Jump to content
Search In
  • خيارات أكثر ..
البحث عن النتائج التي ..
البحث في ..

مرحباً بك إلى المنتدى العربي للعلوم العسكرية!

إذا كنت مهتم بالعلوم و الأخبار العسكرية ، فضلاً قم بالإنضمام إلى الموقع لتعم الفائدة.

المشاركات الموصى بها

في البداية الموضوع للاخ محمد زيدان

 

 الموضوع الأضخم والأعم عن الصواريخ الباليستيكية والكروز ))

^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^

{{ القــســــــم الأول }}

++++++++++++

(( نشأة وتطور وأسس استخدام الصواريخ أرض - أرض ))

 

14369898_1123727644381998_8161264121242166094_n.jpg?oh=2491842cc9f83a5f5caa303d336b6767&oe=587F74C2

 

 

*********************************************

## الصواريخ البالستيكية والكروز :

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

## عــــــــــــام :

ــــــــــــــــــــــــــ

1 – إن التطور فى طائرات القتال وأسلحة الهجوم الجوى الحديثة أصبح يشكل تهديداً واضحاً لقدرات وإمكانيات وسائل الدفاع الجوى الحالية ومالها من فاعلية لذا لزم إجراء التطوير اللازم فى معدات الدفاع الجوى لمجابهة هذه التهديدات .

2 – أصبحت الصواريخ البالستيكية تشكل أحد وسائل الصراع المسلح فى العصر الحديث لما تتمتع به من قدرة على تحقيق المفاجأة وإحداث أكبر قدر من التدمير المادى والمعنوى بإعتبارها سلاح ردع هجومى دون مخاطر التضحية بالعنصر البشرى .

3 – إهتمت العديد من الدول خاصة الولايات المتحدة الأمريكية والعديد من الدول الأوروبية والاتحاد السوفيتى السابق بمشروعات وبرامج تطوير الصواريخ أرض- أرض ( البالستيكية والكروز ) حيث قامت بالإستفادة من العلماء الألمان فى مجال الصواريخ أرض - أرض بعد إنتهاء الحرب العالمية الثانية .

4 – حتى وقتنا هذا لا تزال الصواريخ أرض - أرض تمر بمراحل إنتاج وتطوير عديدة حيث تشهد تكنولوجيا صناعة الصواريخ تنافساً كبيراً بين مختلف الدول من حيث المدى ودقة الإصابة والحمولة .

5 – سوف يتم التعرف خلال هذا الفصل على الخلفية التاريخية لنشأة وتطور الصواريخ البالستيكية والطوافة وأهم خصائصها وأنواعها وأسس وأسلوب استخدامها .

## الخلفية التاريخية لنشأة وتطور الصواريخ (أرض- أرض) :

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

# الخلفية التاريخية لنشأة الصواريخ :

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

** الحقيقة إنه مرت مراحل تطوير الصواريخ (أرض - أرض) حتى وصلت إلى الشكل الحالى فى التصميم والإمكانيات بعدة مراحل تاريخية كالآتى : 

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

أ – مراحل ما قبل الحرب العالمية الأولى :

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

(1) إستخدام الصينيون قبل الميلاد الصواريخ لأعطاء الإشارات عبر الأراضى إلا أنها 

كانت بدائية .

(2) تم إستخدام نوعاً من السهام تربط فى رأسها اسطوانات بها مواد مشتعلة ضد المغول 

عام (1232) .

(3) يمككن ولأول مره يجب أن تعلموا أنه كان العرب من الرواد الأوائل فى صناعة الصواريخ إذ قام العالم العربى " حسن عبد الرحمن نجم الدين " بتصنيع طوربيد يسير بقوة اندفاع الغازات وأطلق عليه ( البيضة المتحركة ) عام (1258) .

(4) خلال القرنين الثالث عشر والرابع عشر طور الألمان الصاروخ العربى وصنعوا 

أول قنبلة تطلق من قاعدة أرضية ثم تلى ذلك الإيطاليون الذين أدخلوا علية تعديلاً 

بتركيب زعانف للصاروخ لزيادة المدى وزيادة درجة الإتزان .

(5) فى القرن السابع عشر فسر العالم " اسحق نيوتن " سر إنطلاق الصاروخ بقانونه 

الشهير الخاص ( رد الفعل ) .

(6) إستخدام القائد الهندى " حيدر على " فى نهايـة القـرن السابع عشر القذائف النارية 

ضد البريطانيين .

(7) إستفاد البريطانيون من ذلك وتم تجهيز صاروخ إستخدم فى قذف بولونيا وكوبنهاجن. 

(8) قامت بريطانيا بتشكيل أول فيلق للصواريخ وإستخدمته فى عدة معارك منها معركة 

( ووترلو ) عام (1805) .

(9) سارعت أمريكا طبعاََ بتشكيل كتائب الصواريخ عام (1846) وإستخدمتهـا فى الحـرب 

ضد المكسيك .

ب – مرحلة الحرب العالمية الأولى والحرب العالمية الثانية :

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

(1) برز العالم الروسى " قسطنطين زيولكوفسكى " الذى وضع الأسس العلمية لنظرية 

المحرك الصاروخى إلا أنها كانت نظرية بحتة .

(2) كتب لهذه النظرية النجاح على يد العالم الأمريكى " جودار " الذى قام بتجارب عملية 

ونشر رسالته عن التقدم فى صناعة الصواريخ ذات الوقود السائل عام (1936) .

(3) فى الفترة ما بين الحرب العالمية الأولى والثانية تمكنت الولايات المتحدة من تصميم 

الصاروخ ( SPIRIT OF NIGHT ) الموجه لاسلكياً ويصل مداه حتى (400) ميل ويحمل رأساً مدمرة بها (100) رطل من المتفجرات .

(4) ثم كانت الطفرة الألمانية ولها السبق بفضل العالم " أدبرت " التى توجت أبحاثه 

النظرية بأول إنتاج فى الثامن من سبتمبر عام (1944) باسم (V-2 ) وإستخدم من 

الساحل الشمالى لفرنسا على الجزيرة البريطانية .

ﺠ - مرحلة ما بعد الحرب العالمية الثانية :

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

(1) فى أعقاب الحرب العالمية الثانية شهدت صناعة الصواريخ تطوراً كبيراً بفضل

العلماء الألمان الذين وقعوا تحت سيطرة كلا من الولايات المتحدة الأمريكية والاتحاد 

السوفيتى بعد هزيمة ألمانيا وتم التركيز على الصواريخ "أرض - أرض" بسبب الفكر 

الاستراتيجى لكلا القوتين فى أسلوب نقل التهديد النووى عبر القارات .

(2) لم يقتصر الأمر على استخدام الصواريخ فى المجال العسكرى بل تعداه إلى 

استخدامها فى إطلاق الأقمار الصناعية وسفن الفضاء التى تسبح بين الكواكب فى 

العصر الراهن وذلك لاستخدامها فى مجالات مدنية ( مجال الاتصالات وأبحـاث 

البيئة الخ) .

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

### أنواع الصواريخ "أرض - أرض" : 

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

## تنقسم الصواريخ "أرض - أرض" إلى ثلاثة أنواع كالآتى :

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

أ – صواريخ المدفعية : 

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

** هى صواريخ قصيرة المدى تطلق بشكل فردى أو مجمعة وتستخدم فى تنفيذ مهام مدفعية الميدان فى المعركة ويصل مداها حتى (50) كيلومتر .

ب– الصواريخ الكروز :

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

** تشبه الطائرات النفاثة أو الموجهة بدون طيار ( UAVS) فى طريقة دفعها بمحرك نفاث مع محرك بدء وهى قابلة للتوجيه وهى مزودة بأنظمة إلكترونية تمكنها من الوصول إلى أهدافها المحددة وتجنب الدفاعات المضادة حيث توائم خط السير للتضاريس والهيئات الأرضية على الارتفاعات المنخفضة والمنخفضة جداً وقامت الصناعات العسكرية بتطوير صناعة الطائرات الموجهة بدون طيار للعمل كصواريخ "أرض - أرض" (كروز) مع إجراء الموائمة لإطلاقه من الطائرات مثل الصاروخ (STAR-1) والتى كانت سابقاً الطائرة الموجهة بدون طيار (DALILA) .

ﺠ - الصواريخ البالستيكية :

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

هى صواريخ لها قوة تدميرية عالية تعمل بمرحلة دفع واحدة أو أكثر طبقاً للمدى الذى يتراوح من (70) كيلومتر إلى عدة آلاف من الكيلومترات وتطلق من قواذف ثابتة أو متحركة حيث تعتمد نظرية عمل الصواريخ على إطلاقها بزاوية رأسية معينة وبقوة دفع كبيرة طبقاً لمسافة الهـدف خارج الغلاف الجوى ليعود مرة أخرى بسرعة عالية فى إتجاه الهدف .

1 – تقسيم الصواريخ البالستيكية :

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

** يختلف الاستخدام من دولة إلى أخرى طبقاً لظروف محل منها وطبيعة ونوع التهديدات المحيطة بها وإمكانياتها وقدراتها العسكرية ، وقد اختلف كل من المعسكر الشرقى والمعسكر الغربى ودول الشرق الأوسط فى هذا التقسيم كالآتى :

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

أ – المعسكر الغربى :

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

# يقسم المعسكر الغربى الصواريخ على أساس مدى العمل إلى ثلاثة أقسام هى :

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

(1) صواريخ استراتيجية وتشمل : 

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

( أ ) صواريخ بالستيكية متوسطة المدى : ( MRBM )

Medium Rang Ballistic Missiles 

يتراوح مداها من ( 1000 - 3000 ) كيلومتر .

(ب) صواريخ بالستيكية فوق المتوسطة : ( IRBM )

Intermediat Rang Ballistic Missiles 

يتراوح مداها من ( 3000 - 5500 ) كيلومتر .

(ﺠ ) صواريخ عابرة للقارات : ( ICBM )

Inter Continental Ballistic Missiles 

وهى مداها أكبر من ( 5500 ) كيلومتر .

(2) صواريخ تكتيكية : 

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــ

يتراوح مداها من عشرات إلى مئات الكيلومترات ومنها أنواع موجهه ويمكنها حمل 

رؤوس نووية ومن أمثلتها الصاروخ (LANCE) .

(3) المدفعية الصاروخية : 

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

وقد صممت لمعاونة القوات البرية الغربية وقد يصل مدى بعض أنواعها المتطورة 

إلى (50) كيلومتر .

ب – المعسكر الشرقى : 

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

**يقسم المعسكر الشرقى أو (الروسى) بلأخص الصواريخ طبقاً للمستوى الذى تعمل معه بغض النظر عن المدى فقد يتساوى صاروخان فى المدى ولكن يعملان فى مستويين مختلفين وهنا يكون الفارق أو الاختلاف فى القوة التدميرية للرأس الحربية ونوعيتها التقليدية أو غير تقليدية وقد قسمت كالآتى : 

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

(1) صواريخ استراتيجية : 

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

** تستخدم على مستوى الدولة بهدف تدمير الأهداف الاستراتيجية فى أى منطقة من 

العمق الاستراتيجى للعدو مثل العملاق (TOPOL-M) .

(2) صواريخ تكتيكية تعبوية :

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

** تعمل على مستوى الجيوش الميدانية والمناطق العسكرية وقد تدعم بها التشكيلات 

ويمثل هذا النوع الجزء الأكبر من صواريخ القوات البرية وقد قسمت من حيث 

المدى إلى صواريخ بعيدة المدى وهى لا تتجاوز عدة مئات من الكيلومترات مثل 

الصاروخ (ISKANDER-M) والصواريخ (SS-44) وصواريـخ قريبـة المدى مثـل 

الصاروخ (S-21) والصاروخ (SCUD-C) .

(3) صواريخ تكتيكية : 

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

** تستخدم على المستوى التكتيكى ويصل مداها بضع عشرات من الكيلومترات وقد 

تحمل برؤوس كيميائية أو برؤوس تقليدية .

ﺠ – دول الشرق الأوسط :

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

يقسم دول الشرق الأوسط الصواريخ طبقاً للمستوى كالآتى : 

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

(1) صواريخ استراتيجية : 

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

** تستخـدم على مستـوى الدولـة ( مستوى القيـادة العامـة ) ويتـراوح مداهـا

بيـن (300-600) كيلومتر وهى التى يمكـن أن تهـدد الأهـداف الحيويـة فى 

العمق للعدو .

(2) صواريخ تكتيكية / تعبوية : 

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

** تستخدم لتقديم المعاونة النيرانية لعملية الجيوش الميدانية ويتراوح مداها 

بين (100-250) كيلومتر وقد يدعم بها الجيش أو يتم السيطرة عليها مركزياً وقادرة 

على توجيه الضربات للأهداف الحيوية فى العمق التعبوى للعدو .

*******************************************************

2 - تقسيم الصواريخ الكروز :

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

أ - صواريخ تطلق من منصات أرضية مثل توماهوك طراز (GLCM ) .

ب– صواريخ تطلق من الغواصات وسفن السطح مثل طراز (BGM - 109 ) .

ﺠ - صواريخ تطلق من الجو مثل طراز (AGM - 129 )، ( AGM - 86 ) .

د – مستودعات الذخائر وتطلق من القاذفات الثقيلة مثل (B-52 & B-2 ) .

3 - العوامل التى أدت إلى إنتشار الصواريخ البالستيكية والطوافة :

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

أ - إمتلاك بعض دول العالم الثالث لتكنولوجيا إنتاج وتطوير الصواريخ .

ب– إتجاه بعض الدول المنتجة للصواريخ لبيعها محققة العائد المادى دون النظر إلى الإعتبارات السياسية أو الإخلال بمبدأ توازن القوى .

جـ– رغبة بعض الدول فى أن تكون قوة إقليمية مؤثرة وفعالة بإمتلاك هذه النوعية من 

الصواريخ بالإضافة إلى الأسلحة فوق التقليدية والنووية .

د - عدم قدرة بعض الدول على إمتلاك سلاح جوى فعال .

4 - مزايا إمتلاك الصواريخ البالستيكية والطوافة :

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

أ - صعوبة إكتشافها وتدميرها بعد إطلاقها أو إعتراضها بالوسائل الدفاعية .

ب– المعاونـة فى تحقيـق قـوة ردع هجوميـة لمـن يمتلكها مع إمكانية تزويدها برؤوس نووية / كيميائية .

ﺠ - إمتلاك سلاح ردع منخفض التكاليف بالمقارنة بالقوات الجوية وما تتطلبة من كوادر معينة وتأمين فنى راقى وكذلك تجهيز مطارات متعددة علاوة على أنها تنقل التهديد إلى العمق دون مخاطر .

د – إمكانية المناورة السريعة مع إستخدامها من إتجاه لأخر فى أى وقت .

ﻫ - الحقيقة إنه يعتبر إمتلاك هذه الصواريخ من وجهة النظر العربية والمصرية بالأخص مع تزويدها برؤوس كيميائية يمكن أن يحقق التوازن فى القوى مع إسرائيل نظراً لإمتلاكها قوى الردع النووية .

5 - مخاطر إنتشار الصواريخ البالستيكية والكروز :

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

أ - تغيير موازين القوى العسكرية بين الدول .

ب– تزايد حده التوتر بين الدول عند إحتمال إستخدام القوة العسكرية لحل الصراعات .

ﺠ - خطورة إستخدامها ضد الأهداف الاقتصادية والمدنية .

د – إمكانية تزويد هذه الصواريخ برؤوس كيميائية أو بيولوجية أو نووية .

ﻫ - أيجاد الذرائع للتدخل الخارجى فى المنطقة بحجة تأمين المصالح والحماية والحد من 

الإنتشار كما حدث فى العراق .

6 – اتجاهات تطوير الصواريخ "أرض - أرض" :

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

** تتعدد اتجاهات التطوير فى الصواريخ "أرض - أرض" كالآتى :

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

أ – تطوير زيادة المدى :

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

# يعتمد على عدة عوامل منها قوى المقاومة الأيروديناميكية ( مقاومة الهواء ) والوزن 

الكلى للصاروخ وقوة الدفع ولزيادة المدى يتم تطوير الشكل الأيروديناميكى للصاروخ 

ودراسة موضع مركز الثقل بالنسبة لمركز العزوم والوزن وكفاءة الحركة ونوعية الوقود 

بالإضافة إلى تطوير قوة الدفع .

(1) تقليل وزن الصاروخ : 

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

# يتم ذلك باتباع تقنيات المواد حيث يتم حديثاً استخدام الألياف الصناعية 

(الكربون والبارون) بدلاً من السبائك المعدنية التقليدية المستخدمة فى جسم 

الصاروخ مما يحقق تقليل وزن الصاروخ .

(2) تطوير قوة الدفع : 

ــــــــــــــــــــــــــــــــــ

# يرتبط تطوير قوة الدفع بالشكل الأيروديناميكى للصاروخ وبمحركات الدفع 

الصاروخى وتقوم مراكز الأبحاث بدراسة تطوير محركات الدفع الصاروخى بالآتى :

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

( أ ) نظرية الاستنشاق الهوائى :

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

ظهرت أبحاث عالمية ( أمريكية - روسية – روسية فرنسية ) لدراسة أنواع حديثة من المحركات الصاروخية ذات الاحتراق السريع لزيادة المدى والتى تعمل بنظرية الاستنشاق الهوائى للحصول على الأوكسجين الكافى لعملية الاحتراق الكامل للوقود الصاروخى .

(ب) تطوير مادة تصنيع المحرك :

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

تجرى الأبحاث لاختيار أنسب أنواع المواد التى يمكن استخدامها فى تصنيع محركات الصواريخ بحيث تتحمل الحرارة العالية الناتجة من الاحتراق دون زيادة فى وزن المحرك .

ب– تطوير دقة الإصابة : 

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

# يمكن تحسين دقة الإصابة من خلال أجهزة التحكم فى حركة الصاروخ أثناء الطيران 

ونظام التوجيه المتبع وخاصة فى المرحلة الأخيرة حيث تمثل المرحلة الأخيرة من طيران 

الصاروخ أهم مراحل التوجيه والتى يعانى فيها الصاروخ من زيادة درجة حرارة جسم 

الصاروخ التى تؤثر على أجهزة التحكم فى حركة الصاروخ ، كما أنه كلما زاد المدى قلت دقة الإصابة .

ﺠ – تقليل زمن التعرض :

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

# تقلل السرعة العالية جداً للصواريخ البالستيكية من فترة تعرضها لوسائل الدفاع الجوى الإيجابية وتقلل من زمن البقاء داخل مناطق التدمير للصواريخ ومناطق التأثير للمدفعية وبالتالى يقل زمن رد الفعل لهذه العناصر مما يحقق عامل المفاجأة لصالح الصواريخ . أما الصواريخ الطوافة فأن تقليل الارتفاع من سطح الأرض والطيران على الارتفاعات المنخفضة والمنخفضة جداً يزيد من صعوبة اكتشافها ولكن تكون فترة تعرضها أكبر نسبياً.

د – تطوير الرأس المدمرة :

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

# يهدف تطوير الرأس المدمرة إلى زيادة القدرة التدميرية وذلك باستخدام نوعيات جديدة من المواد المتفجرة للرأس التقليدية أو زيادة حجمها أو وزنها أو بتعدد الرؤوس المدمرة بما يتناسب مع مدى التدمير المطلوب .

ﻫ - تقليل البصمة الحرارية : 

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

# يتم ذلك بتغيير نوع الوقود الصاروخى بحيث يتميز بمستويات عالية من الطاقة مع انخفاض البصمة الحرارية .

و – تطوير تقنيات الإخفاء للصاروخ :

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

(1) تعتمد الأبحاث فى هذا المجال على استخدام مواد طلاء ( المواد البلاستيكية والمواد 

المركبة ) قادرة على امتصاص جزء كبير من الأشعة الرادارية بدلاً من انعكاسها بما 

يقلل من مساحة مقطعها الرادارى ولقد تمكنت الولايات المتحدة الأمريكية من تطوير 

نوع معين من الطلاء قادر على امتصاص أشعة الرادار بما يقلل قوة النبضة المرتدة 

بنسبة تصل إلى (80%) .

(2) تعديل الشكل الخارجى للصاروخ وذلك يجعل زوايا سقوط الأشعة على جسم الصاروخ 

تحقق أقل مساحة سطح عاكس للأشعة الرادارية .

ز – مقاومة أسلحة الليزر :

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

# تعتمد أسلحة الليزر على تركيز شعاع الليزر فى نقطة على جسم الصاروخ حتى ينصهر وينفجر وتدعيماً لعنصر البقاء أظهرت البرامج البحثية إمكانية توزيع الطاقة الساقطة من شعاع الليزر على جسم الصاروخ بدلاً من تركيزها فى نقطة واحدة ، أو طلاء الصاروخ بمادة لامعة أو بسطح يشبه المرآة العاكسة لتعكس أشعة الليزر الساقطة علية ويعتمد فكر التطوير على استخدام مادة ( استرليت ) المصنوعة من المواد العضوية وبعض المكونات من السيراميك حيث تقوم المادة بخلق مجال بلازمى ( كمية كبيرة من الغازات ) حول الصاروخ عند تعرضها لأشعة الليزر والإستفادة من خصائص البلازما التى يمكنها تكسير موجة الليزر سواء بإمتصاصها أو بعكسها .

*********************************************************

{{ القسم الثانى }} 

+++++++++

(( أسـس إستخـدام الصواريـخ "أرض - أرض" ))

*************************************

1 – النظرية العامة لعمل الصواريخ :

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

## الصاروخ هو جسم ديناميكى يتحرك فى الفضاء تحت تأثير ثلاثة قوى هى :

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

أ – قوة الدفع : 

ـــــــــــــــــــــــــ

** المسئول عن قوة الدفع هو المحرك بنوعية النفاث والصاروخى وتختلف قدرة محركات 

الدفع عن بعضها طبقاً للآتى :

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

(1) وزن الصاروخ .

(2) المدى المطلوب .

(3) نوع الوقود الصاروخى .

ب – القوة الأيروديناميكية وتنقسم إلى : 

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

(1) قوة الرفع : 

ـــــــــــــــــــــــــ

** وهى قوة تعادل قوة الوزن ( الجاذبية الأرضية ) للمحافظة على مسار الصاروخ وأتزانه أثناء مرحلة الطيران الحر وحتى مسار العودة وتتوقف على : 

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

( أ ) كثافة الهواء .

(ب) السرعة .

(2) قوة المقاومة وتنقسم إلى قسمين : 

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ 

( أ ) مقاومة الشكل : 

ــــــــــــــــــــــــــــــــ

** وهى تنشأ نتيجة إضطراب السيال الهوائى وراء جسم الصاروخ على شكل دوامات ، وكذلك إرتفاع الضغط الجوى عند مقدمة الصاروخ وإنخفاضه عند مؤخرة الصاروخ ، مما ينتج عنة قوة سحب تؤثر على تقدم الصاروخ .

(ب) مقاومة الاحتكاك :

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــ

** نتيجة لاندفاع الصاروخ بالسرعة العالية له تنشأ مقاومة من تماس طبقة الهواء المجاورة لجسم الصاروخ والتى تؤثر على تقدم الصاروخ .

(ﺠ ) قوة الوزن : 

ـــــــــــــــــــــــــــ

** تعتبر قوة الوزن من العوامل التى تؤثر على :

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

- مدى الصاروخ .

- إتزان الصاروخ أثناء طيرانه .

2 - يتحرك الصاروخ فى الفضاء طبقاً لقانون نيوتن ( F = M . A ) حيث :

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

أ - مجموع القوى المؤثرة = F .

ب – كتلة الصاروخ = M .

ﺠ - عجلة الصاروخ = A .

3 - يتحرك الصاروخ حركة دورانية فى ثلاثة اتجاهات بفضل عزوم القوى المؤثرة على جسم المركبة حول مركز ثقلها لقانون العزوم ( M = J . W ) حيث :

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

أ - عزم القصور الذاتى للصاروخ بالنسبة للمحاور الرئيسية = J .

ب – السرعة الدورانية = W .

ﺠ - مجموع العزوم المؤثرة = M .

4 – تقسيم الصواريخ من حيث التوجيه : 

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

أ – الصواريخ غير الموجهة : 

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

** تسير هذه الصواريخ فى مسارات بالستيكية تحت تأثير القوى الطبيعية المؤثرة عليها ، ولكى يكون هذا المسار منطبقاً مع المسار المتوقع والمحسوب للصواريخ ( حتى نضمن أصابه الهدف ) يجب أن يكون الصاروخ فى حالة اتزان تحت تأثير القوى المؤثرة عليه طوال فترة الطيران .

ب – الصواريخ الموجهة :

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

** الصواريخ الموجهة يكون مساراتها عادة مسارات غير بالستيكية وينتخب المسار سلفاً 

وتقوم أجهزة التوجيه والتحكم بما يكفل للصاروخ السير فى المسار المحسوب والمرسوم له 

مسبقاً ويمكن الأن تقسيم الصواريخ الموجهة إلى الأتى :

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

(1) صواريخ موجهة ضد الدبابات ( Anti Tank Guided Missiles ) .

(2) صواريخ موجهة خاصة بالقوات البحرية ( Navy Guided Missiles ) .

(3) صواريخ جو – جو (AAM ) ( Air to Air Missiles ) .

(4) صواريخ جو – أرض (ASM ) ( Air to Surface Missiles ) .

(5) صواريخ أرض – جو (SAM ) (to Air Missiles Surface) .

(6) صواريخ أرض – أرض (SSM ) (to Surface Missiles Surface) .

5 – الخواص العامة للصواريخ "أرض - أرض" :

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

# فى الحقيقة إنه يمكننا أو على الأول طبقاََ لوجه نظرى تقسيم الخواص العامة للصواريخ "أرض - أرض" إلى مجموعتين من الخواص كالآتى :

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

أ – المجموعة الأولى : 

ــــــــــــــــــــــــــــــــــ

** هى تمثل مؤشراً للحكم على أداء الصاروخ يعنى من ناحية كفاءته كسلاح ردع مثلََ وتشتمل على الآتــــــــى : 

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

(1) مدى الصاروخ .

(2) دقة الإصابة .

(3) القوة التدميرية .

ب – المجموعة الثانية : 

ــــــــــــــــــــــــــــــــــ

** وهى أيضاََ تشتمل مثلاََ على الخصائص التى يعتمد عليها فى بناء الأنظمة المضادة لها وتشتمل على الآتى :

ـــــــــــــــــــــــــــــــ

(1) مساحة المقطع الرادارى .

(2) أقصى ارتفاع للطيران .

(3) سرعة طيران الصاروخ فى مراحل السير المختلفة .

6 – الخواص الفنية للصواريخ "أرض - أرض" : 

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

أ – مدى يتراوح بين عشرات الكيلومترات وعدة آلاف من الكيلومترات .

ب– يمكنها حمل رؤوس غير تقليدية .

ﺠ - إمكانية الطيران على إرتفاع عالى حتى (500) كيلومتر ( خط مرور عالى ) .

د – سرعة طيران عالية تتراوح بين (3-15) ماخ وبذلك يكون زمن تعرضها لوسائل الدفاع الجوى صغير .

ﻫ - قصر زمن تعرضها للأعمال المضادة فى المرحلة النهائية لا يتعدى دقيقة(40-60) ثانية.

و– إمكانية العمل من القطع البحرية أو تحت سطح البحر أو الجو فى جميع الظروف الجوية.

ز– قدرة عالية على المناورة والتحرك عبر جميع الأراضى .

ح – مساحة المقطع الرادارى صغير ولا يمكن كشفة بوسائل الكشف السلبى .

8 – مسارات الصواريخ :

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

## تتحدد طبيعة مسارات الصواريخ فى الفضاء على أساس قوة الدفع عند الإطلاق التى تتولد من موتور الدفع الصاروخى وذلك فى مدة زمنية قصيرة يطير خلالها ليصل إلى ارتفاعات عالية فى مسار محدد يسمى بالمسار الايجابى (POWERED FLIGHT) ثم ينعدم تأثير الجاذبية الأرضية ويعرف بالمسار البالستيكى الحر . وتنقسم مسارات الصواريخ إلى الآتى :

ــــــــــــــــــــــــــــــــ

أ – المسار البالستيكى :

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

** هـو المسـار الايجابى الذى يتبعـة مسار السقـوط الحر للصاروخ بعد انتهاء عمل 

محرك الدفع .

ب – مسار كروز :

ــــــــــــــــــــــــــــــ

** يسير الصاروخ على المسار بحيث يتحرك بسرعة ثابتة على ارتفاع ثابت معظم وقت 

الطيران من لحظة الانطلاق وحتى لحظة التقابل مع الهدف .

9 – نظم التوجيه المختلفة للصواريخ : 

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

# تستخدم سفن الفضاء والأقمار الصناعية وكذلك الصواريخ الموجهة المضادة للطائرات نظم توجيه متعددة يمكن تقسيمها إلى ما يلى :

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

أ – توجيه مبرمج (PROGRAM GUIDANCE) : 

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

** وفى هذا النظام لا نحتاج إلى قياس الإحداثيات للهدف خلال الطيران أو قياس الإحداثيات للصاروخ لأن إشارة التوجيه تأخذ من برنامج فى أجهزة التوجيه ودائماً يطلق هذا النظام من الصواريخ على أهداف ثابتة ومسار الصاروخ لا يمكن تغييره .

ب – نظام توجيه يستقبل معلومات من الهدف : 

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

# وهذا النظام ينقسم إلى :

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

(1) نظام توجيه مغناطيسى (MAGNATIC GUIDANCE SYS) :

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

** يتم قياس شدة المجال المغناطيسى ومركبات الجاذبية الأرضية بواسطة معدات 

خاصة تقارن وضع الصاروخ بواسطة الوضع المبرمج ويتم إنتاج إشارة التوجيه 

وينتج من ذلك تصحيح لمسار الصاروخ .

(2) نظام توجيه بالقصور الذاتى (INTERTIAL GUIDANCE SYS) :

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

* ببساطة يعتمد هذا النظام على ما يعرف بخواص القصور الذاتى للجيروسكوبات حيث نحافظ على ثلاثة محاور ثابتة بالنسبة للفراغ وتكون هذه الجيروسكوبات متصلة بمعجلات أو (ACCELETORS ) حيث يوجد حوالى من (2-3) معجل ويتم قياس هذه العجلة فى (2-3) مستوى متعامد ويستخدم اثنان من هذه المعجلات لقياس العجلة العمودية وبعد عملية التكامل مرتين (DOUPLE INTERGRATION) يتم حساب الارتفاع والاتجاه ويستخدم المعجل الثالث فى قياس العملية خلال المسار ويتم حساب سرعة الصاروخ خلال فترة الطيران . وفى نهاية المسار يقوم البرنامج بتوجيه الصاروخ على الهدف عند أحسن زاوية اعتراض .

(3) نظام توجيه ملاحى بالنجوم (ASTRO NAVI GUIDANCE SYS ) :

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

** يعتمد هذا النظام على الحصول على معلومات من أجهزة تلسكوبية قادرة على تتبع نجمين ثابتين وهذه التليسكوبات موضوعه على جيروسكوبات وهى بدورها تقوم بتوجيه الصاروخ .

(4) نظام توجيه ملاحى بالنجوم بإشارات الراديو ( Radio Astro Navig ) .

(5) نظام ( Celestial) مسار سماوى .

(6) نظام أرضى ( Terrestial ) مسار أرضى .

ﺠ - نظام توجيه التحكم عن بعد (REMOTE CONTROLLED) وهذا النظام ينقسم إلى ثلاثة أنواع :

ــــــــــــــــــــــــــــــــــ

(1) التوجيه بالأوامر ( Command Guidance ) .

(2) التوجيه راكب للشعاع ( Beam Rider Guidance System ) .

(3) طريقة الشعاع الرئيسى ( Master Beam Guidance System ) .

د – نظام مختلط ( Combined ) .

ﻫ - نظام التوجيه الذاتى : (HOMING GUIDANCE SYSTEM) وهذا النظام ينقسم إلى ثلاثة أنواع :

ــــــــــــــــــــــــــــــــــ

(1) إيجابى ( Active ) .

(2) سلبى ( Passive ) .

(3) نصف إيجابى ( Semi Active ) .

10 – مفهوم استخدام الصواريخ البالستيكية : 

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

## هى صواريخ مزودة بأجهزة إلكترونية تمكنها من الحركة فى المسار البالستيكى تحت تأثير القوى الداخلية والخارجية للصاروخ بعد الإطلاق (داخل الغلاف الجوى وخارجه) ويصـل الصاروخ للهدف عن طريق حسابات مسبقة وليس بتوجيه داخلى للصاروخ ويطلق بزاوية رأسية معينة وبقوة دفع كبيرة طبقاً لمسافات الهدف ويمكن تحليل المسارات البالستيكية المحتملة للصاروخ البالستيكى كالآتى :

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

أ – مرحلة الإطلاق (BOAST PHASE) :

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

** تستغرق حوالى من (40-300) ثانية حتى تصل إلى الفضاء الخارجى وفى هذه المرحلة تكون مهمة الاعتراض والتدمير من الوجهة النظرية سهلة حيث يكون الصاروخ أكبر نسبياً ويسهل ملاحقته بسبب درجة الحرارة المنبعثة من العادم وينفصل من هذه المرحلة مرحلة فرعية أخرى .

ب – مرحلة السير المرحلة المتوسطة (MID COURCE) : 

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

** هى ببساطة مـرحلة خط السيـر فى الفضـاء الخارجى والتى تستمـر زمنـاً يتـراوح ما بين (20-50) ثانية طبقاً للنوع ومدى الصاروخ وخط المرور المحدد وهى المرحلة الثانية التى يتم خلالهـا تحرير المركبـات حاملـة الرؤوس المدمـرة والمخادعـات من المركبة الأم .

ﺠ - المرحلة النهائية (TERMINAL PHASE) :

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

** هى مرحلة عودة الرؤوس المدمرة إلى الغلاف الجوى واختراقه والوصول إلى أهدافها والتى يتحتم فيها رصده وتتبعة وتدميره قبل بلوغ هدفه .

***********************************************************

11 – مفهوم استخدام الصواريخ الكروز : 

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

## يعتمد مفهوم الطيران الطواف ( كروز ) على قدرة الصاروخ على الطيران على ارتفاعات منخفضة جداً بمحاذاة تضاريس الأرض أو سطح البحر مع إمكانية الإطلاق من مسافات بعيدة خارج دائرة التأثير لكافة مصادر التهديد ويتم البرمجة المسبقة للصاروخ قبل انطلاقة مع إجراء التصحيحات اللازمة على طول خط السير من خلال النظام الفضائى للملاحة مثل الـ (GPS) وعند وصول الصـاروخ إلى مراحـل الطيـران الأخيرة تبدأ مستشعـرات التوجيـه النهائيـة فى العمـل ( حرارية / تليفزيونية ) لتحقيق التوجيه للصاروخ إلى أهدافه ويمكن تحليل مراحل التوجيه للصواريخ الطوافة كالآتى :

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

أ – المرحلة الأولى : 

ـــــــــــــــــــــــــــــــــ

** تبدأ من لحظة الإطلاق وحتى بدء مرحلة الطيران الطواف ويصل فيها الصاروخ إلى إرتفاع حوالى (500) متر بالقصور الذاتى وحتى بدء عمل دوائر التوجيه حيث يعود للإنخفاض وإتخاذ المسار الطواف .

ب – المرحلة الثانية : 

ـــــــــــــــــــــــــــــــــ

** هى مرحلة الطيران الطواف ويطير فيها الصاروخ على إرتفاع منخفض جداً يصل إلى (30-80) متر ويتم التوجيه خلالها بأسلوب البرمجة بعد الربط المسبق لخط السير على أنظمة الملاحة الذاتية للصاروخ من خلال دمج نظام الملاحة الذاتى مع نظام الملاحة الفضائى (GPS) حيث يتـم أجـراء التصحيحـات اللازمـة باستخدام رادار ليزرى للمحافظـة على الإرتفـاع المطلوب من سطـح الأرض مع انتشـار الشعـاع الضوئى 

للمحافظة على الارتفاع المطلوب من سطح الأرض مع انتشار الشعاع الضوئى لرادار الليزر لزيادة معامل الدقة فى تمييز الهيئات الأرضية ومن خلال الحاسب الآلى الداخلى للصاروخ الذى يتم تغذيته مسبقاً بطبوغرافية الأرض وإرتفاع الطيران والمسار الملاحى على إمتداد خط السير المنتظر حيث يقوم بمقارنة معدلات التغير من إرتفاع الهيئات الأرضية وإصـدار أوامـر التوجيـه إلى نظام التحكـم فى دفات الصاروخ لإتخـاذ المسار المحسوب .

ﺠ - المرحلة الثالثة :

ــــــــــــــــــــــــــــــــ

** يتم فيها تشغيل المستشعرات الحرارية أو النظام التليفزيونى على المسافات المناسبة لإمكانيات كشفها ومن خلال أعمال المقارنة بين الصورة الحرارية أو التليفزيونية المربوطة مسبقاً على رأس التوجيه مع الصور الفورية للمنطقة يتم تغذية الحاسب بمعدلات التغير ومنه إلى نظام التحكم لتعديل مسار الصاروخ .

*************************************************************

12 – أسلوب استخدام الصواريخ البالستيكية :

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

أ – الصواريخ التكتيكية والتعبوية :

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

(1) تستخدم الصواريخ التكتيكية والتعبوية على مستوى الفرقة والفيلق فى الجيوش 

الأجنبية ( أمريكا / روسيا ) كما تستخدم على مستوى الجيوش الميدانية فى القوات 

((المسلحة المصرية)) بغرض زيادة القدرة النيرانية وتقديم المعاونة النيرانية فى بعض 

مراحل المعركة وتستخدم بمهمة تدمير وإسكات الأهداف ذات الأهمية الخاصة فى 

العمق التكتيكى والتعبوى للعدو مثل : 

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

( أ ) مراكز القيادة والسيطرة ومراكز الإعاقة الإلكترونية .

(ب) المطارات وأراضى الهبوط والموانى .

(ﺠ ) مناطق تجميع احتياطات العدو .

(2) تنسيق الضربات الصاروخية مع باقى مصادر النيران وغالباً ما تستخدم كضربة 

افتتاحية للمعركة للتمهيد للضربة الجوية مما يحقق مبدأ الاقتصاد فى القوى وتكامل 

خطة النيران .

(3) يتوقف نجاح القصفات الصاروخية على استغلال عنصر المفاجأة وأن تكون مركزه 

ثم إجراء المناورة السريعة والواسعة فى اتجاه أخر .

(4) تستخدم هذه النوعية من الصواريخ فى صورة ضربات فردية أو ضربات مجمعة 

أو ضربات مركزه كالآتى :

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

( أ ) الضربات الفردية بغرض الإزعاج بقوة حتى سرية ( بطارية صواريخ ) .

(ب) الضربات المجمعة بغرض الإعاقة (التعطيل) وتنفذ بقوة حتى كتيبة صواريخ.

(ﺠ ) الضربات المركزة للإسكات وتنفذ بقوة كتيبة وحتى لواء صواريخ .

(5) تستخدم غالباً هذه النوعية من الصواريخ مع الأهداف ذات المساحة الكبيرة حتى لا 

يؤثر نسبة الخطأ بالصاروخ على أصابه الهدف المطلوب تدميره .

(6) تتميز هذه النوعية من الصواريخ بصغر حجمها ومداها القصير نسبياً والعمل بدون 

توجيه مما يجعل عملية اكتشافها واعتراضها صعبة .

ب – الصواريخ الاستراتيجية :

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

(1) تستخدم لشن الضربات الصاروخية ( الفردية – المجمعة – المركزة ) ضد الأهداف 

الحيوية فى العمق الاستراتيجى بصفة أساسية وأحياناً فى العمق التعبوى إذا تطلب 

الموقف ذلك بغرض التأثير على مراكز الثقل فى الجانب المستخدم ضده وأيضاً 

للتأثير المعنوى على الجبهة الداخلية وخاصة فى حالة استخدام رؤوس غير تقليدية 

ومن أهم أهدافها الآتى : 

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

( أ ) المدن الهامة ذات الكثافة السكانية العالية .

(ب) مناطق المنشآت الخاصة بتخزين وإنتاج الأسلحة .

(ﺠ ) مناطق تمركز الصواريخ الاستراتيجية المضادة .

( د ) القواعد الجوية والمطارات الرئيسية فى العمق الاستراتيجى .

( ﻫ ) الموانى الرئيسية .

( و ) الأهداف الحيوية الاقتصادية ذات التأثير الاستراتيجى .

(2) تتوقف دقة الإصابة لهذه النوعية من الصواريخ على كفاءة ونوعية نظام التوجيه المستخدم فمنها ما يعمل بنظرية القصور الذاتى وتكون دقة إصابته أقل ومنها يعمل بنظام توجيه ذاتى لديه القدرة على تصحيح الخطأ دون تدخل من قاعدة الإطلاق فتكون دقة الإصابة فى الحدود المسموح بها .

*********************************************************

13 – فكرة استخدام الصواريخ الطوافة : 

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

أ – ضد الأهداف والمنشآت والدشم الحصينة ومواقع الدفاع الجوى : 

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

**تستخدم الصواريخ المزودة برؤوس التدمير التقليدية ذات خاصية الاختراق وبحمولة شديدة الانفجار أو المستودعات الحاملة للذخائر لتحقيق الاختراق المطلوب لهذه الأهداف مع تزويد رأس التوجيه بمستشعرات حرارية وأنظمة تليفزيونية لزيادة معدلات الدقة فى الإصابـة مثـل الصـاروخ طـراز (TOMAHAWK) و الصـاروخى الفرنسى المتميز من طراز (STORM SHADOW & SCALP) .

ب – ضد مصادر الإشعاع الرادارى : 

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

** تتم من خلال تزويد نظام التوجيه للصاروخ بمستشعرات رادارية سلبية لالتقاط الإشعاع الرادارى ثم التوجيه إلى الهوائى المشع لتدميره وتتصف رأس التدمير فى هذه الحالة بالحجم المناسب الذى يلزم لتدمير الهوائيـات الرادارية مثل الصاروخ (HARM) .

ﺠ - ضد الممرات وتجميعات المدرعات والقوات :

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

بإستخدام المستودعات الصاروخية الحاملة للذخائر متعددة الإستخدام والمزودة بمستشعرات توجيه حرارية أو أنظمة تليفزيونية أو بالتوجيه الذاتى ( INS ) المدمج مع النظام الفضائى ( GPS ) مع إمكانية التحميل بالذخائر المحمولة بالمستودع عند الاقتراب من الهـدف بالمسافـة والإرتفاع المناسبين طبقـاً لنـوع الذخائـر مثـل المستـودع الفرنسى من شركة تاليس من طراز (APACHE) .

************************************************************

## JACK.BETON.AGENT

## MOHAMED ZEDAN

 

14344782_1123727801048649_6757527416947701472_n.jpg?oh=06dde6e78d4adf8e488d8fd74d2f2cce&oe=58740E5E

 

14368836_1123727624382000_8327938804806051987_n.jpg?oh=460ad763d8380e7e7033f61604da0376&oe=5876228814449043_1123727667715329_7597984465588576260_n.jpg?oh=d8a8aaf07cb2ac439bfe24cada485874&oe=5870CAB814368803_1123727711048658_816608017914086096_n.jpg?oh=83bb91981f79093670d9694a0431e4ba&oe=587B6BBC14333709_1123727734381989_699830145668261340_n.jpg?oh=ccb9e2ae5f7c01c3a5f1bece234e7975&oe=586E548E14370043_1123727837715312_7894915872480318925_n.jpg?oh=da5b909f47216f98fdf3b5c03e417489&oe=5877AD1D14355788_1123727781048651_3628413289374202530_n.jpg?oh=4d83a0cc13a789772ab888a6660f4d93&oe=586E7AC214449900_1123727914381971_8405032909764585260_n.jpg?oh=d3605b1f9820b2b09f1d78637bdcebdd&oe=58766BDA14370320_1123727811048648_3258241508166661874_n.jpg?oh=a330e2348f46d9d8daa4070542df6c5c&oe=587F80D814370204_1123727861048643_1013005888897327285_n.jpg?oh=e8f9e2e771288a9116bb32cff335f983&oe=587957AC

 

 

 

14449882_1123727904381972_3625510577302531495_n.jpg?oh=a0e6d8f6741396d0755b86ab8f44f9fa&oe=5868E2D8

مشاركة هذا المُحتوي


رابط المُشاركه
Share on other sites

إنضم إلينا لإضافة تعليقك ...

يجب أن تكون أحد أعضاء هذا المنتدي لتتمكن من إضافة تعليق و التفاعل مع الموضوع.

إنشاء حساب

الإنضمام للمنتدى لا يستغرق سوي دقيقة واحدة !

تسجيل حساب جديد !

تسجيل الدخول

هل أنت عضو مسجل لدينا بالفعل؟ سجل دخولك هنا.

تسجيل الدخول الآن

×