Jump to content
Search In
  • خيارات أكثر ..
البحث عن النتائج التي ..
البحث في ..

مرحباً بك إلى المنتدى العربي للعلوم العسكرية!

إذا كنت مهتم بالعلوم و الأخبار العسكرية ، فضلاً قم بالإنضمام إلى الموقع لتعم الفائدة.

Clouds

روسيا تبني مستودعا للوقود النووية في مصر

المشاركات الموصى بها

2.jpg.704f941def6d233c23045cd244eb8f56.jpg

 

 

 

أبرمت شركة "المركز الفيدرالي للسلامة النووية والإشعاعية" الروسية التابعة لـ "روس آتوم"، اتفاقا مع مصر لبناء مستودع لتخزين الوقود النووي المستنفد، لمحطة "الضبعة" النووية المستقبلية.

 

وقال مدير قسم سياسة الدولة في مجال النفايات المشعة، أوليغ كريوكوف، اليوم الاثنين: "سيتم تجهيز المستودع بحاويات مزدوجة [النقل- التعبئة]، والتي تم تطويرها بطلب من المركز الفيدرالي للسلامة النووية والإشعاعية".

 

ويشير الخبراء إلى أن هناك حاجة إلى حاويات ثنائية الغرض مخصصة لنقل وتخزين الوقود النووي المستنفد لمشاريع "روس آتوم" في الخارج من أجل بناء محطات الطاقة النووية (الكهرذرية) التي لم يضع زبائنها بعد، استراتيجية للتعامل مع الوقود النووي المستنفد.

 

ووفقا لهم، في مثل هذه البلدان، (كمصر مثلا)، هناك حاجة إلى مساحة تخزين للحاويات، التي سيتم فيما بعد إرسالها إلى روسيا إلى امصنع لمعالجة الوقود النووي المستنفد (النفايات المشعة).

 

وكانت مصر وروسيا، وقعتا في 19 نوفمبر 2015، اتفاقية لبناء وتشغيل أول محطة نووية بتكنولوجيا روسية في منطقة الضبعة على ساحل البحر الأبيض المتوسط، غرب مصر.

 

ومن المقرر أن تتكون المحطة من أربع وحدات بقوة 1200 ميغاواط لكل واحدة منها. وبمقتضى الاتفاقية تقدم روسيا قرضا لمصر بقيمة 25 مليار دولار لتمويل عمليات إنشاء هذا المشروع الذي ينفذ على مدى 7 سنوات.

 

2.jpg.00991f58b19c1d242c8440a239fcefbd.jpg

مشاركة هذا المُحتوي


رابط المُشاركه
Share on other sites

 

ووفقا لهم، في مثل هذه البلدان، (كمصر مثلا)، هناك حاجة إلى مساحة تخزين للحاويات، التي سيتم فيما بعد إرسالها إلى روسيا إلى امصنع لمعالجة الوقود النووي المستنفد (النفايات المشعة).

 

 

 

 

دي كانت نقطة خلافية بين مصر و روسيا في العقد الفني

 

 

و مصر صممت ان الوقود النووي المستنفذ من حق مصر اعادة تدويره داخل مصر و ليس تسليمه كما اشترطت روسيا

 

 

فيه حاجة غلط في الخبر

مشاركة هذا المُحتوي


رابط المُشاركه
Share on other sites

التوقيع على عقد الضبعة النووي ,,, بات وشيكا ,,, أقرب مما نتخيل خلال ايام قليلة جدا وصول القيصر للقاهرة والتوقيع أيضا على أتفاق استخدام الاجواء بين البلدين والمطارات

مشاركة هذا المُحتوي


رابط المُشاركه
Share on other sites

بوتين والسيسي يحثان على تكثيف الجهود لتفعيل الحوار بين السوريين

 

 

 

رحب الرئيس الروسي فلاديمير بوتين ونظيره المصري عبد الفتاح السيسي بالنجاحات الأخيرة التي تم إحرازها في عملية استئصال بؤر الإرهاب في سوريا.

 

 

وأعلن الكرملين في بيان له أن الرئيسين الروسي والمصري شددا، أثناء مكالمة هاتفية بينهما اليوم الاثنين، على أهمية تكثيف الجهود في سبيل دفع الحوار الشامل بين السوريين إلى الأمام.

 

 

وأضاف البيان أن بوتين والسيسي بحثا أيضا تطورات الوضع في ليبيا والتسوية الشرق أوسطية، وتبادلا مرة أخرى المواقف بشأن أهم مسائل التعاون الروسي المصري، على مختلف الأصعدة، وخاصة في مجال الطاقة النووية، ثم اتفقا على مواصلة الاتصالات بين دولتيهما على مختلف المستويات.

 

 

وفي مستهل المكالمة، قدم الرئيس الروسي مرة أخرى تعازيه في سقوط أكثر من 300 قتيل إثر العملية الإرهابية الوحشية التي استهدفت مسجد الروضة في شمال سيناء يوم 24 نوفمبر/تشرين الثاني المنصرم.

مشاركة هذا المُحتوي


رابط المُشاركه
Share on other sites

 

 

دي كانت نقطة خلافية بين مصر و روسيا في العقد الفني

 

و مصر صممت ان الوقود النووي المستنفذ من حق مصر اعادة تدويره داخل مصر و ليس تسليمه كما اشترطت روسيا

 

 

 

فيه حاجة غلط في الخبر

نفس الخبر من اليوم السابع، أعتقد لو كان فية غلط في محتوي الخبر أو الإتفاقية مكنش نقل من روسيا اليوم

 

روسيا اليوم: "موسكو" تبنى مستودعا للوقود النووى المستنفد بمصر

 

 

 

أبرمت شركة "المركز الفيدرالى للسلامة النووية والإشعاعية" الروسية، التابعة لـ "روس آتوم"، اتفاقا مع مصر لبناء مستودع لتخزين الوقود النووى المستنفد، لمحطة "الضبعة" النووية المستقبلية.

 

ووفقا لقناة روسيا اليوم قال مدير قسم سياسة الدولة فى مجال النفايات المشعة، أوليج كريوكوف، اليوم الاثنين: "سيتم تجهيز المستودع بحاويات مزدوجة [النقل- التعبئة]، والتى تم تطويرها بطلب من المركز الفيدرالى للسلامة النووية والإشعاعية".

 

ويشير الخبراء إلى أن هناك حاجة إلى حاويات ثنائية الغرض مخصصة لنقل وتخزين الوقود النووى المستنفد لمشاريع "روس آتوم" فى الخارج من أجل بناء محطات الطاقة النووية (الكهرذرية) التى لم يوضع لها استراتيجية للتعامل مع الوقود النووى المستنفد.

 

ووفقا للخبراء، فى مصر هناك حاجة إلى مساحة تخزين للحاويات، التى سيتم إرسالها إلى روسيا لمعالجة الوقود النووى المستنفد (النفايات المشعة).

 

وكانت مصر وروسيا، وقعتا فى 19 نوفمبر 2015، اتفاقية لبناء وتشغيل أول محطة نووية بتكنولوجيا روسية فى منطقة الضبعة على ساحل البحر الأبيض المتوسط، غرب مصر.

 

ومن المقرر أن تتكون المحطة من 4 وحدات بقوة 1200 ميغاواط لكل واحدة منها، وبمقتضى الاتفاقية تقدم روسيا قرضا لمصر بقيمة 25 مليار دولار لتمويل عمليات إنشاء هذا المشروع الذى ينفذ على 7 سنوات.

 

 

 

مشاركة هذا المُحتوي


رابط المُشاركه
Share on other sites

توقيع اتفاقية الاستخدام المتبادل للأجواء والمطارات بين موسكو والقاهرة الشهر الحالي

 

 

أكد فيكتور بونداريف، رئيس لجنة الدفاع والأمن لمجلس الاتحاد في البرلمان الروسي، توصل روسيا ومصر إلى التوافق حول بنود محورية للاتفاق بشأن الاستخدام المتبادل للأجواء والمطارات.

 

 

ورجح السيناتور الروسي في تصريح صحفي أن الاتفاق النهائي بين روسيا ومصر في هذا الشأن قد يتم توقيعه في ديسمبر/كانون الأول الجاري.

 

 

وكان رئيس الوزراء الروسي، دميتري مدفيديف، كلف وزارتي الدفاع والخارجية بالتفاوض مع الجانب المصري من أجل توقيع اتفاقية بشأن الاستخدام المتبادل للأجواء والمطارات، بما في ذلك القواعد الجوية للبلدين.

 

 

ومن الجدير بالذكر أن هذا الاتفاق، حال التوقيع عليه، سيتيح لقوات كلا البلدين استخدام الأجواء والقواعد الجوية لبعضهما البعض، بما في ذلك من قبل الطائرات العسكرية.

مشاركة هذا المُحتوي


رابط المُشاركه
Share on other sites

نفس الخبر من اليوم السابع، أعتقد لو كان فية غلط في محتوي الخبر أو الإتفاقية مكنش نقل من روسيا اليوم

 

روسيا اليوم: "موسكو" تبنى مستودعا للوقود النووى المستنفد بمصر

 

 

 

أبرمت شركة "المركز الفيدرالى للسلامة النووية والإشعاعية" الروسية، التابعة لـ "روس آتوم"، اتفاقا مع مصر لبناء مستودع لتخزين الوقود النووى المستنفد، لمحطة "الضبعة" النووية المستقبلية.

 

ووفقا لقناة روسيا اليوم قال مدير قسم سياسة الدولة فى مجال النفايات المشعة، أوليج كريوكوف، اليوم الاثنين: "سيتم تجهيز المستودع بحاويات مزدوجة [النقل- التعبئة]، والتى تم تطويرها بطلب من المركز الفيدرالى للسلامة النووية والإشعاعية".

 

ويشير الخبراء إلى أن هناك حاجة إلى حاويات ثنائية الغرض مخصصة لنقل وتخزين الوقود النووى المستنفد لمشاريع "روس آتوم" فى الخارج من أجل بناء محطات الطاقة النووية (الكهرذرية) التى لم يوضع لها استراتيجية للتعامل مع الوقود النووى المستنفد.

 

ووفقا للخبراء، فى مصر هناك حاجة إلى مساحة تخزين للحاويات، التى سيتم إرسالها إلى روسيا لمعالجة الوقود النووى المستنفد (النفايات المشعة).

 

وكانت مصر وروسيا، وقعتا فى 19 نوفمبر 2015، اتفاقية لبناء وتشغيل أول محطة نووية بتكنولوجيا روسية فى منطقة الضبعة على ساحل البحر الأبيض المتوسط، غرب مصر.

 

ومن المقرر أن تتكون المحطة من 4 وحدات بقوة 1200 ميغاواط لكل واحدة منها، وبمقتضى الاتفاقية تقدم روسيا قرضا لمصر بقيمة 25 مليار دولار لتمويل عمليات إنشاء هذا المشروع الذى ينفذ على 7 سنوات.

 

 

 

 

 

 

تفتكر اليوم السابع عندهم من المعلومات الكفاية اللي تخليهم يقدروا يميزوا ان كان فيه شيء في الخبر يتعارض مع ما تم نشره سابقا عن محتوى بنود العقود ؟

 

 

و بعدين اليوم السابع هرب من مسؤلية دقة الخبر لما ذكر في البداية " نقلا عن روسيا اليوم "

 

 

بالرجوع للخبر

 

 

ووفقا لهم، في مثل هذه البلدان، (كمصر مثلا)، هناك حاجة إلى مساحة تخزين للحاويات، التي سيتم فيما بعد إرسالها إلى روسيا إلى امصنع لمعالجة الوقود النووي المستنفد (النفايات المشعة).

 

 

هنلاقي ان الخبر مش بالصيغة الدقيقة اللي توضح ان كان المستودعات دي في مصر و لا في روسيا

 

 

و لكن رغم الصياغة الغير دقيقة اعتقد ان تفسيرها  ان المستودعات هتكون في مصر

 

 

لكن نيجي بقى للنقطة الاهم

 

 

التي سيتم فيما بعد إرسالها إلى روسيا إلى امصنع لمعالجة الوقود النووي المستنفد (النفايات المشعة).

 

 

فكرة ارسال الوقود المستنفذ لروسيا مرة تانية يتعارض مع ما تم نشره سابقا بان مصر اشترطت في العقود اعادة تدوير الوقود المستنفذ بمعرفتها على ارض مصر

 

 

و ده جزء من خبر منشور في موضوع مشروع الضبعة الموحد

 

 

الحكومة اتفقت مع روسيا على عقدى «مخازن الوقود المستنفد» و«الدعم الفنى»

مصر تحتفظ بالوقود المستنفد لإعادة استخدامه.. وموسكو تورد قطع غيار المفاعلات لمدة 10 سنوات

الإنتاج الحربى تعد قائمة بالشركات المصرية للمشاركة فى المكون المحلى.. وإعفاء المعدات والآلات من الجمارك

 

مشاركة هذا المُحتوي


رابط المُشاركه
Share on other sites

 

 

 

تفتكر اليوم السابع عندهم من المعلومات الكفاية اللي تخليهم يقدروا يميزوا ان كان فيه شيء في الخبر يتعارض مع ما تم نشره سابقا عن محتوى بنود العقود ؟

 

 

و بعدين اليوم السابع هرب من مسؤلية دقة الخبر لما ذكر في البداية " نقلا عن روسيا اليوم "

 

 

بالرجوع للخبر

 

 

هنلاقي ان الخبر مش بالصيغة الدقيقة اللي توضح ان كان المستودعات دي في مصر و لا في روسيا

 

 

و لكن رغم الصياغة الغير دقيقة اعتقد ان تفسيرها  ان المستودعات هتكون في مصر

 

 

لكن نيجي بقى للنقطة الاهم

 

 

فكرة ارسال الوقود المستنفذ لروسيا مرة تانية يتعارض مع ما تم نشره سابقا بان مصر اشترطت في العقود اعادة تدوير الوقود المستنفذ بمعرفتها على ارض مصر

 

 

و ده جزء من خبر منشور في موضوع مشروع الضبعة الموحد

 

 

 

 

هذة هي الأخبار المُتاحة الأن

 

لن يظهر شئ ولن تجد تفاصيل دقيقة إلا عند البدأ بتحقيق شئ علي أرض الواقع

 

كل هذا شبة تكهنات من الصحف بعضها صحيح وبعضها يوجد بة لبس وعدم منطقية

 

التفاصل المؤكدة عند البدأ في المشروع بشكل جدي

مشاركة هذا المُحتوي


رابط المُشاركه
Share on other sites

هذة هي الأخبار المُتاحة الأن

 

لن يظهر شئ ولن تجد تفاصيل دقيقة إلا عند البدأ بتحقيق شئ علي أرض الواقع

 

كل هذا شبة تكهنات من الصحف بعضها صحيح وبعضها يوجد بة لبس وعدم منطقية

 

التفاصل المؤكدة عند البدأ في المشروع بشكل جدي

 

اذاً فالنكتفي بما هو متاح و الاخذ به و عدم البحث عن مدى دقته ؟

 

 

اختلف معك ..

 

 

فالتدقيق في الخبر المتاح افضل من استقباله على علته

 

 

و اساليب التدقيق كثيرة منها البحث عن مصدر الخبر بلغته الاصلية

 

 

روسيا اليوم بالعربي ليست دقيقة في ترجمتها من الروسية للعربية

 

 

لا ادعي معرفتي بالروسية و لكن ربما بالترجمة الصحيحة للخبر من الروسية سنجد افضل من المتاح بالعربية

 

 

و ان صح الخبر خيرا و ان لم يصح فهو ايضا خير

مشاركة هذا المُحتوي


رابط المُشاركه
Share on other sites

إنضم إلينا لإضافة تعليقك ...

يجب أن تكون أحد أعضاء هذا المنتدي لتتمكن من إضافة تعليق و التفاعل مع الموضوع.

إنشاء حساب

الإنضمام للمنتدى لا يستغرق سوي دقيقة واحدة !

تسجيل حساب جديد !

تسجيل الدخول

هل أنت عضو مسجل لدينا بالفعل؟ سجل دخولك هنا.

تسجيل الدخول الآن

×