Jump to content
Search In
  • خيارات أكثر ..
البحث عن النتائج التي ..
البحث في ..

مرحباً بك إلى المنتدى العربي للعلوم العسكرية!

إذا كنت مهتم بالعلوم و الأخبار العسكرية ، فضلاً قم بالإنضمام إلى الموقع لتعم الفائدة.

المشاركات الموصى بها

عودة الطيران المنتظم مع روسيا خلال زيارة بوتين

 

 

201610170231113111.jpg.eb2e07c4ecebeb2e60a571fbd00a2274.jpg

 

 

كشفت مصادر دبلوماسية روسية، أن الرئيس الروسى فلاديمير بوتين والرئيس عبد الفتاح السيسى، سيناقشان عودة الطيران المنتظم إلى مصر، خلال الزيارة التى سيقوم بها بوتين للقاهرة يوم الإثنين المقبل.

 

 

وأوضحت المصادر فى تصريحات خاصة لـ"اليوم السابع"، أن الطائرات ستنطلق إلى القاهرة من موسكو بشكل منتظم، ثم سيتم توقيع اتفاقية لعودة الطيران الشارتر إلى باقى المدن المصرية والمنتجعات السياحية.

 

 

وأشارت المصادر إلى أنه من المتوقع أن يعود الطيران بشكل كامل بين موسكو والقاهرة قرب كأس العالم المقرر إقامته فى روسيا عام 2018، ليتمكن جميع المشجعين من السفر إلى المدن الروسية بشكل كبير.

 

 

ونوهت المصادر إلى أن روسيا تسعى لعودة الطيران بشكل كامل مع مصر قبل بداية كأس العالم، لتتمكن من الحصول على أكبر قدر من المشجعين المسافرين إلى المطارات الروسية، وزيادة حركة المسافرين فى المطارات، بعد إصابتها بحالة من الركود عقب سقوط الطائرة الروسية فى سيناء عام 2015.

 

 

وأكدت المصادر أن المطارات الروسية تعرضت لخسائر فادحة، وتحاول الحكومة الروسية التعويض عن هذه الخسائر بتنشيط حركة الطيران وعودة الطائرات الروسية إلى القاهرة.

مشاركة هذا المُحتوي


رابط المُشاركه
Share on other sites

 

 

عودة الطيران المنتظم مع روسيا خلال زيارة بوتين

 

 

 

 

كشفت مصادر دبلوماسية روسية، أن الرئيس الروسى فلاديمير بوتين والرئيس عبد الفتاح السيسى، سيناقشان عودة الطيران المنتظم إلى مصر، خلال الزيارة التى سيقوم بها بوتين للقاهرة يوم الإثنين المقبل.

 

 

وأوضحت المصادر فى تصريحات خاصة لـ"اليوم السابع"، أن الطائرات ستنطلق إلى القاهرة من موسكو بشكل منتظم، ثم سيتم توقيع اتفاقية لعودة الطيران الشارتر إلى باقى المدن المصرية والمنتجعات السياحية.

 

 

وأشارت المصادر إلى أنه من المتوقع أن يعود الطيران بشكل كامل بين موسكو والقاهرة قرب كأس العالم المقرر إقامته فى روسيا عام 2018، ليتمكن جميع المشجعين من السفر إلى المدن الروسية بشكل كبير.

 

 

ونوهت المصادر إلى أن روسيا تسعى لعودة الطيران بشكل كامل مع مصر قبل بداية كأس العالم، لتتمكن من الحصول على أكبر قدر من المشجعين المسافرين إلى المطارات الروسية، وزيادة حركة المسافرين فى المطارات، بعد إصابتها بحالة من الركود عقب سقوط الطائرة الروسية فى سيناء عام 2015.

 

 

وأكدت المصادر أن المطارات الروسية تعرضت لخسائر فادحة، وتحاول الحكومة الروسية التعويض عن هذه الخسائر بتنشيط حركة الطيران وعودة الطائرات الروسية إلى القاهرة.

 

 

 

 

والله ياباشا نفكنا منو 

 

 

هو كده كده مضطر يرجع الطيران 

 

 

بلاش نجري وراة... يعض في الأرض 

 

 

اصلاً الصينيين هناك محتلين بلدة وسياحتنا

 

 

فبصراحة... الروس حيتحط عليهم هنا في السياحة 

 

 

مش حيدفعوا زي الصينيين والأوروبيين 

مشاركة هذا المُحتوي


رابط المُشاركه
Share on other sites

 

والله ياباشا نفكنا منو 

 

 

هو كده كده مضطر يرجع الطيران 

 

 

بلاش نجري وراة... يعض في الأرض 

 

 

اصلاً الصينيين هناك محتلين بلدة وسياحتنا

 

 

فبصراحة... الروس حيتحط عليهم هنا في السياحة 

 

 

مش حيدفعوا زي الصينيين والأوروبيين 

 

على فكرة ياباشمهندس حتى الان معظم الناس فاهمة الموضوع غلط جدا ,, أننا بنتحايل على الروس علشان يرجعوا رغم ان السائح الروسي بلغة السياحة سائح رخيص ,,, لكن الحقيقة عدم رجوعة حتى الان لها تأثير سلبي على السياحة المصرية في عدم  الأحساس بالامان لانه هو الوحيد اللي أضرر جامد في سقوط الطائرة وكل الدول زي بريطانيا وايطاليا والامريكان حتى الفرنسيين والالمان مأخرين عودة سياحتهم لشرم الشيخ بالذات ,, لكن لما يشوفوا صاحب المشكلة رجع مش هيبقى عندهم حجة لعدم رجوعهم خالص هو بس يرجع شهر ولا اتنين وبعدين يغور في داهية ,, هو سائح شواطىء مش بتاع ثقافة يعني فقري لابيأكل ولا بيشرب ولا بيدخل متاحف ولا بيركب مراكب ولا بيشتري هدايا من الاسواق ,,, فهمت القصة من أصررنا على عودتة

مشاركة هذا المُحتوي


رابط المُشاركه
Share on other sites

بوتين فى القاهرة .. بين الدوافع والدلالات

اللقاء الثامن مع السيسى تأكيد جديد للشراكة الإستراتيجية

 

 

 

 

موسكو ــ د. سامى عمارة

 

 

 

2017-636484562488758895-875.jpg.85a2c27664a58b75903479f7b2298d8f.jpg

 

فى توقيت بالغ الدلالة وفى ظروف دولية وإقليمية شديدة التوتر، يكتنف الغموض الكثير من جوانبها، يصل إلى القاهرة غدا - الإثنين - الرئيس فلاديمير بوتين فى زيارة عمل قصيرة تلبية لدعوة الرئيس عبدالفتاح السيسي.

 

 

 

 

لقاء القاهرة هذه المرة هو الثامن فى سلسلة لقاء الزعيمين المصرى والروسى منذ اللقاء الاول فى موسكو فى فبراير 2014، والذى حرص الكرملين على إعلانه فى توقيت مواكب لإعلان الرئيس بوتين قراره بخوض الانتخابات الرئاسية لفترة ولاية رابعة . وتأتى هذه الزيارة التى يمكن ان تكون علامة فارقة فى تاريخ علاقات المنطقة مع روسيا، لتكون تأكيدا جديدا لحرص البلدين مصر وروسيا على تطوير ما سبق وتوصل اليه الزعيمان السيسى وبوتين من اتفاقات ورؤى مشتركة ترتقى بالعلاقات المصرية الروسية الى مستوى الشراكة الاستراتيجية، استنادا الى مواقع ومكانة البلدين على خريطة السياسة الدولية والاقليمية. واذا أضفنا الى ذلك حرص الرئيس الروسى على القيام بهذه الزيارة فى مثل هذا التوقيت البالغ الحرج فى تاريخ الامة العربية والاسلامية، فإننا نكون أمام شريك استراتيجى حقيقى يفى بالتزاماته التى سبق وأوجزها بوتين فى حديث سابق الى «الاهرام» يوم قال ان بلاده كانت ولا تزال تعتبر مصر «شريكا تقليديا وآمنا لروسيا فى الشرق الاوسط». وكان الرئيس بوتين استبق اعلان الكرملين حول زيارته القاهرة ، بمكالمة هاتفية مع الرئيس السيسى قالت مصادر الكرملين انه تناول خلالها الاوضاع الدولية والاقليمية، مشيرا الى ضرورة تعزيز التعاون فى مجال مكافحة الارهاب، فيما أعرب عن تعازيه فى ضحايا الحادث الهمجى البشع فى مسجد الروضة بشمال سيناء. واضافت ان الرئيسين تطرقا كذلك الى بحث عدد من جوانب العلاقات الثنائية ومنها التعاون فى مجال الطاقة النووية. وأشارت إلى أن الرئيسين أعربا عن ارتياحهما تجاه ما تحقق من نجاح فى مجال تصفية بؤر الارهاب فى سوريا ، وتأثير ذلك على تقدم الحوار بين الاطراف السورية المعنية. 

 

 

 

وفيما يتعلق بتوقيت زيارة الرئيس بوتين القاهرة ودلالاتها، وكونها تجىء فى أعقاب اعلان الرئيس الامريكى دونالد ترامب عن قراره اعتراف بلاده بالقدس عاصمة لإسرائيل ونقل سفارة بلاده من تل ابيب الى القدس،  يتوقف المراقبون فى العاصمة الروسية عند حرص موسكو على تأكيد أنها لا تريد، ولا تسعى لأن تكون بديلا لأطراف ثالثة، وهو ما حرص الرئيس بوتين على الإشارة إليه ضمنا، فيما أجراه من مكالمات هاتفية مع الرئيس السيسى وعدد من زعماء البلدان العربية وغيرها من بلدان المنطقة بما فيها تركيا.

 

 

وكشفت مصادر روسية عن أن الرئيس بوتين تلقى دعوة من نظيره التركى رجب طيب أردوغان للمشاركة فى قمة دعا اليها زعماء بلدان منظمة التعاون الإسلامى التى انضمت اليها روسيا كعضو مراقب، الا أنه اعتذر عن قبولها دون أن تكشف هذه المصادر عن الاسباب. ورغما عن كل الظروف التى تقتضى ضرورة انصراف بوتين الى قضايا بلاده الداخلية، وفى مقدمتها ما يتعلق بالاعداد لحملته الانتخابية بعد أن أعلن قراره بخوض الانتخابات الرئاسية المرتقبة فى مارس من العام المقبل لفترة ولاية رابعة تمتد حتى عام 2024 ، فقد فاجأ الكرملين مختلف الاوساط السياسية المحلية والعالمية بإعلان موعد زيارة الرئيس الروسى للقاهرة، فى إشارة عميقة المغزى متعددة الدلالات. فإلى جانب كونها دليلا على انحياز روسيا للحقوق العربية ورفضها الغطرسة الامريكية والتوجهات التوسعية للشريك الاسرائيلي، تأتى هذه الزيارة لتكون تأكيدا جديدا لعدم صحة ما سبق ورددته بعض الاوساط الاعلامية حول «توتر» يشوب العلاقات المصرية الروسية، وينال من الجهود الرامية الى الارتقاء بها الى المستوى المناسب لما سبق وأعلنته القاهرة وموسكو حول شراكتهما الاستراتيجية. ويذكر المراقبون بهذا الشأن ان موسكو اليوم وأكثر من ذى قبل فى أى وقت مضى، صارت أقرب الى قضايا المنطقة تفهما ودعما لمقتضيات أمنها واستقرارها ، بوصفها شريكا جغرافيا وتاريخيا لمصر والبلدان العربية ، وهو ما سبق وكشف عنه الرئيس بوتين فى حديثه السابق الى «الاهرام»، فيما عاد وأكده فى خطوات عملية بالغة الحسم فى سوريا التى أنقذها من براثن الارهاب الذى طالما نشأ وترعرع فى كنف من يسمون أنفسهم بالاصدقاء.

 

 

وكان بوتين قال باعتزاز بلاده بالتاريخ المعاصر للعلاقات الدبلوماسية بين روسيا ومصر، والتى تعود ببدايتها إلى عام 1943 وما شهده من أحداث جسام، فى إشارة الى انها جاءت فى أوج سنوات الحرب العالمية الثانية. وما قاله بوتين حول مصر ينسحب الى حد كبير على مواقف بلاده تجاه مختلف بلدان المنطقة التى يحرص على إذابة ما تراكم من جليد على طريق علاقاتها معها على مدى عقود طويلة، ومنها العربية السعودية التى قام عاهلها الملك سلمان بن عبد العزيز بزيارتها أول مرة فى تاريخ علاقات البلدين. وإذا أضفنا الى هذه الزيارة ما جرى خلال الفترة القصيرة الماضية من زيارات واتصالات ولقاءات مع زعماء وملوك البلدان العربية ومنها الاردن والمغرب والامارات العربية وقطر والسودان ولبنان، وكذلك سوريا، فاننا نكون أمام صورة مغايرة لما كانت عليه الحال بالامس القريب، الذى طالما شهد محاولات «الاصدقاء الجدد» ممن يرومون تعكير صفو العلاقات مع روسيا ، وإعلان أنفسهم أوصياء على شئون هذه البلدان متناسين دورهم «التخريبي» ووقوفهم وراء صناعة ماكينات وفصائل الموت على غرار «طالبان» و»القاعدة» و»داعش» و»جبهة النصرة» وغيرها من التنظيمات الارهابية التى عملت ولا تزال تعمل على تقويض أمن واستقرار المنطقة .

 

 

 ومن اللافت فى هذا الشأن تحديدا، التقاء مصالح روسيا مع مصالح بلدان المنطقة وحاجتها الى الاستقرار والامن والتنمية، وهو ما سبق وأوجزه الرئيس بوتين، حين أشار الى أسباب انفجار ظاهرة الارهاب الدولي، التى قال إنها تعود «الى التدخل الخارجى السافر غير محسوب العواقب فى شئون المنطقة والعمليات العسكرية الأحادية الجانب واعتماد «المعايير المزدوجة» وتقسيم الإرهابيين إلى «طيبين» و»أشرار».  وأعرب بوتين عن أسفه تجاه «أن الخطوات التى تتخذها الدول المشاركة فى التحالف لمحاربة الإرهاب وإستراتيجيتها وتكتيكها لا تتناسب ومدى الخطر القائم وطبيعته، ولا يمكن احتواؤه بمجرد عمليات القصف الجوي». وأضاف قوله «ان هذه الخطوات تفتقد الى الشرعية ، وتجرى بغير سند أو تفويض مباشر من جانب مجلس الأمن الدولي، وفى بعض الأحيان دون موافقة الدول التى تتعرض أراضيها للضربات الجوية». وقال ان بلاده تعمل على تكثيف الجهود الرامية الى «مكافحة الإرهاب على أساس القانون الدولى واحترام السيادة ووحدة الأراضى لجميع الدول»، وكذلك اهتمام بلاده «بتعزيز التعاون فى هذا المجال مع مصر الصديقة سواءً كان فى إطار علاقاتها الثنائية أو على مستوى المنظمات الدولية، على ضوء تكرار تعرض البلدين للهجمات إرهابية»، على حد قوله.

 

 

وفيما يتعلق بحرص كل من مصر وروسيا على تعزيز علاقاتهما الثنائية، ننقل عن دميترى ميدفيديف رئيس الحكومة الروسية ما كشف عنه فى معرض حديثه الى «الاهرام»،  حول استعداد بلاده للمشاركة فى المشروعات الاقتصادية فى منطقة قناة السويس بما فى ذلك انشاء المنطقة الصناعية الروسية بما يتفق مع احتياجات السوق فى مصر وغيرها من بلدان الشرق الاوسط وافريقيا .

 

 

ونمضى مع الجهد المشترك والتنسيق المتبادل بين البلدين، لنضيف الى ذلك ما قاله سيرجى شويجو وزير الدفاع الروسى حول التعاون العسكرى بين البلدين، لنكون أمام صورة مغايرة لما كانت عليه العلاقات المصرية الروسية فى الامس القريب، على ضوء ما جرى توقيعه من اتفاقيات حول التعاون العسكرى المشترك وامداد مصر باحدث منظومات الاسلحة لا سيما فى مجال الدفاع الجوى والتدريبات والمناورات المشتركة، من أجل «التوصل الى تنسيق المواقف والسياسات والحفاظ على الأمن الدولى والإقليمي، والمشاركة فى ضبط الأمور فى حوض المتوسط والتى تفاقمت مع انتشار الإرهاب واتساع رقعة الهجرة غير الشرعية»، فضلا عن تعزيز وتطوير التعاون العسكرى بين القوات البحرية المصرية والروسية لخدمة الأمن والاستقرار، وتبادل الخبرات بين أفراد القوات البحرية للبلدين فى مواجهة التهديدات البحرية المختلفة والتخطيط وتنسيق الجهود المشتركة فى التعامل مع التحديات العصرية فى مناطق بحرية ذات حركة ملاحة نشطة» على حد قول المصادر الروسية. وتجدر الاشارة فى هذا الصدد الى ما قاله ميدفيديف فى حديثه لـ»الاهرام» حول ان  التعاون بين البلدين «غير موجه ضد بلدان ثالثة، نظرا لأنه وقبل كل شيء يدور حول تعزيز القدرات الدفاعية لمصر، بما فى ذلك قدرتها على مواجهة الإرهاب. وذلك يعنى ضمان الاستقرار والأمن فى المنطقة بأسرها». وأضاف شويجو قوله انه لأسباب واضحة لا يود أن يكشف عن المزيد من التفاصيل، لكن يكتفى بالقول إنه يجرى حالياً العمل على صياغة عدة عقود واعدة، بما فى ذلك توريد الطائرات والمروحيات والمدرعات والسفن الحربية. وان هناك اتجاها مهما آخر، وهو ربط الشركاء المصريين بنظام جلوناس للملاحة.

 

 

ومن مجالات التعاون بين البلدين، ما أشار اليه دينيس مانتوروف وزير الصناعة والتجارة فى روسيا حول تكثيف وجود الشركات الروسية فى مشاريع انتاج النفط فى شمال مصر، واقامة مشروعات مشتركة فى الهندسة الميكانيكية بتصنيع الاتوبيسات والسيارات . وكانت «الاهرام» سبق واشارت الى أن الجانبين تباحثا حول مشاركة الشركات الروسية فى التنقيب عن النفط والغاز فى مصر الى جانب صادرات روسيا من الغاز المسال والأخشاب والزيوت والتعاون فى بناء المحطات النووية وتوسيع شبكات مترو الانفاق. ومن المعروف ان مصر وروسيا قطعتا منذ بداية القرن الحالى شوطا كبيرا فى مجال التعاون  فى مجال التنقيب واستخراج النفط والغاز. ونعيد الى الاذهان ما هو معروف حول «ان التعاون بين مصر وروسيا يتم من خلال ثلاث شركات «تمثل بالنسبة لمصرأهمية كبيرة، أولها شركة «غاز بروم» ، وهى المؤسسة الاضخم فى روسيا وتعتبر من أكبر، ان لم تكن اكبر شركات إنتاج الغاز فى العالم. أما الشركة الثانية فهى شركة «نوفوتيك» وهى ثانى أكبر شركة فى روسيا مختصة بإنتاج الغاز. وقد كسبت حق التنقيب عن النفط والغاز مع شركة اخرى للبترول فى شمال العريش فى البحر المتوسط. وتأتى الشركة الثالثة وهى شركة «لوكويل»، احدى اكبر شركات النفط الروسية والتى تعمل بمصر فى التنقيب واستخراج النفط بموجب اتفاقية شمال غرب عش الملاحة فى الصحراء الشرقية على خليج السويس، فيما يقدر حجم احتياطى انتاجها بحوالى 50 مليون برميل وتنتج 20مليون برميل يوميا. أما الشركة الرابعة التى تعمل فى مصر فهى شركة «إس دبليو ان «، وتعمل فى مجال التنقيب عن الذهب والمعادن فى الصحراء الشرقية أيضا فى منطقة «أم الفواخير» غرب القصير، ومنطقة أخرى غرب رأس غارب،  وقد بدأت فعلا فى عمليات الكشف الأولي.

 

 

ولا يفوتنا بصدد تعاون البلدين فى مختلف المجالات، الاشارة الى التنسيق المشترك الذى يتواصل على مستوى السياسة الخارجية، ويتمثل بعضه فيما شهدته كل من موسكو والقاهرة من زيارات متبادلة بين وزيرى الخارجية المصرى سامح شكرى والروسى سيرجى لافروف، وهو ما أسفر عن الكثير من النتائج الايجابية فى مجال معالجة الكثير من قضايا المنطقة، لا سيما على صعيد محاولات التوصل الى تسوية سياسية للازمة السورية بعد نجاح موسكو فى اقناع اللاعبين الخارجيين بالتوقف عن تسليح عدد من فصائل المعارضة السورية وفك الارتباط مع التنظيمات الارهابية العاملة فى المنطقة، الى جانب العمل المشترك لدى مواجهة العديد من القضايا الدولية والاقليمية.

مشاركة هذا المُحتوي


رابط المُشاركه
Share on other sites

وصل مساء أمس السبت، وفد شركة "روس أتوم" الروسية، إلى القاهرة، قبل الزيارة المرتقبة للرئيس الروسي فلاديمير بوتين، غدًا الإثنين، إلى مصر، ويلتقي خلالها الرئيس عبدالفتاح السيسي، لبحث عدد من القضايا الإقليمية والدولية وتعزيز العلاقات الثنائية.

 

 

 

مشاركة هذا المُحتوي


رابط المُشاركه
Share on other sites

إلغاء الاحتفال بتوقيع عقود الضبعة بسبب أحداث القدس وشهداء مسجد الروضة 

 

(توقيع عقود بدون احتفال )

 

 

Screenshot_2.png.b65b995386a610748288e059f16b433c.png

Screenshot_2.png.30253f4a81f21937be208c8bc6de1d75.png

مشاركة هذا المُحتوي


رابط المُشاركه
Share on other sites

إلغاء الاحتفال بتوقيع عقود الضبعة بسبب أحداث القدس وشهداء مسجد الروضة 

 

(توقيع عقود بدون احتفال )

 

 

 

يخربيت التخلف

الغاء احتفال ايه!

مفيش فايده وربنا

مشاركة هذا المُحتوي


رابط المُشاركه
Share on other sites

 

يخربيت التخلف

الغاء احتفال ايه!

مفيش فايده وربنا

 

 

 

 

بالعكس أخي أمون ، انا شايف انه قرار صحيح ومحترم 

مشاركة هذا المُحتوي


رابط المُشاركه
Share on other sites

مش مهم عندى الحفل 

 

 

المهم الصفقات فيها اه ؟

 

 

مش عاوز اتصدم هههههه نفس فى الصفقات الى تنقل الجيش لاعلى و اعلى 

مشاركة هذا المُحتوي


رابط المُشاركه
Share on other sites

بوست عجبني للاخ Basem Alhamshare

 

 

الأعضاء الأفاضل 

 

عاوز تعرف باقي السيناريوهات الجاية أو المعركة القادمة

هات فنجان القهوة أو الشاي بالنعناع واعطيني ودنك دقائق. 

.

بوتين في القاهرة لتوقيع العقد لمشروع الضبعة النووي

منظومة التسليح المصرية في الطريق إلى الاستكمال

وتنوع مصادر التسليح جوا وبحرا وبرا من أكثر من دولة 

بداية التصدير الفعلي من حقل ظهر للغاز في البحر المتوسط

شبكات طرق عملاقة ومدن جديدة وشركات كبيرة ومزارع سمكيه 

منطقة اقتصادية وتصنيع ودعم لوجستي كبيرة في السويس

-العراق الشقيق ينتصر على الإرهاب ويعلن تطهير البلاد من داعش والإرهاب

- يتم نقل داعش بواسطة دول معروفة بالاسم ودعم دول أخرى إلى ليبيا الشقيق والجريح الذي يأن من الألم وتسلل بعض العناصر بشكل فردي إلى شبه جزيرة سيناء في مصر من الشباب المصري المغرر به والغير مكشوف للأجهزة الأمنية. 

- مظاهرات فى الضفة و مطالب بانتفاضه شامله ، ثم تسلل بعض الفدائيين و تنفيذ اعمال مقاومه مع اطلاق دفعات من الصواريخ من غزه ..

- اخلاء القدس الشرقية و حملة اعتقالات واسعة ، ضرب غزه بقوه هائلة ،

- دفع الغزاويه لعبور الحدود المصريه ، لتحويل الصراع الى عربى عربى مع حملة التشكيك فى الحكام العرب و إعطاء احساس بالتواطوء مع امريكا و اسرائيل ..

- ان فتحت مصر حدودها للغزاويين يملئون الدنيا صراخاً و وعويل و دعاية "السيسي باع سيناء وقبض الثمن ، صفقة القرن "

- ان اغلقت مصر حدودها و استعملت القوة المطلوبة لتأمين حدودها و منع تسلل الإرهابيين و سط اللاجئين الفلسطينيين ، يملئون الدنيا صراخاً أيضاً "السيسي الصهيوني و عميل الأمريكان" قتل النساء و الأطفال الفلسطينيين

- الهدف الأكبر للمخططين الكبار هي مصر "الجائزة الكبري" كما قالوا عنها .. و قد فتحوا عليها كل الجبهات دفعة واحدة الحدود الشرقية "سيناء" و الغربية ليبيا و الجنوبية السودان مسلسل حلايب وشلاتين وصولاً إلي اثيوبيا التي صدرت لها الأوامر بالتحرك للأضرار العمدي بمصر و افتعال الأزمات نهر النيل ،

- كل هذا بخلاف الطابور الخامس بالداخل و المنتشرين علي شبكات التواصل الإجتماعي ، و هؤلاء مكلفين بنشر حالة الإحباط و الكراهية ..

 

 

- الهدف النهائي هو تدمير ما تبقي من الشرق الأوسط مصر ، و دول الخليج خاصة السعودية بعد انشغالها في اليمن ووصول إيران الي الحدود الجنوبية للملكة السعودية بل و اسقاط صواريخ سكود او "بركان" النسخة الإيرانية المعدلة علي مطاراتها ..

علماً أن "القيادة الأمريكية المتمثلة في الرئيس ترامب تطالب فيه السعودية برفع الحصار عن اليمن" ، بمعني أوضح تسليمها بشكل كامل إلى إيران 

انها البدايه فقط و أظن أن القادم سئ و يحتاج إلي وعى كبير و ثقه

قراءة واعية ومنطقية للوضع الراهن.

.

عزيزي المواطن حافظ على عرضك (بلدك) بدونها أنت لاشيء

 

 

مشاركة هذا المُحتوي


رابط المُشاركه
Share on other sites

اللقاء الذي قامت به قناة روسيا اليوم مع وزير الخارجية المصري على هامش زيارة بوتين

 

مشاركة هذا المُحتوي


رابط المُشاركه
Share on other sites

متحدث الرئاسة: الإعلان عن عودة الرحلات الروسية لمصر غدا

 

 

 

 

 

   

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

الأحد 10/ديسمبر/2017 - 10:23 م

 

657.jpg?q=1&key=2bd62c9f794c2791096035746a1640e45a55c7642f0bb0a13acb785bfc0b9d14السفير بسام راضى

 

 

 

 

 

 

 

 

 

365.jpg&key=a8e0bcd15f812c6dd9ef33c6355d229b40714ddb15d31af405dae68c4835e03b

 

 

توقع السفير بسام راضي المتحدث باسم رئاسة الجمهورية، أن يتم الإعلان عن عودة الرحلات الروسية لمصر غدا، على هامش زيارة الرئيس الروسى فلاديمير بوتين.

 

وقال في مداخلة هاتفية لبرنامج «مساء DMC» تقديم الإعلامية إيمان الحصري، إن زيارة الرئيس بوتين مدتها يوم واحد، وهي زيارة عمل مكثفة، موضحا أن روسيا لها باع طويل في علاقاتها مع مصر، في جميع المجالات والنواحي المختلفة، بداية من السد العالي وحتى مشروع الضبعة النووي.

 

وأضاف أن قمة الرئيسين عبد الفتاح السيسي وفلاديمير بوتين ستتناول الملف السوري ومستقبل سوريا، بعد هزيمة التنظيم الإرهابي "داعش".

 

 

 

 

 

مشاركة هذا المُحتوي


رابط المُشاركه
Share on other sites

متحدث الرئاسة: لقاء السيسى وبوتين سيشهد إشارة البدء فى مشروع الضبعة

 

 

201709041144214421.jpg.3495dc5d838fc1e9cf24423af6aa0549.jpg

 

 

قال المتحدث باسم رئاسة الجمهورية السفير بسام راضى، إن لقاء الرئيس عبد الفتاح السيسى ونظيره الروسى فلاديمير بوتين سيتضمن مناقشة عدة ملفات مهمة ولا سيما المطروحة على ساحة الشرق الأوسط، فضلا عن العلاقات الثنائية بين البلدين وخاصة فيما يتعلق بمشروع الضبعة.

 

 

وأشار راضى، فى تصريحات خاصة للقناة الأولى بالتلفزيون المصرى، مساء الأحد، إلى أن لقاء الغد سيشهد التوقيع على وثيقة يتم بموجبها إعطاء إشارة البدء فى مشروع الضبعة النووى.

 

 

وأضاف أن المباحثات الثنائية بين الجانبين ستتركز أيضا على عودة السياحة الروسية فى أقرب وقت وكذلك بحث العلاقات التجارية والاقتصادية، بالإضافة إلى (آلية 2+2) والتى تجمع وزيرى الدفاع والخارجية لكل من موسكو والقاهرة، موضحا فى الوقت ذاته أن هذه الآلية تجمع روسيا بست دول فقط فى العالم ومصر هى الدولة العربية والإفريقية الوحيدة من بين تلك الدول.

 

 

وفيما يتعلق بقضايا المنطقة، أكد راضى أن هناك تقارب فى وجهات النظر بين روسيا ومصر فيما يتعلق بالعديد من القضايا ولا سيما الملف السورى والليبي.

 

 

وحول القضية الفلسطينية، أوضح متحدث الرئاسة أن روسيا رحبت بالمصالحة الوطنية الفلسطينية والتى بدأت بجهود مصرية تحت رعاية الرئيس السيسي، وكذلك هناك تقارب كبير واتفاق على رفض قرار الرئيس الأمريكى دونالد ترامب والخاص بنقل سفارة الولايات المتحدة إلى القدس، حيث يؤكد الطرفان أنه لا يخدم القضية الفلسطينية.

 

مشاركة هذا المُحتوي


رابط المُشاركه
Share on other sites

ا عتقد ملف الضبعه يعمل على الارض منذ سنوات اي تم تشيد البتيه الاساسيه ويتبقى نقل المعدات والتكنزلوجيا الثقيله

مشاركة هذا المُحتوي


رابط المُشاركه
Share on other sites

في استنفار امني في فندق سوفتيل الجزيره اعتقد ده هيكون مقر اقامه بوتين 

مشاركة هذا المُحتوي


رابط المُشاركه
Share on other sites

الرئيس الروسي زار اليوم قاعدة حميميم الروسية في سوريا في طريقه إلى مصر 

 

 

 

 

بوتين يلتقي الأسد في قاعدة حميميم في سوريا ويزور قاعدة عسكرية روسية (العربية)

مشاركة هذا المُحتوي


رابط المُشاركه
Share on other sites

توقيع الاتفاق النووي و توقع اعلان اعاده حركه الطيران لطبيعتها  و استثمارات صناعيه متعددة

 

 

تصريحات بشان صياغه عقود تسليح تشمل طائرات و مدرعات و سفن حربيه و استخدام الجلو ناس

 

 

كل هذا الانفراج في العلاقات  يأتي بعد اعلان اتفاقيه التسهيلات المتبادلة لاستخدام القواعد الجوية 

 

 

و اضح ان كان هناك تصادم ثم اتفاق

 

 

يعنى مصر رفضت عرضا روسيا ما , اعقبه إيقاف للتعاون و ضغوط من روسيا  ثم تم التوصل لصيغه مقبولة من الطرفين

 

 

هل هذا الاستقراء صحيح و  كانت روسيا تريد أقامه قواعد في مصر  و تم الرفض فقطع التعاون و الضغط على مصر بموضوع الطيران و الضبعة و قبلت مصر فالنهاية إعطاء الروس بعض التسهيلات و حق استخدام قواعد (متبادل - و الكل يعلم انه عمليا لن تتموضع طائرات مصريه في روسيا لعدم الحاجه العملية)

 

 

و لا كان الموضوع مسارات طبيعية لأمور تأخذ الكثير من الوقت للتفاهم و الاتفاق   ؟؟

 

 

انا اميل للرأي الأول مع ان معند يش أي دليل غير قراءه الاحداث

 

 

  ما رايكم ؟

مشاركة هذا المُحتوي


رابط المُشاركه
Share on other sites

 

في استنفار امني في فندق سوفتيل الجزيره اعتقد ده هيكون مقر اقامه بوتين 

 

بوتين لن يجلس في مصر كثيرا سوف يغادر بعد قليل بعد توقيعة على الاتفاقيات وسوف يتوجه الى تركيا احتمالا على توقيعة ايضا على اتفاقيات منها محطة نووية في تركيا ,,, أما الاستنفار الذي تتحدث عنه احتمالا يكون مكان تواجد الرئيس الفلسطيني ابو مازن

مشاركة هذا المُحتوي


رابط المُشاركه
Share on other sites

بالفيديو: بوتين التقى الأسد في حميميم.. ودعا لانسحاب القوات الروسية من سوريا

 

 

  • 12:02 2017-12-11

 

 

 

  • 1280x960.jpg&key=e958b0631671004278c95ba6cee92eda077c241303b8b1bf18f04ae8526c68eb
     enlarge-32.png&key=dcc5e9c879fcb03a300091e79c56975f42cbb5048c218ec413a3e78ae6fa423c
     
  • 1280x960.jpg&key=a8fbe1e266f7e1d9c67b3a9060020de6cc332cad8d8651e5cd8b18144ae36923
     enlarge-32.png&key=dcc5e9c879fcb03a300091e79c56975f42cbb5048c218ec413a3e78ae6fa423c
     

 

 

 

 

 

 

أمر الرئيس الروسي فلاديمير بوتين بانسحاب القوات الروسية من سوريا، وذلك خلال زيارة مفاجئة، إلى سوريا صباح اليوم الاثنين، والتقى الرئيس السوري بشار الأسد في قاعدة حميميم العسكرية الروسية، وفق ما نقلت وكالة "تاس" الروسية.

 

وقال بوتين أمام العسكريين: "آمر وزير الدفاع ورئيس هيئة الأركان العامة ببدء سحب مجموعة القوات الروسية إلى نقاط مرابطتها الدائمة"، مضيفاً: "إذا رفع الإرهابيون رؤوسهم مرة أخرى سنوجه لهم ضربة لم يروا مثيلاً لها من قبل"، معتبراً أن "القوات الروسية والسورية دمرت واحدة من أقوى الجماعات الإرهابية العالمية خلال نحو عامين فقط".

 

 

 

بدوره، شكر الأسد بوتين، على مشاركة روسيا الفعالة في محاربة الإرهاب، مؤكداً أن ما قام به العسكريون الروس لن ينساه الشعب السوري، بعدما امتزجت دماء شهدائهم بدماء شهداء الجيش العربي السوري في مواجهة الإرهابيين، ليثبت هذا الدم الذي روى تراب سوريا أنه أقوى من الإرهاب ومرتزقته، وستبقى ذكرى شهداء الجيشين البطلين وتضحياتهما منارة للأجيال المقبلة.

 

وكان في استقبال الرئيس الروسي في القاعدة الأسد ووزير الدفاع الروسي سيرغي شويغو وقائد مجموعة القوات الروسية في سوريا الفريق أول سيرغي سوروفكين، في زيارة تعدّ الأولى له منذ بدء الحرب في سوريا.

 

يشار الى أن الأسد كان التقى بوتين في 20 تشرين الثاني الماضي في مدينة سوتشي الروسية حيث بحثا المبادئ الأساسية لتنظيم العملية السياسية لتسوية الأزمة السورية.

 

وقال الكرملين في بيان إن بوتين هنأ حينها الأسد، بالنتائج، التي حققتها سوريا في الحرب ضد الإرهاب، مضيفا أن الشعب السوري يقترب تدريجيا من هزيمة الإرهابيين، التي هي نتيجة حتمية.

 

وأكد بوتين أنه بات من المهم الآن التوصل إلى تسوية سياسية في سوريا، مشيرا إلى أن الأسد مستعد للعمل مع كل من يريد السلام، والاستقرار في سوريا.

 

 

مشاركة هذا المُحتوي


رابط المُشاركه
Share on other sites

اخبار عن عودة السياحة بعد توقيع "الاتفاق النوويي" وطبعا في عقود تسليحية وذخائر للقوات المسلحة ....

 

 

فكرة "الانتفاع المتبادل" من بعض القواعد الجوية "لا ينتقص" من السيادة المصرية فنحن لا نقيم قواعد عسكرية على اراضينا وهذة الاتفاقية سارية مع امريكا رغم ذلك لم نرى اي تواجد دائم او مقاتلات امريكية "رابطة" في اي مطار والموضوع لا يتعدى بعض طائرات النقل والخدمات اللوجستية ...

 

 

وللاسف هنالك اشخاص خلقوا ليعترضوا حتى وان لم يكن لديهم علم بمجريات الامور ......

مشاركة هذا المُحتوي


رابط المُشاركه
Share on other sites

مبارك لمصر عقد المفاعلات الضخم اليوم مصر دخلت نادي الكبار

 

 

عقبال العراق وسوريه بعد ان تهداء الامور ويصلح الله حال البلادوالعباد

مشاركة هذا المُحتوي


رابط المُشاركه
Share on other sites

إنضم إلينا لإضافة تعليقك ...

يجب أن تكون أحد أعضاء هذا المنتدي لتتمكن من إضافة تعليق و التفاعل مع الموضوع.

إنشاء حساب

الإنضمام للمنتدى لا يستغرق سوي دقيقة واحدة !

تسجيل حساب جديد !

تسجيل الدخول

هل أنت عضو مسجل لدينا بالفعل؟ سجل دخولك هنا.

تسجيل الدخول الآن

×