Jump to content
Search In
  • خيارات أكثر ..
البحث عن النتائج التي ..
البحث في ..

مرحباً بك إلى المنتدى العربي للعلوم العسكرية!

إذا كنت مهتم بالعلوم و الأخبار العسكرية ، فضلاً قم بالإنضمام إلى الموقع لتعم الفائدة.

البحث في المنتدى

Showing results for tags 'champ'.

  • الكلمة الدلالية

    أدخل أكثر من كلمة بإستخدام الفاصلة " , " .
  • حسب الكاتب

نوع النتائج


الصفحة الرئيسية

  • الملتقى العسكري
    • الأخبار العسكرية - Military News
    • متابعات و تطورات الأوضاع الإقليمية و الدولية
    • الصفقات العسكرية - Military Deals
    • مواضيع عسكرية عامة - General Topics
    • الدراسات الاستراتيجية - Military Strategies
    • أجهزة الإستخبارات - Intelligence
    • التاريخ العسكري - Military History
    • الكليات والمعاهد العسكرية - Military Academies
    • قسم الصور و الفيديوهات العسكرية - Multimedia
  • الساحة العسكرية
    • الأسلحة الاستراتيجية والتكتيكية - Missiles & WMDs
    • الصناعات العسكرية العربية
    • الأمن العام والشرطة - Police and General Security
    • القوات البرية - Land Force
    • القوات الجوية - Air Force & Aviation
    • الدفاع الجوي و انظمة الرادار - Air defense
    • القوات البحرية - Navy Force
    • سؤال وجواب - Q & A
  • الأقسام العامة
    • أخبار العالم - World News
  • القيادة العامه
    • الأخبار و تحديثات المنتدي
    • الملتقي الإداري
    • الإنضمام لفريق الإدارة
    • الإستفسارات و الشكاوي و الإقتراحات
    • المواضيع المحذوفه

البحث في ..

البحث عن النتائج التي ..


حسب الوقت

  • Start

    End


آخر تحديث

  • Start

    End


حسب عدد ..

إنضم لنا

  • Start

    End


المجموعة


AIM


ICQ


Yahoo! Messenger


Skype


Facebook


Twitter

Found 2 results

  1. مشروع النبضات الكهرومغناطيسية emp لروسيا وللقوات الجوية الامريكية والتى تسعى ل CHAMP لمهام الجو جو ! تسعى القوات الجوية الامريكية للصواريخ المتقدمة التى تحتوى على ميكروويف عالى الطاقة مدمر للإلكترونيات فببساطة كل صاروخ يحتوى على إلكترونيات مثل وحدة المعالجة cpu وهى موجودة على اى صاروخ فهنا مهمة الصاروخ إطلاق طاقة الميكروويف عالية الطاقة ليعطب تلك الإلكترونيات بدون تأثيير على بدن الصاروخ فيؤدى الى إعطاب باحث الصاروخ ويقول الجنرال هوك كارليسل بانها القدرة على قتل الكمبيوتر عن طريق الإصطدام بالمعدات الإلكترونية مع تدفق عالى من الطاقة الكهرومغناطيسية عالية التردد فهى قدرة كبيرة بالفعل على تلف الإلكترونيات . المهم فى الموضوع الذى نتوقف عنه هوو جملة مهمة جدا قالها هوك كارليسل ان تطوير صواريخ الجيل القادم جو - جو اولوية مرتفعة بشكل إستثنائى ويتحدث ان الامرام هو الصاروخ الوحيد خارج مدى الرؤية للولايات وان صواريخ روسيا والصين هى مصدر قلق كبير للبنتاغون وخصوصا الصاروخ الصينى pl-15 والمهم انهم بيدرسوا وبيبحثوا فى اسلحة الجيل القادم مع طائرات الجيل السادس ومعلومة اسلحة الجيل القادم هى اسلحة الميكرويف عالى الطاقة و اسلحة الليزر. وروسيا تتحدث عن تطوير مدفع لطائرات الجيل السادس وهو مدفع الميكروويف عالى الطاقة الطاقة اى ببساطة بيصدر نبضات كهرومغناطيسية تدمر الإلكترونيات وهذا المدافع بعيدة المدى سيتم وضعها على طائرات بدون طيار وستكون متواجدة فى عام 2025 وهذا عندما يتم إختبار طائرات الجيل السادس وتستطيع ضرب أهداف داخل دائرة نصف قطرها عشرات الكليومترات "hit targets within a radius of tens of kilometers," ويقول فلادمير ميخيف وهو مدير Russian electronics ان ذلك المدفع على طائرة بدون طيار لان ليس هناك وسيلة كافية للحيلولة دون قتل الطيار عند إندفاع النبضات الكهرومغناطيسية emp وهو يعتقد ان هذه الطائرات بدون طيار ستكون سرعتها هايبر سونيك اى بسرعات 4 او 5 ماخ على إرتفاع 100,000 متر اى 100 كلم وهى قريبة من الفضاء الخارجى . الولايات المتحدة الأمريكية هى لديها بالفعل برنامج النبضات الكهرومغناطيسية EMP ويسمى ب CHAMP وكما هو معروف ومعتقد هذا البرنامج سيتم إضافته لصاروخ الكروز jassm وللعلم مدى صاروخ AGM-158 JASSM هو 370 كلم ويستخدم باحث متعدد 1 - بالقصور الذاتى inertial navigation و 2 - نظام تحديد المواقع جى بى اس و 3 - باحث بالاشعة تحت الحمراء infrared seeker وطبعا الصاروخ اقل من سرعة الصوت من اجل تقليل بصمته الحرارية بشكل لايصدق وايضا يمكن إضافته على صواريخ الهايبر سونيك HSSW فيما بعد . النسخة المشتقة بعيدة المدى من صاروخ JASSM هى JASSM-ER والتى مداها 1000 كلم وللبحرية تسمى LRASM مداها 900 كلم او اقل قليلا بسبب باحثه المميز الذى معتمدة فى التوجيه على وصلات البيانات data link التى تربطها بالمنصات البحرية مثل الاف 18 او الاف 35 لتصحيح المسار مع التصوير بالاشعة تحت الحمراء مع قدرات esm وكذلك بالقصور الذاتى والجى بى اس ، وكل الصواريخ الامريكية فى المستقبل ستكون فى مبدأ باحث متعدد الاطياف وهم مستمريين فى تطويرها وهنا نتكلم عن rf اى البواحث الرادارية والبواحث بالاشعة تحت الحمراء ir . وعلى المدى البعيد الصواريخ فى مهام Air/SEAD/DEAD ستتميز بالباحث متعدد النمط multi-mode seeker اللى هو جمع بين ladar مع انظمة الإستشعار الكهروبصرية وبالاشعة تحت الحمراء EO/IR و ladar المبدا بالضبط زى الرادار حتى يسمى ب laser radar والمبدا LADAR transmitter او لنكون اكثر صحة ودقة laser transmitter بمعنى يرسل الشعاع الليزرى نحو الهدف لتحديد بيانات الهدف ويتم إستقبال بيانات الهدف من خلال الشعاع الليزرى ويتم تحليل البيانات اى نفس مبدأ الرادار بمعنى ماذا اريد ان اوصل فى النهاية انا ف باولد طاقة لكى ارصد هدف وهو الشعاع الليزرى للإرسال Laser transmitter اى انه نظام ايجابى لان النظام الإيجابى بيولد طاقة لكى يرصد هدف اما النظام السلبى باقوم برصد الطاقة المنبعثة من الهدف . وبالطبع مشروع الصواريخ المتقدمة لتدمير الإلكترونيات بإستخدام طاقة الميكروويف عالى الطاقة المعروف ب CHAMP اجريت له إختبارات بالفعل فى صحراء ولاية يوتا وهو مشروع يعد بديل الى الرؤوس الحربية ذات المواد المتفجرة للصواريخ والمهم تم إختباره واثبت نجاح فى اصابة سبعة أهداف مستقلة ومتعددة فى مهمة واحدة وفى تصريح والخبر من 2012 كيث كولمان مدير برنامج CHAMP فى المستقبل القريب هذه التكنولوجيا يمكن ان تستخدم فى تدمير الانظمة الإلكترونية وتصبح بدون اى قيمة تذكر حتى قبل وصول القوات الامريكية او الطائرات الامريكية لساحة المعركة . فى إختبارات CHAMP يقال انها إستخدمت وحدة قائمة او إستنادا على انبوب الفراغ او صمام مفرغ شديد او فعال powerful vacuum tube التى يستخدم المغنطرون magnetron لإنتاج نبضات موجهة بشكل كبيرة من اشعة الميكروويف وعلى الارجح انه بيعتمد على احدث الانظمة فى مصفوفات المسح الإلكترونى النشط الايسا ولها مميزات فى تركيز الطاقة فى شعاع خفيف . وايضا الحديث عن عمل الرادارات ضد الصواريخ بمدأ soft kill لقتل الصواريخ وتدمير إلكترونياتها . الجيل القادم للتشويش وبود NJG يعتمد على مصفوفات الإرسال الايسا AESA transmit array ومعتمد على تقنيات الشعاع الخفيف او الرشيق beam agility ومصفوفة قدرة او قوة الإرسال array transmit power والتحكم فى التشويش jammer management ولكن المميز هنا هو إستخدام رقائق اشباه الموصلات نيتريد الغاليوم gallium nitride GaN ممايعنى قوة اكبر بمقدار حسب رايثون خمسة الى عشرة مرات . طبعا بود AN/ALQ-218 هو لمهام ESM/ELINT فهوا نظام رقمى يقوم بتدابير الدعم الإلكترونى فهوا قادر على الإستطلاع الإلكترونى وتحديد موقع مصادر الإنبعاثات الرادارية وبالدقة التى تجعله قادر على الإستهداف مع القدرة على تحليل الإنبعاثات الرادارية analyzing sources of radio frequency (RF) emission وهو النظام مركب على P-8A Poseidon ومن مميزاته انه يحتوى على نظام إستقبال رقمى متقدم advanced digital receiver وايضا يتميز بالنطاق العريض او الموجة العريضة فى الاستقبال Wideband receiver ومعروف ان انظمة الإستقبال الرقمية للنطاق او الموجة العريضة Wideband digital receiver تستطيع رصد وتحليل إنبعاثات الرادارات الحديثة LPI emissions وايضا تخطط الولايات لدمجه على الطائرات بدون طيار ومن مميزاته تحديد Geolocation اى الموقع الجغرافى الخاصة بمصدر الإنبعاث الرادارى بدقة كبيرة تمكنه من إستهدافها . ويغطى النطاقات العالية والمنخفضة اى بشكل كامل الطيف الترددى وهنا اتكلم عن قدرات التشويش لبود alq-99 او NJG فى المستقبل ويقوم بالإستقبال فى النطاق العريض والواسع وهنا اتكلم عن بود AN/ALQ-218 وايضا له اهمية كبرى مع alq-99 او NJG وهو ينسق معه فهوا بمثابة عقل له ويوجهه نحو الاهداف المراد التشويش عليها بدقة شديدة بعد التقاط الإنبعثات الرادارية والميزة الاكثر اهمية هى شبكة للحوسبة من اجل زيادة قدرات المعالجة بمقدار عشرة مرات عن الجراولر فى الاصل نظام ALQ-218 يكتشف الإنبعثات من الرادارات المعادية ثم يستخدم المعالجات السريعة لتحديد مكان الباعث و يتم تقاسم هذه المعلومات فيما بين طائرات الجراولر او طائرة الإيواكس e-2 D عبر وصلة TTNT وطبعا هى تكنولوجيا الشبكية للإستهداف التكتيكى The Tactical Targeting Network Technology TTNT وطبعا الميزة هى انها تعمل على صهر بيانات المستشعرات بين الطائرات الامريكية و Distributed Targeting Processor Networked والتى تختصر ل DTP-N وهى شبكة معالجة الإستهداف الموزعة وتلك الشبكة تكون بين طائرات السوبر هورنيت والجراولر مشتقة من السوبر هورنيت فى الاساس وهنا الميزة هى قوة الحوسبة تكون اكبر بعشرة مرات عن السابق وهذا له افضلية فى تحليل الإنبعثات الرادارية من الاهداف المعادية فى المدى الطويل بسرعة فائقة على عكس المدى القصير ل ALQ-218 وعموما هذا النظام لكى يغنى الجراولر على إستخدام رادارها لكى لايعرضها للكشف . كمثال لتنمية هكذا اسلحة : رادار الايسا للمسح الإلكترونى فما نعرف ان لكل رادار طاقة قصوى ونعرف ان رادار الرابتور هو من رادارات الايسا الاكثر قوة ويقال انه يمتلك مايقارب 2000 موديلز ورادار الباك فا 1526 - 1550 موديلز ,ولكن علينا ان نعرف شئ مهم وهو ان يختلف كل موديل من حيث القوة فهناك موديلات 5 وات وموديلات 10 وات والمهم يستطيع رادار الايسا ان يركز كل طاقته فى نقطة واحدة فشعاع الايسا هنا طبيعى سيسبب تأثيير مشابه لتأثير النبضة الكهرومغناطيسية emp لتلك الاسلحة مما يحرق الإلكترونيات للصواريخ كمثال !!!!!!!!! ومعروف ان كل صاروخ سواء حرارى او رادارى يتكون من إلكترونيات مثل cpu وحدة المعالجة ومثل تلك الاسلحة ورادارات المستقبل ستكون بقوة كبيرة لانها ستسخدم اشباه موصلات الجاليوم نيتريد على تكنولوجيا الالماس . معلومة فيما يخص الجراولر نظام ram-air-turbine يستخدم على الطائرات اصلا فى حالات الطوارئ !!!!!!!! فتساعد على تحريك عجلات الهبوط وانظمة التحكم ولكن المميز انه مدمج مع بود الجيل القادم للتشويش لتوليد مئات من الكيلووات وحصل على براءة إختراع وبالطبع يستطيع تقديم طاقة إضافية للطائرة تصل الى مئات من الكيلووات !!!!!!! وهذا من مستوى سطح البحر وحتى إرتفاع 18 كلم , اى يمكنا ان نقول ان طاقة البث للبود الجديد سيصل الى 100 كيلوواط على اقل قدير فسيكون بقوة هائلة . عموما يمكنه ان يولد طاقة من 0.25 الى 300 كيلووات وهذا من مستوى سطح البحر الى إرتفاع 19 كلم وبالطبع تكون سرعة الجراولر عند استخدام بودات التشويش اقل من سرعة الصوت اى بين 0.2 ماخ الى 0.9 ماخ . ونيتريد الغاليوم يمنحك طاقة للشعاع الرادارى اقوى ب ثلاثة الى 5 الى عشرة مرات من زرنخيد الغاليوم اى لو قلنا ان رادار الرابتور والباك فا او السو 35 الايسا المستقبلى بطاقة 20 كيلووات فى حالة نيتريد الغاليوم اى إضرب هذا الرقم فى ثلاثة او خمسة او عشرة !!!!!! اى ببساطة 20 * 5 يساوى 100 كيلوواط وطبعا كما شرحنا يمكن إنتاج هذه الطاقة لمثل تلك الرادارات وطبعا تقنيات النانو لاترحم فالتطور هائل جدا جدا !!!!!!!!! اما كبرامج التبريد فيوجد برنامج ICECool للوكهيد مارتن الذى يقدم الحلول للمشكلات الحرارية لتكنولوجيا الغاليوم الذى من خلال يتم إستغلال الإمكانيات الكاملة لنيتريد الغاليوم لكى تستطيع ان تعمل الرادارات المستندة لنيتريد الغاليوم بكل طاقتها ومن ثم توفير هذا لتكنولوجيا نيتريد الغاليوم على الالماس الذى افضل بثلاثة مرات بالمناسبة على كربيد السيليكون Silicon Carbide المهم انهم عملوا على تبديد 1000 وات لكل منطقة سنتيمتر مربع والتى تضمن العديد من النقاط الساخنة فتعمل على تبديد 30,000 وات لكل سنتيمتر مربع . لوضع هذا فى المنظور وهذا حوالى خمسة أضعاف التدفق الحرارى الموجود على سطح الشمس . شركة TriQuint الامريكية لأشباه الموصلات تجعل الجيل الجديد من الرادارات للاف 22 والاف 18 والاف 35 موجود او ممكن فتجعل فى كل رادار phased array يمتلك 1500 وحدة ارسال او استقبال او اكثر من ذلك محل ماكان تمتلك معظم رادارات phased array تقريبا 1000 وحدة إرسال وإستقبال وطبعا شركة TriQuint الامريكية لأشباه الموصلات تجعل تكنولوجيا نيتريد الغاليوم GaN ممكنة او موجودة للمنتجات كامثال صغيرة 1 - مضخم للطاقة power amplifier الذى يقوم بتحويل إشارة التردد الاسلكى منخفضة الطاقة low power rf signal الى إشارة تردد لاسلكى عالية الطاقة high power fr signal كمثال مضخم للطاقة power amplifier القائم على زرنخيد الغاليوم GaAs يصل الى 6,5 وات فى حين مضخم للطاقة power amplifier القائم على نيتريد الغاليوم GaN يصل الى 20 وات و 2 - قدرة ترانزستور تصل الى 55 وات و 3 - switch نيتريد الغاليوم يصل الى 40 وات وعموما تكنولوجيا نيتريد الغاليوم GaN تعطيك قوة اكبر وحجم اصغر ممايسمح بقوة اكبر لكل وحدة إرسال وإستقبال وكذلك بصغر الحجم ايضا ممايسمح بمزيد من وحدات الإستقبال والإرسال على الهوائى . هناك عوامل تتحكم في حجم الانبعاثات من رادارات الايسا وهي موصلية المواد فالمواد الاكثر موصلية كالغاليوم و مواد احدث قيد التجريب كمركبات السيليسيوم و الجرمانيوم ,هي اكثر موصلية و اقل تبديدا للطاقة في اشكالها المختلفة وبالتالي يمكن القول انه حتى في ردارات الايسا ذاتها هناك فروقات جوهرية بينها راجع الى مدى تقدم الابحاث في علم المواد و الالكترونيات الدقيقة و علم النانو وكلما تقدمت فى علم المواد والإلكترونيات الدقيقة وعلم النانو ستكون رادارات الايسا اكثر قوة ممايمكن استعمالها مستقبلا كسلاح كهرومغناطيسى . عموما الالكترونيات العسكرية يتم حمايتها من اثار EMP لكن الى درجة معينة . والمقاتلات التي تلقى القنابل النووية على سبيل المثال محمية عن EMP لان الانفجار يؤدي لافرازات يمكنها ان تضر بالطائرة . على عكس تماما إلكترونيات الصواريخ المحمية بدرجات اقل كثير جدا ضد اثار النبضات الكهرومغناطيسية EMP فيتوقف هذا على مقدار قوة النبضات الكهرومغناطيسية القوية التى يتم توجيها نحو إلكترونيات الصاروخ لكى يتم إعطابها وقدرات الحماية للإلكترونيات ضد النبضات وببساطة الامر اشبه بالتلفزيون الذى بمنزلك كمثال عندما تنفصل عنه الكهرباء ثم تعود بشدة بشكل فجائى ماذا يحدث فى إلكترونيات التلفزيون نجدها انها تعطب او تحرق بمعنى لا يعمل التلفزيون ! والرادارات المستندة لنيتريد الغاليوم GaN اقوى بثلاثة مرات الى خمسة مرات الى عشرات مرات عن الرادارات السابقة اى النبضات الكهرومغناطيسية قوية جدا فهى قادرة على حرق إلكترونيات الصواريخ ببساطة شديدة وليس مقاتلات !!!!!! الامر الاخر يجب ان نلاحظ اننا نتحدث عن موجات كهرومغناطيسية فهى تتحرك بسرعات اقرب من سرعة الضوء وليس بسرعة الصوت كالصاروخ . كمثال SPY-6 هذا الرادار الجديد يستخدم نيتريد الغاليوم GaN فلديه كفائة فى إستهلاك الطاقة فنيتريد الغاليوم GaN يعمل على توفير لك اعلى نسبة من الكفائة وكثافة القدرة او القوة ويمكن ان يزيد من مدى الرادار ب 50 % او AESA مع GaN يمكن زيادة المدى بضعفين عن السابقوكذلك قدرته على تمييز بين انواع مختلف من الأهداف حتى حجم البحث عن الاهداف ويمكن ان يزداد بخمسة أضعاف عن السابق او يمكن التحسين من الثلاثة بدرجة اقل بالمناسبة AESA مع GaN يؤدى الى تخفيض 50 % فى تكاليف التشغيل وليس فقط بل يمكن زيادة فى تغطية الرادار فى السمت . او يمكن بناء رادار بنفس الاداء لكن مع حجم اصغر كثيرا وبإستهلاك طاقة اقل كثيرا عن السابق وللعلم هذا يمنحك القدرة على إضافة عدد اكبر من وحدات الإستقبال والإرسال على الهوائى فكمثال على كل هوائى phased array لرادارات الاف 35 والاف 22 والاف 18 يمكن بإستخدام رقائق الاجيال المتقدمة من GaAs او GaN وتمتلك 1500 وحدة إرسال وإستقبال او اكثر محل ماكان هوائى phased array يمتلك 100 الى 1000 وحدة ارسال وإستقبال . شركة TriQuint الامريكية لأشباه الموصلات تجعل تكنولوجيا نيتريد الغاليوم GaN ممكنة او موجودة للمنتجات كامثال صغيرة مضخم للطاقة power amplifier الذى يقوم بتحويل إشارة التردد الاسلكى منخفضة القدرة low power rf signal الى إشارة تردد لاسلكى عالية القدرة high power fr signal كمثال مضخم للطاقة power amplifier الذى يختصر ب pa فالقائم على زرنخيد الغاليوم GaAs يصل الى 6,5 وات فى حين مضخم للطاقة power amplifier القائم على نيتريد الغاليوم GaN يصل الى 20 وات وقدرة ترانزستور تصل الى 55 وات وswitch نيتريد الغاليوم يصل الى 40 وات والاهم مضخم منخفض الضوضاء low noise amplifier الذى يختصر ب LNA هو مضخم إلكترونى وظيفته تضخيم من الإشارة المنخفضة الطاقة جدا دون التأثيير على نسبة الإشارة الى الضوضاء او هو مضخم إلكترونى يضخم جدا من الإشارة منخفضة القدرة جدا والتى فى العادة هوائى الإستقبال يكاد يتعرف عليها وينبغى ان يضخم من الإشارة دون إضافة اى ضجيج الا فقدت المعلومات الهامة وبالطبع هى جزء هام من دائرة الإستقبال لان الهوائى يستقبل الإشارات ويقوم بمعالجتها ويحولها الى معلومات وهتلاحظ ذلك بوضوح فى وحدة T/R . المهم : هوائى رادار spy-6 يمتلك 37 RMA وهى بمثابة رادارات مستقلة صغيرة وهو مخصص للمدمرات الأمريكية الجديدة DDG 51 Flight III وهو افضل فى الحساسية ب 30 مرة من رادار السابق (spy-1D (V وهو يمكن ان يرى هدف من نصف حجم فى مسافة مضاعفة لرادارات اليوم على متن المدمرات الأمريكية . وسيركب على مدمرات DDG 51 Flight III ويتكون من اربع هوائيات لتغطى 360 درجة فى السمت اى حول السفينة . ومتميز باكثر من ضعفين للمدى ويتميز بالتكيف الرقمى فى تشكيل وتكوين الشعاع ومعالجة بيانات وإشارات الرادار مايمكنه العمل حتى في اعتى ظروف الحرب الالكترونية او مواجهة الانعكاسات الرادارية الناجمة من ارتطام الشعاع الرداري مع سطح البحر ، الاراض و تضاريسها ، مباني ، حتى الطيور ..... الخ والتي هي اشارات غير مرغوبة ويمكن اعادة برمجة الرادار اى تعديل بالسوفتوير للتكيف مع الأخطار الجديدة التى قد تظهر فى المستقبل او لتادية مهمات معينة . فالرادار ببساطة يعمل على التقليل من sea clutter والمعالج الرقمي يقوم بى التاقلم مع التغيرات الناجمة من sea clutter و كذا الانعكاسات النابعة من الارض وهنلاحظ تكنولوجيا نيتريد الغاليوم GaN توفر لك قوة اكبر لهوائى الرادار وحجم اصغر وكفائة اعلى . 在最新的改进行程中计划将J/APG-1升级为J/APG-2型雷达,最大的改进为T/R模组采用了GaN技术,推测可在同样的面积下取得接近3倍的波束功率,是非常不错的改进结果。此外,J/APG-2型也具有电战功能以及对导弹追踪和上链功能 http://military.china.com.cn/2015-03/23/content_35127486.htm سنلاحظ بوضوح ان عندما تم استخدام GaN بالنسبة لرادار J/APG فى الترقية التى تسمى J/APG-2 اصبح شعاع الرادار اقوى بثلاثة مرات وكذلك اصبح يقوم بتنفيذ وظائف الحرب الإلكترونية وتعقب الصواريخ . Meanwhile, Israelis acknowledge they are tracking U.S. efforts to demonstrate anti-missile weapons using high-power microwave (HPM) arrays and focused radar beams. A Vigilant Eagle HPM prototype has disabled shoulder-fired, surface-to-air missiles; and MP-RTIP, an active electronically scanned array (AESA) radar, is being eyed as an anti-cruise missile weapon. With the right software modifications, virtually any AESA radar--particularly large, long-range, anti-missile arrays--could be used as a directed-energy weapon by focusing pulses of radar energy on target missiles. The energy spikes are tailored to enter missiles through antennas or sensor apertures where they can fool guidance systems, scramble computer memories or even burn out sensitive electronic components. . **현재 이스라엘은 미국의 HPM, 이나 레이다파를 이용한 미사일 방어 무기 개발을 지켜보고 있다고, Vigilant Eagle HPM 초기 개발원형이 휴대형 대공 미사일을 무력화 시키는데 성공하였으며, MP-RTIP(E-10에 장비되는 레이다) AESA 는 순항미사일 방어용으로 사용 가능하며, 기본적으로 모든 AESA radar는 소프트웨어 개량만으로, 특히 대형의, 장거리에, 방공 미사일 array를 가진, 집중에너지 무기가 될수 있다고 합니다. 에너지가 미사일내부로 침입 유도 시스템을 무력화 하거나, 컴퓨터 메모리를 지우거나, 심지어 전자부품들을 파괴시킬수 있다고... ????????缼?? - bemil.com اعترف الاسرائيليون انهم يتابعون خطى الولايات المتحدة لتطوير منظومة دفاع صاروخي تعتمد على هوائيات ميكروويف عالية الطاقة و ذات قدرة تركيز الشعاع الرداري ، والبروتوتايب Vigilant Eagle استطاع اعاقة صاروخ دفاع جوي يطلق من الكتف اى manpad كما ان MP-RTIP او AN/ZPY-2 الذي هو رادار ايسا ينظر اليه كنظام مضاد للصواريخ الجوالة ، مع القيام بالتغييرات الازمة بالسوفتوير يمكن افتراضيا لاي ردار ايسا خاصة الضخمة منهم و المخصصة لرصد الصواريخ التحول لسلاح الميكروويف اى للطاقة الموجهة directed energy و ذالك عبر تركيز النبظات الكهرومغنطيسية صوب الصاروخ المستهدف والطاقة ستدخل او تعم الصاروخ عبورا بالهوائيات الخاصة بمنظومات الرصد و الاستشعار لتتمكن من خداع منظومة التوجيه والتاثير على ذاكرة الكومبيوتر و حتى اتلاف المكونات الإلكترونية الحساسة . هذا تقرير من موقع defensetech المشهور تكلم عن اسلحة الميكروويف وفى داخله إقتبسات وتعقيب للكاتب على كل إقتباس . The British government was spooked back in 1935. Not because of Hitlers air force or his infantry. Because of his death ray. Newspapers screamed that the Nazis might have a super-weapon that could incinerate living tissue or detonate a bomb at long distance. Flooded by letters begging for a response, the British Air Ministry asked prominent physicist Robert Watson-Watt to see if a radio-wave-based death ray was feasible.Within ten days Watson-Watt reported that such a weapon was unlikely. But using radio waves to locate an approaching bomber was a real possibility. And that’s how radar was born.Now, seventy years later, the invention may be coming full circle, Aviation Week reports. The Pentagon is actively developing active electronically scanned array (AESA) radars that might be “used as weapons. They are fulfilling the U.S. Air Force’s desire for offensive tools that can find enemy threats, accurately identify them and immediately strike.” اول التقرير بيتكلم عن تاريخ الرادارات و كلام عن هتلر و ان الانجليز كانوا مرعوبين منه لحد العالم روبرت واطسون لما الانجليز سالوه ان ممكن هتلر يكون اخترع اشعة تقتل الانسجة الحية قال ان ذلك غير ممكن و لكن من الممكن استخدام الاشعة الراديو لتحديد مكان القاذفات و هكذا تمت ولادة الرادارات و بعد سبعين عام قد يكون هذا الاختراع حقيقة ، البنتاجون يطور رادارات الايسا لاستخدامها كاسلحة ، حيث يمكنها ايجاد العدو و تحديده بدقة و ضربه في الحال . الإقتباس الاول : some of the airborne AESA radars… use thousands of small transmitters/receivers, each a couple of inches square, that allow the array to conduct many tasks simultaneously. Those include detection of small, even stealthy targets, tracking and communications… and “jamming”… Possible AESA techniques for attacking another radar could include burning through the target radar’s antenna side-lobes, filter side-lobes, or other known features of the target system. Radar specialists suggest it is reasonable to suppose this capability is already available to some fielded systems… [Airborne radar weapon development] appear to be focused on cruise missiles and self-defense against anti-radiation, home-on-jam and air-to-air missiles. The radars seem particularly effective against the latter categories because energy available to focus on the approaching missile increases as an inverse square as distance decreases. بعض من الردارات المحمولة جوا مثل الايواكس تستخدم الالاف من اجهزة الاستقبال و الارسال الصغيرة ، والامر الذي يسمح باجراء العديد من المهام في نفس الوقت ، وتشمل اكتشاف الاهداف الصغيرة و الشبحية و تعقبها و الاتصالات و التشويش ،و من الممكن ان تتسبب تكنولوجيا رادارات الايسا في حرق فصوص الانتنا الجانبية للرادار المستهدف و الفصوص الجانبية للفلتر او اي مميزات اخري لللرادار المستهدف ، و يعتقد المتخصصون في تكنولوجيا الرادار ان من المنطقي ان نفترض وجود هذه القدرة متوفرة في بعض الانظمة بالفعل ، يظهر فى تطوير السلاح الرادارى المحمول جوا انها سيتم التركيز من خلال تطويرها على إعطاب صواريخ الكروز والدفاع عن النفس ضد صواريخ الجو جو والصواريخ المضادة للاشعاع . ويبدوا ان الرادارات ستكون فعالة بوجه خاص ضد هذه الفئات لان المسافة كل ما تقرب بين الصاروخ و الرادار تزيد قوة هجوم الرادار علي الصاروخ ، تعقيبى : بالطبع سيكون على جزء Side lobes وان هذا غير صحيح لان ببساطة ليس جزء مادى من هوائى الرادار يمكن حرقه بل هى ضمن انماط الإشعاع الرادارى مثل main lobe ببساطة هى الإنبعثات الجانبية للرادار التى هى غير مرغوب فيها التى كلما ازدادت ادى هذا الى إكتشاف الإنبعثات من الرادار من مسافات ابعد وايضا يؤثر على مدى كشف الرادار للأهداف لانه يضيع طاقة شعاع الرادار الاساسى main beam وطبعا غير متواجد عند الانظمة المستندة على الليزر فى الكشف . التعقيب الاول : Radar’s close cousins, High Power Microwaves (HPMs), are also being groomed as energy weapons. They tend to generate ultra-strong bursts across a range of frequencies, for just a few trillionths of a second. AESA would zap targets with longer, more directed blasts. موجات الميكرويف عالية الطاقة HPMs التي تكون قريبة جدا من الرادار كتكنولوجيا فموجات المكيرويف عالية الطاقة يجري اعدادها كاسلحة للطاقة الموجهة ، حيث تقوم بتوليد انفجارات قوية بواسطة مجموعة من الترددات ، و هذه الانفجارات تحتاج الي اجزاء قليلة من الوقت اى اجزاء من تريليون جزء من الثانية ، لكن ردارات الايسا تستطيع توليد هذه الانفجارات بمدي اطول و انفجارات و طاقة اكبر . الإقتباس الثانى : While HPM produces higher peak power, AESA often generates greater average power. That produces different operational and targeting strategies. For example, Raytheon’s [HPM-based] airport protection system uses infrared sensors to find the target and determine where to focus its beam. It also produces effects at longer range, possibly as much as 100 mi., because it produces powerful pulses of energy. AESA radar has the built-in ability to find and track a target, so it can be held on the target for the necessary additional microseconds needed to create its weapons effect.Some HPM pulses are designed to be very broadband, covering “many gigahertz” of frequencies, so they are more likely to find any opening or vulnerability in a target, the radar specialist says. AESA radar has a narrower frequency range, but it uses its radar capability to identify a target, search a library for its vulnerable frequencies and then tailor the signal for the specific target. موجات الميكرويف عالية الطاقة HPM تقدر تبث طاقة اكبر من رادارات الايسا لكن متوسط الطاقة عموما اقل من الردارات الايسا ، اى رادارات الايسا عندها متوسط اكبر للطاقة و طاقة قصوي اقل . كمثال نظام شركة رايثون لحماية المطار المستند على موجات الميكرويف عالية الطاقة HPM يستخدم نظام إستشعار بالأشعة تحت الحمراء لاكتشاف الهدف (الصاروخ ) و تحديد مكانه لتسليط موجات المكرويف عالية الطاقة عليه . وموجات الميكرويف عالية الطاقة يصل تأثيرها على المدى الطويل وربما تصل الى 100 ميل لانها تنتج نبضات عالية من الطاقة . وردارات الايسا تملك القدرة اصلا علي تعقب و تحديد الهدف اى رادار وليس مثل موجات المكيرويف عالية الطاقة التى تحتاج الى نظام بلاشعة تحت الحمراء للتحديد و التتبع لذلك سيتسغرق الامر اجزاء من الثانية لخلق تاثيرها يعني رادار الايسا اسرع كتير من اسلحة الميكرويف عالية الطاقة . وموجات الميكرويف عالية الطاقة عندها نطاق اوسع من الترددات واكبر من ردارات الايسا اللي تمتلك نطاق اضيق , لكن رادارت الايسا تستخدم القدرة الذاتية للرادار نفسه علي تحديد الهدف و من خلال المعلومات المسجلة مسبقا عن الهدف و التردادات بتاعته , لتسليط الطاقة و الهجوم علي الهدف . التعقيب الثانى : some in the Defense Department think that unmanned planes are the best place to put these ray guns. البعض فى وزارة الدفاع الأمريكية يعتقد ان الطائرات الغير ماهولة هي الانسب حاليا لوضع عليها المدافع الميكرويف عالى الطاقة HPM . الإقتباس الثالث : “High-power microwave [HPM weapons] on an aircraft is an engineering challenge, particularly when you have a person in it,” says a senior Pentagon official. “It’s a lot easier to shield electronics [needed to control the aircraft] than it is to shield a body. Also, the closer I can get to the target, the more precise I can be [with an energy beam], the less power I need and the wider range of effects I can achieve.” وجود الميكرويف عالية الطاقة علي متن طائرة تحدي هندسي خصوصا ان كانت الطائرة تطير بمساعدة طيار بشري , حيث تصعب حمايته اى حماية الاجهزة الاليكترونية اسهل كثيرا من حماية الجسم البشري , وكلما اقترب الهدف يكون إكتشافه والتعرف عليه افضل ويكون هناك دقة عالية لتوجيه شعاع الطاقة نحو مكان الذى يتواجد فيه الهدف بدقة , و تحتاج الي طاقة اقل و ستكون الاثار الجانبية اقل وسيكون اثر اسلحة الميكروويف عالية الطاقة واسعة النطاق عليه . Radar = Ray Gun? - Defensetech كما قلنا يوجد نظام المتظاهر لاسلحة الميكروويف عند الولايات المتحدة الامريكية ويسمى ب Vigilant Eagle كبداية لأسلحة الميكروويف ويتكون vigilante eagle من ثلاث مكونات تم الربط فيما بينهم : اولا - منظومة لرصد و تعقب الصواريخ ويتم توزيعها على رقعة معينة بهدف الرصد وتعقب الصواريخ MDT ثانيا : منظومة قيادة و سيطرة C2 وثالثا : مصفوفة المسح الإلكترونى النشط ( aesa ) التي تضاهي حجمها حجم لوحة اعلانية تتكون من هوائيات ارسال عالية الكفائة مرتبطة بمضخمات طاقة تعتمد على تقنية الحالة الصعبة التي تشكل الشعاع المستخدم على الصاروخ .وسنلاحظ فى الحقيقة ان الاسلحة الميكروويف عالى الطاقة الحقيقية ستظهر من خلال نظام CHAMP ومتظاهر لصاروخ كروز يستخدم طاقة الميكروويف كسلاح طاقة موجهة لتدمير وإعطاب الإلكترونيات . ومن ثم العمل على استخدام هذه التقنية والإستفادة من نظام CHAMP على صاروخ jassm er الذى مداه 1000 كلم ويعتقد ان يتم ذلك فى منتصف عقد 2020 وفى عقد 2030 يبدأ دمج تلك التقنية والإستفادة منها على المنصات الصغيرة مثل الطائرات بدون طيار الشبحية وكذلك دمج تلك الاسلحة بشكل مصغر على المقاتلة الاف 35 . بجانب بالطبع سيكون تم دمج المدفع الليزرى على الاف 35 للحماية الذاتية . والرووس عندهم مشروع مدفع الميكروويف الروسى وهو قادر على تعطيل الطائرات والطائرات بدون طيار والاسلحة الموجهة مثل صواريخ الكروز عموما من مسافة 10 كلم ويمكنه من تعطيل طائرة بدون طيار او صاروخ كروز وهذه المواصفات متطابقة مع المنظومة الاقدم وهى Ranets ونستطيع ان نقول ان الوزن هو 5 طن ويضرب إلكترونيات العدو فى مدى فعلى يقدر ب 10 كلم والتغطية 360° عموديا و 60 ° افقيا وعموما المدفع لديه مولد نسبوى قوى و mirror antenna و نظام للمراقبة والتحكم ونظام للإرسال . ويوجد الكثير من الإنتقادات من قبل العلماء كمثال بروفيسور Alexander Kuzovlev فى جامعة MEPhI National Research Nuclear يتحدث ان حرق رقائق مع اشعة الميكروويف من مسافة 10 كلم يحتاج الى مصدر طاقة يقارن بالإنفجار النووى ومن الصعب جدا ان يتم تركيز هذا الشعاع لمسافات كبيرة وتبدد دائما تناسبا عكسيا مع مربع المسافة ويقول الجنرال المتقاعد Alexander Gorkov ان وضع فكرة المدفع الميكروويف صاحب المدى الفعلى 10 كلم فى وضع التنفيذ هو امر صعب جدا . وان اجريت تطويرات مماثله لهذه الفكرة فى ايام الحقبة السوفياتية وبعد إنهيار الإتحاد السوفيتى ايضا . ونلاحظ فى الصورة القادمة وحدة ارسال وإستقبال فى النطاق العريض اى بين 6 الى 18 ghz اى تعمل بين موجة c-band وحتى ku-band بطاقة 6 وات وبالطبع كلما صغر نطاق اى اصبحت تعمل مثلا من 8 ghz الى 18 ghz اصبحت بقوة اكبر وفى العادة نجد وحدة الارسال والاستقبال تكون على موجة x-band اى بين 8 الى 12 ghz وهذا لتكون بطاقة اكبر ولكن نجدها فى النطاق العريض او الواسع لتعمل على قفز ترددى سريع جدا على هذا الحيز الواسع فتقلل من فرصة إعتراض الإشارات . وفى الصورة الثانية سنجد رقاقة وحدة ارسال واستقبال وهى الاصغر بطبيعة الحال وهى صغيرة جدا جدا بالمقارنة بوحدات الارسال والاستقبال التى تستخدمها الرادارات فسنجدها تعمل عى x-band بين 8.6 ghz الى 9.6 ghz وبطاقة 2 وات وطبعا حجمها يسمح بعدد هائل لو تم إستخدامها على هوائيات الرادار فتكون طاقة البث لمجموعة منها تساوى طاقة بث لوحدة ارسال واستقبال . [ATTACH]33599.IPB[/ATTACH] [ATTACH]33590.IPB[/ATTACH] [ATTACH]33602.IPB[/ATTACH] [ATTACH]33601.IPB[/ATTACH] [ATTACH]33600.IPB[/ATTACH] [ATTACH]33589.IPB[/ATTACH] [ATTACH]33586.IPB[/ATTACH]
  2. خبر توقفت عنه من سبتمبر 2015 او اكثر من خبر يتحدث على نفس الموضوع ,,,,,, المهم الخبر كان يتحدث عن سعى القوات الجوية الامريكية عن الصواريخ المتقدمة التى تحتوى على ميكروويف عالى الطاقة مدمر للإلكترونيات ببساطة كل صاروخ يحتوى على إلكترونيات مثل وحدة المعالجة cpu موجودة على اى صاروخ هنا مهمة الصاروخ إطلاق طاقة الميكروويف عالية الطاقة ليعطب تلك الإلكترونيات بدون تأثيير على بدن الصاروخ فيؤدى الى إعطاب باحث الصاروخ ويقول الجنرال هوك كارليسل بانها القدرة على قتل الكمبيوتر عن طريق الإطدام بالمعدات الإلكترونية مع تدفق عالى من الطاقة الكهرومغناطيسية عالية التردد فهى قدرة كبيرة بالفعل على تلف الإلكترونيات ,,,,,,,, المهم فى الموضوع الذى نتوقف عنه هو جملة مهمة جدا قالها هوك كارليسل كلام مهم جدا جدا وخطير جدا جدا ان تطوير صواريخ الجيل القادم جو - جو اولوية مرتفعة بشكل إستثنائى ويقول الامرام وهو صاروخ الوحيد الخارج مدى الرؤية للولايات ولكن صواريخ روسيا والصين هى مصدر قلق كبير للبنتاغون وخصوصا الصاروخ الصينى pl-15 المهم انهم بيدرسوا اكثر اسلحة الجيل القادم مع الجيل السادس طبعا معلومة اسلحة القادم هى واضحة الميكرويف عالى الطاقة و اسلحة الليزر للدفاع الذاتى ,,,,, الخبر ثانى من روسيا يتحدثوا عن تطوير مدفع لطائرات الجيل السادس وهو مدفع الميكروويف عالى الطاقة الطاقة اى ببساطة بيصدر نبضات كهرومغناطيسية تدمر الإلكترونيات هذا المدفع بعيد المدى التى سيتم وضعه على طائرة بدون طيار وسيكون متواجد فى عام 2025 عندما يتم إختبار طائرات الجيل السادس تضرب أهداف داخل دائرة نصف قطرها عشرات الكليومترات "hit targets within a radius of tens of kilometers," ويقول فلادمير ميخيف وهو مدير Russian electronics ان ذلك المدفع على طائرة بدون طيار لان ليس هناك وسيلة كافية للحيلولة دون قتل الطيار عند إندفاع النبضات الكهرومغناطيسية emp وهو يعتقد ان هذه الطائرات بدون طيار سرعتها هايبر سونيك بسرعات 4 او 5 ماخ على إرتفاع 100,000 متر اى 100 كلم وهى قريبة من الفضاء الخارجى ,,,,,,, الولايات نعود لها هى لديها بالفعل برنامج النبضات الكهرومغناطيسية EMP ويسمى ب CHAMP وطبعا كما هو معروف ومعتقد هذا البرنامج سيتم إضافته لصاروخ الكروز jassm وللعلم مدى صاروخ AGM-158 JASSM هو 370 كلم ويستخدم باحث متعدد 1 - بالقصور الذاتى inertial navigation و 2 - نظام تحديد المواقع جى بى اس و 3 - باحث بالاشعة تحت الحمراء infrared seeker وطبعا الصاروخ اقل من سرعة الصوت من اجل تقليل بصمته الحرارية بشكل لايصدق وايضا يمكن إضافته على صواريخ الهايبر سونيك HSSW فيما بعد طبعا النسخة الاحدث بمدى يقارب 1000 كلم اى 925 كلم طبعا النسخة المشتقة الاخرى من JASSM-ER للبحرية LRASM معتمدة فى التوجيه على وصلات البيانات data link التى تربطها بالمنصات البحرية لتصحيح المسار مع التصوير بالاشعة تحت الحمراء مع قدرات esm وكذلك بالقصور الذاتى والجى بى اس ,,,,,, وطبعا كل الصواريخ الامريكية فى المستقبل ستكون فى مبدأ باحث متعدد الاطياف وهم مستمريين فى تطويرها وهنا نتكلم عن rf اى البواحث الرادارية والبواحث بالاشعة تحت الحمراء ir . هو على المدى البعيد الصواريخ فى مهام Air/SEAD/DEAD ستتميز بالباحث متعدد النمط multi-mode seeker اللى هو ايه جمع بين ladar مع انظمة الإستشعار الكهروبصرية وبالاشعة تحت الحمراء EO/IR طيب هو ladar ايه المبدا بالضبط زى الرادار حتى من اسمه laser radar ,,,, ايه المبدا LADAR transmitter او لنكون اكثر صحة ودقة laser transmitter بمعنى يرسل الشعاع الليزرى نحو الهدف لتحديد بيانات الهدف ويتم إستقبال بيانات الهدف من خلال الشعاع الليزرى ويتم تحليل البيانات اى نفس مبدأ الرادار بمعنى ماذا اريد ان اوصل فى النهاية انا فى نهاية باولد طاقة لكى ارصد هدف وهو الشعاع الليزرى للإرسال Laser transmitter اى انه نظام ايجابى لان النظام الإيجابى بيولد طاقة لكى يرصد هدف اما النظام السلبى باقوم برصد الطاقة المنبعثة من الهدف . طبعا مشروع الصواريخ المتقدمة لتدمير الإلكترونيات بإستخدام طاقة الميكروويف عالى الطاقة المعروف ب CHAMP اجريت له إختبارات بالفعل فى صحراء ولاية يوتا وهو مشروع يعد بديل الى الرؤوس الحربية ذات المواد المتفجرة للصواريخ المهم تم إختباره واثبت نجاح فى اصابة سبعة أهداف مستقلة ومتعددة فى مهمة واحدة وفى تصريح والخبر من 2012 كيث كولمان مدير برنامج CHAMP فى المستقبل القريب هذه التكنولوجيا يمكن ان تستخدم فى تدمير الانظمة الإلكترونية وتصبح بدون اى قيمة تذكر حتى قبل وصول القوات الامريكية او الطائرات الامريكية لساحة المعركة . فى إختبارات CHAMP يقال انها إستخدمت وحدة قائمة او إستنادا على انبوب الفراغ او صمام مفرغ شديد او فعال powerful vacuum tube التى يستخدم المغنطرون magnetron لإنتاج نبضات موجهة بشكل كبيرة من اشعة الميكروويف وعلى الارجح انه بيعتمد على احدث الانظمة فى مصفوفات المسح الإلكترونى النشط الايسا ولها مميزات فى تركيز الطاقة فى شعاع خفيف . وايضا الحديث عن عمل الرادارات ضد الصواريخ بمدأ soft kill لقتل الصواريخ وتدمير إلكترونياتها . الجيل القادم للتشويش وبود NJG يعتمد على مصفوفات الإرسال الايسا AESA transmit array وطبعا معتمد على تقنيات الشعاع الخفيف او الرشيق beam agility ومصفوفة قدرة او قوة الإرسال array transmit power والتحكم فى التشويش jammer management ولكن المميز هنا هو إستخدام رقائق اشباه الموصلات نيتريد الغاليوم gallium nitride GaN ممايعنى قوة اكبر بمقدار حسب رايثون خمسة الى عشرة مرات .طبعا هو RWR/ESM/ELINT فهوا نظام رقمى يقوم بتدابير الدعم الإلكترونى فهوا قادر على الإستطلاع الإلكترونى وتحديد موقع مصادر الإنبعاثات الرادارية وبالدقة التى تجعله قادر على الإستهداف مع القدرة على تحليل الإنبعاثات الرادارية analyzing sources of radio frequency (RF) emission وهو النظام مركب على P-8A Poseidon طبعا من مميزاته انه يحتوى على نظام إستقبال رقمى متقدم advanced digital receiver وطبعا ايضا يتميز بالنطاق العريض او الموجة العريضة فى الاستقبال Wideband receiver ومعروف ان انظمة الإستقبال الرقمية للنطاق او الموجة العريضة Wideband digital receiver تستطيع رصد وتحليل إنبعاثات الرادارات الحديثة LPI emissions وطبعا ايضا تخطط الولايات لدمجه على الطائرات بدون طيار وطبعا من مميزاته تحديد Geolocation اى الموقع الجغرافى الخاصة بمصدر الإنبعاث الرادارى بدقة كبيرة تمكنه من إستهدافها ,,,,,, ويغطى النطاقات العالية والمنخفضة ,,,,,, بشكل كامل الطيف الترددى وهنا اتكلم عن قدرات التشويش لبود alq-99 او NJG فى المستقبل ويقوم بالإستقبال فى النطاق العريض والواسع وهنا اتكلم عن بود AN/ALQ-218 وايضا له اهمية كبرى مع alq-99 او NJG وهو ينسق معه فهوا بمثابة عقل له ويوجهه نحو الاهداف المراد التشويش عليها بدقة شديدة بعد التقاط الإنبثات منها . الميزة الاكثر اهمية هى شبكة للحوسبة من اجل زيادة قدرات المعالجة بمقدار عشرة مرات عن الجراولر فى الاصل نظام ALQ-218 يكتشف الإنبعثات من الرادارات المعادية ثم يستخدم المعالجات السريعة لتحديد مكان الباعث و يتم تقاسم هذه المعلومات فيما بين طائرات الجراولر او طائرة الإيواكس e-2 D عبر وصلة TTNT وطبعا هى تكنولوجيا الشبكية للإستهداف التكتيكى The Tactical Targeting Network Technology (TTNT) وتجمع البيانات من والى طائرات الجراولر وسوف يتم توزيع بيانات معالجة الإستهداف بين الطائرات عن طريق الشبكة وهنا الميزة هى قوة الحوسبة تكون اكبر بعشرة مرات عن السابق Distributed Targeting Processor Networked (DTP-N) . على عكس المدى القصير ل ALQ-218 وعموما هذا النظام لكى يغنى الجراولر على إستخدام رادارها لكى لايعرضها للكشف . كمثال لتنمية هكذا اسلحة ,,,,,,, رادار الايسا للمسح الإلكترونى طبعا نعرف ان لكل رادار طاقة قصوى ونعرف ان رادار الرابتور هو من رادارات الايسا الاكثر قوة ,,,,,,,, يقال انه يمتلك 1500 ويقال ايضا 2000 موديلز ورادار الباك فا 1526 موديلز ,,,,, ولكن علينا ان نعرف شئ مهم وهو ان يختلف كل موديل من حيث القوة فهناك موديلات 5 وات وموديلات 10 وات وموديلات 16 وات ,,,,,,, المهم يستطيع رادار الايسا ان يكرز الطاقة القصوى للرادار فى نقطة واحدة ,,,,, فشعاع الايسا هنا طبيعى سيسبب تأثيير مشابه لتأثير النبضة الكهرومغناطيسية emp لتلك الاسلحة مما يحرق الإلكترونيات للصواريخ كمثال !!!!!!!!! ,,,,, ومعروف ان كل صاروخ سواء حرارى او رادارى يتكون من إلكترونيات مثل cpu وحدة المعالجة ,,,,,, ومثل تلك الاسلحة ورادارات المستقبل ستكون بقوة كبيرة لانها ستسخدم اشباه موصلات الجاليوم نيتريد على تكنولوجيا الالماس , ,,,,,, ram-air-turbine يستخدم على الطائرات اصلا فى حالات الطوارئ !!!!!!!! فتساعد على تحريك عجلات الهبوط وانظمة التحكم ولكن المميز انه مدمج مع بود الجيل القادم للتشويش لتوليد 100 كيلووات وحصل على براءة إختراع طبعا تستطيع تقديم كطاقة إضافية للطائرة حوالى 100 كيلووات !!!!!!! من مستوى سطح البحر وحتى إرتفاع 18 كلم . اى يمكنا ان نقول ان البود الجديد سيصل الى 100 كيلوواط او اقل قليلا يظل بقوة هائلة !!!!!! الشئ الاخر نيتريد الغاليوم افضل فى قوة من زرنخيد الغاليوم ب 5 الى 10 مرات اى لو قلنا ان رادار الرابتور والباك فا او السو 35 الايسا المستقبلى بطاقة 20 كيلووات فى حالة نيتريد الغاليوم ,,,,, إضرب هذا الرقم فى خمسة !!!!!! اى ببساطة 20 * 5 يساوى 100 كيلوواط وطبعا كما شرحنا يمكن إنتاج هذه الطاقة لمثل تلك الرادارات وطبعا تقنيات النانو لاترحم فالتطور هائل جدا جدا !!!!!!!!! اما كبرامج التبريد فيوجد برنامج ICECool للوكهيد مارتن الذى يقدم الحلول للمشكلات الحرارية لتكنولوجيا الغاليوم الذى من خلال يتم إستغلال الإمكانيات الكاملة لنيتريد الغاليوم لكى تستطيع ان تعمل كل موديلات نيتريد الغاليوم بكل طاقتها ومن ثم توفير هذا لتكنولوجيا نيتريد الغاليوم على الالماس الذى افضل بثلاثة مرات بالمناسبة على كربيد السيليكون Silicon Carbide المهم انهم عملوا على تبديد 1000 وات لكل منطقة سنتيمتر مربع والتى تضمن العديد من النقاط الساخنة فتعمل على تبديد 30,000 وات لكل سنتيمتر مربع . Lockheed Martin continues to build its Gallium Nitride (GaN) legacy by working with Qorvo to integrate its thermal solution with its high performance GaN process; a relationship that will help unleash the full potential of GaN semiconductors by removing current thermal barriers. The Lockheed Martin approach is also applicable to other current and future die technologies, such as existing Gallium Arsenide (GaAs) and future GaN on Diamond when it becomes available. Lockheed Martin’s ICECool embedded thermal management approach removes thermal barriers to harness GaN’s full RF power handling capability. In addition to revolutionizing the way GaN amplifiers are implemented, this technology will benefit any high heat flux Integrated Circuit application, including signal processing and high performance computing. http://lockheedmartin.com/us/innovations/030716-webt-ice-cool-darpa.html وطبعا اعتقد اننى شرحت عن ثورة المحركات الامريكية ومشروعهم الذى ينتج للمحرك الواحد دفع مايقارب ب 200 kn !!!!!!!! فى موضوع منفصل وبقدرة إمتصاص للحرارة 60 % !!!!!!!!!
×