أفضل خمس معدات حربية خاصة، روسية الصنع

الموضوع في 'القوات البرية - Land Force' بواسطة ǦнόşƮ, بتاريخ ‏20 ديسمبر 2015.

  1. ǦнόşƮ

    ǦнόşƮ Un83474813 M!nD طاقم الإدارة

    أثناء "الألعاب العسكرية الدولية لعام 2015" أثبتت قوات الهندسة الروسية المستوى الرفيع لمعداتها، وتركت انطباعا قويا لدى الفرق الأجنبية. تسنى للمهندسين العسكريين من روسيا، وبلاروس، والصين، ومصر، إظهار مهاراتهم في مسابقات "المسار الآمن" في مقاطعة نيجني نوفغورود، و"في عرض المياه" بمدينة موروم. وقد أحرزت الفرق الروسية قصب الفوز في هذه المسابقات. وأعلنت القيادة العسكرية الفنزويلية عن نيتها شراء المعدات الهندسية الروسية التي نادرا ما تصدر إلى الخارج. وبلغ مجموع ما عرض منها 16 نوعا من المعدات التابعة لقوات الهندسة. في هذا السياق سنتوقف عند النماذج الخمسة الأولى التي تحظى بنصيب وافر من الطلب.
     ​
     العربة الحربية لإزالة الحواجز ( ب.م. ر)  -  3م.أ "فيبر"

    [​IMG]

    (تصوير: فيتالي كوزمين/wikipedia.org)

    يجدر بنا، أولا، أن نشير إلى مؤسسة "ستانكوماش" المتصدرة عالميا في تصنيع معدات كاسحات الألغام س.ك.ب- 200. تنصب معدات هذه المؤسسة على كاسحة الألغام ب.م.ر- 3م.أ "فيبر"، التي لا مثيل لها في العالم.

    والدليل على ذلك أن معدل تفويت الألغام عند  الكاسحات الغربية يبلغ 20 – 25%، بينما يقل عن 6% عند هذه الكاسحة الروسية، القادرة على اكتساح الألغام في ركام الثلج والتربة وعلى السطح.

    كما أن باستطاعتها معالجة الألغام ذات الصاعق اللاسلكي، وإبطال مفعول الألغام المضادة للأفراد، وكذلك الألغام ذات الصواعق المغناطيسية. صممت "فيبر" استنادا إلى الدبابة "ت-90"، بما فيها قمرة الطاقم، ومنظومة توجيه الكاسحات والرشاشات المضادة للطيران عن بعد. وهذه الكاسحة تستوعب احتياطيا من الطعام والماء، وجهاز تدفئة ومرحاضا، ما يتيح لها العمل باستقلالية تامة طيلة ثلاثة أيام بلياليها.

    عربات التلغيم غ.م.ز- 3 م

    [​IMG]

    (تصوير: روسلان كريفوبوك/ريا نوفوستي)

    تعود أولى نماذج هذه العربات لسبعينات القرن الماضي. أما النماذج الحديثة منها فتتصف بفعالية أكبر. وبدلا من الستار الدخاني غير الفعال، نصبت عليها راجمات قنابل من طراز "توتشا". وزودت أيضا بمنظومة ملاحة فضائية وعادية.

    ويستخدم فيها أيضا ترميز الألغام، ما يتيح تكوين خارطة الكترونية لها. وتقوم المنظومة فورا بنقل الإحداثيات إلى القطعة العسكرية المسؤولة عن عملية التلغيم. لقد زودت هذه النماذج الحديثة كذلك بمعدات تتيح وقف عمل آليات نقل الألغام إلى الوضعية القتالية. وهذه العوامل توسع احتمالات استخدام هذه المعدات. ومع التطوير اللاحق للتقنيات الالكترونية، سيكون بالإمكان تشغيل برنامج الكاسحة وتوقيف عمله، عن بعد. 

    العربة الهندسية لإزالة الحواجز إ.م.ر2-

    [​IMG]

    (تصوير: روسلان كريفوبوك/ريا نوفوستي)

    المركز الثالث تحتله بجدارة العربة متعددة الأغراض في قوات الهندسة، هي عربة إزالة الحواجز. بمقدور هذه العربة جرف ركام المواد الطبيعية والإنشائية عند خطر الإشعاع النووي. وهي مزودة برافعة، وأدوات للحفر والتجريف الخاصة بإزالة الركام وتسوية الانهدامات.

    ونظرا لقدراتها المتعددة باتت تدرج في عداد دبابات نزع الألغام المماثلة للأمريكية م728، والألمانية Pionierpanzer-1. صنعت إ.م.ر-2 استنادا إلى الدبابة ت-   72آ. تشق هذه العربة في الأماكن المفتوحة طريقا بطول 12 كم كل ساعة، وبطول 300 – 400 متر في الأماكن الغابية.

    يتألف طاقمها من شخصين بوسعهما البقاء في قمرة العربة وحيدين حوالي ثلاثة أيام بلياليها. وبفضل الحماية الكيميائية تعتبر إ.م.ر-2 العربة الوحيدة القادرة على العمل بفعالية عالية في ظروف الإشعاع العالي.

    ب.ت.س- 4 ناقلة عائمة متوسطة من الجيل الخامس

    [​IMG]

    تصوير: روسلان كريفوبوك/ريا نوفوستي

    هذه الناقلة مخصصة لنقل قوات الإنزال عبر الحواجز المائية، بما في ذلك المصفحات والمدافع والحمولات والأفراد. لقد خضعت لاختبارات رسمية في العام 2011. ودخلت حيز الخدمة في كتائب الهندسة ونزع الألغام ضمن ألوية المشاة المؤللة والمدرعات.

    تعادل قوة محركها 840 حصانا. وتبلغ سرعتها في الماء 15 كم في الساعة. ويتألف طاقمها من شخصين. وهي مسلحة برشاش مضاد للطيران عيار 12.7 مم. وبفضل خزان وقودها الموسع تستطيع البقاء في حالة الحركة 10.5 ساعات في الماء، أو 600 كم في البر.ت.م.م – 6 ، العربة الثقيلة لإقامة الجسور

    [​IMG]

    (تصوير: فيتالي كوزمين/wikipedia.org)

    المرتبة الخامسة من نصيب العربة المتحركة لإقامة الجسور لضمان عبور الحواجز المائية بعرض 100 متر وعمق خمسة أمتار. وهذا الجسر يتحمل مرور آليات بوزن 60 طنا. أما عيبه الرئيس فهو العمق المحدود (خمسة أمتار فقط).

    والعربة نفسها تتألف من آلة مد الجسر، والوحدات العائمة التي يتشكل منها الجسر، حيث كل وحدة تتألف من مسارين وركائز. وكل مسار بطول 17 مترا. بعد مده تسير عليه عربة جديدة وتتابع مد مسار آخر..

    وهكذا حتى الشاطئ المقابل. يدير هذه العملية شخص واحد، يوجد عند نقطة التحكم في مؤخرة العربة. ويستغرق مد كل وحدة ومن وحدات الجسر خمس دقائق فقط.   
     

مشاركة هذه الصفحة