Jump to content
Search In
  • خيارات أكثر ..
البحث عن النتائج التي ..
البحث في ..

مرحباً بك إلى المنتدى العربي للعلوم العسكرية!

إذا كنت مهتم بالعلوم و الأخبار العسكرية ، فضلاً قم بالإنضمام إلى الموقع لتعم الفائدة.

المشاركات الموصى بها

سجل التاريخ قصصا وحكايات وأسماء وصورا حية، لابطال وشجعان ضحوا بأرواحهم وأنفسهم فى حرب 73 وماتوا على تراب هذا الوطن الغالى وامتزجت دماؤهم بترابه، من أجل الحفاظ على هذا الوطن العظيم بأحرف من ذهب.

 

وسيظل التاريخ يذكر بحروف من نور أبطال حرب أكتوبر الذين حملوا أرواحهم على اكفهم فداء لمصر، وصنعوا التاريخ الحديث بدمائهم وستظل هذه الحرب محفورة فى قلوب وأذهان من عاصروها ومن لم يعاصروها.

القوات المسلحة تتكون من قادة وضباط وصف وجنود ومعدات، فالقادة هم من يمثلون الإدارة والعقل المدبر فى وضع الخطط وإذا أصابهم مكروه تنهار الجيوش كما حدث فى الجيش العراقى إبان الغزو الامريكى 2003.

ومن أهم عوامل نجاح حرب أكتوبر هو دور قادة القوات المسلحة فى ذلك الوقت، ومنهم الرئيس الراحل أنور السادات «القائد العام للقوات المسلحة» الذى عرف بداهية العرب، وأيضا المشير احمد إسماعيل «وزير الدفاع بحرب اكتوبر».

المشير أحمد اسماعيلFd.Marshall_Ahmed_Ismael.jpgكان له دور معنوي في حرب أكتوبر‏، حيث أنقذ الجبهة من الانهيار‏,‏ وبعد قرار السادات تطوير الهجوم وتوغل القوات لتخفيف الضغط علي الجبهة السورية حدث الخلاف الشهير بين السادات ورئيس هيئة الأركان الفريق سعد الدين الشاذلي وقرر السادات إعفاء الأخير من منصبه بعد ظهور حادث الثغرة.

تولي إسماعيل قيادة هيئة الأركان بنفسه‏,‏ وعاونه المشير محمد عبدالغني الجمسي رئيس هيئة عمليات القوات المسلحة الذي جري تصعيده إلي المنصب رسميا مع انتهاء الحرب‏ ونجح أحمد إسماعيل في الحفاظ علي وحدة الصف بين القادة‏,‏ وانصاع في الوقت نفسه إلي تعليمات القائد الأعلى للقوات المسلحة.

الفريق سعد الدين الشاذلي

 

alshazly.jpg

 

رئيس أركان حرب القوات المسلحة المصرية خلال حرب أكتوبر 1973، يعتبر واحدا ممن تعرض أسماؤهم للتغييب طوال الـعقود الماضية، هو العقل المدبر للهجوم المصري على خط الدفاع الصهيوني المنيع «بارليف».

وعن ثغرة الدفرسوار يقول الشاذلي، أن الثغرة لم تكن حدثا دعائياً، حيث إن الجيش الثالث ظل محاصراً في السويس لمدة تزيد علي الثلاثة أشهر ولولا بسالة القوات المسلحة والمقاومة الشعبية لنجح العدو الصهيوني في السيطرة على مدينتي الاسماعيلية والسويس وفى 13 ديسمبر 1973م تم تسريح الفريق الشاذلى من الجيش بواسطة الرئيس أنور السادات وتعيينه سفيراً لمصر فى إنجلترا ثم البرتغال، وفى عام 1978 انتقد الشاذلى بشدة معاهدة كامب ديفيد وعارضها علانية مما جعله يتخذ القرار بترك منصبه وسافر إلى الجزائر كلاجئ سياسى.

 

المشير محمد عبدالغني الجمسي

 

220px-Elgamsy.jpg

 

كان رئيس هيئة عمليات القوات المسلحة خلال حرب أكتوبر، اختاره الرئيس السادات قائدا للمفاوضات مع الإسرائيليين بعد الحرب. كان يطلق عليه اسم «الجنرال النحيف المخيف» لقوة شخصيتها وجسارته تم تصنيفه ضمن أبرع 50 قائدا عسكريا في التاريخ.

 

المشير أحمد بدوى

 

2015-635608440730922626-92.jpg

 

استطاع مع فرقته عبور قناة السويس، إلى أرض سيناء، في حرب أكتوبر 1973، من موقع جنوب السويس، ضمن فرق الجيش الثالث الميداني، وتمكن من صد هجوم إسرائيلي، استهدف مدينة السويس.

وعندما قامت القوات الإسرائيلية بعملية الثغرة، على المحور الأوسط، اندفع بقواته إلى عمق سيناء، لخلخلة جيش العدو، واكتسب أرضاً جديدة، من بينها مواقع قيادة العدو، في منطقة عيون موسى جنوب سيناء، ولما حاصرته القوات الإسرائيلية، استطاع الصمود مع رجاله، شرق القناة، فى مواجهة السويس.

وفي 2 مارس سنة 1981، لقي بدوي، و13 من كبار قادة القوات المسلحة، مصرعهم، اثر سقوط طائرة عمودية، في منطقة سيوة، وأصدر الرئيس أنور السادات قراراً بترقيته إلى رتبة المشير وهناك شكوك حول وفاته، حيث كانت هناك شبهة جنائية حول حادث سقوط الطائرة، خاصة أنه كان على خلاف بين الرئيس الراحل محمد أنور السادات، الذي كان ينتوي توجيه ضربة عسكرية لليبيا بعد خلافه مع الرئيس معمر القذافي، وهو ما رفضه «بدوي» وتوترت العلاقة بينهما، حتى لقي بدوي مصرعه وزملاؤه، وفي أثناء محاكمة قتلة السادات ذكر خالد الإسلامبولي أنه قتل الرئيس السادات انتقاما لدم أحمد بدوي ورفاقه وأن أحدا ممن نفذوا هذا المخطط القذر هو عبود الزمر بنفسه.

 

المشير محمد على فهمي

 

220px-Lt.General_Mohamed_Fahmy.jpg

 

كان قائدًا لقوات الدفاع الجوي في 23 يونيو عام 1969، وظل قائدًا للدفاع الجوي أثناء حرب الاستنزاف ثم حرب أكتوبر 1973 وكان له دور كبير في النصر عن طريق قيامه ببناء حائط الصواريخ المصري ولقب بـأبوحائط الصواريخ، وفي عام 1978 اختاره الرئيس الراحل محمد أنور السادات مستشارا عسكريًا له.

وعلى الرغم من الهجمات الإسرائيلية المتتالية استمر فهمى في أعمال التطوير حتى أكتوبر 1973، وفى وقت قياسى استطاع تأسيس سلاح الدفاع الجوى الذي لعب دوراً حاسماً في معارك أكتوبر 1973.

وقد نجحت قوات الدفاع الجوى بقيادة اللواء محمد على فهمى في تأمين عملية الاقتحام والهجوم بكفاءة عالية ليلاً ونهاراً وقدمت الحماية للمعابر والكبارى مما أتاح للقوات المصرية أن تستخدمها في أمان.

وبعد نهاية حرب أكتوبر 1973 تولى المشير محمد على فهمى رئاسة أركان حرب القوات المسلحة في عام 1975 م، في عام 1978 اختاره الرئيس محمد أنور السادات مستشاراً عسكرياً له.

 

المشير محمد عبد الحليم أبوغزالة

 

hqdefault.jpg

 

شارك في حرب أكتوبر 1973 قائدا لمدفعية الجيش الثاني، وتدرج في المواقع القيادية العسكرية حتى عين مديرا لإدارة المخابرات الحربية والاستطلاع فوزيراً للدفاع والإنتاج الحربي وقائداً عاماً للقوات المسلحة سنة 1981، ورقي إلى رتبة مشير سنة 1982.

ثم أصبح نائبا لرئيس مجلس الوزراء ووزيراً للدفاع والإنتاج الحربي وقائدًا عاماً للقوات المسلحة منذ 1982 وحتى 1989 عندما أقيل من منصبه وعين حينها مساعداً لرئيس الجمهورية.

وشارك في ثورة 23 يوليو 1952 حيث كان من الضباط الأحرار، كما شارك في حرب 1948 وهو يزال طالبا بالكلية الحربية، وشارك في حرب السويس وحرب أكتوبر وكان أداؤه متميزاً، حصل على العديد من الأوسمة والأنواط والميداليات والنياشين.

المشير محمد حسين طنطاوي

1396012263_tantawy.jpg

 

كان قائد الكتيبة 16 مشاة باللواء 16 مشاة بالفرقة 16 مشاة قطاع الجيش الثانى الميدانى، خاض مع كتيبته اشرس المعارك على الجبهة وتعد من اشهر معارك حرب اكتوبر معركة «المزرعة الصينية».

كُلفت كتيبته بصد العدو الاسرائيلى بالمزرعة الصينية نجح خلالها في كسر مدرعات العدو وأذل فيها ايهود باراك عندما أفشل تقدم مدرعاته التى ظنت أنها ستسحق المشاة المصريين تحت جنازيرها.

استمرت المعركة طوال 48 ساعة واضطرت القوات المصرية من الكتيبتين 16 و18 مشاة ان تخلى مواقعها الى الشمال بعد ان نفدت ذخيرتها.

 

الفريق طيار محمد حسنى مبارك

 

1465206444751.jpg

 

كان قائدا للقوات الجوية بحرب اكتوبر 1973، نسبت إليه الضربة الجوية الأولى التى أربكت العدو ودمرت مراكز قياداته، وساهم فى بناء القوات بعد حرب 1967، وحرب الاستنزاف.

له دور كبير آخر فى حرب اكتوبر، حيث أدخل طائرات التدريب خلال الحرب، يقول عنه الرئيس الراحل انور السادات إن اسرائيل تحترمه كثيرا، وبعد الحرب رقى الى رتبة فريق أول ثم نائب لوزير الدفاع.

ثم نائب لرئيس الجمهوريه,ثم رئيس الجمهوريه

 

الفريق أول فؤاد ذكري

 

780.jpg?q=3

 

هو من خطط للضربة البحرية، وكانت إشارة النصر في حرب أكتوبر 1973 وهي حصار مضيق باب المندب والذي جعل إسرائيل لا تنام بسبب آثاره السلبية عليها.

يعد البطل الفريق أول فؤاد ذكري القائد الوحيد في تاريخ الجيوش في العالم الذي صدر في شأنهم قانون من مجلس الشعب بأن يظلوا في خدمة القوات المسلحة مدي الحياة.

وبعد انتهاء معارك أكتوبر 1973، حرص البطل الفريق أول فؤاد ذكري علي ترك موقعه لغيره وطلب هذا رسمياً عدة مرات إلي أن استجيب لطلبه، ولكن تم تعيينه مستشاراً للبحرية بدرجة وزير، وحصل علي العديد من الأوسمة والنياشين تقديراً لكفاءته وإنجازاته العسكرية.

 

 

الفريق فؤاد عزيز غالي

 

146520669051.jpg

 

كان قائدا للفرقة 18 مشاة، التى كان لها دور في تحقيق نصر أكتوبر, فبعد تحرير مدينة القنطرة والسيطرة على كل مواقع العدو الإسرائيلي, قامت الفرقة 18 مشاة بتأمين منطقة شمال القناة من القنطرة إلى بورسعيد.

وبذكاء وعبقرية فؤاد عزيز غالي, تم التصدي لكل هجمات القوات الإسرائيلية في منطقة شمال القناة, وتقدم بجنوده, وسيطر على أقوى مواقع العدو في سيناء، وظل محافظا على تقدمه وانتصاراته, التي أربكت حسابات القوات الإسرائيلية شمال القناة.

وفي أثناء الثغرة وحصار الجيش الثالث الميداني, كان رأي بعض القادة سحب القوات غرب القناة , لكن فؤاد عزيز غالي رفض الانسحاب, وظل متحصنا بقواته في المواقع التي حررها، وكان الرئيس السادات يتصل يوميا بالعميد غالي للاطمئنان على قواته, والإشادة بموقفه وقدرات جنوده في الحفاظ على الانتصار وتقديم نموذج مثالي في الصمود والتحدي.

ونظرا لدوره الكبير في تحقيق نصر أكتوبر المجيد, فقد رقي لرتبة اللواء, كما عين في 12/1973 قائدا للجيش الثاني الميداني, ليصبح أول قبطي يصل لمنصب قائد جيش ميداني، وتقديرا لمكانته العسكرية وقدراته التنظيمية الفائقة, عين محافظا لجنوب سيناء 1980, ليلعب دورا كبيرا في الدفاع عن سيناء ويضع خطط تنميتها، كما كرمه الرئيس الراحل أنور السادات بترقيته إلى رتبة الفريق.

الفريق محمد سعيد الماحي

 

1465206523481.jpg

 

كان قائد سلاح المدفعية في حرب أكتوبر 1973، وصفه السادات بأنه «قائد مهيب مثل مدفعيته»، ويذكر أن المشير الجمسي قال عنه إنه نجح في إدارة معركة المدفعية بجدارة، حيث استطاع توجيه أكثر من 2000 مدفع بصورة فائقة.

واستطاع الماحي وضع خطة شديدة الدقة لسلاح المدفعية، وحدد لكل قائد كتيبة أهدافه المسبقة التي سيقوم بقصفها عند إعطاء الإشارة، واستطاع بمساعدة رجال المخابرات الحربية القيام بعمليات الإخفاء والتمويه للوحدات التابعة لسلاح المدفعية.

وكان هذا التمهيد النيراني لعبور قوات المشاة هو الأكبر في تاريخ الحروب في العالم بأسره وقد أفادت القيادة العامة بأن نسبة إصابة المدفعية المصرية لأهدافها بلغت 100%.

وتقلد الفريق الماحي عدة مناصب بعد ذلك منها كبير ياوران الرئيس أنور السادات ومدير المخابرات العامة ومحافظ الإسكندرية. توفي الفريق الماحي عام 2007 عن عمر يناهز الـ 85 عاما.

 

الفريق محمد فوزي

 

image003.png

 

يعود اليه الفضل في إعادة تنظيم صفوف الجيش المصري بعد النكسة وبناء حاجز الصواريخ المصرية ضد إسرائيل والذي استُعمل بكفاءة في ايقاع خسائر جسيمة في صفوف العدو الإسرائيلي في الحرب التي سُمّيت «حرب الاستنزاف» في الفترة 1967-1973.

عُزل واعتقل فى عهد الرئيس السادات بتهمة التآمر فيما عُرف بانقلاب مايو 1971 وتمّت محاكمته أمام محكمة عسكرية ورغم أن الرئيس السادات كان قد أصدر قرارا بإعدامه فإنّ المحكمة العسكرية رفضت الحكم عليه بالاعدام على أساس ان قائد الجيش لا يُعدم الا بتهمة خيانة الوطن والاتصال بالعدو أثناء الحرب وقد تم إطلاق سراحه بعد فترة من الوقت.

 

اللواء باقي زكي يوسف

Untitled-33_filtered.jpgهو صاحب الفكرة العبقرية لتحطيم خط بارليف بمضخات المياه، بعد ان كان القادة يتجهون نحو الديناميت والنابلم والمدافع والصواريخ، لتفجير الساتر الهائل، حيث استلهم الفكرة خلال فترة انتدابه للعمل بالسد العالى.

فى ساعة الصفر يوم ٦ أكتوبر، شرع القائد باقى زكى مع جنوده فى فتح ٦٠ ثغرة فى الجبل الترابى فى زمن قياسى لا يتعدى الثلاث ساعات، ما سمح بدخول المدرعات المحمّلة بالجنود والدبابات، فكانت الموجاتُ المصرية الأولى التى اقتحمت سيناء ليعبر الجيش المصرى إلى الضفة الشرقية ما صنع مفاجأةً أذهلت عدوّنا الأبدى.

اللواء سعد مأمون

 

257px-General_Saad_Maamoun.jpg

 

أحد الأبطال الذين صنعوا نصر أكتوبر 73 حيث كان قائد الجيش الثاني الميداني، وكان قائد قوات الخطة «شامل» التي حاصرت الإسرائيليين في الدفرسوار.

حصل على 22 وسامًا منها نجمة سيناء، وميدالية الخدمة الطويلة والقدوة الحسنة من الطبقة الأولى، ونوط التدريب من الطبقة الأولى.

 

اللواء عبدالمنعم خليل

 

247px-Abdel_Menem_Khalil.jpg

 

كان قائد الجيش الثاني الميداني أثناء حرب أكتوبر 1973، خلفاً للواء سعد مأمون، تخرج في الكلية الحربية عام 1941 شارك في حرب فلسطين، والعدوان الثلاثي، وحرب اليمن، وحرب 1967، وحرب الاستنزاف، وحرب أكتوبر.

تدرج في المناصب من قائد الكتيبة 53 مشاة إلى قائد جيش ميداني، ورئيس أركان اللواء الرابع مشاة، وقائد وحدات سلاح المظلات، ورئيس أركان الجيش الثاني ثم قائدا له، رئيس هيئة تدريب القوات المسلحة.

حصل على وسام بطل الجيش الثاني الميداني، ونجمة الشرف في حرب أكتوبر، والدكتوراه الفخرية من أكاديمية ناصر العسكرية العليا لكونه أحد رموز العسكرية المصرية واقدم قادة حرب اكتوبر 1973 المجيدة.

 

اللواء عادل يسري سليمان

 

photo.aspx?ID=148656&ImageWidth=240

 

كان قائد اللواء 112 مشاه، وأول الحاصلين علي وسام نجمة سيناء من الطبقة الأولي، وهو بطل تأميم رأس العش، ومحرر جزيرة بيت الملاح في قطاع ميدان الجيش الثاني.

وكان اللواء 112 أكبر تشكيل في القوات المسلحة، وعرفه العسكريون باسم لواء النصر، اذ استطاع ان يحقق أعمق توغل داخل أراضي سيناء، واستطاع ان يقتحم قناة السويس ويحقق الأهداف المطلوبة منه يوم 8 أكتوبر.

 

اللواء علي حفظي محمد حفظي حسن

 

g.jpg

 

كان مسئولا عن فرق الاستطلاع التي كانت تعمل خلف خطوط الجيش الإسرائيلي داخل عمق سيناء في حرب أكتوبر 1973، أوضح حفظى فى مذكراته أنه علي الرغم من كل تلك الصعوبات فلم يستسلم المقاتل المصري، وحقق العديد من الإيجابيات منها «حماية بورفؤاد من الاحتلال، قيام سلاح الجو بقصف الأهداف الإسرائيلية الموجودة في العمق، قيام المدفعية بقصف جميع المدافع الإسرائيلية المتمركزة على امتداد سيناء شمالا وجنوبا، قيام البحرية المصرية في أكتوبر 1967 بتدمير المدمرة إيلات شمال شرق بورسعيد».

 

اللواء وجيه رياض

 

39319_243.jpg

 

كان قائد مجموعة مدفعية اللواء 16 في حرب اكتوبر 73، وقال فى مذكراته «إنه جاءت الأوامر بالعبور يوم 6 أكتوبر الساعة 2 يوم 10 رمضان، وصديقى مقدم أركان حرب محمد حسين طنطاوى قائد كتيبة 16 مشاه هو أكثر جندى ذاق تعبا فى حرب 1973».

وتابع «ورغم أنى مسيحى لكن مع كل عملية كنت أقف فى الضباط وأقول بصوت عال الله أكبر لدرجة أنه فى ليلة أشعلتُ النيران فى النقطتين وجاءت المخابرات الحربية وهنأتنى على العملية».

الفريق عبد رب النبي حافظ

image012.png

 

كان قائد الفرقة 16 مشاة، التى امتد قطاعها من الدفرسوار جنوبا إلى شرق الإسماعيلية شمالا وكانت مواجهتها تمتد على الخط العام النقطة 57 وكثيب الخيل وأبووقفة بسيناء.

تمكن مع فرقته من استعادة النقطة 57 وعاد رأس كوبرى الفرقة 16 إلى الوضع الذى كان عليه قبل تعرضه للهجمات المضادة واعتبرت معركة الطالية والنقطة 57 من أكبر معارك الدبابات.

مشاركة هذا المُحتوي


رابط المُشاركه
Share on other sites

إنضم إلينا لإضافة تعليقك ...

يجب أن تكون أحد أعضاء هذا المنتدي لتتمكن من إضافة تعليق و التفاعل مع الموضوع.

إنشاء حساب

الإنضمام للمنتدى لا يستغرق سوي دقيقة واحدة !

تسجيل حساب جديد !

تسجيل الدخول

هل أنت عضو مسجل لدينا بالفعل؟ سجل دخولك هنا.

تسجيل الدخول الآن

×