Jump to content
Search In
  • خيارات أكثر ..
البحث عن النتائج التي ..
البحث في ..

مرحباً بك إلى المنتدى العربي للعلوم العسكرية!

إذا كنت مهتم بالعلوم و الأخبار العسكرية ، فضلاً قم بالإنضمام إلى الموقع لتعم الفائدة.

البحث في المنتدى

Showing results for tags 'f-35'.

  • الكلمة الدلالية

    أدخل أكثر من كلمة بإستخدام الفاصلة " , " .
  • حسب الكاتب

نوع النتائج


الصفحة الرئيسية

  • الملتقى العسكري
    • الأخبار العسكرية - Military News
    • متابعات و تطورات الأوضاع الإقليمية و الدولية
    • الصفقات العسكرية - Military Deals
    • مواضيع عسكرية عامة - General Topics
    • الدراسات الاستراتيجية - Military Strategies
    • أجهزة الإستخبارات - Intelligence
    • التاريخ العسكري - Military History
    • الكليات والمعاهد العسكرية - Military Academies
    • قسم الصور و الفيديوهات العسكرية - Multimedia
  • الساحة العسكرية
    • الأسلحة الاستراتيجية والتكتيكية - Missiles & WMDs
    • الصناعات العسكرية العربية
    • الأمن العام والشرطة - Police and General Security
    • القوات البرية - Land Force
    • القوات الجوية - Air Force & Aviation
    • الدفاع الجوي و انظمة الرادار - Air defense
    • القوات البحرية - Navy Force
    • سؤال وجواب - Q & A
  • الأقسام العامة
    • أخبار العالم - World News
  • القيادة العامه
    • الأخبار و تحديثات المنتدي
    • الملتقي الإداري
    • الإنضمام لفريق الإدارة
    • الإستفسارات و الشكاوي و الإقتراحات
    • المواضيع المحذوفه

البحث في ..

البحث عن النتائج التي ..


حسب الوقت

  • Start

    End


آخر تحديث

  • Start

    End


حسب عدد ..

إنضم لنا

  • Start

    End


المجموعة


AIM


ICQ


Yahoo! Messenger


Skype


Facebook


Twitter

Found 32 results

  1. الجيش الالماني تدرس استبدال طائرات التورنادو القديم بالتايفون اوF15 وتجاهل مقاتلة f-35 التى بدء تجاهلها بعد حصولهم على مواصفاتها من لوكهيد مارتن رغم اغراءات الامريكان الشديدة لسلاح الجو الالماني لاقتناء الاف 35 Germany Reportedly Favors Typhoon to Replace Tornado, Also Eyeing F-15, F/A-18 NATO An official letter dismissed reports that the country had a preference for the American F-35 Joint Strike Fighter. JOSEPH TREVITHICK DEC 11, 2017 11:11 PM EST An official statement from the German Ministry of Defense says it is now leaning toward purchasing Eurofighter Typhoon multi-role fighter jets rather than F-35 Joint Strike Fighters as replacements for the country’s Cold War-era Panavia Tornado swing-wing combat aircraft, and could consider Boeing's F-15 Eagle or F/A-18E/F Super Hornet, as well. The significant shift away from Lockheed Martin’s fifth generation aircraft could be a reflection of a variety of factors, including the stealthy jet’s long term cost, security concerns regarding the cloud-based Autonomic Logistics Information System computer network that supports the jets, and cool relations between Germany and the United States. Deputy Defense Minister Ralf Brauksiepe explained the ministry’s official position in response to a letter for more information about the replacement program from an unnamed Green Party legislator, which Reuters obtained. In addition to the Typhoon and the F-35, an unspecified version of Boeing’s F-15 Eagle and that firm’s F/A-18E/F Super Hornet are also in the mix of potential options. In November 2017, a senior German defense official, speaking anonymously, described the F-35 as the country’s “preferred choice” to replace the Tornados. “The indicated view of the inspector of the air force that the F-35 Lightning II is an especially suitable successor to the Tornado system is not the position of the federal government,” Brauksiepe wrote in the letter, according to Reuters. The unnamed official had previously indicated that only the F-35 could meet the requirements of the German Air Force, or Luftwaffe, because of its low-observable characteristics and that it was already in production. Germany wants to have completely replaced all of its approximately 85 Tornados by 2030, a process that it expects to take at least five years. A Luftwaffe Torando wearing a special NATO "Tiger Meet" paint scheme.Bundeswehr The Luftwaffe could easily need those replacements earlier, though. In 2015, Deutsche Welle reported that only approximately 30 Tornados were actually combat ready at any one time. A year earlier, Der Spiegal obtained a report that said fewer than 70 percent were even airworthy at all. Considering the relatively small fleet size, this doesn't appear to be caused in part by a programmatic decision or one based on large-scale deployment needs, but primarily by years of shrinking German defense budgets following the end of the Cold War. Replacing the Tornados with Typhoons could make a significant amount of sense for Germany, which already operates multiple squadrons of the type. In November 2017, the Luftwaffe sent six of them to Israel to join that country's Blue Flag exercise for the first time ever. Eurofighter, a consortium that includes portions of Airbus Defense in Germany and Spain, BAE Systems in the United Kingdom, and Leonardo in Italy, manage the development and production of the fighter jets. A major sale to the Luftwaffe could be worth billions to the group and help keep the production line running and its employees at work, an important domestic consideration for the Germans. On Dec. 11, 2017, Qatar signed a deal for 24 of its own Eurofighters, making it the ninth country to buy the type. This alone could mean significant lower training and maintenance costs, not to mention saving on large infrastructure needs, compared to acquiring an entirely new type of aircraft, and especially one with high secondary cost demands like the F-35. It also could make it easier for the Luftwaffe to quickly absorb the new aircraft into its inventory. Existing Typhoon variants are already compatible with the targeting and reconnaissance pods the Luftwaffe uses on the Tornado, as well as many of its weapons. Saab has already tested the Taurus KEPD 350 cruise missile on one of the fourth generation fighter jets, as well, giving it a relatively long-range standoff attack capability. A Luftwaffe Typhoon carries a pair of green Taurus KEPD 350 cruise missiles during a flight test.Airbus Defense The Swedish firm, now part of BAE Systems, makes the weapon in cooperation with European missile consortium MBDA. MBDA is also working to integrate the dual-mode version of the Brimstone air-to-surface missile, which features both laser- and millimeter wave radar guidance options and can attack moving targets, onto the U.K. Royal Air Force’s Typhoons. New Eurofighters could also take on multiple roles and offer an expanded capability in air-to-air combat if they include the CAPTOR-E active electronically scanned array radar, a relatively simple and effective way to extend the jet's ability to spot and track hostile aerial threats. New versions could also sport the PIRATE IRST, an infrared search and tracking system Germany left off its existing fleet for cost saving concerns. Germany has already expressed an interest in integrating both CAPTOR-E and the MBDA Meteor advanced beyond visual range air-to-air missile into its existing Typhoons, which would result in a massive leap in air combat capability. The Luftwaffe could require special modifications to their new aircraft in order for them to take over the Tornado’s nuclear strike mission. At present, the United States maintains a stockpile of B61 nuclear gravity bombs in Germany that it could release to German units in a crisis. The Tornados are the only German aircraft that can carry these weapons at present. But Germany, like many of its fellow NATO members, is increasingly concerned by Russia’s foreign policy, which has only become more revanchist since the Kremlin seized control of Ukraine’s Crimea region in 2014. In spite of international criticism and economic sanctions, Moscow has only deepened its support for separatists fighting the government in Kiev and stepped up harassment of European countries opposed to its policies, including with electronic warfare and cyber attacks. And what Typhoon lacks is the low-observable features of the F-35. The unnamed German defense official had insisted in their November 2017 comments that the Luftwaffe needed a stealth aircraft to match the increasing capability of foreign air defense systems, particularly Russian-made designs. The Kremlin's deployment of S-400 surface-to-air missile systems to its Kaliningrad enclave on the Baltic Sea mean parts of Germany are already within range of these weapons at all times. That the Joint Strike Fighter was the only western fifth generation aircraft in series production, another key requirement for any aircraft destined to replace the aging Tornados, made it appear to be the only available choice. At the same time, though, the costs of purchasing, maintaining, and operating a fifth generation aircraft have also proven to be high and the F-35 continues to struggle through its development. As of October 2017, more than 20 percent American F-35s across were non-flyable due to a lack of spare parts alone, according to the Government Accountability Office, a U.S. Congress watchdog agency. A US Air Force F-35A Joint Strike Fighter.Lockheed Martin On top of that, there have been growing concerns among many partners to the Joint Strike Fighter program outside the United States that the Autonomic Logistics Information System, or ALIS, is multi-faceted security threat. In addition to harvesting data about the aircraft’s components and whether they need replacement or other maintenance, the computer system acts as a loader for the aircraft’s operational data packages, which would include information on flight plans, potential threats and hazards, and other mission details. It’s also the port that ground crews would use to install patches to the jet’s software. There is a fear that this essential and centralized system could be vulnerable to cyber attacks, with an enemy potentially being able to feed in viruses that break or confuse the system, which in turn could effective ground the jets during a crisis. Various countries have also become worried that the cloud-based network is collecting sensitive sovereign data and sending it straight to Lockheed Martin. Australia, Italy, and Norway are all pushing for filters that would allow them to at least limit what does and doesn’t get into the ground-based portion of the ALIS system. Only Israel has been able to secure the right to install its own software packages separate from the network. So it could be the opinion of the German Defense Ministry that the F-35 is not a particularly realistic option to replace the Tornados, despite being in production. This would leave only advanced fourth generation designs, like the others that Deputy Defense Minister Brauksiepe mentioned in his letter. A US Air Force technician jacks in to the F-35's computer system.USAF In July 2017, Germany and France did announced plans to make their own stealthy jet, but as we at The War Zone have noted repeatedly, development cycles have proven to be lengthy and often exorbitantly expensive. It’s entirely unclear at this point when any aircraft the two countries jointly design will be available, or what form it might take, if it even comes to fruition at all. France infamously bailed out of the Typhoon program in 1985 and decided to pursue its own design, which became the Dassault Rafale. There may also be a political dimension. The relationship between U.S. President Donald Trump and Angela Merkel, who just won a fourth term as Germany’s Chancellor, has been visibly cool. The two have publicly sparred over a number of issues and Merkel has come out vocally against the Trump Administration’s decision to recognize Jerusalem as Israel’s capital. At the same time, her Christian Democrat (CDU) and Christian Social Union (CSU) political bloc failed to secure a majority in the last federal election and have so far been unable to form a majority coalition with other parties. Their traditional partner, the Social Democratic Party (SPD) has refused to join the coalition this time, leaving a mix of leftist parties, including the Greens, and the right-wing populist Alternative for Germany (AfD) as the only other options. Merkel has refused to work with AfD on principle. A pair of Luftwaffe Eurofighter Typhoons.Bundeswehr Domestic politics had already been a major issue in defense spending. In January 2017, German Foreign Minister Sigmar Gabriel, a member of the SPD, argued that any additional defense spending should be focused on supporting humanitarian interventions and related activities. http://amp.timeinc.net/thedrive/the-war-zone/16892/germany-reportedly-favors-typhoon-to-replace-tornado-also-eyeing-f-15-f-a-18?source=dam
  2. أعلنت هايدي غرانت، نائبة مساعد وزير القوات الجوية الأمريكية، أن شراء تركيا منظومات "إس-400" الروسية قد يعرقل اقتناء أنقرة مقاتلات "F-35" الأمريكية المستحدثة. ونقلت صحيفة "حريت" التركية عن غرانت قولها، اليوم الجمعة إن نية تركيا شراء المنظومات الروسية للدفاع الجوي تمثل "مبعث قلق كبير، ليس بالنسبة للولايات المتحدة فحسب، علما أن علينا أن نحمي التكنولوجيا المطورة "F-35"، من الجيل الخامس، بل وكذلك بالنسبة لشركائنا وحلفائنا الذين اقتنوا طائرة F-35 سابقا". وأوضحت المسؤولة العسكرية أن واشنطن تتخوف من إمكانية أن تحصل روسيا على معلومات تكشف عن "نقاط الضعف" في "F-35"الحديثة، في حال شراء أنقرة هذه الطائرات بالتزامن مع امتلاكها منظومات الدفاع الجوي الروسية "إس-400". كما ذكرت غرانت أن الحديث قد يدور عن إمكانية تقييد وصول تركيا إلى تقنيات الناتو، مع أنها لم تكشف عن كيفية الإجراءات الأمريكية الممكنة إزاء أنقرة في حال حصولها على المنظومات الروسية. لكنها أكدت أن السياسة المتبعة في الناتو تستبعد تطابق قواتها مع منظومة "إس-400". وكان وزير الدفاع التركي نور الدين جانكلي قال للصحفيين، السبت الماضي، إن أمر اقتناء أنقرة المنظومات الروسية قد حسم. وسابقا في هذا الأسبوع قال وزير الدفاع الأمريكي جيمس ماتيس أن قضية شراء منظومات "إس-400" من قبل أنقرة شأن يود لتركيا كدولة ذات سيادة، لكنه أوضح أن "هذه المنظومة لن تكون متطابقة مع الناتو".
  3. تمكن هاكرز مجهولون من سرقة حوالي 30 غيغابايت من البيانات عن المقاتلة F-35، وطائرة استطلاع P-8 Poseidon وعن القنابل الجوية JDAM وبعض السفن الحربية. وذكر وزير الصناعات الدفاعية الأسترالي، كريستوفر باين في مقابلة مع ABC أن هذه المعطيات والمعلومات سرقت من كمبيوترات تعود لشركة تعهدات استرالية لم يحدد اسمها. ووقعت هذه الهجمة السبرانية التي استهدفت معطيات عن الطائرات الحربية الأمريكية الحديثة، في يوليو من العام الماضي، لكنها أصبحت معروفة الآن فقط. وزعم المسؤول الأسترالي بأن المعلومات المسروقة منذ فترة طويلة تستخدم من قبل الشركات الأسترالية التي تعمل بعقود مع وزارة الدفاع. ولم يتم حتى الآن تحديد من وراء هذا الهجوم، وقال مصدر في المركز الأسترالي للأمن السيبراني (ACSC) إنه لن يتم لاحقا الكشف للجمهور عن أية تفاصيل أخرى عن الهجمة المذكورة. https://arabic.rt.com/world/904031-هاركز-طائرات-حربية-امريكية-بيانات-سرقة-تفاصيل/
  4. [ATTACH]35878.IPB[/ATTACH] يُتوقع أن يبدأ البنتاغون ينشر مقاتلات قاذفة من طراز "إف-35" خارج أمريكا في الربيع أو الصيف القادم. وقد صرح الجنرال هربرت كارلاين قائد القيادة القتالية للقوات الجوية الأمريكية بأن نشر الطائرات فى الشرق الأوسط ليس وشيكاً ولكنه مخطط للسنوات القليلة القادمة . وكشف الجنرال هربرت أنه من المنتظر نشر طائرات F-35s فى أوروبا ومنطقة المحيط الهادئ بحلول الربيع القادم ولكن القوات الجوية تناقش حالياً مسألة نشر الطائرات من طراز F-35A فى قطاع القيادة المركزية حيث أن إمكانيات الطائرة قد تساعد بشكل كبير فى توجيه ضربات جوية فى العراق وسوريا . كما ان نشر الطائرة فى تلك المنطقة يساعد بشكل كبير فى تفادي الإصطدام والإحتكاك بالطائرات الروسية فى سوريا فضلاً عن إكتشاف منظومات الدفاع الجوي المتطورة الموجودة الآن فى سوريا . كما صرح الجنرال هربرت بأنه بالنظر إلى أجزاء من سوريا سنجد تواجد كثيف لمنظومات الصواريخ أرض - جو والتى تم نشرها بمعرفة القوات الروسية / السورية لحماية المناطق الهامة والمنشآت الحيوية . مصدر
  5. تعتبر "F-35 Joint Strike Fighter" من أغلى البرامج العسكرية في العالم- فإجمالي تكاليفها أكثر من 1 تريليون دولار. أفاد تقرير للبنتاغون أنه لا يزال في المقاتلة مئات العيوب ولن تكون جاهزة للاختبار قبل حلول 2019. وانتقد مدير إدارة الاختبارات التشغيلية والتفتيش في وزارة الدفاع الأمريكية، مايكل جيلمور، المقاتلة من الجيل الخامس F-35، بحسب موقع defence. اكتشف الجيش الأمريكي 276 نقطة ضعف في الطائرة، وأكثر من نصفها بقيت في النسخة المطورة. وأضاف البنتاغون أن هذا ليس كل شيء. فبالإضافة إلى ما يقرب من 300 خطأ من الأخطاء المعروفة، ما يزال يعثر في المقاتلة القاذفة، على أخطاء جديدة بانتظام. يعثر في الشهر على نحو 20 خطأ. الطائرة لا تلبي متطلبات مقاتلة الجيل الخامس نظرا لاستحالة طيرانها بسرعة تفوق سرعة الصوت دون استخدام نظام "الفرساج"، وغير قادرة على المناورة بشكل جيد. وتحدث البنتاغون عن مجموعة كاملة من المشاكل في F-35 ومن بينها إمكانيات محدودة في إصابة الأهداف الأرضية المتحركة ونظام الرؤية الليلية غير فعال وضعف أداء أجهزة الاستشعار وغيرها الكثير. والأهم من ذلك كله هو أن المصممين والمهندسين ليس لديهم خطة عمل واضحة لحل كل هذه المشاكل. المصدر
  6. بعد تلميحه بالتحول لشركة "بوينج".. شركة "لوكهيد مارتن" تتعهد لـ"ترامب" بتخفيض تكلفة الطائرات المقاتلة F-35 الأحد، 01 يناير 2017 06:40 م تعهدت المديرة التنفيذية لشركة "لوكهيد مارتن"، مارلين هيوسن، بتقديم التزام شخصى للرئيس الأمريكى المنتخب دونالد ترامب حول تقليص تكلفة إنتاج الطائرات المقاتلة الجديدة "F-35"، موضحة فى تصريحات لها نشرتها قناة "CNN" العربية، أن القائمين على الشركة أجروا حوارًا جيدًا مع ترامب يوم الجمعة الماضى. وقالت فى تصريحاتها: "تم الحوار بعد مرور يوم على نشر ترامب تغريدة عبر حسابه بـ"تويتر"، لمح فيها إلى تفكيره باستبدال الطائرة ذات الثمن الباهظ "F-35"، بنسخة معدلة من طائرة "F-18 Super Hornet" النفاثة الأرخص والتى تنتجها شركة "بوينج" المنافسة لـ"لوكهيد". وأضافت: "لقد وصلتنى الرسالة التى حاول إيصالها بوضوح حول ضرورة التقليل فى تكلفة F-35 وقدمت له التزامى الشخصى بتقليل سعر هذه الطائرة جذريًا. جدير بالذكر أن برنامج F-35 يعتبر أكبر مشروع فردى للبنتاجون، ويتوقع أن تبلغ كلفته حوالى 400 مليار دولار خلال الـ22 سنة المقبلة. وفى سياق متصل اجتمع ترامب مع دينيس مولينبرج الرئيس التنفيذى لشركة "بوينج"، لاستئناف بحث التكلفة المرتقبة للطائرتين الرئاسيتين الجديدتين، بحيث لا تتجاوز 4 مليارات دولار، وذلك بعد أن أعلنت شركة "بوينج" فى بداية شهر ديسمبر الماضى تجاوز تكلفة الطائرتين الرئاسيتين لحد 4 مليارات دولار، وهو ما دفع الرئيس الأمريكى للإلغاء الصفقة وقتها. يذكر أن شركة "بوينج" هى الشركة التى تتم معها المباحثات حاليا حول تصنيع طائرتين رئاسيتين جديديتين، والتى قد ألمح الرئيس الأمريكى دونالد ترامب بالتحول إليها لتصنيع طائرات "قتالية" للجيش الأمريكى، بدلا من شركة "لوكهيد" والتى طلبت ثمنا باهظا لتصنيع هذه المقاتلات. http://www.youm7.com/3035482
  7. [ATTACH]31508.IPB[/ATTACH] رفض برلمان كوريا الجنوبية طلب وزارة الدفاع زيادة الميزانية المقررة لبرنامج F-35 لعام 2017 , لكنه فى نفس الوقت وافق على زيادة الانفاق على ترقية مقاتلات الاف 16 و شراء المزيد من صواريخ جو-سطح بزيادة تقدر ب 50% و هو ما يعد اكثر مما طلبت وزارة الدفاع الكورية الميزانية تم التوقيع عليها فى 3 يسمبر باجمالى 34 مليار دولار منها 12 مليار دولار لدعم الابحاث و برامج التطوير المحلى تشمل برامج الترقية لعدد 134 وحدة F-16 تتضمن رادار APG-83 The South Korean Parliament has refused a defense ministry request to spend 30% more on Lockheed Martin F-35 acquisition in 2017 than originally planned But the Parliament has authorized more spending next year than the ministry wanted for Lockheed Martin F-16 upgrades and buying air-to-surface missiles As requested by the ministry, the 2017 budget authorized on Dec. 3 amounts to 34.5 billion dollar . This included 12 trillion won for weapon acquisition and research and development Funding for F-16 upgrades in 2017, 100 billion won, will be 50% above the ministry’s request. Lockheed Martin is running the upgrade program for 134 F-16s, which includes installation of Northrop Grumman APG-83 radars مصدر...
  8. بسم الله الرحمن الرحيم ورطة الـ f-35 الأمريكيه صدر تقرير منذ عدة أيام يقول أن الطائره f-35 بعد كل ساعة طيران تحتاج الى 50 ساعه صيانه وان قيادة القوات الجويه الأمريكيه قد وضعت ذلك فى إعتبارها أثناء التخطيط للسنتين الماليتين 2018 و 2019 وطبقا للأعداد التى بنيت حتى الان من الـ f-35 فى عام 2016 = 180 طائره f-35 وسيرتفع العدد فى نهاية عام 2018 الى 597 طائره وفى نهاية عام 2019 سيكون العدد 760 طائره f-35 وان هذا العدد من الطائرات ( 760 ) طائره بحلول نهاية عام 2019 سوف يحتاج الى 17 مليون ساعة صيانه فى خلال العامين 2018 و2019 – وبحسبه بسيطه نجد أن الوضع بهذه المُعطيات يكون كالأتى : ان الطائره f-35 سيكون لها مُعدل طيران سنوى محدد بـ 250 ساعة طيران كل طائره f-35 ستحتاج الى 12572 ساعة صيانه سنويا كل طائره f-35 ستحتاج الى 1034 ساعة صيانه شهريا ( جدول يوضح عميات تسليم f-35 خلال عامى 2019 -2018 ) أى أنها ستطير لمدة عامين وفى المقابل تدخل فى صيانه تامه لمدة عامين كل هذا خلال 4 سنوات فقط وبمُعدل طيران سنوى لكل طائره يقدر بـ 250 ساعة طيران ويقول التقرير ان هذا العدد الكبير من ساعات الصيانه والذى يعنى مبالغ رهيبه ستتحملها الدول المُشغله للـ f-35 هو أمر لابُد منه وكان مُتوقعا من البدايه إذا أن الطائره f-22 فى بداية عملها عام 2008 كانت تحتاج 18 ساعة صيانه مُقابل ل ساعة طيران واحده ثم هبطت فى عام 2009 الى 10 ساعات صيانه مُقابل كل ساعة طيران ومع تطور ونضج المشروع تقل ساعة الصيانه المقابله لكل ساعة طيران لذا فإن مشروع f-35 حتى نهاية عام 2019 يكون قد بدأ يدخل فى طور النضج وستكون هناك الكثير من الخبرات التى تم إكتسابها والابتكارات التى تم إضافتها وبالتالى فمن المُتوقع أن تبدا ساعات الصيانه لكل طائره بالإنخفاض التدريجى بدءا من 2020 وفى المُقابل نتيجه لهذا التقرير طلبت القوات البحريه الأمريكيه مزيدا من طائرات f-18 سوبر هورينت خلال الأربعة سنوات القادمه بعدد 35 مُقاتله بالإضافه الى ترقية وتمديد عمر كل الطائرات f-18 الموجوده فى الخدمه لديها مع تأكيد قيادة البحريه الامريكيه انها تحتاج الى عدد أكبر من طائرات f-18 الجديده كل هذا فقط لكى تقوم بسد الفجوه التشغيليه التى ستحدث نتيجة عدد ساعات الصيانه الرهيب لكل طائرة f-35 أما القوات البريه الأمريكيه فستتكفل طائرات الـ f-16 و f-15 و a-10 بعد ان يتم ترقيتهم وتمديد عُمرهم فى سد الفجوه التشغيليه فى أفرعها نتيجة لساعات الصيانه الكبيره للـ f-35 === تــــعــــقــــيــــب === فى كلا الامران فائده لأمريكا ومصانعها سواء لوكهيد مارتن أو بوينج فكل مُشغلى f-35 الحاليين والمستقبليين لابد ان يقوموا بترقية وتطوير اساطيلهم القديمه من الـ f-16 والـ f-15 والـ f-18 فها نحن نجد دوله مثل كوريا الجنوبيه إختارت ان تقوم فى الوقت الحالى بترقية قدرات الـ f-16 الى المعيار فايبر و الـ f-15 بترقية الكترونياتها بمساعدة الولايات المتحده وذلك لتتمكن من حمل وإطلاق وتوجيه الصاروخ TAURUS الألمانى لتوجيه ضربات جراحيه دقيقه بعيدة المدى لكى تقوم بسد الفجوه التى كان من المُفترض ان تقوم بها f-35 فى ظل تأخر تسليم الطلبيه الكوريه الجنوبيه منها ولكى تكون الطائرات الكوريه الجنوبيه على اعلى درجه من الجاهزيه والكفائه لكى تقوم بسد الفجوه التشغيليه للـ f-35 فى حالة انضمامها فى اى وقت لصفوف سلاح الجو الكورى الجنوبى وأيضا نجد إسرائيل ورغم انها استلمت اولى طائراتها من الـ f-35 الا انها وضعت فى حُسبانها طريقه لسد الفجوه التشغيليه لأسراب f-35 التى ستعمل مُستقبلا لديها فهاهى حصلت مع اول طائره فقط من الـ f-35 على 10 طائرات f-15d من مخزون سلاح الجو الامريكى حيث تقول التقارير انهم ستم تطويرهم محليا وإضافتهم الى أسطول الجو الإسرائيلي ومع تقدم عمليات تسليم f-35 الى اسرائيل سيصاحبها عمليات تسليم طائرات f-15 امريكيه جديدة الصنع الى اسرائيل وذلك وفقا لبرنامج المساعدات العسكريه الامريكيه الذى منحه اوباما مؤخرا إلى إسرائيل فخيار إسرائيل فى تغطية فجوة تشغيل الـ f-35 كان هو الحصول على المزيد من f-15 حاليا ومُستقبلا والله تعالى أعلى وأعلم المصادر 1 2 3 4 5
  9. [ATTACH]30626.IPB[/ATTACH] قال قائد رفيع المستوى فى سلاح الجو الإسرائيلى، مساء اليوم الثلاثاء، إن الجيش الإسرائيلى سيتسلم طائرتين مطراز F-35 الأحدث فى العالم من واشنطن بعد أسبوعين وإنهما ستكونا جاهزتين للنشاط العسكرى خلال 6 أشهر. ونقلت الإذاعة العامة الإسرائيلية، عن الجنرال الكبير بجيش الاحتلال قوله، إن المقاتلات من هذا النوع تشكل قفزة نوعية بالنسبة لسلاح الجو الإسرائيلى لأنها تمكنه من الوصول إلى أهداف بعيدة المدى عن إسرائيل ومن مواجهة صواريخ باليستية. كانت قد أعلنت إسرائيل أنها ستوسع أسطولها من الجيل القادم من تلك المقاتلات، إذ أعلن مكتب رئيس الوزراء الإسرائيلى بنيامين نتانياهو، أن حكومته الأمنية وافقت على شراء 17 طائرة إضافية من طراز (إف 35) ، مشيرا إلى أن هذا سيصل بمجموع الطائرات الشبح التى تمتلكها إسرائيل إلى 50 طائرة. #مصدر
  10. نشرت شركة Lockheed Martin فيديو حول االمهام التي تؤديها مقاتلة F-35 الأميركية وكيفية إدارتها للمعارك. وتجدر الإشارة إلى أن تنتمي طائرة F-35، التي بوشر تصنيعها عام 1986، إلى الجيل الخامس، بمعنى أنها تمتلك قدرات عالية على التخفي وعدم القدرة على اكتشافها بسهولة بواسطة التقنيات المتوافرة حالياً للرادارات وما يسمح بذلك هو التصميم، والمواد المتطورة في صناعة هيكلها، إضافة إلى منظومة متكاملة من الأجهزة الالكترونية المضادة التي تساعد على خفض بصمتها الرادارية. وفي هذا الإطار علّق الطيّار فلين أن “قدرة المقاتلة على التخفي لا يعني إختفائها من الأجواء بل صعوبة رؤيتها”، مشيراً إلى بعض ميزات الطائرة ومنها أنها ذات قدرة عالية على المناورة وتبلغ سرعة عملها القصوى 1.6 ماخ. وهي مقاتلة تعمل في كل الظروف المناخية وليلاً ونهاراً كما يتوفّر ثلاثة نماذج منها.
  11. تبحث كندا حالياً عملية شراء مؤقتة لـ18 مقاتلة سوبر هورنيت من إنتاج شركة “بوينغ” (Boeing) الأميركية، حيث أعلنت الحكومة الليبرالية أن تلك الطائرات “ستغلق الفجوة في القدرات القتالية الجوية الكندية”، في حين تسعى إلى استبدال أسطول طائراتها “سي أف-18” بطريقة دائمة في القريب العاجل. وفي بيان رسمي، قالت الحكومة الكندية في 22 تشرين الثاني/نوفمبر إن “كندا تسعى فوراً إلى الحصول على 18 طائرة سوبر هورنيت جديدة لتعزيز الأسطول القديم CF-18، بانتظار الحصول على الطائرات البديلة”، مضيفة أن “أسطول مقاتلات كندا هو في الخدمة منذ 30 عاماً، وإن عدد الطائرات تقلّص من 138 إلى 77 طائرة اليوم، الأمر الذي يؤثر سلباً على قدرات سلاح الجو الكندي”. هذا وستطلق كندا عملية شراء لمدة خمس سنوات في عام 2017 لإيجاد بديل لمقاتلات CF-18 والتي من المتوقّع أن تكون من نوع “أف-35” (F-35) من إنتاج شركة “لوكهيد مارتن” (Lockheed Martin). يُشار هنا إلى أن رئيس الوزراء الكندي جاستن ترودو كان تعهد بعدم شراء هذا النوع من المقاتلات. وفي هذا الإطار، قال وزير الدفاع الكندي هارجيت ساجان: “نحن نعاني من فجوة في القدرات، من هنا، لقد اخترنا الحد الأدنى من عدد الطائرات لتعزيز قدراتنا وسدّ تلك الفجوة”، مشيراً إلى أن “كندا ستطلق منافسة كاملة لاختيار الطائرة المناسبة التي ستحلّ مكان الأخرى القديمة، ونحن متأكّدون من أننا سنأخذ الوقت الكافي للقيام بالاختيار الأفضل”. من ناحيتها، قالت وزيرة الدولة للخدمات العامة والمشتريات العسكرية إن “كندا ستبدأ المحادثات مع شركة بوينغ على الفور، ليتسنّى لها تجميع أسطول الطائرات المؤقتة في أسرع وقت ممكن”. هذا وعبّرت شركة بوينغ عن فرحتها بعد أن وقع الاختيار عليها وقالت في بيان: “تتشرف شركة بوينغ بتزويد سلاح الجو الكندي بطائرات قتالية متعددة المهام بإمكانها تلبية احتياجاتها الطارئة”، مضيفة أن “القدرات مقاتلة سوبر هورنيت التشغيلية المتقدمة ، وانخفاض تكاليف شراءها بالإضافة إلى استثمار شركة بوينغ في قطاع الجو الكندي – 6 مليار دولار على مدى السنوات الخمس الماضية – تجعل منها الاختيار المثالي لأسطول المقاتلات الحالية والمستقبلية في كندا”. لوكهيد مارتن تردّ على خيار كندا من جهتها، بدت شركة لوكهيد مارتن غير مسرورة في القرار الذي اتخذته الحكومة الكندية ولكن أعادت أملها في أن تشتري كندا مقاتلة أف-35 في نهاية المطاف. وفي بيان رسمي، قالت الشركة إن “لوكهيد مارتن تتقبّل خيار الحكومة الكندية، ولكن على الرغم من خيبة أملنا في هذا القرار، نحن واثقون من أن مقاتلة أف-35 تشكّل الحلّ الأنسب لتلبية المتطلّبات التشغيلية لسلاح الجو الكندي. إن مقاتلة أف-35 جاهزة اليوم لتلبية احتياجات كندا على مدى السنوات الـ 40 المقبلة”.
  12. حصـلت شركـة لوكهيـد مارتـن للتسليـح على عقـد تزويـد سـلاح الـجو الأمريكـى بـ 57 مقاتـلة F-35 مقــابـل 6.1 مليــار دولا و واضــح من الخبــر ان هنـاك عـدم رضـا من الشـركـة بـسبب خفـض وزارة الدفـاع الأمريكيـة قيمـة العقـد ماديـا عن ما هـو يجـب ان يكـون عليــه بسـبب تأخر فى التسليـم و اعمـال الصيـانة الطويـلة الأخيـرة . Lockheed Martin Corp. (IW 500/25) was awarded a $6.1 billion Pentagon contract for 57 of its F-35 fighter planes, but the world’s largest defense contractor was less than pleased to hear the news. It was “not a mutually agreed-upon” contract, Lockheed spokesman Michael Rein said in an e-mail soon after the Defense Department announced late Wednesday that it had awarded the ninth F-35 production contract, the biggest to date. “We are disappointed with the decision by the government to issue a unilateral contract action.” Lockheed shares fell 3.2% to $237.19 at 10:04 a.m. in New York, the largest intraday decline since Aug. 16. Through Wednesday, the stock had gained 12.9%. The public display of displeasure was a rare departure from the mutual praise that the Pentagon and its top contractors usually lavish on each other, even when they have differences. This time, defense officials decided to break off talks after 18 months of inconclusive negotiations over the ninth contract for low-rate initial production (LRIP) of the F-35. Talks continue over a 10th contract that once was expected to be issued simultaneously with the one announced Wednesday. Lockheed had sought to include more costs and reap a better profit margin from the contract, said George Ferguson, defense analyst with Bloomberg Intelligence. “They won’t be able to drive margins up as quickly as they like towards F-16 or C-130 type profitability,” Ferguson said. The fighters would be purchased for 3.7% less than the previous lot, potentially squeezing margins for Lockheed’s largest source of profit, Howard Rubel, a defense analyst with Jefferies Inc., said in a report to clients late Wednesday. The F-35 accounted for 23% of the defense contractor’s revenue through September, and that total should reach 25% next year, he said. A one percentage point change in annual margins for the F-35 has a $125 million effect on Lockheed’s pre-tax earnings, Rubel estimated. “A more difficult pricing environment could postpone or reshape the profit curve,” he said. Bruce Tanner, Lockheed’s chief financial officer, said on an Oct. 25 earnings call that the company’s differences with the Defense Department concerned the cost to perform the contract, terms and conditions and “the profit level for the contractor.” The F-35 is the costliest U.S. weapons system, projected at $379 billion for a fleet of 2,443 U.S. planes, with others to be sold to partners such as the U.K., Australia, Japan and Italy. While Pentagon officials have said the F-35’s soaring cost has stabilized and its persistent performance problems are lessening, they said Wednesday that they will need as much as $530 million extra to finish the plane’s development phase. 'Fair and Reasonable' Lieutenant General Chris Bogdan, director of the F-35 program office, said in a statement announcing the contract that it was a “fair and reasonable deal” for the U.S., international partners and industry. “We will continue to negotiate in good faith with industry to keep the F-35 affordable and provide the best possible value for our customers,” Bogdan said. Rein said the Pentagon action “obligates us to perform under standard terms and conditions, and previously agreed-to items” and “we will continue to execute on the F-35 program.” But he also added, without elaboration: “We will evaluate our options and path forward.” Lockheed said in a regulatory filing on Oct. 27 that it had “incurred costs in excess of funds obligated” during the negotiations “in an effort to meet the customer’s desired aircraft delivery dates. As a result, we have approximately $950 million of potential cash exposure and $2.3 billion in termination liability exposure related to the F-35 LRIP 9 and 10 contracts.” The Bethesda, Md.-based contractor said in the filing that it had provided repeated notifications to the Pentagon “that current funding is insufficient to cover the production process.”
  13. مشاكل لا تنتهي تعرضت مقاتلة الجيل الخامس "إف 35" لحادث في قاعدة تابعة للقوات الجوية الأمريكية. نشب حريق في أحدث مقاتلة أمريكية تنتمي إلى الجيل الخامس من المقاتلات لدى تحضيرها للقيام بطلعة جوية تجريبية في قاعدة ماونتين هوم التابعة للقوات الجوية الأمريكية بولاية ايداهو. وذكرت وسائل إعلام أن الطيار اضطر إلى مغادرة طائرته "إف 35" بسبب الحريق في مؤخرتها. ونشب الحريق عندما قام الطيار بتشغيل المحرك. وأعلن المتحدث باسم القوات الجوية الأمريكية، مارك غراف، في وقت لاحق عن إطفاء الحريق. المصدر :https://arabic.sputniknews.com./world/20160924/1020227496.html
  14. حذرت لجنة اختبارات الأسلحة في وزارة الدفاع الأمريكية (البنتاغون) من فشل برنامج مقاتلات "F-35" الذي تكلف 400 مليار دولار، بسبب ما وصفته اللجنة بـ"مشاكل خطيرة" في المقاتلات. ويسعى الجيش الأمريكي إلى تطوير أسطوله من المقاتلات الجوية ببرنامج مقاتلات "F-35" التي تتميز بقدرتها على الاختفاء عن شاشات الرادار وحمل الأسلحة الذكية، وإمكانية رصد العدو والتشويش على الرادارات من مسافات بعيد. وتضمن لها أنظمة الاستشعار تغطية بواقع 360 درجة لميدان القتال، ومسح إليكتروني يسمح بضرب أهداف أرضية دون خطر مع الاقتراب الكبير منها. كما تتمتع بمدى أكبر للرادار يسمح بكشف الطائرات المعادية أولا ومعالج بيانات يمكنه اختبار 400 مليار عملية في الثانية، وتصل سرعة الطائرة في المتوسط إلى 1.6 ماخ، أما أقصى ارتفاع فهو 50 ألف قدم. وأرسل مايكل غيلمور مدير لجنة الاختبارات العملية للأسلحة بالبنتاغون، في مذكرة بتاريخ 9 أغسطس/ آب الحالي، إلى مسؤولي وزارة الدفاع، توضح بعض المخاوف حول مقاتلات "F-35" التي تعتبر مستقبل الطيران العسكري في الولايات المتحدة. : اكتشاف خلل تقني في برمجيات مقاتلات "F-35" الأكثر تطورا في العالم وقال غيلمور، في مذكرته، إن "المقاتلات ما زالت تعاني من قصور في البرمجيات، واندماج البيانات، وتشغيل الأسلحة الإلكترونية"، وأضاف: "تنفيذ قدرات القتال الكاملة بالمقاتلة يعد مخاطرة حقيقية إذ حدث قبل التطوير المطلوب وإجراء الاختبارات اللازمة". وقال روجر كابينيس المتحدث باسم غيلمور، لـCNN، إن المذكرة "تقدم تفاصيلا عن مشاكل خطيرة في الأداء يجب إصلاحها"، وأضاف: "كما تعرب المذكرة عن القلق من أن البرنامج ربما ينقصه الموارد اللازمة لإصلاح هذه المشكلات" http://arabic.cnn.com/world/2016/08/26/f-35-fighter-jet-problems-gilmore-memo
  15. المقاتلة الشبح F-35 الكندية تظهر في معرض الطيران ابوتسفورد الكندي حيث هبطت طائرتان من طراز مقاتلات الشبح F-35A في قاعدة القوات الجوية هيليوتا،في ابوتسفورد، ، قبل نهاية هذا الأسبوع لحضور معرض ابوتسفورد الدولي للطيران. Pilots Lt-Col. George Watkins, left, of the U.S. Air Force 34th Fighter Squadron, and Lt-Col. Curtis Pitts, of the 419th Fighter Wing, stand near one of two F-35A fighter aircraft after arriving Thursday for the Abbotsford International Airshow this weekend. (Darryl Dyck/Canadian Press) 35A Lightning II stealth fighters from Hill Air Force Base, Utah, landed in Abbotsford, British Columbia, ahead of this weekend’s Abbotsford International Airshow. The aircraft, operated by the 388th Fighter Wing out of Hill AFB, touched down just after 12:30 p.m. local time as media and aviation enthusiasts looked on. The jets will be on static display throughout this weekend’s Abbotsford International
  16. هذه مقاتلة F-35 بمدفع رشاش يطلق 55 طلقة بالثانية الفيديو F35FIGHTERJETmp4-3812411_640x360_900k.mp4 يُعرض الأن تم مؤخراً اجراء أول اختبار لمدفع مقاتلة F-35B التابعة للبحرية الأمريكية في ميريلاند هذه مقاتلة F-35 بمدفع رشاش يطلق 55 طلقة بالثانية اختبار مدفع مقاتلة F-35 الرشاش تم مؤخراً اجراء أول اختبار لمدفع مقاتلة F-35B التابعة للبحرية الأمريكية في ميريلاند يطلق مدفع المقاتلة الرشاش وهو من نوع غاتلين 55 طلقة في الثانية تعتبر حجرة المدفع الخارجية ضرورية في المقاتلة لأن خاصية هبوطها العمودي تحول دون توفر حاضنة داخلية للمدفع في عام 2015 أجري اختبار ناجح لمدفع مقاتلة سلاح الجو الأمريكي F-35A الرشاش الداخلي يخطط الجيش الأمريكي لنشر أولى مقاتلات البحرية من طراز F-35B في 2017 http://arabic.cnn.com/
  17. اولا ترجمة الموضوع لاخي الفاضل الدكتور @daktarahh له كل الفضل والشكر علي ابداعه في الموضوع والموضوع هو دراسة محايدة قام بها موقع Air Power Australia لتقييم مشروع F-35 الامريكية امام منافستها الحالية السو 35 اس حتي تدخل مقاتلة الباك فا الخدمة الفعلية فالكل يعرف ان مقاتلة السو 35 متوقع ان تكون هيا احدث فلانكر روسية في وقتنا الحالي وذلك قبل دخول مقاتلة الجيل الخامس الباك فا للانتاج الكمى السوال الاول كيف يمكن لعدد 2443 مقاتله اف 35 المزمع انتاجهم للولايات المتحده لصالح شركاء المشروع والحلفاء تحقيق التفوق الجوى علي حساب المنافسين فيوجد على شبكه الانترنت الاف الجيجابايت من الصور والمعلومات والتقارير عن تفوق الاف 35 على المقاتلات الاخرى خاصه الروسيتان ميج 29 وسو 27 اس كيه ولكن كيف ستؤدى تلك المقاتله الحديثه ضد احدث اعدائها الممثله فى سو 35 اس... نستطيع اجابه هدا السؤال فى المقارنه الاتيه بين المقاتلتين القتال الجوى هو خليط من العلم والفن والهندسه.اداء المقاتلات باسلحتها ومستشعراتها الشبكيه ومهاره الطيار هم الاسباب الحاسمه لتحقيق النصر فى القتال الجوى. يمكن اختصار النصر الجوى او سلسه القتل كما يسميها الكاتب هنا بهذا الاختصار رتافت حيث ترمز هذه الكلمه لاول حرف من الاتى رصد -تعرف-اشتباك-فض اشتباك -تدمير العدو هذا هو السيناريو...فى الركن الازرق لدينا 4 مقاتلات اف 35 مسلح كل منها باربع صواريخ امرام 120 دى للقتال خلف مدى الرؤيه ومدفع 25 مم للقتال القريب ...لا يوجد اسلحه اضافيه او وقودفى خزانات خارجيه لان ذلك سيؤدى الى زياده مقطع الطائره على الاكس باند رادار فى الركن الاحمر لدينا 4 طائرات سو 35 اس كل منها مسلحه باربع صواريخ ار 77 توجيه رادارى و4 صواريخ ار 77توجيه حرارى وصاروخين ار 73 للقتال الجوى قريب المدى وبالطبع مدفع 30 مم للقتال المتلاحم ...هماك ايضا 6000 لتر من الوقود الزائد فى خزانات كتفيه للسو وكذلك knirti sap 518 بود للتشويش على اطراف اجنحتها كل من الطائرتين تطير بكل مستشعراتها و بودات الحمايه والتشويش نلاحظ ان المقاتله الروسيه تستطيع ان تتسلح بعائله من 6 انواع من الصواريخ للقتال خلف مدى الرؤيه سواء سلبى ضد الرادار او باحث ايجابى رادارى او باحث حرارى بمحركات رامجيت او عاديه فى حين لاتتوفر للامريكيه سوى على الامرام سواء بى او سى او دى...لذلك يجب على الطيار الصيبنى الو الروسى ان يتعلم ويتمرن على المناوره ضد نوع واحد فقط من الصواريخ فى حين ان الطيار الامريكى سيواجه اكثر من من 7 انواع من الصواريخ لو اضفنا ال ار 27 ايه اى بباحث رادارى ايجابى فى المرحله الاخيره لاسلحه المقاتله الروسيه. مشكله اخرى للاف 35 ان جزء كبير من شبحيتها ضد الاكس \ اس باند فقط للرادار لذلك تحتاج ان تكون دائما فى المواجهه ضد الطائرات العدوه وهذا يقلل بشكل كبير على قدرتها على اختيار زوايا اطلاق الصواريخ او حتى الهروب وتفادى العدائيات المختلفه لنتحدث الان بالتفاصيل فى كيفيه تحقيق النصر فى القتال الجوى او سلسله القتل كما اسلفنا اولا الرصد تخرج من جميع المقاتلات انبعاثات اشعاعيه من رادارتها ومحركاتها وكذلك موجات الراديوالاسلكيه وتوجد فى جميع المقاتلات مستشعرات لتحديد ورصد المقاتلات العدوه عن طريق رصد تلك الانبعاثات وياتى على راس هذه الوسائل رادار الاكس باند وتمتاز الاف 35 خصوصا من الامام عن السو 35 بمقطع رادارى صغير للغايه ولكن فى المقابل نجد للسو 35 رادار اكبر حجما ذو طاقه اعلى من الاف 35 قادر على تعويض بعض الفارق كما ان المقاتلتين يستطيعون تبادل البيانات مع نظيراتهم لذلك نجد مثلا ان تشكيل سو 35 يواجه تشكيل اف35 من زوايا مختلفه مما يقلل الى حد كبير من ميزه المقطع الامامى المنخفض للاف 35 . لذلك نتوقع من ما سبق ان الاف 35 قد ترصد السو35 اولا ولكن هذا سيكون من خارج نطاق صواريخ الامرام خلف مدى الرؤيه ومع اقترابها اكثر لاطلاق صواريخها سنجد قوه رادار السو وزوايا الرصد المتعدده لتشكيل سو سينجح فى رصد الاف 35 بدوره مما يقلل بنسبه كبيره من ميزه الرصد المبكر الخاصه بالاف 35 . كما تتميز السو 35 برادار ال باند مثبت على اطراف الاجنحه وهو قادر على رصد الاف 35 من مدى معقول على الرغم من صغر حجمه ولا نجد مثيل لهذا الرادار فى مقاتله الاف 35 انظمه الرصد بالاشعه تحت الحمراء: كلتا المقاتلاتين تمتاز باحدث الانظمه مع تفوق نسبى للاف 35 ولكن مستشعراتها موجهه اكثر لعمليات القذف ولقتال الجو ارض وليس الجو جو...تشبيه بسيط لتقريب الوضع للقارىء ...الاف 35 تملك نظره ماسحه اى تنظر لجميع الاتجاهات بالعين العاديه ...اما السو 35 فتملك نظره محدقه اى تنظر بتمعن او بتليسكوب فى اتجاه معين ...مما يتيح لها الرصد اولا لو كان هذا التليسكوب موجها فى الاتجاه الصحيح بالاضافه الى ان محرك الاف 35 الاحادى يعد الاكثر سخونه فى جميع محركات المقاتلات الحاليه مما يساعد على سهوله كشفها نسبيا بواسطه مستشعرات الحراره الخاصه بالسو 35 . ثانيا التعرف لايوجد الكثير مما يقال فى تلك النقطه ...انظمه تعريف الصديق من العدو ذات موثوقيه عاليه ولكن لازال تحدث اخطاء خاصه فى القتال على المدى القريب الدوج فايت ثالثا الاشتباك السرعه العاليه عند دخول فى اشتباك ضد مقاتله اخرى يزيد من الطاقه الدافعه والمدى للصاروخ خاصه لصواريخ خلف مدى الرؤيه وبالنظر للسو 35 نجد ان السرعه القصوى النظريه لها تصل الى 2.25 ماخ ونتيجه للاحتكاك ومقاومه الهواء وشكل البدن نجد ان سرعتها العمليه القصوى تصل الى 2 ماخ ...نقطه اخرى انها قادره على حمل كميات اكبر من الوقود من منافستها بحيث تستطيع ان تبقى وقت اطول على سرعات اكبر ...فى المقابل نجد الاف 35 اقصى سرعه نظريه لها هيا 1.6 ماخ وفعليا لم تحقق اكثر من 1.05 ماخ فى اختبارات طيرانها وهما رقمان اقل كثيرا مما حققته السو 35 . الارتفاع عند دخول فى اشتباك من العوامل المؤثره فى مدى صواريخ خلف مدى الرؤيه حيث زياده الارتفاع تؤدى الى مدى ابعد للرمايه واطلاق الصواريخ من ارتفاع منخفض يؤدى الى انتقاص المدى بشكل ملحوظ حيث يجب على الصاروخ ان يتسلق التل كما يقولون بالاضافه الى ان مقاومه الهواء اقل كثيرا على الارتفاعات العاليه مما يؤدى الى زياده المدى وبالنظر الى المقاتلتين هنا نجد ان السو مصممه للعمل على ارتفاعات تصل الى 40 الف قدم بحد اقصى للارتفاع يصل الى 60 الف قدم فى حين ان بيئه العمل المثاليه للاف 35 تبدا من 15 الف قدم الى 25 الف قدم والتفوق واضح هنا ايضا للسو 35 مدى الصواريخ نظريا متساوى بين الامرام 120 دى وال ار 77 ولكن كما اسلفنا فارتفاع السو الاعلى وسرعتها الاكبر تعطيها الافضليه فى مدى الصواريخ عن الاف 35 كذلك يتوفر لها صواريخ ار37 وار172 اللذان يصل مداهم الى 200 ميل تقريبا كذلك سيتوفر لها احدث صواريخ عائله الار 77 ....الصاروخ الار 77 ام -بى دى بمحرك رامجيت بمدى يصل الى 80 ميل وقدرات استثنائيه على المناوره فى مراحله الاخيره. التنوع فى نمط عمل الصواريخ وبواحثها حيث الامرام يعمل بباحث رادارى ايجابى فى حين نجد عائله الار 77 تعمل بباحث رادارى ايجابى وباحث حرارى كما ان عقيده الروس القتاليه فى الاشتباك الجوى تعتمد على اطلاق صاروخ حرارى بعد كل صاروخ رادارى بحيث تزيد من احتماليه قتل المقاتله العدوه ...مثال بسيط فى اثنا ء محاوله الطيار الامريكى من الدوران لتفادى الصاروخ الاول ذو الباحث الرادرى النشط يدير ظهر مقاتلته مما يكشف المحرك بانبعاثاته الحراريه الكبيره للصاروخ الحرارى الثانى المطلق من المقاتله الروسيه. ايضا يتوفر للسو عدد من الصواريخ بباحث سلبى يبحث عن موجات رادار الاكس باند الخاصه بالمقاتلات العدوه ويتعقبعا ويدمرها فى حين لا تتحصل الاف 35 على مثيل له حاليا. انكشاف البصمه حيث تعتمد الاف 35 على مبدا مهم فى القتال الجوى وهو (عدم رؤيتى يعنى عدم استطاعتك قتلى ) حيث تعانى الاف 35 من ظاهره الباكمان وهيا شخصيه مكتمله الاستداره من جميع النواحى ماعدا جزء صغير غير مكتمل او مخفى وهذا الجزء فى حالتنا هو انف الطائره حيث هو الوحيد الغير ظاهر فى حاله المواجهه من المقدمه اما من الاجناب او الخلف فتزيد بصمه الطائره بشكل كبير وفى القتال الجوى قد ياتيك العدو من اى جهه او تضطر للالتفات لتنفيذ مناوره معينه مع اطلاق صاروخك والدوران بعدها وهنا ينكشف الصاروخ المطلق وكذلك طائرتك ولان تصميم الطائره وكذلك مبادىء تعليم طياريها قواعد الاشتباك تعتمد على شبحيتها فى المقام الاول فهى تتضر اكثر فى حاله انكشافها للسو المعاديه فحينئذ تقاتل فى بيئه هيا اساسا غير مصممه لها الشراك الخداعيه تتساوى المقاتلتان تقريبا فى هذه النقطه مع افضليه بسيطه للسو على الرغم من اعتمادها على اسلوب خداعى مختلف عن الاف 35 فهى تطلق هدف خداعى مجرور بنفس سرعه الطائره وبنفس اتجاهها مما يجعله اكثر فاعليه من اسلوب الاف 35 التى تطلق هدف خداعى له نفس بصمه الطائره الراداريه بالشكل التقليدى عند اقتراب الصاروخ المهاجم منها. التدابير الالكترونيه المضاده :النمط العملياتى للطائرات الشبحيه عموما هو ان لا تطلق موجات راداريه ولا تعكسها كذلك بل تمتصها فالاف 35 متاح لها تدابير مضاده لرادارات ايسا بزاويه مخروطيه اماميه تصل الى 120 درجه فقط اما السو فتدابيرها الالكترونيه المضاده بها نوع من الذاكره الخاصه بترددات الراديو الرقميه الاكثر فاعليه ضد الصواريخ التى تملك وقت قليل لمعالجه اهدافها وتصنيفها من لحظه الاطلاق حتى اصابه اهدافها(التقنيه الخاصه بالسو تعتمد على معرفه الاشاره المطلقه من المصدر واعاده اطلاقها بنفس الحيز والتردد بحيث يختلط الامر على الصاروخ بحيث يظن الطائره العدوه هيا الطائره المطلقه له ويمكن تخزين عدد كبير من ترددات الطائرات الغربيه على كمبيوتر السو واعاده استخدامها فى الظروف المناسبه للتشويش على صواريخ الامرام ) الشعلات والافخاخ الحراريه على الرغم من ان تلك احدى اقدم الوسائل المستخدمه لتفادى الصواريخ الحراريه الاانها تضيف صعوبه اكثر حتى وقتنا الحالى لتوجيه الصاروخ الى الطائره خاصه فى المرحله النهائيه وتتساوى المقاتلتان فى هذه التدابير بلا افضليه لاحدهما على الاخرى. احتياطى الوقود لتشغيل الحارق اللاحق او فى حالات المطارده ....فى بعض اوقات المعارك الجويه يضطر احد الطرفين المتقاتلين للانسحاب او الخروج من المعركه ...يحدث هذا عند نفاذ الذخيره او قله مستوى الوقود بحيث يكاد يكفى بالكاد عوده الطائره الى قاعدتها هنا ينقلب القتال الجوى الى مطارده جويه حيث يمكن للسو 35 ان تلحق بسهوله الاف 35 الابطاء ولكن لايمكن للاف 35 ان تطارد السو 35 ذات السرعه الاعلى وحموله الوقود الاكبر التى تتيح لها تشغيل الحارق اللاحق لقترات اطول رابعا فض الاشتباك المقصود بفض الاشتباك هنا هو التملص او تفادى صاروخ اطلق على الطائره وهيا من النقاط ذات الاهميه المتزايده فى القتال الجوى حيث يتاح للطيار وقت يقدر بحوالى 100 ثانيه مابين اطلاق الصاروخ من الطائره المهاجمه الى حين وصوله الى هدفه ويستطيع الطيار اكتشاف الصاروخ المتجه اليه حيث ينير مستشعر الصاروخ الرادارى الايجابى فى شاشه رادار الطائره من على بعد 10 اميال تقريبا كذلك حراره محرك الصاروخ الكبيره تظهر بسهوله على مستشعرات الحراره للطيار فى حال كانت طائرته مزوده بانظمه كشف حراريه ممايتيح له تنفيذ بعض التدابير او المناورات للهروب والتملص من ااغلاق الصاروخ عليه عند اكتشاف الصاروخ يستطيع الطيار الالتفات بسرعه الى الاتجاه المضاد ممايجبر الصاروخ الى مطارده المقاتله ويفقده سرعته وارتفاعه خاصه مع طائره مثل السو 35 تملك سرعه كبيره واحتياطى كبير من الوقود تتيح لها اطاله امد المطارده . نقطه اختلاف اخرى بين المقاتلتين هيا ان رادار السو 35 يغطى زاويه تصل الى 240 درجه حول انف الطائره واجنابها فى حين لايغطى رادار الاف 35 سوى 120 درجه فقط حول انف الطائره مما يتيح لطيار السو 35 ان يطلق صاروخ خلف مدى الرؤيه وينحرف مبتعدا بزاويه تصل الى 120 درجه وسيظل صاروخه داخل مدى توجيه رادار طائرته فى حين لايستطيع طيار الاف 35 سوى الانحراف بزاويه لاتزيد عن 60 درجه والاسيخرج الصاروخ من نطاق او زاويه توجيه راداره ....مما سبق ومن زاويه انحراف كل من الطائرتين نجد السو 35 تطلق صاروخها وتستدير لتبتعد اما الاف 35 فهى تحتاج الى متابعه اتجاهها لبعض الوقت لتوجيه صاروخها مما يدخلها اكثر فى مدى الصواريخ المهاجمه ويقصر من زمن رد الفعل لطيارها ...اذن نقطه تفوق اخرى للسو 35. خامسا تدمير العدو تنوع مستشعرات صواريخ السو واختلاف عائلاتها عن الامرام فقط المتاح للامريكيه يتيح فرص اسقاط اكثر للمقاتله الروسيه عن الامريكيه كما سبق ان اسلفنا فى مقدمه الموضوع صاروخ ال ار 77 يمتاز بانسيابيه اكثر وديناميكيه هوائيه اكثر من الامرام مما يتيح له تنفيذ مناورات اكثر تعقيدا خاصه فى المرحله الاخيره المهمه قبل الاصطدام بالطائره الهدف. القوه التدميريه للراس الحربى للصاروخ ...يحمل صاروخ الامرام راس حربى متشظى بوزن 18 كج فى حين ان الراس الحربى لصاروخ ال ار 77 يصل الى 30 كج ويحتاج صاروخ الامرام الى تدمير محركى السو 35 المتباعدين المدرعين فى حين لايحتاج ال ار 77 سوى لتدمير محرك الاف 35 الاوحد الاقل تدريعا المنزوع منه انظمه اطفاء النيران الاليه لتقليل وزنه وتكلفته . صواريخ فى مدى الرؤيه ....بخصوص السيناريو المطروح هنا لاتحمل الاف 35 اى صواريخ قصيره المدى فى حين تحمل السو 35 صاروخين ار 73 ...بالطبع تستطيع ان تحمل المقاتله الامريكيه صواريخ قصيره المدى ولكن على نقاط خارجيه مما يؤثر بشكل كبير على مقطعها الرادارى. مدافع الطائرات ...دائما ما يكون الاكبر هو الافضل حيث يمكن لطلقه واحده عيار 30 مم من مدفع السو 35 ان تدمر او تعطب الاف 35 ذات المحرك الواحد فى حين ان مدفع الاف 35 عيار 25 مم اقل قدره على اختراق واعطاب محركى السو 35 الاكثر تدريعا. فى نهايه الموضوع وبناء على العرض السابق لامكانيات المقاتلتين نجد ان السو 35 تملك كل ماهو لازم لاداء دورها كمقاتله سياده جويه اما عن الاف 35 فهى فى هذه المواجهه تقوم بدور لم يكن منوط بها اثناء تصميمها فدور السياده الجويه عند الامريكان كان خاص بالرابتور الاف 22 التى كانت ستقوم بتعقيم الاجواء العدوه مما يتيح للاف 35 من بعدها ان تقوم باخماد دفاعات العدو وفتح الثغرات والقصف الجراحى الدقيق.....ولكن لان برنامج الرابتور تم انهائه نظرا للتكلفه العاليه جدا مع انتاج عدد محدود من المقاتلات لذلك تم اناطه او تحويل مهام السياده الجويه للاف 35 وهو الدور الغير مؤهله له ولم يكن من اهداف تصميمها من البدايه . وهكذا نجد اجابه للسؤال المطروح فى بدايه الموضوع الحل هو ........السوخوى 35 . النص الاجنبي الاصلي The depicted Su-35S is expected to be the last Flanker variant to be mass produced before the PAK-FA enters full rate production How will the intended 2,443 F-35s JSF impose air dominance for the USA and its Allies? That is the question to ask. Search the Internet for material on the JSF and you will find terabyte after terabyte of articles, pictures, Powerpoint presentations, PDFs, tables and laudatory Blogs. And how much relates tohow the JSF will deliver this capability? You will find assertions and statement such as ‘six times better Relative Loss Exchange Ratio than legacy aircraft’ [1], or ‘The operational arguments focus on combat effectiveness against top foreign fighter aircraft such as the Russian Su-27 and MiG-29. Lockheed Martin and USAF analysts put the loss-exchange ratio at30-1 for the F-22, 3-1 for the F-35 and 1-1 or less for the F-15, F/A-18 and F-16’[2]. And how will the F-35 JSF perform, not against truly obsolete legacy aircraft like the Su-27SK and the MiG-29, but against modern fighters like the Su-35S? We can answer these questions with a head-to-head analysis of the two aircraft. Air combat is a complex mix of art, science and engineering. Aircraft performance, weapons performance, networked sensors and pilot skill all contribute to the final Loss Exchange Ratio (LER). The only simplification is that aircraft approach, engage in combat and the survivors depart. This activity can be examined in a ‘kill-chain’ with the following stages: ‘Detect-Identify-Engage-Disengage-Destroy’ (DIED2). Here is a scenario. In the ‘Blue’ corner, we have a flight of four F-35A JSFs, each armed with four AIM-120D Beyond Visual Range (BVR) missiles and the 25 mm GD ATP GAU-22/A cannon. No additional weapons or fuel are carried, because these would compromise the JSFs' “low observability” to X-Band radar. In the ‘Red’ corner, we have a flight of four Su-35S, each armed with four RVV-SD Active Radar Seeker BVR Missiles, four RVV-SD Infra-Red (IR) Seeker BVR missiles, two RVV-MD Within Visual Range (WVR) missiles, the 30mm GSh-301 cannon, KNIRTI SAP-518 jammers on the wingtips and a 6,000 litre conformal tank between the engines. Each aircraft has the full range of sensors and countermeasures. Here is a table to show how they compare: Figure 1: Diversity in missile airframes and seekers. A Western pilot must be proficient in evasion tactics for no less than six different families of BVR missile airframes, and four different categories of missile seeker. The endgame radiofrequency and optical countermeasures suites in a Western airframe must be effective against seven different families of missile seeker, including variants thereof. A pilot flying a Russian or Chinese supplied fighter only needs tactics and technology to defeat the AIM-120B/C/D AMRAAM. Not included is the R-27AE Alamo with a digital variant of the RVV-SD active radar terminal seeker (Diagram © 2010 Dr Carlo Kopp). Figure 2: A key problem for the F-35 family of aircraft is that genuine X/S-band low observability is only achieved in a relatively narrow angular sector around the nose of the aircraft. This forces the aircraft to ‘point it's nose’ at the highest threat, denying flexibility in prosecuting a missile shot, or evading multiple threats. The absence of cheek and aft radar arrays exacerbates the problem, and cannot be fixed given the weight, power and cooling problems in the basic airframe design (Diagram © 2010 Dr Carlo Kopp). Whoa! The F-35A assessments are all marked in Red and Yellow – Inferior or Equivalent. Why is that? Let’s look at each element of the ‘kill-chain’. Detect: Electronic Support Measures: Air combat aircraft emit radiation from jet engines, radar, JTIS/MIDSs terminal, radio transmissions. Specialised equipment in combat aircraft knows the frequencies of these transmissions and has sensors to detect them. Attempts are made to minimise emissions through a process of ‘Emission Control’ (EMCON) but these can only be partially successful. Both the JSF and the Su-35S have a full range of these sensors, and are assessed as being equally effective in ESM capability. ESA Radar X-Band: This is the primary sensor for jet fighters. The radar cross section of the F-35A is substantially lower than that of the Su-35S especially in the front sector, but the Sukhoi has sufficient power and a much larger antenna to partially overcome that difference. Both types are ‘networked’ so in a multi-ship engagement, the geometrical spread of the Su-35S flight in part negates the lower observability of the JSF by illuminating the JSF from angles where its low observability is weakest. Expect the F-35A to often get the ‘first look’, but the Su-35S flight to detect the JSF outside the range of the JSFs' BVR missiles. So where it matters, the limited low observability of the JSF provides little advantage. ESA Radar L-Band: The Su-35S will have this lower-frequency radar in its wing leading edges. The JSF is ‘stealthed’ for X-Band, not for L-Band. While the antenna size of the Su-35S L-Band radar limits its performance, there will be times when the L-Band radar detects the JSF before the X-Band radar. The JSF does not have an L-Band Radar and is assessed accordingly. Infra-Red Search & Track: There is a different approach to Infra-Red sensors. The JSF has a superb Electro-Optical Distributed Aperture System (DAS) designed to cover the sphere around the aircraft, but strongly optimised for air-to-ground operations. The Su-35S has a large aperture OLS-35 IRST optimised to scan for other aircraft at long range in its area of interest. DAS is a ‘staring array’ while the OLS-35 is a ‘scanning array’. The difference in detection range is like the difference between a person searching with a naked eye compared with another searching with a telescope. If the telescope is pointed in the right direction, it will get first detection. Add to that the factor that the JSF has the hottest engine in the market, and the IRST of the Su-35S is assessed as a superior aid to air combat. Identification: Not much need to be said here. The threat of fratricide in BVR air combat has led to the development of identification systems that will reliable separate friend from foe. Fratricide still happens though, especially in mixed, close-in fights. Engagement: Mach on Entry: High Mach increases the energy of BVR missiles, sending them further. The design top speed of the Su-35S is 2.25, limited by canopy and radome heating, so it has surplus power and the fuel to burn to sustain high Mach numbers. The drag of the external stores is likely to reduce this to something below Mach 2, but the missiles are cleared for launch at all speeds. The JSF has yet to demonstrate a flight above Mach 1.05, but even if it reaches its design speed of Mach 1.6, it is clearly inferior. Altitude on Entry: Like Mach, a higher altitude adds potential energy to BVR missiles, sending them further, while an enemy’s missiles must ‘climb the hill,’ severely reducing range. A second factor is that missiles fired from a higher altitude have less drag, again increasing range. The JSF is optimised for Strike missions flown at about 15-25,000 feet, while the Su-35S is optimised for air combat missions at about 40,000 feet and above, with a combat ceiling close to 60,000 feet. Points go to the Su-35S on operating altitude. Missile Range: The RVV-SD and the AIM-120D have roughly equivalent ranges, but when the RVV-SD has a high-Mach, high-altitude launch; it will outrange the AIM-120D. The Su-35S is assessed at delivering a longer BVR engagement range. This area of superiority will be increased once the RVV-AE-PD ramjet missile becomes operational. In addition, the Su-35S can carry the very long range R-37 and R-172 missiles, with ranges to 200 nautical miles. Missile Seeker Diversity: The AIM-120D currently has an active radar seeker, while the RVV-SD/R-77ME and the R-77TE have active and infra-Red (IIR) seekers respectively. Mixed sensor seekers complicate defences, for example, the F-35 may turn to defeat an active seeker and expose a hot part of the aircraft to an IR seeker. Russian doctrine is to ‘pair’ missiles with an active seeker followed by a IR seeker, creating diversity in the fight and creating ‘kill’ opportunities. The Russian missiles also have the option of passive anti-radiation seekers, designed to home on X-band radar. This diversity in missile seeker sensors gives an advantage to the Su-35S. Signature Exposure: This is a factor that primarily affects the JSF, known to have a ‘Pacman’ radar cross-section at X-Band, with a Low Observability ‘notch’ at the front. As it manoeuvres, it can turn the notch away from an aircraft searching sensor, and expose a higher radar cross-section to that search, or expose a broadside or rear-side to another aircraft. The F-35 relying on a ‘can’t see me, can’t kill me’ capability, has more to lose in a spread, manoeuvring engagement than the Su-35S, which will generally be detectable by the JSF for most of the engagement. This exposure can occur, for example, when the JSF is guiding a missile and turns away to reduce the closure rate, thereby exposing both the aircraft and an incoming missile to longer range detection, or detection from a widely spaced wingman. As the JSF is reliant on signature reduction for survival, it has more to lose if its signature increases, so is assessed as more vulnerable in the dynamics of a multi-ship, networked, turning engagement where signature management is very difficult. Endgame Electronic Countermeasures (ECM): The ‘modus operandi’ of stealth aircraft is not to radiate, or return radiation, which is the way ECM countermeasures work. Su-35S has ECM, JSF does not, except for intended AESA Radar jamming modes across a limited forward cone of about 120 degrees. ECM based on Digital Radio Frequency Memory (DRFM) can be very effective, especially against missiles with limited processing power and time to resolve targets. The Su-35S also has several ECM modes. The JSF is assessed as inferior, because it does not employ ECM to defeat attack. Decoys Towed / Fired: The Su-35S has the option of deploying towed decoys to lure a closing missile away from the body of the aircraft. The JSF approach is different, with small ‘Gen-X’ active decoys being fired as a missile closes. These measures are assessed as being approximately equivalent, with the towed decoys which are at co-speed to the target likely to present the more effective countermeasure. Flares and Chaff: These are outmoded countermeasures, but still add to the difficulty of guiding a missile to close proximity of an airframe. The GSh-301 is claimed to have rounds that fire chaff forward of the aircraft, so chaff-discrimination processing in a closing missile might be deceived. Nonetheless, the countermeasures are assessed as equivalent. Mach for a Tail-Chase / Fuel Reserves for Afterburner: At some time in a fight, an aircraft has to depart, for example when ‘Winchester’ or out of ammunition, or ‘Bingo’ or down to just enough fuel to get home. Then the fight becomes a tail-chase. The Su-35S with its higher Mach can close on a JSF, the reverse is not the case. The ability of the Su-35S to carry large fuel loads, and the prodigious consumption of the JSF F135 engine in maximum afterburner exacerbates this perilous situation for the JSF. The advantage is with the Su-35S in these aspects of engaging in a fight when the JSF is attempting to disengage. Disengagement: This is one of the under-assessed areas of future air combat. When missiles of roughly equivalent range are fired, they travel for over 100 seconds to the target. This transit time provides an opportunity for countermeasures to defeat the attack. Missile motor launch-flares are intensive and difficult to hide from Infra-Red sensors, so in many engagements, there will be early warning of an incoming missile. Active seekers ‘light-up’ at about 10 nautical miles from the target, still providing valuable warning time. Here is a range of disengagement measures: Airframe Agility: Once warned of a launch, the defending aircraft can sometimes defeat the attack by rapidly turning away to force the missile into a tail-chase. Antenna Coverage: AESA radars like the JSF APG-81 working from a fixed back-plate cover a cone of about 120 degrees. The Su-35S has an ESA radar working from a gimballed ‘swash-plate’ that covers about 240 degrees around the nose, and there is a second radar in the ‘stinger’ albeit with less capability, to cover the remainder of the sphere. If the Su-35S and the JSF fire a BVR missile at the same time and at maximum range, the Su-35S can turn away to about 120 degrees off the line joining the two aircraft, while the JSF is constrained to about 60 degrees. This runs the JSF into the Su-35S’s missile, while the Su-35S is running away from the JSF’s missile. The result could be an RVV-SD hit and an AIM-120 miss. Points to the Su-35S on this aspect. Mach on Egress / Fuel Reserves for Afterburner: This is an extension of the antenna coverage capability, as the Su-35S can accelerate away from the incoming missile, forcing it to drop-short. The JSF does not have this performance and is assessed as inferior. Destroy: Missile Seeker Diversity: At terminal phases of an engagement, there may be several missiles in the vicinity, with aircraft manoeuvring to defeat the attack. An incoming missile with an IR seeker may be presented with the ‘rear end’ of a JSF and track for a kill. This opportunity is not available to the JSF attacking the Su-35S, as its limited missile carriage does not include BVR missiles with IR seekers. Missile Agility: This is the ‘flip side’ of aircraft agility. The R-77 has the famous ‘potato masher’ lattice-tail control surfaces, that while increasing drag over conventional surfaces, also give greater terminal manoeuvring capability. So, the Su-35S BVR weapons can out-turn the F-35’s weapons. Warhead Lethality: This is a mix of warhead destructive power and the vulnerability of the target airframe. The AIM-120D has an 18 Kg, fragmentation warhead, and the Su-35S widely spaced armoured engines, armoured sections of the airframe and redundancy of system. The R-77 missiles have 30 kg expanding-rod warheads to destroy the single-engine JSF, from which critical systems like fire suppression have been removed to reduce weight and cost. The Su-35S is assessed as superior. WVR Missiles: This is as simple as ‘the Su-35S carries WVR missiles, the JSF does not’ (in this example). The JSF can carry WVR missiles, but they are an external mount, impairing radar signatures. Guns Lethality: Bigger is better. 30 mm rounds have more explosive power than 25 mm rounds. Again, the airframe vulnerability is an issue and a single 30 mm hit to the JSF’s single engine could bring it down. At the end of the kill-chain, it seems, prima facie, that the Su-35S has all the ‘right stuff’ for air combat, while the F-35 JSF does not. This should come as no surprise, because the design brief for the JSF was that the F-22A would ‘sanitise’ airspace and deliver air dominance, making it safe for the Joint STRIKE Fighter to deliver follow-up strike capabilities. Now that the F-22A Raptor program is being terminated with insufficient aircraft to deliver air dominance, this role is now being assigned to the F-35 JSF. Given the intent of the OSD to employ the F-35 Joint Strike fighter as an air dominance fighter, the fundamental and unanswered question is: Air Power Australia - http://www.ausairpower.net
  18. يجب قراءه كل حرف من هذا الموضوع بعنايه لانه من ناس بتفهم بجد مش بصمجيه ___________________________ ضمن أعمال الاعداد والتجهيز الجارية على قدم وساق لإعلان مقاتلة الجيل الخامس F-35A أنها جاهزة للخدمة العملياتية بشكل أول Initially Operationally Capable IOC لدى طيران القوات الجوية الأمريكية، وبعد مرور عام على دخول النسخة F-35B ذات خاصية الاقلاع القصير والهبوط العمودي الخدمة لدى طيران مشاة البحرية، قامت قيادة القتال الجوي Air Combat Command ACC التابعة للقوات الجوية الأمريكية ( أحد القيادات الرئيسية المسؤولة عن تزويد القيادات القتالية لطيران الولايات المتحدة بالطائرات المسؤولة عن توجيه الضربات الجوية الغير نووية على مستوى العالم Non-nuclear Global Strike Combat Aircraft ) بإجراء الاختبارات المؤهلة للمقاتلة لهذا الامر، والتي بدأت منذ عام 2013 بقاعدة " هيل Hill Air Force Base " بولاية يوتاه Utah . هذا العام 2016 وتحديدا في شهر يونيو الجاري تم اجراء تدريب عملي شامل للمقاتلة F-35A والذي تم على النحو الآتي : تم نشر 7 مقاتلات F-35A من قاعدة " هيل Hill " الجوية الى قاعدة " ماونتين هوم Mountain Home Air Force Base " بولاية " أيداهو Idaho " ومعهم 188 فردا مسؤولين عن العمليات والصيانة . وامتدت اعمال النشر لفترة تجاوز 11 يوما بدءا من 6 يونيو 2016 الجاري، والتي اثبتت انه يمكن للمقاتلة ان تعمل بعيدا عن قاعدتها الاساسية ضد مجموعة متنوعة من التهديدات المختلفة . نفذت المقاتلات السبع 88 مهمة مختلفة وحققت نسبة نجاح 94% في اصابة 15 هدفا من اصل 16 بواسطة القنابل الذكية GBU-12 الموجّهة بأشعة الليزر . وتضمنت المهام الثماني والثمانين اعمال : - الهجوم الجوي المضاد Offensive Counter-Air OCU ( الهجوم على مطارات العدو وتدمير وشل فاعلية قواته الجوية على الارض بأفضلية رئيسية قبل تمكنها من الاقلاع للجو ) - التحريم الجوي Air Interdiction AI ( تعرف ايضا بالدعم الجوي في العمق Deep Air Support DAS والتي تتمثل في توجيه الضربات الجوية الوقائية ضد قوات العدو التي لا تمثل تهديدا حاليا لتأخيرها او تعطيلها عن القيام بالاشتباك مع القوات الصديقة ) - اخماد الدفاعات الجوية المعادية Suppression of Enemy Air Defense SEAD ( ضرب وتدمير محطات الرادار الخاصة بالتحكم النيراني والتوجيه لبطاريات صواريخ الدفاع الجوي المعادية لأخماد قدرتها على الاشتباك وذلك باستخدام الصواريخ والذخائر المضادة للرادار وحواضن التشويش الإلكتروني ) - الدفاع الجوي المضاد Defensive Counter-Air DCA ( اجراءات دفاعية تتضمن اعمال رصد Detect وتعريف Identify واعتراض Intercept وتدمير Destroy او إبطال الهجمات الجوية المُعادية التي تحاول اختراق المجال الجوي الصديق ) - الدعم الجوي القريب Close Air Support CAS ( اعمال الهجوم الجوي على القوات البرية المعادية المُشتبكة مع القوات البرية الصديقة لدعمها وتوفير الحماية لها ) الأهم من كل ماسبق هو اعمال القتال الجوي التي نفذتها الـF-35A السبع ضد مقاتلات F-15E Strike Eagle من أسراب الـAggressors ( اسراب قتالية تُحاكي طيران العدو اثناء التدريبات المشتركة ويطير عليها افضل طياروا القوات الجوية وأكثرهم خبرة وبراعة في مختلف مهام القتال الجوي ) التابعة للواء الجوي رقم 366 " 366th Fighter Wing " المتمركز في قاعدة " ماونتين هوم Mountain Home " والتي انتهت بانتصار ساحق للـF-35A على الـF-15E Strike Eagle بنتيجة 8 : 0 !!. * السؤال هنا | كيف حدث ذلك ؟ وماهي دلالاته ؟ ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ - أولا علينا التوضيح ان الـF-15E المشاركة هي من النسخة المطورة برادار مصفوفة المسح الإلكتروني النشط AESA طراز AN/APG-82(V)1 المتطور جدا ومزودة بحواضن التهديف والملاحة طراز " لانتيرن LANTIRN " و " سنايبر إكس Sniper-X " التي اعتمدت عليها في الرصد الحراري ضد الـF-35A، وكانت مُسلحة بأحدث نسخة من صواريخ الأمرام الرادارية طراز AIM-120 C7 وصواريخ القتال الجوي القريب الحرارية طراز AIM-9X Sidewinder مع خوذات التوجيه الخاصة بها . - ثانيا بكل بساطة لم تنجح الاف 15 في رصد الاف 35 لأنها لا تمتلك منظومة الوعي الادراكي المناسبة لرصد مقاتلة شبحية كالإف 35 من مسافة بعيدة بعكس الثانية التي تملك افضل منظومات الوعي الادراكي بعيد المدى كنظام الحرب الإلكترونية AN/ASQ-239 Barracuda المتطور جدا والمسؤول عن توفير الانذار المبكر ضد موجات الرادار المعادية من مسافات بعيدة بزاوية 360° ( مشابه لمنظومة SPECTRA على الرافال ومشتق في الاساس من منظومة الحرب الإلكترونية الخاصة بالـF-22 Raptor ) والذي يعمل بنمط سلبي للتحذير او بنمط التشويش النشط . هذا بالاضافة لامتلاك الاف 35 ايضا منظومة AN/AAQ-37 Distributed Aperture System DAS وهي عبارة عن مستشعرات كهروبصرية / حرارية عالية الحساسية وبعيدة المدى توفر التحذير ضد الصواريخ المقتربة وتستخدم ايضا في الكشف البصري والحراري ضد مختلف التهديدات المحيطة بالمقاتلة بزاوية 360° . بخلاف ان الإف 35 طبعا ذات بصمة رادارية شبحية من المقدمة تبلغ 0.0015 متر2 . - ثالثا الاف 35 هنا اتبعت تكتيكا جديدا لخداع تشكيل الاف 15 الذي اعتمد على تشغيل الرادارات للبحث وطبعا حواضن السنايبر واللانتيرن للكشف الحراري، والذي تلخص في انها طارت على ارتفاع شديد الانخفاض بسرعة مادون صوتية منخفضة مما قلل بشكل هائل من امكانية رصدها راداريا وحراريا . فالطيران على الارتفاع شديد الانخفاض يضع الطائرة داخل منطقو تأثير الحقل الحراري والكهرومغناطيسي للأرض Earth Clutter ( كوكب الارض له حقل حراري وكهرومغناطيسي يؤثر على انظمة الرصد الراداري والحراري على الارتفاعات المنخفضة وشديدة الانخفاض ) والذي يتسبب في تخفيض مدى انظمة الرصد الراداري والحراري لدى اي طائرة للنصف او اكثر من ذلك، بخلاف ان الطيران بسرعة مادون صوتية منخفضة يساعد على تقليل الانبعاثات الحرارية لمحرك المقاتلة بعكس ما اذا كانت تطير بسرعة اكبر تتسبب في توليد المزيد من الحرارة . اعتمدت الاف 35 خلال طيرانها بهذا الشكل على منظومتها الخاصة بالحرب الالكترونية والتحذير بدون تشغيل الرادار نهائيا، بمعنى اخر دخلت في نمط صامت بقدرة رصد سلبي والتقطت موجات رادار الاف 15 بكل سهولة وطبعا بصمتها الحرارية العالية ودون ان تشعر الاخيرة باقتراب الاف 35 منها، والتي قامت بتطويقها من الاجناب في المرحلة الاخيرة لتجنب التعرض للرصد في حالة البقاء في وضعية المواجهة، ثم قامت بالتسلق المفاجىء لأعلى Pop-up على يمين ويسار تشكيل الاف 15 وقامت بالقضاء عليه بصواريخ Sidewinder X الحرارية بكل بساطة . وطبعا من اهم افضليات الاف 35 هي امتلاكها وصلات بيانات ذات قدرة ربط هائلة القوة والدقة فيما بينها لتبادل البيانات والمعلومات وتوجيه الصواريخ والذخائر مما يجعل تشكيلها قادرا على العمل بشكل مُشترك ومُوحّد اكثر بكثير مماهو الحال في قدرات الربط للإف 15 . * من هنا يتضح لنا كيف ان رادار الاف 15 بعيد المدى لم يوفر لها اية افضلية، بل على العكس فقد ساعد الاف 35 على تحديد موقها بكل سهولة بمنظومتها السلبية، بخلاف عدم امتلاك الاف 15 للمنظومة الحرارية بعيدة المدى المناسبة للتعامل مع هذه النوعية من الطائرات المقاتلة المزودة بالتقنيات التي تؤهلها للعمل في الحروب المستقبلية وبتكتيكات قتالية جديدة لم تستطع الاف 15 ان تتعامل معها . الاف 35 لم تتغير ولم يطرأ عليها اي تعديل في انظمتها، ولكن بكل بساطة هي استخدمت تكتيكا مُغايرا وجديدا لخداع وتطويق الاف 15 وتحييد قدرتها الرادارية بعيدة المدى بل واستغلالها ضدها جنبا الى جنب مع بصمتها الحرارية الكبيرة، فالحجم الكبير وامتلاك رادار ذات طاقة بث كبيرة ومدى راصد بعيد لم تعد الميزة والافضلية في العصر الحالي والعصر القادم من الحروب الجوية التي اصبحت تعتمد في المقام الاول على المستشعرات السلبية والصمت الراداري الالكتروني والرصد البصري والحراري مع البصمة الرادارية والحرارية الشبحية . * السؤال التالي | ماهي فرص الرافال ضد الإف-35 ؟ ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ الرفال مقاتلة جيل رابع++ ممتازة جدا في اخضاع اى هدف ارضي او بحري مع امكانية الاشتباك الجوي باستخدام التكنولوجيا المتطورة وتكتيكات جديدة تجعلها قادرة على التصدي للمقاتلات الحديثة جدا حتى من الجيل الخامس نفسه . تأتي هذه الميزات من امتلاكها لمنظومة الحرب الالكترونية المتطورة SPECTRA ذات قدرات الرصد السلبي والتحذير من موجات الرادار من مدى بعيد يصل الى 250 كم مع قدرة تعريفها وتصنيفها من مسافة 200 كم، وايضا امتلاكها مستشعرين كعين السمكة للتحذير البصري والحراري من التهديدات الجوية المحيطة والصواريخ المقتربة، بالاضافة الى منظومة الرصد الحراري / البصري بعيدة المدى OSF . وتمتلك بصمة رادارية منخفضة جدا تصل الى 0.2 ~ 0.3 متر2 . تمتلك الرافال ايضا وصلات بيانات علية القوة والتأمين تؤهلها للعمل الجماعي كقطيع الذئاب كل منهم يُغطي زميله اثناء العمليات ويتبادل معه البيانات والمعلومات عن الاهداف مما يساعد على تبادل الادوار في الاشتباك والانسحاب والهجوم والدفاع اثناء العمليات الجوية المختلفة . * عندما نتحدث عن المناورة سنجد ان اداء الرفال يتلخص فى رقمين : (1) اقصى معدل دوران فوري Maximum Instantaneous Turn Rate : حوالي 30 درجة / الثانية وهذا يضمن لها زاوية هجوم جيدة جدا ويتساوى مع الميراج 2000 وهي من اعلى المقاتلات في هذة النسبة . (2) اقصى معدل دوران مستمر Maximum Sustained Turn Rate : حوالي 23 درجة / الثانية وهذا معدل اقل من الإف 16 والميج 29 وهما اعلى مقاتلتين فى هذة النسبة ولكن هذا المعدل بكل تأكيد اعلى من الاف 15 . - اذا نظرنا الى معدل الدفع / الوزن Thrust / Weight سنجد انه اعلى من 1 صحيح وهذا يضمن لها مناورة جيدة ، وسنجد ايضا انها ذات اداء متميز جدا على السرعات المنخفضة والتي تعد اصلا نقطة ضعف للمقاتلات ذات تصميمات الاجنحة دلتا ( المثلثة ) ، ولكن تم تعديل المشكلة بوجود الجنيحات الامامية وبزاوية 45 درجة للجناح . ايضا يمكن للمقاتلة اداء مناورة Loop او الالتفافات الرأسية ( صورة للتوضيح http://i.imgur.com/MNRVrK9.gif ) التى تحتاج قدرة مناورة عالية وتقوم بها الرفال على سرعات تصل الى 30 كم / ساعة !! وهذه سرعة اقل من سرعة الانهيار Stall Speed التى تصل الى 120 كم / ساعة ، ولكن بفضل نظام الطيران بالسلك تتمتع الرفال بهذة الميزة وتتحرك برشاقة بمنورات جانبية على السرعات القليلة . محركي الرافال يمتلكان قناتي تبريد لتخفيض الانبعاثات الحرارية بنسبة كبيرة بخلاف خاصية السوبر كروز Supercruise التي تكفل للمقاتلة الوصول لسرعة فوق صوتية دون استخدام الحارق اللاحق Afterburner . اذا نستنتج من كل ماسبق ان الرافال هي واحدة من اكثر المقاتلات بالجيل الرابع++ ذات القدرات والامكانيات التي تؤهلها للدخول في حروب المستقبل والعمل بتكتيكات جديدة ونوعية مشابهة لما تعتمد عليه الاف 35 للتعامل مع وخداع الانواع الاخرى من الطائرات المقاتلة وضمان البقائية والتخفي لأطول فترة ممكنة في المعركة . - ناتي للإف 35 | لاشك أنها مقاتلة تتمتع نظريا على الورق بردار قوي مشتق في الاساس من رادار الاف 22 وتكنولوجيا متقدمة جدا للتبع والرصد ، ولكن لانستطيع اهمال النقاط التالية : معدل الدفع للوزن Thrust / Weight حوالي 0.87 وهذا معدل يشير الى قدرة على المناورة اقل من الاف 22 رابتور ، ولكنه يزيد كلما تم تقليل الحمولة ليرتفع الى 1.07 وهذا بما يقارب نسبيا الاف 16 بلوك 15 . الحجم الكبير للمقاتلة ومساحة الاجنحة البالغة 42.7 متر2 . محرك يوفر قو دفع هائلة تصل الى 191.35 كيلو نيوتن ( 43 ألف رطل ) وهذا معدل بالغ القوة ( يتجاوز قوة الدفع لمحركي الميج 35 معاً ) لكن في نفس الوقت المقاتلة ثقيلة ومع محرك بالغ القوة بهذا الشكل وكأنها مقاتلة ثنائية المحرك مما ينتج عنه بصمة حرارية هائلة بالاضافة الى بصمة صوتية مرتفعة جدا ، اعلى من الاف 16 نفسها ، بخلاف السرعة القصوى القليلة نسبيا والمقدرة بـ1.6 ماخ ( 1900 كم / ساعة ) . - حسنا ماذا عن التصميم الشبحى ؟ باعتراف الخبراء الامريكان ان الاف 35 ليست بقوة شبحية الاف 22 ومن المؤكد ايضا انه يتم اكتشافها بواسطة الانظمة الحرارية والبصرية ولكن من مسافة ابعد من الرابتور بسبب انها تمتلك اكبر محرك باعث للحرارة على الاطلاق في فئة المقاتلات على مستوى العالم ، وبجانب ذلك لاتحتوي على عوازل لتقليل الحرارة والتي تم ازالتها فى محاولة لتقليل الوزن الثقيل الذى يؤدي بدوره الى استهلاك كمية كبيرة من الوقود في الاشتباكات وايضا تمتلك نسبة Supercruise سيئة ( اقصى سرعة تصل لها الطائرة بدون ستخدام الحارق اللاحق Afterburner ) فالرفال تستطيع ان تقوم بالـSupercruise بدون الحارق اللاحق على سرعة 1.3-1.4 ماخ حسب الحمولة ولكن فى المقابل الاف 35 ما تستطيع الوصول اليه هو 0.89 ماخ اي ان طيارها اذا ما اراد الهروب من منطقة الاشتباك او من صواريخ معادية او من منظومات ارضية فسوف يستخدم الحارق اللاحق للوصول لسرعات فوق الصوتية وهو ما يجعلة كالشمس المضيئة او النيازك امام كل أنظمة الرصد الحرارية . من المعروف ان الاف 35 تم طلاء هيكلها الخارجي بمادة الرام Radar Absorbing Material الماصة لموجات الرادار، وعلى الرغم من اهميتها الشديدة في امتصاص موجات الرادار لخفض البصمة الرادارية للمقاتلة إلا انه وبكل تأكيد، موجات الرادار هي عبارة عن طاقة، والطاقة لا تقنى ولا تستحدث من العدم، ولكنها تتحول من صورة لأخرى، وبالتالي فإن موجات الرادار المُمتصة من قبل الرام تتحول الى طاقة حرارية مُخزنة على هيكل المقاتلة، ومع احتكاكه مع الهواء ايضا، سيؤدي كل ذلك الى زيادة بصمتها الحرارية بخلاف الحرارة المُنبعثة من محركها. ( العلم يجعلنا نستوعب ان كل ميزة تقنية يُقابلها عيبا تقنيا ايضا ) ونجد ايضا النظام الكهروبصرى للاف 35 والمعروف بإسم EOTS والغرض منه هو ان يكون ضد الاهداف الارضية بحكم موضعه اسفل انف المقاتلة فهو ليس مخصص للجو جو على عكس نظام الرفال . وبالنظر ايضا فكل من الطائرتين تستخدم منظومة حماية محيطة بها فى دائرة 360 درجة ، حيث تستعمل الرفال نظام عين السمكة وفى المقابل تستخدم الاف 35 6 كاميرات من الاسفل والخلف وبسبب وضعهم فى زوايا ضيقة فإنها تجعل الاف 35 مكشوفة تماما وغير خفية من رادارات الدفاع الجوي العاملة على النطاق X-Band من الاسفل ومن الخلف . واذا ما تم كشفها بواسطة الرفال وتم الدخول فى معركة جوية طاحنة وبالنظر الى النسخة A من الاف 35 باعتبارها النسخة الاكثر مناورة وسط باقي النسخ الاخرى فهى تمتلك نسبة حمل على الاجنحة Wing Loading كافية للحد من مناورتها وتجعلها تفقد الوقود بكميات هائلة . وقد تم تسريب تقرير حديث لمعركة تدريبية بين الاف 35 والاف 16 فى حوار صحفي مع طيار اف 16 بلوك 40 اختباري ( طيار متخصص في اختبارات الطائرات ) كان قد واجه طائرة اف 35 فى التدريبات وقاتل ضدها 3 مرات مع تقييد مناورة الاف 16 بعدد 2 خزان للوقود لتقليل مناورتها وبدات المواجهة كالاتي : تكون الاف 16 في وضعية الدفاع ضد الاف 35 التي تكون هي الصياد وتطارده من الخلف ، ومرة اخرى يكون هو الصياد ومطاردا لها ومرة اخرى يكون في نفس المستوى ، وقال ان مناورة الاف 16 ضد الاف 35 كانت مثل مناورتها ضد الاف 18 هورنيت ، فمن المعروف ان الهورنيت انها اقل بكثير من الاف 16 في معدل الالتفاف المتواصل Sustained Rate ونتيجة لذلك فإنها تقوم بتقليل سرعتها وتستفيد من ميزة الهجوم من زوايا عالية التي تتفوق فيها على الاف 16 . فيقول الطيار ان الاف 35 مثل الاف 18 هورنيت ولكن اقل منها لأنها تنزف السرعة والطاقة بشكل اسرع وهذا يتيح للاف 16 الفرصة للدخول السريع خلفها على الرغم من المحرك القوي جدا جدا للاف 35 ولكن نسبة السحب والمقاومة Drag كبيرة جدا مما من سرعتها وطاقتها بهذا الشكل . ويقول ايضا انه خلال الاشتباك ضد طيار يرتدي خوذة توجيه الصواريخ كالمستخدمة على الاف 35 فإنه يمكن خداعه عن طريق البقاء في البؤرة العمياء بالنسبة له من الخلف وبالتالي فقد نجحت في ضربه " As they say, lose sight, lose the fight " . وهذه صورة للتوضيح فالمهاجم من البؤرة العمياء مثل المقاتلة التي يمثّلها -على سبيل المثال- الخط الابيض للأفق والتي تنقض من الاسفل على الطائرات المعادية . واكمل الطيار ان ان المناورة الوحيدة للاف 35 هى الهاي ألفا High Alpha الموجودة فى الصورة : ولكنه قال ان هذة المناورة ككل مناورات سرعة الانهيار هي مجازفة لأنك تقضي على اي امل فى النجاة من صاروخ قد انطلق تجاهك لذلك لا تصلح هذة المناورة فى اشتباك متعدد ضد اكتر من طائرة بسبب العمل الجماعي تجاة الهدف المعادي . وفى تقرير اخر من طيار فى سلاح الجو الهولندى كان قد تكلم ايضا عن خوذة التوجية وقال انة يفضّل ان ينظر بعينيه ليحدد زاوية الهدف المعادي ومسافة الاقتراب وأن الخوذة غير مريحة في ان يقوم بمثل هذه المواقف وانة لمن الافضل ان لا تجعل العدو يقترب من الاساس وان الاف 16 تتيح راحة فى الاشتباكات اكثر من الاف 35 . وبالنظر الى الرفال فنجد انها تفوقت على جميع طائرات سلاح الجو الامريكى فى التدريبات والاشتباكات القائمة على المدى البعيد والقريب وايضا على طائرات اوروبية مثل التايفون والجريبين وبعض الطائرات الروسية كالسو 30 الهندية والميج 29 البولندية ولكن اعتمدت فى المقام الاول على تكنولوجيا الصواريخ المتقدمة ( الميكا ) وعدم اقحام نفسها فى اشتباك متلاحم مع الطائرات الروسية التى تبرع فى هذا النوع من القتال وسنعرض بعض اللقطات للاقفال على بعض الطائرات من داخل الرافال : ضد الاف 18 ليلا : ضد الاف 18 نهارا : ضد الاف 16 : ضد التايفون : وعندما ادرك الامريكان هذة الحقيقة الموجعة بسبب عدم ادراكهم لها في البداية قاموا بدمج الانظمة البصرية / الحرارية على مقاتلاتهم للتدريب ضد مقاتلات الجيل الخامس ، وقد ظهرت سنة 2013 فى تدريبات العلم الاحمر على الاف 16 والاف 15 ، حيث استطاعت الاف 16 من الاغلاق على الاف 22 لاول مرة وفي نفس العام ايضا استطاعت الاف 18 جراولر من التشويش على رادار الاف 22 والاغلاق عليها ايضا والاطلاق من مدى 10 كم فقط لتحقيق اصابة محققة على الطائرة الشبحية الغير منيعه كما تزعم الادعاءات الامريكية . صورة لعلامة قتل الاف 22 على الاف 18 جراولر : صورة لحاضن الرصد البصري / الحراري على الاف 16 : والاحدث هو حاضن الليجيون Legion الذى سيُعمم قريبا على كل المقاتلات الامريكية : * الخلاصة | الحروب الجوية اختلفت في هذا الزمن واصبحت المقاتلات الحديثة من الجيل الرابع++ والجيل الخامس بقدراتها التقنية الجديدة قادرة على القتال في الحروب الحديثة بشكل افضل من مقاتلات الاجيال السابقة . امتلاك مصر للرافال يجعلنا نطمئن على اننا نسير على الطريق الصحيح في دخول عصر الحروب المستقبلية واكتساب الخبرات في التكتيكات الجديدة الناتجة عن امتلاك مقاتلة ذات قدرات نوعية بهذا الشكل. باختصار شديد القوات الجوية المصرية اصبحت بامتلامها للرافال جزءا من المستقبل وانتقلت تقنيا وتكتيكيا الى مستوى مختلف من القدرات القتالية الجوية الغير مسبوقة . امتلاك الجانب الاسرائيلي لمقاتلة الاف 35 بكل تأكيد يُصعّب المهمة على طيران القوات الجوية المصرية، ولكنه في نفس الوقت يزيد من متعة التحدي في التفكير والتخطيط وابتكار الحلول والتكتيكات المناسبة للتعامل مع هذه المقاتلة، ووجود مقاتلة متطورة كالرافال في مكوّن الاسطول المصري يمنحنا مفتاح باب العمل على هذه النوعية من التكتيكات المضادة . الامر لا يقتصر على مجرد رافال ضد اف 35، بل يمتد على منظومة عمل متكاملة ضد منظومة اخرى متكاملة، بمعنى اننا نتحدث هنا عن الرافال كرأس حربة فقط، ولكن باقي مكوّن الحربة يتمثل في باقي طائرات القوات الجوية المصرية المقاتلة ووحدات الدفاع الجوي البرية والبحرية وانظمة الانذار المبكر الرادارية والبصرية ومحطات القيادة والسيطرة والربط الارضية والمحمولة جوا ومحطات الاعاقة والتشويش الالكتروني الارضية والمحمولة جوا . ونفس الحال للطرف الاخر فهو لديه الاف 35 تمثل رأس حربته وباقي مكوّنها يتمثل في مقاتلات الاف 16 والاف 15 وطائرات الحرب الالكترونية والانذار المبكر ووسائل الرصد الارضي المختلفة . التهويل من قوة العدو ليس في صالحنا تماما كما هو التهوين ايضا، وفقط المعرفة والقراءة بتمعّن هي ماتجعلنا نبصر الحقيقة، والحقيقة وحدها وبلا زيادة او نقصان . * النهاية : ــــــــــــــــــ نختتم بمقولة طيار ميراج 2000-5 فرنسي كان قد واجه الاف 22 فى الظفره بالإمارات في قتال مفتوح ( بمعنى انه قتال فى سماء مفتوحة يبدأ من الاكتشاف وحتى مدى الرؤية للاشتباك القريب ) واستطاعت الميراج 2000-5 من اسقاط الاف 22 برغم الفارق التكنولوجي بينهما لصالح الرابتور الامريكية . وقال معلقا : " Sometimes a battle begins even before meeting the adversary when it is necessary to convince themselves that the opponent is not so terrible, and despite the gap of performance the technological chasm, one is able to get the game " في بعض الاحيان تبدأ المعركة مبكرا حتي قبل ان تواجه العدو حينما يتوجب علينا ان نقنع انفسنا انه بالرغم من الفارق في الاداء و العوائق التكنولوجية الا اننا مازلنا قادرين علي اقتناص النصر . _____________________________________________ اعداد وكتابة : - دكتور / مينا عادل " Golden Eagle " - أستاذ / محمد الكناني " Thunderbolt مصدر
  19. يرى المحلل العسكري ألون بن دافيد أن تضخيم الإعلام العبري لميزات المقاتلة هو محاولة لمنح ليبرمان إنجازًا لا يستحقه. استبعد المحلل العسكري الإسرائيلي ألون بن دافيد، عدم امتلاك روسيا لتكنولوجيا يمكنها اكتشاف المقاتلة الأمريكية الأكثر تطوراً من طراز “F-35″، وانتقد المبالغة في الحديث عن قدرات تلك المقاتلة التي تسلمتها إسرائيل رسمياً الأسبوع الماضي. واعتبر بن دافيد أن الإعلام العبري يخدع الإسرائيليين ويحاول منح وزير الدفاع أفيغدور ليبرمان إنجازاً لا يستحقه. ورأى أن إسرائيل تواصل التزود بأكثر التكنولوجيا تطوراً في العالم، لكنه مازال يعتقد أن تلك المقاتلة “الشبح” لا تعني أن روسيا ستقف عاجزة أمامها، وأنه منذ أن بدأت الولايات المتحدة الأمريكية العمل على هذه التكنولوجيا قبل 30 عاماً، بدأت روسيا أيضاً في تطوير حلول لمواجهتها، وأصبح لديها تكنولوجيا قادرة على مواجهة المقاتلات الأمريكية التي يمكنها التخفي عن الرادارات. ويعتقد بن دافيد، أنه على الرغم من أن حصول سلاح الجو الإسرائيلي على المقاتلة الأمريكية، والتي يفترض أن تمنحه ميزة تكنولوجية لا تتوافر لدول أخرى، غير أن هذه التكنولوجيا لن تعوض غياب الزعامة، ولن تؤدي دورها طالما تفتقر إسرائيل إلى القيادة الرشيدة. وأشار إلى أنه لم ير وزير الدفاع ليبرمان بمثل هذه الحالة من السعادة والنشوة مثلما بدا خلال جلوسة في قمرة القيادة الخاصة بالمقاتلة الأولى التي تسلمتها إسرائيل، خلال الحفل الذي أقيم مساء الأربعاء الماضي، في قاعدة “فورت وورث” بولاية تكساس. وقدر أن ليبرمان بدأ للمرة الأولى يشعر بمدى أهمية منصبه الجديد، كما أن الأمريكيين حرصوا على إعطائه هذا الإنطباع، حيث خصص له نظيره الأمريكي أشتون كارتر طائرة خاصة تابعة لـ”البنتاغون” بشكل نادر، لنقله داخل الولايات المتحدة الأمريكية. واعتبر أن ما حدث يوم الأربعاء لم يكن سوى حالة من الخداع، في وقفت مازال هناك ملايين الإسرائيليين الذين يمكن اتباع مثل هذه الحيل معهم، مشيراً إلى أن الصخب الإعلامي وتضخيم احتفالية تسلم أولى المقاتلات من هذا الطراز، تدل على أن غالبية الإسرائيليين مازالوا كأطفال تنتابهم السعادة لرؤية وزير الدفاع يتسلم مقاتلة جديدة. ولم يقلل بن دافيد من شأن المقاتلة الجديدة، أو المزايا التي ستمنحها لسلاح الجو الإسرائيلي، وفضل ترك مسألة العيوب التي قد تحملها المقاتلة للفنيين والمتخصصين في مجال الطيران، لكن لا يساروه الشك بأن هذا المشروع في المجمل يشكل هدراً غير مسبوق للأموال، وأنه كلف أكثر بكثير مما هو مخطط له. ولفت إلى أن النسخة المخصصة لإسرائيل شهدت إضافة العديد من التعديلات والتقنيات التي تثار بشأن جدواها شكوك كثيرة، ومع ذلك، أشار إلى أن المقاتلة “F-35” هي مقاتلة المستقبل الوحيدة التي يعرفها العالم الغربي حالياً، وأن جميع الدول الغربية أقبلت على إقتنائها، ربما عدا كندا، لذا فإن كل حديث عن مشاكل سيكون أمر نظري. وبين أنه مثلما تزودت إسرائيل بالمقاتلات الأمريكية من طراز “F-15” في سبعينيات القرن الماضي، ومقاتلات “F-16” في ثمانينيات القرن الماضي، ونجحت في تغيير موازين القوى لصالحها مقارنة بجيرانها العرب، فإن تزودها بالمقاتلة “F-35” حاليا يجعلها تحتفظ بهذا التفوق. وانتقد المحلل مع ذلك الكلفة الباهظة للغاية لتشغيل أو صيانة المقاتلة الجديدة، وقال إن التزود بقرابة 33 مقاتلة حتى العام 2021، تكلفة الواحدة منها 90 مليون دولار، سيعني التخلي عن المقاتلات القديمة “F-16″، وبالتالي سوف يتراجع عدد مقاتلات سلاح الجو الإسرائيلي. مصدر
  20. هذا الموضوع أردته كدراسة مبدأية متواضعة لتقدير موقفنا العربي متضمنا بعض الحلول المتاحة من وجهة نظري، اليوم أعيد نشره في منتدانا هذا دون أي تغيير عليه، لنصل بالنقاش إلى تصحيح مافيها وإثراء الفكرة لنفيد القراء بسم الله الرحمن الرحيم مقدمة:هذه المقاتلة ستكون عنصر تفوق الصهاينة على العرب خلال العقد القادم على الأقل،ومقاتلة البرق الثانية مقاتلة جديرة بالإحترام لعناصر القوة الموجودة فيها،ومنها صغر المقطع الراداري وأنظمة الحرب الإلكترونية القوية التي تعمل عليها والمدمجة فيها،وكذلك قدراتها العالية في الهجوم بزوايا حادة وارتفاع درجات مناورتها اللولبية وغير ذلك،ويوضح لنا أن المقاتلة قوية ولايستهان بها مدى الإعتماد الكبير عليها من قبل أسلحة جو عريقة ومتقدمة ومحترمة على مستوى العالم،كسلاح الجو الأمريكي وسلاح جو البحرية الأمريكية،وسلاح الجو البريطاني والياباني والكوري والصهيوني وغيرها من أسلحة جو محترمة في العالم،ونحن نعرف جميعا أن بعض هذه الدول لاتملك وقتا كافيا للمجاملة على حساب أمنها العسكري والإستراتيجي نظرا لﻷخطار الكبيرة التي تحدق بهم،وعليه فقد تعودنا منهم طيلة سنوات كثيرة على أن ماكان يستحق أن تعتمد عليه كمقاتلة فسيعتمدونه،والمقاتلات التي تحمل عيوب كبيرة أو لايمكن الإعتماد عليها ﻷي سبب كان فسوف يدوسون عليها ويبحثون عن البديل،ﻷن أوضاعهم الأمنية لاتحتمل ولا حتى بنسبة 1% أن يكون هناك مجال للتجربة أو المجاملة،وهذه الرؤية الجادة تجعل إحترام هذه المقاتلة دليل صدق مع الذات وبداية حقيقية للبحث عن الحلول المتاحة،بدل التهوين من شأنها والذي لا يأتي بخير مع علمنا بما سبق،والذي جعل بعضنا يؤمن بأن الإف35 الصهيونية ليست سوى إف16 جديدة!!!وقد تقرر في العلم العسكري:أن سوء التقدير يعني فشل التخطيط والعمل.وأن:الفشل في التخطيط هو تخطيط إلى الفشل.وفي هذا المقالة سأحاول تقدير الوضع العسكري لدولتين عربيتين كمثال توضيحي وهما مصر والسعودية،مع تأكيدي بأن الإف35 الصهيونية خطر كبير على جميع العرب بلا استثناء.☆☆☆☆☆☆☆☆☆☆☆☆☆☆☆☆☆☆☆ "تصحيح لبعض المفاهيم المهمة" *س1/هل يشترط ﻷي سلاح كي يكون موثوقا أن تتم تجربته في حرب؟؟!!ج1/لايشترط لموثوقية أي سلاح أن تتم تجربته في حرب حقيقية،ويكفي لك كمشتري أن تعرف إمكانياته النظرية ثم تطلب عمل تجارب حية للسلاح وفق سيناريوهات معينة تناسب احتياجاتك،ويجب أن تراعي قسوة المعايير في السيناريو الذي تضعه كمشتري،حتى تضع السلاح على محك حقيقي لإظهار أقصى قدرات لهكي تعرف وقت الحرب كيف تستخدمه،فلا تحمله فوق قدراته ولاتكون بخيلا في استخدامه.*س2/ هل تفوق الصهاينة يعني عجز العرب عن الدفاع عن أنفسهم؟؟!!ج2/امتلاك الصهاينة لعناصر التفوق لاتعني بالضرورة عجز العرب عن الدفاع عن أنفسهم،لكن ذلك يعني أن العرب غير قادرين على مهاجمة إسرائيل مبدئيا،وهنا تكتمل معادلة أمن إسرائيل التي تفرضها القوى الكبرى كجزء من الحفاظ على استقرار الشرق الأوسط،لذلك يجب التنبيه على معنى التفوق وأنه لايعني عجز الطرف الآخر عن الدفاع عن نفسه دون امتلاك قوة كافية للهجوم على عدوه.☆☆☆☆☆☆☆☆☆☆☆☆☆☆☆☆☆*تقدير الموقف العسكري المصري* "نقطة القوة والضعف"لاشك أن مصر تمتلك منظومة دفاع جوي هي الأعقد على مستوى العالم،وهي بالنسبة لقواتها الجوية تعتبر حجر الزاوية،فكل القدرات الجوية لمصر هي دائما تبنى على الدفاع الجوي بشكل أساسي،ولذلك تحرص إسرائيل على الإف35 لصعوبة القبض عليها راداريا ولا أقول الكشف،صعوبة القبض عليها راداريا بالنسبة للمقاتلات وبطاريات الدفاع الجوي التي تعتمد على موجات x pand في القبض على الأهداف،ومقاتلة الإف35 صممت ضدها بشكل أساسي،وهنا يكمن الخطر ومركز نقطة الضعف أمامها."سيناريو متوقع لهجوم صهيوني افتراضي"_السيناريو الذي سنتكلم عنه لن يأخذ الشكل الواسع وإنما سيأخذ الشكل الضيق،ويجب أن يعلم أن الضيق والواسع في السيناريوهات كلاهما يؤديان لنفس النتيجة غالبا_كل الدفاعات الجوية في العالم بما فيها مصر تعتمد على عقد تحتوي بطاريات ونظم قيادة وربط إلكتروني لﻹتصالات ونقل المعلومات والبيانات الى مركز القيادة الأساسي،ومن ثم فإن تسلل تشكيل من 10مقاتلات إف35 صهيونية إلى أحد العقد المتقدمة يعتبر متوقعا في حرب مستقبلية،ويتم استهداف العقدة من مسافة آمنة بشكل كثيف بقذائف صاروخية متتابعة على شكل وجبة موجية،كل مقاتلة قادرة على حمل 4 صواريخ =40 مقذوف في وجبة كاملة على عقدة معينة،وهي كفيلة بإحداث اختراق في الجدار الصاروخي الحامي لتلك العقدة،لمحاولة الوصول إلى مابعده وتوسيع حجم الإختراق كلما سنحت فرصة بشكل مرحلي،وكلما زاد عدد البطاريات الحامية زاد عدد مقاتلات التشكيل،وهذا سيناريو ليس مستحيلا إذا علمنا أن إسرائيل تملك مقذوفات مداها يفوق 150 كم،طبعا لانريد من طرح هذا السيناريو أن نقول أنه يمكن هزيمة مصر بهذا الأسلوب فقط،لكنه يعتبر من الأساليب التي يستعملها الصهاينة كثيرا في بدايات أعمالهم القتالية،يختارون نقطة معينة ضعيفة يقومون باستهدافها كبداية،وبناء على نجاح العملية من عدمه يقومون بتحديد ماذا يفعلون بعدها،هل يكررون استهداف الهدف نفسه لتحقيق نتيجة أفضل؟؟أم يقومون باختيار غيره؟؟وهكذا يمرحلون عملهم على فترات بناء على نوع النتائج التي تم تحقيقها،وسلاح الجو المصري لن تكون لديه البحبوحة التي يحظى بها الصهاينة للهجوم،نظرا للفرق الهائل في أعداد وأنواع المقاتلات الصهيونية،والتي ستشغل المصريين بالدفاع أكثر الهجوم،وهنا نلاحظ..أنه لايمكن للصهاينة سواء اتفقنا على السيناريو السابق أو اختلفنا عليه أن يقوموا بمهاجمة مصر الا عبر خطط مرحلية فقط،الخلاصة:لايمكن مهاجمة الدفاع الجوي المصري الا عبر خطط مرحلية فقط"نظرا لضخامة عدده وتنوع منظوماته."آليات عمل مصرية لمواجهة الخطر الصهيوني"1_على صعيد الإستخبارات يجب تجنيد عدد من الفلسطينيين من عرب إسرائيل وحتى صهاينة وصحفيين من جيران القواعد الصهيونية،وتدريبهم على التمييز بين المقاتلات حسب لونها وشكلها وصوتها كما يتم تدريب كوادر المراقبة بالنظر في الدفاع الجوي،وأن يتم تزويدهم بأجهزة اتصال ونقل بيانات متطورة وأن يبقوا كخلايا نائمة لاتعمل الا بعد حصول توترات سياسية أو عسكرية بين مصر واسرائيل،ﻷنه لاتقوم أي حرب غالبا الا بعد توترات ولاتحدث فجأة،وهنا يمكن لهؤلاء تحديد أعداد المقاتلات ليلا ونهارا ونوعها وإبلاغ المصريين بها كمعلومات لتفعيلها بشكل يحمي مصر.2_يجب أن يكون هناك لوائين على الأقل يتم تشكيلها من مقاتلات تحمل أنظمة ols للكشف الحراري كالرافال أو الميج35 بعدد لايقل عن88 مقاتلة،كل 44 مقاتلة تعمل خلال 3 ساعات في الجو لعمل تشكيلات دورية شبكية على السويس وجنوبها وشمال غرب بور سعيد في منطقتي اعتراض كاملة على عمق جبهوي محدد،وتتعاقب التشكيلات كل3 ساعات على 24 ساعة عمل بواقع 12 ساعة عمل لكل مقاتلة يوميا،و6 ساعات للطيارين وهذا عمل مريح نسبيا وغير مرهق وبالإمكان الإستمرار عليه حتى شهر دون أي كلفة تذكر،هذين اللوائين كفيلة بإجهاض أي تسلل صهيوني وكشف بداية عملياتهم وتهديدهم بعمليات في عمقهم التعبوي عبر الإقتراب غير المباشر والإستطلاع بقوة،وإجبار القادة الصهاينة على التخلي عن التفكير الهجومي الى التفكير الدفاعي بشكل أكبر،وهذا يعني بداية الهزيمة واللجوء للحلول السلمية.3_على العمق التعبوي فوق القواعد والمخازن وعقد الدفاع الجوي والمراكز الحساسة،سيتم عمل دوريات دفاع عن نقطة بمقاتلات الإف16 وهي ممتازة لهكذا مهمة.4_مقاتلات الميراج2000 ستوفر الدعم بطريقة الإقلاع الفوري ﻷي منطقة تطلب دعمها.وهكذا تكتمل معادلة إجهاض أي محاولة صهيونية ﻹختراق الدفاعات المصرية،لكن لابد من توفر 48 مقاتلة رافال+48 ميراج+68 ميج35 على الأقل حتى نضمن فعالية هذه الطريقة،وأعداد الإف16 حتى الآن كافية.☆☆☆☆☆☆☆☆☆☆☆☆☆☆☆☆*تقدير الموقف العسكري السعودي* "نقطة القوة والضعف"تعتمد المملكة العربية السعودية على العقيدة الغربية للدفاع الجوي،وتمتلك أفضل المقاتلات لذلك كالإف15 سترايك إيجل والأنواع المتطورة منها،وكذلك مقاتلة التايفون الأوروبية،وكذلك امتلاكه لنظم انذار مبكر متقدمة وحرب إلكترونية ذات قدرات عالية،وهو قادر على حماية أجوائه بشكل جيد أمام الصهاينة حتى دخول الإف35،التي ستقلب الموازين بقوة لصالح الصهاينة،وفي وقت يظن الكثيرين بأن عيب الإف35 هو أن مداها قصير في ظل رقعة واسعة جغرافيا تمتد على مساحة السعودية الكبيرة،وفي ظل توزيع السعودية لمقدراتها ومكتسباتها العسكرية بشكل جيد على طول وعرض مساحتها،وأن الصهاينة اذا ما أرادوا الهجوم على السعودية بمقاتلات إف35 فإنها لابد وأن تتزود بالوقود،والصهاريج الجوية ليست خفية فباﻹمكان تحديد مسارات اقتراب الإف35 عبر مراقبة الصهاريج ومن ثم اعتراضها،وهذا الرؤية خاطئة تماما،إذ أن إسرائيل في حالة هجومها على السعودية لن تعمل على خرق أجواء السعودية بشكل كامل حتى تصل أهدافها البعيدة،بل ستعتمد عمليات القفز التكتيكي،بمعنى ستسهدف أولا قاعدة تبوك،وستضرب مدارجها ومرابض المقاتلات والرادارات وعقد الإتصالات والدفاع الجوي،حتى تخرج قاعدة تبوك من الخدمة،ثم ستتزود بالوقود فوق تبوك أو مابعد تبوك وصولا ﻷهدافها الأخرى وهكذا،ولا أقول أيضا أن إسرائيل ستهزمنا بهذا الأسلوب والطريقة فقط حتى ننتهي عسكريا،لكنها سوف تستخدم هذا التكتيك كبداية وحسب نتائج العمليات ستقرر ماذا تفعل بعد ذلك،فمسألة مدى الإف35 الصهيونية ليس عائقا كي تقوم بالهجوم على المملكة."سيناريو افتراضي متوقع للهجوم على قاعدة تبوك في حالة قيام حرب عربية صهيونية على الجبهة الأردنية والمصرية كي لاتقوم بمعاونة القوات العربية"_السيناريو سيأخذ الشكل الضيق كما في المثال على مصر_سيقوم تشكيل هجومي صهيوني من 15 طائرات بالهجوم على قاعدة تبوك،وسيقوم بإطلاق وجبة كاملة متزامنة لعدد60 قنبلة مجنحة وصواريخ كروز على مدارج الطائرات التي لاتتعدى8 أو10 مدارج لمنع المقاتلات من الإقلاع،ثم وجبة أخرى من 5 مقاتلات إف35 تطلق قذائفها على منظومات الدفاع الجوي من مسافة آمنة،ثم سيقوم تشكيلين من الراعم والصوفا بإغراق الرادارات ومراكز الإتصال والمستودعات وبقية منظومات الدفاع الجوي بضربات عنيفة من مسافة آمنة تزيد عن 60كم،وخلال 2 ساعة ستخرج القاعدة من الخدمة لمدة يوم كامل على الأقل،هذا اذا توقف الصهاينة عن استهداف مرابض المقاتلات بقنابل BUNKER BOSTER لتدميرها،ثم قد تعمل إسرائيل قفزة تكتيكية فتجعل مجال دعم مقاتلاتها فوق تبوك،فتقوم الصهاريج الجوية الصهيونية من العمل فوق تبوك نزولا الى أجواء ماقبل المدينة المنورة والإف35 تتقدم نحو قاعدة جدة أو الطائف لتعترض المقاتلات القادمة منها في قتال BVR ممتاز من الناحية النظرية ﻹسرائيل،نظرا لشبحية الإف35 الممتاز وصواريخها المتقدمة فئة كودا أو AIM120 الحديث،الخلاصة:لايمكن الهجوم على المملكة الا عبر خطط تحوي قفزات تكتيكية متعددة،نظرا لمساحة المملكة الشاسعة وقصر مدى الإف35."آليات عمل سعودية لمواجهة الخطر الصهيوني"1_العمل الإستخباراتي تماما كمصر وعبر التعاون مع الدول العربية القريبة كمصر والأردن لمدة24 ساعة على24 طيلة فترة التوترات مع إسرائيل.2_توسيع مساحة القاعدة وزيادة عدد المدارج الإحتياطية،وتوفير منظومات دفاع جوي قادرة على اعتراض القذائف الذكية،كالآستر الفرنسي.3_تقليل عدد الطائرات العاملة في القاعدة قدر الإمكان نظرا ﻹحتمالية تدمير العالية،ووضع مرابض إسمنتية ضعف عدد المقاتلات للتمويه على مكان وجودها،وتوزيع المقاتلات عليها بشكل متفرق حتى لايمكن تدميرها كلها في ضربة واحدة،والإهتمام بالأهداف الوهمية وطرق خداع التصوير بالأقمار الصناعية.4_توفير آليات كافية ﻹعادة تأهيل المدارج في وقت قياسي بعد ضربها ﻹستقبال المقاتلات.5_توفير وقود وقطع غيار للمقاتلات في المطار المدني لمدينة تبوك كي يكون مؤهلا لإستخدامه كبديل في حالات الطوارئ.6_تأهيل بعض الشوارع في ضواحي المدينة بشكل ممتاز كي تكون المقاتلات قادرة على الهبوط فيها،وتحريك بعض القدرات الفنية اللازمة للصيانة والتذخير عبر حملها على شاحنات معدة سلفا لذلك.7_تمويه بعض المدارج بشكل كامل مع مراعاة طرق خداع الأقمار الصناعية حين بناء المدارج المموهه.8_يجب أن لاتكون الطائرات رابضة في المطار جميعها في وقت واحد،بل يجب أن يكون منها ماهو في الجو على مدار الساعة،وتوجيه مقاتلات التدريب للقيام بجزء من هذه المهام. ☆☆☆☆☆☆☆☆☆☆☆☆☆☆☆☆كاهن حرب☆
  21. إحتفال تقديم F-35 الإسرائيلية إن شاء الله تولع مصدر
  22. قررت البحرية الامريكية تمديد اعمار الطائرات F-18A/B/C/D فى الخدمة حتى عام 2026 نتيجة مشاكل الطائرة F-35 وتاخرها عن دخول في الخدمة حوالى 10 سنوات http://alert5.com/#category/36/article/54103
  23. قاعدة إدواردز الجوية بكاليفورنيا – هنا في اختبار القوة المتكاملة لطائرة F-35، يقضي الطيَّارون يومهم في محاكاة مهام حقيقية لتجهيز الطائرات النفاثة للعمل الفعلي يومًا ما في ميدان المعركة. حصلت ديفينس نيوز على لمحة عن حياة المخاطر اليومية لطياري اختبار طائرات F-35 خلال زيارة لقاعدة إدواردز الجوية في الرابع من مايو/ أيار. تبعنا في تلك الزيارة الرائد رافن لكلير، نائب مدير العمليات لسرب 461 لاختبار الطيران، حيث ارتدى بدلة طيرانه وصعد إلى قمرة القيادة وتحرك بطائرته نحو المدرج ثم أقلع أخيرًا إلى سماء الصحراء الصافية. في حوالي الساعة العاشرة صباحًا، خرج لكلير لبدء فحص طيارته النفاثة، والتي نُصِّبت بإصدار برنامج Block 3F الذي مَنَح الطائرة أخيرًا قدرتها القتالية الكاملة. كان من المقرر أن تطير طائرة AF-3 حاملة صواريخ اختبار، مستخدمة صاروخي AIM 9X وAIM 120، كتدريب يهدف إلى اختبار إمكانية اتصال الأسلحة المحملة مع الحاسوب الرئيس للطائرة النفاثة. ظهرت أول علامة على وجود مشكلة عند ظهور إشارة “nuisance ICAW”، والتي ترمز إلى المؤشرات والتحذير والإنذار – والذي كان حقيقة بيانًا كاذبًا بفشل البطارية الـ 270 فولت التي تُمد الطائرة بالكهرباء. وكان على الفريق إعادة تشغيل محطة الكهرباء الرئيسة في الطائرة مرتين لفصل الإنذار الكاذب. بعد ذلك، فشل نظام الحرب الإلكترونية في التشغيل بنحو صحيح. وحاول الفريق إعادة تشغيل الأنظمة المختلفة لتجنب إعادة التشغيل الكامل للطائرة النفاثة، والذي يدعى أيضًا بإعادة تشغيل “الحديد البارد”، ولكن ذلك لم يفلح إلى حد كبير. بالضبط قبل الساعة 11:30 ص، أُغلق نظام تشغيل الطائرة النفاثة وأُعيد تشغيله مرة أخرى، لتبدأ العملية بأكملها من الصفر. ولكن هذه المرة، كانت البداية ناجحة، وفقا لما قاله جون داي، مهندس التحكم باختبار الطائرة لـ AF-3. في الساعة 11:40 ص، حصل الطيَّار على إذن الإقلاع وحصل داي على الثناء، قائلا: “كانت بداية التشغيل الثانية جيدة للغاية، وكان شيئًا رائعًا”، وانطلق لكلير أخيرًا وقت الظهيرة، مشعلًا احتراق الدفع لطائرته النفاثة وسط هتافات فريقه. ولكن المشكلة استمرت بعد الإقلاع. ففي أثناء الطيران، تعرض أحد الأسلحة إلى مشكلةٍ في التواصل مع الحاسوب الرئيس، ووجد لكلير نفسه مجبرًا على الهبوط مجددًا حتى يستطيع الفريق إعادة ضبط نظام إدارة الذخيرة. في النهاية، استكملت AF-3 مهمتها المخطط لها، ولكن لاحظ الفريق عددًا من الشذوذ خلال الطيران. وقد قرروا مراجعة بيانات الاختبار لتحديد السبب الجذري وراء تلك المشاكل. ومع أن طائرة F-35 لم تخضع للاختبار غير مرة واحدة فقط، إلا أن المشاكل التي واجهها لكلير وفريق الطائرة في الرابع من مايو/أيار تمثل نوعية المشاكل التي يمر بها يوميًا طيَّاري F-35. ورغم ما يتعرض له طياري اختبارات التطوير هنا في إدواردز من مشكلة شائعة في تمهيد طياراتهم النفاثة للإقلاع بمعدل مرة كل ثلاث رحلات، إلَّا أنه لا يوجد أي حالة لإيقاف تشغيل الطائرة منعت فعليا الطائرة من الإقلاع في النهاية، حسب ما ذكره فريق الاختبار المتكامل. فالمشكلة تتمحور حول الخلل المتكرر في برنامج طائرة F-35، إذ أن أنظمة الطائرات النفاثة تتوقف أحيانًا ويلزم إلى إعادة تشغيلها – وأحيانًا يحدث ذلك وقت التحليق. والسبب الجوهري وراء هذا التأثير “الخانق”، على حد قول المسؤولين، هو اختلال التوقيت بين برنامج أجهزة استشعار الطائرة وبرنامج الحاسوب الرئيس. وقد وصف برندان راتيجان، مدير عمليات الهندسة والاختبار لاختبار القوة المتكاملة لطائراتF-35 ، تلك الحادثة قائلا: “أفضل تشبيه لذلك هو عندما تشغل حاسبك الآلي وترغب في استخدام برنامج ” “Wordو” “Excelو”PowerPoint” و”Outlook”، وتحاول أداء عملك اليومي المعتاد. وقتها، قمت بفتح كل من برنامج “PowerPoint” و”Outlook” ولكن حدثت مشكلة في برنامج “Excel” عند تشغيله. عندها تقول، أنا لا أعلم ماذا يحدث، لذا دعنا نخرج من هذا ونعيد التشغيل من جديد. ورغم التحديات المستمرة، فإن مكتب البرنامج المشترك لـ F-35 يرى تحسنًا في ثبات البرمجة. فلقد وقَّع المكتب مؤخرًا على برنامج Block 3i، النسخة التي تحتاجها القوات الجوية الأمريكية لإعلان جهوزية طائراتها النفاثة لهذا العام. وقد نقل المراسلين الصحفيين مؤخرًا أن رئيس مكتب البرنامج المشترك الجنرال بوجدان قد أرسل في الوقت الحالي “الفريق الأحمر” لقاعدة إدواردز للتحقيق من السبب الجذري لحادثة التشغيل الأرضي. وقد أعرب المسؤولون هنا عن تفاؤلهم بإمكانية الفريق الأحمر من تحسين استقرار البرنامج على الأرض. فقد قال دان أوزبورن، نائب مدير قوة الاختبار المتكاملة لطائرات F-35 ومدير مشاريع سرب 461 لاختبار الطيران: “هناك شخصٌ محددٌ الآن ينظر بصورة شمولية في كل شيء، ونحن نتوقع منهم زيادة الفعالية إلى حد ما على الأرض” مضيفًا بأن هذا “تحسين مستمر للمنتج”.
  24. بـرنـامـج مـقـاتـلات الـجـيـل الـخـامـس F-35 بـاق و يـتـمـدد 11 عاماً من التطوير وإنفاق 39 مليار $ مازال برنامج طائرة F-35 Lightning II على مساره الصحيح بعد إنجاز عدد من المراحل مؤخراً في مجال اختباره وتطويره وفضلاً عن النجاحات المهمّة التي حققها البرنامج مع وزارة الدفاع الأميركية فإنّه يشهد توسّعاً ليشمل زبائن عسكريين عالميين وشركاء صناعيين آخرين تمثّل طائرة F-35 محور برنامج الطائرة التكتيكية المستقبلية الخاص بوزارة الدفاع الأميركية تطوير طائرة الجيل الخامس يتم ضمن ثلاثة نماذج النموذج "أ" الخاص بسلاح الجو الأميركي عبارة عن طائرة متعددة المهام دورها الأساسي مهام جوّ - أرض ستحلّ محل طائرتي F-16 و A-10 وتعمل بتكامل مع طائرات من جيلها F/A-22 النموذج "ب" للإقلاع الموجز والهبوط العامودي النموذج ب مخصص لفيلق مشاة البحرية الأميركي سيحلّ محل الطائرات AV-8B و F/A-18 سيصبح المقاتلة الضاربة الوحيدة التابعة لهذه القوات النموذج "ج" خاص بسلاح البحرية الأميركي النموذج "ج" عبارة عن مقاتلات تعمل انطلاقاً من حاملات الطائرات تتكامل مع أسطول مقاتلات F/A-18E/F تبلغ قيمة برنامج F-35 أكثر من تريليون دولار هو الأكبر حول العالم ويتضمن ذلك احتساب تكاليف العمليات والدعم أعلن مؤخراً جورج ليتل، السكرتير الصحفي الخاص للبنتاغون أنّه وبحسب قيمة الدولار اليوم فإنّ تكاليف الإنتاج المقدّرة قد تبلغ 81.4 مليون $ للطائرة الواحدة تمّ التخطيط لبناء 265 مقاتلة F-35 بحلول العام 2017 عوضاً عن 1600 طائرة يتمّ إنجاز العديد من مراحل الاختبار بسرعة كبيرة للسماح للنماذج الثلاث بأن تبدأ بدخول الخدمة في 2015 و 2016 تتضمّن الإنجازات الأخيرة إعادة تزويد F-35A بالوقود للمرة الأولى خلال الليل بالإضافة إلى أوّل طيران ضمن تشكيل جوي قتالي خاص بها المملكة المتحدة - إيطاليا - هولندا - أستراليا كندا - الدانمرك - النرويج - تركيا - إسرائيل اليابان - سنغافورة شركاء أو مشاركين في برنامج تطوير الطائرة قسم العلاقات العامة التابع لمكتب F-35 في فرجينيا لم يجب عن السؤال حول اهتمام الدول الأعضاء في مجلس التعاون الخليجي بهذه الطائرة
  25. الأربعاء 25.05.2016 - 09:54 ص رويترز قال مسؤولون بالحكومة الأمريكية إن الاختبار العملي الأولي للمقاتلة الشبح (إف-35) من إنتاج شركة لوكهيد مارتن سيتأجل لأن تعريف الطائرة بأحدث البرامج الإلكترونية سيستغرق وقتا أطول مما كان متوقعا. ويسعى المشرعون وجهات الرقابة المستقلة لمتابعة برنامج تطوير الطائرة بعد سنوات شهدت تجاوزات للتكلفة المحددة وتأجيلات في تنفيذ البرنامج الأولي. وقال مسؤولون أمريكيون من قبل إن برنامج المقاتلة (إف-35) حقق تقدما فيما يتعلق بخفض التكاليف والمسائل الفنية منذ بدء تنفيذ عملية إعادة هيكلة كبرى في 2010. وصرح فرانك كندال رئيس إدارة المشتريات بوزارة الدفاع للصحفيين أمس الثلاثاء بأن الاختبار الذي كان متوقعا إجراؤه في النصف الثاني من 2017 سيجرى الآن في 2018. وقال اللفتنانت جنرال كريس بوجدان مدير برنامج المقاتلة (إف-35) إن التأجيل يرجع إلى ضرورة تعريف الطائرات التي سيجري اختبارها وعددها 23 طائرة بأحدث برنامج إلكتروني وهو برنامج معروف باسم (بلوك 3إف). وتعكف لوكهيد على تطوير ثلاثة نماذج من المقاتلة للجيش الأمريكي وتقدمت تسع دول بطلبيات لشرائها هي بريطانيا وإيطاليا وتركيا وهولندا والنرويج واستراليا واليابان وإسرائيل وكوريا الجنوبية. وتتوقع وزارة الدفاع الأمريكية (البنتاجون) أن تصل التكلفة الإجمالية لبرنامج المقاتلة الشبح إلى 1.5 تريليون دولار بحلول عام 2070 متضمنة برامج التطوير والمشتريات وكذلك تكاليف التشغيل والتضخم. وفي تقرير نشر في وقت سابق هذا العام قالت الإدارة المسؤولة عن برامج اختبار الأسلحة بالبنتاجون إن المرحلة الأخيرة من الاختبار ستتأجل لأن الجدول الزمني الموضوع غير واقعي. مصدر
×