Jump to content
Search In
  • خيارات أكثر ..
البحث عن النتائج التي ..
البحث في ..

مرحباً بك إلى المنتدى العربي للعلوم العسكرية!

إذا كنت مهتم بالعلوم و الأخبار العسكرية ، فضلاً قم بالإنضمام إلى الموقع لتعم الفائدة.

البحث في المنتدى

Showing results for tags 'يحصلون'.

  • الكلمة الدلالية

    أدخل أكثر من كلمة بإستخدام الفاصلة " , " .
  • حسب الكاتب

نوع النتائج


الصفحة الرئيسية

  • الملتقى العسكري
    • الأخبار العسكرية - Military News
    • متابعات و تطورات الأوضاع الإقليمية و الدولية
    • الصفقات العسكرية - Military Deals
    • مواضيع عسكرية عامة - General Topics
    • الدراسات الاستراتيجية - Military Strategies
    • أجهزة الإستخبارات - Intelligence
    • التاريخ العسكري - Military History
    • الكليات والمعاهد العسكرية - Military Academies
    • قسم الصور و الفيديوهات العسكرية - Multimedia
  • الساحة العسكرية
    • الأسلحة الاستراتيجية والتكتيكية - Missiles & WMDs
    • الصناعات العسكرية العربية
    • الأمن العام والشرطة - Police and General Security
    • القوات البرية - Land Force
    • القوات الجوية - Air Force & Aviation
    • الدفاع الجوي و انظمة الرادار - Air defense
    • القوات البحرية - Navy Force
    • سؤال وجواب - Q & A
  • الأقسام العامة
    • أخبار العالم - World News
  • القيادة العامه
    • الأخبار و تحديثات المنتدي
    • الملتقي الإداري
    • الإنضمام لفريق الإدارة
    • الإستفسارات و الشكاوي و الإقتراحات
    • المواضيع المحذوفه

البحث في ..

البحث عن النتائج التي ..


حسب الوقت

  • Start

    End


آخر تحديث

  • Start

    End


حسب عدد ..

إنضم لنا

  • Start

    End


المجموعة


AIM


ICQ


Yahoo! Messenger


Skype


Facebook


Twitter

Found 3 results

  1. مشاة البحرية الامريكية يحصلون علي درع وفيست قتالي جديد متطور ومستقبلي ويتميز بالخفة الشديدة والحماية الكاملة من الجيل الثالث US Marines get new body armor and plate carriers The US Army and Marine Corps have recently teamed up to produce lighter, better fitting body armor for their soldiers. This was told military expert Sam Bocetta, a writer at Gun News Daily. The new armor is designed to fit a wider range of body shapes and sizes, and should offer better protection for our troops in combat situations. It also represents a welcome level of co-operation between the two Corps of the US military. As also saw with the recent introduction of the M27 rifle, it seems that the various branches of the military are more willing than ever to team up, rather than competing with each other. Today, I’ll take you through the new design for body armor, and look at what the military’s priorities were in producing it. Before I do that, however, I want to remind you that body armor is not the only form of protection you need when out shooting. We’ve all got a friend who thinks that shooting glasses and ear protection are for wimps. You know who I mean – that guy who claims that he’s never seen anyone injured when shooting without protection. For my part, I’ve always looked to what the military wear. I figure that they employ hundreds of experts to look at what troops should wear while in the field, and so they should know what they are talking about. In this regard, it’s worth remembering that US Marines are required to wear both ear and eye protection when out on patrols. A Better Fit The US Marines seem to have prioritized two things when coming up with the design for the new body armor – it’s ability to stop small arms fire, and making it fit better when in the field. The effort to introduce the new armor is a collaboration between the Marines Corps and the US Army’s Program Executive Office Soldier. This latter program aims to streamline integration of new technologies into the military, making sure troops benefit from new developments in armor and weaponry as soon as possible. One of the problems with the current set of clothing, uniforms, personal protective, and load-bearing equipment is that it doesn’t fit every soldier. At present, some 2% of both male and female soldiers require specially-produced equipment. It seems, therefore, that the most important consideration in designing the new armor was to make it a better fit for these soldiers. A policy update in July 2016 called for new equipment to reduce the number of soldiers who required bespoke equipment to 1%, and this is what the new armor achieves. This extends the number of Marines who the new armor will fit by 14,568. This means that only 3,642 Marines will now require a non-standard size of armor. These soldiers will continue to be issued with custom-sized products. The Plate Carrier Generation III The Marines and the Army are also working on a new generation of plate carrier, which is also designed to fit a wider range of soldiers. In addition, the new plate carrier is less bulky, lighter, and has a smaller overall footprint. This should make it more comfortable to wear in the field, whilst also providing the same level of protection. The numbers are impressive. The new plate carrier is 23% lighter than the one currently in use, and is shorter in length by nearly 1.25 inches. It has been designed to be gender-neutral, which again improves the efficiency of logistics, and the weight and size savings it makes over the female version of the current plate carrier is even more impressive – 13% lighter, and a full 2 inches shorter. The Future Research is also ongoing into the next generation of body armor. At present, US Marines carry nearly 18 pounds of protective armor inserts, and this can limit their combat stamina. Many have called for a lighter vest to be developed. The problem is that as small arms get more and more powerful, the armor issued to US soldiers needs to provide more and more protection. Reducing the weight of armor, whilst it may feel more comfortable, runs the risk of reducing the level of protection afforded to Marines. At present, ballistics testing is being conducted to determine whether a lighter vest, making use of new materials, can still defeat the battlefield threats faced by Marines. The ultimate goal is to produce a series of plate options that will allow commanders and soldiers to vary the level of armor they wear according to the situation. © military.com
  2. - يحصل جنود الجيش البريطاني، الذين يعانون من السمنة المفرطة، على سوار ذات تقنية عالية، لحساب السعرات الحرارية، وللمساعدة في إنقاص أوزانهم، وذلك لأن السمنة تعوقهم عن اجتياز اختبارات اللياقة البدنية. - ويتمثل الدور الذي يقوم به الجهاز، في تتبع المسافات التي يقطعها الجندي سيرًا على الأقدام، وكذلك عدد السعرات الحرارية التي يفقدها، وهو الأمر الذي سيساهم بصورة كبيرة في تحسين اللياقة البدنية للجنود الأميركيين. - وكانت بعض وحدات الجيش البريطاني قد لجأت إلى مدربي اللياقة البدنية من المدنيين، للاستعانة بهم في تدريب الجنود أصحاب الأوزان الزائدة في محاولة لزيادة قدرتهم البدنية. وظهرت تفاصيل الخطوات التي اتخذها الجيش البريطاني لحل أزمة الوزن الزائد لدى بعض جنوده، بصورة كبيرة بعد أيام قليلة من استبعاد أحد جنود الجيش البريطاني، بناءً على قرار من وزارة الدفاع البريطانية، بسبب سمنته المفرطة، وأكد مسؤولي الوزارة أنه ليس قادرًا على تلبية متطلبات القتال. - وكشف مسؤولو الجيش أن الجنود لا ينبغي أن يكون بينهم أحد من ذوي الأوزان الزائدة، خاصة وأنه يتم استبعاد الألاف بسبب عدم قدرتهم على اجتياز اختبارات اللياقة، إلا أن التساؤل الذي يطرح نفسه يدور في الأساس حول التكلفة التي تكبدتها الخزانة من جراء المحاولات الهادفة لتحسين اللياقة البدنية للجنود. وقال أحد المسؤولين أن "الأمر برمته يبقى خاضعًا للمسؤولية الشخصية للجندي، حيث أنه دوره هو الحفاظ على لياقته ليبقى قادرًا على تحمل المسئولية." - وأضاف "الجيش لا ينبغي أن يتحمل أية تكاليف إضافية من أجل مساعدة بعض الجنود، لانقاص أوزانهم، فإذا كان أحد الجنود يعاني من زيادة كبيرة في الدهون لتعوقه عن القيام بمهامه القتالية، فإنه ينبغي أن يقوم بالتخلص منها بنفسه". وتظهر الإحصاءات التي صدرت عن الجيش البريطاني أن حوالي 25 ألف جندي، أي ما يعادل 18 في المائة من تعداد الجيش، يعانون من السمنة أو على الأقل زيادة في الوزن، من بينهم حوالي ألف جندي يعانون من الإصابة بمرض السكر. وبعض الوحدات داخل الجيش البريطاني يوجد بها أعداد كبيرة من الجنود أصحاب الوزن الزائد، والتي يطلق عليها كبار الضباط لقب "نادي الممتلئين"، وذلك لتشجيع أفرادها على إنقاص أوزانهم. وأبرزت "ديلي ميل" صرف الجيش البريطاني أدوية لحرق الدهون لحوالي 300 جندي، بينما أجريت أكثر من 20 عملية لشفط الدهون لأخرين، وذلك على حساب دافعي الضرائب. - وبحسب الإحصاءات، فإن حوالي 32 ألف جندي بريطاني، من الذكور والإناث، فشلوا في اختبار اللياقة الأساسية، والتي تعدّ عنصرًا أساسيًا للالتحاق بالجيش، وذلك في الفترة بين عامي 2011 و2014، في حين أنه تم رفض نحو 60 جنديًا بسبب السمنة منذ عام 2002. وألقى بعض ضباط الجيش البريطاني اللوم على النظام الغذائي المتبع داخل الجيش، حيث يقول البعض أنه يتم توزيع ثلاثة وجبات مطهية كل يوم للجنود بدءًا من الإفطار الإنجليزي المتكامل، والذي تليه وجبتان ضخمتان تشتملان الرقائق والحلوى. وبيّنت وزارة الدفاع البريطانية أن "أكثر من 95 في المائة من الجنود البريطانيين اجتازوا بالفعل اختبارات اللياقة البدنية، ولكن ربما تكون الاستعانة ببعض الوسائل التقنية ضرورة ملحة لاسترداد لياقة هؤلاء الجنود الذين فقدوا جزءًا من لياقتهم من جراء إصابتهم بالسمنة الزائدة". - وكان أكثر من 32 ألف جندي بريطاني، قد فشلوا في اجتياز اختبار اللياقة الأساسي خلال الأعوام الثلاثة الأخيرة، حسب إحصاءات زادت المخاوف من أزمة “سمنة” في الجيش. ويخضع الجنود لاختبارات لياقة تجرى مرتين في العام، تتضمن تمارين الضغط والبطن والجري عكس عقارب الساعة وفشل في هذه الاختبارات حوالى 29.600 ألف جندي و2819 جندية في بعض مراحل الاختبار خلال الأعوام الثلاثة الأخيرة، حسب أرقام كشفت عنها للمرة الاولى صحيفة “صنداي تايمز” البريطانية
  3. حصل عدد من الطيارين المخضرمين من القوات الجوية الصينية علي الخوذة الذهبية لاكبر عدد ساعات طيران جوي علي مقاتلاتهم الجوية بااكثر من 3000 ساعة طيران في شرق اسيا متفوقين علي امثالهم من القوات الجوية في اليابان وكوريا وسنغافورة والهند وماليزيا واندونيسيا صور الطيارين الصينين 中国人民解放军空军金色头盔参赛飞行员 اخوكم عيسي
×