Jump to content
المنتدى العربي للعلوم العسكرية
El Amprator Ramy

الصين تطور قدراتها الجوية بقاذفة قنابل استراتيجية ومنظومة صواريخ أطول مدى

المشاركات الموصى بها

تعكف الصين على بناء قاذفة قنابل استراتيجية جديدة لتعزيز قدراتها الهجومية بعيدة المدى، وانتهت أخيراً من تطوير نسخة حديثة من منظومة صواريخ سام متوسطة المدى من طراز إتش كيو-16، بحسب ما نقلت مجلة “جينز ديفنس ويكلي” في 17 تشرين الأول/ أكتوبر عن مصادر إعلامية مطلعة.

ويأتي إعلان خبر قاذفة القنابل الجديدة على لسان قائد سلاح الجو في جيش التحرير الشعبي الصيني، الجنرال ما شياوتيان الذي قال لصحيفة تشاينا ديلي ، إن الطائرة الجديدة في مرحلة التطوير، وسوف تدخل الخدمة في وقت لاحق، دون الإفصاح عن مزيد من التفاصيل.

ويوجد حالياً في خدمة سلاح الجو الصيني نحو 120 قاذفة قنابل من طراز “إتش-6” من إنتاج شركة شيان إيه سي، وهذه في الأساس نسخة محسنة عن الطائرة السوفييتية “توبوليف -16” المعروفة باسم “بادجر”. وتتميز هذه الطائرة بأربعة محركات روسية من طراز “سولوفييف دي-30 كي بي-2″، وبحمولة قنابل وصواريخ تصل إلى 9 آلاف كيلوغرام.

وبحسب البيان، لم يتضح من تعليقات الجنرال ما إذا كانت القاذفات ذات تصميم جديد أو مجرد تطوير لقاذفة القنابل “إتش-6”. وكانت رسومات لقاذفة مستقبلية قد ظهرت على الإنترنت في الصين، لكن ليس هناك ما يشير إلى معلومات رسمية بشأنها.

وفيما تقدمت الصين في مجال علم الطيران، وهو الأمر الذي كشفته طائراتها من طرز جيه-20 وجيه31 يو20، إلا أنها ما زالت قاصرة في مجال تطوير المحركات. وترجح مجلة جينز ديفنس ويكلي وصول صناعة الطيران الصينية المحلية إلى قدرات روسيا وأميركا في مجال المحركات، فيما تمضي في الدفع بتكنولوجيات المحرك الروسي الذي تجري عليه هندسة معاكسة منذ عقود.

ويبدو أن النسخة الحديثة المعروفة باسم “إتش كيو-16بي” تستخدم صاروخاً مع محرك وأجنحة معدلة، يمكنها وفقاً لمصادر مطلعة زيادة مداها إلى 70 كم في مقابل 40 كم لمنظومة “إتش كيو-16″، الموجودة في الخدمة مع وحدات الدفاع الجوي لجيش التحرير الشعبي الصيني.

وتشبه منظومة “إتش كيو-16” سلسلة منظومات سام التي يجري تصديرها من طراز «9 أم 38 إي» والتي تشكل جزءاً من منظومات مجموعة “ألماز- أنتاي” الروسية التي اشترتها الصين لمدمراتها من فئة “سوفرمني” (مشروع 956إي/‏‏956 إي إم)، ومن فئة 052بي. لكن أتش كيو-16 يبدو لديها أيضاً جوانب من منظومة 9إم 317أم التي لم يجر تزويد الصين بها.

وقد أفيد عن أن مجموعة ألماز-أنتاي وفرت تكنولوجيا الصواريخ لمساعدة الصين على تطوير إتش كيو-16، كما سبق أن فعلت مع منظومات سام إتش كيو-9 التي هي شبيهة بمنظومة إس-300.

مشاركة هذا المُحتوي


رابط المُشاركه
Share on other sites

الصين قادمة قادمة لا محالة وبسرعة الصاورخ 

 

الفرق بين الصين وامريكا 20 سنة تكنولوجيا وسوف تتجاوزها في اقل من هذا الرقم وستفوق امريكا بمراحل 

 

الصين لديها من الامكانيات المادية التي لا توجد في اي بلد اخر حتى امريكا نفسها 

 

والبحث العلمي الصيني يتقدم بسرعة فائق وإظاهر ان التكنولجية العكسية اعطتهم خبرة كبيرة 

مشاركة هذا المُحتوي


رابط المُشاركه
Share on other sites

إنضم إلينا لإضافة تعليقك ...

يجب أن تكون أحد أعضاء هذا المنتدي لتتمكن من إضافة تعليق و التفاعل مع الموضوع.

إنشاء حساب

الإنضمام للمنتدى لا يستغرق سوي دقيقة واحدة !

تسجيل حساب جديد !

تسجيل الدخول

هل أنت عضو مسجل لدينا بالفعل؟ سجل دخولك هنا.

تسجيل الدخول الآن

×