما يقرره التنظيم الخاص هو الذي ينطق به مرسي ككتائب القسام، أي تيار كتائب القسام داخل حماس، التي هي على خلاف واسع مع تيار مشعل، هي صاحبة القرار الفصل في حركة حماس، وكتائب القسام تعلن وبصراحة داخل مؤسسات حماس، ان لا اجتماع لمجلس الشورى لانتخاب المكتب السياسي الجديد لحماس قبل التحقيق في قضيتين أساسيتين؛ الأولى اغتيال الجعبري والثانية الصواريخ الليبية المرسلة إلى قطاع غزة، التي اخترقها الموساد وكشفتها ايران وحزب الله، لذلك كل الأمور في حماس معلقة بانتظار ما ستسفر عنه كل الملفات الإقليمية المحيطة، ومشعل حدد أمره واتجاهه بالمباشر. كتائب القسام.. فيتو على مشعل أما كتائب القسام والتيار الداعم لها في حركة حماس في الداخل والخارج فما زالوا مصرين على الترابط التام بين محور المقاومة (إيران - حزب الله ? حماس ? سوريا) مخطئين موقف مشعل ومن معه من الأزمة السورية، وإن استبدال الدعم والاحتضان من حضن إلى حضن قد فشل، ومحور قطر والخليج العربي بالنسبة لكتائب القسام لن يكون أبداً مع المقاومة، بل بالعكس سيكون خصماً لها وهو بكل تأكيد يعمل بالمحور الأميركي، لذلك كل الملفات في حماس الآن معطلة، ولا أمل قريب لحسم أي ملف من الملفات، فمشروع المصالحة الذي يخدم مشعل من وجهة نظر الأطراف الأخرى في حماس معطل وغير قابل للتطبيق بسبب الفيتو القوي من كتائب القسام. يلاحظ بالفترة الأخيرة أن انفتاحاً أوسع قد بدأ بين كتائب القسام وسرايا القدس من حركة الجهاد الإسلامي، وأن كتائب القسام عادت إلى العمل بقوة داخل المخيمات الفلسطينية في سوريا ولبنان وربما تعد لأمر ما، وكل ذلك بتغطية إيرانية ودعم مباشر من حزب الله. خفايا ما دار بين حماس والإخوان وقطر - مدار
  13. [ATTACH]26690.IPB[/ATTACH] تلقت الجزائر طلبا من المملكة العربية السعودية وقطر للمشاركة في قوة لحفظ السلام في اليمن حسب ما كشف عنه موقع "ميدل است أي" اليوم الثلاثاء. ونقل الموقع عن مصدر دبلوماسي جزائري أن زيارة قائدي جيشي السعودية وقطر مؤخرا الى الجزائر كانت من أجل عرض هذا الطلب على الجانب الجزائري. ومنذ مارس 2015 تترأس السعودية تحالفا من تسع دول عربية ضد الحوثيين، لكنها تعرضت في الآونة الأخيرة لانتقادات من منظمات حقوقية دولية لتسببها في مقتل المدنيين. وقال الدبلوماسي "السعودية تريد وقف الحرب وإنشاء قوة حفظ السلام في اليمن، وتردي مشاركة دول تحظى بثقة الطرفين ( السعودة والحوثيين)، وكان رد الجزائر انها ستنظر في الاقتراح، ولكن في الوقت الراهن، فإن الاتجاه هو الرفض". ويرجع رفض الطلب السعودي-القطري إلى عقيدة سياسية وعسكرية للجزائر، تعتمد على مبدأ عدم التدخل في سيادة الدول، وعدم المشاركة في أي تدخل عسكري في بلد ثالث. في مارس 2015، وكانت الجزائر قد رفضت المشاركة في قوة عربية مشتركة في اليمن "الجزائر لن تسمح بمشاركة قواتها المسلحة في عمليات عسكرية خارج حدودها، ولكن مع ذلك يمكن أن توفر الدعم في مجال الخدمات اللوجستية خارج حدودها دون إشراك قواتها المسلحة" حسب تصريح وزير الخارجية الجزائري رمضان العمامرة آنذاك. #مصدر
  14. قالت صحيفة الإندبندنت، اليوم الثلاثاء، إنه تم تسريب دفعة ثانية من الرسائل الإلكترونية المزعومة بين المرشحة الرئاسية الأمريكية هيلارى كلينتون ورئيس حملتها جون بودستا، تقول فيها إن قطر والسعودية "تدعمان داعش ماليًا ولوجستيًا بشكل سرى". وتسببت التسريبات التى أصدرتها ويكيليكس فى اتهام كلينتون بعدم اتساق مواقفها من السياسة الخارجية لأن الولايات المتحدة تتعاون مع الدولتين الخليجيتين فى قتال المسلحين فى سوريا، بحسب الصحيفة البريطانية. وقالت كلينتون فى أحد الرسائل المزعومة: "بينما تمضى هذه العملية أو الشبه عسكرية قدمًا، علينا أن نستغل قدراتنا الدبلوماسية والاستخباراتية التقليدية للضغط على حكومتى قطر والسعودية اللتين توفرا دعمًا ماليًا ولوجستيًا سريا لداعش وجماعات سنية متطرفة أخرى فى المنطقة. وأضافت فى الرسالة التى تعود لأغسطس 2014: "سيتم تعزيز هذا المجهود من خلال الالتزام المتزايد داخل حكومة إقليم كردستان. سيتم وضع القطريين والسعوديين فى موقف الموازنة السياسية بين المنافسة المتواصلة للسيطرة على العالم السنى والنتائج المترتبة على الضغوط الأمريكية الجادة". وكان بودستا حينئذ مستشار للرئيس الأمريكى باراك أوباما، واتخذت الإدارة اتجاهًا مشابهًا لما اقترحته كلينتون فى دعم الأكراد ضد داعش، طبقًا للصحيفة. يذكر إن الولايات المتحدة تتهم روسيا بشن اختراقات على شبكة الإنترنت لتسريب الرسائل. #مصدر
  15. أعلنت شركة "أرامكو" السعودية للطاقة، الأحد 4 سبتمبر/أيلول، أنها رفعت سعر شحناتها من الخام العربي الخفيف المتجهة إلى العملاء الآسيويين لشهر أكتوبر/تشرين الأول المقبل. وبحسب الشركة فإنها سترفع سعر الشحنات بمقدار 90 سنتا للبرميل عن شهر سبتمبر/أيلول الجاري إلى خصم بمقدار 20 سنتا للبرميل عن متوسط أسعار خامي سلطنة عمان ودبي. وخفضت الشركة سعر البيع الرسمي للخام إلى شمال غرب أوروبا 50 سنتا للبرميل في أكتوبر/تشرين الأول مقارنة مع الشهر السابق ليصبح عند خصم 4.75 دولارات للبرميل عن المتوسط المرجح لمزيج "برنت". وتحدد سعر البيع الرسمي للخام العربي الخفيف إلى الولايات المتحدة بعلاوة 45 سنتا للبرميل فوق مؤشر أرجوس للخام عالي الكبريت لشهر أكتوبر/تشرين الأول أي بزيادة 20 سنتا للبرميل عن الشهر السابق. هذا وأفادت وكالة الأنباء القطرية ، أن قطر حددت سعر البيع الرسمي لشحنات أغسطس/آب من خامها البحري عند 43 دولارا للبرميل بزيادة 1.10 دولار للبرميل عن الشهر السابق. وأضافت الوكالة الرسمية أن قطر حددت سعر البيع الرسمي للخام البري في أغسطس آب عند 44.40 دولار للبرميل بارتفاع 1.20 دولار عن الشهر السابق. مصدر
  16. القوات الجوية القطرية تثيير الإعجاب فنلقى نظرة عن النسر الصامت الجديد ,,,,,, كلنا نعلم ان قطر ستمتلك ومتعاقدة على 24 طائرة رافال ومحتمل 36 طائرة اف 15 النسر الصامت ونلقى نظرة عليها وهى منخفضة جدا فى بصمتها الرادارية وتحمل الاسلحة داخليا بعكس التايفون والرافال وكذلك برادار ايسا مثل apg-82 وهو الأكبر على الإطلاق من رادارات رايثون ويقال ان apg-63 v3 يمتلك اكثر من 1500 موديلز فماهو عدد موديلز الرادار الجديد بالتأكيد يقارب 2000 موديلز او يتجاوزه . قد تعمل الاف 15 كامينى إيواكس للرافال وهنا الخطورة الكبيرة لاى قوات جوية معادية وطبعا الاف 15 النسر الصامت متميزة ب خلجان الاسلحة الإمتثالى Conformal Weapon Bays إختصارا CWB وكذلك مع خزان الوقود الإمتثالى cfts وطلاء الرام RAM وسيؤدى الى إنخفاض كبير فى بصمتها الرادارية وكذلك مع نظام DEWS الرقمى لكشف الإنبعاثات الكهرومغناطيسية وكذلك حتى بصمتها الحرارية اكثر إنخفاضا من قبل وكذلك كان هناك مقترح للاثنين الذيول العمودية للاف 15 ان تكون مائلة ب 15 درجة للخارج . حتى بصمتها الحرارية ايضا منخفضة عن السابق بفضل محركات f-110 GE-129 وليس فقط بل قد يتم تعديها بتكنولوجيا التيار الثالث وتصميم صميم ACE من جنرال اليكتريك ,,,,,,,, Adaptive Cycle Engine تحسن من قوة الدفع للطائرات المقاتلة بنسبة 5 - 10 - 20 % والحد من إستهلاك الوقود بنسبة 25 % وتوسيع مدى المقاتلات بنسبة 30 % - 35 % والقدرة على تبديد وإمتصاص الحرارة بنسبة 60 % وتحسن من loiter time بنسبة 50 % ,,,,,,,, طبعا المدى القتالى لها هو اكثر من 1300 كلم والمحرك الواحد f-110 GE-129 يولد 29000 باوند اى فى المجموع 58000 باوند ,,,,,, f-15 k كمثال وزن الإقلاع الاقصى لها هو 81,000 باوند وبحمولة 29,100 باوند و combat radius لها هو 1800 كلم وهو بدون التزود بالوقود والحد الادنى لإرتفاعها لها والحد الاقصى لسرعتها 600 عقدة فى 100 قدم اى 30,48 متر . سرعة قصوى لها اصلا 2,5 ماخ وتستطيع ان تحمل حمولة من الاسلحة 29,500 باوند . وطبعا طولها 19.4 متر وإرتفاعها 5,6 متر وطول الجناح 13 متر وطبعا سقف الخدمة واقصى إرتفاع تبلغه ,,,,, الاف 15 تصل الى 18 كلم ,,, وللعلم وصلت الى ما فوق 21 كلم . طبعا إجمالى الوقود 34,700 باوند ,,,, طبعا تحمل منظومة dews وطبعا بنظام rwr رقمى وهوائيات للتشويش ونظام mws لتحزير من الصواريخ وحتى الادفانست كان معروض لها نظام lws بالتحزير من الإنبعثات الليزرية وبالطبع سيكون متاح لها ,,,,,, [ATTACH]19763.IPB[/ATTACH] [ATTACH]5087.IPB[/ATTACH] [ATTACH]5091.IPB[/ATTACH] [ATTACH]19796.IPB[/ATTACH] [ATTACH]19772.IPB[/ATTACH] [ATTACH]19774.IPB[/ATTACH] [ATTACH]19797.IPB[/ATTACH] [ATTACH]19781.IPB[/ATTACH] نظام irst لمعشوقتى الغالية السوبر هورنيت وكذلك يمكن وضعه للاف 15 ونلاحظ ان فى حالة الادفانست والنسر الصامت سيدمج فى البدن محل ان يتم وضعه على خزان للوقود ,,,,,, 1 - مدى هذا النظام ابعد من مدى الرادار بالمناسبة رادار السوبر هورنيت يمتلك بين 1100 - 1368 موديلز ,,,,, رادار ليس ضعيف بالمناسبة !!!!!!!!! ,,,,,, المشكل هنا ان مداه ابعد وخصوصا فى بيئة التشويش ,,,, الميزة الاساسية هنا هى إكتشاف الهدف وتعقبه سلبيا بدون الحاجة الى محدد ليزرى او ليدار النشط الذى تلتقط انظمة lws من إنبعثات الليزرية كما هو العادة فى انظمة irst !!!!!!! وطبعا تحليل الصورة الحرارية والقياس المدى الإفتراضى للهدف بيكون هو اساس تحديد المدى سلبيا passive ranging ,,,,, فيمكن القول ان انظمة irst تتخذ نقطة مرجعية reference point طريقة لقياس مدى الهدف طبقا لحركة الهدف اى بمدأ القياس . وطبعا هو مفيد جدا فى كون الرصد والتتبع سلبيا اى الهدف لن يعرف انك رصدته وتتبعه حراريا وتستطيع ان تطلق صواريخك من خارج مدى الرؤية وهى طبعا AIM-9X Block II صاحب المدى بين 50 الى 55 كلم وطبعا يتميز بالدفع الموجه وبسرعة كبيرة جدا ومناورة عالية يصبح الإفلات منه صعب جدا جدا . طبعا عيون النمر فى الاسفل هذا يقال نسخة احدث من AN/AAS-42 وهذا صدر على الاف 15 الكورية والسنغافورية . طبعا الذى فى الاسفل ,,,, IRST اليابانى للكشف وتعقب الاهداف للاف 15 اليابانية وهذا للكشف عن الطائرات الشبحية . طبعا اليابان بتركب بود Escort Jammer على F-15DJ وهذا لعدم السماح للرادارات بالكشف عن المقاتلات الصديقة فى مهمة التحريم الجوى وكذلك الدعم الجوى القريب وكذلك بتضع انظمة mws للتحذير من الصواريخ على مقاتلاتها فيمكن لاى دولة ان تركب بود للتشويش إضافى لهوائيات التشويش التى تمتلكها اصلا الاف 15 . [ATTACH]19402.IPB[/ATTACH] البود الاخر Escort/Support Jammer el/t-568 وهو بود إيطالى وهذا تحديدا يغطى فى نطاق من l-band وحتى كيو باند وهو يستخدم هوائيات للإرسال والإستقبال نشطة ,,,,, تكنولوجيا الحالة الصلبة للتشويش وطبعا يغطى فى السمت بالكامل ,,,,,, وطبعا هذا النظام مستقل بشكل كامل عن المقاتلة وطبعا يمتلك نظام مستقل للتبريد وكذلك لتوليد الطاقة بشكل مستقل عن الطائرة ,,,,, وبود الجيل القادم للتشويش يمتلك نظام لتوليد الطاقة من مستوى سطح البحر بطاقة تصل الى مايقارب 90 كيلووات . وطبعا يمتلك دقة عالية نظرا لنظام الإستقبال الرقمى طبعا يستطيع تجزئة طاقة البود الى اكثر من تهديد والتشويش عليهم فى نفس الوقت وطبعا يستطيع تصنيف إنبعثات الراداراية وإستخدام ضدها التشويش ecm . وطبعا يستخدم ضد بواحث الصواريخ وحتى ضد رادارات الرصد والتتبع التى تعمل على s-band وحتى l-band وطبعا على رادارات الإطباق وإطلاق النيران x-band وطبعا كما قلنا بواحث الصواريخ ku-band . وبالتأكييد يمكنه إستخدام تقنية drfm الحديثة . [ATTACH]19401.IPB[/ATTACH] [ATTACH]19403.IPB[/ATTACH] بود legion من لوكهيد مارتن وهو مشتق بطبيعة الحال من IRST21 الذى يعرض لمقاتلات الاف 15 والاف 18 والاف 16 . طبعا متميز بوصلات البيانات والمعالج المتقدم . [ATTACH]19783.IPB[/ATTACH] [ATTACH]19770.IPB[/ATTACH] تستطيع الاف 15 ان تحمل صاروخ AIM-9X Block II الذى اصبح يستطيع إصابة الاهداف فى خلف مدى الرؤية beyond-visual-range اى اننا نتحدث عن صاروخ BVR ويصل نطاق القتل بين 30 - 35 كلم . ويتميز بوصلة لنقل البيانات datalink وكذلك بالباحث المتقدم للتصوير بالاشعة تحت الحمراء imaging infrared seeker وطبعا مع الدفع الموجه thrust vectoring لزيادة القدرة على المناورة وطبعا مع صاروخ امرام دى القادر على الطيران بمدى 180 كلم وبسرعة تصل الى 4 ماخ .
  17. تستعد الولايات المتحدة لبيع ما قيمته 7 مليارات دولار من مقاتلات بوينج إلى قطر والكويت بعد سنوات من التأخير، وأنه قد بدء إخطار المشرعين الامريكيين في وقت مبكر من الأسبوع المقبل، حيث ان نصيب قطر من الصفقه يقدر ب 4مليار دولار لعدد 36 مقاتله F15 ونصيب الكويت منها هو 3 مليار دولار لعدد 28 مقاتله F18 سوبر هورنت http://www.reuters.com/article/us-qatar-usa-jets-idUSKCN1175GQ
  18. وقّعت المملكة العربية السعودية وقطر عقدا مع شركة لوكهيد مارتن لتطوير منظومات الباتريوت PAC 3 MSE 3 في 1 آب/ أغسطس. وتبلغ قيمة العقد الذي منحته وزارة الدفاع الأميركية وقّعت المملكة العربية السعودية وقطر عقدا مع شركة لوكهيد مارتن لتطوير منظومات الباتريوت PAC 3 MSE 3 في 1 آب/ أغسطس. وتبلغ قيمة العقد الذي منحته وزارة الدفاع الأميركية ل Lockheed Martin 58.11 مليون دولار أميركي. وهذا العقد بموجب المبيعات العسكرية الأجنية يشتمل على تعديل وتطوير برمجيات منظومات الباتريوت وسيتم في ولاية تكساس الأميركية. كما يتوقع أن ينتهي العمل بالعقد في آخر حزيران/ يونيو عام 2019 أما الجهة المتعاقدة فهي الجيش الأميركي <p>هذا وتتميّز المملكة العربية السعودية بقدراتها العسكرية المتقدمة من بينها صواريخ باتريوت. وتمتلك المملكة حماية جوية أثبتت فعاليتها بواسطة صواريخ باتريوت باك-3 والتي تم استخدمت خلال عمليات عاصفة الحزم والمعارك القائمة على الحدود الجنوبية للمملكة مع اليمن ضد الهجمات الصاروخية الحوثية، والتي كان آخرها ثلاث صواريخ خلال الشهر الحالي. هذا ووقّعت السعودية في العام الماضي عقداً مع شركة لوكهيد مارتن للحصول على النموذج المحدّث من صواريخ باتريوت باك-3 وصواريخ باتريوت المطوّرة من طراز PAC3 MSE، بالإضافة إلى خدمات الدعم اللوجستي وقطع الغيار وأعمال التوثيق التقنية وتدريب الكوادر البشرية وتجدر الإشارة أن تدخل أنظمة باتريوت في خطة الدرع الصاروخي، إذ إنّها استخدمت لإنتاج الدرع في بولندا بالإضافة إلى دول عربية مختلفة، ولقد تم بيعها لعدد كبير من البلدان بما في ذلك قطر، مصر، وألمانيا، واليونان، وإسرائيل، واليابان، والكويت، والمملكة العربية السعودية، وإسبانيا، والإمارات العربية المتحدة. ولا تزال صواريخ باتريوت تشهد طلباً كبيراً ومتزايداً من قبل الدول العربية خاصة. وحول تلك الأنظمة، علّق مدير قسم الصواريخ والتحكم بالنيران لدى شركة لوكهيد مارتن، جو غارليند للأمن والدفاع العربي: قد أتيحت لنا الفرصة للعمل مع عدد من شركائنا في الخليج على أنظمة الدفاع الجوي والصاروخي المدمجة، كما عمدت بعض الدول الخليجية إلى شراء أنظمة دفاع جوي وصاروخي، كدولة الإمارات العربية المتحدة وهي الزبون الدولي الأول لنظام وتم تصميم النموذج PAC-3 لتوفير الحماية ضد مجموعة متكاملة من التهديدات المتقدمة، بما في ذلك الطائرات والصواريخ البالستية التكتيكية والصواريخ الجوالة والطائرات دون طيار. لقد تم تعزيز قدرات النظام، وتتضمن بعض هذه التحسينات برمجيات لنظام باتريوت وبعض معداته، مثل المعالج الرقمي الراداري ((RDP، ومحطة التشغيل الحديثة (MMS) . تجدر الإشارة إلى أن صاروخ باك-3 قام باعتراض صاروخ بالستي تكتيكي وتدميره في موقع تجارب الصواريخ في وايت ساندس خلال اختبار عملياتي أنجزته قيادة التقييم والاختبار لدى الجيش الأميركي عام 2012 Lockheed Martin Missiles and Fire Control, Grand Prairie, Texas, was awarded a $58,111,201 modification (P00059) to Foreign Military Sales contract W31P4Q-14-C-0034 (Qatar, Saudi Arabia) for PATRIOT system missile segment enhancement software modification. Work will be performed in Grand Prairie, Texas, with an estimated completion date of June 30, 2019. Fiscal 2016 other procurement funds in the amount of $58,111,201 were obligated at the time of the award. Army is the contracting activity. http://www.defense.gov/News/Contracts/Contract-View/Article/882450/source/GovDelivery احمد عيسي
  19. تعاون عسكري منتظر بين روسيا وقطر يعتزم وزير الدفاع القطري خالد بن محمد العطية زيارة روسيا الاتحادية للتوقيع مع المسؤولين فيها على اتفاقات تؤسس للتعاون التقني العسكري بين البلدين. وفي حديث أدلى به السفير الروسي لدى قطر نور محمد خولوف لوكالة "إنترفاكس" الروسية قال: "لقد تبنّت روسيا وقطر مسودة اتفاق للتعاون العسكري بين البلدين، من المزمع أن يوقع عليه وزيرا الدفاع الروسي والقطري". وأضاف: "واستنادا إلى ذلك، فمن المقرر أن يزور وزير الدفاع القطري العاصمة الروسية موسكو قبل نهاية العام الجاري، حيث من المنتظر أن يوقع الجانبان على مشروع الاتفاق المذكور خلال هذه الزيارة". وذكرت "إنترفاكس"، أنها سوف تنشر النص الكامل لحديث السفير الروسي لدى قطر في وقت لاحق. مصدر
  20. "تسريبات بنما" وفضائح الأسر الحاكمة في السعودية وقطر نشرت تسريبات وثائق "بنما" التي وصل عددها لأكثر من 11 مليون وثيقة، العديد من الصفقات السرية، التي تورط فيها 72 من رؤساء الدول الحاليين والسابقين، في عمليات مالية مشبوهة، بينهم الرئيس الليبي الراحل معمر القذافي، والأسر الحاكمة في قطر والسعودية. وكشفت التسريبات أن بنك "يو بي إس" السويسري استخدم شركات في الخارج لفتح حسابات بنكية خاصة بالأمير محمد بن نايف بن عبد العزيز، ولي العهد السعودي ووزير الداخلية. وأوضحت التسريبات أن البنك لسويسري اشترى، في 1 أكتوبر 2007، شركتين بنميتين من شركة "موساك فونيسكا"، وبعد يومين من شراء تلك الشركات قال البنك االسويسري إنه فتح حسابا بنكي لإحداهما كانت على درجة كبيرة من الاستعجال. وفي ذات اليوم الذي تم فيه فتح تلك الحسابات حصل الأمير السعودي على توكيل لكلاهما يتضمن الحسابات البنكية في بنك "يو بي إس" السويسري. في مارس/آذار 2014، تم إغلاق حساب الشركة وتعطيل نشاطها بعد ذلك بشهر. تسريبات بنما هي وثائق حصلت عليها صحيفة "زود دويتشه تسايتونج" الاستقصائية الألمانية من مصدر مجهول ويصل عددها إلى 11 مليون وثيقة خاصة بشركة "موساك فونيسكا" التي تعد من الشركات الرئدة في مجال الخدمات القانونية عالميًا والتي أسسها محامي ألماني وآخر بنمي في بنما. وما يخص قطر، قالت "تسريبات بنما" إن الشيخ حمد بن خليفة آل ثاني أصبح أميرًا لدولة قطر — الغنية بالنفط — عام 1995، بعد عزل والده في انقلاب غير دموي، ثم تخلى عن السلطة عام 2013، لصالح نجله. في مارس 2014 — بعد أقل من عام على تركه السلطة — تلقت شركة "موساك فونيسكا" — شركة الخدمات القانونية العالمية — أرسل محامي أمير قطر السابق الذي يقيم في لوكسمبرغ مبوعثًا إلى لشركة يعرض عليها شراء شركة جاهزة للعمل من الشركات المسجلة في جزر العذراء البريطانية، موضحًا أنها ستفتح حسابًا في بنك لوكسمبرغ وسيكون لها نسبة في شركات بجنوب أفريقيا. ووفقًا لمحامي أمير قطر السابق فإن الأمير امتلك بعد سبتمبر/أيلول 2013، النسبة الأكبر في عدد من الشركات وفي بنك الصين بلوكسمبرغ. وثائق بنما هي وثائق حصلت عليها صحيفة "زود دويتشه تسايتونغ" الاستقصائية الألمانية من مصدر مجهول ويصل عددها إلى 11 مليون وثيقة خاصة شركة "موساك فونيسكا". وكشفت الوثائق أن حمد بن جاسم بن جبر آل ثاني، رئيس وزراء ووزير خارجية قطر السابق، يدير شركة خاصة به تمتلك يختا سياحيا قيمته 300 مليون دولار في جزر العذراء البريطانية. ولفتت التسريبات إلى أن بن جاسم الذي تولى منصب وزير خارجية قطر منذ 1992 حتى 2013، ورئيسًا لوزرائها في الفترة من 2007 حتى 2013، وأنه كان يشغل أيضًا رئيس هيئة الاستثمار القطرية التي تعد واحدة من أغنى صناديق الثروة السيادية في العالم. في 2002، امتلك بن جاسم شركة في جزر العذراء و3 أخرى في جزر الباهاما، لكنه حل تلك الشركات بعد عدة أعوام، وبدأ في عام 2011 استثمارات جديدة بمشاركة أمير قطر السابق في لوكسمبرغ. المصدر Sputnik
  21. "تسريبات بنما" وفضائح الأسر الحاكمة في السعودية وقطر نشرت تسريبات وثائق "بنما" التي وصل عددها لأكثر من 11 مليون وثيقة، العديد من الصفقات السرية، التي تورط فيها 72 من رؤساء الدول الحاليين والسابقين، في عمليات مالية مشبوهة، بينهم الرئيس الليبي الراحل معمر القذافي، والأسر الحاكمة في قطر والسعودية. وكشفت التسريبات أن بنك "يو بي إس" السويسري استخدم شركات في الخارج لفتح حسابات بنكية خاصة بالأمير محمد بن نايف بن عبد العزيز، ولي العهد السعودي ووزير الداخلية. وأوضحت التسريبات أن البنك لسويسري اشترى، في 1 أكتوبر 2007، شركتين بنميتين من شركة "موساك فونيسكا"، وبعد يومين من شراء تلك الشركات قال البنك االسويسري إنه فتح حسابا بنكي لإحداهما كانت على درجة كبيرة من الاستعجال. وفي ذات اليوم الذي تم فيه فتح تلك الحسابات حصل الأمير السعودي على توكيل لكلاهما يتضمن الحسابات البنكية في بنك "يو بي إس" السويسري. في مارس/آذار 2014، تم إغلاق حساب الشركة وتعطيل نشاطها بعد ذلك بشهر. تسريبات بنما هي وثائق حصلت عليها صحيفة "زود دويتشه تسايتونج" الاستقصائية الألمانية من مصدر مجهول ويصل عددها إلى 11 مليون وثيقة خاصة بشركة "موساك فونيسكا" التي تعد من الشركات الرئدة في مجال الخدمات القانونية عالميًا والتي أسسها محامي ألماني وآخر بنمي في بنما. وما يخص قطر، قالت "تسريبات بنما" إن الشيخ حمد بن خليفة آل ثاني أصبح أميرًا لدولة قطر — الغنية بالنفط — عام 1995، بعد عزل والده في انقلاب غير دموي، ثم تخلى عن السلطة عام 2013، لصالح نجله. في مارس 2014 — بعد أقل من عام على تركه السلطة — تلقت شركة "موساك فونيسكا" — شركة الخدمات القانونية العالمية — أرسل محامي أمير قطر السابق الذي يقيم في لوكسمبرغ مبوعثًا إلى لشركة يعرض عليها شراء شركة جاهزة للعمل من الشركات المسجلة في جزر العذراء البريطانية، موضحًا أنها ستفتح حسابًا في بنك لوكسمبرغ وسيكون لها نسبة في شركات بجنوب أفريقيا. ووفقًا لمحامي أمير قطر السابق فإن الأمير امتلك بعد سبتمبر/أيلول 2013، النسبة الأكبر في عدد من الشركات وفي بنك الصين بلوكسمبرغ. وثائق بنما هي وثائق حصلت عليها صحيفة "زود دويتشه تسايتونغ" الاستقصائية الألمانية من مصدر مجهول ويصل عددها إلى 11 مليون وثيقة خاصة شركة "موساك فونيسكا". وكشفت الوثائق أن حمد بن جاسم بن جبر آل ثاني، رئيس وزراء ووزير خارجية قطر السابق، يدير شركة خاصة به تمتلك يختا سياحيا قيمته 300 مليون دولار في جزر العذراء البريطانية. ولفتت التسريبات إلى أن بن جاسم الذي تولى منصب وزير خارجية قطر منذ 1992 حتى 2013، ورئيسًا لوزرائها في الفترة من 2007 حتى 2013، وأنه كان يشغل أيضًا رئيس هيئة الاستثمار القطرية التي تعد واحدة من أغنى صناديق الثروة السيادية في العالم. في 2002، امتلك بن جاسم شركة في جزر العذراء و3 أخرى في جزر الباهاما، لكنه حل تلك الشركات بعد عدة أعوام، وبدأ في عام 2011 استثمارات جديدة بمشاركة أمير قطر السابق في لوكسمبرغ. مصدر
  22. خروج تركيا وقطر نهائيًّا من المعادلة السورية الصحبي بن فرج تتسارع الأحداث في سوريا حيث تسير الدولة السورية نحو بسط سيطرتها على حدودها مع تركيا مما يعني قطع الإمدادات عن الجماعات الإرهابية. الانهيارات السريعة في صفوف المجموعات المسلحة تبشّر بسقوط قريب لمدينة حلب الاستراتيجية في الأسابيع المقبلة وهو ما يعني خروج تركيا نهائيا من المعادلة السورية. نفس التطورات تقريبًا في الجنوب حيث لن تتأخر كثيرا تحرير مدينة درعا وأيضا مدينة القنيطرة الحدودية مع إسرائيل. لا تبدو الولايات المتحدة منزعجة من هذه التطورات، بل إن تصرفاتها على الأرض توحي بأنها على تنسيق تام مع روسيا من أجل القضاء على داعش في سوريا بينما تتولى أمريكا نفس الدور في العراق أين يتقدم الجيش العراقي والعشائر بدعم أمريكي وإيراني نحو مدينة الموصل لتحريرها. وقد يكون مبرمجًا التقاء تحالف واشنطن وحلف روسيا في مدينة الرقة السورية للاحتفال الجماعي بالإجهاز النهائي على داعش في الشرق. ولا تبدو الإدارة الامريكية متأثرة بردود الأفعال التركية ولا القطرية ، ولا حتى الإسرائيلية، فالاتفاق مع روسيا يتجاوز الحرص على مصالح حلفائها المتورطين (والمهزومين) في سوريا، ولا يراعي خسائرهم ولا طموحاتهم ولا شروطهم: الاتفاق يبدو أنه استراتيجي بامتياز بما أن الولايات المتحدة وأوروبا تستعدان لتنفيذ عملية عسكرية في ليبيا ضد ما تبقى من داعش ومن الواضح أن روسيا لا تعترض على ذلك بما يعني أنه تم تقسيم مسرح العمليات ضد داعش بين محور روسيا ومحور أمريكا. وحسب معطيات مؤكدة، حُسمَ قرار التدخل العسكري الامريكي في ليبيا منذ أواسط السنة الفارطة، وأبلغته واشنطن الى أعلى قيادات العواصم المعنية بهذا التدخل، ولم يتأخر الأمر إلا انتظارًا لتشكيل الحكومة الليبية الشرعية التي ستتكفل بإعطاء الغطاء الشرعي والقانوني للتدخل الأميركي، (وهو ما يفسّر تلكّؤ حكومة فجر ليبيا وبرلمان طرابلس عن توقيع اتفاق المصالحة وتشكيل الحكومة في ليبيا طمعًا في تعطيل العمل العسكري ضد داعش) إذًا، تتجه الأحداث نحو تصفية مرحلة داعش بعد إنتهاء دورها أو بعد فشل مهمتها أو بعد أن أصبح خطرها(على أوروبا وأمريكا) يفوق بكثير فوائدها، ولن يبقى سوى الدواعش المنفردين الذين سيتم التعامل معهم كما تعامل العالم في السابق مع أعضاء تنظيم القاعدة بعد انتهاء مهمتهم في أفغانستان (مطاردة من بلد الى آخر، سجن، نفي، اغتيالات موجّهة، عمليات إرهابية متفرقة تقابل بعمليات اعتقال واسعة إلخ). يبقى أن ثمن هذا الفاصل المجنون والمتوحش في تاريخ المنطقة قد دَفع ثمنه شعوبنا في العراق وسوريا وليبيا وتونس ومصر وستبقى تدفع ثمنها لأجيال قادمة من دماء أبنائها ومقدّراتها. يبقى أيضا، أن نلاحظ أن دوَلاً استثمرت وراهنت كثيرًا على داعش لتحقيق مكاسب جيوسياسية، ستندفع أثمانًا كبيرة نتيجة فشل رهانها (قطر، تركيا). تيار الاسلام السياسي بجميع أطيافه يمكن اعتباره الخاسر الأكبر مما ستؤول اليه الأحداث، هذا التيار الذي بسط نفوذه وسيطرته بمباركة غربية على تونس وليبيا ومصر واليمن وجزأ كبير من سوريا في بدايات الربيع العربي، وبعد ان فقد تدريجيا أهم قلاعه... يتجه اليوم نحو خسارة آخر مواقعه: ليبيا، ويتآكل نفوذ وتأثير أهم دولة في المنظومة الاسلامية : تركيا، بينما عرَّت تطورات الخمس سنوات الفارطة التداخل الكبير بين مختلف مكوناته وفروعه فكرا وممارسة وتمويلا وتحالفا وأهدافًا مما سيؤثر حتما على فاعلية منظومة العلاقات الإقليمية والدولية التي ساندت الإسلام السياسي طيلة السنوات الماضية. المصدر
×