Jump to content
Search In
  • خيارات أكثر ..
البحث عن النتائج التي ..
البحث في ..

مرحباً بك إلى المنتدى العربي للعلوم العسكرية!

إذا كنت مهتم بالعلوم و الأخبار العسكرية ، فضلاً قم بالإنضمام إلى الموقع لتعم الفائدة.

ATL-SS Pir4te

تطورات الموقف السوداني والاثيوبي من مصر .. متابعة مستمرة

المشاركات الموصى بها

 

شوفوا يا جماعه.

 

 

بصراحه بقالي فتره بشوف تعليقات السودانيين وشتائمهم في مصر والمصريين شعبا وحكومه.....كنت بتضايق جدا.....لكن بعدما رأيت المعاناه لأهلنا في السودان تحت نظام السفّاح مجرم الحرب البشير ...... أرى الا نذكرهم بسوء فهم في معاناه حقيقيه وهي مماثله جزئيا لما مرينا به وقت حكم الإخوان.

 

 

هم في الغالب شعب طيب.....لكن ما نراه على النت وفي جزء كبير منه لجان إلكترونيه او أشخاص مستفيده من هذا النظام الفاشل.

 

 

فلابد لنا من التريث قبل الإندفاع ولابد من التفريق بين السفّاح مجرم الحرب البشير وبين اشقاءنا السودانيين.

 

 

السفاح المجرم لن يردعه الا التهديد بايصال رساله له بتدمير بنيتهم التحتيه واعادتهم للعصر الحجري لو تجرءو

مشاركة هذا المُحتوي


رابط المُشاركه
Share on other sites

نظام البشير دائما ما يستخدم المشاكل السودانية المصرية كمخرج من المشاكل الداخلية , الان السودان تعاني من معدلات تضخم هائلة و ارتفاع سعر الدولار , كما ان توزيع الحصص المالية داخل الميزانية نفسها غير متوازن , الجيش و قوات الامن تستحوذ علي اعلي النسب , سعر رغيف الخبر وصل الي جنيه سوداني ارتفاعا من نصف جنيه.

 

هناك فرص لاندلاع حركات معارضة ضد النظام ليست بالضرورة عسكرية مع زيادة محاولات جره الي سباق للتسلح عن طريق بعض الاختراقات الجوية (غير المقصودة بالطبع) , سيترتب علي ذلك رفع مخصصات الدفاع بالتالي يزيد الضغط علي النظام ككل , ضغط عسكري من الجار الاقوي و ضغط شعبي عن سوء الاحوال المعيشية للشعب.

 

لكن علي مصر ان تغير قليلا من السيناريو السخيف الذي تتعامل به الان , مثل اعادة العمل باتفاقية الحريات الاربعة حتي لو كانت من طرف واحد , الحملات الاعلامية تركز علي اركان النظام فقط و عدم تعميم الاحكام و بالطبع التخلص من الوجوه المستهلكة الساقطة الموجودة علي الساحة الاعلامية الان مع الاخذ في الاعتبار تقديم نماذج معارضة للنظام السوداني و تلميعها (هذه النماذج ليست انفصالية بل سودانية اصيلة و وحدويين), هذا سيضمن لمصر ميزتين في غاية الاهمية

 

-الاولي تغيير الصورة الذهنية لدي طائفة واسعة من الشعب السوداني التي تأثرت فعلا بحملات نظام البشير المعادية لمصر.

 

-الثانية اقتناص رجال المال و الاعمال السودانيين و جذبهم الي مصر ذات الاحوال الاهدأ من السودان و الاقل تكلفة من الاستثمار في دول الخليج.

 

مدة هذه الخطة سنتين او سقوط نظام البشير ايهما اقرب.

 

في حالة تماسك النظام و نجاته من ذلك السيناريو , يجب اضافة بعض الخطوات مثل القوافل و المساعدات الطبية و الغذائية بحيث يتم توجيهها الي الشعب السوداني و ليس النظام بطيبعة الحال , من الممكن تقديم هذه المساعدات في اطار دولي اممي في حالة انهيار العلاقة بين الحكومتين المصرية و السودانية المتوقع بناءا علي الخطوات المذكورة السابقة.

 

هذه الخطوات مجتمعة ستقودنا الي بعض الفرضيات

 

-الفرضية الاولي انهيار النظام و هو المطلوب اثباته.

 

-الفرضية الثانية تماسك النظام و هنا بالتحديد يتم ممارسة ضغوط لاجراء انتخابات جديدة (او استثنائية لو اقتضي الامر) , بالتالي دعم اتجاه متعاون مع المصالح المصرية باستخدام كافة عناصر الدعم مستغلين روؤس الاموال السودانية الموجودين في مصر و النماذج السودانية المعارضة و التي تم تقديمها و تلميعها مسبقا.

 

علي مصر التفريق جيدا بين الشعب السوداني و مصالحه و بين النظام الحاكم , علي الا تسمح بخسارة الجبهة الشعبية السودانية تحت اي ظرف.

 

ملاحظة جذب السودان في الصف المصري اهم من اي دولة اخري في دول حوض النيل بل حتي اهم من كل الدول الاخري في العالم , اولوية استراتيجية قصوي.

 

فكر كما لو كنت سياسي , و ربنا يقدرنا علي فعل الخير

مشاركة هذا المُحتوي


رابط المُشاركه
Share on other sites

مصر الي الان لم ترد علي السودان

 

 

وفي الغالب الرد سيكون شامل للمحور المعادي كلة

 

 

لكن بكل تاكيد هذا العام لابد أن يكون عام الحسم لملف سد النهضة

مشاركة هذا المُحتوي


رابط المُشاركه
Share on other sites

 

السفاح المجرم لن يردعه الا التهديد بايصال رساله له بتدمير بنيتهم التحتيه واعادتهم للعصر الحجري لو تجرءو

 

يا مستر " كيم " يا عيني يا قلبي أنت ليه مازلت مصر على وجود بنية تحتية في السودان ,,, أقسم لك بالله الكهرباء لاتتواجد في أكتر من نصف العاصمة السودانية الخرطوم ولا وجود للصرف الصحي بها والطرق المعبدة بالاسفلت الطرق الرئيسية المتواجدة على النيل وبالقرب من القصر الرئاسي أنا أعرف حالهم أكتر من أي شخص بالمنتدى ,, الناس دي بالفعل وراء التاريخ والزمن وهي أحدى الاسباب لما هم فيه الان يعيشون جو المؤامرة الكونية عليهم من مصر لاريتيريا لجنوب السودان لاوغندا للدول الخليجية ,,, الاخوانجية ما دخلوا قرية ألا وأفسدوها

مشاركة هذا المُحتوي


رابط المُشاركه
Share on other sites

نظام البشير دائما ما يستخدم المشاكل السودانية المصرية كمخرج من المشاكل الداخلية , الان السودان تعاني من معدلات تضخم هائلة و ارتفاع سعر الدولار , كما ان توزيع الحصص المالية داخل الميزانية نفسها غير متوازن , الجيش و قوات الامن تستحوذ علي اعلي النسب , سعر رغيف الخبر وصل الي جنيه سوداني ارتفاعا من نصف جنيه.

 

هناك فرص لاندلاع حركات معارضة ضد النظام ليست بالضرورة عسكرية مع زيادة محاولات جره الي سباق للتسلح عن طريق بعض الاختراقات الجوية (غير المقصودة بالطبع) , سيترتب علي ذلك رفع مخصصات الدفاع بالتالي يزيد الضغط علي النظام ككل , ضغط عسكري من الجار الاقوي و ضغط شعبي عن سوء الاحوال المعيشية للشعب.

 

لكن علي مصر ان تغير قليلا من السيناريو السخيف الذي تتعامل به الان , مثل اعادة العمل باتفاقية الحريات الاربعة حتي لو كانت من طرف واحد , الحملات الاعلامية تركز علي اركان النظام فقط و عدم تعميم الاحكام و بالطبع التخلص من الوجوه المستهلكة الساقطة الموجودة علي الساحة الاعلامية الان مع الاخذ في الاعتبار تقديم نماذج معارضة للنظام السوداني و تلميعها (هذه النماذج ليست انفصالية بل سودانية اصيلة و وحدويين), هذا سيضمن لمصر ميزتين في غاية الاهمية

 

-الاولي تغيير الصورة الذهنية لدي طائفة واسعة من الشعب السوداني التي تأثرت فعلا بحملات نظام البشير المعادية لمصر.

 

-الثانية اقتناص رجال المال و الاعمال السودانيين و جذبهم الي مصر ذات الاحوال الاهدأ من السودان و الاقل تكلفة من الاستثمار في دول الخليج.

 

مدة هذه الخطة سنتين او سقوط نظام البشير ايهما اقرب.

 

في حالة تماسك النظام و نجاته من ذلك السيناريو , يجب اضافة بعض الخطوات مثل القوافل و المساعدات الطبية و الغذائية بحيث يتم توجيهها الي الشعب السوداني و ليس النظام بطيبعة الحال , من الممكن تقديم هذه المساعدات في اطار دولي اممي في حالة انهيار العلاقة بين الحكومتين المصرية و السودانية المتوقع بناءا علي الخطوات المذكورة السابقة.

 

هذه الخطوات مجتمعة ستقودنا الي بعض الفرضيات

 

-الفرضية الاولي انهيار النظام و هو المطلوب اثباته.

 

-الفرضية الثانية تماسك النظام و هنا بالتحديد يتم ممارسة ضغوط لاجراء انتخابات جديدة (او استثنائية لو اقتضي الامر) , بالتالي دعم اتجاه متعاون مع المصالح المصرية باستخدام كافة عناصر الدعم مستغلين روؤس الاموال السودانية الموجودين في مصر و النماذج السودانية المعارضة و التي تم تقديمها و تلميعها مسبقا.

 

علي مصر التفريق جيدا بين الشعب السوداني و مصالحه و بين النظام الحاكم , علي الا تسمح بخسارة الجبهة الشعبية السودانية تحت اي ظرف.

 

ملاحظة جذب السودان في الصف المصري اهم من اي دولة اخري في دول حوض النيل بل حتي اهم من كل الدول الاخري في العالم , اولوية استراتيجية قصوي.

 

فكر كما لو كنت سياسي , و ربنا يقدرنا علي فعل الخير

 

 

شوف يادكتور ,,, أرتفاع سعر الخبز من نص جنيه لجنيه جاء كالتالي سعر شوال الدقيق كان 165 جنيه أرتفع مع بداية العام الى 450 جنيه ولمدة شهر على ان يرتفع الشهر القادم الى 550 جنيها طبعا في السعر الاولي كانت مجزية لاصحاب الافران أما الان معظم الافران ستغلق وتحدث ثورة جياع ارتفاع الخبز والوقود ارتفعت معه كل الاشياء سعر انبوبة الغاز امس 220 جنيها كيلو اللحم 120 جنيها في بلد بها 40 مليون راس بقر فقط الادوية غير متواجدة بالمرة ,,, أما الاتفاقيات الحريات الاربعة الان السودان يلمح بأن هناك جمع توقيعات للبرلمان من جموع الشعب لالغاءها لان مصر لا تطبقها البشير الان يشغل شعبة بأن هناك مؤامرة من مصر والامارات مع اريتيريا على حدود ولاية كسلا السودانية ومصر تسلح المعارضة هناك وتم سحب جيشه الى هناك واغلاق الحدود أنا لا استبعد قيامه بمغامرة لو ضحى بالف واحد من مليشياتة اتجاه مصر لشغل الشعب وتجميعه حوله وليس من اجل استرداد حلايب فقط لاشغال الداخل ,, أخيرا البشير والحركة الاسلامية السودانية نجحوا نجاح ساحق في شحن الشعب السوداني اتجاه مصر واقسم بالله انهم يكرهوننا الان اكتر من اسرائيل وجنوب السودان

مشاركة هذا المُحتوي


رابط المُشاركه
Share on other sites

يا مستر " كيم " يا عيني يا قلبي أنت ليه مازلت مصر على وجود بنية تحتية في السودان ,,, أقسم لك بالله الكهرباء لاتتواجد في أكتر من نصف العاصمة السودانية الخرطوم ولا وجود للصرف الصحي بها والطرق المعبدة بالاسفلت الطرق الرئيسية المتواجدة على النيل وبالقرب من القصر الرئاسي أنا أعرف حالهم أكتر من أي شخص بالمنتدى ,, الناس دي بالفعل وراء التاريخ والزمن وهي أحدى الاسباب لما هم فيه الان يعيشون جو المؤامرة الكونية عليهم من مصر لاريتيريا لجنوب السودان لاوغندا للدول الخليجية ,,, الاخوانجية ما دخلوا قرية ألا وأفسدوها

 

حتى مع عدم وجود بنيه حديثه تدمير ما هو قائم مهم لانهيار النظام بسرعة البرق

 

 

اعلم ان حال الزودانين كرب وبؤس لاكن يجب ان يستفيقو من الوهم الذي يعيشون فيه وفكر المؤامره فلم يتبقا من اراضيهم الكثير والانقسام قادم لما تبقى على يد الارهابي البشير

مشاركة هذا المُحتوي


رابط المُشاركه
Share on other sites

فكرة اعتداء الجيش السوداني على الحدود المصرية امر مستبعد لعدة اسباب وهي :-

 

 

1- انهم يعرفون مدى قوتنا وجاهزيتنا على الرد بقوة

 

 

2- اغلب الرتب الكبيرة في الجيش السوداني كانت تدرس وتخرجت من الكلية الحربية المصرية وعندهم حب وانتماء لمصر "بعيدا عن الاخوان الي في اعلامهم" وهناك علاقات صداقة تربط "الرتب" على طرفي الحدود

 

 

3- الجيش السوداني رفض الاشتباء في ايام مبارك وانسحب فهل من العقل ان يشتبك الان , وعدد كبير من الظباط السودانيين قضوا بعثات بالجيش المصري وتدربوا فيه ويكنوا له الاحترام والود...

 

 

وفي النهاية هي مجرد زوبعة عملها البشير ليكسب المزيد من الدعم من تركيا والاخوان وليخفي فضائحة الداخلية ويصنع "عدو" وهمي يلهي الناس بيه ...............

مشاركة هذا المُحتوي


رابط المُشاركه
Share on other sites

شوف يادكتور ,,, أرتفاع سعر الخبز من نص جنيه لجنيه جاء كالتالي سعر شوال الدقيق كان 165 جنيه أرتفع مع بداية العام الى 450 جنيه ولمدة شهر على ان يرتفع الشهر القادم الى 550 جنيها طبعا في السعر الاولي كانت مجزية لاصحاب الافران أما الان معظم الافران ستغلق وتحدث ثورة جياع ارتفاع الخبز والوقود ارتفعت معه كل الاشياء سعر انبوبة الغاز امس 220 جنيها كيلو اللحم 120 جنيها في بلد بها 40 مليون راس بقر فقط الادوية غير متواجدة بالمرة ,,, أما الاتفاقيات الحريات الاربعة الان السودان يلمح بأن هناك جمع توقيعات للبرلمان من جموع الشعب لالغاءها لان مصر لا تطبقها البشير الان يشغل شعبة بأن هناك مؤامرة من مصر والامارات مع اريتيريا على حدود ولاية كسلا السودانية ومصر تسلح المعارضة هناك وتم سحب جيشه الى هناك واغلاق الحدود أنا لا استبعد قيامه بمغامرة لو ضحى بالف واحد من مليشياتة اتجاه مصر لشغل الشعب وتجميعه حوله وليس من اجل استرداد حلايب فقط لاشغال الداخل ,, أخيرا البشير والحركة الاسلامية السودانية نجحوا نجاح ساحق في شحن الشعب السوداني اتجاه مصر واقسم بالله انهم يكرهوننا الان اكتر من اسرائيل وجنوب السودان

اعرف ان الحال في السودان سيء للغاية ، و في مساهمتي السابقة اقترحت سيناريو يجمع بين تامين المصالح المصرية الاستراتتيجية و التكيكية علي السواء ، مستخذما الاوضاع الداخلية و حدود التلاعب بها من قبل  النظام السوداني.

 

علي كل حال اعتقد ان النظام السوداني يعلم جيدا قواعد اللعبة االتي تمنعه من ارتكاب عمل غير مسئول يكلفه حكمه مثل الاعتداء علي الحدود المصرية ، كما انه بفعل مثل هذا سيسهل الجهود المصرية للتعامل مع ازمة السد ، الاعتداء السوداني علي الحدود المصرية فرصة ذهبية لمصر  و مامونة العواقب للجانب المصري فرصة لتدمير النظام السوداني و في خضم المعارك تحصل غارة علي السد ، مع ملاحظة ان القانون الدولي في هذه الحالة يعطي لمصر الحق الكامل للدفاع عن اراضيها.

 

اتفاقية الحريات الاربعة لابد و ان تفعل حتي لو كانت من جانب مصر وحدها و لا تشترط موقف مماثل من النظام السوداني ، يجمع توقيعات او لا يجمعها لن يضر مصر شيئا ، لماذا؟ لان ما يهم مصر في الاساس هو عدم خسارة الشعب السوداني تحت اي ظرف ، اريدهم ان يستمروا في العلاج في المستشفيات المصرية و السفر من مطار القاهرة و الاقامة و العمل و التعليم بل ازيدك ان يتم معاملتهم كمصريين ، فهؤلاء السودانيين هم القوة الناعمة الحقيقية لمصر.

 

سنكسب استثمارات رجال الاعمال و نفرز القوي السياسية المعارضة (غير الانفصالية) و ابراز هذه المعارضة في صورة وطنية حقيقية بما يخدم المصالح المصرية ، هذه العوامل كفيلة بتقليل تاثير حملات البشير المعادية لمصر.

 

القوة الناعمة هي من تجعل الرجل البسيط يقف الي جانب السعودية ضد ايران ، القوة الناعمة هي من تجعلك تتذكر روسيا عند ذكر السد العالي ، القوة الناعمة هي من تجعلك تتذكر اليابان عندما تمر بجوار مستشفي ابو الريش للاطفال ، القوة الناعمة ليست شلة المتانطعين (الفنانين).

 

عموما لا اري اي صعوبة او مشكلة في تنفيذ هذا السيناريو ، الامر و ما فيه بعض بعض الافكار التي تدور في راسي اشارككم بها ، قد تحمل بعض الصواب ، قد تحمل بعض الخطا لكنها دائما تمثل نية صادقة و اخلاص امين للبلد ، او هكذا اعتقد.

 

سنة جديدة سعيدة عليك و علينا و علي مصر كلها ان شاء الله

مشاركة هذا المُحتوي


رابط المُشاركه
Share on other sites

اعرف ان الحال في السودان سيء للغاية ، و في مساهمتي السابقة اقترحت سيناريو يجمع بين تامين المصالح المصرية الاستراتتيجية و التكيكية علي السواء ، مستخذما الاوضاع الداخلية و حدود التلاعب بها من قبل  النظام السوداني.

 

علي كل حال اعتقد ان النظام السوداني يعلم جيدا قواعد اللعبة االتي تمنعه من ارتكاب عمل غير مسئول يكلفه حكمه مثل الاعتداء علي الحدود المصرية ، كما انه بفعل مثل هذا سيسهل الجهود المصرية للتعامل مع ازمة السد ، الاعتداء السوداني علي الحدود المصرية فرصة ذهبية لمصر  و مامونة العواقب للجانب المصري فرصة لتدمير النظام السوداني و في خضم المعارك تحصل غارة علي السد ، مع ملاحظة ان القانون الدولي في هذه الحالة يعطي لمصر الحق الكامل للدفاع عن اراضيها.

 

اتفاقية الحريات الاربعة لابد و ان تفعل حتي لو كانت من جانب مصر وحدها و لا تشترط موقف مماثل من النظام السوداني ، يجمع توقيعات او لا يجمعها لن يضر مصر شيئا ، لماذا؟ لان ما يهم مصر في الاساس هو عدم خسارة الشعب السوداني تحت اي ظرف ، اريدهم ان يستمروا في العلاج في المستشفيات المصرية و السفر من مطار القاهرة و الاقامة و العمل و التعليم بل ازيدك ان يتم معاملتهم كمصريين ، فهؤلاء السودانيين هم القوة الناعمة الحقيقية لمصر.

 

سنكسب استثمارات رجال الاعمال و نفرز القوي السياسية المعارضة (غير الانفصالية) و ابراز هذه المعارضة في صورة وطنية حقيقية بما يخدم المصالح المصرية ، هذه العوامل كفيلة بتقليل تاثير حملات البشير المعادية لمصر.

 

القوة الناعمة هي من تجعل الرجل البسيط يقف الي جانب السعودية ضد ايران ، القوة الناعمة هي من تجعلك تتذكر روسيا عند ذكر السد العالي ، القوة الناعمة هي من تجعلك تتذكر اليابان عندما تمر بجوار مستشفي ابو الريش للاطفال ، القوة الناعمة ليست شلة المتانطعين (الفنانين).

 

عموما لا اري اي صعوبة او مشكلة في تنفيذ هذا السيناريو ، الامر و ما فيه بعض بعض الافكار التي تدور في راسي اشارككم بها ، قد تحمل بعض الصواب ، قد تحمل بعض الخطا لكنها دائما تمثل نية صادقة و اخلاص امين للبلد ، او هكذا اعتقد.

 

سنة جديدة سعيدة عليك و علينا و علي مصر كلها ان شاء الله

 

 

 

 

أنت تعرف يا دكتور في أحدى زياراتي لمستشفى معهد ناصر لزيارة احد الاصدقاء المرضى وجدت مالايقل عن 6 أطباء من السودان يعملون هناك وتحدثت معهم وجدتهم جميعا من اقليم دارفور في غرب السودان ويعملون بالمستشفى وهناك الكثير منهم في اقسام ومستشفيات آخرى وعلى فكرة أهل دارفور في غرب السودان لايعترفون بأنهم تابعين للنظام ولا الدولة السودانية وأهل دارفور لمن لايعلم هم أهل القرآن فجميعهم حفظة للقرآن ويفتخرون بزعيمهم السلطان علي دينار أول من حفر بئر مياه وهو ميقات الاحرام في السعودية والجميع من ذهي هناك يعلمه ( آبار علي ) فمن يحج أو يعتمر وخاصة من اهل الخليج لابد له من المرور على الميقات آبار علي ,,و ثانيا اكبر حزبين في السودان معظمهم يقيمون ويعيشون في مصر الانصار _ الامة بقيادة المهدي والميرغني ,, يادكتور أشهر شارع في مصر الجديدة مسمى بأسم شارع الميرغني نسبة لمؤسس الانصار الشيخ الميرغني لا نحن لنا قوة ناعمة هناك وخاصة بين المثقفين والمتعلمين

مشاركة هذا المُحتوي


رابط المُشاركه
Share on other sites

حزب سودانى معارض: نرفض إنشاء قاعدة عسكرية للمستعمر التركى فى جزيرة سواكن

 

 

20180107050747747.jpg.84391c4641f87dd04c443e8c88a73c42.jpg

 

 

أعلن حزب مؤتمر البجا السودانى المعارض، رفضه القاطع للاتفاقيات الموقعة بين حكومة السودان ونظيرتها التركية، واصفا الاتفاق بـ"اتفاق إخوان السودان مع إخوان تركيا".

 

 

وأضاف حزب مؤتمر البجا، فى بيان صادر عنه اليوم الأحد، حصل "اليوم السابع" على نسخة منه، أن الاتفاق المبرم بين الطرفين حول ميناء "سواكن" التاريخى، وتخصيصه ميناء استثماريا لتركيا، أمر مرفوض تمام، كما رفض الحزب كل بنود الاتفاق، لأن للشرق السودانى قضية معلقة، وتتضمن مطالب أزلية لم تُحلّ مع أصحاب المصلحة الحقيقيين الذين تم تهميشهم منذ زمن طويل.

 

 

وحمّل عثمان باونين، رئيس حزب مؤتمر البجا المعارض، الحكومة المركزية فى الخرطوم المسؤولية الكاملة حال تنفيذ الاتفاقية مع الجانب التركى، قائلا: "ما زلنا نطالب بحقوق البجا وإنسان الشرق المهمش، وسنقوم بتصعيد قضية سواكن دوليا عبر الإعلام والطرق القانونية، إذا مارست الحكومة تنفيذها وسلمت ميناء سواكن أو سمحت بإنشاء قاعدة عسكرية على البحر الأحمر للمستعمر التركى بحجة الاستثمار".

 

 

وأكد "باونين"، أن السودانيين فى الشرق ما زالوا يقبعون تحت خط الفقر والجوع الجهل، وأن "عصابة المؤتمر الوطنى تمارس الغطرسة والاستخفاف بالشعب المغلوب على أمره" بحسب تعبيره، مشددا على أن حزبه ضد التغول على حساب الغلابة والمهمشين، وسلب حقوقهم وإعطائها لإخوان تركيا لإقامة قواعد عسكرية عليها، لتنفيذ المخططات الإخوانية لزعزعة الأمن والاستقرار فى منطقة البحر الأحمر والقرن الأفريقى، وحماية اللصوص والخونة وسارقى قوت الشعب السودانى، وفق نص البيان.

 

مشاركة هذا المُحتوي


رابط المُشاركه
Share on other sites

أنت تعرف يا دكتور في أحدى زياراتي لمستشفى معهد ناصر لزيارة احد الاصدقاء المرضى وجدت مالايقل عن 6 أطباء من السودان يعملون هناك وتحدثت معهم وجدتهم جميعا من اقليم دارفور في غرب السودان ويعملون بالمستشفى وهناك الكثير منهم في اقسام ومستشفيات آخرى وعلى فكرة أهل دارفور في غرب السودان لايعترفون بأنهم تابعين للنظام ولا الدولة السودانية وأهل دارفور لمن لايعلم هم أهل القرآن فجميعهم حفظة للقرآن ويفتخرون بزعيمهم السلطان علي دينار أول من حفر بئر مياه وهو ميقات الاحرام في السعودية والجميع من ذهي هناك يعلمه ( آبار علي ) فمن يحج أو يعتمر وخاصة من اهل الخليج لابد له من المرور على الميقات آبار علي ,,و ثانيا اكبر حزبين في السودان معظمهم يقيمون ويعيشون في مصر الانصار _ الامة بقيادة المهدي والميرغني ,, يادكتور أشهر شارع في مصر الجديدة مسمى بأسم شارع الميرغني نسبة لمؤسس الانصار الشيخ الميرغني لا نحن لنا قوة ناعمة هناك وخاصة بين المثقفين والمتعلمين

تمام لنعمل علي تقويتها اكثر و نشرها علي نطاق اوسع ، كلها مكاسب

 

المصالح المصرية مع السودان ليست مؤقتة او محدودة

 

المصالح المصرية مع السودان ابدية

 

كنت اعتقد ان ابيار علي (كما تسمي في السعودية) نسبة الي الامام علي بن ابي طالب كرم الله وجهه ،  ابيار علي هي ميقات اهل مدينة رسول الله ، شكرا لك

مشاركة هذا المُحتوي


رابط المُشاركه
Share on other sites

 

اعتقـد انه عدم الذكاء هو فى الأعتقاد بأن الجيش المصرى ليس على مستوى الجاهزية الكافية لردع اي معتدى على الأراضى المصرية .. اعتقد ان هذه الأمور محسوبة بشككل كبير جدا ف الجييش

لكن الترويج ليها بهذا الشكل على انها من "المسلمات" حاليا شئ خاطئ جدا و مش مطلوب لأن ده هايخلق تناحر و شد و جذب بين "الشعبيين" على شئ لن يحدث و غير منطقى .. و ان حدث على فرض فإن الجيش على اتم الإستعداد و الجاهزية كما ذكرت سابقا ..

 

المهم فى الموضوع كله بالنسبالى .. ان تكشف و بشكل رسـمى ان هذا الشخص الذى يحكم السودان "خائن" لا يؤتمن شره ..

 

اعتقد اننا فى منتدى عسكرى مهتم بالنقاشات العسكرية عن التهديدات المحتملة 

 

 

كلى ثقة فى الجيش المصرى و قدرتة و اعلم جيدا انهم على اتم استعداد 

 

 

لكنى هنا لا اخاطب الجيش المصرى انما اخاطب مجموعة من الهواه و مهمتنا هى ان نتبادل الاراء حول المواضيع العسكرية و التهديدات المحتملة 

 

 

اما بالنسبة للشعب السودانى فقد فرقت جيدا بينهم و بين قيادتهم الاخوانية الغبية 

 

 

فهدف الاجراءات التى اقترحتها هى النظام السودانى و ليس الشعب السودانى 

 

 

فقط اقرا ما كتبتة جيدا و افهم ما يعنيه قبل ان تتفضل باسداء النصائح 

 

 

تحياتى 

مشاركة هذا المُحتوي


رابط المُشاركه
Share on other sites

بركة يازول اللى جيت منك

 

image.png.a463c982478a7ab73591a9f7bb357fca.png

 

بشرة خير

 

ذكر صحف سودانية مثل "أخبار اليوم"، و"الرأي العام"، في عددها الصادر صباح الأحد 7 يناير/كانون الثاني، أن هناك تحركاتٍ شعبية للمطالبة بإلغاء اتفاق الحريات الأربع مع مصر، إذ شرعت لجان في الولايات السودانية في تحركات لإلغائه، وذلك لعدم جدواه بسبب عدم جدية الجانب المصري في إنفاذه.

 

وبحسب ما نشرته جريدة "الصحافة" السودانية، اتهم مشاركون في الحملة، الحكومة المصرية بتجاهل اتفاق الحريات الأربع الذي تم التوقيع عليه في أغسطس 2004، فيما شرع السودان في تطبيقه ابتداء من الشهر التالي مباشرة ويشمل حرية "الإقامة، وحرية العمل،وحرية التنقل، وحرية التملك".

 

 

وذكرت "الصحافة" السودانية أن "بعض القيادات الشعبية مواصلة مطالبتها للحكومة وأنها ستعمل لرفع مذكرة للبرلمان السوداني تحمل ذات المطالب".

 

 

وكان موقع النيلين السوداني الإلكتروني قال إنه رصد "تردد أنباء على صفحات التواصل الاجتماعي من صحفيين مقربين للمصادر الحكومية، أن حكومة السودان ستصدر قريبًا قرارًا بإلغاء اتفاقية الحريات الأربع الموقعة بين السودان ومصر منذ عهد الرئيس حسني مبارك في عام 2004، وذلك لأن مصر لم تلتزم بتطبيق بنود الاتفاقية

 

 

 

مشاركة هذا المُحتوي


رابط المُشاركه
Share on other sites

الواضح ان الوضع داخل السودان صعب جدا بل نقدر ان نطلق ان الوضع الداخلي اكثر صعوبة من اي وقت مضى

 

 

الوضع الاقتصادي متدهورا جدا بل ازداد تدهورا بعض القرارات الاقتصادية الاخيرة وفقا لكل الانباء المتدوالة وانا اتمنى ان يعبر اهل السودان اوضاعهم الاقتصادية الصعبة الى بر الامان لانه لا قدر الله اذا انهارت الدولة السودانية ستكون مصر اول المتضررين لذلك اتمنى من الله ان يوفق الشعب السوداني الى عبور مشاكله وان يرزقه الله بحكومة تهتم به وبمشاكله بدل ان تهتم بجماعتها فقط

مشاركة هذا المُحتوي


رابط المُشاركه
Share on other sites

مقتل طالب وإصابة 3 سودانيين بمظاهرات الخبز.. والنظام يعلق الدراسة أسبوعا

 

 

20180107070746746.jpg.ece2f7e355c90ef3081257f9160ced17.jpg

 

 

لقى طالب سودانى حتفه، بينما أصيب 3 آخرون خلال مشاركتهم فى مسيرة بمدينة الجنينة عاصمة ولاية غرب دارفور، خلال المظاهرات التى اندلعت احتجاجا على زيادة أسعار الخبز.

 

 

وقالت مصادر طبية سودانية لشبكة الإذاعة البريطانية "BBC" إن الطالب تعرض لطلق نارى أثناء مشاركته فى إحدى المسيرات، مشيرة إلى أن الشرطة والقوات الأمنية الأخرى، استخدمت الغاز المسيل للدموع لتفريق المتظاهرين.

 

 

وقررت السلطات المحلية تعليق الدراسة فى مدارس التعليم الأساسى والثانوى اعتبارا من غد الاثنين ولمدة أسبوع.

 

 

واتسعت رقعة الاحتجاجات الشعبية فى السودان وزادت حدتها ضد زيادة أسعار الخبز وخرج المئات من طلاب جامعة الخرطرم قبل أن تتصدى لهم قوات الشرطة وتفرقهم.

 

 

وكان بابكر دقنة، وزير الدولة للشؤون الداخلية، قد قال فى وقت سابق إن السلطات ستتعامل بحزم مع أى أعمال تخريبية وإثارة للفوضى.

 

 

وفى نفس السياق أكد حزب المؤتمر السودانى المعارض إن الأجهزة الأمنية السودانية اعتقلت عددا من قيادات الحزب من بينهم الرئيس عمر الدقير.

 

 

وشهدت أسعار السلع الضرورية زيادات وصل بعضها إلى 100%، مثل الخبز، فى أعقاب قرار حكومى قضى بالتخلى عن استيراد القمح وترك الأمر للقطاع الخاص.

مشاركة هذا المُحتوي


رابط المُشاركه
Share on other sites

عمرو أديب بيحاول يلم الدنيا بطريقة صايعة

 

 

أحنا مش ضد السودان... احنا مشاكلنا مع النظام 

 

 

وهوووووب شوية فيديوهات توجع القلب 

 

 

بس جايب شوية جرايد.. أقل ما يقال وسخة... وجرايد معارضة محترمة 

 

 

بصراحة انا مشفق على السودان 

 

 

بلد ملهاش لاظابط ولا رابط 

مشاركة هذا المُحتوي


رابط المُشاركه
Share on other sites

افضل وقت لمصر لتشجيع السودانيين والاحزاب السودانية لازاحة هذا الشخص الذى فكك السودان وقسمه ودمره لاحل ان يقال له سيادة الرئيس

 

image.png.f9c5b58e567781621c3188a0357951c0.png

مشاركة هذا المُحتوي


رابط المُشاركه
Share on other sites

احتجاجات فى دارفور السودانية ضد ارتفاع أسعار الخبز

 

 

خرج العديد من أهالي ولاية غرب دارفور إلى الشوارع، وذلك احتجاجا على سياسات ارتفاع أسعار العديد من المنتجات على رأسها الخبز. وشارك طلاب وطالبات مدارس "الجنينة" عاصمة ولاية غرب دارفور، يوم الأحد، في تظاهرات احتجاجية تنديدًا بسياسات النظام السوداني. واستخدمت السلطات السودانية للحشود الرصاص والغاز المسيل للدموع لفض التظاهرات، التي عمدت الى إغلاق جميع الطرق الرئيسية بالحجارة وإحراق جذوع الأشجار والإطارات، وذلك وفق ما نشره موقع "السودان اليوم". وسقط، الزبير أحمد السكيران، الطالب في المستوى الثالث الثانوي، قتيلا برصاص الأجهزة الأمنية السودانية. وتفاخر والي الولاية فضل المولى الهجا، في تصريحات صحفية بالقبضة الأمنية أن الشرطة احتوت الموقف وأن الحياة عادت لطبيعتها في أقل من نصف ساعة.

 

 

 

382.jpg.fb30de3dfc5bae8d867fa5505299444d.jpg

 

383.jpg.04537f6707f128a8a64e7bcc3b53c9cd.jpg

 

384.jpg.95add2d2756ee47421db57f83b99b890.jpg

 

 

 

385.jpg.13d8eb0c925f8323f0f631172602eb12.jpg

 

1097784352_386(1).jpg.c49750a5a34d98eece2fe8706fc7dd1e.jpg

مشاركة هذا المُحتوي


رابط المُشاركه
Share on other sites

 

افضل وقت لمصر لتشجيع السودانيين والاحزاب السودانية لازاحة هذا الشخص الذى فكك السودان وقسمه ودمره لاحل ان يقال له سيادة الرئيس

 

[ATTACH]50739.IPB[/ATTACH]

والله ما أنا عارف ,, رئيس دولة ده ولا "ديك رومي"  :D

مشاركة هذا المُحتوي


رابط المُشاركه
Share on other sites

والله ما أنا عارف ,, رئيس دولة ده ولا "ديك رومي"  :D

 

على فكرة الجماعة الاخوانجية كلهم عندهم حب الظهور والعظمة (فاكر مرسى ولا كبيرهم قردو خان)

 

 

image.png.8af48525e9cbbd282c87010bb1b77941.png

مشاركة هذا المُحتوي


رابط المُشاركه
Share on other sites

راس البر

 

 

 

تاكيدا للخبر

 

 

تحركات سودانية لإلغاء اتفاقية هامة مع مصر

 

 

 

 

 

تاريخ النشر:08.01.2018 | 08:11 GMT | أخبار العالم العربي

 

 

 

 

5a53222695a597fb208b45bd.jpg&key=d424eeaa1e9cd79deae96b254fcd09226c1c66777e9e4dc910b7b826bbc18033

 

 

 

 

 

شرعت لجان شعبية فى الولايات السودانية في تحركات لإلغاء اتفاق الحريات الأربع مع مصر، بحجة "عدم جدواها بسبب عدم جدية الجانب المصرى في تنفيذها"، حسبما أفادت الصحف السودانية.

 

 

ونقلت الصحف أن مشاركين في الحملة اتهموا الحكومة المصرية بتجاهل الاتفاق الذي تم التوقيع عليه في أغسطس 2004، فيما شرع السودان في تطبيقه ابتداء من الشهر التالي مباشرة، ويشمل "حرية الإقامة، العمل، التنقل، التملك"، بحسب المركز السوداني للخدمات الصحفية.

 

 

 واعتبر سفير مصر الأسبق في الخرطوم، محمد الشاذلي، أن الاتفاق تسبب في كثير من المشاكل بين البلدين، الفترة الماضية، وتحفظت مصر على عدة بنود فيه، لكنها في الوقت نفسه سهلت أمورا كثيرة فيما يخص بند حرية التنقل.

 

 

 وأوضح الشاذلى أن الجانب السوداني لم يطبق أيضا اتفاقية الحريات الأربع، حيث لا يسمح للمصريين بتملك الأراضي في السودان.

 

 

المصدر: الوطن

 

 

https://arabic.rt.com/middle_east/919843-تحركات-سودانية-لإلغاء-اتفاقية-هامة-مع-مصر/

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

مشاركة هذا المُحتوي


رابط المُشاركه
Share on other sites

قائد أركان الجيش السوداني يزور أديس أبابا..

 

 

35.jpg.13c98372e3b85f46480f9853f13377da.jpg

 

يلتقي رئيس الوزراء الإثيوبي، هايلي ماريام ديسالين، قائد أركان الجيش السوداني، اللواء عماد الدين مصطفى، في أديس أبابا.ونشرت شبكة "إي بي سي" الإثيوبية فيديو لوصول قائد الأركان إلى مقر رئاسة الوزراء الإثيوبية، وعقده مباحثات مع ديسالين.ولم تحدد القناة أسباب الزيارة أو الملفات على أجندة اللقاء بين الاثنين.

مشاركة هذا المُحتوي


رابط المُشاركه
Share on other sites

إنضم إلينا لإضافة تعليقك ...

يجب أن تكون أحد أعضاء هذا المنتدي لتتمكن من إضافة تعليق و التفاعل مع الموضوع.

إنشاء حساب

الإنضمام للمنتدى لا يستغرق سوي دقيقة واحدة !

تسجيل حساب جديد !

تسجيل الدخول

هل أنت عضو مسجل لدينا بالفعل؟ سجل دخولك هنا.

تسجيل الدخول الآن

×