Jump to content
Search In
  • خيارات أكثر ..
البحث عن النتائج التي ..
البحث في ..

مرحباً بك إلى المنتدى العربي للعلوم العسكرية!

إذا كنت مهتم بالعلوم و الأخبار العسكرية ، فضلاً قم بالإنضمام إلى الموقع لتعم الفائدة.

المشاركات الموصى بها

ملكة من مصر

 

 

FB_IMG_1504137453005.jpg.980a6b6c35708d217e8223249118f6df.jpg

 

 

تفتخر الأمم بمدى تمكين المرأة بها, فعلى المستوى المحلى والإقليمى ظهرت لنا نشاطات نسوية متعددة, بدأت فى 1933م بقيادة سيدة مصرية للطائرة << لطفية النادى>>, ثم توالت الأحداث لنرى أول عضوة بالبرلمان وأول وزيرة وأول قاضية ... إلخ, أما على مستوى الأسرة الحاكمة فقد رأينا على إستحياء نشاط من بعض أميرات الأسرة العلوية ونشاطات لسيدات مجتمع من نفس الطبقة , إلى أن ظهر لنا فى آخر 50 عاماً فى مصر لقب السيدة الأولى والتى لعبته كلاً من جيهان السادات وسوزان مبارك, وعلى المستوى الدولى فيتباهى الأوروبيون بأنيجلا ميركل وتريزا ماى كحاكمات لبلادهن.

 

 

وإذا كان هذا التنصيب مصدر فخر لهم فعلينا نحن المصريون أن نفخر ونعتز بسيدات تقلدت تلك المناصب الرفيعة , وحققت نجاحات على المستوى الاقتصادى والسياسى والإجتماعى بل والعسكرى أيضاً قبل آلاف السنين من الان, ومن هن الملكة العظيمة "تى | تيى". 

 

 

كثيرات هن مَن إمتلكن زمام الأمور وسيطرن على مقاليد الحكم فى مصر كحتشبسوت ونفرتيتى وغيرهن بشكل صريح كإنفراد بالحكم, وكثيرات هن مَن فعلن ذلك من وراء ستار بالسيطرة الكاملة أو بالإشتراك فى الحكم, وهذا الستار يتجسد فى ملك عظيم (زوج) مثل أمنحتب الثالث أو يتجسد فى ملك (إبن) مثل أمنحتب الرابع أو من خلال وصاية على الحكم, ومن أبرزهنا هى الملكة العظيمة "تى | تيى".

 

 

ولدت تى لأب مصرى ويدعى يويا, وأم مصرية وتدعى تويا, الأب كان يعمل ضابطاً بالقوات المسلحة وتدرج فى عمله حتى وصل لقائد فرقة العجلات الحربية, والأم كانت تعمل فى السلك الدينى وتدرجت وتفوقت فى عملها حتى وصلت لمنصب الكهانة, ظن بعض العلماء فى بادئ الأمر أنها أميرة أجنبية ولكن الكشوف الأثرية والبحوث العلمية أثبتت بما لا يدع مجالاً للشك أنها مصرية.

 

 

تزوجت تى من الملك أمنحتب الثالث فى السنة الثانية من حكمه للبلاد, وبالرغم من زيجات الملك المتعددة إلا أنه رفعها لمرتبة الزوجة الكبرى, ودون إسمها على العديد من الوثائق والجعارين التى تفيد ذلك, وتُعد تى بزواجها من الملك حدثاً جديداً وكسر للتقاليد والأعراف السائدة آنذاك, وذلك لأنها ليست من الأسرة المالكة ولا تحمل (الدم الملكى), وإنما كانت من العامة أو كما أطلقوا عليها بنت الشعب, وأصبحت بذلك زوجة لملك (أمنحتب الثالث), وأم لملك (إخناتون), وجدة لملك (توت عنخ آمون).

 

 

إشتركت تى فى حكم الإمبراطورية مع زوجها , فقد ساهمت فى الحياة السياسية بشكل لا يختلف عليه أحد, فقد كانت تستقبل وفود البعثات الدبلوماسية بشكل رسمى وكانت تشارك الملك فى صنع القرار إما بالمشورة أو بإدارة ملفات معينة, كما كان لها إسهامات بالغة الأهمية فى مجال التعليم حيث أنها تُعد صاحبة فكرة تطوير التعليم وتقسيمه إلى مراحل إبتدائية وثانوية وعليا, يتعلم فيها المتفوقون مزيداً من العلوم والأسرار كما يتعلمون لُغات الأمم الأخرى قراءة وكتابة, هذا فضلاً عن إسهاماتها فى الإدارة والإشراف على الشئون الدينية.    

 

 

وليس أدل على ذلك أكثر من رسالة العزاء التى أرسلها أحد الملوك الأجانب إليها ليعزيها فى وفاة الملك أمنحتب الثالث والتى جاء فيها:

" أنتِ تعرفين أننى كنت صديق زوجك, كما كان زوجك صديقاً لى, كما أنك ورسولى الوحيدان اللذان تعرفان ما كتبته وقلته لزوجك وما كتبه وقاله زوجك لى , أنتِ تعرفين أكثر منهم جميعاً  ما قلناه معاً, لا أحد غيرك يعرف"

 

كانت الملكة "تى" تتمتع بقدر عالى من الذكاء والدهاء فضلاً عن تمتعها بقدر عالى من الجمال الشكلى, ومن الألقاب التى لُقبت بها الآتى:

1- الوريثة.   &  2- حسنة الصيت.

3- سيدة كل البلاد التى ترعى إخلاصها للملك.

4- سيدة البهجة.  & 5- سيدة الأرضين.

6- سيدة الوجهين البحرى والقبلى.  

 

 

إفتخرى بجدتك أيتها المصرية وسيرى على دربها حتى تصلى فى يوماً ما لنتزلتها.

 

 

تحــيا مصــر .. تحــيا مصــر .. تحــيا مصــر

 

 

سليل الفراعنة - Hesham Nady

 

 

24 أكتوبر 2016

 

 

المراجع:

1- كتاب المرأة المصرية القديمة - د. محمد فياض - صـ 173 و 174.

2- كتاب أم الحضارات - ملامح عامة لأول حضارة صنعها الإنسان - صـ 94.

3- موسوعة مصر القديمة - سليم حسن - جـ5 - صـ 106.

4- كتاب إخناتون ذلك الفرعون المارق - صـ 42 إلى 45. 

5- موسوعه تاريخ مصر عبر العصور - صـ 225 إلى 227.

مشاركة هذا المُحتوي


رابط المُشاركه
Share on other sites

بعض المعلومات عن امنحتب الثالث زوج الملكة تيي ووالد الملك اخناتون 

 

 

FB_IMG_1504138059552.jpg.f77b9b8fb4cb46b7f425ab667bb2d1df.jpg

 

 

أمنحتِپ الثالث (أحياناً يكتب أمنوفيس الثالث) هو تاسع فراعنة الأسرة الثامنة عشر، ومن أعظم حكام مصر على مر التاريخ.، حكم مصر في الفترة ما بين (1391 ق.م. – 1353 ق.م.) أو (1388 ق.م. – 1351 ق.م.)

 

 

حكمه:

 

 

كان أمنحتب الثالث في أوائل سنوات حكمه مهتما بالرياضة وخاصة الصيد والقنص حيث كان صيادا عظيما حيث عثر له على جعرانا يسجل فيه انه أقتنص مائة ثور برى في رحلة صيد ملكية استغرقت يومين وجعرانا آخرا أصدره في السنة العاشرة ذكر فيه أنه منذ ارتقائه العرش قتل 102 من الأسود في رحلات الصيد. وأبدى اهتماما قليلا للعمليات الحربية حيث واجه أمنحتب الثالث بعض القلاقل في السنة الخامسة من حكمه في بلاد كوش (النوبة) ولكن القتال كان يدور مع فئة قليلة من المتمردين. وبعد أن انتصر عليهم وسع رقعة ملكه حتى وصل إلى الشلال الرابع، وقد دوّن تذكار لهذه الحملة بالقرب على صخور جزيرة كونوسو بالنوبة، كما وصفت حملته على بلاد النوبة على لوحة سمنة وهى الآن في المتحف البريطانى.

 

 

وقد قامت ثورة أخرى في بلدة "أبهت "الواقعة بعد الشلال الثاني وكانت النوبة لها إدارة ذاتية بإشراف الأبن الملكى لكوش، فأرسل أمنحتب نائبه في أقطار الجنوب وابن الملك لقمع الثورة ولم يشترك فيها أمنحتب الثالث، واتسم معظم حكمه بالاستقرار والرخاء.

 

 

اثاره:

 

 

بنى امنحوتب معبدا في طيبة ولكنه دمر بالكامل بعد ذلك، كما بنى أيضا عدة معابد في طيبة، وفى الكرنك بنى معبد للإله مونتو إله الحرب الذي كان رب إقليم طيبة ثم حل محله الإله آمون، ومعبد آخر للآلهه موت زوجة الإله آمون رع.

 

 

كما ساهم في معبد آمون المعبد الرئيسي في الكرنك ببنائه الصرح الثالث للمعبد، وكان امنحتب مخلصا للإله رع وبنى له معبد الكرنك ليتجاوز الكهان عن أن أمه كانت امرأة أجنبية، وأعظم بناء أقامه أمنحتب في طيبة معبده الجنائزي، وجدت له آثار في الدلتا وطرة وفي بنها ومنفوالجيزة والكاب وأرمنت وأيضا في سيناء.

 

 

لأمنحتب الثالث تمثالان جالسان يعرفان باسم تمثالي ممنون في طيبة الغربية، منحوت كل منهما من قطعة واحدة من الحجر الرملي الأحمر ويبلغ إرتفاعه 15 مترا بدون القاعدة أقامهما المهندس أمنحتب بن حابو، وكانا يزينا واجهة معبده الجنائزي، الذي دُمر بالكامل وهما الآن قائمين بجانب الطريق المؤدي إلى المعابد الملكية ومقابر الملوك الموجودة بالجبانة وسبب شهرة التمثالين أنه عندما حدث زلزال في عام 27 ق.م هز منطقة طيبة وأدى إلى انشطار التمثال الشمالي إلى نصفين عند وسطه وبعد ذلك كان الحجر يرسل ذبذبات صوتية عن طريق فعل داخلي ناتج عن التغيرات الفجائية للرطوبة ودرجة الحرارة عند الفجر فظهرت أسطورة ان التمثال يصدر أصوات رثاء أم البطل الأثيوبيممنون أورورا ربة الفجر على ابنها الذي سقط في ميدان طروادة كل صباح ومنه أخذ اسم التمثالين كما قام أمنحتب الثالث بإصدار العديد من الجعارين التذكارية نعرف منها خمس جعارين أبقاها الزمن، أقدمها يؤكد لقب الملكة تيي باعتبارها الملكة الرئيسية

 

 

عائلته:

 

 

تزوج أمنحتب الثالث في السنة الثانية لحكمه من الملكة تِيْيِ ولم يكن لها اصول ملكية ولكن والداها كانا يشغلان مناصبا راقية في الدولة، أنجبت له أمنحتب الرابع خليفته، الذي آمن بالإله الواحد ومثله في الشمس (آتون) كعاطية للحياة، وأسمى نفسه إخناتون ومعناه "ألمخلص لآتون". وكان لأمنحتب الثالث العديد من الزوجات منها زيجات دبلوماسية من أميرات أجنبيات مثل الأميرة جلوخيبا بنت ملك متنى (في العراق اليوم) وأميرة نهرين، وتزوج من اخته إيزيس. وفى العام الثلاثين من اخت أخرى له تدعى "ست أمون "، والمعروف أنه أنجب ستة من الأبناء منهم ولدان هما تحتمس وهو الأبن الأكبر ومات في حياته وأمنحتب الرابع، وأربعة بنات. ويحتمل ان يكون امنحتب الرابع (إخناتون) قد شارك والده في العرش.

 

 

وفاته ومقبرته:

 

 

توفى أمنحتب الثالث بعد أن حكم لمدة 38 عام وهو في سن الخمسين ربما بسبب مرض غير معلوم، واكتشفت المقبرة التي اعدها لنفسه في عام 1799 وهى المقبرة رقم 22 بوادي الملوك واكتشفها جولوه ودفلييه وقد وجدت فارغة والجدران مهدمة بفعل الضغط والعوامل الجوية ولم تكن مومياؤه بداخلها حيث وجدت مومياؤه في مقبرة بالقرب من الدير البحري وتم أخفاؤها بواسطة الكهنة واكتشفت في عام 1881.

 

 

https://ar.m.wikipedia.org/wiki/أمنحتب_الثالث

مشاركة هذا المُحتوي


رابط المُشاركه
Share on other sites

إنضم إلينا لإضافة تعليقك ...

يجب أن تكون أحد أعضاء هذا المنتدي لتتمكن من إضافة تعليق و التفاعل مع الموضوع.

إنشاء حساب

الإنضمام للمنتدى لا يستغرق سوي دقيقة واحدة !

تسجيل حساب جديد !

تسجيل الدخول

هل أنت عضو مسجل لدينا بالفعل؟ سجل دخولك هنا.

تسجيل الدخول الآن

×