Jump to content
Search In
  • خيارات أكثر ..
البحث عن النتائج التي ..
البحث في ..

مرحباً بك إلى المنتدى العربي للعلوم العسكرية!

إذا كنت مهتم بالعلوم و الأخبار العسكرية ، فضلاً قم بالإنضمام إلى الموقع لتعم الفائدة.

البحث في المنتدى

Showing results for tags 'ويهدد'.

  • الكلمة الدلالية

    أدخل أكثر من كلمة بإستخدام الفاصلة " , " .
  • حسب الكاتب

نوع النتائج


الصفحة الرئيسية

  • الملتقى العسكري
    • الأخبار العسكرية - Military News
    • متابعات و تطورات الأوضاع الإقليمية و الدولية
    • الصفقات العسكرية - Military Deals
    • مواضيع عسكرية عامة - General Topics
    • الدراسات الاستراتيجية - Military Strategies
    • أجهزة الإستخبارات - Intelligence
    • التاريخ العسكري - Military History
    • الكليات والمعاهد العسكرية - Military Academies
    • قسم الصور و الفيديوهات العسكرية - Multimedia
  • الساحة العسكرية
    • الأسلحة الاستراتيجية والتكتيكية - Missiles & WMDs
    • الصناعات العسكرية العربية
    • الأمن العام والشرطة - Police and General Security
    • القوات البرية - Land Force
    • القوات الجوية - Air Force & Aviation
    • الدفاع الجوي و انظمة الرادار - Air defense
    • القوات البحرية - Navy Force
    • سؤال وجواب - Q & A
  • الأقسام العامة
    • أخبار العالم - World News
  • القيادة العامه
    • الأخبار و تحديثات المنتدي
    • الملتقي الإداري
    • الإنضمام لفريق الإدارة
    • الإستفسارات و الشكاوي و الإقتراحات
    • المواضيع المحذوفه

البحث في ..

البحث عن النتائج التي ..


حسب الوقت

  • Start

    End


آخر تحديث

  • Start

    End


حسب عدد ..

إنضم لنا

  • Start

    End


المجموعة


AIM


ICQ


Yahoo! Messenger


Skype


Facebook


Twitter

Found 4 results

  1. أبقى الرئيس الأميركي دونالد ترامب على الاتفاق النووي مع إيران، متراجعا بذلك عن أحد أبرز وعوده الانتخابية بتمزيق هذا الاتفاق الذي أبرمته الدول الكبرى مع طهران قبل عامين. ترامب هدد بالمقابل بفرض عقوبات على إيران لا تتصل ببرنامجها النووي، بل ببرنامجين عسكريين آخرين، كما أعلن مسؤول أميركي ليل الاثنين. وحسب فرانس برس، قال المسؤول طالبا عدم نشر اسمه إنه بشأن الاتفاق النووي الذي أبرمته الدول الكبرى مع إيران في 14 يوليو 2015 في عهد الرئيس الأميركي السابق باراك أوباما، فإن إدارة ترامب تعتبر أن طهران "تلتزم بالشروط" التي ينص عليها، مما يعني عدم فرض أي عقوبات أميركية عليها بسبب برنامجها النووي. لكن المسؤول لفت إلى أن الإدارة الأميركية تعتزم فرض عقوبات على إيران بسبب برنامجين عسكريين تطورهما، أحدهما للصواريخ البالستية والآخر للزوارق السريعة. مصدر
  2. فى مزاعم جديدة لا تتطابق مع الواقع أو القانون، وتأتى ضمن محاولات المساس بقوة العلاقات، التى تجمع الشعبين المصرى والسودانى، ادعى الرئيس السودانى عمر البشير،أن مثلث حلايب سيظل مثلثاً سودانياً، لأنه فى أول انتخابات أجريت تحت الحكم الثنائى البريطانى المصرى، أجريت أول انتخابات فى السودان (ومن ضمنها) حلايب، التى كانت دائرة من الدوائر السودانية، مضيفاً: "الانتخابات عمل سيادى من الدرجة الأولى". وهدد البشير فى مقابلته مع قناة "العربية" السعودية، مصر باللجوء إلى مجلس الأمن، حال رفض المصرييين موضوع التفاوض. وفيما يتعلق بقيادات الإخوان المسلمين فى مصر، نفى الرئيس البشير احتضان بلاده لهم، قائلاً "نحن لم نأوِ أى قيادات إخوانية فى السودان، لأن سياستنا مبنية على عدم إيواء أى نشاط معادٍ لأى دولة"، وأكد أن "العلاقة الشخصية مع الرئيس عبد الفتاح السيسي متميزة جدا، وهو رجل صادق فى علاقاته، وهذا لا يمنع وجود بعض القضايا العالقة"، معتقداً أن "المشكلة ليست مع الرئيس السيسي، وإنما مع النظام. وأوضح الرئيس السودانى عمر البشير خلفيات قرار مشاركة بلاده في عاصفة الحزم، كاشفاً أنه التقى الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود عندما كان ولياً للعهد، وتحدثا حول الوضع فى اليمن، وخطورته. وقال: "نحن فى السودان نشعر بأن الوضع في اليمن خطر علينا"، وهي ذات وجهة النظر التي نقلها الرئيس البشير لمسئولين سعوديين رفيعى المستوى، مبيناً أنه عندما أتت عاصفة الحزم، تمت المشاركة فيها مباشرة، عبر عدد من الطائرات، وأيضا قوات سودانية موجودة الآن على الأرض فى "عدن". كما أشار إلى أن هنالك "قوات تُجهز، لتنقل إلى المملكة وإلى اليمن". وأكد البشير أن زيارته الأخيرة إلى السعودية كانت في "إطار التشاور المستمر مع المملكة، فيما يخصّ العلاقة الثنائية بين البلدين، والأوضاع الإقليمية"، مضيفا :"هنالك توافقاً كاملاً فى الآراء والمواقف"، كما أشاد بتطور العلاقات على المستوى السياسى والاقتصادى والاستثمارى والعسكرى. وبيّن البشير أن "إيران لم يكن لها نفوذ فى السودان، وما اكتشف هو وجود نشاط إيرانى فى عملية التشيع"، وذلك من خلال أحد المراكز الثقافية، ما دفع الخرطوم إلى التصرف بجديه فى الموضوع"، مضيفاً أن بلاده "لا تود أن تضيف لها مشاكل جديدة، تتمثل في الصراع السنى الشيعى، وهو ما جعل السلطات تقوم بإغلاق المركز الثقافى، بسبب نشاطه الخطير جدا". وفي ذات الملف المتعلق بإيران وحراكها الإقليمى، قال الرئيس البشير إن "السعودية كان لديها معلومات عن نشاط ضد المملكة من السودان"، مضيفاً "نحن كنا نؤكد أننا لن نسمح بأن تستغل أرضنا ضد المملكة"، معربا عن اعتقاده بأن "وجود المركز الإيرانى فى السودان، خلق شيئاً من الحساسية.. وفى النهاية اقتنعنا بأن هذا النشاط يجب أن يوقف". وحول العلاقات بين السودان وليبيا، أوضح البشير أن بلاده تعترف برئيس حكومة الوفاق الوطني، فايز السراج، كحكومة شرعية، قائلاً "إن أي فراغ في ليبيا سيؤثر على المنطقة كلها، ولذا تدعم الخرطوم حل القضية الليبية خارج الصراع"، نافياً دعمه فصائل متصارعة في ليبيا بالسلاح بعد سقوط الرئيس معمر القذافي. وعن العقوبات الأمريكية على السودان، قال البشير إنها شملت البنوك، وشركات البورصة، كما وصلت أيضاً فى مرحلة من المراحل، إلى أن أوقفت جميع البنوك الأوروبية تعاملها مع السودان، بضغط من الولايات المتحدة. وحول قرار الرئيس الأمريكى، دونالد ترمب، بمنع المواطنين السودانيين من الدخول إلى الولايات المتحدة، قال "هنالك خارطة طريق بيننا وبين الولايات المتحدة، بها خمسة محاور، المحور الأول فيها هو الإرهاب. وما أكده الأمريكيون من جانبهم، أن محور الإرهاب تم الإنجاز فيه بنسبة 100%، إلا أن اسم السودان لا يزال ضمن قائمة الدول الراعية للإرهاب، حيث يجب أن يخرج القرار من الكونغرس الأمريكى". إعلان الرئيس عمر البشير عدم ترشحه للحكم بنهاية العام 2020، وبروز "صراعات" على المنصب بين المتنافسين، موضوع تحدث عنه الرئيس بقوله إن السودان بلد "يحكمه دستور 2005، الذي حدد الرئاسة بدورتين، وأنا الآن في الدورة الثانية"، مضيفاً "قد يكون هناك متنافسون لمنصب رئيس الحزب، مثل أي حزب في الدنيا، فهناك انتخابات أولية تعملُ داخل الحزب، حيث لدينا لائحة تبين كيفية اختيار رئيس الحزب، الذي سيكون مرشح الحزب لرئاسة الجمهورية". نافياً أن تكون هنالك "شراسة" في التنافس داخل حزبه. http://www.youm7.com/3088197
  3. أثار "نايف بن محمد العتيبى" نائب القنصل السعودى لدى مصر أزمة بمطار القاهرة مساء يوم الخميس عندما رفض الخضوع لإجراءات التفتيش لدى سفره إلى الرياض وهدد وتوعد رجال الشرطة والخارجية التى أقنعته بالرضوخ لإجراءات الأمن ولحق بطائرته. وصرحت مصادر مطلعة بمطار القاهرة أنه أثناء إنهاء إجراءات سفر ركاب رحلة مصر للطيران رقم 647 والمتجهة إلى الرياض تقدم نائب القنصل السعودى لدى مصر لإنهاء إجراءات سفره على الطائرة وعند مطالبته بوضع الحذاء على سير الحقائب والتفيش ذاتيا رفض وتسبب فى حدوث زحام فى مدخل الصالة. وقام المقدم شريف بدر رئيس نوبتجية الشرطة بإبلاغ عمرو عبدالرازق نائب مدير مكتب الخارجية بالمطار حيث قام بإقناع نائب القنصل السعودى بضرورة الخضوع لإجراءات الأمن وإلا لن يسمح له بالسفر. وإضطر للخضوع لإجراءات الأمن كاملة ولحق بطائرته بعد أن توعد رجال الأمن والخارجية وطالبهم بمعرفة بياناتهم لتحرير محضر لهم وتصعيد الأمر.
  4. نطاق الرادار الجديد يفوق بخمسة أضعاف نموذج المختبر الأولي الذي تم تطويره بالاشتراك مع باحثين من كندا وألمانيا وبريطانيا والولايات المتحدة العام الماضي. حيث أعلنت شركة تكنولوجيا عسكرية صينية، هذا الأسبوع، عن تطوير نوع جديد من الرادارات قادر على الكشف عن تسلل الطائرات على بعد 100 كم، ما شكل صدمة لعلماء الفيزياء حول العالم، ويجعل العديد من الطائرات الحربية المتطورة مثل “الشبح”، غير فعالة. وتميزت طائرة “الشبح” بقدرتها على التخفي لتجنب اكتشافها من قبل الرادارات، وذلك بسبب تصميم سطحها الخاص، والمواد المستخدمة في صناعتها. وأوضح موقع “بيزنس إنسايدر” الأمريكي، أن “هذا الجهاز يعتمد على ظاهرة شبحية معروفة باسم التشابك الكمي، والتي أطلق عليها ألبرت أينشتاين اسم عمل شبحي على بعد مسافة”. وقالت مجموعة الصين للإلكترونيات والتكنولوجيا -وهي واحدة من أفضل عشر مجموعات صناعية عسكرية تديرها الحكومة المركزية بشكل مباشر- إن “الفوتونات المتشابكة بنظام الرادار الجديد اكتشفت أهدافًا على بعد 100 كم في الاختبار الميداني الأخير”. وهذا يعد خمسة أضعاف “النطاق المحتمل” لنموذج المختبر الأولي الذي تم تطويره بالاشتراك مع باحثين من كندا وألمانيا وبريطانيا والولايات المتحدة، العام الماضي. وذكر الموقع، أن “وكالة مشاريع الدفاع الأمريكية للبحوث المتطورة موّلت أبحاثًا مماثلة، وأن موردين عسكريين مثل لوكهيد مارتن يطورون أيضًا أنظمة رادار نوعية للأغراض القتالية”. وقالت الشركة في بيان نشر على موقعها على الإنترنت، الأحد الماضي، إن “هذا الجهاز هو أول نظام رادار فوتون كمي صيني يتمتع بتطبيقات عسكرية مهمة، لأنه يستخدم الفوتونات المتشابكة لتحديد الأشياء غير المرئية لأنظمة الرادار التقليدية”. وقال عالم الفيزياء في جامعة نانجينغ، البروفيسور ما شياو سونغ، الذي درس الرادار الكمي، إنه “لم يرَ شيئًا مثل هذا في تقرير مفتوح”. وأضاف سونغ أن “النطاق الفعال الذي ذكره المجتمع الدولي للبحوث يقع عند أقل من 100 كم بكثير”. وقال باحث رادار عسكري في إحدى الجامعات شمال غرب الصين، إن “النطاق الفعلي للرادار الجديد يمكن أن يكون أكبر حتى من الذي أعلنته الشركة الصينية”. وأضاف أن “الرقم في الوثائق السرية عادة ما يكون نسخة مخفضة من الحقيقية، وأن هذا الإعلان قد انتشر في أوساط الرادار البحثية”. وأعرب العلماء عن “صدمتهم لأن فكرة الرادار الكمي، حتى وقت قريب، كانت محصورة إلى حد كبير على الخيال العلمي”. ويقول علماء الفيزياء الكمي: “إذا قمت بإنشاء زوج من الفوتونات المتشابكة عن طريق تقسيم الفوتون الأصلي بالكريستال، سيؤثر التغيير في الفوتون المتشابك في الحال على توأمه، بغض النظر عن المسافة بينهما”. وأوضح الموقع أن “الرادار الكمي، الذي يولد عددًا كبيرًا من أزواج الفوتون المتشابكة ويطلق توأمين في الهواء، سيكون قادرًا على استقبال المعلومات الهامة حول الهدف، بما في ذلك شكله والموقع والسرعة ودرجة الحرارة وحتى التركيب الكيميائي من الفوتونات العائدة”. ويبدو هذا مشابهًا للرادار العادي، الذي يستخدم موجات الراديو، لكن الرادار الكمي سيكون أفضل بكثير في الكشف عن الطائرات المتسللة، والتي تستخدم موادًا مغلفة خاصة وتصاميم جسدية لتقليل مواجات الراديو التي تجعلها تنحرف، وجعلها لا يمكن تمييزها من البيئة المحيطة”. من الناحية النظرية، يمكن للرادار الكمي الكشف عن تكوين الهدف والتوجيه والتسريع حتى لو تمكن من استرداد فوتون واحد عائد فقط، وهذا من شأنه أن يكون قادرًا على الإمساك بالفوتون العائد من ضجيج الخلفية، لأن الارتباط الذي يتشاركه الفوتون مع توأمه من شأنه أن يسهل تحديد الهوية. ومع ذلك، قال سونغ إن “التحديات التقنية الخطيرة اقتصرت منذ فترة طويلة على تكنولوجيا الرادار الكمي في المختبر، فيما كان على الفوتونات الحفاظ على ظروف معينة، معروفة باسم الحالات الكمية، مثل الدوران التصاعدي أو التنازلي لتبقى متشابكة”. وأضاف أن “الحالات الكمية قد تضيع بسبب الاضطرابات في البيئة، وهي ظاهرة تعرف باسم فك الترابط، مما أدى إلى زيادة خطر فقدان التشابك أثناء انتقال الفوتونات خلال الهواء، مما يحد من مدى فعالية الرادار الكمي”. واستفاد اختراع الشركة إلى حد كبير من التطور السريع الأخير للكشف عن الفوتون الأوحد، ما سمح للباحثين بالتقاط الفوتونات العائدة مع درجة عالية من الكفاءة. وقالت الشركة الصينية إن “ميزة الرادار الكمي لم تكن تقتصر على الكشف عن طائرات المتسللة”. وكان الاختبار الميداني فتح “منطقة جديدة تمامًا من الأبحاث” مع إمكانية تطوير أنظمة الرادار شديدة التحرك والحساسية، القادرة على النجاة في الارتباطات القتالية الأكثر تحديًا. وأضافت الشركة أن “أنظمة الرادار الكمي قد تكون صغيرة، وستكون قادرة على التهرب من أجهزة العدو المضادة مثل الصواريخ المضادة للرادار، لأن التشابك الكمي الشبحي لا يمكن تتبعه”. وأشارت إلى أنها “عملت مع العلماء الكميين في جامعة العلوم والتكنولوجيا في الصين في مدينة خفى بمقاطعة انهوى، حيث تم تحقيق العديد من الإنجازات التكنولوجية الكمية، بما في ذلك أطول شبكة توزيع رئيسية كمية في العالم للاتصال، وتطوير أول قمر اصطناعي كمي في العالم”. تاريخ النشر2016-09-23 7:24:04 GMT مصدر
×