Jump to content
Search In
  • خيارات أكثر ..
البحث عن النتائج التي ..
البحث في ..

مرحباً بك إلى المنتدى العربي للعلوم العسكرية!

إذا كنت مهتم بالعلوم و الأخبار العسكرية ، فضلاً قم بالإنضمام إلى الموقع لتعم الفائدة.

البحث في المنتدى

Showing results for tags 'amraam'.

  • الكلمة الدلالية

    أدخل أكثر من كلمة بإستخدام الفاصلة " , " .
  • حسب الكاتب

نوع النتائج


الصفحة الرئيسية

  • الملتقى العسكري
    • الأخبار العسكرية - Military News
    • متابعات و تطورات الأوضاع الإقليمية و الدولية
    • الصفقات العسكرية - Military Deals
    • مواضيع عسكرية عامة - General Topics
    • الدراسات الاستراتيجية - Military Strategies
    • أجهزة الإستخبارات - Intelligence
    • التاريخ العسكري - Military History
    • الكليات والمعاهد العسكرية - Military Academies
    • قسم الصور و الفيديوهات العسكرية - Multimedia
  • الساحة العسكرية
    • الأسلحة الاستراتيجية والتكتيكية - Missiles & WMDs
    • الصناعات العسكرية العربية
    • الأمن العام والشرطة - Police and General Security
    • القوات البرية - Land Force
    • القوات الجوية - Air Force & Aviation
    • الدفاع الجوي و انظمة الرادار - Air defense
    • القوات البحرية - Navy Force
    • سؤال وجواب - Q & A
  • الأقسام العامة
    • أخبار العالم - World News
  • القيادة العامه
    • الأخبار و تحديثات المنتدي
    • الملتقي الإداري
    • الإنضمام لفريق الإدارة
    • الإستفسارات و الشكاوي و الإقتراحات
    • المواضيع المحذوفه

البحث في ..

البحث عن النتائج التي ..


حسب الوقت

  • Start

    End


آخر تحديث

  • Start

    End


حسب عدد ..

إنضم لنا

  • Start

    End


المجموعة


AIM


ICQ


Yahoo! Messenger


Skype


Facebook


Twitter

Found 3 results

  1. انهت المغرب اتفاقا مع شركة رايثون الامريكية لشراء صواريخ AIM-120 AMRAAM جو - جو متقدمة متوسطة المدى و التى يصل مداها مابين 75 الى 160 كيلومتر حسب الإصدار ، حسبما ذكرت وسائل اعلام المحلية يوم الجمعة . وذكر الموقع الإخباري le360.ma المغربي إن نظام أمراام بأكمله يتضمن الصواريخ وقطع الغيار وأدوات القياس عن بعد لصـالح مقاتلات ال F1-16 Block 52 و التى تخدم فى القوات الجوية المغربية وأضاف أن الموعد النهائي المتوقع لاستكمال رايثيون بنود العقد و التسليم سيكون فى 31 يناير 2020.. هذا فى الوقت الذى لا تزال الولايات المتحدة فيـه المورد الرئيسي للأسلحة الى المغرب، حيث توفر أكثر من 96 في المئة من واردات البلاد من الأسلحة في عام 2016. ووفقا لتقارير وسائل الاعلام، استورد المغرب بما يصل قيمته الى 254 مليون دولار من الأسلحة في عام 2016، منهم 244 مليون دولار على الأسلحة الأمريكية الصنع. المصـدر : http://fr.le360.ma/politique/forces-royales-air-les-termes-dun-nouveau-contrat-darmement-avec-les-etats-unis-149331 http://www.xinhuanet.com/english/2017-12/30/c_136860629.htm
  2. أندونيسيا تتعاقد على منظومة NASAMS النرويجية للدفاع الجوي وقعت وزارة الدفاع الاندونيسية عقدا مع Kongsberg النرويجية لتوريد نظام الدفاع الجوى الاساسى NASAMS واعلنت الشركة النرويجية يوم 31 اكتوبر ان اندونيسيا ستحصل على "نظام NASAMS كامل مشتملاً مراكز القيادة والرادارات والقاذفات مع الراديو ووسائط التكامل علاوة على التدريب والدعم اللوجستى" وذلك بموجب العقد الموقع بقيمة 77 مليون دولار. وتتكون منظومة NASAMS "الأساسية" من اثنين إلى أربع قاذفات مع الرادارات المرتبطة بها، وكل قاذفة تحمل ستة صواريخ Raytheon متوسطة المدى AIM-120 جو-جو المتقدمة "AMRAAM” ونظراً لنمطية هذه المنظومة، فلا يلزم ربطها بنوع رادار معين، لذا نجد أن المشغلين للمنظومة قد ربطوها برادار AN/MPQ-64F1 Sentinel أو برادار EADS TRML-3D ولم يحدد الإعلان تاريخ تسليم المنظومة، ومن المرجح أن تكون من الطراز NASAMS 2 الذي تمت ترقيته والذي يحتوي على وصلة بيانات 16 Data Link و رادارات AN/MPQ-64F1 المُحسنة. وستحتاج اندونيسيا ايضا الى شراء صواريخ AIM-120 بشكل منفصل من الولايات المتحدة الأمريكية -لتجهيز النظام- وذلك فى اطار برنامج المبيعات العسكرية الخارجية. وقد تم إعتماد أندونيسيا سابقاً من قبل وزارة الخارجية الأمريكية لشراء AMRAAM لتجهيز مقاتلاتها من F-16 C/D والتسمية NASAMS هي اختصار للمسمى Norwegian Advanced Surface-to-Air Missile System بينما يسمية الأمريكيون National Advanced Surface-to-Air Missile System وبنفس الإختصار NASAMS ، وتدعي Kongsberg أن المنظومة تخصص للدفاع عن "الأصول المدنية والعسكرية عالية القيمة على الأرض ضد التهديدات الجوية" و ستقوم أندونيسيا بشراء منظومات من NASAMS على مراحل، بهذه الصفقة والمزيد من النظم التي سيتم طلبها في المستقبل، وذلك لأنها تسعى لحماية عاصمتها جاكارتا وغيرها من المدن والمواقع الاستراتيجية. وتقوم القوات المسلحة الإندونيسية حاليا بتشغيل صواريخ أرض-جو قصيرة المدى وأنظمة مدفعية للدفاع الجوي. تجدر الاشارة الى ان الدولة الواقعة فى جنوب شرق اسيا والتى تتكون من اكثر من 18 الف جزيرة تعكف على تحديث قواتها المسلحة وان الدفاع الجوى يعد احد اهم إهتماماتها الرئيسة. وكانت أستراليا من الدول التي إختارت المنظومة NASAMS حيث أصدرت -في وقت سابق- طلب توريد إلى رايثيون أستراليا للوفاء ببرنامجها Project Land 19 Phase 7B 7B بغرض إحلال المنظومة NASAMS محل الصواريخ أرض-جو Saab RBS 70 السويدية العاملة بإستراليا. DefenseNews
  3. هناك شكلان من اشكال التشويش .. التشويش الضوضائي Noise jamming والتشويش الخداعي Deceptive jamming .. يمكن استخدامها للتشويش على الامرام . اولا التشويش الضوضائي Noise jamming : هذا النوع التقليدي من التشويش يعتمد بالاساس على طاقة التشويش .. فكلما زادت طاقته زادت فعاليته وقلت المسافة التي سيتمكن خلالها رادار العدو من الاغلاق عليك او Burn through range عندما نتحدث عن الباحث الراداري الخاص بالصاروخ فالباحث لا يمتلك قدرات القفز الترددي وطاقته ليست كبيرة بالمقارنة بمصدر التشويش وبالتالي سيكون قابل للتشويش عليه بشكل تقليدي تماما . لكن الامرام يمتلك اكثر من شكل من اشكال التوجيه .. فاذا تعرض الباحث الراداري الخاص بالصاروخ للتشويش فانه يستهدف مصدر التشويش ذاته ويحوله لهدف وتسمى تلك الخاصية home on jamming (HOJ) .. لكن في الحقيقة يمكن التغلب على ذلك باكثر من طريقة : 1- ان تتبادل طائرتان متباعدتان التشويش على صاروخ الامرام .. وبالتالي يغير صاروخ الامرام اتجاهه مرات عديدة مستهلكا وقوده قبل ان يصيب اي منهما . 2- ان يتم استخدام طائرة اخرى للتشويش تقع على مسافة بعيدة عن الطائرة المستهدفة والصاروخ .. وبالتالي لا تستخدم الطائرة المستهدفة التشويش بينما تشوش الطائرة البعيدة المتواجدة على مسافة آمنة على باحث الصاروخ فيتوجه نحوها ويفقد طاقته ويسقط قبل ان يصل اليها . يمكن التغلب على تلك التكتيكات بالاعتماد على التوجيه من رادار المقاتلة وليس باحث الصاروخ حتى يصبح الصاروخ على مسافة اقل بكثير من 1 كم من هدفه .. وذلك لضمان ان الباحث الراداري للصاروخ لن يمكن التشويش عليه حيث اصبح داخل ما يسمى Burn through range . هنا يجب فهم العلاقة بين طاقة التشويش وقدرة الرادار على الرصد .. فالفهم الشائع ان طاقة التشويش تحتاج ان تماثل طاقة الرادار لتنجح في التشويش عليه غير صحيح .. فاقل طاقة تشويش تؤثر على المدى الحقيقي لرصد الرادار .. لكن كلما زادت طاقة التشويش كلما قل المدى الفعال الذي سيتمكن الرادار من التغلب عليه والاغلاق على الهدف وهو ما يسمى burn through range ايضا في الواقع العملي فان burn through range اقل مما نعتقد .. فالطائرة عندما ترصد هدف تعتمد في ذلك على استقبال فقط الجزء من الموجات الذي ترتد من الهدف وتعود اليها .. هذا الجزء من الطاقة هو ما نحتاج للتشويش عليه .. وبالتالي فبينما تقطع موجات الرادارالمدى الفاصل بينها وبين الهدف مرتين فان التشويش يقطع تلك المسافة مرة واحدة فقط فاقدا نصف الطاقة فقط .. وبالتالي فان التشويش بطاقة هي نصف طاقة الرادار قادرة على تقليص مدى الرصد بشكل كبير .. يمكن فهم تلك العلاقة لمن يجيد اللغة الانجليزية من هذا المثال يمكن ان نلاحظ هنا في هذا المثال انه رغم ان مصدر التشويش يبعد عن الرادار حوالي 200 ميل بينما الرادار يحتاج الى رصد هدف يبعد عنه فقط 100 ميل .. الا ان الرادار لن يمتلك القدرة على التغلب على هذا التشويش ورصد هدفه الا عندما يقترب منه الى مدى حوالي 840 قدم فقط (الميل = 6000 قدم) هنا ايضا تبرز اهمية المقطع الراداري للطائرات .. فكلما قل حجم الطائرة كلما احتاجت لطاقة اقل للتشويش الفعال .. بمعنى مثلا لو افترضنا طائرة كالميج 35 مقطعها الراداري 1 متر مربع تحتاج طاقة 10 كيلو وات للتشويش على رادار ما بمدى معين .. فان طائرة كالـ B-52 مقطعها الراداري 100 متر مربع ستحتاج الى طاقة مقدارها 1 ميجا وات (1000 كيلو وات) للتشويش على نفس الرادار بنفس المدى . عموما يمكن استخدام هذا الشكل من التشويش اما بالتشويش على تردد معين وحينها سيكون فعالا وقويا ضد هذا التردد لكنه لن يستطيع ان يشوش على رادار يقوم بالقفز الترددي ويغير تردداته بشكل مستمر .. يمكن ايضا استخدام هذا الشكل من التشويش ليغطي طيف متعدد من الترددات في نفس الوقت ليسمى حينها Barrage jamming لكن هذا سيعني تقسيم طاقة التشويش بين كافة تلك الترددات وبالتالي ضعفها في مواجهة رادار قوي . ثانيا التشويش الخداعي Deceptive jamming : في هذا الشكل من التشويش الطاقة ليست العامل الرئيسي لكن القدرة على التعرف على الموجة الصادرة من الرادار ثم القدرة الآنية على تحليلها وارسال اخرى تحقق الهدف من الخداع (على اختلاف اشكاله) .. القيام بذلك في مواجهة الباحث الراداري لصاروخ كالامرام سهل وهو الاكثر انتشارا في المقاتلات الحديثة واكثرها فاعليه ضد الامرام .. ففي تلك الحالة الامرام لن يدرك انه يخضع للتشويش وبالتالي لن يتحول الى خاصية hoj .. ينقسم هذا الشكل من التشويش الى قسمين رئيسيين اما اخفاء الهدف تماما او تغيير مكانه : 1- الالغاء الايجابي للهدف : وهي ببساطة تتمثل في القدرة على انشاء موجات يمكنها ان تلغي الموجات المرتدة نحو باحث الصاروخ .. وبالتالي يختفي الهدف بالنسبة لباحث الصاروخ . 2- التلاعب بمكان الهدف : ولتلك الطريقة اشكال عديدة .. منها التلاعب بالمدى الفاصل بين الهدف وباحث الصاروخ .. او التلاعب بسرعة او ارتفاع الهدف .. او حتى التلاعب بموقع الهدف بطريقة مثل Cross-eye jamming ... او حتى الاعتماد على الشرك المجرور Towed Decoy .. ولكل طريقة تكنيك مختلف في التنفيذ . يمكن التغلب على تلك الطريقة ايضا بالاعتماد على رادار المقاتلة بدلا من باحث الصاروخ .. لكن تلك المرة يجب الاعتماد على رادار المقاتلة حتى النهاية وعدم استخدام باحث الصاروخ نهائيا ... ايضا فان التشويش الخداعي قادر على التغلب على الرادار مهما بلغت طاقته طالما استطاع التعرف على الموجة الصادرة من الرادار ثم القدرة الآنية على تحليلها وارسال اخرى ( تحقق شكل الخداع المراد تنفيذه) .. لذلك تجد تلك الطريقة صعوبات امام رادارت الايسا الحديثة التي تصعب من قدرة منظومات التحذير الراداري على التعرف على الموجات الصادرة من الرادار او حتى القدرة على مواكبة التغيير اللحظي في الترددات المستخدمة من قبل الرادار .. لكن ايضا منظومات التشويش لا تقف مكتوفة الايدي وتستمر في التطور .. في صراع يحتاج موضوع اخر لمناقشته . الخلاصة : في مواجهة طائرات الجيل الرابع المعزز او الجيل الخامس سيستخدم الامرام (وما يماثله من الروسي او الصيني) كصاروخ غير ذاتي التوجيه اكثر بكثير من الاعتماد عليه كصاروخ ذاتي التوجيه .
×