Jump to content
Search In
  • خيارات أكثر ..
البحث عن النتائج التي ..
البحث في ..

مرحباً بك إلى المنتدى العربي للعلوم العسكرية!

إذا كنت مهتم بالعلوم و الأخبار العسكرية ، فضلاً قم بالإنضمام إلى الموقع لتعم الفائدة.

Amun

إثيوبيا "تتنفس" بأموال الخليج.. السعودية "تشرب القهوة" بجوار "النهضة" وقطر تصارع الإمارات على "الزهر

المشاركات الموصى بها

تفاخر رئيس الوزراء الإثيوبي "ديسالين" بالأعداد الكبيرة لزائري بلاده من العرب، وهو يردد "جميع أجدادكم خرجوا من هنا"، موجهًا حديثه لمقدم البرامج أحمد الضفيري، الذي أجرى معه قبل أيام حوارًا أذاعته قناة الجزيرة واستمر لقرابة الساعة.

 

 

 خلال الحوار الذي تضمن هجومًا على مصر أبرزته القناة القطرية، رد المذيع السعودي على رئيس الوزراء الإثيوبي "هايلي مريام ديسالين" أنه لم يشعر بالغربة أبًدا منذ أن وطئت أقدامه العاصمة الإثيوبية "أديس أبابا" التي أصبحت قِبلة عدد لا بأس به من المستثمرين العرب والإعلاميين أيضًا.

 

 

 الحديث عن المستثمرين العرب في إثيوبيا لا يمكن أن يمر دون ذكر اسم رجل الأعمال السعودي محمد العمودي، وهو إثيوبي الأصل، الذي احتل المرتبة الثالثة بين الأثرياء العرب بثروة 13.5 مليار دولار في 2015، وهو يُعتبر "ذراع المملكة" الطولى في إثيوبيا التي وصفها الكتاب العرب في كتاباتهم القديمة بـ"الأراضي الضائعة".

 

 

 مجلة "فوربس" المتخصصة في الاقتصاد، أكدت أن العمودي يمتلك مجموعة من الشركات المتخصصة في الإنشاءات والزراعة والطاقة بالسعودية وإثيوبيا في آن واحد، منذ أن بدأ الاستثمار في مجال العقارات والنفط في حقبة السبعينيات من القرن الماضي.

 

 

 وأضافت المجلة التي اشتهرت بتقدير ثروات المشاهير والأغنياء أن العمودي يعتبر أكبر مستثمر فردي بإثيوبيا وشركته "النجمة السعودية للتنمية الزراعية" زرعت آلاف الأفدنة بمحاصيل شتى للمستهلكين في إثيوبيا والسعودية والشرق الأوسط، وهو يصدر البن إلى شركة "ستاربكس" العالمية، وأوراق الشاي إلى الشركة المنتجة لـ"ليبتون"، كما يملك في "أديس أبابا" فندق (the African Union Grand Hotel).

 

 

 دخل العرب إلى جبهة إثيوبيا متأخرين لكن في ظل فوائضهم المالية الضخمة التي تشكلت قبل هبوط عوائد النفط، باتوا يشكلون رقمًا كبيرًا في معادلة الاستثمار، حتى أن حكومة "ديسالين"، لم تخجل من مطالبة مستشار العاهل السعودي في زيارته الأخيرة علنًا بالمساهمة في تمويل سد النهضة.

 

 

 تحتل المملكة العربية السعودية المرتبة الثالثة بين المستثمرين الأجانب، في إثيوبيا بنحو ٢٩٤ مشروعا، وفقا لوزارة الزراعية السعودية، حيث تستثمر حاليًا نحو 5.2 مليار دولار في إثيوبيا تتركز بشكل خاص في الزراعة والإنتاج الحيواني.

 

 

 يمتلك رجال الأعمال السعوديون استثمارات كبيرة في مزارع البن في إثيوبيا، الذي تستورد منه الرياض نحو 80 ألف طن سنويا، مما يجعلها أكبر مستوردي البن الإثيوبي في العالم.

 

 

 تشكل واردات الرياض من البن الإثيوبي نحو 18% من إجمالي صادرات البن في دول العالم كافة، حيث يصل حجم الواردات إلى نحو 122.27 مليون دولار، بينما تأتي الإمارات كثاني أكبر الدول المستوردة للبن الإثيوبي.

 

 

 تستورد الرياض المواشي الحية واللحوم من إثيوبيا بإجمالي 47.465 مليون دولار، بخلاف منتجات زراعية بقيمة 13.429 مليون، وزهور بقيمة 7.262 مليون ، وسمسم بقيمة 2.404 مليون، وكذلك 1.129 مليون من المعادن.

 

 

 تمتلك إثيوبيا ثروة حيوانية هائلة تُقدر بـ44 مليون رأس بقر، و32 مليون رأس خراف، و29 مليون ماعز، وتمنحها هذه الثروة المرتبة الأولى في إفريقيا من حيث امتلاك رؤوس الماشية، والعاشرة على مستوى العالم.

 

 

 تحتل الإمارات مرتبة متقدمة في الاستثمار بإثيوبيا فعدد مشروعاتها الاستثمارية المرخص لها بالعمل تصل إلى نحو 92 منها 33 مشروعاً قائماً، إلى جانب 23 قيد الإنشاء، فيما حصلت 36 شركة إماراتية على التراخيص اللازمة للعمل، وهي في مرحلة التجهيز.

 

 

 ووفقاً لإحصاءات هيئة الاستثمار الإثيوبية ووزارة الاقتصاد الإماراتية، فإن حجم استثمارات "أبناء زايد" في إثيوبيا تقدر بنحو 3 مليارات دولار.

 

 

 ومن أشهر الاستثمارات الإماراتية القائمة هناك مصنع شركة الخليج للصناعات الدوائية "جلفار" الذي تم تدشينه قبل 3 سنوات، وعانت الشركات المصرية منذ بدء "جلفار" في إنتاج الدواء، حيث منعت وزارة الصحة الإثيوبية 11 مصنعًا للأدوية المصرية من التصدير إلى أسواقها في يوليو الماضي دون إبداء أسباب رغم تقديم مصر تخفيضًا بنسبة 10% على الأدوية التي تشتريها إثيوبيا من الهند والصين.

 

 

وبينما يمتلك رجال أعمال إماراتيون مصنع رأس الخيمة للسيراميك الذي بدأ إنتاجه في 2015، فإنه من المقرر أن يتم افتتاح فندق "حياة" بأديس أبابا العام الحالي وهو رأسمال إماراتي. 

 

 

 في الرابع من ديسمبر الماضي، وقعت إثيوبيا والإمارات اتفاقية تعزيز وحماية الاستثمار المتبادل، استغرق التفاوض حولها خمسة أشهر، وتهدف لتوفير الحماية للمستثمرين الإماراتيين وتسمح لهم بالانخراط في مختلف القطاعات في إثيوبيا دون خوف من أي إجراءات مستقبلية تهدد استثماراتهم.

 

 

 بحسب سفارة إثيوبيا في الإمارات، فإن قيمة الصادرات الإثيوبية إلى الإمارات تواصل الارتفاع باستمرار، إذ قفزت من 14 مليون درهم فقط في 2002 إلى 300 مليون درهم في 2013، وقفزت الصادرات الإماراتية من 180 مليون درهم إلى 1.5 مليار درهم في الفترة ذاتها.

 

 

 وتحاول قطر جاهدة إزاحة السعودية كأكبر مستثمر خليجي في إثيوبيا، فبعد أيام من زيارة مستشار العاهل السعودي لأديس بابا، كان وزير الخارجية القطري، محمد بن عبد الرحمن في العاصمة الإثيوبية، في إشارة للتنافس الخليجي على "الكعكة الإثيوبية".

 

 

 رئيس الوزراء الإثيوبي استقبل، قبل شهور، وفدًا من رجال أعمال قطريين تعهدوا بضخ 8.5 مليار دولار استثمارات، وفى أبريل 2013، قام الشيخ حمد بن خليفة آل ثانى، بزيارة إلى أديس أبابا، كانت الأولى لحاكم قطرى منذ استئناف العلاقات بين البلدين فى أكتوبر 2012، كما زار وزير خارجية قطر السابق، حمد بن جاسم، أديس أبابا بعدها بشهر واحد.

 

 

 المثير للاستغراب أن الشركات السودانية أصبحت تنافس بقوة الأموال الخليجية في بلاد الحبشة، فوفقًا لوكالة الإذاعة والتلفزيون الإثيوبية فإن حجم الاستثمارات الرأسمالية للشركات السودانية بلغ نحو 2.4 مليار دولار في 2014، إذ تعمل في إثيوبيا أكثر من 800 شركة سودانية في مجالات الزراعة والتصنيع والبناء وغيرها من المجالات.

 

 

 لا تعتبر إثيوبيا أن خلافها مع مصر حول سد النهضة الذي يهدد حصة القاهرة السنوية من المياه هو "مشكلة عربية"، ولا تهتم إثيوبيا بأن تكون ورقة مكايدة سياسية بين مصر وأي دولة عربية، وكل ما يعنيها هو جذب رؤوس الأموال لأربع مناطق صناعية متخصصة تعتزم إنشاؤها في "أديس أبابا"، "دير داوا"، "أواسا"، و"كومبولتشا" واجتذاب المزيد من المستثمرين الخليجيين الراغبين في الربح للمحافظة على وتيرة التنمية في ثاني أكبر بلد إفريقي من حيث عدد السكان.

 

 

  ويعتبر مستثمر مصري- رفض ذكر اسمه- أن إثيوبيا مطمئنة تمامًا أن خلافها مع مصر، لن يصل لمرحلة التدخل العسكري، بسبب أن الأموال والاستثمارات حول سد النهضة المزمع إنشاؤه هي أموال عربية.

 

 

  وبينما تخطط حكومة "ديسالين" لزيادة إيرادات صادراتها من 3 مليارات دولار إلى 16 مليار دولار، خلال خمس سنوات فقط، فإن مصر مازالت تنتظر "دراسات" المكاتب الاستشارية، لـ"سد النهضة" دون أن نُدرك أن موسم "هجرة" المستثمرين العرب إلى "الهضبة السمراء" قد بدأ منذ سنوات، لدرجة أنه يمكن بوضوح اعتبار أن "أديس أبابا"- وتعني في اللغة المحلية "الزهرة الجميلة"- باتت تتنفس بـ"أموال الخليج".

 

 

 

2017-636193965055829601-582.jpg&key=f126c20f4339a5e1bb3a359c6c23f78aa6d47e51adc0e4ec18ed02c612794693

 

 

2017-636193965057079807-707.jpg&key=e3a7398479f006da7b8c5ca4b9c485fc008643449ef28065329068262554191d

 

 

2017-636193965057394091-739.jpg&key=ccfcc29e0877caca8230cff6fa1e04e5ff60dde19a4df130c0c622be0e29aed8

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

إثيوبيا "تتنفس" بأموال الخليج.. السعودية "تشرب القهوة" بجوار "النهضة" وقطر تصارع الإمارات على "الزهرة الجميلة"

مشاركة هذا المُحتوي


رابط المُشاركه
Share on other sites

خير إن شاء الله

 

 

كل دوله تري مصالحها في المكان والزمان الأنسب ولا تلام علي ذلك ،،،

 

 

المهم أن هناك قاعده لايجيد فهمها وتطبيقها إلا مصر :

 

 

"" ساتركك تفعل ماتشاء ، وفي النهايه سأقول أنا كلمتي وانفذ ما أشاء ""

مشاركة هذا المُحتوي


رابط المُشاركه
Share on other sites

لن ادافع عن أحد بحجة الأسلام والعروبة مرة أخري 

 

 

واللي موافقني في الرأي ده يدوس لايك 

مشاركة هذا المُحتوي


رابط المُشاركه
Share on other sites

القضية ليست قضيه اقتصادية كما يروجها الإعلام الخليجي ولكن هي مكايدة قذرة بكل معاني الكلمة 

 

 

بعد فشل ال سعود في أكثر من قضية بسبب عدم دعم مصر لهم تركو هزيمتهم في اليمن وسوريا وتوجهوا الي البلد التي تدعمها إسرائيل لتكون ورقة ضغط علي مصر ومعها دويلة قطر في مكايدة واضحه للجميع 

 

 

الرد المصري جاهز وهي ليست مكايدة كما فعل ال سعود وابن موزة ولكن للدفاع عن أمن مصر القومي 

 

 

وسيعلم دول الحماية البريطانية أن إذا نفذ صبر مصر ستأتي المتاعب من جميع الجهات لهم 

 

 

ومع أقرب مشكله مثل مشكله العراق 90 سيأتي الجميع مثل الك......ب إلى مصر كما فعلوا لنحميهم وللأسف أعلم اننا سنحميهم 

مشاركة هذا المُحتوي


رابط المُشاركه
Share on other sites

مشكله الجميع من العرب النفطيين قصر النظر الي استثماراتهم 

 

 

الاستثمار ليس قاصر علي الخليج بل ايضا المصريين هناك واستثمارات مصر 11 مليار دولار 

 

 

لكن المشكله ليس كذلك 

 

 

مصر تستثمر في اثيوبيا لكي يكون لها تاثير هناك وهو ملموس بالفعل وتجده تخصص في اداء الخدمات و الاحتياجات الجماهيريه 

 

 

مثل الرعايه الصحيه - التعليم - التدين - التكنولوجيا المعلوماتيه  - مناجم الذهب 

 

 

اثيوبيا اخر دوله استثمر بها زراعيا او حيوانيا والسبب بسيط انها دوله حبيسه ويصعب انتقال الانتاج خارجها الا بتكاليف زياده وينافسها في ذلك كينيا واوغندا والسودان 

 

 

وهم افضل بكثير من اثيوبيا في هذا المجال اضف الي ذلك انتاج اثيوبيا من اللحوم منخفض مقارنه بحجم الاستهلاك المحلي هناك عدد السكان 100 مليون تقريبا 

 

 

من الناحيه الشعبويه الاثيوبيين وخصوصا الجنوب والشرق منهم يكرهون العرب كره شديد خصوصا ابناء الجزيره ولذلك تجد العماله الاثيوبيه مشاكلها كثيره بالمملكه وغيرها 

 

 

هذا من الناحيه الاقتصاديه 

 

 

السياسه مليئه بمثل هذه المواقف في التاريخ 

 

 

والجميع يعرف ان النيل هو شريان الحياه في مصر واي اقتراب منه لن تجد من المصريين الا الموت كما قالها السادات 

 

 

لن ننتظر الموت عطشا  بل سنموت دفاعا عن حقوقنا في اي مكان 

مشاركة هذا المُحتوي


رابط المُشاركه
Share on other sites

يجب ان نضع الخيار العسكرى على الطاولة بشكل واضح وفى وجه الجميع

 

 

هذه مسألة حياه او موت وحقوق تاريخية يجب عدم التفريط فيها تحت اى ظرف

 

 

نعلم اننا سنذهب للحرب من اجل المياه لكن على اثيوبيا ان تدرك هذا وتستوعبه تماماً

 

 

السعودية تلعب بالنار بدعمها لاثيوبيا لذا هناك ضرورة لتحركات مماثله ضد سياستها وضد مصالحها الحيوية

مشاركة هذا المُحتوي


رابط المُشاركه
Share on other sites

ان مش شايف اي قلق او مشكلة نهائي ستأتي من اثيوبيا علي الاقل في القريب العاجل وان وجود ترامب هيحجم الكثيرين جدا والاهم ان لا امر واقع سيفرض علينا وان الحسم العسكري مطروح من اللحظة الاولي ومن كلام السيسي علينا ان نختار ام ان نعوم سوي او نغرق سوي وحط تحت نغرق سوي ده مليون خط لان الغرق لن يأتي الا بعد ملئ السد وعلي كل من سانده ان يتحمل النتاج وانن مستعدين للغرق جيدا جدا فهل انتم مستعدون لكل هذا الخسارة والغرق الذي سيأكل الاخضر واليابس ضرب السد عسكري هو اسهل حل ومتاح بكل ارياحية ولكنن لا نرضي الضرر لاحد لاننا نريد افريقيا ولكن ان وضعنا في الاختبار سيندم الجميع وسنذهب لابعد مما يستطيع تخيله احد

مشاركة هذا المُحتوي


رابط المُشاركه
Share on other sites

 

القضية ليست قضيه اقتصادية كما يروجها الإعلام الخليجي ولكن هي مكايدة قذرة بكل معاني الكلمة 

 

 

بعد فشل ال سعود في أكثر من قضية بسبب عدم دعم مصر لهم تركو هزيمتهم في اليمن وسوريا وتوجهوا الي البلد التي تدعمها إسرائيل لتكون ورقة ضغط علي مصر ومعها دويلة قطر في مكايدة واضحه للجميع 

 

 

الرد المصري جاهز وهي ليست مكايدة كما فعل ال سعود وابن موزة ولكن للدفاع عن أمن مصر القومي 

 

 

وسيعلم دول الحماية البريطانية أن إذا نفذ صبر مصر ستأتي المتاعب من جميع الجهات لهم 

 

 

ومع أقرب مشكله مثل مشكله العراق 90 سيأتي الجميع مثل الك......ب إلى مصر كما فعلوا لنحميهم وللأسف أعلم اننا سنحميهم 

 

 

 

 

الموضوع تخطي المكايدات لكن الأمر وصل لتعطيش الشعب وقتله ، نحن نتكلم عن قتلة ومجرمين مثلهم مثل كثيريين هدفهم تدمير أو السيطرة علي البلاد العربية الكبيرة كالعراق ، سوريا ومصر 

 

 

سيفشلون بأذن الله في النهاية ولن يجنوا غير الكراهية 

 

 

ومرة أخري لن ادافع عن أحد بحجة انه عربي أو مسلم ، لن ادافع الا عن المصريين حتي يعتدل العرب والمسلمين ويرجعوا إلي صوابهم 

 

 

اتمني من الله ان اكون مخطئا في ظنوني في الخليجييين مع اني اشك في ذلك 

مشاركة هذا المُحتوي


رابط المُشاركه
Share on other sites

 

 

 

الموضوع تخطي المكايدات لكن الأمر وصل لتعطيش الشعب وقتله ، نحن نتكلم عن قتلة ومجرمين مثلهم مثل كثيريين هدفهم تدمير أو السيطرة علي البلاد العربية الكبيرة كالعراق ، سوريا ومصر 

 

 

سيفشلون بأذن الله في النهاية ولن يجنوا غير الكراهية 

 

 

ومرة أخري لن ادافع عن أحد بحجة انه عربي أو مسلم ، لن ادافع الا عن المصريين حتي يعتدل العرب والمسلمين ويرجعوا إلي صوابهم 

 

 

اتمني من الله ان اكون مخطئا في ظنوني في الخليجييين مع اني اشك في ذلك 

 

 

لسة مخطئ اخي الكريم فمن يخون ويدمر بلاد العرب والمسلمين ليس مسلم وليس عربي بلا مجرد عميل ومدعي تحميه الماسونية العالمية لانه جزء منها بالماسونية الاسلامية 

مشاركة هذا المُحتوي


رابط المُشاركه
Share on other sites

 

يجب ان نضع الخيار العسكرى على الطاولة بشكل واضح وفى وجه الجميع

 

 

هذه مسألة حياه او موت وحقوق تاريخية يجب عدم التفريط فيها تحت اى ظرف

 

 

نعلم اننا سنذهب للحرب من اجل المياه لكن على اثيوبيا ان تدرك هذا وتستوعبه تماماً

 

 

السعودية تلعب بالنار بدعمها لاثيوبيا لذا هناك ضرورة لتحركات مماثله ضد سياستها وضد مصالحها الحيوية

 

 

بكل بساطة آن لمصر ان تتعاون مع ايران نكاية في شاربي البول لهدم ملكهم

مشاركة هذا المُحتوي


رابط المُشاركه
Share on other sites

 

بكل بساطة آن لمصر ان تتعاون مع ايران نكاية في شاربي البول لهدم ملكهم

 

 

نتعاون مع ايران فى ملف اليمن وسوريا ولبنان والعراق ماشى لكن مش نكايه فى حد

مشاركة هذا المُحتوي


رابط المُشاركه
Share on other sites

لا أدرى لِمَ هذا التحامل والهجوم على الخليج والعرب ؟!!!

 

 

وكأن الذين يتحدثون إسرائيليين وليسوا عرب !!

 

 

.

 

 

ما يتكلم عنه المقال هو استثمارات خليجية فى دولة ما ، وفى حالتنا هى إثيوبيا .

 

 

فهل وجود استثمارات لأناس فى دولة ما يكون خطأ ؟

 

 

بل ويتم تبريره أنه اعتداء على دولة أخرى !! ما لكم كيف تحكمون ؟!

 

 

.

 

 

وما الذى يدريكم أن التدخل الخليجى والعربى فى أثيوبيا هو شر ؟

 

 

فربما يكون خيراً ، 

 

 

فوجود تمويل عربى فى هذا المشروع وغيره يعطى قوة للعرب هناك ،

 

 

مما يغلق الطريق أمام أعدائنا أن يتحكموا فى هذا السد بتمويلهم ،

 

 

وبالتالى الإضرار الحقيقى بمصالح مصر ، وأمنها المائى

 

 

.

 

 

وما أدراكم أنه لا يوجد تنسيق فى هذا الأمر بين مصر والخليج ؟

 

 

فلنتزن فى قراراتنا وأفكارنا ، فنحن إخوة وليس أعداء ، 

 

 

إنما الأعداء الذين يريدون الفتنة بيننا ، واحذروا ففينا سماعون لهم .

مشاركة هذا المُحتوي


رابط المُشاركه
Share on other sites

مش عيب ان كل دولة تبحث على مصالحها

 

 

ونحن ايضا يجب علينا ان نبحث عن مصالحنا جيدا

مشاركة هذا المُحتوي


رابط المُشاركه
Share on other sites

 

لا أدرى لِمَ هذا التحامل والهجوم على الخليج والعرب ؟!!!

 

 

وكأن الذين يتحدثون إسرائيليين وليسوا عرب !!

 

 

.

 

 

ما يتكلم عنه المقال هو استثمارات خليجية فى دولة ما ، وفى حالتنا هى إثيوبيا .

 

 

فهل وجود استثمارات لأناس فى دولة ما يكون خطأ ؟

 

 

بل ويتم تبريره أنه اعتداء على دولة أخرى !! ما لكم كيف تحكمون ؟!

 

 

.

 

 

وما الذى يدريكم أن التدخل الخليجى والعربى فى أثيوبيا هو شر ؟

 

 

فربما يكون خيراً ، 

 

 

فوجود تمويل عربى فى هذا المشروع وغيره يعطى قوة للعرب هناك ،

 

 

مما يغلق الطريق أمام أعدائنا أن يتحكموا فى هذا السد بتمويلهم ،

 

 

وبالتالى الإضرار الحقيقى بمصالح مصر ، وأمنها المائى

 

 

.

 

 

وما أدراكم أنه لا يوجد تنسيق فى هذا الأمر بين مصر والخليج ؟

 

 

فلنتزن فى قراراتنا وأفكارنا ، فنحن إخوة وليس أعداء ، 

 

 

إنما الأعداء الذين يريدون الفتنة بيننا ، واحذروا ففينا سماعون لهم .

 

 

 

 

نتمني ذلك لكن ما يحدث من طرفهم في سوريا والعراق واليمن وكمية الشحن الطائفي القذر عند شعوبهم لا يبشر بالخير 

مشاركة هذا المُحتوي


رابط المُشاركه
Share on other sites

 

وما أدراكم أنه لا يوجد تنسيق فى هذا الأمر بين مصر والخليج ؟

 

 

لا يوجد تنسيق بيننا وبينهم وهذا تم ايضاحه من أعضاء البرلمان المصري 

 

 

ثانيا هل قطر نسقت مع مصر بخصوص موضوع إثيوبيا 

 

 

انتظر إجابتك 

مشاركة هذا المُحتوي


رابط المُشاركه
Share on other sites

 

لا يوجد تنسيق بيننا وبينهم وهذا تم ايضاحه من أعضاء البرلمان المصري 

 

 

ثانيا هل قطر نسقت مع مصر بخصوص موضوع إثيوبيا 

 

 

انتظر إجابتك 

 

 

لا إجابة .

 

 

قد قرأت ما كتبت .

مشاركة هذا المُحتوي


رابط المُشاركه
Share on other sites

إنضم إلينا لإضافة تعليقك ...

يجب أن تكون أحد أعضاء هذا المنتدي لتتمكن من إضافة تعليق و التفاعل مع الموضوع.

إنشاء حساب

الإنضمام للمنتدى لا يستغرق سوي دقيقة واحدة !

تسجيل حساب جديد !

تسجيل الدخول

هل أنت عضو مسجل لدينا بالفعل؟ سجل دخولك هنا.

تسجيل الدخول الآن

×