هل ينزل الشعب ؟؟

الموضوع في 'الدراسات الاستراتيجية - Military Strategies' بواسطة Ahmad Muhammad Awad, بتاريخ ‏1 ديسمبر 2015.

  1. Ahmad Muhammad Awad

    Ahmad Muhammad Awad New Member

    هل ينزل الشعب ؟؟
    مصر تتعرض لأسوأ مؤامرة اقتصادية تتعرض لها دولة في التاريخ ، ومن يقرأ الأحداث بتأنٍ ورؤية موضوعية يصل للحقيقة وهي واضحة المعالم .. عقب ثورات الربيع العربي أو الربيع الغربي ، وهذا اسمه الحقيقي ؛ لأن الغرب خطط لسنوات طويلة لتدمير المنطقة ، واستخدم الأدوات من داخل الدول لتحقيق أهدافه ، ويقتصر دوره على الدعم والمساندة ، ثم الاعتراف بعد ذلك بالثورة ، مستخدمًا الآلة الإعلامية الضخمة في الترويج للديمقراطية المزعومة بعد حكم الطغاة والمستبدين ، وسقطت الدول العربية دولة يعقبها دولة ؛ حتى جاء الدور على مصر ، وتم مساندة حكم التيار الإسلامي المسمى بالإخوان المسلمين ، وطار الغرب فرحًا ؛ فقد حصل على الجائزة الكبرى وهي مصر ، ولم يكن يدري أشد المتفائلين من المحللين والجهابذة السياسيين في الغرب أنها نقطة التحول التاريخية في تاريخ المنطقة ؛ لأن الشعب المصري بطبيعته ذو طابع ديني حقيقي موروث منذ آلاف السنين ، لم يبتلع طعم العباءة الدينية المزورة ، ولا الدجل باسم الدين ؛ فكانت ثورة (30) يونيو التي أطاحت بحكم الإخوان وجاء النظام الحالي في #مصر مدعومًا من أهم الدول العربية في منطقة الخليج العربي السعودية والإمارات والكويت والبحرين ، وقبل كل ذلك مدعومًا بإرادة شعبية أذهلت العالم ..
    وهنا بدأ تغيير السيناريو والضغط على مصر عسكريًا ، ومنع المعونات العسكرية ، ومنها قطع الغيار والسلاح ؛ حتى تركع مصر ، ويتم تدميرها ذاتيًا بواسطة الإرهاب الأسود في سيناء ، وإرهاب الجماعة ، وأنصارها في الداخل .. ولأن المؤامرة كانت واضحة مثل الشمس بدأ التحرك المصري في اتجاه رفع الكفاءة القتالية لقواته المسلحة ، وتنويع مصادر السلاح وساندته الدول العربية بكل قوة من دعم مادي ومعنوي ؛ لأن الجميع يعلم ويدرك أن سقوط مصر هو السقوط الحقيقي للأمة العربية ..
    وهنا يبرز التقارب المصري الروسي والذي بدأت ملامحه خلال فترة تولي الرئيس ” السيسي ” منصب وزير الدفاع ، والمشاهد القوية التي تخللتها الزيارة الأولى لروسيا ، ولعل أبرزها إهداء الرئيس ” بوتين ” للرئيس ” السيسي ” جاكت القوات المسلحة الروسية ، وعليه النجمة الحمراء الشهيرة ( رمز روسيا ) .. وأعقب ذلك بعد توليه السلطة المساندة في صفقة الميسترال ( حاملات الطائرات ) ، وقيام روسيا حاليًا بإعداد وتجهيز الطائرات الخاصة بها وهي ( Ka-52) ، وهي المنافس الشرس للأباتشي ، وكذلك ما تم الإعلان عنه من صفقات وتدريبات بين الجيشين في مصر وروسيا .. وهنا كان لابد لقوى الشر أن تبدأ التحرك من جديد ، ولكن الخيار هذه المرة هو خيار اقتصادي ، وذلك من خلال ضرب الاقتصاد المصري ؛ من خلال تدمير السياحة المصرية ، واستغلال حادث سقوط الطائرة الروسية في سيناء ، وما أعقبه من إعلان إجلاء السائحين من سيناء في رحلات إجلاء سريعة لم تتم لرعاياها في دول المحرقة ، وأقصد ليبيا وسوريا والعراق واليمن ، مستغلين زيارة الرئيس لإنجلترا ؛ لتوجيه السهم وإحراجه عالمياً وداخلياً ؛ نظراً لأنهم كانوا يقرأون المشهد جيدًا ، ويعلمون أن الشعب المصري كان يرفض هذه الزيارة ؛ لأنها – أي انجلترا – هي الدول الحقيقية الداعمة للإرهاب الذي يهدد أمن وسلامة مصر ..
    وإن دل هذا التصرف على شيء ، فهو يدل على الجليطة البريطانية في التعامل حتى خلال الزيارة الرسمية وهو يخالف كل الأعراف الدبلوماسية .. إذًا لقد جاءت الفرصة لضرب العلاقات المصرية الروسية ، وشل الذراع الاقتصادي الأكبر بين الدولتين ، وهو السياحة .. وهنا لابد أن نحترم وجهة نظر الرئيس الروسي ” بوتين ” ؛ لأن هناك رأيًا عامًا روسيًا داخليًا يقرأ ويسمع عن تفجير الطائرة في كل وسائل الإعلام الغربية .. فكان لابد من امتصاص هذه المشاعر ؛ لتفويت الفرصة على الطامعين في تدمير العلاقات المصرية الروسية .. لقد تبارت وسائل الإعلام الغربية في استباق الأحداث ، والتأكيد على أن الطائرة سقطت بعمل إرهابي عن طريق زرع قنبلة داخل الطائرة ، وهو الذي أدى إلى سقوطها .. ولو سلمنا جدلاً بهذه النتيجة يبقى السؤال الأهم ..
    من له المصلحة في إسقاط الطائرة الروسية ؟ هل هي أجهزة المخابرات الأجنبية التي مازالت تعبث داخل مصر والوطن العربي ؛ لتركيع مصر ، أم هل هي دول بدأت تخشى العلاقات المصرية الروسية ، وتأثيرها المستقبلي على اختلال ميزان القوى العسكرية في المنطقة ، أم هم الأعداء الظاهرون للجميع والكارهون للقيادة الحالية ، والذين لم يتوقفوا خلال الفترة الماضية عن دعم الإرهاب على أرض مصر ماديًا وإعلاميًا وسياسيًا ؛ أملاً في إسقاط الدولة والنظام ، والاستيلاء على ما تبقى من أشلاء مصر بعد ذلك ، والمؤكد أنهم قد يكونون استخدموا عناصر إرهابية في تنفيذ مخططهم ، لأنهم جهلة وحمقى ، ويسهل التغرير بهم هذا في حالة ثبوت نظرية العمل الإرهابي .. من هنا هل يركع الشعب المصري لكل محاولات كسره وتركيعه ، أم يلتف حول قيادته وليساندها ويخرس ألسن الخونة والشامتين ، والذي فرحوا في هذه الكارثة ، وكأنها ليست بلدهم ، وأن الشر الذي سيحل بها لن يطولهم ..
    هل يسكت الشعب أم ينزل ؛ ليثبت للعالم أجمع ، ويؤكد صدق اختياره لقيادته والتفافه حولها ؟
     
    آخر تعديل بواسطة المشرف: ‏1 ديسمبر 2015
    2 شخص معجب بهذا.
  2. ǦнόşƮ

    ǦнόşƮ Un83474813 M!nD طاقم الإدارة

    بالتأكيد التقارب المصري الروسي تسبب في "حرقان" لدول عربية قبل مايكون حتي لدول غربيه //www.egyarmy.net/forums/uploads/monthly_2015_11/biggrin.png.a3498daf7186d2bebc4ff957536dce18.png​
    مصر بتحارب أجهزة مخابرات و أدوات العالم أجمع في نفس الوقت !​
    بفضل القياده السياسيه الحاليه الدولة المصرية قدرت تقوم من جديد و تثبت قدرة المصريين علي إمتصاص أي صدمه و أثبتت للعالم كله إننا "جامدين اوي" و مفيش حاجه بتأثر فينا //www.egyarmy.net/forums/uploads/monthly_2015_11/tongue.png.b02179a002b4311ec8b9a56feceb2e88.png​
    لو هنتكلم هقولك إن الشعب المصري بكل تأكيد يقف جنبآ إلي جنب مع القياده و لكن المشكلة هنا هي في الشباب صغير السن اللي سهل جدا السيطرة عليه و تغيير تفكيره بالكامل لجعله يعمل ضد الوطن  و في الغالب بيكون مقتنع إن اللي بيعمله في صالح مصر //www.egyarmy.net/forums/uploads/monthly_2015_11/blink.png.7f8b741a7eca13f496d85cba1d28ab91.png​
     ​
     
    4 شخص معجب بهذا.
  3. علاء تامر

    علاء تامر Well-Known Member

    معلش لي رأيي , الشعب المصري نزوله الحقيقي هو 30 يونيه عندما احس بالخطر علي بلده ونزل دفاعا عنها و الشعب تعلم الدرس جيدا
     
    2 شخص معجب بهذا.
  4. ǦнόşƮ

    ǦнόşƮ Un83474813 M!nD طاقم الإدارة

    ​الشعب نزل في 30 يونيو لإنقاذ مصر الناس حست فعلآ بالخطر اللي البلد إتعرضتله و ده تفسير نزول العدد الكبير جدا اللي محصلش قبل كده ده ..
     
    1 person likes this.
  5. إكرامي

    إكرامي Well-Known Member

    مع احترامي للجميع 25 ينايرثورة  و30 يونيو ثورة تصحيحية المشكلة في 25 يناير انها كانت هَبة عفوية بدون قائد مما سمح للاخوان وغيرهم من الانتهازيين بركوب الموجة وانا ممن شارك في الثورة واكاد اجزم بأن من تصدر المشهد لا يمت بصلة لمن نزل مطالباً بالعيش والحرية .
     
    آخر تعديل بواسطة المشرف: ‏4 ديسمبر 2015
    2 شخص معجب بهذا.
  6. amr hanfi

    amr hanfi New Member خبير عسكري

    الشعب المصري عنده وعي اكبر من وعي النشتاء الا مصدعنا في الاعلام ليل نهار ويدرك حجم الخطر وما30يونيو عنا ببعيد وصدقوني اي محاوله لافساده سيتخذ الشعب خيارات اكثر عنفا ضد من يحشد مره اخري كما فعل في الخرفان اكثر من مره لا تخافو علي هذا الشعب وبكره احسن ومن يتأمر من الدول والاجهزا صدقوني هايدفعو الثمن غالي جدا جدا

                                                  تحيا مصر
     
    1 person likes this.

مشاركة هذه الصفحة