وزير دفاع العراق: الجيش تجاوز المرحلة الصعبة..وسحب تركيا لقواتها يحل الأزمة

الموضوع في 'أخبار العالم - World News' بواسطة ǦнόşƮ, بتاريخ ‏12 ديسمبر 2015.

  1. ǦнόşƮ

    ǦнόşƮ Un83474813 M!nD طاقم الإدارة

    [​IMG]الجيش العراقى


    اخبار العراق

    تفقد السيد وزير الدفاع العراقى خالد العبيدى اليوم السبت بصحبة قيادات وزارة الدفاع محاور انتشار قطاعات الجيش العراقى حول مدينة الرمادى مركز محافظة الأنبار غربى العراق، واجتمع العبيدى بمقر قيادة الفرقة العاشرة مع قائد الفرقة وقائد شرطة الأنبار ومسؤول الحشد الشعبى فى المحافظة حيث تم بحث سير العمليات ضد تنظيم(داعش) الإرهابى .وأكد العبيدى ، خلال الاجتماع، أن الجيش العراقى تجاوز المرحلة الصعبة وعاد ليقود معارك ستفضى إلى هزيمة داعش واندحاره عن أرض العراق ، وقال: إن الموصل ستشهد المعركة الفصل ضد قوى الإرهاب والعدوان.

    وشدد وزير الدفاع العراقى - تعليقا على التوغل التركى بالأراضى العراقية- على أن سيادة العراق خط أحمر وإن معركة العراق هى معركة السيادة، وان الخرق التركى هو انتهاك لسيادة العراق ولمبادئ القانون الدولى العام ولقواعد حسن الجوار وإن حل المشكلة ينحصر فى سحب القوات التركية التى دخلت العراق من دون علم الحكومة أو التنسيق معها وبشكل كامل وفورى.

    بعدها توجه السيد وزير الدفاع بصحبة الوفد المرافق باتجاه مدينة الرمادى حيث استقبله على أطرافها السيد قائد عمليات الأنبار ليتوجه الرتل نحو مقر قيادة عمليات الأنبار الذى حررته القوات العراقية قبل يومين ورفعت العلم العراقى فوقه.. وتجول وزير الدفاع فى مقر قيادة العمليات والتقى بالمقاتلين ، مشيدا بانتصاراتهم.

    ولفت العبيدى إلى أن بشرى إعلان الرمادى محررة ستعلن خلال أيام، وإن ما يجرى الآن هو عمليات تطهير وتمشيط بالمدينة بعدما أن فر مسلحو داعش تاركين جثث قتلاهم وأسلحتهم بأرض المعركة، وقال: إن "النصر الذى حققته القوات المشتركة جاء بفعل تنسيق الجهود بين القوات ووحدة القيادة والسيطرة فى إدارة العمليات، فضلاً عن عودة روح القتال للجيش بكافة أسلحته.

    واعتبر أن النصر الكبير سيكون بعودة النازحين إلى ديارهم بعد تحريرها من سيطرة داعش، مطالبا جميع الأجهزة الخدمية بتقديم كافة الخدمات لأهل الأنبار بما يمكنهم من العودة السريعة لديارهم.. مؤكدا أنه لا مكان لمن تعاون مع داعش ضد أهله، ولمن تلطخت أيدهم بدماء العراقيين .
     

مشاركة هذه الصفحة