حلايب مصريه ..

الموضوع في 'الدراسات الاستراتيجية - Military Strategies' بواسطة Amun, بتاريخ ‏10 ديسمبر 2015.

  1. Amun

    Amun Law Enforcement Forces

    [​IMG]

    ملخص مشكلة مثلث حلايب:
    1- يعتمد ترسيم الحدود بين مصر والسودان علي اتفاقية 1899 التي تقول بأن خط العرض 22 شمال خط الإستواء هو الحد الفاصل بين البلدين, وبما أن مثلث حلايب يقع شمال هذا الخط, فانه يقع بالكامل داخل الحدود المصرية, لاسيما ان النص الوارد في الاتفاقية واضح وقطعي الدلالة ولا يقبل التأويل.


    2- علي الناحية الاخري تقول وجهة النظر السودانية ان هذا المثلث كان يدار بواسطة الحاكم العام للسودان منذ عام 1904 وان مصر لم تعترض علي ذلك وان هذه المدة الطويلة المستقرة من الادارة تعد دليلا علي سودانية حلايب, إلا ان وجهة النظر هذه تتجاهل عمدا ان تحويل التبعية الادارية للحاكم العام في السودان, قد تم بقرار إداري داخلي من مصر, من أجل تسهيل الوصول إلي هذه المنطقة النائية لإدارة إمور السكان المحليين, وأن القرار الإداري الداخلي لاينشئ سيادة ولا تترتب عليه أي إلتزامات ذات طبيعة دولية, خاصة وأن السودان في ذلك الوقت كان يقع تحت السيادة الإسمية لمصر طبقا لقواعد القانون المعمول بها حينذاك, ومن ثم فهو لم يكن ذا شخصية دولية مستقلة حتي يقال أن مصر قد قبلت ولم تعترض, الامر الذي يوضح تهافت وعدم منطقية هذه الحجة, فضلا عن أن الحاكم العام (لبريطاني الجنسية) الذي خولت اليه ادارة هذه المنطقة كان يتم تعيينه بقرار من السلطات المصرية طبقا لاتفاقية 1899 نفسها, ومن ثم فان تحويل التبعية الادارية المشار اليه هو أقرب ما يكون الي تفويض صلاحيات داخليه بين المحافظات أو المديريات في نفس الدولة, فاذا تحول الحد الإداري إلي حد سياسي تتم العودة بشكل بديهي إلي خط السيادة, وهو ماينطبق علي حالة حلايب, حيث حصل السودان علي حق تقرير المصير عام 1953 ثم الاستقلال عام 1956, ومن ثم تكون الحدود هي خط العرض 22.

    3- هناك حالة اخري شبيهة بحلايب, تتعلق بمنطقة "إبيي" التي من المعروف أنها منطقة جنوبية, غير أنه تم تحويل تبعيتها الإدارية إلي شمال السودان في عام 1905 (لنفس الاسباب المتعلقة بحلايب: اي تسهيل الوصول وادارة شئون السكان), وحين حصل الجنوب علي حق تقرير المصير طبقا لاتفاقية نيفاشا الموقعة في عام 2005, اتفق الطرفان المتفاوضان علي أن إبيي منطقة جنوبية, وكان الخلاف علي تحديد او ترسيم حدود المنطقة, وليس علي تبعيتها من حيث المبدأ. وهنا يمكن ملاحظة أن الجانب السوداني يعتمد هنا معيارًا مزدوجًا, فقد سلم بجنوبية إبيي, وفي الوقت نفسه يرفض الإقرار بمصرية حلايب رغم تطابق الحالتين علما بأنه لاخلاف علي حدود مثلث حلايب فهو شمال الخط 22 ومن ثم لا حاجة للتحكيم لتوضيح معالمه كما حدث في إبيي.

    4- يقول الاخوة في السودان أن السكان في حلايب هم إمتداد لقبائل سودانية وبخاصة البجا أو بعض العشائر الاخري, الا أن هذا القول حتي لو كان صحيحا لايقدم أي حجة من أي نوع, ولاينعكس بأي شكل من الأشكال علي مبدأ السيادة علي الارض, وعلي سبيل المثال: هناك 26 قبيلة مشتركة علي الحدود بين السودان وتشاد, ومن أشهرها قبيلة الزغاوة التي ينتمي الرئيس ادريس ديبي إلي فرعها التشادي, فهل يحق للسودان ان يطالب بالاراضي التي يقطنها الزغاوة في تشاد, أو تطالب تشاد بتبعية أراضي الزغاوة في دارفور مثلاً. بطبيعة الحال لايجوز. وهذا أمر غير وارد في العلاقات الدولية, وفي هذا السياق فان معالجة قضية السكان يسيرة, ويمكن التوافق حولها, فمن أراد اللحاق بالجانب الاخر من الحدود يمكنه ان يفعل. ومن يريد البقاء فله الحق في ذلك.

    5- كلما ثارت قضية حلايب ترتفع بعض الأصوات السودانية التي تطالب مصر بقبول التحكيم كما حدث في طابا, رغم أن المثالين مختلفين تمامًا بحيث لا يمكن المقارنة بينهما, فما حدث في طابا هو خلاف علي التحديد الدقيق لموقع العلامة الحدودية رقم 91 علي خط الحدود بين ولايتي مصر وفلسطين تحت السلطة العثمانية, وكان الفارق بين وجهتي نظر الطرفين المتنازعين هو كيلومتر مربع واحد, وتمسكت مصر بموقفها ولم تقبل التفريط في شبر واحد من أراضيها, وكانت استعادة هذا الكيلومتر شغلا شاغلا للدولة والراي العام, وكما هو معروف فقد حسم الأمر لصالح مصر في النهاية بما قدمته من اسانيد واستدلالات. أما في حالة حلايب فلا يمكن لمصر ان تقبل الذهاب الي التحكيم علي سيادتها علي هذه المساحة من اراضيها البالغة 20 الف كيلومتر مربع, دون وجود سند قانوني واضح لدي الطرف الآخر يستوجب ذلك, فالسيادة ليست موضوعا يمكن طرحة للتحكيم بمثل هذه البساطة

    منقول  من الاستاذ هشام عوف

    لو حد عاوز يستزيد بالخرائط
    مقال منشور للمؤرخ الراحل د. يونان لبيب رزق
    فى مجلة الشئون الأفريقية -العدد الأول- الصادرة عن معهد البحوث والدراسات الأفريقية بجامعة القاهرة
    والذي اثبت فيها أحقية مصر فيما أبعد من حلايب وشلاتين


     

    https://l.facebook.com/l.php?u=http%3A%2F%2Fwww.4shared.com%2Foffice%2FWQfjcUHhce%2F__-_______.html&h=JAQFw2PXo
     
    8 شخص معجب بهذا.
  2. انا ملاحظ اوي ان نظام عمر البشير الاخواني بقاله فترة بيشحن السودانين علي مصر :mad: والسودانيين فكرين ان هما الفراعنة واحنا حرامية :D :D
     
    6 شخص معجب بهذا.
  3. Amun

    Amun Law Enforcement Forces


    البشير بيحرك موضوع حلايب لتغطية فشله .. الاعلام السودانى كان بيطبل وحرفيا بيحتفل بانفصال الجنوب ..

    امبراطورية مصر القديمه 1600-1200 BC

    [​IMG]
     
    آخر تعديل بواسطة المشرف: ‏11 ديسمبر 2015
    6 شخص معجب بهذا.
  4. هو في جميع الاحوال هيلبس خازوق قريب B| سواء من الصهاينة ووكلائهم او لو تجاوز حدودها اكتر مع مصر اعتقد هيبقي في رد اكبر مما يتخيله B|

    مشاهدة المرفق 203
     
    آخر تعديل بواسطة المشرف: ‏10 ديسمبر 2015
    5 شخص معجب بهذا.
  5. Ahmad Muhammad Awad

    Ahmad Muhammad Awad New Member

    موضوع رائع تم تمييز الموضوع 
    قد يتمادا البشير لكن مصر اليوم ليست كمصر الامس فأحذر مما تقول دعك من بطولاتك الزائفه التي لارجاء منها و انتبه لعل كلماتك قد تكون الاخيره فأنت تتحدى زعيم الامه القائد عبد الفتاح السيسي
     
    8 شخص معجب بهذا.
  6. 4 شخص معجب بهذا.
  7. y.m.a.i

    y.m.a.i New Member

    حلايب مصريه عافيه واي زول مش عاجبه الكلام يروح يشتكي :D
     
    5 شخص معجب بهذا.
  8. نظام البشير يمكن ترويضه جيدا ..
    الشعب السوداني شعب جدا خلوق و طيب , لابد لنا من التفرقه بين النظام و الشعب السوداني ..
    و علينا كمصرين الفصل بينهما عند النقاش في نقاط خلافنا مع نظام البشير
     
    6 شخص معجب بهذا.
  9. علاء تامر

    علاء تامر Well-Known Member

    حبيبي يامخابرات 

    خلي بس الراجل فيهم يقرب للحدود المصرية وهيتعمل معاه السليمة 

    ناس ترمي الجنوب كله وقريبا دارفور واللي مايعرفش تاريخ دارفور ان اللي ضم دارفور للسودان اصلا هي مصر بعد انتصارها في الحرب العالمية الاولي علي مملكة دارفور وضمها المصريون للسودان 
     
    5 شخص معجب بهذا.

مشاركة هذه الصفحة