Jump to content
Search In
  • خيارات أكثر ..
البحث عن النتائج التي ..
البحث في ..

المشاركات الموصى بها

لماذا تتغافل تركيا عما تفعله إيران؟

 

 

 

 

 

بقلم: عبد السلام كمال أبو حسن

 

 

 أنقرة (الزمان التركية): لاتزال العلاقات بين تركيا وإيران مستمرة رغم كل الأحداث الجارية في سوريا والعراق واليمن ودرو إيران المعروف للجميع في هذه البلاد.

 

 

وأكثر ما يثير الاستغراب خطابات الرئيس التركي رجب طيب أردوغان الذي يدافع فيها عن سوريا وحقوق السوريين ويغفل دور إيران في سوريا ودعمها لبشار الأسد إلى حد دعمه بمليشيات إيرانية وقادة عسكريين، ورغم كل هذا لم يوجه أردوغان انتقادا واحدا لإيران وما تقوم به من قتل للابرياء في العراق وسوريا ودعمها للحوثين في اليمن!.

 

 

فلماذا تصر تركيا على العيش في دور عدم المدرك أو تتغافل عمدا عن دور إيران في المنطقة؟، في حين أن أيران تسعى بين وقت وآخر إلى اتهام تركيا بأنها من تقف خلف التنظيمات الأرهابية، وآخر هذه الاتهامات اتهام إيران لتركيا بأنها من ترسل أسلحة للحوثيين في اليمن عن طريق شركة تركية، والتي أظهرت التحقيقات فيما بعد أنها شركة إيرانية حسب ما نقلته وكالة جيهان للانباء قبل ذلك.

 

 

ثم إن دور تركيا التي دافعت فيها عن إيران أثناء المباحثات المتعلقة بالملف النووي الإيراني بدا وكأنها تدافع عن برنامجها هي عن طريق هاكان فيدان رئيس المخابرات التركية حاليا والذي كان يمثل تركيا في هذه المباحثات، وأثار ذلك استغراب الحاضرين مما دفعهم للتعبير عن هذا في وسائل الإعلام، فلماذا أغلقت تركيا عينيها ودعمت هذه المباحثات، على الرغم من خطورة امتلاك دولة مثل إيران لأسلحة نووية.

 

 

ولو نظرنا إلى العلاقات بين إيران وتركيا لوجدنا، أن العلاقات ما زالت تتسم بالقوة والمتانة رغم الاختلاف والتناقض بين البلدين على أرض الواقع خاصة في القضايا المتعلقة بسوريا والعراق، فنجد أن الزيارات بين البلدين على المستوى الدبلوماسي لم تتغير فما زالت الزيارات تستمر بصفة دورية، حتى أن الرئيس التركي رجب طيب أردوغان وصف إيران أكثر من مرة بأنها بيته الثاني.

 

 

ولم تقتصر العلاقات بين البلدين فقط على التعاون الدبلوماسي بل انتقلت إلى التعاون الاستخباراتي، ويظهر هذا من خلال ما ذكرته صحيفة يديعوت أحرنوت الإسرائيلية في 2013، أن المخابرات التركية كشفت عن شبكة تجسس إسرائيلية على إيران تضم 10 أعضاء نشطوا في الأراضي الإيرانية.

 

 

حتى وبعد الفضيحة الاستخبارية التي وقعت في تركيا  في عام 2013 بعدما كشفت قوات الأمن التركية أجهزة تصنت في مكتب رئاسة المغتربين الأتراك التابعة لرئاسة الوزراء، والتي أظهرت التحقيقات فيما بعد أن كل من  “فاطمة..” و”عزيمة..” اللتين ساهمتا في تأسيس حزب العدالة والتنمية قبل ذلك عام 2001، تعملان لصالح المخابرات الإيرانية.

 

 

وقامت الصحف التركية آنذاك بنشر تفاصيل هذه القضية، إلا أن الحكومة التركية لم تعرها أي اهتمام أو تعقب عليها.

 

 

وهنا نسأل لماذا لم تقف تركيا موقفا حازما في وجه إيران؟

 

 

ولماذا تتغافل تركيا عما تقوم به إيران من دور في سوريا والعراق واليمن؟

 

 

http://www.zamanarabic.com/لماذا-تتغافل-تركيا-عما-تفعله-إيران؟/

مشاركة هذا المُحتوي


رابط المُشاركه
Share on other sites

ببساطة المصالح ولا شيئ غير المصالح

 

 

فتركيا دولة براجماتية كما حاكميها ولا يهمها غير مصلحتها صراحة ولا لوم عليهم فى ذلك بل على العكس لها منى كل الاعجاب

 

 

ولكن العيب على العرب المخدوعين والمتصورين فى تركيا الحليف لدرجة مخيفة 

مشاركة هذا المُحتوي


رابط المُشاركه
Share on other sites

وتتغافل أيضا إيران عما تفعله تركيا بسوريا وتدخلاتها الكثيرة في الأراضي السورية ولا نري موقف منهم تجاه تركيا

 

 

أطماع الإمبراطورية السابقة سواء للفرس أو العثمانيين تتقابل الآن من أجل المصلحة والخاسر السوريون 

مشاركة هذا المُحتوي


رابط المُشاركه
Share on other sites

 

وتتغافل أيضا إيران عما تفعله تركيا بسوريا وتدخلاتها الكثيرة في الأراضي السورية ولا نري موقف منهم تجاه تركيا

 

 

أطماع الإمبراطورية السابقة سواء للفرس أو العثمانيين تتقابل الآن من أجل المصلحة والخاسر السوريون 

 

 

هذا صحيح 

 

 

والعرب فى موقف المتفرج متناحرا 

 

 

ايهما اعظم واكثر نفوذا و تأثيرا فينا هل هم الفرس ام العثمانيين

مشاركة هذا المُحتوي


رابط المُشاركه
Share on other sites

واضح ان كاتب المقال لم يدرك او تغافل لهدف ما عن ان الداعم الاكبر للاخوان المسلمين هي ايران وان الجماعة جزء اصيل من مشروع ايران الجديد وهو بالمناسبة مشروع ايراني تركي اسرائيلي لتقسيم المنطقة وللاسف تشارك فيه دول عربية بشكل مباشر ومعرفة وجهر بذالك او بغباء منقطع النظير 

مشاركة هذا المُحتوي


رابط المُشاركه
Share on other sites

 

واضح ان كاتب المقال لم يدرك او تغافل لهدف ما عن ان الداعم الاكبر للاخوان المسلمين هي ايران وان الجماعة جزء اصيل من مشروع ايران الجديد وهو بالمناسبة مشروع ايراني تركي اسرائيلي لتقسيم المنطقة وللاسف تشارك فيه دول عربية بشكل مباشر ومعرفة وجهر بذالك او بغباء منقطع النظير 

 

 

شيى معلوم للجميع للاسف

 

 

الاخوان هم الكفة الثانية المقابلة للشيعة فى خطة التقسيم المذهبى للشرق الاوسط

 

 

مرشد فى الشرق ومرشد فى الغرب ويبدا التناحر وتصبح فتنة تفوق فتنة معاوية وعلى نرى بشائرها السوداء تطل علينا اقرب مما نتصور ونحى نسعى اليها راكضين كالعبيد لسيدنا الغربى الذى يأمرنا بقتل اخواتنا عرقا ودينا ونسبا تنفيذا لمصالحه ليتركنا نفنى انفسنا ليتفرغ هو لمنطة مصالح الجديدة فى شرق اسيا

مشاركة هذا المُحتوي


رابط المُشاركه
Share on other sites

 

شيى معلوم للجميع للاسف

 

 

الاخوان هم الكفة الثانية المقابلة للشيعة فى خطة التقسيم المذهبى للشرق الاوسط

 

 

مرشد فى الشرق ومرشد فى الغرب ويبدا التناحر وتصبح فتنة تفوق فتنة معاوية وعلى نرى بشائرها السوداء تطل علينا اقرب مما نتصور ونحى نسعى اليها راكضين كالعبيد لسيدنا الغربى الذى يأمرنا بقتل اخواتنا عرقا ودينا ونسبا تنفيذا لمصالحه ليتركنا نفنى انفسنا ليتفرغ هو لمنطة مصالح الجديدة فى شرق اسيا

 

 

كن اسمع احد حلقات الدكتور مصطفي محمود وهو يقول ان الغرب وامريكا يبحث بجدية عن بديل للبترول وما ان يجده سيترك الشرق الاوسط ليشتعل وسيستغنون عنا نهائيا وقال كلمة اراها الان 

 

 

ان الفرق في هذا المرحلة بيننا وبينهم سيكون كا الفرق بين الانسان والنسناس سيتركونا نقاتل بعضنا البعض ونتحول الي نسانيس علي الشجر وواضح ان ما قاله يتحدث دول بالكامل تتحكم بها نسانيس متوحشة تعيش علي دماء البشر انظر الي العراق وكيف قضو علي كل اهل العلم بها حتي وصل بهم الحال للقضاء علي مدرسن التعليم الاساسي او الابتدائي كما نسميه وبايدين لا بايديهم

مشاركة هذا المُحتوي


رابط المُشاركه
Share on other sites

 

كن اسمع احد حلقات الدكتور مصطفي محمود وهو يقول ان الغرب وامريكا يبحث بجدية عن بديل للبترول وما ان يجده سيترك الشرق الاوسط ليشتعل وسيستغنون عنا نهائيا وقال كلمة اراها الان 

 

 

ان الفرق في هذا المرحلة بيننا وبينهم سيكون كا الفرق بين الانسان والنسناس سيتركونا نقاتل بعضنا البعض ونتحول الي نسانيس علي الشجر وواضح ان ما قاله يتحدث دول بالكامل تتحكم بها نسانيس متوحشة تعيش علي دماء البشر انظر الي العراق وكيف قضو علي كل اهل العلم بها حتي وصل بهم الحال للقضاء علي مدرسن التعليم الاساسي او الابتدائي كما نسميه وبايدين لا بايديهم

 

 

المستفز انك وجدت هذا الكلام فى حلقة من الثمانينات

 

 

وانظر الخطة نجد ملامحها الان ومن وقتها لم ننتبه بل وننساق كالنعام

 

 

والمستفز ايضا ان المؤامرات فى طبيعتها سرية 

 

 

الا المؤامرات ضدنا علنية ومعلومة حتى من واضعها واككنا فعلا امة ضحكت وتضحك من جهلها الامم

مشاركة هذا المُحتوي


رابط المُشاركه
Share on other sites

 

المستفز انك وجدت هذا الكلام فى حلقة من الثمانينات

 

 

وانظر الخطة نجد ملامحها الان ومن وقتها لم ننتبه بل وننساق كالنعام

 

 

والمستفز ايضا ان المؤامرات فى طبيعتها سرية 

 

 

الا المؤامرات ضدنا علنية ومعلومة حتى من واضعها واككنا فعلا امة ضحكت وتضحك من جهلها الامم

 

 

من اواخر الثمانينيات لم تع سرية لانه بداء تنفيزها علي الارض فلم تعد نظرية ولم تعد مؤامرة بل اصبحة حرب قائمة ومستمرة وستستمر لوقت طويل جدا لانها السبيل الوحيد لبقاء امريكا والغرب علي القمة ولذالك ستجد القواعد تتغير بشكل يومي اليوم الصين ستسلح وتدرب الجيش السوري ومصر اخذت الضوء الاخضر للتحرك هو صراع عالمي وليس صراع اقليمي وما الدول الاقليمية بالكامل الا مجموعة احجار علي رقع الشطرنج ولكن نري ان مصر استغلت الوضع وتحررت لابعد الحدود لتصبع لاعب وفاعل وصاحب كلمة وليس مجرد حجر ولكن انتظر حدث جلل في الخليج قريبا سيتغير بعده كل شئ وسياتي الجميع لمصر لتخلصه وتعيد التوازن بما فيهم امريكا نفسها  :17_y:

مشاركة هذا المُحتوي


رابط المُشاركه
Share on other sites

 

من اواخر الثمانينيات لم تع سرية لانه بداء تنفيزها علي الارض فلم تعد نظرية ولم تعد مؤامرة بل اصبحة حرب قائمة ومستمرة وستستمر لوقت طويل جدا لانها السبيل الوحيد لبقاء امريكا والغرب علي القمة ولذالك ستجد القواعد تتغير بشكل يومي اليوم الصين ستسلح وتدرب الجيش السوري ومصر اخذت الضوء الاخضر للتحرك هو صراع عالمي وليس صراع اقليمي وما الدول الاقليمية بالكامل الا مجموعة احجار علي رقع الشطرنج ولكن نري ان مصر استغلت الوضع وتحررت لابعد الحدود لتصبع لاعب وفاعل وصاحب كلمة وليس مجرد حجر ولكن انتظر حدث جلل في الخليج قريبا سيتغير بعده كل شئ وسياتي الجميع لمصر لتخلصه وتعيد التوازن بما فيهم امريكا نفسها  :17_y:

 

 

من يحاول توقع اى حدث مستقبلى فى منطقتنا للاسف واهم 

 

 

لسبب بسيط

 

 

اننا تعدينا مرحلة المؤامرة او الخطة المرسومة لنا لننفذها 

 

 

واصبحنا نجود من انفسنا ببربريتنا وجهلنا وعصبيتنا العقيمة لفهم خاطى لمبادى واحكام وتفاسير من صنعنا وبعيدا عن اى منطق او دين 

 

 

واصبحا ننفذ الخطة بصورة افضل وابشع مما رسمه او توقعه لنا واضعها

مشاركة هذا المُحتوي


رابط المُشاركه
Share on other sites

إنضم إلينا لإضافة تعليقك ...

يجب أن تكون أحد أعضاء هذا المنتدي لتتمكن من إضافة تعليق و التفاعل مع الموضوع.

إنشاء حساب

الإنضمام للمنتدى لا يستغرق سوي دقيقة واحدة !

تسجيل حساب جديد !

تسجيل الدخول

هل أنت عضو مسجل لدينا بالفعل؟ سجل دخولك هنا.

تسجيل الدخول الآن

×